Version classiqueVersion mobile

الفاصل بين الحق والباطل من مفاخر أبناء قحطان واليمن

الجزء الثاني من كتاب الفاصل بين الحق والباطل من مفاخر أبناء قحطان واليمن

الباب التاسع: ذكر افتخار نزار بعضها على بعض

Texte intégral

  • 1 كما ذكرنا أعلاه في الهامش رقم 95 فإن حسان المذكور هنا هو بدون شك الملك الحميري المعروف والمذكور في (...)
  • 2 هو عروة بن عتبة بن جعفر بن كلاب من جلساء الملوك ومن الوافدين عليهم ولذا سمي (الرحّال) وبسببه كانت (...)
  • 3 هو أميّة بن أبي الصّلت بن أبي ربيعة بن عوف الثقفي من أهل الطائف، شاعر جاهلي حكيم، كان مطّلعاً على (...)
  • 4 أي مكة المكرمة والطائف.
  • 5 هو قُسّ بن ساعدة بن عمرو بن عدي بن مالك من بني إياد من حكماء العرب وكبار خطبائهم، وكان أسقف نجران (...)
  • 6 هو علقمة بن ذي جدن الحميري شاعر ناح على أمجاد اليمن وما خلفوه من آثار وأطلال وذكر تاريخهم في شعره (...)

1وسمّوها بين أيدي الملوك من قحطان بالأبرام والنقص. ولما ذهب ملك التبابع الأولين الذين كانوا يضربون في الأرض شرقاً وغرباً، وانقضت دولتهم صار الملك بعدهم مقسماً في قومهم وكانت ملوك حمير الآخرين بعد تبع بن حسّان1 باليمن وملوك كندة الآخرين من بعد الحارث الملك ابن عمرو بالعراق إلى حين انتقالهم إلى حضرموت وآل المنذر بالحيرة وآل جفنة بالشام لأن ملوك حمير الأولى تسمى عادا الأخرى وهم الذين لم يمتنع منهم عجم ولا عرب حتى كان في وقت هذه الممالك الأخرى وافتراقها واشتدادها وكانت جميعاً تسمى ملوك الطوائف وعند افتراقها [172] واستداد كل مملكة منها موضعها انتشرت العرب المتعربة من نزار، وعظمت شوكتها وامتنع من بعد منها عن أداء الخراج، فكان ذو المنعة منها يؤازر الملوك ويخدمون ويقبضون الأرزاق، وبعضها يفد زائراً فينصرف بالحباء والعطاء وكانت تفتخر بذلك، فكان عُرْوة الرّحّال2 لا يزال يرتحل إلى الملوك ويؤوب بإحسانهم، فسمي بذلك عروة الرحّال، وكذلك أميّة بن أبي الصّلت الثقفي3 كان زائراً للملوك مقدماً عند آل المنذر فعظم بذلك عند قومه حتى سمي عظيم القريتين4 وقُسّ بن ساعدة الإيادي5 افتخر بمصافحة ذي جَدَن الحميري6 حيث يقول:

صافحت ذا جدن وأدرك مولدي          عمرو بن هند الملك غير مزاحي

  • 7 وهو حاجب بن زرارة بن عدس الدارمي من سادات العرب في الجاهلية، رهن قوسه عند كسرى بمال ووفى وحضر يوم (...)

2وافتخر حاجب بن زرارة التميمي7 على مضر قاطبة بإرضاعه الملوك من غسان فقال شعراً:

قل للذي يسعى إليك          كأنك عما خاره الله خايب
خطبنا بآصار الملوك ولم يكن          ليدركه ما حج لله راكب
ربينا ابن ماء المزن وابن محرق          إلى أن بدت منهم لحىً وشوارب

ثلاثة أملاك ربوا في حجورنا          على مضر نزهى بهم لا التكاذب
لهم دانت الأرض العريضة كلها          مشارقها تجبى لهم والمغارب
وكادت تميد الأرض بالناس إن          رأت لعمرو بن هند عضة وهو عاتب
هو الشمس فاقت يوم دجن فأشرقت          به الأرض طراً والملوك كواكب
يبير قبيلا من معد ويصطفي          قبيلا لإمضاء الهوى وهو لاعب

3[173] وقال حاجب أيضاً للنعمان بن المنذر حين غضب عليه:

أبيت اللعن إنك خير رب          وأولنا لأولكم عبيد
فما أحد بنافعنا ألالا          وليس الأمر الا ما تريد
وقد خفناك حتى ما نبالي          أبيت اللعن الا نستزيد

4وقال لقيط بن زرارة يضرب لنفسه مثلاً حين سكر:

شربت الخمر حتى خلت أني          أبو قابوس أو عبد المدان
وأمشي في بني عُدُس بن زيد          رخي البال منطلق اللسان
هما ملكان قد سبقا جميعاً          على العرب المعدي واليمان

5وقال الفرزدق يفتخر على جرير بدخول قومه على النعمان في الجاهلية:

وإن تك كلبا من كليبٍ فإنني          من الدارميين الطوال الشقاشق
هم الداخلون الباب لا تدخلونه          على الملك والحامون عند الحقايق
وإنا لنجري الخمر بين سراتنا          وبين أبو القابوس فوق النمارق
لنا غُدوة حتى تروح رياحه          علينا ذكى المسك فوق المفارق
نظل ندامى للملوك وأنتم          تمشون في الأرباق مثل العواتق

  • 8 لم نجد له ترجمة في المصادر التي بين أيدينا.
  • 9 عمرو ابن هند الكندي، هو والد حجر المذكور في النقوش المسندية الذي حكم في النصف الثاني من القرن الخا (...)

