Version classiqueVersion mobile

اليمن موطن الآثار

 | 
جيوم شارلو
, 
جيريمي شيتكات

الجزء الثالث: جنوب شبه الجزيرة العربية

الكتابة القديمة الخاصة بجنوب شبه الجزيرة العربية

ايفونا جاجدا

Texte intégral

1تعتبر حضارة جنوب شبه الجزيرة العربية حضارة الكتابة منذ نشأتها في القرن الثامن قبل الميلاد تقريباً حتى انحسارها في أواخر القرن السادس الميلادي تقريباً. وقد وصلنا منها ما يزيد عن 10000نقشاً أثرياً بعضها نصوص طويلة وهامة يصل عددها إلى الألف نص.

2يضاف إليها عدد كبير من الخطوط الأثرية والمئات من القضبان الخشبية المنقوشة بكتابات ذات أحرف متصلة. وهذه النصوص مكتوبة بأبجدية خاصة يطلق عليها الحروف الحميرية نسبة إلى النطاق الجغرافي لاستخدامها. وقد اسهمت هذه الكتابة في نقل اللغات السامية المحكية في المنطقة خلال العصور القديمة: السبئية ومضبيان والقتبانية والحضرمية.

3ويعود أصل الكتابة القديمة لحضارة جنوب شبه الجزيرة العربية إلى الفترة ما بين القرنين الثاني عشر والعاشر قبل الميلاد كما تدل على ذلك قطع الفخار مع بعض الحروف المحفورة او المرسومة التي تم اكتشافها في مستويات أثرية تعود إلى تلك العصور في عدة مواقع من اليمن.

4بعد فترة النشأة تشكلت هذه الكتابة وانتشرت خلال القرن الثامن قبل الميلاد في جميع أنحاء جنوب الجزيرة العربية. وتعود إلى هذه الفترة أولى النصوص ذات المحتوى التاريخي. وقد ترك ملكان سبئيان عظيمان، كل على حده، سجلاً رائعاً عن فترة حكمه من خلال نقشين طويلين في معبد المقه في مدينة صرواح السبئية القديمة وهما: يثع عمر وتر بن يكرب مالك، وكرب إيل وتر بن ذمار علي. وبفضل المقارنة مع نصوص آشورية من بلاد النهرين تم التعرف على تاريخ هذين النقشين، وتم الكشف عن هوية هذين الملكين.

5حيث تذكر هذه النصوص الآشورية والتي تعود إلى عهد سرجون الثاني (722–705 قبل الميلاد) وسنحاريب (705–681) سم الاول «ايت امرا السبئي» أي (يثع عمر) والأخر «كاريبيلو ملك سبأ» أي (كرب إيل). وبناءً على حوليات دور شروكين ونقش ملكي، فقد دفع ايت امرا جزية لسرجون خلال السنة السابعة من فترة حكمه أي عام 716 تقريباً. ووفقاً لنقش أثري خاص بذكرى انشاء المعبد في رأس السنة الآشورية عام 689 تقريباً قدم كاريبيلو هبة تتضمن أحجار كريمة وتوابل.

6فإذا كانت الكتابة القديمة الخاصة بجنوب شبه الجزيرة العربية قد تم استخدامها في جميع أراضي جنوب الجزيرة العربية إلا أن انتشارها الجغرافي لم يكن متساوياً في كل مكان. وبناءً على خريطة الاستيطان فإن النقوش تتركز بشكل رئيسي في المناطق المحاذية لصحراء رملة السبعتين وفي المرتفعات

7الكتابة القديمة الخاصة بجنوب شبه الجزيرة العربية هي عبارة عن حروف أبجدية ساكنة تضم 29 حرف. تحتوي على علامة تمثل حرف ض كما هو الحال في اللغة العربية (والحبشية) وتحتوي أيضاً على ثلاثة أحرف تعبر عن حروف الصفير (حيث لا يوجد في اللغة العربية سوى حرفين). وقد تم التعبير عن الحروف اللاتينية على الشكل النحو التالي s¹ وs² و s³ (s وš وś) ويعبر الحرف الصفير الأخير هذا عن الصفير الجانبي.

