Version classiqueVersion mobile

ارتفاع الدولة المؤيدية

]الفصل الثاني[

جِهَات الإِقْطَاعَات للعَسْكَر المَنْصُوْر1

Texte intégral

  • 1 هي جهات أو بلدان يقطعها السلطان لكبار العسكريين التابعين لديوان الجيش، ويكون منشور تعيينهم في الإق (...)

عَنْ مِائَتَيْن وخَمْسِيْن طَوَاشِيَّاً- مَائَة وأَرْبَعَة وسَبْعُون أَلْفَاً وثَلاْثُمَائَة وسِتَّة وسَبْعُون:

  • 2 هي مدينة صنعاء وما يحيط بها من قرى.

الصَّنْعَانِيَة2: عَنْ أَحَد وسَبْعِيْن طَوَاشِيَّاً- أَرْبَعَة وخَمْسُون أَلْفَاً ومَائَة وَإثْنَان وسَبْعُون دِيْنَارَاً.

  • 3 ويقصد بها البلدان المحيطة بمدينة ذمار والواقعة إلى الجنوب من مدينة صنعاء، والتي ستذكر بعد هذا.

الجِهَات السُّفْلَى3: عَنْ مَائَة وتِسْعَة وسَبْعِيْن طَوَاشِيَّاً- مَائَة أَلْف وعُشْرُوْن أَلْفَاً ومِائَتَان وأَرْبَعَة وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً:

  • 4 عَنْس؛ مخلاف واسع من أعمال ذمار سمي باسم (عنس بن مذحج بن أدد بن زيد بن يشجب) ومن بلدانها عنس السلا (...)

بِلاد عَنْس4 عَنْ تِسْعَة وعُشْرُوْن طَوَاشِيَّاً: تِسْعَة عَشَر أَلْفَاً وأَرْبَعُمَائَة وثَمَانِيَة وسِتُّون دِيْنَارَاً.

  • 5 رسمت في الأصل (الحد) وهو خطأ لأنه لا توجد قبيلة أو منطقة تسمى بهذا الاسم في المنطقة المذكورة إلى ا (...)

الحَدَا5 عَنْ سَبْعَة طَوَاشِيَّة: أَرْبَعَة آَلاْف وتِسْعُمَائَة وَإثْنَان وسَبْعُون دِيْنَارَاً.

  • 6 كذا. ولعل المقصود به البلدان الواقعة أسفل نقيل الغَابِرَة من بلاد الحدا، وهو نقيل في تلك البلاد كا (...)

1[62،أ] سِفْل الغَابِر6، عَنْ سِتَّة عَشَر طَوَاشِيَّاً: أَحَد عَشَر أَلْفَاً وأَرْبَعُمَائَة وعَشَرَة دَنَانِيْر.

  • 7 كذا رسمت في الاصل،ولم نجد ما يسمى (سمعان) في البلاد التي نحن بصددها وربما كان المقصود به (شَيْعَان (...)

سمعان7 عَنْ أَرْبَعَة عَشَر طَوَاشِيَّاً: سِتَّة آَلاْف وثَمَانُمَائَة وثَمَانُون دِيْنَارَاً.

  • 8 جَهْرَان؛ قاع واسع يمتد من شمال مدينة ذمار إلى أسفل نقيل يسلح إلى الجنوب من مدينة صنعاء، وتعد مدين (...)

جَهْرَان8 عَنْ أَرْبَعَة عَشَر طَوَاشِيَّاً: أَرْبَعَة وعُشْرُوْن أَلْفَاً وأَرْبَعُمَائَة وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً.

  • 9 وهو قاع الحقل (حَقْل قِتَاب) سمي باسم سد قديم خارب يسمى (قِتَاب) وتسمى قريته اليوم (كِتَاب) ويسمى (...)

الحَقْل9 عَنْ أَرْبَعَة وخَمْسِيْن طَوَاشِيَّاً: إِثْنَان وثَلاثُون أَلْفَاً وثَلاْثُمَائَة وأَرْبَعَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً.

  • 10 كذا، ولم نعثر على ما يدل عليها ويتبادر إلى الذهن الجهات (الرداعية) لقرب رسمها منها.

اللداعية10 عَنْ خَمْسَة وثلاثين طَوَاشِيَّاً: عِشْرُون أَلْفَاً وسَبْعُمَائَة وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً.

