Version classiqueVersion mobile

الفاصل بين الحق والباطل من مفاخر أبناء قحطان واليمن

الجزء الثاني من كتاب الفاصل بين الحق والباطل من مفاخر أبناء قحطان واليمن

الباب الثالث عشر: ذكر قذفهم اليمن بالزور والبهتان وإجابتهم بأصح الروايات والبرهان

Texte intégral

  • 1 تُظهر النقوش المسندية المؤرخة في القرن السادس الميلادي وبشكل واضح بأن الأحباش دخلوا اليمن أيام الم (...)
  • 2 وردت في الأصل (ولا ثرو ذلك).

1تزعم النزارية من قبيح الدعوى وعلى خبيث ما تكنه لأخوتها من قحطان من العداوة والبغضاء أن الحبشة دخلوا اليمن وملكوه ثمانين سنة وأن الحبشة [245] لم تزل في اليمن حتى وصل سيف بن ذي يزن بثماني مائة رجل من فارس فقتلوا من الحبشة مائة ألف كانوا باليمن وأن وهْرز رمى كبير الحبشة عندما نزل من الفيل أو الفرس وصار على بغل فرماه وقتلوا الحبشة عن آخرهم وتطابقوا هم والفرس وأن موجب كون الفرس في بادية صنعاء بزعمهم هذا الوجه وتواردوا جميعاً على هذه الرواية المستحيلة والحكاية الكاذبة، أما الفرس فأرادت أن تتخذ بذلك يداً على أهل اليمن لا أصل لها، وأما النزارية فلما يسرهم من ذلك من قبيح الأحدوثة على أهل اليمن وقد كذبوا ذلك بقبيح روايتهم لأنهم لم يثبتوا ذلك في أي وقت كان أقبل عام الفيل أم بعده؟ لأنه لا خلاف عند أهل العلم في عام الفيل وأن النبي صلى الله عليه وسلم ولد عام الفيل، فإن يكن ما يروونه من دخول الحبشة اليمن قبل عام الفيل فقد بطل قولهم1 لأنهم ذكروا أنهم لم يزالوا في اليمن حتى وصل سيف بن ذي يزن بثماني مائة فارس فقتلت مائة ألف من الحبشة، وحينئذ استقر سيف بصنعاء وقدم عليه عبد المطلب مهنئاً له بالنصر على الحبشة، فبشره سيف برسول الله وهو يومئذ ابن بضع سنين وقد مات أبواه وكفله جده عبد المطلب وعمه أبو طالب، وكيف يكون ذلك قبل عام الفيل على هذه الصفة؟ أوطنوا الحبشة في اليمن وأصحاب الفيل بمكة، فذلك أقوم للعار عليهم وأشد استبطاراً لأصحاب الفيل، إذ كان لهم في اليمن من قومهم من قد قطن ثمانين سنة أو قربها وفي الاجماع أنه لم يأت على سيف بن ذي يزن زمن تقدم عبد المطلب إليه [246] رأس الحول حتى هلك فهذا مستحيل لا تحقيق له ولا دليل، وإن قالوا إن كان دخول الحبشة اليمن بعد عام الفيل فذلك أبطل لقولهم وأدحض لحجتهم، لأنه لم يكن بعد مولد رسول الله صلى الله عليه للحبشة خبر ولا يصح لهم ذكر ولا أثر لذلك2 أنهم أقاموا باليمن ثمانين سنة والنبي عليه السلام لم يقم بعد موت جده إلا نيفا وثلاثين سنة ونزل عليه الوحي، فقد كذب أصحاب هذه الرواية أنفسهم واكتفينا عن إجابتهم.

  • 3 إن قصة الملك ذي نواس واضطهاده نصارى نجران واحراق كنائسهم، تطابق في إطارها العام ما ورد في النقوش ا (...)
  • 4 ذو ثعلبان هو في أكثر الاحتمالات مأخوذ من أسماء المثامنة، وقد ورد في المصادر الكنسية الشرقية اسم شخ (...)
  • 5 ما بين قوسين إضافة منّا ليستقيم المعنى.
  • 6 كل ما نعرفه من خلال النقوش المسندية عن مقتل ذي نواس، هو أنه في أكثر الإحتمالات قتل خلال المعارك ال (...)

