Version classiqueVersion mobile

الفاصل بين الحق والباطل من مفاخر أبناء قحطان واليمن

الجزء الثاني من كتاب الفاصل بين الحق والباطل من مفاخر أبناء قحطان واليمن

الباب الثامن: ذكر قصة النبّي إبراهيم صلى الله عليه وسلامه
وفي أي وقت كان من ملوك حمير

Texte intégral

1وهو باب ينطوي على ستة فصول أولها خبر ذي القرنين، فصل خبر الضحاك بن قيس الأزدي الذي نصر النبي إبراهيم وملك بلاد فارس وغيرها، فصل موجب المصاهرة بين قحطان وعدنان، فصل ذكر الطبائع العالية، ذكر من كره من قحطان مصاهرة نزار للحمية بعد أن أوجبها الأولون لفضل النبوة، فهذه ستة فصول في باب واحد والسلام. [147]

2بسم الله الرحمن الرحيم

  • 1 لم نجد له ترجمة في المصادر التي نستعملها، ويبدو أنه يروي عن محمد بن حسن الكلاعي صاحب أُحاظة من بلا (...)
  • 2 انظر ترجمة الكلاعي أعلاه، الهامش رقم 182.
  • 3 سورة هود/آية 50،53، 58، 60، 89؛ الشعراء/آية 124؛ البقرة/آية 111، 135، 140؛ الأعراف/آية 65.
  • 4 سورة الكهف/آية 94؛ الأنبياء/آية 96.
  • 5 وهو الإسكندر المقدوني بن فيليب 356-323 ق.م. الملقب بذي القرنين، غزا امبراطورية الفرس ودمّرها وعبر (...)
  • 6 سويد بن أبي كاهل بن حارثة بن حسل اليشكري توفي بعد سنة 60 ﻫ، شاعر من مخضرمي الجاهلية والاسلام وكان (...)

3وبه نستعين أخبرني الحسن بن مالك الهيثمي1 عن محمد بن حسن الكلاعي2 قال: إن ذا القرنين في الخلق ثلاثة نفر فمنهم ذو القرنين الكهلاني وهو الصعب بن جابر بن الغوث بن نبت بن مالك بن زيد بن كهلان بن سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان بن هود النبي صلى الله عليه وهو الذي ذكره الله في محكم كتابه3 وأخبر عنه أنه ملك من مطلع الشمس إلى مغربها وسدّ على ياجوج وماجوج الردم الذي ذكره الله عز وجل4، والثاني ذو القرنين الرومي وهو الاسكندر5 الذي بنى الاسكندرية وذكر الحسن بن مالك أنه لم يسمىّ الاسم الثالث، فأمّا ما أعرفه أنا من غير الحسن أن الثالث عمرو بن هند سمي ذي القرنين لظفيرتين كانتا في رأسه وفيه يقول سويد بن أبي كاهل6

ولـو لم يكونـوا الأكـرميـن افضّلت          بي المغرب العنقاء حتى أقطعا
على عهد ذي القرنين يأبى أخوهم          وإن غضب النعمان أن يتضـرعـا

4يعني بني يشكر أنهم الأكرمون على عهد ذي القرنين وهو عمرو بن هند ويأبى أخوهم ان يتضرع يعني خالد بن حلزة اليشكري يأبى التضرع وإن غضب النعمان الثعلبي وهو الأصح. فلما هلك ذو القرنين الصعب بن جابر خلّف ابنة واحدة لا سواها وهي أم النعمان تزوجها قيس بن النهو بن الأزد بن الغوث بن نبت مالك بن زيد بن كهلان فولدت له أدد بن زيد ومات عنها فتزوجها الملك حيدان بن قطن بن عمرو بن عريب بن زهير بن أيمن بن [148] الهميسع بن حمير فولدت له الغوث بن حيدان فقال بعض قحطان شعراً:

لقد وترت قحطان بنت مليككم          وما وترت قحطان في سالف الزمن
وقد قتلت منا ملوكاً ثلاثةً          لها العزّ فينا والرياسة في اليمن

  • 7 في الأصل النسابون بالرفع.
  • 8 سورة الأنعام/آية 74.
  • 9 سورة مريم/آية 42.
  • 10 في الأصل (أصنامكم).
  • 11 سورة الأنبياء/آية 59.
  • 12 سورة الأنبياء/آية 63.
  • 13 سورة الأنبياء/آية 68.

5فملك الغوث بن حيدان بعد أبيه وبعث الله النبي إبراهيم صلى الله عليه في ذلك الزمن فذكر بعض النسابة أنه ابن آزر تارح بن ناحور بن راعوا بن ساروع بن فالغ بن عابر بن شالخ بن أرفخشد بن سام بن نوح صلوات الله عليهما. وبعض النسابة يزعمون أنه من ولد كنعان والله أعلم. وكان النبي صلى الله عليه تقبل النسب إلى إسماعيل بن إبراهيم صلوات الله عليهم أجمعين. ويقول لمن نسب بعد إبراهيم، كذب النسابون. وذلك أن النسابين7 غير مقيدة لأنسابها وإنما صحة النسب في العرب العاربة، فبعث الله نبيه إبراهيم صلى عليه وسلم الى النمرود بن كنعان وكانت مساكنهم بالشام فدعاهم إلى عبادة الله عز وجل وكسر أصنامهم وقال لأبيه آزر:﴿ أَتَتَّخِذُ أَصْنَامًا آلِهَةً ۖ إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ ﴾8 وقال لهم: ﴿ لِمَ تَعْبُدُ مَا لَا يَسْمَعُ وَلَا يُبْصِرُ وَلَا يُغْنِي عَنكَ شَيْئًا ﴾9 فاعبد أنت وقومك الذي خلق الأشياء كلها واتركوا ما دونه فكذبوه فأقسم صلى الله عليه ليكيدنّ أصنامهم10 ثم اتخذ قدّوماً فجعل يكسرهم على حين غفلة من القوم حتى أفناهم، ولم يترك غير سيد أصنامهم لما يريد من إقامة الحجة عليه وعليهم، فترك القدّوم على كتف الصنم، ومضى صلى الله عليه. فلمّا أقبلوا وجدوا أصنامهم مكسرة فجعلوا يتلاومون ويقولون [149]: ﴿ مَن فَعَلَ هَٰذَا بِآلِهَتِنَا إِنَّهُ لَمِنَ الظَّالِمِينَ ﴾11 فقال فتى منهم قد كان سمع قسَم النبي إبراهيم صلى الله عليه، سمعت فتى يذكرهم يقال له إبراهيم فأرسل إليه الملك وقال: أنت فعلت هذا يا إبراهيم؟ قال: إن كبيرهم هذا نقم عليهم بعض الأمر ؛ فهو الذي فعل بهم ما ترون فاسألوه فهو يخبركم، وذلك قول الله عز وجل: ﴿ بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ هَٰذَا فَاسْأَلُوهُمْ إِن كَانُوا يَنطِقُونَ ﴾12 فأقبل بعضهم على بعض يقولون لقد قضى إبراهيم فيما بيننا وبينه إن كان آلهتكم تضر وتنفع أوتنطق فكبيرهم هذا يخبركم، وإن كانت لا تضر ولا تنفع ولا تنطق فكيف تعبدون من لا يدفع عن نفسه الضر ولا يجلب إليها النفع فرجعوا إلى أنفسهم فقالوا إنكم أنتم الظالمون ثم نكسوا على رؤوسهم لقد علمت ما هؤلاء ينطقون فقال قوم منهم: ﴿ حَرِّقُوهُ وَانصُرُوا آلِهَتَكُمْ إِن كُنتُمْ فَاعِلِينَ ﴾13 فلما علم نبي الله عليه السلام بما أجمع عليه رأيهم من تحريقه هرب منهم إلى بلاد الفرس فكانوا جميعاً على دين واحد. فعزمت الفرس أيضاً على تحريقه فأوثقوه وكبلوه وجمعوا له الحطب من كل جهة وأجلسوه وسطه، وأججوا النار من ناحية فجعلها الله عليه برداً وسلاماً وهم لا يشعرون؛ ثم إنه صلى الله عليه هرب من بلاد الفرس فلحق بالحرم فحلّ بين جرهم بن قحطان في المصاد الرفيع والدار المنيع.

خبر الضحاك بن قيس الأزدي

  • 14 في الأصل روس كروس.
  • 15 لعله بيرماه وهو شهر من شهور الفرس.