  • 11 وهي البلدان والأراضي الواقعة في حواز الحصون الشهيرة في بلاد اليمن، فكل حصن من هذه الحصون تكون فيه (...)

أحْيَاز الحُصُوْن11:

عَيْنَاً – مَائَة أَلْف وتِسْعَة وتِسْعُون أَلْفَاً وسَبْعُمَائَة وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُمْن.

عَسَل- خَمْسَة عَشَر بُهَاراً ومَائَة رَطْل.

  • 12 المرتبات التي تصرف سنوياً على الحصون الآتي ذكرها.

جَامِكِيَات الحُصُوْن12: مَائَة أَلْف وَأحَد وثَمَانُون أَلْفَاً وثَمَانُمَائَة وثَلاثَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً وثُلثان وثُمْن:

مُتَوَفِّر مِن جُمْلَة عِشْرُون أَلْفَاً وخَمْسُمَائَة وخَمْسِيْن دِيْنَارَاً وثُلث ورُبع:

عَيْنَاً- سَبْعَة عَشَر أَلْفَاً وثَمَانُمَائَة وسِتَّة وسِتُّون دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُلث.

نَقْد يُصْرَف إِلَى الحُصُوْن: سِتَّة آَلاْف وسِتُمَائَة وثَلاثَة وثَمَانُون دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبع.

عَسَل– خَمْسَة عَشَر بُهَاراً ومَائَة رَطْل

  • 13 والمقصود بها هنا ما تعرف اليوم ببلاد بني حُشيش (سُخْيم) قديماً، وهي تقع إلى الشرق من مدينة صنعاء، (...)
  • 14 وادي السِّرّ؛ وهو وادٍ خصب يطل عليه حصن ذي مرمر تكثر فيه كروم العنب وتزرع فيه الحنطة والشعير والخو (...)

2[ 62،ب].بِلاد ذِي مَرْمَر13، وادِي السِّرّ14 بِمَا فِيْه مِن هَلالِي ومُضَاف:

ثَلاثُون أَلْفَاً وتِسْعُمَائَة وَأحَد وثَمَانُون دِيْنَارَاً ورُبع:

  • 15 هي حصن ذي مرمر، وحصني الفص الكبير والفص الصغير، وحصن زِجَّان. وقد ذكروا الأربعة في مصادر دولة بني (...)

مَصْرُوْف جَامِكِيَة الحُصُوْن15- سِتَّة وعُشْرُوْن أَلْفَاً وسِتُمَائَة وَإثْنَان وثَمَانُون دِيْنَارَاً.

مًتَوَفِّر – أَرْبَعَة آَلاْف ومِائَتَان وتِسْعَة وتِسْعُون دِيْنَارَاً ورُبع.

  • 16 بلاد الكُمَيْم وتنسب إلى حصن شهير يسمى (حِصْن الكُمَيْم)؛ وهو من بلاد الحدا إلى الشرق من مدينة معب (...)

بِلاد الكُمَيْم16 المَحْرُوْس:

عَشَرَة آَلاْف دِيْنَارَاً وخَمْسُمَائَة دِيْنَار:

  • 17 ذُكر في الجزء الثاني من كتاب نور المعارف، ص167 (مشايخ ناجر)، أما في بلاد الحدا فالمشهور فيها (مصنع (...)

جَامِكِيَة الحُصُوْن- الكُمَيْم ومَصْنَعَة نَاجِر17:

سَبْعَة آَلاْف وأَرْبَعُمَائَة وسِتَّة وسِتُّون دِيْنَارَاً وثُلثان.

مُتَوَفِّر – ثَلاثَة آَلاْف وثَلاثَة وثَلاثُون دِيْنَارَاً وثُلث.

  • 18 لعلها من مخاليف ذمار، ذكرها ياقوت فقال: (الربعة من حصون ذمار باليمن للعبيد) وعلق إسماعيل الأكوع عل (...)

بِلاد الرَّبْعَة18 المَحُرْوسَة:

عَيْنَاً – أَلْفَان وثَلاْثُمَائَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً. عَسَل – بُهَار وَاحِد:

جَامِكِيَة الحِصْن- أَلْفَان وثَلاْثُمَائَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً.

ُتَوَفِّر – عَسَل بُهَار وَاحِد.

