Version classiqueVersion mobile

اليمن موطن الآثار

 | 
جيوم شارلو
, 
جيريمي شيتكات

الجزء الثاني: عصور ما قبل التاريخ

عصور ما قبل التاريخ في اليمن

ريمي كراسار

Texte intégral

1لا تزال اليمن وشبه الجزيرة العربية بشكل عام من المناطق غير المعروفة لدى علماء الآثار المختصين بعصور ما قبل التاريخ. ومع ذلك فقد كشفت الأبحاث التي تمت خلال الثلاثين سنة الماضية عن وجود ماض غني وآفاق لأبحاث مدهشة، بما في ذلك الأبحاث التي نُفذت في إطار البعثات الأثرية الفرنسية.

2ومن ذلك الحين، لاقت الاكتشافات التي تحققت في مجمل المنطقة اهتمام العلماء من جميع أنحاء العالم. فنظراً لموقعها الاستراتيجي تعد اليمن وبقية شبه الجزيرة العربية ميادين بحث خصبة لحقبة ما قبل التاريخ والتي يمكن لها الإجابة على العديد من المسائل، أبرزها مسألة استيطان الطلائع البشرية القادمة من أفريقيا لآسيا وانتشار حضارة وتقنيات الطلائع البشرية الحديثة، أو حتى نشوء وتطور التجمعات السكانية الأولى للرعاة. لم تقتصر هذه الأبحاث على علم الآثار فحسب بل شملت العديد من مجالات علوم الحياة والبيئة سعياً وراء فهم تلك الجماعات البشرية التي عاشت في أماكن كانت أكثر خصوبة وأقل قَحَالَة مما هي عليه اليوم. ومن بين هذه المجالات علم مُنَاخ عصر ما قبل التاريخ والجيولوجيا والطرق الفيزيائية والكيمائية المختلفة في تحديد التواريخ بالإضافة إلى مجالات أخرى.

لماذا ندرس عصور ما قبل التاريخ في جنوب الجزيرة العربية؟

3ينبغي حقاً طرح هذا السؤال، لأن هذه المنطقة لم تستحوذ ولوقت طويل على اهتمام الأبحاث الخاصة بعصور ما قبل التاريخ سواء الفرنسية أو الأجنبية. فإذا كان بعض الأوائل قد أبدى اهتماماً بهذا الموضوع، إلا أنه غالباً ما كان يتم التخلي عن هذه المشاريع البحثية. وقد يكون السبب في ذلك ناجم عن الأفكار المسبقة عنها وهي أن جنوب الجزيرة العربية ظل بالنسبة للبعض المحيط الخارجي لحضارات العصر الحجري القديم والحديث والبعيد جداً عن مراكز التطورات الكبرى التي شهدتها مناطق التطور البشرية الرئيسة، مثل القرن الأفريقي ووادي النيل والهلال الخصيب في العصر الحجري القديم والعصر الحجري الحديث على حد سواء.

4فمنذ عدة عقود قدم شبه الجزيرة العربية وخاصة من جنوب العربية (اليَمَن وعُمَان)، عدداً كبيراً من القطع الأثرية التي تعود إلى عصور ما قبل التاريخ. وسواء تم التحقق من مصدرها بدقة أو تم تجاهلها أو أنها لم تعرف جيداً، فقد تم العثور على هذه القطع على سطح المواقع الأثرية تقريباً. وهذه الميزة توضح مدى تأثير المناخ وعوامل التعرية في هذه المنطقة من العالم على تدمير الطبقات الرسوبية بشكل جزئي أو كلي. في الوقت الذي بقت فيه القطع الأثرية الضخمة في مكانها بعد إزاحة الطبقة الترابية مثل العدد الكبير للحجارة المنحوتة. وعليه، فإذا كانت عوامل التعرية تساعد في بعض الأحيان على اكتشاف بعض المواقع بسهولة، فإنها تؤدي مع ذلك إلى تدمير الإطار الأثري. مما يجعل من عملية تحديد التاريخ المطلق أو النسبي، عملية صعبة للغاية.

