Version classiqueVersion mobile

اليمن موطن الآثار

 | 
جيوم شارلو
, 
جيريمي شيتكات

الجزء الثالث: جنوب شبه الجزيرة العربية

بعثات مسح النقوش القديمة في منطقة قتبان - يافع العليا

ايفونا جاجدا

Texte intégral

1تركزت عملية السمح الأثرية الخاصة بالنقوش المكتوبة في بعض المناطق اعتماداً على الأهمية التاريخية لهذه المناطق أو إمكانية وسهولة الوصول إليها. وهناك مناطق أخرى ظلت مجهولة في واقع الأمر كما هو الحال في المنطقة الحدودية بين ما كان يعرف باليمن الشمالي والجنوبي على سبيل المثال والتي كان من الصعب الدخول إليها قبل إعادة توحيد اليمن في عام 1990م. ومع ذلك، فقد شهدت هذه المنطقة مصيراً فريداً وقد يكون من المفيد تسليط الضوء عليه.

2في فترة ازدهار المملكة القتبانية في الألفية الأولى قبل الميلاد ضمت هذه المنطقة إليها واستخدمت لغتها. ومع تقهقر قتبان في القرن الأول قبل الميلاد تحررت العديد من قبائل مناطق المرتفعات بشكل تدريجي واعتمدت لنفسها اللغة السبئية. ووضعت كل قبيلة لنفسها تقويماً خاصاً بها حيث يبدأ العصر الحميري عام110 قبل الميلاد تقريباً، وعصر مضحى عام 30 قبل الميلاد تقريباً وعصر ردمان بين عامي 74 و75 ميلادي.

3استخدمت التقاويم الثلاثة هذه كل في منطقته. وهكذا، أصبحت تلك القبائل الكبيرة مستقلة وتحولت إلى إمارات خلال الفترة ما بين القرن الأول قبل الميلاد والقرن الأول الميلادي. كان يرأس القبيلة شخص يطلق عليه اسم قيل حيث يوجد أكثر من قيل في العائلة الواحدة ويبدوا أنهم كانوا يمارسون السلطة معاً وأصبح وضع القيل (الأمير) ذو أهمية بالغة في مناطق المرتفعات. هيمنت إحدى هذه القوى الجديدة ّعلى جنوب شبه الجزيرة العربية بعد مرور ّثلاثة قرون وتمثلت باتحاد قبائل حمير التي صارت مملكة في حد ذاتها. وفي القرن الأول الميلادي بدأ تطور هائل في نظم الري في المرتفعات وتنوعت المنشآت المائية التي شيدت عند مصابّ الأودية الرئيسية على حافة الصحراء.

4كان الهدف من مهمتنا يكمن في دراسة العلاقة بين التحول السياسي والاجتماعي والتغيرات في استيطان الأرض وتأثيرها على البيئة الطبيعية. فلا تزال الأطلال الخاصة بنظم الري محفوظة في المنطقة. وقد ساهمت المسوحات المتزامنة مع المسوحات الأثرية في تقديم المزيد من المعلومات حول الري وطرق المواصلات القديمة. أجرينا ثلاث بعثات مسح للنقوش المكتوبة القديمة والأثرية في جنوب البلاد، وخاصة في منطقة البيضاء في الأعوام التالية 1997م و2006م و2008م.

مسح مملكتي قتبان وحمير

5كان هدفنا الرئيسي يتمثل في مسح المنطقة الواقعة بين أعالي وادي حطيب ووادي شرجان والتي لم يسبق دراستها (باستثناء زيارة قصيرة لجاكلين بيرين). وأسفرت عملية المسح في وادي بهاء عن نقش جديد لأسرة الحصباحية رؤساء منطقة وادي شرجان مع موقع في حَصْي. ويعود النص كما يبدو إلى القرن الثالث الميلادي ويذكر فيه بعض أعمال الاستصلاح الزراعي. أسفر عن مسح وادي شرعان وضواحيه العديد من الاكتشافات. ففي وادي علماء، أحد روافد وادي شرعان دلنا السكان على موقع سد، ونقش صخر كبير. ويعد هذا النقش رائعاً جداً على الرغم من تعرضه لأضرار بفعل عوامل التعرية التي أدت إلى صعوبة فك رموزه وتصويره. أولها أنه ينتمي إلى مجوعة النقوش الخاصة بأسرة كبران التي كانت تسيطر على المنطقة في وادي شرعان وضواحيها مع قبيلة أدمان (الاسم القديم لقبيلة دمان الحالية). كتب النقش باللغة السبئية إلا أن كاتبوه توسلوا للإله القتباني عم بالإضافة إلى ملكين حضرميين كانا يحكمان في النصف الثاني من القرن الثاني الميلادي. وربما يرجع ذكر الحروب إلى الصراعات بين حضرموت وقتبان والتي انتهت بهزيمة قتبان. يذكر النقش ولأول مرة الحكم في آن واحد للمك يدأعب غيلان وابنه يدأعيل بيان. ويصف الكاتب عملية الاستصلاح الزراعي وخاصة أنظمة الري التي لا تزال قائمة في المنطقة المحيطة. في أعلى الوادي يوجد سد قديم تم تشييده من كتل الحجارة المهذبة بعناية فائق مع وجود فتحة في الوسط وعليه نقش قصير. وعلى مسافة محدودة يوجد أعلى السد بئر قديم عليه نقش مختصر حول الأعمال الزراعية. يؤكد المواطنون اكتشافهم للعديد من الآبار القديمة التي ما يزالون يستخدمونها إلى اليوم في المنطقة. يحتوي النقش على ألفاظ جديدة متعلقة بمنشآت المياه والأعمال الزراعية وأسماء مزروعات، وهناك نقش آخر تم العثور عليه في قوع امسر كتبه أحد أفراد أسرة ذو كبران، يعرض نفس اسم مؤلف نقش علماء ويذكر نفس القصر نوبان. كما يتناول هذا النقش الاستصلاح ا لزراعي أيضاً.

