Version classiqueVersion mobile

اليمن موطن الآثار

 | 
جيوم شارلو
, 
جيريمي شيتكات

الجزء الثاني: عصور ما قبل التاريخ

الاستيطان البشري الأول لجنوب شبه الجزيرة العربية: مشروع PaleoY، دراسة تهامة، اليمن

روبرتو مكيارللي

Texte intégral

شبه الجزيرة العربية ونمط الاستيطان البشري «خارج أفريقيا 3»

1لا تزال القضية الأثرية وعلم الإنسان في العصر الحجري القديم وأساليب التمدد السكاني للبشرية «الحديثة»، والتي ظهرت معطياتها مسجلة في الرواسب الأفريقية المتحجرة منذ 200 ألف سنة تقريباْ (200 ka BP)، موضع جدل نظراً لندرة الدلائل الواضحة المتعلقة بسياق خارج أفريقيا. ويعد نشر عدد من المجلة العلمية (Proceedings of the National Academy of Science) في عام 2009م، والذي تم تخصيصه لمناقشة نموذج الاستيطان المسمى بـ «خارج أفريقيا 3» دلالة واضحة على أهمية هذه المواضيع والاهتمام الذي يوليها المجتمع العلمي الدولي. 

2إلا أن سلسلة الدراسات تلك، وبالرغم من أهميتها لا تزال غير قادرة على حل كل المشاكل، ابتداء بعدم دراسة المواقع الأكيدة لنشأة الإنسان وتطوره والتي تعتمد على قياس طبقات الأرض في المناطق الرئيسية في شبه الجزيرة العربية. وبالمقابل، تحدد أحدث دارسة متوفرة لدينا اليوم حول التركيب الجيني وتاريخ الشعوب الأفريقية، على أسس احتمالية وحتى إحداثيات المنطقة الجغرافية لشرق أفريقيا باعتبارها «بوابة الخروج» الأكثر احتمالاً لطلائع البشرية الحديثة نحو شبه الجزيرة العربية. إذ تقع «بوابة الخروج الافتراضية» تلك وحسب إحداثيتها الواقعة بين 37.5 درجة شرقاً، و22.5 درجة شمالاً، في وسط البحر الأحمر، أي بين منطقة سيناء شمالاً ومنطقة تهامة اليمنية على وجه التحديد والتي تم مسحها من قبل فريقنا في إطار مشروع PaleoY.

3ويُلمح البحث الجيني إلى أنه، منذ ما يقارب100 ألف سنة وبعد ظهوره في أفريقيا، قد حدث للجنس البشري (Homo sapiens) مرحلة نمو سكانية سريعة، وأنه ما بين 85 و50 ألف سنة قبل الميلاد، وبعد انتشاره باتجاه غرب أفريقيا، قد أنتقل إلى آسيا مروراً بجنوب شبه الجزيرة العربية. فإذا مكن وجود رفات بشرية في فلسطين وفقاً لأصول التشريح الحديث، والمدفونة منذ ما يقارب100 ألف سنة قبل الميلاد من إثبات إحدى المراحل الأولى لعملية الانتشار تلك، فسيكون ذلك «توقيع الاختزال نوع M» وهي سلسلة نموذجية من الحمض النووي الخيطي، التي تشير إلى موجة ذات أثر حقيقي للمستعمر مدفوعة بفعل موجة الجفاف الواسعة التي اجتاحت شرق أفريقيا بين 135 و75 ألف سنة قبل الميلاد، مما تسبب في استنزاف مظاهر التنوع البيئي والحيوي الخاص بالعصر الحجري. ومن المحتمل أن أولى المجموعات البشرية الحديثة والمزودة بعناصر التقنية الحجرية الخاصة بالعصر الحجري الوسيط (ما بين 250–40 ألف سنة قبل الميلاد)، أي النسخة الأفريقية المتعلقة بالعصر الحجري القديم المتوسط الأوروأسيوي، قد سلكت إما «الطريق الجنوبي»، الذي يربط شرق أفريقيا برصيف شبه الجزيرة العربية عبر مضيق باب المندب، أو «ممر الشام» الذي يربط بين شمال شرق أفريقيا ووادي النيل بجنوب غرب آسيا عبر منطقة سيناء. وربما حدثت تنقلات لاحقة على طول الساحل، إما باتجاه الهند أو باتجاه الشمال عبر تهامة.

