Version classiqueVersion mobile

الفاصل بين الحق والباطل من مفاخر أبناء قحطان واليمن

[الجزء الأول من كتاب الفاصل بين الحق والباطل من مفاخر أبناء قحطان واليمن]

الباب الأول1: ذكر العربية الواسعة والبيان وأسماء نفر من ذوي الفصاحة من ولد قحطان

Texte intégral

  • 1 رسم في الأًصل خطأ (الباب الخامس عشر) والصواب ما أثبتناه كما ورد في ذكر تسلسل الفصول قبله.
  • 2 سورة إبرهيم/آية 4.
  • 3 لم نجده في مصنفات الحديث المشهورة.

1لا خلاف عند أهل العلم أن عاداً وثموداً والعماليق وأهل مدين عربٌ دون سائر الأمم وأن هوداً صلى الله عليه وسلم رسول إلى عاد بلغتهم العربية قال الله عز وجل: ﴿ وَمَا أَرْسَلْنَا مِن رَّسُولٍ إِلَّا بِلِسَانِ قَوْمِهِ ﴾ 2 ذكر محمد بن إسحاق في كتاب المبتدأ [6] وغيره من ذوي الأخبار القديمة أن آدم ونوحاً وهوداً وشعيباً وصالحاً ومحمداً صلى الله عليه وسلم عربٌ يتكلمون بهذا اللسان العربي دون غيرهم من الأنبياء عليهم السلام مثل إبراهيم وبنيه إسحاق ويعقوب ويوسف وموسى وعيسى عليهم السلام فهم عجمٌ يتكلمون بالعبرانية وأن عاداً أول من جعلهم الله خلائف في الأرض من بعد قوم نوح فعتوا وقالوا من أشد منا قوة فأهلكهم الله بذنوبهم بالريح العقيم فلما هَلكت عادٌ أنمى الله ذرية هود عليه السلام وهم قحطان بن هود عليه السلام وذلك أن قحطان رحمه الله كان مؤمناً بالله داخلاً في دين أبيه هود عليه السلام ولاحقاً به فأنمى الله ذريته وجعل فيهم الأنبياء والبركة وأنصار الدين والشهداء ثم كان من بعد أبيه يعرب بن قحطان تكلم بالعربية الواسعة فاشتق اسمه منها؛ وحدثني من أثق به يرفعه إلى الهيثم بن عدي أنه روى بإسناده إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال: (إن الله تبارك وتعالى أمر الأرواح الأربعة الشمال والجنوب والصَّبَا والدبُور فساقت الناس من كل جانب كانوا به من الأرض حتى اجتمعوا ببابل فمكثوا فيها أياماً يموجُ بعضهم في بعض للذي أراد الله تبارك وتعالى في سابق علمه ثم نُودي كما بلغنا والله أعلم من السماء أن الله قد قضى عليكم أن يُخالف بين ألسنتكم ويُفرقكم في الأرض كلا حيث قُدر له فكان أول شخص مُقدماً على الناس يعرب بن قحطان بن هود عليه السلام فنادى في الناس بكلام فصيح وتكلم بالعربية الواسعة على إرث من لغة أبيه وجده فقال: (أيها الناس [7] إني شاخصٌ إلى خير بلد فمن رغب بالعز والعيش الرغاب فليلحق بي فله مالي وعليه ماعليّ) فسار معه جميعُ ولده وإخوته وأولادهم وأنشأ يقول: 3

أنا ابن قحطان الهمام الأفضل          وقد خصصت بالنصيب الأجزل
بالمنطق المفصّل المُجمّل          يا قوم سيروا في الرعيل الأول
نحو يمين الشمس في تمهل

  • 4 سورة الكهف/آية 86.

2فسار يعرب بن قحطان حتى نزل في مارب وأمر من معهُ من بنيه وإخوته أن يتفرقوا في البُلدان فمنهم من نزل الحرم وهو جُرهُمُ ومنهم من نزل صنعاء اليمن وغيرها ومنهم من قطن مارب فهؤلاء هم العربُ العاربة وغيرهم المتعربة. وقد روي عن ابن عباس قال: لم نكن نعرف الأرايك حتى قدم رجل من اليمن فسمعناه يذكرها ولا ندري ما هي إنها الفراش على السرير في وسط الخيمة. وروي عنه أنه قال: اختصم إليَّ رجلان من اليمن في بير قال أحدهما: أنا فطرتها. فلم أدر ما هو يقول. فقلت: ما قولك فطرتها؟ قال: أحدثتها. وفي قول الله عز وجل ﴿ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ ﴾4 هذه بلغة اليمن أي في طين أسود رطبٍ وهو الحمأة قال تبع:

قد كان ذو القرنين خالي قد أتى          طرف البلاد من المكان الأبعد
فرأى مغار الشمس عند غروبها          في عين ذي حلب وثأط حرمد

3وسأل عبد الملك بن مروان رَوْح بن زِنْبَاع عن أكرم بيت قالته العرب وعنده جماعة من الناس فقال روح: قول تُبَّع حيث يقول:

منع الرُّقادَ تقلب الشمس          وطلوعها من حيث لاتمسي

  • 5 للخبر بداية لم ترد مما يدل على حدوث سقط ربما كان مقداره ورقة واحدة.
  • 6 واد معروف من أودية تهامة يمر مجراه إلى الشمال من مدينة زبيد.
  • 7 القمقام كتب فوقها في الأصل.

45 [8] وإن رأسه ليحاذي قمة رأسي وأنا على نجيب نياف عليان ثم انخت فشربت من السقاء وسقيت بعيري وجَلست وراءه فلما أحس بي ركع وسجد فسلمت فرد عليَّ السلام وقال: من أين أوضع الراكب؟ قلت: من رِمَع6 قال: وما بالك على غير سِمْت. قلت: ما زلت على لقم الحمرا أَؤُم أطراف قوادم جناح الفجر الا شمل وتنكب الأزيب الأيمن حتى هبطت بنا بالأمس غوطا ملطاطاً حين طفل الأصيل فبت حيث طخطخ الليل بصري فلما تهور الليل شبه لي تأتيهُ رعاء واختلاط رغاء بثغاء ففثأ ذلك عني بعض ما كان يسير بي ثم تبينت فخلت أن قد استثبت فقمت إلى بعيري فعيرت عليه ثم ركبت أَؤُم الأصوات فكأني في أكسائها وما تزداد مني إلا بعداً فتفرى عني سربال الليل بين ثعاب متواصية وظللت أخبطها سحابة يومي متوسماً تارة ومتعسفاً أخرى حتى رُفع لي هذا السواد إذ نجمت ثم نهجت من نقب ذلك القُف فرميته حتى أضافني إليك هذا الضوج. فقال: حسبك نوافيه الموافق جنه ولو كنت ذا خبر بما هجمت عليه ما بت لنوم سميرا فقابل النعمة عليك بالسلامة بشكرها. فقلت: إني أراك بهذه اليهماء المتقاذفة الأرجاء الموحشة الأعداء وكأنك برزت من سجوف خدر أو قرام ستر. قال: يا ابن أخي السماء عطاء والأرض وطاء وأنا موطن وراء هذه الضراء. فدخلني منه وحشة وقلت: يا عماه هل مخبري عما رأيت من عجائب الدهر في مدة أيامك. قال: نعم أرأيت النعاف المتقابلات والغيطان المتواصلات [9] اللاتي جزعتهن سائر اليوم. قلت: نعم. قال: هل أحسست هنالك رسماً واضحاً وأثراً ماضحاً. قلت: لا. قال: والله يا ابن أخي لقد عهدت بتلك الفيحاء مجادل كالشناخيب مشرفات المحاريب ترى شعافها من مسيرة ثلاث محفوفة بالجحافل الململمة والكتائب المسوَّمة تمر على أبوابها الأحبوش وتهز الإلال تبهر الأسد عن الأشبال تحول لديها الآمال في الأموال القيل ذو ثات وما ذو ثات الأسد الضرغام والأبلخ القمقام الهمام7، تخضع لهيبته الأذقان وتخشع لصوته الحيان عطاؤه غَمر وأخذه قهر وسلامه إِنعام ومحاله اصطلام عبر بذلك سبعين خريفاً وأعين الحوادث عنه مغضية ثم شصأبها إليه يوم من الدهر كدر صفو المعاش وبدد شمل الرياش ثم اقتعد مطية تلك النعمة ذو هلالة قَمع الأضداد وغَمر الأنداد وأنشأ المصانع وبث الصنايع فعبر بذلك أربعين حجة وسبعاً لا تروعه حادثة ولا تعتن له عايثة ولا تعارضه هايثه ثم كشرت له عن نابها أم اللهيم فرمته بأقصد سهامها ورهقته بأقطع أيامها فغاقصت غرته فحطته عن وثابه دون حُجَّابة ومصارع أبوابه لم يمنعه العز الصَتْم ولا العدد الدهم ثم سحب والله الزمان على آثارهم أذيال البلأ وطحنهم بكلاكل الفنا فاضحت الآثار بائدة والعزة هامدة وفي ذلك يقول ذُو جَدَن:

