Version classiqueVersion mobile

اليمن موطن الآثار

 | 
جيوم شارلو
, 
جيريمي شيتكات

الجزء الثاني: عصور ما قبل التاريخ

العصر الحجري القديم والعصر الحجري الحديث في حضرموت

ريمي كراسار

Texte intégral

1تأسست البعثة الأثرية الفرنسية لمنطقة الجَوْف-حَضْرَمَوت في عام 1984م من قبل ماري لويز إنيزان، وكان الهدف منها دراسة التطورات الأولى لسكان اليمن حتى تكون ممالك جنوب الجزيرة العربية. وقد شارك في هذا البرنامج العديد من المختصين من جيولوجيين وباحثين في البيئة في عصور ما قبل التاريخ ونشأة البشرية وحضارة جنوب العربية. وقامت وزارة الشئون الخارجية الفرنسية بتمويل تلك الأبحاث. وقد أجرت البعثة بين عامي 1985م و2000م أبحاثاً في الجَوْف ورَمْلَة السَّبْعَتَيْن. وركزت أبحاثها في حضرموت في الفترة ما بين عامي 2002م و2010م، في منطقة مُكَيْنُوْن ووادي وَعْشَة تحديداً. كانت معظم اكتشافات البعثة الخاصة بالعصر الحجري القديم تتعلق بالعصر الحجري القديم الوسيط. وفي واقع الأمر سمح تحليل تقنية صناعة الأدوات الحجرية، التي هي في الغالب من الصُّوَّان حسب ما عرف بتقنية اللوفالوازية بتحديد تواريخ المواقع التي تم العثور عليها في تلك الفترة. وكانت تقنية رقائق اللوفالوازية في وادي وعشة قد استخدمت قبل حوالي 100000 إلى 50000 سنة، دون التعرف على تاريخ تلك الصناعات بشكل دقيق. وتتمثل تقنية اللوفالوازية في صناعة رؤوس مدببة وشفرات قام النحات بتشكيلها مسبقاً. وتعد طريقة التقليم تلك، خطوة أساسية في تاريخ تطور الذكاء البشري.

2ويعد نحّات الصوان حِرَفِي يتمتع بمهارة معقدة اكتسبها من خلال التعلم. ويعد ظهور التشكيل على شكل رقائق ثورة جديدة في إنتاج الأدوات: فالحِرَفِي يصنع الشفرات، أي، الرؤوس الطويلة الرقيقة التي يمكن استخدامها بعد ذلك كسكين أو سلاح. وقد تم العثور في وادي وَعْشَة، على رقائق أصلية، أطلق عليها نَمَط وَعْشَة، حيث لم يستنسخها سكان ما قبل التاريخ من أي نموذج خاص بمنطقة أخرى، ولكنهم ابتكروها في منطقتهم على الأرجح. ويمكن نمط وعشة من الحصول على شفرات مدببة. وتم تطوير هذه الشفرات فيما بعد للحصول على رؤوس مدببة أطلق عليها اسم رؤوس وعشة. ويعود تاريخ تلك التقنية إلى ما بين 10000 و7000 سنة قبل الميلاد. كما تمثل أدوات العصر الحجري الحديث أهمية كبيرة. فقد كانت الأدوات المنحوتة في حضرموت غالباً قريبة جداً من موقع أدوات العصر الحجري الحديث التي عثر عليها في الشرق الأدنى ويرى بعض الباحثين أن ذلك يعد مؤشراً على التأثير المباشر لمناطق المشرق. إلا أن المعطيات الحديثة تشير إلى أن الوضع في اليمن أكثر تعقيداً حيث برزت تقنيات أصلية تشهد على وجود تجمعات حضارية أصيلة في الفترة ما بين 6500 و4500 سنة قبل الميلاد تقريباً. وقد مكنت الأعمال المنفذة في وادي وعشة إضافة إلى المنطقة الواقعة إلى جهة الشرق من المنطقة التي يقع بها مكينون الذي يعود إلى فترة حضارة جنوب الجزيرة العربية، من العثور على العديد من المواقع التي تعود إلى تلك الفترة. وقد أعطت تلك المواقع تواريخ متعددة بفضل مادة الكربون 14، الأمر الذي ساعد على وضع إطار زمني دقيق.

