Version classiqueVersion mobile

اليمن موطن الآثار

 | 
جيوم شارلو
, 
جيريمي شيتكات

الجزء الثالث: جنوب شبه الجزيرة العربية

المهمة المستحيلة في بلاد مملكة سبأ، حكاية مهندس في شبوة 1974م–1975م: مشروع حماية المواقع والقطع الأثرية في منطقة الجوف

إيف ايجيل

Texte intégral

1في شتاء عام 1974م–1975م دعاني موريس كاربونيل، رئيس وحدة المساحة التصويرية في المعهد الوطني للإعلام الجغرافي IGN، إلى مكتبه وخاطبني قائلاً لي: «هل ستكون مستعداً في الأسبوع القادم للمغادرة لإجراء تغطية تصوير جوي لموقع قديم في اليمن الجنوبي». كنت قد اخترت هذه المهنة دون غيرها من أجل السفر وحتى أكون على اتصال بعلم الآثار. فكان هذا المقترح في محله!

2«تأخذ معك آلة التصوير فقط وستجد هنالك كل ما يلزم من أجل تحديد طبوغرافية الموقع» كنت أحمل همّ نقل آلة تصوير للمناظر الجوية (RC8) بوزن 100 كجم، وخاصة أنه لم يكن لدي أدنى فكرة عن الطائرة التي سأجدها في الميدان. عند وصولنا جهزت لنا غرفة مساحة تصويرية أرضية كبيرة إلى حد ما بمساحة مقدارها (13 × 18 UMK) وهو ما يعد كافياً للقيام بالمهمة. فيما يتعلق بالتثبيت على متن الطائرة سنتولى أمره أثناء العمل. يتطلب الحصول على التأشيرة شهرين ولكننا سنحصل عليها في غضون ثلاثة أيام! لم تكن هذه من الرحلات السريعة: القَاهِرة-جِيْبُوْتِي مع 12 ساعة انتظار وطائرة DC3 عبرت بَاب المَنْدَب للوصول إلى عَدَن. كان البحر الأحمر أزرق اللون وكان الطيار يمضغ قاته باستمتاع. شعرت بنوع من القلق أثناء مروري بالجمارك لأن حجم آلة التصوير الخاصة بي كان كبيراً نوعا ما…

3بدأت جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية الحديثة العهد بفتح أبوابها أمام علماء الآثار بعد أن كانت محمية عدن مستعمرة بريطانية منذ القرن التاسع عشر حيث قامت وزارة الشئون الخارجية الفرنسية بتمويل بعثة إلى موقع شَبْوَة القديم. وغالبا ما كان علماء الآثار والدبلوماسيون متواطئون على جعلنا نحلم بجنوب الجزيرة العربية الفريدة وعن لورانس، وفيلبي على وجه الخصوص ذلك الجاسوس البريطاني الشهير الذي اكتشف شَبْوَة عام 1936م. استقبلتني جاكلين بيرين مسئولة الموقع والمختصة بالكتابات والنقوش اليمنية القديمة. وفرت لي الحكومة طائرة هليكوبتر للقيام بالتصوير الجوي. كنت أرغب في رؤية الطائرة لتهيئة الكاميرا، إلا أن ذلك تطلب تصريحاً من وزير الدفاع الذي كان في اجتماع حينها، لسوء الحظ، لم يكن لدي سوى أسبوعين فقمت بزيارة إلى السوق واشتريت زوايا رفوف وبراغي والقليل من المعدات والمناشير ومن ثم توجهت بعدها إلى شبوة!

شَبْوَة

4كان الاتصال الأول مع المناظر الطبيعية الفريدة للسلسلة الجبلية المتاخمة للمحيط الهندي من شواطئ وبراكين وجبال ووديان صغيرة وقرى ذات منازل-أبراج-مبنية من اللِّبْن وحقول مروية وقطعان الماعز. وبعد التعرف على فريق العمل الذي كان يضم رولاند بسينفال وفيليب جوين، ألقيت نظرة سريعة على الموقع، دون أن أنسى الاطلاع على أهم صفحات كتاب بيرين «التحكم بالمياه في حضارة جنوب شبه الجزيرة العربية»، والتي تتحدث عن طرق السيطرة على قطرات الندى. كانت أدوات المسح الطبوغرافي موجودة بالفعل في الموقع، وهي عبارة عن مسطرة خشبية قابلة للطي بطول أربعة أمتار، وقاعدة آلة تصوير ذات ثلاثة قوائم فقط، وجهاز قياس إشعاعي ذاتي جديد. لم تكن المواد ملائمة تماماً لإعداد شبكة مثلثية على عدة كيلومترات لكنني لم أجد غيرها. اعتمدت في عملي بشكل أساسي على المسطرة الموضوعة بشكل أفقي وعلى العمليات الحسابية وبرزت شبكة المساحة التطبيقية (الجيوديسية) تمتد على تلال الموقع. ونظراً لعدم وجود المساطر والأخشاب تم تحديد النقاط بواسطة العُلب الحافظة المملوءة بالرمال…

