Version classiqueVersion mobile

اليمن موطن الآثار

 | 
جيوم شارلو
, 
جيريمي شيتكات

الجزء الثالث: جنوب شبه الجزيرة العربية

السَّوْدَاء، معبد ارنيادا الموجود داخل السور: مشروع حماية المواقع والقطع الأثرية في منطقة الجوف

منير عربش et ريمي اُدوان

Texte intégral

1متعمقة على غرار المدن المجاورة لمنطقة الجوف، باستثناء المعبد الذي يقع خارج السور المخصص للإله عَثْتَر ذو رصاف الذي تم التنقيب فيه في الفترة ما بين 1988–1990م من قبل البعثة الأثرية الفرنسية في منطقة الجوف. وتشير أربعة نقوش، يعود تاريخها إلى بداية القرن الثامن قبل الميلاد، إلى بناء المعبد والهياكل المعمارية. ويعد هذا المعبد جزءاً من مجموعة المعابد الخاصة بمنطقة الجوف والتي تتسم بوجود نقوش غير بارزة لحيوانات ونباتات وكذا مشاهد ثقافية تظهر وجوهاً نسائية يطلق عليها سكان الجوف «بَنَات عَاد».

2تظهر على سطح موقع مدينة نَشّان القديمة، التي لم يتم التنقيب فيها بشكل علمي والتي يبدو أنها تأسست في نفس فترة المعبد الواقع خارج السور، أطلال سورها وأعمدة المعابد الموجودة داخل السور وكذا العديد من الهياكل المعمارية غير محددة الوظائف. وقد زودنا هذا الموقع بعشرات النقوش التي تم نسخ بعضها في عام 1870م من قبل حَايِّيْم حَبْشُوْش، دليل العالم الفرنسي جوزيف هاليفي. وقد قامت البعثة الأثرية الفرنسية في ثمانينيات القرن العشرين بعمل مخطط السور والنصوص المنقوشة الجديدة وخاصة تلك الموجودة في المعبد الكائن خارج السور. وإجمالاً، فقد وصلتنا المئات من النقوش الأثرية من الموقع القديم. ويضاف إلى ذلك العدد آلاف النصوص المكتوبة بالأحرف المتصلة على سعف النخيل والتي ظهرت مؤخراً جراء أعمال التنقيب غير القانونية. وعلى الرغم من هذه الدلائل، فإن تاريخ المدينة القديمة لا يزال يكتنفه الغموض. وحتى وقت قريب ولم يكن يعرف شيء تقريباً عن استيطانها في الفترة ما بين القرن الثامن والسابع قبل الميلاد. إلا أننا وبفضل النقوش السبئية التي تعود إلى القرن الثامن قبل الميلاد كنا نعرف أن إمارة نَشّان كانت تربطها علاقات جيدة مع مملكة سبأ في عهد الملك السبئي ياثا أمر وتار بن ملك يكرب، المعاصر لملك وقه رياد، ملك نشّان. ويبدو أن التحالف بين سبأ ونشّان ظل حتى عهد كرب إيل وتار، بن ذَمَار علي، ملك سبأ في بداية القرن السابع قبل الميلاد. وعرفنا أيضاً أنه خلال الفترة الأولى لفترة حكم هذا الملك العظيم كانت مملكة سبأ تتمتع بعلاقة جيدة مع نشّان التي كان يحكمها آنذاك لبأن يدع، بن يدع آب. إلا أن ابن الأخير هذا، سمو يفع يسران نكث معاهدة التحالف. وبناءً على نقش سبئي تاريخي، فقد تعرضت المدينة حينها للنهب حيث قام السبئيون بتدمير سورها وقصرها. وعلى العكس من ذلك فقد حافظ الملك المنهزم على عرشه. غير أن هذا التدخل السبئي أنهى الاستقلال السياسي لإمارة نشّان. وبعد مضى قرن ونصف في الفترة ما بين القرن السادس والخامس قبل الميلاد تم ضم نشّان إلى مملكة أخرى هي مملكة مَعِين.

