Version classiqueVersion mobile

الفاصل بين الحق والباطل من مفاخر أبناء قحطان واليمن

الجزء الثاني من كتاب الفاصل بين الحق والباطل من مفاخر أبناء قحطان واليمن

الباب الرابع عشر: ذكر فضائل أهل اليمن وفخرهم بالمصانع ومكارم الأوطان

Texte intégral

  • 1 وهو عبد الرزاق بن همام بن نافع الحميري الصنعاني من حفاظ الحديث الثقات من أهل صنعاء وكان يحفظ نحوا (...)
  • 2 هو معمر بن راشد بن أبي عمرو الأزدي، فقيه حافظ للحديث متقن ثقة من أهل البصرة ولد واشتهر بها وانتقل (...)
  • 3 وهو في أكثر الإحتمالات عامر الشعبي أحد أقطاب العلم الأربعة في الاسلام، وقد أدرك الشعبي خمسمائة من (...)

1روي عن عبد الرزاق1 عن معمر2 قال: مرّ الشعبي3 برجل من الأزد ورجل من قيس، قال فجعل الأزدي يتفلت منه ولا يدعه الآخر، فقال: لا والله حتى أعرفك قومك وتعرف من أنت. قال له الشعبي: دع الرجل. قال: لا حتى أعرفه قومه ونفسه. قال: دعه فلعمري إنه ليجد مفخراً. قال: فأبى، ثم جلسا وجلس معهم الشعبي، فقال الأزدي: يا أخا قيس هل فيكم أول راية عقدت في الإسلام؟ قال: لا. قال: فإن ذلك قد كان في الأزد. ثم قال: وهل كان فيكم أول غنيمة في الإسلام؟ قال: لا. قال: [256] فإن ذلك قد كان في الأزد. ثم قال: فهل كان منكم رجل بشره الله بالجنة؟ قال: لا. قال: فإن ذلك في الأزد. قال: هل كانت فيكم امرأة زوجها الله من السماء فكان الخاطب رسول الله صلى الله عليه والسفير جبريل، عليه السلام. قال: لا. قال: فإن ذلك قد كان في الأزد وانطلق الأزدي وتركه.

  • 4 وهو عبد الرحمن بن عمرو بن يحمد الأوزاعي إمام الديار الشامية في الفقه والزهد، ولد في بعلبك ونشأ في (...)
  • 5 سورة المائدة/آية 54.

2وروي عن محمد بن خالد عن الحسين بن عبد الله بن ضمير مولى رسول الله صلى الله عليه عن أبيه عن جده عن علي بن أبي طالب عليه السلام، أن رسول الله صلى الله عليه وعلى آله كان يقول: (يظهر الإيمان وهو قليل غريب فلا تنقطع الدنيا عن أهلها حتى يعود قليلاً غريباً يمانياً). وروى محمد بن خالد عن الأوزاعي4 عن بعض العلماء أن رسول الله صلى الله عليه وعلى آله قال: (الإيمان يمان والحكمة يمانية والمدينة يمانية والركن يمان). وعنه عن ثور بن زيد عن رشد بن سعد أن رجلاً أتى النبي صلى الله عليه فقال يا رسول الله العن أهل اليمن فإن بأسهم شديد وعددهم كثير، فقال رسول الله صلى الله عليه: (بل يرحم الله أهل اليمن فإن في أيديهم الطعام وفي أفواههم السلام). وعن ابن عباس في قول الله تعالى: ﴿ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِمٍ ﴾5، قال: هم أناس من أهل اليمن. وعن كعب الأحبار أنه كان يقول يريدون بأهل اليمن هكذا ووضع يده نحو الأرض، والله عز وجل يريد بهم هكذا ورفع يده إلى السماء. وعن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه أنه قال: (أسلم وغفار وشيء من جهينه ومزينة خير عند الله يوم القيامة من تميم وأسد بن خزيمة [257] وهوازن وغطفان). وعن وهب بن منبه اليماني أنه قال وجدت في بعض الكتب من أبغض أهل اليمن أبغضه الله. وعن النبي صلى الله عليه أنه قال: (إن لله كنوزا باليمن كلما رق الإسلام أخرج له منها كنزاً) ، وعن محمد بن حي بن مطعم عن أبيه قال كنا جلوساً عند رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقال: (أتاكم أهل اليمن هم خير من في الأرض)، فقال أبو بكر وذكر بعض رواة الرواة الزهري عنه: أن خزاعة كانت عينا لرسول الله صلى الله عليه مسلمهم وكافرهم وأن وفدهم أول من لقيه يوم الحديبية وعدد أهل مكة لأن النبي صلى الله عليه صدف عن طريق قريش حين ذكر له وفد خزاعة أنها شخصت إليه فاستدت دليلاً فانتدب له رجل واحد من الناس فوجد خزاعياً. وذكر ابن خالد عن إسماعيل بن إبراهيم عمن أخبره أن رسول الله صلى الله عليه وعلى آله صلى على السكاسك والسكون والأملوك أملوك ردمان قال: (وإليهم نصرة كل مؤمن) ، وذكر ابن خالد عن عبد الله بن الحارث عن بعض رواة ولدي أبي هريرة عن رسول الله أنه كان إذا رأى الجذاميين قال: (مرحباً بقوم شعيب نبي الله صلى الله عليه وأصهار موسى بن عمران الذي كلمه الله تكليماً). وعن مخالد بن ثوار بن يزيد عن خالد بن معدان أن رسول الله صلى الله عليه قال: (أَكْثَرُ قَبِيلَةٍ فِي الْجَنَّةِ مَذْحِجٌ). وعن النبي صلى الله عليه أنه قال: (ألا أخبركم بخير القبائل)، قالوا: بلى يا رسول الله. قال: (الأملوك أملوك ردمان وفرق من الأشعريين وخولان العالية والسكاسك والسكون) وكانت [258] خزاعة تدعى عين رسول الله صلى الله عليه وقد مر وفد خزاعة على النبي صلى الله عليه قبل الفتح يسألونه النصر، فوجدوه في مسجد قباء فناداه صاحب أمرهم:

