Version classiqueVersion mobile

الفاصل بين الحق والباطل من مفاخر أبناء قحطان واليمن

[الجزء الأول من كتاب الفاصل بين الحق والباطل من مفاخر أبناء قحطان واليمن]

الباب الخامس: ذكر ذوي الشرف من قحطان وذوي الرفعة والزلف من ولد حمير وكهلان

Texte intégral

  • 1 هكذا في الأصل والصواب: فلا تكن عونا.
  • 2 الأصابح المذكورون في المصادر العربية والمنسبون إلى حمير الأصغر هم بلا شك المعروفون في النقوش المسن (...)

1اعلم وفقك الله ان كل خصلة محمودة من الكرم والوفاء والشجاعة والحمى والجود والمعروف والمنطق الموصوف وشرف كل شريف ورئاسة كل رئيس إنما هي خطة من خطط الملك ومرقاة من مراقيه فمن نُسبت إليه خصلة من هذه الخطط الشريفة عرف بها ونُسب إليها ومن كملت فيه كان ملكاً وبكمالها على الحقيقة في ولد الهميسع بن حمير صاروا ملوكاً، لأن حمير بن سبأ على ما رواه عبد الله بن الأجلح وعيسى الكلبي في كتاب أنساب ولد كهلان، ذكروا جميعاً أن حمير بن سبأ ملك مائة سنة وإحدى وخمسين سنة ثم هلك وله من الولد مالك والهميسع وهما إذ ذاك صغيران لم يدركا فملك بعده أخوه كهلان بن سبأ، وتزوج زيد بن كهلان زوجة أخيه ومالك بن حمير من أم أخرى غير أم الهميسع بن حمير، ثم مات زيد وهي حامل فولدت له من بعده عريب بن زيد وكان موت زيد قبل موت أبيه كهلان بدهر وكان ملك كهلان مائة وثلاثين سنة، ثم هلك كهلان وقد أدرك ابنا أخيه مالك والهميسع ابنا حمير وابنا ابنه مالك وعريب ابنا زيد بن كهلان وكان أكبرهم مالك بن [84] حمير فطلب الملك لنفسه فنازعه فيه الآخرون واختلف أمرهم فكان إجماع الهميسع مع مالك وعريب ابني زيد بن كهلان لأن عريباً أخوه لأمه فكانوا لإجماعهم أقوى أمراً من مالك بن حمير، فلما تبين ذلك لمالك بن حمير وعلم أنه يغلب وأن الملك صاير إلى غيره أرسل إلى أخيه الهميسع أن عريباً أخوك لأمك وأنا أخوك لأبيك فإن كانا يريدان الأمر لك سلمته إليك وإن كانا يريدان الأمر لأنفسهما فلم تكون1 عوناً لهما على ولد أبيك. فأعلم الهميسع أخاه عريباً برسالة أخيه مالك بن زيد بن حمير قال عريب: رضيت بما رضي أخوك مالك بن حمير فامض بنا إلى أخي مالك بن كهلان على أن نسلم ما تنازعنا فيه إلى أخينا الهميسع بن حمير فإن أجمع معنا على ذلك وإلا كان فراق ما بيينا وبينه. قال مالك بن زيد: إذاً يا أخي يصير الملك إليهم دوننا فإن كان لا بد من ذلك فضعوا كتاباً وقسماً ألا يملك أحد إلا الهميسع بن حمير، ورضي بذلك ولد كهلان بعد أن اشترط عليهم مالك بن زيد شرطاً إذا ذهب الملك من ولد الهميسع بن حمير كان لولد كهلان أن يجتمعوا حتى يُملكوا من ولد الهميسع بن حمير من يرضونه وعريب وأجمعا عليه وكتبوا الشرط وبعثوا به إلى مالك بن حمير، فرضي وقدم إلى أخيه الهميسع بن حمير فأعجب بذلك الهميسع بن حمير فكانوا كلما مات ملك من ملوك حمير أجمع ولد كهلان وملكوا من ولد الهميسع من يرضونه فقحطان هم ملوك الناس أجمع وولد الهميسع بن حمير ملوك الملوك من قحطان فهذا [85] هو أشرف المنازل محلاً. منهم أول من جلد المذنبين بالسوط وهو ذو أصبح الحميري فسميت السياط باسمه يقال لها الأصبحية واحدها أصبحي2 قال الراعي:

أخذوا العريف فقطعوا حيزومه          بالأصبحية قائماً مغلولا

2وقال العبيدي:

أرى أمة شهرت سيفها          وقد زيد في سوطها الأصبحي

3وكان يقال للسوط قبل ذلك العرفاص والقطيع فلم تذهب معرفة ذلك عن العرب وقال الشماخ: يكاد يطير من رأى القطيع. وقال الراجز: حتى يرد أطراف العرفاص.

  • 3 لم نجده في مصنفات الحديث المعروفة.
  • 4 لم نجده في مصنفات الحديث المعروفة.
  • 5 هو المقداد بن عمرو بن ثعلبة ويعرف بابن الأسود الكندي البهراني الحضرمي صحابي من الأبطال، وكان يسكن (...)

4وأخوهم ولد قضاعة بن مالك بن حمير ذو العدد والشرف روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (ما شاء الله وشاءت قضاعة)3 لكثرتها وعلو شأنها ومنعتها فهذه الأولى من الملوك وذوي الشرف ملوك كندة، ثم يتلوها في الطبقة الثالثة ملوك كندة وهم ولد ثور بن مرتع وهو عفير بن عدي بن الحارث بن مرة بن أدد بن زيد بن عمرو بن عريب بن زيد بن كهلان ذوي الملك المؤثل والصباحة والسماحة والفصاحة والرجاحة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لقريش: (زوجوهم – يعني كندة – ولا تتزوجوا فيهم لأنكم لا تطيقون نسائهم4. لما كُنّ فيه من غضارة الدنيا ورغد العيش). منهم المقداد بن الأسود الكندي5 أول من ارتبط فرساً في سبيل الله فلم يسبقه إلى ذلك أحد. وكان يقال لبني عدي النجوم الثواقب، ولبني الأرقم بنو المكرمات، ولبني هند قرون الذهب، ويقال بنو معاوية الأكرمون وقال الأعشى: [86]

نزور معاوية الأكرمين          صباح الوجوه طوال الأمم

5وهذه كلها من من بيوتات كندة.