اسأل الريح إن أحارت جواباً          واسألن إن أُجبت عنا السحابا
هل جرى ذيل تلك أم حاد هذا          لأناس أعز منها جنابا
[10] خُلق الناس سوقةً وعبيداً          وخُلقنا الملوك والأربابا
كان ذو ثات الربيع غياثاً          يحسب الناس شيبة احسابا
يُمطر البؤس والنعيم وتندي          راحتاه مثوبة وعقابا
وطئ الأرض بالجنود اقتداراً          واقتسارا حتى أذل الصعابا
حل صرواح فابتنى في ذُرَاه          حيث أعلى شعافه محرابا
حوله الصهب والجياد يخالون          لدى بابه الليوث الغضابا
فرقة تمعط القسي وأخرى          بين أيديهم تهز الحِرَابَا
وتغض الأبصار من دونه          الأملاك إما بدوا وتحنو الرقابا
فرماه الزمان منه بيوم          غادر المُعْمَر الخصيب خرابا
وكأن الجموع والعدد الدهم          وذاك النعيم كان ترابا

  • 8 كتب فوقها في الأصل (عيني).
  • 9 سبق أن كتب في النص فتغرى عيني.
  • 10 ما بين القوسين وضعناه ليستقيم النص.

5ثم قال لي: عليك الثنية فإذا جزعتها فتهللت لك تلك الحزُومات على المأزم فتنكبها ذات اليمين فهناك الطريق. ثم غاب عني فلم أر أحداً. وسألت عن الشيخ فإذا هو من بقية آل ذي ثات. تفسير ذلك: قال الأزدي الماء المعين الجاري أنبع من عين تجري والأصل الواد، وقوله غديرتان والغديرة العصابة من الشعر تفتل ولا تضفر، وقوله تنطفان أي تقطران، والحلّة ثوبان إزار ورداء والصتان صتاوتين ويقال له الصوان، وقوله بفرات ماء يتغلل أي يتخلل الحجارة، وقوله بين شجرات عُمّ فهي العظام الواحدة عميمة، وقوله لَيحاذي قمة رأسي أعلاه، والنياف الطويل من قولهم ناف ينوف نوفاً إذا ارتفع [11] وبذلك سمي السنام نوفاً، والعليان المرتفع أيضاً، وقوله من أين أوضع أي من أين سار ومن قال أوضح يريد بدا، ورِمَع وادٍ في اليمن، وقوله على غير سمت أي على غير طريق، وقوله لقم فاللقم واللمق واحد وهو حد الطريق، وقوله أطراف جناح الفجر وهذا مثل يريد أنه أمَّ مَهبَّ الريح الجنوب الصحة وذلك أن الأزيب تهب منكبة فإذا هبت من تحت مطلع سهيل فهي الجنوب الخالصة، وقوله غوطا ملطاطاً فالملطاط ما اعترض من أرض في بطن الغائط فحجب ما وراءه، وقوله حين طفل الأصيل يريد اختلاط الظلمة بضوء النهار، وقوله حيث طخطخ الليل بصري أي شدة الظلمة عيتني8 عن افساح النظر، وقوله فلما تهور الليل فهو مثل يريد إدبار الليل كما يتهور البِنَاء، وقوله تأتيه رعاء يريد زجر الرعاة للإبل أي أنه يجمعها إذا تفرقت وكذلك الأهيأه، وقوله ففثا ذلك عني أي سكنه وطمأنه، وقوله ما كان يسير بي يزعجني والموضع الستر الغليظ وكذلك الشأس والشيس، وقوله فعيرت على بعيري يريد أنه حط عنه رحله ثم أعاده، وقوله في أكسائها أي في أخيرها الواحد كيس، وقوله فتغربني9 سربال الليل فهذا مثل والسربال القميص، وتفرى تشقق، وقوله بين ثعاب فواحد الثعاب ثعب وهو انهباط وارتفاع في سفح جبل متواصيه أي متواصلة، وقوله سحابة يومي أي طوله، وقوله متوسماً تارة ومتعسفاً أخرى فالمتوسم الميت والمتعسف الآخذ على غير هذه، وقوله نهجت من نقب ذلك القف بدرت والنقب الطريق الضيق والقف ما غلظ [12] من الأرض وفيه ارتفاع ولا يبلغ أن يكون جبلاً، وقوله أضافني إليك يريد أدناني منك، والضوج من الوادي منقطعه، وقوله بهذه اليهماء فاليهماء الأرض القفر، وقوله المتقاذفة الأرجاء أي المتباعدة الأطراف، وقوله أو أقرام ستر فالقرام الستر الرقيق وراء الستر الغليظ (لا)10 تكون إلا كذلك، وقوله وراء هذه الضراء والضراء ما واراك من الشجر المشتبك خاصة، وأراك جرفاً وغيب أكمه فهوخَمَر قال:

يا حبذا خَمَر الوعساء مستترا          وحبذا الليل للصعلوك مركوب

  • 11 بقية العبارة مطموسة ولم يتبق منها إلا الحركات، ويمكن قراءتها على النحو التالي ”وأنشد من ذلك علي“.

