Version classiqueVersion mobile

الفاصل بين الحق والباطل من مفاخر أبناء قحطان واليمن

الجزء الثاني من كتاب الفاصل بين الحق والباطل من مفاخر أبناء قحطان واليمن

الباب الحادي عشر: ذكر الكعبة حرسها الله وولايتها من لدن جرهم بن قحطان إلى عهد خزاعة ثم إلى عهد قصي بن كلاب وسبب مصير الحجابة في قريش وخبر النبي صلى الله عليه عند نزول الوحي عليه وخبر الأنصار ومبالغتهم في الدين

Texte intégral

1اعلم وفقك الله أنّ الكعبة لم تزل محروسة معظمة قبل الطوفان وبعده على عهد الأنبياء الأولين، ثم من بعد الطوفان كانت ربوة يعظمها العرب العاربة من عاد والعماليق إلى أن دخلت جرهم في مكة. هذا ما وقع عليه الإجماع عند أهل العلم فلما حلت جرهم بمكة عظّمت موضع الكعبة وجعلت به أساساً تدين به لله عز وجل حتى بعث الله النبي إبراهيم صلى الله عليه، وصار إلى مكة فرفع القواعد من البيت ولم يزل بين جرهم حتى قامت دعوته الحنيفية في البلاد فعاد إلى الشام فصار في بيت المقدس فهناك موضع قبره صلى الله عليه، وروي أن جرهم بنى البيت بعد النبي إبراهيم صلى الله عليه بدهر طويل، فلما أخرجهم منه خزاعة وصاروا سكانه بنوه أيضاً بعد ذلك بالدهر الطويل، قال زهير بن أبي سلمى الغطفاني: [200]

فأقسمت بالبيت الذي طاف حوله          رجال بنوه من قريش وجرهم

2فلم تزل مكة فيها جرهم حتى أخرجتهم خزاعة وفي ذلك يقول عمرو بن مضاض الجرهمي:

وكنا ولاة البيت والقاطن الذي          يوفي إليه نذره كل محرم
فأخرجنا منه وكان ولاته          رجال بني كعب وعمرو بن أسلم

3فأجابه رجل من خزاعة يقول:

نفاك عن البيت المحرم معشري          رموك بطلاع الثنايا عرمرم
فحازوا مواريثاً من البيت أنهم          أحق وأولى منك عمرو بن جرهم

  • 1 في الأصل العبارة مطموسة ولم يتبق منها إلا الحركات.

4ولهم أخبار طويلة يطول شرحها ملنا عنها إلى ما احتجنا إليه في كتابنا هذا وبالله التوفيق. فلم تزل خزاعة في مكة حتى كان زمن قصي بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب وكانت الحجابة يومئذ في يد أبي غبشان الخزاعي فاشتراها منه قصي وهو سكران فلما أفاق من سكره أنكر ذلك فقام رزاح بن ربيعة بن حرام العذري في قضاعة مع أخيه قصي وكان أخاه لأمه وأمهما فاطمة بنت سعد بن سَبَل الأزدية، فنصر قصياً بقومه من قضاعة، وصارت الحجابة، حجابة البيت في ولد قصي من بعده إلى اليوم بذلك السبب. وقد قال قيس بن زهير لما باين الربيع بن زياد في شأن الدروع ونزل في قريش فأقام بين أظهرهم فلما أرادوا إخراجه دعوه إلى المفاخرة فقال: نحوا عني حرمكم وبيتكم وهاتوا أفاخركم بما شئتم. قالوا: إذا نحن لم نفاخرك بالبيت العتيق [201] والحرم الأمين فبم نفاخرك؟ (فأنشأ يقول)1:

بصهركم في الحي كعب بلغتم          حجابة بيت الله غدرا بلا عصب
فما نلتموها باغتصاب فتفخروا          ولا عزة إلا بصهر بني كعب
ولولا رزاح في كتائب قومه          لكنتم عبيدا بالصفاح لذا الشعب

5بنو كعب في الأزد يقول: لولا أن أمكم أزدية ونصركم رزاح العذري بقومه ما بلغتم حجابة البيت.

6وأن قريشاً أجتمعت لبنائها في أيام عبد المطلب بن هاشم، فلما دنوا ليهدموها خرج عليهم ثعبان من جوانبها فامتنعوا وهابوا فقام عبد المطلب فدعا إلى الله وقال: اللهم إنا نريد الخير فاكفف عنا ما يحول بيننا وبين بيتك الحرام. فبعث الله طائراً فاختطف الثعبان فهدموا الكعبة وأخذوا في بنائها فجعلوا يتشاجون في النفقة عليها، فبينا هم على ذلك إذ أقبل عليهم أُبي بن سالم الكلبي من الشام فقال: يا معشر قريش هذا فخركم وشرفكم تشاجون عليه فولوني جانباً منه أنفق عليه من مالي. فولوه الربع الذي فيه الركن اليماني، فبناه فسمي الركن اليماني، قال شاعر بني كلب:

لنا أيمن البيت الذي تعبدونه          وراثة ما أبقى أُبي ابن سالم
مواريث آباء بئوا لبنيهم          دعائم مجد عليت بدعايم

7وكان لعباد بن عاصم المرهبي دار بين الصفا والمروة فكانت أشرف دار على وجه الأرض، وكانت مرهبة تقول لنا دار لا يجوز لمسلم حج حتى يمر ببابها، وكان عباد سرياً صاحب إطعام واحتمال، وكان قد أوطن بمكة وأقام [202] بها فكان يطعم بمكة جيرانه ومن طاف به، فكان يبسط فوق الأخاوين الرقاق ثم توضع القصاع فوقه، ولم يكن أهل مكة يعرفون ذلك فلقبوه كاسي الخوان، قال أبو العباس المرهبي في ذلك شعراً:

المرهبة الأخيار بيت مشيد          بمكة مشهور رفيع الدعايم
مطل على ما بين مروة مشرف           وبين الصفا يعلو أصول السلالم
فلا حجة مقبولة لموحد           إذا هو لم يمرر بدار ابن عاصم
بناه لنا كاسي الخوان ولم يزل          بمكة يرجى للأمور العظايم

  • 2 سورة الملك/آية 30.

8ومما في مكة من مكارم اليمن البناء فيه البير التي احتفرها ميمون بن قحطان بن مالك بن عريب من الخزرج وهي البير التي تنسب إليه بالأبطح وهي التي أنزل الله فيها: ﴿ قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ مَاؤُكُمْ غَوْرًا فَمَن يَأْتِيكُم بِمَاءٍ مَّعِينٍ ﴾2، وفي ذلك يقول عمرو بن ثعلبة الحضرمي شعراً:

وهم حفروا البير التي طاب ماؤها          بمكة والحجاج ثمَّ شهود
مكارم ميمون بن قحطان ذي العلى          بمكة غُرٌّ طارفٌ وتليد
حللنا بها في عصر تبع لم يزل          لنا منذ كنا ثروةٌ وعديد

9وفي مكة أجبال تسمى المطابخ وهي التي نصبت بها المطابخ لأسعد الكامل فسميت المطابخ بذلك وقعيقعان موضع حط فيه عسكره، فعند نهوضهم سمع لهم قعقعة من كثرة السلاح فسمي بذلك قعيقعان، قال دعبل مفتخرا:

وهم نصبوا المطابخ حين آبوا          على أجبال مكة مطعمينـا
[203] فسميت المطابخ فاستمـرت          بتسمية الملوك الأقدمينـا
وسموا بالسـلاح قعيقعانـاً          وكانوا للسلاح مقعقعينـا

10قال ابن اسحاق في كتابه المعروف بكتاب المبتدأ: أن أبا لهب بن عبد المطلب والحارث بن عامر بن عبد مناف وصالح بن عبد الله بن الحارث بن الشباك بن عبد الدار سرقوا كنز الكعبة واقتسموا ذلك في دار رجل أعمى من بني سهم، فلما أصبحت قريش فقدوا كنز الكعبة، فطلبوا عبدان الغزال في دار الأعمى فقالوا: أنت شريكهم واقتسموه في دارك. فحلف لهم باللات والعزى ما علمت فرجموه ورجموا صالحاً، وأما الحارث فهرب عشر سنين حتى شُغلوا أيام النبي صلى الله عليه وآله فقدم عليهم، وأما أبو لهب فهرب من قومه وصار في أخواله من خزاعة فمنعوه، قال دعبل في ذلك:

أبا لهب منعنا من قريش          وقد سرق الغزال فراقبونا
وكان ابن أختنا عطفت عليه          لنا رحم أبينا أن يخونا

  • 3 وهو الهيثم بن عدي بن عبد الرحمن الثعلبي، مؤرخ وعالم بالأدب والأنساب توفي سنة 207 هجرية، من كتبه بي (...)
  • 4 سورة الحشر/آية 8.
  • 5 سورة الحشر/آية 9
  • 6 هو كبش الجبل، أو ضان الجبل يستعمل للذكر والأنثى.

11قال ابن إسحاق وجدّت قريش في البناء فبنوها ومات عبد المطلب ورسول الله صلى الله عليه ابن ثماني سنين، فكانت قريش تطوف بالكعبة وتعظم أوثانها عندها وتشرك بها مع الله في ذبائحهم لا يخلصون له ديناً ولا ينسبون إليه شيئاً إلا ومعه شريك في أوثانهم حتى بعث الله محمداً صلى الله عليه بمكة وأسلم معه نفر من قريش منهم أمير المؤمنين علي بن أبي طالب صلى الله عليه ومنهم أبو بكر بن أبي قحافة وزيد بن حارثة، وروي عن الهيثم بن عدي3 أنه قال: [204] بلغنا والله أعلم أنه لم يُسْلِم قبل الأنصار أحد من قريش ولا سواهم واحتج بقوله تعالى في خبر المهاجرين والأنصار ﴿ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا ﴾4 الآية. لأنهم المهاجرون من قريش، ثم أخبر تعالى عن الأنصار فقال سبحانه: ﴿ وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِن قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِّمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ ۚ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ﴾5، وهذا كتاب الله أصدق من قول الناس. وروي عنه أنه قال بلغنا والله أعلم أنه لم يكن مع رسول الله صلى الله عليه ليلة بايعه الأنصار على العقبة الا عمّه العباس بن عبد المطلب وهو مشرك يومئذ حتى أُسر يوم بدر رحمه الله، فتوثق له على الأنصار ويقول لهم: إن كنتم تمنعونه مما تمنعون منه أنفسكم وإلا فدعوه في قومه حتى يفتح الله له. هذا ما يرويه الهيثم بن عدي الطائي. وأما رواية محمد بن إسحاق، فزعم أن علياً بن أبي طالب صلى الله عليه أول من أسلم ثم أبا بكر وزيدا، وأن الزبير بن العوام وعثمان وطلحة وعبد الله وسعد بن أبي وقاص انطلقوا ومعهم أبو بكر حتى قدموا على النبي صلى الله عليه فعرض عليهم الإسلام وقرأ عليهم القرآن وأنبأهم بحق الإسلام وأنبأهم بما وعد الله من الكرامة فأجابوه وآمنوا، فقام نوفل بن خالد فأخذ أبا بكر وطلحة فشدهما بحبل واحد ولم تمنعهما بنو تيم وكان نوفل يدعى أسد قريش، وبذلك سميا القرينين. وأسلمت خديجة بنت [205] خويلد وبنات النبي عليه السلام. ثم أسلم نفر من قريش منهم أبو عبيدة بن الجراح وأبو عبيدة بن الحارث، وأبو سلمة بن الأسد والأرقم بن أبي الأرقم وعثمان بن مظعون وعبد الرحمن بن عوف وزيد بن عمرو بن نفيل وامرأته فاطمة بنت الخطاب أخت عمر وقدامة بنت مظعون، فلما أسلم هؤلاء النفر أعظمت ذلك قريش وغضبت وظهر منهم لرسول الله صلى الله عليه البغي والحسد وشخص إليه منهم رجال فبادروه بالعداوة وأقاموا له ولأصحابة الخصومة منهم أبو جهل بن هشام وأبو لهب بن عبد المطلب والأسود بن عبد يغوث والوليد بن المغيرة والعاص بن أمية ووائل بن أمية بن خلف وأُبيّ بن خلف لعنه الله وهو الذي أصاب وجه رسول الله صلى الله عليه، وأبو قيس بن الفاكِه بن المغيرة والنضر بن الحارث وسعد بن الحجاج وزهير بن أبي أمية بن المغيرة والسائب بن الضبعي بن عايد بن عبد الله والأسود بن عبد الأسود والعاص بن سعد وعتبة وشيبة ابنا ربيعة وأبو سفيان بن حرب والعاص بن هشام وعتبة بن أبي معيط وابن الأخدر الهمداني وهو الذي نطحه أروى6 فسقط من فوق الجبل فتقطع، والحكم بن العاص وعدي بن حمران وعامة قريش، وذلك أنهم كانوا خبروا بالمكان الذي ينتهي إليه رسول الله صلى الله عليه ويجتمع هو وأصحابه فيه فرصدوه حسداً وبغياً لما خصّه الله به من الكرامة.

