Version classiqueVersion mobile

اليمن موطن الآثار

 | 
جيوم شارلو
, 
جيريمي شيتكات

الجزء الثالث: جنوب شبه الجزيرة العربية

شَبْوَة عاصمة مملكة حضرموت

جان فرانسوا بريتون, كريستيان دارل et جان كلود رو

Texte intégral

1لقد ذكر إقليم حَضْرَمَوت في (سفر التَّكوين) منذ القدم، وقلما ورد ذكر عاصمته شَبْوَة في المصادر القديمة قبل القرن الثالث قبل الميلاد. وعلى غرار المستوطنات الواقعة على حدود صحراء الربع الخالي كانت شبوة تعتمد على الري. ونظراً لاتسام المناخ بشدة الجفاف والانخفاض في معدل الرطوبة والارتفاع الكبير في درجة الحرارة فقد أعتمد المزارعون على أسلوب جمع مياه سيول الأمطار النادرة التي تهطل على الهضاب المرتفعة من أجل توزيعها على الحقول.

2أول مستوطنة تأسست في بداية الألفية الثانية، غير أنها لم تصبح عاصمة لحضرموت إلا في القرن السابع قبل الميلاد تقريباً كما يبدو. وقد اثبت حكامها الذين كانوا في فترة من الزمن حلفاء لمملكة سبأ، استقلالهم وسيطرتهم على الجزء الشرقي من جنوب شبه الجزيرة العربية. استمدت حضرموت ثرائها بشكل رئيسي من تنظيم تجارة البخور التي وصلت حتى شواطئ شرق البحر الأبيض المتوسط خلال الفترة من القرن السابع حتى القرن الثاني قبل الميلاد. وفي وقت لاحق، في بداية العصر الميلادي، استفادت حضرموت من انفتاحها المزدوج، على الجانب البري ممثلا بالمناطق الصحراوية، والبحري على المحيط الهندي. وقد تأثرت مدينة شبوة بالغزوات في القرن الثالث إلا أنها بقت حتى القرن الخامس.

وضع وموقع مميزان

3يقصد بحضرموت في معناها الضيق الوَادِي الذي يمتد بشكل مواز للساحل الجنوبي من شبه الجزيرة العربية بين 48 درجة إلى 51 درجة شرقاً تقريباً ويقصد بها في المعنى الواسع المنطقة الشاسعة التي تضم الهضاب المرتفعة المطلة على ذلك الوادي والأخاديد التي ترسم وديانه الفرعية وواحاته. وتعد شبوة (مخطط عام للمواقع الأثرية) الواقعة على 15 درجة شمالاً، أحد مدن الشرق الأوسط القديمة –الواقعة أكثر جنوباً.

4يقع الموقع عند المجرى السفلي لوادي عَاطِف على ارتفاع يصل إلى 700م تقريباً وتحيط به منحدرات شديدة الانحدار من الحجر الرملي والجيري التي تعد مواد بناء سهلة المنال. وقد اتسعت المدينة وسط مثلث من التلال الصخرية المهذبة وذات الشكل الفض في بعض الأحيان بسبب وجود نتوءات من المِلْح، ومن المؤكد أنه تم استغلالها كالمناجم المحفورة والمفتوحة في سبخة تلك المنطقة المنخفضة في العصور القديمة وهو ما يحدث اليوم. وقد شكلت هذه التلال العالية بالنسبة للمدينة بمثابة حماية من السيول الجارفة والسيطرة على الطرق الموصلة اليها.

5وقد جاء ثراء شبوه في بعض جوانبه بسبب موقعها الجغرافي فهي تطل على الحدود الجنوبية لوادي حضرموت، فكانت على اتصال مع الوديان الفرعية من خلال الطرق التي تم إنشائها، ولذلك فإن المدينة تقع عند ملتقى عدة طرق، منها ما يربطها مع الأقاليم الشرقية لحضرموت، وأخرى مع مملكة قَتَبَان من الجهة الجنوبية الغربية، وأخرى باتجاه شمال شرق وادي مَعْيَن ومن ثم شمال الجزيرة العربية وشرق منطقة البحر الأبيض المتوسط.