6وأن جرهم رفعت خبر إبراهيم صلى الله عليه إلى الملك الغوث بن حيدان باليمن فوجه أخاه لأمه الضحاك بن قيس الأزدي إلى أرض فارس وكان ملكها في ذلك [150] الزمان حشد بن ويحهان فقتله الضحاك وملك بلاد فارس وتجبر فيها وعتا فظهرت في كتفه سلعتان لهما رؤوس كرؤوس14 الحيات في كل رأس فكان يذبح من أبناء فارس كل يوم طفلين فيأخذ مخاخ أدمغتهما فيلقمهما الحيتين فيسكن الضربان فلم يزل كذلك حتى أشار عليه وزراؤه أن يجعل مكان الطفلين خروفين ويجرب ذلك فإن نفع لم يفن رعيته ففعل فسكن الضربان فنودي في الناس الأمان على أطفالهم وكان ذلك اليوم يوم المهرجان من أيام شهر برماه15 وهو اليوم السادس عشر منه فاتخذته الفرس عيداً وسموه المهرجان تفسيره حياة النفوس وكان الضحاك فيلسوفاً وكان أول من أجرى للخيل أرزاقها. والعجم تعظمه وتسميه أزدها فملك أرض فارس فيما يزعم أهل السيرة ألف سنة، وزعم بعض الروات أن الضحاك بن قيس الأزدي ملك الأرض جميعاً لأخيه وأن أسدين كانا يطيفان به وأن حيتين كانتا تعتورانه؛ وأن الجن كانت تأتمر بأمره وقد قال أبو نواس الحسن بن هاني الحكمي:

وكان منا الضحاك يعبده          الحابل والوحش في مساربها
وفاض قابوس في سلاسلها          سنين سبعاً وفت لحاسبها

  • 16 وهو شمر يهرعش بن ياسر يهنعم الملك الحميري المعروف في النقوش المسندية والذي وحّد اليمن لأول مرة في (...)

7وهو شعر طويل هجا فيه قبائل جميع نزار وهي في كتاب الأغاني قوله قابوس يعني ملك الفرس الذي أسره شمر يرعش16 لما غزا غزوته إلى المشرق وراح به أسيراً [151] إلى اليمن فحبس في بيت بمارب فأقام سبع سنين؛ وأنه جد به الجهد والتعب فمرت بعض جواري القصر فسمعت أنينه فقالت: ما هذا؟ قيل لها: أنين الفارسي. فدخلت إلى مولاتها سُعدى ابنة شمر يرعش فأخبرتها به فقامت سعدى مسرعة إلى أبيها فقالت: أيها الملك إن الله قد أنعم عليك فيجب أن تعرف نعمته عليك بالشكر على ما أولاك. قال لها: وما ذاك يا سعدى. وكانت أحب الناس إليه قالت: هذا الفارسي ملك قومه وقد أمكنك منه الله وقد مضى له في العذاب سبع سنين فلو فككت عنه وعقدت عليه بلده بخراج معروف يؤديه إليك. ففعل ما أمرته قال وإن الضحاك بن قيس لما ملك بلاد فارس سارت دعوة إبراهيم صلى الله عليه في جميع الآفاق وقامت في جميع البلاد.

فصل موجب المصاهرة بين قحطان وعدنان

  • 17 سورة البقرة/آية 125.

8وأن الله تبارك وتعالى أوحى إلى إبراهيم وإسماعيل: ﴿ أَن طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ ﴾17 وهم سكان الحرم من جرهم ومن يطوف بهم من قومهم بني قحطان. فأقام بين أظهرهم فرفع القواعد وزوج ابنه إسماعيل صلى الله عليه السيدة بنت عمرو بن مُضاض الجرهمية فولدت له اثني عشر ولدا أحدهم قيذز وهو جد رسول الله صلى الله عليه فكان ذلك أول ما جرت المصاهرة بين الحيّين بني هود وبني إبراهيم عليهما السلام، فنكح بعد ذلك معدّ بن عدنان مُعانة بنت جلهمة بن جوشن الجُرْهُميّة فولدت نزار معدّ وتزوج إلياس بن مضر بن نزار بن معدّ بن عدنان خندف واسمها ليلى من ولد الحاف بن قضاعة ولدت عمراً وهو [152] طابخة وعامر وهو مدركة بن الياس بن مضر فنسب ولدها إليها لا يعرفون إلا بها يقال خندف لشرفها. وتزوج بغيض بن ريث بن غطفان الحسناء ابنة وبرة القضاعية ولدت عبس بن بغيض وقيل إن عبس بن كعب المذحجي وقيلت في ذلك أشعار استشهد بها. فذكرت ذلك القحطانية في جواباتها؛ من ذلك قول دعبل بن علي الخزاعي يجيب الكُميت فقال دعبل شعراً:

وعبس حين تتركنا وتنمى          لنقر أبوة المنتسبينا
فإن ذهبوا فلا رجعوا إلينا          ولا كنّا بهم متكبرينا

9وتزوج معن بن أعصر بن سعد بن قيس عيلان بن إلياس بن مضر باهلة بنت الصعب بن سعد العشيرة فسارت بإسمهم وغلبت على نسبهم يقال باهلة لشرفها. وتزوج الحارث بن حزن الهلالي هند بنت عمرو الجُرَشية وكان يقال أكرم حِما على وجه الأرض حِما هند بنت عمرو وحماها رسول الله صلى الله عليه وأتباعه علي وجعفر بن أبي طالب وعمّاه حمزة والعباس وأبو بكر بن أبي قحافه، ولدت للحارث ميمونة ولُبانة فتزوج رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ميمونة فهي إحدى أمهات المؤمنين وقبرها بشرق من مكة على ستة أميال، وتزوج لبانة العباس بن عبد المطلب فولدت له الفضل الردف وعبد الله الحبر وعبيد الله الجواد ومعبداً الشهيد بإفريقية وعبد الرحمن الشهيد بدستر وقثم الشهيد بسمرقند.

  • 18 رسمت (حبا) والصواب حُبَّى وهي حُبَّى بنت حُلَيْل بن حبشية سلول بن كعب بن عمرو الخزاعي. راجع ابن هش (...)
  • 19 رسمت (حبشي) والصواب (حَبَشية) أو (حُبْشية)؛ المصدر السابق، ص 118.
  • 20 أولاد حُبَّى من قصي هم: عبد مناف، وعبد الدار، وعبد العزّى، وعبد قصي، وتخمر بنت قصي، وبرة بنت قصي. (...)

10وتزوجت هند بنت عمرو بعد الحارث بن حزن الهلالي عميس بن معدّ فولدت له اسماء تزوجها جعفر ذو الجناحين وهاجرت معه [153] إلى أرض الحبشة فولدت له ولده جميعا عبد الله الجواد ومحمداً وعوناً ثم استشهد جعفر فتزوجها أبو بكر ثم بعد أبي بكر علي بن أبي طالب صلى الله عليه فولدت يحيى مات صغيراً، وولدت هند بنت عمرو أيضاً لعميس سلمى تزوجها حمزة سيد الشهداء فولدت له فاطمة، وتزوج مدركة بن إلياس بن مضر سلمى ابنة أسلم من ولد الحاف بن قضاعة ولدت له خُزيمة وهُذيلاً ابني مدركة. وتزوج قصي بن كلاب حُبَّى18 بنت حُليل بن حبشي19 الخزاعية ولدت له عبد مناف وعبد الدار وعبد العزّى بني قصي20 انتهى إليهم شرف قريش من الحجابة واللواء والقيادة والرفادة والسقاية والنبوة والخلافة.

  • 21 وهو من عُذْرة بن سعد بن زيد.

11وتزوج كلاب بن مرّة بن كعب بن لؤي بن غالب فاطمة بنت سعد بن سيل الأزدية فولدت قصي بن كلاب وهما أبوا رسول الله صلى الله عليه وعلى آله من طرفيه ثم تزوجها بعده ربيعة بن حرام العذري21 فولدت له رِزاح بن ربيعة وهو الذي نصر قصياً أخاه لأمّه على بني خُزاعة وبني كنانة ودفع إلى قُصيْ حجابة البيت بذلك، وسنأتي عليه في الحديث من كتابنا هذا إن شاء الله تعالى.