مشروع PaleoY

4قبل الاكتشافات التي تم تحقيقها في إطار مشروع PaleoYفي اليمن، لم تكن تستند فرضية ذلك المد للجنس البشري (Homo sapiens fossile) نحو شبه القارة الهندية والأورواسيوية عبر شبه الجزيرة العربية على عناصر أحفورية صادرة من مواقع مؤرخة وطبقات محددة في مناطق تهامة وحضرموت وظفار. ويضاف إلى ذلك أنه منذ نهاية وسط العصر الحديث على الأقل، منذ 5 ملايين سنة، لم يكن ممكناً عبور مضيق باب المندب مشياً على الأقدام نظراً لانعدام الجسور البرية. ففي الواقع، وعلى الرغم من أن الوجود البشري في جنوب شبه الجزيرة العربية يمكن أن يرجع إلى أكثر من مليون سنة (عصر ما قبل التاريخ القديم)، فلم يُذكر أي دليل مؤكد يتعلق بقياس طبقات الأرض، ووجود الاستيطان الذي يعود إلى عصر ما قبل التاريخ كان يستند فقط على وجود مصنوعات حجرية تم جمعها من سطح الموقع.

5وقد تم إعداد مشروع PaleoY ذو التخصصات المتعددة بهدف المساهمة في إعادة بناء تاريخ الاستيطان البشري في شبه الجزيرة العربية والحيوية البيئية القديمة خلال عصر ما قبل التاريخ بدرجة أساسية وكذا اختبار الفرضيات المتوفرة حالياً حول عصور وأماكن الانتشار البشري وفقاً لأصول التشريح الحديث. وقد ركز هذا المشروع، والذي جاء نتيجة لتجربة البحوث المنفذة في نهاية تسعينيات القرن العشرين الميلادي على طول السواحل الغربية للبحر الأحمر في إريتريا، وعلى منطقة العبور اليمنية الواقعة بين تهامة والزاوية المتاخمة التي تعد ممكنة ومشجعة جداً لتوضيح العلاقات الثقافية الحيوية بين شرق أفريقيا وجنوب غرب آسيا خلال عصر ما قبل التاريخ.

6ويعد سهل تهامة الساحلي الذي يمتد على طول البحر الأحمر حتى المرتفعات الشرقية، المنطقة الفاصلة بين الصدع الأفريقي الشرقي وشبه الجزيرة العربية. وقد حدد نشاط طبقات الأرض في المنطقة الوسيطة بين جهتها الشرقية والمنحدر خلال الحقبة الرابعة الشكل والتطور المحلي للأحواض الرسوبية التي تعد دلائل محتملة لحيوية بيئية وحيوانية تعود إلى العصر الحجري، الأمر الذي يرجح فكرة شطب التكيف البشري خارج «المهد ألأفريقي». ومع ذلك، وبسبب الأنشطة التآكلية التي تميزت بها هذه الجهة الشرقية من الصدع أيضاً، فإن الأبحاث المنفذة في هذه المنطقة قبل انطلاق أنشطة مشروع PaleoY لم تتمكن حينها من تحديد أطر الأهمية البيولوجية للعصر الحجري، ولا حتى مواقع الاستيطان البشري التي تعود إلى عصور ما قبل التاريخ من خلال دراسة طبقات الأرض.