6ودخل ذات يوم محمد بن الأشعث بن قيس الكندي ومعه جماعة من ولده وإخوته على مصعب بن الزبير فلما رآهم اعجبه من هيأتهم فالتفت إلى من عنده من جماعة قريش فقال: يا معاشر قريش ليأت رجل منكم بقرابة مثل هؤلاء يباهي بهم أو يفاخر بمثلهم هم والله كما قال الشاعر:

بنو حبية ولدت سيوفاً          صوارم كلها ذكر صنيع

7ويريد بالقرابة أم فروة بنت أبي قحافة أخت أبي بكر. ومنهم عطرة بن كعب بن خداش بن سكسك بن الأشرس بن كندة كان سيداً في الجاهلية جواداً وقوراً وكان لا يموت في ناحية ميت إلا ركب خلفه حتى يصلي عليه، ولم يعلم أن أحداً كان يصلي في الجاهلية على الجنائز غيره، فهذه منقبة لم يبلغها أحد من قبله ولا من بعده إلى أن جاء الإسلام وجرت سنته قال الشاعر:

وإذا نظرت إلى الملوك رأيتهم          في هيئة وتعظم وتحشد
ولقد رأيت من الملوك مسوداً          قهر الأنام بعنصر وبسؤدد
ورث المكارم كابراً عن كابر          حتى استقام ونال رأس الفرقد
ذاك المتوج عطرة خضعت له          غلب الرقاب برغم أنف الحسد
الشاهد الصلوات عند حضورها          بالهالكين فياله من مشهد
أبداً على الأموات حتى يضمنوا          حتى أجاب ومات غير مفند
يا عطر لو جمع الملوك فعددوا          لغدوت أنت تسود كل مسود

  • 6 لم نجده بهذا اللفظ في مصنفات الحديث المعروفة.
  • 7 لم نجده في مصنفات الحديث المعروفة.

8[87] وذكر ابن اسحاق عن الزهري قال قدم الأشعث بن قيس على رسول الله صلى الله عليه وسلم في ثمانين من كندة إلى المدينة فاستشرفت الناس لهم فأقبلوا على النوق المهرية عليها الرحال قد كفّروها بالوشى، ولباسهم الحُبَر قد كففوها بالديباج، ونوقهم ألوانها واحدة وبزتهم واحدة فدخلو عليه المسجد وقد رجلوا جماجمهم وتكحلوا فخاطبوا رسول الله صلى الله عليه وسلم خطاب الملوك (أبيت اللعن) فكره ذلك منهم وقال: (أنا أبو القاسم أنا عبد الله ورسوله)6 فقال له الأشعث: يا أبا القاسم أنت من بني آكل المرار وهذا من بني آكل المرار. يعني محوش، فتبسم صلى الله عليه وسلم ثم قال: يا أشعث الق بهذا النسب العباس بن عبد المطلب وربيعة بن الحارث. وكان العباس وربيعة تاجرين فكانا إذا أوغلا في بلاد العرب قالا نحن من بني آكل المرار ليتعززا بذلك. ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: نحن والنضر بن كنانة لا ينتفون منا ولا ننتفي منهم) قال الأشعث: يا معشر كندة لا يقولها أحد بعد اليوم إلا ضربته ثمانين جلدة. ثم أسلم وحسن إسلامه هو وقومه. وقال الأشعث بن قيس: لما أردنا الخروج من عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ودعناه فقال: (يا معشر كندة إنكم أسلمتم طائعين فإن أحسنتم أجرتم وحمدتم وإنه كائنة بعدي رِدّة فاتقوا الله واعتصموا بالله وبحبل الله جميعاً ولا تفرقوا)7 الآية ثم انصرفنا ووفد جبلة بن الحارث الكندي على رسول الله صلى الله عليه وسلم فلقيه بمكة وهو محرم فلما رآه أنشأ يقول: [88]

يا خير من يمشي على قدم بمكة محرماً          أعطيت قولاً صادقاً من عند ربك محكماً
إني أتيتك راغباً في الدين عبداً مسلما          وتركت أوثان الطواغي برة وتكرما
بملوك كندة قد أتوك على المطى تأمما          بيض الوجوه أعزة كانوا الوجوه الجهما
يرموا عدوك في الوغى عن ساعديك إذا رمى          يوم الهياج إذا انتحى أهل الضلالة والعما

9فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (خيراً) وكتب له كتاباً يخبره بما يجب له من الصدقة في أموالهم ومواشيهم، فلما توفي رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم أرسل أبو بكر بن أبي قحافة إلى أمية بن المغيرة بن عبد الله بن عمرو بن مخزوم وزيد بن لبيد فلما وصلا حضرموت لقيهما الأشعث بن قيس وبنو معدي كرب بن وليعة فسألهما عن الكلام الذي كان بين المهاجرين والأنصار حتى قال الأنصار: منا أمير ومنكم أمير. فقال الرجلان: احتجت قريش على الأنصار أن رسول الله صلى الله عليه وسلم منهم وأن لهم تراثه، فقال الأشعث: إذا كان الأمر كذلك فالأمر حينئذ لأبي بكر. فقالا له: اقبل إلى ما دعيت إليه واترك ما قد كفيت. وصارت السكون وبعض كندة يسعون إليهما حتى كتبا إلى أبي بكر أن الأشعث وقومه ارتدوا. وكثر الشر بين كندة منهم مع الرجلين ومنهم الأشعث وكتب عكرمة بن أبي جهل إلى الأشعث يُعلمه بما قدم به كتاب الرجلين على أبي بكر وبما قال الناس فيه من الرِّدَّة. فكتب إليه إنا لم نرتد عن الإسلام ولكن لا طاعة علينا لأحد حتى تقع المدينة وننظر أمر الناس إلى ما صار فإن [89] كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أوصى لأحد وشهد لنا بذلك شهود أطعناه وإن لم يوص وكان أمر الناس إلى أنفسهم وكان لهم الرضى كان لنا مثل ذلك ولعلنا نكون أول من يرضى بأبي بكر إذا طلب ذلك منا فما نعرفه إلا مُقَدَّماً عند رسول الله صلى الله عليه وسلم من رضي به أهل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم والمهاجرون والأنصار فحقيق أن نرضى به. فاتفقوا على ذلك وأعطاه عكرمة عهداً بذلك.

  • 8 أي عقرها بقطع عراقيبها وهي أعصاب الأرجل.
  • 9 طولات القادسية هي معاركها المختلفة التي امتدت عشرة أيام.