5وما كان من اكتشاف المواقع المحتفظة بالرُّكام الرُّسوبي والتي تعود إلى عصور ما قبل التاريخ الحديث (العصر الحجري الحديث) خلال السنوات الأخيرة، إلا أن ضاعف من كمية المعلومات المعروفة عن الطبقات الرسوبية الخاصة بعصر ما قبل التاريخ في اليمن. ولذلك، يمكننا الآن التأكيد على أن عصور ما قبل التاريخ في جنوب الجزيرة العربية أصبحت معروفة بشكل أفضل وأن العصور القديمة بدأت بالظهور من خلال مؤشرات ملموسة لأماكن الاستيطان الرئيسة من جهة، وأنه من الممكن وضع أحدث الطرق لتحليل المواقع وأدوات الصُّوَّان من جهة أخرى.

التسلسل الزمني لبعض المعالم

6يضم عصر ما قبل التاريخ فترتين رئيسيتين هما العصر الحَجَرِي القَدِيْم، والعصر الحَجَرِي الحَدِيْث.

7العصر الحجري القديم، هو الفترة الأولى والأطول في تاريخ البشرية، والتي بدأت مع ظهور الجنس البشري Homo قبل 3 ملايين سنة تقريباً وانتهت قبل 10.000 سنة تقريباً، وهي بذلك فترة معاصرة للفترة الجيولوجية للعصر الحديث الأدنى. ويتميز العصر الحجري القديم قبل كل شيء باقتصاد الصَّيْد حيث كان البشر يمارسون الصيد ويستفيدون من الموارد المتاحة في الطبيعة (الصَّيْد، وصَيْد الأسْمَاك، وجَمْع الطَّعَام).

8وينقسم العصر الحجري القديم إلى ثلاث فترات رئيسية تتفق مع التطور الحضاري والتقني: العصر الحجري القديم الأسْفَل، والعصر الحجري القديم الأوْسَط، والعصر الحجري القديم الأعْلَى.

9وقد اتسم العصر الحجري القديم الأسفل (3 مليون سنة – 500000 سنة تقريباً) بظهور الإنسان في أفْرِيْقِيَا وقد انتهى عندما بدأت التغييرات في الأدوات الحجرية وفي تطور الإنسان تبشر بظهور العصر الحجري القديم الأوسط. وما تزال هذه الحقبة غير معروفة بشكل جيد في اليمن.

10واتسم العصر الحجري القديم الأوسط (ما بين 500000 سنة – 40000 سنة تقريباً) بانتشار تقطيع الأحجار على الطريقة اللوفالوازية وهي طريقة خاصة لصناعة الأدوات الحجرية. وانتهى باختفاء الإنسان النياندرتالي في أوروبا وانتشار الإنسان ذو التشريح الحديث (الإنسان العاقل) في جميع أنحاء العالم. والعصر الحجري القديم الأوسط حاضر بقوة على سطح المواقع في اليمن بفضل اكتشاف العديد من القطع المصنعة على الطريقة اللوفالوازية.

11يتميز العصر الحجري القديم الأعلى (حوالي 40000 سنة – 9000 سنة) بوصول الإنسان الحديث إلى أوروبا وتطوير تقنيات جديدة (شفرات الصوان، صناعة العظام، آلة التحريك الخ.) وازدهار فن ما قبل التاريخ. وهو يقابل نهاية العصر الجليدي المتأخر وهناك القليل من الأدلة التي تعود إلى العصر الحجري القديم الأعلى في اليمن وجنوب الجزيرة بشكل عام. فهل نفسر ذلك النقص بسبب الغياب التام للاستيطان البشري في تلك الفترة؟ يبقى السؤال مفتوحاً.

12في حين يتسم العصر الحجري الحديث بوجود تغيرات جذرية على الصعيدين الاجتماعي والفني تتعلق بتبني الجماعات البشرية اقتصاد يعتمد على الإنتاج الزراعي والثروة الحيوانية، الأمر الذي أدى في الغالب إلى حدوث عمليات اسْتِيْطَان. وقد تمثلت الابتكارات التقنية الرئيسية في انتشار الأدوات الحَجَرِيَّة المَصْقُوْلَة والفَخَّار. وفي بعض المناطق، كانت تلك التغيرات العميقة سريعة نسبياً ونتحدث هنا عن «ثورة العصر الحجري الحديث». ففترة العصر الحجري الحديث هي ظاهرة تدريجية حدثت في أوقات مختلفة على حسب ظروف كل منطقة. ففي منطقة الشرق الأوسط، بدأ العصر الحجري الحديث قبل حوالي 9000 سنة قبل الميلاد وانتهى مع انتشار المعادن واختراع الكتابة، قبل حوالي 3300 سنة قبل الميلاد. ففي اليمن قد تعود بداية العصر الحجري الحديث إلى حوالي 7000 سنة قبل الميلاد وحتى 3000 سنة قبل الميلاد.

