Version classiqueVersion mobile

اليمن موطن الآثار

 | 
جيوم شارلو
, 
جيريمي شيتكات

الجزء الثاني: عصور ما قبل التاريخ

المسوحات الأثرية لعصر ما قبل التاريخ في شمال اليمن

دانيلو جريبرنار

Texte intégral

1أشار عالم الجيولوجيا الفرنسي بينتون في عام 1909م إلى وجود أول بقايا لاستيطان بشري تعود إلى فترات سابقة للعهد الكلاسيكي القديم وذلك أثناء دراسة مسار خط السكة الحديدية الذي صممته حكومة الدولة العثمانية والتي كانت اليمن حينها مقاطعة تابعة لها. وذكر وجود بقايا جدران وخبث معدن الحديد في جبل مصنع غرب ذَمَار وجبل حمان اللَّسِي (الواقع على بُعد 13كم شرق المدينة نفسها) كما يعتقد بأن هذه الأطلال لا ترجع إلى العصور الموغلة بالقدم.

2كان علينا الانتظار حتى عام 1970م ليقدم الباحثون الايطاليون بعض المعلومات حول عصر ما قبل التاريخ وعصر نُشوء البشرية. فقد أشار جاربيني إلى وجود صناعة حجرية من الزجاج البركاني الأسود تحمل سمات العصر الحجري القديم في بَيْت نَاعِم (20 كيلو متر غرب صنعاء) بالقرب من موقع معروف بنقوشه التي تعود إلى حضارة جنوب شبه الجزيرة العربية. وفي مذكرة ثانية يصف جوالتييرو برنارديللي وأنطونيو برينيللو مجموعة رائعة من الحجارة المنتصبة في جبل حميلي جنوب سهل تهامة ويشيران إلى وجود عدد من الدُلمَن في جبل مصنع سبق وأن ذكره بينتون. كان ذلك هو حال معرفتنا المتعلقة بعصر ما قبل التاريخ في اليمن عندما قمنا ببعثتين قصيرتين عام 1974م وعام 1980م في إطار عمل مجموعة RCP 352 التابعة للمركز الوطني للبحث العلمي والتي نظمت تحت إشراف جوزيف شلحود. وقد واجهت هذه الأبحاث صعوبة بالغة تمثلت في اندثار أجزاء من طبقات المعدن العديدة الموجودة في الأماكن الملائمة للاستيطان البشري على طول الأودية وإلى جانب المنحدرات وعلى التلال المطلة ويعود ذلك إلى استصلاح المدرجات بغرض الزراعة الكثيفة فيها منذ عدة قرون.

3كما يندر وجود الكهوف الطبيعية التي كان يتم استخدام مداخلها منذ وقت طويل كمأوي للحيوانات. والغريب، أنه بعد عمليات الفحص العديدة لم نلحظ وجود مساكن مؤقتة في سفوح المنحدرات، أو ملاجئ تحت صخور، كما هو شائع في كثير من البلدان. وفي الأخير، لم يكن لدينا تصريح لدراسة المواقع التي لم تلق نصيبها من التنقيب الأثري. وهكذا اقتصر عملنا على مسح القطاعات المعروفة مسبقاً والتي لم يكن لها أيضاً خرائط جغرافية، إلا أنه كان لدينا معلومات ذات طابع طبوغرافي وفّرَها لنا المواطنون وبمساعدة موظف إدارة الآثار السيد عبد الرزاق نعمان الشَّرْجَبِي الذي رافقنا وسهل تواصلنا مع السلطات المحلية.

العصر الحجري القديم

4لم نلق أثناء عمليات المسح أي أطلال في الهواء الطلق أو تحت الملاجئ لمساكن تتسم بوجود «بقايا أثرية». باستثناء بعض الأدوات التي كانت منتشرة على سطح الأرض، ومنحوتة في أحجار مختلفة تتمثل بشكل رئيسي من مادة الصُّوَّان والزُّجَاج البُرْكَانِي الأسود. كانت جميعها ذات أشكال ولمسات مختلفة: من مَكَاشِط وأزَامِيل ونُصُول وشَفَرَات. ومن غير الممكن أن تقع هذه الأدوات من الناحية التاريخية في هذه الفترة التي تكونت على مدار العشرات من الألفيات المتتالية. إلا أن هذه المواد استمر استخدامها حتى بعد العصر الحجري القديم وغالباً ما نجدها مرتبطة بقطع ذات وجهين تحمل سمات الفترات المتأخرة مثل رؤوس السِّهَام إضافة إلى ارتباطها بأجزاء صغيرة من الفَخَّار.