12قال ابن اسحاق: حدثني هشام أنه كان فيهم أيضاً حمزة الثقفي وأبو ربيعة بن الأسود [206] بن عبد المطلب بن الأسد بن العزى والحكم بن أبي العاص والأسد بن عبد يغوث بن عبد مناف بن زهرة، ثم أن أبا سفيان والأخنس بن شريق وأبو جهل بن هشام، اجتمعوا إلى رسول الله صلى الله عليه وكلهم لا يعلم بمكان صاحبه فجمعتهم الطريق حتى أحسوا بالصبح، قال بعضهم لبعض: لو رأى بعض سوقاتكم مكانكم لأفسدتموهم. ثم عادوا الثانية فلما أنصرفوا تعاهدوا ألا يعودوا فلما أصبحوا أخذ الأخنس بن شريق عصاه ثم خرج حتى أتى أبا سفيان فقال له: ما سمعت من محمد؟ قال: لقد سمعت بعض ما أعرف وبعض ما أنكر. قال: أنا والله سمعت أشياء أعرفها وأشياء أنكرها ثم خرج حتى أتى أبا جهل فقال: تنازعنا نحن وبنو عبد مناف الشرف حتى إذا تحاكمت أنا وأنت وكنا كفرسي رهان، قالوا: منا نبي يأتيه الوحي من السماء، ومَنْ يدرك هذا منا؟ والله لا نؤمن به أبداً.

13ثم إن النبي صلى الله عليه أمره الله عز وجل أن يصدع فقال: يا معاشر الناس اتبعوني وأطيعوا الله فإنه الهدى ودين الحق يعزكم ويمنعكم عن الناس ويمددكم بأموال وبنين. فقالوا: إن نتبع الهدى معك نتخطف من أرضنا. فأعلن وتكلم، فنادوه بالرد عليه والجحود له فكذبوه وأنبوه بالسحر والكهانة والجنون فمضى على ما أمره الله به فيهم صابراً محتسباً يدعوهم إلى النَّصَف ويجادلهم بالتي هي أحسن، فكلما دعاهم إلى الله جعلوا أصابعهم في آذانهم واستشغوا ثيابهم وأصروا واستكبروا [207] استكباراً. فكثر عليه صلى الله عليه ما رأى من خلافهم ومباعدتهم إياه وأحزنه ذلك فبينا هو في منزله ذات يوم وقد اجتمع الملأ من قريش في ظهر الكعبة فيهم عُتبة وشيبة وأبو جهل وعبد الله بن أبي أمية والعاص بن وائل وأمية بن خلف والنضر بن الحارث ومطعم بن عدي ووجوه قومهم، قال بعضهم لبعض: إن هذا الرجل قد أتاكم بما رأيتم ففرق جماعتنا وشتت به أمرنا وعاب به ديننا وسب به من مضى من آبائنا فلم يبق منا شيئا فابعثوا إلى أهله فأعذروا في شأنه. فأرسلوا إليه إن أشراف قومك قد اجتمعوا لك لتأتيهم فيكلموك. فرجى أن يكون قد بدا لقومه رأي في المتابعة له على ما جاء به من أمر الله فخرج إليهم مسرعاً قالوا: يا محمد أنت امرؤ أوسطنا بيتا وأشرفنا موضعا وقد أردنا أن نكلمك فتستمع منا إذ جئتنا بأمر رايع حتى نعذر فيك فرقت جماعتنا وعبت به ديننا ومن مضى من آبائنا وقد أحببنا أن تسمع منا ما نقول. قال: قولوا حتى أسمع ما تقولون. قالوا: إن كنت إنما جئت بهذا الحديث لتصيب به مالاً فنحن نخرج لك من أموالنا حتى نجعلك أكثر رجل فينا مالا،ً وإن كنت تريد ملكاً ملكناك ولم نقطع أمراً دونك وإن كان هذا أمراً ابتليت به لا تستطيع رده عن نفسك فإنه ربما كان ذلك بالرجل عن لمم يصيبه اعذرنا في طلب الطب حتى يذهب عنك ذلك. قال: ما بي شيء مما ذكرتم وما جئتكم به أريد أموالكم ولكن بعثني الله إليكم رسولاً وأمرت أن أدعوكم إليه [208] وتخلعوا هذه الأنداد التي تعبدونها من دونه وآتيكم بخير الدنيا والآخرة؛ وإن تفعلوا فهو خير لكم وإن تأبوا ذلك عليَّ أصبر لأمر الله وما ألقى منكم حتى يحكم الله بيني وبينكم وهو خير الحاكمين. قالوا: أولست تقبل مما عرضنا عليك شيئاً. قال: لا. قالوا: يا محمد إنه ليس حي من الأحياء أضيق بلداً ولا أبعد ماءاً ولا أشد عيشاً منّا فادعُ لنا ربك الذي بعثك إلينا كما ذكرت ينشر عنا هذه الجبال التي قد ضيقت علينا بلادنا ويفسح لنا فيها حتى تكون كبلاد العراق والشام ثم أجر لنا هذه الأنهار فيها حتى تكون فيها الجنان مثل ما بتلك البلاد وأبعث لنا من مضى من آبائنا وليكن فيمن تبعث لنا قصي بن كلاب فإنه كان شيخاً صادقاً حتى نسأله عما تقول أحق هو أم باطل. قال: ما ذلك إلي وما بعثت بذلك ولكني بعثت أن أدعوكم إلى الله. قالوا: فإذا لم تفعل فخذ لنفسك حتى نعلم أنك بالموضع الذي تقول قد رأيناك تلتمس المعاش وتمشي في الأسواق وتبتغي ما يبتغي الناس من المعاش فليجعل لك جنات ويجعل لك قصوراً ويجعل لك أكناناً وليبعث معك ملكاً يصدقك فيما تقول حتى نعرف في ذلك فضلك عند الله علينا ونبايعك فيما تبتغي. قال: ما ذلك إليّ وما بعثت لذلك إنما بعثت داعياً إلى الله فإن تقبلوا فهو حظكم وإن تردوا ذلك عليَّ فصبرا حتى يحكم الله بيني وبينكم وهو خير الحاكمين، قالوا: فما أنت بفاعل هذا. قال: لا. قالوا: فادع الذي بعثك فليسقط السماء علينا كسفاً. قال: لست بفاعل هذا. وقام صلى الله عليه وتبعه [209] عبد الله بن أبي أمية وهو ابن عمته فقال: يا محمد دعاك قومك إلى أمرٍ وعرضوا عليك فلم تقبل شيئاً مما سألوا ثم سألوك أن تعجّل عليهم العذاب فلم تفعل، فوالله لا أُؤمن أو تتخذ سلّماً ثم ترقى فيه إلى السماء ثم تدخلها وأنا أنظر ثم تأتي معك بصكٍ منشور عليه أربعة من الملائكة يشهدون بذلك أنه كما تقول وأيّم الله لو فعلت لظننت أني لا أؤمن بك ولا أصدقك. فرجع رسول الله صلى الله عليه محزوناً مغتاظاً لما سمع من قومه قد أخلفه رجاؤه فيهم وظنه بهم، فقالت قريش قد أعذرنا في أمر محمد وليست والله إلا المبادأة.

  • 7 سورة النحل/آية 92.

14قال ابن اسحاق: ثم إن قريشاً أتت أبا طالب ومعهم عمارة بن الوليد. فقالوا: إنا قد جئناك بفتى قريش جمالاً وبأساً وشجاعة وشعراً فهو لك نصرة ميراثه وعقله لا تنازع فيه وخل بيننا وبين ابن أخيك هذا الذي فارق دينك ودين آبائك فنقتله، فإن ذلك أجمع للعشيرة وأحمد في عواقب الأمور. قال أبو طالب: ما أنصفتموني تعطوني ابنكم أغذوه لكم وأعطيكم ابن أخي تقتلونه فأنا إذا أحمق من جعدة. وهي امرأة من بني تميم كانت بمكة تغزل الشعر ثم تعود تنقضه فأنزل الله تعالى فيها: ﴿ وَلَا تَكُونُوا كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا ﴾7 قال له مطعم: قد انصفك قومك يا أبا طالب ومضوا عنه ثم عادوا إليه تارة أخرى، فقالوا: يا أبا طالب. ما نحن بتاركي ابن أخيك هذا حتى نهلكه أو يكف عنا ما قد أظهر من شتم آبائنا وسب آلهتنا وعيب ديننا، إن شئت أن تجمع لحربنا وإن شئت [210] فدع، فقد أعذرنا إليك وأردنا التخلص من حربك وعداوتك فانظر فيما تعلم أنه مخلصنا وإياكم ثم اقض ما أنت قاض. قال ابن اسحاق: قال الكلبي: فدعا أبو طالب النبي صلى الله عليه، فقال: يا محمد إن قومك قد جاؤوني فشكوك إليَّ وآذنوني فيك بالحرب، فابق علي وعليك ولا تحملني ما لا أطيق أنا ولا أنت. فاستعبر رسول الله صلى الله عليه وآله ثم بكى وقال: والله لو وضعت الشمس في يميني والقمر في يساري ما تركت هذا الأمر حتى انفذه أو أهلك في طلبه. فلما رأى أبو طالب ما بلغ من رسول الله صلى الله عليه قال: يا ابن أخي امض على ما أمرت وافعل ما أحببت فوالله لا أسلمك لشر أبداً. فقام أبو طالب دونه صلى الله عليه وآله وكان أحب الناس إليه فشمر في شأنه ونادى في قومه وقال قصيدته التي يتعوذ بها منهم ويؤذنهم فيها بالحرب وهي هذه القصيدة:

  • 8 كذا وردت في الأصل وفي سيرة ابن هشام (بأعناقها معقودة كالعقائل).
  • 9 كذا، وفي سيرة ابن هشام (وبالبيت حق البيت من بطن مكة          وبالله إنّ الله ليس بغافل).
  • 10 كذا، وفي سيرة ابن هشام (وموطىء إبراهيم في الصخر رطبة).
  • 11 كذا، وفي سيرة ابن هشام (إلالٍ إلى مفضى الشراج القوابل).
  • 12 لم ترد عند ابن هشام.
  • 13 وعند ابن هشام (يؤمون).
  • 14 كذا، وتوجد زيادة أبيات واختلاف في سيرة ابن هشام.
  • 15 وعند ابن هشام (بنى خلف قيضاً بنا والغياطل).
  • 16 كذا، وفي سيرة ابن هشام (الخطوب).
  • 17 وعند ابن هشام (ونحن الكرى من غالب والكواهل).
  • 18 لم ترد هذه الأبيات عند ابن هشام من أول قوله (فإن يك كعب).
  • 19 ويرد المصرع الثاني من البيت عند ابن هشام (بأحمد وأخوته دأب المحب المواصل).
  • 20 وردت أبيات عند ابن هشام في السيرة لم ترد في هذه القصيدة، وكذلك وردت أبيات في هذه القصيدة لم يوردها (...)

