Version classiqueVersion mobile

الفاصل بين الحق والباطل من مفاخر أبناء قحطان واليمن

[الجزء الأول من كتاب الفاصل بين الحق والباطل من مفاخر أبناء قحطان واليمن]

الباب السابع: ذكر ذوي الغارات المشهورات والامتنانات الفاضلات وتسمية من قتل من النزارية من السادات

Texte intégral

1روى عن ثعلب أحمد بن يحيى قال أخبرنا الأصمعي قال سمعت أبا عمرو بن العلاء يقول أخبرني بعض أهل البادية أن أوس بن حارثة بن لأم الطائي أسر مائة وعشرين فارساً من هوازن وغيرها فحبسهم في جبل يقال [116] له قيل فأقاموا به دهراً وطال عناؤهم فكتب واحد منهم إلى أبي براء عامر بن مالك فقال:

ألا أبلغ لديك أبا براء          مقالاً يجشم الرجل الكريما
أترضى أن أبيت أبا براء          أراعي الليل والسدف البهيما
أسيراً في جديلة رهن قيل          ولم أك في حوادثنا مليما
آلا فارحل عذافرة          تخايل تحت راكبها عقيما
إلى أوس بن حارثة بن لام          لأن المرء لم يخلق لئيما
ولا وَرْعا إذا ما الحرب قامت          على ساق ولا برما ذميما
أباح هوازناً وأباح بكراً          وأشجى في منازلها تميما
فليس بسائل عما أصابت          هوازن من فوارسهم قديماً
ولا متعرضا يوما لنخل          ولو نغلت يا عام الأديما

2فرحل أبو براء عامر بن مالك إلى أوس فقال له أزائراً جئت أبا براء أو سائلاً فإن كنت سائلاً فلك ما سألت وإن كنت زائراً فلك حق الزيارة. فقال: جئتك في أسارى هوازن. فدفعهم إليه، وحمله على الصدفاء فرس كانت له، وكساه ما كانت الملوك تكسوه فرحل أبو براء وهو يقول:

ألم ترني رحلت العنس يوما          إلى أوس بن حارثة بن لام
إلى ضخم الدسيعة مذحجي          نماه من جديلة كل نام
وفي أسرى هوازن ادركتهم          فوارس طيء يلوي برام
[117] فقرب ما استطاع أبو بجير          وفك القوم من قتل الظلام
فما أوس بن حارثة بن لام          بغمر في الحروب ولا كهام

  • 1 فارس اليمن وشاعرها في الجاهلية والإسلام وأخباره كثيره استشهد في معركة نهاوند في بلاد فارس سنة 21 ه (...)

3ومن غارات عمرو بن معدي كرب الزُّبَيْدِي1 ما رواه الكلاعي محمد بن الحسين وغيره عن الرفاعي وغيره قال أن عمراً غزا صرما من هوازن كانوا في جوار نهد بن زيد وكانوا بذي الأراك من بلد نهد فلقيه دريد بن الصُّمه الجشمي بالليل وهو لا يعرفه فقال له دريد: من أنت. قال: فارس العرب. قال: كن عمرو بن معدي كرب اذا. ثم حمل كل واحد منهما على صاحبه فاحتمله عمرو من سرجه ونادى يا آل زُبَيْد هلم إلى الغنيمة. فقال له دريد: يا عمرو أحسن بفك الكريهة والكرية حين ملكت القدرة. قال له عمرو: فإني أهبك لقرابتك من مراد. فانقلب دريد حتى أتى هوازن فقال لا طاقة لكم اليوم بمن أسرني ومَنّ علي وفي ذلك يقول أبو الصّمة الجشمي وكان قد كبر:

أن دريداً يا بني الأخ وهل          عند لقاء عمرو وَمَنَّهُ قد فشل
ولو غزا الصرم ففي الدهر دول          فينا وفيهم علل بعد نهل

4فأجابه دريد بهذه الأبيات:

لقيت الكماة كفاحا فلم          ألق كعمرو بن معدي كرب
أشد لدى الروع نفساً ولا          أعز لدى الجحفل الملتهب
وأغمس للرمح عند الوغى          إذا ما الكماة جثت للركب
له نفس ذي لبد باسل          عقور لأقرانه مقترب
أطافت أنامل كفيه بي          فلم أنأى عنه ولم اجتنب
[118] وَمنّ بنفسي وقال اذهبن          وإِياك والأجل المجتلب

5ومن صفاته أنه خرج ذات يوم يريد الغارة على هوازن فلقيه الحارث بن ظالم المري منصرفاً من الغارة على بني عقيل في جماعة من غطفان وهم يسوقون الإبل والشاء ولم يعرفوا عمراً فخرج فتى منهم يقال له كواس يريد ن يأسر عمراً ويقتله وهو لا يعرفه، فقتله عمرو ثم خرج إليه رجلان آخرن فقتلهما، فعرفه الحارث بن ظالم فخرج إليه فناوشه القتال فولى لحارث منهزما منه، فحمل عليه عمرو فضربه فوقع في كفل فرسه فعقره فوقع الحارث الأرض وأخذه عمرو أسيراً وقال عمرو في ذلك:

أكنت تراني يا ابن ظالم نهزة          يجيء بها في أول الخيل فارس
فعرض لي قوم ملكت حياتهم          وبت لنهد مجفر الجنب حارس
وعندك بي خير إذا احتدم الوغى          وغرد عند المارقين الأشاوس
فهلا حميت القوم اذ كنت واقياً          بنفسك مالا قوه اذ انت رائس
وكنت إِمام القوم في خمس الوغى          كما يفعل الحر الكريم المعارس
ألم تعلموا أني اخو الحرب وابنها          وأني ليث أهرت الشدق عابس

6وقال الحارث بن ظالم وهو عند عمرو في الوثاق:

  • 2 أبا ثور كنية عمرو بن معدي كرب.

أبا ثور2 إن الحين قائد أهله          وللحين نحو الحين للحين قائد
وقد قادني الحين المتاح فأصبحت          إلى عنقي كف هناك وساعد
وأسلمني جهلي إليك وعردت          أقارب عني قصرة وأباعد
[119] وأنت الذي تثني البنيات باسمه          إذا نزلت تلك الأمور الشدائد
وأنت المرجا عند كل عظيمة وأنت          إذا ذادها عن حوزة الناس ذائد
اذا ما الحرب شبت وقودها          بحول هضاب للفوارس حارد
ولا يمنعنك الكفر مني تمامها          من النعم اللآتي علي شواهد

7فلما سمع عمرو الحارث جز ناصيته وخلى سبيله. ومنهم أبو البونا وأسره لعامر بن الطفيل حتى أتى به منزل بني زبيد ومعه في الأسارى أخت عامر بن الطفيل فقال عمرو في ذلك:

قل للعدو الذي يغتابني سفهاً          إني على أنفه ان طار أو وقعا
لقد تناولت ليثاً ضيغماً هصراً          لم يلف ذا نبوة يوما ولا ورعا
غشمشماً مثاكل الأنياب ذا          لُبد في فيه سُم المنايا للعدى نقعا
قُضاقضاً غلباً للقرن محتقراً          ليست له رجعة يوما اذا اندفعا
مصمماً صادقاً يلقى فريسته          في كل معترك ممزوقة قطعا

8وقال عامر بن الطفيل حين وصل إلى منازل بني زبيد وبعث بقوله إلى عمرو بن معدي كرب:

أبا ثور ان تمنن عليّ فعادة          وإن تبغ من نفس فناها فقادر
فكن خير مطلوب إليه ومنعم على          عامر يا عمرو إذ أنت قاهر
وفي مثلها قد كان إذ كنت موبقاً          لعامر يا عمرو الزبيدي زاجر
ولكن خير المرء ما عاش صابراً          إلى سقطة تؤدي عليه المحاذر
[120] ولا تمنعن النفس نعمى أتت بها          لكفرتها مني وذو البغي كافر
فأطلق من الأغلال كفي فإنني          لإنعامك الماضي ولليوم شاكر
فكم من أسير من معد فككته          ومن هالك دارت عليه الدوائر

9فلما سمع عمرو شعر عامر جز ناصيته وخلى سبيله ودفع إليه اخته فقالت:

لقد قلدتنا منك عامر خزية          مجللة يبقى على الدهر عارها
أمن بعدما قد قلدتك أمورها          معد واعطتك القياد نزارها
خضعت فأعطيت المقادة فارساً          بديمومة وحشاً خلاء قفارها
فأضحت من سعد العشيرة موثقاً          على الكف من حَلْي الإسار سوارها
وأسلمتني من بعد طول صبابة          فيا خزية قد غاب عنك اعتذارها
فطوقنا عمرو بنعمة ماجد          له من معد فضلها وفخارها
فإن لا تكافئه بنعماه نقتصر          على شكره فالشكر منك قصارها

10وقال عامر مجيباً لأخته:

تعيرني إذ ضم بالأمس ساعدي          بنجران من حلي الأسارى سوارها
وتنفر إعظاماً لأسري عنده          ولو عرفت عمراً لقل نفارها
وإِسلامها بعد الصبابة سبة          وخطة خسف غاب عني اعتذارها
ولكن عمراً لا يسامى بمثله إذا          إذا مذحج في الحرب عد فخارها
وعمرو اذا الأبطال عمداً تناولت          وحان ببيض المشرفي خطارها

11ومنها يوم الكبكب. قال: خرج عمرو بن معدي كرب فمر ببني عامر وهم نزول على طريقه بنعمان والكبكب وهي منازل لبني عامر من هوازن فجعل يوثب فرسه [121] أطناب أخبيتهم فصاحت عجوز منهم، فبلغت الصيحة عامر بن الطفيل فقال: ما هذا الصوت. فقالوا: إن فارساً يتخطى أخبية عامر، فقال: ما ينبغي لهذا أن يكون إلا أحد رجلين؛ إما عمرو بن معدي كرب أو أسود عبس، يعني عنترة بن عمرو بن شداد. فدعى بفرسه فشد عليه لامته وتناول رمحه ثم خرج في طلب الفارس، وقد كان عمرو أمعن في السير فلحقه عند ثنية كبكب، فقال له عامر: استأسر فأنا عامر بن الطفيل. فلم يراجعه فحمل عليه عامر فطعنه فاتكأ عمرو على رمحه فحطمه، ثم رد العنان إليه ثم قال: استأسر يا عامر فأنا الذي تعرف بالأمس أنا عمرو بن معدي كرب. فلم يطعه فحمل عليه عمرو فطعنه وأرداه عن فرسه وأخذه أسيراً وقاده ذليلاً حقيراً وشده وثاقاً ومضى إلى منزله وقال عمرو في ذلك:

أعامر قد جربت في كل موطن          نزالي والحرب العوان تمور
طلبت نزالي بعد ما كان بيننا          أحاديث عنا في البلاد تسير
ولاقيتني فرداً فلاقيت ماجداً          وأنت حسير في الوثاق أسير
يراعي كئولا في زبيد لقتله          لها بعد يوم السامرين صرير
ألم تختبرني والأسنة بيننا          شوارع منها قائم وكسير

12وقال عامر بن الطفيل وهو عند عمرو في الوثاق:

لعمر أبيك والأنباء تنمى          ويحملها الرجال عن الرجال
لقد ظفرت يداك بأريحي          يبادر قرنه عند النزال
[122] أبا ثور وكم من جمع قوم          قصدت إليه بالأسل الطوال
وخيلك تحمل الأبطال شعثاً          نشاط الموت صرفا في المجال
وكبش كتيبة جيشاً تردى          تركت مجدلاً تحت الظلال

13ولما سمع عمرو شعره جز ناصيته وخلى سبيله.

14ومنها: غزوه تثليث وأسره لعنترة العبسي، وذلك أن عنترة بلغه فعل عمرو بفرسان هوازن وغطفان وقتل سراتهم وأسره صنايدهم فغمه ذلك وبلغ منه كل مبلغ وآلى باللات والعزى ليغزون عمرا في داره بتثليث كائناً فيه ما كان، فلما بلغ عمرا قول عنترة ويمينه التي حلفها ضحك من رأيه وتعجب من قوله استنقاصاً له واحتقاراً لرأيه ثم أنشد أبياتاً وبعث بها إليه وهي:

لمن طلل بتيماء فنجد          يلوح كأنه بجناء ورد
عفى الأيام صرم من ثمام          وباق من هشيم رمام رفد
ألا ما سر أهلك لو أقاموا          سُقيت الغيث من قدم وعهد

15وهي طويلة فلما سمعها عنترة وأنشدت عنده زاده ذلك غيظاً وحنقاً وحمية فأطرح في بني عبس وسار بهم إلى منزل عمرو فلم يشعر عمرو إلا وفوارس بني عبس قد طلعت، فنادى في زبيد ثم خرج إليهم فاقتتلوا قتالاً شديداً وصبر بعضهم لبعض مليا ؛ ثم أن عبساً ولت ظهورها وانكشفوا وحماهم عنترة متعقباً عليهم وجعل ينادي يا آل عبس فما أجابوا ولا لووا عليه وولوا مدبرين فشد عليهم عمرو وقاتله عنترة فطعنه طعنة كبه لوجهه من فوق سرجه، ووقع إلى الأرض فأخذه [123] عمرو أسيراً وقاده ذليلاً حقيراً وأقام عنده دهراً طويلاً، ثم أن عنترة قال شعراً وهو في الوثاق:

لقد أنظرت لو أغنى ولكن          أبى القدر المتاح لكل نفس
فمن يك للردى أمسى رهيناً          وإن بعد المدى في يوم نحس
فما أبكي لما أمسيت فيه          من الغل الثقيل وطول حبسي
ولكني جزعت وقد تولى          وسلمني فوارس آل عبس
وولوا هاربين بكل وعر          وخيلهم تقام بكل بخس

16فلما سمع عمرو شعر عنترة هذا جز ناصيته وخلى سبيله، فقال عمرو في ذلك:

لقد أيقنتَ عَنتر أن حربي          على الأعداء ملحاح ثقيله
غداة تركتَ في قيد أسيرا          لدى عمرو ولم تنفعك حيله
ينادي يآل عبس فما اجابوا          ولم تثني صدورهم الوسيله
وعبس فوقها طير المنايا          ومعظلة تحف بها جليله

17ومنها وقعة المعدن الثانية ببني سُلَيْم وذلك لما بلغ عمرو بن معدي كرب قول العباس بن مرداس السلمي وتهدده، جمع جماعة من بني زُبَيْد يريد بهم الغارة على العباس فالتقى الجيشان قرب المعدن وهما على عدة وهيئة فاقتتلوا قتالا شيداً وصبر الفريقان يومهم إلى آخر النهار ثم إن سليماً ولت ظهورها وانهزمت وحماهم العباس على أعقابهم وبصر به عمرو وهو مُعْقِب على قومه فحمل عليه فطعنه فأذراه عن فرسه وأخذه أسيراً فقال عمرو في ذلك: [124]