2وإنما الخبر الصحيح في الحبشة وسبب خروجهم من بلدهم إلى اليمن، على ما روى عن أبي معشر أنه رواه غيره، أن ذا نواس كان على دين اليهودية، فبلغه أن أهل نجران على دين النصرانية، فخرج إليهم وأمر بأخدود فاحتفرها وملأها ناراً وعرض الناس عليها فمن تابعه على دينه خلى سبيله ومن كره ذلك ألقاه في النار3، فخرج قيل من أقيال اليمن يقال له ذو ثعلبان4 غاضباً لدينه مستنصراً بملوك النصارى على دين ذي نواس، فصار إلى ملك الحبشة لم يلحقه أحد من قومه فحكى لملك الحبشة (فقال)5: لست بقاطع معك أمراً إلا برأي ملك الروم. وذلك أنهم على دين واحد، فخرج ذو ثعلبان إلى قيصر وأعلمه، فكتب معه إلى ملك الحبشة لقربه من اليمن أن جهّز العساكر مع هذا الأعرابي إلى البيت الذي تحجه العرب، إن قدرت على ذلك وأعلمني. فجهز مائة ألف رجل، وساروا حتى نزلوا في ناحية جدة متوجهين إلى البيت، فلم يسمع بهم عربي إلا خرج لقتالهم إلا ذو نواس فإن الله رمى حلقه بداهية يقال لها [247] الخناق، فمات منه وافترق بعده أمر حمير وقتاً قريباً6.

3ثم إن الحبشة عزموا على دخول الحرم وكان الأسود بن مقصود قد أصاب لعبد المطلب مائة بعير؛ فقدم عبد المطلب إلى أبرهة الأشرم وهو صاحب الحبشة فعظم في عينه، وقال حاجتك؟ قال عبد المطلب: مائة بعير أصابها لي الأسود بن مقصود. فاحتقره أبرهة في ذلك، وقال: يا أعرابي لقد دخلت إليَّ وأنا معظم لك في نفسي حتى لو أنك سألتني أن أرجع عن هذا البيت لرجعت عنه لما رأيته لك لنفسي من الجلالة حتى سألت مالك دون دينك فصغرت عندي. فقال عبد المطلب: إني رب هذه الإبل وإن لهذا البيت رب إن شاء منعه فهو قادر. فأعجب أبرهة ما أتى به وأمر برد إبله عليه.

  • 7 كذا، وربّما كان الصواب (فلا يسلمان).
  • 8 سورة الفيل/آية 1.
  • 9 سورة الفيل/آية 5.
  • 10 بالرغم من غياب ذكر اسم مكة المكرمة في المصادر النقشية لهذه المرحلة أي القرن السادس الميلادي، ولكن (...)

4ولما عزمت الحبشة على دخول الحرم هيأوا الفيل قبل نهوضهم ساعة وكان ذلك عادتهم إذا أرادوا النهوض تقدموا تهيئة الفيل، فلما هيأوه عادوا إلى الغداء فتغدوا فتقدم نفيل بن حبيب الهذلي إلى جنب الفيل وهم في الغداء مشغولون، فقال عند أذنه: أبرك محمود وارجع راشداً فإنك في بلد الله الحرام وبيت خليله إبراهيم. فبرك الفيل ولم يكن من عادته ذلك إذا قام، ثم ولى نفيل عنه مسرعاً فالتفت إليه سايسه أنيس فوجده قد برك فصاح فاجتمع إليه الحبشة، قال أنيس: سُحِر الفيل. قالوا: وما ذلك؟ قال: أن نفيلاً باس بأُذنه فتكلم فيها. فضربوا الفيل بمزاريقهم وقالوا: ارجع راشداً. فلما قام ليرجع وجهوه نحو الكعبة فبرك، فلم تزل تلك حالتهم معه حتى أشرفت عليهم الطير الأبابيل من ناحية البحر مع كل واحد [248] ثلاثة أحجار أشباه الحمص والعدس فلما أظلتهم جميعاً أرسلتها عليهم وكانت تقع على الأسودين والأبيضين فيهلك ويسلمان7 حتى أتت عليهم ولم يبق منهم بشر، وقول الله أصدق من كل قول: ﴿ أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ ﴾8 السورة، فمن زعم أنه بقي منهم أحد فقد كذب قول الله عز وجل، إذ يقول: ﴿ فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَّأْكُولٍ ﴾9، فهلكوا جميعاً كما هلك غيرهم من الأمم ممن أهلكه عز وجل، فهذا خبر الحبشة لا سواه10.

