Version classiqueVersion mobile

اليمن موطن الآثار

 | 
جيوم شارلو
, 
جيريمي شيتكات

الجزء الثاني: عصور ما قبل التاريخ

الذاكرة الحجرية لليمن

تارا ستايمر هيربت

Texte intégral

1يتعمد المرشدون السياحيون وصف المدرجات الزراعية الخضراء في اليمن أكثر من المنطقة الصحراوية الواقعة في وسط وشرق البلاد. في حين أن تلك المنطقة تضم معظم المواقع الأثرية التي تعود إلى العصر البرونزي الواقع ما بين الألفية الرابعة والألفية الثانية قبل الميلاد والتي تم اكتشافها من قبل البعثة الأثرية الفرنسية في الجوف-حضرموت في الفترة ما بين 1986م و2005م وتتخذ هذه المنطقة شكل الهلال الذي تبدأ حافته الشمالية من منطقة صَعْدَة وتنتهي حافته الجنوبية الشرقية عند منطقة ثَمُوْد. وتعد القبور الحجرية النصب الأثرية الأكثر مشاهدةً وتكراراً في المناظر الطبيعية في جنوب الجزيرة العربية. ففي عام 1998م، تم إطلاق برنامج بحثي حول تلك الآثار بهدف إثراء معارفنا حول طرق الدفن والحالة الصحية للسكان المدفونين. وتؤكد عمليات المسح المنتظمة في شرق البلاد وجود توزيع متجانس للعديد من القبور في المناطق القاحلة الواقعة على حدود رَمْلَة السَّبْعَتَيْن وعلى هضاب جَوْل. فبالإضافة إلى وجود سكن مؤقت قرب القبور، فقد أسفر العمل الميداني في وادي وَعْشَه أو وادي عَديم عن الكشف عن الكثير من النصب تذكارية.

القبور

2إذا ما أردنا التوجه من صَنْعَاء صوب الشرق باتجاه صحراء رملة السبعتين، فينبغي علينا سلوك الطريق الأسفلتي حتى نصل إلى عقبة ثم يهبط الطريق فجأة بانحدار شديد بعمق 1500 متر تقريبا. تؤدي حركة السير العشوائية إلى تشتت الذهن عن المناظر الطبيعية، حينما تحل مناظر صخرية تماما محل مزارع أشجار القات. ويمنح التوقف عند نقطة التفتيش في التقاطع الذي يؤدي إلى بَرَاقِش وقتا لمشاهدة بعض أكوام الحجارة وأطلال القبور التي يسهل الاستحواذ على حجارتها من أجل استخدامها في بناء معاقل محصنة. وبما أننا كنا نعلم أن أكوام الحجارة المحفوظة إلى حد ما كانت عبارة عن نصب تذكارية خاصة بالدفن، فقد أمعنا النظر فيها وكانت منصوبة على قمم الجبال كأنها أبراج صغيرة شبيهة بالعمود الفقري لديناصور عملاق. في وادي الجَوْف، تم حصر عدة أضرحة على شكل قبور أبراج بالقرب من أودية خَرَب وسَيْدَاء وجبال يَام واللوَّذ. وهي عبارة عن أطلال بارزة تقع في الغالب على مرتفعات صخرية ويسهل التعرف عليها. فعلى بعد عشرة كيلومترات غرب مَارِب، وعلى طول الطريق الذي يؤدي إلى صِرْوَاح وسلاسل جبال مَرْثِد وهَيْلَان تقع مقبرة مَخْدَرَة الكبيرة التي تضم 150 قبرا على شكل برج. وتعد هذه أول مقبرة تم التنقيب فيها من قبل فريق إيطالي وتعود إلى العصر البرونزي. لا تزال فيها العديد من الأضرحة التي ترتفع الى مترين. وتتجه أبوابها الكبيرة والتي تعرضت للنهب منذ أكثر من 5000 عام نحو الجهة الغربية. وتعد مارب القابعة عند مدخل الصحراء آخر مدينة يمكننا التزود منها بالبنزين والمواد الغذائية قبل عبور صحراء رملة السبعتين التي تفصلها عن شِبَام مسافة تقدر بـ 350 كم بخط مستقيم. فالطريق الاسفلتي يخترق هذه المنطقة الصحراوية اليوم من جهة إلى أخرى في الوقت الذي لم يكن السير فيها ممكنا قبل بضع سنوات بدون مرافقة مرشد محلي، فالجنوب مغطى بسلسلة من الكثبان الرملية التي يصعب عبورها وفي الشمال توجد صحراء الربع الخالي الشاسعة. ويمكن لسيارة رباعية الدفع فقط أن تجوب الستة كيلومترات التي تفصل الطريق الأسفلتي عن أكبر مقبرة في جنوب الجزيرة العربية: مقبرة جبل رُوَيْك. المشهد في غاية الروعة حيث تغطي الأضرحة الدائرية الجبل من أسفله حتى قمته. وبالإضافة إلى عددها الذي يزيد عن 3000 قبر، فهي محفوظة بطريقة فريدة من نوعها. ولا تزال محتفظة بسقوفها البارزة عن الجدران. وهي عبارة عن هياكل مبنية من الحجر الصلب ذات شكل مخروطي الى حد ما وبأسقف مسطحة متوسط قطرها 3.5م. ويضفي الصخر الجيد والمقطع على شكل صفائح رقيقة منتظمة الهيكل شكلا عموديا لا مثيل له. وفي الداخل، تحدد غرفة الدفن الدائرية بشواهد كبيرة توضع على الحواف. تتجه جميع الأبواب نحو مغيب الشمس. ويرتبط بتلك القبور صفوف من أكوام الحجارة على شكل ذيل قد يصل طولها إلى 150مترا. وقد مكنت عمليات التنقيب التي قامت بها البعثة الفرنسية في عامي 1999م و2000م من تحديد تاريخ الأضرحة الأولى في تلك المقبرة وإرجاعه إلى نهاية الألفية الرابعة قبل الميلاد.