الكتابة الخاصة بالمباني الرسمية والنقوش الاثرية والكتابة بأحرف «الصغيرة»

8تم اعداد نماذج الكتابة القديمة لجنوب شبه الجزيرة العربية خلال القرن الثامن قبل الميلاد. وقد تطورت خلال هذه الفترة كتابة هندسية بأحجام أكثر وضوحاً أطلق عليها الكتابة بالحروف الكبيرة. وقد ظهرت هذه الكتابة بالتزامن مع تشكل حضارة متقدمة ونشوء الدول المؤسسية والغنية. وقد لقى الجانب الجمالي حينها اهتماماً كبيراً بالنقوش وحجم الأحرف وتماثلها. وكانت عبارة عن مواد قيمة أعدها خبراء ملتزمين بقواعد محددة على مواد قادرة على البقاء، وكانت في الغالب عبارة عن كتل من الحجر المنحوت (وأحياناً المرمر) أو الواح من البرونز.

9وكانت هناك نقوش اثرية بخطوط أقل نقاوة وهي عبارة عن نقوش صخرية أو كتابات منحوتة على الصخور أثناء السفر، أو كانت تهدف إلى التأكيد على حق الملكية. لم يكن هذا النمط من النقوش محصوراً على الشخصيات الهامة فصخور جنوب الجزيرة العربية تغطيها النقوش القصيرة التي تعكس الانتشار الواسع للكتابة.

10في عام 1970م، فتح الاكتشاف الهام في موقع السوداء (نشّان قديماً) في محافظة الجوف، على بعد 120 كم شمال شرق صنعاء طريقاً جديداً امام الباحثين المختصين بالكتابة وحضارة جنوب الجزيرة العربية.

11فعند تحريك أحد الأحجار المدفونة بشكل جزئي والذي يحمل صورة لثعبانيين متشابكين اكتشف عمال الحفر مجموعة من القطع الخشبية الصغيرة تفتت بمجرد لمسها. ومع ذلك كانت من بينها قطعتين محفوظتين بشكل جيد وهما عبارة عن قضيبين صغيرين عليهما نقوش كتابية غير معروفة. وقد كشفت عملية فك رموزها عن نمط جديد من حروف جنوب الجزيرة العربية الأبجدية أطلق عليه «الحروف الصغيرة» (على عكس الكتابة بالحروف «الكبيرة») أو «بالحروف المتصلة»). ومنذ ذلك الحين تم جمع المئات من الوثائق الأثرية المماثلة والتي تمثل مجموعة قيمة لا تقدر بثمن بالنسبة للباحثين حول لغة وحضارة جنوب شبه الجزيرة العربية.

12في الواقع، لا تكشف النقوش الأثرية والنصوص الرسمية المكتوبة بلغة نمطية كتبها أعضاء الطبقات العليا إلا عن مستوى معين للغة ولا تظهر سوى بعض جوانب حضارة جنوب الجزيرة العربية (اهداء إلى الالهة، روايات تاريخية، نصوص تأسيس بناء أو نصوص قانونية). ولعل اكتشاف نصوص على القضبان الخشبية ساهم في الاهتمام بجوانب أخرى من الحياة اليومية في المناطق الأكثر شعبية. وكانت في معظم الأحيان عبارة عن رسائل وعقود تجارية وأسماء أفراد أو أسر، ورسائل ذات طابع خاص.

