Version classiqueVersion mobile

الفاصل بين الحق والباطل من مفاخر أبناء قحطان واليمن

الجزء الثاني من كتاب الفاصل بين الحق والباطل من مفاخر أبناء قحطان واليمن

الباب الثاني عشر: التزام نزار بالنسب وتعلقها به دون الحسب وتسمية الأنبياء من قحطان عليهم السلام وذكر الأبدال باليمن والشام

Texte intégral

  • 1 لم نجد هذا الحديث في مصنفات الأحاديث الشريفة المعروفة.
  • 2 لم نجد هذا الحديث في مصنفات الأحاديث الشريفة المعروفة.
  • 3 لم نتمكن من معرفته من المصادر التي نستعملها.
  • 4 سبق التعريف به.
  • 5 لم نجد هذا الحديث في مصنفات الأحاديث الشريفة المعروفة.
  • 6 سورة الحجرات/آية 13.
  • 7 لم نجد هذا الحديث في مصنفات الأحاديث الشريفة المعروفة.
  • 8 سورة المسد/آية 1.

1فلما ذهب أهل اليمن بملك الدنيا وسالف الزمان وفضيلة الإيمان بالإسلام وفازوا بالدرجتين جمعياً تعلقت العدنانية بأنسابها، وقالوا: نحن بنو الخليل ومنا الأنبياء وجعلوا ذلك على ألسنتهم واعتصموا به دون الفعال وزعموا أن النبي صلى الله عليه قال: (أتاني جبريل، فقال يا محمد إن الله أمرني لأختار في ولد آدم فوجدت العرب خيرهم ثم اخترت في العرب فوجدت مضر خيرهم ثم اخترت في مضر فوجدت كنانة خيرهم ثم اخترت في كنانة فوجدت قريشاً خيرهم ثم اخترت في قريش فوجدت بني هاشم خيرهم ثم اخترت في بني هاشم فوجدت خيرهم أنت فأنت خيرة الله من العالمين)1. ويزعمون أنه قال صلى الله عليه: (أنا خير الناس ثم الأقرب فالأقرب)2. وهذه رواية معلقة بالمحال منتقضة المقال. أما النبي صلى الله عليه فهو خيرة الله من خلقه بفعله لا بنسبه، وأما العرب فهم أفضل ولد آدم بفعلهم لا بنسبهم ففضلوا على سائر الأمم باللسان العربي الذي فضله على كل لسان وفضلوا أيضاً بما اجتنبوه في جاهليتهم من نكاح الأمهات والبنات والأخوات والعمّات والخالات واجتنبوا نكاح الحائض وكان من سننهم في الجاهلية ما هو مشروع في [238] الإسلام من النكاح والطلاق والعتاق. مع ما يفعلونه من حفظ الجوار وإكرام الضيف وإعانة الملهوف وإيواء الطريق، وهذه كلها من خطط الدين وشرائع الإسلام فهذه كلها أفعال ليست أنساباً ففضلوا بهذه الأشياء وما أشبهها من مكارم الأخلاق ولم يفضلوا الأمم بأنسابهم، فهذا دليل على استحالة الرواية. وإنما حدثني أحمد بن محمد بن العباس3 عن مشايخه عن الهيثم بن عدي4 أنه روى بإسناده عن النبي صلى الله عليه قال: (أتاني جبريل عليه السلام فقال يا محمد إن الله تعالى أمرني أن أختار في ولد آدم فتصفحت أمورهم فوجدتك خيرهم وأوفاهم عهداً وأصدقهم حديثاً وأقربهم رحماً وأعظمهم أمانة وأحسنهم خُلقاً فانتجبك لكتابه وأئتمنك على وحيه ورضيك لدينه، وبعثك للناس كافة ونزع الغل والبغي والحسد من جوفك فأنت خيرة الله لدينه وما رضي لنفسه)5. وهذا الكلام معروف يعرفه ذوو العقل والدين. فأما ما ذكره في الرواية من الخيرة من مضر وكنانة وقريش وهاشم فمحال باطل ينقضه كتاب الله عز وجل والأخبار الصحيحة عن رسول الله صلى الله عليه، قال الله تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ ﴾6، وقال النبي صلى الله عليه: (كأني بأمتي يوم القيامة يأتوني بأعمالهم وتأتي قريش بأنسابها ألا إنه لا فضل لعربي على أعجمي ولا لعجمي على عربي إلا بالعمل)7. فمن قال كما قالت قريش في التخيير في القبائل من مضر وكنانة وقريش [239] وهاشم فهذا هو مكذوب مكذّب بما أنزل الله تعالى، وما روي عن رسول الله صلى الله عليه، وقد فضل أهل الشرك على الإسلام لأن جميع هذه القبائل أهل شرك لا يرضى الله أعمالهم وإنما الأعمال بالنيات، وإنما التفضيل بالأعمال دون الأنساب ألا ترى بلالا الحبشي عند الله ورسوله وهو خير من أبي جهل القرشي لعنه الله ومع ذلك فإن أبا لهب أقرب رحماً من رسول الله عليه السلام، وقد قال الله تعالى: ﴿ تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ ﴾8 السورة فأين فضل النسب ها هنا؟ وقد علم كل ذي علم أن معاوية بن أبي سفيان أقرب رحماً برسول الله صلى الله عليه من أبي بكر وعمر وهما أفضل منه، والمهاجرون والأنصار رحمهم الله أفضل من العباس بن عبد المطلب رحمه الله ومن أبي سفيان بن حرب، فهذا عمه وهذا ابن عمه وقد أسلما وحسن إسلامهما ففضلوهما بهجرتهم وبسابقتهم في الدين.