يا رب إني ناشد محمداً          حلف أبينا وأبيه الأتلدا
كنت لنا وُلداً وكنا والدا          ثمت أسلمنا فلم ننزع يدا

فانصر هداك الله نصرا أيّداً

  • 6 بياض في الأصل.
  • 7 لم نجد هذا الحديث في مصنفات الأحاديث الشريفة المعروفة.

3فما برحوا حتى قال رسول الله صلى الله عليه وآله هذا غمام يستهل بنصركم. ثم خرج رسول الله صلى الله عليه ناصراً لهم، فكان في ذلك من البركة والنعمة سبب فتح مكة وأنباط الأرض بعد مكة ...6 المسلمين بخزاعة بما فتح الله بهم للمسلمين. وعن النبي صلى الله عليه أنه قال: (الأمانة في الأزد)7. وروي والله أعلم أن معاوية قال لنفر من أصحابه وقد أراد أن يبعث بهدية لبعض أصحاب النبي صلى الله عليه، أفيكم رجل من الأزد؟ قالوا: نعم هذا. فقال له معاوية: يا أخا الأزد إني أريد أن أوليك هديتي واستودعك سري لأني سمعت رسول الله صلى الله عليه يقول الأمانة في الأزد. وعن النبي صلى الله عليه أنه قال: من أبغض الأزد أبغضه الله. وعن أمير المؤمنين علي صلى الله عليه أنه قال: إن أكثر العرب عدداً وأقدمهم إسلاماً هذا الحي من الأزد. وعن معاذ بن جبل أن رسول الله صلى الله عليه وعلى آله دعا للكلاعيين فقال: اللهم، كثّر عددهم واجمع أمتهم. وعن اسماعيل بن إبراهيم أن الأشعث بن قيس الكندي استسقى عند رسول الله صلى الله عليه فقال عيينة بن حصن: ما هذا؟ فقال صلى الله عليه: (هذا شيء [259] أعطاه الله إياه وقومه). قال: ما هو؟ (قال: الحياء). وروى رجل من خثعم عن النبي صلى الله عليه، قال: كنا جلوساً عند رسول الله صلى الله عليه فقال: إن الله أعطاني الكنزين فارس والروم وأمدني بالملوك من حمير ولا ملك إلا الله يأتون فيأخذون قال الله ويقاتلون في سبيل الله قالها ثلاثاً. وروي عن ابن خالد عن عبد الله بن حي عن رجل من العلماء عن كعب الأحبار، أنه قال هاجر من أهل اليمن يوم الملحمة العظمى سبعون ألفاً يقولون نحن عباد الله حقّاً حقّاً لا نطلب الذهب والفضة.