10وقدم الأشعث بن قيس على أبي بكر بن أبي قحافة فقال أبو بكر: أرجعت يا أشعث عن الإسلام. فقال الأشعث: لم أرجع يا أبا بكر غير أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يكن أكرهنا على الإسلام حتى أسلمنا طائعين. قال عمر بن الخطاب: يا خليفة رسول الله هذا أول من ارتد عن الإسلام فاضرب عنقه يستقم لك الأمر في اليمن. قال الأشعث بن قيس: أولا تشير بخير من ذلك يابن الخطاب. قال: وكيف أشير بغير ذلك وأنت القائل ما بال مُلْك أبي بكر. قال: يا أبا بكر قد رأسك قومك وخذلني قومي وقد كنا نقول في مُلكنا إذا كان الرأي عند من لا نقبل منه والسلاح عند من لا يقاتل به والمال عند من لا ينفقه ضاعت الأمور فهل لك بخير مما قال ابن الخطاب. قال: وما هو. قال: أكون بذلك عوناً على من خالفك واطلق لك كل أسير باليمن من معد وتزوجني أختك أم فروة بنت أبي قحافة فنعم الصهر أنا لك. قال أبو بكر: يا أيها الناس إن الناس حَدِيْثُ عهد بالجاهلية وإن دينكم هذا لم يبدل، وقد رأيت تأليف هذا الرجل وحياته خير من [90] قتله ونعم الصهر هو لقريش فزوَّجه أم فروة وعاهد الله ليناصحن له واطلق له كل أسير باليمن. وانطلق الأشعث على سوق المدينة فلم يدع ذات إبل وبقر وغنم وخيل وبغال وحمير إلا عرقبها8 وقال: ليأكل كل جنس مما أحب. وقال لمن كان له من ذلك شيء: ليأتيني إلى منزلي لثمن ما ذهب له. ثم اطلع على الناس وقال: يا معاشر الناس وليمتنا في غير الوطن ولو كنا في منازلنا لكان غير هذا فليأكل من أحب أن يأكل. فلم يبق سبع ولا طائر إلا أخذ له بحقه من وليمة الأشعث. ثم إنه أقام بالمدينة أياماً ثم سار بعد ذلك إلى الشام ثم لحق بالعراق في زمن عمر بن الخطاب وشهد القادسية وطولاتها9 وجميع الفتوح ولم يزل مطاعاً باليمن والعراق والشام حتى هلك مع أمير المؤمنين علي بن أبي طالب، صلى الله عليه وعلى الأئمة من ولده الطاهرين بصفين فهذا فضلهم وشرفهم عن إدبار الأمر عنهم. فأما في القديم وعنفوان فخرهم الصميم فلا يحيط بعدده إلا الله.

11الأزد ثم هذه الأزد بن الغوث بن نبت بن مالك بن زيد بن كهلان بن سبأ منها الضحاك بن قيس بن النهو بن الأزد كان ملكاً عظيماً وهو الذي نصر إبراهيم النبي صلى الله عليه وله خبر نذكره في قصة إبراهيم صلى الله عليه وسلم في كتابنا هذا إن شاء الله تعالى. ومنهم عمرو مزيقيا بن عامر ماء السماء بن حارثة بن امرئ القيس بن ثعلبة بن مازن بن الأزد وكان يلبس كل يوم حلتين من حلل الملوك فإذا أمسى مزقهما ذهاباً بنفسه وإن لا يلبس لبوسه أحد [91] فكان يضرب به المثل فيقال: لو كنت ميزيقيا ما زدت. وفيه يقول حسان بن ثابت الأنصاري رحمة الله عليه:

أنا ابن مزيقيا عمرو وجدي          أبوه عامر ماء السماء

  • 10 الجلندى اسم لملك ذكره المفسرون عند تناولهم قصة موسى والخضر في سورة الكهف.

12ومنهم الحارث بن عبد الله بن نصر بن الأزد الذي يقال له الحارث الغطريف لعظم ملكه وجبريته وهو الجُلُنْدي10 الذي وصفه الله عز وجل في عظم ملكه وتجبره قال الله تعالى:

  • 11 سورة الكهف/آية 79.

13﴿ وَكَانَ وَرَاءَهُم مَّلِكٌ يَأْخُذُ كُلَّ سَفِينَةٍ غَصْبًا ﴾11 ويقول الأعشى:

والجُلَنْدِى في عمان مقيماً          ثم قيساً في حضرموت المنيف

  • 12 نجمان في السماء.
  • 13 أي للفرقدين.
  • 14 هو متمم بن نويرة بن عمرو بن شداد وينتهي نسبه بمضر بن نزار ويكنى أبا نهشل وكان شاعراً وهو أخو مالك (...)

14يعني قيس بن معدي كرب الكندي. ومنهم نديم الفرقدين12 وهو جذيمة الوضاح وكان من شأنه إذا شرب قدحاً كفأ لهما13 قدحين فلا يزال يسامرهما حتى يغورا ذهاباً بنفسه عن الناس. وقال متمم بن نويره اليربوعي14 يرثي أخاه فقال:

وكنا كندماني جذيمة حقبة          من الدهر حتى قيل لن يتصدعا
فلما تفرقنا كأني ومالكاً لطو          ل اجتماع لم نبت ليلة معا

  • 15 الطرماح بن حكيم بن الحكم الطائي شاعر إسلامي ولد بالشام وانتقل إلى الكوفة أعتقد مذهب الشراة من الأز (...)

15ومنهم عمرو بن المنذر محرق الذي تسميه مضر مُضَرِّط الحجارة لعظم هيبته وشدة ملكه، وأمه هند بنت الحارث بن عمرو المقصور الملك الكندي وذلك أنه لما أخذ من بني تميم مائة رجل فأحرقهم وقال الطرماح15 في ذلك:

ودارماً قد شوينا منهم مائة          في جاحم النار إذ ينزون في الخدد
ينزون في مشتوى عمرو ويوقدها          عمرو ولولا شحوم القوم لم تقد