المواقع التي تعود إلى العصر الحجري الوسيط في وادي سْردْد

7في نهاية عام 2005م، أسفرت أعمال المسح التي نفذها فريقنا عن اكتشاف مجموعة مواقع تعود إلى العصر الحجري الوسيط في منطقة خميس بني سعد (محافظة المحويت)، باتجاه مصب وادي سُرْدُد، في تهامة في منطقة وسيطة بين الشريط الساحلي والهضاب الداخلية، على بعد حوالي50 كيلومتراً من البحر الأحمر. وتعد مجموعة المواقع تلك الأولى من نوعها في الوقت الحاضر في جنوب شبه الجزيرة العربية والتي تتمتع بدرجة تحلل عالية بالنسبة لعلم الآثار الخاص بعصر ما قبل التاريخ.

8تتكون منطقة الجبال المنخفضة في محيط خميس بني سعد من سلسلة جبال موازية للبحر وروافد وادي سُرْدُد التي تتحكم فيها على الأرجح التشققات المتاخمة للصدع. وقد شكلت هذه السلسلة أحواضاً صغيرة بين الجبال مسدودة من أسفلها بواسطة عتبات صخرية وتنتشر في هذه الأحواض رواسب الأودية المنحدرة من السلسلة الجبلية. وتتركز مواقع الاستيطان البشري، الواقعة ما بين 300 و400م فوق مستوى سطح البحر، بين طبقات الأرض في طبقة رسوبية تعود إلى عصر ما قبل التاريخ، من نوع الغرين الطيني بسمك عشرات الأمتار وهي محصورة بين واديين ضيقين يبعدان عن بعضهما بمئات الأمتار فقط: شيبة دحيه والشرج.

9وقد بدأت أعمال التنقيب في موقع شيبة دحيه في ديسمبر 2006م (SD1) وكذا الاستكشاف في سلسلة الشرج. يتسم موقع (SD1) الذي يمتد على مساحة تصل إلى مئات الأمتار المربعة والمقسمة إلى أكثر من 1000مربع بمستوى أثري فريد ومتجانس ورقيق وكثيف جداً ويحتوي على مجموعة حجرية غنية وبقايا حيوانية نادرة جداً. وتشير المعطيات الإشعاعية التي تم الحصول عليها بواسطة مقياس التدفق الضوئي المحفز بصرياً(OSL) إلى العصر الواقع ما بين 63 و 42 ألف سنة قبل الميلاد تقريباً لكل الطبقة (مرحلة تشابه الخواص3 ([MIS]، وما يقارب 55 ألف سنة قبل الميلاد للمستوى (SD1)، وهو ما يتناسب تماماً مع التوقيع الجيولوجي الكيميائي للرواسب (δ13C) وكذا مع التحليل النباتي وعلم المعادن الطينية التي تعبر عن بيئة مفتوحة وجافة. وقد تمثلت الحيوانات التي ضمها الموقع (SD1) من فصيلة الأبقار والخنازير والقوارض والخيول بشكل خاص، ومن خلال العديد من أسنان الفرأ التبت (Equus hemionus). وهذا النوع الذي ظهر على الأرجح في منغوليا منذ مليون سنة عرف في عموم آسيا والشرق الأوسط تقريباً غير أنه لم يعد موجوداً اليوم في العراق وسوريا وشبه الجزيرة العربية على وجه الخصوص حيث لم تتم الإشارة إليه مطلقاً ولا في سياق البقايا المتحجرة للكائنات الحية أو آثار الحيوانات.