6وقوله اللاتي جزعتهن سائر اليوم أي قطعتهن، وقوله أثراً ماضحا أي دارساً، وقوله عهدت بتلك الفيحاء وهي الأرض البيضاء الملساء الطيبة التراب، ومجادل قصور واحدها مجدل وهو القصر، والشناخيب أعالي الجبال الواحد شنخوب، والمحاريب الغرف بلغة حمير وقد تكلم به سائر العرب…11

ربت محراب إذا جيتها          لم أدن حتى أرتقي سُلَّمَا

7وشعافها أعاليها، والجحافل الجيوش من الخيل خاصة فإذا كان فيه خيل وإبل فهو جيش فإذا انفرد الرِّجْل فهو غَزِيُّ، وقوله أبلخ وهو المتكبر التياه كبراً، والقمقام السيد، وقوله سلامه إنعام والسلام مصدر المسالمة يريد أنه يسالم إنعاما لا مضطراً، ومحاله عداوته والمحال من الناس العداوة ومن سننه العقاب، وقوله شصأبها إليه يوم من الدهر أي رفع بها نحوه يقال شُصّأ بعينه إذا رفعها بإِطْرَافٍ وشصا برجله إذا رفعها، ومنه قول الشاعر: [13]

أناخوا فجروا شاصيات مكانها          رجال من السودان لم يتسربلوا

  • 12 سورة البقرة/آية 1.
  • 13 سورة يس/آية 1.
  • 14 سورة طه/آية 1.
  • 15 سورة غافر/آية 1.

8يريد زقاقاً مملوءة قد شُصِأَتْ قوائمها، وقوله بدد شمل الرياش والرياش البَزَّة والهيئة، وقوله ثم اقتعد مطية النعمة ذو هلالة فهو لقب لبعض أذوائهم، وقوله لاتعتن له عايثة أي تعترض وعايثة مفسدة والعايثة الفساد، وقوله لا تعارضه هايثة وجمعها هوايث وهي الدواهي وأمّ اللهيم من أسماء المنية ومن الدواهي أيضاً، وقوله حطته عن وثابه أي عن سريره والوثاب السرير بلغتهم والوثوب القعود في كلامهم. أخبرنا أبو بكر بن دريد قال حدثنا عبد الرحمن قال خرج رجل من بني كلاب أو سآئر بني عامر بن صعصعة إلى ذِي جَدَن وكان بظفار فاطلع إلى سطح الملك فلما رآه اجتهره أي عظم في عينه فقال له الملك: ”ثِبْ“. أي أقعد فقام ليعلم الملك أنه سامع مطيع فوثب من السطح. فقال الملك: ما شأنه. فقالوا له: أبيت اللعن إن الوثوب في لغة نزار الطَّمْر. فقال الملك: ليس عربيتنا مثل عربيتكم مَنْ ظَفَّر حَمَّر. يريد أي من كان يريد أن يقيم بظفار تكلم بالحميرية. وكانت عرب اليمن تسمي الملك مَوْثَبَان ما لم يعرف الضيم الشديد والعدد الجمع والدهم الكبير فهذا وما أشبهه من لغتهم ولو أطنبت في ذلك لطال. وفي التفسير في قوله تعالى: ﴿ الم ﴾12 اسم السورة وأصول الأسماء ليست بمشتقة، وفي العرب من يسمي بلأم أوس بن حارثة بن لأم الطائي وقوله جَلّ وَعَلا: ﴿ يس ﴾13 هذه بلغة كلب بمعنى يا إنْسَان و ﴿ طه ﴾14 بلغة طيء يا رَجُل و ﴿ حم ﴾15 بمعنى قَضَى بلغة كِنْدَة هكذا قرأته [14] في مختصر التفسير مما رواه أبو بكر صالح بن علي الحصي عن أبي علي محمد بن عبد الوهاب مصنف التفسير رحمه الله تعالى فهذه لغتهم وإنما وقع الاختلاط بلغة العامة من أهل اليمن لاختلاف اللغات من العجم والعرب على أبواب الملوك من حمير لكثرة من نفذ إلى أبوابهم من الأمم. وفي الخبر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما رأى كثرة اختلاط العجم بالعرب واضطراب ألسنتهم بعضهم في بعض قال لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه: يا علي أدرك الناس بضبط لغتهم. فابتدأ علي عليه السلام من النحو أول باب الكلام إلى باب الفاعل والمفعول به ثم قال: يا معاشر خذوا بنحوه. فسمي النحو بذلك.

9وروي والله أعلم أن حِمْيَر بن سَبَأ لما ملك بعد أبائه عظمت هيبته واتسعت مملكته وكان له من الأعوان وأهل الاختصاص ما لم يكن لغيره ممن سبقه، وكان ذا همة ونظر في الأمور فكان يُعَلِّم كل رجل من خواصه لغة لا يفهمها الآخر لئلا يعلم واحد بما يؤمر به الثاني فكان ذلك سبب هذه اللغة الحميرية وغيرها، فأما القبائل من قحطان التي لم تجاور الملوك من حمير فهم على اللغة المستقيمة المعهودة من لدن جدهم يعرب بن قحطان إلى الآن وقال حسان بن ثابت الأنصاري رحمه الله:

تعلمتم من منطق الشيخ يعرب          أبينا فصرتم معربين ذوي نفر
فنحن وأنتم كالذي قال لم أزل          أعلمه رمياً ليمنع لي ظهري
فلما رمى واشتد ساعده رمى          فلم يخط ظهري إذ رماني ولا نحري

  • 16 لم نجد الحديث بهذا اللفظ وله ألفاظ أخرى في المعجم الكبير للطبراني ومسند الإمام احمد.
  • 17 لبيد بن ربيعة العامري (أبو عقيل) من أشراف الجاهلية وشعرائها قدم على النبي صلى الله عليه وسلم مع وف (...)
  • 18 طرفة بن العبد توفي حوالي سنة 60 ق هـ، وهو طرفة بن العبد بن سفيان بن سعد البكري الوائلي شاعر جاهلي (...)

10فقحطان هم أهل الفصاحة القديمة والعربية المستقيمة شاعرهم امرؤ القيس [15] بن حجر الكندي قال فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم: (كأني بامرئ القيس يوم القيامة بيده لواء الشعراء يقودهم إلى سقر) 16 وهو امرؤ القيس بن حجر الملك بن الحارث الملك بن عمرو المقصور الملك بن حجر آكل المرار الملك بن عمرو الملك ابن معاوية بن الحارث الملك بن معاوية الملك بن ثور الملك بن مرتع بن معاوية الأكبر بن كندة بن مرتع وهو عُفَيْر بن عدي بن الحارث بن مرة بن أدد بن زيد بن عمرو بن عريب بن زيد بن كهلان. وهو الذي بان بالفصاحة ولا يدرك شأنُه أحد. وسئل لبيد بن ربيعة العامري17 عن أشعر الناس فقال الملك الضليل يعني امرأ القيس، ثم الشاب القتيل يعني طرفة بن العبد18، ثم الشيخ أبي عقيل يعني نفسه وذلك أن امرأ القيس أول من رقق الشعر وتفنن فيه فوصف الديار والغيث والصيد والخيل والإبل وأبكى وبكى وشبه الأشياء بالأشياء وهو الذي يقول:

وما ذرفت عيناك إلا لتضربي          بسهميك في أعشار قلب مُقَتَّل

  • 19 الخليل بن أحمد الفراهيدي الأزدي البصري أبو عبد الرحمن وهو صاحب العربية والعروض صنف كتاب العين في ا (...)
  • 20 الأفوه الأودي، صلاءة بن عمر بن مالك من بني أود بن سعد العشيرة من مذحج توفي حوالي 50 قبل الهجرة، شا (...)
  • 21 يوم خزاز نسبت إلى جبل بنجد بين البصرة ومكة وفيه كانت يوم خزاز بين معد واليمن وفيها انتصرت معد على (...)

