Version classiqueVersion mobile

الفاصل بين الحق والباطل من مفاخر أبناء قحطان واليمن

مقدمة

Texte intégral

1هذا هو الكتاب الثالث من مجموعة المكتبة اليمنية التي يصدرها المعهد الفرنسي للآثار والعلوم الاجتماعية بصنعاء والمعهد الألماني للآثار بصنعاء. فبعد نشر كتاب قواعد الملازم. وثائق عرفية وقبلية من برط اليمن (2006م) الذي عنى به العالم الانكليزي پول دريش، حقق الباحث اليمني الأستاذ محمد عبد الرحيم جازم مخطوط ارتفاع الدولة المؤيدية. جباية بلاد اليمن في عهد السلطان الملك المؤيد داود بن يوسف الرسولي (المتوفي سنة 21/321م)، الذي نشر في خريف 2008م.

2والمخطوط الذي نقدمه اليوم للقراء اليمنيين والعرب وللباحثين المهتمين بتاريخ اليمن هو أيضا من عهد بني رسول وهو نسخة من مخطوط أصلي يعود تأريخه إلى 723ﻫ/1323م في عهد السلطان الملك المجاهد علي بن داود الرسولي. وموضوع هذا المخطوط هو الفخر بتاريخ وأمجاد قحطان واليمن، والمكتبة العربية والإسلامية مليئة بهذا النوع من الكتب التي كانت تغذي الجدال الذي كان قائما آنذاك بين القحطانيين والعدنانيين.

3تكمن أهمية المخطوط الذي ننشره اليوم ت ليس فقط بالموضوعات التي يطرحها بل لأنه أثار إشكاليات حول مؤلفه وعنوانه. فاعتقد البعض بأنه للسان اليمن الحسن بن أحمد بن يعقوب الهمداني (المتوفي سنة 360ﻫ) صاحب صفة جزيرة العرب والجوهرتين العتيقتين والقصيدة الدامغة وكتاب الإكليل المكون من عشرة أجزاء والذي ما زال مفقوداً منه ستة أجزاء، منها الجزء الثالث ”مفاخر قحطان واليمن“، وهذا العنوان بالتحديد أثار إشكالا لأن عنوان المخطوط الذي بين أيدينا يحتوي بداخله على عبارة ”مفاخر قحطان واليمن“. وحسم الأمر في النهاية بأن المخطوط الذي بين أيدينا ليس بالجزء الثالث من كتاب الاكليل ومؤلفه مجهول عاش بعد ما يقارب الأربعمائة سنة من وفاة لسان اليمن، الهمداني.

4ولكن النقطة المشتركة بين الهمداني ومؤلف كتاب الفاصل بين الحق بين الباطل من مفاخر أبناء قحطان واليمن هي بالتأكيد الفخر بأمجاد قحطان واليمن ولا مكان هنا للرجوع إلى الظروف التي نشأت فيها العصبية القبلية والأسباب التي دفعت الشعراء والمؤلفين لكتابة المفاخرات والهجاء بين قحطان وعدنان، وكل هذه الأنواع من المؤلفات والنزاعات نعتبرها اليوم قد دخلت في ذمة التاريخ.

5لقد سمحت لنا هذه المخطوطة بقراءة جديدة للمصادر العربية والإسلامية المتعلقة بتاريخ العرب قبل الإسلام بشكل عام واليمن بشكل خاص. فكل هذه المصادر دونت أحداثا سياسية وذكرت شخصيات لعبت دورا مهما قبل ظهور الإسلام بعدة قرون. فقمنا بربط هذه الأحداث التاريخية المذكورة في كتابنا هذا بالأحداث المذكورة في النقوش المسندية التي عثر عليها في اليمن وفي بقية بقاع شبه جزيرة العرب. وتعتبر اليوم هذه النقوش المسندية المكتوبة في أغلبها باللغتين السبئية والحميرية مصدرا أساسيا لكتابة تاريخ حضارة الممالك العربية الجنوبية من بداية الألف الأول ق.م. وحتى ظهور الإسلام، أي في نهاية القرن السادس وبداية القرن السابع الميلادي.