6وقد وصل هانز هيلفيرتس إلى موقع شبوة ولأول مرة في عام 1936 م، وقام الباحث سان جون فيلبي بعلميات الحفر في نفس العام، وجاء من بعده هميلتون في عام 1938م وقام بدوره بعمليات الحفر الجزئي. وقد افترض هميلتون حينها بأن المدينة كانت عبارة عن مقبرة واسعة. ونظراً لانغلاق البلاد لفترة طويلة ولأسباب مختلفة فلم تفتح مرة أخرى إلا في عام 1974م، وهو تاريخ وصول أول بعثة فرنسية إلى شبوة التي كانت واقعة فيما كان يسمى حينها بجمهورية اليمن الديمقراطي. واجه المسئولون الأوائل في بعثة البحث الأثري الفرنسية مشكلة اختيار موقع الحفر ابتداءً من جاكلين بيرين ومساعدها جان ديزايس وجان فرانسوا بريتون في عام 1978م. هل كانت المدن وتقنيات البناء وأنماط المباني وغيرها تندرج ضمن تقليد طويل الأمد أو أن معظمها وقعت تحت التأثيرات الأجنبية؟ إحدى الافتراضات حينها تمثلت بالتزامن الوثيق بين اليونان وسبأ سعياً وراء تحديد تواريخ أقدم النقوش والأعمال الفنية، أي في القرن الخامس قبل الميلاد تقريباً. وسرعان ما أظهرت الأبحاث بأن حضارة جنوب شبه الجزيرة العربية كانت أقدم من ذلك بثلاثة أو أربعة قرون على الأقل.

7لا تزال صورة أول مستوطنة تعود إلى الألفية الثانية في تلك الحقبة غير واضحة. إلا أننا نعرف فقط أنها شيدت عند أسفل التل الجنوبي الذي لا يزيد ارتفاعه عن 10 أمتار تقريباً والمسمى بالعقب. ونفرض أن أفراد القبائل مارسوا في هذه المنطقة الزراعة المروية وشيدوا المنازل من الطوب وصنعوا الخزف المطلي باللون الأحمر. ولم تحسم في شبوة بشكل نهائي مسألة الانتقال إلى هذه الحضارة مما ننطلق عليه «حضارة جنوب شبه الجزيرة العربية» (ابتدأ من القرن التاسع والثامن قبل الميلاد). إذ يبدو أن المواد التي تعود إلى حضارة حضرموت القديمة والموجودة على العديد من المواقع في المنطقة نادرة الوجود في شبوة، إلا أنه من المسلم به حينها أن تقنيات وأشكال معمارية جديدة أخذت في الظهور، وهي تحديداً تلك المواد التي تم العثور عليها من خلال الحفريات التي نفذت في الفترة ما بين 2000م–2002م. في القطاع المركزي للمدينة شرق المعبد الرئيسي، حيث تم الكشف عن وجود منطقة سكنية مزدحمة تعود إلى القرن الثالث عشر والثاني عشر قبل الميلاد. وهو عبارة عن مباني من طوب اللِّبْن، مع العديد من المواقد، وأغطية طينية سميكة تعلو رصيف من اللبِن. إلا أن الأكثر قدماً منها هي تلك الهياكل الطينية الكثيفة التي كانت تستخدم في بعض الأحيان كأساسات أفقية على أرض غير مستقرة تماماً. وتم تشييد أولى المنازل الحجرية في هذا الحي بعد ذلك بوقت طويل ويرتبط بها العديد من المواقد على شكل طبقات، إلا أنها لا تدل على الازدهار الكبير للمدينة.