أعباس هل أبصرت مثلي فارساً إذا          الحرب بالأبطال شب وقودها
ومثل زبيد حين يشتجر القنا وقد          وقد قلبت تحت السروج لبودها
أتتك زبيد بالرماح كأنها نوى          نوى القسب عمرو للقاء يقودها
فماذر قرن الشمس حتى توسقت          سليم بن منصور عليهم حديدها

18وقال العباس وهو في الوثاق:

فإن أكن الغداة حليف قيدٍ          أسيراً في وثاق بني زبيد
أقاسي معضلا من غُل سوء          فقبلي ما ألحّ على دريد
وقبل اليوم ما أمسيت خلوا          عزيز النفس ما أُمْنى بقيد
أبياً تصبح الأغلال عندي          من الأبطال في سوْق وأيدي

19ولما بلغ عمرو شعر العباس هذا جز ناصيته وخلى سبيله.

20ومن ذلك ان الخيار بن مرة المري وجد عمرو بن معدي كرب عند رجوعه من النعمان بن المنذر وكان عمرو عند رجوعه خرج إلى عكاظ للموسم فأقام حتى قضى حجه، ثم انصرف يريد بلاد غطفان حتى إذا كان ببعض الطريق إذ هو براكب على ناقة له وعليه سلاحه وفرسه مجنوب بين يديه وهو يقول:

لقد علم القبائل كل فخري          عنائي في مشاهد كل امر
وصبري في اللقاء وان قومي          هم نزلوا مخافة كل ثغر
ملكنا العزقد علمت معدٌّ          فلم يذهب لنا احد بِوَتْر
سوى عمرو فإن المرء عمراً          سرى ليلاً وذو الغارات يسري

21قال عمرو: من أنت أيها الراكب. قال: أنا الخيار بن مرة المري. قال: فما شأنك وشأن عمرو. قال: كان بيننا وبينه عهد إلى مدة فنقضها وأغار علينا وقتل منا وأسر [125] وانتهب وأنا غائب ونفسي تنازعني الغارة عليه وعلى قومه في بلادهم. قال له: أما في قومك من هو أولى منك بذلك. قال: لا. فقال عمرو: فأين سنان بن أبي حارثة والحارث بن ظالم وهاشم وحصين ابنا حرملة. فقال: كل أولئك لقي عمراً فأسرهم عمرو وأنعم عليهم فهم شاكرون خائفون. قال عمرو: فأنا عمرو بن معدي كرب فاستأسر وإلا قتلتك. قال فأهوى الخيار إلى قائم سيفه وشد عليه عمرو فصرعه وشد وثاقه وحمله على ناقته حتى اتى به أرض بني زبيد فمكث في يده حتى كان في العام الثاني؛ وخرج عمرو إلى عكاظ فلقيه سنان بن أبي حارثة فاستوهبه منه فوهبه له عمرو، ولما انصرف عمرو إلى منزله فك عنه وكساه ووجه به إلى سنان، فقال خيار بن مرة في ذلك:

تمنيت جهلاً والأماني ضَلَّة          لقاء أبي ثور وكنت كحالم
رأى حُلُماً في نومه فاستخفه ولم          ولم تجد خيرا قط أحلام نائم
تمنيت عمرا والسفاهة كاسمها          سفاهاً وتصغير لجار بن ظالم
ولا بن أبي عوف وعوف ومرثد          وألا وسنان والحصين وهاشم
فصيرني الدهر المضر بأهله          إلى أسدٍ عبلِ الذراع ضبارم
يرى الموت من عاداه في رأس رمحه          فجدلني منه بطعنة حازم

22وقال سنان بن أبي حارثة في ذلك:

جزى الله خيراً والجزاء بكفه          جزاء كريم لا يزال ممجدا
كما بذل المعروف في طلب العلا          ونحمده يوم لصباح ليحمدا
[126] له كل يوم غزوة مذحجية          بجيش كأمثال الدبا متبددا
رمى بالجياد الغور حتى أذله          فلما أذل الغور بالخيل أنجدا
فمن مبلغٌ عمراً على نأي داره          رسالةً حق لست فيه مفندا

23وكان عمرو بن معدي كرب يهوى ريحانه ابنة الصمة أخت دريد بن الصمة الجشمي فقال فيها:

  • 3 ذكر الهمداني في الجزء العاشر من الإكليل أن عمرو بن معدي كرب قال هذا الشعر عندما لم يستطع أن يخلص أ (...)

أمن ريحانة الداعي السميع          يؤرقني وأصحابي هجوع
براني حب من لا أستطيع          ومن هو للذي أهوى يشوع
إذا لم تستطع أمراً فدعه          وجاوزه إلى ما تستطيع3

  • 4 ومعناه تبغضه النساء (الفيروزأبادي، القاموس، مادة فرك).

24وأن عمراً خطبها إلى أخيها دريد فكرهته لأن عمراً كان مُفَرَّكَاً4 عند النساء، فتزوجها رجل من قومها يقال له الغطريف فلما علم عمرو أنه قد قرب وقت زفافها خرج غازياً لبني جشم فأوقع بهم وسباها وراح بها فاتخذها عرسا، فوصل إليه دريد قاصداً فقال: افدنيها أو تزوجها مني وزوجني اختك فيكون ذلك أدحض عندي للعار، فزوجه عمرو أخته فولدت له أُبي بن دُرَيْد.

25وذكروا أن رجلا من العرب كان يسمع بذكر عمرو وشجاعته فتمنى لقاءه وخرج في طلبه وحلف ليقتلنه فلقي عمراً وهو لا يعرفه فأخبره أنه خرج ليقتل عمراً فعرض لهما أسدان فقال عمرو: دونك. قال: بل أنت دونك. فوثب عمرو فقتل الأسد وقال: دونك اللبؤة. فأنشأ الرجل يقول:

يا عمرو يا قاتل شبل اللبوة          ما أن لها غيرك

26[127] فحمل عمرو على اللبؤة فقتلها وجز ناصية الرجل وهم بقتله فسأله أن يمن عليه ففعل، وأنشأ الرجل يقول:

ألم تر أن البغي مهلكُ أهله          وذلك ما لا أخبر الناس من أمري
تمنيت عمراً والحوادث جمة          فصيرني الدهر المشوم إلى عمرو
إلى رجل صل المفاصل مسه          طويل نجاد السيف مجتمع الأمر
كأن ذراعيه ذراعا سملة          وأصبعه الوسطى تزيد على شبر
ومتن كجذع النخل عارٍ وهامة          موقرة بالضرب في سالف الدهر
فإن هو أوفى بالذمام فإنه          حقيق بشكري أو يغيبني قبري

27قال عمرو: وفيتَ فأنجُ سالماً.

  • 5 بنو عبد المدان كانوا سادة نجران في الجاهلية والإسلام وهم من بني الحارث بن كعب.