16وفي الأزد ثلاث ممالك لم يجتمع في حي من أحياء العرب مثلهن آل المنذر [92] بالحيرة، وآل جذيمة بالعراق، وآل جفنة بالشام. ومنهم جذع بن عمرو بن سنان بن عدي بن عمرو بن مازن بن الأزد الذي نزل الشام بقومه بعد انتقالهم من مارب وكانت سليح حي من قضاعة ملوك الشام محاذين لملك الروم فلما نزل جذع بساحتهم أتاه الجابي من ملك سليح فقال: إنه لا ينزل أحد في هذه البلد إلا دفع خراجاً فادفع ما يجب عليك وعلى قومك. فاستمهله جذع إلى أن ينظر إلى أجل معلوم يؤدي ذلك إليه، فأبى الجابي، فقال له جذع: خذ سيفي هذا رهنا بما يجب علي. فقال: اجعله في كذا وكذا من أمك. فضحك من حضرهم، وكان جذع ثقيل السمع فعلم أنه شتمه، فقبض جذع على قائم سيفه وعلا به رأس الجابي فقال: شيخ من سليح خذ من جذع ما أعطاك. وذهبت مثلا في العرب، وانطلقت الأزد على جانب من بلاد الروم فملكوه فعزم ملك الروم على الغدر بهم وكتب إليهم أن يقدم إليه مائة رجل من ساداتهم ووجوههم للعطاء. فقال جذع: إني لا آمن من هذا العلج الغدر عليكم ولكن أعطوني من مائة رجل من ساداتكم مائة عبد مملوك وخلوني وإياه، ففعلوا وقدم جذع إلى قيصر فقال: أين أصحابك. فقال: هم هؤلاء. وقد هيأ العبيد تهيئة مواليهم فعزم قيصر على قتلهم، فلما تبين ذلك لجذع بن سنان قال له: يا قيصر إني خلفت الأزد بين عشائرهم وقدمت إليك بمائة عبد فإن تقتل تقتل مائة عبد وشيخاً قد هرم ولا ينقص ذلك الأزد شيئاً. فندم قيصر على ما كان عزم عليه، واظهر له الجميل وعاقده على أن يكف الأزد من الروم، وأن [93] له ولقومه ما تحت أيديهم، ففعل.

17وفي الأزد قرطا مارية بنت ظالم الغسانية أم الحارث بن أبي شمر الغساني التي بقرطيها يضرب المثل وفي ذلك يقول ورد العامري للنعمان بن المنذر:

إني أؤدي إليك ولو بقرطي مارية          أزدية أضحت بقرطيها عليكم عالية

18ولم يسمع في ملوك العرب والعجم بمثل قرطي مارية هذه وقال حسان بن ثابت الأنصاري رحمه الله:

أولاد جفنة حول قبر أبيهم          قبر ابن مارية الكريم المفضل

  • 16 لم نجده في مصنفات الحديث المعروفة.

19وروي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: (من ضاع نسبه فليطلبه في الأزد). 16 ومنهم الأنصار لا يُعرف هذا الاسم إلا لهم اسم سماهم الله به يحتوون على مناقب يكل الواصفون عن الإحاطة بها.

  • 17 ذكر الهمداني في الجزء العاشر من الإكليل فقال: (… مالك بن حريم بن مالك بن حريم بن دالان شاعر همدان (...)
  • 18 بنو بتع معروفون منذ القدم في النقوش المسندية بأنهم كانوا ينتمون لقبيلة حملان ضمن التحالف القبلي سم (...)
  • 19 يذكرنا هذا الاسم بالملكين السبئيين إليشرح يحضب الأول الذي حكم القرن الثاني الميلادي، واليشرح يحضب (...)
  • 20 سورة النمل/آية 32.
  • 21 سورة النمل/آية 34.
  • 22 سورة النمل/آية 34.
  • 23 سورة النمل/آية 44.

20همدان ثم همدان بن أوسلة بن ربيعة بن الخيار بن مالك بن زيد بن كهلان فيهم أربع خصال لم يكن في العرب مثلهن قتلهم جبانهم، وأول من فضل الخيل فجعل للفرس سهمين وللبرذون سهما وهو المنذر بن الزهر الوادعي، وأول من قرع الخيل منهم، وأول من صير عسى بمنزلة نعم وهو مالك بن حريم الدالاني17 كان يفي بعسى كما يفي بنعم. وكانت مرهبة في الجاهلية يقال لها مرهبة الدواسر، وتسمى أرحب أرحب الكرام وتسمى دالان فتيان الصباح، وتفسير الدوسر أنه إذا بلغ اثنى عشر ألف رجل قيل قاد الدوسر. ومنهم ذو بتع الناعطي وكان خاصة سليمان بن داود صلى الله عليه وسلم ولما قدمت بلقيس بنت الهدهاد بن الشرح [94] بن شرحبيل الرايش الملك الحميري على سليمان بن داود عليه السلام ذكرت النزارية أنه صلى الله عليه تزوجها من ذي بتع وعلماء اليمن يردون ذلك من غير أنف من مصاهرة الأنبياء عليهم السلام وانما علماء همدان يقولون أن ذا بتع18 هو الذي تزوجها وعلماء حمير يذكرون أن الذي تزوجها يحصب بن أبي شرح الحميري19 وكان مما حكى الله عنها لا تعمل شيئاً حتى تشاور قومها فقالت: ﴿ مَا كُنتُ قَاطِعَةً أَمْرًا حَتَّىٰ تَشْهَدُونِ ﴾20 وقولها: ﴿ إِنَّ الْمُلُوكَ إِذَا دَخَلُوا قَرْيَةً أَفْسَدُوهَا وَجَعَلُوا أَعِزَّةَ أَهْلِهَا أَذِلَّةً وَكَذَٰلِكَ يَفْعَلُونَ ﴾21 فصدقها الله عز وجل بقوله: ﴿ وَكَذَٰلِكَ يَفْعَلُونَ ﴾22 ثم وصفها جل وعلا بجودة الرأي والانقياد إلى الحق بقوله عز وجل حكاية عنها: ﴿ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي وَأَسْلَمْتُ مَعَ سُلَيْمَانَ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾23. وإنما كان سبب ملكها أن أباها جمع ملوك حمير وكهلان فقال: إنه ليس في آل الصوار وهم بيت الملك الكبير في حمير رجل بالغ وقد عرفتم حال ابنتي بلقيس وأنها ذات عقل وكمال ومعرفة في الأمور وقد أردت أن اعهد إليها فما ترون. قالوا: وفقت أيها الملك. فعهد إليها.

21وكان مُرْهِبَة وأرْحَب ابنا الدعام بن مالك بن ربيعة بن الدعام بن مالك بن معاوية بن الصعب بن دومان بن بكيل من ملوك اليمن الكبار فذكرهما الكلبي وعددهما في قصيدته مع ملوك اليمن فقال:

ألا واسلمي حييت أخت بني كعب

22ثم يقول فيها:

وشمر ابنا ذي نواس ووائل          وجفنة والدومان وابنا أبي الصعب

23ومنهم أبو دويلة الشبامي وكان ملكاً على بني تغلب فاغتروه فقتلوه فجمع [95] ابنه شباماً لم يخلط بهم غيرهم ثم سار إلى بني تغلب فقتلهم في دارهم مقتلة عظيمة وانصرف وهو يقول:

إذا أنا لم أثأر بشيخي منهم          فمن ذا الذي يرجو شبام له بعدي

  • 24 سورة المائدة/آية 33.
  • 25 سورة المائدة/آية 34.