13وتعد الحقبة اللاحقة والمعروفة باسم العصر البُرُوْنْزِي جزءاً لا يتجزأ من عصر ما قبل التاريخ بالمعنى الدقيق. وفي أغلب الأحيان، يضعها علماء الآثار وبشكل مختلف في مجموعة زمنية وثقافية وأحياناً يطلق عليها «تاريخ نشوء البشرية».

البشر وتقنيات ما قبل التاريخ: لماذا ندرس الأدوات الحجرية المنحوتة؟

14تعد الأدوات الحَجَرِيَّة في الغالب الأدلة الوحيدة التي وصلت إلينا عن الحضارة المادية الخاصة بفترة ما قبل التاريخ وذلك بسبب مشاكل متعلقة بحفظ المواد العضوية القديمة. ومع ذلك، لابد أن نضع في الحسبان بأن الحَجَر لم يكن المادة الوحيدة التي استخدمت لصنع الأدوات فقد كان الخَشَب مستخدماً وبشكل دائم لصناعة السِّهَام والمقابض الخاصة بها.

15ولذلك اعتمدت الطريقة الرئيسة في التحقيق والمستخدمة في دراسة ما قبل التاريخ في اليمن على التقنيات الحجرية، أي دراسة التقنيات المستخدمة في صناعة المادة الحجرية. وتشهد هذه التقنيات على وجود أنشطة تقنية محكومة بقيود وخيارات إنسان ما قبل التاريخ. ويتيح فهم تسلسل العمليات لمنتج حجري من معرفة مراحل الإنتاج ومن توفير المادة الأولية وتحويلها إلى أداة وانتهاء باستخدامها. وتكشف التقنية عن مفهومين في نهج السلوك البشري: أن التقنية تعبر عن العلاقة بين الذكاء والأداة من جهة، وأن التقنية هي شيء مكتسب وليس موروث من جهة أخرى، كما تعبر عن وجود حضارة. وعليه يحاول عالم التقنية من تقييم مهارات سكان ما قبل التاريخ على مدى آلاف السنين، وتحديد المستوى الفني انطلاقاً من العناصر المُشاهدة. وهكذا، فإن المجموعات الحجرية تقدم معلومات هامة لرسم إطار زمني للتقنية بعد التحقق من تاريخها. وعندها سنجد مجالاً واسعاً للحديث حول التقنيات المعقدة ضمن إطار زمني مع الرجوع إلى تقييم أهم السمات الفنية والتجانس الفني للمواد لكل مجموعة بشرية.

16تقدم الأدوات الحجرية المنحوتة والتي يطلق عليها اسم الصِّنَاعَات الحَجَرِيَّة معلومات تقنية وحضارية وزمنية في بعض الأحيان، إلا أن دراستها لا يمكن أن تكون غاية في حد ذاتها. تعاني المواقع البارزة على السطح في جنوب الجزيرة العربية من الصعوبة في تحديد تاريخها بشكل دقيق. أضف إلى ذلك، أن المواقع والأطلال ذات الصخور الصلبة والمثيرة للإعجاب غالباً ما تزال في الهواء الطلق، على الرغم من عمليات التعرية القوية جداً في بيئة قاحلة بدرجة كبيرة (تعرية، إلخ…) والتي تعيق عملية الترسب على المواقع. وهو ما يؤدي إلى وجود كمية كبيرة من المواد الأثرية على السطح مباشرة. ولهذا، فإن التقنية الحجرية تعد مناسبة لدراسة المواقع السطحية في اليمن والدول المجاورة. وتعطي لمحة عامة عن عصور ما قبل التاريخ في المنطقة. وعلى الرغم من أن الطريقة الفنية غير كافية بمفردها إلا أنها تعد أداة رئيسية ومبررة للفهم وخاصة في البيئة الشديدة الجفاف.