10وقد تشكلت البقايا الحجرية في مراحل متتالية من خلال سلسلة من عملية تقطيع متكاملة للحجارة في نفس المكان إنطلاقاً من الكتل الصخرية البركانية المتوفرة محلياً. وكانت المواد التي تم العثور عليها عبارة عن رقائق اللوفالوازية تأخذ الشكل الثلاثي غالباً، مع شفرات طويلة جداً ناجمة عن عملية التقطيع بفعل الانتشار أحادي الاتجاه. كما تضم المجموعة بقايا تقنية-كتل الصوان على الطريقة اللوفالوازية (نسبة إلى كهف ليوفالواز بييريه في فرنسا والتي تتميز فيها شطفات الأحجار بكونها محدبة)، وقشر الشظايا وأجزاء لشظايا غير معروفة وحطام، وجميعها تشير إلى إن هذا المكان استخدم كموقع للإنتاج المواد الحجرية. وتظهر تلك المواد علامات على الطرق المباشر بمطرقة حجرية. وكانت الحالة الطبيعية للمواد متجانسة والحواف دقيقة وليس عليها أي خدوش.

11من الأهمية بمكان الإشارة إلى أن غياب “الطابع الأفريقي” في مجموعة المواد الحجرية المحلية أكدته أيضاً نتائج المسوحات التي أجريت عام 2008م و2010م في الموقع المسمى بـ SD2 المقابل للموقع SD1، على الجانب الآخر من نفس الأخدود وفي مستوى أعلى إلى حد ما من مستوى SD1. ويقدم الموقع SD2 صورة مكانية مكثفة شبيهة لما في موقع SD1 (مستوى أفقي رقيق جداً، مع مواد حجرية حديثة ونفس بقايا الكائنات الحيوانية). كما يأتي هذا التأكيد من الاكتشافات الأولى لمستودعات الشرج (الشكل 5)، طبقات أرضية مترابطة في موقعين لشيبة دحيه، غير أنها تدل على مرحلة أحدث للعصر الحجري (ما يقارب40 الف سنة قبل الميلاد)، حيث تم العثور على بقايا مختلفة من المواد الحجرية، ويصل طول القطاع إلى 30 مترا تقريباً.

سيناريوهات جديدة للاستيطان

12أجمالاً، تشير نتائج التحليلات الإشعاعية لمجموعة مواقع وادي سُرْدُد إلى فارق يتطابق مع المسافة المحتملة التي ترد عادة في نموذج «خارج أفريقيا 3»، وبالتالي فإن النتائج تمكننا من المصادقة على حقيقتها ودرجة دقتها.

13ومع ذلك، فإن السجل الأثري لشيبة دحيه – الشرج الذي يحتوي على مواد تقليدية محلية تعود للعصر الحجري القديم والمتوسط لمنطقة غرب آسيا، وبالأخص بلاد المشرق، لا يظهر أي صلة مع العصر الحجري المتوسط المعاصر. ولا يدل بالتالي على وجود جماعات بشرية في المنطقة قد تكون قدمت إليها مباشرة من شمال شرق أفريقيا خلال مرحلة تشابه الخواص 3. وفي المقابل، كشف مشروع PaleoY «عن وجود استيطان «لسكان أصليين» للمنطقة الواقعة بين السهل الساحلي اليمني والمنحدر الجبلي، منذ زمن بعيد، ربما ارتبط بالمرحلة الأولى المعروفة حتى الآن باستيطان الشرق الأوسط من قبل سكان من أصول افريقية وفقاً للتشريح الحديث، وبشكل مباشر قبل أو أثناء آخر زمنيين جليديين (MIS 5E) فقد تم التأكيد على هذا الاستيطان مؤخراً في جبل فيا في الإمارات العربية المتحدة. ومع ذلك، ونظراً لعدم وجود رفات بشرية، فإن النتائج لا تسمح أيضاً برفض الفرضية القائلة بأن مواقع وادي سُرْدُد قد عززت كثيراً توسع الجماعات البشرية البدائية باتجاه الجنوب، وكذلك الموجودة في فلسطين والشرق الأدنى والأوسط خلال المراحل المختلفة من عصر ما قبل التاريخ القديم.

