Version classiqueVersion mobile

الفاصل بين الحق والباطل من مفاخر أبناء قحطان واليمن

[الجزء الأول من كتاب الفاصل بين الحق والباطل من مفاخر أبناء قحطان واليمن]

الباب الثاني: ذكر ما استحدثوه بثواقب فطنهم من العُدَد للضراب والطعان وابتداء1 ركوب الخيل2 ومن علمها التقريب3 والاستدارة في الميدان

Texte intégral

  • 1 في الأصل ابتدا.
  • 2 لقد تطرق أبو محمد الحسن الهمداني لهذا الموضوع في كتاب قصيدة الدامغة، تحقيق محمد بن علي الأكوع الحو (...)
  • 3 التقريب هو تقارب خطو الخيل عند الجري وبشكل منتظم ولا يتأتى ذلك إلا بالتدريب.
  • 4 ابتكر العربية لغة.
  • 5 ارتباط الخيل أي استئناسها.
  • 6 عبيد بن شرية الجرهمي (توفي سنة 67ﻫ) وهو من أهل اليمن وكان من المعمرين عاش في الجاهلية والإسلام، وق (...)
  • 7 إن وصول السبئيين الى بلاد الرافدين هو اليوم مؤكد من خلال النصوص الأشورية المؤرخة في النصف الثاني ل (...)
  • 8 الفراسة هنا هي الفروسية أي ترويض الخيل وركوبها.
  • 9 وهو همدان بن مالك بن زيد بن أوسلة، وهي همدان الكبرى. أنظر الإكليل، الجزء الثاني، تحقيق محمد بن علي (...)

1ولما ذهب يعرب بن قحطان بالعربية4 قام من بعده ابنه يشجب فابتدأ ارتباط الخيل5 وركض عليها طرداً واستمطاها وجلبها ابنه سبأ بن يشجب في غزواته و كان على ما روي عن عبيد بن شرية الجرهمي6 وغيره أول من غزا غزوة وسرح السرايا نحو [26] ديار بابل7 فقتل أهلها وغنم أموالها وسبى السبايا فسُمي بذلك سبأ لأنه أول من سبى النساء والذراري والأموال وهو عبد شمس بن يشجب بن يعرب بن قحطان، وكذلك كان ركوب الخيل من لدن يشجب بن يعرب طرداً ليس مع راكب الفرس أكثر من السوط لأن يشجب أول من اتخذه للخيل حتى نشأ همدان بن أوسلة بن ربيعة بن الخيار بن مالك بن زيد بن كهلان بن سبأ فاتخذ اللُّجم والسرَّوج وانبط ذلك وركبها تقريباً وجال عليها في الميدان وعلمها التقريب والاستدارة وغير ذلك من صنوف الرياضة وكان ذلك في وقت الملك حيدان بن قطن بن عمرو بن عريب بن زهير بن أيمن بن الهميسع بن حمير فقال الملك الفِراسة8 لهمدان وسميت همدان بعد ذلك أحْلاس الخيل وقال همدان بن أوسلة9 في ذلك:

وأحدثتُ أشلاء اللجام ولم تكن          وأنعلتُ خيلي في البلاد حديدا

2أشلاء اللجام السيور وجميع الحِلَق التي تكون فيه. وقال علي بن أبي طالب صلى الله عليه يمدح همدان حين نصرت بصفين:

لهم تعرف الرايات عند اختلافها          وهم بدأوا للناس كل لجام
فلو كنت بواباً على باب جنةٍ          لقلت لهمدان ادخلوا بسلام

  • 10 ورد في هامش الأصل حاشية: لم تكن الدروع قبل داوود إلا صفائح فهو أول من حلقها.
  • 11 كذا، وربما كانت (وقيدت).

