Version classiqueVersion mobile

اليمن موطن الآثار

 | 
جيوم شارلو
, 
جيريمي شيتكات

الجزء الأزل: موطن الآثار

اليمن في شبة الجزيرة العربية

كرستيان جوليان روبان

Texte intégral

1تبدو اليمن الواقعة في أقصى جنوب شبه الجزيرة العربية كأنها واحة خضراء تحيطها الصحاري القاحلة والبحار الصعبة الملاحة حيث تمتد الصحراء على ما يقرب من 2000 كم شمالاً بالرغم من أن الجبال المطلة على البحر الأحمر تبدو أقل وحشة عن بقية البلاد. يحد اليمن من الجهة الغربية والجنوبية بحر ضيق بشواطئ غير ملائمة للأنشطة البشرية إلى حد كبير سواء من جهة الجزيرة العربية أو جانب القارة الأفريقية.

2وقد اسهمت التجمعات السياسية في الزمن المعاصر في هذه العزلة. فعلى الرغم من أن مساحتها تقارب مساحة فرنسا تقريباً إلا أنها ليست عضواً في أحدى هيئات التعاون الأورومتوسطية ولا في منظمة الوحدة الأفريقية، إلا أنها في طريقها للالتحاق بمجلس تعاون دول الخليج العربي.

3ومع ذلك، فاليمن تقع على الخط الرئيسي الذي يربط بين البحر الأبيض المتوسط والهند. وهو ما جعل من سيطرتها على هذا المنفذ يمثل تحدياً استراتيجياً وبشكل دائم بالنسبة للقوى الإمبريالية في المنطقة.

جبال خضراء معتدلة المناخ تحيطها صحاري حارقة

4يحتوي الجزء الأكبر من اليمن على سلاسل جبلية يصل ارتفاعها إلى3760م وتبدو كأنها شرفة مطلة على هضبة صحراوية شاسعة في شبه الجزيرة العربية. ومن الضروري النظر إلى الجزيرة العربية على أنها عبارة عن إحدى كتل قشرة الكرة الارضية وأن تصدعاً كبيراً بطول آلاف الكيلومترات يفصلها عن القارة الافريقية يبدأ هذا التصدع في البقاع اللبنانية ويمتد حتى البحيرات الأفريقية العظمى مروراً بالبحر الميت والبحر الأحمر.

5وقد اتجهت كتلة الجزيرة العربية نحو الشمال الشرقي بحيث أصبح جانبها الغربي شديد الانحدار، في الوقت الذي انغرس فيه جانبها الشرقي بشكل بطيء في الخليج العربي ولا تشكل الجبال اليمنية مناظر طبيعة شبيهة بجبال الألب ذات القمم المدببة والوديان العميقة، ولكنها عبارة عن سلسلة من الهضاب العالية ذات المدرجات التي تتوافق مع التكوينات الرسوبية للأرض التي تغطي قاعدة عصر ما قبل الكامبري. تتبدى هذه الطبقات الاصلية لهذه الكتلة في منطقة البَيْضَاء في جنوب البلاد والتي تعود إلى مليارات السنين فهي تعود إلى بداية تاريخ الأرض. يتجاوز علو المرتفعات الغربية من صَعْدَة شمالاً إلى البيضاء جنوباً 2000م تقريباً وبشكل متنظم باستثناء منطقة تَعِزّ الأقل انخفاضا. تتميز المرتفعات بمناخ معتدل نسبياً مع فترتي أمطار قصيرة في فصلي الربيع والصيف على وجه الخصوص. ينخفض معدل هطول الأمطار كلما اتجهنا نحو الشرق وقد تتجاوز 600 ملم سنوياً بالرغم من غزارته النسبية في المناطق الغربية. ففي معظم الأحيان، يتراوح معدل هطول الامطار ما بين 200 ملم و300 ملم. إلا أن كمية الأمطار الموسمية غير المنتظمة هذه لا تمكن من ممارسة الزراعة إلا إذا تم جمع مياه السيول وتوجيهها إلى بعض الحقول الزراعية.