ولما رأيت القوم لا ود عندهم          وقد قطعوا كل العرى والوسائل
وقد صارحونا بالعداوة والأذى          وقد طاوعوا أمر العدو المزايل
وقد حالفوا قوماً علينا أظنة          يعضون غيضاً منهم بالأنامل
صبرت لهم نفسي بسمراء سمحة          وأبيض عضب من سيوف المقاول
وأحضرت عند البيت رهطي وعصبتي          وأمسكت من أثوابه بالوصائل
فظلت معاً مستقبلين رتاجه          لدى حيث يقضى حقه كل نافل
وحيث ينيخ الأشعرون ركابهم          بمفضى السيول بين إساف ونائل
[211] موسمة الأعضاد أو قصراتها          مخيسة بين السديس وبازل
ترى الودع فيها والرخام وزينة          بأعناقها معقـودة بالخلاخل8
أعوذ برب الناس من كل طاعن          علينا بسوء أو ملح بباطـل
وبالبيت والأستار من بطن مكة          وما الله عما يفعلـون بغافـل9
وبالحجر الأسود الذي يمسحونه          إذا اكتنفوه بالضحى والأصائل
وموطئ إبراهيم في ظهر صخرة10          على قدميه حافياً غير ناعـل
وأشواط بين المروتين إلى الصفا          وما فيهما من صورة وتماثـل
وما حج بيتَ الله من كل راكب          ومن كل ذي نذر ومن كل راجل
وبالمشعر الأقصى إذا عمدوا له          مهلين شعثاً من عظيم المحافـل11
وقبله جمع في المنازل من مـنى          فأعظم بها من حرمة ودلائـل12
وبالجمرة الكبرى إذا صمدوا لها          ويرمون13 قذفا رأسها بالجنادل
وكندة إذ هم بالحصاب عشية          تجيز بهم حجاج بكر بن وائـل
حليفان شدا عقد ما احتلفا له          وردا عليه عاطفات الوسائـل
لعمري لقد أجزى أسيد وبكره          إلى بغضنا وأجزآنــا لآكـل
جزى ربنا عنا أسيد وخالـه          جزاء عقوق لا يؤخر عاجـل
وعثمان لم يربع علينا وقنفذ          ولكن أطاع أمر تلك القبائـل14
جزى الله عنـا عبد شمـس          ونوفل عقوبة شر عاجلاً غير آجل
لقد سفهت أحلام قوم تبدلوا          بنا خلفاً من معشر غير طائل15
[212] ونحن صميم من ذوآبة هاشم          وآل قصي في الأروم16 الأوائل
وكنا لنا حوض السقاية فيهم          ونحن الذرى من غالب في الكواهل17
فما أدركوا ذِحْلاً ولا سفكوا دماً          ولا حالفوا إلا شرار القبائل
فإن يك كعب من لؤي بن غالب          فلا بد يوما مرة من تخاتل
وكنا بخير قبل تسويد معشر          هم ذبحونا بالمدى والمعاول
سيعلم أهل العصر فينا بأننا          نفوز ونعلو عن ليالٍ قلائل18
بني أسد لا تغضين على القذا          إذا لم يقل بالحق مقول قائل
فنعم ابن أخت القوم غير مُكذّب          زهيرحساماً مفرداً منحمائل
أشم من الشم البهاليل ينتمي          إلى نسب في حومة المجد فاضل
لعمري لقد كلفت وجداً بأحمد          نصرته فرض على كل عاقل19
حليم رشيد عادل غير طائش          يوالي إلها ليس عنه بغافل
فأيده رب العباد بنصره          وإظهار دين حقه غير باطل
فلولا حذاراً أن أميل بخطة          تكون بها فينا مقالاً لقائل
لكنا تبعناه على كل حالة          من الدهر حقاً غير قول التهازل
وقد حل منا أحمد في أرومة          تقصر عنها سورة المتطاول
أجود بنفسي دونه وأحوطه على          الرغم مني بالذرا والكلاكل20

  • 21 أي لقريش.
  • 22 هي الجلود المدبوغة.
  • 23 في الأصل فاجتمعوا.
  • 24 عند ابن هشام (فقرأ عليه صدراً من (كهيعص)).
  • 25 كذا، وعند ابن هشام (لآتينه غدا عنهم بما أستأصل به خضراءهم).
  • 26 كذا، وعند ابن هشام (قال: والله لأخبرنه أنهم يزعمون أنّ عيسى بن مريم عبد، قالت: ثم غدا عليه من الغد (...)
  • 27 وعند ابن هشام (شيوم بأرضي).

15ولما رأت قريش من أبي طالب ما رأت من شدة عصبيته مع النبي صلى الله عليه وسمعوا شعره وثب كل بطن من قريش على من قِبَله من أصحاب رسول الله [213] صلى الله عليه ليعذبوهم فعند ذلك أمر النبي صلى الله عليه بالخروج إلى أرض الحبشة، وقال: إن فيها ملكاً لا يظلم أحد عنده فمن أحب الخروج فليخرج. وكانت متّجراً لهم21، فخرج أصحاب رسول الله صلى الله عليه من الرجال والنساء والذراري، فلما تتاموا أصابوا داراً آمنة وجاوروا بها رجلاً حسن الجوار، فأجمع رأي قريش عند ذلك على إِنفاذ هدايا للنجاشي من بلادهم من الأدم22 والجزع، وكان معجبا بذلك وعبوا للبطارقة مثل ذلك وبعثوا عبد الله بن أبي ربيعة وعمرو بن العاص، وقد توسلا للبطارقة الهدايا وتكلما عندهم ما يريدان من أنهما كانا يكرهان أن يكلمهم النجاشي أو يسمع منهم وأرادا أن يسلمهم إليهما ووثقا بذلك وكلّماه فقالا: أيها الملك إن هؤلاء خرجوا من بين أظهرنا فابتدعوا ديناً غير دينك ودين من مضى من آبائك وفارقوا أشراف قومهم وخرجوا إليك لتمنعهم من عشيرتهم. قالت البطارقة: صدقا أيها الملك ارجعهم إلى بلادهم وقومهم. فغضب النجاشي من ذلك وقال: لعمر الله لا أفعل ذلك بقوم نزلوا بلادي ولجؤوا إلى جواري لا أنفيهم حتى أدعوهم وأسمع كلامهم وأنظر في أمرهم، فإن كان حقاً ما قالا أسلمتهم إليهما. فأرسل النجاشي إليهم فأجمعوا23 قبل أن يدخلوا عليه أن يكلموه بالصدق كائناً فيه ما كان، فأمر الملك أساقفته فنشروا مصاحفهم حوله ثم قدمهم، فسألهم: ما دينكم هذا الذي فارقتم عليه قومكم ويزعمون أنه ليس بدينهم ولا بديننا ولا بدين [214] اليهود. قال جعفر بن أبي طالب رضي الله عنه: نخبرك أنا قوم كنا على دينهم وأمرهم حتى بعث الله فينا رسولا نعرف صدقه وأمانته ووفاءه، فدعانا أن نعبد الله ولا نشرك به شيئاً ونخلع ما يعبد قومنا من دونه ويأمر بالمعروف وينهى عن المنكر ويأمر بالصلاة والصيام والزكاة وصلة الرحم فدعانا إلى كل ما نعرف وقرأ علينا تنزيلاً من عند الله ففارقنا عند ذلك قومنا فآذونا وقهرونا فلما بلغوا بنا ما نكره ولم نقدر أن نمتنع منهم خرجنا إلى بلدك واخترناك على من سواك. قال النجاشي: أمعكم مما أنزل الله شيء؟ قالوا: نعم. قال: فأسمعوني. فقرأ عليه سورة كهيعص24 فلما قرأها على النجاشي بكى حتى اخضلت لحيته وبكى جميع رفقته حتى اخضلت مصاحفهم، فقال: إن هذا ليخرج هو والذي جاء به موسى من مشكاة واحدة لا والله لا أسلمهم إليكما ولا أخلي بينكم وبينهما فالحقا بشأنكما. وأمر بهديتهما فردّت عليهما. قالت أم سلمة: فخرجا مقبوحين مردوداً عليهما أمرهما. فقال عمرو بن العاص: لآتينه غداً بأمر بيّن في هلاكهم25. قال له عبد الله: لا تفعل فإن لهم أرحاماً وإن كانوا قد خالفونا لا يجب أن نبلغ منهم ذلك. فقال: والله لأفعلن. قالت أم سلمة: فرجع إليه، فقال: أيها الملك إنهم يزعمون أن عيسى عبد يخالفون فيه قولك26. فأرسِل إليهم فاسألهم. قالت أم سلمة: فلم ينزل بنا قط مثلها ولا أعظم منها فاجتمعوا فقالوا: إن هذا الرجل يسألكم غداً عن عيسى وقد علمتم أنه إلاهه الذي يعبد، فأجمعوا أن يكلموه [215] بالصدق كائناً فيه ما كان، فلما دخلوا عليه قال: ماذا تقولون في عيسى. قال جعفر: عبد الله ورسوله وروحه وكلمته ألقاها إلى العذراء البتول. قال: فضرب النجاشي بيده إلى الأرض ثم أخذ عوداً، فقال: ما عدا عيسى ما تقولون هذا العود. فغضب بطارقة الملك ونفروا، ثم قال: اذهبوا فأنتم شيور بأرضي27، يقول أنتم آمنون من مسّكم غَرِم، فما أحب أني أديت رجلاً منكم وأن لي ديراً من ذهب والله ما أخذ الله مني رشوة حين رد عليَّ ملكي فآخذها فيه وأطاع الناس فيَّ فأطيعهم فيه. قالت أم سلمة: فأقمنا بخير جوار وأفضل دار واطمأننا عند قوله ما أخذ الله مني رشوة حين رد عليَّ ملكي إن أباه كان ملك الحبشة ولم يكن له غيره وكان لعمه اثنا عشر ولداً فاجتمعت الحبشة وقالوا: إن ملكهم هذا ليس له غير ولد واحدٍ فإذا ذهب ذهب الملك وخرب الحرم فأجمع رأيهم على قتله وتمليك أخيه مكانه رغبة بكثرة ولده وأنهم يقومون بالملك بعد أبيهم. قال: وكان النجاشي عند عمه مقدماً على غيره؛ فلما رأت الحبشة ذلك خافوه فأتوا عمه فقالوا: إنا قد رأينا مكان هذا الغلام منك ونحن قتلنا أباه ونخشاه على أنفسنا وعليك فاقتله أو أخرجه من بلادك، قال: بالأمس قتلتم أباه بماذا أقتله اليوم؟ لا والله لا أفعل. ولكن أخرجه عنكم. فأمر به فبيع في السوق فاشتراه رجل تاجر بستمائة درهم فدفع المال وقبض العبد، فصب الله على الملك صاعقة فهلك ففزعت الحبشة إلى أولاده فإذا الكل منهم حمقى ليس فيهم خير. قالت الحبشة: تعلمون أن ملككم الذي [216] بعتم صدر يومكم فأدركوه فإنه إن فاتكم خرب الحرم وذهب الملك. فلحقوا التاجر وقبضوا العبد ومضوا به فأجلّسوه على سرير الملك وجعلوا على رأسه التاج فبايعوه فأتى إليهم الذي اشتراه منهم فقال: ردوا علي مالي أو سلموا إلي غلامي. فقالوا: لا نعطيك شيئاً وقد عرفت مكان صاحبك. فمضى حتى وقف بين يدي النجاشي فقال له: أيها الملك ابتعت غلاماً علانية غير سر ودفعت الثمن من مالي ثم عُدي عليَّ فقبض الغلام من يدي فلا مال ولا غلام فاقض ما أنت قاض. قال النجاشي: لتُؤدُّنّ ماله عليه أو لتُعطنّه غلامه يذهب به حيث شاء. فلما رأوا ذلك ردوا عليه ماله، وكان ذلك أول ما عرف من عدله وصلابة حكمه فذلك قوله ما أخذ الله مني رشوة حين رد عليَّ ملكي.