  • 19 نسبة إلى قرية (يَرِيْس) الواقعة في أسفل جبل النبي شعيب إلى الغرب من مدينة صنعاء، وهي من منطقة الأح (...)

بلاد يَرِيْس19:

مِن جُمْلَة أَرْبَعَة آَلاْف وثَمَانُمَائَة وسِتَّة عَشَر دِيْنَارَاً:

ثَلاثَة آَلاْف وثَلاْثُمَائَة وأَرْبَعَة دَنَانِيْر.

نَقْد يُصْرَف مِن المُتَوَفِّر- أَلْف وخَمْسُمَائَة وإِثْنَا عَشَر دِيْنَارَاً.

  • 20 من بلاد آنس إلى الغرب من مدينة معبر، ذكره الحجري فقال: (هَدَاد حصن في آنس من مخلاف ابن حاتم). وقد (...)

3[63،أ] بِلاد هَدَاد20:

عَلَى حُكْم المُتَحَصِّل مِمَّا يُصْرَف فِي جَامِكِيَته والحُصُون المُضَافَة إِلَيْه:

أَحَد عَشَر أَلْفَاً ومائتا دِيْنَار.

  • 21 وهي بلاد حَدَّة وسنع وبيت بوس وبيت ردم وبيت نعامة وبيت حنبص والجعادب والمساجد ومند وبيت برحان وبيت (...)

بِلاد الحُصُوْن الشِّهَابِيَّة21:

إِثْنَان وعُشْرُوْن أَلْف دِيْنَار:

جَامِكِيَّة الحُصُوْن- أَحَد وعُشْرُوْن أَلْفَاً وَإثْنَان وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً.

متوفر- تِسْعُمَائَة وثَمَانِيَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً.

  • 22 وهي بلاد حَضُوْر وتعرف اليوم باسم (جبل النبي شُعَيْب) وعداده من مديرية بني مطر إلى الغرب من مدينة (...)
  • 23 هو مخلاف حضور. وقد تعرض رسم (المخلاف) إلى تشوه بسبب مادة سائلة سقطت عليه.

بِلاد الحُصُوْن الحَضُوْرِيَّة22 والمِخْلاف23:

  • 24 كذا. والمستظهر؛ نوع من الجباية يفرضها المتصرفون على الناس فرضاً ويقسرونهم على دفعها.

المُسْتَظْهَر24- عِشْرُون أَلْفَاً وثَمَانُمَائَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً:

جَامِكِيَة الحُصُوْن – تِسْعَة آَلاْف وخَمْسُمَائَة دِيْنَار.

مُتَوَفِّر- أَحَد عَشَر أَلْفَاً وثَلاْثُمَائَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً.

  • 25 ويقصد بها المنطقة الواقعة ما بين فَج عَطَّان وقرية حَدَّة غربي مدينة صنعاء. وقد ذكر عَضُدَان ياقوت (...)
  • 26 وتسمى (حَدَّة بني شهاب) وهي أكبر قرية في بني شهاب وأحد منتزهات مدينة صنعاء، وقد وصلت إليها في عصرن (...)

بِلاد عَضُدَان25 حَدَّة26:

أَلْف وثَمَانُمَائَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً:

  • 27 هو حصن عَضُدَان الذي ذكره ياقوت والأكوع وهو اليوم خراب.

جَامِكِيَة الحِصْن27- أَلْف وخَمْسُمَائَة دِيْنَار

متوفر – ثَلاْثُمَائَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً.

  • 28 وهي من بلاد مغارب صنعاء، وكوكبان مثنى (كوكب) جبل ضخم وحصن حصين، تقع في أرسه مدينة كوكبان وهي عامرة (...)

بِلاد كَوْكَبَان28 المَحْرُوس:

مِمَّا يَنْصَرِف فِي جَامِكِيَتَه مِن جُمْلَة أَرْبَعَة آَلاْف ومَائَة وَأحَد عَشَر دِيْنَارَاً ورُبع:

أَلْفَان وسَبْعُمَائَة وتِسْعَة وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً وَنِصْف.

نَقْد يُصْرَف مِن المُتَوَفِّر- أَلْف وثَلاْثُمَائَة وَأحَد وسَبْعُون دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبع.

  • 29 وهي الحصون التي تحيط ببلاد كوكبان مثل حصن ثُلا إلى الشمال منها، وحصن الباقر وهو من ثُلا، وبُكُر إل (...)

