Version classiqueVersion mobile

اليمن موطن الآثار

 | 
جيوم شارلو
, 
جيريمي شيتكات

الجزء الثالث: جنوب شبه الجزيرة العربية

قِنَا، ميناء قديم في حضرموت

ميشيل موتون

Texte intégral

1عُرف موقع بِيْر عَلِي الحالي منذ زمن بعيد باسم ميناء قِنَا القديم الذي جاء ذكره في النصوص القديمة منها كتاب «الطّواف حول البحر الإريتري» الذي تمت كتابته باللغة اليونانية في منتصف القرن الأوَّل الميلادي بغرض استخدامه من قبل التجار القادمين إلى المحيط الهندي. وقد نفذت بعثة روسية العديد من حملات التنقيب في هذا الموقع في الفترة ما بين 1972م و1989م. وبعد ذلك قامت البعثة الأثرية الفرنسية العاملة في الجوف وحضرموت بثلاث حملات تنقيب خلال الفترة ما بين 1995م و1997م بمبادرة من ألكسندر سيدوف من أكاديمية العلوم بموسكو. وقد ركزت أعمال البعثة الفرنسية على محيط المدينة ومخططها.

2يعد قِنَا منشأة غير مسبوقة شيدتها السلطة الملكية في شَبْوَة عاصمة حضرموت في أواخر القرن الثاني أو في مطلع القرن الأول قبل الميلاد. وكانت هذه المملكة تسيطر على إنتاج البخور القادم من مرتفعات حضرموت وظَفَار. وكانت تصدر تلك الراتنجات العطرية بواسطة القوافل عبر طرق سير تتعدى جنوب شبه الجزيرة العربية. إلا أنه وفي مطلع القرن الأول الميلادي تزايدت التبادلات التجارية البحرية. وكانت السلطة في شبوة ترغب بالمشاركة في النهوض بهذه التجارة بين موانئ البحر الأحمر وشبه القارة الهندية، وفي تهيئة منفذ بحري لمنتجاتها العطرية. فكان عبارة عن مستودع محصن بموقع عسكري مرتفع يمكن من الحفاظ على البضائع ومراقبة البحر. كانت الملاحة البحرية في المحيط الهندي تستفيد من الرياح القوية التي تهب بشكل دوري من الشرق والشمال الشرقي – باتجاه الغرب والجنوب الغربي أثناء الرياح الموسمية في فصل الشتاء (أكتوبر– فبراير) ومن الغرب والجنوب الغربي باتجاه الشرق والشمال الشرقي خلال الرياح الموسمية في فصل الصيف (نهاية أبريل– سبتمبر). وبناء على أراء البحارة والخرائط البحرية كان ميناء قِنَا أفضل خليج بحري صغير على ساحل جنوب شبه الجزيرة العربية في المنطقة الواقعة بين عَدَن ورَأس الحَدّ في عُمَان.