  • 11 انظر لائحة المثامنة في الإكليل، الجزء الثاني، تحقيق محمد بن علي الأكوع، ص 294 وما بعدها : ذو سحر، (...)
  • 12 تختلف هذه القائمة عن بقية قوائم المثامنة عند الهمداني ونشوان وابن رسول، وذلك لأنه مضاف إليها ذي قر (...)

5وأما دخول فارس اليمن فإنهم خرجوا عن أمر كسرى في طلب بكر بن وائل فلما رأت بكر ذلك رموا بأنفسهم على كسرى فأمنهم وكتب إلى وهرز يكف عن طلبهم فغضب وهرز ومن معه من أبناء فارس ولحقوا بسيف بن ذي يزن بصنعاء فاتخذهم جنداً فغضبت همدان في ذلك، فلما كان بعد ذلك بزمان جرى بين قوم من حمير وبين الأبناء مشاجرة فغضب الابناء، وعزموا على الانصراف من جوار صنعاء ورحلوا حتى صاروا بالبون وأمسكهم همدان وبذلوا لهم جميلاً مقاضاة لما فعل حمير وسيف بن ذي يزن وإرغاماً منهم لحمير، وتحالفوا على التناصر والتظاهر فهم على ذلك إلى اليوم. وكان ملك سيف بن ذي يزن بعد ذهاب أصحاب الفيل، لأنه لما ذهب ذو نواس وافترق أمر حمير ردوا إلى المثامنة وهي ثمانية أبيات11: آل ذو مناخ، وآل ذي يزن، وآل ذي خليل، وآل ذي قرار، وآل ذي عثكلان، وآل ذي ثعلبان، وآل ذي معاهر، وآل ذي جدن12. وكان أعظمهم آل ذي يزن بولادة التبابع لهم وآل ذي مناخ لأنهم عمومة [249] التبابع وكان سائر البيوتات الستة يرى لهم فضل. وكان آل ذي يزن أفضل فاحتووا على قصر غمدان فتحارب آل ذي يزن وآل ذي مناخ وفي حربهم يقول أعشى بن قيس بن ثعلبة في مدحه لسلامة ذي فايش:

فإن حمير أصلحت أمرها          وملت بشاني أولادها

6فلما انقشعت الحرب واستقر الأمر لسيف ذي يزن وفد عليه عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف مهنياً بذلك، ورسول الله صلى الله عليه يومئذ بن بضع سنين فبشره سيف بن ذي يزن بنبوته فهذا وجه الصحيح في خبر سيف ذي يزن وعبد المطلب وابناء فارس والحبشة، وليس كما يؤلفه ذوو العداوة والشنآن، فاعلم.

  • 13 وهو سعد بن معاذ.
  • 14 أضفنا ما بين القوسين ليسقيم السياق. وهو خزيمة بن ثابت.
  • 15 سورة الفجر/آية 13.

