Version classiqueVersion mobile

اليمن موطن الآثار

 | 
جيوم شارلو
, 
جيريمي شيتكات

الجزء الثاني: عصور ما قبل التاريخ

العَصْر البُرُونْزِي

فرانك برايمر

Texte intégral

المجتمعات الحضرية في غرب اليمن

1خلال العصر البرونزي (الألفية الثالثة والثانية قبل الميلاد) انتشرت مجتمعات الرعاة والمزارعين في مجمل منطقة جنوب شبه الجزيرة العربية. وبفضل علم الآثار في اليمن بدأ التعرف على أماكن تواجد تلك المجموعات في الهضاب المرتفعة والمناطق الساحلية في تهامة وعدن. وقد مارست تربية الأغنام والماعز والمواشي والحمير التي ربما استخدمت كوسيلة للتنقل كما قامت بزراعة الحبوب مثل القمح والشعير والذرة البيضاء. وفي واقع الأمر، لقد تم التعرف على عملية تدجين الحيوانات والنباتات على حد سواء منذ الألفية السادسة والخامسة قبل الميلاد.

2فقد بدأت زراعة المدرجات على الهضاب المرتفعة خلال الألفية الرابعة. وتظهر رسوم ونقوش صخرية للحيوانات البرية القديمة قطعانا كبيرة من الثيران المجمعة بصفوف طويلة يرعاها رعاة بمساعدة الكلاب. وعادة ما كانت قطعان الماعز معزولة، وكان الوعل في ذلك الوقت الحيوان البري الرمزي والذي لا يزال كذلك حتى يومنا هذا. وكان السكن السائد في تلك المناطق في منازل مبنية من الأحجار تضم عدة غرف مستطيلة الشكل تحيط مساحة غير مسقوفة وتضم بشكل عام موقد مبني. كما شاع وجود القرى الصغيرة المكونة من بعض منازل وعلى مساحة تقدر بواحد هكتار على الأقل بحيث تتسع لمجوعة مصغرة (أسرة كبيرة؟ فخذ من القبلية؟). وفي منطقة ذَمِار قامت بعثة من المعهد الشرقي في شيكاغو بدراسة المستوطنات الأكثر اتساعا كما قامت في التنقيب في بعضها. البعض من تلك المستوطنات بنيت على تلال (تلال ذات قمم مستوية وجوانب شديدة الانحدار) تطل على السهل تم تحصينها في نهاية الألفية الثالثة ومع بداية الألفية الثانية قبل الميلاد. (حماة القاع) ويبدو أن معظم سكان تلك المنطقة الجغرافية كانوا من الحضر وليس من الرُّحَّل.

3في المناطق الساحلية مثل تهامة وعدن كانت المساكن مبنية من اللبن مواد نباتية وبدت أقل متانة. فخلال الفترة ما بين الألفية الرابعة والثالثة قبل الميلاد كانت قد تشكلت أولى الواحات حول نظم الري المعدة عند مخارج مجرى الأودية الساحلية كما هو الحال في معلبية ومن ثم في صَبِر. كما أتاح الاختلاف في المساحات المغطاة بالفخار والأطلال الأثرية من توقع وجود تراتب بين القرى الصغيرة المتناثرة على امتداد الساحل وبعض المستوطنات التي كانت مرتبطة ولمرات بمواقع أثرية كبيرة، فمن الراجح أنها كانت أماكن ذات طابع سياسي ديني وذات أهمية إقليمية. وقد تم العثور في سبعة مواقع على الشاطئ والواقعة عند مخارج مجرى الأودية الساحلية عدد كبير من الصفوف الحجرية المنتصبة والتي تعود إلى العصر الحجري. يحتوي البعض منها على عشرات الكتل التي قد يصل وزنها الى طن واحد كما في المُدَمَّن أو وادي حميلي (هَجَر القِيَامَة) والتي تم نقلها من المقالع الحجرية النادرة والواقعة على بعد عدة كيلومترات.

4من الممكن انها كانت عبارة عن أماكن الالتقاء والتبادل التجاري بين الجماعات السكانية الأكثر تنقلا والتي تتوزع أنشطتها ما بين الصيد وتربية الحيوانات والزراعة المروية.

5وقد حدث اتصال وتبادل تجاري بين مختلف المناطق اليمنية وبين الشرق الأدنى (سوريا – فلسطين) وشرق أفريقيا. وقد مثلت مادة السَّبَج أهم سلعة في تلك التبادلات التجارية، والتي هي عبارة عن زجاج بركاني أسود، وهو أحد المواد التي تعود إلى العصر الحجري واشتهر بجودته وروعة لونه وقد تم التعرف على مناجم كبيرة لهذا المعدن في الهضاب اليمنية المرتفعة. وقد مكنت دراسة السَّبَج مؤخرا من تحليل تقنيات الاستخراج من أجل صناعة المواد ومن تحديد مصدر الصخر بواسطة التحليل الكيميائي. ظهرت الدراسة بأن سكان المنطقتين لا يشكلون مجموعة ثقافية متجانسة. فقد اتجه سكان المناطق الساحلية نحو البحر الأحمر وأقام تبادلات تجارية مع أفريقيا بشكل رئيسي. في حين أقام سكان المرتفعات تبادلات مع مجمل شبه الجزيرة العربية كان يمتد من العصر الحجري الحديث حتى الشرق والشمال حتى الكويت الحالية، وهو يدعم فرصة احتمال وجود علاقات مع منطقة الشرق الأدنى. ويبدو أن الاتصال بين المنطقتين كان بسيطا أو شبه معدوم نظرا لضعف مستوى التشابه في السمات الفنية المشتركة.

