Version classiqueVersion mobile

اليمن موطن الآثار

 | 
جيوم شارلو
, 
جيريمي شيتكات

الجزء الثالث: جنوب شبه الجزيرة العربية

مُكَيْنُوْن، تأسيس منطقة حضارية في العصور القديمة

آن بنوا et ميشيل موتون

Texte intégral

1بعد انتهاء عملية المسح التي أجريت في عدة أودية وعلى الجهة الشرقية من حضرموت ركزت أعمال البعثة الأثرية الفرنسية العاملة في الجوف وحضرموت على موقع مُكَيْنُون خلال الفترة ما بين 2002م و2008م. يوجد هذا الموقع الذي يعود إلى حضارة جنوب الجزيرة العربية في وَادِي المَسِيْلَة المركزي، عند ملتقى خمسة أودية فرعية وسط مجموعة أطلال (منشآت مائية، وقرى، ومساكن معزولة، ومعابد، ومقابر كبيرة) تشهد على تأثير سكان مكينون القدامى على هذه المنطقة. وقد أعطت الأعمال المنفذة في تلك المجموعة الأثرية ومحيطها حالة دراسية تعريفية عن ازدهار المراكز الإقليمية التي تعود إلى حضارة جنوب الجزيرة العربية القديمة والتي يتكرر نمطها على طول امتداد أودية حضرموت.

مراحل تطور الموقع

2يغطي موقع مكينون لوحده مساحة تقدر بحوالي 600×400 متر. يحتوي الجزء المركزي المحاط بسور، رواسب أثرية متراكمة على ارتفاع 7 أمتار. وقد بلغت الدراسات المنفذة في الداخل وفي حدود المنطقة الوسطى المحصنة أقدم المستويات المكتشفة في الموقع، وأظهرت سلسلة من الطبقات الأرضية التي تغطي المراحل المتتالية لتطور الموقع. يرجع وجود أقدم المساكن المبنية من اللِّبْن إلى قبل وجود السور المحصن، ويبدو أنها توجد بالقرب من المجرى القديم لوادي المسيلة الذي يمتد مجراه القديم بمحاذاة الموقع شرقاً. وقد عثر في تلك المساكن على فخار، ومواد حجرية، وخرز من العقيق الأحمر، إضافة إلى خاتم من العقيق الذي يُذكِّر عنصره الزخرفي ببعض عناصر الأيقونة الآشورية الجديدة. وقد ساعدت تلك المواد وقياسات الكربون 14 في تحديد عمرها الزمني والذي يقع ما بين القرن 10 و7 ق.م. تغطي هذه المساكن المندثرة سلسلة من رواسب الطمي التي تشير إلى حقبة من الفيضانات التي اجتاحت هذه المنطقة من الوادي.

3وتشير قناتا ري متتاليتان مرئيتان على سطح الأرض من خلال الدراسة، إلى إنشاء نظام ري معاصر لزمن تلك الرواسب. ولم ترتبط بتلك الفترة التي شهدت بالتأكيد تطوراً في المجال الزراعي في وسط موقع مكينون أي منشأة سكنية. ويحمل الأثاث المحصور بين رواسب الطمي سمات تعود إلى الفترة ما بين القرن 7 و5 ق.م.، وتم بناء أول نظام دفاعي(سور) على رواسب الطمي تلك وعلى القنوات المردومة من الجهة الشرقية، ويتشكل السور من كتل الحجر الجيري المترابطة بواسطة خليط من الرمل والكلس على مجموعة من اللِبن، ويشكل تلاصق جدران المنازل جنبا إلى جنب من الجهة الجنوبية وسيلة دفاعية منيعة. وتجسد هذه المنازل مخططاً تقليدياً بحتاً لفن عمارة المساكن التي تعود إلى حضارة جنوب الجزيرة العربية. وقد كانت الغرف المبنية من اللبن على قواعد حجرية موزعة وفق مخطط ثلاثي، في صفين متماثلين وعلى كل جانب ممر مركزي طويل.