3وفي تلك الحقبة، كانت المجموعات البشرية قد جعلت من المنطقة الشمالية لرَمْلَة السبعتين مقبرة لدفن موتاها؛ لمدة استغرقت أكثر من 1500 سنة كانوا يستخدمون المرتفعات الصخرية لبناء الأضرحة الدائرية فيها (بِنْت المَثْوَل، والثَّانِيَة والعَبْر، والعَلَم الأبْيَض، والعَلَم الأسْوَد). وتضم جبال رُوِيْك وجِدْرَان معظم المعالم الأثرية. ويبدو أن المنظر الطبيعي الذي نراه اليوم، مختلف قليلا عن ذلك الذي تصوره الراعي في العصر البرونزي عندما وصل منطقة رملة السبعتين. كان الغطاء النباتي، الذي لم يعد موجودا اليوم، أكثر كثافة في الألفية الرابعة قبل الميلاد بالشجيرات الصغيرة وبعض البحيرات والحيوانات الوفيرة. وكانت معظم هذه الأضرحة الدائرية محل زيارة منذ القدم، ومع ذلك، فقد عثرنا خلال عمليات الحفر على مواد كان سارقوا الآثار قد نسوها سهوا من أوعية وأواني وقدور، بالإضافة إلى العديد من أدوات الزينة المصنوعة من العظام والأصداف والياجور وخليط من الكلوريت والغرانيت والعقيق الأحمر. وتشكل هذه المواد مجموعة فريدة لا مثيل لها مع المواد التي اكتشفت في اليمن من تلك الفترة في منطقة ذَمَار على الهضاب المرتفعة أو في تِهَامَة على ساحل البحر الأحمر. وقد مكنتنا التقنيات الجديدة لتحديد التاريخ بواسطة الكربون الهيدروكسياباتيت الذي نختبر به العظام من وضع المواد الأثرية المكتشفة في إطار زمني محدد واعتبارها موادا مرجعية تعود إلى الفترة ما بين بداية الألفية الثالثة ومنتصف الألفية الثانية قبل الميلاد. ولم تسجل عمليات المسح في رملة السبعتين أي وجود لمساكن قريبة من تلك المقابر الواسعة.