4[63،ب] بِلاد الحُصُوْن الحِمْيَرِيَّة29:

فِي جَامِكِيَتَها مِن جُمْلَة تِسْعَة آَلاْف وأَرْبَعُمَائَة وثَمَانُون دِيْنَارَاً:

ثَمَانِيَة آَلاْف ومِائَتَان وثَمَانُون دِيْنَارَاً.

نَقْد يَنْصَرِف مِمَّا تَوَفَّر – أَلْف وسِتُمَائَة دِيْنَار.

  • 30 براش؛ حصن يقع في ظهر جبل نقم من الشرق ويتصل به، وهو قنة حصينة اتخذت حصنا منذ القديم وكان يسمى حصن (...)

بِلاد بُرَاش30 صَنْعَاء المَحْرُوْس، مِمَّا يَنْصَرِف فِي جَامِكِيَتَهم:

ثَمَانِيَة آَلاْف دِيْنَار وخَمْسُمَائَة وسِتُّون دِيْنَارَاً.

  • 31 ذكر ياقوت ذَرَوَان فقال: (حصن باليمن من حصون الحقل قريب من صنعاء) وقال الأكوع معلقاً: (ذروان غير م (...)
  • 32 أي على مقدار ما يتحصل منه من جباية.

بِلاد ذَرَوَان31، مَا يَنْصَرِف فِي جَامِكِيَتَه عَلَى حُكْم مَا يَتَحَصَّل32:

ثَلاثَة آَلاْف وخَمْسُمَائَة وثَمَانِيَة وسَبْعُون دِيْنَارَاً ورُبع وثُمْن:

نَقْد– مِائَتَان وسِتُّون دِيْنَارَاً.

قِيْمَة غِلَّة عَنْ ثَلاثَة آَلاْف وثَلاْثُمَائَة وثَمَانِيَة عَشَر ذَهْبَاً ورُبع وثُمْن:

  • 33 المقصود هنا (دنانير) ولم ترد في الأصل.

ثَلاثَة آَلاْف وثَلاْثُمَائَة وثَمَانِيَة عَشَر ورُبع وثُمْن33.

تَقَادِم المُشَارِفِيْن والزِّيَادَة المَبْذُوْلَة:

عَيْنَاً – مَائَة دِيْنَار وخَمْسُون دِيْنَارَاً، عَسَل- أَرْبَعَة عَشَر بُهَارَاً ومَائَة رَطْل.

  • 34 وُصَاب؛ مخلاف واسع يقع في الجنوب الغربي من مدينة صنعاء ويطل على بلاد تهامة من الشمال الشرقي لمدينة (...)

بِلاد الحُصُوْن الوُصَابِيَّة34:

خَمْسَة وثَلاثُون أَلْفَاً وسِتُمَائَة وسَبْعَة وسِتُّون دِيْنَارَاً وَنِصْف.

5[64،أ] جَامِكِيَّة الحُصُوْن: أَحَد وثَلاثُون أَلْفَاً وسِتُمَائَة وسَبْعَة وسِتُّون دِيْنَارَاً وَنِصْف. مُتَوَفِّر: أَرْبَعَة آَلاْف دِيْنَار.

  • 35 ذكره الحجري فقال: (فمن مخاليف وصاب العالي مخلاف بني الحداد وفيه حِصْن نَعْمَان، وقد نسب إليه المخل (...)

بِلاد نَعْمَان35:

إِثْنَا عَشَر أَلْفَاً ومَائَة وثَلاثُون دِيْنَارَاً:

جَامِكِيَّة الحِصْن – سَبْعَة آَلاْف وثَمَانُمَائَة وخَمْسَة وثَلاثُون دِيْنَارَاً.

مُتَوَفِّر- أَرْبَعَة آَلاْف ومِائَتَان وخَمْسَة وتِسْعُون دِيْنَارَاً.

  • 36 بلاد جَعُر ذكرها الحجري فقال: (مخلاف جَعُر ومنه عزلة بني كندة وفيها حصن جَعُر) (الحجري، بلاد اليمن (...)

بِلاد حِصْن جَعُر36:

مِن جُمْلَة أَحَد عَشَر أَلْفَاً وثَلاْثُمَائَة وعَشَرَة دَنَانِيْر:

عَشَرَة آَلاْف وسَبْعُمَائَة وتِسْعُون دِيْنَارَاً.