مراحل تطور الميناء

3تركز أول بناء عند أسفل، حيث تم التنقيب في المستودعات الواقعة بالقرب من المسار المعبدة التي تصعد في منعرجات شديدة الانحدار حتى تصل إلى القلعة في أعلى القمة، وكانت المباني والمساكن مبنية على ثلاثة طبقات على الأقل، حيث يدعم وجود أساسات المباني وسمك ونوعية واجهات الجدران فرضية وجود أكثر من طابق، وكان أحد تلك المباني، الذي دمر جراء حريق يحتفظ ببعض السِّلَال المليئة بالبخور مرصوصة داخل غرفة تخزين. وكانت حركة السير تتم عبر ممرات ضيقة ذات درجات غير مرتبة جيداً وتفضي إلى طريق الحصن. كان أحد تلك «الممرات» الأفقية محاذيا لبناء يضم جملة من الفتحات المتجهة نحو الخارج تمثل صفاً من الدكاكين أو المستودعات. وكان القطاع كله محمياً بسور مبنى من الأحجار، وقد شهد ميناء قِنَا بين نهاية القرن الأول وبداية القرن الخامس الميلادي توسعاً مطرداً، الامر الذي يعطي انطباعاً عن الازدهار والاستقرار السياسي في نفس الوقت. ومع ذلك، فقد عرفنا من خلال نقشين يعودان إلى الفترة 225–230 تقريباً أن شار أوتر، ملك سبا وذو ريدان قام بسلب وتدمير قِنَا في حملة على حضرموت، وتم الاستيلاء على سبعة وأربعين قارباً بغنائمها. إلا أن المدينة توسعت في نهاية القرن الثالث الميلادي لتغطى مساحة تصل إلى 11 هكتاراً. ويبدو أن المكتشفات النقدية الوفيرة، تشير إلى أن المدينة كانت تقع حينها ضمن نطاق السلطة الحميرية، مملكة المرتفعات اليمنية، وكانت المدينة تتركز في تلك الفترة حول الشاطئ الشمالي، الذي يمثل رصيف المرفأ ومركز نشاطها الرئيسي حيث كانت تتجمع سبعة من عشرة مباني ضخمة في المدينة المنخفضة. وكانت تلك المباني تشكل رُبع دائرة أمام الشاطئ. وربما كانت تشترك بطابق أرضي يستخدم كمخزن ومستودع وطابق يستخدم كمسكن للموظفين الملكيين أو التجار. ومن المسلم به أن التجارة في قِنَا كانت مسيطر عليها من قبل السلطة الحاكمة. وقد أسفرت عملية الاستكشاف البحرية، التي جرت خلال حملة في العام 1996م بواسطة فريق علماء اثأر ايطالي في قعر الخليج بالقرب من هذا الشاطئ، عن وجود كم هائل من المواد الخزفية القادمة من إيطاليا ومصر وقد تداخلت مع أحجار ربط السفن والمراسي الحجرية القادمة من أماكن بعيدة. وكانت تلك المواد قد فقدت أثناء عمليات النقل على المراكب التي تجول بين السفن الراسية بعيداً عن الصخور البحرية في الساحل والشاطئ ذهاباً وإياباً.

4وتوجد خلف المستودعات مساكن متواضعة بدون تنظيم واضح، كما لو أن الأبنية قد تم توزيعها من خلال الطمر العشوائي للأماكن التي تركت فارغة، وتبدو الكثير من الأبنية ذات الغرفة الواحدة كأنها دكاكين أو ورش، مشكلة بذلك موقع السّوق والأنشطة الأسبوعية لمدينة صغيرة. ويدعم هذا التفسير وجود المئات من القطع النقدية ذات الأحجام الصغيرة في هذا القطاع.

5ثلاثة مباني تم اعتبارها معابداً لكونها أبنية وحيدة ماثلة على ممر بازلتي منعزل مجسداً بذلك مكاناً مقدساً خارج المدينة. ومن المحتمل أن المبنى الأول الذي قامت البعثة الروسية بالتنقيب فيه كان معبداً يهودياً، وعلى مسافة تصل إلى الثلاثين متراً من جهة الغرب يوجد سياج بطول 30 م بداخله بناء منعزل تم تشييده بعناية فائقة ويبدو أن مخططه وعناصره المعمارية الموجودة على السطح تشير إلى الطابع الديني المخصص للعبادة. وعلى بٌعد 200م جنوباً يوجد سياج حجري بطول 40م تقريباً يضم هيكلاً دينيا آخراً يحتوي على سور مركزي مدرج بطول 7م محاطاً بمنصات حرق البخور المتهدمة وهياكل مختلفة، يحتوي أحدها على مدرج يفضي إلى تمثال الآلهة الذي لم يعد موجوداً، وليس هناك أي نقش يدلنا على الآلهة المعبودة. وكانت المقبرة الوحيدة التي تم العثور عليها تضم أضرحة جماعية تحت الأرض بحالة سيئة ذات شكل بيضاوي إلى حدٍ ما متصلة بمباني رباعية الشكل تشير إلى أماكنها.

6ظل الموقع مأهولاً بالسكان حتى بداية القرن السابع الميلادي على الرغم من صغر مساحته. وقد يشير العدد المتزايد من أواني المطبخ الخزفية والقادمة من شبه القارة الهندية وشرق أفريقيا إلى وجود اختلاط سكاني كبير حدث خلال القرون الأخيرة. ويشير نقش محفوظ على الصخرة إلى أن أعمالاً كبيرة تم تنفيذها في الحصن في شهر فبراير 531 ميلادي.