11ولعمري لقد قالت الشعراء قبله الشعر فلم يكونوا يقولون ذلك إلا على معنى واحد نهجتهم طرب أو غضب أو رغبة أورهبة، وكان أكثر ما يقولونه الأراجيز وهو لم يرجز إلى شيئ من ذلك بل كان عن هذه الأشياء بمعزل لأنه كان ملكاً مقتدراً، وكان يقول الشعر وكل ما يشاء فامتثل ذلك الشعراء من بني قحطان وعدنان وسلكوا مسلكه وتمثلوا بمذهبه فقدمه بذلك الخليل بن أحمد19 وغيره من العلماء على جميع شعراء الجاهلية والإسلام. ومنهم [16] الأفْوَه الأوْدِي20 وهو صلاءة بن عمرو بن عوف بن بثينة بن أود بن الصعب بن سعد العشيرة بن مَذْحج وكان أحد فحول الشعراء في الجاهلية وكان رئيساً شهد خزاز والسلان والسد21 وكان رئيس مَذْحَج من بني سعد خاصة وهو الذي يقول:

نعظم النار إذ النار التي شبها          عبس خبت أو صعصعه
لقدور كالربا راسية          وجفان كالجوابي مترعه
تصدر العالة والأصناف في          كل يوم وهي عنها مشبعه
أيها السائل عن آثارنا          نحن ممن لا يرى نسعى معه
نحن أود حين يصطك القنا          والعوالي للعوالي مشرعه

12ولما قال شعره الرائي وهو الذي يقول فيه:

إمَا تَرَي رَأسِي فِيْهِ صَلَعٌ          وَشَوَاتِي خِلَّة فَيِهْا دَوَارُ

  • 22 شاعر جاهلي من أهل اليمن كان يدعى (عدل الأصرة) أدرك من شعره القليل، وكان من المعمرين، ووردت بعض أشع (...)

13أجابه ثمانون شاعراً من شعراء ربيعة ومضر فما انتصفوا منه ومنهم امرؤ القيس بن حُمام بن هبل بن عبد الله بن كهلان بن عوف بن عذرة بن سعد بن زيد الله بن رفيدة بن نور بن كليب بن وبرة بن تغلب الغلباء بن حلوان بن عمران بن الحاف بن قضاعة بن مالك بن حمير22 كان أحد فصحاء العرب المشهورين وهو الذي ذكره امرؤ القيس الكندي حيث يقول:

  • 23 وورد البيت بصفة أخرى في كتاب خزانة الأدب على النحو الآتي: عوجا على الطلل المحيل لعلنا نبكي الديار (...)

ياصاحبي قفا الغداة لعلنا          نبكي الدياركما بكى ابن حمام23

  • 24 أُحيحة بن الجلاح الأوسي من زعماء العرب في الجاهلية وهو متقدم على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم (...)
  • 25 قيس بن زهير العبسي شاعر جاهلي شهير وقصة الدرع انه قدم على أحيحة بن الجلاح الأُوسي سيد يثرب ليتجهز (...)
  • 26 خالد بن جعفر الكلابي. شاعر وفارس جاهلي من قبيلة كلب اليمانية وكانت له مشاركات في حرب داحس والغبراء (...)

14ومنهم أصحاب السبع المُذَهَبَات من الأوس والخزرج خاصة لا تشاركهم فيهن [17] أحد، أُحيحة بن الجُلاح الأوسي24 الواهب لقيس بن زهير العبسي25 الدِّرع التي فيها ذهاب بني عبس وفي أُحيحة يقول خالد بن جعفر الكلابي26:

إذا ما أردت العز في آل يعرب          فناد بصوت يا أُحيحة تمنع
فتصبح في الأوس بن عمرو بن عامر          كأنك جار لليماني تبع
رأيت أبا عمرو أُحيحة جاره          يبات قرير العين غير مروع
فمن يأته من خائف ينس خوفه          ومن يأته من جائع البطن يشبع

  • 27 أبي قيس بن الأسلت الأُوسي، واسمه عامر بن جشم بن وائل بن زيد بن قيس وينتهي نسبه بعمرو بن عامر من ال (...)

15ومنهم قيس بن الأسلت الأوسي27 الذي يقول:

قالت ولم تقصد لقيل الخنا          مهلاً فقد أبلغت أسماعي

  • 28 الأعشى، هو أعشى همدان، عبد الرحمن بن عبد الله بن الحارث شاعر اليمانيين بالكوفة وفارسهم في عصره توف (...)

16وذكروا أن عبد الملك بن مروان سأل عن أشرف بيت قالته العرب في العرب فقيل له قول الأعشى28 حيث يقول:

كأن مشيتها من بيت جارتها          مَرُّ السحابة لا ريث ولا عجل

17فقال هيهات أشرف منه بيت أبي قيس بن الأسلت حيث يقول:

ويكر منها جاراتها فيزرنها          وتعتل في اتيانهن فتعذر

  • 29 قيس بن الخطيم الظفري، وهو قيس بن عدي بن عمرو بن سواد بن ظفر الأنصاري الظفري، ولعله زوج حواء بنت زي (...)

18ومنهم قيس بن الخطيم الظفري29 وكان لقي قاتل أبيه بعكاظ فقتله فقال في ذلك:

طعنت بن عبد القيس طعنة ثائر          لها نفذ لولا الشعاع أضاءها
ملكت بها كفي فأنهرت فتقها          يُرى قائما من خلفها من وراءها
وكنت امرأ لا أسمع الدهر سبة          سب بها إلا كشفت غطاءها
متى يأت هذا الموت لا يلق حاجة          من الدهر إلا قد قضيت قضاءها
بأني في الحرب العوان موكل          بتقديم نفس لا أبالي بقاءها

  • 30 عمرو بن امرىء القيس الأوسي، لم نعثر على ما يدل عليه في المصادر التي بين أيدينا.

19[18] ومنهم عمرو بن امرئ القيس بن زيد بن عبد الأشهل الأوسي30 الذي يقول:

نحن بما عندنا وأنت بما          عندك راضٍ والرأي مختلف

  • 31 مالك بن العجلان، سيد الخزرج والأوس وفارسهم في عصره بمدينة يثرب في الجاهلية، اشتهر بحربه مع بني عمر (...)

20ومنهم مالك بن العجلان الخزرجي31 الذي قتل ملك اليهود بيثرب وسنأتي عليه في الحديث وهو الذي يقول:

ما مثلنا يحتذى بسفـك دم          ما كان فينا السيوف والزغف
والبيض تعشي العيون رؤيتها          فينـا وفينا الرماح والحجـف

  • 32 عمرو بن الإطنابة الخزرجي، لم أجد له ذكر في المصادر التي بين أيدينا.

21ومنهم عمرو بن الإطنابة الخزرجي32 وهو ابن عامر بن زيد مناة بن مالك الأغر بن ثعلبة بن كعب بن الحارث بن الخزرج وهو الذي جمع في ثمانية عشر بيتا من الشعر جميع المفاخر في قومه وهي قوله:

صرمت ظليمة حيلتي ومراسلي          وتمنعت ضناً بزاد الراحل

22وهي مشهورة يستغنى عن اعادتها

23ومنهم حسان بن ثابت المؤيد بروح القدس كما قال في قصيدة له:

رب حلم أضاعه عدم المال          وجهل غطّى عليه النعيم

  • 33 سنان بن أبي حارثة المري من غطفان أحد أجواد العرب وقضاتهم المحكمين في الجاهلية عنفه قومه على كثرة ع (...)