نَقْد يَنْصَرِف مِن المُتَوَفِّر خَمْسُمَائَة وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً.

  • 37 بلاد الشرف؛ وتقع إلى الغرب من بلاد نعمان، وعدادها اليوم من مخلاف بني مسلم، سميت باسم حصن الشرف الذ (...)

بِلاد الشَّرَف37:

مِن جُمْلَة خَمْسَة آَلاْف دِيْنَار أَرْبَعَة آَلاْف وسَبْعُمَائَة دِيْنَار.

نَقْد يَنْصَرِف مِن المُتَوَفِّر ثَلاْثُمَائَة دِيْنَار.

  • 38 سميت باسم (حِصْن السَّانَة)، وكانت بلاد السانة تطلق على ما يسمى في عصرنا مخلاف نَقِذ، ويقع في جنوب (...)

بِلاد السَّانَة38:

أَرْبَعَة آَلاْف دِيْنَار. الزِّيَادَة المَبْذُوْلة أَرْبَعَة آَلاْف وسِتَّة وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً وَنِصْف.

  • 39 حدث تشوه في إعادة رسم الحروف على ورقة الترميم التي ألصقت في أطراف الورقة الأصلية، وأرى أن القراءة (...)

6[64،ب] بِلاد الحُصُوْن الجَوْفِيَّة39:

تِسْعَة وثَلاثُون أَلْفَا وثَلاْثُمَائَة دِيْنَار:

المُسْتَخْرَج فِي جَامِكِيَة الحُصُوْن- خَمْسَة وعُشْرُوْن أَلْفَا.

مُعْتَدّ بِه- اثْنَا عَشَر أَلْفَا وثَلاْثُمَائَة دِيْنَار.

  • 40 والمقصود بهما ما يعرف اليوم بوادي الجوف وهو محافظة تبعد عن صنعاء حوالي 145 كيلومتراً وعاصمتها مدين (...)

الجَوْفَان الأَعْلَى والأَسْفَل40:

عُشْرُوْن أَلْفَا وثَلاْثُمَائَة دِيْنَار.

  • 41 مَارِب محافظة سياحية ونفطية تقع إلى الشرق من صنعاء، وقاعدتها مدينة مارب وكانت عاصمة لدولة سبأ، وتل (...)

مَارِب41:

سبعة عَشَر أَلْف دِيْنَار.

  • 42 ما بين المعقوفتين لنا ليستقيم سياق الكلام. وموضعه مرسوم بالقلم الأحمر وقد محي بسبب إضافة ورقة التر (...)
  • 43 كذا، ويقصد به (الوَلْي) مشيراً إلى عطاء السلطان وكرمه الذي لا ينقطع مثله مثل (الوَلْي) وهو غزارة ا (...)
  • 44 راجع صورة الأصل في الملاحق.
  • 45 يوجد خرم في الكتاب مقداره لوحة واحدة أو صفحة واحدة. ولا شك أن كاتب الكتاب ختمه بأبيات شعرية فقدت م (...)

[هَذَا مَا]42مَا انْتَهَى إِلَيْه عِلْمِي وَأدْرَكَهُ مِن الارْتِفَاع فَهْمِي، وَصَار لاَ بِالكَبِيْر الجَافِي وَلاَ بِالقَلِيْل الخَافِي، وَتَمّ بِسَعَادَة مَوْلاَنَا السُّلْطَان خَلَّدّ الله مُلْكَه تَخْلِيْدَاً مُمْتَدَّاً سَنَاؤُه، مُتَوَالِيَاً آلاَؤُه43، وَأَدَام نَوَالَهُ دَوَامَاً سَامِيَاً بَقَاؤُه، بَاهِرَاً بَهَاؤُه، مُدَمِرَاً أَعْدَاءُه، وَنَشَر ذِكْرَه نَشْرَاً صَاعِدَاً سَمَاؤُه، مُبَارِحَاً بِنَاؤُه، مَا قَدْ أَثَار فَرَائِدَاً نَمَاؤُه44، مُشْرِقَاً ضِيَاؤُه، وَشَهَر فَضْلُه خَاذِلاً أَعْدَاؤه، وَاكِفَاً عَطَاؤُه، وَلا زَالَت دَوْلَتَهُ السَّعِيْدَة بَاسِمَة الثَّغْر بِالمَيَامِن، مُحَلَّيَة النَّحْر بِالمَحَاسِن. شِعْر [.....]: ...45.