12وتزوج عبد مناف بن قصي بن كلاب قيلة بنت أبي كبشه الخزاعية ولدت وهباً ووهَيْباً ابني عبد مناف فولد وهب آمنة أم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم. وتزوج مروان بن الحكم ليلى بنت الأصبغ بن زبان الكلبية ولدت عبد العزيز بن مروان بن الحكم، وتزوج أبو جعفر المنصور أم موسى بنت منصور الرعينية ولدت محمداً المهدي بن أبي جعفر المنصور. ومنهنّ ماوية بنت كعب بن القين بن جسر [154] القضاعية ولدت كعب بن لؤي خطيب قريش وهو جدّ رسول الله صلى الله عليه.

13وتزوج هاشم بن عبد مناف سلمى بنت عمرو النجارية من الخزرج وكان لها شرف في قومها فولدت عبد المطلب بن هاشم جدّ رسول الله صلى الله عليه. ومنهن عفراء بنت الحارث النجارية ولدت خالداً وعاقلاً وإياساً وعامراً بني البكير من بني ليث بن بكر بن عبد مناة بن كنانة وهي أيضاً أم معاذ ومعوذ وعوف ورفاعة بني الحارث بن رفاعة النجاري

14شهد هؤلاء الثمانية يوم بدر جميعاً. ولا يعلم أن ثمانية أخوة شهدوا بدراً غيرهم، وكان الأنصاريون يعرفون ببني عفراء واستشهد منهم جماعة من البنين والأنصاريين في بدر وغيرها من ساير المشاهد.

  • 22 بنو عبد المدان كانوا سادة نجران وحكامها في الجاهلية والإسلام وفيهم يقول الشاعر:

15ومنهن ريطة بنت عبد الله بن عبد المدان22 ولدت أبا العباس بن عبد الله بن محمد السفاح الأول من الخلفاء من بني العباس، ومنهن نائلة بنت الفرافصة الكلبية تزوجها عثمان بن عفان فمات عنها وخطبها معاوية بن أبي سفيان فقالت: ما يعجبك مني؟ فقال: ثنيتاك. فقلعتهما وأمرت بهما إليه لتؤيسه من نفسها حفاظاً على عثمان فأمسك معاوية ولم يقل شيئاً. فهؤلاء وغيرهن من نساء اليمن صرن في نزار نسب النبي اسماعيل صلى الله وعليه، فأما من صار من نساء نزار إلى اليمن فلا يحصيه إلا الله.

  • 23 في الأصل عبد المطلب بن رفاعة.

16غير أنا نذكر من نساء قبايل نزار اللواتي صرن إلى أبناء قحطان ليعلم من لا عِلم له أنه ليس أحد من الأمم إلا لقحطان عليها فضل وزيادة. فمنهن هند بنت المقوم بن عبد المطلب كانت عند أبي عمرو بشر [155] بن عمرو بن محصن الأنصاري من بني النجار فولدت معبداً وهنداً فقتل معبد يوم الجمل مع علي عليه السلام وكانت أختها أم الحكم بنت المقوم عند واسع بن حسان من بني مازن بن النجار الأنصاري وكان ولده جميعاً منها. وكانت أم عامر ابنة حمزة بن عبد المطلب تحت23 رفاعة بن رافع الأنصاري تزوجها بعده رجل غيره.

  • 24 كذا في الأصل.
  • 25 كتب فوقها في الأصل أم أسماء.

17وكانت أم كلثوم ابنة الفضل بن العباس بن عبد المطلب تحت عبد الله بن قيس وهو أبو موسى الأشعري فولدت له الحارث وموسى وعبد الله وله عقب وغيرها24. وكانت صفية بنت الحارث بن عبد المطلب عند تميم بن أوس الداري اللخمي أحد الصحابة، وكانت أختها تحت أخيه نعيم بن أوس وكان أحد الصحابة، وكانت أم سلمى25 ابنة أبي طالب عند الطفيل بن عمرو الأزدي ثم خلف عليها أبو منذر كريب بن الصّباح الحميري.

18وكانت صفية بنت معبد بن العباس بن عبد المطلب عند يريم بن معدي كرب بن أبرهة بن الصباح الحميري، فولدت له النضر بن يريم، وكانت عميرة بنت أبي لهب بن عبد المطلب تحت دحية الكلبي المشبه بجبريل عليه السلام. وكانت دُرّة بنت أبي لهب تحت زيد بن حارثة الكلبي الذي أنعم الله عليه ورسوله، وكانت جمانة بنت عتبة بن أبي لهب عند أسامة بن زيد بن حارثة، وكانت برة بنت عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف عند عميرة بن هاجر الخزاعي فولدت له وهب بن عميرة وكانت عاتكة بنت أبي سفيان بن الحارث بن عبد المطلب عند وهب بن عميرة هذا فولدت له عوف بن وهب. وكانت حبّ [156] بنت عبد المطلب بن ربيعة بن عبد المطلب تحت سعيد بن حمزة العذري من همدان، وكانت حية بنت هاشم بن عبد مناف تحت الأحجم بن ديدبه الخزاعي. وكانت ضباعة بنت الزبير بن عبد المطلب تحت المقداد بن عمرو البهراني فولدت له كريمة بنت المقداد، فهؤلاء النسوة من بني هاشم خاصة.

  • 26 الصواب تبناّه.

19ومن بني عبد شمس بن عبد مناف، وكانت ابنة أبي سفيان صخر بن حرب تحت عمرو بن الحضرمي، وكانت أختها تحت أبي سفيان العقبي وهو سفيان بن حبيب أحد بني عقب بن ثوبان بن سهيل بن الأسد بن عمران بن عمرو مزيقياء بن عامر ماء السماء. وكانت أم طلحة بنت كرز بن ربيعة بن حبيب بن عبد شمس تحت الحضرمي عبد الله بن عبَّاد الصدفي فولدت له خالداً وعمراً وعامراً فقتل عامر يوم نخلة، فهاجت حرب بدر بسببه بين رسول الله صلى الله عليه، وبين قريش. وكانت فاطمة بنت الوليد بن عتبة بن ربيعة بن عبد شمس تحت سالم مولى بثينة بنت بعار الأنصارية الذي يعرف بمولى حذيفة. وإنما كان أبو حذيفة زوج مولاته فتبنّاها26 وزوّجه بنت أخته فاطمة، وكانت زينب بنت جحش بن ركان الأسدي وأمها أميمة بنت عبد المطلب عمة رسول الله صلى الله عليه وأبوه حليف لبني عبد شمس تحت زيد بن حارثة الكلبي ثم طلقها وتزوجها رسول الله صلى الله عليه. وكانت أم كلثوم بنت عقبة بن أبي معيط وهو أبان بن ذكوان وهو أبو عمرو بن أمية بن عبد شمس وهي أخت عثمان بن عفان لأمّه تحت زيد بن حارثة الكلبي [157] ثم تزوجها بعده عبد الرحمن بن عوف فولدت له محمداً وإبراهيم وحميدان وإسماعيل بني عبد الرحمن بن عوف ثم تزوجها بعده الزبير بن العوام فولدت له زينب بنت الزبير.

  • 27 هذا اسم ولقب قديم ورد في النقوش السبئية والحميرية، انظر مثلا كرب إل أيفع.

20وكانت صفية بنت زيد بن ركانة بن عبد يزيد بن عبد المطلب بن عبد مناف عند أيفع27 بن عبد الحميري من آل ذي يزن وكان منزله بدمشق. وكانت نجيبة ابنة الحارث بن عبد المطلب تحت مالك بن القشيب الأزدي حليف لهم فولدت له جبير بن مالك وكان يعرف بابن نجيبة قتل يوم اليمامة شهيداً. هؤلاء من بني عبد مناف.

21ومن نساء بني عبد الدار بن قصي بن كلَاب من ذلك كانت حبيبة بنت أبي طلحة عبد الله بن عبد العزى بن عثمان بن عبد الدار بن قصي عند خلف بن أسعد بن ناصة الخزاعي فولدت له عبد الله بن خلف فتزوج عبد الله هذا بنت خاله صفية بنت طلحة بن أبي طلحة فولدت له طلحة الطلحات الجواد الخزاعي.

  • 28 كرب وليعة (لحي عت قديما) وشرحبيل (شرحب إل) كلها أسماء قديمة معروفة في النقوش المسندية القديمة.

