Version classiqueVersion mobile

اليمن موطن الآثار

 | 
جيوم شارلو
, 
جيريمي شيتكات

مقدمة

كريستيان جوليان روبان

Texte intégral

1قبل خمسة وأربعون عاماً، كانت اليمن تخرج من فترة طويلة من المِحن والعزلة. وقد وضعت حد نهائي لمرحلتين عسكريين، استيلاء البريطانيين على الأراضي في الجنوب، ابتداءً من عدن عام 1839، وعودة العثمانيين في الشمال لمنافسة التوسع الأوروبي. النظامان الجمهوريان اللذان فرضا نفسيهما، في الشمال عام 1962 وفي الجنوب عام 1967، بعد عشر سنوات دامية ضد نظام الأئمة (خلفاء العثمانيين) والهيمنة البريطانية، انفتحا للعالم الخارجي. كانوا في طريقهم لتحويل البلاد بعمق، عن طريق انشاء المدارس، المستشفيات، المراكز الصحية، والبنى التحتية، الخ. كما أن المياه، الكهرباء، الطرق المعبدة، الهواتف والتلفزيونات، سرعان ما أُقيمت في المدن، ومن ثم قريبا ما وصلت إلى البلدات والمناطق الريفية والمقاطعات النائية. في عام 1990، كان توحيد الجمهوريتين نتيجة طبيعية لهذه النهضة.

2وقد تضمن البعد الثقافي لهذه النهضة مكونًا أثريًا مهمًا. فقد استندت الهوية اليمنية إلى ماض مجيد كان قد ترك بعض الأثار القديمة والمرموقة في العصور الوسطى، بما في ذلك سد مأرب الشهير. وقد ذكر في القرآن نهاية وخراب سد بالسيل. منذ بداية السبعينيات، تم انشاء خدمات أثرية، الذي كان يديرها في الشمال ثوري من عام 1948، القاضي إسماعيل الأكوع، وفي الجنوب عن طريق مفكر تقدمي والذي كان دبلوماسياً في بداياته، عبد الله محيّرز.

3بعد أن استقبلت فرنسا، في نهاية عام 1970، رئيس الوزراء اليمني الشمالي، محسن العيني، قاموا بتأسيس أول علاقات دبلوماسية عام 1971. كانت جاكلين بيرين، المدعوة لإجراء أبحاث ميدانية أثرية، من أوائل القادمين للبلاد في نهاية عام 1971.

4يتتبع هذا الكتاب أربعين عامًا من النشاط الأثري الفرنسي، ضمن بعثات مختلفة، نُسقت ابتداءً من عام 1982 من قبل المركز الفرنسي للدراسات اليمنية، والذي أصبح فيما بعد المركز الفرنسي للآثار والعلوم الاجتماعية بصنعاء. يأتي هذا الكتاب بعد المعرض "40 عاما من علم الآثار الفرنسية في اليمن" الذي أقيم في صنعاء وعدن، بمناسبة الذكرى الثلاثين لهذا المركز. وقد مُوّلت هذه المؤسسات الأثرية أساساً من قِبل وزارة الشؤون الخارجية والمركز الوطني للبحث العلمي. لا يسعنا شكر جميع السفراء الفرنسيين والمسؤولين الذين لعبوا دوراً رئيسياً في تطوير هذه الألية. سنقتصر على أسماء كل من فيليب جيّمان (الشؤون الخارجية) وجان لوكلان (أكاديمية النقوش والآداب الراقية) اللذان قاما بدور حاسم ضمن اللجنة الاستشارية للتنقيب عن الأثار.

5يظهر هذا الكتاب فيما يمر اليمن بأزمة جديدة بدأت مع عودة مليون مغترب يمني خلال حرب الخليج الأولى (1991). الأزمة التي هي سياسية، ولكن أيضاً اجتماعية ودينية، متفاقمة بسبب اضطرابات القرن الإفريقي والتفاوت الكبير في مستوى المعيشة بين اليمن ودول أخرى في شبه الجزيرة. هي اليوم حرب أهلية جديدة تتدخل فيها القوات الأجنبية. العواقب رهيبة في بلد فقير جدا بالفعل، لجميع الفئات السكانية، ولكن أيضا للتراث الذي يتم تدميره أو نهبه بشكل منتظم. يعتزم هذا الكتاب التذكير بالثراء الاستثنائي للتراث اليمني والإشهاد على جودة التعاون الذي تم تشكيله مع بلد مفتوح ومرحب. ويأمل في المساهمة في وثبة عامة للعمل من أجل عودة سريعة للسلام.

رداع، المدرسة العامرية (صورة جيريمي شيتكات)

رداع، المدرسة العامرية (صورة جيريمي شيتكات)

Table des illustrations

Titre رداع، المدرسة العامرية (صورة جيريمي شيتكات)
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2178/img-1.png
Fichier image/png, 837k

Auteur

معهد فرنسا، باريس

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2020

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search