  • 28 سورة النجم/آية 1.
  • 29 سورة النجم/آية 19-20.
  • 30 سورة الزمر /آية 3.
  • 31 سورة الحج/آية 52-54.
  • 32 في الأصل المسلمين.
  • 33 في الأصل أبا.

16قال فلم تزل قريش في أرض الحبشة حتى نزلت سورة ﴿ وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَىٰ ﴾28، فلما قرأها رسول الله صلى الله عليه وهو بمكة حتى بلغ إلى قوله ﴿ أَفَرَأَيْتُمُ اللَّاتَ وَالْعُزَّىٰ 〖19〗 وَمَنَاةَ الثَّالِثَةَ الْأُخْرَىٰ ﴾29، وقد أنصت له كل مؤمن ومشرك، ألقى الشيطان على لسانه تلك الغرانيق العلا وإن شفاعتهن لترتجى، فسُر بذلك المشركون، فلما انتهى النبي صلى الله عليه إلى السجدة سجد المؤمنون والمشركون جميعاً، سجد المؤمنون لسجود رسول الله صلى الله عليه، وسجد المشركون لذكر آلهتهم، وأعجب كل الفريقين بذلك، ودلّت على ألسنتهم، وتناول الوليد بن المغيرة تراباً فسجد عليه، ثم قال المشركون عند ذلك والله ﴿ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَىٰ ﴾30، فكبر ذلك على رسول الله صلى الله عليه وعظم عنده [217] ما ألقاه الشيطان على لسانه، فأنزل الله تبارك وتعالى: ﴿ وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّىٰ أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ﴾31 إلى قوله: ﴿ لَهَادِ الَّذِينَ آمَنُوا إِلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ ﴾ قال ابن اسحاق: فلما بلغ المسلمون32 بأرض الحبشة سجود الناس جميعاً بمكة، ظنوا أنهم قد أسلموا، فخرجت طائفة منهم عثمان بن عفان وأبو سلمة وعثمان بن مظعون ومصعب بن عمير في أهل الهجرة، فاجتمعوا إلى جعفر بن أبي33 طالب وأصحابه فأخبروه بالذي كان من سجود أهل مكة فعزموا على العودة إلى مكة فمضوا حتى قدموا مكة، فبلغهم أن الذي كان من سجود أهل مكة مع النبي صلى الله عليه إنما كان من سجع الشيطان، فكبر عليهم ذلك ولم يستطيعوا العودة إلى أرض الحبشة فأشفقوا أن يدخلوا بغير جوار، فدخل كل رجل منهم على جوار رجل ممن قرب إليه من أهل مكة. فدخل عثمان بن مظعون بجوار الوليد بن المغيرة ودخل أبو سلمة بجوار أبي طالب، فلما رأى القادمون من المسلمين ما لقي رسول الله صلى الله عليه وأصحابه من الأذى، انطلق عثمان بن مظعون إلى الوليد بن المغيرة وهو في المجلس، فقال: يا عم إني كنت في جوارك وقد أحببت أن أخرج منه إلى رسول الله صلى الله عليه فلي به وبأصحابه أسوة حسنة. قال الوليد: لعلك أوذيت أو انتهكت. قال: لا، ولكني لا أبالي أن أوذى في الله. قال ما أحببت فلك. فخرج به الوليد إلى أهل مكة وقال: إني كنت أجرتُ هذا وقد رد عليَّ جواري أكذلك يا عثمان. قال: نعم. قال: فجلس عثمان ولبيد بن ربيعة [218] فأنشدهم كلمته: ألا كل شيئ ما خلا الله باطل. قال عثمان: صدقت. قال لبيد: وكل نعيم لا محالة زائل، قال عثمان: كذبت. فالتفت إليه القوم فقالوا: يا لبيد أعد علينا وعاد له عثمان يصدقه مرة ويكذبه أخرى، يصدقه إذا قال: ألا كل شيئاً ما خلا الله باطل، ويكذبه إذا قال: وكل نعيم لا محالة زائل. لأن نعيم الجنة لا يزول، فقال لبيد: يا معشر قريش والله ما كانت مجالسكم هكذا. فقام سفيه منهم إلى عثمان فلطمه حتى اخضرت عينه، فقال من حوله: والله لقد كنت في جوار سبعة وكانت عينك غنية عما لقيت. قال: جوار الله آمن والعين الصحيحة فقيرة إلى ما لقيت أختها ولي برسول الله صلى الله عليه أسوة وبأصحابه. قال الوليد: يا عثمان هل لك في جواري؟ قال: لا أرب لي في جوار أحد إلا الله. فعدَت بنو جمح على عثمان فأفلقوه وفر أبو سلمة إلى أبي طالب ليمنعه، وكان خاله فمنعه، فجاءت بنو مخزوم ليأخذوه فقالوا: يا أبا طالب منعت ابن أخيك أتمنع منا ابن أخينا؟ قال: لئن لم أمنع ابن أخي لم أمنع ابن أخيكم، فمضوا عنه.

  • 34 سورة الحجر/آية 92-96.
  • 35 سورة المسد/آية 1-2.

17وكانت قريش تدافع رسول الله صلى الله عليه وتستهزئ فأنزل الله سبحانه ﴿ فَوَرَبِّكَ لَنَسْأَلَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ 〖92〗 عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ 〖93〗 فَاصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ 〖94〗 إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ 〖95〗 الَّذِينَ يَجْعَلُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَٰهًا آخَرَ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ ﴾34. فأجمعت قريش على مقاطعة بني هاشم وبني عبد المطلب، وكتبوا صحيفة حين منعوا أصحاب رسول الله صلى الله عليه أن لا يناكحوهم ولا يبايعونهم، فكتب الصحيفة عكرمة بن عمار بن هاشم بن عبد مناف بن عبد الدار، وعلقوها [219] في الكعبة، ثم عادوا على من أسلم منهم فأوثقوهم وآذوهم واشتد الأمر عليهم وعظم البلاء والفتنة وزُلزلوا زلزالاً شديداً. ودخلت بنو هاشم وبنو عبد المطلب وشيعتهم وكافرهم ومسلمهم، فخرج أبو لهب فظاهر عليهم قريشاً، فقال: هل نصرت اللات والعزّى. فأنزل الله فيه: ﴿ تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ 〖1〗 مَا أَغْنَىٰ عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ ﴾35 السورة كلها.

18قال ابن اسحاق فزعم ابن حلجة الديلي: أنه رأى أم جميل امرأة أبي لهب، وكانت عوراء جميلة، أقبلت نحو النبي صلى الله عليه وهو في المسجد، في يدها حجر مدخلة في حجرها فقالت لأبي بكر وكان مع النبي صلى الله عليه جالسا: أين صاحبك؟ قال: ما أدري، ثم قالت: والله لو رأيته لكسرت بهذا الحجر فاه. فانصرفت وهي تقول:

ودينه قلينا          وأمره أبينا          محمداً عصينا

19وأقاموا على ذلك سنتين أو ثلاثاً، جهدوا جهداً شديداً، وذكروا أن حكيم بن حزام خرج يوماً ومعه طعام يحمله إلى خديجة ابنة خويلد فاعترضه أبو جهل فمنعه عن ذلك، وكان أمية بن خلف قد أخذ بلالا وجعل يعذبه في الشمس ووضع على صدره صخرة وبلال يصيح، فمر أبو بكر فاشتراه منه وكان أبو طالب لما حضرته الوفاة أتاه النبي صلى الله عليه فقال: يا عم قل كلمة استحل بها لك الشفاعة إلى ربي قل لا إله إلا الله. فقال: والله يا بن أخي ليسير ما سألتني ولولا أن تظن قريشاً أني صنعت ذلك جزعاً من الموت لفعلت ما تأمرني به حتى أقر به عينك لما أرى من حرصك عليه. فلما انقطع أبو طالب من الكلام ولم يسمع له صوت رآه العباس [220] يحرك لسانه فأصغى، ثم قال للنبي صلى الله عليه: والله يا ابن أخي لقد قال ما أمرته به. فبلغنا أن النبي صلى الله وآله قال: لم أسمع ذلك.

  • 36 أضفنا ما بين قوسين ليستقيم المعنى، في الأصل (فتوفي أبو طالب).
  • 37 انظر خبر العدّاس بكامله عند ابن هشام، السيرة النبوية، تحقيق مصطفى السقا وإبراهيم الأبياري وعبد الح (...)