3وحتى وقت قريب لم يكن الأمر سوى وقائع فريدة معروفة في تاريخ إمارة نشّان لتلك الفترة المنصرمة. ومنذ ذلك الحين، فقد أسهمت الاكتشافات الأثرية والنقوش المكتوبة غير المتوقعة، التي تم تنفيذها في إطار مشروع حماية المواقع والمقتنيات الأثرية المندثرة في محافظة الجوف، في زيادة معرفتنا بشكل كبير حول الوضع السياسي لمجموعة دويلات مدن الجوف. كما أن اكتشاف العديد من النقوش الملكية التي تعود إلى القرنين الثامن والسابع قبل الميلاد مكن من تحديد تاريخ ملوك هذه الدويلات لاسيما ملوك نشّان. غير أن الاكتشاف الأكثر روعة وبدون منازع ذلك الذي حققناه في نفس موقع السوداء عام 2004م والمتمثل بمعبد ارنيادا داخل السور.

معبد ارنيادا الموجود داخل السور في السوداء

4أثناء القيام بزيارة ميدانية قصيرة إلى موقع السَّوْدَاء فوجئنا باكتشاف أعمدة تذكارية تشير إلى مدخل معبد داخل السور الذي لم يكن معروفا حتى ذلك الحين، والتي برزت جزئياً بفعل أعمال نهب حدثت مؤخراً. ينتمي هذا النوع من المعابد إلى مجموعة معابد «بنات عاد» المذكورة آنفاً، حيث يوجد على عمودين من أصل ستة لوحات لمشاهد ثقافية متماثلة، تعرفنا من خلالها على الآلهة الرسمية لدويلات المدن الخمس في منطقة الجوف من خلال أسمائها وكذا إله المقه، الرب العظيم لآلهة مملكة سبأ إلى جانب ارنيادا، الآلهة الوصية على المعبد وعلى مملكة نشّان في مشهدٍ يرمز إلى التحالف بين المملكتين. وتعد زخارف هذا المعبد استثنائية لأنها تشكل لوحة فريدة العالم الإلهي المعروفة حتى اليوم في جنوب شبه الجزيرة العربية. وبفضل خط النقوش والزخرفة يمكننا إرجاع تاريخ هذا الرسم إلى منتصف القرن السابع قبل الميلاد. وكما يعد هذا الرسم رائعاً لكونه يعرض تلك الآلهة بشكل متسلسل. وبما أن كل آلهة كانت على رأس معبود كل دويلات مدن الجوف فإن هذه النقوش البارزة تعكس التسلسل بين دويلات المدن تلك.

5وعلى قمة العمود المتضرر لسوء الحظ توجد هناك الآلهة العليا لجنوب شبه الجزيرة العربية ومدينة نشّان. وقد تم تمثيلها في مشهدين على شكل أشخاص واقفين: عثتر مقابل إله آخر غير معروف، وددّ مقابل أرنيادا. وتأتي بعدها الآلهة الرسمية لدويلات مدن الجوف وسبأ الممثلة في أربعة مشاهد لأشخاص يجلسون متقابلين: ارنيادا مع المقه لنشّان وسبأ ويدع سمهو ونبأل لهَرَم وكَمْنَا وفي الأخير نَكْرَح وحيوار لمَعِيْن وعنابة.

6وفي الأسفل، تتوالى المشاهد: مشهد يضم موكبين لثلاث نساء وهنّ يلوحن بشيء منحنٍ، ورسم نعام ووعول، ورسم لوعل قاعد في نقوش بارزة وهو محاط بشجرتي الحياة تعلو إحداها يدان والأخرى يد واحدة وحرف يعود إلى لغة جنوب شبه الجزيرة العربية «b» (يرمز إلى الإله الحامي لمعبد ارنيادا). وتتوج هذه الزخرفة منقوشة التأسيس الخاصة بملك نشّان إيلمنبات عمر بن لبأن، الذي من المحتمل أن تاريخه يرجع إلى وسط القرن السابع قبل الميلاد. وتعرض آخر زخرفة مرئي في أسفل العمود، الذي لا يزال جزء منه مطموراً، موكب لأربعة أشخاص وهم يلوحون بشيء منحنٍ: تم التعرف عليها من خلال منقوشة «بنات إيل» والتي أصبح لدينا هنا أول رسم مصحوبة بأسمائها.