3ثم ان مالكاً وهو مَذحِج بن زيد بن الهميسع بن عمرو بن عريب بن زيد بن كهلان قام من بعد ذلك فاعتقل القنا وهو على الفرس فطعن مقبلاً [27] ومدبراً فلذلك سمي مذحج الطعان وذهب جميع ولده من بعده بهذا الاسم. وقام من بعده خولان بن عمرو بن عمران بن حلوان بن الحاف بن قضاعة بن مالك بن حمير فاتخذ القوس والوتر وبرى السهم وجمعه مذ نشأ فقال الملك حيدان: الرماية لخولان، فذهبت بهذا الاسم جميع ولده من بعده. وحمير أول من اتخذ الدروع السابرية والبيض العادية، وإنما سميت البيض العادية لأن حمير الأولى تسمى عادا الأخرى. وأن داود النبي عليه السلام إنما نسبت هذه الدروع إليه لأن الله تبارك وتعالى بعثه في زمان اتخاذها وإِعجاب الخلق بها وتفاخرهم بالسوابغ منها، فلما أمره الله تبارك وتعالى بعلمها ألان له الحديد حتى كأنه مثل العجين ففعل به كيف شاء10 بقدرة ذي القدرة فتحير ذوو الصناعات بها لأن الله جلت قدرته ما بعث نبياً مرسلاً إلى قوم إلا بديدنهم وعنفوان مأخذهم في عصرهم، وذلك أن موسى عليه السلام بعثه الله وقت السحر والكهانة حتى أن أهل ذلك الزمان ليلقون حبالهم وعصيهم فتصير حيات وعقارب تسعى على وجه الأرض، فلما ألقى موسى عصاه تلقفت ما يأفكون وبطل ما كانوا يعملون. ثم بعث عيسى عليه السلام في عصر قوم يتفاخرون بالطب وأتاهم عيسى صلى الله عليه بطب لا يعرفونه؛ يبرئ الأكمه والأبرص ويحيي الموتى بإذن الله. ثم بعث محمداً صلى الله عليه وسلم في وقت السجع والكلام وعنفوان اللغات ؛ فجاء بهذا القرآن من عند الله تبارك [28] وتعالى الذي لا توصف فصاحته ووجازة معانيه وأبلاغه وجزالة ألفاظه، فآية كل نبي إلى قومه ما ضاهى ناموس أهل وقته فكذلك سبب الدروع ونسبتها إلى داود عليه السلام، وكذلك السيوف أول من اتخذها حمير بن سبأ وذلك في عهد أبيه سبأ وقِيْسَتْ11 في وصية سبأ بين ولديه حمير وكهلان أنها تصلح لليمين دون الشمال، وأنها تكون لذوي الثبات في موضعه، فهي لا تعرف في الأصل إلا بالحميرية وسائر أسمائها فروع، وقد قال مهلهل بن ربيعة التغلبي:

فقلد الأمر بنوها حرّ          منهم رئيساً كاليماني العتيق

  • 12 سورة الحج/آية 29.

4يعني كالسيف اليماني وقوله العتيق يعني القديم قال الله تعالى:﴿ وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ ﴾12 أي القديم. وقال أبو طالب بن عبد المطلب في مباينته قومه مع النبي صلى الله عليه وسلم حيث يقول:

صبرت لهم نفسي بسمراء سمحة          وأبيض عضب من سيوف المَقَاوِل

  • 13 لم يرتق كل المقاول – أي الأشخاص الذين كانوا يحملون لقب "القيل" - في عصر ملوك سبأ وذي ريدان الحميري (...)
  • 14 أبرهة ذو المنار بن الحارث الرائش بن شداد بن الملطاط بن عمرو ذي بين من حمير ويرى النسابون أنه من مل (...)
  • 15 الحارث الرائش من ملوك حمير حسب المصادر الإخبارية وهو أبو أبرهة ذو المنار الآنف الذكر، وحسب النقوش (...)
  • 16 لم نجده في مصنفات الحديث المشهورة.

5المقاول ملوك حمير13. وأول من صنع الحراب وأمربها أبْرَهَة ذُو المَنَار14 وقيل الحارث الرَّايِش15 وذلك أن أبرهة ذُو المَنَار لما خرج إلى بلاد السودان وملكها خلف بها روابط فكانت الحراب سلاحهم وقفل راجعاً وتعلمت العجم من الروابط فاتخذوها سلاحاً وأطرحتها العرب وفي قول رسول الله صلى الله عليه: (السلاح غلبتكم الأعاجم عليه) 16 يريد أنه سلاحكم فاتخذوه وأطرحتموه فهذا دليل أن الحراب من سلاح العرب القديم.

6[29] وقال ذُو جَدَن الأول:

فرقة تُمعَطُ القسي وأخرى          بين أيديهم تَهُزُّ الحرابا

7وقال الأفْوَه:

ولياليه إِلاَلٌ للقُوَى          ومداة نحتليها وشِفَار

8إلاَل الحراب والمدى السكاكين فهذا أصل اتخاذ السلاح.

Notes

1 في الأصل ابتدا.

2 لقد تطرق أبو محمد الحسن الهمداني لهذا الموضوع في كتاب قصيدة الدامغة، تحقيق محمد بن علي الأكوع الحوالي، دار الكتب المصرية، القاهرية، ص 145-162.