7وذكر النزارية إنّ الله عز وجل مزق أهل اليمن كل ممزق، وذلك أن الله بمشيئته وقدرته قضى عليهم بالتفرق من مارب ولم يذكر سائر اليمن فافترقوا فرقاً، ففرقة صارت إلى عُمان فقهرت الأعاجم وقتلتهم وملكت عمان فكان منهم الجلندي الذي ذكره الله سبحانه يأخذ كل سفينة غصباً وغيره إلى الإسلام. وفرقة صارت إلى مكة فصارت إليها حجابة البيت، وتصريف أمر العرب وغلبت جرهماً على ما كانت تملكه. وفرقة صارت إلى يثرب فقتلت اليهود على ما قدمنا من خبر مالك بن العجلان والقيطون وملكت يثرب إلى أن جاء الإسلام فاختارهم الله لنصره ودينه ودين نبيه وعصمته وجعل فيهم دار هجرة الإسلام وجعل منهم النقباء والشهداء، ومن غسلته الملائكة في السماء، ومن حمته الدّبر عن الأعداء، ومن اهتز له العرش13 عند مماته، ومن [250] كلّمه الله كفاحاً بعد مماته، ومن صافحته الملائكة، ومن كانت شهادته (بشهادة رجلين)14 ومن جعل الله له أية في سوطه15، ومن حفظ القرآن وقتل الأقران وأظهر دين الرحمن. وفرقة صارت إلى الشام قسراً أو أخذته من الروم قهراً ولم يزالوا ملوكاً هنالك حتى جاء الإسلام فنعم العوض بحمد الله وشكرا.ً فهذا ما يتعلقون به من المعايب المشهورة وقد جعله الله زينا لليمن وفخراً لهم إلى آخر الزمان.

  • 16 سورة الشورى/آية 41-42.
  • 17 سورة الأعراف/آية 80.
  • 18 سورة النمل/آية 55.
  • 19 سورة هود/آية 78-79.
  • 20 سورة المائدة/آية 78-79.
  • 21 سورة المائدة/آية 64.
  • 22 سورة القصص/آية 4.
  • 23 سورة قريش/آية 1-4.