7لم يعد هناك مجال للشك اليوم بأن تلك الشخصيات على النقوش البارزة بشكل طفيف والتي يطلق عليها العرب بشكل عفوي «بنات عاد» تمثل في الواقع الآلهة «بنات إيل» كما يؤكد ذلك مشهدا معبد ارنيادا في السوداء. ومنذ عام 1873م كان جوزيف هاليفي قد توقع الطابع الإلهي لتلك الشخصيات في الوصف الذي تركه لمعبد آخر يطلق عليه معبد «بنات عاد» في هَرَم: «كان المشهد ممتلئ برسوم بشرية ترتدي ملابساً وتضع أحذية بشكل أنيق: وهي على الأرجح تمثل الآلهة. وعلى جانبي الباب تقرأ منقوشتان متطابقتان، الأولى بخطوط عادية والأخرى ذات زخرفة. وقد كانت تلك الأبنية الشهيرة التي غالباً ما كنت أسمع عنها والتي يطلق عليها العرب الاسم الطريف بنات عاد».

8أما الأعمدة الأربعة الأخرى فجميعها منقوشة ومزخرفة بنفس النقش البارز الخفيف من العناصر النباتية والحيوانية. وتجدر الإشارة أيضاً إلى أن الأعمدة الستة ذات الطابع الإلهي والخالية من أي رسوم تصويرية قد تم اكتشافها قبل الأعمدة الموصوفة سابقاً. وقد وسعت الأعمدة مدخل المعبد ويبدو أن السبئيين قد قاموا بإضافتها بعد سيطرتهم على مدينة السوداء في مطلع القرن السابع قبل الميلاد، وهكذا استولوا على المعبد وادخلوا فيه الطقوس الدينية الخاصة بمعبودهم الرسمي الإله المَقَه.

التواصل ورغبة نَشّان في الهيمنة

9يستوحي هذا الرسم الرائع أصله من بلاد ما بين النهرين على ما يبدو ومن بلاد الأشوريين الحديثة على وجه التحديد. ويعطي إضاءة جديدة على التواصل بين جنوب شبه الجزيرة العربية والشرق الأدنى. ويبرز التأثير الثقافي لبلاد ما بين النهرين خاصة فيما يتعلق بتمثيل عالم الآلهة في حين أننا كنا نعتقد ومنذ زمن بعيد بأن تمثيل الآلهة في جنوب شبه الجزيرة العربية لما قبل الإسلام كان مجرداً من أي صور. وتمثل في الواقع اللوحات الوحيدة التي تجسد الظاهرة الإلهية بما يشبه الإنسان في جنوب شبه الجزيرة العربية والمعروفة حتى يومنا هذا. وهو ما يعني أن المعابد المزخرفة تمثل الخاصية الثقافية والمعمارية لدويلات مدن الجَوْف في القرن الثامن قبل الميلاد. وعلى الصعيد السياسي، يقودنا وجود الآلهة الرسمية لدويلات مدن الجوف إلى اعتبار المعبد أنه (معبد اتحادي). فإذا بدا لنا أن تاريخ البناء أو الترميم الذي افترضناه في وسط القرن الثامن قبل الميلاد صحيحاً، فسيكون لدينا شهادة غير مباشرة من هذه الفترة على وجود خمس دويلات مدن في الجوف (نَشّان، كَمْنَا، هَرَم، عنابة، ومَعِيْن بشكل خاص التي لم يؤكد وجودها حتى الآن تاريخ قديم إلى هذا الحد).

10غير أن وجود هذا المعبد (الاتحادي) في نَشّان في القرن الثامن قبل الميلاد يعكس مدى قوة هذه المدينة ويشير إلى ظهور الطموح السياسي في توحيد مدن الجوف، بهدف السيطرة على طريق قوافل البخور التي تعبر المنطقة على ما يبدو. وهكذا بدت نشّأن آنذاك منافس حقيقي لمملكة سبأ، والأكثر نشاطاً في التجارة الدولية خلال تلك الفترة، كما يشهد على ذلك المصادر الأشورية. وقد كان لحكام سبأ أيضاً طموح سياسي في الهيمنة على منطقة جنوب شبه الجزيرة العربية منذ القرن الثامن قبل الميلاد إما عن طريق إقامة التحالفات أو من خلال الحملات العسكرية.