تجمعات الرُّعَاة في شرق اليمن

6قليلا ما تم التعرف على سكان هذه الفترة في شرق اليمن، من أسفل الهضاب المرتفعة إلى صحراء رَمْلَة السَّبْعَتَيْن وحتى وادي حضرموت وهضاب الجَوْل التي تتخللها الأودية الضيقة. وقد مكنت المرحلة الأولى من المسوحات في هذه المحافظات منذ العام 1986م (ماري لويز إينيزان وسيرج كلوزيو)، حتى توقفها عام 1994م، من إعداد أول إطار جغرافي وزمني. وقد تركزت أعمال البعثة الأثرية الفرنسية في الجوف- حضرموت (MAFJH) والتي توزعت ما بين عمليات المسح والتنقيب على الممارسات المتعلقة بالدفن (مسح منطقة صَعْدَة والتنقيب في مقابر جُدْرَان ورُوَيْك) في الفترة ما بين 1998م–2000م أو بطرق استيطان الأرض (مسوحات وادي وَعْشَه) في الفترة ما بين 2001م–2004م وانتهاء بأماكن العبادة (حفريات معبد رُوَيْك) في عام 2005م. وقد مكنت هذه العمليات الثلاثة ولأول مرة من التحديد الدقيق لتواريخ المقابر والمعالم الأثرية الخاصة بتلك الفترة والتي تمتد من نهاية الألفية الرابعة حتى منتصف الألفية الثانية قبل الميلاد، كما قدمت وصفا لجماعات البدو الرحل الذين قاموا ببناء تلك المعالم بشكل اساسي تكشف المساكن التي لا تزال غير واضحة عن وجود جماعات كبيرة، حيث كانت المخيمات والقرى الصغيرة التي تتكون من عدة منازل تغطي معظم شرق اليمن. غير أن توزيع وشكل المقابر يعد مؤشراً إضافيا على البُنية الاجتماعية. حيث تضم المقابر الكبيرة في الجَوْف ورملة السَّبْعَتَيْن ما يقارب الثلاثة آلاف قبر، جميعها متشابهة وتم استخدامها على مدى عدة قرون. وتشير هذه المقابر إلى وجود العديد من السكان الموجودين حول موتاهم في أماكن الالتقاء دون أن يكون هناك اي اثر للمساكن كل ذلك يشير إلى أن السكان كانوا كثيري التنقل مع قيامهم بممارسة التربية الحيوانية في المناطق الصحراوية وانهم كانوا يقيمون في مخيمات خفيفة. وربما كانت هي المجموعات نفسها تنقسم إلى مجاميع صغيرة (أُسَر) خلال فترة من السنة، بهدف البحث عن المراعي في هضاب الجَوْل. وقد تم العثور على مخيماتهم وقبورهم في وادي وعشه على سبيل المثال. فضلاً عن ذلك، تمكننا من التعرف على اماكن الدفن الفريدة التي تأخذ شكل الدولمن، التي غالبا ما تكون معزولة. وقد تم تحديد العديد منها في قلب أودية حضرموت كما تم العثور عليها أيضا في وسط الصحراء كما في جدران. وقد تشير تلك الأضرحة الضخمة إلى وجود شخصيات اجتماعية هامة، ليس في المناطق التي كانت فيها الزراعة ممكنة فقط ولكن في مناطق البدو الرحل ايضا. وبهذا أصبح لدينا مؤشر على وجود تفاوت طبقي في المجتمع في بعض الفترات. غير أن عدم وجود تواريخ للدولمن للأسف، يعيقنا حتى اللحظة من فهم وتيرة التغير الاجتماعي. وهناك ظاهرتان رئيسيتان في تطور الوسط البيئي أحدثتا تغيراً عميقاً في الصحراء وفي أشكال الأودية والهضاب الشرقية خلال العصر البرونزي. ففي صحراء رملة السَّبْعَتَيْن، وفي منتصف الألفية السادسة قبل الميلاد جفت أهم البحيرات التي تعود إلى بداية العصر الهولوسي (الحديث)، كما هو الحال بالنسبة لبحيرة الهوا. وقد تعرضت المنطقة بأكملها في ذلك الوقت لعملية تذرية شديدة (رواسب ريحية) أسفر عنها اختفاء أو نقل بقايا التربة الأكثر قدماً على حد سواء. ففي الجول باتجاه الشرق كانت التربة موجودة على الهضاب والمنحدرات في بداية العصر الهولوسي (الحديث) وقد انتقلت بفعل عوامل التعرية التي يبدو أنها بدأت بالظهور في الألفية الثالثة ضمن عمليات مختلفة من حيث السرعة والكثافة. وقد تشكلت الرواسب التي انتقلت نحو أسفل الوديان في تراكمات طبيعية سميكة داخل الأودية الضيقة. وعليه فقد قلل التآكل التدريجي للأحواض المرتفعة من مساحة المناطق المرتفعة الصالحة لنمو النباتات لصالح المساحات الواقعة في قلب الأودية. فضلاً عن ذلك، وفي هذا الإطار العام للمناخ الذي يميل إلى الجفاف، يبدو أن حالات من الرطوبة الطفيفة قد تعاقبت على المنطقة حتى الفترة 1500–1000 ق.م. تقريباً. وتدريجاً لم تتعد الأمطار الموسمية سلسلة الجبال إلا في النادر: لتكون بداية المرحلة من الجفاف المتزايد. فكان لتلك التغيرات المناخية الطفيفة ونتائجها تأثيراً كبيراً على شكل التربة وعلى الأساليب الزراعية، حيث كان الفارق كبيراً جداً فيما يخص تدفق المياه في الوديان، فكان يتراوح ما بين شبه مستديم في فترات الأمطار الموسمية المنتظمة وبين سيول نادرة ربما جارفة في الفترات الشديدة الجفاف. وقد أظهرت عمليات التنقيب في مكينون أن الرواسب في قاع الأودية كانت قد تشكلت بفعل السيل الهادئ خلال الألفية الثانية، وهو ما يعني أن السيول كانت متدرجة وغمرت معظم قاع الوادي، وبالتالي فإن عملية الري لم تكن بحاجة الى منشآت مائية كبيرة باستثناء قنوات التحويل بهدف زراعة قاع الوادي. في نهاية الألفية الثانية، ومع ارتفاع حالة الجفاف، أصبح نظام السيول جارفاً أكثر، الأمر الذي أدى إلى تعميق قيعان الوديان: وفي تلك الفترة أصبحت تلك المنشآت الخاصة بممالك جنوب الجزيرة العربية ضرورة لتسهيل الري، والتي رافقها تشكل الجماعات الحضرية في الأراضي المنخفضة.