4وينم هذا التطور المعماري بالتأكيد عن وجود نخبة، وعن تشكل مركز سياسي، كما يدل على انتماء سكان مكينون إلى جماعات حضارة جنوب جزيرة العرب من خلال أساليبه في البناء والمشتركة بين مختلف المجتمعات القديمة لجنوب الجزيرة العربية (وهو ما تؤكده الحضارة المادية). ويعد مكينون، ذلك المركز الإقليمي الواقع في منطقة هامشية، عبارة أحد عناصر شبكة المدن في جنوب الجزيرة العربية التي كانت على وشك التكوين. وقد يكون من المناسب إرجاع هذا النمط من التطور إلى توسع مملكة سبأ في الفترة ما بين القرن 8 و 7 ق.م. وفضلاً عن ذلك، فقد تم العثور في مكينون على أحد شواهد القبور المهدى للآلهة السبئية ذَات حَمِيْم مكتوب باللغة السبئية يعود تاريخه إلى عهد كَرِب إيل وَتَر بْن ذَمَار عَلِي ، ملك سبأ الذي مد سيطرته على جنوب الجزيرة العربية في أوائل القرن 7 ق.م. وتشير حقبة إعادة البناء التي تعود إلى القرنين 4 و3 ق.م إلى بداية المرحلة التي يمكن أن نطلق عليها ذروة الموقع، حيث تم تشييد سور جديد بواجهة خارجية من كتل الحجر الجيري كبيرة الحجم والمقصوصة بشكل غليظ، تم وضعها في صفوف منتظمة يربطها خليط كثيف يحتوى على مادة القضاض بشكل رئيسي. وكانت المساحة المحاطة بالسور مخصصة أساسا للعبادة ولرجال الدين، ويمكن استخدامها كملجأً. وفي الجانب الجنوبي، توجد ساحة مرتفعة في طرفها معبدان يعلوهما منصات محاطة بجدار من كتل الحجر الجيري الضخمة التي تم نحتها بعناية. وعلى الجهة الشمالية يوجد بجوار هذين المعبدين مبنى كبير يحتوي على ما يقارب الأربعين غرفة ويطل مباشرة على الساحة. وكان هذا المبنى مرتبطا بالمعبدين من دون شك. وهناك بوابتان كبيرتان في السور، وتعطي إحداهما منفذاً مباشراً إلى ساحة المعابد.

5ويبدو أن هذا المجمع الأثري قد تم هجره خلال القرن الأول قبل الميلاد، وقد يكون هجره ناتج عن حملة عسكرية قامت بها مملكة قَتًبًان المجاورة ضد قبائل حضرموت التي جاء ذكرها في نقش يعود إلى القرن 2 و1 ق.م. ويذكر هذا النقش الحريق الذي شب في مدينة ثَوْبَات، وهذا الاسم يذكرنا بوادي ثَوْبَة ذلك الوادي الصغير الذي يصب مباشرة شمال مكينون، والذي قد يكون الاسم القديم لهذا الموقع. وبعد ذلك، أعيد استيطان وسط مكينون الحضري بشكل جزئي في القرون الأولى بعد الميلاد. وقد غطت سلسلة من المباني التي شيدت مؤخراً في الجزء الشمالي الغربي من المنطقة الوسطى. وقد تم التنقيب في مبنى واحد فقط، وهو عبارة عن مسكن فاخر يرجع حسب أثاثه إلى الفترة ما بين القرنين الثاني والرابع الميلادي. وتشير هذه المواد إلى حدوث تغير جذري في الحرف التقليدية (الفخارية على وجه الخصوص)، وإلى الاندماج في شبكة التبادلات التجارية بين الأقاليم والتي اتجهت بشكل كبير نحو الشرق (الخليج وظفار والهند).

التطور إلى منطقة سكن جماعي

6لقد مكن المسح المنتظم لمنطقة مكينون، بما في ذلك وادي المسيلة الرئيسي والوديان المجاورة من رسم خريطة لمجموعة الأطلال التي تعود إلى حضارة جنوب الجزيرة العربية. وبناء على آثار شبكات الري تم تحديد حدود هذه المنطقة، حيث يحتفظ كل واد فرع ببقايا لنظام تحويل وتوجيه مياه السيول نحو الأراضي الزراعية التي تحيط بموقع مكينون في قلب وادي المسيلة المركزي. ويشير تأثير هذه الشبكات إلى التوسع المحدود لأراضي المدينة القديمة. وقد تم وضع نظام الري المركزي ذاك على نحو متدرج جداً إذا قبلنا بنموذج التطور من الأعلى نحو الأسفل الذي بنيت فيه أقدم منشآت الري في جنوب شبه الجزيرة العربية في أعالي الوديان. وقبل التركز الحضري الذي جرى خلال الألفية الأولى قبل الميلاد فقد تم تقسيم الأراضي الزراعية وزراعتها من قبل مجموعات صغيرة، اعتمادا على التدفقات المحدودة لمياه الأمطار التي تنصب على الهضبة وتجري على شكل سيول صغيرة إلى الوديان.