24ومنهم في الإسلام سعيد بن قيس الهمداني وكان صاحب لواء همدان مع أمير المؤمنين علي بن أبي طالب صلى الله عليه وآله وسلم. وقيل إن حارثة بن بدر التميمي ثم الغداني وكان من أهل البصرة أفسد في الأرض وحارب فطلبه علي صلى الله عليه ونذر دمه فعمد حارثة إلى الحسين بن علي فاستجاره و عبد الله بن جعفر و عبد الله بن العباس وسألهم أن يكلموا له علياً، فكلموه فأبى أن يؤمنه فعمد حارثة إلى سعيد بن قيس الهمداني فكلمه فانطلق سعيد إلى علي عليه السلام وخلفه في منزله فقال: يا أمير المؤمنين كيف تقول فيمن حارب الله ورسوله. قال علي: ﴿ إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَن يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا ﴾24 الآية. قال: أفرأيت من تاب من قبل أن يُقْدَر عليه. قال علي عليه السلام: أقول كما قال الله جل وعلا: ﴿ إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا مِن قَبْلِ أَن تَقْدِرُوا عَلَيْهِمْ ﴾25 الآية. قال سعيد: فإن حارثة قد تاب قبل أن يُقدر عليه. فأمنه علي وبعث إليه سعيد بن قيس فأدخله عليه وأمنه وكتب له كتاباً يقول فيه: بسم الله الرحمن الرحيم هذا كتاب من عبد الله أمير المؤمنين علي لحارثة بن بدر الغداني أنه حارب الله ورسوله فتاب من قبل أن يقدر عليه فمن لقيه من المسلمين فلا يعرض له إلا بخير إلا أن يحدث حدثاً فيؤخذ به. فقال حارثة بن بدر الغداني: [96]

ألا أبلغا همدان أنى لقيتها          سلاماً ولا يسلم عدو يعيبها
لعمرو تميم أن همدان تتقي          معاداً ويقضي بالكتاب خطيبها
إذا أقتسم الأقوام علماً وسؤدداً          فخير نصيب عند ذاك نصيبها

25وقال أيضاً:

جلا كربتي عني سعيد وربما          رجوت ابن عباس لها وابن جعفر
وجدت أخا همدان ألين جانباً          وأقول بالمعروف في كل محضر
فيابن ملوك في الزمان أعزة          لهم جوهر يعلو على كل جوهر
سأشكر ما أوليتني ومننته          عليّ بفضل منك ليس بمنكر

26فلما بلغ عبد الله بن جعفر قوله قال: كنا أحق بهذا الشعر من همدان. ومنهم يزيد بن قيس الأرحبي الذي يقول فيه الشاعر:

معاوي إلاّ تسرع السير نحونا          نبايع علياً أو يزيد اليمانيا

27ومنهم قيس بن أبي ثمامة الأرحبي وقيل أن رجلاً من ملوك كندة ثم من بني الكشيم نقم عليه قومه وخافهم على نفسه واستجار بقيس بن أبي ثمامة وكان قيس يُكنى أبا المنتصر فلم يزل في جوار قيس بن ثمامة حتى صلح الذي بينه وبين قومه فقال حين خرج من جوار قيس فقال في ذلك:

أراح خليلك أم يبتكر          أم القلب للشوق لا يصطبر
فسيري ولا ترهبي ما بقيت          إذا عاش قيس أبو المنتصر
إذا ضيع القوم جيرانهم          فجارك يُطلى عليه الصبر
لهم أسر من كرام الفسيح          فيهم وفاء وعز وبر
[97] مطاعيم حين يعز القتار          وهم في الحوادث قوم صبر

28قيل وقدم وفد همدان على رسول الله صلى الله عليه وسلم مقدمه من غزوة تبوك وهم مائة وعشرون رجلاً عليهم العمائم العدنية ومُقَطَّعَات الحُبُرَات على المهرية والأرحبية وراجزان يسوقان بهم يقول أحدهما:

همدان قومي سادة وأقيال          ليس لهم في العالمين أمثال
محلها الخصب ومنها الأبطال          لها عطايا جمة وآكال

29ويقول الآخر:

إليك جاوزن بلاد الريف          مخطمات بجبال الليف
في هبوات القيظ والخريف

  • 26 لم نجده في مصنفات الحديث المعروفة.
  • 27 اليعفور هو ذكر الظبي.
  • 28 وضُلَع واد معروف يبعد عن صنعا عشرة كيلومترات إلى الشمال منها.

30قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (يا حبذا همدان ما أسرعها إلى النصر وأصبرها على الجهد وأقومها على العهد)26 فقال قيس بن نمط: يا رسول الله عصبة من همدان من كل حاضر وباد أتتك على قلص نواج متصلة بحبال الإسلام لا يخافون في لله لومة لائم أجابوا دعوات الرسول وفارقوا اللات والأنصاب عهدهم لا يُنقض عن سنه ما ولي سواد عقنقر وما أقامت هضبات لعلع وجرى اليعفور27 بِضُلَع28. فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم: (خيراً) وكتب لهم كتباً بأموالهم وديارهم وعقارهم ويخبرهم بم يجب لهم وعليهم. فقال قيس بن نمط في ذلك:

حلفت برب الراقصات إلى منى          صوادر بالركبان من كل فدفد
بأن رسول الله فينا مصدق          أمين أتى من عند ذي العرش مهتدي
فما حملت من ناقة فوق كورها          أبر وأوفى ذمة من محمد
[98] وأعطى إذا ما طالب العرف نائلاً          وأمضى بحد المشرفي المهند

31وكانت الأقيال ثمانين قيلاً من ثمانين أهل بيت كلهم من حمير وهمدان لا يكونون أبداً إلا منهم، فكان إذا مات الملك العظيم من ملوك حمير الكبار اجتمع هؤلاء الثمانون فاختاروا من يؤهَّل من بيت المملكة فملكوه مكانه، لأن هؤلاء الثمانين كانوا دون الملوك الكبار من حمير على أشباه الوزراء والمطلعين للأمور الجسام لتأييد الملك وتأثيل ملكه.