28وكان يزيد بن عبد المدان5 أسر لبيد بن ربيعة العامري يوم وقعة عبد الله بن الصمة وصار إلى نجران فأقام عنده أياماً ثم من عليه وكساه وحمله وبعث معه صحابة إلى أرض بني عامر فقال لبيد يشير ليزيد ولبني عبد المدان بن الديان بن قطن:

إن كنت ساقيةً يوما على كرم          صفو المدامة فاسقها بني قطن
قوم إذا وردوا أخلى لواردهم          أهل المناهل صفو الورد والعطن
تداركتني أيدٍ من فواضلهم          والغُلُّ مني في مستحكم الذفن
فأطلقوني ولو غابت فوارسهم          عني أقمت بدار الهون في قرن
فافخر على مذحِج إن مذحجٌ فخرت          ما لم تقل مذحِجٌ منا بنو قطن
وان تقل مذحِج منا بنو قطنٍ          فاذهب وأنت سليم الجيب والبدن

29[128] ومن خبر عامر بن الطفيل وسبب عينه قالوا كانت أم الأسود ابنة أبي براء عامر بن مالك ملاعب الأسنة عند ابن عمها عامر بن الطفيل فلما خرج في وقعة فيف الريح وهي وقعة كانت بالحجاز بين أهل اليمن وقيس، وكانت على قيس، فلما سار عامر ليشهد الوقعة حذرته أم الأسود لقاء مذحج كافة ومزاحم بن كعب خاصة وهو مزاحم بن كعب بن حرب بن معاوية بن صلاءة الكعبي، فلما التقى الناس للقتال كان عامر يُراعي مذحج كافة ومزاحماً خاصة فبينا هو كذلك إذ بدا عليه فارس مذحج وإذا هو مزاحم بن كعب قال له عامر: من أنت. قال: أنا مزاحم بن كعب. قال عامر: قد حذرتني إياك ابنة عمي. قال له مزاحم: فاختر الكرة أو الفَرّة. قال عامر: بل الفرة فإنها انجى وأبقى. قال له مزاحم: فشأنك. قال: فاعطني منك الأمان أنك لا تتبعني. فأعطاه فولى عامر وهو يضرب جواده فبصر به مسهر بن يزيد بن صلاءة بن كعب وهو لا يعلم بذمام مزاحم فاتبعه فتوهم عامر أنه مزاحم قال: أنقضت عهدك والتفت إليه فوضع السنان في عين عامر ففقأها وقال: متى أذممت لك. قال عامر: أنا في ذمام مزاحم بن كعب. قال مسهر: فاذهب فأنت عتيقه. فقال عامر في ذلك:

ولقد رأيت مزاحماً فكرهته          ولقد حفظت وصاة أم الأسود

30وكانت الوقعة بين مذحج وقيس خاصة واصطلى بالحارث بني كعب بها كانت لهم الفضيلة فيها. فلما وصل السبي إلى نجران رده يزيد بن ذي الغُصة القنائي فقال دريد: [129]

لعمر يزيد يزيد الندى فتى          الحي والجود عند الكسح
يرد النساء بأطهارها          لو كان غير يزيد فضح

31ومنهم هجعم بن ذؤيب بن مالك بن يغوث بن قرط بن عامر بن جميل بن هجعم بن ياسر بن سكسك بن الأشرس بن كندة وكان سيارة في البلاد لا يزال يغزو ديار قيس وتميم وأنه غزا غزوة إلى تميم فأسر قيس بن عاصم المنقري فأقام عنده دهراً ثم أن قيساً قال شعراً وبعث به إلى هجعم فقال:

فلا تأسرني بابن أختي وخلني          فليس عليّ اليوم ذحل ولا دم
وخل سبيلي تدرك المجد كله          يكافئك بالشكر الطليق المسلم

32فمنّ عليه وأطلقه. وأن هجعم غزا غزوة فوصل بلاد قيس وأسر عامر بن مالك مُلاعب الأسنة وراح به إلى المعافر وكان ملكاً بها وكتب إليه عامر وهو في الوثاق هذه الأبيات:

أتأسرني يا هجعم القوم عنوة          وظلما بلا جرم جنيت ولا ذنب
وأنت إذا عد الكرام فخرتهم          وأنت من الشم الغطارفة الغُلب
فأنعم هداك الله لا زلت منعما          فما المنُّ والإحسانُ الا لذي الحرب
فإني امرؤ ما جيت قطُّ جريمة          وإني لخال الأكرمين بني صعب

33فمن عليه هجعم وكساه وحمله وانصرف إلى أهله.

34وذكروا أن رجلاً من همدان ذا شرف في قومه يقال له هُنيّ نزل في بني تغلب فلما كان في بعض الطريق شرب الخمر فسكر، فقال لرجل من بني تغلب: كن عقال ناقتي حتى تُصبح. [130] ثم نام فأخذ التغلبي بزمام الراحلة وجلس فغلبته عينه فخلى عن زمامها فذهبت على وجهها فلما أصبحوا طلبوها فلم يقدروا عليها فقالوا: اللهم إن تركب بعض رواحلنا. فقال: ما كنت لأجلس في رحل تغلبي ولكن أدركت دابرا. فناشدوه فأبى أن يركب غيره. فقتلوه ورجعوا إلى قومهم فقال شاعر تغلب:

كلفنا قيل ذي همدان ناقته          وقبل ناقته ما ضلت النوق
اضرب فلا يمنعنك اليوم عزّته          فالتغلبي بضرب الملك محقوق
لما عرفت الذي قد كان هم به          بدرته الخيل والمسبوق مسبوق
ولم أكن لأخي همدن إذ شردت          سهماً يغيّب عنه الريش والفوق

  • 6 المسيب بن علس بن عمرو بن قمامة، واسم المسيب زهير وهو خال الأعشى وكان شاعراً جاهلياً مقلاً في شعره. (...)

35فلما بلغ ذلك زيد بن مريب السبيعي الهمداني استنفر قبائل من حمير وهمدان ومذحج فغزا بني تغلب وقد اجتمعت ربيعة ومضر وعليهم يومئذ ربيعة بن الحارث أبو كليب ومهلهل فلقيهم زيد بن مريب فاقتتلوا قتالا شديداً فهزمهم زيد وقتل منهم قتلاً ذريعاً وأسر أسارى كثيرة وذكروا أنه أسر سبعين رجلاً وكان فيمن أسر المسيب بن علس6 أحد بني قيس بن ثعلبة وهو خال الأعشى فلما قدم بهم إلى اليمن امتدح المسيب زيداً فقال له زيد: حاجتك. فقال: تجعل لي منّ أسارى قومي بقتلاهم فوهبهم له فقال في ذلك:

كلفت بليلى خدين الشباب          وعالجت منها زمانا ختالا
لها العين والجيد من مغزل          تلاعب في القفرات الغزالا
كأن السلاف بأنيابها          تخالط في النوم عذبا زلالا
[131] وكنت تذكرتها بعدما           كبرت وحل المشيب القذالا
فدع عنك ليلى وأترابها          فقد تقطع الغانيات الوصالا
فإما تريني على حاله          تركتُ الصبا ولبستُ الشمالا
فقد يقطع الخرق بعد الخروق          بحال اليرابيع فيها الرّئالا
إلى خير مستمطرٍ كفّه          وخير المقاول عمّاً وخالا
تحلّقَ في البيت من حاشد          يراه البرية فيها هلالا
وأفضل ذي يمن كلها          إذ افتقد المسلمون السجالا
وقحطان تعلم أن ليس حيّ          من الناس أكرم منهم فعالا
وانك مرسا حروب النزال          إذا كره المعلمون النزالا
تقود الجياد بأرسانها          تعاورت فيها القلوب النغالا
شماطيط تمزعن مزع الظبا          وتلقي على الأرض منها السخالا
وقحطان تعلم أن ليس حي          من الناس أكرم منهم فعالا
إذا لبس التاج فوق السرير          فلن يعدل الناس منه قيالا
يسوم البرية سوم العزيز          وقد لبس الدهر حالا فحالا
وما مزبد من خليج الفرات          يحط الصخور ويعلو الجبالا
يكب السفير لأذقانها          وتصرع بالعير ابلا وخالا
بأجود منه إذا جئته على          حادث الدهر يوما نوالا
هو الواهب المائة المصطفاة          تجاوب منها العشا والفضالا
وكل أمين الشظا سابح          يقطع منه النحيط الحلالا