6وقد نشأت الحضارة اليمنية من خلال التحكم بالمياه التي أدت بدورها إلى نمو كثافة سكانية انتظمت في قبائل حضرية مستقرة. تمتد المرتفعات التي ترتسم على شكل قوس دائري باتجاه الشرق حتى حَضْرَمَوت والمَهْرَة. وهي عبارة عن مصاطب جيرية عارية بشكل كامل يتراوح ارتفاعها ما بين 1000 و1500م. وتتركز الحياة في بعض الأودية التي تمارس فيها زراعة الواحات. وقد شكلت السيول المتدفقة من الجبال منخفضاً كبيراً بين المرتفعات الغربية وحضرموت يصل ارتفاعه إلى1000م وهو يطل على صحراء الجزيرة العربية المركزية الشاسعة. وخلال فترات الرطوبة لعصور ما قبل التاريخ والتي يرجع تاريخ آخرها إلى ما يقارب 5000 سنة قبل الميلاد، كان مجرى السيل الرئيسي ينطلق من شمال اليمن ويعبر البلاد بشكل منحرف حتى المحيط الهندي مروراً بالجَوْف ووادي حضرموت ووادي المَسِيْلَة. وقد شكلت المياه التي لم تنحدر باتجاه البحر بحيرات كبيرة في هذا المنخفض الوسطي حيث عثر في محيطها على المعالم الأولى للاستيطان البشري وكذلك على امتداد البحر.

7تتسم المنطقة البعيدة عن المرتفعات الغربية بالمناخ الجاف والحرارة الشديدة مع معدل هطول أمطار يقل عن 200 ملم سنوياً وهو الحد الأدنى لممارسة الزراعة المنتظمة. وتنحصر المناطق المزروعة في منافذ الأودية الرئيسة التي تتجمع فيها السيول المنحدرة من الجبال. وتتعدد الواحات السفلية هذه حول الأحواض الداخلية للوديان بشكل خاص. وهو المكان الذي بدأت فيه ممارسة الزراعة في العصر البرونزي. إلا أن أطلال المنشآت الأولى هنا لم تعد قائمة بسبب ممارسة الري على مر العصور والتي طمرت تلك الأودية تحت طبقات رسوبية هائلة تتجاوز ارتفاعها في مأرب إلى 33 متراً. وهو ما أدى الى نشوء أقدم القرى في الجبال التي كان يكسوها حينها غطاء نباتي كثيف جعل من زراعة الجبال أمراً صعباً.

8وقد تطلب الاستيطان البشري للمناطق الجبلية وقتاً طويلاً حيث انحصر في العصور القديمة على المرتفعات. غير أن المنحدرات الجبلية المطلة على البحر الأحمر وخاصة شمال صنعاء بدأت في الاندماج بالمجتمع المتطور فقط بعد عام 1000 الميلادي.

9وقد نتج عن ذلك استمرار وجود تجمعات بشرية في أطراف الجبال كانوا يعيشون على الصيد البري وقطف الثمار وصيد الأسماك حتى فترة العصر الحديث. وفي المقابل يبدو أن ظهور البدو لم يسبق العصر الميلادي وهم الذين مهنتهم تقوم على التربية الحيوانية والتنقل مع قطعانهم في المناطق غير المأهولة. «البدو».

تجمع سكاني محافظ وكثيف

10يتركز سكان اليمن (الذين يبلغ عددهم اليوم حوالي 25 مليون نسمة) في المناطق الجبلية والسفوح الغربية بكثافة سكانية عالية مقارنة بالدول المجاورة. فلطالما كانت اليمن مصدراً للهجرة. وهو ما يفسر وجود الحكاية الأسطورية في المخيلة الجماعية للعرب عن انتشار القبائل اليمنية في جميع أنحاء شبه الجزيرة العربية بعد انهيار سد مارب (أواخر القرن السادس الميلادي).

11ومما لا شك فيه أن اليمن كانت في الماضي وعلى الدوام من أكثر مناطق الجزيرة العربية الصحراوية كثافة سكانية. إلا أن دورها التاريخي لم يكن له صلة بهذا النمو السكاني. فلم يكن اليمنيون غزاة، لا براً ولا بحراً، فقد كانوا متشبثين بمناطقهم الجبلية بشكل دائم، باستثناء فترة قصيرة (القرن الرابع–القرن السادس الميلادي). وبالمقابل، لم تخضع اليمن مطلقاً لأي قوة أجنبية حتى القرن السادس الميلادي. ولم ينجح الغزاة مطلقاً – الأحباش والفرس والعرب والأتراك والانجليز منذ ذلك الحين في السيطرة الطويلة على البلاد.