الخاتمة

7تشكلت المجتمعات السكانية اليمنية بصور متنوعة ومعقدة خلال الفترة ما بين الألفية الرابعة ونهاية الألفية الثانية قبل الميلاد. وقد توزعت في ثلاث مناطق مختلفة حسب تضاريس المكان وطرق عيش جماعات المزارعين ومربي المواشي وهي: الساحل، والهضاب المرتفعة والصحراء، والهضاب الشرقية. ومع ذلك، نلاحظ فيها وجوه شبه كثيرة في ظاهرة التجمع حول المواقع الرمزية والتي تشير إلى نظام اجتماعي لم يصل إلى هذا المستوى من قبل. إن التغيرات في الوسط البيئي والناجمة عن التغيرات المناخية الطفيفة والمتوالية أدت في الجهة الشرقية إلى تغيرات في الاستيطان واستصلاح الأراضي لاسيما فيما يخص المنشآت المائية وبالتالي في مكانة الزراعة.

الشكل 1-7: مقبرة جبل رُوَيْك: منظر من مبرز يقع جنوب شرق المقبرة (لقطة تارا ستيمير هيربيت).

الشكل 1-7: مقبرة جبل رُوَيْك: منظر من مبرز يقع جنوب شرق المقبرة (لقطة تارا ستيمير هيربيت).

الشكل 2-7: زراعة المدرجات على المرتفعات في منطقة مَنَاخَة (لقطة فرانك برايمر).

الشكل 2-7: زراعة المدرجات على المرتفعات في منطقة مَنَاخَة (لقطة فرانك برايمر).

الشكل 3-7: صفوف حجرية منتصبة في وادي حميلي (لقطة: ليلى خليدي).

الشكل 3-7: صفوف حجرية منتصبة في وادي حميلي (لقطة: ليلى خليدي).

Bibliographie

Berger J.-F. et al. 2012, « Rivers of the Hadramawt watershed (Yemen) during the Holocene: Clues of late functioning », Quaternary international, 266, p. 142-161.

Khalidi Let al. 2010, « Obsidian sources in Highland Yemen and their relevance to archaeological research in Red Sea region », Journal of Archaeological Science, 37, p. 2332-2345.

Rachad M., Inizan M.-L. (éd.) 2011, Art rupestre et peuplement préhistorique au Yémen, Sanaa, CEFAS.

Table des illustrations

Titre الشكل 1-7: مقبرة جبل رُوَيْك: منظر من مبرز يقع جنوب شرق المقبرة (لقطة تارا ستيمير هيربيت).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2506/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 648k
Titre الشكل 2-7: زراعة المدرجات على المرتفعات في منطقة مَنَاخَة (لقطة فرانك برايمر).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2506/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 881k
Titre الشكل 3-7: صفوف حجرية منتصبة في وادي حميلي (لقطة: ليلى خليدي).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2506/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 634k

Auteur

المركز الوطني للبحث العلمي وحدة الأبحاث المشتركة 7264، نيس صوفيا أنتيبوليس

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2020

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search