6وقال حسان بن أفعى العجلي8 يضرب لنفسه مثلاً في شبهه لقابوس وعمرو بن هند9:

ولقد شربت الخمر حتى خلتني          لما خرجت أجر فضل المئزر
قابوس أو عمرو بن هند عزة          يجبى له ما دون دارة قيصر
يجبى الفرات له حيال جباية          رهقا بفجرة النبيط بقرقر
[174] في فتية سبط الأكف مسامح          عند الوغى أيديهم لم تخسر

7وقال النابغة للنعمان بن المنذر:

إليك أبيت اللعن عمداً تعسفت          مراسلنا حُزناً من الأرض بلقعا
تكلفنا ما لو تكلفه القطا                    لكلّ القطا من دونه وتقطعا
إلى ملك يعدو اقتهارا فاصبحت          رقاب معد نحوه الدهر خضعا
ترجى نوالاً من يديه وتتقي مها          بة مقدام على الهول أروعا

8وقال أيضاً:

فإنك كالليل الذي هو مدركي          وإن خلت أن المنتأى عنك واسع

9وقال أيضاً:

نُبئتُ أن أبا قابوس أو عدني          ولا قرار على زأر من الأسد

  • 10 وهو الحارث بن وعلة بن عبد الله بن الحارث الجلامي، شاعر جاهلي من فرسان قضاعة شهد يوم الكلاب الثاني (...)

10وقال الحارث بن وعلة البكري10 للنعمان بن المنذر حين قتل منهم من قتل:

قتلت ساداتنا تنكيا بغير دم          عمداً لتوهن قوة العظم
وجعلتنا لحماً على وضم          لو كنت تستبقي من اللحم
ووطيتنا وطأً على حنق          وطء المضيّم يائس الهرم
زعمت أنا لا حلوم لنا          إن العصا قرعت لذي الحلم

  • 11 ورقاء بن زهير بن جذيمة بن رواحة العبسي، شاعر جاهلي من الفرسان أراد الفتك بقاتل أبيه خالد بن جعفر ا (...)

11ومن أمثالهم ما قال ورقاء بن زهير العبسي11 من بني عبس، وذلك أن بني بدر بن عمرو الفزاري قتلوا مالك بن زهير العبسي من بني عبس ولذلك قتلت بنو زهير مالك بن بدر فقال قيس بن زهير: الآن قرت عيني، إذ ذهب مالك بمالك. فقال حذيفة بن بدر، وكأنه يرى أن مالك بن زهير يفي بمالك بن بدر: لا والله ولا كيدا ما يفي به. فغضب ورقاء فقال في ذلك:

[175] أراني حذيفة ما فوقه          تحط الرؤوس ولا توضع
أترفع عن مالكٍ مالكاً          فقبّح من ذنبك الأوضع
كأن أباه ابن ماء السماء          أو الملك المنتهى تبّع

  • 12 هو مساور بن هند بن قيس بن زهير بن جذيمة العبسي، شاعر معمّر ظهر قبل الاسلام وعاش إلى زمن الحجاج بن (...)

12فقال مساور بن قيس بن زهير بن جذيمة العبسي12 يفتخر بعمته زوجة النعمان بن المنذر:

وصاهرنا الملوك وكان جدي          له الأديان من أبناء كعب
ومن حي كلاب قد أخذنا          وأي الناس لم يوذن بحرب
وجدي كان للأملاك جداً          وفي الأملاك أصهاري فحسبي

  • 13 هو الربيع بن زياد بن عبد الله بن سفيان بن ناشب العبسي، أحد دهاة العرب وشجعانهم ورؤسائهم يقال له ال (...)
  • 14 في الأصل دريد، والصواب ما أثبتناه. وهو لبيد بن ربيعة بن مالك، أبو عقيل العامري، أحد شعراء وفرسان ا (...)

13وكان للربيع13 عنده منزلة فقال (لبيد)14 ينهى النعمان عن تقريب الربيع وقومه بني عبس، قال في ذلك:

مهلاً أبيت اللعن لا تأكل معه          إن استه من برص ملمعة
وأنه يدخل فيها اصبعه          يُدخلها حتى يواري أشجعه
كأنه يطلب شيئاً ضيعه

  • 15 وهو عامر بن الطفيل بن مالك بن جعفر العامري، من بني عامر بن صعصعة، فارس قومه وأحد فتاك العرب وشعرائ (...)

14فقال الربيع: أيها الملك والله لقد نِكْتُ أمه. فقال لبيد لئن تكن فعلت لقد كانت يتيمة في حجرك ربيتها ولئن لم تفعل فما أخلقك بالكذب، وإن كانت هي الفاعلة فإنها لمن نسوة فعلن ما فعل، يريد أن نساء بني عبس فواجر لأن أم لبيد عبسية. ومن افتخار بعضهم على بعض بمنازلهم من الملوك ما قاله عامر بن الطفيل العامري15 يفتخر على قومه بشربه عند النعمان وجلوسه معه فقال في ذلك: [176]

بني عامر أعطاني الله نعمةً          تمنيتها من أن هدت قدمي نعلي
سقاني أبو قابوس فضلة          كأسه فمن ذا الذي من عامر نالها مثلي
واجلسني منه مجالس لم يكن          ليجلسها من عامرٍ أحد قبلي

  • 16 هو خالد بن جعفر بن كلاب بن ربيعة العامري من هوازن من عدنان فارس وشاعر جاهلي انتهت إليه رئاسة قومه (...)

