Version classiqueVersion mobile

الفاصل بين الحق والباطل من مفاخر أبناء قحطان واليمن

[الجزء الأول من كتاب الفاصل بين الحق والباطل من مفاخر أبناء قحطان واليمن]

الباب الثالث: ذكر ذوي الجود والمنن ومن نزع الاعتفاد المرسوم في قادم الزمن وأس العطف بالجميل والفعل الحسن واسماء نفر ممن تقدم وتأخر من أجواد اليمن

Texte intégral

1اعلم وفقك الله أن الجود في العرب العاربة من لدن قوم عَادِ والعَمَالِيقْ إلى الآن، لأن العرب دون العجم لا يعرفون ذلك في قديم ولا حديث. وسُنَّة العرب إكرام الضيف. والتكرم القديم ما حُكي في قصة وفد عاد الذين مضوا إلى مكة يستمطرون لقومهم حين أصابهم الجدب والح بهم الضرُّ وهم قيل بن عتر ولقمان بن عاد وسعد بن مرثد وذلك أنهم مضوا حتى قاربوا الحرم فأقاموا عند بكر بن الخير بن عتيك بن قريبه بن جلهمه بن عملاق بن لأوذ بن سام بن نوح النبي صلى الله عليه، والعماليق أول من نزل الحرم بعد الطوفان يتضيفون ويشربون الخمور شهراً وأن العملقي انتهى إليه ما نزل بعاد من الهلاك وأن الوفد قد اشتغلوا عن استدراكهم بشرب الخمور واستحى بأن يخبرهم بما انتهى إليه، لكونهم على فراشه أمر جاريته الجَرَادَة فغنت فقال: [30]

آلا يا قيـل ويحك قم فهينم          لعــل الله يصحبنا غمامـا
فتسقي أرض عاد إن عـاداً          قـد أضحوا لا يبينون الكلاما
من العطش الشديد بأرض عاد          فقد أضحت نساؤهم أيامــا

2فتيقظ الوفد حينئذ وبادروا إلى الحرم وتضرعوا حول الكعبة وكانت ربوة فأما سعد بن مرثد فسأل البر والتقوى وذلك أنه قد كان آمن بالنبي هود صلى الله عليه، وأما لقمان بن عاد فسأل طول العمر فعمر عمر سبعة أنْسُر آخرها لُبَدُ الذي يقول فيه النابغة:

أضحت خلاء وأضحى أهلها احتملوا          أخنى عليها الذي أخنى على لُبَدِ

  • 1 كذا، وربما كان الصواب (المتأخرين).
  • 2 ذكر نسب آل ذي مرب/مريب في الإكليل، الجزء العاشر، ص 59-60؛ ونجد في النقوش المسندية ذكر ذي مريب، أي (...)
  • 3 في الأصل أتا، وهكذا في كل المخطوط فالألف المقصورة ترسم ممدودة والممدودة غير مرسومة، مثلا الحرث، مع (...)
  • 4 كذا في الأصل.
  • 5 لم نعثر على ترجمته في المصادر التي بين أيدينا.

3وأما قيل بن عتر فأنشأ الله ثلاث سحابات صفراء وبيضاء وسوداء فاختار السوداء فامتدت إلى بلد عاد بالريح العقيم، فهذا دليل على قديم الكرم. والعربية ايضا فالكرم في العرب العاربة دون غيرهم من الأمم، وسائر الأمم لا يعرفون ذلك إلى اليوم ولا ينفس أحدهم على الآخر كربة، وأن الواحد ليأتيه أخوه بعد فرقة عشر سنين أو أكثر من ذلك فيصادفه يأكل طعاماً وعسى أن يكون القادم أحوج من المقيم إلى الأكل فيقول له المقيم: ان كانت بك حاجة يا أخي إلى أن تأكل مثل هذا فهو موجود رخيص في السوق فاذهب فاشتر منه. فربما يقول لست أملك ثمن ذلك، فلا يرعوي له ولا يعطف عليه، فهذا في العجم معروف وليس كذك العرب إنما كان سنتهم إطعام الطعام والجود على الوفود وذوي السبيل خاصة ذلك ألا [31] رعية الملك والذين في دينه فكانوا يأنفون أن يأكل الواحد منهم من مال غيره ويحتمل منه جاره فكانت السُّنَّة بينهم إذا فني مال الرجل وجميع ما يملك عمد إلى الجبل فاحتفر فيه لبنيه وله ومن تحت يده وأطبق عليه وعليهم وكانوا جميعاً يسمون ذلك الاعْتِفَاد، حتى كان في زمن ملك من ملوك حمير المتفاخرين1 وأن رجلاً من حمير يقال له ذو ريب فني ما كان له من قليل وكثير فأتى الجبل كما كانوا يصنعون فاحتفر فيه له ولولده ثم أتى إلى جارله همداني يقال له ذو مريب2 للتسليم عليه ولتوديعه وكذلك كانوا يفعلون فرق له ذو مريب لصداقة كانت بينهما فقال له: هل لك أن أعطيك طرفاً من مالي و إبلي وغنمي وبقري ثم تعود إلى عيالك فلعلّ الله أن ينمّي عليك، وإن أصابني يوماً من الدهر مثل ما أصابك فعلت مثل ذلك. فأمسك الحميري ساعة ثم قال: يا أخي فإذن أغيّر وأبدل سنةً جاريةً في دين الملك. فلم يزل به الهمداني حتى فعل فقبض منه ما عرض عليه وراح الحميري بالمال إلى أهله وولده فسألوه: من أين لك هذا المال؟ قال: كان لي وديعة عند بعض إخواني. فلم يلبث ذلك المال أن نما وكثر فأتى3 الحميري ابن عم له لتوديعه وقد اعتفد لنفسه وولده فقال له: هل لك أن أفعل بك ما فعل بي الهمداني. فقال له: فكيف بالعار وتبديل السنة. فقال له: إنها سنة جهل فافعل ما آمرك واقبض ما أعطيك. قال له: فإذا تحسن وتجمل وإنّي لذو حاجة إلى حياة نفسي وولدي. فقبض منه ما أعطاه فعاش هو وعياله [32] ونمى4 ماله فأتاه آخر قد احتفر لنفسه لتوديعه قال له: هل لك أن أفعل بك ما فعل بي فلان فأعطاه طرفاً من ماله، وتشبه الناس بذلك فأقرض بعضهم بعضاً وعطف بعضهم على بعض، فارتفع إلى الملك ما فعله ذو مريب وما تشبه الناس به وقالوا: أيها الملك إن قوماً غيروا سنتك جرأة عليك. فأرسل إلى ذي مريب فقال: أنت المبدّل لسنتي وسنة الناس؟ فقال: أيها الملك افهم مني. قال: قل. قال: أرأيت إذا باد الناس فذهبوا فمع من تعيش وعلى من تكون ملكاً. قال الملك: فأخبرني كيف صنعت. قال: أتاني ذو ربيب وقد اعتفد للتسليم علي وتوديعي فرققت له لصداقةكانت بيني وبينه وقلت له: هل لك أن أعطيك طرفاً من مالي وإبلي وبقري وغنمي وخيلي فتعيش بها لعل الله أن ينمي عليك فإن احتجت يوماً فعلت بي مثل ذلك فأعطيته ما عرضت عليه فلم يلبث أن نمى ماله ففعل بغيره ما فعلت به فشاع في الناس فعلا فاقتاسوا به وأقرض بعضهم بعضاً وعطف بعضهم على بعض. فقال الملك: لقد أحسنت النظر وأصبت. فاتخذها الملك سنة فجرت إلى اليوم، ففي ذلك يقول أبو العياش المُرهبي5 في الاسلام:

همدان كالعدد الحصى          بل النجوم مع الحصى
المفضلون برأفة المنعمون          عـلــى الــــورى
أيام كان الاعتفاد          على البرية بالسوى
رفعوا بجود أكفهم          سنن الجهالة والعمى

4فقحطان هم أهل الجود في القديم والأخير فالجود فيهم حتم وفي غيرهم وهم، ومنهم من كان يقوم في الناس بجوده مقام الغيث إذا أجدبت السنون فسمي بذلك ماء السماء وهو عامر بن حارثة بن امرئ القيس بن ثعلبة بن مازن بن [33] الأزد بن الغوث بن النبت بن مالك بن زيد بن كهلان فهذه درجة لم يبلغها أحد سواه ممن قبله وبعده، ومنهم من جاد بنفسه دون صاحبه وهو عمرو بن مرة اللخمي وذلك أن النعمان بن المنذر ركب إلى ظهر الكوفة في يوم بؤسه ومعه عمرو بن مرة فلقيه شريك بن الأخنس الطائي وكان يفد على الملوك فلقيه في يوم بؤسه فقال له النعمان: ما جاء بك في مثل هذا اليوم الذي لا يسلم مني فيه أحد. قال: الحين أبيت اللّعن. قال: فإنه لا بد من قتلك. قال: فأمهلني أبيت اللعن حتى أبلغ إلى أولادي من أرض طيء فأوصيهم وأوصي بهم. قال: ومن الكفيل بك إلى أن ترجع إلى الموت. قال: عمرو بن مرة. وكان نديماً له فكفله عمرو على أيام معلومة بمقدار المسافة ذاهباً وعائداً فقال النعمان لعمرو: إن أخلف قتلتك به. قال له عمرو: لك ذلك. وكان عمرو بن مرة لا يقول لا قط، ومضى الطائي وتمادت الأيام حتى كان يوم الميعاد فلم يأت الطائي، قال النعمان لعمرو: إني قاتلك. قال عمرو: ولي المهل إلى غروب الشمس. فلم يزالوا يرتقبون إلى أن غربت الشمس ولم يأت الطائي، فأمر النعمان بعمرو فبرز للقتل وأحضر السياف، فإنهم لعلى ذلك إذ رأوا راكباً قد أقبل فانتظروا حتى وصل فإذا به الطائي، فقال له الملك: أرجعت يا شريك إلى الموت. قال: أكره أخون صاحبي. قال النعمان: أما والله لا كنت ألأم الثلاثة. ثم أمر لهما جميعاً بالحباء والكسوة وطرح يوم البؤس من ذلك اليوم.

  • 6 السموءل بن عاديا الغساني صاحب حصن الأبلق أورد خبره هذا وبتفصيل أوفى (الأصفهاني، الأغاني، ج 5، ص 48 (...)

5ومنهم من جاد بولده دون ذمته وهو السموءل بن عاديا6 الغساني وكان من خبره أن [34] امرأ القيس بن حجر الكندي لما عزم على المضي إلى بلاد الروم استودع السموءل بن عاديا أموالاً ودروعاً وأسيافاً وغير ذلك من متاع المُلك ومشى فأطاف الحارث بن أبي شمر الغساني بحصن السموءل المعروف بالأبلق وكان ولد السموءل قد خرج في متصيده فلما قفل راجعاً وقع في جيش بن أبي شمر الغساني فنادى الحارث إلى السموءل فقال له: تدفع إلينا ودائع امرئ القيس أونقتل ولدك. فقال له السموءل: اقتل أسيرك إني مانع جاري. فقال في ذلك الأعشى شعرا:

شريح لا تتركني بعدما علقت          حبالك اليوم بعد القد أظفاري
قد طفت ما بين بانقيا إلى عدن          فطال في العجم ترحالي وتسياري
فكان أوفاهم عهداً وأمنهم جارا          أبوك بعرفٍ غير انكار
كالغيث ما استمطروه جاد وابله          وعند ذمته كالمستأسد الضاري
كُن كالسموءل إذ طاف الهمام به          في جحفل كسواد الليل جرار
بالأبلق الفرد من تيماء منزله          حصن حصين وجار غير غدار
إذ سامه خطتي خسف فقال له          اختر وما فيهما حظ لمختار
فشك غير طويل ثم قاله له          اقتل أسيرك إني مانع جاري

6فهذا مالم يفعله أحد سواه من الجود.

7ومنهم الذي جاد بجميع ماله وهو أوس بن يزيد الكندي وذلك أنه أوصى بجميع ماله ضيافة على قبره فكان يكفي عشرة آلاف راجل فهذا بعد الجود بالنفس والمال والولد من جود.