22ومن نساء بني زهرة ثمالة بنت عوف أخت عبد الرحمن بن عوف الزهري كانت تحت سعيد بن قيس الهمداني رحمه الله، وكانت عاقلة بنت أبي عامر بن أبي وقاص تحت أسامة بن زيد رحمه الله، وكانت أم سعد بنت سعد بن أبي وقاص تحت عثمان بن حنيف الأنصاري فولدت له عثمان بن عثمان، وكانت أختها حفصة تحت عميرة بن محوس بن معدي كرب بن وليعة بن شرحبيل28 بن معاوية بن حجر الكندي فولدت له معاوية بن عميرة، وكانت أختها فلانة تحت سهل بن حنيف.

  • 29 أضفنا (تيم) بعد بني ليستقيم النص وينضبط النسب وفي الأصل فراغ.

23ومن نساء بني (تيم)29 أم فروة بنت أبي قحافة أخت أبي بكر كانت تحت الدوس أبي أمامة الأزدي فأقامت عنده عشرين سنة لم [158] تلد شيئاً ومات عنها، فتزوجها الأشعث بن قيس الكندي فولدت له محمداً وإسحاق وإسماعيل وجبابة وقريبة بني الأشعث، وقال ابن قتيبة كانت أم فروة قد ولدت للأزدي حارثة ثم تزوجها بعده تميم الداري ثم تزوجها الأشعث بعد ذلك وكانت أختها قريبة تحت قيس بن سعد بن عبادة الأنصاري ولم تلد له شيئاً. وفي الجاهلية كانت هند بنت عمرو بن كعب بن سعيد بن تميم بن مرة بن كعب بن سعد بن تيم بن مرّة بن كعب تحت هاجر بن عبد مناف الخزاعي فولدت له ولده جميعاً.

24ومن نساء بني مخزوم كانت قريبة بنت الحارث بن هشام بن المغيرة بن عبد الله تحت الحارث بن معاذ الأنصاري أخي سعد بن معاذ رحمه الله وكانت بنت أخي حذيفة بن المغيرة تحت أسامة بن زيد رضي الله عنه. وكانت فاطمة ابنة حريب أخت عمرو بن حريب المخزومي تحت عمَّار بن ياسر العنسي رحمه الله. وكانت أم يعقوب بنت عبد الله بن سلمة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم وأمها بركة بنت القيسي بن محمد بن علي بن أبي طالب صلى الله عليه تحت محمد بن علي بن الربيع بن عبد الله بن عبد المدان فولدت له إبراهيم ويزيد وعبد الله وعبد العزيز ومحمد وأم سلمة بني محمد.

25ومن نساء بني جمح أم الحلاس بنت أمية بن عبد الحكم بن عبد الله بن ذكوان بن أمية بن خلف بن حذافة بن جمح كانت تحت علي بن الربيع بن عبد الله بن عبد المدان فولدت له الربيع بن علي.

26ومن نساء بني عدي بن كعب زينب بنت عمر بن الخطاب بن نفيل بن رياح بن عبد العزى [159] بن قرط بن عبد الله بن رياح بن عدي بن كعب كانت تحت عبد الرحمن بن معمر بن عبد الله بن أبي سلول الأنصاري ثم خلف عليها عبد الله بن سراقة بن المنعم من بني عدي بن كعب.

  • 30 هذا الاسم المركب من عبد + ود هو معروف في النقوش المسندية، والمعبود ود كان من ضمن مجمّع آلهة الممال (...)
  • 31 كذا في الأصل وبدون إعجام الحرف الثاني بعد الميم، فيمكن أن يكون الاسم ميدعان أومندعان والله أعلم.

27ومن نساء بني عامر بن لؤي بن غالب أم جميل جويرية بنت المحلل بن أبي قيس بن عبد ود30 بن نصر بن مالك بن حسان بن عامر بن لؤي وكانت تحت زيد بن القارض بن ثابت بن الضحاك بن لوذان الأنصاري وكانت قيلة تحت حاطب بن الحارث بن معمر بن حبيب بن حذافة بن جمح، وهاجرت معه إلى الحبشة، فولدت له هناك محمد بن حاطب، وخلف عليها زيد بن ثابت بعده، وكانت عريبة بنت ذودان بن عمرو بن عامر بن رواحة بن منقذ بن عمرو بن بغيض بن عامر بن لؤي تحت شريك بن أبي العسكر الأزدي من مدعان31 فولدت له أم شريك الفاضلة.

28ومن نساء بني محارب بن فهر فاطمة بنت قيس بن خالد الأكبر بن وهب بن ثعلبة بن وايلة بن عمرو بن سبأ بن محارب بن فهر أخت الضحاك بن قيس كانت تحت عمرو بن حفص بن المغيرة المخزومي، فطلقها البتة فزوجها رسول الله صلى الله عليه أسامة بن زيد بن حارثة الكلبي. وفي الجاهلية كانت هجيرة بنت أدلة بن رباح بن عبد الله بن قرط بن رباح بن عدي بن كعب، تحت الفضل بن حفيف بن كليب بن حبشية بن سلول بن كعب بن عمرو الخزاعي، فولدت له سلولاً وسعداً ومازناً بطون كلها.

  • 32 انظر ترجمة الكلاعي أعلاه، الهامش رقم 182.
  • 33 الجزء الخامس من الإكليل هو مفقود حتى الآن، وهو مذكور في السيرة الوسطى من أيام أسعد أبي كرب الى أيا (...)
  • 34 وهو يحي بن عبد الله بن اسماعيل بن كليب، أبو سلمى، الحميري، التنوخي، المشهور، قاضي صنعاء وإمام الحد (...)
  • 35 إعطاء النسب الى الأم كان معروفا في شبه جزيرة العرب قبل الاسلام، ولكن لم تكن القاعدة الشائعة فلذلك (...)

29أخبرني بعض أصحابنا عن محمد بن الحسن الكلاعي32 [160] قال قرأت في الجزء الخامس من كتاب الإكليل33 مما رواه أبو محمد الحسن بن يعقوب بن محمد الهمداني قال: حدثني يحيى بن عبد الله بن كليب المكنى أبو سلمة الحميري34 قاضي صنعاء اليمن قال: قام الإسلام وفي آل الصباح بن لهيعة الأصبحيين من نساء قريش ست وثلاثون امرأة متزوجة فيهم، وما في قريش من نسائهم واحدة، فهؤلاء من قريش فضلاً على ساير نساء نزار، وما من هؤلاء النسوة امرأة غلب اسمها اسم زوجها ولا ذهب شرفه مثل خندف القضاعية غلبت على نسب نزار فنسبوا إليها35 ومثل باهلة بنت الصعب بن سعد العشيره يقال لبنيها وهي بطون من نزار باهلة، ومثل السيدة بنت عمرو بن مضّاض الجرهمية ذهبت بطبع بنيها، وهم بنو إسماعيل صلى الله عليه، على طبع العجم وصاروا من جملة العرب وأشباههن كثير من قومهن فهذا موجب المصاهرة بين قحطان وعدنان دون سائر ولد إبراهيم صلى الله عليه لأن قحطان لا تزوج بني اسرائيل ولا تراهم أكفاء.

خبر مالك بن العجلان الخزرجي وقتله ملك اليهود أنفاً من مصاهرتهم

30روي أن القيطون ملك اليهود بيثرب في آخر أيام النبي صلى الله عليه خطب إلى مالك بن العجلان أخته فقال له مالك: أيها الملك إنا قوم عرب لا نزوّج من ليس منا ولك في قريش متسع. قال له القيطون: وكأنك ترى أنك أفضل من ولد الخليل، أما والله لا تبرح حتى تعقد لي عقدة نكاحها الآن غير متريث ولا متسوف. فاستمهله مالك أن ينظر في ذلك فأبى عليه، فقال له: أيها الملك إني [161] قد كنت حُرِمْتَ حظي بتأخيري فيما يجب وقد ثاب إلى عقلي فهاك فاعتقد مني. فعقد له عقدة النكاح. ومضى مالك مظهراً الجهازة فالتقى قومه من الأزد فقال: إنه قد نزل بي من صنو القرود ما ترون وقد فرغت إلى رأيكم. فقالوا: رأينا لرأيك تبع. قال: إنه لا يُصارَع الجبل الشديد ولا السيل لحدّته ولكن نحتال على هذا من جوانبه، ونعتمد هذا بالمعاول من نواحيه، فيوشك أن ينجح الطلب ويدرك الأرب وقد رأيت أن أقوم في جهاز هذه المرأة فإذا كان ليلة زفافها مضيت إليه مشتملاً على سيفي حتى أقتله. قالوا: إن فعلت ذلك وتم لك ملكناك. قال: ما هو بخير ذلك وإن الرأي أن تتأهبوا، فشمر القوم، واليهود عن ذلك في غفلة، فلما كان ليلة زفافها تهيأ مالك بهيأة المرأة والتحف على سيفه ثم زف إلى القيطون ولم يشك في أنه امرأة فاستلّ مالك السيف وعلا به رأس القيطون فقتله، وخرج شاهراً لسيفه لا يلتقي أحدا إلا ضرب عنقه ودخل الحشم فوجدوه مقتولاً. فعند ذلك إزدادوا ذكرا وعزا، ومالت الأزد إلى مالك فقالوا: أنت ملكنا. فقال: لست أحب ان أكون ملكلكم وإنما أنا سيدكم. فعزّ بالمدينة هو وقومه ومنعوها من العرب قاطبة، فلم يكن أحدا يطمع في شيء منها إلا بيعا أو قراً.