  • 29 هو الحصين بن المنذر أبا ساسان الرقاشي وقد هجاه الشاعر أبو جلدة.

32مَذْحَج ومن مالك بن أدد بن زيد بن الهميسع بن عمرو بن عريب بن زيد بن كهلان سعد بن مَذحَج وهو سعد العشيرة وإنما سمي سعد العشيرة لأن الله تعالى مَدَّ لَهُ في عمره وأثمر له المال والولد فعاش حتى بلغ ولده ثلاثمائة رجل فكان يركب فيهم فإذا قيل له من هؤلاء معك؟ يقول: عشيرتي. مخافة العين عليهم فسمي بذلك سعد العشيرة ومنهم زُحَر بن قيس بن مالك بن معاوية بن مالك بن زيد بن سعد بن عمرو بن ذهل بن مروان بن جعفي بن سعد العشيرة، وابنه جَهْم بن زُحَر قاتل قتيبة بن مسلم الذي يقول فيه الُحصَين بن المنذر29:

رأيت ابن زُحَر وابن نجد تبادرا          بسبقهما رأس الهمام المتوج

33ومنهم شراحيل بن الشيطان بن الحارث بن الأصهب بن مالك بن كعب بن الحارث بن سعد بن عمرو بن ذهل بن مروان بن جعفى فارس مذحج في الجاهلية غزا أربعين غزوة لم ينكب فيها ولم يشمت، غزا بني جعدة فافترق أصحابه بالغنائم وانفرد عنهم فتذامرت عليه بنو جعدة فقتلوه وفيه يقول نابغة بني جعدة مفتخراً بقتله: [99]

وإنا أناس لا نعود دخيلنا إذا          ما التقينا أن تحيد وتنفرا
أرحنا معدا من شراحيل بعدما          أراها مع الصلح الكواكب مظهرا

34ومنهم عمير بن جابر فارس مذحج الذي يقول فيه الشاعر:

ليس بذي الطلح لها معرس          ولا بصحراء عمير مجلس

  • 30 هو شبيب بن يزيد بن نعيم بن قيس الشيباني ويعرف بشبيب الحروري الخارجي بطل وثائر على بني أُمية وكان ج (...)
  • 31 لم نجده بهذا اللفظ وهو في دلائل النبوة للبيهقي بلفظ آخر.

35ومنهم أبو ميسرة وافد مذحج على رسول الله صلى الله عليه وسلم بلغ عطاؤه في الإسلام ألفين وخمسمائة. ومنهم حبيب بن عبد الرحمن الحكمي الذي قتل شبيب الحروري30 ومنهم الجراح بن عبد الله بن أفلح بن جعارة بن زناد بن منبه بن دودة بن غنم بن الحارث بن سلهم بن حكم بن سعد العشيرة الذي ولي العراق واستشهد بأرمينيه. ومنهم الحصر بن يزيد ذي الغُصّة بن شداد بن قنان بن سلمة بن وهب بن عبد الله بن ربيعة بن الحارث بن كعب وكان له من الوقائع في بني نزار يوم محجر ويوم حاجر ويوم حائل، وكان على مقدمته الديان بن قطن الحارثي قائد ذي نواس الحميري. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم يوماً لبني الحارث بن كعب: (بم كنتم تغلبون الناس ولستم بأكثر الناس عدداً ولا عُدة قالوا يا رسول الله كنا قوماً لا نبتدئ أحداً بمظلمة وإذ أراد قوم حربنا وظلامتنا قلدناهم البغي فصبرنا على حربهم فنصرنا الله عليهم. قال صلى لله عليه وسلم: بذلك كنتم تغلبون الناس)31.

36ومنهم عدي بن الحارث بن مرة بن أدد بن زيد بن الهميسع بن عمرو بن عريب بن زيد بن كهلان وهو أول من اعتم عمامة فسمي بذلك لخم لم يسبقه إلى ذلك أحد.

37ومن حمير أيضاً من ذوي الشرف [100] عمرو بن زيد بن مالك بن زيد بن أسامة بن زيد بن أرطأة بن شرحبيل بن حجر بن ربيعة بن سعد بن خولان بن عمرو بن عمران بن الحاف بن قضاعة بن مالك بن حمير، سارت قحطان جميعاً تحت لوائه. ومنهم الحارث صاحب الحنوة من ديار بكر بن وائل بنجد وكانت له الدائرة يومئذ على بني بكر. ومنهم الحصين وهو نصر بن دُهْمَان بن مالك بن سعد بن عدي بن حمير، وأخوه يحصب بن دهمان بن مالك لما تمت له مائة وتسعون سنة عاد شاباً حتى عمر بعد ذلك ثمانين سنة قال فيه الشاعر:

ونصر بن دهمان الهنيدة عاشها          ثمانين حولاً ثم قام فانصاتا
أأنت جلبت الخيل من أرض حمير          عرايب دهما حالكات وكماتا

38زعمت الرواة النزارية أنه من ولد أشجع بن ريث بن غطفان وذلك ريب ولو كان غطفانياً ما قيل فيه أأنت جلبت الخيل من أرض حمير. ومنهم أربعة نفر يقال لهم لقمان أولهم لقمان بن عاد صاحب الأنْسُر، والثاني لقمان الحميري الذي منه تعلم ذوو الزراعات أوقات مزارعهم ومعانيها فكان حكيماً رشيداً، والثالث لقمان الحكيم الذي ذكره عز وجل وهو عبدالقين بن جسر القضاعي، والرابع أبو لُقيم الكهلاني الذي جرى عليه المثل: ويل الشجي من الخلي. وهؤلاء جميعاً من ذوي الأعمار المتطاولة وكلهم في قحطان. ومن ذوي الشرف الحارث بن كعب بن الحارث بن عمرو بن علة بن مالك بن أدد وهو أحد المبشرين برسول الله صلى الله عليه وسلم وكان حوارياً أدرك عيسى بن [101] مريم صلى الله عليه فكان خاصه. ومنهم جرير بن عبد الله البجلي قدم على النبي صلى الله عليه وسلم وكان أتم العرب وأصبحها، وكان سيداً فصيحاً صبيحاً قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يوماً لأصحابه يطلع عليكم من هذا الفج خير ذي يمن. فطلع جرير بن عبد الله البجلي فبسط له النبي صلى الله عليه وسلم ردائه فجلس عليه.