24فقال له النابغة إمضِ فقد حكمت لك بالشعر على ربيعة ومضر والعرب كلها؛ وكان النابغة ينسب إلى بني عذرة بن سعد القضاعي وإنما قيل له النابغة الذبياني لأنه نشأ في أخواله بني ذبيان فيعرف بهم فعيره بذلك سنان بن أبي حارثة المُرِّي33 وقال له: إنما أنت امرؤ من قحطان ولست من بني ذبيان فكيف تنتسب إليهم فالحق بقومك. ثم قال يزيد مفتخراً على النابغة: [19]

إني امرؤ من صلب قيس ماجد          لا مدع نسباً ولا مستكبر
وأنا امرؤ حُر          والنبع دون بلادنا والعرعرُ

25فأجابه النابغة في ذلك يقول:

جمع محاشك يا يزيد فإنني          أعددت يربوعاً لكم وتميما
ولحقت بالنسب الذي عيرتني          وتركت نصرك يا يزيد ذميماً
عيرتني النسب الكريم وإنما          ظفر المفاخر أن يكون كريما
حدبت علي بطون ضنة كلها          إِن ظالماً فيها وإن مظلوماً

26حدبت تعطفت عليّ ظالماً أو مظلوماً وضنة بن سعد وعذرة بن سعد ابنا قضاعة رجع إلى شعر النابغة:

ابنا قضاعة نجل مالك الذي          جعل العلى لبني أبيه قديما
لولا بنو عوف بن عذرة أصبحت          بالعنف منك أُم أبيك عقيما

27يقول لولا أنكم تكثرون بنو عوف بن عذرة لكنتم قليلاً ويُروى عوف بن بهثة، وقال النابغة يفتخر ببني عذرة ويحذر النابغة غارتهم قال في ذلك:

قد قلت للنعمان حين رأيته          يريد بني حن بعزمة صادر
تجنب بني جن فإن لقاءهم          شديد وإن لم تلق إلا بصابر
فإياك والغمر بن عمرو بن مالك          وعمرو بن حراق يزيد بن هاجر
عظام اللهى أبناء عذرة أنهم          لهاميم يستهلونها في الحناجر
هم المانعو وادي القرى من عدوهم          بضرب شديد للعدو المكابر
[20] وهم منعوها من تهامة كلـها          ومن مضر الحمراء عند التغاور

28فهذا مأثور مشهور من أخبار النابغة في ديوانه.

29ومن فصحاء قحطان أبو الطمحان أحد بني القين بن جسر بن شيع الله بن الأسد بن تغلب الغلباء القضاعي وهو أحد ذوي الأعمار المتطاولة وفي ذلك يقول:

حنتني بنـات الدهـر حتى          كأني حابل أدنو لصيد
قريب الخطو يحسب من رآني          ولست مقيداً آني بقيد

30ومنهم عمرو بن برّاقة النهمي وكان أحد فرسان همدان المعدودين والشعراء المفلقين وهو الذي يقول:

وكنت إذا قوم غزوني غزوتهم          فهل أنا في ذا يا آل همدان ظالم
متى تجمع القلب الذكي وصارماً          وأنفاً حمياً تجتنبك المظالم

  • 34 يوم جبلة من أيام العرب الشهيرة قبل الاسلام وكانت في عام مولد الرسول محمد صلى الله عليه وسلم وكانت (...)

31ومنهم الشريف البارقي وبارق حي من الأزد وهو مُعْقِر بن حمار فسمي مُعقراً لأنه شهد يوم جبلة34 فكان يضرب الرجل ضربة يعقره بها وكان أبوه إذا شهد الحرب حرن ولم يعرف الفرار فسُمي حماراً بذلك واسم مُعَقِّر سفين بن أنس بن حلسة بن مازن البارقي وهو الذي يقول:

معاوية بن الحارث ذبيان حوله          وحسان في جمع الرباب تكاثر
فألقت عصاها واستقرت بها النوى          كما قر عيناً بالإياب المسافر

32ومنهم ربيعة بن الغزالة بن عبد الله بن سلمه بن الحارث بن سوم بن عدي بن الأشرس بن سمت بن السكون بن الأشرس بن كندة وهو صاحب بني بكر يوم [21] ذي قار وكان من الفصحاء الدهاة وذوي النجدة والرئاسة وهو القائل لبني بكر وقد قتلت الأعاجم من الفرس وقد ظاهرتهم إياد وتغلب على بني بكر فقام ربيعة بن الغزالة السكوني خطيباً في بني بكر فقال: أما والله يا بني شيبان إن معي رأياُ لو عملتم به لما أخطأتم الصواب فقالوا: أنت والله سيدنا وخليفتنا والمعروف بصحة الوفاء فتكلم غير ظنين ولا متهم. فقال لهم: إنه قد دهمكم من هذا الأمر ما ترون فإن صففتم لهم وشدوا عليكم شدة مزقوا صفوفكم وكانت عليكم إحتمالة، ولكن تأهبوا لهم كرادس والزموا الأرض فإنه لا يلزمها قوم قط إلا غلبوا، وكونوا أحياء وأمواتاً واعلموا أن هذا اليوم له مابعده. فكان ذلك اليوم أول يوم كردست فيه العرب المتعربة وظفرت بنو بكر برأي ربيعة ويمُن مشهده وحسن بلائه ومحمود أثره. وكان الذي هاج حرب ذي قار أن النعمان بن المنذر لما عزم على المضي إلى كسرى واستودع هانئ بن مسعود بن عمرو بن عامر بن أبي ربيعة بن ذهل بن شيبان ثماني مائة درع مع غيرها من الآلة والفرش والثياب والأموال يقال إنها كانت على ألفي فالح من النُّجُب، وكانت بنو بكر بطانة لملوك لخم وخدماً لهم، فلذلك عمد النعمان بودائعه إلى هانئ بن مسعود فراسلهم كسرى أن يدفعوا إليه ودائع النعمان فامتنعوا، فوجه إليهم جنوده مع ابنه الهامرز بن كسرى ومعه تغلب وإياد ونزار فأخرج هانئ بن مسعود تلك الدروع والأموال ففرقها في فرسان [22] بني شيبان وغيرهم من بني بكر، وكانت وقعة ذي قار فنصرت بنو بكر برأي ربيعة فقال الجُعيد بن خالد بن عمرو بن الحارث بن همام الشيباني يفتخر على عُلاَثة القيسي:

أيحسدنا علاثة أن حفدنا          باجمعنا لآل المنذرينا
رآنا الملك للإيراد أهلاً          وللإصدار قوماً ما بقينا
له سُسْنا أوامره وكنا           له طوعاً وفياً مذعنينا
علينا عهده وله علينا          بذاك له الوفاء إذا وفينا

  • 35 القُطَامي واسمه عمير بن شييم بن عمرو بن عباد من بني جشم بن بكر التغلبي توفي نحو سنة 130هـ وكان يلق (...)
  • 36 كعب بن جعيل بن قمير بن عجره وكان شاعر تغلب في زمنه توفي سنة 55 هجرية.