6ومن الجدير بالذكر هنا بأنه وحتى وقت قريب كان الشك يخيم على المصادر العربية وعلى صحة ودقة الأحداث المذكورة فيها وخاصة التي تعود إلى العصور التي سبقت الإسلام. ومن الواضح اليوم بأن كثيرا من هذه الأحداث التي جرت في اليمن مثلا أو في أواسط شبه جزيرة العرب لها جذور تاريخية وتم التأكد منها بفضل النقوش المسندية اليمنية. فمثلا أحداث القرنين الخامس والسادس الميلاديين المدونة في النقوش الحميرية نجدها في خطوطها العريضة في المصادر العربية والإسلامية – عهد ذي نواس ودخول الأحباش اليمن – وكذلك الأمر لأسماء ملوك حمير الذين حكموا في القرن الرابع الميلادي – أبي كرب أسعد وابنه حسّان مثلا – أو أسماء الأقيال والمثامنة التي طرأ عليها بعض التغييرات. وأما قحطان كقبيلة وكجد القحطانيين، والتي كنا نعتقد بأنه لا وجود لها على الإطلاق قبل الإسلام فالنقوش التي اكتشفت في اليمن وفي المملكة العربية السعودية تظهر وبوضوح بأن قرية الفاو كانت في القرن الأول الميلادي حاضرة مملكة قحطان ومذحج وكان ملكهم يحمل اسم معاوية بن ربيعة، وفي القرن الثالث الميلادي أصبحت عاصمة مملكة كندة وقحطان وكان ملكها ربيعة ذي آل ثور. وكذلك ذكر حُجر بن عمرو الكندي ملك كندة، المعروف في المصادر العربية بآكل المرار وهو أبو امرؤ القيس الشاعر المشهور، والذي كان يحكم في أواسط شبه جزيرة العرب، هو معروف لدينا اليوم من خلال نقش مسندي تم العثور عليه في منطقة نجران، على بعد 25 كم جنوب غرب كوكب، وقد حكم في النصف الأول من القرن الخامس الميلادي.

7إن ذكر أحداث تعود إلى قرون سبقت الإسلام لا نجدها فقط عند المؤلفين اليمنيين المشهورين كوهب بن منبه والهمداني والكلاعي ونشوان بن سعيد الحميري بل عند كبار النسابين والإخباريين والمؤرخين العرب واليمنيين كابن اسحق وابن هشام وابن الكلبي والطبري وعبيد بن شرية الجرهمي.

8ومن البديهي أن نتساءل عن دور النقل الشفوي إلى جانب النقوش المسندية المكتوبة التي تعود إلى ما قبل الإسلام بعدة قرون: فلقد تناقلت الأجيال هذه الأحداث التاريخية المهمة عبر العصور وبكثير من الدقة إذا علمنا بأن إمبراطورية حمير انهارت في القرن السادس الميلادي وكانت النقوش مكتوبة بلغة رسمية تعرف بالعربية الجنوبية التي تختلف بمفرداتها وبقواعدها عن أختها عربية الحجاز التي كانت لغة سكان أواسط شبه جزيرة العرب وشمالها، وأن خط المسند حل محله تدريجيا الخط العربي وذلك في القرن السابع الميلادي/الأول الهجري.

9إن اكتشافات النقوش المسندية التي تمت في السنوات الأخيرة في اليمن وفي المملكة العربية السعودية سلطت أضواء جديدة على تاريخ جزيرة العرب قبل الإسلام تدعونا إلى قراءة جديدة للمصادر العربية والإسلامية.

اكتشاف المخطوط

10قبل زمن مقداره أكثر من عامين اتفق المعهد الفرنسي للآثار والعلوم الاجتماعية بصنعاء والأخ عبد الخالق المغربي من أهالي صنعاء على أن يقوم المعهد الفرنسي بنشر كتاب مخطوط على أنه الجزء الثالث من كتاب الإكليل للهمداني وذلك بعد دراسته وتحقيقه.

11وعندما عَهَد إلينا المعهد الفرنسي القيام بهذه المهمة قمنا بدراسة ذلك المخطوط اليتيم؛ فتبين لنا أنه لا علاقة له بالهمداني وليس كتابا من كتبه وإنما هو كتاب يسمى (الفاصل بين الحق والباطل من مفاخر أبناء قحطان واليمن) وهو لمؤلف مجهول. وقد نقل فيما نقل مؤلف هذا المخطوط من كتب الهمداني وغيره من المؤلفين الذين سبقوه.

12وعندما أكملنا دراسته والتعليق عليه ألقينا محاضرة حضرها المتخصصون من أساتذة جامعة صنعاء والباحثون في الهيئة العامة للآثار والمتاحف ودار الكتب وصاحب المخطوط وقد قدّمنا الحجج المختلفة التي تبين أن هذا الكتاب ليس الجزء الثالث من كتاب الإكليل وإنما هو كتاب يتعصب فيه مؤلفه للقحطانية ضد العدنانية ويسوق حججا مختلفة منقولة من عدد كبير من الكتب المعروفة عند المؤرخين، وكما ناقشنا أيضاً منهجية البحث والدراسة التي أخضعنا المخطوط لها وقد اقتنع من حضر بوجهة نظرنا ودار نقاش وتعليقات على كل ما توصلنا إليه ومع هذا لم يقتنع الأخ عبد الخالق المغربي صاحب المخطوط.