7وقد تم العثور على منشآت ري متواضعة أسفل المنحدرات على طول الأودية مدفونة تحت رواسب زراعية لفترات متلاحقة في الوادي الرئيسي. وقد شجع تطور تقنيات منشآت المياه والتكثف التدريجي للسكان في القرى الواقعة أسفل الوديان على وضع شبكات تهدف إلى ري الأراضي الزراعية الجماعية الواسعة، والتي توجه إليها مياه مختلف الأحواض التي تتجمع فيها المياه. كما أن تراكم الرواسب الطينية التي جرفتها السيول في الحقول أدى إلى فرض هذا التطور. وقد أجبر الاتساع التدريجي للمناطق الزراعية رجال المنطقة على الاستحواذ على المياه عند أعالي الأدوية أكثر فأكثر مع ربطها بقنوات كبيرة وطويلة من جهة، واستصلاح الأراضي الزراعية على نحو متزايد في أسفل الأودية من جهة أخرى، حتى الوصول إلى نقطة الالتقاء مع وادي المسيلة الرئيسي. وعند منبع كل شبكة في أعلي الوادي كان يوجد حَارِف، أي مُوَجِّه للمياه يقوم بحرف جزء من سيول الوادي نحو القناة التي تم إنشاؤها على طول أحد مصاب الوادي. وينساب مسار هذا السيل المنحرف بواسطة مصارف تقوم بتنظيم قوة السيل المتدفق. وتقوم هذه المنشآت بنقل المياه بواسطة انحدار خفيف وحتى المناطق الزراعية على بعد عدة كيلومترات. وبعد تجميع المياه داخل الأحواض التي تحجزها السدود في الجانب السفلي من الأودية الثانوية تتوجه المياه عبر قناة رئيسية إلى شبكات التوزيع التي تقوم بدورها بتوزيعها في قنوات فرعية ومن ثم إلى قطع الأرض الصغيرة من خلال سُكُوْر تغلقها لوحة بين دعائم حجرية. وهكذا كانت المياه تصل إلى الحقول المحددة بحواجز ترابية ويتم تعبئتها بشكل متوال وعلى حسب النظام المعمول به وفق القواعد التقليدية. كان لتقنية الري تلك، والتي تعد أساساً للممارسات الزراعية في جنوب الجزيرة العربية، تأثيرٌ أساسي في تكوين المجتمع في جنوب الجزيرة العربية منذ القدم. فقد أجبر تراكم الرواسب الطينية السكان على التجمع بهدف مواجهة الأعمال الضخمة المتزايدة والضرورية لمواجهة ارتفاع منسوب المياه، كما أجبر هذا التطور المجموعات الصغيرة القاطنة في الوديان الجانبية حيث تم إنشاء القنوات الرئيسة للشبكات المختلفة ترك أماكنهم لعدم قدرتهم على الاستمرار في الزراعة اعتماداً على المياه النازلة من المنحدرات. وفضلاً عن ذلك، فقد شجع تقاسم مياه الوادي الواحد والاتفاق على توزيعها وقت السيول على التقارب بين مختلف الجماعات السكانية المنتشرة على منطقة مشتركة بينهم. وكانت آخر مرحلة في تطور شبكات المياه هذه هي تلك التي مولتها وركزتها السلطة السياسية القائمة في مركز حضري مثل مكينون. فقد احتفظت جميع الأودية الرافدة والتي تلتقي عند الموقع بأطلال أهم منشآت تحويل وتوصيل المياه، بأحجارها المهذبة البارزة والمشكلة وفقاً للتقنيات المعمارية التي تعود لفترة ذروة الموقع. وتتطابق هذه الأطلال مع تلك الشبكة المركزية التي تنقل المياه إلى الأراضي المروية المنتشرة في قلب وادي المسيلة. وعلى منافذ هذه الأودية وبالقرب من منشآت المياه كانت توجد قرى صغيرة أو منازل معزولة يعاصر أثاثها الذي تم جمعه على السطح مراحل الاستيطان الرئيسة لموقع مكينون (ما بين القرن 7 و1 ق.م.). وبهذا يعد مكينون عنصرا محوريا في شبكة القرى التي تشكل المنطقة المزروعة. كانت القرى واقعة على الجزء المنخفض لسفوح المنحدرات المطلة على الأودية، الأمر الذي مكن من الحفاظ على الأراضي الزراعية والاستفادة من الموقع المطل والبعيد عن الارتفاع المتزايد للرواسب الطينية من مراقبة الحقول. باستثناء موقع مكينون وقرية الحَاوِي الواقعان في وسط الوادي. ويتجلى نموذج التجمع هذا من خلال الـ 18 موقعاً سكنيا التي تم حصرها ومسحها.

