Version classiqueVersion mobile

الفاصل بين الحق والباطل من مفاخر أبناء قحطان واليمن

[الجزء الأول من كتاب الفاصل بين الحق والباطل من مفاخر أبناء قحطان واليمن]

[5-1]

Texte intégral

  • 1 بياض في الأصل ومقدار ما سقط ثلاثة عشر سطراً وورد في موضع السقط في الهامش (نسخت هذه النسخة من نسخة (...)

11 [1] ونَشَر في أديار الأرض وأقصاها ألوَيتك وشهرْ بين الخافقين رسُومَك وأحكامَك إني لما سمعت النَّسَّابِين تناوَلت قومَك بني قحطان فسَلقَتْها من الزور والبهتان ودفعت شرفها في قادم الدهور والأزمان ولم تعرف لها ما فضلها الله به من السْبق إلى الإيمان وقيامَها بنصر رسل الله [2] صلى الله عليهم بالتفضّل منها والإحسان ولم يرع لها ما أنزله الله في مُحكم كتابه في فضل قوم تبع من الآيات والبُرهان أنشأت هذا الكتاب في المفاخر والأنساب وجَمعتُ فيه مُختصراً من كل باب من الأبواب وضربٍ من الأضراب واستشهدتُ بآياتٍ من الكتاب وبمَا خبر به عن رسول الله صلى الله عليه الرُّوَاةُ والأصحاب وبما رُسِم من أشعار العرب عن ذوي المعرفة والآداب ليتحقق صدقهُ الجاهل ويرد العتو الصاد المائل ويقطع حجج المسامي والمساجل وسميناهُ : كتابَ الفاصلْ بين الحق والباطلْ وجَعلتُ ذلك أربَعَة عشرَ باباً فلا يردُ من ذلك بابٌ من الأبواب إلا له فيها أشفا جواب إذ قد أضاف شتى من ألوان لألأ وعادات وتفريق جماعات ودلائل وآيات وأقران عاتية ومُلوك عالية وسير سنيّه ومذاهب مَرْضيّه لأملاك ماضيه، في أيام خاليه، في النعيم أقاموا فأحسنوا، ولم يُلاموا حتى أتاهم المقدور، فنزلوا بعد القصور القبور، ألاَ إلى الله تصير الأمور وبقيت منهم المآثر والأخبار، ولم يدرس ما استنوه من المفاخر والآثار واقتدى بفعالهم الأخيار، وجانبهم السوقة والأشرار، فلو أسهبت في وصفهم وأطنبتُ في مدحهم لما أحصيتُ ذلك عدَّا ولا أدركت له مدا غير أني قصدتُ طريق الاختصار وبيّنتُ أشياءَ من المفاخر ورسوماً من الأثار واكتفيتُ بما يدل على عفوها ووقفتُ دون الاكثار واستشهدتُ في كثير من الأشعار مما لا يُنكره أحدٌ من ولد نزار [3] بشرف قومك حرس الله ما أولاك صدري وعلا بك ذكري وفخري فكم أغضي لما أسمع، وكم أنكل عن قول وكم أتخشع، بل جعلتُ عرضي دونك ولساني سهمك، فأصم بي قلب مبغضك، وارم من قوسي نحر عدوك، فإني كما قال حسان بن ثابت الأنصاري :

لساني وسيفي صارمان كلاهما          ويبلغ ما لا يبلغ السيف مذودي
فلا الجهل ينسيني الحيا وحفيظتي          ولا وقعَاتُ الدهر يفلُلن مبردي

  • 2 المقصود به أعشى همدان.
  • 3 هذه الإشارة إلى قبيلة الممدوح الذي ألف له المؤلف هذا الكتاب وربط نسبه بالأسود بن المنذر اللخمي يدل (...)

2مع أنَّ شرفك – كبَتَ اللهُ مُعاندك – غني عن الشرح والايضاح، ومدحك مكتف عن البيان والافصاح، وكيف لا يكتفي النهار بضوء الشمس عن التماس المصباح، أم كيف لا يستبشر من رَنَا إليك بالبشر والنجاح، وأنت أيدك الله أفضل ولد قحطان شرفا، وأعظمها سلفا، وأكرمها خلفا، فأنت طودها الذي تلوذ بمنعته، وحصنهُا الذي تعوذ بذروته، وإنك لكما قال الأعشى2 يمدح ملكاً من قبيلك3 وهو الأسود بن المنذر اللخمي حيث يقول:

فأرى من عصاك أصبح محزُوناً          وجدّ الذي يُطيعك عالي

3وإنما جعلت كتابي هذا ليقف ذو المسامات على حده، ولا يطلب مسلكاً غير قصده، فاختصرت هذه الأبواب مُحيطة بجميع ما يحتاج إليه من معرفة كل فضيلة، واقتضبتُها جامعةً لكل حجة ووسيلة، ووقفت دون الاكثار وبث الصغار والكبار ليقرب للملك – أدام الله ملكه فيها النظر – ويدرك ما أرمي إليه من التماس خبر مع تفضله – أدام الله دولته – بتجاوز [4] الزلل واغتفار ما كان فيها من سهوٍ وخلل جائداً متكرماً إن شاء الله تعالى.