موقع شبيه بالجزيرة

7لم تتسع المدينة القديمة أبداً إلى ما وراء الجزء المستوي الذي يمتد على سفح رأس الجبل البركاني. وهنا يثور التساؤل عما إذا كان شكل الشاطئ شبيه بما هو عليه اليوم عندما كانت المدينة مسكونة وعما إذا موقع المدينة شبيه بالجزيرة في فترة من الفترات. إلا أن تحليل الرواسب والتواريخ الثمانية المحددة بواسطة الكربون 14 وأصداف المَحَار القديمة في الممر المائي عند مدخل الميناء، الذي أصبح مطموراً اليوم، ووجود أشجار المانغروف في هذا الممر الذي يشير إلى وجود أصداف التيريبراليا بالوستريس (صنف من الرخويات الذي يعيش في مثل هذا المحيط)، والبقايا الخشبية من شجر الشَوْرى، تمكننا الآن من الحصول على فكرة واضحة حول تطور المكان.

8ففي الفترة (6000–5500 ق.م) كان قد شكل رأس الجبل البركاني وقاعدته جزيرة انفصلت عن اليابسة المغلقة بممر يصل طوله إلى 300م تقريباً، تتناثر فيه جزر البازلت الصغيرة جداً. ولا تزال المعلومات الدقيقة حول فترة استيطان هذا الموقع غائبة غير أن الممر الضيق ظل نشطاً حتى بداية الألفية الثانية ثم أنطمر بعدها بشكل تدريجي، إلا أنه كان أكثر عمقاً ونشاطاً في العصر القديم عما هو عليه اليوم لذا تطلب بناء سد يمكن من عبور البحيرة التي كانت تفصل بين المدينة الواقعة على الجبل البركاني واليابسة.

9وهكذا كانت المدينة تتمتع بوضع يشبه الجزيرة وبمد مرتفع على الأقل، وتؤكد بعض المؤشرات في حقيقة الأمر فرضية الردم المتأخر، وإضافة إلى السد المبني الذي يمكن من اجتياز المضيق، ينبغي الإشارة إلى عدم وجود أي بناء قديم في الجزء المطمور من المضيق باتجاه الجنوب، والذي كان لا يزال مغموراً بالمياه في العصور القديمة. وفضلاً عن ذلك، ومن خلال عمليتي حفر في وسط هذا المضيق تم العثور على قطع خزفية صغيرة قديمة ملتصقة بأصداف التيريبراليا بالوستريس، ورخويات شجرة المانغروف. وأخيراً، ربما ورد ذكر موقع قِنَا الذي يشبه الجزيرة والذي أعدنا ترميمه حينها، في إحدى النقوش التي عثر عليها في معبد إله المَقَه فيما رب، لأن اسم المدينة عثر عليه مرتبطا بكلمة هيكن التي ترجمها عالم النقوش المكتوبة جاك ريكمانس: محاط من جميع الجهات، يحيط بشخص ما، مقارنة بالكلمة العربية (حَاث) التي تعني الخُوْر.

10يتمتع هذا الموقع الذي يشبه المرفأ وذو الطابع العسكري، الذي تم تشييده على منطقة ساحلية يصعب الوصول إليها من جهة اليابسة مع سهولة الوصول إليها من جهة البحر، بمرسى استثنائي ووضع دفاعي لا مثيل له، وبفضل الظروف الاقتصادية والسياسية المواتية في مطلع القرن الثاني الميلادي، أصبح الموقع مركزاً حضرياً فعلياً لمدينة صغيرة، أكثر مما هو مستودعاً ملكياً. وفي تلك الفترة، تداخلت حدود المدينة مع حدود شبه الجزيرة، وانتظم النشاط حول الشاطئين: فقد كان الشاطئ الشمالي الشرقي، المطل على الخور العميق التي تقع المخازن على حافته، بمثابة مرفأ لرسوا للسفن الكبيرة، في الوقت الذي يستقبل فيه الشاطئ الجنوب الغربي (المطمور حالياً بالرمال) قوارب الصيد والأنشطة اليومية لسكان المدينة، والذي يقترب من حي من المباني المتواضعة التي تم تفسيره على أنها سوق ومساكن صغيرة. وعلى طرف المدينة من الجهة الغربية، شكلت قطع البازلت الكبيرة مكاناً مقدساً تتربع عليه المعابد، وقد أحيط من الجهتين الجنوبية والغربية بالمضيق الذي تكثر على جانبيه أشجار الشوّرى. وما وراء ذلك تمتد المقبرة حيث تم فصل عالم الموتى بشكل واضح عن المدينة بواسطة المضيق.

