Version classiqueVersion mobile

اليمن موطن الآثار

 | 
جيوم شارلو
, 
جيريمي شيتكات

الجزء الثالث: جنوب شبه الجزيرة العربية

حضارة جنوب شبه الجزيرة العربية

جيريمي شيتكات

Texte intégral

1منذ القرن الثامن قبل الميلاد وحتى القرن السادس الميلادي لاحظنا ظهور وتطور ومن ثم اختفاء بعض الممالك التي كانت تتقاسم ثقافة مشتركة في جنوب شبه الجزيرة العربية: نفس الكتابة وأساليب ري متماثلة وطرق معمارية ودينية متطابقة، ونظام سياسي واجتماعي مشترك. وكل ذلك يجسد حضارة جنوب شبه الجزيرة العربية. وقد أُطلق على دراستها اسم علم السَّبَئِيَّة نسبة إلى أشهر تلك الممالك: مملكة سَبَأ. وقد حظيت تلك الفترة باهتمام خاص من قبل علماء الآثار والمؤرخين نظراً لعراقة فنها المعماري ونقاوة وسحر نقوشها، والذين عملوا في اليمن منذ أواخر القرن التاسع عشر وبشكل خاص منذ سبعينات القرن العشرين (انظر مساهمة شارلو وروبان).

2يرجع ازدهار هذه الحضارة إلى الإتقان الفريد للزراعة المروية (انظر مساهمة بنوا وموتون) وإلى تطوير تجارة قوافل التوابل (انظر تأطير موتون). وهو ما يوضح المدى الذي لم تكن فيه الجزيرة العربية في فترة ما قبل الإسلام عبارة عن منطقة صحراوية يتجول فيها البدو فحسب كما كنا نتصورها بكل بساطة.

أصول حضارة جنوب شبه الجزيرة العربية: غزو الأراضي الزراعية

3منذ الألفية الثالثة قبل الميلاد أصبح مناخ شبه الجزيرة العربية مشابهاً لما هو عليه اليوم. فقد كان جنوب شبه الجزيرة العربية عبارة عن أرض قاحلة تهطل الأمطار الموسمية على مرتفعاتها بواقع شهرين في السنة الواحدة. ثم تنحدر مياه الأمطار إلى الوديان وبذلك تتشكل السيول ثم تختفي في الصحراء الداخلية أو في السهول الساحلية. وسرعان ما تم استغلال نعمة المطر الربانية هذه فظهرت القرى الصغيرة في مختلف مناطق اليمن لتسكنها تجمعات صغيرة من الرعاة والمزارعين (انظر مساهمة برايمر وستايمر).

4شجع الانتقال التدريجي من اقتصاد يعتمد على الصيد إلى اقتصاد إنتاجي من تقدم المجتمعات الحضرية المستقرة. ومكن الإتقان المتزايد لعملية الري من إقامة هذه التجمعات عند مصاب الوديان حيث تتوفر فيها المياه وتتدفق إليها السيول بقوة. وهو ما يعني زيادة في المحاصيل وضمان لقمة العيش وزيادة في عدد السكان. فعمِرت الهضاب المرتفعة والوديان المحاذية للصحراء بشكل تدريجي. وقد ظهرت المجتمعات التي تعيش في قرى صغيرة محصنة تمتد في بعض الأحيان على مساحة من هكتار إلى هكتارين خلال الألفية الثانية قبل الميلاد. ففي نهاية الألفية الثانية قبل الميلاد كان جنوب شبه الجزيرة العربية يضم العديد من المدن الهامة في الوديان الرئيسية (رَيْبُوْن، حَجْر يَحَر) وفي المرتفعات (الخَرَائِب والسِّبَال بالقرب من ذَمَار) وعلى السهل الساحلي(صَبِر). في عام 1000 قبل الميلاد تقريباً حدثت نقطة تحول رئيسية تمثلت في إتقان الزراعة المروية التي قامت بها أولى المدن الواقعة على مصب الأودية الرئيسية المنحدرة باتجاه الصحراء. زاد التفاعل بين هذه المدن مع التوسع في التبادل التجاري. وبالتوازي ظهرت كتابة واحدة يطلق عليها لغة جنوب شبه الجزيرة العربية. ثم تشكلت نقوش حضارة جنوب شبه الجزيرة العربية بشكل تدريجي بعدما كانت مقتصرة في البداية على بضع الأحرف الكبيرة المحفورة على الخزف بنفس طريقة نقشها على الحجر، لتكشف لنا عن تاريخ هذه المناطق النائية.