5وبما أن الطائرة الهليكوبتر لم تتوفر بعد كان على البدء بالمجسم التحضيري بدون الصور. وبطيعة الحال كانت خريطة الموقع قاصرة إلى حد ما، فهي خريطة انجليزية بقياس 1/250000، وتمثل خريطة فيلبي التعريفية وهي عبارة عن رسم أولي (كروكي) أكثر مما هي خريطة فعلية وذلك لأن البدو المسلحين لم يسمحوا لفيلبي بالاقتراب كثيراً من الموقع. فكان لابد من تغطية أكبر مساحة ممكنة من المنطقة وبدقة إن أمكن…

6هبت عواصف رملية فأصبح الجو مغبراً بشكل كبير. وفي الأخير وصلت الطائرة التي طال انتظارها وهي عبارة عن طائرة ضخمة MI8 تتبع رسمياً الحكومة اليمنية، إلا أن طاقمها كان يتحدث الروسية بطلاقة. وقد وجدت نفسي مع نفس المعدات خلال رحلة استكشافية في عام 2007م في القطب الشمالي. لم يكن من السهل التخاطب وشرح الحاجة لوجود مكان لوضع آلة التصوير (حوالي 30 سم متر مكعب) مع محور عمودي. كان فريق الطيران الروسي فظاً نوعاً ما ولحسن الحظ قام الميكانيكي (عن طريق يمني يحول اللغة الإنجليزية إلى اللغة الروسية والعكس) بأخذ منشاري وقطع مفاصل لجزء من الباب الخلفي فأصبح عندي أداة قياس جيدة لتركيب الكاميرا. قطعنا الزوايا وقمنا بلف جزء من الخرطوم المطاطي لتخفيف الاهتزازات.

7وعندما ثبت كاميراتي لسوء الحظ لم أتمكن من رؤية الأرض من خلال عدستها وأخبرني الطيار بأنه لا يستطع أن يطير بسرعة أقل من 40 عقدة دون حدوث اهتزاز كبير. وكان من المستحيل أن أقوم بتغيير الصفائح الزجاجية وإعادة وضع مصراع الكاميرا بين لقطتين متابعتين عند هذه السرعة، وحسب القياس المعروف (1/5000)، (فلم تكن كاميرات UMK قد وجدت بعد وحتى جهاز التحكم عن بُعد). وهو ما جعلنا نطير مرتين في كل لقطة، الأولى من أجل الصور المزدوجة والأخرى للفردية وبما أنني كنت عاجزاً عن رؤية الأرض فقد كان الطيار يطلق الصفارة في لحظة الالتقاط. كل ذلك كان من خلال الرجوع إلى مخطط فليبي التقريبي. وأغرب ما حدث هو أن التقاط الصور كان ثلاثي الأبعاد دون نمش وبمستويات موحدة إلى حد ما!

8بالمقابل، كانت المدافع المنصوبة على القمم تحتل جميع النقاط التي وضعتها ضمن المجسم التحضيري! فنحن في منطقة تطالب بها المملكة العربية السعودية ولم تكن الحكومة اليمنية في الجنوب واثقة من تفوقها العسكري. فلم يتم الاعتراف بالحدود التي تمر اليوم أكثر باتجاه الشمال إلا بعد توقيع اتفاقية عام 2000م. فأصبح وصف النقاط مرتبط «بالمركز المدفعي». ومتطلب تحميض الأفلام، إلا أن القيام بذلك في الميدان فيه جانب من المخاطرة، لأن الماء العذب يقع على بُعد 30 كيلومتراً، والكهرباء غير مضمونة والغبار كثيف. فعدنا بالتالي إلى عدن بالطائرة الهليكوبتر، وشربنا كأساً من الفودكا مع الروس في قاعدة الغواصات السوفيتية في المحيط الهندي. اقترحوا على استخدام معمل الصور الخاص بوزارة الثقافة وربما تعود أحواض التحميض إلى عهد الحماية الإنجليزية! طلبت من أحد اليمنيين أن يدخل إلى المدينة ليحضر لي مواد خاصة بالصور. وفي اليوم التالي أدركت أن الشخص الذي طلبت منه ذلك كان الوزير بنفسه.