8ومنهم حاتم بن عبد الله بن الحشرج بن سعد بن امرئ القيس بن عدي بن أخرم بن جرول [35] بن ثُعل بن عمرو بن الغوث بن طيء بن جلهمة بن مذحج بن أدد فهو الشريف الجواد الكامل جوداً وشرفاً وشجاعة وفروسية وشرعاً ووفاء ورحمة، وله مناقب جمه ومكارم مهمة وأيام مشهورة وأخباره بالجود مأثوره. وكانت ماوية بن عفزر الغسانية ذات كرم وضيافة وكان خاطبها يصف نفسه فأتاها حاتم بن عبد الله والنابغة الذبياني ورجل آخر من غطفان لا أعرف نسبه هكذا قرأته في كتاب الأغاني يخطبونها فقالت: تنقلبون إلى رحالكم وليقل كل رجل منكم شعراً يذكر فيه فعاله ومنصبه فإني متزوجة أكرمكم وأشعركم. فانطلقوا فنحر كل واحد منهم جزوراً، فعمدت ماوية إلى ثياب جاريتها فلبستها واتبعتهم من حيث لا يشعرون وأتت الغطفاني واستطعمته فأطعمها ذنب جزوره فأخذته، وأتت النابغة فأطعمها مثل ذلك فأخذته، وأتت حاتماً وقد نصب قدره فاستطعمته فقال: انتظري تبلغ القدر أيانها، فانتظرته فأطعمها قطعة من العجز وقطعة من السنام وقطعة من الجاري ثم انصرفت وقد أهدى إليها النابغة والغطفاني ظهري جزوريهما وأهدى إليها حاتم مثل ما أهدى إلى أحد جاراته وصبحوها فأنشد الغطفاني:

هلا سألت هداك الله ما حسبي          عند الشتاء إذا ما هبت الريح
إذا اللقاح عدت تلقى اضرتها          ولا كريم من الولدان مصبوح

9وأنشد النابغة: [36]

هلا سألت بني ذبيان ما حسبي          إذا الدخان تغشى الأشمط البرما
وهبت الريح من تلقاء ذي افن          ترجى مع الليل من صرادها ضرما
إني أتمم أيساري وأمنحهم          سبا الأيادي واكسو الجفنة الأدما

10وأنشد حاتم الطائي:

أماوي ان الموت غاد ورايح          ويبقى من المال الأحاديث والذكر
أماوي إني لا أقول لسائل          إذا جاء يوماً حل في مالنا ندر
أماوي ما يُغني الثراء عن الفتى          إذا حشرجت يوماً وضاق بها الصدر
أماوي إن يُصبح صداي بقفرة          من الأرض لاماء لدي ولا خمر
تري أن ما أنفقت لم يك ضرني          وإن يدي مما بخلت به صفر
وقد علم الأقوام لو أن حاتماً          أراد ثراء المال كان له وفر

11قال فلما فرغ من انشاد شعره دعت ماوية بالغداء فقُدِّم لكل واحد منهم ما كان أطعمها تعريضاً لتكذيبه لقوله مالم يفعل فنكس النابغة والغطفاني رؤوسهما، فلما رأى حاتم ذلك رمى بالذي قدم إليهما وأطعمهما مما قدم إليه، فتزوجت حاتم فولدت له عدي بن حاتم. وأن حاتماً لما مات بريئاً من الذم مر قوم من قيس عند قبره وقد جنهم الليل واناخوا عند قبره يريدون بذلك ليتخذوا من الغداة بين الملأ أنهم نزلوا بمنزل حاتم ونادوا إليه بالضيافة فلم يجبهم ولا أضافهم وان يجعلوا ذلك سبيلاً إلى ذمه فسبب الله على ناقة كوما من نوقهم عندما بركت عوداً فشق بطنها فتداركوها فنحروها وباتوا يصطلون [37] ويأكلون فقال قائلهم: أبى حاتم إلا كرماً حياً وهالكاً. ولم يرد الله ما أرادوه فيه.

12ومنهم ثابت بن الريان بن ثابت بن زيد بن الريان بن عمرو بن المسيب بن عمرو بن العشب الحوالي وذلك أن آل ذي يزن وآل ذي مناخ كانت بينهم فتنة عظيمة فكان القتل فيما بينهم ستمائة قتيل فأفضل أحد الفئتين على الأخرى بخمسين قتيلاً وكان هذا ثابت معتزلا عن الفرقتين في مارب فلما تطاولت الحرب بينهم سعى في اطفائها وحمل عنهم خمسين دية في ماله وشدخ الدماء بين قومه.

  • 7 كذا، ربما حدث سقط في هذا الموضع.

13وكذلك جُعَال بن ربيعة بن جشم بن حرب بن نهم بن ربيعة بن مالك بن معاوية بن الصعب بن دومان بن بكيل7 … ابنه بجذام في حمالات كانت بينهم فحمل عنهم ألفي ناقة وأربع مائة، وله خبر نذكره في قصة تبّع من كتابنا هذا إن شاء الله تعالى.

  • 8 سورة الحجر/آية 2.

14وذكروا أن عمر بن الخطاب كتب إلى هرقل يدعوه إلى الدين وبعث إليه رجلاً من الأنصار يقال له تميم بن بسر. فلما انتهى الرسول إلى هرقل ودخل على جبلة بن الأيهم الغساني، فلقد حدّث قال: ما أخالني رأيت على باب هرقل من البهجة والسرور مثل ما رأيت على باب جبلة بن الأيهم فدخلت عليه فإذا هو في نهر له فيه من التماثيل والهول ما لا أحسن وصفه، وأقمت عنده أياماً في نعيم لا يشبهه إلا نعيم الجنة. وكان يحدثني بأخبار رسول الله صلى الله عليه وسلم وينشدني لحسان بن ثابت فقلت له هل تحفظ من القرآن شيئاً قال: نعم ﴿ رُّبَمَا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْ كَانُوا مُسْلِمِينَ ﴾8 ثم مكث ساعة يحدثني ثم قال:[38]

تنصرت الأشراف من عار لطمة          وما كان فيها لو صبرت لها ضرر

  • 9 قوله (وافتق المسك) يقصد الأوعية الحاوية لمادة المسك، وكانت أوعية من جلد تخاط على المسك فإذا أريد ا (...)
  • 10 سبق قبل هذا أن رواي القصة تميم بن بشر كما سيأتي بنفس الاسم ولعل هنا خدث تقديم وتأخير في اسم الراوي (...)