8ومن خلال التحليل الأولي، لم يسبق وجود شبكة القرى مرحلة تطور موقع مكينون: بل إن وجودها كان معاصراً لفترة ذروته عندما حمل الموقع جميع المؤشرات الدالة على التمركز. وبالتالي فإن مكينون لم يجذب السكان المنتشرين على أراضه، بل على العكس من ذلك، فقد رافق ازدهاره تنمية القرى المحيطة به والتي يدل توزيعها على تركز الاستيطان عند مصب الأودية الرافدة وفي الوادي الرئيسي، حيث لم يتم العثور على أي موقع سكني داخل الأودية على بعد يزيد عن بضع عشرات الدقائق من السير على الأقدام من ملتقى الوديان والأراضي المروية. ونحن نؤيد الفرضية القائلة بأن تلك القرى هي نتاج لتجمع تدريجي لجماعات أسرية توزعت على طول امتداد الأودية الرافدة وأن تطور أساليب الري دفعت الجميع إلى التجمع عند أسفل الوادي.

9وتشترك جميع الأودية المحيطة بموقع مكينون بوجود أطلال موقع سكني أو أكثر عدا وادي سَخُوْرَة، بيد أن المناطق الزراعية الواقعة في محيط مكينون مباشرة كانت تروى انطلاقاً من قناة كانت تقوم بنقل المياه من وادي سخورة. وبما أن مكينون كان مرتبطاً بشبكة مياه وادي سخورة فقد أصبح مكينون مقر الفئة التي كانت تسيطر على مياه وادي سخورة ومن المحتمل إن تلك المجموعة كانت أصلاً من هذا الوادي. وتعتبر هذه النقطة رئيسية لفهم عملية تشكل مثل هذا المركز الإقليمي. فهي توضح لنا الكيفية التي تتأكد فيها مركزية موقع ما: فالأمر لا يتعلق بمؤسسة جماعية مركزية تم التوافق عليها واتخاذها من قبل مجمل الفئات المجتمعية الناتجة عن الروافد التي تصب في الوادي المركزي، وإنما جاءت نتيجة لسيادة واحدة من تلك الفئات على الأخرى وظهور سلطة داخل إحدى الجماعات الناشئة من إحدى الأودية، وقامت بفرض نفسها على بقية مجتمع السكان الذين تجمعوا من اجل زراعة الوادي الرئيسي. وأصبحت قرية تلك الفئة البارزة الموقع المركزي حيث شيدت للمجتمع مجمع ديني هام ومباني بأحجام ضخمة لوظائف متخصصة وكذا نظام دفاعي جماعي. وهكذا نتجت مركزية مكينون عن السلطة السياسية أو الدينية لتلك الفئة التي عرفت كيف تفرضها.