  • 36 سورة إبراهيم/آية 4.

31فبسبب نجابة الأمهات القحطانيات اللواتي في بني إسماعيل صلى الله عليه نجب أولادهن وتميزوا عن أخلاق العجم، وتشبهوا بأخوالهم العرب العاربة من قحطان وأخذوا من طبايعهم الشريفة من الكرم والحمى الممنوع والأمانة والشجاعة والسخاء [162] وركوب الخيل وغير ذلك مما يفتخر به العرب على العجم وتكلموا بلغة أخوالهم من قحطان، فسموا العرب المستعربة، وأول من تكلم العربية منهم إسماعيل صلى الله عليه، لأنه لما صاهر جرهم وتزوج منهم تكلموا بلغتهم العربية دون سائر إخوته عليهم السلام فصار ولده متعربين من بعده ولاحقين بأثره فأما أخوته بنو إسرائيل فهم عجم والكتاب الذي نزل إليهم على لسان موسى عليه السلام وهو التوراة وهو عجمي بلغتهم، قال الله عز وجل: ﴿ وَمَا أَرْسَلْنَا مِن رَّسُولٍ إِلَّا بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ ﴾36 فكل ما استحدثوه من طبع العرب فهو تطبع لا طبع.

ذكر الطبائع العالية

32وقد رأينا أن الطبائع لا تحول وأن المرء ولو بعد حين إلى فطرته يؤول ولقد أصاب في قوله الذي يقول:

كل امرء راجع يوما لشيمته          وإن تخلق أخلاقاً إلى حين

  • 37 في الأصل الحرف الأول من الكلمة، الباء معجم، وبقية الحروف غير معجمة.
  • 38 سورة البقرة/آية 47، 122.
  • 39 سورة طه /آية 80، 81.
  • 40 سورة البقرة/آية 61.
  • 41 سورة البقرة/آية 61.
  • 42 سورة المائدة/آية 21-24.
  • 43 أضفنا ما بين القوسين ليتم السياق.
  • 44 ما بين القوسين لنا، وكان مكانها (وخلع).
  • 45 سورة الأنفال/آية 32.
  • 46 ما بين القوسين لنا.
  • 47 سورة القصص/آية 57.
  • 48 سورة المائدة/آية 24.
  • 49 سورة فصلت/آية 15.
  • 50 سورة الدخان/آية 37.
  • 51 في الأصل الأخرا.
  • 52 سورة النمل/آية 33
  • 53 ما بين القوسين لنا.

33والدليل على ذلك أن الله تبارك وتعالى أخبر عن بني اسحاق صلى الله عليه بجيلين37 في الزمان السالف وحكى في محكم كتابه جل وعز من قائل: ﴿ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُوا نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَنِّي فَضَّلْتُكُمْ عَلَى الْعَالَمِينَ ﴾38 وقال تعالى: ﴿ وَنَزَّلْنَا عَلَيْكُمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوَىٰ 〖80〗 وا مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَلَا تَطْغَوْا فِيهِ فَيَحِلَّ عَلَيْكُمْ غَضَبِي ۖ وَمَن يَحْلِلْ عَلَيْهِ غَضَبِي فَقَدْ هَوَىٰ ﴾39، فقد أكمل النعمة وأتمها لمن قنع بفضل الله وأحسن حمد الله وقام بشكره فلم يغتبطوا بالتفضل ولا بما أتاهم الله من النعمة والحظ الجزيل ولم يقنعوا أن سألوا موسى فقالوا: ﴿ فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنبِتُ الْأَرْضُ مِن بَقْلِهَا وَقِثَّائِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا ﴾40 [163]. قال أتستبدلون الذي هو أدنى بالذي هو خير اهبطوا مصراً فإن لكم ما سألتم ﴿ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِّنَ اللَّهِۗ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّۗ ذَٰلِكَ بِمَا عَصَوا وَّكَانُوا يَعْتَدُونَ ﴾41 فلو كانوا أولي أحلام وعقول في الأنام لأكثروا شكر الله واقتنعوا بفضل الله ولم يستبدلوا الذي هو أدنى بالذي هو خير فهذا ما يدل على خفة أحلامهم وقلة عقولهم ثم أخبر عنهم تبارك وتعالى بما هم عليه من الضعف، فقال حكاية لما قال لهم موسى عليه السلام: ﴿ يَا قَوْمِ ادْخُلُوا الْأَرْضَ الْمُقَدَّسَةَ الَّتِي كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ وَلَا تَرْتَدُّوا عَلَىٰ أَدْبَارِكُمْ فَتَنقَلِبُوا خَاسِرِينَ 〖21〗 قَالُوا يَا مُوسَىٰ إِنَّ فِيهَا قَوْمًا جَبَّارِينَ وَإِنَّا لَن نَّدْخُلَهَا حَتَّىٰ يَخْرُجُوا مِنْهَا فَإِن يَخْرُجُوا مِنْهَا فَإِنَّا دَاخِلُونَ 〖22〗 قَالَ رَجُلَانِ مِنَ الَّذِينَ يَخَافُونَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمَا ادْخُلُوا عَلَيْهِمُ الْبَابَ فَإِذَا دَخَلْتُمُوهُ فَإِنَّكُمْ غَالِبُونَۚ وَعَلَى اللَّهِ فَتَوَكَّلُوا إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ 〖23〗 قَالُوا يَامُوسَىٰ إِنَّا لَن نَّدْخُلَهَا أَبَدًا مَّا دَامُوا فِيهَاۖ فَاذْهَبْ أَنتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلَا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ ﴾ 42، ألا تراهم قد أخبروا عن أنفسهم بما هم عليه من الجبن والذلة وخفة الأحلام وسوء التدبير فكذلك بنو عمهم بنو إسماعيل صلى الله عليه دعاهم رسول الله صلى الله عليه (وسلم)43 إلى عبادة الله عز وجل (وترك)44 ما يعبدون من دونه وحذرهم العقاب ورغبهم في جزيل الثواب. فقالوا كما حكى الله عز وجل عنهم: ﴿ اللَّهُمَّ إِن كَانَ هَٰذَا هُوَ الْحَقَّ مِنْ عِندِكَ فَأَمْطِرْ عَلَيْنَا حِجَارَةً مِّنَ السَّمَاءِ أَوِ ائْتِنَا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ ﴾45 وقد كان أولى بهم أن يقولوا إذا كانوا في شك مما جا به محمد عليه السلام اللهم إن كان هذا هو الحق من عندك فاهدنا له ووفقنا إليه، فهل سمعت أو رأيت أخمل من قوم وصفهم أصدق القائلين بهذه الصفة، أو أغرب عقولاً فهذا شبيه باستبدال بني عمهم بقول الأرض بالمن والسلوى. ثم أخبرنا تبارك وتعالى عن قولهم لمحمد صلى الله عليه (وسلم)46 إذ قال لهم: يا قوم [164] أطيعوني فيما أمركم فإنه الهدى ودين الحق. قالوا: ﴿ إِن نَّتَّبِعِ الْهُدَىٰ مَعَكَ نُتَخَطَّفْ مِنْ أَرْضِنَا ﴾47. فقد علموا أنه الهدى ولم يمنعهم من اتباعه إلا خوف التخطف فأخبروا عن أنفسهم بما هم عليه من الجبن والذلة والمسكنة بمثل ما أخبرت بنو إسرائيل عن أنفسهم إذ قالوا لموسى:﴿ إِنَّا لَن نَّدْخُلَهَا أَبَدًا مَّا دَامُوا فِيهَا ﴾48، واشتبهوا لرسول الله صلى الله عليه ولرسل الله عليهم السلام، وأخبر الله تبارك وتعالى عن العرب العاربة في القديم والحديث بما هم عليه من العتو والتجبر وقوة الأنفس والإقدام، فقال تبارك وتعالى حكاية لقول عاد: فقال تعالى ﴿ أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَهُمْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً ﴾49 ولم يمثل لهم أحداُ من خلقه كما مثل لبني إسماعيل صلى الله عليه، إذ يقول تعالى: ﴿ أَهُمْ خَيْرٌ أَمْ قَوْمُ تُبَّعٍ ﴾50 الآية. ثم تهددهم عز وجل ببطشه وبأسه ثم حكى عن العرب العاربة الأخرى51 قوم بلقيس في قولهم لها: ﴿ حْنُ أُولُو قُوَّةٍ وَأُولُو بَأْسٍ شَدِيدٍ وَالْأَمْرُ إِلَيْكِ فَانظُرِي مَاذَا تَأْمُرِينَ ﴾52 فأخبروا ها هنا عن عز أنفسهم بمثل ما أخبر من قبلهم من جيلهم بما هم عليه من القوة والشدة وقوة الفعال والأنفس، وقد علم كل ذي علم أن رسول الله صلى الله عليه (وعلى آله) دعا قريشاً في أول مرة فأجابوه بما قدمنا ذكره من خوف التخطف ثم التمس قبايل نزار كلها فما منهم إلا من كره محاربة الأسود والأبيض فيه صلى الله عليه (وسلم)53 إلا الأوس والخزرج فإنهم بايعوه على حرب الأبيض والأسود من بني آدم على نبتهم وأصلهم القديم، فكل خصلة محمودة في بني إسماعيل صلى الله عليه من فصاحة أوسماحة أو بأس أو شجاعة أو سخاء أو حمى ممنوع [165] أو وفاء في الكلام فإنما ذلك منهم تخلق بأخلاق أمهاتهم المنجبات القحطانيات المقدم ذكرهن وغيرهن من عشايرهن وتشبهاً بأخوالهم الكرام، وكل عجز أو هوادة أو شح أو نقض عهود أو قلة وفاء أو جبن فإنما ذلك من طبعهم القديم الذي جبلوا عليه شبيهاً ببني عمهم بني إسحاق صلى الله عليه وسائر العجم، وكل شدة أو فصاحة أو سماحة أو رجاحة أو شجاعة أو فراسة أو وفاء في الكلام في بني هود صلى الله عليه فمن طبعهم القديم الذي جبلوا عليه، وكل شح أو فساد أو خس أو خلف كان فيهم، فمن طبع أخوالهم العرب المتعربة وهم بنو عدنان فافهم ذلك، قال الشاعر:

ومن يتخذ خيما سوى خيم نفسه          يدعه وتغلبه على النفس خيمها

  • 54 وهو عمران ابن الفضل اليامي الهمداني وهو أحد أقطاب الدولة الصليحية وأحد مؤسسيها، قتل في موقعة الكظا (...)
  • 55 وهم الصليحيون الذين ملكوا في اليمن من 439–535ﻫ.

34وقال القاضي الأجل عمران بن الفضل اليامي54 وكان مقدماً في سائر همدان مطاعاً في عشيرته في زمن آل الصليحي55:

ومن كلفته نفسه غير طبعها          عصاها ولا يطلب الختم والطبعا

  • 56 وهو صلاءة بن عمرو بن مالك بن عوف بن الحارث بن منبه بن أود بن صعب ابن سعد العشيرة، انظر الإكليل، ال (...)
  • 57 حرب خَزَارى، ويوم خزارى يوم من أيام العدنانية مع سواهم ويقال له (خزاز) أيضا، كان سببه أن أحد ملوك (...)

35وقال الأفوه الأودي56 وقد تقدم نسبه يذكر ابتداء الولادة النزارية، وكيف كانوا في قحطان قبل أن ينتشروا وقد قدم اليمن عليهم ويعنف جرهماً بتعليمهم آلة الحرب، وكان قوله هذا الشعر في حرب خَزَارى57 فأجابه عليه ثمانون شاعراً من شعراء ربيعة ومضر فما انتصفوا منه، وهو قوله شعراً:

  • 58 في رائية الأفوه: إن تَرَيْ. راجع مجلة الإكليل، العدد 28، صيف 2004م.

أما ترى58 رأسي فيه قزع          وشواتي خَلّة فيه دوار

36القزع قطع الغيم واحدتها قزعة فشبه الشيب بقطع الغيم والشواة جلدة [166] الرأس والدوار هوش الرأس من شدة الكبر ويروى فيه صلع وهو الأصح وجدت في نظام الغريب:

أصبحت من بعد لونٍ واحدٍ          وهي لونان وفي ذاك اعتبار
فصروف الدهر في أطيافـه          خلقة فيها ارتفاع وانحدار
بينما الناس على غاياتـها          إذ هووا في هوة فيها فغاروا
إنما نعمة قوم متعا          وحياة المرء ثـوب مسـتـعـار
ولياليــه إلال للـقـوى          مـداة تختليها وشــفار

37المدى السكاكين وإلآل الحراب واحدتها آلة والقوى طلقات الحبل والاختلاء قطع الحشيش

يقطع الليلة منه قوة          كلما كر عليه لا يعار
حكم الدهر علينا أنه          ظلف ما نال منا وجبار
فله في كل يوم عدوة          ليس عنها لامرئ طار مطار
ريّشت جرهم نبلا فرمى          جرهم منهن فوق وغرار

38قوله ريّشت جرهم يعني أنهم زوجوا النبي إسماعيل صلى الله عليه وعلموا أولاده آلة الحرب فكان عليهم ذلك، كما قال الشاعر:

أعلمه الرماية كـل يـوم          فلما اشتد ساعـده رمـاني
علموا الطعن معداً في الكلا          وادراع اللام والطرف يحـار

39يحار يرجع ونحـو كـذلك.

[167] وركوب الخيل تعدو المرطـى          قد علاها نجد فيه احمـرار

40المرطى علا فعلى وهو العدو الشديد والنجد العرق.

بعد ما كانت مطايا قومهم          عانة يكرف فيهن الحمار
يا بني هاجر ساءت خطّة          أن تروموا النّصَفَ منا وتحار
ولقد كنتم حديثاً زَمَعَاً          وذنابى حيث يحتل الصغار

41الزَّمع في أيدي البقر يكون زمعتان في كل يد تشرفان على اللطف من باطن، والصغار دويبة مثل القُرّاد تكون في أصول الأضراع:

  • 59 في رائية الأودي ورد هذا البيت هكذا: إنما متعة قوم متعا وحياة المرء شيء مستعار. اجع مجلة الإكليل، ا (...)
  • 60 في رائية الأودي ورد الشطر الثاني من البيت هكذا: من مدىً قد يختليها وشفار. راجع مجلة الإكليل، العدد (...)

في محل من بني قحطان ما لكم          لكم فيه مع القوم ائتمار59
فتقدمتم علـى سيساءكـم          رحْلة فيها إعفرار وانهيار60

42السيساء من الحمار خاصة هو الكاهل من الانسان والحارك من البعير والمنسج من الفرس وجمعه سياسي.

أن يَجُل مهري فيكم جولة          فعليه الكر فيكم والغوار
كشهاب القذف يرميكم به          فارس في كفه للحرب نار
سنَّ في أودٍ عليكم سنةً          أنه يحمي حماهم ويغار
فارس صَعدتُه مشهورة          يخضب الرمح إذا طار الغبار
مستطير ليس من جهل ولا           لرحى الحرب عن الجهل وقار
يحلم الجاهل للسلم ولا          يقر للحلم إذا القوم أغاروا
نحن أودٌ ولأودٍ سنة          شرف ليس لهم عنه قُصَار
[168] كرم الفعل إذا ما فعلوا          ونِجَار في اليمانين نُضَار
واحتمال الغبن لا يحمله          معشر عن قومهم إلا استناروا
سنة ورثناها مذحج          قبل أن يسبأ في الناس نزار
كنتم إذ لم يكن في الأرض من          يعرف الخير ولا فيه اختيار
في زمان الجهل كنتم برهة          ثم ولى الليل إذ جاء النهار
ملكنا ملك لقاح أول          وأبونا من أبٍ هود خيار

  • 61 في الأصل خطأ (لا يديم).