17تم استخدام الصناعات الحجرية لتحديد مختلف فترات عصر ما قبل التاريخ والفترات التالية لنشوء البشرية. ففيما يخص الفترات القديمة (العصر الحجري القديم الأسفل والأوسط) تمثلت في عناصر التعريف الأساسية بوقعها الزمني والحضاري. بالنسبة للفترات اللاحقة، فإن تلك العناصر لا تزال تلعب دوراً هاماً ويرافقها بشكل تدريجي عناصر تعريف أخرى: صناعة العِظَام (من العصر الحجري القديم الأعلى) والخَزَف (من العصر الحجري الحديث) إلخ…

أهم الأسئلة حول عصور ما قبل التاريخ في اليمن وشبه الجزيرة العربية

18لطالما اعتبرت يمن اليوم محطة عبور خلال عصور ما قبل التاريخ. وهذا ما قد يفسر اكتشاف أدوات حجرية منحوتة في اليمن شبيهة بتلك المعروفة في كثير من أنحاء العالم في العصر الحجري القديم. ففي الواقع، نجد نقاطاً فنية وتصنيفية مشتركة: ذات وجهين، تقطيع على طريقة اللوفلوازية، على شكل رَقَائق. كما نجد أيضا نقاطاً مشتركة مع تواريخ بعض المواقع في اليمن وسلطنة عمان. تتمتع هذه المنطقة التي تعد منطقة عبور بين أفريقيا والمشرق العربي وبقية دول آسيا بميزة تثير الكثير من الجدل حول مواضيع متنوعة مثل خروج الطلائع البشرية الأولى من أفريقيا ونشر طريقة اللوفلوازية في العصر الحجري القديم الأوسط أو حتى إحداث التأثيرات المتبادلة بين مراكز حضارات العصر الحجري الحديث ومحيطها الخارجي.

19فيما يتعلق بالعصر الحجري القديم هناك العديد من الإشكاليات البحثية:

  • كيف يمكننا الآن تحديد أساليب احتلال واستيطان الطلائع البشرية الحديثة لجنوب الجزيرة العربية؟
  • ما هي الحقائق الأثرية التي يمكن لها أن تثبت انتقال الجنس البشري الحديث من أفريقيا إلى جنوب الجزيرة العربية؟
  • ما هو أصل التقاليد التقنية؟
  • هل كان لبلاد المشرق وشرق أفريقيا تأثير مباشر على جنوب الجزيرة العربية، أو أن العكس من ذلك هو المحتمل؟
  • هل هناك نقص فيما يخص العصر الحجري القديم الأعلى في جنوب الجزيرة العربية؟ وهل هو ناتج عن عدم وجود استيطان بشري، أو لغياب التطور في التقنيات؟

20وفيما يخص العصر الحجري الحديث ومسألة معرفته بشكل دقيق في اليمن (وجنوب الجزيرة بشكل عام)، يمكن تلخيص الإشكاليات البحثية في ثلاث نقاط هي:

21هل هناك أنماط عديدة للعصر الحجري الحديث في جنوب الجزيرة العربية (بناء على الأماكن والموارد المتاحة والمواد والتأثيرات الخارجية)؟

  • إلى أي مدى يمكن الحديث عن العصر الحجري الحديث في جنوب الجزيرة العربية في حين أن الأدلة الاجتماعية الاقتصادية (الزراعة، الثروة الحيوانية، الاستقرار في الحضر) غير متوفرة في الغالب؟
  • ما هو الزمن الحقيقي الذي تم فيه الانتقال من اقتصاد الصيد إلى اقتصاد الإنتاج؟ وهل تزامنا لمدة طويلة؟

22ولذلك، فإن دراسة عصر ما قبل التاريخ لجنوب الجزيرة العربية قد شهد منذ عقد من الزمن ازدهاراً حقيقياً وأثار اهتماماً متزايداً وبشكل تدريجي داخل المجتمع العلمي الدولي. هناك أسباب متعددة لهذا التوجه الحديث: تتيح شبه الجزيرة العربية آفاق بحث مثيرة في علم الآثار لعصور ما قبل التاريخ، سواءً لفترة العصر الحجري القديم الأسفل والأوسط إضافة إلى قضايا هجرة الجنس البشري بين أفريقيا وآسيا، أو لفترة العصر الحجري القديم الأعلى الذي لا يزال مجهولاً إلى حد كبير، أو حتى لفترة العصر الحجري الحديث الذي حظي بمعرفة أفضل بفضل العديد من الاكتشافات الأخيرة التي أثارت العديد من التساؤلات.

الشكل 1-3: موقع لعصور ما قبل التاريخ في منطقة حضرموت قيد الدراسة (الصورة بعثة الجوف حضرموت).

الشكل 1-3: موقع لعصور ما قبل التاريخ في منطقة حضرموت قيد الدراسة (الصورة بعثة الجوف حضرموت).