العصر الحَجَرِي الحَدِيْث في حضرموت واليمن عموما

3خلال العصر الحجري الحديث تبنى الناس تدريجياً نمطا للحياة يعتمد على إنتاج الموارد الأساسية من خلال التربية الحيوانية ومن ثم الزراعة. ففي حضرموت لم يتم التعرف بشكل دقيق على الطريقة التي بدأ فيها ذلك التغير. وبفضل المعطيات التي حصلنا عليها في وادي وعشة ومناطق أخرى من جنوب الجزيرة العربية فمن المرجح وبشكل كبير أن السكان كانوا لا يزالون يمارسون الصيد، مع احتفاظهم بقطيع من الماعز والأغنام وربما من الأبقار. وقد مكنت العديد من المواقع في وادي وعشة من الفهم الأفضل لسكان العصر الحجري الحديث في المنطقة: وخاصة ذلك الموقع الذي يطلق عليه اسم HDOR 538. فقد عثر في سطحه على المئات من الشفرات الرقيقة والتي تشير طريقة أعدادها إلى وجود مهارة متقدمة. وقد يكون هذا الموقع ورشة تصنيع خناجر الزينة التي لم يكن الهدف من استخدامها كأسلحة وإنما كمواد رمزية سواء للقبيلة أو وضع اجتماعي معين أو كمواد مميزة في التبادلات بين مختلف التجمعات السكانية.

4وهكذا تم التعرف على مستوطنات العصر الحجري الحديث في حضرموت بفضل اكتشاف الأسلحة الحجرية المنحوتة: من رؤوس رماح وشفرات وأدوات أخرى مختلفة. ويشير اكتشاف الحُلِي من الصَّدَف والزجاج البركاني الأسود المنحوت (صخر بركاني اسود قادم من أماكن بعيدة [المرتفعات اليمنية الغربية؟]) إلى جلبها من مسافات بعيدة. ومن المحتمل أنه كان يتم تداولها بين الأقارب، على افتراض أن سكان وسط البلاد لم تكن لهم علاقات واضحة مع سكان سواحل البحر من جهة جنوب الجزيرة العربية أو حتى أبعد من ذلك. وتم العثور على العديد من أدوات تم صناعتها من الصوان والقليل من الزجاج البركاني بشكل رئيسي في موقعين في وادي وعشة هما: HDOR 419 و HDOR 410. وقد مكن تحديد تواريخها بشكل دقيق عن طريق تحليل مادة الكربون 14 وقد عثر عليها في طبقات عميقة متصلة بمنازل استخدمها سكان العصر الحجري الحديث. ويرجع تاريخ تلك الأدوات إلى حوالي 6000 سنة قبل الميلاد.

تحديد العصر الحجري الحديث في جنوب شبه الجزيرة العربية: تحد علمي حقيقي

5كان سكان العصر الحجري الحديث في جنوب شبه الجزيرة العربية لم يمارسوا الصناعة الخزفية، وهذا يعني أنهم لم يقوموا بصناعة الفخار (نوع من المواد التي تمكن دراستها من تحديد أدق للتقنيات المادية المنصرمة). وعليه فمن الضروري إدراك أن الصناعة الحجرية تمثل، حسب الحالة الراهنة للبيانات الأثرية، المصدر الوحيد لتحليل التصرفات التقنية والثقافية في العصر الحجري الحديث. ونظراً لتكملة صناعة الأدوات بالضغط كطريقة خاصة جداً في التشكيل لاسيما رؤوس الصوان، ربط البعض وجود تلك الأدوات في جنوب الجزيرة العربية إلى بما ما وجد في الشرق الأدنى والأوسط قبل استخدام الخزف. وقد أدى هذا الاتجاه إلى التعميم وبشكل قطعي إلى مقارنة وتفسير هذا الانتشار على أن الجزيرة العربية كانت قد تأثرت بالمناطق الشمالية.

6إلا أن إسهام المعطيات الأخيرة يقود إلى التباين ليس في حالة اليمن فحسب، وإنما في جنوب المملكة العربية السعودية ودول الخليج أيضاً. ويشير اكتشاف تقنيات خاصة بجنوب الجزيرة العربية خلال القرن الثامن والسادس قبل الميلاد إلى أن السكان المحليين لم يكونوا على اتصال مباشر مع المجموعات المعاصرة في المناطق الشمالية التي كانت بعيدة (بلاد الشام والمناطق المجاورة الشمالية للربع الخالي). ومن التقنيات الخاصة بجنوب الجزيرة العربية، من الألفية الثامنة إلى أوائل الألفية الخامسة قبل الميلاد كانت تقتصر على استخدام تقنية الفلوتاج وهي تقنية مشهورة ولطالما اعتبرت خاصة وتنحصر على مجتمعات هُنُود العصر الحجري في القارة الأمريكية في نهاية العصر الجليدي والهولوسين القديم. كما يظهر تشكيل خناجر الصوان الرقيقة جداً والشبيهة بأوراق الشجر الكبيرة في وادي وعشة احتمالية استخدام تقنيات متطورة جداً، وهي ظاهرة نادرة جداً في جنوب الجزيرة العربية. وأخيرا، فإن وجود نوع من رؤوس السهام المصنوعة دائماً من الصوان، والتي يطلق عليها ثلاثية الشكل والفريدة من نوعها في جنوب الجزيرة العربية. وهذه العناصر الكثيرة تشير إلى وجود مجموعات تنفرد بأسس اجتماعية وثقافية خاصة باليمن منذ مطلع العصر الحجري الحديث. غير أنه تجدر الإشارة إلى تأثر المنطقة الشرقية كلها تقريباً على طول ساحل الخليج الفارسي، ولكن على فترات متأخرة.