5القطاعات والمواقع المختلفة التي تم دراستها وهي كما يلي:

منطقة صَنْعَاء

  • هضبة مطلة على وادي ظَهْر (الخريطة، رقم 9). تم في هذا الموقع جمع ما يقارب العشرين أداة حجرية من الصُّوَّان والزجاج البركاني الأسود.
  • قرية الأديت (الخريطة، رقم 11) الواقعة على بعد عشرين كيلومترا تقريبا شمال غرب صنعاء. ينتشر في هذا الموقع العديد من البقايا الحجرية على أشكال صخرية متآكلة بشكل كبير وفي سفوح الملاجئ العميقة قليلا وهي مترابطة بأدوات تعود للعصر الحجري القديم وبعض أجزاء الفخار غير محددة العمر.
  • تل قرية بيت نعام (الخريطة، رقم10)، الواقع على بعد 800م غرب هذه القرية الصغيرة التي تقع هي الأخرى على بعد 20 كم غرب صنعاء. كانت تنتشر فيه العديد من الأدوات الصخرية المختلفة فوق التل الصخري. وقد سبق وأن أشار إلى هذا الموقع العالم جاربيني.

منطقة مَأرِب

  • جبل ميل (الخريطة، رقم12). تم العثور في هذا الموقع على سلسلة صغيرة من «الحصى المشكل» (الخريطة 2، رقم 1) وأدوات تحمل سمات بداية العصر الحجري القديم الأدنى. إلا أن الحديث عن عمر وأهمية هذه العناصر يتطلب إجراء الأبحاث في التشكيلات الجيولوجية للقطاع، والتي نأمل العثور عليها ضمن طبقات الأرض.
  • منطقة معبد بلقيس (الخريطة، رقم 15) الواقعة على حدود منطقة الكثبان الرملية الكبيرة من جهة اليمين لوداي أذَنَة في مأرب. تم العثور على بعض الأدوات الأثرية على سطح الأرض.
  • قرية سَلْوَى شرق مأرب (الخريطة، رقم 14) الواقعة على حدود الشريط الرملي على تل منعزل وسط ارض مستوية. عثرنا في هذا الموقع على أدوات تحمل سمات العصر الحجري القديم مرتبطة بأجزاء من الفخار.

منطقة صَعْدَة

  • جبل وَهْبَان (الخريطة، رقم 5). تم العثور في هذا الموقع على طبقة معدن صغيرة على سفح تشكيلات ركامية.

الفن الصخري والعصر الحجري الحديث

  • تم الإشارة إلى وجود بعض النقوش المعزولة في ضواحي صنعاء إلا أن أهم مجموعة خاصة بالفن الصخري تم العثور عليها في منطقة صعدة. وتغطي كل الأشكال الصخرية في هذا القطاع منحوتات ورسوم ونقوش.