4إلا أنه وفي المقابل فقد أسفرت عمليات المسح المنفذة بين عامي 2002م و2005م في وادي وَعْشَة، الذي يقع في اقصى الشرق على هضبة جَوْل، عن وجود مخيمات متعاقبة في كل 3 إلى 5 كم. وقد شكلت تلك المساكن المؤقتة التي بنيت جميعها على المدرجات الأولى المحاذية للوادي، دوائر بسيطة من الأحجار المتجاورة وإلى جانبها حظائر. وتطل القبور المعزولة أو تلك الموجودة على شكل مجموعات صغيرة في حواف المنحدرات على مناطق السكن. ويتكرر نفس نمط البناء في جميع الأودية القريبة التي تمت زيارتها. وقد غطت طبقة من رواسب الطمي معظم المساكن التي لم تجرفها السيول ولم تتأثر بعوامل التعرية. لا وجود للمواد الخزفية وهو ما يتعارض مع كثرة المقتنيات التي تم العثور عليها في مقابر رملة السبعتين. وتشير الفرضية الراجحة حتى اليوم إلى أن الجماعات البشرية التي كانت تسكن الأودية المجاورة كانت تأتي سنويا للاستفادة من مراعي رملة السبعتين؛ وكان ذلك فرصة للقاءات الواسعة والمبادلات والاحتفالات تكريما للموتى الذين قاموا بدفنهم. ويشير وجود الأبواب في مقابر رملة السبعتين، خلافا لتلك التي في أودية حضرموت الشرقية، إلى أنها صممت بحيث تتم زيارتها بشكل متكرر، إما لاستيعاب موتى جدد أو لتقديم القرابين. ويظهر نوعان آخران من الأضرحة على الطبيعية: أضرحة الدولمن (نصب حجري كبير مسطح موضوع فوق عدد من الحجارة المنصوبة) والأضرحة الجدارية. ونظرا لعدم وجود العظم والمواد المدفونة فيها فإنه من الصعب على علماء الآثاران يحددوا تاريخها.

5ويبلغ عدد أضرحة الدولمن ستة وهي معالم معزولة. ويعتبر دولمن جِدْرَان المعلم الوحيد الذي يقع بالقرب من المقبرة، حيث يرتبط بها ذيل مشابه لتلك المترابطة بالأضرحة الدائرية التي تقع على بعد بضع مئات من الأمتار. تغطي الأضرحة الجدارية المعزولة أو تلك الموجود على شكل مجموعات صغيرة قمم وأطراف المنحدرات انطلاقا من منطقة العَبْر ومعظم حضرموت الشرقية. وقد استخدمت الصفائح لبناء جدران تلك الاضرحة. إن الغرفة المستطيلة أو البيضاوية أو الدائرية صغيرة الحجم بحيث لا يمكن لها أن تستوعب سوى متوف واحد صغير القامة أو بوضع مطوي أو عظام، في حال ما إذا كان الأمر متعلق بمدافن ثانوية. ويعطينا الوجود شبه المنتظم للأضرحة الجدارية بالقرب من الأضرحة الدائرية المندثرة بعض الدلائل المرتبطة بالتسلسل الزمني الخاص بوادي وعشة. وعلى الرغم من عدم إمكانية معرفة عدد السنين التي تفصل بينها، إلا أن كل شيء يدفع للاعتقاد بان القبور الدائرية في هذه المنطقة كانت قد تركت عندما أعاد بناة القبور الجدارية استخدام أحجارها بعد أن عثروا على أحجار جاهزة. وقد لاحظنا بعض الحالات لإعادة استخدام أحجار القبور الدائرية في نهاية الألفية الثانية في مناطق مجاورة لتلك التي تحدثنا عنها في الجهة الغربية والجنوبية.

الأحجار المزخرفة

6تم العثور على نقوش ومنحوتات حجرية في رملة السبعتين، لاسيما في الأودية المجاورة. ثلاثة من ستة دُولمن كانت مزخرفة حيث يقدم دولمن جبل جدران نقوشا منقطة أو محفورة تعود إلى عصور مختلفة، غير أن أقدمها هي تلك الموجودة على الأعمدة المنتصبة والتي ترجع على الأرجح إلى فترة تشييدها. وهي عبارة عن زخارف هندسية دائرية وخطوط متقاطعة. في وادي سِرّ كانت جدران الدولمن مزخرفة بخطوط متوازية متكسرة حيث توجد على دولمن وادي سَنَاء نقوش صغيرة تأخذ شكل المُعَيَّن.