15ثم بكى وقال لي: هل أنت حامل مني صلة إلى حسان بن ثابت قلت: نعم. قال فدفع إليَّ عشرة آلاف دينار هرقلية وعشرة أثواب ديباج ودفع إليَّ رمانة من ذهب محشوة مسكاً، ثم أمر لأصحابي بجوائز عظيمة وأمر لي بمثل ما أمر لهم ثم قال: يا فتى إن وجدت حسان حيا فادفع إليه هذا، وإن وجدته ميتاً فاشتر له من هذه الدنانير مائة ناقة كوماء فانحرها عند قبره وعشرة أفراس كرام فاعقرها عند قبره وانشر هذه الحلة على قبره وافتق المسك9 ثم اذرره على قبره ثم ادفع ما بقي من المال إلى تركته. فقبضت ما أعطاني ثم ودعته وانصرفت. فلما قدم بشر بن تميم10 على عمر وأخبره عن جبلة قال له عمر: هل بعث معك شيئاً. قال: نعم وأخبره بما بعث معه فأرسل عمر إلى حسان فأقبل يقوده قائد حتى وقف بين يديه وقال: السلام عليك يا أمير المؤمنين ورحمة الله وبركاته. قال فرد عليه عمر السلام فقال حسان: يا أمير المؤمنين إني لأجد روائح آل جفنة عندك. قال: نعم قد أتاك الله من جبلة بمعونة. ونزع منه رزقاً ودفع إليه المال فخرج حسان وهو يقول:

إن ابن جفنة من بقية معشر          لم تغذهم آباؤهم باللؤم
قد زرته يوماً فقرب مجلسي          وسعى عليّ براحة الخرطوم
لم ينسني بالشام إذ هو ربها          لالا ولا متنصراً بالروم
يُعطي الجزيل فلا يراه عنده          إلا كبعض عطية المذموم

  • 11 المهلب بن أبي صفرة ظالم بن سراق الأزدي نشأ في البصرة وقدم المدينة مع أبيه في أيام عمر بن الخطاب وو (...)

16[39] وذكر تميم بن بشر أنه لما أخبر حسان عن جبلة وقال له جبلة يقرأ عليك السلام. فبكى حسان قال: وأين رأيته. قلت: عند قيصر. قال: فأين حباؤه. قلت: وهل بعث معي بحباء. قال: وهل يُرسل أحد من آل جفنة بسلام بلا حباء أو قال: سلام يايس. فذهبت مثلا، قلت: وإنه بعث معي بعشرة آلاف دينار هرقلية قال: وأين الكسوة. قلت: وهل بعث معي بكسوة. قال: فيبعث أحد من آل جفنة بحباء بلا كسوة. قلت: فإنه قد بعث معي بعشرة أثواب ديباج. قال: وأين الطيب. قلت: وهل بعث معي بطيب. قال: فيبعث أحد من آل جفنة بجباء وكسوة بلا طيب. قلت: فإنه قد بعث معي بالطيب فأخرجت الرمانة فدفعت الجميع إليه وأخبرته بما كان من امري وأمره وما أمرني به. فقال: والله لوددت يا بن أخي أنك وجدتني ميتاً ففعلت ما أمرك به فذهب فعلك في العرب. وانما سموا آل جفنة لاطعامهم الطعام وذلك أن جفنة بن ثعلبة بن العنقاء بن عمرو بن مزيقيا بن عامر ماء السماء كانت جفانة لا تزال منصوبة للبدو والحضر فسمي جفنة بذلك، وقام ولده بفعله من بعده فهذا أجودهم في جاهليتهم التي جرت عليه سنتهم يتواصون به ويتدارسونه ويتفاخرون به ويحضون عليه أعقابهم ويذكره ملوكهم في وصاتهم ملكاً بعد ملك وخالف بعد هالك حتى جاء الإسلام فكانو إلى الجود أسبق والكرم فيهم أليق. فكل هذا الحي من بني أبي صفرة لهم القول والفعال ومنهم الجود والنوال. ولقد روي عن هزيمة بن عرفجة أنه نظر إلى المُهَلَّب بِن أبي صُفْرَة11 [40] وهو صبي صغير يلعب مع الصبيان صبيان العتك فقال في كلمة له قال:

خذوني به إن لم يسد سرواتكم          ويبلغ حتى لا يكون له مِثلُ

17وكذلك كان ابنه يزيد بن المهلب وفيه يقول الفرزدق:

ما زال اذ عقدت يداه إزاره          ودنا فكان لخمسة الاشبار
يُدني خوافق من خوافق تلتقي          في كل معتكر العجاج مثار
وإذا الرجال رأوا يزيدَ رأيتهم          خضعَ الرقاب نواكسَ الأبصار

18وكذلك كان ابنه مخلد بن يزيد وفيه يقول الكميت بن زيد:

قاد الجيوش لخمس عشرة حجة          ولداته من ذاك في أشغال
قعدت بهم هماتهم وسمت به          همم الملوك وسورة الأبطال

19وكانوا يتواصون بالكرم والصبر، ويدرسون أولادهم أشعار الحرب، ويجرون على من يُعلم أولادهم الفروسية كما يُجرون على من يُعلمهم الكتابة، ويعلمونهم مآثر آبائهم ويُحفظونهم الأشعار التي قيلت فيهم، ومما يدل على شرفهم وبعد هممهم قول المفضل بن المهلب:

هل الجود إلا أن تجود بأنفس           على كل ماضي الشفرتين قضيب
وما خير عيش بعد قتل محمد          وبعد يزيد والحرون حبيب

20وهم قوم ليس في الأرض مثلهم لم يقف مهلبي قط في سوق إلا على زَرّاد أو وَرَّاق، وبذلك أوصى المهلب وعليه جرت العادة، وفي ولد المهلب يقول الشاعر:

وهم عصبة قد بارك الله فيهم          ووقاهم ما يكرهون وجنّبا
[41]متى تلقهم من غير حسد تقل لهم          لعمري لقد أثرى أبوكم وأنجبَا

21وفيهم يقول الشاعر:

نزلت على آل المهلب شاتياً           بعيداً من الأخوان في زمن المحل
فما زال بي إكرامهم وافتقادهم          وبرهم حتى حسبتهم أهلي

  • 12 القفلة مقدار وزن توزن به الفضة.

22وأخبرني أبو الفتوح بن الحسن بن أيوب قال: روي أن أبا وجرة ضرب من الدهناء إلى المهلب بن أبي صفرة في البصرة فصادفه خارجاً من الحمام. فسلم. ثم قال: أصلح الله الأمير ضربت إليك من الدهناء. فقال: بأي شيء وصلتنا أبو سيلة أم بِوَصيلة أم قرابة. قال: لا أي ذلك أصلح الله الأمير، غير أني رأيتك أهلاً لحاجتي وموضعاً لفاقتي فإن تُصبها فأنت أهل لذلك وإن حال دون ذلك حائل لم أذم يومك ولم أيأس من غدك. قال المهلب لغلامه: أعطِه ما في بيت المال. قال الغلام: أدفعه إلى هذا الجلف. فقال له المهلب: نعم وانفُك راغم. فأخرج الغلام ما في بيت المال فدفعه إلى أبي وجرة وإذا هو ألف ألف درهم قفلة12. فقال في ذلك أبو وجرة:

يا من على الجود صاغ الله راحته          فليس يعرف غير البذل والجود
عمت عطاياك من في الشرق قاطبة          فأنت والجود منحوتان من عود

  • 13 مروان بن أبي حفصة ممن عاصروا بشار بن برد ذكره وذكر شعره وسيرته الأصفهاني في كتاب الأغاني، ج 3، ص 9 (...)

