Version classiqueVersion mobile

اليمن موطن الآثار

 | 
جيوم شارلو
, 
جيريمي شيتكات

الجزء الثالث: جنوب شبه الجزيرة العربية

استيطان وادي ضُرَاء في عصر حضارة جنوب الجزيرة العربية

جان فرانسوا بريتون et جان كلود رو

Texte intégral

1عرف الناس في اليمن وفي عصر حضارة جنوب الجزيرة العربية وخلال ألفي عام، استخدم السيول المفاجئة والمنحدرة من المرتفعات الناتجة عن الأمطار الغزيرة، في شهر أبريل-مايو وفي يوليو-أغسطس من كل عام. فأثناء تلك العواصف تنحدر موجة من المياه المحملة بالرواسب النهرية وتختفي هذه السيول بعد مرور بضع ساعات. وتتكدس الرواسب الناعمة من الرمال والطمي والطين عند تدفق تلك السيول فتكون حقولاً. وهكذا تم استصلاح مساحات زراعية على جانبي مجرى الوادي، البعض منها لا تزال قائمة حتى يومنا هذا وعلى ارتفاع عدة أمتار.

2فبعد دراسة إحدى نماذج الرَّي في السهل، ممثلاً بنموذج شَبْوَة، حيث تغطي الحقول مساحات واسعة بمنحدرات بسيطة، فقد بدا لنا من الضرورة دارسة النموذج الجبلي الذي يتميز بمنحدرات شديدة الانحدار مما يجعل الأمر يتطلب اللجوء إلى وسائل خاصة. ويعد وادي ضُرَاء الواقع جنوب شبوة نموذجاً رائعاً على ذلك. يقع وادي ضُرأ ضمن سلسلة كَوْر أوْذَلَة المطلة على المحيط الهندي وعلى ارتفاع يزيد عن 2100 متراً، وبعد التقائه مع وادي مخلية يتسع وادي ضرأ فجأة في سهل هَجَر الذَّيْبِيَة، ينفتح بعد ذلك من الجهة الشمالية على أرض النُّقُوْب بارتفاع يصل إلى حوالي 950 متراً ويلتقي بوادي عبدان ويشكل الاثنان وادي هَمَّان الذي يتدفق باتجاه الشمال الشرقي حتى ضواحي شبوة.

3وقد حظي المجرى الأعلى والأوسط لوادي ضُرَاء بشكل خاص بأبحاث متعددة قامت بها البعثة الفرنسية المتخصصة بآثار حضارة جنوب الجزيرة العربية خلال الفترة ما بين 1990–1996م، فقد ركز علماء الجغرافيا على الظروف الجغرافية لهذه المنطقة، وكيفية الاستصلاح الزراعي فيها، وأهتم علماء الآثار بدراسة منشآت الري، مع القيام بأعمال التنقيب في الموقع الرئيسي هجر الذيبية، كما قام علماء النقوش المكتوبة باستخراج عدة نصوص تتعلق بقضية الري بشكل خاص.

نموذج ري مُحكم

4يقع المجرى الأعلى لوادي ضُرَاء في وسط طبيعي ذو طابع جبلي ويمتد بارتفاع يتراوح ما بين 1000 و1100 م3، والذي كان موضعاً وفي وقت مبكر جداً لعملية استخدام مخطط لسيول الأمطار في العصور القديمة. وبسبب قوة وسرعة السيول، فإن استخدام هذه المياه لأغراض زراعية كان استجابة لعاملين رئيسيين هما: شدة الانحدار في الوادي (يصل إلى 3% في الأعلى) وانعدام الأحواض المتتالية التي تسمح بانتشار التدفقات في الموقع، وتتيح المنشآت المبنية بإتقان وعلى مسافات قصيرة جداً، من مراقبة جريان السيول إلى المنشآت في كل لحظة. وبإمكان هذا التصور المترابط من منشآت الري أن يضمن القيام بذلك بمفرده.

5وبالتالي تم تنظيم الوادي بكامله بواسطة منشآت مبنية من الحجارة الصلبة (مصارف مياه، جدران حارفة، حواجز توزيع). وقد مكنت عمليات المسح والتنقيب بقيادة جان كلود رو من تصنيف تلك المنشآت إلى ستة مجموعات رئيسية هي:

  • مصارف مياه، تم إنشاءها على حافة القنوات، تستخدم لتصريف المياه الفائضة التي تملأ القناة أثناء جريان السيل المجتمع فيها؛
  • سدود حجز وتنظيم مبنية بشكل عمودي في مجرى المياه؛
  • جدران حارفة، تم بناؤها بشكل متوازي عموماً مع مجرى الوادي، ذو أفضلية في جزء مستقيم من المجرى؛
  • حواجز نصف دائرية تقع في اتجاه الوادي تستخدم في أخذ الماء للقنوات؛
  • منشآت محفورة في الصخر تاتي مع قنوات تزويد جانبية مبنية في مواقع مرتفعة بالنسبة إلى مجرى الوادي؛
  • حواجز توزيع معدة في نهاية شكبة الري حيث تقل حدة الانحدار ويضم عدة قنوات متوازية مزودة بعتبات وسُكور حجرية.