20(فلما)36 توفي أبو طالب حزن رسول الله صلى الله عليه حزناً شديداً، فلما توفي تناولت قريش رسول الله صلى الله عليه واجترؤوا عليه كل الجرأة، فخرج إلى الطائف، فاعترضه سفيه من قريش فحثا عليه التراب وآذاه فدخل إلى ابنته فاطمة عليها السلام، فجعلت تنفض التراب عن رسول الله صلى الله عليه وهي تبكي والنبي صلى الله عليه يقول: لا تبكي يا بنية فإن الله مع أبيك. فلما أكثرت قريش آذاه ووجد فُقد عمه، خرج إلى الطائف على قدمه ليمنعوه، وإنما خرج يريد عمرو بن أمية بن أسد العلاقي، فلم يجده بالطائف، فأتى نفراً من ثقيف بالليل فجلس إليهم وكلمهم ودعاهم إلى الله عز وجل فقال واحد منهم: أما وجد الله سبحانه أحدا يرسله غيرك. وقال الآخر: إن كنت كما تقول فما ينبغي أن أكلمك بلا ولا نعم. فقام رسول الله صلى الله عليه وقد سمع منهما ما يكره، فخرج من عندهم فأغروا به سفهاءً من سفهائهم يتبعونه ويضحكون منه حتى ألجؤوه إلى حائط لعتبة وشيبة ابني ربيعة بن عبد شمس، فاستظل بجنب حبلة من كرمة فنظرا إليه فتحركت قلوبهما شفقة عليه، فدعيا غلاماً لهما يقال له عدّاس37 فقالا له: خذ هذا العنب فاجعله في هذا الإناء وانطلق به إلى ذلك الرجل فانطلق به عدّاس فوضعه عند رسول الله صلى الله عليه فوضع رسول الله فيه يده وقال: بسم الله. فسما الغلام ببصره إليه، ثم قال: إن هذا الشيء ما يقوله [221] الناس فمن أنت؟ قال: أنا رجل من قرية يونس بن متى. قال: وما يونس بن متى؟ قال: ذلك أخي كان نبيا مرسلا وأنا نبي مرسل. فأكبّ عدّاس عليه يقبل يديه ورجليه، فلما رجع عدّاس إلى مولييه، سألاه ما شأنك قال: أخبرني عن شيء لا يعلمه إلا نبي مرسل.

  • 38 وعند ابن هشام (الأمر إلى الله يضعه حيث يشاء).
  • 39 وعند ابن هشام (أفنهدف نحورنا للعرب دونك فإذا أظهرك الله كان الأمر لغيرنا؟ لا حاجة لنا بأمرك).

21وذكروا أنه أتى عامر بن صعصعة فدعاهم إلى الله وعرض نفسه عليهم فقالوا له: أرأيت إن اتبعناك وصدقناك أيكون لنا الأمر من بعدك؟ قال النبي عليه السلام: الأمر لله يقضي ما يشاء ويحكم ما يريد38. قالوا: أفتريد أن تظهرنا للعرب دونك؟ فإن ظهرت كان الأمر إلى غيرنا لا حاجة لنا بذلك منك39. وكان ابن فراس والحارث بن الأعلم، قالا من هذا في رجالكم؟ قال حر بن بحتر: هذا محمد بن عبد الله يزعم أن قومه منعوه أن يبلغ رسالات ربه وأتانا لنمنعه، قالوا تعمدون إلى طريد قوم فتخرجونه معكم فترميكم العرب عن قوس واحدة لا حاجة لنا بذلك، فلعمري أن قومه لا علم لهم به، فأخرجوه كما أخرجه قومه. قالوا: يا محمد اركب مطيئتك وصالح قومك. فقام إلى ناقته ليركبها، فقام إليه فرّاس وصاحبه فنسجا به فسقط، فقالت امرأة كانت مسلمة من قريش، تزوجها ابن جدعان: يال عم يفعل هذا بمحمد وأنا شاهدة؟ فقام غطيف وغطفان ابنا سهل، وعروة بن عروة بن عبد الله بن سلمة بن قشير، فضربوهما عن رسول الله صلى الله عليه فقال النبي صلى الله عليه اللهم بارك في هؤلاء يعني الذين نصروه والعن هؤلاء يعني الذين ضربوه، فماتوا كفاراً. وأدرك عروة زمن معاوية وهو مشرك فإذا قيل له قل أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد [222] أن محمداً رسول الله. قال أشهد أن أبا الهدرا كان نعم الفارس يعني رجلاً كان من بني عامر.

  • 40 سورة نوح/ آية 7.
  • 41 وهي المعركة الشهيرة بين العرب والفرس في بداية ظهور الاسلام وانتصر فيها العرب.
  • 42 بياض في الأصل بمقدار كلمة.
  • 43 لم نجد هذا الحديث في مصنفات الأحاديث الشريفة المعروفة.

22ثم أن النبي عليه السلام أتى بني حنيفة وعرض عليهم نفسه فلم يقبلوه ولم يكن حي من العرب أشد عليه ردا منهم، وزعموا أنه أتى محارباً يدعوهم الى الهدى ودين الحق فلم يسمعوا فقعد على بير، فأتاه سلمة بن قيس، فأراد أن يطرحه في البير. قال له رجل منهم: أخبرني ما في ناقتي هذه إن كنت صادقاً. فرجع النبي صلى الله عليه إلى قريش فدعاهم إلى الله فــ ﴿ جَعَلُوا أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ وَاسْتَغْشَوْا ثِيَابَهُمْ وَأَصَرُّوا وَاسْتَكْبَرُوا اسْتِكْبَارًا ﴾40، وكان النبي صلى الله عليه قد عرض نفسه على جميع قبائل العرب فأتى بني شيبان وفيهم رؤساؤهم الأربعة: معروف بن هاني وشريك بن عمرو وهاني بن قبيصة والمثنى بن أبي حارثة، فدعاهم إلى نصره ومنعه، فقالوا: إنا نخشى أن يكون هذا مما يخالف على ملوك فارس ونحن في طاعتهم ولا طاقة لنا بهم، فإذا أحببت أن نمنعك من العرب دون فارس فعلنا. قال: لا ينفع في دين الله إلا من يمنعه من الأحمر والأسود، أرأيتم إن ثاب إلا قليل حتى تنكحوا بنات كسرى وتستخدموا قومه وتحلوا ديارهم أتجعلون لله عهداً وثيقاً لتخدمنّه. قال المثنى بن أبي حارثة: اللّهم نعم. فقال رسول الله صلى الله عليه: اللّهم انصرهم. فلما التقوا في العام الثالث بذي قار41 ورسول الله صلى الله عليه قد هاجر إلى المدينة إذ …42 بدعوته، فقال لأصحابه ذلك اليوم وهو ينظر من المدينة إلى مجتلد القوم: (ادعوا الله تبارك وتعالى لبكر بن وائل فإنهم قد [223] دفعوا الأعاجم. فدعوا، ثم التفت عليه السلام بعد حين فقال: إن بكراً قد قتلت الأعاجم، فهذا أول يوم انتصفت العرب)43. يعني نزاراً من الأعاجم. لأنهم كانوا لهم خولا في طاعتهم.

23فما زال رسول الله صلى الله عليه يلتمس العرب حتى وافى من الأوس والخزرج ستة رجال عند العقبة، وهم: أسعد بن زرارة بن عدس بن عبيد بن ثعلبة بن غنم بن مالك بن النجار، وعوف بن الحارث بن رفاعة، وهو ابن عفراء، وقطبة بن عامر بن حديدة بن عمرو بن سواد بن غنم بن كعب بن سلمة، وجابر بن عبد الله بن رئاب، ورافع بن مالك بن العجلان، فلما لقيهم قال: من القوم؟ قالوا: الخزرج، قال: كيف منعتكم؟ قالوا: ما أمنعنا وأمنع بلادنا ما دُخلت علينا قطّ. فدعاهم إلى الإسلام وأخبرهم أنه رسول الله، فخلا بعضهم ببعض، فقالوا: تعلمون والله إنه النبي الذي كانت اليهود تذكره، يخرج في آخر الزمان فلا يسبقكم إليه اليهود. فآمنوا به وصدقوه، ثم قالوا: يا رسول الله إنا خرجنا وبين قومنا حرب شديد، والله ما نعلم من أحد مثل ما بيننا وإنّا لنغدوا ونروح على القتال، ونرجع وندعو قومنا لعل الله يجمع شملهم بك كما أعزك ونصرك. فانصرفوا على ذلك، فذكروه لخواص قومهم، فبايعهم اثنا عشر رجلاً وكان سببب ما أراد الله من توفيقهم كما رواه عاصم بن قتادة، قال كان مما صنع الله لنا أن اليهود كانوا يعدوننا به، يقولون إن نبياً بعث الآن قد أظلكم زمانه نقتلكم معه قتل عاد وإرم. فلما لقيهم النبي صلى الله عليه صحّ لهم كلام اليهود فيه، فاغتنموا [224] السبق.

24عن ابن اسحاق قال: حدثني يزيد بن أبي حبيب المصري عن يزيد بن عبد الله النوفي، قال: أخبرني عبد الرحمن بن سلمة عن عبادة بن الصامت قال: كنّا اثني عشر رجلاً في العقبة الأولى، بايعنا النبي صلى الله عليه بيعة النساء قبل أن يُفرض الجهاد، فبايعناه على أن لا نزني ولا نقتل ولا نأتي ببهتان نفترينه بين أيدينا وأرجلنا ولا نعصيه في معروف، فإن وفينا فلنا الجنة ومن عصى من ذلك شيئاً فأمره إلى الله، إن شاء عذب وإن شاء غفر. قال ابن اسحاق: فرجعوا إلى قومهم ووعدوه إلى العام القابل بأن يلقوه ثم اتبعهم من قومهم فرجعوا إلى بلادهم وأفشوا الإسلام إلى قومهم. وتسمية الاثني عشر الرجل تيم اللات بن مالك بن عمرو بن الخزرج بن حارثة بن أسعد بن أسعد بن زرارة يكنى أبا أمامة ومعاذاً وعون أبناء الحارث وهما ابنا عفراء، وذكوان بن عبد القيس بن خالد بن مخلده بن عامر شهد بدراً وقتل يوم أحد، وكان مهاجراً مع النبي صلى الله عليه بمكة. ومن بني غنم بن عوف بن الخزرج من القواقل عبادة بن الصامت بن أصرم بن عامر بن عصية، ومن بني سالم بن عوف بن غنم بن عوف من الخزرج. العباس بن عبادة بن نضلة بن مالك بن قيس بن ثعلبة بن قيس غيلان بن زيد بن غنم بن سالم، وكان مهاجرا أنصاريا. ومن بني سليمة عقبة بن عامر بن نابي بن زيد بن حرام بن غنم بن كعب بن سلمة. وقطبة بن عامر، هؤلاء من الخزرج.

  • 44 وعند ابن هشام (إنّ بيننا وبين الرجال حبالا...) يقصد علاقتهم باليهود في المدينة.
  • 45 وردت في الأصل (وتركتها) والصواب ما أثبتناه.
  • 46 وعند ابن هشام (بل الدم الدم، والهدم الهدم).
  • 47 وعند ابن هشام (أنا منكم وأنتم منّي أحارب من حاربتم وأسالم من سالمتم).
  • 48 وعند ابن هشام (الجباجب) يقصد بها (المنازل).
  • 49 وردت في الأصل (عليكم) والصواب ما أثبتناه.