23فأعطاه المهلب بعد ذلك عشرة من الظهر وألحقه بقومه. وذكروا أن مروان بن أبي حفصة13 امتدح العباس بن محمد الهاشمي بشعرٍ يقول فيه:

إن المكارم لم تزل معقولةً           حتى فككت براحتيك عقالها
[42]لو قيل للعباس يابن محمد          قل لا وأنت مخلد ما قالها
العود يورق إن مسست لحاءه          والأرض تعشب إن وطئت رمالها

24فأجازه بدينارين فمضى مغضباً وندم على مدحه وحسده ما حَلاَّه فاختلس المعنى وامتدح به داود بن أبي صفرة فقال:

لو قيل للملك الهمام أخي الندى          وله بقاء دائم وخلود
قل لا لزائرك المؤمل رفدكم          ما قالها أبداً له داود
وإذا مشى فوق الرمال رأيتها          خضراء أحياها الندى والجود
لو مس عوداً يابساً الفيته          يندى ويورق من يديه العود

25فأمر له بثلاثين ألف ردهم قفلة فقبضها وكتب إليه يستزيده فقال:

يا من تفيض عطاياه لسائله          كالبحر تزخر نفاحا باسقاها
فليس من نعمة في الله ظاهرة          إلا حليف الندى داود أولاها
بعد الإله الذي أصفى الثناء له          والمكرمات إلى داود نحاها
إن الدراهم لم تنطق ولو نطقت          لأعلمتك بأني لست أرضاها

26فأمر له بثلاثين ألف دينار، فأنشأ يقول:

  • 14 كتب فوقها في الأصل: الرماد.

وقال كذبت بما قلته فأُب بالندامة والحسره
           فأنت لعمري كما قال لي ترحلت من عنده سحره
فلما أتيت كريم الثناء شريف الأخوة والأسره
           عظيم الزناد14 رفيع العماد يعلو سناه على الزهره
[43] لبست القميص قميص الغنى وألقت قميص أبي عمره
           عَداه استجرت بجود الأمير داود بن أبي صفره
يُطير الدنانير من كفه إلى المجتدي بدرة بدره
           فحينا يطايرها يُمنة وحيناً يطايرها يسره
           كان الدنانير في كفه عقارب في لسعها جمره

27فأمر له بثلاثين وصيفاً على ثلاثين فرساً وثلاثين جارية على ثلاثين بغلة فأتاه الخادم وقال له: إنك ان زدت الأمير شعراً زادك مالاً، فإذا انصرفت لحقتك الذودة فقتلوك واخذوا المال، فلا نفس ولا مال. فقبل ما له وانصرف بثلاثين ألف درهم قفلة وثلاثين ألف دينار وثلاثين وصيفاً على ثلاثين فرساً وثلاثين جارية على ثلاثين بغله. فسأل عنه داود بعد ذلك فأعلمه الخادم بما قال له وأنه قد مضى فقال: أحسدته قاتلك الله لو زاد لزدته؛ اذهب عني ولا تقرب داري بعد يومك هذا. فأخرجه ومضى. وروى الأصمعي قال أخبرنا أبو عمرو بن العلاء قال: أتى رجل من قيس إلى يزيد بن المهلب فقال:

يزيد الخير إن يزَيد قومي          سميك لا يزيد كما تزيد
تقود عصابة ويقود أخرى          فترزق من تقود ومن يقود
شبيهاً بالولاية والتسمي          ولكن لا يجود كما تجود

28فأمر له بمال عظيم. عن عبد العزيز قال حدثنا المغيرة بن محمد قال حدثنا أبو الحارث قال شخص عطية بن مطر بن مهران القشيري إلى يزيد بن أسد [44] السلمي فحرمه، فأتى يزيد بن حاتم بن قبيصة بن المهلب بأفريقيه فأجازه بعشرة آلاف درهم. فقال عطية في ذلك:

لشتان ما بين اليزيدين في الندى          يزيد سليم والأغر بن حاتم
فَهَمّ الفتى الأزدي إتلاف ماله          وهَمُّ الفتى القيسي جمع الدراهم
فلا يحسب التمتام أني هجوته          ولكنني فضلت أهل المكارم

29وأمر له بعشرة آلاف دراهم أخرى. قال ثم أن يزيد بن حاتم ركب فركب معه القشيري فقال له يزيد يا أخا بني قشير لقد أصبحت في هذه البلاد غريباً قال القشيري في ذلك:

إن الغريب الذي شطت عشيرته          نه وجار يزيد غير مغترب

30فأمر له بعشرة آلاف دراهم أخرى وكساه وسَوَّرَه وحمله. قال أبو الحارث فلقد رأيت القشيري بوشاح وسوار بن حاتم في يده. وقدم رخل على مخلد بن يزيد بن المهلب قد كان زاره فأعطاه وقضى حقه ثم عاد إليه فأعطاه ثم عاد إليه، فقال له مخلد: ألم تكن أتيتنا فأجزناك مراراً. قال: نعم. قال: فما ردك. قال: قول الكميت فيك حيث يقول:

سألناه الجزيل فما تلكا          وأعطى فوق منيتنا وزادا
وأعطى ثم أعطى ثم عدنا           فأعطى ثم عدت له فعادا
مراراً ما أعود إليه إلا          تبسم ضاحكاً وثنى الوسادا

31قال فأضعف له ما كان أعطاه وأجزله.

  • 15 هو عدي بن زيد بن مالك بن عدي بن الرقاع شاعر كبير من أهل دمشق، وأصله من عاملة كان معاصراً لجرير مها (...)