الشكل 2-3: ما هو موقع شبه الجزيرة العربية في عصور ما قبل التاريخ على المستوى الإقليمي والعالمي؟ (خريطة من إعداد ريمي كراسار).

الشكل 2-3: ما هو موقع شبه الجزيرة العربية في عصور ما قبل التاريخ على المستوى الإقليمي والعالمي؟ (خريطة من إعداد ريمي كراسار).

الشكل 3-3: مخطط نظري يوضح ظاهرة التعرية وظهور مواقع على السطح (مخطط من إعداد ريمي كراسار).

الشكل 3-3: مخطط نظري يوضح ظاهرة التعرية وظهور مواقع على السطح (مخطط من إعداد ريمي كراسار).

الشكل 4-3: نموذج للصناعات الحجرية التي تعود إلى العصر الحجري القديم الأوسط (الصور والرسومات سيلين تييبو).

الشكل 4-3: نموذج للصناعات الحجرية التي تعود إلى العصر الحجري القديم الأوسط (الصور والرسومات سيلين تييبو).

الشكل 5-3: أمثلة لرسوم تقنية لرؤوس سهام تعود للعصر الحجري الحديث تم العثور عليها في وادي وَعْشَة في حَضْرَمَوت. تقدم هذه الرسومات معلومات قيمة لعلماء الآثار من أجل فهم الكيفية التي تم بها نحت هذه الأدوات (الرسومات جان اسباني).

الشكل 5-3: أمثلة لرسوم تقنية لرؤوس سهام تعود للعصر الحجري الحديث تم العثور عليها في وادي وَعْشَة في حَضْرَمَوت. تقدم هذه الرسومات معلومات قيمة لعلماء الآثار من أجل فهم الكيفية التي تم بها نحت هذه الأدوات (الرسومات جان اسباني).

الشكل 6-3: البحث عن مواقع تعود إلى عصور ما قبل التاريخ على طول ضفاف بحيرة جفت في صحراء رَمْلَة السَّبْعَتَيْن (صورة هولجير هيتجين).

الشكل 6-3: البحث عن مواقع تعود إلى عصور ما قبل التاريخ على طول ضفاف بحيرة جفت في صحراء رَمْلَة السَّبْعَتَيْن (صورة هولجير هيتجين).

Bibliographie

Collectif, 1997, Yémen, au pays de la reine de Saba’, Catalogue d’exposition de l’Institut du Monde Arabe, Paris : Flammarion.

Crassard R. 2008, La Préhistoire du Yémen. Diffusions et diversités locales, à travers l’étude d’industries lithiques du Hadramawt (British Archaeological Reports, S1842), Oxford : Archaeopress.

Inizan M.-L. & Rachad M., 2007. Art rupestre et peuplements préhistoriques au Yémen, Sanaa, CEFAS.

Table des illustrations

Titre الشكل 1-3: موقع لعصور ما قبل التاريخ في منطقة حضرموت قيد الدراسة (الصورة بعثة الجوف حضرموت).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2458/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 858k
Titre الشكل 2-3: ما هو موقع شبه الجزيرة العربية في عصور ما قبل التاريخ على المستوى الإقليمي والعالمي؟ (خريطة من إعداد ريمي كراسار).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2458/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 289k
Titre الشكل 3-3: مخطط نظري يوضح ظاهرة التعرية وظهور مواقع على السطح (مخطط من إعداد ريمي كراسار).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2458/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 1006k
Titre الشكل 4-3: نموذج للصناعات الحجرية التي تعود إلى العصر الحجري القديم الأوسط (الصور والرسومات سيلين تييبو).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2458/img-4.jpg
Fichier image/jpeg, 435k
Titre الشكل 5-3: أمثلة لرسوم تقنية لرؤوس سهام تعود للعصر الحجري الحديث تم العثور عليها في وادي وَعْشَة في حَضْرَمَوت. تقدم هذه الرسومات معلومات قيمة لعلماء الآثار من أجل فهم الكيفية التي تم بها نحت هذه الأدوات (الرسومات جان اسباني).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2458/img-5.jpg
Fichier image/jpeg, 83k
Titre الشكل 6-3: البحث عن مواقع تعود إلى عصور ما قبل التاريخ على طول ضفاف بحيرة جفت في صحراء رَمْلَة السَّبْعَتَيْن (صورة هولجير هيتجين).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2458/img-6.jpg
Fichier image/jpeg, 592k

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2020

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search