14يعد وادي سُرْدُد عبارة عن «نافذة» مفتوحة نحو شواطئ البحر الأحمر، وشاهد على مراحل انتشار متقطعة للبشرية والجنس البشري. إلا أن نتائج مشروع PaleoY التي لا تلغي بطبيعة الحال نموذج «خارج أفريقيا 3» تفتح رؤية جديدة تماماً في دراسة حركة الاستيطان على مستوى جزئي للإقليم وتعطي سيناريو أكثر تعقيداً من ذلك الذي تم التوصل إليه حتى الوقت الحاضر.

الشكل 1-5: SD1: أخذ العينات من القطاع لإعادة تمثيل البيئة القديمة (لقطة روبرتو مكيارللي).

الشكل 1-5: SD1: أخذ العينات من القطاع لإعادة تمثيل البيئة القديمة (لقطة روبرتو مكيارللي).

الشكل 2-5: مصب وادي سْردْد في سهل تهامة اليمني. يشير النجم إلى مجموعة مواقع تعود إلى العصر الحجري الوسيط المُكتشفة في سفوح الهضاب الداخلية، في اقليم خَمِيْس بَنِي سَعْد (صورة جوية مقدمة من هيئة المساحة الجيولوجية للجمهورية اليمنية).

الشكل 2-5: مصب وادي سْردْد في سهل تهامة اليمني. يشير النجم إلى مجموعة مواقع تعود إلى العصر الحجري الوسيط المُكتشفة في سفوح الهضاب الداخلية، في اقليم خَمِيْس بَنِي سَعْد (صورة جوية مقدمة من هيئة المساحة الجيولوجية للجمهورية اليمنية).

الشكل 3-5: شيبة دحيه 1 (SD1): السطح الأثري والصناعة الحجرية (لقطة روبرتو مكيارللي).

الشكل 3-5: شيبة دحيه 1 (SD1): السطح الأثري والصناعة الحجرية (لقطة روبرتو مكيارللي).

الشكل 4-5: بانوراما لوادي سْردْد مع موقع شيبة دحيه 1 (SD1) (لقطة روبرتو مكيارللي).

الشكل 4-5: بانوراما لوادي سْردْد مع موقع شيبة دحيه 1 (SD1) (لقطة روبرتو مكيارللي).

Bibliographie

Tattersall I., 2009. Human Origins: Out of Africa. Proceedings of the National Academy of Science, 106, p. 16018‑16021.

Delagnes A. et al., 2012. Inland human settlement in southern Arabia 55.000 years ago. New evidence from the Middle Paleolithic Wâdî Surdud site complex, western Yemen. Journal of Human Evolution, 63, p. 452‑474.

Macchiarelli R., 2009. From Africa to Asia through Arabia: models, predictions, and witnesses of first phases of human settlement. In Suleimenov O. & Iwamoto W., First Great Migrations of Peoples. Paris : UNESCO, p. 19‑25, 194‑202.

Table des illustrations

Titre الشكل 1-5: SD1: أخذ العينات من القطاع لإعادة تمثيل البيئة القديمة (لقطة روبرتو مكيارللي).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2481/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 740k
Titre الشكل 2-5: مصب وادي سْردْد في سهل تهامة اليمني. يشير النجم إلى مجموعة مواقع تعود إلى العصر الحجري الوسيط المُكتشفة في سفوح الهضاب الداخلية، في اقليم خَمِيْس بَنِي سَعْد (صورة جوية مقدمة من هيئة المساحة الجيولوجية للجمهورية اليمنية).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2481/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 84k
Titre الشكل 3-5: شيبة دحيه 1 (SD1): السطح الأثري والصناعة الحجرية (لقطة روبرتو مكيارللي).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2481/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 708k
Titre الشكل 4-5: بانوراما لوادي سْردْد مع موقع شيبة دحيه 1 (SD1) (لقطة روبرتو مكيارللي).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2481/img-4.jpg
Fichier image/jpeg, 747k

Auteur

المركز الوطني للبحث العلمي، وحدة الأبحاث المشتركة 7194، باريسجامعة بواتييه، قسم علوم الأرض

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2020

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search