عصر مَمَالِك القَوَافِل (800–100 قبل الميلاد)

5كشفت النقوش الأثرية منذ القرن الثامن قبل الميلاد عن وجود قبائل مهمة في أهم الأودية اليمنية والتي كان يرأسها شخص يحمل لقب الملك والاهم منه من يحمل لقب مُكَرِّب «موحد». كان لكل قبيلة مجموعة آلهة. وكان يوجد عن مصب الأودية واحات واسعة مزروعة وفي وسطها ومدن كانت تسكنها النخبة القبلية (انظر مساهمة بريتون ودارل ورو) وتمارس فيها عبادة الآلهة الرئيسية المحلية.

6كما شكلت العديد من القبائل في القرن الثامن والسابع قبل الميلاد الممالك. واشتهرت بالأسماء التالية مهامير ونَشّان وكَمْنَاهو وعنابة ومَعِيْن وسَبَاء وقَتَبَان وأوْسَان وحَضْرَمَوت وسَمَع ودَهَاس إلخ… في بداية القرن السابع الميلادي شهدت مملكة سبـأ اتساعاً لم يسبق له مثيل في عهد كرب إيل وتر بن ذمار علي. لتجد منطقة جنوب شبه الجزيرة العربية نفسها موحدة ولفترة قصيرة فانتشرت الأنماط المعمارية والفنية المشتركة في جميع أنحاء المنطقة وخارجها. في واقع الأمر وهي نفس الفترة التي انتقل فيها سكان جنوب شبه الجزيرة العربية إلى الحبشة المجاورة ونشروا فيها أساليبهم المعمارية وفنهم وكتابتهم. وهو ما نجده بأشكال الحروف في لغتهم الحالية.

7في القرن السادس قبل الميلاد تقهقرت مملكة سَبَأ أمام مملكة مَعِيْن وقَتَبَان المجاورتين. ولم يطرأ على اقتصاد ومجتمع جنوب شبه الجزيرة العربية وسلعه التجارية تغير كبير. ومع ذلك كان أواخر القرن الثاني قبل الميلاد فترة إعلان عن حدوث تغييرات كبيرة. ففي الواقع لقد تطلبت أنظمة ري الواحات صيانة متقدمة لم يكن في مقدور النخب القبلية القيام بها. الأمر الذي أدى إلى تلاشي الواحات الموجودة على الأراضي المنخفضة. وانتهى التوازن الهش الذي كان يحكم العلاقات بين البدو الرحل وسكان الحضر وزعزع تغلغل القبائل العربية استقرار الأنظمة السياسية القائمة. وتجزأت الممالك الضعيفة. كما عانت عدة مراكز حضرية من أزمة أكثر خطورة تجسدت بالحملة الرومانية عام 25 قبل الميلاد وتم الاستغناء عن تجارة القوافل بشكل تدريجي لصالح الطريق البحرية. في هذه الفترة بدأ تقهقر مملكة معين وانفصال القبائل عن مملكة قتبان لتشكل ممالك مستقلة وتم حرق وتدمير مدن حضرموت. أدت هذه التغيرات إلى تحول كبير في الخارطة السياسية لجنوب شبه الجزيرة العربية واستيطانها.