فخر أهل اليمن بالمصانع ومكارم الأخلاق

4فهذا وما أشبهه من فضائلهم ما خصّهم الله به من مكارم الوطن فجعل محلهم اليمن وشرفه بهذا الاسم الحسن مشتق منه اليُمْن والإيمان الذي جعله الله مطية أوليائه وسفينة أصفيائه وأوفيائه، فمن زكى عمله سماه مؤمناً وجعله من أهل الإيمان، وقال النبي صلى الله عليه: (الْإِيمَانُ يَمَانٍ وَالْحِكْمَةُ يَمَانِيَةٌ) ، وذلك أن حدّ اليمن عقبة اللف المعروفة محيطة على مكة من نحو الشام إلى اليمن. وفي الخبر أن مكة قطب الدنيا وأن الأرض دحيت من تحت الكعبة، فاليمن هي وسط الدنيا إذ كانت مكة من اليمن.

5ومن بركته أنه ليس إقليم من الأقاليم إلا وأصل ملكه من اليمن مثل جذيمة بالعراق وملوك سليح في بلاد الروم، ومثل آل جفنة ملوك الشام، فآل المنذر بالحيرة. فهذه مواطن الملوك من اليمن كانوا منها يتداولون سائر الأقاليم من بلاد الأعاجم كلها.

6وملوك حمير في اليمن ذوو المصانع المنيعة المشهورة التي يعجز [260] الواصفون عن الإحاطة بصفة بنيانها وما أحاط الله عليها من الأنهار والأشجار المختلفة الثمار التي وعد الله سبحانه أولياءه بها في الجنة وليس أحد من إقليم من الأقاليم يعلم أنه ملك اليمن وقطن فيه، فهذا الفضل لمن قدمنا ذكره وغيرهم ممّن لم نذكرهم ممن خرج من اليمن إلى غيرها لا يحصيه إلا الله سبحانه.

7طبع اليمن على سائر الأرض في الشتاء والصيف حتى ان الرجل ليكتفي بثوب الصيف في الشتاء والشتاء في الصيف ولا يؤذيه ثوب الشتاء في الصيف وليس كذلك في سائر الأقاليم على ما ذكره محمد بن المعنى الخراساني وغيره من الغرباء، وذكروا جميعاً أن عندهم من بلادهم للصيف لبوساً رقيقاً هوائياً لشدة القر وتزايد القيض والوهج، وللشتاء لبوساً مترادفاً من الثياب لشدة الحر والبرد. وأن الرجل ليسافر في أقصى اليمن وأدناه فلا يحتاج إلى استعداد للماء والطعام ولا يدفعه إلى ذلك ضرورة سفر إلا باختياره لتقارب أنهارها وتعطف أهلها على ذوي السبيل فيها.

  • 8 سورة الانشقاق/آية 7-12.

8وروي والله أعلم أن أول مدينة حدثت على وجه الأرض بعد الطوفان صنعاء اليمن وأن سام بن نوح صلى الله عليه أول من إبتناها فجعل الله معادن جبالها من العقيق ألواناً ومن الجزع والبقران والفضة ألواناً وهي محل الملوك العظمى من لدن أيمن بن الهميسع بن حمير، ومن نظر العيان وقعت عليه العادة من تجارب الزمان أن القمر عند استهلاله إذا استهل يمانياً دلّ على اليمن والبركة والخصب وكثرة الريف وتراخي الأسعار، وإذا استهل شامياً دل على ضد ذلك من الجدب والنصب وغلاء الأسعار، فأفضل الأشياء أيمنها، قال الله عز وجل: ﴿ فَأَمَّا [261] مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ ﴾ ﴿ فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَابًا يَسِيرًا ﴾ ﴿ وَيَنقَلِبُ إِلَىٰ أَهْلِهِ مَسْرُورًا ﴾ ﴿ وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ وَرَاءَ ظَهْرِهِ ﴾ ﴿ فَسَوْفَ يَدْعُو ثُبُورًا ﴾ ﴿ وَيَصْلَىٰ سَعِيرًا ﴾8 ومثل هذا في القرآن كثير، ثم أحاط الله على اليمن ببحر عدن يجلب إليه من الدر والمرجان والجواهر الألوان وكل شيء حسن في سائر الأقاليم والبلدان ما لا يجوز أن يكون على وجه الأرض مثله إلا فيه مع اجماع أهل البحار وأصحاب السفن الجارية أنه أحسن البحار مركباً وأجزلها مطلبا وأكثرها سلاما وأقلها عايدة وأجلّها فايدة وأجزلها عايدة، والحمد لله على ما قسم ومنَّ به وأنعم حمداً يحرس نعمه ويواصل قسمه.