6وقد مكنت دراسة المنشآت المائية الحجرية في وادي ضُرَاء، من التعمق في فهم نظام الري، وطريقة تشغيله، حيث يحتوي هذا النظام على تنوع كبير في المنشآت. وهذا ليس بالشيء الغريب، فهناك أودية أخرى أظهرت ذلك التنوع كوادي سوربان على سبيل المثال. غير أن ما يجعل نظام الري فريد بذاته هو نوعية كل منشأة على حدة، والتي تم وضعها بمهارة، بحيث جعلها تلعب دوراً رئيسياً يرتبط بالمنشأة السابقة وتعتمد عليه المنشاة اللاحقة.

7يعد التجانس في اختيار مواد بناء أنظمة الري هي القاعدة السائدة في عموم الوادي، حيث تظهر الصلابة في عمارة الجدران الحارفة للسيول على إتقان في بناء منشأة متقدمة تقاوم بشكل كبير التدفق الشديد للسيول. وتتكون جدران ذي قطع شبه منحرف من واجهتين يترواح ميولهما ما بين 30 و40 درجة تم تركيبهما بأحجار ضخمة محكمة النحت متلاصقة تماماً. وتظهر مختلف تلك المنشآت أن الهدف الرئيسي منها كان يتمثل في توجيه مجرى السيل داخل قناة واسعة من 50 إلى 60 متراً وان الهدف من تهيئة تلك المنشآت هو، بحسب الاحتياجات، جمع أو توزيع المياه في تلك القناة. وهي عملية إتقان متواصلة وذلك لأنها تهدف إلى التحكم في كمية المياه المتدفقة التي قد تصل إلى 100/120م3 في الثانية الواحدة وحتى أكثر من الضعف إذا ما قارنها بكمية السيل المتدفق في أبريل 1993م الذي تجاوز مدينة نِصَاب. إن الاستفادة من تلك السيول كانت تتطلب عمليات مشتركة تعتمد على قواعد اجتماعية إلزامية. فوجود الحواجز وقنوات التوزيع تحدد وحدات استهلاك المياه والإنتاج وفقا لقوانين الملكية. وهكذا يشكل كل من تلك الأطلال رمزاً للطبقة الاجتماعية التي قامت بوضعه.

ري على أنظمة منقطعة لمدة ألفين سنة

8في بداية دراستنا، مكنت بعض المؤشرات من التحديد المسبق لبعض نقاط التسلسل الزمني، حيث ترك الارتفاع الكبير في الرواسب (قد يصل إلى ما يقارب 12م) في حوض هجر الذيبية احتمالية وجود فترة ري طويلة. وتذكر إحدى النقوش السبئية التي تعود إلى القرن 7 ق.م والقادمة من تل الذيبية إهداء إلى الإله السبئي المقه، وهو ما يشير إما إلى بسط السبئيين سلطة محدودة على الوادي، أو إلى استيطان مجموعة منهم. وأخيراً، ذكر نقش حِمْيَرِي منحوت على صخرة وجود منشات مائية في الذيبيية تعود إلى القرن 5م. وبالتالي كان بإمكاننا أن نفترض وجود عملية استصلاح استمرت طويلاً، غير أن ذلك يتطلب منا البحث عن أدلة قاطعة متعلقة بالفترات البعيدة جداً، أي الألفية الثانية قبل الميلاد. ولهذا تم تركيز البحوث على منطقة الهنوا وذلك بالتأكيد بسبب ارتفاع الرواسب إلى أكثر من خمسة عشر متراً. وقد سمحت عملية تحديد التاريخ لمستوى الرواسب النهرية الجديدة بواسطة الإشعاع الضوئي الحراري من رسم تصور أولي لأربعة مراحل رئيسية لعملية الري.