تماثيل المنهير: هل هم محاربون أم حراس من الحجر؟

7تعد جاكلين بيرن أول من اكتشفت تماثيل المنهير وخاصة في منطقة شُرُوج بَكْلِي في وادي جدران أثناء قيامها بالتنقيب في ضواحي عَتَق. ولدينا اليوم أكثر من ثلاثين من تلك النُّصُب المحفوظة في متاحف عَدَن والمُكَلا وسَيْئُوْن. غير أنه، ولسوء الحظ، يصعب وضعها في أي إطار أثرى. وكان بعضها مرتبطا بمعالم جنائزية في وادي عَرَف ودَوْعَن والجَوْل.

8وبصفة عامة فإن ارتفاع الشواهد الحجرية الجيرية لا يتجاوز المتر الواحد؛ حيث تم تقطيعها وإعداد نقوشها بواسطة أدوات النقر. وتظهر جميع تماثيل المنهير المعروفة حتى اليوم نماذج ذكورية. يبرز الجزء العلوي من الجسم فقط ولم يكن في المقدور عرض الجزء السفلي لأنه كان مدفونا في التراب. ويذكر أسلوب رسم هذه التماثيل بتلك ذات العيون الموثقة جيدا في جميع مناطق غرب الجزيرة العربية. ونجد التشابه الكبير في الأسلوب مع النقوش الصخرية في مناطق صَعْدَة وعَسِيْر في أقصى الشمال على الحدود مع المملكة العربية السعودية. تتجسد العناصر التي تم الاهتمام بها بـ: بالأنف وأهداب الحاجبين والعيون. ويقدم هذا الربط التشكيلي للأنف والحاجبين والعينين إطارا مميزا على شكل حرف T. حيث يغيب الفم وقد تم رسم خط منحني في أسفل الوجه وأخر عرضي قد تكون لحية أو ربما قلادة صدرية. ويبرز الشعر في بعض النصب التذكارية.

9تم نحت الأذرع القصيرة مع وجود الأيدي أو بدونها. ويعد الخنجر الموجود على البطن العنصر الزخرفي الأبرز وخاصة ذلك الخنجر بنهايته المستديرة قبضته التي تتخذ شكل الهلال والموجود على تمثالي منهير القبلي في وادي العرف روك وخشوم السنم في وادي عديم.

10ويوجد في بعض الأحيان غمد صغير إلى جانب الخنجر تم تشكيله حسب نصل الخنجر. ولم يتم العثور على مواد معدنية من هذا النوع في القبور التي تم حفرها والتي كانت تماثيل المنهير التي تحمل الخنجر بداخلها. كما أن الحزام كانت له أهميته حيث تم تمثيله بخط بسيط في أغلب الأحيان، ويحتوي على خطوط متوازية متكسرة وزخرفة دقيقة. ويبرز على ظهر إحدى تلك النصب التذكارية العمود الفقري والقفص الصدري. ويعد هذا النصب التذكاري من أقدم المنحوتات الدائرية المحدبة والمعروفة في اليمن. وعليه فإن هذه الصور تجسد رجال بما تحمله تمثالهم من خناجر وأحزمة وحتى قلادات صدرية.