43اللقاح القديم الذي لا يدين61 لغيره وتدين له الملوك يقال الملك لقاح:

فمتى ما ادع سعد تأتني          مثل ما جالت على الأرض الحرار

44الحرار جمع حرة وهي الأرض ذات حجارة سود يقال حرة وحرور ولا به ولوب وقال آخرون: مثل ما جاءت مع الليل الحرار وهي الإبل العطاش والأول أجود:

في حفيف الغاب هاجت ريحه          فحمةً فهي من الآساد دار
نحن قدنا الخيل حتى أقطعت          شُدُن الأفلاء عنها والمهار
كل قوداء كمردات الغِلا          وطِمِرّ سابح فيه إقورار
كُلما سرنا تركنا منزلاً          فيه من شتى سباع الأرض غار
وترى الطير على آثارنا          راي عين ثقةً أن يستمار
جحفل أورق فيه هبوة          ونجوم تتلظى وشرار
زجل الأصوات حتى ما به          ليس شيئ خِرَق القوم شعار
يفزع الأعداء عن أسلابهم          فزعة فيه استباء وإسار
[169] ثم لا يدفعنا عن حلمنا          دافع إلا وعقباها الدمار
نحن أصحاب سبأ يوم سبأ          بصفاح البيض فيهن ظفار
ترك الناس لنا أكتافهم          ثم ولّوا لات لم يغن الفرار
هرباً والخيل في آثارهم          خلفا من ثائر النقع خطار
عَنْكم في الأرض إنا مذحج          ورويداً يفضح الليل النهار
وترى موقفنا في حجرة          لعواليها التماع وابتدار
موقف يعرف من أبصره          أنه ليس لكم فيه الخيار
فأنيبوا يا بني عمرة فقد          كشفت عن ساقها الحرب البوار
وأفيؤوا منا بحكم أول          مالكم إن حرتم فيه محار

  • 62 هو عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن قيس عيلان جد جاهلي من العدنانية بنوه بطون كثيرة. له ذكر في جم (...)

45قال الإنابة الإقرار بالذنب والرجوع، وعمرة بنت عامر بن الضرب العدواني أم عامر بن صعصعة62 والبوار النفور والجمع بور، قوله افيؤوا أرضوا واقنعوا. يقال:

  • 63 كذا في الأصل.

فتىء حكمة يفتأه فتية وفتأ          لزمه ورضيه فتأه حبأه63

ذكر من كره من آل قحطان مصاهرة نزار للحمية

46وذلك أن أوجبها الأولون من آل قحطان لفضل النبوة: ذكروا أن رجلاً من غسان تجور بزُرارة بن عدس التميمي في الجاهلية وكان لزرارة أربعة أولاد كلهم سادة في مضر. فقال زُرارة للغساني: هؤلاء ولدي فاختر منهم من شئت صهراً فزوجه ابنتك. وكان له بنت جميلة فقال الغساني: إني كنت عقدت نكاحها لابن عم لها. فتركه [170] زُرارة ولم يزل عنده حتى مات زرارة، فقال الغساني: إن سيد القوم حليمهم قد مات ولا آمن أن يكرهني هؤلاء الشباب على أمر لا أريده، فارحلوا بنا ونحن سالمون. فاتخذوا الليل جملاً وأصبحوا في بلد آخر فقال الغساني في ذلك:

رغبت بها عن حاجب وابن أمه          لقيط وعن تلك الرجال الركايك
ولو كنت في غسان أبرزت وجهها          وزوجتها بعض الرجال الصَّعالك

  • 64 لقيط بن زرارة بن عدس الدارمي من تميم توفي سنة 53 قبل الهجرة، فارس وشاعر جاهلي من أشراف قومه وكان ع (...)

47ومن ذلك أن رجلاً من سنبس وهو من بطون طيء كان قد تجور بلقيط بن زرارة بن عدس التميمي64 فخطب إليه ابنته فكره السنبسي وقال في ذلك شعراً:

وأرغب فيها عن لقيط ورهطه          ولكنني من سنبس لست أرغب

  • 65 ما بين قوسين إضافة لنا.

48ومن ذلك أن فاطمة بنت الجون الكِندي حرمت حظها بسبب الحمية والأنف، وذلك أن رسول الله صلى الله عليه خطبها فكرهت وقالت: إن أبي كان ملكاً فكيف أتزوج من لا ملك له. فقسرها أخوها على ذلك وأدخلها على النبي صلى الله عليه وآله فدخلت متجلببة فمدّ رسول الله صلى الله عليه يده فقالت: إني أعوذ بالله منك. فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: (لَقَدْ عُذْتِ بِمُعَاذٍ). فطلقها ولم يدر ما لونها. فلما بلغ صلى الله عليه (وسلم)65 ما آتاه الله عزّ وجلّ من علو الدرجة والشرف ندمت.

49ومن ذلك أن عمر بن عثمان بن عفّان خطب إلى الأشعث بن قيس الكندي ابنته فلم يزوجه فخطبها إليه من بعده الحسن بن علي بن أبي طالب صلى الله عليهما فزوجه وقال: الآن أصبت كفؤاً. ومن ذلك أن معاوية بن أبي سفيان كتب إلى النعمان بن بشير الأنصاري [171] وهو بالمدينة يقول: إني عقدت البيعة ليزيد في رقاب الناس وقد أحببت أن تبايعه وتصاهره بابنتك، فكتب إليه النعمان بن بشير: قرأت كتابك وفهمت ما ذكرت فيه من البيعة والمصاهرة فأما البيعة ليزيد فلم أكن لأخرج مما دخل فيه الناس، وأما مصاهرته فإني قد أجبتك عليها بجواب تقف عليه. وكتب في أسفل كتابه هذه الأبيات:

فلو أنّ نفسي طاوعتني لأصبحت          لها حفد ممن تعد كثير
ولكنها نفس علي عزيزة          عيوف لأصهار اللئام قذور
لنا من بني العنقاء وابن محرق          عقايل لم تدنس لهن جحور
وفي آل عمران بن عمرو بن عامر          مناكح قد نرضى بها وصهور

Notes

1 لم نجد له ترجمة في المصادر التي نستعملها، ويبدو أنه يروي عن محمد بن حسن الكلاعي صاحب أُحاظة من بلاد الكلاع، ولكون محمد بن حسن الكلاعي هو من كان يروي عن الهمداني كتبه فإن اعتماد راوي كتابنا في بعض رواياته لهذا الجزء من الكتاب عن الحسن بن مالك الهيثمي فيه دلالة قوية على أن الأخير كان امتداداً لمحمد بن حسن الكلاعي.

2 انظر ترجمة الكلاعي أعلاه، الهامش رقم 182.

3 سورة هود/آية 50،53، 58، 60، 89؛ الشعراء/آية 124؛ البقرة/آية 111، 135، 140؛ الأعراف/آية 65.

4 سورة الكهف/آية 94؛ الأنبياء/آية 96.

5 وهو الإسكندر المقدوني بن فيليب 356-323 ق.م. الملقب بذي القرنين، غزا امبراطورية الفرس ودمّرها وعبر آسيا الصغرى وبلاد الشام ومصر وواصل تقدمه داخل بلاد الفرس ووصل إلى نهر السند وعند عودته توفي في بابل، ولم يتحقق حلمه بالوصول الى أرض البخور، أي العربية السعيدة جنوب جزيرة العرب، ولم يعثر على قبره إلى اليوم.

6 سويد بن أبي كاهل بن حارثة بن حسل اليشكري توفي بعد سنة 60 ﻫ، شاعر من مخضرمي الجاهلية والاسلام وكان يسكن في بادية العراق، جمع شعره في ديوان شاكر العاشور. راجع الزركلي، الأعلام، ج 3، ص 146.

7 في الأصل النسابون بالرفع.

8 سورة الأنعام/آية 74.

9 سورة مريم/آية 42.

10 في الأصل (أصنامكم).

11 سورة الأنبياء/آية 59.

12 سورة الأنبياء/آية 63.

13 سورة الأنبياء/آية 68.

14 في الأصل روس كروس.

15 لعله بيرماه وهو شهر من شهور الفرس.