8كانت المدينة تتمتع بنظام دفاعي مزدوج حتى الفترة ما بين القرن السابع والقرن السادس قبل الميلاد من الداخل بسور مستقيم تتخلله أبواب كبيرة، ومن الخارج وعلى قمم التلال، حتى القلعة التي كانت حينها محاطة بأسوار. يحمي السور الخارجي للمنطقة المنخفضة وهي السبخة التي كانت تأوي القوافل التجارية التي تتوقف في شبوة. وكان يستخدم أيضا لتجمع الوافدين في نقطتين رئيسيتين إحداهما في الجهة الشمالية والأخرى في الجهة الغربية. أما السور الداخلي فكان بدوره يحيط بالمنطقة السكنية التي تمتد على15 هكتار تقريباً ولا تغطيه المباني بشكل كامل. وكان التل الشرقي يستخدم كمقبرة، ومعظم القبور قد تعرضت للنهب. تم الحفر في قبرين شبيهين بالكهوف فقط. أما على التل الغربي، فيرتفع معبد خارج الأسوار، كما هو الحال في كثير من مدن حضرموت وقتبان.

التوسع الحضري

9يبدو أن التوسع الحضري للمدنية تم وفق المخطط الشرقي التقليدي. إذا يبدو أنه في القديم كانت الفئات الاجتماعية أو القبائل المختلفة تتقاسم المساحة من أجل البناء. وبإمكاننا أن نفترض ّأنها تجمعت حول المعابد الخاصة بها، وشيدت العديد من المراكز السكنية التي تعتمد في البداية مبدأ الدفاع وانتهت بالاندماج فيما بينها. وفي وقت متأخر، انتظم مجرى الطريق الرئيسي المتجه من البوابة الشمالية للمعبد المزعوم إلا أنه لا يزال محتفظاً بتلك الطريق غير المنتظمة بين المباني الرئيسة. وفي أحياء مختلفة توجد أماكن شوارع أو بالأحرى مساحات متبقية تحدها منازل ذات قواعد حجرية ضخمة.

10 حاولت البعثة الفرنسية منذ بداية عملها معرفة طبيعة ووظيفة 130 قاعدة حجرية، تم العثور عليها في المنطقة الغربية فقط من المدينة. ترتفع هذه القواعد بضعة أمتار عن مستوى الأرض، والتي كان البعض منها مبني من الأحجار المهذبة وأخرى عكسها وتضم جدران داخلية مترابطة تشكل صناديق محشية بمواد مختلفة (طوب اللِبن، التراب، الخ.) وهي أساسات مرتفعة لضمان ثبات المبني على أرض رخوة. كانت الهياكل العليا للمباني مصنوعة من هيكل خشبي منتظم الشكل تم حشوه بقوالب من اللِبن. ومن المحتمل أن المباني ذات الطابق الواحد كانت معابد أما التي تتعدد فيها الطوابق فقد كانت منازل.

11وفي هذه الحالة كانت هذه المباني مرتفعة وضخمة وتشبه المنازل اليمنية ذات الأبراج حيث تفسر القيمة الدفاعية للمنزل بالأدوار والمكانة التي تصاحب هذا النمط من المساكن استمرارها على مرور العصور في تاريخ الجزيرة العربية القديمة. تنتمي «القلعة الملكية» في شبوة إلى هذا النوع من المنازل حيث تتألف من منزل ذو برج وسطي يتقدمه فناء وعلى جانبيه رواق. في المبنى الرئيسي، ما تزال القاعدة الحجرية العالية موجودة على أنقاض ممر وسطي وغرف جانبية ودرج محوري. وفي المبنى الشمالي، لم يتبق منه سوى أسس الجدران وكذلك جدران الغرف المحيطة بالفناء المبلط. كانت جميع الطوابق قد بنيت من الخشب حيث تم العثور على ما يقارب 300 عموداً خشبياً من بين أهم طبقتي الحرق، غالبا ما كانت في حالة جيدة، مع أنظمة تركيبها، وحتى الديكور الخاصة بها في بعض الأحيان. ومن خلال دراسة هذه الأعمدة الخشبية تم إعادة طابق في المبنى الشمالي من خلال الرسم مزود بممر دائري يغطيه سقف ذو تجويفات.