25وشهدها من الأوس حارثة بن ثعلبة بن عمرو بن عامر بن جشم، ومن بني عبد الاشهل أبو الهيثم بن التيهان شهد بدر، وكان نقيباً، ومن بني عمرو بن [225] عوف بن مالك بن الأوس حارثة بن ساعدة شهد بدراً، هؤلاء الإثني عشر الذين بايعوه على أن يمنعوه مما يمنعون منه أنفسهم ووعدوه أنهم يصلوا إليه بقومهم في العام القابل، فوافوه سبعين رجلاً قصرنا في تسميتهم للتخفيف فبايعوه على أن يمنعوه مما يمنعون منه أنفسهم فقام العباس بن حارثة فقال: يا معشر الأوس والخزرج تعلمون أنكم تبايعون محمداً على حرب الأحمر والأسود، فإن كنتم إذا ذهبت أموالكم وأشرافكم اسلمتموه فقتل فهو والله خزي الدنيا والآخرة، وإن كنتم ترون أنكم لا تسلمونه على ذهاب الأموال وقتل السادة فاخرجوه معكم فهو والله شرف الدنيا والآخرة. قالوا: بل ننصره على هلاك الأموال وقتل السادة. فقام أبو الهيثم بن التيهان فقال: يا رسول الله إن بيننا وبين الناس حبائلاً44 فلعلنا نقطعها بك ويحارب فيك الناس، فإذا أظهرك الله رجعت إلى قومك وتركتنا45 فضحك النبي محمد صلى الله عليه، ثم قال: الدم الدم الهدم الهدم46، دمي مع دمائكم وهدمي مع هدمكم، وأنا سلم لمن سالمكم وحرب لمن حاربكم47. فبايعوه وضرب أيديهم وأخذ منهم اثني عشر رجلاً، فلم يزل معهم بمكة حتى أتى بهم إلى قومهم بالمدينة ثلاثة من الأوس وتسعة من الخزرج فصاح الشيطان من رأس جبل: يا أهل الحاجب48 هذا محمد بين يديه قوم يبايعونه على قتالكم. فلما سمعوا صوته هابوا، قال رسول الله صلى الله عليه: هذا ابليس. ثم قال والله يا عدو الله لأفرغن لك، امضوا إلى رحالكم. فقام العباس بن عبادة فقال: يا رسول الله إن [226] شئت والله ملنا على أهل منى بأسيافنا. قال النبي عليه السلام: لم أؤمر بذلك. فأقبلت قريش تطلبهم حيث بعث لهم فلم يجدوهم، فلما أصبحوا أقبلوا يسألون عن منازل الخزرج، فأتوا إليهم وقد اشتد عليهم الأمر، فقال لهم أبو سفيان بن حرب: يا أهل يثرب لبئس ما ظننتم ومنتكم أنفسكم أن تخرجوا بابن أخينا من غير ملاء منّا ولا مشورة تقحماً منكم علينا49، فإن ظننتم أن نقر بذلك ونرضى به لبئس ما رأيتم. قال له النعمان بن حارثة: بل نخرجه وانفك راغم، والله لو نعلم أن رسول الله صلى الله عليه يأمرنا أن نخرجك معنا لأعقلناك حبلا في عنقك ثم سقناك ذليلا. فارتعد أبو سفيان وقال: ما تلك لكم بعادة، أما عندكم جواب غير هذا؟ فلم يزل الكلام يزيد وينقص حتى تصادروا على أجل يضرب وذمام على أن رسول الله صلى الله عليه لا يؤذى ولا يعرض له ثلاثة أشهر ولا لمن أراد أن يسير إلى يثرب ممن أسلم من قريش ولا لمن أقام معه بمكة من أهل يثرب. فنظرت الأوس والخزرج بعضها إلى بعض، فقال رسول الله صلى الله عليه: أعطوهم ما سألوكم فإن وفوا فبحظ أنفسهم أخذوا وإن نكثوا فإن الله لهم بالمرصاد. ففعلوا وانصرفوا.

  • 50 لم يذكره ابن هشام في السيرة.
  • 51 كذا وعند ابن هشام (والله لإن حبستموه كما تقولون ليخرجن أمره من وراء الباب الذي أغلقتم دونه إلى أصح (...)
  • 52 هو أبو البختري بن هشام من بني أسد بن عبد العزى وكان ممن حضر مؤامرة دار الندوة.
  • 53 وعند ابن هشام (والله إن لي لرأياً ما أراكم وقعتم عليه بعد).
  • 54 في الأصل فاوما، والصواب ما أثبتناه.
  • 55 وفي السيرة أنه برد حضرمي أخضر.
  • 56 وهو مولى لأبي بكر الصديق كان يرعى غنمه.
  • 57 في الأصل بظهيرهما. والمقصود بهما الراحلتان.
  • 58 ما بين القوسين لنا ليصحّ السياق.
  • 59 وعند ابن هشام (عبد الله بن أرقط).
  • 60 في الأصل عبد الرحمن بن أريقط، والأصح عبد الله، وعند ابن هشام (عبد الله بن أرقط)، والصواب أنّ من كا (...)
  • 61 وعند ابن هشام (سلك بهما أسفل مكة، ثم مضى بهما على الساحل حتى عارض الطريق أسفل من عسفان، ثم سلك بهم (...)

26فنكثت قريش وهمّت بالغدر، واجتمعوا في دار الندوة فقدم عليهم ابليس لعنه الله قالوا: من أنت؟ قال أنا رجل من أهل نجد علمت ما اجتمعتم له فأردت أن أحضركم ولن يعدمكم قولي نصحاً ورأيا. قالوا: أدخل فدخل فقال: انظروا في أمر هذا الرجل فوالله ليوشكن أن يواثبكم في أمركم. قال قائل منهم: احبسوه في وثاق ثم تربصوا به ريب المنون حتى يهلك كما هلك [227] من كان قبله من الشعراء زهير والنابغة وغيرهما فإنما هو كأحدهم. هذا قول هشام بن عثمان العامري50، فقال الشيخ: والله ما هذا برأي والله ليخرجن ربّه إلى أصحابه في مجلسه وليوشكن أن يثبوا عليكم حتى يأخذوه من أيديكم ويمنعونه منكم فلا يزالون أو يخرجونكم من بلادكم فانظروا في غير هذا51. قال آخر: إذا خرج من بين أظهركم لم يضركم ما صنع ولئن وقع في غيركم. غاب عنكم خيره وشره واسترحتم حينئذ من عقابه وكان أمره في غيركم، هذا قول البختري بن هشام بن الحارث بن أسد52، قال الشيخ: والله إن خرج إلى قوم سواكم وسمعوا حديثه وطلاقة لسانه فيأخذ القلوب بما يأتي به من حديثه ولئن فعلتم واستعرض العرب لا يخالفه منهم أحد وليجمعنّ لكم ثم ليسيرنّ إليكم حتى يخرجكم من بلادكم ويقتل أشرافكم. قالوا: صدق، فانظروا في غير هذا. قال الملعون أبو جهل بن هشام: والله لأشيرنّ عليكم برأي ما رأيتكم أبصرتموه بعد وما أرى غيره53. قالوا: وما هو؟ قال: تأخذون من كل قبيلة غلاماً شاباً وسطاً ثم يعطى كل غلام منهم سيفاً صارماً فيضربونه ضربة رجل واحد فإذا قتلوه تفرق دمه في قبائل قريش كلها فما54 أرى بني هاشم يقومون على حرب قريش كلها فإذا أرادوا ذلك قبلوا الدية فوديناه واسترحنا منه وقطعنا شافته. قال الشيخ: هذا والله الرأي والقول ما قال هذا الكهل لا رأي غيره. وافترقوا على ذلك فأتاه جبريل عليهما السلام، فأمره أن لا يبيت في مضجعه تلك الليلة، وأمر علياً عليه السلام فبات في مضجعه تلك الليلة [228] فتغشى برد الرسول صلى الله عليهما أخضر55 مثل ما كان النبي ينام فعند ذلك خرج وهو يذر على رؤوسهم التراب وهو يقرأ يس، فأذن الله بالخروج وجاء القوم فلم يجدوا حاجتهم، ومضى رسول الله صلى الله عليه حتى دخل على أبي بكر قال: ما عندك؟ قال: ليس عندي غير ابنتي. قال: إن الله قد أذن لي بالخروج. قالت عائشة: فلقد بكى أبي من الفرح وما كنت أظن أحداً يبكي من الفرح حتى كان ذلك من أبي. ثم قال أبو بكر: الصحبة يا رسول الله. قال: لك الصحبة. قال أبو بكر: عندي راحلتان قد كنت أعدهما وأعلفهما لهذا، فخذ إحداهما. قال النبي صلى الله عليه: آخذها بالثمن. قال: هي لك. قال النبي: لست أركب ناقة ليست لي. فأخذها بالثمن وهي الجدعاء، التي قد استوصلت قطع أذنها. فلما خرج النبي صلى الله عليه ومعه أبو بكر إلى الغار، وكان يقال له ثور فدخلاه وكانت لأبي بكر غنم ترعى، فأمر عامر بن فهيرة56 أن يخرجها إلى ثور، يعني الغار، فيريحها عليهم وأرسلا بظهريهما57 مع (رجل من)58 بني عبد بن عدي من الديل يقال له عبد الله بن أريقط59، وهو يومئذ مشرك ولكنهما استأجراه ليدلهما وكان هادياً للطريق، فخبأ ظهريهما ثلاث ليال وهما في الغار، وكان عبد الله بن أريقط60 يمشي يأتيهما بكل خبر وكان يسرح و يروح ولا يفطن له أحد، ولما هدأت العيون جاءهما دليلهما ببعيريهما فانطلقا وليس معهما غير عامر بن فهيرة ودليلهما، وكانت أسماء بنت أبي بكر عبأت لهما سُفْرة عندما قد علمت بمضيهما. وقد كانت قريش جعلت [229] لمن يردهما مائة من الإبل وبعثوا بذلك إلى أهل المياه حولهم فخرج بهما أجيرهما حتى جاز بهما أسفل مكة، ثم مضى حتى عارض الطريق بقديد، حتى سلك بهما على ثنية المرة61، فخرج النبي صلى الله عليه وأبو بكر معه ولم يُدْر أين توجها، وإذا بصوت من أسفل مكة، فأقبل الناس يتبعونه فإذا هو يقول:

  • 62 وعند ابن هشام (هما نزلا بالبرثم تلوحا ...).

جزى الله رب الناس خير جزائه          رفيقين حلا خيمتي أم معبد
هما نزلا بالبر وارتحلا به62          فأفلح من أمسى رفيق محمد
ليهنِ بني كعب مكان فتاتهم          ومقعدها للمسلمين بمرصد

  • 63 كذا وعند ابن هشام عند نقل هذا الخبر قال (حدثني محمد بن جعفر بن الزبير عن عروة بن الزبير، عن عبد ال (...)
  • 64 في الأصل قبيل، والأصح قيلة وهي أم الأوس والخزرج (قيلة بنت كاهل بن عذرة) وينتهي نسبها إلى حمير بن س (...)

27حدَّث عروة بن أسعد بن زرارة63 قال: لما سمعنا بمخرج النبي صلى الله عليه كنا نجلس بظهر الحرة حتى تستوي الشمس وتقلص الظلال، فلما كان اليوم الذي قدم فيه رسول الله صلى الله عليه، جلسنا كما كنا نجلس كل يوم فاحتبس حتى أيسنا ورجعنا إلى البيوت واستوت الشمس فبينما نحن كذلك إذ طلع رسول الله صلى الله عليه فسبقه رجل من اليهود فدخل القرية وهو يصيح: يا بني قيلة64 قد جاء جدكم. فخرج الناس حين سمع الهاتف إلى رسول الله صلى الله عليه وقد أناخ إلى عذق وأبو بكر يظله بردائه من حر الشمس، فعرفنا رسول الله صلى الله عليه.