8وإنما المعايب التي لا تنكر والمثالب التي هي أوضح وأشهر ما حكاه الله عز وجل في محكم كتابه فيهم من لدن أمة النبي صلى الله عليه إبراهيم قرناً بعد قرن، وإن كنت علم الله لا أحب الفحش في القول إلا ما حملني عليه النزارية في الطعن في ولد قحطان وقد قال الله سبحانه:
﴿ وَلَمَنِ انتَصَرَ بَعْدَ ظُلْمِهِ فَأُولَٰئِكَ مَا عَلَيْهِم مِّن سَبِيلٍ 〖41〗 إِنَّمَا السَّبِيلُ عَلَى الَّذِينَ يَظْلِمُونَ النَّاسَ ﴾16. فمن ابتدأ بالقبيح فهو ظالم للناس وقد أيقظ هؤلاء مني نائماً وحركوا ساكناً فرأيت أن أكشف من معايبهم ما يحفظهم في المجالس ويبعدهم من الخل والمؤانس، وأنا استغفر الله سبحانه وأعوذ به أن أقول ما لم يقل من سبقني وافترى ما لم يعرفه فيهم علماء أهل زمني واستعين به إنه نعم المعين: إجابتهم بأصح الروايات والبرهان، قال الله تبارك وتعالى: ﴿ وَلُوطًا إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ مَا سَبَقَكُم بِهَا مِنْ أَحَدٍ مِّنَ الْعَالَمِينَ ﴾17 وقال تعالى: ﴿ أَئِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ شَهْوَةً مِّن دُونِ النِّسَاءِۚ بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ ﴾18 وقال تعالى حكاية لقول لوط: ﴿ يَا قَوْمِ هَٰؤُلَاءِ بَنَاتِي هُنَّ أَطْهَرُ لَكُمْ ۖ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَلَا تُخْزُونِ فِي ضَيْفِي ۖ أَلَيْسَ مِنكُمْ رَجُلٌ رَّشِيدٌ 〖78〗 قَالُوا لَقَدْ عَلِمْتَ مَا لَنَا فِي بَنَاتِكَ مِنْ حَقٍّ وَإِنَّكَ[251] لَتَعْلَمُ مَا نُرِيدُ ﴾19 وقال عز وعلا: ﴿ لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِن بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَىٰ لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَۚ ذَٰلِكَ بِمَا عَصَوا وَّكَانُوا يَعْتَدُون 〖78〗 كَانُوا لَا يَتَنَاهَوْنَ عَن مُّنكَرٍ فَعَلُوهُۚ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ ﴾20 ﴿ وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌۚ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُوا بِمَا قَالُواۘ بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ يُنفِقُ كَيْفَ يَشَاءُ ﴾21. ثم أسخطوا الله تعالى في صيد حوت فجعلهم قردة خاسئين، ثم أسخطوه في وقت المسيح فجعلهم خنازيراً وضرب عليهم الذلة والمسكنة وكان فرعون ذو الأوتاد وهو الوليد بن مصعب اللخمي قد استرقهم وفرقهم في خدمته، وكانت الرجال منهم تخدمه خدمة المماليك في ليلها ونهارها والقبط مع حلائلهم، وقول الله أصدق القائلين: ﴿ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ ﴾22 فهذا وما أشبهه في كتاب الله كثير لم نفعله ولم نأت به تخرصاً لتخرصهم في أمر الحبشة. وروي والله أعلم أن رسول الله صلى الله عليه دعا على مضر فنبذوا في الأرض فرقاً وتمزقوا مزقاً للقحط الذي أصابهم والجزع الذي حلّ بهم، فمنهم فرقة صارت إلى كسرى تخدمه في بلده وتضرب من تحت يده، وفرقة صارت إلى اليمن يطلبون من أهلها فضلات أرزاقهم، وقوم هلكوا، وقوم يأكلون لحم الميتة ويشربون الدماء، فلما طال ذلك عليهم قالوا يا رسول الله أدع لنا ونحن نرجع إلى ما تحب وهم مضمرون للكذب، فدعا الله لهم فأغاثهم، ثم أنزل جل وعلا ونبأ عنهم بسورة: ﴿ لِإِيلَافِ قُرَيْشٍ 〖1〗 إِيلَافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاءِ وَالصَّيْفِ 〖2〗 فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَٰذَا الْبَيْتِ 〖3〗 الَّذِي أَطْعَمَهُم مِّن جُوعٍ وَآمَنَهُم مِّنْ خَوْفٍ ﴾23.

  • 24 سورة البقرة/آية 221.

9ثم لما [252] كان في خلافة المهدي محمد بن الواثق خرج عليهم العلوي وهو علي بن محمد بن أحمد بن عيسى بن زيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب صلى الله عليه وعلى آبائه الطاهرين، وبعض الناس يقول إنه دَعِيٌّ من أهل قرية بالري وكان خروجه في البصرة لثلاث بقين من شهر رمضان سنة خمس وخمسين ومائتي سنة، فجمع كل زنجي كان بالبصرة يقال إنهم كانوا عشرين ألف زنجي فقتل بهم أهل البصرة و حمل الزنوج على نساء بني هاشم وبطون قريش وربيعة وتميم، على أن العلويين لينكرون أنسابهم لما كان يفعل في نسائهم وذكروا أن امرأة من العلويات دخلت عليه فوعظته وذكرت له قرابتها من رسول الله صلى الله عليه وقالت: أما تتقي الله فيَّ وتنـزهني من هذا العبد. وكان عندها أقبح العبيد وأدناها. فقال: يا هذه أما سمعت قول الله عز وجل:﴿ وَلَعَبْدٌ مُّؤْمِنٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ ﴾24، وأما بنو العباس فيقولون إنه دَعيّ قال بعض شعرائهم في ذلك:

  • 25 كذا وردت في الأصل غير معجمة.