15وقال خالد بن جعفر الكلابي16:

لقد سرت ما بين الدروب ودابق          إلى الرمل من خبت وأرض عمان
فلم أر قوماً ملوكاً ولاهم          حووا شرفا كالحي من قحطان
ملوك وابناء الملوك وسادة          وأي كريم لم يلده يماني
ومن لم يكن منهم يبيت مكانه          من الذل مسود المرا وعاني

  • 17 لم نجد ترجمة لها في المصادر التي بين أيدينا.

16وكانت علاثة بنت عوف بن الأحوص بن جعفر بن كلاب17 يقول:

ألا بلغ أبا قابوس أنا          عبيدك ما بقيت وما بقينا
كما كانت أبوتنا عبيداً          لكم من قبلنا ولكم بنونا
تشرف بعضنا وتهين بعضاً          رضينا ما رضيت بذاك دينا
تصردنا إذا ما شيت يوماً          وتسقينا بسيبك ما روينا

  • 18 عبيد بن أبرص بن عوف بن جشم الأسدي، من مضر، شاعر من دهاة الجاهلية، وحكمائها، عاصر امرؤ القيس وله مع (...)

17وقال عبيد بن الأبرص18 يذكر الملوك من حمير:

رأيت ملوك الناس في كل بلدة          فلم أر في الأملاك أمثال حمير
ملوك وأبناء الملوك وسادة          إذا افتخروا قاموا على كل جوهر
ملوك أصابوا الملك ميراث جدهم          وكانوا ملوك الناس من قبل قيصر

  • 19 طرفة بن العبد بن سفيان بن سعد البكري الوائلي، شاعر جاهلي، ولد في بادية البحرين، وتنقل في نجد واتصل (...)

18وقال طَرَفَة بن العبد البكري19 للنعمان بن المنذر حين قتل منهم من قتل: [177]

ألا أعتز لبني خولة أو اغضي          فقد نزلت جدباء معضلة العض
أبا منذر أفنيت فاستبق بعضنا          حنانيك بعض الشر أهون من بعض

19وقال أبو جهل بن هشام لأبي طالب بن عبد المطلب:

يظل يغض الطرف عني كأنه          من العز قيل من مقاول حمير

20وقال عمرو بن العاص يعنف معاوية بتقريبه الحسن بن علي بن أبي طالب صلى الله عليه وآله وسلم:

أتطمع فينا من أراد هلاكنا          ولولاك لم يعرض لأحسابنا الحسن
على أنه أجرأ لؤي بن غالب           على شتمنا جهرا وأجناه للفتن
وأقولهم والناس يمشون خلفه          أيا بن رسول الله معتقد المنن
فأعظم بها من فتية هاشمية          يسيرها أهل العراق إلى اليمن
إذا جاء يمشي مستحيلا كأنه          شراحيل من همدان أو سيف ذي يزن

21وقال عبيد بن الأبرص الأسدي لأمرئ القيس بن حجر الكندي حين قتل منهم من قتل في ذلك:

ولئن عفوت فقد قدرت          وإن قتلت فلا ملامه
أنت المليك عليهم          وهم العبيد إلى القيامه

22قال عبد المطلب بن هاشم وهو يحمل ابنه بين الصفا والمروة وهو يرتجز بهذه الأبيات وينتمي به إلى الغاية القصوي:

ظني بعباس إذا هو كبر          أن يطعم اللحم من الكوم فدر
ويسق من حج ومن يعدو المدر          ويكسو البيت ملآءً وأُزر

[178] كأنه عبد كلال أو حجر

  • 20 وهو علقمة بن علاثة بن عوف الكلابي العامري، والٍ من الصحابة، كان في الجاهلية من أشراف قومه وفد على (...)
  • 21 مر ذكره فيما سبق من أوراق الكتاب.

23وقال علقمة بن عُلاثة20 لابن عمه عامر بن الطفيل العامري21:

ولا لك في غسان حي بعده          ولا لك في أزد الشنوءة عنصر
ولا لك في حيي بكيل وحاشد          نصيب ولا رباك في الملك حمير
ولا أنت من آل المرار ورهطه          ولا من بني عبد المدان فتعذر
فما أنت لا منهم ولست بصهرهم          ففيم علينا باعتزازك تفخر

  • 22 هو عوف بن محلم بن ذهل بن شيبان من أشراف العرب في الجاهلية، وكان شديد الوفاء يُضرب به المثل توفي حو (...)

24وقال عوف بن محلِّم بن ذهل بن شيبان22 يفتخر على ربيعة قاطبة لكون ابنته عند الملك عمرو المقصور الكندي:

لقد علمت ربيعة حق فخري          بأنا نحن أصهار الكرام
ملوك الحي كندة قد ولدنا          وكل متوج منهم همام
لهم ملك البلاد فكل حيٍ          يؤدي الخرج من حذر الحسام
ترى الدنيا بزهرتها لديهم          مع الخيل الصوافن والسوام

  • 23 اللات والعزّى هي آلهة وثنية كانت معروفة في الحجاز وأيضا في الممالك العربية الجنوبية قبل الاسلام، و (...)