  • 9 سورة النساء/آية 1.
  • 10 في الأصل الأنبياء الأنبياء.
  • 11 سورة النساء/آية 1.
  • 12 سورة الأنفال/آية 13.
  • 13 سورة الأنعام/آية 38.
  • 14 سورة هود/آية 45-46.
  • 15 سورة البقرة/آية 124.
  • 16 سورة يوسف/آية 105-106.

2وقولهم في التخيير بين القبائل التي ذكرناها محال باطل، وقد انكسر من الوجوه التي فسرناها حتى بان لكل ذي معرفة ورسول الله صلى الله عليه لم يكن يقول بمثل ذلك ولا ينقضه القرآن. وأما روايتهم لذلك التزامهم بما هنالك ليجعلوا ذلك حجة على النسب. ولئن يقولوا غيرها فأسندوا هذه الرواية التي لا أصل لها، والله تعالى يقول وقوله الحق المبين: ﴿ ا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا ﴾9، كيف يكون بعضهم خيرا نسباً من بعض، [240] هل يستقيم لك أن تكون خيرا من أخيك، وكما لا يستقيم ذلك لا يجوز أن يكون نسب قوم من ولد هذه النفس الواحدة التي خلق الله منها زوجها خير نسباً من ولدها أيضاً، وكم رأينا وسمعنا من أخبار الأولين من العرب والآخرين من أخوين يقع الحرب بينهما فيفخر كل واحد منهما على أخيه بفعله لا بنسبه، هذه الأوس والخزرج وبكر وتغلب وهمدان ومراد وفزارة وبنو عبس وقريش وقيس وكلهم أخوة، وقد وقعت بينهم الحرب وبين كل أخوين منهم وافتخروا في أشعارهم على بعضهم بعض فما رأينا أحداً يعد أفعاله وفعال آبائه من قبله، ليس للنسب ها هنا وجه لا تستقيم له حجة ولا تشرحه الألسن ولا ينتهي له إلى معرفة ولو كانت لا تقع إلا بعد أن يختار من المعادن على ما يستهويه لما جاز أن يكون المعدن كله إلا جنساً واحداً كما الذهب لا يكون نحاساً والنحاس لا يكون ذهباً فكذلك معدن الأنبياء، لا يكون أعقاب الأنبياء أنبياء10 على الجملة وأعقاب الكفار كفاراً على الجملة، ولا يكون من الأنبياء كفاراً ولا من الكفار أنبياء، ولما جاز أن ينتهوا إلى أب واحد، كما قال الله تبارك وتعالى من نفس واحدة، بل كان يكون لكل أمة أصل ينتهون إليه لا ينتهي إليه أصل الأمة الأخرى، ولمَ ينزل الله على لسان نبيه صلى الله عليه: ﴿ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ ﴾11، فوبخ من يقول في التخيير في القبائل لقد عاند قول الله وكذّب [241] بما جاء عن رسول الله ﴿ وَمَن يُشَاقِقِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ ﴾12، فلو كانت الخيرة التي ذكروها في القبائل حقاً لأصطفى محمدا صلى الله عليه، لكان ذلك كذلك في سائر الأنبياء المتقدمين عليهم السلام ولكان الله تعالى أمر أن يختار في قوم إبراهيم صلى الله عليه فاختار منهم رهطه، ثم اختار من رهطه آزر فجعله والد إبراهيم صلى الله عليه، وكذلك هو وشعيب وموسى وعيسى وسليمان وسائر الأنبياء عليهم السلام، فهذا ما لم يأت به خبر في كتاب الله ولا أثر عن رسول الله صلى الله عليه، وقد قال الله عز وجل:﴿ مَّا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِن شَيْءٍ ﴾13، فكما لم تصح الخيرة في قوم إبراهيم لا تصح في قوم محمد عليهم السلام، وإنما الخيرة فيهما دون ملائهما، فاختار الله أعمالهما وزكّاهما على جميع خلقه، واصطفاهما لرسالته وانتخبهما لوحيه وزكّاهما على جميع الأنبياء من العرب والعجم في أقصى