12وبما أن اليمن لم يعرف احتلالاً غاشماً، على عكس بلدان البحر الأبيض المتوسط أو بلاد الحَبَشَة فإن ذلك هو ما يفسر بقاءه بلداً محافظاً نلحظه بشكل كبير في التنظيم الاجتماعي واللغات وأسماء المواقع الجغرافية. فقد جاء ذكر العشرات من القبائل المعاصرة في نفس الأماكن في نصوص تعود إلى العصور القديمة والبعض منها يعود إلى القرن الثامن قبل الميلاد. فلا يوجد في أي مكان في العالم هذا الكم الهائل من الأماكن التي لم تتغير أسماؤها منذ أكثر من 2000 عام. وفي الأخير، تجدر الإشارة إلى أن اللغات غير العربية لا تزال موجودة اليوم في بعض المناطق البعيدة.

قلة الموارد الطبيعية

13لطالما كانت الأراضي الزراعية تغطي بالكاد احتياجات الاعداد السكانية الكبيرة من الغذاء والتي اتسعت مساحاتها القابلة للزراعة بفضل التحكم في جريان السيول وتشييد المدرجات الزراعية في الجبال. في الوقت الذي كانت فيه الثروة الحيوانية تتكون بشكل رئيسي من الماعز وقطعان الأغنام بالإضافة إلى الماشية والتي كانت ترعى في المناطق غير المزروعة. ولم تكن اليمن أبداً مصدراً رئيسياً للمنتجات الزراعية حتى عندما تعرضت صحراء الجزيرة العربية للمجاعة. إلا أن هناك استثناءً تمثل في وجود سلعة البُن في العصر الحديث حيث بدأ شربه في الأوساط الصُّوفية في المناطق الساحلية من اليمن لأنه يحافظ على بقاء الذهن يقظاً أثناء تأدية الشعائر الدينية ليلاً: وهي تقاليد متعددة يعود تاريخها إلى بداية القرن الرابع عشر وحتى أوائل القرن الخامس عشر الميلادي. وقد ذاع صيت البُن في مِصْر في القرن السادس عشر الميلادي. في تلك الفترة كان يتم تحضير حبات البن مع قشورها كما نفعل اليوم في تحضيرها مع خلاصة النبات.

14وكانت أطروحة بروسبير البينوس عن النباتات في البندقية عام 1592م أول كتاب ينشر في أوروبا ويتضمن ذكر هذه النبتة. دخل مشروب القهوة، الذي يتم تحضيره مع حبات البن، إلى أوروبا الغربية في أوائل القرن السابع عشر كتقليد عُثْمَانِي وزادت شعبيته بشكل كبير في ستينات القرن السابع عشر. وكانت شجرة البُن تزرع حينها على المنحدرات الغربية للجبال اليمنية أعلى منطقة زَبِيْد وبَيْت الفَقِيْه والحُدَيْدَة. وقد تم التعرف على هذه الشجرة في الحَبَشَة إلا أنه لم يتم استغلالها كما يبدو، ولم تتأقلم بعد في أمريكا وبلاد الهند. في عام 1609م بدأت السفن الانجليزية لشركة الهند الشرقية بالرسو في ميناء المَخَاء للتصدير (مُوْكَا)، وسرعان ما تلاهم الهولنديون الذين حصلوا على امتيازات عام 1616م. ويعود ذكر أول شراء للبن من قبل الأوروبيين إلى عام 1628م عندما تم طُرِد الأتراك من شمال اليمن.

15في البداية كان يتم تصدير البن إلى أوروبا عبر التُّجَّار الأتراك والعرب من مصر وسرعان ما تم شراؤه محلياً بواسطة شركات أوروبية كبيرة والتي كان يمثل وجودها الدائم في المخاء ضمانة قيّمة من أجل استقلال الدولة الزَّيْدِيَّة ومصدراً للأرباح الضخمة. كان الهولنديون من أوائل الذين فتحوا وكالات تجارية في المخاء، تلاهم الانجليز ومن ثم الفرنسيون. وحدث أمر غير قابل للتصديق في الجزيرة العربية وصار موضع نقاش دائم وهو منع غير المسلمين من دخول شبه الجزيرة العربية مع العلم أن الكهنة الكاثوليك الإيطاليين كان بإمكانهم ممارسة طقوسهم الدينية وسط الجماعات الأوروبية. وقد بدأ عمليات الشراء المنتظم للبن عام 1660م تقريباً حيث ارتفعت بشكل سريع في أواخر القرن السابع عشر الميلادي مع زيادة استهلاك البن في أوروبا، ووصوله إلى مستويات عالية. ففي 1726م على سبيل المثال كان الأوربيون يستقطعون 8300 حِمْل (بواقع 280 رطل) من الناتج الاجمالي الذي يصل إلى 20000 حملاً.