25وهو شعر طويل وكان سبب هذه المرأة أن عمر المقصور خرج في بعض متنـزهاته وطلب الصيد فاعترض له عير فألح في طلبه فطرد الفرس خلفه حتى انفرد عن أصحابه فما زال يطرده حتى أفضى به إلى وادٍ وقد ألقى الليل عساكره وانقطع من جنده وهاب أن يهبط في إثر العير فاستعصم إلى كهف فنزل وأخذ برأس فرسه فبات على حاله يترقب أن يصيب من العير غدوة فلم يزل كذلك حتى استبان له الصبح وأشرف، فإذ وادٍ منفهق كثير [179] شجره وعشبه وإذا الخيام كأنها رؤوس الظلمان من بعيد فأجال في سرج فرسه ثم هبط ومعه مطرده، فإذا العير معترض فطرد الفرس في إثره فلحقه بدمنة البيوت وطعنه فأصاب قاتله، ونزل عن فرسه فذكاه، ثم قال: يا رب البيت هل من شراب؟ قالت عجوز من الخبآء: نعم. ثم قالت: يا أم إياس الوطب عندك. فقامت جارية من أشبه الشمس وأجمل الخلق فتناولت الوطب فنبذته إليه وقالت: دونك. وتناولت علبة وهي الغرب فملآتها لبناً ثم قدمتها إلى رأس فرسه فشرب منها حتى روي، ثم تناولت قعباً فقالت: دونك فاشرب فشرب وربط فرسه إلى طنب من أطناب الخبآء ونظرت أم إياس إلى عمرو فرأت وجهاً طلقاً وطار في مناسمها ريح المسك ونظر عمرو إلى أم إياس فرأى منظراً هاله من حسنها وجمالها وقال للعجوز: من هذه الجارية. قالت: ابنتي وأبوها عوف بن محلم بن ذهل بن شيبان سيد أهل الوادي. قال: أفلا تزوجينيها. قالت: بلى إن شئت. قال: قد شئت. قالت: قد فعلت. فأمرت العجوز بخباء فضرب لهما، ودعت نساء وأمرتهن أن يهيئن من أمرها ما يصلحها. قال عمرو يا أمامة متى ترد إبلكم. قالت غداً. قال: فإذا وردت فانحري ثلاثاً وثلاثين راحلة. قال: فوردت الإبل فنحرت ما أمرها وأطعمت أهل الماء ثم قال: انحري غداً أربعاً وثلاثين راحلة. ففعلت ما أمرها به، ثم قال: انحري غداً يوم الثالث ثلاثاً وثلاثين راحلة. فتم ما نحرت المائة راحلة فأكل الحي وادخروا وعزلت الأعناق والفراسن ناحية. وكان خال أم إياس وأبوها خرجا قبل ذلك لبعض شأنهما فأقبلا حتى إذا كانا غير بعيد [180] من الحي نظرا العقبان والرخم والغربان تحوم، فقال عوف لختنه: أما ترى ما أرى من السباع والرخم والعقبان والغربان؟ قال: نعم ولقد أصاب بعدنا الحي شرٌ فنزلا وتحزما وشدا على فرسيهما وأيقنا بالشر وأقبلا فإذا الحي سكون، ثم دنا عوف من منزله فقال: يا أمامة ما بال أعناق إبلي مطروحة؟ قالت: زوجت ابنتك أم إياس. قال: وممن؟ قالت: واللات والعزّى23 ما أعرف له نسباً ولا رأيت له أباً ولكني رأيت وجهاً طلقاً بسيطاً وسمعت له لهجة فصيحة ورأيت فارسا ما رأيت مثله في قومك، وطار في مناسمي ريح ما شممت مثله في طيبكم. قال عوف: انك لتخبريني عن عمرو المقصور بن حجر آكل المرار وإني أرجو أن قد اصبت ولئن أخطأتيه لأصلبنك على أصول الشجر. قال فسمعت أم إياس قول أبيها وهي في الخبآء مع عمرو فقالت: أنت الذي يعني أبي. قال: نعم. قالت أم إياس: يا أمه قولي نعم هو عمرو المقصور. فأقبل عوف حتى اطلع الخبآء وقال: ربي ورب الكعبة رضيت وسلمت.

  • 24 هو الحارث بن حلِّزة بن مكروه بن يزيد اليشكري الوائلي، شاعر جاهلي من بادية العراق من أصحاب المعلقات (...)

26وقال الحارث بن حلزة اليشكري24 يفتخر بين يدي الملك عمرو بن هند على بني تغلب بقومه بكر، وذكر في شعره خدمته لعمرو بن هند هو وقومه من بني بكر وقتل من قتلوا من جميع كندة في خدمة عمرو بن هند، ويفتخر بشرفه بمصاهرة الملوك من كندة ويذكر هذه أم إياس، فقال:

آذنتنا ببينها اسمآء          رب ثاوٍ يمل منه الثوآءُ
آذنتنا ببينها ثم ولت          ليت شعري متى يكون اللقآءُ

27ثم يذكر ما جرى على بني تغلب: [181]

تركوهم ملحبين وآبوا          بنهابٍ يصم منه الحدآءُ
ثم جاؤوا مسترجعين فلم ير          جع لهم شامة ولا زهرآءُ
ما أصابوا من تغلبي           ل عليه إذا أصيب العفآءُ
كتآليف قومنا إذ عزا المن          نذر هل نحن لابن هند رعآءُ

28ولما قتلت ملوك غسان المنذر بن المنذر بن ماء السماء أبت تغلب بأن تطيع ابنه عمرو بن هند وقالوا أرعاء نحن. فشمس منهم عمرو بن هند فوجه إليهم عمرو جندا فقتلوهم وسبوا ذراريهم فشتمهم بذلك الحارث بن حلزة بقوله: كتآليف قومنا:

ثم فأووا منهم بقاصمة الظهر          ولا يبرد الغليل المآءُ
ثم جند من بعد ذاك مع الغلا          ق لا رأفة ولا إبقآءُ
إذا حل العلاة منهم ميسون          فادنى ديارها العوصآءُ
فتأوَّت لهم قراضبة من كل           حي كأنهم الفآءُ

29وتأوت اجتمعت، القراضبة الصعاليك الواحد قرضوب.