6عندما عدنا من البعثة، قمنا بزيارة العاصمة الحميرية ظفار والمناطق المحيطة بها وقمنا بنسخ نقش بارز في قرية عرافة الواقعة بالقرب من بيت الأشول والذي تم إحضاره من ظفار من دون شك (ربما يعود إلى القرن الخامس الميلادي) وأعيد استخدامه في جدران أحد المنازل وقد تضرر بشكل كبير بفعل التآكل بحث يصعب فك رموزه. يذكر النقش العديد من الأسماء التي تقع في وسط الجزيرة العربية، بما في ذلك موقع ماسل جمهم. إلا أن الملوك الحميريون كانوا قد تركوا في ماسل جمهم في قلب الجزيرة العربية (المملكة العربية السعودية حاليا) نقشين يحتفيان بذكرى حملاتهم وكان الهدف من ذلك تأكيد هيمنة مملكة حمير على قبائل البدو الرٌحل في هذه المنطقة. يذكر النقش الذي عثر عليه في عرافة الانتصار على تنوخ وهي مجوعة قبلية هامة أسفل الفرات، وشخص يدعى نعمان وثم سم مضر، وهي مجموعة قبلية في شمال ووسط الجزيرة العربية. يبدو أن نعمان كان زعيما لقبائل مضر، ولذلك اقترحنا وضعه مع أحد أمراء لخم، التابعين للملوك الساسانيين في بلاد فارس منذ بداية القرن الخامس أو نهاية القرن الخامس.

مسح أثرى في قلب أراضي قبلية خولان ومضحى (منطقة يافع العليا والبيضاء)

7بدأ المسح في الجزء الجنوبي من يافع العليا التي لم يسبق لها وأن تعرضت لأي عملية مسح من قبل. وقد عثرنا فيه على العديد من المواقع التي تعود إلى العصر البرونزي. فقد كانت المنطقة مأهولة بالسكان في عصر حضارة جنوب شبه الجزيرة العربية كما يتضح من خلال العديد من الأطلال الصغيرة المتفرقة مع نقش يذكر أسماء الأماكن بالإضافة إلى شهادات متفرقة للسكان تظهر وجود نقوش وأطلال معمارية تم رفعها أثناء عمليات البناء الحديثة. ففي الواقع، لقد أحدث الوجود الحضري الكثيف في جزء كبير من هذه المنطقة في العقود العشرة الأخيرة ضرراً جسيماً في آفاق البحوث الأثرية والنقوش المكتوبة القديمة. في المقابل، كانت منطقة الحد الواقعة في الجزء الشمالي من يافع العليا وخاصة ضواحي بني بكر منطقة ملائمة جداً للبحوث الأثرية. فقد سبق وأن قام محمد عبد الله بافقيه وأحمد باطابع ومن بعدهم بعثة كريستيان روبان باستكشاف المنطقة. فالمنطقة غنية بأطلال حضارة جنوب شبه الجزيرة العربية ابتداء بموقع هديم حيث عُثر على العديد من النقوش التي تعود إلى حضارة جنوب شبه الجزيرة العربية وبقايا معمارية ورأس كبير لتمثال مصنوع من المرمر. تدل هذه الأطلال على أن منطقة الحد شهدت تطوراً خاصاً في مطلع العصر الميلادي. وكانت حينها واقعة تحت سلطة أسرة معاهر وذو خولان التي لعبت دوراً هاماً في المشهد السياسي في جنوب الجزيرة العربية خلال القرن الأول من العصر الميلادي. في الواقع، تعد دراسة هذه المنطقة ذات أهمية خاصة بغرض فهم التحولات السياسية والاجتماعية والاقتصادية التي بدأت عند نقطة تحول العصر الميلادي وأثرها على تنمية المجتمعات التي استقرت في المرتفعات. وأهم التحولات التي غيرت من المشهد الجيوسياسي والاجتماعي لجنوب الجزيرة العربية تتمثل في انتقال مراكز القوى من أطراف الصحراء إلى المرتفعات، وازدهار التجارة البحرية بين العالم الروماني والهند والذي أسهم في تطور الموانئ الواقعة على البحر الأحمر، وظهور القبائل العريقة وتقهقر مملكة قتبان وبروز مملكة حمير.

