Version classiqueVersion mobile

اليمن موطن الآثار

 | 
جيوم شارلو
, 
جيريمي شيتكات

الجزء الثالث: جنوب شبه الجزيرة العربية

الحيوانات المدجنة في المنزل رقم C001 في حَصْي

متياس سكوروبكا et مرجان مشكور

Texte intégral

1يهدف علم آثار الحيوانات، الذي يقع بين العلوم الإنسانية والعلوم الطبيعية، إلى فهم العلاقة بين الإنسان والحيوان من خلال دراسة عظام الحيوانات التي يتم جمعها خلال عمليات الحفر الأثري. كما يهتم هذا العلم بنفس الوقت بتدجين الحيوانات وأساليب التربية الحيوانية والطقوس الجنائزية والعادات الغذائية. ويركز بحثنا هذا على بقايا الحيوانات التي تم العثور عليها في المنزل رقم C001 في حَصْي، في الحي السكني الذي تم التنقيب فيه بشكل جزئي (المرجع: مساهمة جيريمي شيتكات). فقد كانت قاعدة المنزل الحجرية تحمل فوقها في الأصل بنية من اللبن، تشكل سلسلة من الغرف التي كانت تستخدم كمخازن أو زرائب ومن الراجح أن غرف المعيشة كانت موجودة في الأدوار العليا.

2تم جمع 3053 قطعة لبقايا حيوانية في جميع مستويات قاعدة المنزل C001، تم تحديد طبيعة 992 قطعة منها، أي حوالي 32٪ من إجمالي ما عثر عليه. كانت موزعة على مستويات الغرف الأربع (ص40، ص 44، ص62، ص63) ولكنها كانت تتركز بشكل خاص في الغرفتين الواقعتين باتجاه الشرق. وتضم مجموعة من بقايا الحيوانات الألفية في الأساس: خرفان وماعز وعجول وجمال وكلاب والتي تمثل ما يزيد على 99٪ من عدد البقايا المحددة (NR). أما أنواع الحيوانات البرية فقد اقتصر على الطيور والأرانب (3 و2 قطع على التوالي في الغرف 62 و63). ويبدو أن التشكيلة متجانسة إلى حد ما من غرفة إلى أخرى وكان يطغي عليها وجود المجترات الصغيرة والماعز (74٪ من الرقم المحدد)، لقد كان الماعز مدجناً أيضاً لأنه لم يتم العثور على وعل أو غزال بين تلك البقايا.

3كانت القطع الهيكلية للماعز في الغرفتين 62 و63 متشابهة تماماً. كان الرأس موجودا بفضل الأسنان وعظمة الأذن الداخلية، لما تتمتع به هاتان العظمتان من صلابة. وفي الوقت الذي كان فيه الهيكل العظمي المحوري، الأقل صلابة، شبه موجود حيث تم تحديد العديد من بقايا الأضلاع والفقرات من بين المجترات الصغيرة، وبشكل نادر للماعز. وكانت الأعضاء الأمامية والخلفية في حالة جيدة من الحفظ وأكثر صلابة في الواقع. وأخيرا، العناصر في أسفل الرجل متأثرة ما عدا عظام مشط القدم ومشط اليد(metapodials) التي هي اصلب من السُلاميّات (عظام أصابع اليد والقدم). وهكذا كانت الهياكل العظمية كلها موجودة في مستويات قاعدة المنزل C001 ويبدو أن النسب المتفاوتة لعناصر الهيكل العظمي المشاهدة تعود إلى عوامل التلف الطبيعية وإلى ضعف بعض أنواع العظام دون تدخل بشري. وبشكل عام، فقد مكنت دراسة الأسنان من التعرف على سن ذبح الحيوانات وعلى نمط التربية الحيوانية لاسيما الاستخدامات المختلفة لها حسب النوع: إنتاج اللحوم أو الحليب أو الصوف. ففي الحالة الراهنة، وعلى الرغم من قلة عدد الأسنان، نلاحظ فرقاً كبيراً بين منحنيات ذبح الأغنام والماعز في جميع أنحاء المنزل C.001. ففي الوقت الذي تم فيه ذبح الماعز قبل سن 6 أشهر (بحثا عن اللحم الطري)، وأقتصر ذبح الأغنام في سن العامين. ويمكننا أن نستنتج أن ذبح الماعز كان يتجه نحو البحث عن اللحم الطري والحليب، في حين أن ذبح الخراف كان من أجل اللحم والصوف.

اللشكل 7-17: حَصْي. منظر من منازل من القطاع c (لقطة بعثة قتبان).

اللشكل 7-17: حَصْي. منظر من منازل من القطاع c (لقطة بعثة قتبان).

الشكل 8-17: حَصْي. مخطط لمنازل القطاع C (مخطط بعثة قتبان).

الشكل 8-17: حَصْي. مخطط لمنازل القطاع C (مخطط بعثة قتبان).

الشكل 9-7: تمثيل هيكلي لعظام الماعز في كل غرفة في المنزلC001 (رسم بعثة قتبان).

الشكل 9-7: تمثيل هيكلي لعظام الماعز في كل غرفة في المنزلC001 (رسم بعثة قتبان).

الشكل 10-17: المِعْسَال. تصوير لنقوش معبد شمس، منحوتة على جدار صخري على ارتفاع عشرة أمتار فوق سطح الأرض (لقطة بعثة قتبان).

الشكل 10-17: المِعْسَال. تصوير لنقوش معبد شمس، منحوتة على جدار صخري على ارتفاع عشرة أمتار فوق سطح الأرض (لقطة بعثة قتبان).

Table des illustrations

Titre اللشكل 7-17: حَصْي. منظر من منازل من القطاع c (لقطة بعثة قتبان).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2614/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 621k
Titre الشكل 8-17: حَصْي. مخطط لمنازل القطاع C (مخطط بعثة قتبان).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2614/img-2.png
Fichier image/png, 515k
Titre الشكل 9-7: تمثيل هيكلي لعظام الماعز في كل غرفة في المنزلC001 (رسم بعثة قتبان).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2614/img-3.png
Fichier image/png, 788k
Titre الشكل 10-17: المِعْسَال. تصوير لنقوش معبد شمس، منحوتة على جدار صخري على ارتفاع عشرة أمتار فوق سطح الأرض (لقطة بعثة قتبان).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2614/img-4.jpg
Fichier image/jpeg, 1,0M

Auteurs

المركز الوطني للبحث العلمي، وحدة الأبحاث المشتركة 7209، باريس

المركز الوطني للبحث العلمي، وحدة الأبحاث المشتركة 7209، باريس

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2020

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search