13تم حفر النقوش المكتوبة بالأحرف الصغيرة بواسطة ما يشبه القلم على قطع من أغصان الأشجار أو النخيل لا يتعدى طولها 30سم وقطرها 3سم. وكانت نهاية العديد من القضبان الخشبية محفورة ربما لربطها بالحبال. ويبدو أن بعضها كانت عبارة منقوشات أرشيفية. وتعد عملية فك رموز هذه النصوص مشكلة حقيقة لأن العديد من الحروف يمكن الخلط بينها مع غيرها بسبب تماثل الكتابة.

تطور الكتابة القديمة الخاصة بجنوب شبه الجزيرة العربية

14على مرور الزمن تطورت الكتابة الخاصة بجنوب شبه الجزيرة العربية سواءً ذات الحروف الكبيرة أو الصغيرة بشكل بطيء. وقد ساهمت الدراسة الخاصة بالكتابات القديمة لمختلف انماط الكتابة في إنشاء تسلسل زمني نسبي للنصوص ولكنها لم تمكن من الحصول على نتائج دقيقة جداً كما لا يمكن استخدامها كأساس وحيد لتحديد تواريخها بشكل مطلق.

15واستناداً إلى اتجاه الكتابة أصبح في الإمكان التعرف وبيسر على اقدم النقوش الاثرية. ففي العصر القديم (بين القرن الثامن والقرن السادس قبل الميلاد) كانت النصوص القديمة مكتوبة على شكل بوستروفيدون (كلمة من أصل يوناني تشير إلى حركة المحراث الذي يجره ثور)، حيث تمت كتابة أول سطر من اليمين إلى اليسار، والتالي من اليسار إلى اليمين وهكذا. وفي وقت لاحق، كانت جميع النقوش مكتوبة من اليمين إلى اليسار.

16ومع مرور الزمن بدأت الكتابة الكبيرة، ذات الزوايا الكثيرة في البداية، في تغيير الشكل والحجم حيث امتدت الأحرف نحو الأعلى وحدث تعديل في الحجم، وازدادت المنحنيات وظهرت امتداد في نهايات الاحرف.

17كانت الكتابة الصغيرة في البداية مطابقة للكتابة الكبيرة ثم تطورت هي أيضا مع مرور الزمن حتى وصلت حروفها إلى اشكال مختلفة عن حروف الكتابة الكبيرة.

18منذ القرن الخامس الميلادي انخفض عدد النقوش بشكل ملموس ولم تصلنا سوى المئات من النقوش التي يعود تاريخها إلى القرنين الخامس والسادس. وترتبط هذه الظاهرة بتحول البلاد إلى التوحيد ووترك معابد الاوثان حيث كانت توضع العديد من النقوش. وقد انحسرت ممارسة الكتابية بعد الحروب والغزوات، ابتداء بالأحباش ومن بعدهم الفرس، وتقريباً تم التخلي عن الكتابة وبشكل نهائي في أواخر القرن السادس، أي ربع قرن قبل انتشار الكتابة العربية.

الشكل 9-9: نسخة طبق الأصل عن قطعة من أغصان النخيل عليها نقش يعود لجنوب شبه الجزيرة العربية بالأحرف المتصلة (رسم: هيلين دافيد، ضمن كتالوج معرض اليمن، في بلد ملكة سبأ، تحت إشراف كريستيان روبن وفوركهارد فوجت، باريس: معهد العالم العربي-فلاماريون، 1997، صفحة 116).

الشكل 9-9: نسخة طبق الأصل عن قطعة من أغصان النخيل عليها نقش يعود لجنوب شبه الجزيرة العربية بالأحرف المتصلة (رسم: هيلين دافيد، ضمن كتالوج معرض اليمن، في بلد ملكة سبأ، تحت إشراف كريستيان روبن وفوركهارد فوجت، باريس: معهد العالم العربي-فلاماريون، 1997، صفحة 116).

الشكل 10-9: قطع من أغصان النخيل بها نقش يعود لجنوب شبه الجزيرة العربية بالأحرف المتصلة. YM25510و YM25520و YM25525(لقطة إبراهيم الهادي، المتحف الوطني بصنعاء (.