12تم التعرف على هذا المبنى بأنه قصر شقير الملكي والذي يظهر اسمه على القطع النقدية التي كانت موجودة بكثرة في شبوة، وفي ميناء المملكة أيضاً بِيْر عَلِي (كعاني قديماً) وفي حضرموت والخليج العربي. وقد عرفت شقير أيضاً بالعديد من النقوش، بما فيها تلك الخاصة بمعبد العُقْلَة بالقرب من شبوة، وتلك التابعة لمعبد أوَام في مارب. تظهر واحدة من هذه النقوش وبشكل تفصيلي خريطة القصر المبني من قبل السبئيين عام 230 من العصر المسيحي حوالي حيث يوجد على طبقة الحرق السميكة أجزاء لتمثال إنسان وحيوان من البرونز كانت تزين المبنى الرئيسي.

13بعد مرور فترة من الزمن تم إعادة بناء القصر وتزيينه حيث صار جناحه الشمالي يضم رواقاً تعلوه رسوم جدرانية وطابق مزود بفتحات كبيرة وتعلو الأعمدة الحجرية تيجان مزخرفة برسوم لحيوانات مجنحة. كان القصر مقراً لملوك حضرموت على مدى خمسين عاماً تقريباً قبل أن يتحول ويصبح فيما بعد مقر إقامة بسيط ورفيع لأمراء الحميريين. وقد تم تدميره في نهاية القرن الرابع تماماً، وكشفت مستويات الحريق عن وفرة في المواد المستوردة.

اكتشاف معابد نادرة

14تم التعرف على عدد من الآلهة في شبوة. بالإضافة إلى الإله الرئيسي الحضرمي سيان أو سيين تذكر بعض النقوش اسم الإله عَثْتَر وشَمْس والمَقَه ولا تزال شخصية هذه الآلهة غير معروفة بشكل جيد، وتسلسلها غير مؤكد، وتشكيلاتها غير المتنوعة بالرسوم، كما أن طقوسها الدينية لا تزال مجهولة أيضاً. تتوافق الآلهة التي تم التعرف عليها في شبوة من دون شك مع بعض المعابد، إلا أنه كان من الصعب تحديد أماكنها. وقد تم تحديد معبدين فقط بشكل مؤكد: الأول يطل على المدينة على التل الغربي، والثاني يقع بالعُقلة على بعد 13 كم غرباً من مدينة شبوة، وهو جاثم على صخرة شديدة الانحدار تغطيها النقوش. أما بالنسبة للمبني الذي يطلق عليه «المعبد الكبير» والذي يطل على الشارع الرئيسي، فلا تزال وظيفته غير مؤكدة. ويتكون من درج مبنية على قواعد ومحاط بشرفات ضيقة بعضها فوق بعض. وفي مرحلة ثانية في بداية العصر المسيحي، تم تزيين هذه المجموعة بتماثيل برونزية لأفراد وخيول. فهذا المبنى الضخم لا يحمل الخصائص العامة لمعابد المنطقة بوضعه الراهن على الأقل، وإنما يشبه بالأحرى مبنى ذو طابع مدني سُوْرِي أو فارسي. فكيف يمكن تفسير وجود العدد الكبير من المنازل التي شيدت بين القرن الأول قبل الميلاد والقرن الثالث الميلادي؟ فهل من خلال الازدهار الحقيقي للمدينة وهذا الفن المعماري ذو النمط الحضري الرائع، أو من خلال تمركز اليد العاملة الماهرة والفنانين المشهورين؟ ومما لا شك فيه أن الزراعة وعلى الرغم من كونها عنصر أساسي للعيش وتمويل القوافل إلا إن عوائدها كانت اقل من تجارة البخور.