فهم وإدراك التنوع الإقليمي

7إن خصائص العصر الحجري الحديث في جنوب الجزيرة العربية، كما هو الحال في بقية دول العالم غير متجانسة حسب المناطق. وتتميز «مجموعتان» من سكان العصر الحجري الحديث: العصر الحجري الحديث للشواطئ البحرية والعصر الحجري الحديث لوسط البلاد (مع الاختلاف بين الأراضي المرتفعة والأراضي المنخفضة). كما تختلف الثقافات المادية وأشكال الاستيطان. إذ يبدو أن التغيرات التي واكبت ظهور سكان العصر الحجري الحديث جاءت متأخرة في المرتفعات غرب اليمن (في النصف الثاني من الألفية الرابعة قبل الميلاد) كانوا متأخرين، غير أنهم كانوا أكثر قدماً على امتداد السواحل العمانية (منذ الألفية السادسة قبل الميلاد) وفي حضرموت (منذ نهاية الألفية السابعة قبل الميلاد). وقد تم التحقق من بعض سكان العصر الحجري الحديث في سلطنة عمان وعلى عدد من المواقع الساحلية من مجتمعات الصيادين بشكل خاص. وتشهد المقارنة بين الصناعات الحجرية على وجود روابط قوية مع المجاميع السكانية للرعاة والصيادين والمزارعين في اليمن.

8ومما لا شك فيه فقد وقعت التغيرات الخاصة بالعصر الحجري الحديث في منطقة جعلان شرق سلطنة عمان ومن المحتمل أيضاً على امتداد السواحل الجنوبية لظفار. وتتميز بالإتقان الواضح لتقنيات الصيد المتنوعة مثل شباك الصيد وسنارة الصيد وشبكة الرمي ذات الشكل المخروطي على الأرجح. وتتسم المواد الموجودة في العديد من المواقع، ومعظمها من الأصداف، بوجود العديد من أوزان الشباك المختلفة الأحجام مع احتمال التعامل مع تقنيات متقدمة في تحضير الأسماك (التجفيف والتدخين، وسنانير الصيد المختلفة الأحجام من اللؤلؤ وأوزان سنارة الصيد). وقد تبين أيضا أن صيادي العصر الحجري الحديث كانوا قد استخدموا وبشكل مفرط لغابات شجرة المانجروف. وهو ما يدل على الارتباط في الأنماط التقنية الواضحة والقوية جداً بين ما تم العثور عليها في أماكن بعيدة في منطقة صعدة في غرب اليمن ومن منطقة سويح في شرق عمان والذي يفصل بينهما أكثر من 1500 كم واللتان عثر فيهما على قمم رؤوس رماح ورؤوس ثلاثية الشكل بنفس السمات التقنية المتطابقة تماماً.

مفهوم العزلة و«منطقة اللجوء» في جنوب الجزيرة العربية

9«منطقة اللجوء» في علم الأحياء عبارة عن منطقة جغرافية يعيش فيها كائنات حية بشكل منعزل، كان لها انتشاراً أوسع من قبل. وقد تكون هذه العزلة بمعنى أن تعيش الكائنات الحية في مناطق منعزلة بعضها عن بعض والناتجة عن التغيرات المناخية أو الأنشطة البشرية مثل إزالة الغابات أو الصيد المفرط. وغالبا ما تكون هذه العزلة مؤقتة. ومع ذلك، يمكن لبعض مناطق اللجوء أن تظل باقية، الأمر الذي يؤدي إلى تطور أنواع مستوطنة. ويمكن تطبيق جزء من هذه المقاربة النظرية على التطورات الحضارية، لاسيما عند دراسة الأدوات البشرية (مثل الأدوات الحجرية المنحوتة، على سبيل المثال) على جميع المنتجات الحجرية التي تعود للفترة ما بين الألفية السابعة والسادسة قبل الميلاد في جنوب الجزيرة العربية، وهكذا يمكن للمرء الحديث عن «منطقة تطور استيطاني». إلا انه لا يزال علينا فهم أصل هذه الظاهرة. إلا أنه يمكننا الحديث عن جنوب الجزيرة العربية باعتبارها «منطقة لجوء» منذ أول استيطان للإنسان الحديث؟ وإلى أي زمن يعود هذا التطور الاستيطاني؟