الشكل 10-9: قطع من أغصان النخيل بها نقش يعود لجنوب شبه الجزيرة العربية بالأحرف المتصلة. YM25510و YM25520و YM25525(لقطة إبراهيم الهادي، المتحف الوطني بصنعاء (.

الشكل 11-9: نقش على نصب من موقع السوداء ومؤرخ بأواخر القرن الثامن قبل الميلاد. يخبرنا النص أن لبئآن يدع، ابن يدع أب [ملك نشّان] بنى [المعبد] يفعات بناءً على أمر [الآلهة] عثتر شارقان، دود، أرق يدع، عثتر ذو جرب وعثتر نشق. مع أخوية [الإله] المقه، [الملك السبئي] كرب إيل و[مملكة] سبأ. (نقش الجوف 04.1، المتحف الوطني بصنعاء، لقطة جيريمي شيتكات). .

الشكل 11-9: نقش على نصب من موقع السوداء ومؤرخ بأواخر القرن الثامن قبل الميلاد. يخبرنا النص أن لبئآن يدع، ابن يدع أب [ملك نشّان] بنى [المعبد] يفعات بناءً على أمر [الآلهة] عثتر شارقان، دود، أرق يدع، عثتر ذو جرب وعثتر نشق. مع أخوية [الإله] المقه، [الملك السبئي] كرب إيل و[مملكة] سبأ. (نقش الجوف 04.1، المتحف الوطني بصنعاء، لقطة جيريمي شيتكات). .

Bibliographie

Pirenne J. 1956, Paléographie des inscriptions sud-arabes, Bruxelles.

Robin C. (éd.), Avanzini A., Briquel-Chatonnet F., Ryckmans J. 1991, « L’Arabie antique de Karib’îl à Mahomet, Nouvelles données sur l’histoire des Arabes grâce aux inscriptions », Revue du Monde Musulman et de la Méditerranée 61/3, 1991, Aix-en-Provence : Edisud.

Robin C. 1997, « Une civilisation de l’écriture », dans Yémen, au pays de la reine de Saba’. Exposition présentée à l’Institut du Monde Arabe du 27 octobre 1997 au 28 février 1998, Paris : Flammarion, p. 79-85.

Ryckmans J., Müller W.W., Abdallah Y.M., 1984, Textes du Yémen antique inscrits sur bois (With an English Summary), Louvain-la-Neuve : Publications de l’Institut orientaliste de Louvains, 43.

Table des illustrations

Titre الشكل 9-9: نسخة طبق الأصل عن قطعة من أغصان النخيل عليها نقش يعود لجنوب شبه الجزيرة العربية بالأحرف المتصلة (رسم: هيلين دافيد، ضمن كتالوج معرض اليمن، في بلد ملكة سبأ، تحت إشراف كريستيان روبن وفوركهارد فوجت، باريس: معهد العالم العربي-فلاماريون، 1997، صفحة 116).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2533/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 280k
Titre الشكل 10-9: قطع من أغصان النخيل بها نقش يعود لجنوب شبه الجزيرة العربية بالأحرف المتصلة. YM25510و YM25520و YM25525(لقطة إبراهيم الهادي، المتحف الوطني بصنعاء (.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2533/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 195k
Titre الشكل 11-9: نقش على نصب من موقع السوداء ومؤرخ بأواخر القرن الثامن قبل الميلاد. يخبرنا النص أن لبئآن يدع، ابن يدع أب [ملك نشّان] بنى [المعبد] يفعات بناءً على أمر [الآلهة] عثتر شارقان، دود، أرق يدع، عثتر ذو جرب وعثتر نشق. مع أخوية [الإله] المقه، [الملك السبئي] كرب إيل و[مملكة] سبأ. (نقش الجوف 04.1، المتحف الوطني بصنعاء، لقطة جيريمي شيتكات). .
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2533/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 359k

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2020

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search