36[132] وأن زيداً أغار عليهم بعد ذلك سنة فقتل منهم وأسر أسارى كثيرة، فأتاه رجل يقال له القطرب وكان وافد الأزد يطلب إليه في الأسارى فامتدح زيداً فقال:

إلى حاشد أهديت شعري ومدحتي          لكي يعلموا إني أروم المعاليا
إلى الملك زيدٍ ذي الفعال وذي الندى          سما سؤددا قدما فبز المساميا
فلو شهدتني في المقيل حليلتي          وقد أشرعت همدان نحوي العواليا
إذا لرأت يوما رأينا نجومه          تألق من قبل المشيب النواصيا
يجاوب زيداً منهم أهل نجدة          كرام المساعي يتقون المساويا
وادعو هداداً جاهدا صدى          الصوت إذ لم امنع الطعن خاليا

37وكان فيمن أسر ذلك اليوم ابن هدهاد الأكبر فقال ابن هدهاد في ذلك:

ابلغ فوارس همدان الأولى ظفروا          يوم الحظيرة والرايات تختفق
الحاملين رماح الخُط معقلهم          والمقدمين إذا ما استُبطىءَ العنق
والجاعلين رقاق البيض ضاحية          على الشؤون اذا ما احمرت الحدق
أضحى لزيد فعالٌ في أرومتنا          نعماء يعرفها الأملاك والسوق
السالك الخرق بالفرسان معلمة          إلى الهياج عليها البيض تأتلق
والقائد الخيل منكوبا دوابرها          يجري عليها نجيع الجوف والعلق
والواهب القينة البيضاء مضحكها          مثل الأقاح عليها الدر متسق
والشارب الصفو والأعناق مائلة          يوم الخطوب إذا ما يُشرب الرنق

38[133] وقال أيضاً:

تبدلت من سلمى وأسباب ودها          بلاداً بها الأعداء أعينهم خزر
بلاد على اليسر فيها محرم          وأبناؤنا فيها يضيق بها الصدر
أسير ودوني من بكيل وحاشد          عثيرا رجال لا ينهنها الزجر
يقودون أولاد الأغر كأنها          نجوم الثريا حولها الأنجم الزهر
إذا ما دعا زيد لروع تعطفت          عليه بأيديها المثقفة السمر
ويدعو بكيلاً حاشد فتجيبها          وأدعو ففي الأذان من قومنا وقر

39وكانوا قد أصابوا غلمانا في حظيرة قد جمعوا ليعذروهم وهو الختان، فأخذوهم فلذلك قال يوم الحظيرة، وقال أيضاً:

لا تولعن بإشفاق على طمع          إني أرى الحرب لا تبقي ولا تذر
أهدت لنا حاشداً يوماً كوكبة          فيه تكاد على لأطواد تنفطر
شم العرانين أبطال مغاورة          لا ينكلون إذا ما لفنا الخور

40فأطلق زيد أسراهم وفيهم هداد وردّ عليهم ما أخذلهم وحباهم وضمن لهم الكف عنهم، وضمنوا له الطاعة.

41ومن الأبطال المغاوير الفرسان المشاهير يزيد بن الأصم بن ثمامة بن الأسفع بن الأوبر وكان يُكنى أبا ثمامة وهو الذي أشل يد عنترة وذلك أن عنترة كان ذات يوم رأسه في حُجْر عَبْلَة وهي تقبله فقالت: هل بقي فارس من فرسان العرب لم تختبره وتعرف ما عنده. قال: نعم يزيد بن الأصم بن ثمامة الهمداني كنت أحب لقاءه فبينا هما يتذاكران ذلك إذ بخيل قد طلعت فوجه عنترة فارساً يأتيه بخبرها، فسألهم الفارس: لمن [134] أنتم فقالوا ليزيد بن الأصم فرجع الفارس وأخبر عنترة بذلك. فقالت له عبلة: ما أراك إلا قد أتاك ما كنت تطلب. فركب عنترة في أصحابه في لقائهم ولقي يزيداً فتحاملا فطعنه يزيد في كفه وثناه عنترة فضربه على فيه غير متمكن، وتعاورتهما همدان فانهزمت عبس وأفلت عنترة الرمح من يده منهزماً فقالت عبلة بعد ذلك: كيف رأيت يزيد كأنها تعيره فقال عنترة:

ألا يا عبل ان القوم ولوا          ولا قاني جحاجحة الكرام
لقيت كريمهم فاختل كفي          واصرعه بجعجاع الرغام
فألفى ساقطاً وصددت عنه          أبادر كالقُراطي الحسام

42وابن عمه السرح بن مالك بن ثمامة بن الأسفع بن الأوبر الأرحبي وكان لقي عامر بن الطفيل العامري فطعنه السرح وصرعه وأخذ فرسه فقال عامر في ذلك:

فإن سبوحا قد شفى فؤاده          زوى إلى الرمح ثم عاده
أذهب إليك فارس الجرادة

43وكانت فرس سرح تسمى الجرادة.

44ومنهم بنو حرملة الشاكري وكانوا سبعة أخوة فمروا بإبل عظيمة على ماء لبني تميم يقال لهم العفيرة وهم مجتمعون عليه فطمعوا بإبلهم، وكانوا أدنوها ليسقوها فلم تزل السبعة الأخوة يقاتلون حتى صارت حفيرة الماء دماً ولم يحصوا ما قتلوا منهم وسقوا إبلهم ومضوا. قالت إمرأة من بني تميم يقال لها حطابة:

أبكى ليوم العفير ما اختلف ال          عصران فيه أصابنا التلف
من فتية سبعة كأنهم أسو          د غاب بالموت تختلف
[135] أهدوا إلى الحزن ما بقيت و          قد أصبح قلبي من خوفهم يجف

45فقالت لها إمرأة من طيء قبحك الله أتخافين أن يرجع سبعة رجال وقد فعلوا ما فعلوا إلى تميم جميعاً؛ إن هذا منكم لضعف رأي وقلة عقل.

46ومنهم حسان بن حنظلة بن أبي دهم بن حسان بن حية بن قبيصة بن شعبة بن الحويرث بن ربيعة بن مالك بن سفيان بن هُني بن عمرو بن العوف بن طيء فارس الصبيب؛ وكان حسان من فرسان العرب المعدودين وذوي الإقدام المشهورين. ومنهم قيس بن زهير المكشوح بن عبد يغوث بن العريك بن عامر بن سلمة بن زيد بن عامر بن عريبان بن زاهر بن مراد بن مذحج؛ وله من الوقائع ما يكل عنه الوصف.