10وهناك منشأتان وحيدتان تقعان في وسط الوادي وتحتويان على مبنى جماعي على الأقل (إذا استثنينا المعابد) هما مكينون والحاوي. وقد تأكد الطابع المركزي لمكينون في الفترة الواقعة بين القرن 7 و1 ق.م. لكننا لاحظنا، أن الموقع أصبح خالياً بشكل فعلي في بداية العهد المسيحي مع هجر جزء من القرى المحيطة به. وربما أصبح موقع الحاوي الكائن في السهل حينها مركز الاستيطان الرئيسي. ويمكن تفسير ازدهار هذين الموقعين اللذين يعودان إلى عصور مختلفة بسمة مشتركة تتمثل في حجم وموقع شبكات الري التي تسقي الأراضي الزراعية. وقد رأينا ذلك في شبكة مكينون التي منبعها في وادي سخورة وكذا شبكة الحاوي في وادي عَرْدَة. ناهيك عن أن هذين الواديين يعدان الأهم على ارض مكينون بشبكات الري القوية التي تصرف مياه الهضبة الشمالية من حضرموت أيضا والتي تهطل عليها الأمطار أكثر من الهضبة الجنوبية حسب رأي جميع المزارعين الحاليين في الوادي. وهكذا، فإن هاتين المنشئتين اللتين تحملان دلائل على وجود مركزية في الاستيطان الإقليمي هما من كان يمتلك الأفضلية في الموارد المائية وهو ما يترتب عليه قدرة زراعية أعلى ونمو سكاني أكبر.

الأراضي المحمية؟

11إن توزيع المعابد والمقابر يرسم أرضاً محمية مطابقة لتلك التي كان يقطنها السكان، وقد تم جرد خمسة عشر معبداً، ثلاثة منها تقع في منطقة مكينون الحضرية اثنان منها في المجمع الديني الذي يطل على الموقع من الجهة الجنوبية الشرقية. ولكن، وكما هو معتاد في محيط مواقع حضرموت القديمة فإن المعابد يزداد عددها عند المنحدرات. فإذا لم يكن لاتجاهها الأصلي صلة فإن توزيعها يحمل دلالة بالنسبة لنا. فمعظمها يرتبط مباشرة بالمساكن، حيث توجد أربعة معابد عالية معزولة تماماً تتوزع على محورين عموديين كعلامات إقليمية تشير الى حدود المكان الذي يجتمع فيه السكان. بإمكاننا أن نتخيل وبكل بساطة أن البعد الديني الذي يرتبط ارتباطاً وثيقاً بمفاهيم الأرض الخصبة والمسكونة والتي تتشكل حدودها الجغرافية ببراعة على المنحدرات العمودية المطلة على الوادي.

12ويبدو أن الدافع وراء توزيع المقابر في أماكن مرتفعة وعلى قمم المنحدرات المتآكلة ذات الشكل المخروطي والتي شكلت سلسلة من المقابر الجماعية المعدة داخل جروف محفورة بفعل التآكل ومغلقة بواسطة جدران حجرية منحنية وجافة، جاء نتيجة لقرب المقابر من أماكن السكن. ويبدو لنا أن وجود تلك المقابر في مثل تلك الأماكن التي يصعب الوصول إليها لكنها واضحة تماما من الوادي قد أسهم أيضاً في إضفاء القدسية على هذا المكان وفي حماية أراضي الأحياء الذين رسموا الحدود. وقد أسهمت الشعائر الدينية والاحتفالات الدورية في تعزيز الروابط بين مختلف فئات المجتمع. وبفضل حماية الآلهة يبدو أن الأرض كانت تتمتع على الأرجح بحماية مماثلة لآلهة الحُوْطَة التي تعود إلى العصر الوسيط والحديث، وأماكن محمية في بعض الأحيان كانت واقعة تحت حماية أحد الأولياء، الأمر الذي شجع التجمع من أجل المناسبات الدينية واللقاءات السياسية بين مختلف الجماعات السكانية أو حتى تنظيم الأسواق. وتعطينا شهادة الحوطة منذ فجر الإسلام الاعتقاد بأن الأماكن كانت موجودة أصلاً في العصور القديمة. وكما هو الحال اليوم، فقد كان الوادي موطناً للسكان المستقرين. وتقع على امتداد الوادي مواقع مماثلة لموقع مكينون بنفس الحجم وفي قلب شبكة ري وعند ملتقى العديد من الروافد المنصبة إلى وادي المسيلة وتتباعد فيما بينها ما بين 12 إلى 15كم. وكانت الجماعات السكانية من نفس المستوى الحضاري تقبل القواعد التي يشتركون فيها. غير أن هضبة حضرموت الضخمة تطل على الأودية. ولم تكشف العديد من المسوحات التي أجريت في تلك المنطقة عن وجود مواقع سكنية ثابتة تعود لحضارة جنوب الجزيرة العربية. ومن المحتمل أن هذه المنطقة كانت موطناً للسكان الرعاة الرُحل، وقد نتج عن هذا التجاور أثر في الصراعات إذا قبلنا بها من منطلق الازدواجية. وعلى هذا الأساس، فإن محظورات الآلهة والأجداد كانت ضامنة لبقاء تلك الجماعات وحامية لها.