التماثيل الصغيرة التي تشبه الإنسان: هل هي تجسيد رمزي للأسلاف؟

11يوجد في متحف سيئون خمسة من هذه التماثيل، عثر عليها في قرية صغيرة في روك (وادي عديم). عثر على إحدى هذه التماثيل في موقعه الأصلي عام 2005م، أثناء القيام بعملية إنقاذ أثري لأحد المعابد وقد قامت البعثة الفرنسية بجمعها مع فريق عمل من إدارة الأثار بسيئون. وتشكل هذه التماثيل جزءا من مجموعة مكونة من 12 تمثالا اكتشفت في اليمن وتم حفظ بعضها في متاحف صَنْعَاء ومَارِب. تعد أحجامها صغيرة نسبيا إذ يتراوح ارتفاعها ما بين 17.5سم و40 سم، إذا ما قارناها بنظيراتها في السعودية (حَائِل، العُلَا) والأردُن (خَرَبَة رَزْقَة). ويمكن حملها باليد ونقلها بسهولة. وقد تم تصميمها بحيث توضع دون الحاجة إلى قاعدة مساندة. تحمل إحداها بعض السمات الأنثوية (الفرج والثدي) وهي تلك التي تم جلبها من الجَوْف. في حين تجسد الأخرى أشخاصا من الذكور على عكس ما لاحظناه على تماثيل المنهير، حيث لا وجود للخناجر. أما الحزام فلا يزال موجودا إلى جانب إبزيم في بعض الأحيان، حتى على النماذج التي تعرض بوضوح الأعضاء الجنسية. ويظهر على التماثيل الخمسة حبل صغير يلف الجذع كأنه سيف. وتتميز التماثيل القادمة من الجوف ومنطقة مارب بوجود خط عمودي في الجزء السفلي يرمز إلى الساقين. وتظهر على ثلاثة منها أصابع بارزة بواسطة خطوط صغيرة متوازية. ويبدو أن اختيار الحجر كمادة كان له أهميته. ففي روك، يوجد تمثالان صغيران من الجرانيت الوردي؛ وقد قدمت هذه المادة الدخيلة إلى شرق حضرموت من خَوْلَان. وربما مثل الجرانيت وللونه أهمية رمزية تفوق مادة الحجر الجيري، وذلك لان التماثيل الجيرية في روك كانت مغطاة بصبغة حمراء وسوداء، وقد يكون الغرض من ذلك إخفاء المادة البيضاء. إن جودة الأسلوب والطريقة في النحت والنقش على أحد تماثيل الجرانيت تظهر مدى مهارة النحات. ويؤكد التصوير التشخيصي على أن ذلك يعد فنانا حقيقيا مع احتمال أن يكون ذلك تدريبا من المعلم لتلاميذ. أما التمثال الآخر الشبيه بالإنسان والمصنوع من الجرانيت أيضا والذي تم العثور عليه أثناء عملية الحفر فقد كان ضمن مخزون جنائزي. وكان المخزون موضوعا داخل حفرة تحت أساس إحدى الحجارة المنتصبة. وتم إرجاع تاريخ بقايا جمجمة لشخص بالغ مع هيكل عظمى لرضيع إلى نهاية الألفية الرابعة. كانت جميع المعالم التذكارية مدفونة في روك وقد علتها صبغة حمراء في بعض الأحيان (مثل جمجمة الرضيع) التي خضعت لنفس الطقوس التي يلقاها الفرد بعد موته. وتعبر هذه الأعمال الفنية عن صورة الإنسان من حيث النوعية وتعابير الوجه وتفاصيل الزخرفة وتعطي الملامح فكرة دقيقة عن المظهر وتقاليد اللباس عند الرجال والنساء في الألفية الرابعة قبل الميلاد. وتختلف سمات الأسلوب من منطقة إلى أخرى، وربما تعبر عن فوارق فينة محلية.

المَعَابِد والمَنَصَّات الاحتفالية

12كانت مسألة العثور على المعابد غاية في الصعوبة. فقد تم بناء المعابد التي تم العثور عليها في وادي وَعْشَة ووادي عديم ووادي سناء في أسفل المنحدرات بالقرب من مجرى الوادي. وقد ألحقت بها السيول الموسمية بعض الأضرار أو غطتها بالطمي أحيانا، وأسفرت عملية الإنقاذ الحفري التي أجريت في نوفمبر 2005 في روك، عن وجود مجمع أثري ينقصه الجانب الغربي الذي أندثر بفعل السيول، وقد تم هدم جانبه الجنوبي الشرقي بغرض بناء أساسات لإسطبل حديث، ومن المحتمل أن المعبد كان في الأصل على شكل مستطيل؛ ولا يزال أحد جدرانه فقط ظاهرا، ويتكون من كتل حجرية موحدة، حيث الأحجار العلوية تأخذ شكل الحافة النصف دائرية، وفي الداخل توجد دكة من الأحجار الساندة للجدار. وكان هنالك حجران منصوبان تم وضعهما خلف الجزء الرئيسي لذلك الجدار بمسافة بسيطة. وبالإضافة إلى الى التماثيل الصغيرة التي تشبه الإنسان، فقد أسفرت عملية الحفر عن مخزون جنائزي تحت قواعد النُّصُب التذكاري. ويبدو أن تمثال المنهير في روك الذي تم اكتشافه خارج موقعه الأصلي وسط قرية حديثة على بعد 20 متر من الموقع يعد جزءا من المعبد. وتم رصد آثار صبغات حمراء على نقاط عدة في تمثال المنهير وهي مماثلة لتلك التي تم العثور عليها وعلى التماثيل الصغيرة. يقع المعلم الديني، الأكثر قربا من معبد روك، في أقصى غرب منطقة الأعْرُوْش (خَوْلَان) في قرية البرونز القديمة القريبة من مقبرة المَخْدَرَة الكبيرة. وقد وصفه مكتشفه بأنه يشبه بيت تجمعي. ويوجد في جنوب الأردن في خربة رزقه معلم من نفس النوع محاط بتماثيل المنهير. ويرجع هذا النصب إلى نفس الحقبة الزمنية القريبة لموقع روك. وفي وادي وعشة، أظهرت عملية المسح أن العديد من الهياكل تتخذ شكل الشبه منحرف. ومع أنه لم يتم الحفر فيها إلا أنه وبفضل الإشعاع الكربوني الصادر عن نفس النوع من الهياكل في عُمَان (حَنُّوْن في ظَفَار) فقد تم إرجاع تواريخها إلى نهاية الألفية الرابعة قبل الميلاد. وتقع تلك الهياكل على سفوح المدرجات التي تطل مباشرة على مجرى الوادي الرئيسي.