10فإذا كانت اليمن واقعة فعلاً على هامش مواقع حضارة العصر الحجري الحديث، ولاسيما تلك الخاصة بالهلال الخصيب، فمن المرجح أن هذه المنطقة قد «اتخذت مسارا مختلفا،» لاستخدام التعبير الغالي لسيرج كلوزيو. إذ يبدو أن العصر الحجري الحديث لليمن قد ظهر في وقت متأخر في المرتفعات الغربية في (النصف الثاني من الألفية الرابعة قبل الميلاد) ولكنه كان أكثر قدماً على امتداد السواحل العمانية (منذ الألفية السادسة قبل الميلاد) ومناطق حضرموت. إلا أن الظهور المتأخر للعصر الحجري الحديث في اليمن لم يمنع من وجود مجموعات من الرعاة والصيادين والمزارعين منذ العهد الهالوسيني القديم وهو ما أكدته الدراسات الأولى للبقايا الحيوانية. فهل من الضروري أن نتكلم عن اليمن لتلك الفترة كموقع تطور خاص؟ فإذا بدا أن هذا الوصف فيه شيء من المبالغة، فإننا نفضل الحديث عن اللجوء أو المنطقة المعزولة، كفرضية تدعمها جزئياً ملاحظاتنا حول أسلحة الصوان في عموم جنوب الجزيرة العربية. كما أن مميزاتها تظهر وبشكل جلي في الأهداف والطرق والتقنية المشتركة والتي ليس لها مثيل حتى الوقت الراهن في المناطق المجاورة.

الشكل 1-6: موقع HDOR 419 قيد التنقيب عام 2008م. كشفت العديد من عمليات الحفر تراكمات طبقية، مكنت من التعرف على تواريخ عشرات الآلاف من الصوان (الصور بعثة الجوف حضرموت).

الشكل 1-6: موقع HDOR 419 قيد التنقيب عام 2008م. كشفت العديد من عمليات الحفر تراكمات طبقية، مكنت من التعرف على تواريخ عشرات الآلاف من الصوان (الصور بعثة الجوف حضرموت).

الشكل 2-6: رسوم لرؤوس شفرات وعشة. هذه الأسلحة كانت توضع على عصا الرمح أو مقابض التي لم تصل إلينا كونها مواد قابلة للتلف (رسوم جان اسباني).

الشكل 2-6: رسوم لرؤوس شفرات وعشة. هذه الأسلحة كانت توضع على عصا الرمح أو مقابض التي لم تصل إلينا كونها مواد قابلة للتلف (رسوم جان اسباني).

الشكل 3-6: خريطة للمناطق الرئيسية التي تمت دراستها في إطار بعثة الجوف حضرموت، فيما يتعلق بالاستيطان في عصر ما قبل التاريخ (خريطة هلين ديفيد وريمي كراسار).

الشكل 3-6: خريطة للمناطق الرئيسية التي تمت دراستها في إطار بعثة الجوف حضرموت، فيما يتعلق بالاستيطان في عصر ما قبل التاريخ (خريطة هلين ديفيد وريمي كراسار).

الشكل 4-6: موقع HDOR 538 قيد الدراسة: مجموعة متجانسة تزيد على 5300 قطعة تعود إلى ما قبل التاريخ (صورة، بعثة الجوف حضرموت)

الشكل 4-6: موقع HDOR 538 قيد الدراسة: مجموعة متجانسة تزيد على 5300 قطعة تعود إلى ما قبل التاريخ (صورة، بعثة الجوف حضرموت)

الشكل 5-6: موقع HDOR 410 قيد التنقيب عام 2002م. أظهرت أعمال الحفر الممتدة على هذه المستوطنة الصغيرة والتي تعود إلى العصر الحجري الحديث العديد من المساكن التي هجرها ساكنوها الذين أقاموا فيها (الصور بعثة الجوف حضرموت).

الشكل 5-6: موقع HDOR 410 قيد التنقيب عام 2002م. أظهرت أعمال الحفر الممتدة على هذه المستوطنة الصغيرة والتي تعود إلى العصر الحجري الحديث العديد من المساكن التي هجرها ساكنوها الذين أقاموا فيها (الصور بعثة الجوف حضرموت).