  • 1 ذكر أيمن فؤاد سيد عنوان المخطوط على الشكل التالي: ”الفاصل بين الحق والباطل في أنباء قحطان واليمن“، (...)
  • 2 وفقاُ لأيمن فؤاد سيد، النسخة الأصلية كان يملكها الدكتور خليل يحيى نامي في القاهرة، وكان قد جلبها م (...)
  • 3 لابد أن نشكر هنا الأستاذة الدكتورة سيلفي بونوا مديرة المعهد الفرنسي للآثار الشرقية بالقاهرة التي ت (...)
  • 4 هذا هو تاريخ نسخ المخطوط الأصلي، وأما المخطوط الذي ننشره هنا فتاريخه 25 جمادى الأولى سنة 826 هجرية (...)
  • 5 قمنا بنشر عدة مقالات حول هذا الموضوع، ”حول مفاخر قحطان واليمن“، حوليات المخطوطات اليمنية، العدد ال (...)

13وعدنا لنبحث في مختلف كتب المراجع والمصادر التي تناولت المخطوطات اليمنية لنتوصل في نهاية الأمر ومن خلال ما ورد كتاب أيمن فؤاد سيد، ”مصادر تاريخ اليمن في العصر الإسلامي“ (المعهد الفرنسي للآثار الشرقية بالقاهرة، 1973، ص 333)1، تبين لنا وجود مخطوطة مؤرخة بتاريخ 826 هجرية/1422 ميلادية، ويوجد منها حالياً نسخة ميكروفيلم محفوظة في دار الكتب المصرية (القاهرة، 5572، تاريخ)2 فطلبناها من القاهرة3 فوجدنا أنها هي نفس المخطوط الذي عملنا عليه ولكنها على عكس مخطوطة عبد الخالق المغربي فهي مكتملة من بدايتها إلى نهايتها تحتوي على أربعة عشر باباً بينما مخطوطة المغربي تحتوي على سبعة أبواب فقط من 8-14والبقية مفقودة كما أن تاريخ هذا المخطوط أقدم بكثير من مخطوط عبد الخالق المغربي فتاريخ كتابته يعود إلى سنة 723هـ/1323م4 بينما مخطوط المغربي تاريخ نسخه يعود إلى سنة 1316هـ/1898م وقد أوصلنا هذا الاكتشاف إلى نتيجة قطعية بعدم صلة هذا الكتاب بالهمداني أو بالجزء الثالث من الإكليل وأنه مخطوط مستقل من عهد بني رسول5.

  • 6 يوجد في مكتبة الجامع الكبير أصل هذا المخطوط ولأسباب غير مفهومة لم يسمح لنا بالاطلاع عليه. وقد استخ (...)

14ولكي يكون جميع المهتمين بتاريخ اليمن في الصورة مّما توصلنا إليه بعد البحث والجهد رأينا أن نقدم إليهم ما توصلنا إليه بعد التمحيص والتدقيق لكي يكون لنا براءة ذمة مما عهد به إلينا ولتكون مخطوطة القاهرة6 بأكملها في متناول الباحثين والمختصين بتاريخ اليمن الإسلامي.

وصف مخطوط دار الكتب المصرية

  • 7 لحسن الحظ نجد عنوان الكتاب بالكامل في بداية الجزء الثاني، وهو كالتالي: ”الجزء الثاني من كتاب الفاص (...)

15وهو مسجل برقم (5572) تاريخ، ومصنف تحت اسم (الفاصل بين الحق والباطل في مفاخر أبناء قحطان واليمن) لمؤلف مجهول وهو مكتمل ويضم أربعة عشر باباً، سبعة أبواب في الجزء الأول وسبعة أبواب في الجزء الثاني، والمخطوط عبارة عن صورة صورّت عن النسخة الأصلية الموجودة في مكتبة الدكتور خليل يحيى نامي رحمه الله، وتوجد نسخة مصورة في الجامع الكبير بصنعاء –لم نتمكن للأسف من العودة إليها لأنها حجبت عنا لأسباب غير واضحة. وتوجد للمخطوطة خطبة أو مقدمة ولكنها ناقصة من أولها في حدود (14 سطراً) مما أفقدنا عنوان الكتاب7 واسم مؤلفه –راجع الصورة المرفقة – ويقع المخطوط في (131) ورقة (262) صفحة. لم نتمكن من وصف المخطوط الأصل للأسباب المذكورة أعلاه.

تاريخ المخطوط

  • 8 في أكثر الاحتمالات أن مؤلف المخطوط قد بدأ في كتابه في عهد السلطان المؤيد هزبر الدين داود بن يوسف ( (...)

16دوِّن في نهاية تاريخ نسخه فقال في آخر النسخة الأصل: فرغ من نساخته في يوم الخميس 18 شوال سنة 723هـ – وهذا التاريخ يوافق 1423 ميلادي ويدل على أن نسخ المخطوط كان في عهد السلطان الملك المجاهد علي المؤيد داود الرسولي وربما كان قريب من تاريخ تأليفه8، أما تاريخ نسخ المخطوطة الأخرى التي هي هذه صورتها فيرجع تاريخها إلى سنة 826 هجرية – الموافق 1422 ميلادي، أي إلى عهد السلطان الملك الناصر أحمد بن إسماعيل الرسولي.