39طيء ومن طيء وهو جلهمة بن مالك بن أدد بن زيد أوس بن حارثة بن لأم بن عمرو بن طريف بن ثمامة بن مالك بن جدعان بن ذهبان بن دومان بن ثعلبة بن جندب بن خارجة بن سعد بن قريظة بن طيء. كان له شرف معروف وذكر في العرب موصوف حدثني من أثق به عن أبي أحمد الحسن بن عبد الله بن سعيد قال حدثني أبي عمن حدثه عن أبي حاتم الأصمعي قال حدثني أبو عمرو بن العلا عن أشياخه قال: جلس النعمان بن المنذر يوم نعيمه في حلة مذهبة مطرقة بالدر لم يسمع بأحسن منها، وأذن للعرب فدخلوا عليه فكان فيهم أوس بن حارثة فجعلت وجوه العرب تنظر إلى الحلة ويتحدث بعضها إلى بعض وأوس مطرق، فقال النعمان لأوس: ما أرى ممن دخل إليّ إلا من استحسن هذه الحلة على نقصان قدرها غيرك. فقال: أيها الملك أسعدك إلاهك إنما تُستحسن هذه إذا كانت في يد تاجرها فأما إذا علت الملك وتهلل وجهه فيها فالأبصار مقصورة عليه. فاسترجح الملك عقله واستحسن ما أتى به. فعرّض بالنعمان خالد بن محمد بن جعفر الكلابي في التماسها. فقال: أنا أفكر في ليلتي وأدفعها غداً إلى من أرى أنه سيد العرب. قال: فانصرفوا [102] وكل طامع مهموم فلما كان من الغد تزينت وجوه العرب وغدت إلى النعمان تسحب أذيالها وتنظر في أعطافها وكل يرى في نفسه أنه المستحق للحلة، وتأخر أوس بن حارثة فقال له أصحابه: مالك لا تغدوا إلى النعمان فلعلك أن تكون صاحب هذه الحلة فتفخر بتسويدك على العرب. قال: سبحان الله إن كنت سيد قومي فلست لأسود طبقات العرب عند نفسي وإنما وعد الملك أن يدفعها إلى سيد العرب قاطبة ولست أعرفه مني ولا من غيري إلا أن الملك أولى برأيه وأنا إن أحضر ولم آخذها انصرفت مهموماً مقبوضاً وإن كنت المطلوب فيرسل إليّ. فأمسكوا عنه مستعجزين لرأيه. قال: ونظر النعمان إلى وجوه العرب ففقد أوساً فوقع له ما فكر فيه، فاستدعى الملك بعض بطانته من غلمانه وانفذه إليه كالمعترف بخبره فأعاد عليه ما قال. فعاد الرسول إلى النعمان فأخبره بخبره فقال له: امض إليه استدعه في يومه في الثوب الذي حضر فيه في أمسه. وكانت وجوه العرب قد سُّرت بتاخيره لاستشعاره أنه يسودها وأن الملك يدفع لحلة إليه لو حضر، فلما أخذ مجلسه من حضرة النعمان رفعه وقدمه ثم مد إليه يده وقال: أراك لم تغير ثوبك في يومك، فالبس هذه الحلة لتجمل بها بين من تجمل من أصحابك فلبسها. فحسدته وجوه العرب وقالوا: ليس يخفض رفعته إلا الهجاء وليس له مثل جرول. فأرسلوا إلى الحطيئة وبذلوا له مالا على أن يهجوه فقال: إنه ليس إلى ذلك سبيل كيف أهجو رجلاً حسيباً لا ينكر بيته، كريماً لا يغب عطاؤه، فاضلاً لا يُطعن عليه في رأيه، شجاعاً لا يُصطلى بناره، [103] مُحسناً لا أرى في بيتي شيئاً إلا من إفضاله. وأنشأ يقول:

كيف الهجاء وما تنفك صالحة          من آل لأم بظهر الغيب تأتيني

40وقال:

وكيف لا أشكر من لا أرى          في منزلي إلا الذي جاد به

41فسمع بشر بن أبي خازم بالمال فرغب به وبذل أن يهجوه فجعلوا له ثلاثمائة بعير أو شبيها بها فهجاه فوجه أوس إلى إبله التي جُعلت له وماله قبلها فحصلها وأخذها وطلبه ليقتله فهرب، وجعل يطلب عزيزاً يلوذ به فلا يقصد أحداً إلا قال: أجيرك من كل الناس إلا من أوس فإني لا أحب عداوته. فبينا هو يدور وقد أذكى آل أوس عليه العيون إذ وقع في يد بعض من كان يطلبه من عيون أوس فقبض عليه وأتى به أوساً فلما حصل في يده شاور أُمه سُعْدَى وكان قد هجاها فأكثر وقال لأمه: بأي قتلة أقتله وبأي عذاب تحبين أعذبه. قالت: كلا يا أوس إن قتلته ليبقين عليك هجاؤه وليثبتن كالنقش في الحجر وليس يمحو هجاءه عنك إلا مديحه إياك فامنن عليه وأطلقه واردد عليه ما أخذ له. فعلم أوس أن الصواب ما أشارت عليه به، قال: فأحضره أوس وقال: ما تُرَى أني صانع بك يا بشر. قال: تقتلني. قال: أنت مستحق لذلك مني ولكن سُعْدَى شاورتها في قتلك فأشارت عليّ برأي انا قابله وفاعله. ثم أمر به ففك عنه ورد عليه إبله وزاد فيها من عنده وكساه مما كانت الملوك تكسوه وجمله وقال: انصرف إلى أهلك راشداً. فرفع بشر يده وطرفه إلى السماء وقال: اللهم اشهد على بشر بن أبي خازم أنه لا يمدح أحداً غير أوس بن حارثة ما مددت له في العمر فمدحه [104] بعد بأشعار هي ثابتة في ديوانه فمنها قوله:

إلى أوس بن حارثة بن لأم          ليقضي حاجتي فيمن قضاها
إذا ما راية نصبت لمجد          سما أوس إليها فاحتواها
فما وطئ الحصى مثل ابن سُعدى          ولا لبس النعال ولا احتذاها

  • 32 عين التمر بلدة قريبة من الأنبار غربي الكوفة افتتحها المسلمون في أيام أبي بكر على يد خالد بن الوليد (...)
  • 33 ومعناها هبة يجبون خراجها لهم.

42ومنهم بنو هني بن عمرو بن الغوث بن طيء وكانوا بعين التمر32 من العراق وكانت لهم طُعْمَة33 من لَدُنّ جذيمة الوضاح إلى حي إياس بن قبيصة الطائي وولده يعلا بن إياس من بعده وهو الذي أدرك الإسلام ولم يكن ذلك لأحد من العرب غيرهم وفي إياس يقول الأعشى:

نَؤم إياس إن ربي أبى له          من الدهر إلا عزة وتكرماً
نماه الإله فوق كل قبيلة          أبى وأبى يأتي الدنية أين ما

Notes

1 هكذا في الأصل والصواب: فلا تكن عونا.