33ومن الفصحاء قيس بن عامر العلهي وكان يُهاجي بني العجلان فأفحمهم وكان شاعر علي رضي الله عنه بصفين فلم يقم أحدٌ من الشعراء بالشام الذين مع معاوية مثل القطامي35 وكعب بن جعيل36 وغيرهما فمن جيد شعره بصفين قوله:

فإن تكن الشأم قد أصفقت          عليك ابن هند فإنا العِرَاقا
أجابت عليا إلى دعوة          تعز الهدى وتذل النفاقا
اتتك الكباش كباش العراق          تقود إلى الشام قُباً عتاقا
وليس بأرضك أمثالهم          وبزل الجمال بين الحقاقا

  • 37 الطرماح بن حكيم بن نفر بن قيس بن حجر الطائي شاعر إسلامي توفي حوالي سنة 125 هجرية ولد بالشام وانتقل (...)

34ومنهم الطرماح بن حكيم بن نفر بن قيس بن حجر الطائي37 وهو الذي أكبره جرير بن الخطفى أن يتعرض له مخافة صولته فتعوذ منه وحاد عن جوابه والطرماح الذي يقول:

أرى الليل يجلوه النهار ولا أرى          جلال المخازي من تميم تجلت
[23] تميم بطرق اللؤم أهدى من القطا          ولو سلكت سبل المكارم ضَلَّت
ولو أن برغوثاً على ظهر نملة          يُنادي تميماً للبراز لولت
ولو أن أم العنكبوت بنت لهم          مظلتها يوم الندى لأكنت

  • 38 هو عدي بن الرقاع من عاملة، شاعر كبير توفي نحو سنة 95 هجرية كان معاصراً لجرير مهاجياً له مقدماً عند (...)

35ومنهم عدي بن الرقاع العاملي38 وهو عدي بن زيد بن مالك من ولد عاملة بن عدي بن الحارث بن مرة بن أدد وكان شاعراً مُفوهاً مطبوعاً ودخل يوماً جرير بن الخطفى على عبد الملك بن مروان وعنده عدي بن الرقاع وعبد الملك مقبل إلى عدي فقال جرير: من الذي أقبل عليه أمير المؤمنين. وهو لا يعرفه فقال له عبد الملك: هذا عدي بن الرقاع شاعر عاملة فقال:


تقاصر باع العاملي عن العُلى          ولكن أير العاملي طويل

36فقال عدي مسرعاً:

  • 39 وردت هكذا في الأصل وكتب فوقها أمرؤ.

أأمك كانت أخبرتك بطوله          أم أنت عمٍ39 لم تدر كيف تقول

37قال عبد الملك: بل هو عَمٍ لم يدر كيف يقول.

  • 40 الأعور الكلبي حكيم بن عياش بن جميل وكان مولعاً بهجاء مضر وكانت شعراء مضر تهجوه ويجيبهم وكان الكميت (...)
  • 41 الكميت بن زيد الأسدي، ذكره الأصفهاني في الأغاني، ج 3، ص 4؛ ج 4، ص 385‑392.

38ومنهم الأعور الكلبي40 وهو حكيم بن عياش بن جميل وكان يُهاجي الكميت بن زيد الأزدي41 وهو الذي يقول:

أبلغ قضاعة أنني ترس لها          فلتلق بي أعدائها وتترس
أحمي حماءهم وأقدع ذا الخنا          عنهم وأبطح كل كبش مردس
وإذا الجحافل في المعايش قُدمت          أهل المقاول كنت صدر المجلس
ويزين ذلك أنني من حمير          آوي إلى شرف وعز أقعس

  • 42 يزيد بن ربيعة بن مفرغ الحميري توفي سنة 69 هجرية ذكره الأصفهاني فقال بأنه يكنى أبا عثمان وهو من حمي (...)

39ومنهم يزيد بن ربيعة بن مفرغ42 من آل ذي مران وكان أحد الشعراء المطبوعين [24] المجودين وكان يهجو زياداً وولده ويعيب معاوية بن أبي سفيان بادعائهم وادخالهم في نسب بني أمية وهو الذي يقول:

آلا أبلغ معاوية بن حرب          مغلغلة من الرجل اليماني
أتغضب أن يقال أبوك عف          وترضى أن يقال أبوك زاني
فأشهد أن إلّك من زياد          كإل الفيل من ولد الأتان
وأشهد أنها ولدت زياداً          وصخر من سمية غير داني

  • 43 عباد بن زياد بن أبيه تولى ولاية سجستان وصحب معه ابن مفرغ الحميري فأقام عنده زمناً ولم يظفر بخيره ف (...)

40وكان يزيد بن مفرغ هذا حليفاً لقريش فصحب يوماً عباد بن زياد43 وكان عباد طويل اللحية عريضها فهبت الريح فنفشت لحيته فقال يزيد في ذلك:

ألا ليت اللحى كانت حشيشاً          فنعلفها دواب المسلمينا

  • 44 حرملة بن المنذر بن معدي كرب بن حنظلة الطائي شاعر معمر عاش في الجاهلية والاسلام وتوفي نحو سنة 62 هج (...)

41ومنهم أبو زيد حرملة بن المنذر الطائي44 وكان من الفصحاء المشهورين وهو الذي يقول:

ان طول الحياة غير سعود          وضَلال تأميل طول الخلود
علل المرء بالرجاء ويضحى          عرضاً للمنون نصب العود
كل يوم ترميه منها برشق          فمصيب أوصاف غير بعيد

42ومنهم ذو جدن وهو علقمة بن شراحيل بن مالك بن زيد بن علقمة وهو ذو جدن الأكبر بن سعد بن عوف بن سعد بن مالك بن عدي بن مالك بن زيد بن ذي رعين بن بن سدد بن زرعة بن حمير الأصغر بن سبأ الأصغر بن كعب كهف الظلم بن سهل بن زيد الجمهور بن عمرو بن قيس بن معاوية بن جُشم العظمى بن عبد شمس [25] بن الملك بن وايل بن الغوث بن حيدان بن قطن بن عريب بن زهير بن الهميسع بن حمير الأكبر بن سبأ الأكبر وكان أحد فصحاء العرب وتسميه العرب نواحة حمير

اليوم يجزون بأعمالهم          كل امرئ يحصد ما قد زرع

  • 45 الشنفرى بن مالك وكان من الأوس بن الحجر بن الهنو بن الأزد بن الغوث وكان من صعاليك العرب وكان مشهورا (...)

43ومنهم الشنفرى بن مالك45 أحد بني سلامان بن أسلم بن حارثة بن عمرو مزيقيا بن عامر ماء السماء وكان أحد شياطين العرب وفصحائها ودهاتها وهو الذي يقول:

ولولا اجتناب الذَّم لم يلف مشرب          يعاش به إلا لدي ومأكل
ولكن نفسا حرة ما تقيم بي          على الهون إلا ريث ما اتجول
واستف تراب الأرض كي لا يرى له          علي من الطول امرؤ متطول

44وسمعت عمرو بن يوسف بن يعقوب رحمه الله يقول ما تأدب ذو عقل باحسن من شعر الشنفرى وهو أعظم شعر قيل في أدب النفس.

Notes

1 رسم في الأًصل خطأ (الباب الخامس عشر) والصواب ما أثبتناه كما ورد في ذكر تسلسل الفصول قبله.

2 سورة إبرهيم/آية 4.

3 لم نجده في مصنفات الحديث المشهورة.

4 سورة الكهف/آية 86.

5 للخبر بداية لم ترد مما يدل على حدوث سقط ربما كان مقداره ورقة واحدة.

6 واد معروف من أودية تهامة يمر مجراه إلى الشمال من مدينة زبيد.

7 القمقام كتب فوقها في الأصل.

8 كتب فوقها في الأصل (عيني).