  • الباب الأول: ذكر العربية الواسعة والبيان.
  • الباب الثاني: ذكر ما استحدثوه بثواقب فطنهم من العُدد للضرب والطعان وابتداء ركوب الخيل ومن علمها التقريب والاستدارة في الميدان.
  • الباب الثالث: ذكر ذوي الجود والمنن ومن نزَعَ الاعتفاد المرسُوم في قادم الزمن وأسّ العطف الجميل والفعل الحسن وأسماء نفر ممن تقدم وتأخر من أجواد اليمن.
  • الباب الرابع: ذكر التبابعة الملوك الجامعة وخبر الحلف بين كندة وربيعة بالتفضل من كندة على ربيعة.
  • الباب الخامس: ذكر ذوي الشرف من قحطان وذوي الرفعة والزلف من ولد حمير وكهلان.
  • الباب السادس: ذكر ذوي القدر في الدين وتسمية الفواضل من نساء المسلمين.
  • الباب السابع: ذكر ذوي الغارات المشهورات والامتنانات الفاضلات وتسمية من قُتل من النزاريةمن السادات.
  • الباب الثامن: ذكر قصة النبي إبراهيم صلى الله عليه وسلم وفي أي وقت كان من ملوك حمير وهو بابٌ ينطوي بستة4 فصول:
    أولها: خبرُ ذي القرنين.
    فصل: خبر الضحاك بن زيد الأزدي الذي نصر النبي إبراهيم وملك بلاد فارس وغيرها.
    فصل: موجب المصاهرة بين قحطان وعدنان.
    فصل: خبر مالك بن العجاج الخزرجي وقتله ملك اليهود أنفاً من مصاهرته
    فصل: ذكر الطباع5 العالية.
    فصل: ذكر من كره من قحطان مصاهرة نزار [5] للحمية من بعد أن أوجبها الأولون لفضل النبوة فهذه ستة فصول في بابٍ واحد.
  • الباب التاسع: ذكر افتخار نزاربعضها على بعض وسموها بين أيدي الملوك من قحطان بالإبرام والنقض.
  • الباب العاشر: ذكر موجب المفاخرة وابتداء ما حدث بين الحيين من المكابرة.
  • الباب الحادي عشر: ذكر الكعبة حرسها الله تعالى وولايتها من لدُن جُرهم وقحطان ثم إلى خزاعة إلى عهد قُصي بن كلاب وسبب مصير الحجابة في قريش وخبر النبي صلى الله عليه وسلم وقريش عندما نزل الوحي وخبر الأنصارومبالغهم في الدين.
  • الباب الثاني عشر: ذكر التزام نزار بالنسب وتعلقها به دون الحسب وتسمية الأنبياء عليهم السلام من قحطان وذكر الأبدال باليمن والشام.
  • الباب الثالث عشر: ذكر قذفهم اليمن بالزور والبُهتان وإجابتهم بأصح الروايات والبرهان.
  • الباب الرابع عشر: ذكر فضائل أهل اليمن بالإيمان وفخرهم بالمصانع من مكارم الأوطان.

4فهذه الأربعة عشر الباب محيطةٌ بجميع أصول المفاخر والأحساب.

Notes

1 بياض في الأصل ومقدار ما سقط ثلاثة عشر سطراً وورد في موضع السقط في الهامش (نسخت هذه النسخة من نسخة نسخت من نسخة قد سقط منها ما بيض في هذه الورقة). وقد كتب في موضع البياض بالعرض كلام لا علاقة له بمتن الكتاب ويجد المطلع عليه صعوبة في قراءته. راجع صورة الأصل في الملاحق.

2 المقصود به أعشى همدان.

3 هذه الإشارة إلى قبيلة الممدوح الذي ألف له المؤلف هذا الكتاب وربط نسبه بالأسود بن المنذر اللخمي يدل على أن أصل الممدوح من ملوك اليمن يعود إلى قبيلة لخم الغسانية، ولم يتملك اليمن ممن ينسب إلى قبيلة (لخم) سوى ملوك بني رسول الذين ينتسبون إلى الغساسنة ومن هنا نستنتج أن من ألف هذا الكتاب عمله لأحد ملوك بني رسول في بداية دولتهم وربما كان الهدف منه حشد اليمنيين وراء هذا الملك في مواجته الزيدية الذين ينتسبون لآل بيت الرسول محمد صلى الله عليه وسلم. وذلك في صراع الطرفين على السلطة في اليمن.

4 كذا، والصواب: ينطوي على ستة فصول.

5 كذا في الأصل، والصواب الطبائع.

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2009

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search