16إلا أن قصة النجاح هذه سرعان ما انهارت مع تأقلم شجرة البُن في المستعمرات الأوروبية في أمريكا وجنوب آسيا. ومنذ أواخر القرن الثامن عشر الميلادي أصبح وجود السفن الأوروبية في ميناء المخاء نادراً. تجدر الإشارة إلى وجود موارد طبيعية أخرى تم استغلالها منذ العصور القديمة. فاليمن تزخر بمناجم المِلْح التي تتوزع في منطقة الحُديدة والصحراء بين مَارِب وشَبْوَة. كما كان ينتج في القدم العَسَل اليمني الذي يذيع صيته اليوم في بلاد المشرق. ويمثل البحر أحد الموارد الطبيعية لوفرة الأسماك فيه والسلاحف والأصداف والعنبر الخام. كانت درقة السُّلحفاة تحظى بشعبية لدى الرُّومان الذين كانوا يصنعون منها الاصداف. ونفترض أن أكوام الأصداف التي تم العثور عليها على الشواطئ تشير إلى وجود ورش لصباغة الأقمشة. وفيما يخص العنبر الخام الذي تلقي به بعض الحيتان فقد كان يستخدم في صناعة العطور في العصور الوسطى. وننوه إلى أن الوسائل المختلفة لاستغلال الإنسان للبحر لم تحض بعد بدراسات معمقة. فلا نكاد نعرف شيئاً عن الاستهلاك الآدمي للأسماك وهو ما شأنه شأن الاستهلاك الحيواني نظراً لأن السمك المجفف كان يستخدم على سواحل حضرموت والمهرة بهدف تغذية المواشي.

17وتزخر اليمن بوفرة مختلف أنواع الاحجار. فقد كان القدامى يستخرجون حجر المَرْمَر (وخاصة في شمال صِرْوَاح في منطقة المُخَضَّرَة) وأنواع مختلفة من الحجر الجِيْرِي والجِرَانِيْت والأحجار البركانية الملونة. ويلاحظ وجود بقايا لمقالع أحجار قديمة في عدة مناطق. كما يوجد في اليمن أحجار نصف كريمة وبكميات بسيطة مثل العَقِيْق. وفيما يتعلق بالموارد المعدنية فلا تزال المعلومات حولها محدودة جداً حيث عثر الجيولوجيون على منجم كبير لإنتاج مادة الرَّصَاص والزِّنْك والفِضَّة في نِهْم. وقد أشار كٌتّاب العصور الوسطى إلى هذا المنجم الذي يطلق عليه اليوم اسم الجَبَلِي وخاصة المؤرخ الهَمْدَانِي تحت اسم الرِّضْرَاض. وكما اورد الهمداني إن استغلال هذا المنجم يعود إلى فترة ما قبل الإسلام، إلا أن هذه المعلومة تحتاج إلى مزيد من التحقق.

18لم يتم تحديد تواريخ المناجم الصغيرة الخاصة بإنتاج النُّحَاس (جنوب اليمن) والذَّهَب (شمال جَبَل اللَّوْذ) والأمر نفسه بالنسبة لمادة الحَدِيد التي كانت لها أهمية في منطقة صَعْدَة. وتعد العُطُوْر آخر موارد اليمن التي شهدت رواجاً في ذلك الحين بالإضافة إلى مواد الأصْبَاغ المشتقة من النباتات البرية وأكثرها شهرة اللُّبَان والمُرّ التي كانت تجمع في اليمن، وفي أفريقيا ولكن في ناطق محدود.