منطقة صَعْدَة

  • جبل شِعْب حُمَيْد (الخريطة، رقم 2).
  • جبل على بعد كيلومترين شرق بوابة باب اليَمَن (الخريطة، رقم4).
  • جبل خَزَائِن (الخريطة، رقم 1).
  • يوجد عند قاعدة هذه الجبال الثلاثة بعض الملاجئ ذات العمق البسيط والتي يلاحظ على مدخلها آثار لمساكن بشرية مع وجود نقوش منحوتة لحيوانات (ظباء) وخيول يمتطيها فرسان أو بدون، وعلامات وخطوط هندسية (دوائر ومربعات ونقاط....) بالإضافة إلى بعض النقوش التي تعود إلى حضارة جنوب شبه الجزيرة العربية.
  • جبل المُصَلْحَقَات (الخريطة، رقم3). يعد هذا الموقع من أهم المواقع التي تحتوي على الآثار المتصلة بالفن الصخري والذي تمت دراسته في ضواحي صَعْدَة. تم عمل النقوش بواسطة أداة نقر مع صقل الصخر. تنتشر في الموقع لوحات مختلفة بمساحة عدة أمتار مربعة تضم أشخاص وحيوانات. ويوجد موقع على بعد 400 متر تقريبا من الموقع السابق. تبرز خيولا وفرسان وعلامات هندسية مختلفة في اللوحتين المرسومتين باللونين الأسود والأحمر. تمتلئ واحدة من تلك اللوحات ذات الألوان الزاهية بنقوش منقورة حديثا باللغة العربية. عند سفح جميع هذه الملاجئ والتشكيلات الصخرية تنتشر فوق الأرض مجموعة حجرية كثيفة مع تفوق واضح للقطع الحجرية التي تعود إلى العصر الحجري الحديث.

منطقة ذَمَار

  • الهضبة البركانية التي تطل على شرق وادي قرية مَارِيَا (الخريطة 1، رقم 18). في منطقة الهياكل ذات الكتل الحجرية الضخمة التي سنتناولها فيما بعد، يمتد سطح المساحة الواسع الذي تحتوي على صناعة حجرية تعود للعصر الحجري الحديث تم تشكيلها أساسا من الزجاج البركاني الأسود. وتتقابل فوق الهضبة بعض الهياكل الصخرية والمعالم الأثرية الخاصة بالدفن.
  • مَصْنَعَة مَارِيَا (الخريطة، رقم 17). يوجد على نتوء صخري بارز العديد من الهياكل الصخرية التي سبقت على الأرجح بناء المدينة الحِمْيَرِيَّة ذات الأطلال الهائلة. وتشبه هياكل اللدن مع ممر مفتوح متجهة نحو الجنوب الشرقي. ويضم غطاؤه الذي يمتد بطول 8م على سبعة ألواح حجرية موضوعة بشكل مسطح.

سهل تِهَامَة

  • جبل المهنداد (الخريطة، رقم20). في عام1970م أشار جوالتييرو برنارديللي وأنطونيو برينيللو إلى هذا الموقع الهام ذو الحجارة المنتصبة ترتفع بعض الأحجار ثلاثة أمتار عن سطح الأرض وتترابط بينها بدوائر ومصفوفات حجرية صغيرة. ربما يعود تاريخ هذه المجموعة إلى فترة نشوء البشرية. ونجد في نفس القطاع العديد من الدوائر الحجرية بقطر ثلاثة إلى ستة أمتار.

منطقة شمال شرق صنعاء

  • قرية ملح ووادي السِّرّ وجبل ركام. يوجد العديد من المعالم الأثرية الخاصة بالدفن إما منفردة أو مجتمعة بين اثنين أو ثلاثة. نشأ على هضبة جبل ركام استيطان قديم مع أشكال دائرية من الحجارة المنتصبة من صهاريج أو مخازن. قمنا في هذا الموقع بجمع العديد من أجزاء الفخار وصناعات حجرية تعود للعصر الحجري الحديث.

نِهْم ومنطقة مَأرِب

  • من بين المناطق التي تم مسحها يبرز وادي حَرِيْب ووادي الرسرا، الطريق من وادي حريب إلى صِرْوَاح والطريق من صرواح إلى مأرب، جبل مِلْح وجبل البَلَق الجنوبي. يمتد على السلسة الجبلية الأولى لهذه الكتلة الجبلية مقبرة واسعة تضم 300 إلى400 معلم أثري، موزعة بشكل غير منتظم مفردة أو على شكل مجموعات من 7 إلى 15 وحدة. يضم أهمها ما يقارب الخمسين هيكلا.