عهد مَمْلَكَة حِمْيَر (100ق.م.–530م)

8في الوقت الذي كان يتسارع فيه تقهقر ممالك القوافل في الأراضي المنخفضة في اليمن لعبت جماعات قبلية جديدة دوراً متزايداً في المرتفعات. واحدة من تلك القبائل كونت مملكة حمير التي فرضت نفسها في غضون بضعة قرون كسلطة إقليمية كبيرة بضم جيرانها وغزوها لجزء كبير من شبه الجزيرة العربية. وقد أوجد حكامها نظام تقويم جديد يبدأ الحساب فيه من عام110 قبل الميلاد يطلق عليه العهد الحمير. كان تركيز السلطة في المرتفعات واحدة من الظواهر الأكثر أهمية في تلك الفترة. فقد لاحظنا فيها ظهوراً لمراكز استيطان جديدة مثل العواصم الملكية ظَفَار وصَنْعَاء ومراكز قبلية كبيرة مثل نَاعِط وحَصْي (انظر مساهمة شيتكات).

9بالإضافة إلى المدرجات الزراعية شيدت السدود الضخمة في هذه المنطقة وتم استصلاح الأراضي الزراعية الذي صاحبه زيادة في المحاصيل (انظر مساهمة شاربونيه وشيتكات). فإن لم يتم هجر الأراضي المخفضة بشكل كلي في بداية العصر الميلادي، كما يظهر ذلك من خلال الأبحاث في وادي ضُرَأ (انظر مساهمة بريتون) إلا انه تم التخلي عنها في المرحلة الثانية بسبب الظاهرة الثانية الأهم في تلك الفترة وهي التخلي عن تجارة القوافل لصالح التجارة البحرية.

10في عام 25و24 قبل الميلاد فشلت روما في السيطرة على تجارة القوافل. فقد كلف أوغسطس حاكم مصر أيليوس غالوس باستطلاع جنوب الجزيرة العربية والحبشة والتفاوض على تحالف مع الشعوب العربية أو غزوها بالقوة. وصل هذا القائد إلى نَجْرَان ومن بعدها الجَوْف ومَارِب عاصمة الدولة السبئية على رأس جيش جرار قوامه عشرة آلاف رجل بالإضافة إلى القوات المساندة من مصر. ومع ذلك عادت هذه القوات وهي تجر أذيال الهزيمة ورائها. ولكن إذا لم تتمكن روما من السيطرة عن طريق البر فقد مكنتها الطرق البحرية الجديدة من الوصول مباشرة إلى شواطئ جنوب شبه الجزيرة العربية والحصول على مصدر التوابل العطرية الثمينة. في الواقع، فمع الاستيلاء على مصر التي أصبحت إقليماً رومانياً عام 30 قبل الميلاد أصبح لروما من ذلك الحين واجهة بحرية على البحر الأحمر وكان بمقدورها متابعة السير في فتح طرق تجارية كان بدايتها مع بطليموس الذي أدى إلى فتح التجارة مع بلاد الهند والجزيرة العربية دون وسيط. ففي هذه الفترة تم تأسيس عدة مواقع لموانئ مخصصة لتجارة التوابل في جنوب شبه الجزيرة العربية مثل المَخَا وعَدَن وقِنَا (انظر مساهمة موتون).

11غيرت هذه الأحداث المختلفة من ملامح ممالك جنوب شبه الجزيرة العربية حيث استحوذت مملكة سبأ على ممالك الجوف الصغيرة وأصبحت أوْسَان وقَتَبَان تابعة لمملكة حضرموت. لدرجة أنه لم تبق حتى القرن الثالث سوى مملكة حضرموت وسبأ وحمير والتي تحالفت فيما بينها وكذلك تصارعت ومن ثم اجتمعت في وجه الأحباش الذين حاولوا مرارا وتكرارا التوغل انطلاقاً من سهل تهامة الساحلي باتجاه المرتفعات.