9 سبق أن كتب في النص فتغرى عيني.

10 ما بين القوسين وضعناه ليستقيم النص.

11 بقية العبارة مطموسة ولم يتبق منها إلا الحركات، ويمكن قراءتها على النحو التالي ”وأنشد من ذلك علي“.

12 سورة البقرة/آية 1.

13 سورة يس/آية 1.

14 سورة طه/آية 1.

15 سورة غافر/آية 1.

16 لم نجد الحديث بهذا اللفظ وله ألفاظ أخرى في المعجم الكبير للطبراني ومسند الإمام احمد.

17 لبيد بن ربيعة العامري (أبو عقيل) من أشراف الجاهلية وشعرائها قدم على النبي صلى الله عليه وسلم مع وفد قومه بني عامر بن صعصعة فأسلم وحسن إسلامه وقد روى رواة الحديث أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (أصدق كلمة قالها شاعر كلمة لبيد: ألا كل شيء ما خلا الله باطل…) أضرب عن قول الشعر بعد أن أسلم وقال

عضهم لم يقل في الإسلام إلا بيتا واحدا هو: الحمد لله إذ لم يأتني أجلي حتى اكتسيت من الإسلام سربال
وذكر صاحب كتاب العبر أنه توفي سنة 45 هجرية. وأخباره مبسوطة في عدد كبير من المصادر منها (الاستيعاب في معرفة الأصحاب، ج 1، ص 356، 414، 415. العبر في خبر من غبر، ج 1، ص 9. الإصابة في معرفة الصحابة، ج 3، ص 370. الوافي بالوفيات/ ج 7، ص 296. الرياض النضرة في مناقب العشرة، ج 1، ص 147. وفيات الأعيان، ج 6، ص 48. ج 7، ص 93، 181).

18 طرفة بن العبد توفي حوالي سنة 60 ق هـ، وهو طرفة بن العبد بن سفيان بن سعد البكري الوائلي شاعر جاهلي شهير ولد في بادية البحرين واتصل بالملك عمرو بن هند فبعثه إلى عامله على البحرين وعمان وأمره بقتله في أبيات قيل إنه هجاه بها فقتله العامل وهو شاب في مقتبل العمر ومن شهير شعره معلقته التي مطلعها: لخولة أطلال ببرقة ثهمد، له ديوان شعر مطبوع. راجع عنه (معجم الشعراء، ج1، ص1. الزركلي/ الأعلام، ج 2، ص 119، 303 / ج 3، ص 16، 87، 252/ ج 5، ص 85، 86، 95/ ج 8، ص 233، 238. سير أعلام النبلاء، ج 1، ص 239. وفيات الأعيان، ج 6، ص 92، 93. معجم المؤلفين، ج 5، ص 40).

19 الخليل بن أحمد الفراهيدي الأزدي البصري أبو عبد الرحمن وهو صاحب العربية والعروض صنف كتاب العين في اللغة، وكان إماماً كبيراً خيراً متواضعاً فيه زهد وتعفف ويقال إنه حجّ ودعا أن يرزق علماً لم يسبق إليه، فرجع وقد فتح عليه بعلم العروض، فوضعه ورتبه الذهبي من بعده سنة 196هـ. راجع العبر في خبر من غبر، ج 1، ص 50، وتناوله صاحب كتاب لسان الميزان في مواضع متفرقة من الجزء الثاني والثالث وأخباره مبسوطة في كتاب الوافي بالوفيات، كما تناوله في كتاب أخبار النحويين وقد توفي باصطدامه بسارية مسجد البصرة فكانت وفاته سنة 175هـ.

20 الأفوه الأودي، صلاءة بن عمر بن مالك من بني أود بن سعد العشيرة من مذحج توفي حوالي 50 قبل الهجرة، شاعر يماني جاهلي وكان سيد قومه وشاعرهم وقائدهم في حروبهم وعدته العرب من حكمائها، وكان له شعر كثير وبعضه يغنى. راجع (الأصفهاني، الأغاني، ج 3، ص 352، 353).

21 يوم خزاز نسبت إلى جبل بنجد بين البصرة ومكة وفيه كانت يوم خزاز بين معد واليمن وفيها انتصرت معد على اليمن. أما يوم السلان فكانت بين أهل اليمامة واليمن وكان النصر فيها لمعد على مذحج. أما يوم السد على ما وردت هنا فلم نجد لها خبرا.

22 شاعر جاهلي من أهل اليمن كان يدعى (عدل الأصرة) أدرك من شعره القليل، وكان من المعمرين، ووردت بعض أشعاره في كتب (المؤتلف والمختلف، وخزانة الأدب، والإكمال، وإكمال الإكمال، والمعمرون والوصايا. وغيرها ولم يذكر في أعلام الزركلي.

23 وورد البيت بصفة أخرى في كتاب خزانة الأدب على النحو الآتي: عوجا على الطلل المحيل لعلنا نبكي الديار كما بكى بن حمام

البغدادي، خزانة الأدب، ج 1، ص 80.

24 أُحيحة بن الجلاح الأوسي من زعماء العرب في الجاهلية وهو متقدم على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد وهم بعض أصحاب الطبقات فعده من الصحابة والواقع أن ثاني أحفاده عياض بن عمرو بن بلال بن أُحيحة.شهد معركة أُحد وما بعدها. راجع، الاستيعاب في معرفة الأصحاب، ج 1، ص 200. الإصابة في معرفة الصحابة، ج 4، ص 68.

25 قيس بن زهير العبسي شاعر جاهلي شهير وقصة الدرع انه قدم على أحيحة بن الجلاح الأُوسي سيد يثرب ليتجهز لقتال بني عامر وكان قد وقع بينه وبينهم شر وعندما طلب منه الدرع رد عليه أحيحة أنه لا يبيع السلاح ولولا خشيته استلآم بني عامر لوهبه إياها وطلب منه أن يشتريها بابن لبون وقال له: فإن البيع مرتخص وغال. فذهب ذلك مثلاً، وعندما سأله قيس عما يكره من استلآم بني عامر له، قال: كيف لا أكره ذلك وخالد بن جعفر يقول وأورد الأبيات الشعر الواردة أعلاه. وكانت فرس قيس بن زهير العبسي المسماه داحس من أسباب هيجان الحرب التي عرفت بحرب داحس والغبراء. راجع الميداني، مجمع الأمثال، ج 1، ص 7. ابن عبد ربه، العقد الفريد، ج 2، ص 263.

26 خالد بن جعفر الكلابي. شاعر وفارس جاهلي من قبيلة كلب اليمانية وكانت له مشاركات في حرب داحس والغبراء وهو قاتل سيد عبس زهير بن جذيمة وابنه قيس بن زهير، وقد قتل خالد بن جعفر على يد الحارث بن ظالم (ابن عبد ربه، العقد الفريد، ج 1، ص 98/ ج 2، ص 262).

27 أبي قيس بن الأسلت الأُوسي، واسمه عامر بن جشم بن وائل بن زيد بن قيس وينتهي نسبه بعمرو بن عامر من الأوس، وهو شاعر من شعراء الجاهلية، وكانت الأوس قد اسندت إليه شئون حربها وجعلته رئيساً عليها فكفى وساد، وكان من قام بأمر حرب بعاث الشهير في أيام العرب، وقد أورد أشعاره وبعض أخباره الأصفهاني في الأغاني، وابن عبد ربه في العقد الفريد، وابن سلام في طبقات فحول الشعراء.