47وزيد الخيل بن المهلهل بن يزيد بن منهب بن عبد رضا بن المحتلس بن ثوب بن كنانة بن مالك بن نائل بن سودان وهو التيهان، بن عمرو بن الغوث بن طيء وهو الذي سماه رسول الله صلى الله عليه وسلم زيد الخير والإسلام. وعمرو بن يزيد الخولاني قد تقدم نسبة كان يسمى حية البلد وفارس البلد قتل وأسر سادات كثيرة من قحطان وعدنان وكان أسر عباس بن مرداس السلمي ومنّ عليه وقتل أخاه عمارة بن مرداس السلمي وكان هذا عمرو بن زيد شجاعاً فارسا أديباً رامياً وكان أحد الدهاة والفصحاء ولو أطنبت في شرح هؤلاء وأشباههم من قومهم لطال.

تسمية من قتل من سادات نزار

48وأما من قتل من النزارية من السادات، فمنهم الحارث بن ظالم المري كان من خبره أن خالد بن جعفر الكلابي كان في جوار الملك النعمان بن المنذر فقتله [136] الحارث بن ظالم سرقةً في الليل طلباً بدم زهير بن جذيمة العبسي، وخرج الحارث هارباً حتى أتى صديقاً له كندياً فلما ألح النعمان في طلبه قال له الكندي: ما أرى لك نجاةً إلا أن ألحقك بحضرموت. فكره الحارث ذلك ولحق ببني عجل بن لُخيم، فنزل على رجل منهم يقال له الريان، فاجتمعت بنو بكر فقالوا للريان اطرد عنا هذا فلا طاقة لنا اليوم بالملحاء يعنون كتيبة النعمان، ثم خرج منهم فلحق بطيء فمنعوه فقال في ذلك:

لعمري لقد حلت بي اليوم ناقتي          إلى ناصر من طيءٍ غير خاذل
وأصبحت جارا للمجرة فيهم          على باذخ يعلو على المتطاول

49فلما وقع في طيءٍ كف النعمان عن طلبه، ثم أن عروة بن جعف أشار على الملك أن يقبض على الحارث ففعل الملك ذلك فلما بلغ بلاد غطفان استعار من سنان بن أبي حارثة سرجا وكانت أخت الحارث سلمى بنت ظالم تحت سنان بن أبي حارثة، وكان الحارث وسنان يتنازعان الرئاسة في غطفان، وكان سنان عند النعمان وكانت هذه سلمى أرضعت ابناً للملك فقال لها الحارث: يا سلمى إني كنت عند الملك وانه أعد الخروج إلى نزهة له وأن زوجك سنان عنده فأرسلني إليك لآتيه بابنه ليزوره في نزهته وأن الآيةَ هذا السرج. فعرفته سلمى وعمدت إلى الغلام فزينته ودفعته إليه وكان اسمه قابوس وقد درج فأتى به الحارث جانباً من السرية ونادى إليهم إيها القوم هذا قابوس المسترضَع ثم أمرّ السيف عليه فقتله وركض هارباً فلحقه العسكر ففاتهم عدواً، [137] وغزا النعمان بن المنذر بني ذبيان وبني دودان وقتل منهم مقتلة عظيمة وسبى ذراريهم ووضع العيون والأرصاد على الحارث فظفر به قوم من بني قيس بن ثعلبة وبني هران بن عثرة فتسارعوا عليه فقبض عليه عبثرة فقال الحارث في ذلك:

أبلغ لديك بني سعد مغلغلةً          أني أقسم من هران أرباعا
يأبى خلاكة باعاني بلا ثمن          وباعني آل هران بما باعا
يا بني خلاكة لما يأخذا ثمني          حتى اقسم أفراسا وأدراعا

50ثم انفلت منهم فلحق بمكة فقال شعره الذي يهجو فيه غطفان وينتمي إلى قريش وهو قوله:

وما قومي بثعلبة بن سعد          ولا بفزارة السعر الرقابا
وقومي إن سألت بنو لؤي          بمكة علموا مضرا الضرابا

51ثم رغب عنهم فلحق بالشام واستجار بالملك النعمان بن الحارث الغساني فجاره فأقام عنده زمانا ثم عقر دابة للملك فاغتفر الملك له ذلك، ثم عدا بعد ذلك على جار للملك فقتله، فأمر به الملك فحبس، ثم أمر به فبرز وكان عند الملك رجل يقال له مالك بن الحمس التغلبي، وكان له عند الحارث ترة فقال: أيها الملك ولني قتله ولي سلبه. فقال الملك: أفعل. فقام ابن الحمس فأخذ السيف وهو سيف الحارث الذي يقال له المعلوب فضرب به عنق الحارث. وفيه يقول حكيم بن عياش الكلبي:

كسا النعمان هامته جرازاً          رقيق الحد مصقولا سنينا

52وزعم بعض الرواة أن الحارث خرج من النعمان [138] بن الحارث الغساني فوقع في يد النعمان بن المنذر فضربت عنقه بعكاظ مشهوراً وفي ذلك يقول:

قتلنا الحارث المري صبراً          نهين سبال قوم لن نهونا
جهرنا قتله بعكاظ إنا          نهين سبال قوم لن نهونا

53وأن ابن الحمس مر ذات يوم فلقيه قيس بن زهير العبسي بعد مدة طويلة ومع ابن الحمس سيف الحارث فتذاكرا قتل الحارث فقال قيس: لقد كان الحارث يفتخر بسيفه على جميع العرب. قال ابن الحمس: هو كما قال وأفضل. قال قيس: فأدينيه. فناوله إياه فلما ملك قائمه ضرب به ابن الحمس حتى قتله وفيه يقول قيس:

أخذت من ابن الحمس وتر معجلاً          وأخرتُ وتراً لا يزال إلى الحشر

54يعني أنه أخذ الوتر من ابن الحمس ولا يقدر على أخذه من النعمان لأنه ملك.

55ومنهم عنترة بن شداد العبسي وذلك أنه كان بين طيء وعبس وقعة في موضع قريباً من عكاظ وكان يوماً عظيماً طال فيه المراس بينهم فلما كان آخر النهار ولت عبس ظهورها واتبعتها طيء تقتلها وتأسرها وتحوي مغانمها، وبصر الأسد الرهيص بعنترة بن عمرو فشد عليه فطعنه فمرت الطعنة إلى مرجع كتفه وخرج السنان من نحره وجدله صريعاً ميتاً، وفي ذلك يقول الأسد الرهيص واسمه حيان بن عمرو بن عمير بن ثعلبة بن عتاب بن ملفط بن عمرو بن ثعلبة بن جدعن بن دومان بن جندب بن خارجة بن سعد بن طيء:

سائل بنا في كل يوم كريهة          تقصى الكتائب في ضباب القسطل
هل نقص الأبطال في حمس الوغى          ويرد زمزمه الملوك الصُّوَّل
[139] إني أنا الأسد بن ناغِضَة الذي          ورث المكارم أولاً عن أول
وأنا الذي أوجرت عنتر طعنة          سرا تحت عثاير في الجحفل
وذمار حي قد شهدتُ وبارق فيه          البوارق والجرامق مهول
قد خضته بأقب أجرد سابح          نهد المراكل والفصوص مرجل

56وقال:

أنا الأسد الرهيص فمن يسلني          أخبره كبائر ما فعلتُ
قتلت محلماً وأسرت عمراً          وعنترة الفوارس قد قتلتُ

  • 7 كلمة غير واضحة.