تجارة البخور

15كان علماء الآثار يتوقعون العثور على الكثير من الدلائل التي قد تشير إلى دور شبوة كمركز للقوافل إلا أنهم لم يعثروا على مستودعات أو حتى أسواق عامة ولا نقوش محفورة على الحجر أو على جذوع النخل. ومع ذلك فقد تم العثور على عدد من مناضد البخور الخاصة بالقربان وكان هناك الكثير منها أيضا على العديد من المواقع الأخرى مثل تَمْنِع. وعلاوة على ذلك، فإن أشجار البخور والمُرّ تنمو بالقرب من الموقع، غير أنها تزداد بكثرة في شرق حضرموت وظَفَار (عُمَان). فهنا توجد الغابات الحقيقية لأشجار اللُّبَان التي تفسر وجود مستوطن لأهالي أصلهم من شبوة على بعد ألف كيلومتر من العاصمة. كانت شحنات المواد العطرية يتم إرسالها إلى ميناء كعاني من ثم يتم شحنها باتجاه شبوة التي ترسلها مباشرة نحو البحر الأبيض.

الشكل 1-13: منظر عام لمدينة شبوة، في اتجاه الجنوب-الشرقي (لقطة جان فرانسوا بريتون).

الشكل 1-13: منظر عام لمدينة شبوة، في اتجاه الجنوب-الشرقي (لقطة جان فرانسوا بريتون).

الشكل 2-13: مخطط عام لموقع شبوة (مخطط كريستيان دارل)

الشكل 2-13: مخطط عام لموقع شبوة (مخطط كريستيان دارل)

الشكل 3-13: قاعدة ضخمة لأحد المباني المدنية (المبنى رقم 52) (لقطة البعثة الأثرية الفرنسية بشبوة).

الشكل 3-13: قاعدة ضخمة لأحد المباني المدنية (المبنى رقم 52) (لقطة البعثة الأثرية الفرنسية بشبوة).

الشكل 4-13: مخطط القصر، المرحلة الأولى (مخطط كريستيان دارل وجاك سينيّ).

الشكل 4-13: مخطط القصر، المرحلة الأولى (مخطط كريستيان دارل وجاك سينيّ).

Bibliographie

Pirenne J. 1990, Fouilles de Shabwa I, Les témoins écrits de Shabwa et l’histoire, BAH, tome CXXXIV, Geuthner, Paris.

Breton J.-Fr. (éd.) 1992, Fouilles de Shabwa II, Rapports préliminaires, IFAPO, Publications hors-série n°19, Paris.

Breton J.-Fr. (éd.) 1998, Fouilles de Shabwa III, Architecture et techniques de construction, IFAPO, BAH, tome CLIV, Beyrouth.

Breton J.-Fr. (éd.) 2009, Fouilles de Shabwa IV, Shabwa et son contexte architectural et artistique du 1er siècle av. J.-C. au 4e siècle ap. J.-C., CEFAS-IFPO, Sanaa-Damas.

Table des illustrations

Titre الشكل 1-13: منظر عام لمدينة شبوة، في اتجاه الجنوب-الشرقي (لقطة جان فرانسوا بريتون).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2576/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 773k
Titre الشكل 2-13: مخطط عام لموقع شبوة (مخطط كريستيان دارل)
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2576/img-2.png
Fichier image/png, 686k
Titre الشكل 3-13: قاعدة ضخمة لأحد المباني المدنية (المبنى رقم 52) (لقطة البعثة الأثرية الفرنسية بشبوة).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2576/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 778k
Titre الشكل 4-13: مخطط القصر، المرحلة الأولى (مخطط كريستيان دارل وجاك سينيّ).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2576/img-4.jpg
Fichier image/jpeg, 756k

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2020

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search