9جمعت هذا الكتاب من كتب شتى جمعتها على مسمعيها وتخبرت عن طلب من طلب كشفها والتعرض لنشرها سوى ما اضطررت إليه مجيباً على ما ورد في سمعي وتعوذت بالله أن أكون مبتدئاً بظلم أو مقتحماً على أحد بشتم، وصلى الله على سيدنا محمد خاتم أنبيائه وعلى أمير المؤمنين علي سيد أوصيائه وعلى الأئمة الطيبين الطاهرين من أبنائه وسلم والحمد لله رب العالمين وحسبنا الله ونعم الوكيل ونعم المولى ونعم النصير.

  • 9 الموافق 1422 ميلادي. وهذا المخطوط هو نسخة من مخطوط أقدم بمائة سنة كما يبينه ما كتب في هامش المخطوط (...)

10غفر الله لمالكه وكاتبه ولوالديهما ولجميع المسلمين. فرغ من نساخته في يوم الأربعاء الخامس والعشرين من شهر جمادى الأولى أحد شهور سنة ست وعشرين وثماني مائة هجرية9.

11على صاحبها وآله أفضل الصلوات والتسليم ونحن نسأل الله العفو والمغفرة والإحسان إنه ولي ذلك والقادر عليه.

Notes

1 وهو عبد الرزاق بن همام بن نافع الحميري الصنعاني من حفاظ الحديث الثقات من أهل صنعاء وكان يحفظ نحوا من سبعة عشر ألف حديث، له كتاب الجامع الكبير في الحديث، وكتاب في تفسير القرآن، والمصنف في الحديث، توفي سنة 211هـ. راجع الزركلي، الأعلام، ج 3، ص 253. وكتب عنه بحث ممتاز بقلم نظر محمد الفاريابي، تحت عنوان الإمام عبد الرزاق الصنعاني حياته وآثاره، نشر ذلك في كتاب المهاجر إلى هجر العلم في اليمن، ص 344 – 377.

2 هو معمر بن راشد بن أبي عمرو الأزدي، فقيه حافظ للحديث متقن ثقة من أهل البصرة ولد واشتهر بها وانتقل إلى اليمن وعاش بصنعاء، وعندما أراد العودة إلى بلده كره أهل صنعاء أن يفارقهم فزوجوه وبقي عندهم إلى أن توفي سنة 153هـ. راجع الزركلي، الأعلام، ج 7، ص 272.

3 وهو في أكثر الإحتمالات عامر الشعبي أحد أقطاب العلم الأربعة في الاسلام، وقد أدرك الشعبي خمسمائة من الصحابة. انظر الاكليل، الجزء الثاني، تحقيق محمد بن علي الأكوع، ص. 297-298، هامش 1134.

4 وهو عبد الرحمن بن عمرو بن يحمد الأوزاعي إمام الديار الشامية في الفقه والزهد، ولد في بعلبك ونشأ في البقاع وسكن بيروت وتوفي سنة 157 هجرية. راجع الزركلي، الأعلام، ج 3، ص 320.

5 سورة المائدة/آية 54.

6 بياض في الأصل.

7 لم نجد هذا الحديث في مصنفات الأحاديث الشريفة المعروفة.

8 سورة الانشقاق/آية 7-12.

9 الموافق 1422 ميلادي. وهذا المخطوط هو نسخة من مخطوط أقدم بمائة سنة كما يبينه ما كتب في هامش المخطوط: "في آخر نسخة الأصل ما هذا صورته. (فرغ من نساخته في يوم الخميس ثامن عشر من شهر شوال من شهور سنة ثلاث وعشرين وسبع مائة). الموافق الموافق 1323 ميلادي.

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2009

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search