17تفيدنا نسخة دار الكتب المصرية في خطبة الكتاب أو مقدمته التي تبدأ من السطور الأربعة في نهاية الورقة (1، ب) بالدعاء من مؤلف الكتاب لملك أو سلطان وجه إليه كتابه هذا وتتضمن هذه المقدمة إشارة صريحة إلى اسم الكتاب حيث قال: (… وسميناه كتاب الفاصل بين الحق والباطل) ورقة (2، أ). ويشير المؤلف بعد ذلك إلى مقصده من تأليف الكتاب وهو إظهار (شرف قومك حرس الله ما أولاك صدري وعلى بك ذكري وفخري) إلى أن يقول: (قال الأعشى يمدح ملكا من قبيلك وهو الأسود بن المنذر اللخمي حيث يقول …) وأورد البيت. وهذه الإشارة إلى من يخاطبه المؤلف تدل دلالة قاطعة على أنه يخاطب بها أحد سلاطين دولة بني رسول لأنهم ينتسبون إلى الغساسنة من لخم ومن هنا نكون قد حددنا زمن تأليف الكتاب في عصر دولة بني رسول في بدايتها ما بين عهد السلطان المجاهد الذي حكم ما بين سنة 721هـ–764هـ، وعهد مؤسس الدولة الملك المنصور عمر بن علي بن رسول الذي حكم ما بين سنة 626–647هـ.

18ومن المعروف أن حكام اليمن لم يكن من بينهم في العصر الإسلامي من ينتمي لقبيلة لخم الغسّانية سوى سلاطين بني رسول، ولا يخفى على القارئ الكريم أن يربط زمن نسخ المخطوطة الأول المحدد بسنة 723هـ ومن هنا أرجعنا تأليف المخطوط إلى ما بين التاريخين المذكورين أعلاه، علماً بأن سلاطين بني رسول كانوا في صدام وصراع دائم مع أئمة الزيدية الذين ينتسبون لآل البيت عليهم السلام، ومن هنا كانوا بحاجة إلى مثل هذه المؤلفات لشد أبناء اليمن حولهم إنطلاقاً من التعصب لقحطان ضد نزار لكون آل البيت من الأخيرين.

19وبناءً على ما سبق ينتفي القول أن هذا المخطوط المسمى (الفاصل بين الحق والباطل من مفاخر أبناء قحطان واليمن) يرجع إلى الحسن بن أحمد الهمداني لأننا لم نعهد في مختصرات كتبه المنشورة المسماة بالإكليل والتي اختصرها محمد بن نشوان بن سعيد الحميري أن أهدى أياً منها لملك من ملوك اليمن ولا أياً من مؤلفاته الأخرى كما أن الإسراف في المدح والإشادة بذكر السلاطين في الكتب والوثائق اليمنية نجدها تتكرر كثيراً في عهود سلاطين بني رسول وما تلاها من الدول من قبل الكتاب والمؤرخين الرسميين الذين عملوا في قصور الملوك كموظفين ومستفيدين من هباتهم بينما كان الحسن بن أحمد الهمداني بعيدا كل البعد في عصره عن هذه الأجواء وكان في صدام مباشر مع حكام عصره مما قاد إلى اضطهاده وسجنه.

20ويمكننا أن نعيد سبب الخلط بين هذا الكتاب المسمى (الفاصل بين الحق والباطل في مفاخر أبناء قحطان واليمن) كما ذكر مؤلفه وبين كتاب الهمداني الإكليل أو الجزء الثالث من الإكليل (مفاخر قحطان واليمن) بأن عنوان المخطوط الذي بين أيدينا يتضمن عبارة مفاخر قحطان واليمن التي هي عنوان كتاب الإكليل الجزء الثالث والمفقود حتى يومنا هذا. وهكذا يتبين من نسخة دار الكتب المصرية والتي يرجع تاريخ نسخها إلى سنة 826هـ/1422م أنه لا يوجد ذكر مطلقاً لكتاب الإكليل وإنما أقحم في النص في نسخة المغربي بصنعاء لأسباب غير معلومة فحرف الكتاب عن مقاصده وجعل صاحبه يعتقد أنه الجزء الثالث من الإكليل وهذا غير صحيح البتة.

منهجية العناية بالمخطوط

21قبل أن تصلنا نسخة دار الكتب المصرية كنا قد أخضعنا نسخة الأخ عبد الخالق المغربي - التي تتضمن فقط الأبواب 8‑14 من مخطوط القاهرة - لمنهجية صارمة في البحث، واتخذنا نفس المنهج في قراءة مخطوط دار الكتب المصرية بأكملها، ونتج عن قراءة المخطوط بأكمله أن هذا الكتاب أو المخطوط ليس الجزء الثالث من الإكليل فمن ذلك أننا بحثنا عن الرواة الذين يعتمد عليهم الحسن بن أحمد الهمداني في كتبه وينقل عنهم أمثال أبي نصر محمد بن عبد الله اليهري الحميري ومحمد بن عبد الله الأوساني الحميري، وأيضاً إشارات الهمداني إلى كتبه الأخرى فلم نجد أي ذكر لذلك. وقد ذكر في هذا المخطوط فقط أبو سلمة الحميري قاضي صنعاء عند نقله عن الجزء الخامس من الإكليل برواية محمد بن حسن الكلاعي المتوفى سنة 404هـ أي بعد الهمداني بأكثر من أربعين سنة.