الشكل 1-14: منظر جوي لمُكَيْنُون (لقطة توماس ساجوري).

الشكل 1-14: منظر جوي لمُكَيْنُون (لقطة توماس ساجوري).

الشكل 2-14: مخطط لمكينون (مخطط فنسنت بيرنار).

الشكل 2-14: مخطط لمكينون (مخطط فنسنت بيرنار).

الشكل 3-14: مبخرة عُثر عليها في منزل مرتبط بالفناء الأول (لقطة جيريمي شيتكات).

الشكل 3-14: مبخرة عُثر عليها في منزل مرتبط بالفناء الأول (لقطة جيريمي شيتكات).

الشكل 4-14: سكن مبني على أنقاض المنطقة المركزية لمُكَيْنُون في القرون الثاني-الرابع (لقطة توماس ساجوري).

الشكل 4-14: سكن مبني على أنقاض المنطقة المركزية لمُكَيْنُون في القرون الثاني-الرابع (لقطة توماس ساجوري).

الشكل 5-14: مكينون: تمثال صغير عُثر عليه في المبنى G، القرنان الثالث-الرابع (لقطة جيريمي شيتكات).

الشكل 5-14: مكينون: تمثال صغير عُثر عليه في المبنى G، القرنان الثالث-الرابع (لقطة جيريمي شيتكات).

الشكل 6-14: ممر منحرف في وادي سبيه، جنوب مكينون (لقطة توماس ساجوري)

الشكل 6-14: ممر منحرف في وادي سبيه، جنوب مكينون (لقطة توماس ساجوري)

Bibliographie

Mouton M., Benoist A. & Schiettecatte J. 2005, Makaynûn, un centre régional antique dans le Hadramawt oriental, in Sholan A. M., Antonini S. & Arbach M. (éd.), Sabaean Studies. Archaeological, epigraphical and historical studies in honour of Yûsuf M. ‘Abdallah, Alessandro de Maigret and Christian J. Robin on the occasion of their sixtieth birthdays, Sanaa, University of Sanaa / YICAR / CEFAS, p. 57-92.

Mouton M. 2009, L’eau en partage : territorialité, réseaux d’irrigation et formation des sociétés antiques dans les basses-terres du Yémen, in M. Dbyat & M. Mouton (éd.), Stratégies d’acquisition de l’eau et société au Moyen-Orient depuis l’Antiquité (BAH 186), Beyrouth : IFPO, p. 8-23.

Mouton M., Benoist A. 2010. The Formation of a Regional Center in South Arabia in Antiquity, Bollettino di Archeologia on line, Volume speciale G/G5/4.

Table des illustrations

Titre الشكل 1-14: منظر جوي لمُكَيْنُون (لقطة توماس ساجوري).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2588/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 775k
Titre الشكل 2-14: مخطط لمكينون (مخطط فنسنت بيرنار).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2588/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 936k
Titre الشكل 3-14: مبخرة عُثر عليها في منزل مرتبط بالفناء الأول (لقطة جيريمي شيتكات).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2588/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 295k
Titre الشكل 4-14: سكن مبني على أنقاض المنطقة المركزية لمُكَيْنُون في القرون الثاني-الرابع (لقطة توماس ساجوري).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2588/img-4.jpg
Fichier image/jpeg, 624k
Titre الشكل 5-14: مكينون: تمثال صغير عُثر عليه في المبنى G، القرنان الثالث-الرابع (لقطة جيريمي شيتكات).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2588/img-5.jpg
Fichier image/jpeg, 277k
Titre الشكل 6-14: ممر منحرف في وادي سبيه، جنوب مكينون (لقطة توماس ساجوري)
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2588/img-6.jpg
Fichier image/jpeg, 581k

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2020

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search