الأرض وأدناها عليهم السلام، وقال الله سبحانه لنبيه نوح عليه السلام حين قال: ﴿ رَبِّ إِنَّ ابْنِي مِنْ أَهْلِي وَإِنَّ وَعْدَكَ الْحَقُّ وَأَنتَ أَحْكَمُ الْحَاكِمِينَ 〖45〗 قَالَ يَا نُوحُ إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ ۖ إِنَّهُ عَمَلٌ غَيْرُ صَالِحٍ ۖ فَلَا تَسْأَلْنِ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ ۖ إِنِّي أَعِظُكَ أَن تَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ ﴾14، وقال تعالى لإبراهيم: ﴿ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا ۖ قَالَ وَمِن ذُرِّيَّتِي ۖ قَالَ لَا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ ﴾15، فلو كانت الأنساب كالمعادن كما قالوا لكان للقردة والخنازير [242] فضل كثير من بني آدم لأنهم من عصاة بني إسرائيل والكل من ولد الخليل صلى الله عليه، فالكلام عن التخيير في القبايل باطل محال قد عرفه كل ذي عقل، وإنما الفضل بالأعمال دون الأنساب بذلك نطق القرآن وجاءت الأحاديث عن رسول الله عليه الصلاة والسلام، وتكلمت به العرب في أخبارها وأشعارها، ولكن أصحاب هذه الرواية كما قال الله عز وجل: ﴿ وَكَأَيِّن مِّنْ آيَةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَمُرُّونَ عَلَيْهَا وَهُمْ عَنْهَا مُعْرِضُونَ 〖105〗 وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُم بِاللَّهِ إِلَّا وَهُم مُّشْرِكُونَ ﴾16، وكيف يلام الحاسد ويستكبر من المعاند وان افترى في الرواية وزاد في الحكاية وهذا الحي من قحطان قد فازوا في الجاهلية بالشرف أهل الملك والعتو والثروة والقدرة فهذا هو الفضل عندهم، وخير أهل الإسلام عند أهل الإسلام من تواضع لله وسارع إلى طاعة الله وإجابة دعوته وعصمة نبيّه ونصرة دينه، فهذا هو الفضل في الإسلام عند أهل الإسلام، وذلك كله في ولد قحطان، وشر أهل الجاهلية عند الجاهلية أهل الضعة وهم بنو عدنان، وذلك أنهم كانوا أهل براري وقفار أفضل سيد منهم من وصل إلى باب ملك من قحطان، فاتصل بعطيته. إن أشراف نزار قريش وأشراف قريش عبد المطلب الهاشمي، وهو الذي وقف على باب سيف ذي يزن وسجد بين يديه وافتخر على قومه قاطبة، وشر أهل الإسلام عند أهل الإسلام من عتا وتكبر [243] وظلم الناس أشياءهم. وتملك ملوك الجاهلية في الإسلام وهم بنو مضر إذ كان فيهم مثل الدين، فسلكوا فيه مسلك الدنيا فقد باءت قحطان بالمنقبتين جميعاً العلو في الجاهلية والتواضع في الإسلام، ولكل واحد منهما موضع يليق بها وباءت بنو عدنان بالمثلبتين جميعاً الضعة في الجاهلية والعتو في الإسلام، لأن ملك الدنيا ليس هو من أمر الدين في شيء، إنما كان ملك الجاهلية في وقت يليق به الملك والعتو والغصب والقهر، حيث من عزّ بزّ ولا كتاب يقرأ ولا ثواب يرجى ولا عقاب يخشى. فلما بعث الله محمداً صلى الله عليه وأنزل عليه القرآن، غاب فيه عزّ أهل الجاهلية وحميتها وهدم ذلك الفضل بالإسلام، وقد قال عمر بن الخطاب لجبلة بن الأيهم الغساني: يا جبلة إن الله قد رفع بالإسلام كل خسيس، وكل ملك في الإسلام يعمل به لغير ما أنزل الله فهو باطل، إذ ليس في الإسلام ملك إنما هو خلافة دين وقيام بأحكام المسلمين.