16 وهو شمر يهرعش بن ياسر يهنعم الملك الحميري المعروف في النقوش المسندية والذي وحّد اليمن لأول مرة في تاريخها، وهو معروف أيضا في المصادر العربية، وقد حكم في حوالي نهاية القرن الثالث الميلادي.

17 سورة البقرة/آية 125.

18 رسمت (حبا) والصواب حُبَّى وهي حُبَّى بنت حُلَيْل بن حبشية سلول بن كعب بن عمرو الخزاعي. راجع ابن هشام، سيرة، ج 1، ص 118.

19 رسمت (حبشي) والصواب (حَبَشية) أو (حُبْشية)؛ المصدر السابق، ص 118.

20 أولاد حُبَّى من قصي هم: عبد مناف، وعبد الدار، وعبد العزّى، وعبد قصي، وتخمر بنت قصي، وبرة بنت قصي. نفس المصدر، ص 118.

21 وهو من عُذْرة بن سعد بن زيد.

22 بنو عبد المدان كانوا سادة نجران وحكامها في الجاهلية والإسلام وفيهم يقول الشاعر:

          ولولا بنو عبد المدان وخيلهم          لحلك يا نجران بعض الصعالك.

23 في الأصل عبد المطلب بن رفاعة.

24 كذا في الأصل.

25 كتب فوقها في الأصل أم أسماء.

26 الصواب تبناّه.

27 هذا اسم ولقب قديم ورد في النقوش السبئية والحميرية، انظر مثلا كرب إل أيفع.

28 كرب وليعة (لحي عت قديما) وشرحبيل (شرحب إل) كلها أسماء قديمة معروفة في النقوش المسندية القديمة.

29 أضفنا (تيم) بعد بني ليستقيم النص وينضبط النسب وفي الأصل فراغ.

30 هذا الاسم المركب من عبد + ود هو معروف في النقوش المسندية، والمعبود ود كان من ضمن مجمّع آلهة الممالك العربية الجنوبية وكان أيضا معروفا في باقي مناطق جزيرة العرب قبل الاسلام، كما هو الحال للآلهة اللات والعزى ومنات المذكورة في القرآن الكريم، سورة النجم/19.

31 كذا في الأصل وبدون إعجام الحرف الثاني بعد الميم، فيمكن أن يكون الاسم ميدعان أومندعان والله أعلم.

32 انظر ترجمة الكلاعي أعلاه، الهامش رقم 182.

33 الجزء الخامس من الإكليل هو مفقود حتى الآن، وهو مذكور في السيرة الوسطى من أيام أسعد أبي كرب الى أيام ذي نواس. انظر مقدمة الشيخ حمد الجاسر لصفة جزيرة العرب، تحقيق الشيخ محمد بن علي الأكوع، بيروت، 1974، الإكليل، الجزء الأول، تحقيق محمد بن علي بن الحسين الأكوع الحوالي، 1986.

34 وهو يحي بن عبد الله بن اسماعيل بن كليب، أبو سلمى، الحميري، التنوخي، المشهور، قاضي صنعاء وإمام الحديث فيها، توفي سنة 341 ﻫ، ودفن بمسجده بزقاق الغول المعروف الى اليوم بحي طلحة بصنعاء. أنظر الإكليل، الجزء الثاني، ص. 156؛ الرازي (ت 460ﻫ)، تاريخ مدينة صنعاء، تحقيق ودراسة د. حسين بن عبد الله العمري، دار الفكر، دمشق، 1989، ص 136، 160، الخ.

35 إعطاء النسب الى الأم كان معروفا في شبه جزيرة العرب قبل الاسلام، ولكن لم تكن القاعدة الشائعة فلذلك لا يمكننا التعميم، كما اعتقد بذلك بعض المستشرقين، معتمدين في ذلك على وجود ملكات عربيات حكمن قبل الاسلام في شمال جزيرة العرب، في القرنين الثامن والسابع ق.م.، وأيضا على ملكة سبأ التي زارت النبي سليمان الحكيم بن داوود والمذكورة قصتها في القرآن الكريم. أما النقوش المسندية التي وصلتنا من اليمن، فأغلب أصحابها يعطون النسب للرجل.

36 سورة إبراهيم/آية 4.

37 في الأصل الحرف الأول من الكلمة، الباء معجم، وبقية الحروف غير معجمة.

38 سورة البقرة/آية 47، 122.

39 سورة طه /آية 80، 81.

40 سورة البقرة/آية 61.

41 سورة البقرة/آية 61.

42 سورة المائدة/آية 21-24.

43 أضفنا ما بين القوسين ليتم السياق.

44 ما بين القوسين لنا، وكان مكانها (وخلع).

45 سورة الأنفال/آية 32.

46 ما بين القوسين لنا.

47 سورة القصص/آية 57.

48 سورة المائدة/آية 24.

49 سورة فصلت/آية 15.

50 سورة الدخان/آية 37.

51 في الأصل الأخرا.

52 سورة النمل/آية 33

53 ما بين القوسين لنا.

54 وهو عمران ابن الفضل اليامي الهمداني وهو أحد أقطاب الدولة الصليحية وأحد مؤسسيها، قتل في موقعة الكظائم سنة 479ﻫ، انظر نجم الدين عمارة بن علي اليمني الشاعر المشهور، تاريخ اليمن المسمى المفيد في أخبار صنعاء وزبيد وشعراء ملوكها وأعيانها وأدبائها، تحقيق محمد بن علي الأكوع الحوالي، المكتبة اليمنية للنشر والتوزيع، صنعاء، الطبعة الثالثة 1985، ص 117؛ السلطان الملك الأشرف عمر بن يوسف بن رسول، طرفة الأصحاب في معرفة الأنساب، تحقيق ك.و. سترستين، بيروت، لبنان، 1985، ص 119.

55 وهم الصليحيون الذين ملكوا في اليمن من 439–535ﻫ.

56 وهو صلاءة بن عمرو بن مالك بن عوف بن الحارث بن منبه بن أود بن صعب ابن سعد العشيرة، انظر الإكليل، الجزء الأول، تحقيق محمد بن علي الأكوع ص 147.

57 حرب خَزَارى، ويوم خزارى يوم من أيام العدنانية مع سواهم ويقال له (خزاز) أيضا، كان سببه أن أحد ملوك اليمن وقع له أسرى من مضر وربيعة وقضاعة وجميعهم من معدّ، فأوفد بنو معد جماعة من وجوههم يكلمونه في إطلاق الأسرى قأطلقهم لكنه حجز بعض أفراد الوفد رهينة وقال للباقين: أئتوني برؤساء قومكم كي آخذ عليهم العهود بالطاعة والولاء لي، وإلا قتلت أصحابكم)، فلما تلقت الخبر معد أعدت الجيوش وجهز ملك اليمن جيوشه ووقع يوم خزار. قال ياقوت: ويوم خزاز كان بعقب السلان. وخزاز وكير ومتالع: جبال ثلاثة بطفخة، ما بين البصرة إلى مكة، وكير عن شماله، وخزاز بنحر الطريق، إلا أنها لا يمر الناس عليها ثلاثتها. راجع حسن مغنيّة، وقائع العرب، سلسلة أخبار العرب، ج 5، ص 85-86.

58 في رائية الأفوه: إن تَرَيْ. راجع مجلة الإكليل، العدد 28، صيف 2004م.

59 في رائية الأودي ورد هذا البيت هكذا: إنما متعة قوم متعا وحياة المرء شيء مستعار. اجع مجلة الإكليل، العدد 28، صيف 2004.

60 في رائية الأودي ورد الشطر الثاني من البيت هكذا: من مدىً قد يختليها وشفار. راجع مجلة الإكليل، العدد 28، صيف 2004م.

61 في الأصل خطأ (لا يديم).

62 هو عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن قيس عيلان جد جاهلي من العدنانية بنوه بطون كثيرة. له ذكر في جمهرة الأنساب ومعجم قبائل العرب وغيرها. راجع الزركلي، الأعلام، ج 3، ص 251.

63 كذا في الأصل.

64 لقيط بن زرارة بن عدس الدارمي من تميم توفي سنة 53 قبل الهجرة، فارس وشاعر جاهلي من أشراف قومه وكان على دين المجوسية، قتل يوم شعب جبلة، بين بني تميم وبني عامر بن صعصعة وهو القائل: شربت الخمر حتى خلت أني أبو قابوس أو عبد المدان. راجع الزركلي، الأعلام، ج 5، ص 244.

65 ما بين قوسين إضافة لنا.

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2009

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search