المرحلة الأولى: بداية الري في العصر البرونزي

9أظهرت نتائج عمود مترسب في الهنوا إن الري كان قد بدأ في هذه المنطقة منذ 3400±400 BP أي حوالي ما بين القرنين 7 و15 ق.م. وهي نفس الفترة التي تم فيها ري الحقول الأولى في حوض الذيبية (3357±297 BP). وهذه التواريخ وحتى لو بدت بعيدة جداً إلا أنها لا تتعارض مع بدايات الري في وادي مَرْخَة وخَمُوْمَة غرب وادي ضُرَاء. ففي منطقة الهنوا التي يصعب الوصول إليها ويصعب ضخ المياه فيها، إلا أنها ضخمة ولكن غير مستديمة، فقد كان في منتصف الألفية الثانية التي تم فيها استصلاح هذه المنطقة الزراعية في أعلى الوادي.

10وتغطي مرحلة الري الأولى لمنطقة الهنوا الفترة التي امتدت من منتصف الألفية الثانية حتى القرن 10 و 6 ق.م دون انقطاع، أي ما يقارب سبعة قرون من عملية الإصلاح المستمر. كما أنه يصعب بشكل كبير تقدير فترات استصلاح الحقول في المناطق الأخرى للوادي.

المرحلة الثانية: التخلي عن بعض الأراضي

11يبدوا أن فترة انقطاع، وبدون شك هجر طويل استمر لما يقارب خمسة قرون، قد امتدت حتى بداية العصر الميلادي. فما الذي يقابل تلك الفترة؟ فلو حددناها في القرن 10ق.م، فإنه لا يوجد أي حدث تاريخي معروف يمكن أن يفسر ذلك، باستثناء أسباب محلية ناتجة عن مشاكل فنية وبالمقابل إذا ما تم تحديد هجر هذه الشبكة في القرن 7ق.م، فإنه بالإمكان أن نفترض أن السبئيين دمروا حقولاً كما دمروا الواحات المجاورة لمملكة أوْسَان القديمة في وادي مَرْخَة وفي الأودية المجاورة.

12ومع ذلك، يبدو أن الهجر الذي امتد لفترة تقارب الخمسة قرون حسب التاريخ المحدد بواسطة الإشعاع الضوئي الحراري يعد طويلاً جداً. إلا أن السبئيين، ومن بعدهم القتبانين، لم يتأخروا في استصلاح بعض الحقول الزراعية، وهم من سيطروا على المنطقة منذ القرن 5 ق.م. وتقدم النقوش الموجودة على صخور الوادي بعض المؤشرات حيث يذكر نقش صخرياً في المَرْجَلَة، أن جلبوم وابنه من قبيلة بنو قسموم قاموا بأعمال زراعية واسعة في الوادي.

المرحلة الثالثة: قرون الازدهار

13شكلت القرون الثلاثة الأولى من التاريخ الميلادي على الأرجح مرحلة تألق في الزراعة في وادي ضُرَاء. ففي الواقع، شهدت مدينة الذييبية الرئيسة في تلك الفترة توسعاً هاماً لاسيما في تشييد المباني العالية التي كانت تحيط بالمدينة بشكل دائري من منشآت دفاعية مغطاة بالأحجار. ومن جهة أخرى، احتوت مقبرتها على أضرحة تضم مواد ذات نوعية نادرة وبالأخص أواني المطبخ الثمينة وأسلحة (من خناجر، وشفرات أسلحة، وحربة صيد، والطّبَر...الخ) ومغارف وقدور من البرونز المنسوخة من نماذج رومانية وكذلك أواني زجاجية مستوردة.

14وأخيرا، يذكر نص للكاتب القداد، الذي ينتمي إلى أفراد قبيلة بنو عهتان، تجهيزات مائية في سهل الذيبية بين القرن 2 و4م.

المرحلة الرابعة: الهجر النهائي في القرن 5 و 6م

15يذكر نقش صخري في مكان يطلق عليه قَرْن الأمْلَح عملية ترميم لمنشآت مائية عام 483م تقريباً. وأورد إشراف بعض قبائل ضيفتان ومسئولين من قبيلة سَيْبَان أنهم أعادوا استصلاح أنظمة ري أرضهم سهبوم مع حفر قناة وبناء حاجز وجزء من سد وخزان. وقد يكون لهذا النص صلة مع حفر للمجرى الواسع في الصخر جنوب شرق الوادي.

16وفي أعلى الوادي، في الهنوا، أظهرت آخر التواريخ التي تم الحصول عليها بواسطة الإشعاع الضوئي الحراري (1500±200 BP) أن الري في ضرأ أستمر حتى القرن 4 و 6م. وبالتالي هناك احتمالية كبيرة بأن شبكة الري قد استخدمت حتى نهاية القرن 5م ولو على الأقل في منطقة الذيبية. وقد يطابق تاريخ القرن السادس نفسه مع فترة التخلي الواسعة لأنظمة الري الضخمة.