19كانت العطور تستخدم لأغراض مختلفة جداً. فالبعض منها يتم إحراقه لخلق أجواء روحانية ويدخل بعضها في صنع العقاقير الطبية وأُخرى تستخدم في صناعة المواد العِطْرِية. وقد قام عالمان يونانيان وآخر روماني بوصف العطور القادمة من الجزيرة العربية بشكل مفصل. ويعد كتاب ثاوفرسطس (حوالي عام 372–288 ق.م.) من أقدم الكتب في تاريخ النباتات مع معلومات دقيقة عن الأعشاب العطرية القادمة من جنوب شبه الجزيرة العربية. ويضاف إليه خمسة كتب حول المواد الطبية أعدها الطبيب ديسقوريدوس من قيليقيا (منطقة أضَنَة جنوب شرق تُرْكِيَا حالياً).

20لقي كتاب ديسقوريدوس الذي تم تأليفه عام 64 للميلاد نجاحاً كبيراً في العالم القديم والعصور الوسطى حيث كان أكثر الكتب شهرة لدى علماء العرب المسلمين بعد كتاب جالينوس. ومع ذلك يعود الفضل إلى كتاب الروماني بليني الأكبر من خلال كتابه الشامل والمفصل للتاريخ الطبيعي بما في ذلك، الجزء 12 الذي تناول الأشجار والنباتات الغريبة. إلا أن بلين ليس بالشاهد المباشر لأن معلوماته كانت مستقاة من الكتب وقد واجه صعوبات في تقديم ما كان لديه من معلومات كونها ترجع الى مصادر مختلفة.

21يطلعنا اولئك المؤلفون أولاً إلى أن النباتات العطرية كانت تجمع بأشكال مختلفة. كما قام بلين بحصر «الجذور والسيقان واللحاء والنٌسغ والقطرات والأخشاب والبراعم والزهرات والاوراق والثمار» («التاريخ الطبيعي» 12.14). وقد ميّز مؤلف حديث الراتنجات بشكل أكبر (غير قابلة للذوبان في الماء إلا أنها تذوب في الكحول والزيوت والمذيبات العضوية) وانواع الصمغ (غير قابلة للذوبان في الكحول والزيوت والمذيبات العضوية إلا أنها تتحول إلى محاليل شبه غرائية أو سوائل كثيفة لزجة) وصمغ الراتنجات (خليط من الصمغ الطبيعي والراتنج) وأنواع البلسم (الغنية بحمض البنزويك أو حمض السيناميك) او الاثنين في بعض الاحيان والتي تذوب بشكل جزئي في الكحول. كانت تلك النباتات متعددة الاستخدام. فعادة، ما يقوم أخصائي التجميل ومُقَطِّرِي المراهم بسحقها أو تقطعيها إلى قطع صغيرة لاستخراج المكونات العطرية منها والتي تستخدم في تعطير المواد السائلة او العجينية. لم يكن يتقن هؤلاء عملية التقطير وبالتالي لم يعرفوا كيف يحصلون على خلاصة النبات أو الكحول النقي. كانت التقنيات المستخدمة، ولا سيما تلك المعروفة من خلال الرسومات كان يتم استخراج المواد العطرية بواسطة قطعة قماش أو التبخير والتنقيع والإذابة. وعلى الرغم من أن المنتجات لم تكن تحمل نفس قوة الرائحة التي تحملها العطور اليوم إلا أن رواجها كان هائلاً. ومن المثير للدهشة أن علماء النبات وعلماء الآثار لم يعِدوا حتى الآن برامج بحثية لتحديد النباتات التي وصفها القدماء بما فيها تلك التي لا تزال موجودة اليوم في اليمن. ولم نتمكن حتى من تحديد المناطق المنتجة للمُرّ الذي لم يتم تحديد صنفه النباتي. وأخيراً، تستخرج من بعض النباتات مواد صبغية واكثرها شهرة شجرة دم التِّنِّيِن التي تنمو اليوم فقط في الجزر الواقعة على نفس خط العرض من الجانبين من أفريقيا: سُقْطْرَى وجزر الكَنَارِي