بالأبيضين وأمر الله ماضٍ          يشقي به الأشقيآءُ
إذ يمنونهم غروراً فساقتهم          إليهم أمنية أشرآءُ

30من الأشر والبطر يقول انكم كنتم أغنياء عن الامتناع واجتلاب الهلاك لأنفسكم.

لم يغروكم غروراً ولكن          يرفع الآل جمعهم والضحآءُ

31لم يغروكم أي قد كان لكم في غيركم معتبر.

[182] أيها السائل المبلغ عنا          عند عمرو لذاك إليك انتهآءُ

32السائل عمرو بن كلثوم ويبلغ عمرو بن هند.

أن عمرا لنا لديه خلال          غير شك في كلهن البلآءُ
ملك مقسط وأجمل من يمشي          ومن دون ما لديه الثنآءُ
آدمي بمثله جالت الجن          فآبت بخصمها الأجلآءُ
من لنا عنده من الخير آيات          ثلاثٌ في كلهن القضآءُ
إنه سارق السفينة إذ          جاؤوا جميعاً لكل حي لوآءُ

33يقول أخذ منّا يوم سارق السفينة وردّد جموع قيس بن معدي كرب شعرا

حول قيس مستلتمين          بكبش قرظي كأنه عبلآءُ

34قوله قرظي فالقرظ شجر اليمن فنسبه إلى اليمن والعبلآءُ الهضبة البيضاء وهي الجبل الصغير، فشبه قيس بن معدي كرب بذلك لشدته:

وصلب من العرايك ما ينها           ه إلا مصيبة رعلآءُ
فرددناهم بضرب كما يخرج          من جربة المزاد الماء
وحملناهم على جزن ثهلان          شلالاً ودمي الأنسآءُ
وفعلنا بهم كما علم الله          وما للخائنين دمآءُ
ثم حُجْراً أعني وابن قطام          وله فارسية خضرآءُ

35يعني حجراً الكندي وذلك أن امرأ القيس أبا المنذر غزا حجراً، وكانت يشكر مع امرئ القيس، فهزم حجراً وقتل جموعه: [183]

أسد في اللقاء ذو أشبال          وربيع إن شنعت عبرآءُ
فجبهناهم بطعن كما ينهر          في خبه الطوى الدلآءُ
ما جزعنا تحت العجاجة          بأقفايها وحر الصلآءُ
وولدنا عمرو بن أم إياس          من قريب لما أتانا الحبآءُ

36قوله ولدنا عمرو بن أم إياس أن الملك الحارث الملك الكندي، فأراد بأقرابه الملك، يقول مثل هذه الثلاث الأبيات أي الصنايع تزلفنا عند عمرو بن هند، ولا يعني عمرو بن كلثوم ما وشى به:

مثلها ما تخرج النصيحة للقوم          فلاة من دونها أفلآءُ

37وكان قوله هذا الشعر ارتجالاً بين يدي عمرو بن هند وهو شعر لم نأت على جميعه. فامتن سويد بن أبي كاهل اليشكري على بني بكر بارتجال الحارث بن حلزة هذا، فقال: لياليَ، قلتم يا ابن حلزة ارتجل فزابن لنا الأعداء واسمع وأبصر، وأزبن أي نافس، والمزابنة المنافسة

فأدى إليكم رهنكم وسط وائل          حباه بها ذو التاج عمرو بن منذر

38فهذا ما قيل في خبر أم إياس ومحولة أمها في الملك عمرو والمقصور حتى زوجتها على الرجاء ونحرت إبلها ابتغاء العقبى، لا ما قيل في المحولة في الحجاج بن يوسف الثقفي، وذلك أن الحجاج خرج في بعض منتزهان فانفرد عن أصحابه فلقي أعرابياً من بني تميم وقد جهده الجوع والعطش وإذا الأعرابي يتغنى ويقول:

ما بال سلمى لم تُردْ حبائي          أرى بها شيء من الأشياء
أوغا لها حي من الأحياء          [184] عهدي بها مثبتة الإخـاء
كظبيبة عطبولة عنقاء          يا رب فاحفظها من البلاء
واجمـع بها شملا بلا عنا

39فقال الحجاج:

يا أيها الباكي على سلمـاء          هل من طعام أو فضول مآءِ
تنل بذاك أعظم الجزاء          من كف قوم حسن الجدآءِ

40فهذا قوله مخبراً عن نفسه بما لم تخبر عنه المحولة، فسقاه الأعرابي حتى روي ورجعت إليه نفسه فقال: يا أعرابي من خير الناس؟ قال الأعرابي: النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم. قال: ثم من؟ قال: قومي تميم. قال: فأين أنت عن ثقيف. قال: أولئك حزب الشيطان عليهم غضب الرحمن منهم ذات النحيين ومنهم الحجاج بن يوسف الملعون وأبو رغال الثقفي. فغضب الحجاج. حتى استبان ذلك في وجهه. فقال الأعرابي: إني أراك قد احمرت عيناك وانتفخت أوداجك وقد والله يا حمار أرصدت لي شراً لأغدّى بك قبل أن يتعشى بي الحجاج. ثم حمل عليه فأقبل يلطم وجهه بنعليه ويدوس بطنه برجليه والحجاج من تحته يتضرع ويسأله بالله وبرسوله حتى خلّى سبيله.