6تحتوي هذه المنطقة الواقعة على حدود الصحراء المئات من المعالم الأثرية الخاصة بالدفن (النصب الجنائزية) والتي شكلت أهم وأبرز عنصر في تاريخ اليمن لعصر ما قبل التاريخ. ومع ذلك تتوزع هذه المعالم بشكل غير منتظم على مساحات واسعة، يبدو وكأنها خالية بينما بعضها تغطي التضاريس الصخرية وغالباً ما تتم رؤيتها من على بُعد كبير. لا وجود للمعالم ذات الأحجام الكبيرة حيث لا يتجاوز أقصى قُطر فيها عن10 أمتار ويبقى الارتفاع أقل من مترين.

7لم نستطع عمل مسح لبعض القطاعات نظراً للمخططات والسمات الخاصة لبعض المعالم الأثرية. ففي جميع الأحوال يركز وصفنا فقط على المظهر الخارجي فلم نقم بأية عملية حفر أو دراسة. كما أننا لم نحاول أيضاً عمل تصنيف لأننا لم نتمكن من الفحص عن قرب إلا لعدد بسيط من المعالم الأثرية.

8الأنماط المختلفة التي واجهتنا كالتالي:

  • كومة الحجارة مجموعة بسيطة من الحجارة يقل ارتفاعها عن متر واحد ويتراوح قطرها من 5 إلى 6 أمتار.
  • الهِلَال نوع من الحجارة المكومة مع زائدتين تشكلان هلال القمر يتراوح الطول ما بين 7 إلى 8 أمتار.
  • المعلم الأثري الاسْطُوَانِي الشكل يتراوح القطر ما بين 6 إلى 8 أمتار والارتفاع من 1.20م إلى 1.50م. يتشكل الجدار من خلال مصفوفة منتظمة من الحجارة غير المربعة.
  • دَوَائِر حَجَرِية عبارة عن أحجار بسيطة مثبتة بقوة في الأرض وتتجاوز من 10 إلى20 سم. ويتراوح القطر ما بين 2 إلى 4 أمتار.
  • هَيَاكِل مُرَبَّعَة محاطة بدائرة أو دائرتين من الحجارة، في وادي الرصاص ووادي حريب.
  • ممر مغطى على قاعدة. يعد هذا الهيكل الأكثر إتقانا من بين العالم الأثرية التي واجهتنا لأن جميع المعالم تحتوي على قاعدة سطحية فقط. ويوجد منها ما يقارب العشرة في أعالي قرية الخريص.

مَقْبَرَة جبل البلق الجنوبي

9تحتل هذه المقبرة من خلال موقعها وعدد وشكل النُصُب الجنائزية فيها مكانة خاصة من بين تلك التي واجهتنا. تبدو المعالم الأثرية من بعيد بالشكل «المدبب» أو «المقلوب». ونلاحظ التالي:

  • المعالم ذات مخطط رباعي، مستطيل أو بيضاوي الشكل يتراوح الارتفاع من 1.50م إلى 2م، معظمها مدمرة وتظهر في بعضها بقايا عظام بشرية.
  • أكوام حجرية: في طريقها إلى الانهيار وما يزال بعضها يضم داخله صناديق بيضاوية أو مربعة.
  • معالم أثرية خاصة بالعبادة.

المعلم الأثري (أ)

10يأخذ هذا المعلم شكلاً حلزونياً بزوايا ويقع ضمن سور دائري. تم بناؤه من الحجارة الصلبة التي تم تهذيبها بعناية. كان المدخل المحاط من الجهة الداخلية قد أغلق بإحكام في فترة قديمة بواسطة جدارين. وندخل اليوم إلى المعلم عبر فتحة. الجزء الداخلي عبارة عن جدار شبيه بالجدار الخارجي إلا أنه أقل ارتفاعاً. ويأخذ شكل الحلزون بزوايا مستقيمة ويتكون من السبعة الفروع التي تؤدي إلى الجزء المركزي والأخير وينتهي بطريق مستطيل مسدود بطول 2.80م وعرض 2م. ويمتلئ هذا الشكل الحلزوني اليوم بالحجارة المتساقطة من الجزء الأعلى للجدران. وينفصل تماماً عن جدار السور بواسطة ممر فسيح بعرض مترين إلى ثلاثة أمتار.