الخاتمة: مجموعة مترابطة

17يشكل الوادي بصفة عامة مجموعة مترابطة، حيث تعمل كل مساحة زراعية فيه بشكل مستقل، غير أن التحكم التام في السيول هو ما كان يربط بين جميع الحقول ويجعلها تعتمد على نظام ري موحد. كما يعتبر الوادي نموذجاً مفتوحاً موجه بفعل الانحدار الشديد. وقد تطلبت هذه الوحدة المترابطة إدارة بشرية متجانسة فكان ترابط بين أبناء ضرأ يمثل استجابة لضرورة إدارة جماعية للمياه.

18ويبدو أن ذلك التجانس الاجتماعي هو الذي ساد على مدار خمسة دول مختلفة، من عهد السبئيين حتى عصر الحميريين. وما نستنتجه هو فكرة استمرارية النسيج الاجتماعي ونموذجية التجانس.

الشكل 1-16: منظر عام للمنطقة المروية القديمة في الهنوا (لقطة البعثة الأثرية الفرنسية بشبوة).

الشكل 1-16: منظر عام للمنطقة المروية القديمة في الهنوا (لقطة البعثة الأثرية الفرنسية بشبوة).

الشكل 2-16: خريطة لوادي ضُرَاء (بيير جنتل).

الشكل 2-16: خريطة لوادي ضُرَاء (بيير جنتل).

الشكل 3-16: منشأة مائية منقوشة في الصخر في قرن الأملح (لقطة البعثة الأثرية الفرنسية بشبوة).

الشكل 3-16: منشأة مائية منقوشة في الصخر في قرن الأملح (لقطة البعثة الأثرية الفرنسية بشبوة).

الشكل 4-16: وادي ضُرَاء، مجرى نهر سفلي، مع بقايا الحقول القديمة (لقطة البعثة الأثرية الفرنسية بشبوة).

الشكل 4-16: وادي ضُرَاء، مجرى نهر سفلي، مع بقايا الحقول القديمة (لقطة البعثة الأثرية الفرنسية بشبوة).

الشكل 5-16: تفصيل لكأس من فضة مُحَسنة بالذهب، قبر وادي ضُرَاء، قرابة القرنين الأول والثاني (لقطة البعثة الأثرية الفرنسية بشبوة).

الشكل 5-16: تفصيل لكأس من فضة مُحَسنة بالذهب، قبر وادي ضُرَاء، قرابة القرنين الأول والثاني (لقطة البعثة الأثرية الفرنسية بشبوة).

Bibliographie

Sur les tombes du wâdî Dura’ et leur mobilier

Breton J.-Fr., Bafaqih M. A. (dir.) 1993, Trésors du wâdî Dura’ (République du Yémen). Fouille franco-yéménite de sauvetage de la nécropole de Hajar am-Dhaybiyya (Bibliothèque Archéologique et Historique, tome 141), Paris : Geuthner.

Sur la fouille du site de Hajar al-Dhaybiyya

Breton J.-Fr., McMahon A., Warburton D. 1997, Two seasons at Hajar am-Dhaybiyya (Yemen), Arabian Archaeology and Epigraphy 137, p. 1-21.

Sur la datation des systèmes d’irrigation

Balescu S., Breton J.-Fr., Coque-Delhuille B., Lamothe M. 1998, La datation par luminescence des limons de crue : une nouvelle approche de l’étude chronologique des périmètres d’irrigation antique du Sud-Yémen, Comptes rendus de l’Académie des Sciences 327, p. 31-37.

Table des illustrations

Titre الشكل 1-16: منظر عام للمنطقة المروية القديمة في الهنوا (لقطة البعثة الأثرية الفرنسية بشبوة).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2606/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 581k
Titre الشكل 2-16: خريطة لوادي ضُرَاء (بيير جنتل).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2606/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 407k
Titre الشكل 3-16: منشأة مائية منقوشة في الصخر في قرن الأملح (لقطة البعثة الأثرية الفرنسية بشبوة).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2606/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 443k
Titre الشكل 4-16: وادي ضُرَاء، مجرى نهر سفلي، مع بقايا الحقول القديمة (لقطة البعثة الأثرية الفرنسية بشبوة).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2606/img-4.jpg
Fichier image/jpeg, 413k
Titre الشكل 5-16: تفصيل لكأس من فضة مُحَسنة بالذهب، قبر وادي ضُرَاء، قرابة القرنين الأول والثاني (لقطة البعثة الأثرية الفرنسية بشبوة).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2606/img-5.jpg
Fichier image/jpeg, 723k

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2020

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search