8كان العثور على نقشين صخريين قديمين من أهم نتائج البعثة وهما يذكران بناء طريق قديم في رأس برع. كتب النقش الملكي حاكم قتباني يحمل لقب مكرب اسمه يدعب ذوبيان بن شهر والذي حكم في القرن الرابع قبل الميلاد. ويوجد إلى جانب هذا النص نقش كتبه اقايل (أمراء) قبيلة مضحى الذين أشرفوا على تنفيذ الأشغال. طريق معبد كان قديماً يربط الهضاب العليا بالسهل الساحلي ويافع أسفل الصخر. وحسب أقوال سكان المناطق المحيطة فقد كان التجار القادمون من يافع يستخدمون هذا الطريق حتى سنوات السبعينات 1970م. تؤكد هذه النصوص على توسع مملكة قتبان حتى السهل الساحلي في القرن الرابع قبل الميلاد وعلى قوتها في ذلك العصر. كان للنص الثاني أهمية كبيرة بالنسبة لنا لفهم المؤسسات السياسية في المرتفعات فهو يظهر لأول مرة وجود نظام الأقايل في مملكة قتبان منذ القرن الرابع قبل الميلاد. وهكذا يتضح أن هذا النظام كان موجوداً في المرتفعات في العصور القديمة قبل أن يتسع على نطاق واسع في عهد ملوك سبأ وذو ريدان ابتداء من القرن الأول من العصر المسيحي. تواصلت أبحاثنا في محيط موقع حَصْي وعثرنا في عدة مواقع على العديد من النقوش الأثرية التي ضمت أسماء أشخاص وصلوات للإله عم الآلهة الرئيسية في قتبان وذكرت لها ثلاث صفات هي عم ذو عذبتم وعم ذو زروم وعم ذو ريمتوم. يذكر العديد من كُتاب هذه النقوش الأثرية صفتهم التي يمكن أن نترجمها بـ«فلان خادم الإله عم» تم العثور على هذه الكتابات في مواقع متعددة في مكان يسمى بالجرداء في قرى عنقا والرومية ومكان يسمى المصنع. يذكر عدد من النقوش المكتوبة بإحدى القمم القريبة من وادي نخلان أسماء أشخاص يتوسل عدد منهم لإله عم ذو سروم (مشتق من ذو زروم). كما تضمنت إحدى الكتابات صلاة لآلهة الشمس العظمية. يعد وادي نخلان من الأماكن الملائمة للزراعة حيث تتوفر فيه المياه وترتسم عليه العديد من الآبار القديمة والحديثة. وقد لاحظنا فيه العديد من أطلال منشآت الري القديمة بالإضافة إلى أطلال سد قديم إلى جانبها كتل كبيرة من الرواسب الرملية عن المصب كما يوجد بئران قديمان متجاوران مع بقايا قنوات قديمة مبنية.

9في نهاية البعثة توجهنا إلى منطقة رداع وتحديداً إلى موقع القصير حيث قمنا بتصوير ونسخ نقش حميري. يعود هذا النقش على الأرجح إلى القرن الثاني الميلادي عندما التهمت الحروب بين ممالك جنوب الجزيرة العربية المختلفة منطقة المرتفعات. فقد تنافست على الهيمنة على جنوب الجزيرة العربية ممالك سبأ وحمير وحضرموت وقتبان. وبناءً على النقش تم محاربة قبائل سبأ وحمير من قبل الممالك الثلاث سبأ وحضرموت وقتبان ومن بعدها قبائل منطقة مشرقان الواسعة. كانت منطقة رداع تتبع في البداية واقعة تحت سلطة مملكة قتبان وربما انفصلت عنها خلال القرن الأول قبل الميلاد تنضم إلى كيان سياسي جديد هو اتحاد قبائل حمير الذي أصبح فيما بعد مملكة حمير. ولأن هذه المنطقة واعدة بالنسبة للبحوث الأثرية والنقوش المكتوبة فقد خططنا للقيام بإجراء مسوحات بشكل منتظم في هذه المنطقة مع زميلنا اليمني خالد الحاج.