32وكان سعيد بن العاص مؤاخياً [45] ليزيد بن المهلب فلما أن حبس عمر بن عبد العزيز يزيد ومنع من الدخول إليه أتاه سعيد فقال: يا أمير المؤمنين إن لي على يزيد بن المهلب خمسين ألف درهم قفلة وقد حُلت بيني وبينه فأحب أن تأذن لي فأقتضيه. فأذن له فدخل عليه فسُر به يزيد فقال: كيف وصلت. فأخبره الخبر، فقال يزيد: والله لا تخرج إلا وهي معك. فامتنع سعيد فحلف يزيد ليقبضها، فقال ابن الرقاع15 في ذلك:

ولم أر محبوساً من الناس واحداً          حَبَا زائراً في السجن غير يزيد
سعيد بن عمرو إذ أتاه أجازه          بخمسين ألفاً عجلت لسعيد

33يقول الشاعر لما جرى عليه ما جرى:

كل القبائل تابعوك على الذي          تدعوا إليه طائعين وساروا
حتى إذا حضر الوغى وجعلتهم          نصب الأسنة أسلموك وطاروا
إن يقتلوك فإن قتلك لم يكن          عاراً عليك وبعض قتلٍ عار

  • 16 كتب في الأصل (عليه).
  • 17 الأخطل هو غياث بن غوث بن الصلت بن طارقة بن عمرو من تغلب شاعر مبدع من الاسلاميين اشتهر في عهد بني أ (...)

34وقيل إن الحجاج بن يوسف حبس يزيد بن المهلب ببقايا خراج كان عنده16 من خراسان واقسم ليَستأدِينّه كل يوم مائة ألف درهم وليُعذبه إلى أن يأتي بالخراج كاملاً فبينا هو قد أحالها ذات يوم إذ دخل عليه الأخطل17 فأنشده:

أبا خالد ضاقت خراسان بعدكم          وقال ذوو الحاجات أين يزيد
فما قطرت بالسرو بعدك قطرة          ولا اخضر بالمروين بعدك عود
وما لسرير الملك بعدك بهجة          ولا لجواد بعد جودك جود

35فقال: يا غلام أعطِه المائة الألف التي قد جمعناها للحجاج ونحن نصبر اليوم على [46] عذاب الحجاج ولا يخيب الأخطل. فبلغ ذلك الحجاج فقال: لله در ابن المهلب لو كان تاركاً السخاء يوماً لتركه اليوم وهو يتوقع الموت. فخلى سبيله. قيل ولما حبس عمر بن عبد العزيز يزيد بن المهلب دخل عليه الفرزدق فلما رآه مقيداً أنشده:

أصبح في قيدك السماحة والجود          وحمل الديات والحسب
لا بَطَرٌ إن ترادفت نعم          وصابر في البلاء محتسب
يزري بسبق الجواد في مهل          وقصَّرت دون جريك العرب

36فقال يزيد: ويحك ما صنعت تمتدحني وأنا على هذه الحال. فقال الفرزدق: رأيتك رخيصاً فأحببت أن أسلفك بضاعتي إلى وقت يَسَارِك إن شاء الله فرمى إليه يزيد بخاتمه وكان شراؤه عليه ألف مثقال وقال: هذا ربحك حتى يأتيك رأس المال.

  • 18 ثعلب، واسمه أحمد بن يحيى بن زيد بن سيار الشيباني المعروف بـ(ثعلب) وكان إمام الكوفيين في النحو وكان (...)

37وروى ثعلب18 قال خرج رجل بكتاب داود بن يزيد وهو يلي سجستان إلى المهلب وكتاب إلى عيينه بن المهلب وكتب أخرى فأوصل إليه ما كان معه من الكتب وأوصل إليه كتاب أبي عيينه فقال لم أخرت كتاب أبي عيينه وإذا فيه هذه الأبيات:

إن أمرءاً أفضت إليك به          في البحر بعد مراكب البحر
تجري الرياح به فتحمله          ويكف أحياناً فلا تجري
وترى المنية كلما عصفت          ريح له للخوف والذعر
للمستحق بأن تزوده          كتب الأمان له من الفقر

38[47] فقال: والله لأزودنك فأمرله بعشرة آلاف دينار.

39قيل وفد زياد الأعجم على المهلب وهو في قتال الأزارقة فأنزله على ابنه حبيب وقال: أحسن ضيافته. فجلسا يوماً من الأيام يشربان في آخرالنهار فوقعت حمامة على بيض لها في السقف فطرب زياد فأنشأ يقول:

تغني أنت في ذممي وعهدي           بأن لا يذعروك ولن تضاري
متى غنيتني فطربت يوماً          ذكرت أحبتي وذكرت داري
فإما يقتلوك طلبتُ ثأراً          له نبأ لأنك في جواري

40قال فضحك حبيب ثم قال: يا غلام القوس والسهم. فرماها فأثبتها في السقف فغضب زياد وقال: لأستعدين عليك المهلب. فخرج في بطن ليلته إلى المهلب فأخبره الخبر. فغلظ ذلك عليه ثم بعث إلى حبيب فقال: ما حملك على أن قتلت جار أبي أمامه واخفرت ذمته. قال: إنما كنت العب أعز الله الأمير. قال: أما علمت أن جار أبي أمامة جاري وذمته ذمتي لأغرمنك عقل قتيل ابن حُرة. ثم أخذ منه ألف دينار فدفعها إلى زياد وقال: يا أبا أمامة هذه دية جارك. فأنشأ زياد يقول:

فلله عينا من رأى كقضية           قضى لي بها شيخ العراق المهلب
قضى ألف دينار لجار أجرته          من الطير حضّانٍ على البيض ينعب
والزمه عقل القتيل بن حُرَّة          وقال حبيب إنما كنت ألعب
وقال زياد: لا تروعنَّ جارتي          وجاره جاري بل من الجار أقرب

41[48] فرفع الخبر إلى الحجاج فقال: لله در العرب ما أخطأت حيث جعلت المهلب رجلها.