11وقد برز نفوذ نشّان أيضاً في العديد من أعمال البناء التي شيدها ملوكها خلال القرن الثامن قبل الميلاد: من معابد وقصور وسور المدينة… إلخ. وقد شيد جميع ملوك نشّان تقريباً، والذين حكموها في تلك الفترة، معابد للإلهة الحامية للمدينة. الجدير بالذكر أن نشّان كانت تسيطر على منطقة ري واسعة في وادي مَذْهَب بالإضافة إلى العديد من المدن من بينها نَشَق (البَيْضَاء حالياً)، التي قام ملك نشّان ببناء سورها الأول. وبفضل تلك الاكتشافات الجديدة، فإننا نفهم اليوم وبشكل أفضل سياسة تدخل سبأ في الجوف في القرن الثامن قبل الميلاد ضد كَمْنَا ولصالح نَشّان التي كانت حليفتها آنذاك. كما تعطي شرحاً للتغير في التحالف بين سبأ ونشّان في بداية القرن السابع قبل الميلاد، حيث كانت نشّان قد حاولت توحيد مدن الجوف، الأمر الذي أغضب مملكة سبأ وأدى إلى نقض عهد التحالف فيما بينهما. وقد أسفر عن التدخل العسكري لمملكة سبأ في الجوف في بداية القرن السابع قبل الميلاد إلى نهاية الاستقلال السياسي لدويلات مدن المنطقة.

12علاوة على ذلك، يعد وجود الإله نقره في معبد السوداء الجديد، الذي يمثل إمارة معين، دليلاً قطعاً على وجود هذه الإمارة منذ القرن الثامن قبل الميلاد. ومنذ ذلك الحين، أكد ذلك الوجود الاكتشافات العرضية لنقوش أخرى والنصب التذكارية (أعمدة مسجلة في معبد نقره في معين). وقد لعبت مملكة معين دوراً هاماً في وادي الجوف خلال النصف الثاني من الألفية الأولى قبل الميلاد، من خلال سيطرتها على تجارة قوافل البخور بشكل خاص. وقد أسهمت تلك الاكتشافات الأخيرة التي تم تنفيذها بدعم مؤسسي من قبل المعهد الفرنسي للآثار والعلوم الاجتماعية في صنعاء، في تحسين معرفتنا بتاريخ حضارة جنوب شبه الجزيرة العربية.

ملاحظة

13تم البدء في مشروع حماية المواقع والقطع الأثرية في الجوف في عام 2004م بمبادرة من ريمي إدوان، المستشار لدي اليونسكو، ومنير عربش، الباحث لدى المركز الوطني للبحث العلمي، الذي كان يعمل حينها في المركز الفرنسي للآثار والعلوم الاجتماعية في صنعاء، تحت إشراف وتمويل اليونسكو والصندوق الاجتماعي للتنمية في اليمن، بالتعاون مع الهيئة العامة للآثار والمتاحف. وقد بدأت أعمال المشروع في بداية يوليو 2004م وتوقفت في أغسطس 2009م بسبب مشاكل مرتبطة بقبائل منطقة الجوف.

الشكل 1-11: منظر عام للمعبد داخل السور في السَّوْدَاء في عام 2004 (لقطة منير عربش وريمي إدوان).

الشكل 1-11: منظر عام للمعبد داخل السور في السَّوْدَاء في عام 2004 (لقطة منير عربش وريمي إدوان).

الشكل 2-11: خريطة للمواقع الرئيسية في منطقة الجوف (خريطة هيلين دافيد).

الشكل 2-11: خريطة للمواقع الرئيسية في منطقة الجوف (خريطة هيلين دافيد).

الشكل 3-11: نقش يذكر ملوك معين، وسبأ ونشّان من قرناو القديمة (اليوم معين) مؤرخة من الربع الأخير من القرن الثامن قبل الميلاد (المتحف الوطني في صنعاء، اليمن، YM 2009 (صورة ماتياس سكوروبكا).