الشكل 1-18: نقش من موقع حَصْي يتحدث عن تنظيم وتطوير حظيرة الخيل من قِبل اقايل (أمراء) قبيلة مضحى، القرن الرابع من العصر المسيحي (لقطة بعثة قتبان).

الشكل 1-18: نقش من موقع حَصْي يتحدث عن تنظيم وتطوير حظيرة الخيل من قِبل اقايل (أمراء) قبيلة مضحى، القرن الرابع من العصر المسيحي (لقطة بعثة قتبان).

الشكل 2-18: وادي بهاء. كلام منقوش (لقطة بعثة قتبان).

الشكل 2-18: وادي بهاء. كلام منقوش (لقطة بعثة قتبان).

الشكل 3-18: رأس برع. نقش يتحدث عن تخطيط بناء طريق في الجبل من قِبل ملك قتبان واقايل (أمراء) قبيلة مضحى، قرابة القرن الرابع قبل الميلاد. (لقطة بعثة قتبان).

الشكل 3-18: رأس برع. نقش يتحدث عن تخطيط بناء طريق في الجبل من قِبل ملك قتبان واقايل (أمراء) قبيلة مضحى، قرابة القرن الرابع قبل الميلاد. (لقطة بعثة قتبان).

الشكل 4-18: الجرداء، كتابة على الصخرة (جرافيتي) (لقطة بعثة قتبان).

الشكل 4-18: الجرداء، كتابة على الصخرة (جرافيتي) (لقطة بعثة قتبان).

الشكل 5-18. نخلان، كلام منقوش (لقطة بعثة قتبان).

الشكل 5-18. نخلان، كلام منقوش (لقطة بعثة قتبان).

الشكل 6-18. هديم، رأس لتمثال شاب من المرمر (مجموعة خاصة) (لقطة ايفونا جاجدا).

الشكل 6-18. هديم، رأس لتمثال شاب من المرمر (مجموعة خاصة) (لقطة ايفونا جاجدا).

Bibliographie

Arbach M. & Gajda I., 2002. La plus ancienne inscription sudarabique datée d’après une ère et autres inscriptions rupestres de la région d’al‑Baydâ’, Syria 79, p. 293‑306.

Charloux G. , Dridi H., Robin Ch., Schiettecatte J., Arbach M., Baqué L., Al‑Basîrî S., Charbonnier J., Cuny J., Émery A., Gajda I., Al‑Hâjj Kh., Al‑Nasîrî Y. & Niveleau M., 2009. Troisième et quatrième campagnes de la mission Qatabân à Hasî, Yémen, Semitica et Classica, 2, p. 227‑246.

Gajda I., Al‑Hâjj Kh. & Schiettecatte J., 2009. Two Inscriptions Commemorating the Construction of a Mountain Pass, by Yada’ab Dhubyân son of Shahr Mukarrib of Qatabân, and by the Qayls of the Madhâ Tribe, Egitto e Vicino Oriente, XXXII, p. 165‑181.

Robin Ch. J., 2006. Les banû Hasbah, princes de la commune de Madhâ, Arabia 3, p. 31‑110.

Robin Ch. J., 2001. Les inscriptions de Hasî, Raydân 7, p. 179‑223.

Table des illustrations

Titre الشكل 1-18: نقش من موقع حَصْي يتحدث عن تنظيم وتطوير حظيرة الخيل من قِبل اقايل (أمراء) قبيلة مضحى، القرن الرابع من العصر المسيحي (لقطة بعثة قتبان).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2618/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 587k
Titre الشكل 2-18: وادي بهاء. كلام منقوش (لقطة بعثة قتبان).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2618/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 570k
Titre الشكل 3-18: رأس برع. نقش يتحدث عن تخطيط بناء طريق في الجبل من قِبل ملك قتبان واقايل (أمراء) قبيلة مضحى، قرابة القرن الرابع قبل الميلاد. (لقطة بعثة قتبان).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2618/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 749k
Titre الشكل 4-18: الجرداء، كتابة على الصخرة (جرافيتي) (لقطة بعثة قتبان).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2618/img-4.jpg
Fichier image/jpeg, 831k
Titre الشكل 5-18. نخلان، كلام منقوش (لقطة بعثة قتبان).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2618/img-5.jpg
Fichier image/jpeg, 858k
Titre الشكل 6-18. هديم، رأس لتمثال شاب من المرمر (مجموعة خاصة) (لقطة ايفونا جاجدا).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2618/img-6.jpg
Fichier image/jpeg, 315k

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2020

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search