22ويلفت النظر أيضاً أن مؤلف الكتاب عندما ينقل عن الكلاعي مروياته نجده يقول (أخبرني الحسن بن مالك الهيثمي عن محمد بن حسن الكلاعي قال …) ويأتي بالرواية فيكون والحالة هذه هناك راوٍ آخر أتى بعد الكلاعي هو الهيثمي ولا نعرف عنه ولا عن الزمن الذي عاش فيه شيئاً، ثم تأتي رواية المؤلف بعده. كما أن المؤلف ينقل عن القاضي عمران بن الفضل اليامي وهو أحد أقطاب الدولة الصليحية والمتوفى سنة (479هـ) مما يرفع زمن تأليف الكتاب إلى أكثر من قرنين بعد وفاة الهمداني.

23وكنا قد وضعنا إحتمال أن يكون مؤلف الكتاب محمد بن نشوان الحميري المتوفى سنة 610هـ ولكن هذا الاحتمال سقط عندما وردت الإشارة إلى أن المؤلف يهدي كتابه إلى من ينحدرون من آل جفنة وهم الرسوليون الغساسنة الذين تولوا السلطة في اليمن بعد وفاة محمد بن نشوان الحميري بحوالي عقد ونصف من الزمن.

24ومن الملفت للنظر في هذا المخطوط هي قائمة المثامنة التي أوردها المؤلف والتي تخالف في الإضافات التي فيها ما أورده الهمداني ونشوان الحميري فقد ورد فيها ذكر ذي معافر وذي يزن وذي قرار، وهذه القائمة تتطابق مع لائحة المثامنة التي أوردها الملك الأشرف الرسولي عمر بن يوسف الذي أورد في كتابه طرفة الأصحاب كل من ذي معافر وذي يزن وذي مقار، لأن كلا من المؤلف والملك الأشرف أرادا بذلك تكريس أحقيّة بني رسول في حكم اليمن لكونهم من الغساسنة الذين يلتقون نسباً مع الأسر المذكورة فكان أن حذفا بعض الأسر التي ربما انقرض أفرادها وأدخلا بدلاً منها ما أورداه في لائحتيهما.

الهمداني/الإكليل الجزء الثاني نشوان الحميري/
القصيدة الحميرية
الأشرف الرسولي/
طرفة الأصحاب
الفاصل بين الحق والباطل
ذو سحر/ذو سحر ذو مراثد ذو مناخ/ذو يزن ذو مناخ
ذو ثعلبان/ذو ثعلبان ذو خليل ذو يزن/ذو سحر ذو يزن
ذو خليل/ذو خليل ذو جدن ذو خليل/ذو ثعلبان ذو خليل
ذو عثكلان/ذو عثكلان ذو صراوح ذو مقار/ذو عثكلان ذو قرار
ذو جدن/ذو جدن ذو ثعلبان ذو عثكلان/ذو مقار ذو عثكلان
ذو مناخ/ذو حزفر ذو حزفر ذو ثعلبان/ذو حزفر ذو ثعلبان
ذو قيفان/ذو صرواح ذو عثكلان ذو معافر/ذو جدن ذو معاهر
ذو مقار ذو مقار ذو جدن/ذو صرواح ذو جدن

25وفي نهاية الأمر يوجد لدينا نسخة يتيمة من مخطوط دار الكتب المصرية لذلك لا نعتبر إطلاقا العمل الذي قمنا به تحقيقا ولم نثقل الكتاب بالتعليقات الطويلة لكونه نسخة وحيدة، وكل ما قمنا به هو تصحيح الأخطاء الإملائية الموجودة فيه فالناسخ بدّل الألف الممدودة بالألف المقصورة والعكس وإعجام الكلمات الغير معجمة. كما قمنا بالتعريف بالأعلام المهمّين وبعض الرواة والشخصيات التاريخية التي لعبت دوراً مؤثراً في التاريخ الإسلامي. وربطنا بعض الأحداث التاريخية التي تعود إلى تاريخ ممالك جنوب جزيرة العرب قبل الإسلام والمذكورة في المخطوط بالنقوش المسندية والمصادر الأخرى التي بين أيدينا، كوصول السبئيين الى بلاد الرافدين وقصة الأحباش والمثامنة وإضافة النسب للزوجة بدلاً من الزوج.

26ولتسهيل البحث في المخطوط قمنا بإعداد فهارس له تتضمن الآيات القرآنية والأحاديث الشريفة وأيام العرب والكتب المذكورة في المخطوط والشعر والشعراء والأعلام والقبائل والأمم وفهرس للأماكن، محيلين ذلك على أرقام صفحات الكتاب. واعتمدنا في كل ذلك على المصادر والمراجع التي ذكرناها في الهوامش.