إن تكن يا علي من ولد الصلب          فقد أتيت عظيما
إذ أبحت النساء من ولد الفهر          قريش وما حميت حريما
من زنوج كأنهم حمر الوحش          بأفواهها يلتسنَّ الحميما
بين نارين ذبائح25 تدعى          لسوادتهم ربيب فطيما

10وقال علي بن محمد العلوي الكوفي يخاطبه في ذلك:

فهبنا قد رضيناك ابن عم          فمن يرضى بأفعال اليهود

11[253] فهذه الفضايح التي لا يدفعها دافع ولا يمانع دونها ممانع، لا كما قيل في الحبشة وأنهم دخلوا اليمن ولم يؤت على ذلك بتصديق ولا ورد له الكتاب بتحقيق. ومما ينعتون به أهل اليمن قولهم أن بلقيس ملكتهم، ولو كانوا أولو أحلام ما ملكتهم امرأة، وقولهم إن أهل اليمن يفخرون بآباء أرجا من يعنون ملوك الجاهلية، وأنهم بزعمهم ويفخرون بملوك الإسلام، يعنون الخلفاء، ولعمري أنه لا يشتغل بعيبه من عيوب الناس إلا ذو عقل رشيد ورأي سديد.

  • 26 سورة النمل/آية 44.
  • 27 في الأصل غير معجمة، وقرأناها قبيحة، وهو اسم لجارية.

12أما قولهم في بلقيس ما قالوا فإن الله تبارك وتعالى هو الذي ملكها وليس لأحد على الله قدرة ولا حجة فكانت كما وصفها الله عز وجل لا تعمل شيئاً حتى تشاور قومها وكانت من فواضل النساء وأهل الإيمان بعد ذلك كما حكى عنها رب العالمين: ﴿ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي وَأَسْلَمْتُ مَعَ سُلَيْمَانَ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾26، وحسبك الله يقول فيها. وقد كان في بني إسرائيل نساء تملكهم وتدبّر أمرهم وقد ملك أمور الخلافة نسوة كثيرة ودبرن أمور الدنيا وانفقن الأموال على غير ما أمر الله تعالى، ومنهن زبيدة بنت جعفر زوجة هارون الرشيد كانت تنفق الأموال واتخذت قرداً على هيئة أصنام الجاهلية وكانت تلبسه الديباج والحلي وتجلسه مجلس الخلافة وتخدمه هي وخاصتها ومن دخل من وجوه القواد والأخيار قبل يده طاعة لها مثل خزيمة خازم وابني خلف وهرثمة بن أعين التميمي حتى دخل حميد بن عبد الحميد الطائي فضرب القرد [254] فقتله، فغضبت زبيدة وشكت إلى الرشيد فقال لها: ما أصنع بحميد بن عبد الحميد الطائي. فسكتت ولم تقل شيئاً. وكانت الخيرزان وهي جارية رومية هي أم هارون تولي وتعزل وتعاقب وتقتل وتورد وتصدر، وكانت قبيحة27 أيضاً جارية مملوكة للمتوكل كان ابنها المعتز قد فوّض إليها الأمر فكانت تقدم وتؤخر وتورد وتصدر. وكانت عارق أم المستعين أيضاً كذلك وأنها عملت دعوة وأنفقت عليها خمسين ألف دينار أو قال مثقال فجعلت قصور من حلوى محشوة طيباً وأواني من فضة وذهب وأمرت أهل الدعوة بانتهاب ذلك لتضحك عليهم إذا هم تخطفوا ذلك، ولعل في مدينتها ألف هاشمية جيعانة وألف هاشمية عريانة ممن كان أحق بالحمية والذين أن ينفق عليه بيت مال المسلمين، ولكن لا حمية فيهم ولا دين.