12أدى التنافس المتنامي بين هذه الممالك في أواخر الثالث وأوائل القرن الرابع الميلادي إلى قيام مملكة حِمْيَر بضم مملكة سبأ ومن بعدها حضرموت والتي وحدت في ذلك الوقت جميع أراضي جنوب شبه الجزيرة العربية تحت سلطتها. ولم يتوقف ملوكها عند غزو جنوب الجزيرة العربية. ففي عهد أبي كرب أسعد (حوالي 380م–440م)، بدأت سياسة توسعية باتجاه شمال شبه الجزيرة العربية مكنت الملك من توسيع حدود المملكة حتى قلب الجزيرة العربية وإنشاء محمية الحِجَاز ونَجْد. وفضلاً عن ذلك، ففي عهده أيضاً اعتنق الملك ومن بعده أمراء كبرى القبائل الديانة اليهودية كدين رسمي. وتم هجر المعابد الوثنية. وتوقفت النقوش الأثرية عن ذكر الآلهة القديمة لصالح «رب السماء والأرض»

نهاية حضارة جنوب شبه الجزيرة العربية (530–630)

13في أوائل القرن السادس الميلادي، كان الحكام من ملوك حمير تارة يهوداً يتلقون دعماً من الفرس وتارة أخرى مسيحيين تابعين للنجاشي يتلقون دعماً من بيزنطة. فقد عيّن الأحباش الملك المسيحي معدي كرب يعفر على العرش عقب الملك اليهودي يوسف أسعر يعثر حولي عام 521م. وقد أرغم هذا الأخير سكان جنوب الجزيرة العربية المسيحيين اعتناق الديانة اليهودية واحرق المدن التي عارضت ذلك وعذب المسيحيين الذين رفضوا ذلك. ونظراً لعنفه غير المسبوق، فقد لقيت مذبحة مسيحيي نَجْرَان صدى واسعاً في جميع أنحاء العالم البيزنطي وأدت إلى قيام حملة انتقامية قادها ملك أكسوم الذي قضى على الملك يوسف ونصب على العرش تابعاً مسيحياً أطاح به قائد حبشي اسمه أبْرَهَة (535م–558م).

14اتسمت فترة الحُكام هذه بانحسار حضارة جنوب الجزيرة العربية حيث تراجعت التجارة البحرية وفقد الحكام شرعيتهم وضعفت سلطاتهم. وهناك صورة أخرى لهذا الانحسار تمثلت في توقف حفر النقوش الأثرية التي تعود لحضارة جنوب الجزيرة العربية منذ منتصف القرن السادس. وقد تولى الحكم بعد أبرهة اثنين من أبنائه تميزت فترة حكمها بقصرها وشيوع الاستبداد. وقد وضع الموت الشنيع لآخر ملك حميري مَسْرُوق حداً لحضارة جنوب شبه الجزيرة العربية والذي تمت الإطاحة به بمساعدة من بلاد فارس الساسانية. وقد أسفر عن فترة الفوضى التي تلت ذلك تدخل فارسي ثانٍ انتهى بتنصيب حاكم على رأس كل إقليم يصبح تحت السيطرة الفارسية حوالي عام 575م. وفي النهاية اعتنق بآذان آخر حاكم فارسي الدين الإسلام وأعلن الولاء للرسول محمد (ص) عام 630م.

حضارة جنوب شبه الجزيرة العربية: ما الذي يتبقى اكتشافه؟

15أدى التقدم في البحوث خلال العقود الأخيرة إلى تحسن كبير في معرفتنا بماضي جنوب الجزيرة العربية لما قبل الإسلام. وقد أظهرت تلك الأبحاث الطريقة التي تمكن من خلالها الإنسان من السيطرة على بيئة صعبة، جافة وجبلية، ثم تطوير نظم الري الطموحة التي تمكنهم من البقاء وحتى بناء حضارة أصلية.