الرواة والإخباريون والكتب المذكورة في المخطوط

  • 9 لم يذكر حرفيا الجزء الثالث من كتاب الإكليل، ولكن نكران دخول الأحباش والفرس إلى اليمن هو من بين أهم (...)
  • 10 الجزء الخامس من الإكليل مفقود أيضا وكذلك أيضا الأجزاء الرابع والسادس والسابع والتاسع، أما الأجزاء (...)

27يدّعم المؤلف كتابه بالإسناد إلى رواة مشهورين كابن اسحق فينقل من كتبه المبتدأ والسيرة وتقنين المذاهب وتفسير المناقب ومآثر الأوائل ومناقب المقاول وعن هشام ابن الكلبي من كتابه المشهور أنساب ولد كهلان وقصيدته في ملوك اليمن وعن عبيد بن شرية الجرهمي، وعن ابن هشام من كتابه السيرة النبوية وعن الحسن بن يعقوب الهمداني من كتابه الإكليل الجزء الثالث9 والجزء الخامس10 وعن الهيثم بن عدي الطائي الذي لم نجد له ذكرا في المصادر المعروفة، وعن محمد بن حسن الكلاعي الذي توفي عام 404 هجرية ينقل المؤلف روايات كثيرة عنه. والكلاعي كما نعرف قد ألّف مصنفات عديدة في مفاخر قحطان واليمن. ويذكر المؤلف أيضا كتاب الأغاني لأبي فرج الأصفهاني وكتاب الكامل للمبرّد، وينقل المؤلف عن الحسن بن مالك الهيثمي المجهول الهوية، وعن القاضي عمران بن الفضل اليامي أحد أقطاب مؤسسي الدولة الصليحية المتوفي عام 479 هجرية. والغريب هو غياب محمد بن نشوان الحميري (المتوفى سنة 610 هجرية) الذي اختصر كتب الاكليل المشهورة التي صنفها الهمداني.

28ومن مسرد الرواة والإخباريين والكتب التي وردت أعلاه يتبين أن المؤلف المجهول نقل من كتب الهمداني ما نقله؛ شأنها في ذلك شأن غيرها من المؤلفات وهو دليل إضافي إلى أن الكتاب ليس الجزء الثالث من الإكليل. وحتى الكتب الأربعة المطبوعة والمنسوبة إلى الهمداني وحققها المؤرخ الكبير محمد بن علي الأكوع، رحمه الله، وهي الجزء الأول والثاني والثامن والعاشر من الإكليل فهي ليست كتب الهمداني الأصلية بل هي الكتب التي اختصرها محمد بن نشوان بن سعيد الحميري من كتب الهمداني، ولعل المؤرخ الوحيد الذي نقل نصاً كاملاً من الجزء الثالث من الإكليل للهمداني هو ابن عساكر في تاريخ دمشق في الجزء الحادي عشر عندما تناول بداية الخلاف بين اليمنية والقيسية في بلاد الشام في عهد معاوية بن أبي سفيان ومن هذا النص نتأكد أن أسلوب الهمداني في إيراد الوقائع فيه قدر كبير من الدقة والدخول في التفاصيل وتخير الكلمات والجمل لتدل على المقاصد التي يريدها منها ومن هذا النص أيضاً ومن إسهاب الهمداني ما يدل دلالة واضحة على أن كتبه كانت غاية في الرصانة والضخامة ومن هنا سعى محمد بن نشوان بن سعيد الحميري إلى تهذيبها واختصارها. وكل ما لدينا من كتب الهمداني الأصلية إلى يومنا هما كتابا (صفة جزيرة العرب) و(الجوهرتين العتيقتين) فقط.