الشكل 1-15: قِنَا. الشاطئ الذي كان بمثابة رصيف الميناء في العصور القديمة ومعسكر البعثة الأثرية الفرنسية (لقطة البعثة الأثرية الجوف-حضرموت).

الشكل 1-15: قِنَا. الشاطئ الذي كان بمثابة رصيف الميناء في العصور القديمة ومعسكر البعثة الأثرية الفرنسية (لقطة البعثة الأثرية الجوف-حضرموت).

الشكل 2-15: قِنَا. مرساة عُثر عليها في قاع البحر في موقع المرسى القديم (لقطة: البعثة الأثرية الجوف-حضرموت)

الشكل 2-15: قِنَا. مرساة عُثر عليها في قاع البحر في موقع المرسى القديم (لقطة: البعثة الأثرية الجوف-حضرموت)

الشكل 3-15: مخطط عام لمدينة قِنَا القديمة (خريطة هيلين دافيد من بعد بول سانلافيل وجويل سوير).

الشكل 3-15: مخطط عام لمدينة قِنَا القديمة (خريطة هيلين دافيد من بعد بول سانلافيل وجويل سوير).

الشكل 4-15: قِنَا. منزل على رأس المنحدر (لقطة: البعثة الأثرية الجوف-حضرموت).

الشكل 4-15: قِنَا. منزل على رأس المنحدر (لقطة: البعثة الأثرية الجوف-حضرموت).

الشكل 5-15: ملاذاً في مجمع العبادة نقبته البعثة الأثرية الفرنسية (لقطة: البعثة الأثرية الجوف-حضرموت).

الشكل 5-15: ملاذاً في مجمع العبادة نقبته البعثة الأثرية الفرنسية (لقطة: البعثة الأثرية الجوف-حضرموت).

الشكل 6-15: قِنَا. منظر لأحد المعابد (لقطة: البعثة الأثرية الجوف-حضرموت).

الشكل 6-15: قِنَا. منظر لأحد المعابد (لقطة: البعثة الأثرية الجوف-حضرموت).

Bibliographie

Mouton M., Sanlaville P., Suire J. 2006, Le port sudarabique de Qâni‘ : paléogéographie et organisation urbaine, Comptes Rendus des séances de l’Académie des Inscriptions et Belles-Lettres, avril–juin 2006, p. 777-808.

Salles J.-F., Sedov A. V. (eds), 2010. Qâni‘. Le port antique du Hadramawt entre la Méditerranée, l’Afrique et l’Inde. Fouilles russes 1972, 1985–1989, 1991, 1993–1994, Turnhout : Brepols.

Sedov A. V., 1997, Qâni‘, un grand port entre l’Inde et la Méditerranée, in Yémen, au pays de la reine de Saba’. Exposition présentée à l’Institut du Monde Arabe du 25 oct. 1997 au 28 fév. 1998, Paris : Flammarion.

Table des illustrations

Titre الشكل 1-15: قِنَا. الشاطئ الذي كان بمثابة رصيف الميناء في العصور القديمة ومعسكر البعثة الأثرية الفرنسية (لقطة البعثة الأثرية الجوف-حضرموت).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2596/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 260k
Titre الشكل 2-15: قِنَا. مرساة عُثر عليها في قاع البحر في موقع المرسى القديم (لقطة: البعثة الأثرية الجوف-حضرموت)
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2596/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 707k
Titre الشكل 3-15: مخطط عام لمدينة قِنَا القديمة (خريطة هيلين دافيد من بعد بول سانلافيل وجويل سوير).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2596/img-3.png
Fichier image/png, 1,1M
Titre الشكل 4-15: قِنَا. منزل على رأس المنحدر (لقطة: البعثة الأثرية الجوف-حضرموت).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2596/img-4.jpg
Fichier image/jpeg, 483k
Titre الشكل 5-15: ملاذاً في مجمع العبادة نقبته البعثة الأثرية الفرنسية (لقطة: البعثة الأثرية الجوف-حضرموت).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2596/img-5.jpg
Fichier image/jpeg, 722k
Titre الشكل 6-15: قِنَا. منظر لأحد المعابد (لقطة: البعثة الأثرية الجوف-حضرموت).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2596/img-6.jpg
Fichier image/jpeg, 542k

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2020

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search