42وكان يحيى بن حيان من الحابريين من همدان ذا كرم وجود وسماحة معروفه في العرب. وروى ابن عباس أنه قال لو كان يحيى بن حيان من قبيلة من قبائل نزار لفخرت به على جميع العرب فكان يحيى بن حيان بن مسعود من أسمح الناس وألينهم جانباً وأرقهم وجهاً وهو الذي يقول فيه شاعر بني أسد:

ألا جعل الله اليمانين كلهم           فدى لفتى الفتيان يحيى بن حيان
ولولا عُرَيق لي فيمن عصبته          لقلت وألفٌ من معد بن عدنان
ولكن نفسي لم تطب بعشيرتي          وطابت له نفسي بأولاد قحطان

43قال: أحسنت أحسنت أما أني لا ألومك على حب قومك. وأجزل جائزته وأحسن عطيته، وكان يحيى بن حيان يسكن بذرحان من أرض البياض في اليمن وكان حيان بن مسعود شريفاً مسوداً. وكان حميد بن يحيى بن حيان بن مسعود رجلاً جواداً، وكان محمد بن حيان سرياً سهلاً لُقب من حزمه وكرم طباعه المَكرُمَان. وكان خالد بن عبد الله القَسْرِي جواداً سيدا أريحياً سميدعاً وله أيدٍ جمة. منها أن أعرابياً قدم عليه فأنشأ يقول:

أخالد لا آتيك إلا لحاجة سوى          سوى أنني عاف وأنت جوادُ
أخالد بين الحمد والأجر حاجتي          فأيهما تأتي فأنت عمادُ

44قال خالد: سل يا أعرابي. قال: مائة ألف درهم قفلة. فقال: أكثرت. قال الأعرابي: [49] فإني قد حططتك تسعين ألفاً. قال خالد: لا أدري أي أمريك أعجب سؤالك مائة ألف أو حطك تسعين ألفا. قال الأعرابي: إنك جعلت السؤال لي فسألتك على قدرك، ثم سألتني أن أحطك فحططت على قدري. قال خالد: إذاً والله لا تغلبني. وأمر له بمائة ألف درهم وكسوة. فلما فرغ خالد بن عبد الله من نهر المبارك أذن للناس فدخلوا عليه ودخل عليه امرأة فأنشأت تقول:

إليك يابن السادة الأماجد          يعمد في الحاجات كل عامد
والناس بين صادر ووارد          مثل حجيج البيت نحو خالد
وأنت يا خالد خير والد          أشبهت عبد الله ذا المحامد
مجدك فوق الشمخ الرواكد          ليس طريف المجد مثل التالد

45قال لها: حاجتك كائنة ما كانت. قالت: أناخ علينا الزمان بجرانه وعضنا بنابه فما ترك سبداً ولا لبداً ولا ماءً هنا ولا عيشا صفا فكنت أنت المنتجع وإليك المفزع فحاجتي أصلح الله الأمير أن تأمر لي بدار وخادم وما يصلحها. فقال: هذه حاجة لك دوننا. قالت: والله ما هي لي دونك وإن يكن لي نفعها فلك أجرها وأذكرها مع الأجواد. قال: أللمرأة زوج. قالت: مالي من زوج وإني بعطاء الأمير لغنية. فأمرلها خالد بدار وخادم وما يصلحها وعشرة آلاف درهم أخرى تصلح لها شأنها.

46وعن أبي العيناء قال حدثني الأصمعي قال قدم أبو الشعب القيسي على خالد بن عبد الله ومعه ابنه شعب فاعتل شعب فمات فقال أبو الشعب: يرثي ابنه واسمعها خالداً: [50]

قد كان شعب لو أن الله عمره          عز تزاد به في عزها مضر
ليت الجبال تداعت عند مصرعه          دكاً فلم يبق من أحجارها حجر
فارقت شعباً وقد قوست من كبر          بئس القرينان طول الثكل والكبر

47قال له خالد: يا أبا الشعب إنا لا نستطيع دفع الموت عن أنفسنا فكيف عن ابنك ولكنا نديه. فدفع إليه ديته.

  • 19 وفي الأغاني، ج4، ص49 (عن الهيثم بن عدي).

48روى محمد بن يحيى قال حدثنا الغلاني قال حدثنا عبد الله بن الضحاك قال قال الهيثم بن هشام بن عوانة19، قدم أبو عبد الله بن الزبير إلى إبراهيم بن الأشتر النخعي فقال: إني امتدحتك بأبيات. قال: إني لا أعطي على الشعر شيئاً. فقال: اسمعها ولك أمرك. قال: هات. فأنشأ ابن الزبير يقول:

  • 20 وفي الأغاني، ج 4، ص 94 (وذممت أخواني الغنى).
  • 21 وفي نفس المصدر (وعرفت أنك لا تخيب مدحتي           ومتى أكن بسبيل خير أشكر)

الله أعطاك المهابة والتقى          وأحل بيتك في العديد الأكثر
وأقر عينك يوم وقعة خادر          والخيل تعثر بالقنا المتكسر
إني امتدحتك إذ نبا بي منزلي          وذممت إخوان الصفا20 من معشري
وعلمت أنك لا تخيب مدحتي          ومتى تنلني منك خيرا أشكر21
فهلم نحوي من يمينك نفحة          إن الزمان ألح يابن الأشتر

  • 22 كذا، وفي الأغاني ج 4، ص 95 (فقال: كم ترجو أن أعطيك؟ فقال: ألف درهم أصلح بها أمر نفسي وعيالي. فأمر (...)
  • 23 أبو دلامة زيد بن الجون الأسدي وكان شاعرا مطبوعا من أهل الظرف والدعابة نشأ في الكوفة وكان على صلة ب (...)

49قال له إبراهيم بن الأشتر: كم منيتك. قال: ألف درهم قفلة. قال: رب منع أحسن من بذل.22 وكان المنصور وجه روح بن حاتم بن قبيصة بن المهلب لقتال الخوارج فخرج حتى صار بباب المقصور ببغداد فلقي أبَاَ دُلاَمَة23 فقال: يا أبا دلامة لو خرجت معنا في هذا الوجه فذكرت في الشجاعة كما ذكرت في [51] الشعر فضحك أبو دلامة وقال اسمع عني يا أبا خلف قال: هات فأنشأ أبو دلامة يقول:

  • 24 وفي الأغاني ج 3، ص 155 وردت الأبيات على النحو الآتي:
    إني أعوذ بروح أن يقدمني           إلى البراز ف
    (...)

إني أعوذ أن تقدمني إلى          البراز فتخزي بي بنو أسد
قد حالفتك المنايا إذ نشأت          بها وانها لجميع الناس في رصد
إن الدنو إلى الأعداء يا سندي          مما يفرق بين الروح والجسد
إن المهلب حب الموت ورثكم          إذ لم يرث خالد في الحرب عن أحد24

50فضحك روح وأمر له بمال عظيم وكسوة فاخرة وودعه.