13وشعب أم المقتدر اشتهى عليها ابنها المقتدر أن ينظر الناس كيف يسيرون في الوحل إذا وقع الغيث في الأسواق والشوارع، فأمرت بإنفاق أموال كثيرة وجمعت مسكاً وعنبراً فذر في الأزقة وصبت عليه ماء الورد الكثير وأمرت الجواري والعبيد يمشون فيه ففعلوا، وأقبل يضحك على مشيهم. فهؤلاء جوارٍ روميات دبرن أمور الخلافة غير زبيدة وكن الغالبات على تصريف النزارية. ولم يكنَّ يلحقن بني هاشم فضلاً على قريش وسائر نزار فهذا ما يفعلون في الإسلام مع شربهم الخمور وإتخاذهم الغلمان وأشباه ذلك كثيرة، مما لم يسمع بشيء منه في الجاهلية ولا نعلم أحداً من أهل الجاهلية اجترأ على طرف من ذلك، [255] معاذ الله ورسوله إنما كان يمنعهم من الفحشاء الحياء الفاضل الذي فضلت به العرب على العجم وعلت به على جميع الأمم من حفظ الجوار وإكرام الضيف والوفاء في الكلام والمواساة في السراء والضراء والمحاماة على القرابات وذوي الأرحام، وجدنا ذلك في قضاياهم مما لو نذكره لطال مع تنزههم عن الدنيا واعتكافهم على المكارم يتوارثونه كابراً عن كابر ويتناقلونه أولا إلى آخر، بذلك فضلوا على جميع الأمم، قد أجبنا على ما ألقوه من خبر الحبشة بما نفاه و أدحضنا ما ألقوه وزخرفوه في ذلك بما محاه وأوردنا مقاضاة ذلك فيهم بما لا محيص لهم عنه أضعاف ما ذكروا وفوق ما سطروا. وقلت في ذلك متمثلاً بقول الشاعر:

فإن قلتم إنا ظلمنا فلم نكن          بدأنا ولكنا أسأنا التقاضيا

Notes

1 تُظهر النقوش المسندية المؤرخة في القرن السادس الميلادي وبشكل واضح بأن الأحباش دخلوا اليمن أيام الملك الحميري يوسف أسأر يثأر، المعروف في المصادر العربية بذي نواس صاحب الأخدود، في حوالي 525 م، وحكم اليمن بعد أحداث نجران القائد العسكري أبرهة، المعروف أيضا في المصادر العربية، وهو الذي رمّم سد مأرب وبنى كنيسة صنعاء، وآخر ذكر له في النقوش مؤرخة في حوالي 560 م. وتذكر المصادر العربية بأن ابنه أكسوم قد حكم من بعده. ويذكر الهمداني في الإكليل الجزء الثامن بأن الأحباش دخلوا اليمن ودمروا مدناً، ص 66-84. أما وصول الفرس الى اليمن وحكم سيف بن ذي يزن، فلا يوجد لدينا حتى اليوم مصادر نقشية تثبت ذلك. ولكن المصادر العربية التي نقلت عن ابن إسحاق تذكر مجتمعة قصة طلب سيف بن ذي يزن النجدة من الفرس لطرد الأحباش من اليمن.

2 وردت في الأصل (ولا ثرو ذلك).

3 إن قصة الملك ذي نواس واضطهاده نصارى نجران واحراق كنائسهم، تطابق في إطارها العام ما ورد في النقوش المسندية. وقد بالغت المصادر السريانية شيئاً ما في هذه الأحداث. راجع مثلا البطريرك أغناطيوس يعقوب الثالث، الشهداء الحميريون العرب في الوثائق السريانية،دمشق، 1966.

4 ذو ثعلبان هو في أكثر الاحتمالات مأخوذ من أسماء المثامنة، وقد ورد في المصادر الكنسية الشرقية اسم شخص يدعى اريتاس – الحارث بلغتنا العربية، وهو الذي قتل خلال حوادث نجران، والتجأ نصارى نجران الى بيزنطة يطلبون النجدة لإنقاذهم من اضطهاد ذي نواس لهم، ومن أشهر ما كتب على هذه الأحداث وفي شيء من المبالغة، عدا النقوش الحميرية، كتاب الشهداء الحميريين باللغة السريانية وترجم إلى العربية.