محتوى المخطوط

29يتناول الكتاب في محتواه العام مفاخر قحطان واليمن على غيرهم من أبناء نزار بن عدنان وقد جمع مؤلفه فيه ما أمكنه من معلومات لتصب في هذا الاتجاه، وهذه المعلومات جمعها من عدد كبير من المؤلفات وبدلاً مما هي متفرقة فقد حاول أن يجعلها ميسرة في كتاب واحد وهي في مجملها تنتصر لوجهة النظر القحطانية فقط في خلافها مع أبناء نزار من قريش الذين تولوا سدة السلطة في العهدين الأموي والعباسي ومن المعروف أن هذه الحجج وتلك الملاسنات في وقتها قد رد فيها كل طرف على صاحبه وهي مبسوطة في كتب التواريخ وسير الخلفاء والملوك وتناولها الباحثون وفنّدوا أسبابها وقد قادت فيما قادت إليه إلى تمزّق وتشرذم الأمة وأدت إلى مذابح ومآسٍ جمّة كان وقودها طرفي القحطانية والقيسية على السواء. وكما ذكرنا سابقاً فإن الهدف من تأليف الكتاب كان شد العصبية القحطانية في بلاد اليمن لتلتف حول حكم بني رسول المنتسبين إلى الغساسنة من قحطان في صراعهم مع أئمة الزيدية؛ ومن هنا كان سلاح من أسلحتهم السعي عبر مثل هذا الكتاب إلى استقطاب أهل اليمن الواقفين في صف الأئمة إلى التخلي عنهم. وهذا ما عمله فيما بعد المؤرخ ابن الديبع عند ما ألف كتاباً مماثلاً في عهد الدولة الطاهرية التي كانت في صراع مع أئمة الزيدية أيضاً. ويشد الانتباه الفصل الذي خصصه المؤلف (.. لموجب المصاهرة بين قحطان وعدنان)، فمع أنه يتعصب للقحطانية إلا أنه لم يتنبه أنه في هذا الفصل قد جعل من الطرفين أهلاً وأصحاب أنساب واحدة يقود بعضها إلى بعض مما ينفي تفاخر أحدهما على الآخر، فقد أورد في هذا الفصل إحصاءا شاملا بعدد النساء القرشيات من مختلف بيوتات قريش اللواتي تزوجن من يمنيين وكذلك أورد إحصاء بالنساء اليمنيات اللواتي تزوجهن قريشييون، ومن هذا الإحصاء يتضح تماماً صلة النسب والقربى التي ربطت الطرفين برباط دم واحد لا يعلو فيه أحد على أحد.

30صحيح أن اليمنية كان لها دور بارز في بداية ظهور الإسلام وبعده سواء في ميادين الفكر والثقافة أو في ميدان الفتوحات الإسلامية ومن هنا كانت ترى أحقيتها في تسلّم مقاليد السلطة ولكنا نجد في الكتاب إشارات بدأها الهمداني ونقلت عنه وذلك نفيه أن يكون الأحباش قد احتلوا اليمن وهدموا مجد اليمنيين وكذلك رفضه أن يكون الفرس قد حرروا اليمنيين من الوجود الحبشي، وهما المأخذان اللذان كانت تأخذه القيسية على القحطانية. وإذا نظرنا إلى هذا الأمر من زاوية أخرى لوجدنا أن المؤرخ السويدي الشهير يان رتسو صاحب مؤلف حول تاريخ العرب قبل الإسلام الذي يرى بأن ”اليمن أخذ بثأره من بيزنطة“ لأن القبائل اليمنية التي عانت من سقوط دولة حمير على يد الأحباش بدعم من بيزنطة لم تنس ما حل بمجدها وببلادها من خراب فما أن بزغ فجر الإسلام حتى دخلت تحت لوائه وتجمع من باليمن ومن بالجزيرة العربية والشام من اليمنية وانطلقوا ليأخذوا بثأرهم من البيزنطيين في بلاد الشام ومصر وشمال أفريقيا وصولاً إلى تهديد بيزنطة عاصمة الدولة الرومانية الشرقية، كما لعبوا دوراً هاماً في سقوط الإمبراطورية الفارسية، ومن هنا كانوا يرون عدم الاعتراف أنفة منهم باحتلال الأحباش لبلادهم أو بتحرير الفرس لهم مع أن الوقائع التاريخية المذكورة في النقوش المسندية وأهمها نقش أبرهة بمأرب ونقوش الملك ذي نواس بنجران، وما ذكره الهمداني في الجزء الثامن من الإكليل فيها دلالة واضحة على وجود الأحباش في اليمن وأيضا ما ذكره الهمداني عن الفرس فيما بعد.

  • 11 لقد فقدت اليمن أحد أبرز علمائها بوفاة القاضي إسماعيل بن علي الأكوع يوم الثلاثاء 1 شوال 1429ﻫ الموا (...)

31هذا ما توصلنا إليه بخصوص الكتاب المخطوط المسمى بالفاصل بين الحق والباطل من مفاخر أبناء قحطان واليمن ولا ننسى أن نذكر فضل القاضي إسماعيل بن علي الأكوع11، رحمه الله وأسكنه فسيح جناته، الذي نبّهنا منذ البداية إلى أن هذا الكتاب لا علاقة له بالجزء الثالث من الإكليل، وعرفانا لما قدّم المرحوم القاضي إسماعيل الأكوع للمكتبة اليمنية والعربية نهدي له هذا الكتاب.

32وكذلك نشكر الأستاذ الدكتور حسين عبد الله العمري والأستاذ الدكتور كريستيان روبان اللذيّن اطّلعا على المخطوط وأكدّا أنه لا علاقة له بالهمداني ولا بالإكليل.

33ولا بدّ أن نشكر هنا أيضا الدكتور إيريك فاليه الذي تكرم بتقديم وعرض هذا الكتاب باللغة الفرنسية.

34ونقدم شكرنا الخاص للأستاذ محمد لطف غالب الذي راجع كعادته النص بإتقان وأغناه بملاحظاته القيّمة.