  • 25 وهو الأقرع بن حابس بن عقال المجاشعي الدارمي التميمي، صحابي من سادة العرب قدم في وفد بني دارم وأسلم (...)
  • 26 وهو قيس بن عاصم بن سنان المنقري السعدي التميمي، من أمراء العرب وعقلائهم الموصوفين بالحلم والشجاعة (...)
  • 27 وهو عطارد بن حاجب بن زرارة الدارمي التميمي، خطيب من بني تميم وفد على كسرى في الجاهلية فأحسن إليه و (...)
  • 28 وهو الزبرقان بن بدر السعدي، صحابي كان رأس قومه وقيل اسمه (الحصين) وكان فصيحاً شاعراً ولي صدقات قوم (...)

41ومن شرف اليمن على غيره ما روي، في الخبر المأثور والأثر المسطور، أن الأقرع بن حابس المجاشعي25، وقيس بن عاصم المنقري26، وعطارد بن حاجب الدارمي27، والزبرقان بن بدر السعدي28، ومن كان منهم من قومهم بني تميم لما قدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة، نادوه من وراء الحجرات، يا محمد أخرج إلينا نفاخرك، فلما خرج النبي صلى الله عليه وآله إليهم قام إليه عطارد بن حاجب الدارمي، فأنشأ يقول:

أتيناك كيما يعرف الناس فضلنا          إذا اجتمعوا عند احتضار المواسم
[185] بأنّا ملوك الناس في كل بلدة          وأن ليس حي في البلاد كدارم
وأنّا نذود العالمين إذا انتخوا          ونضرب رأس الأصيد المتفاقم
وأن لنا المرباع في كل غارة          تكون بنجد أو بأرض التهايم

  • 29 لم نجده في مصنفات الحديث المعروفة.

42وقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: (أحميري أنت أم كندي أم غساني)29، فقال: لست منهم. فقال: لست منهم كما تقول ولا أهلا لما قلت، أجبه يا حسّان. فقام حسان بن ثابت الأنصاري فأجابه بشعر يقول فيه:

منعنا رسول الله إذ حل وسطنا          على أنفِ راضٍ من معدّ وراغم
منعناه لما حل بين بيوتنا          بأسيافنا من كل باغ وظالم
ببيت جريد عزه وثراؤه          بجانبه الجولان وسط الأعاجم
هل المجد إلا السؤدد الغور والندى          وجاه الملوك واحتمال العظايم
فإن كنتم جئتم لحقن دماكم          وأموالكم لا تقسموا في المغانم

  • 30 سورة الحجرات/ آية 4.
  • 31 هو محمد بن يزيد بن عبد الأكبر الثمالي الأزدي، ويلقب بالمبرّد، إمام العربية ببغداد في زمنه، ولد في (...)

43وفي عطارد وأصحابه بني تميم أنزل الله الآية ﴿ إِنَّ الَّذِينَ يُنَادُونَكَ مِن وَرَاءِ الْحُجُرَاتِ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ ﴾30، والدليل على ذلك ما ذكره الثُّمالي31 في كتاب الكامل أن رجلاً من الحبطات وهم بني عمر وابن تميم خطب في دارم، فقال الفرزدق في ذلك:

بنو دارم أكفاؤهم آل مسمع          وتنكح في أكفائها الحبطات

44آل مسمع بيت بكر بن وائل في الشام، فأجابه رجل من الحيطات يقول:

أما كان عباد كفئاً لدارم          بلى ولا بيات بذي الحجرات

45[186] يعني الذين نادوا النبي صلى الله عليه وآله وسلم من وراء الحجرات.

46وكان العباس بن عبد المطلب يقول لابنه عبد الله: يا بني أحب أن أزوجك فلانة أو فلانة يعدد نساء قريش فيقول عبد الله: لا. فيغتاظ العباس من ذلك، ويقول: أفتحاول أن أزوجك بنت عبد كلال أو بنت آكل المرار فليس إلى ذلك سبيل. فلما تزوج عبد الله وزعة بنت مسرح أخت الملوك الأربعة من كندة بعد موت أبيه العباس فقال: يا ليت أبي جاء حتى يرى تحتي أخت الملوك الأربعة من كندة اغتباطاً بذلك.

Notes

1 كما ذكرنا أعلاه في الهامش رقم 95 فإن حسان المذكور هنا هو بدون شك الملك الحميري المعروف والمذكور في النقوش المسندية الحميرية، واسمه الكامل حسّان يهأمن بن أبي كرب أسعد، حكم مع أبيه في الربع الأول من القرن الخامس الميلادي، وفي المصادر العربية نجد أسعد أبا كرب وحسّان كما هو الحال في النقوش المسندية. ولدينا ملك حميري آخر يحمل نفس الاسم ومن عائلة أبي كرب أسعد، ولكنه حكم في الربع الأخير من القرن الرابع الميلادي، وهو حسان ملك كرب يهأمن ملك سبأ وذي ريدان وحضرموت ويمنت وأعراب طود وتهامة.