13ويبلغ عرض واجهاتها ما بين 4 إلى 5 أمتار وارتفاعها شبه المنحرف من 7 إلى 10 أمتار. ويبدو أن الواجهة الرئيسية تتجه نحو الشمال الغربي وتتكون من شواهد حجرية تنتصب بارتفاع يزيد على 1.50 متر. في حين أن ارتفاعها يقل خلف الهيكل. وتتشكل تلك الحجارة مجتمعة ما يشبه المنصة التي تمتد بشكل عمودي على منحدر طبيعي. وتحتوي أحجار الواجهات لأحد تلك الهياكل في قسمها العلوي شكل دائري مهذب كما هو الحال في شواهد معبد روك. ويمتلئ الهيكل بطبقة من الحصى وكومة من الحجارة. ومن الأرجح أن هذه الهياكل كانت تستخدم كمنصة احتفالية حيث يوجد فيها جميعا مساحة محاطة ومجهزة بالمواقد أمام الواجهة.

الخاتمة

14هذا الجرد ليس نهائيا فأبحاث البعثات اليمنية والفرنسية والأجنبية لا تزال مستمرة في تقديم إسهاماتها في كل ما هو جديد. وتظهر هذه الجولة في عالم الأطلال الشهيرة التي تعود إلى العصر البرونزي في شرق اليمن أن الرجال كانوا يختارون الشواهد الحجرية المنتصبة من أجل دفن موتاهم وتخليد ذكراهم. وكان الأحياء يدفنون موتاهم عن طريق بناء المقابر البارزة على الطبيعة من خلال حجز مساحات واسعة لاسيما على المرتفعات الصخرية لرملة السبعتين. وقاموا ببناء أماكن للعبادة والتجمعات في اليمن، كما هو الحال في أنحاء الجهة الغربية من شبه الجزيرة العربية. ويعد الحجر المستخدم بجميع أشكاله، رمزاً للاستدامة الاجتماعية والروحانية. وتقع النصب التذكارية الحجرية في قلب التجمعات البشرية التي كانت تقطن منطقة الجوف حضرموت في الفترة ما بين الألفية الرابعة والثالثة قبل الميلاد.

الشكل 1-8: تمثال صغير مغطى بأصباغ حمراء (لقطة توماس ساجوري).

الشكل 1-8: تمثال صغير مغطى بأصباغ حمراء (لقطة توماس ساجوري).

الشكل 2-8: جبل رُوَيْك: قبور على شكل أبراج مصفوفة على التوالي من صفوف اسطوانية أو صناديق صغيرة (لقطة تارا ستايمر هيربت).

الشكل 2-8: جبل رُوَيْك: قبور على شكل أبراج مصفوفة على التوالي من صفوف اسطوانية أو صناديق صغيرة (لقطة تارا ستايمر هيربت).

الشكل 3-8: جبل رُوَيْك: قبر على شكل برج (لقطة تارا ستايمر هيربت).

الشكل 3-8: جبل رُوَيْك: قبر على شكل برج (لقطة تارا ستايمر هيربت).

الشكل 4-8: مساكن مؤقتة في وادي وعشة (مخطط فانسنت برنارد، لقطة تارا ستايمر هيربت).

الشكل 4-8: مساكن مؤقتة في وادي وعشة (مخطط فانسنت برنارد، لقطة تارا ستايمر هيربت).

الشكل 5-8: جبل رُوَيْك، عناصر من الزينة (لقطة تارا ستايمر هيربت).