16كما تظهر الدراسات الأخيرة هذه كيف ساهمت تجارة البخور والمر في ثراء ممالك جنوب شبه الجزيرة العربية الجنوبية حيث تعد النقوش الأثرية نافذة على الحياة اليومية لسكان اليمن القديم، وعبادتهم، وتاريخ حكامهم وممالكهم. ونعرف اليوم الكثير عن جغرافيا التاريخية القديمة للمنطقة وتسلسلها الزمني ومدنها وأريافها. وتظهر بعض الرؤى الأخيرة إلى أن الإسلام يدين بالكثير إلى الماضي الجاهلي لهذه المنطقة التي سادت فيها الديانات السماوية أو الممارسات الوثنية قبل القرن السابع الميلادي بقترة طويلة.

17حاولنا في الفقرات السابقة توضيح هذه النقاط وعلى الرغم من ذلك فما تزال هنالك العديد من القضايا العالقة مثل:

18كيف يُفسر التطور المفاجئ لممالك جنوب شبه الجزيرة العربية في أوائل الألفية الأولى قبل الميلاد؟ هل هو ناتج عن وصول سكان أجانب كما يقترح البعض، أو هو ناتج عن تطور في المجتمعات الأصلية؟

19ما هو أصل أكبر عواصم الممالك التي لم ينقب فيها سوى على المستويات المتأخرة؟

20ما هي مدن-دويلات الجَوْف تلك المنطقة التي لم يتح وضعها السياسي مطلقاً من الاستمرار في أعمال التنقيب الأثرية؟

21ما هي السلالات الملكية في الألفية الأولى قبل الميلاد، والتي لا يزال من غير الممكن إعداد قائمة بتوارث الحكام؟

22هل حدث استعمار للحبشة من قبل سكان جنوب شبه الجزيرة العربية أم كان تبادلاً ثقافياً فقط؟

23إلى إي تاريخ يعود تأسيس سد مارب الأكبر في العالم القديم؟ هل للعصر البرونزي كما كتبه البعض؟ أو إلى القرن الثالث الميلادي، كما حاولت إظهاره بعض الاكتشافات الأخيرة؟

24لا تزال العديد من التساؤلات الرئيسية والجانبية قائمة وتحتاج إلى إجابة علماء الآثار والمؤرخين عليها. فكل عملية حفر أثرية تحمل بين طياتها الكثير مما هو جديد، وكل اكتشاف غير متوقع في بعض الأحيان يضع تشكيكاً في البنية التاريخية التي نعتقد أننا سبق وأن حققناها. فكل مشروع من المشاريع المعروضة أدناه يمثل حجر أساس للبناء ويفتح بدوره استفسارات تتطلب من باحثي الغد الإجابة عنها.

الشكل 1-9: شاهد قبر من وادي الجَوْف (المتحف الوطني بصنعاء، الجوف 04.294 – لقطة جيريمي شيتكات).

الشكل 1-9: شاهد قبر من وادي الجَوْف (المتحف الوطني بصنعاء، الجوف 04.294 – لقطة جيريمي شيتكات).

الشكل 2-9: نقش من جنوب الجزيرة العربية منقوش على سور بَرَاقِش (الجوف، اليمن) نحو القرن الرابع قبل الميلاد (لقطة جيريمي شيتكات).

الشكل 2-9: نقش من جنوب الجزيرة العربية منقوش على سور بَرَاقِش (الجوف، اليمن) نحو القرن الرابع قبل الميلاد (لقطة جيريمي شيتكات).

الشكل 3-9: مدخل معبد الإله المَقَه في صِرْوَاح (لقطة جيريمي شيتكات).

الشكل 3-9: مدخل معبد الإله المَقَه في صِرْوَاح (لقطة جيريمي شيتكات).

الشكل 4-9: مدخل معبد الإله تَألِب في نعيط (شمال صنعاء، اليمن) (لقطة جيريمي شيتكات).

الشكل 4-9: مدخل معبد الإله تَألِب في نعيط (شمال صنعاء، اليمن) (لقطة جيريمي شيتكات).

الشكل 5-9: خريطة لممالك جنوب الجزيرة العربية في القرن السابع قبل الميلاد (خريطة جيريمي شيتكات).