51وذكروا أن يزيد بن المهلب كان في مجلس من مجالسه وبين يديه صحاف من ذهب وحوله البِدَر إذ دخل عليه حمزةبن بيض التميمي، فشخص برأسه فوق رؤوسهم ثم أنشأ يقول:

طلبنا نُسِبح في المهرجان           ونعجب من كبر جاماتها
فسبحت ألفاً فلما انقضت          عجبت لنفسي وإِخباتها
ولما رأيتك تعطي المائين          مئين الألوف ببدراتها
شمخت برأسي فوق الرؤوس          لأرفعه فوق هاماتها
لأكسب صاحبتي قصعة           تغيظ بهــا بعــض جــاراتها
وأبدلها من قصاع الملوك          قوارير كانت لجداتها
جريت لما عودتك الملوك          وتجري لها ولعاداتها
كذاك السوابق لا تنتهي           إذا ما جرت فوق غاياتها

52فأمر له فأعطي صحفة فلما أخذها وقف متحيراً، فقال له ابن المهلب: مالك واقفاً. قال: أصلحك الله صلاحها. فقال يزيد: أغرف بها من المال. فغرف فيها [52] وانصرف.

53قد ذكرنا في كرم أبناء قحطان مختصراً في الجاهلية والإسلام ورسمنا من سبقهم أثراً يُستدل به على صحة ما لم نذكره وبالله التوفيق وسنذكر طرفاً من أخبار التبابعة.

Notes

1 كذا، وربما كان الصواب (المتأخرين).

2 ذكر نسب آل ذي مرب/مريب في الإكليل، الجزء العاشر، ص 59-60؛ ونجد في النقوش المسندية ذكر ذي مريب، أي من مارب.

3 في الأصل أتا، وهكذا في كل المخطوط فالألف المقصورة ترسم ممدودة والممدودة غير مرسومة، مثلا الحرث، معوية، صلوة، الخ.

4 كذا في الأصل.

5 لم نعثر على ترجمته في المصادر التي بين أيدينا.

6 السموءل بن عاديا الغساني صاحب حصن الأبلق أورد خبره هذا وبتفصيل أوفى (الأصفهاني، الأغاني، ج 5، ص 487).

7 كذا، ربما حدث سقط في هذا الموضع.

8 سورة الحجر/آية 2.

9 قوله (وافتق المسك) يقصد الأوعية الحاوية لمادة المسك، وكانت أوعية من جلد تخاط على المسك فإذا أريد اخراج المسك منها فتق خياطها.

10 سبق قبل هذا أن رواي القصة تميم بن بشر كما سيأتي بنفس الاسم ولعل هنا خدث تقديم وتأخير في اسم الراوي واسم أبيه.

11 المهلب بن أبي صفرة ظالم بن سراق الأزدي نشأ في البصرة وقدم المدينة مع أبيه في أيام عمر بن الخطاب وولي إمارة البصرة لمصعب بن الزبير حارب في معارك سمرقند، وانتدب لقتال الأزارقه فقام يحاربهم تسعة عشر سنة حتى غلبهم ثم ولاه عبد الملك بن مروان خراسان فقدمها وتوفي بها سنة 83هـ وأخباره كثيرة مبسوطة في كتاب الأغاني وغيره من كتب التاريخ والطبقات. الأغاني، ج 1، ص 285.

12 القفلة مقدار وزن توزن به الفضة.

13 مروان بن أبي حفصة ممن عاصروا بشار بن برد ذكره وذكر شعره وسيرته الأصفهاني في كتاب الأغاني، ج 3، ص 90-96.

14 كتب فوقها في الأصل: الرماد.

15 هو عدي بن زيد بن مالك بن عدي بن الرقاع شاعر كبير من أهل دمشق، وأصله من عاملة كان معاصراً لجرير مهاجياً له مقدماً عند بني أُمية مداحاً لهم توفي بدمشق سنة 95 هجرية. راجع (الزركلي، الأعلام، ج 4، ص 221).

16 كتب في الأصل (عليه).

17 الأخطل هو غياث بن غوث بن الصلت بن طارقة بن عمرو من تغلب شاعر مبدع من الاسلاميين اشتهر في عهد بني أُمية بالشام وكان أحد ثلاثة متفق على أنهم أشعر أهل عصرهم وهم جرير والفرزدق والأخطل وكان شاعر الأمويين وممدحهم وتهاجى مع جرير والفرزدق وأخباره كثيرة مبسوطة في كتاب الأغاني وغيره توفي سنة 90 هجرية. راجع الزركلي، الأعلام، ج 5، ص 84، 310، 312، 329، 405-416؛ الأغاني، ج 2، ص 403.

18 ثعلب، واسمه أحمد بن يحيى بن زيد بن سيار الشيباني المعروف بـ(ثعلب) وكان إمام الكوفيين في النحو وكان راوية للشعر محدثاً مشهوراً بالحفظ ثقة من كتبه (الفصيح، قواعد الشعر، شرح ديوان زهير، شرح ديوان الأعشى، المجالس، معاني القرآن، معاني الشعر، الشواذ.وغيرها) ولد ببغداد ومات بها سنة 291 هجرية. ذكره صاحب الأغاني وغيره فأفاضوا في ذكره. راجع الأغاني، ج 1، ص 385، 389؛ الزركلي، الأعلام، ج1، ص297.

19 وفي الأغاني، ج4، ص49 (عن الهيثم بن عدي).

20 وفي الأغاني، ج 4، ص 94 (وذممت أخواني الغنى).

21 وفي نفس المصدر (وعرفت أنك لا تخيب مدحتي           ومتى أكن بسبيل خير أشكر)

22 كذا، وفي الأغاني ج 4، ص 95 (فقال: كم ترجو أن أعطيك؟ فقال: ألف درهم أصلح بها أمر نفسي وعيالي. فأمر له بعشرة ألف درهم).

23 أبو دلامة زيد بن الجون الأسدي وكان شاعرا مطبوعا من أهل الظرف والدعابة نشأ في الكوفة وكان على صلة بخلفاء بني العباس توفي سنة 161 هجرية. راجع تفاصيل حياته عند (الأصفهاني، الأغاني، ج 3، ص 151‑166).

24 وفي الأغاني ج 3، ص 155 وردت الأبيات على النحو الآتي:
إني أعوذ بروح أن يقدمني           إلى البراز فتخزى بي بنو أسد
إن البراز إلى الأقران أعلمه            مما يفرق بين الروح والجسد
قد حالفتك المنايا إذ صمدت لها           واصبحت لجميع الخلق بالرصد
إن المهلب حب الموت أورثكم           وما ورثت اختيار عن أحد.

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2009

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search