المعلم الأثري (ب)

11يقع هذا المعلم الأثري بالقرب من المعلم (أ)، وهو عبارة عن سور بيضاوي تم بناؤه بنفس المواد مثقوب بفتحة من الجهة الشرقية. انهار الجدار بشكل جزئي عند مستوى القمة وتناثرت الأحجار التي كانت تشكله على الأرض. في الداخل وعلى الجهة اليمنى من المدخل تم بناء نمط من الغرف المفتوحة من نفس المواد. وقد تم تدعيم الملحق في طرف السور بهيكل بيضاوي الشكل الذي اندثر جزء منه، وهو يشبه بعض النصب الجنائزية في المقبرة.

12يمكن طرح ثلاث فرضيات لهذين المعلمين الأثريين إما أنها مقابر أو أماكن للعبادة (نمط من الأضرحة التذكارية) أو الاثنين معاً. ونظراً إلى الأشكال الخاصة لتلك الهياكل، فإننا نميل إلى الفرضيتين الأخيرتين. ويذكر في الحلزون المقوس للمعلم الأثري (أ) ممرات الطواف الجانبية للنصب الجنائزية البربرية القديمة لشمال أفريقيا.

13قد تؤكد وضعية المدخل هذا التفسير. فبعد عبور السور إلى الداخل عبر تلك الفتحة التي أصبحت مغلقة اليوم، لابد من التوجه نحو اليمين والدوران حول الحلزون للدخول إليه والوصول إلى الجزء المركزي ذو الشكل المستطيل. وقد أدى إغلاق المدخل في فترة قديمة نسبياً إلى وقف الاحتفالات ومنع الدخول إلى داخل المعلم الأثري وهي فترة ليست بعيدة جداً عن فترة بناء المعلم الأثري نظراً للتشابه في تنظيم الحجارة، وكانت هذه الطقوس لا تزال تمارس فيها وهو ما يعني أنها فترة سابقة لدخول الإسلام إلى المنطقة.

14وحتى نؤكد هذه الفرضية بإمكاننا الاعتماد على وجود الطريق الذي يتجه نحو المدخل الموصد اليوم. وهو عبارة عن طريق واسع بعرض مترين تقريباً يبدأ من سفح جبل البلق الجنوبي ماراً بسفح وادي صغير. وعلى الرغم من اختفاءه بشكل جزئي بفعل عوامل التعرية إلا أن مساره لا يزال واضحا جداً. وهو منحوت في الصخر حسب المكان ولا تزال هنالك العديد من الجدران المساندة قائمة في مكانها.

15المعلم الأثري (ب) عبارة عن هيكل أصغر وبحجم أقل. وبالرغم من عدم وجود الحلزون الداخلي ذو الزوايا بإمكاننا صياغة نفس الفرضيات التي تم طرحها للمعلم الأثري (أ).

الخاتمة

16بالرغم من أننا لم نجد مساكن بها بقايا بشرية تعود إلى ما قبل العهد القديم والعصر الهولوسيني، أو معاصرة لتلك الفترات، فإننا لا نستطيع أن نقرر عدم وجود هذه المساكن في المناطق التي تم مسحها، ويظل قطاع صعدة القطاع الواعد للعثور عليها. وعليه فإن هذا القصور يمنح المعالم الأثرية الجنائزية أهمية خاصة. وهو ما يستدعي دراسة فترة أوائل العصر الحجري القديم في جبل ميل في منطقة مأرب.

الشكل 1-4: نُصب حجري لمقبرة جبل البَلَق الجنوبي (رسم دانيلو جريبرنار).

الشكل 1-4: نُصب حجري لمقبرة جبل البَلَق الجنوبي (رسم دانيلو جريبرنار).

الشكل 2-4: خريطة القطاعات والمواقع لعصر ما قبل التاريخ المعروفة في عام 1974 (من بعد روجر دو بايل دي هيرمان).

الشكل 2-4: خريطة القطاعات والمواقع لعصر ما قبل التاريخ المعروفة في عام 1974 (من بعد روجر دو بايل دي هيرمان).

الشكل 3-4: أدوات حجرية.

الشكل 3-4: أدوات حجرية.