57وذكروا أن الأسد الرهيص وفد على النعمان بن المنذر فسأله: كيف كان قتلك لأسود عبس. فقال: الخفته في الكبة فطعنته في السبة. فأخرجتها من اللبة. فقال: هل قلت في ذلك شعراً. قال: نعم. قال: فأنشدنيه …7:

أيها السائل عني إنني          غير رعديد ولا وان رعش
القح الحرب إذا ما حملت          وارد الخيل بالطعن الحفش
وألاقي القرن إن نازلني في          في احتدام الروع في الجلد الأفش
ولقد أوجرت يوماً عنتراً          طعنة كالعط في الشن القبش
فثوى منها على خيشومه          ساجداً والحرب تحمي وتحش
فصفقنا عنتراً لما أتى          حسب الجاهل أنا كالحبش
شربت عبسٌ بكأس مرةٍ          وتركنا عنتراً مثل الكرش

58وقال الربيع بن زياد العبسي:

فإن تك طيءٌ خلجت أخانا          وما نلنا به منهم بواءَ
[140] فإنّ الوَتْرَ بعد الموت يحيى          كما أذكيت بالحطب الصلاءَ

59ونسابة قضاعة يزعمون أنه من تنوخ وأنه الأسد بن ناغضة بن عمرو بن عبد الجن بن ثور بن عبد الجن بن الحارث بن عمرو بن تنوخ وانما كان وقت الوقعة في أخواله طيء فشهدها وقتل عنتراً واحتجوا بقوله: "إني أنا الأسد بن ناغضة"، البيت.

60وروي أن محمد بن اسحاق قال: وقفت في كتاب المنذر أن الأسد الرهيص افتخر على بني عامر بن صعصعة وعرض بشعره لعامر بن مالك ملاعب الأسنة المعروف بأبي براء، وذلك أنه كان بين بني عامر وتنوخ موالاة ومعاضدة فلما كان يوم عكاظ بين قيس وقريش لم يشهدها الأسد ولا قومه فانهزمت قيس وظهرت عليهم قريش فقال الأسد الرهيص يشمت بهم ليجدوا فقد مكانه وقومه قال في ذلك:

بني عامر لولا دفاعي عنكم          وبالله أحمي عنكم وأدافع
لضاعت أمور منكم لا أرى لها          كفاءً ومن لم يحفظ الله ضايع
فسموا لنا من حامل الثقل منكم؟          ومن ذا الذي تحنا إليه الأصابع؟
فما زال منا ما علمتم ومنكم          على الدهر متبوع وآخر تابع
فإن نحن غبنا عنكم وشهدتم          رأى قومكم أن ليس فيكم مقانع
وقد ذدتُ قوماً للرياسة منكم          كما دحرت نحو الغدير الضفادع
وإنا لنرعاكم وترعون شاءكم          كذاك أمور خافضات روافع

61[141] فأجابه أبو براء عامر بن مالك:

أرى دُهمان نصر قد تعلَّوا          بلا فضل وراموا كل أمر
كأنهم إذا فخروا وعدوا          بني الشداخ من ليث بن بكر
وما كانت تنازعنا قديماً          بنو جشم ولا أحياء نصر

62فجمع الأسد الرهيص جمعاً من قضاعة وطيء وأغار على بني عامر في ديارهم فقتل عامر بن مالك مُلاعب الأسنة واستاق أموالاً من بني كلاب وأسر رجالاً كثيرة. ومنهم سُلَيْك بن السُلْكَة السَّعدي من بني تميم وكان أحد غزاة نزار وفتاكها ورؤسائها وكان أغار على ضرم من أضرام خثعم فأخذ من أموال خثعم فتبعه أنس بن مدركة بن عمرو بن سعد بن عوف بن العليث بن حارثة بن عمرو بن تيم الله بن قيس بن أكلب بن ربيعة بن عفرس بن خلف بن خثعم وهو أفتل بن أنمار بن أراشة بن عمرو بن الغوث بن نبت بن مالك بن زيد بن كهلان فقتل سُلَيْكاً وأخذ سلبه وارتد المال، وكان أنس بن مدركه فارس خثعم وسيدها في الجاهلية.

63ومنهم ربيعة بن مُكَدَّم فارس كنانة وسيدها وذلك أنه كان بين كنانة وبني سليم وقعة عظيمة، وكان أهبان الخزاعي قد تقدم نسبه في ذوي القدر في الدين نازلاً في أخواله بني سليم، فخرج أهبان مع أخواله في الوقعة فرمى ربيعة بن مكدم بسهم في موضع كتفه فقتله وأخذ سلبه وفرسه فوهب ذلك لأخ له يقال له نبيشة وفي ربيعة يقول جعفر بن الأحنف الكناني:

لا يبعدن ربيعة بن مُكدم          وسقى الغوادي قبره بذنوب
[142] نفرت قلوصي من حجارة حَرّةٍ          بنيت على طلق اليدين وهوب
لا تنفري يا ناق عنه فإنه          شريب خمر مسعر لحروب
لولا السفار وطول خرق مهمه          لتركتها تجثو على العرقوب

64ومنهم قَطَري بن الفجاءة التميمي قتله سفيان بن أبرد الكلبي بطبرستان فهذا وما أشبهه من أفعالهم في الجاهلية. ولما جاء الإسلام بعث الله محمداً صلى لله عليه إلى عمرو بن معدي كرب كتاباً فلما وصله الكتاب ضمه إليه وقبله مراراً وجعله في حق بين مسك وعنبر ولفه في ثوب ديباج وقال: يا بني زُبَيْد لا تزالون بخير ما دام هذا بين أظهركم. ثم قال: أما أنه لولا هنات لي في العرب لقدمت إليه عامي هذا فأقام عامه ذلك فلما كان العام الثاني بلغه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم توفي بالمدينة فاغتم إذ لم يكن رآه، فلما ولي عمر بن الخطاب كتب إلى العرب يستنفرهم من كل جهة لأمر حدث في القادسية من الفرس ؛ فلما وصل كتابه إلى عمرو بن معدي كرب خرج في جماعة وافرة من زبيد حتى قدم المدينة فأمره عمر بالخروج إلى العراق لمعاونة المسلمين هنالك على عدوهم، وأمير الناس هنالك سعد بن أبي وقاص وكتب معه (بسم الله الرحمن الرحيم من عبد الله أمير المؤمنين إلى سعد بن أبي وقاص صاحب ثغر المسلمين سلام عليك أما بعد فإني قد بعثت إليك ألف فارس وهو عمرو بن معدي كرب الزبيدي يقوم مقامها فادفع إليه أعنة الخيل وشاوره في أمر الحرب فإنه شجاع مجرب ولا توله شيئاً من أحكام المسلمين فإنه حديث عهد بالجاهلية وفيه [143] عنجهية). فلما وصل إلى سعد سُرّ به وجميع المسلمين سروراً عظيماً وحسن أثره وكان المسلمون قد تعبوا من الفرس في حصار القادسية، فلما كان يوم الثالث من أيامها – وهو يوم عماس - مثل عمرو بن معدي كرب بين الصفين ثم قال: يا معاشر المسلمين لا يهن جلدكم ولا يدخل قلوبكم الرعب من الأعاجم خذوا على أثري فإن عدمتم أبا ثور فمن لكم بمثل أبي ثور، وإن أدركتموني وجدتموني قائماً في يدي السيف. ثم حمل فلم يلبث أن وقع في وسط صف الأعاجم وستره الغبار وحمل المسلون من بعده فوجدوا عمراً قائماً على رجليه في وسط العجاج والسيف بيده، فلما رأى أصحابه لزم برجل فرس بعض الأعاجم فاضطربت الفرس وسقطت بصاحبها، فضربه عمرو ففلق هامته وركب الفرس ثم نادى: يا معاشر المسلمين لا تهولنكم الأعاجم فإن قيمة أحدهم المزراق الذي في يده فإذا ألقاه بقي كالتيس الذي كسر قرنه. فدفع إليه سعد ذلك اليوم عشرة أفراس كانت تقام بين يديه فكان يأخذ لها عشرة أسهم لا يغير عليه فيها. وكان الفتح في ذلك اليوم بسبب عمرو بن معدي كرب وهو آخر أيام القادسية سمي ذي أزمات وفيه حمل عمرو بن معدي كرب على مهران الأكبر قائد كسرى يزدجرد وتحته فرس حسان بن حنظلة الطائي الذي يعرف بالصبيب وكان جيش القوم يومئذ عشرين ألفاً أكثرهم مظاهر بين درعين فضربه عمرو ضربة على هامته فخر مهران صريعاً وأعطت الفرس أدبارها. وكان عمرو قتل بعض الأساورة العظماء [144] ذلك اليوم وأخذ سلبه سيفا وسوارين ومنطقة ويلمق ديباج، ثم حمل فقتل فارساً آخر واعترض له فارس فرماه بنشابة فوقعت في درع عمرو وحمل على لفارس فاحتمله من سرجه فذبحه وقال عمرو في ذلك:

لقد علمت خيل الأعاجم أنني          أنا الفارس الحامي إذ الناس احجموا
وأني غداة القادسية إذ أتوا          بجمعهم ليث هصور غشمشم
شددت على مهران لما لقيته          بكفي صمصام العقيقة مخذم
فغادرته يكبو لحر جبينه          عليه نسور واقعات وحوم

65وقال بشر بن أبي ربيعة الخثعمي في ذلك:

  • 8 يبدو أن في البيت تقديم نهاية شطره الثاني ووضع محل نهاية شطره الأول لأن مقتضى السياق أن يقرأ هكذا:
     
    (...)

سائل بمهران إذ جاءت كتائبه          وساقه حتفه سوقاً وقد وقعا
في كف عمرو فأضحى جسمه قطعاً          بسيف عمرو فأضحى قلبه فزعاً8

66وكان الحارث بن سُمّي وهو من ولد معاوية بن سيف بن الحارث بن مرهبة الهمداني بارز يوم القادسية أسوارا من أساورة كسرى فقتله وأخذ فرسه وسلبه واشترى ذلك سعد بن أبي وقاص وبلغ قيمته سبعة آلاف درهم قفلة، فقال الحارث بن سمّي في ذلك:

فلو شهدت رُهَم مكر جيادنا          بباب قُدَيْس والأعاجم حُضَّر
إذا لرأت يوماً يشيب لوقعه          وبعد مداه الأيفعي الحزوّر
إذا ما فرغنا من جلاد كتيبة          وثنّيْتُ بالمأثور حتى تكركروا
فطاعنت في أولاهم حين أقبلوا          وثنّيْتُ بالمأثور حتى تكركروا
[145] وأوجرت أسواراً من الفرس طعنة          ولو شابها جار من الجوف أحمر
وجاء ثواب الله لا رب غيره          وناصر دين الله بالغيب ينصر

67وقال رجل من نِهْم أيضاً:

أقدم أخا نهم على الأساورة          ولا تُهالَنّ الرؤوس نادرة
فإنما قصرك ترب الساهرة          ثم تعود بعدها في الحافرة
من بعدما كانت عظاماً ناخرة

68وكان أهل بيته يفتخرون بهذا الشعر ويقولون كان منا رجل قال شعراً بما في القرآن، ولم يكن قرأ القرآن. وكذلك قيس بن زهير المكشوح المرادي لما كان يوم اليرموك بالشام وكان يوماً عظيماً على الروم، كما كان يوم القادسية على فارس وكانا في سنة واحدة؛ اليرموك في رجب والقادسية في شوال سنة خمس عشرة، وكان العسكر في اليرموك من ولد قحطان من قضاعة الذين بالشام وممن هاجر من ولد الهميسع بن حمير ومن ولد كهلان إلا القليل من غيرهم. فلما كان ذلك اليوم مثل قيس بن زهير المكشوح بين الصفين ونادى: معاشر المسلمين اصنعوا كما أصنع. ثم حمل وسط صف الروم فقتل بطريقاً ثم حمل حملة أخرى فقتل بطريقاً آخر، فلما رآه المسلمون وما يصنع كبروا تكبيرة واحدة وحملوا حملة رجل واحد فهزم الروم، وكان الفتح على يديه رحمه الله، وقبل ذلك في يوم بدر حمل معاذ بن الحارث بن رفاعة النجاري وهو ابن عفراء وكان أحد الشجعان على أبي جهل بن هشام فضرب رجله فأطارها وخر أبو جهل [146] صريعاً ميتاً لا رحمه الله، ثم مالك الأشتر النخعي قاتل الأقران ومقعص الفرسان، وكتب أمير المؤمنين علي رضي الله عنه إلى أهل مصر أني قد بعثت إليكم سيفاً من سيوف الله لا نابي الضريبة ولا كليل الحد وهو مالك أخو مذحج فوازروه، وإن أمركم فأتمروا، وإن نهاكم فانتهوا والسلام. وابنه ابراهيم كان مثله وهو قاتل عبيد الله بن زياد. وكذلك هانئ بن خطاب الأرحبي وكان من أهل البصائر من أصحاب علي صلى الله عليه وهو الذي قتل عبيدالله بن عمر بن الخطاب بصفّين وهو الذي يقول فيه:

أبت سيوف مذحج وهمدان          بأن تردّ نعثلا كما كان
خلقا سويا مثل خلق الرحمن

69تمّ الجزء الأول بعون الله ومَنّه وصلى الله على محمد النبي وآله وسلّم.

Notes

1 فارس اليمن وشاعرها في الجاهلية والإسلام وأخباره كثيره استشهد في معركة نهاوند في بلاد فارس سنة 21 هجرية. وينسب إلى قبيلة زُبَيد من مارب، ولقبيلة زُيَيْد بقية في بلاد العراق والشام إلى عصرنا أما في اليمن فمنهم اليوم قبيلتا عبيدة ومراد وبعض قبائل السراة فس عسير.

2 أبا ثور كنية عمرو بن معدي كرب.

3 ذكر الهمداني في الجزء العاشر من الإكليل أن عمرو بن معدي كرب قال هذا الشعر عندما لم يستطع أن يخلص أخته من سبي فارس همدان.

4 ومعناه تبغضه النساء (الفيروزأبادي، القاموس، مادة فرك).

5 بنو عبد المدان كانوا سادة نجران في الجاهلية والإسلام وهم من بني الحارث بن كعب.

6 المسيب بن علس بن عمرو بن قمامة، واسم المسيب زهير وهو خال الأعشى وكان شاعراً جاهلياً مقلاً في شعره. ذكره ابن سلام الجمحي في كتاب طبقات فحول الشعراء.

7 كلمة غير واضحة.

8 يبدو أن في البيت تقديم نهاية شطره الثاني ووضع محل نهاية شطره الأول لأن مقتضى السياق أن يقرأ هكذا:
          في كف عمرو فأضحى قلبه فربما          بسف عمر أضحى قلبه قطعا

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2009

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search