الشكل 5-9: خريطة لممالك جنوب الجزيرة العربية في القرن السابع قبل الميلاد (خريطة جيريمي شيتكات).

الشكل 6-9: خريطة لممالك جنوب الجزيرة العربية في القرن الثالث الميلادي (خريطة جيريمي شيتكات).

الشكل 6-9: خريطة لممالك جنوب الجزيرة العربية في القرن الثالث الميلادي (خريطة جيريمي شيتكات).

الشكل 7-9: الجزء العلوي من شاهد أبرهة في مأرب، واحدة من آخر النقوش المعروفة في جنوب الجزيرة العربية، ويرجع تاريخها إلى 548. النص يحيي ذكرى استعادة سد مأرب، النصCIH 541 (لقطة كريستيان روبان).

الشكل 7-9: الجزء العلوي من شاهد أبرهة في مأرب، واحدة من آخر النقوش المعروفة في جنوب الجزيرة العربية، ويرجع تاريخها إلى 548. النص يحيي ذكرى استعادة سد مأرب، النصCIH 541 (لقطة كريستيان روبان).

الشكل 8-9: جزء من إفريز من الوعول، زخارف معمارية لمعبد المَقَه في صِرْوَاح (لقطة جيريمي شيتكات).

الشكل 8-9: جزء من إفريز من الوعول، زخارف معمارية لمعبد المَقَه في صِرْوَاح (لقطة جيريمي شيتكات).

Bibliographie

Breton J.-Fr., 1998. L’Arabie Heureuse au temps de la reine de Saba’, VIIIe–Ier siècles avant J.-C., Coll. La vie quotidienne, Paris, Hachette.

Catalogue de l’exposition Yémen, au pays de la reine de Saba’, 1997, sous la direction de Ch. Robin et B. Vogt, Paris, Institut du Monde Arabe - Flammarion.

Gajda I., 2009. Le royaume de Himyar à l’époque monothéiste, Paris, De Boccard.

Robin Ch., 1998. L’ABCdaire du Yémen, Paris, Flammarion.

Table des illustrations

Titre الشكل 1-9: شاهد قبر من وادي الجَوْف (المتحف الوطني بصنعاء، الجوف 04.294 – لقطة جيريمي شيتكات).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2516/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 681k
Titre الشكل 2-9: نقش من جنوب الجزيرة العربية منقوش على سور بَرَاقِش (الجوف، اليمن) نحو القرن الرابع قبل الميلاد (لقطة جيريمي شيتكات).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2516/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 2,1M
Titre الشكل 3-9: مدخل معبد الإله المَقَه في صِرْوَاح (لقطة جيريمي شيتكات).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2516/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 182k
Titre الشكل 4-9: مدخل معبد الإله تَألِب في نعيط (شمال صنعاء، اليمن) (لقطة جيريمي شيتكات).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2516/img-4.jpg
Fichier image/jpeg, 480k
Titre الشكل 5-9: خريطة لممالك جنوب الجزيرة العربية في القرن السابع قبل الميلاد (خريطة جيريمي شيتكات).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2516/img-5.png
Fichier image/png, 1,4M
Titre الشكل 6-9: خريطة لممالك جنوب الجزيرة العربية في القرن الثالث الميلادي (خريطة جيريمي شيتكات).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2516/img-6.png
Fichier image/png, 1,4M
Titre الشكل 7-9: الجزء العلوي من شاهد أبرهة في مأرب، واحدة من آخر النقوش المعروفة في جنوب الجزيرة العربية، ويرجع تاريخها إلى 548. النص يحيي ذكرى استعادة سد مأرب، النصCIH 541 (لقطة كريستيان روبان).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2516/img-7.jpg
Fichier image/jpeg, 658k
Titre الشكل 8-9: جزء من إفريز من الوعول، زخارف معمارية لمعبد المَقَه في صِرْوَاح (لقطة جيريمي شيتكات).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2516/img-8.jpg
Fichier image/jpeg, 687k

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2020

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search