الشكل 6-6: خنجر كبير من الصوان منحوت الجانبين، تم العثور عليه على سطح الموقع HDOR 538 (صورة، بعثة الجوف حضرموت).

الشكل 6-6: خنجر كبير من الصوان منحوت الجانبين، تم العثور عليه على سطح الموقع HDOR 538 (صورة، بعثة الجوف حضرموت).

الشكل 7-6: منظر عام لوادي وعشة.

الشكل 7-6: منظر عام لوادي وعشة.

التسلسل الزمني لعمليات البعثة

  • فبراير 2002م: تحت إشراف فرانك برايمر وبيير بودو وريمي كراسار
  • أكتوبر–نوفمبر 2002م: تحت إشراف بيير بودو وريمي كراسار
  • يناير 2004م–يناير 2008م: تحت إشراف ريمي كراسار

وقد شارك في البعثة الأثرية الفرنسية في الجوف وحضرموت

  • حسين العيدروس (الهيئة العامة للآثار والمتاحف)
  • كرامة العمري (مستقل)
  • فنسنت بيرنار (مستقل)
  • بيير بودو (المركز الوطني للبحث العلمي)
  • فرانك برايمر (المركز الوطني للبحث العلمي)
  • جايل برولي شابو (المعهد الوطني للبحوث الأثرية الوقائية)
  • إريك شاربي (المعهد الوطني للبحوث الأثرية الوقائية)
  • ريمي كراسار (المركز الوطني للبحث العلمي\السيفاس)
  • رافايل جيلبير (المعهد الوطني للبحوث الأثرية الوقائية)
  • خالد الحاج (الهيئة العامة للآثار والمتاحف)
  • فانيسا ليا (المركز الوطني للبحث العلمي)
  • توماس ساجوري (مستقل)
  • جيريمي شيتكات (المركز الوطني للبحث العلمي\السيفاس)
  • سيلين تييبو (المركز الوطني للبحث العلمي)
  • تحديد التواريخ جان فرانسوا ساليج (المركز الوطني للبحث العلمي)

Bibliographie

Cleuziou S., Inizan M. L. & Marcolongo B., 1992. Le peuplement pré et protohistorique du système fluviatile fossile du Jawf-Hadramawt au Yémen, Paléorient XVIII/2, Paris, p. 5-29.

Crassard R. 2008. La Préhistoire du Yémen. Diffusions et diversités locales, à travers l’étude d’industries lithiques du Hadramawt (British Archaeological Reports, S1842), Oxford: Archaeopress.

Crassard R. & Bodu P., 2004. Préhistoire du Hadramawt (Yémen) : nouvelles perspectives, Proceedings of the Seminar for Arabian Studies 34, p. 67-34.

Table des illustrations

Titre الشكل 1-6: موقع HDOR 419 قيد التنقيب عام 2008م. كشفت العديد من عمليات الحفر تراكمات طبقية، مكنت من التعرف على تواريخ عشرات الآلاف من الصوان (الصور بعثة الجوف حضرموت).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2491/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 730k
Titre الشكل 2-6: رسوم لرؤوس شفرات وعشة. هذه الأسلحة كانت توضع على عصا الرمح أو مقابض التي لم تصل إلينا كونها مواد قابلة للتلف (رسوم جان اسباني).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2491/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 131k
Titre الشكل 3-6: خريطة للمناطق الرئيسية التي تمت دراستها في إطار بعثة الجوف حضرموت، فيما يتعلق بالاستيطان في عصر ما قبل التاريخ (خريطة هلين ديفيد وريمي كراسار).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2491/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 1,7M
Titre الشكل 4-6: موقع HDOR 538 قيد الدراسة: مجموعة متجانسة تزيد على 5300 قطعة تعود إلى ما قبل التاريخ (صورة، بعثة الجوف حضرموت)
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2491/img-4.jpg
Fichier image/jpeg, 695k
Titre الشكل 5-6: موقع HDOR 410 قيد التنقيب عام 2002م. أظهرت أعمال الحفر الممتدة على هذه المستوطنة الصغيرة والتي تعود إلى العصر الحجري الحديث العديد من المساكن التي هجرها ساكنوها الذين أقاموا فيها (الصور بعثة الجوف حضرموت).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2491/img-5.jpg
Fichier image/jpeg, 450k
Titre الشكل 6-6: خنجر كبير من الصوان منحوت الجانبين، تم العثور عليه على سطح الموقع HDOR 538 (صورة، بعثة الجوف حضرموت).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2491/img-6.jpg
Fichier image/jpeg, 456k
Titre الشكل 7-6: منظر عام لوادي وعشة.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2491/img-7.jpg
Fichier image/jpeg, 551k

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2020

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search