الشكل 5-8: جبل رُوَيْك، عناصر من الزينة (لقطة تارا ستايمر هيربت).

الشكل 6-8: رسم وتصوير لتمثال المنهير في روك، وادي عديم (لقطة تارا ستايمر هيربت، رسم اوليفييه لافين).

الشكل 6-8: رسم وتصوير لتمثال المنهير في روك، وادي عديم (لقطة تارا ستايمر هيربت، رسم اوليفييه لافين).

الشكل 7-8: روك: منظر للمعبد (لقطة تارا ستايمر هيربت).

الشكل 7-8: روك: منظر للمعبد (لقطة تارا ستايمر هيربت).

الشكل 8-8: جبل رويك: اصطفاف لصناديق رباعية الزوايا (لقطة تارا ستايمر هيربت).

الشكل 8-8: جبل رويك: اصطفاف لصناديق رباعية الزوايا (لقطة تارا ستايمر هيربت).

Bibliographie

Braemer F., Steimer‑Herbet T., Buchet L., Saliège J.‑F., Guy H. 2001, Le Bronze ancien du Ramlat as‑Sabatayn (Yémen). Deux nécropoles de la première moitié du IIIe millénaire à la bordure du désert : Jebel Jidran et Jebel Ruwaiq, Paléorient 27/1, p. 21‑44.

Steimer‑Herbet T., Braemer F., Davtian G. 2006, Pastoralists’ tombs and settlement pattern in Wâdî Wa’shah during the Bronze Age (Hadramawt, Yemen), Proceedings of the Seminar for Arabian Studies 36, p. 257‑265.

Steimer‑Herbet T. (en collaboration avec A. As‑Saqqaf, J.‑F. Saliege, T. Sagory, O. Lavigne, M. Machkou, H. Guy) 2007, Sanctuaire ouvert du IVe millénaire avant l’ère chrétienne (Wâdî ‘Idim), Chroniques yéménites 14, p. 1‑8.

Steimer‑Herbet T. 2010, Stèles d’Arabie, in B. André‑Salvini, C. Juvin, S. Makariou, F. Demange, A. Al‑Ghabban (dir.), Routes d’Arabie, Trésors archéologiques du royaume d’Arabie Saoudite, Catalogue de l’exposition présentée au Musée du Louvre [en anglais, arabe et français].

Steimer‑Herbet T., Sagory T., Lavigne O., As‑Saqqaf A. 2007, Une statuette anthropomorphe du 4ème millénaire avant notre ère au Yémen, Archéologia 440 (janvier), p. 12‑13.

Steimer T. 2001, Des milliers de tombes préhistoriques aux portes du désert, Archéologia 382 (octobre), p. 38‑47.

Table des illustrations

Titre الشكل 1-8: تمثال صغير مغطى بأصباغ حمراء (لقطة توماس ساجوري).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2598/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 637k
Titre الشكل 2-8: جبل رُوَيْك: قبور على شكل أبراج مصفوفة على التوالي من صفوف اسطوانية أو صناديق صغيرة (لقطة تارا ستايمر هيربت).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2598/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 538k
Titre الشكل 3-8: جبل رُوَيْك: قبر على شكل برج (لقطة تارا ستايمر هيربت).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2598/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 693k
Titre الشكل 4-8: مساكن مؤقتة في وادي وعشة (مخطط فانسنت برنارد، لقطة تارا ستايمر هيربت).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2598/img-4.jpg
Fichier image/jpeg, 490k
Titre الشكل 5-8: جبل رُوَيْك، عناصر من الزينة (لقطة تارا ستايمر هيربت).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2598/img-5.jpg
Fichier image/jpeg, 492k
Titre الشكل 6-8: رسم وتصوير لتمثال المنهير في روك، وادي عديم (لقطة تارا ستايمر هيربت، رسم اوليفييه لافين).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2598/img-6.jpg
Fichier image/jpeg, 981k
Titre الشكل 7-8: روك: منظر للمعبد (لقطة تارا ستايمر هيربت).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2598/img-7.jpg
Fichier image/jpeg, 765k
Titre الشكل 8-8: جبل رويك: اصطفاف لصناديق رباعية الزوايا (لقطة تارا ستايمر هيربت).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2598/img-8.jpg
Fichier image/jpeg, 736k

Auteur

جامعة جنيف

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2020

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search