2 هو عروة بن عتبة بن جعفر بن كلاب من جلساء الملوك ومن الوافدين عليهم ولذا سمي (الرحّال) وبسببه كانت حرب الفجار الثانية بين خندف وقيس لأنه أجازوا قافلة للنعمان إلى عكاظ فقتله البراض بن قيس الكناني واستاق القافلة، وكان قتله في نحو سنة 32 قبل الهجرة. راجع الزركلي، الأعلام، ج 4، ص 226.

3 هو أميّة بن أبي الصّلت بن أبي ربيعة بن عوف الثقفي من أهل الطائف، شاعر جاهلي حكيم، كان مطّلعاً على الكتب القديمة، ويلبس مسوح التعبد، وكان ممن حرّم على نفسه شرب الخمر وعبادة الأوثان في الجاهلية، عاصر الإسلام في بدايته وتوفي سنة 5 هجرية ولم يسلم، قال عنه الأصمعي: ذهب أمية في شعره بعامة ذكر الآخرة. راجع الزركلي، الأعلام، ج 2، ص 23.

4 أي مكة المكرمة والطائف.

5 هو قُسّ بن ساعدة بن عمرو بن عدي بن مالك من بني إياد من حكماء العرب وكبار خطبائهم، وكان أسقف نجران وكان من المعمّرين أدرك النبي (ص) قبل النبوة ورآه في عكاظ. توفي سنة 23 هجرية. راجع الزركلي، الأعلام، ج 5، ص 196.

6 هو علقمة بن ذي جدن الحميري شاعر ناح على أمجاد اليمن وما خلفوه من آثار وأطلال وذكر تاريخهم في شعره فلقب (بالنواحة)، ذكر نسبه في الجزء الثاني من الإكليل واستشهد بشعره الحسن بن أحمد الهمداني في كتب الإكليل وأكثر النقل عنه.

7 وهو حاجب بن زرارة بن عدس الدارمي من سادات العرب في الجاهلية، رهن قوسه عند كسرى بمال ووفى وحضر يوم شعب جبلة، أدرك الإسلام فأسلم وتوفي سنة 3 هجرية. راجع الزركلي، الأعلام، ج 2، ص 153.

8 لم نجد له ترجمة في المصادر التي بين أيدينا.

9 عمرو ابن هند الكندي، هو والد حجر المذكور في النقوش المسندية الذي حكم في النصف الثاني من القرن الخامس الميلادي: ”حجر بن عمر ملك كندة“، وهو معروف في المصادر العربية بحجر بن عمرو آكل المرار؛ ولدينا أيضا في المصادر العربية حفيده حجر بن عمرو المقصور الذي على ما تبينه النصوص لم يحكم. انظر هشام بن محمد السائب الكلبي، جمهرة النسب، نشر وتحقيق و. كاسكل، ليدن، 1966.

10 وهو الحارث بن وعلة بن عبد الله بن الحارث الجلامي، شاعر جاهلي من فرسان قضاعة شهد يوم الكلاب الثاني بين جبلة وشمام. راجع الزركلي، الأعلام، ج 2، ص 158.

11 ورقاء بن زهير بن جذيمة بن رواحة العبسي، شاعر جاهلي من الفرسان أراد الفتك بقاتل أبيه خالد بن جعفر العامري فضربه بالسيف ضربات فحال دونه درع خالد. وفي هذا يقول الفرزدق وقد نبا سيفه بين يدي سليمان بن عبد الملك:           فسيف بني عبس وقد ضربوا به           نبا بيدي ورقاء عن رأس خالد.
راجع الزركلي، الأعلام، ج 8، ص 114.

12 هو مساور بن هند بن قيس بن زهير بن جذيمة العبسي، شاعر معمّر ظهر قبل الاسلام وعاش إلى زمن الحجاج بن يوسف الثقفي، وكان هو وأبوه وجده أشراف بني عبس شعراء وفرسان، كان من المتقدمين في الاسلام. راجع الزركلي، الأعلام، ج 7، ص 214.

13 هو الربيع بن زياد بن عبد الله بن سفيان بن ناشب العبسي، أحد دهاة العرب وشجعانهم ورؤسائهم يقال له الكامل اتصل بالنعمان بن المنذر ونادمه وأفسد بينهما لبيد الشاعر، فارتحل الربيع وأقام بديار عبس. راجع الزركلي، الأعلام، ج 3، ص 14.

14 في الأصل دريد، والصواب ما أثبتناه. وهو لبيد بن ربيعة بن مالك، أبو عقيل العامري، أحد شعراء وفرسان الجاهلية المشهورين من أهل نجد، أدرك الإسلام، وكان كريما، وعاش عمراً طويلاً وسكن الكوفة وتوفي سنة 41 هجرية، وكانت له معلقة مطلعها:           عفت الديار محلها فمقامها           بمنى تأبد غولها فرجامها
راجع الزركلي، الأعلام، ج 5، ص 240.

15 وهو عامر بن الطفيل بن مالك بن جعفر العامري، من بني عامر بن صعصعة، فارس قومه وأحد فتاك العرب وشعرائهم وسادتهم في الجاهلية، ولد ونشأ بنجد وكان كريما وأدرك الاسلام شيخاً ولم يسلم وهو ابن عم لبيد الشاعر. راجع الزركلي، الأعلام، ج 3، ص 252.