الشكل 4-4: وادي حميلي، منطقة تهامة، مجموعة من الأحجار المنتصبة المرتبة (من بعد جوالتييرو برنارديللي وأنطونيو برينيللو).

الشكل 4-4: وادي حميلي، منطقة تهامة، مجموعة من الأحجار المنتصبة المرتبة (من بعد جوالتييرو برنارديللي وأنطونيو برينيللو).

الشكل 5-4: وادي حَرِيْب، نصب على شكل ممر مفتوح، على قاعدة. نلاحظ الألواح المنهارة التي تشكل الممر ولوح بلاط في مكانه، مخطط ومقطع تخطيطي (رسومات دانيلو جريبرنار).

الشكل 5-4: وادي حَرِيْب، نصب على شكل ممر مفتوح، على قاعدة. نلاحظ الألواح المنهارة التي تشكل الممر ولوح بلاط في مكانه، مخطط ومقطع تخطيطي (رسومات دانيلو جريبرنار).

الشكل 6-4: جبل البلق الجنوبي، المعلم الأثري (أ)، مخطط ومقطع تخطيطي (رسومات دانيلو جريبرنار).

الشكل 6-4: جبل البلق الجنوبي، المعلم الأثري (أ)، مخطط ومقطع تخطيطي (رسومات دانيلو جريبرنار).

الشكل 7-4: جبل البلق الجنوبي، المعلم الأثري (ب)، مخطط ومقطع تخطيطي (رسومات دانيلو جريبرنار).

الشكل 7-4: جبل البلق الجنوبي، المعلم الأثري (ب)، مخطط ومقطع تخطيطي (رسومات دانيلو جريبرنار).

Bibliographie

Beneyton A. 1913. Mission d’étude au Yémen, La Géographie, t. XXVIII, p. 201-219.

Garbini G. 1970. Antichita yéménite. Annali Instituto Orientale di Napoli 30, p. 400-404 et 537-548.

Bernardelli G. et Parrinello A. E. 1970. Note su alcune localita archeologiche del Yémen. Annali Instituto Orient. di Napoli 30, p. 117-120.

De Bayle des Hermens R. 1976. Première mission de recherches préhistoriques en République Arabe du Yémen. L’Anthropologie 80/1, p. 5-38.

De Bayle des Hermens R. et Grébénart D. 1980. Deuxième mission de recherches préhistoriques en République Arabe du Yémen, L’Anthropologie 84, p. 563-582.

Table des illustrations

Titre الشكل 1-4: نُصب حجري لمقبرة جبل البَلَق الجنوبي (رسم دانيلو جريبرنار).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2471/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 229k
Titre الشكل 2-4: خريطة القطاعات والمواقع لعصر ما قبل التاريخ المعروفة في عام 1974 (من بعد روجر دو بايل دي هيرمان).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2471/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 993k
Titre الشكل 3-4: أدوات حجرية.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2471/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 215k
Titre الشكل 4-4: وادي حميلي، منطقة تهامة، مجموعة من الأحجار المنتصبة المرتبة (من بعد جوالتييرو برنارديللي وأنطونيو برينيللو).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2471/img-4.jpg
Fichier image/jpeg, 101k
Titre الشكل 5-4: وادي حَرِيْب، نصب على شكل ممر مفتوح، على قاعدة. نلاحظ الألواح المنهارة التي تشكل الممر ولوح بلاط في مكانه، مخطط ومقطع تخطيطي (رسومات دانيلو جريبرنار).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2471/img-5.jpg
Fichier image/jpeg, 298k
Titre الشكل 6-4: جبل البلق الجنوبي، المعلم الأثري (أ)، مخطط ومقطع تخطيطي (رسومات دانيلو جريبرنار).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2471/img-6.jpg
Fichier image/jpeg, 125k
Titre الشكل 7-4: جبل البلق الجنوبي، المعلم الأثري (ب)، مخطط ومقطع تخطيطي (رسومات دانيلو جريبرنار).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2471/img-7.jpg
Fichier image/jpeg, 146k

Auteur

المركز الوطني للبحث العلمي بحوث البرنامج التعاوني 352 – وضع الأبحاث عام 1981م

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2020

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search