3 التقريب هو تقارب خطو الخيل عند الجري وبشكل منتظم ولا يتأتى ذلك إلا بالتدريب.

4 ابتكر العربية لغة.

5 ارتباط الخيل أي استئناسها.

6 عبيد بن شرية الجرهمي (توفي سنة 67ﻫ) وهو من أهل اليمن وكان من المعمرين عاش في الجاهلية والإسلام، وقدم الى معاوية بن أبي سفيان وأملى على كتبته أخبار العرب في اليمن. ومن أهم مؤلفاته: أخبار عبيد بن أبي شرية عن بلاد اليمن، تم طبعه مع كتاب التيجان لوهب بن منبه بالهند 1347. انظر أيمن فؤاد سيّد، مصادر تاريخ اليمن في العصر الإسلامي، المعهد الفرنسي للآثار الشرقية بالقاهرة، 1974، ص 53 – 54؛ عبد الله محمد الحبشي، مصادر الفكر الاسلامي في اليمن، أبوظبي، 2004، ص 471-472.

7 إن وصول السبئيين الى بلاد الرافدين هو اليوم مؤكد من خلال النصوص الأشورية المؤرخة في النصف الثاني للقرن الثامن قبل الميلاد. يشير أحد النصوص الى أن ملكا بابليا يدعى سوخو قد سطا على 200 من إبل قوافل تيمائية وسبئية، وذلك بالقرب من المدينة السورية أبو كمال حاليا، الواقعة على نهر الفرات. وهناك أيضاً نص آخر من عهد تغلت بالاصر الثالث (744–727 ق.م.)، يذكر عددا من الشعوب والأمم القاطنة بالقرب من فلسطين، من بينها السبئيين، دفعوا فدية للملك الآشوري المذكور أعلاه. ولدينا أيضا نصان آخران مهمان، أحدهما من عهد سارجون الثاني (722–705 ق.م.)، يذكر فيه أيضا أنّ إتأأمر السبئي – يثع أمر المذكور في النقوش السبئية – قد دفع فدية للملك الآشوري خلال الحملة العسكرية التي قام بها هذا الملك، في السنة السابعة من حكمه. والنص الآخر هو من عهد سنحريب (705–681 ق.م.)، يذكر فيه اسم ملك سبأ كربيلو – كرب إل المشهور في النقوش السبئية – شارك في احتفالات عيد رأس السنة الآشورية وقدّم الهدايا والقرابين في المعبد الذي بني خصيصا لهذا الاحتفال. كل هذه النصوص تشير بشكل واضح إلى العلاقات التي كانت قائمة بين مملكة سبأ وممالك بلاد الرافدين.

8 الفراسة هنا هي الفروسية أي ترويض الخيل وركوبها.

9 وهو همدان بن مالك بن زيد بن أوسلة، وهي همدان الكبرى. أنظر الإكليل، الجزء الثاني، تحقيق محمد بن علي الأكوع بن الحسين الحوالي، 1986، ص 116.

10 ورد في هامش الأصل حاشية: لم تكن الدروع قبل داوود إلا صفائح فهو أول من حلقها.

11 كذا، وربما كانت (وقيدت).

12 سورة الحج/آية 29.

13 لم يرتق كل المقاول – أي الأشخاص الذين كانوا يحملون لقب "القيل" - في عصر ملوك سبأ وذي ريدان الحميريين إلى درجة ملوك، وهذا ما تؤكده كل النقوش السبئية والحميرية (القرن الأول-السادس الميلادي).

14 أبرهة ذو المنار بن الحارث الرائش بن شداد بن الملطاط بن عمرو ذي بين من حمير ويرى النسابون أنه من ملوك اليمن التبابعة وكان يصحب أباه في غزوه لبلاد العراق، وقال النسابون أنه سمي ذو المنار لأنه أقام منارات على الطرقات في الفيافي والقفار لتكون علامات للمسافرين فيها. راجع، ابن خلدون، تاريخ ابن خلدون، ج 2، ص 51. الزركلي، الأعلام، ج 1، ص  82.

15 الحارث الرائش من ملوك حمير حسب المصادر الإخبارية وهو أبو أبرهة ذو المنار الآنف الذكر، وحسب النقوش الحميرية المكتشفة حتى الآن، الحارث الرائش غير معروف وأما أبرهة فهو أبرهة الحبشي الذي حكم اليمن مابين 530 -560 تقريبا وابنه أكسوم ذو معاهر لم يترك لنا أي نص مسندي يثبت صعوده إلى عرش حمير.

16 لم نجده في مصنفات الحديث المشهورة.

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2009

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search