  • 65 وعند ابن هشام (يا رسول الله، هلمّ إلينا إلى العدد والعدّة والمنعة).

28وقدم فنزل في بني عمرو بن عوف، فهم يزعمون أنه أقام فيهم أكثر من سواهم، وأن رسول الله صلى الله عليه دخل مسجد قباء فصلى فيه تلك الأيام حتى إذا كان يوم الجمعة خرج النبي صل الله عليه إلى ناحية القصواء وكلمته بنو عمرو بن عوف: يا نبي الله أقم فينا. قال: خلّوا عن الناقة فإنها [230] مأمورة. فاجتمع إليه الناس فأدركته الصلاة في بني سالم فصلى في المسجد الذي بطريق الوادي فكانت أول جمعة تصلى بالمدينة، فكلمته بني عوف بن سالم فقام غسان بن مارب بن عمرو بن عوف فقال: يا رسول الله أقم فينا في العز والثروة والعدد والسلاح. قال: خلوا عن الناقة فإنها مأمورة. ثم انطلقت حتى مرت على بني عبادة فاعترضه سعد بن عبادة والمنذر بن عمرو، فقالا: يا رسول الله أقم فينا هلم إلى العز والعدد والسلاح. فقال: خلوا سبيلها فإنها مأمورة. ثم سلك على بياضه فاعترضه فروة بن عمرو وزياد بن لبيد، فقالا: هلم إلينا يا رسول الله إلى السلاح والثروة والمواسات والمنعة65، فقال: خلوا سبيلها. حتى انتهت إلى موضع مسجده وهو يومئذ لغلامين يتيمين من بني النجار وكانا في حجر معاذ بن عفراء، فبركت ثم وثبت غير بعيد ثم رجعت إلى مبركها فاطمأنت حتى عرف النبي صلى الله عليه أنها قد قرّت فنزل عنها وأنزله أبو أيوب وهو خالد بن زيد بن كعب بن ثعلبة بن عبد عوف بن غنم بن مالك بن النجار في المنزلة وسأل عن المربد فقال معاذ يا رسول الله إنه لي فسأقصهما منه فخذه فأخذه وأقام النبي صلى الله عليه في بيت لأبي أيوب حتى ابتنى وبنى له فيه مسكناً وانتقل رسول الله صلى الله عليه حينئذ واطمأن صلى الله عليه واطمأنت به الدار وبقومه من المهاجرين رحمهم الله وواساهم الأنصار رحمهم الله بالأنفس والأولاد والأموال والديار، ففي ذلك يقول القيسي ثم السلمي يمدح الأنصار:

[231] ما مَدّ حيٌّ إلى خير أكفهم          الا مددتم يطول فوق ذاك يدا
ولا تَسمّى بنصر الله غيركم          قبيلة ملكت غوراً ولا نجدا
يُرْوى الشقاء باسناد لمبغضكم          ومن يودكم لا شك قد سعدا

29يعني قول النبي صلى الله عليه: ( مَنْ أَحَبَّ الأَنْصَارَ، فَبِحُبِّي أَحَبَّهُمْ، وَمَنْ أَبْغَضَ الأَنْصَارَ فَبِبُغْضِي أَبْغَضَهُمْ ). وقال بشر بن عبد الرحمن بن كعب بن مالك الأنصاري شعراً:

كذب امرؤ أمسى يعدّ قبيلة          نصرت بأجمعها النبي سوانا
نحن الذين سمعتم قد خوفوا          بالناس زاد قلوبهم إيماناً

  • 66 سورة آل عمران/آية 173.

30يعني قول الله عز وجل:﴿ الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ ﴾66.وقال صرمة بن أنس بن صرمة بن مالك بن عدي بن النجار في ذلك:

فأصبح من يخشى من الناس واجدا          لدينا وما نخشى من الناس ثانيا
بذلنا له الأموال من حل مالنا          وأنفسنا عند الوغى والتآسيا
ونعلم أن الله لا شيء غيره          ونعلم أن الله أصبح هاديا
نعادي من عادى من الناس كلهم          جميعا وإن كان الصديق المصافيا

31وكان قدومه صلى الله عليه المدينة في شهر ربيع الأول، وقام صلى الله عليه بالحرب لعدوه وقتال من أمره الله بقتاله ممن يليه من مشركي العرب فافتتح الفتوح كلها بالأنصار رضي الله عنهم، لأن جملة المهاجرين كانوا فوق السبعين ودون الثمانين لا يزيدون شيئاً إلى أن كان فتح مكة. [232] فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (اللهم إن قريشاً أول من كذب وآخر من صدَّق فاجعل عليهم يوماً كيوم بدر أو حكماً كحكم قريضة أو نهباً كنهب خيبر أو جلاءً كجلاء النضير(. وقال ضرار بن الخطاب يوم فتح مكة:

يا نبي الهدى إليك لجأ          حي قريش ولات حين لجاء
حيث ضاقت عليهم سعة الأرض          وعاداهم إله السماء
والتقت حلقتا البطان عليهم          ثم بودوا بالصيلم الصلعاء
إنّ سعداً يريد قاصمة الظهر          بأهل الحجون والبطحاء
خزرجي لو يستطيع من البغض          رمانا بأنجم الجوزاء
وغر الصدر ما يهم بشيء          غير سفك الدماء وسبى النساء
فانهينَه فإنه الأسد الأسود          في الحرب والغ في الدماء
قد تلطى على البطاح وجاءت          منه هيب بالسوء والسواء
حين نادى بذل حي قريش          وابن حرب بها من الشهداء
فلئن أقحم اللواء ونادى          ياحماة اللواء أهل اللواء
ثم ثابت إليه من أنجم          الخزرج والأوس أنجم الهيجاء
بسيوف كأنها خطف برق          وبسمر مثل الحبال ظماء
ليكن بالبطاح حي قريش          فقعة القاع في أكف الإماء

32ذكروا والله أعلم: أنه سمع على أبي قبيس قبيل الإسلام هاتفاً بالليل يقول:

فإن يسلِم السَّعدان ينصر محمد          بمكة لا يخشى خلاف مخالف

33[233] فلما أصبحت قريش اجتموا إلى أبي سفيان، فقالوا: من السَّعود؟ فقالوا: سعد هذيل وسعد بكر وسعد تميم، فلما أمسوا سمعوا الهاتف يقول:

فيا سعد سعد الأوس كن أنت ناصراً          ويا سعد سعد الخزرجين الغطارف
أجيبا إلى سبل الهدى وتمنيا          على الله في الفردوس منية عارف

  • 67 سورة الأنفال/آية 74.
  • 68 سورة التوبة/آية 100.

34فقال أبو سفيان لقريش: هذا سعد بن معاذ الأوسي وسعد بن عبادة الخزرجي. ففي الأنصار رحمهم الله ثبت الإسلام وقام الذين ليس لأحد معهم مدخل في فضلهم وحقهم فمن سامى بهم غيرهم فقد الحد عليهم بالباطل وانتقص حقهم وكذب بما جاء من عند الله وما روي عن رسول الله صلى الله عليه، قال الله سبحانه: ﴿ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ آوَوا وَّنَصَرُوا أُولَٰئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا ۚ لَّهُم مَّغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ ﴾67 فهؤلاء أفضل الناس جميعاً وكل من كان بعدهم تبع من قريش وغيرهم فهاجر. كما قال الله تبارك وتعالى: ﴿ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ ﴾68، والناس كلهم من قريش وغيرهم تبع الأنصار، كما حكى الله عز وجل في كتابه. وقال القيسي في قصيدته يذكر فيها الأنصار وسخاءهم وإيثارهم على أنفسهم فقال في ذلك:

والمؤثرون ولو كانت بأنفسهم          خصاصة فهم لن يبخلوا أبدا
كم من عدو وذي ضغن يزايركم          لا نائل مثل ما نلتم ولو جهدا
وافيتم يوم بدر حاسدين له          مع النبي ووافيتم معاً أحدا
ويوم خيبر قتلتم بأجمعكم أهل          النفاق فما أبقيتم أحدا
[234] وأهل مكة حاشتهم كتائبكم          فأصبح الدين مشهوراً بها أبدا

35فقال حسان بن ثابت الأنصاري رحمه الله:

نصرنا وأوينا النبي محمدا           على أنف راض من معد وراغم
نصرناه لما حل بين بيوتنا          بأسيافنا من كل أبلج ظالم
جعلنا بنينا دونه وبناتنا          فطبنا له نفساً بفيء المغانم
ونحن ضربنا الناس في كل موطن          وقدناهم للدين قود البهائم

36وذكروا والله أعلم: أن عامر بن الطفيل العامري قال للنبي صلى الله عليه: لأملأنها عليك خيلاً ورِجلاً. فقال النبي صلى الله عليه: يمنعك الله وأبناء قيلة. يعني الأوس والخزرج، يعني أن أمهم قيلة بنت كاهل بن عذرة بن سعد بن زيد بن ليث بن سود بن أسلم بن الحاف بن قضاعة بن مالك بن حمير بن سبأ، وهذه فضيلة باؤوا بها وانفردوا بشرفها وشاركوا المهاجرين في فضيلتهم فمنهم المهاجرون بمكة، قال دعبل بن علي الخزاعي:

تشركنا في فضيلكم فأبنا          بأكثرها ولما تشركونا

  • 69 سورة التوبة/آية 117.
  • 70 سورة التوبة/آية 100.
  • 71 سورة آل عمران/آية 42.
  • 72 سورة التحريم/آية 11-12.
  • 73 سورة الحشر/آية 20.
  • 74 سورة الأنعام/آية 130
  • 75 سورة التغابن/آية 2.
  • 76 سورة الأنعام/آية 1.
  • 77 سورة السجدة/آية 27.
  • 78 سورة الأنبياء/آية 35.
  • 79 سورة الأنعام/آية 38.