2 الأصابح المذكورون في المصادر العربية والمنسبون إلى حمير الأصغر هم بلا شك المعروفون في النقوش المسندية القديمة باسم ذو هصبح وكانوا ينتمون إلى قبيلة مضحا. راجع الهمداني، الصفة، ص 71 والإكليل، ج 2، ص 144.

3 لم نجده في مصنفات الحديث المعروفة.

4 لم نجده في مصنفات الحديث المعروفة.

5 هو المقداد بن عمرو بن ثعلبة ويعرف بابن الأسود الكندي البهراني الحضرمي صحابي من الأبطال، وكان يسكن حضرموت فوقع بينه وبين ابن شمر بن حجر ا لكندي خصام فضرب المقداد رجله بالسيف وهرب إلى مكة فتبناه الأسود بن عبد يغوث الزهري فصار يقال له المقداد بن الأسود إلى أن نزلت الآية: {أدعوهم لآبائهم} فعاد يتسمى (المقداد بن عمرو) شهد بدرا وغيرها وسكن المدينة وتوفي سنة 33 هجرية ودفن بالمدينة. (الزركلي، الأعلام، ج 7، ص 282).

6 لم نجده بهذا اللفظ في مصنفات الحديث المعروفة.

7 لم نجده في مصنفات الحديث المعروفة.

8 أي عقرها بقطع عراقيبها وهي أعصاب الأرجل.

9 طولات القادسية هي معاركها المختلفة التي امتدت عشرة أيام.

10 الجلندى اسم لملك ذكره المفسرون عند تناولهم قصة موسى والخضر في سورة الكهف.

11 سورة الكهف/آية 79.

12 نجمان في السماء.

13 أي للفرقدين.

14 هو متمم بن نويرة بن عمرو بن شداد وينتهي نسبه بمضر بن نزار ويكنى أبا نهشل وكان شاعراً وهو أخو مالك بن نويرة الذي قتله خالد بن الوليد في حروب الردة ذكره باستفاضة وذكر شعره الأصفهاني في كتاب الأغاني وكذلك حكاية أخوه مالك بن نويرة. الأغاني، ج 4، ص 223-227.

15 الطرماح بن حكيم بن الحكم الطائي شاعر إسلامي ولد بالشام وانتقل إلى الكوفة أعتقد مذهب الشراة من الأزارقة واتصل بخالد بن عبد الله القسري وكان يستجيد شعره وكان هجاءً معاصراً للكميت قال الجاحظ: وكان قحطانياً عصبياً توفي نحو سنة 125 هجرية. (الزركلي، الأعلام، ج 3، ص 225).

16 لم نجده في مصنفات الحديث المعروفة.

17 ذكر الهمداني في الجزء العاشر من الإكليل فقال: (… مالك بن حريم بن مالك بن حريم بن دالان شاعر همدان وفارسها وصاحب مغازيها وهو مفزع الخيل، وأحد وصافي العرب للخيل، ويعد من فحول الشعراء، وله أخبار جمة ومناقب برزة، وكان يفي بعسى كما يفي بنعم. الإكليل، ج 10، ص 87-88؛ الزركلي، الأعلام، ج 5، ص 60.

18 بنو بتع معروفون منذ القدم في النقوش المسندية بأنهم كانوا ينتمون لقبيلة حملان ضمن التحالف القبلي سمعي الذي كان يجمع قبائل حاشد التي ينتمي إليها بنو همدان وقبيلة يرسم التي ينتمي إليها بنو سخيم. وعند الهمداني كما في المخطوط الذي بين أيدينا، ذو بتع ينتمي إلى همدان. راجع الهمداني، الإكليل، ج 2، ص 25؛ ج 10، ص 20.

19 يذكرنا هذا الاسم بالملكين السبئيين إليشرح يحضب الأول الذي حكم القرن الثاني الميلادي، واليشرح يحضب الثاني ابن فارع ينهب الذي حكم في أواسط القرن الثالث الميلادي.

20 سورة النمل/آية 32.

21 سورة النمل/آية 34.

22 سورة النمل/آية 34.

23 سورة النمل/آية 44.

24 سورة المائدة/آية 33.

25 سورة المائدة/آية 34.

26 لم نجده في مصنفات الحديث المعروفة.

27 اليعفور هو ذكر الظبي.

28 وضُلَع واد معروف يبعد عن صنعا عشرة كيلومترات إلى الشمال منها.

29 هو الحصين بن المنذر أبا ساسان الرقاشي وقد هجاه الشاعر أبو جلدة.

30 هو شبيب بن يزيد بن نعيم بن قيس الشيباني ويعرف بشبيب الحروري الخارجي بطل وثائر على بني أُمية وكان جريء القلب شجاعاً داهية طماحاً إلى السيادة خرج في الموصل على الحجاج الثقفي فوجه إليه خمسة قواد فقتلهم واحدا بعد واحد ثم التقى هو والحجاج فنشبت بينهما معارك فشل فيها الحجاج فانجده عبد الملك بجيش من الشام قاده سفيان بن الأبرد الكلبي فتكاثر الجمعان على شبيب فقتل كثيرون من أصحابه ونجا بمن بقي منهم وعندما عبر على جسر الدجيل نفر به فرسه فألقاه في الماء فغرق سنة 77 هجرية. (الزركلي، الأعلام، ج 3، ص 156، 157) وقد تناول ابن الأثير في كتاب الكامل في التاريخ كل ما يتعلق بشبيب الخارجي.

31 لم نجده بهذا اللفظ وهو في دلائل النبوة للبيهقي بلفظ آخر.

32 عين التمر بلدة قريبة من الأنبار غربي الكوفة افتتحها المسلمون في أيام أبي بكر على يد خالد بن الوليد في سنة 12 للهجرة فسبى نساءها وقتل رجالها ومن ذلك السبي ولي الله محمد بن سيرين وسيرين اسم أمه وحمران بن أبان مولى عثمان بن عفان، وذكر ياقوت أن عين التمر منها يجلب القسب إلى سائر البلاد وهو بها كثير جداً وهي على طرف البرية. (ياقوت الحموي، معجم البلدان، مادة عين).

33 ومعناها هبة يجبون خراجها لهم.

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2009

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search