9يا للهول! لقد تمخض عن الصفيحة الأولى الخارجة من المثبت صورة باهتة تماماً، والثانية مع مضاعفة الجرعة كانت أفضل قليلاً. كيف يمكن للصور أن تكون معتمة إلى هذا الحد في بلد يسطع فيه الضوء بشكل كبير، لم أستطع تفسير ذلك أبداً. وقد وجدت أنه من الأسلم إن أقف عند هذا الحد وأن أخذ الأفلام غير المحمضة إلى مصورين محترفين لينجحوا في الحصول على صور سليمة انطلاقاً من أفلامي التالفة وفق طرق متقنة. عدنا إلى شبوة بطائرة DC3 التابعة للخطوط الداخلية وأقمنا لفترة وجيزة في سجن عَتَق، وينبغي القول بأني التقطت بعض الصور في هذه القرية التي كانت تأوي، بالإضافة إلى القصر القديم للأمير الذي جذبني، معسكراً لتدريب الوحدات القتالية الفلسطينية على قيادة طائرة ميج القديمة. ولم أر مطلقا صوري مرة أخرى… حضرت بعض دروس التوعية حول القضية الفلسطينية أدارها محام فلسطيني. استمر الجري حتى في جيبوتي بين سيارتي الأجرة التي كانت تحمل أفلامي غير المحمضة، والأخرى التي كانت تقلني. وقد انتهى كل شيء على ما يرام.

10عند العودة إلى فرنسا تم استغلال كل ذلك: المنطقة الجوية الثلاثية، خريطة بقياس 1/1000 خريطة مساحية ومنحنيات على مستوى المدينة القديمة، تم إعادة تشكيلها حسب الاساليب الفنية لـPoivilliers B والصور الخاصة للريف المجاور بقياس 1/5000. بعد مرور ثلاثين عاماً عدت إلى اليمن في أغسطس 2004م لتحضير بعثة مع طلاب الماجستير في المدرسة الوطنية للعلوم الجغرافية تخصص (المساحة التصويرية والمواقع وقياسات الانحرافات). وقد طلبت منا الحكومة اليمنية في واقع الأمر مساندتها في إنشاء وتكوين وحدة مسح مساحة تصورية رقمية للتراث الضخم في اليمن. تم تنظيم ندوة علمية حول الأبحاث الأثرية في نفس الوقت بصنعاء وقد حضرت بعض الحلقات العليمة وسرني اكتشاف أن الوثائق التي تم إعدادها في عام 1975م كانت تمثل قاعدة لجميع الأبحاث التي أجريت على هذا الموقع حيث سمحوا على سبيل المثال دراسة أساليب الري القديمة وقد حاول كريستيان دارل، أستاذ في مدرسة الهندسة المعمارية في مدينة تولوز، إعادة بناء المدينة القديمة. فجميع المخططات لا تبقى في خزانة واحدة!

الشكل 1-12: قرية شَبْوَة الحديثة على أنقاض الموقع القديم (لقطة جيريمي شيتكات).

الشكل 1-12: قرية شَبْوَة الحديثة على أنقاض الموقع القديم (لقطة جيريمي شيتكات).

الشكل 2-12: هليكوبتر مروحية من طراز MI 8 تابعة لجيش جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية التي سمحت بالتصوير الجوي لموقع شبوة (لقطة ايف ايجيل).

الشكل 2-12: هليكوبتر مروحية من طراز MI 8 تابعة لجيش جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية التي سمحت بالتصوير الجوي لموقع شبوة (لقطة ايف ايجيل).

الشكل 3-12: منظر جوي لشبوة (لقطة ايف ايجيل).

الشكل 3-12: منظر جوي لشبوة (لقطة ايف ايجيل).

الشكل 4-12: شَبْوَة، إعادة بناء للمدينة القديمة (كريستيان دارل).

الشكل 4-12: شَبْوَة، إعادة بناء للمدينة القديمة (كريستيان دارل).

Table des illustrations

Titre الشكل 1-12: قرية شَبْوَة الحديثة على أنقاض الموقع القديم (لقطة جيريمي شيتكات).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2566/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 496k
Titre الشكل 2-12: هليكوبتر مروحية من طراز MI 8 تابعة لجيش جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية التي سمحت بالتصوير الجوي لموقع شبوة (لقطة ايف ايجيل).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2566/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 1,9M
Titre الشكل 3-12: منظر جوي لشبوة (لقطة ايف ايجيل).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2566/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 238k
Titre الشكل 4-12: شَبْوَة، إعادة بناء للمدينة القديمة (كريستيان دارل).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2566/img-4.jpg
Fichier image/jpeg, 150k

Auteur

المدرسة الوطنية للعلوم الجغرافية، قسم التصوير الجوي والفضائي، باريس

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2020

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search