37وبلغنا والله أعلم أن جماعة من قريش كان بينهم وبين الهيثم بن عدي الطائي كلام في شأن التفضيل بين المهاجرين والأنصار رضي الله عنهم، قالوا له إن المهاجرين أفضل بالسبق بالإيمان وبما قدمهم الله ورسوله به في خطابه في القرآن، إذ يقول تعالى: ﴿ لَّقَد تَّابَ اللَّهُ عَلَى النَّبِيِّ وَالْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنصَارِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ فِي سَاعَةِ الْعُسْرَةِ ﴾69، وقال عزّ من قائل: ﴿ وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنصَارِ ﴾70، قال [235] الهيثم: لو كان من سبق إلى الإيمان كان أفضل ممن آمن بعد لكان المهاجرون جميعاً أفضل من حمزة بن عبد المطلب رحمه الله ومن عمر بن الخطاب فقد سبقوهما بالإيمان فكانا من آخر المهاجرين إيماناً وكم سمعت من رجلين سبق أحدهما إلى عمل صالح فعمل صاحبه بعده من الصالحات ما يفوق به عمل الأول مع أنه لم يصح لنا أن المهاجرين آمنوا قبل الأنصار إلاَّ بأحاديث الناس. وقد بينّا في أول الباب من قول الله تعالى ما يدل على أنّ الأنصار آمنوا قبل المهاجرين وغيرهم، وأما ما ذكرتموه بأن الله عز وجل وصفهم في القرآن في مواضع كثيرة فبدأ بالمهاجرين قبل وثنى بالأنصار فليس هذا يدل على أنهم أفضل، هذا علم مغيب على العباد، وقد جاء في كتاب الله عز وجل غير هذا، قال تعالى: ﴿ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَىٰ نِسَاءِ الْعَالَمِينَ ﴾71، وقال رسول الله صلى الله عليه لابنته فاطمة عليها السلام في مرضه الذي توفي فيه: أنت سيدة نساء أهل الجنة بعد مريم ابنة عمران فأوجد الله ورسوله أن مريم بنت عمران خير نساء الخلق فأخرها عز وجل في الخبر بعد امرأة فرعون فقال سبحانه: ﴿ وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِّلَّذِينَ آمَنُوا امْرَأَتَ فِرْعَوْنَ إِذْ قَالَتْ رَبِّ ابْنِ لِي عِندَكَ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ وَنَجِّنِي مِن فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ وَنَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ 〖11〗 وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا ﴾72 الآية فبدأ بإمرأة فرعون، وقد بيّن أن مريم ابنت عمران خير منها ومن غيرها وقال سبحانه: ﴿ لَا يَسْتَوِي أَصْحَابُ النَّارِ وَأَصْحَابُ الْجَنَّةِۚ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمُ الْفَائِزُونَ ﴾73، [236] فبدأ بأصحاب النار وأصحاب الجنة خير منهم، وقال تعالى: ﴿ يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ ﴾74، فبدأ بالجن قبل الإنس والإنس خير منهم، وقال: ﴿ هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ فَمِنكُمْ كَافِرٌ وَمِنكُم مُّؤْمِنٌ ﴾75، فبدأ بالكافر والمؤمن خير منه، وقال: ﴿ وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ ﴾76، فبدأ بالظلمات والنور خير من الظلمات وقال: ﴿ تَأْكُلُ مِنْهُ أَنْعَامُهُمْ وَأَنفُسُهُمْ ﴾77، فبدأ بالأنعام قبل الأنفس، وقال:﴿ وَنَبْلُوكُم بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً ﴾78، فبدأ بالشر، والحجة بالتقدمة باللفظ داحضة إنما فضلهم الجميع مغيب عن الخلق وعلمه عند الخالق جل وعلا. فقالوا: اللهم يا أبا عبد الله إن رسول الله صلى الله عليه قال قدموا قريشا ولا تتقدموها وتعلموا منها ولا تعلموها. قال الهيثم: ما هذه عن رسول الله ولا قالها والرواية فيها محال وإنما بلغنا والله أعلم أنّ النبي صلى الله عليه كان يدفن الخمسة والأربعة يوم أحد في قبر واحد ويقدم أكثرهم قرآنا،ً وبلغنا أنه قال: يقدكم أقرأكم، وإن كانوا في القراءة سواء فأكبرهم سناً، فإن كانوا في السن سواء فأعلمهم بالسنة والفريضة. فإن كان ما تقولونه حقاً من قولكم: تعلموا من قريش ولا تعلموها، فينبغي ألا يزال القرشي قارئاً لكتاب الله عالماً بحدود الله بصيراً بفرائضه يعلم الناس ولا يعلمونه ولم يفرض الله تعالى ذكره في كتابه، بل كان بين النهي عن تعليم قريش قال الله تعالى: ﴿ مَّا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِن شَيْ ﴾79، فما ذكر النهي عن تعليم قريش فلو أنزل ذلك لكان حينئذ من علمهم القرآن وشيئا من العلم فقد عصى الله ورسوله، هذه رواية [237] محال عظيمة والنبي صلى الله عليه لم يكن يتكلم بما لا يستقيم فمن احتج بهذا فهو جاهل مخطئ وبالله التوفيق.

Notes

1 في الأصل العبارة مطموسة ولم يتبق منها إلا الحركات.

2 سورة الملك/آية 30.

3 وهو الهيثم بن عدي بن عبد الرحمن الثعلبي، مؤرخ وعالم بالأدب والأنساب توفي سنة 207 هجرية، من كتبه بيوتات العرب، نسب طيء، خطط الكوفة، طبقات الفقهاء والمحدثين وغيرها كثير، جالس من الخلفاء المنصور والمهدي والهادي والرشيد وروى عنهم. راجع الزركلي، الأعلام، ج 8، ص 104‑105؛ بامطرف، قلادة النحر، ص 1013.

4 سورة الحشر/آية 8.

5 سورة الحشر/آية 9

6 هو كبش الجبل، أو ضان الجبل يستعمل للذكر والأنثى.

7 سورة النحل/آية 92.

8 كذا وردت في الأصل وفي سيرة ابن هشام (بأعناقها معقودة كالعقائل).

9 كذا، وفي سيرة ابن هشام (وبالبيت حق البيت من بطن مكة          وبالله إنّ الله ليس بغافل).

10 كذا، وفي سيرة ابن هشام (وموطىء إبراهيم في الصخر رطبة).

11 كذا، وفي سيرة ابن هشام (إلالٍ إلى مفضى الشراج القوابل).

12 لم ترد عند ابن هشام.

13 وعند ابن هشام (يؤمون).

14 كذا، وتوجد زيادة أبيات واختلاف في سيرة ابن هشام.

15 وعند ابن هشام (بنى خلف قيضاً بنا والغياطل).

16 كذا، وفي سيرة ابن هشام (الخطوب).

17 وعند ابن هشام (ونحن الكرى من غالب والكواهل).

18 لم ترد هذه الأبيات عند ابن هشام من أول قوله (فإن يك كعب).

19 ويرد المصرع الثاني من البيت عند ابن هشام (بأحمد وأخوته دأب المحب المواصل).

20 وردت أبيات عند ابن هشام في السيرة لم ترد في هذه القصيدة، وكذلك وردت أبيات في هذه القصيدة لم يوردها ابن هشام. ولم نستقصي الكل.

21 أي لقريش.

22 هي الجلود المدبوغة.

23 في الأصل فاجتمعوا.

24 عند ابن هشام (فقرأ عليه صدراً من (كهيعص)).

25 كذا، وعند ابن هشام (لآتينه غدا عنهم بما أستأصل به خضراءهم).

26 كذا، وعند ابن هشام (قال: والله لأخبرنه أنهم يزعمون أنّ عيسى بن مريم عبد، قالت: ثم غدا عليه من الغد، فقال: أيها الملك إنهم يقولون في عيسى بن مريم قولاً عظيماً …الخ).

27 وعند ابن هشام (شيوم بأرضي).

28 سورة النجم/آية 1.

29 سورة النجم/آية 19-20.

30 سورة الزمر /آية 3.

31 سورة الحج/آية 52-54.

32 في الأصل المسلمين.

33 في الأصل أبا.

34 سورة الحجر/آية 92-96.

35 سورة المسد/آية 1-2.

36 أضفنا ما بين قوسين ليستقيم المعنى، في الأصل (فتوفي أبو طالب).

37 انظر خبر العدّاس بكامله عند ابن هشام، السيرة النبوية، تحقيق مصطفى السقا وإبراهيم الأبياري وعبد الحفيظ شلبي، جزء 1-4، مصطفى البابي الحلبي، مصر، 1936؛ وأيضا عند الميورقى، بهجة المهج في بعض قبائل الطائف ووج، تحقيق د. علي عمر، القاهرة، 2001، ص 32–33.

38 وعند ابن هشام (الأمر إلى الله يضعه حيث يشاء).

39 وعند ابن هشام (أفنهدف نحورنا للعرب دونك فإذا أظهرك الله كان الأمر لغيرنا؟ لا حاجة لنا بأمرك).

40 سورة نوح/ آية 7.

41 وهي المعركة الشهيرة بين العرب والفرس في بداية ظهور الاسلام وانتصر فيها العرب.

42 بياض في الأصل بمقدار كلمة.

43 لم نجد هذا الحديث في مصنفات الأحاديث الشريفة المعروفة.

44 وعند ابن هشام (إنّ بيننا وبين الرجال حبالا...) يقصد علاقتهم باليهود في المدينة.

45 وردت في الأصل (وتركتها) والصواب ما أثبتناه.

46 وعند ابن هشام (بل الدم الدم، والهدم الهدم).

47 وعند ابن هشام (أنا منكم وأنتم منّي أحارب من حاربتم وأسالم من سالمتم).

48 وعند ابن هشام (الجباجب) يقصد بها (المنازل).

49 وردت في الأصل (عليكم) والصواب ما أثبتناه.

50 لم يذكره ابن هشام في السيرة.

51 كذا وعند ابن هشام (والله لإن حبستموه كما تقولون ليخرجن أمره من وراء الباب الذي أغلقتم دونه إلى أصحابه فلأوشكوا أن يثبوا عليكم فينتزعوه من أيديكم، ثم يكاثروكم به حتى يغلبوكم على أمركم، ما هذا لكم برأي فانظروا في غيره).

52 هو أبو البختري بن هشام من بني أسد بن عبد العزى وكان ممن حضر مؤامرة دار الندوة.

53 وعند ابن هشام (والله إن لي لرأياً ما أراكم وقعتم عليه بعد).

54 في الأصل فاوما، والصواب ما أثبتناه.

55 وفي السيرة أنه برد حضرمي أخضر.

56 وهو مولى لأبي بكر الصديق كان يرعى غنمه.

57 في الأصل بظهيرهما. والمقصود بهما الراحلتان.

58 ما بين القوسين لنا ليصحّ السياق.

59 وعند ابن هشام (عبد الله بن أرقط).

60 في الأصل عبد الرحمن بن أريقط، والأصح عبد الله، وعند ابن هشام (عبد الله بن أرقط)، والصواب أنّ من كان يأتيهما بالأخبار كل مساء (عبد الله بن أبي بكر)، كما ذكر ابن هشام وغيره.

61 وعند ابن هشام (سلك بهما أسفل مكة، ثم مضى بهما على الساحل حتى عارض الطريق أسفل من عسفان، ثم سلك بهما إلى أسفل أمج، ثم استجاز بهما من مكانه ذلك فسلك بهما الخرار، ثم سلك بهما ثنية المرة …).

62 وعند ابن هشام (هما نزلا بالبرثم تلوحا ...).

63 كذا وعند ابن هشام عند نقل هذا الخبر قال (حدثني محمد بن جعفر بن الزبير عن عروة بن الزبير، عن عبد الرحمن بن عويم بن ساعدة، قال: حدثني رجال من قومي من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم …) وساق الرواية بعد ذلك ولم يسندها إلى عروة المذكور أعلاه.

64 في الأصل قبيل، والأصح قيلة وهي أم الأوس والخزرج (قيلة بنت كاهل بن عذرة) وينتهي نسبها إلى حمير بن سبأ.

65 وعند ابن هشام (يا رسول الله، هلمّ إلينا إلى العدد والعدّة والمنعة).

66 سورة آل عمران/آية 173.

67 سورة الأنفال/آية 74.

68 سورة التوبة/آية 100.

69 سورة التوبة/آية 117.

70 سورة التوبة/آية 100.

71 سورة آل عمران/آية 42.

72 سورة التحريم/آية 11-12.

73 سورة الحشر/آية 20.

74 سورة الأنعام/آية 130

75 سورة التغابن/آية 2.

76 سورة الأنعام/آية 1.

77 سورة السجدة/آية 27.

78 سورة الأنبياء/آية 35.

79 سورة الأنعام/آية 38.

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2009

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search