5 ما بين قوسين إضافة منّا ليستقيم المعنى.

6 كل ما نعرفه من خلال النقوش المسندية عن مقتل ذي نواس، هو أنه في أكثر الإحتمالات قتل خلال المعارك التي دارت بينه وبين جيوش الأحباش والمناصرين لهم، وقد أشار نقش حصن الغراب – بئر علي حاليا - الى وفاة ملك حمير، والمقصود به ذي نواس، ويعتبر الملك الحميري ذو نواس آخر ملوك حمير، فمن بعده بوقت قصيرصعد الى العرش أبرهة الحبشي، المعروف في المصادر العربية بأبرهة الأشرم.

7 كذا، وربّما كان الصواب (فلا يسلمان).

8 سورة الفيل/آية 1.

9 سورة الفيل/آية 5.

10 بالرغم من غياب ذكر اسم مكة المكرمة في المصادر النقشية لهذه المرحلة أي القرن السادس الميلادي، ولكن قيام أبرهة بحملة عسكرية إلى الحجاز هو مؤكد اليوم وتثبته النقوش المسندية التي عثر عليها في المملكة العربية السعودية في جبل مريغان بوادي تثليث، وهذه الحملة تعرف في القرآن الكريم والمصادر العربية باسم حملة أصحاب الفيل.

11 انظر لائحة المثامنة في الإكليل، الجزء الثاني، تحقيق محمد بن علي الأكوع، ص 294 وما بعدها : ذو سحر، ذو ثعلبان، ذو خليل، ذو عثكلان، ذو قيفان، ذو حزفر وذو جدن؛ بالإضافة الى ذي مقار ، أما في القصيدة الحميرية، ص 157، فنجد ذي صرواح من بين القائمة، وعند ابن رسول هناك قائمتان مختلفتان تضيف الأولى ذي يزن والثانية ذي معافر، طرفة الأصحاب في معرفة الأنساب، ص 48 و ص 55. حول موضوع المثامنة في النقوش المسندية وفي المصادر العربية، انظر محمد عبد القادر بافقيه، الهمداني والمثامنة، الهمداني لسان اليمن، دراسات في ذكراه الألفية، تحقيق يوسف محمد عبد الله، منشورات جامعة صنعاء، 1986، ص 95-106.

12 تختلف هذه القائمة عن بقية قوائم المثامنة عند الهمداني ونشوان وابن رسول، وذلك لأنه مضاف إليها ذي قرار وذي معاهر، فعند الهمداني المثامنة كلهم سبئيون، وليس من المستبعد أن يكون الناسخ قد استبدل بالخطأ ذي مقار بذي قرار وذي معافر بذي معاهر، وذي معاهر كانت معروفة جيدا في النقوش المسندية وكانت من ضمن بيوت الأقيال لقبيلة ردمان في المنطقة الواقعة ما بين رداع والبيضاء حاليا والتي دخلت تحت سيطرة حمير اعتبارا من القرن الثالث الميلادي. أما ذو قرار، فليس لها ذكر لا في النقوش ولا في المصادر العربية.

13 وهو سعد بن معاذ.

14 أضفنا ما بين القوسين ليسقيم السياق. وهو خزيمة بن ثابت.

15 سورة الفجر/آية 13.

16 سورة الشورى/آية 41-42.

17 سورة الأعراف/آية 80.

18 سورة النمل/آية 55.

19 سورة هود/آية 78-79.

20 سورة المائدة/آية 78-79.

21 سورة المائدة/آية 64.

22 سورة القصص/آية 4.

23 سورة قريش/آية 1-4.

24 سورة البقرة/آية 221.

25 كذا وردت في الأصل غير معجمة.

26 سورة النمل/آية 44.

27 في الأصل غير معجمة، وقرأناها قبيحة، وهو اسم لجارية.

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2009

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search