مكان ملائم للتجارة إلَّا أنه غير مستغل

22تعد اليمن بلاد جبلية ولم تعرف عجلات النقل إلا في القرن العشرين. وكان يتم نقل البضائع على ظهور الجمال ومن الغريب أن البحار لم تستخدم مطلقاً في التجارة الداخلية. وقد أدت البحار المحيطة بالجزيرة العربية والتي تفصلها عن افريقيا من جهة الغرب وعن إيران من الشرق إلى وضع شبه الجزيرة العربية في قلب التجارة بين غرب افريقيا وشرق إيران والمحيط الهندي والبحر الابيض المتوسط بالرغم من الاختلافات الشديدة فيما بينها. فالبحر الأحمر عبارة عن ممر بطول 2200 كم من الصعب الابحار فيه بسبب عدم انتظام الرياح والتيارات والسواحل القاحلة والشعاب المرجانية. ومما لا شك فيه أن الخليج الفارسي الذي يمتد بطول 850 كم، لم يكن ملائماً أيضاً للملاحة بسبب المياه الضحلة والحواجز الرملية والرياح القوية، إلا أنه من السهل الاستفادة منه لاسيما في المياه العذبة، خاصة وأنه يمتد كنهر طويل يؤدي إلى المناطق الغنية والمكتظة بالسكان في بلاد ما بين النهرين.

23وهو ما يعني أن الحركة البحرية على طول السواحل اليمنية لم تمارس على نطاق واسع إلا في فترات قصيرة. وهذا الحال كان في العصر الروماني عندما شجع الأباطرة التجارة المباشرة بين مصر والهند. وقد ازدهرت فترة ثانية مع تجارة التوابل في القرون الوسطى، وثالثة تزامنت مع افتتاح قناة السويس. في مقدور اليمن أن تسيطر على حركة الملاحة البحرية نظراً لوقوعها على مضيق باب المندب. ويبدو أن الظروف الطبيعية مشجعة بالنظر إلى الحضور القوي لليمنيين على البحر الأحمر وخليج عدن والمحيط الهندي. إلا أن الواقع ليس كذلك، ولا حتى في العصور القديمة كما يثبت ذلك ال 200 نقش التي تم العثور عليها في كهف حَوْق في سُقَطْرَى ولا في العصر الاسلامي إذ كانت السفن الأجنبية هي من بدأت في الرسو في الموانئ اليمنية.

الشكل 1-1: نقل الحَطَب بواسطة القوافل (بَيْنُون، في جنوب صنعاء, 1976) (لقطة: كريستيان روبان).

الشكل 1-1: نقل الحَطَب بواسطة القوافل (بَيْنُون، في جنوب صنعاء, 1976) (لقطة: كريستيان روبان).

الشكل 2-1: قرية في المرتفعات المحيطة بمَنَاخَة، غرب صنعاء (لقطة كريستيان روبان).

الشكل 2-1: قرية في المرتفعات المحيطة بمَنَاخَة، غرب صنعاء (لقطة كريستيان روبان).

الشكل 3-1: سمك السِّرْدِيْن وهو يجف على ساحل سَيْحُوت (المهرة) مخصص لتغذية المواشي (لقطة كريستيان روبان).

الشكل 3-1: سمك السِّرْدِيْن وهو يجف على ساحل سَيْحُوت (المهرة) مخصص لتغذية المواشي (لقطة كريستيان روبان).

ا الشكل 4-1: السورجم (الذرة البيضاء) هو من الحبوب الأكثر شيوعاً. يمكنه النمو إلى ارتفاع استثنائي عندما تكون المياه متوفرة بكثرة (لقطة كريستيان روبان).

ا الشكل 4-1: السورجم (الذرة البيضاء) هو من الحبوب الأكثر شيوعاً. يمكنه النمو إلى ارتفاع استثنائي عندما تكون المياه متوفرة بكثرة (لقطة كريستيان روبان).

الشكل 5-1: بقرة وهي تُلَّقم من قصب السورجم، مُزيّنة بقليل من البرسيم (بيت‑هدير، شرق صنعاء). في الجبال القاحلة، تغذية المواشي تعتبر اشكالية (لقطة كريستيان روبان).

الشكل 5-1: بقرة وهي تُلَّقم من قصب السورجم، مُزيّنة بقليل من البرسيم (بيت‑هدير، شرق صنعاء). في الجبال القاحلة، تغذية المواشي تعتبر اشكالية (لقطة كريستيان روبان).

الشكل 6-1: وادي دَوْعَن في حضرموت ينتج العسل الأكثر طلباً في العالم (لقطة كريستيان روبان).