  • 17 في الأصل سياحة عيسى.
  • 18 لم نجد هذا الحديث في مصنفات الأحاديث الشريفة المعروفة.

3فأما الملك فهو لأهل التيجان وهم ملوك الجاهلية، فاعلم ولو كان النسب نافعاً والقول فيه واقعاً لأمسكت أبناء قحطان عن ابتناء المكارم واكتفت بأنسابها من الأنبياء وقراباتها من الأولياء، أولهم جدّهم هود عليه السلام وصالح وشعيب مدين الجذامي وشعيب الثاني وهو نبي الله من حضور بن عدي بن حمير كان رسولاً إلى قومه خاصة، والخضر بن ملكان بن يقطن بن هود صلى الله عليه وهو ابن أخي قحطان، هؤلاء أنبياء عرب [244] وسائر الأنبياء إنما أصلهم عجم غير هؤلاء. ثم ذو القرنين قد تقدم نسبه ثم الأبدال باليمن والشام، قال النبي صلى الله عليه: (إن الله خلق قوماً من خلقه اصطفاهم فجعلهم على أحلام آدم واجتهاد نوح وصبر هود ومحافظة صالح وعبادة إبراهيم وطاعة موسى وسماحة17 عيسى وقناعة محمد صلى الله عليهم أجمعين، ثم بثهم في الأرض وجعل أكبرهم من ولد قحطان فيهم والذي بيده يسقون الغيث ويرفع عنكم الحرب ويدفع البلايا وتهزم الأعداء فلا يموت منهم ميت إلا بدل الله مثله غيره)18 وأنبياء عدة منهم بضعة عشر من الذين أرسلوا إلى أهل مارب آخرهم نبي يقال له عنم وهو الذي دعا عليهم فأرسل الله عليهم السيل العرم ففرقهم في الأرض.

  • 19 سورة الأنبياء/آية 11.

4وذكر محمد بن اسحاق في كتاب المبتدأ، أن الله أرسل أنبياء عدة إلى قوم من حمير فكان آخرهم نبي قتله أهل قرية من قرى حمير بالشام فأهلك الله القرية وما فيها، وذلك قوله تعالى: ﴿ وَكَمْ قَصَمْنَا مِن قَرْيَةٍ كَانَتْ ظَالِمَةً وَأَنشَأْنَا بَعْدَهَا قَوْمًا آخَرِينَ ﴾19، والأنبياء عليهم السلام من العرب والعجم في أقصى الأرض وأدناها لا يحصي عددهم إلا الله فلا تنفع القرابة بهم ولا النسب إليهم وإنما ينفعك عملك و السلام.

Notes

1 لم نجد هذا الحديث في مصنفات الأحاديث الشريفة المعروفة.

2 لم نجد هذا الحديث في مصنفات الأحاديث الشريفة المعروفة.

3 لم نتمكن من معرفته من المصادر التي نستعملها.

4 سبق التعريف به.

5 لم نجد هذا الحديث في مصنفات الأحاديث الشريفة المعروفة.

6 سورة الحجرات/آية 13.

7 لم نجد هذا الحديث في مصنفات الأحاديث الشريفة المعروفة.

8 سورة المسد/آية 1.

9 سورة النساء/آية 1.

10 في الأصل الأنبياء الأنبياء.

11 سورة النساء/آية 1.

12 سورة الأنفال/آية 13.

13 سورة الأنعام/آية 38.

14 سورة هود/آية 45-46.

15 سورة البقرة/آية 124.

16 سورة يوسف/آية 105-106.

17 في الأصل سياحة عيسى.

18 لم نجد هذا الحديث في مصنفات الأحاديث الشريفة المعروفة.

19 سورة الأنبياء/آية 11.

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2009

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search