الشكل 3-11: نقش يذكر ملوك معين، وسبأ ونشّان من قرناو القديمة (اليوم معين) مؤرخة من الربع الأخير من القرن الثامن قبل الميلاد (المتحف الوطني في صنعاء، اليمن، YM 2009 (صورة ماتياس سكوروبكا).

الشكل 4-11: مشهد عقائدي يمثل الآلهة الرسمية لعنابة ومعين، حيوار ونكرح (لقطة منير عربش وريمي إدوان).

الشكل 4-11: مشهد عقائدي يمثل الآلهة الرسمية لعنابة ومعين، حيوار ونكرح (لقطة منير عربش وريمي إدوان).

الشكل 5-11: الحالة المتدهورة للمعبد داخل السور في السَّوْدَاء في عام 2009 (لقطة منير عربش وريمي إدوان).

الشكل 5-11: الحالة المتدهورة للمعبد داخل السور في السَّوْدَاء في عام 2009 (لقطة منير عربش وريمي إدوان).

الشكل 6-11: عمود معبد نكرح حيث نُقش نقش معين 102، بداية القرن السابع قبل الميلاد. (لقطة منير عربش وريمي إدوان).

الشكل 6-11: عمود معبد نكرح حيث نُقش نقش معين 102، بداية القرن السابع قبل الميلاد. (لقطة منير عربش وريمي إدوان).

الشكل 7-11: العمود الخالي من النقوش يمثل العالم النباتي والحيواني (لقطة منير عربش وريمي إدوان).

الشكل 7-11: العمود الخالي من النقوش يمثل العالم النباتي والحيواني (لقطة منير عربش وريمي إدوان).

Bibliographie

Arbach M., Audouin R., 2004. Un panthéon de l’Arabie du Sud en images. Le temple I d’as‑Sawdâ’, Sanaa, CEFAS‑FSD.

Arbach M., Audouin R., Robin Ch. 2004. « La découverte du temple Aranyada‘ à Nashshân », Arabia, 2, p. 23‑41, figs. 20‑41 et 70, p. 205‑216 et 234.

Audouin R., Arbach M., 2004, « La découverte du temple d’Aranyada‘. Rapport préliminaire d’une opération de sauvetage franco‑yéménite », Comptes Rendus des Séances de l’Académie des Inscriptions et Belles Lettres, p. 1287‑1304.

Table des illustrations

Titre الشكل 1-11: منظر عام للمعبد داخل السور في السَّوْدَاء في عام 2004 (لقطة منير عربش وريمي إدوان).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2551/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 743k
Titre الشكل 2-11: خريطة للمواقع الرئيسية في منطقة الجوف (خريطة هيلين دافيد).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2551/img-2.png
Fichier image/png, 452k
Titre الشكل 3-11: نقش يذكر ملوك معين، وسبأ ونشّان من قرناو القديمة (اليوم معين) مؤرخة من الربع الأخير من القرن الثامن قبل الميلاد (المتحف الوطني في صنعاء، اليمن، YM 2009 (صورة ماتياس سكوروبكا).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2551/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 195k
Titre الشكل 4-11: مشهد عقائدي يمثل الآلهة الرسمية لعنابة ومعين، حيوار ونكرح (لقطة منير عربش وريمي إدوان).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2551/img-4.jpg
Fichier image/jpeg, 644k
Titre الشكل 5-11: الحالة المتدهورة للمعبد داخل السور في السَّوْدَاء في عام 2009 (لقطة منير عربش وريمي إدوان).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2551/img-5.jpg
Fichier image/jpeg, 735k
Titre الشكل 6-11: عمود معبد نكرح حيث نُقش نقش معين 102، بداية القرن السابع قبل الميلاد. (لقطة منير عربش وريمي إدوان).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2551/img-6.jpg
Fichier image/jpeg, 445k
Titre الشكل 7-11: العمود الخالي من النقوش يمثل العالم النباتي والحيواني (لقطة منير عربش وريمي إدوان).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2551/img-7.jpg
Fichier image/jpeg, 535k

Auteurs

المركز الوطني للبحث العلم، وحدة الأبحاث المشتركة 8167، باريس

اليونسكو صنعاء – باريس

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2020

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search