الشكل 6-1: وادي دَوْعَن في حضرموت ينتج العسل الأكثر طلباً في العالم (لقطة كريستيان روبان).

الشكل 7-1: المُرّ، يمكن تمييزها بجذعها القصير، الضخم وشكله الغير منتظم (لقطة كريستيان روبان).

الشكل 7-1: المُرّ، يمكن تمييزها بجذعها القصير، الضخم وشكله الغير منتظم (لقطة كريستيان روبان).

الشكل 8-1: استغلال المِلْح في منجم سطحي مكشوف في شَبْوَة (لقطة كريستيان روبان).

الشكل 8-1: استغلال المِلْح في منجم سطحي مكشوف في شَبْوَة (لقطة كريستيان روبان).

الشكل 9-1: نبات عطري: بشكله المميز، بشكل وتوزيع الأوراق، على السيقان المستقيمة جدا (لقطة كريستيان روبان).

الشكل 9-1: نبات عطري: بشكله المميز، بشكل وتوزيع الأوراق، على السيقان المستقيمة جدا (لقطة كريستيان روبان).

الشكل 10-1: قبر النَّبِي هُوْد في وادي حضرموت (لقطة كريستيان روبان).

الشكل 10-1: قبر النَّبِي هُوْد في وادي حضرموت (لقطة كريستيان روبان).

Bibliographie

Saba, n° 1, janvier 1994, Parfums d’Arabie.

Saba, n° 2, juillet 1994, Aromates et senteurs du Yémen.

Saba, n° 3‑4, avril 1997, Hadramawt, la vallée inspirée.

P. Sanlaville, 1988. Des mers au milieu du désert, mer Rouge et golfe Arabo‑persique, dans Jean‑François Salles (éd.), L’Arabie et ses mers bordières, I. Itinéraires et voisinages. Travaux de la Maison de l’Orient, 16. Lyon (GS – Maison de l’Orient) : 9‑26.

Table des illustrations

Titre الشكل 1-1: نقل الحَطَب بواسطة القوافل (بَيْنُون، في جنوب صنعاء, 1976) (لقطة: كريستيان روبان).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2446/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 636k
Titre الشكل 2-1: قرية في المرتفعات المحيطة بمَنَاخَة، غرب صنعاء (لقطة كريستيان روبان).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2446/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 526k
Titre الشكل 3-1: سمك السِّرْدِيْن وهو يجف على ساحل سَيْحُوت (المهرة) مخصص لتغذية المواشي (لقطة كريستيان روبان).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2446/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 606k
Titre ا الشكل 4-1: السورجم (الذرة البيضاء) هو من الحبوب الأكثر شيوعاً. يمكنه النمو إلى ارتفاع استثنائي عندما تكون المياه متوفرة بكثرة (لقطة كريستيان روبان).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2446/img-4.jpg
Fichier image/jpeg, 741k
Titre الشكل 5-1: بقرة وهي تُلَّقم من قصب السورجم، مُزيّنة بقليل من البرسيم (بيت‑هدير، شرق صنعاء). في الجبال القاحلة، تغذية المواشي تعتبر اشكالية (لقطة كريستيان روبان).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2446/img-5.jpg
Fichier image/jpeg, 595k
Titre الشكل 6-1: وادي دَوْعَن في حضرموت ينتج العسل الأكثر طلباً في العالم (لقطة كريستيان روبان).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2446/img-6.jpg
Fichier image/jpeg, 565k
Titre الشكل 7-1: المُرّ، يمكن تمييزها بجذعها القصير، الضخم وشكله الغير منتظم (لقطة كريستيان روبان).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2446/img-7.jpg
Fichier image/jpeg, 574k
Titre الشكل 8-1: استغلال المِلْح في منجم سطحي مكشوف في شَبْوَة (لقطة كريستيان روبان).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2446/img-8.jpg
Fichier image/jpeg, 515k
Titre الشكل 9-1: نبات عطري: بشكله المميز، بشكل وتوزيع الأوراق، على السيقان المستقيمة جدا (لقطة كريستيان روبان).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2446/img-9.jpg
Fichier image/jpeg, 519k
Titre الشكل 10-1: قبر النَّبِي هُوْد في وادي حضرموت (لقطة كريستيان روبان).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2446/img-10.jpg
Fichier image/jpeg, 577k

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2020

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search