35يبقى أملنا كبيرا بالعثور على بقية أجزاء الإكليل للهمداني ومنها الجزء الثالث الذي كتب عنه الكثير ولكنه للأسف مازال مفقودا …

36محمد عبد الرحيم جازم ومنير عربش

37المعهد الفرنسي للآثار والعلوم الاجتماعية بصنعاء

38صنعاء، 30 نوفمبر 2008 م

Notes

1 ذكر أيمن فؤاد سيد عنوان المخطوط على الشكل التالي: ”الفاصل بين الحق والباطل في أنباء قحطان واليمن“، والأصح ”… في أبناء قحطان واليمن“ كما هو مذكور في بداية الجزء الثاني في داخل المخطوط.

2 وفقاُ لأيمن فؤاد سيد، النسخة الأصلية كان يملكها الدكتور خليل يحيى نامي في القاهرة، وكان قد جلبها من بعثته إلى اليمن عام 1951م.

3 لابد أن نشكر هنا الأستاذة الدكتورة سيلفي بونوا مديرة المعهد الفرنسي للآثار الشرقية بالقاهرة التي تكرمت وقامت بطلب تصوير ميكروفيلم المخطوط الموجود في دار الكتب المصرية بالقاهرة وإرساله للمعهد الفرنسي للآثار والعلوم الاجتماعية بصنعاء.

4 هذا هو تاريخ نسخ المخطوط الأصلي، وأما المخطوط الذي ننشره هنا فتاريخه 25 جمادى الأولى سنة 826 هجرية /1422 ميلادي.

5 قمنا بنشر عدة مقالات حول هذا الموضوع، ”حول مفاخر قحطان واليمن“، حوليات المخطوطات اليمنية، العدد الرابع، يونيو 2007م؛ والعدد الخامس، نوفمبر 2007؛ ”الفاصل بين الحق والباطل ليس الجزء الثالث من كتاب الإكليل للهمداني“، الثوابت، العدد 50 ، أكتوبر-ديسمبر 2007، ص 83‑95.

6 يوجد في مكتبة الجامع الكبير أصل هذا المخطوط ولأسباب غير مفهومة لم يسمح لنا بالاطلاع عليه. وقد استخدم نسخة القاهرة السيدان علي بن اسماعيل المؤيد واسماعيل الجرافي عند تحقيقهما لقصيدة نشوان بن سعيد الحميري المتوفى سنة 573ﻫ، ملوك حمير وأقيال اليمن وشرحها المسمى خلاصة السيرة الجامعة لعجائب أخبار الملوك والتبابعة، القاهرة في جمادى الآخرة 1387، المطبعة السلفية، ص 19، هامش رقم 9. كما أن شارح الخمرطاشية أشار أيضا في مواضع عديدة إلى كتاب الفاصل ونقل عنه الأفوه الأودي، كما أن محقق رائية الأفوه الأودي قد اطلع على كتاب الفاصل. كما توجد نسخة مصورة لمخطوط الفاصل في مكتبة الجامعة الأمريكية رقم 746.

7 لحسن الحظ نجد عنوان الكتاب بالكامل في بداية الجزء الثاني، وهو كالتالي: ”الجزء الثاني من كتاب الفاصل بين الحق والباطل من مفاخر أبناء قحطان واليمن“. ولهذا اعتمدنا هذا العنوان في غلاف الكتاب الذي ننشره اليوم.

8 في أكثر الاحتمالات أن مؤلف المخطوط قد بدأ في كتابه في عهد السلطان المؤيد هزبر الدين داود بن يوسف (696–721ﻫ/1297–1322م) وانتهى من تأليفه في عهد السلطان الملك المجاهد علي بن المؤيد داود.

9 لم يذكر حرفيا الجزء الثالث من كتاب الإكليل، ولكن نكران دخول الأحباش والفرس إلى اليمن هو من بين أهم المآخذ التي أخذت على الهمداني خاصة في كتابه مفاخر قحطان واليمن وهو في أكثر الاحتمالات عنوان الجزء الثالث من كتاب الإكليل، المفقود حتى يومنا هذا، والذي أخذ عنه مؤلف المخطوط الذي بين أيدينا وابن عساكر في كتابه المشهور تاريخ دمشق.

10 الجزء الخامس من الإكليل مفقود أيضا وكذلك أيضا الأجزاء الرابع والسادس والسابع والتاسع، أما الأجزاء المعروفة لدينا فهي الأول والثاني والثامن والعاشر التي حققها وعلقّ عليها العلماء الأجلاء نبيه أمين فارس ومحب الدين الخطيب والقاضي محمد علي الأكوع.

11 لقد فقدت اليمن أحد أبرز علمائها بوفاة القاضي إسماعيل بن علي الأكوع يوم الثلاثاء 1 شوال 1429ﻫ الموافق 21 أكتوبر 2008م عن عمر يناهز 87 عاما. أسكنه الله فسيح جناته ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم وإنا لله وإنا وإليه لراجعون.

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2009

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search