16 هو خالد بن جعفر بن كلاب بن ربيعة العامري من هوازن من عدنان فارس وشاعر جاهلي انتهت إليه رئاسة قومه وهو الذي قتل زهير بن جذيمة العبسي، توفي سنة 30 قبل الهجرة. راجع الزركلي، الأعلام، ج 2، ص 295؛ الأصفهاني، الأغاني، ج 11، ص 82، 83، 85، ج 15، ص 343‑344.

17 لم نجد ترجمة لها في المصادر التي بين أيدينا.

18 عبيد بن أبرص بن عوف بن جشم الأسدي، من مضر، شاعر من دهاة الجاهلية، وحكمائها، عاصر امرؤ القيس وله معه مناظرات ومناقضات، عمر طويلاً حتى قتله النعمان بن منذر حوالي سنة 25 ق هـ. راجع الأصفهاني، الأغاني، ج 2، ص 12، ج 9، ص 103، ج 14، ص 14، ج 17، ص 33، 226، 367. الزركلي، الأعلام، ج 4، ص 188.

19 طرفة بن العبد بن سفيان بن سعد البكري الوائلي، شاعر جاهلي، ولد في بادية البحرين، وتنقل في نجد واتصل بالملك عمرو بن هند فكان من ندمائه، وهو صاحب المعلقة الشهيرة التي مطلعها: (لخولة أطلال ببرقة ثهمد …)، قتل شاباً بأمر من الملك في حوالي سنة 60 ق هـ. راجع الأصفهاني، الأغاني، ج 8، ص 53، الزركلي، الأعلام، ج 3، ص 225.

20 وهو علقمة بن علاثة بن عوف الكلابي العامري، والٍ من الصحابة، كان في الجاهلية من أشراف قومه وفد على قيصر ونافر عامر بن الطفيل، ثم أسلم وارتد، ثم عاد إلى الإسلام، وولاه عمر بن الخطاب حوران من بلاد الشام فبقي فيها إلى أن مات نحو سنة 20هـ. راجع الزركلي، الأعلام، ج 4، ص 247.

21 مر ذكره فيما سبق من أوراق الكتاب.

22 هو عوف بن محلم بن ذهل بن شيبان من أشراف العرب في الجاهلية، وكان شديد الوفاء يُضرب به المثل توفي حوالي سنة 45 ق هـ. راجع الزركلي، الأعلام، ج 5، ص 96.

23 اللات والعزّى هي آلهة وثنية كانت معروفة في الحجاز وأيضا في الممالك العربية الجنوبية قبل الاسلام، وورد ذكرها في كتابه العزيز. أنظر إبن الكلبي، كتاب الأصنام، تحقيق أحمد زكي باشا، القاهرة 1914.

24 هو الحارث بن حلِّزة بن مكروه بن يزيد اليشكري الوائلي، شاعر جاهلي من بادية العراق من أصحاب المعلقات، ومعلقته مطلعها: (آذنتنا ببينها أسماء …) ارتجلها بين يدي الملك عمرو بن هند ملك الحيرة، وكان كثير الفخر حتى قالت العرب في أمثالها (أفخر من الحارث بن حلِّزة)، توفي نحو 50 ق هـ. راجع الزركلي، الأعلام، ج 2، ص 154.

25 وهو الأقرع بن حابس بن عقال المجاشعي الدارمي التميمي، صحابي من سادة العرب قدم في وفد بني دارم وأسلم وشهد حنيناً وفتح مكة والطائف، وكان مع خالد بن الوليد في أكثر وقائعه في اليمامة، استشهد في الجوزجان سنة 31هـ. ورأى بعض المؤرخين أن اسمه (فراس) ولقبه الأقرع، وكان حكماً في الجاهلية. راجع الزركلي، الأعلام/ ج 2، ص 5.

26 وهو قيس بن عاصم بن سنان المنقري السعدي التميمي، من أمراء العرب وعقلائهم الموصوفين بالحلم والشجاعة وكان شاعراً، وساد في الجاهلية، وأسلم في وفد تميم فاستعمله الرسول (ص) على صدقات قومه، ثم نزل البصرة في أواخر أيامه وروى أحاديث، توفي نحو سنة 20هـ. راجع الزركلي، الأعلام، ج 5، ص 206.

27 وهو عطارد بن حاجب بن زرارة الدارمي التميمي، خطيب من بني تميم وفد على كسرى في الجاهلية فأحسن إليه ووفد على النبي (ص) وأسلم وكان خطيبه واستعمله على صدقات بني تميم، ارتد وتبع سجاح وعاد إلى الإسلام، توفي نحو سنة 20هـ. الزركلي، الأعلام، ج 4، ص 236.

28 وهو الزبرقان بن بدر السعدي، صحابي كان رأس قومه وقيل اسمه (الحصين) وكان فصيحاً شاعراً ولي صدقات قومه فبقي عليها إلى أيام عمر بن الخطاب وتوفي أيام معاوية نحو سنة 45 هـ. الزركلي، الأعلام، ج 3، ص 41.

29 لم نجده في مصنفات الحديث المعروفة.

30 سورة الحجرات/ آية 4.

31 هو محمد بن يزيد بن عبد الأكبر الثمالي الأزدي، ويلقب بالمبرّد، إمام العربية ببغداد في زمنه، ولد في البصرة وتوفي في بغداد سنة 286 هـ وله مجموعة من الكتب من اشهرها (الكامل). راجع الزركلي، الأعلام، ج 7، ص 144.

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2009

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search