28 الأعشى، هو أعشى همدان، عبد الرحمن بن عبد الله بن الحارث شاعر اليمانيين بالكوفة وفارسهم في عصره توفي سنة 83هـ وكان أحد الفقهاء القراء وقال الشعر فعرف به وكان من الغزاة أيام الحجاج وكان مع عبد الرحمن بن الأشعث في غزو سجستان. الزركلي، الأعلام، ج 3، ص 312.

29 قيس بن الخطيم الظفري، وهو قيس بن عدي بن عمرو بن سواد بن ظفر الأنصاري الظفري، ولعله زوج حواء بنت زيد الأنصارية وكانت قد أسلمت وكتمت عنه اسلامها وقد طلب منه رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يجتنبها وطلب منه أن يسلم فأجابه إلى الاجتناب واستمهله في الإسلام فقتل في بعض حروب الأوس والخزرج (ابن عبد البر، الاستيعاب في معرفة الأصحاب، ج 2، ص 85).

30 عمرو بن امرىء القيس الأوسي، لم نعثر على ما يدل عليه في المصادر التي بين أيدينا.

31 مالك بن العجلان، سيد الخزرج والأوس وفارسهم في عصره بمدينة يثرب في الجاهلية، اشتهر بحربه مع بني عمرو بن عوف، وأورد أخباره وأشعاره، صاحب الأغاني، أما قصة قتله لملك اليهود (القيطون) فقد أوردها الجاحظ في كتاب المحاسن والأضداد.

32 عمرو بن الإطنابة الخزرجي، لم أجد له ذكر في المصادر التي بين أيدينا.

33 سنان بن أبي حارثة المري من غطفان أحد أجواد العرب وقضاتهم المحكمين في الجاهلية عنفه قومه على كثرة عطاياه فركب ناقة ولم يرجع فسمته العرب (ضالة غطفان) عاش في زمن النعمان بن المنذر قبل الإسلام. (الزركلي، الأعلام، ج 3، ص 141. الأصفهاني، الأغاني، ج 3، ص 212، 214، 229، 360).

34 يوم جبلة من أيام العرب الشهيرة قبل الاسلام وكانت في عام مولد الرسول محمد صلى الله عليه وسلم وكانت لعامر وعبس على ذبيان وتميم.

35 القُطَامي واسمه عمير بن شييم بن عمرو بن عباد من بني جشم بن بكر التغلبي توفي نحو سنة 130هـ وكان يلقب صريع الغواني لبيت شعر قاله.

36 كعب بن جعيل بن قمير بن عجره وكان شاعر تغلب في زمنه توفي سنة 55 هجرية.

37 الطرماح بن حكيم بن نفر بن قيس بن حجر الطائي شاعر إسلامي توفي حوالي سنة 125 هجرية ولد بالشام وانتقل إلى الكوفة اتصل بخالد بن عبد الله القسري وذكر الجاحظ أنه كان يتعصب للقحطانية، له ديوان شعر مطبوع. الزركلي، الأعلام، ج 3، ص 225، وقد تناول أخباره باستفاضة الأصفهاني في كتاب الأغاني في الجزء 2، 3، 4، 5، 60.

38 هو عدي بن الرقاع من عاملة، شاعر كبير توفي نحو سنة 95 هجرية كان معاصراً لجرير مهاجياً له مقدماً عند بني أمية لقبه ابن دريد بشاعر أهل الشام، مات بدمشق، وله ديوان شعر مخطوط (الزركلي، الأعلام، ج 4، ص 221).

39 وردت هكذا في الأصل وكتب فوقها أمرؤ.

40 الأعور الكلبي حكيم بن عياش بن جميل وكان مولعاً بهجاء مضر وكانت شعراء مضر تهجوه ويجيبهم وكان الكميت يقول: هو والله أشعر منكم. ثم تهاجا هو والكميت وذلك عندما رمى امرأة الكميت بأهل الحبش ويقول فيها (أسودين وأحمرينا) فأنشأ الكميت قصيدة من ثلاثمائة بيت لم يترك حياً من أحياء أهل اليمن إلا وهجاهم، ومطلعها: (ألا حييت عنا يامدينا). راجع الأصفهاني، الأغاني، ج 4، ص 384، 387؛ لم يذكره الزركلي في الأعلام.

41 الكميت بن زيد الأسدي، ذكره الأصفهاني في الأغاني، ج 3، ص 4؛ ج 4، ص 385‑392.

42 يزيد بن ربيعة بن مفرغ الحميري توفي سنة 69 هجرية ذكره الأصفهاني فقال بأنه يكنى أبا عثمان وهو من حمير فيما يزعم أهله وأنه كان حليف قريش وكان شاعراً غزلاً محسنا، ونسب إلى الأصمعي عندما سئل عن شعر تُبَّع وقصته ومن وضعها فقال: ابن مفرغ وذلك عندما سيره يزيد بن معاوية إلى الشام وكان مقيما برأس عين فوضع سيرة تبع وأشعاره، ونسبه الهيثم بن عدي إلى يحصب من حمير. راجع (الأصفهاني، الأغاني، ج 2، ص 285 / ج 5، ص 53، 75).

43 عباد بن زياد بن أبيه تولى ولاية سجستان وصحب معه ابن مفرغ الحميري فأقام عنده زمناً ولم يظفر بخيره فهجاه فسجنه عباد مدة ثم اطلقه فأتى البصرة وانتقل إلى الشام وجعل يهجو عبّادا وأباه وأهله فقبض عليه عبيد الله بن زياد و حبسه وأراد قتله فمنعه معاوية وقال: أدبه. فعزره في أسواق البصرة وطال سجنه وكلم فيه بعض الناس معاوية فوجه باطلاقه فخرج وسكن الكوفة إلى أن مات فهذا خبر ابن مفرغ وعباد بن زياد. الزركلي، الأعلام، ج 8، ص 183.

44 حرملة بن المنذر بن معدي كرب بن حنظلة الطائي شاعر معمر عاش في الجاهلية والاسلام وتوفي نحو سنة 62 هجرية وكان يفد على ملوك الفرس ويعرف تاريخهم، وكان عثمان بن عفان يكرمه ويقربه من مجلسه، وكان يكنى أبي زبيد، وقد ذكره الأصفهاني باسم (حرملة بن المنذر) و (المنذر بن حرملة) وإن كان قد غلب أن صواب اسمه (حرملة بن المنذر) وأورد نسبه إلى كهلان وكان نصرانياً مخضرماً ومات على دينه وذكر أنه كان طويلاً وكان لجماله يدخل مكة متنكراً، وقد أورد كافة أخباره وأشعاره وحكاياته (الأصفهاني، الأغاني، ج 3، ص 338-344).

45 الشنفرى بن مالك وكان من الأوس بن الحجر بن الهنو بن الأزد بن الغوث وكان من صعاليك العرب وكان مشهوراً بسرعة الجري على قدميه وباستخدام القوس والبسالة في القتال وبقول الشعر الجيد وكان يكثر الغزو على العشائر فقتلته بنو سلامان حوالي سنة 70 قبل الهجرة ومن مشهور شعره (لامية العرب) التي مطلعها:
أقيموا بني أمي صدور مطيكم فإني إلى حي سواكم لأميل

وقد أورد الأصفهاني أخباره وأشعاره في كتاب الأغاني (ج 5، ص 386-391).

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2009

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search