Notes

1 هي جهات أو بلدان يقطعها السلطان لكبار العسكريين التابعين لديوان الجيش، ويكون منشور تعيينهم في الإقطاع صادراً عن ديوان الجيش، ومن مصادر ذلك العصر يتبين أن المقطع الذي يعين على جهة من الجهات ما هو إلا موظف عمومي، مهمته ضبط الجهة التي عين مقطعا عليها والإشراف على شئونها وضرب من يتمرد فيها أو يرفض دفع الحقوق السلطانية من جباية وغيرها، وفي المقابل يتلقى هذا المقطع مرتبه وما يقوم بإعاشته وإعالة أسرته ومهام منصبه من ديوان الدولة، ويمكن للسلطان أن ينقله إلى إقطاع آخر أو يسقطه ويعين بديلا عنه، فهو على العموم موظف وخاضع للأحكام والأوامر العسكرية ويشرف على أن تؤول أموال الجباية في إقطاعه إلى ديوان الدولة. وقد لاحظنا أن هؤلاء المقطعين من العسكريين كانوا يعينون على البلدان والمناطق التي توجد فيها قلاع وحصون عسكرية وتكثر فيها الاضطرابات والتمردات، لأن القلاع والحصون في تلك الأزمنة كانت تمثل عنصراً استراتيجياً في السيادة على منطقة من المناطق أو بلد من البلدان، فمن يسيطر على الحصن أو القلعة يسيطر على كل ما حولها، ومن هنا كانت دولة بني رسول تحرص أشد الحرص على وجودها العسكري في القلاع والحصون سواء في الجهات المضطربة أو الساكنة وكثيراً ما كانت عائدات بلد من البلدان تصرف على الرتبة العسكرية المقيمة في حصونها دون أن يدخل الخزينة العامة منها شيء، كما أن الإنفاق على الحصون كان يستهلك مبالغ ضخمة من ميزانية الدولة كما هو مذكور في كتابنا هذا.

2 هي مدينة صنعاء وما يحيط بها من قرى.

3 ويقصد بها البلدان المحيطة بمدينة ذمار والواقعة إلى الجنوب من مدينة صنعاء، والتي ستذكر بعد هذا.

4 عَنْس؛ مخلاف واسع من أعمال ذمار سمي باسم (عنس بن مذحج بن أدد بن زيد بن يشجب) ومن بلدانها عنس السلامة ومن قراها سنبان وخربة أفيق وخبج وجبار، وكذلك مغرب عنس، ووادي زبيد، وجبل الدار، ووادي الحار، ويعر وبني عفيرة، ووثن، وبني دهم، وقرضان، وتيح، وسائلة معسج، وأسبيل، ومنقذة، وموشك، وبيت الحجي، وشجن ومعبرة، وفيها خرائب بينون وهكر وموكل وأفيق ويفع والمواهب وقباتل وملص. وقد ظهر في عنس رجال اشتهروا بالترأس والعلم منهم قديما الأسود العنسي مدعي النبوة على عهد النبي محمد ، وعهد أبي بكر الصديق، ومنهم القاضي مسعود بن علي بن مسعود القري المتوفى سنة 548هـ، ومنهم الأمير علي بن يحيى العنسي المذكور سابقا والمتوفى سنة 681هـ ومنهم أبو عتبة إسماعيل بن عياش العنسي الحمصي وهو أقدم أهل العلم والمتوفى سنة 173هـ. ويوجد غير هؤلاء. راجع (الحجري، بلدان اليمن، م2، ص613، 614. المقحفي، معجم البلدان، ج2، ص1131).

5 رسمت في الأصل (الحد) وهو خطأ لأنه لا توجد قبيلة أو منطقة تسمى بهذا الاسم في المنطقة المذكورة إلى الجنوب من صنعاء وبلاد ذمار، وما يسمى (الحد) من مناطق بلاد يافع فهو بعيد وليس المقصود هنا. ويكون الصواب ما أثبتناه وهو (الحَدَا)؛ وهي ناحية معروفة تقع إلى الشرق من مدينة معبر الواقعة إلى الجنوب من مدينة صنعاء، وتنسب إلى (الحدا بن مراد بن مالك وهو مذحج بن أدد بن زيد بن يشجب بن عريب بن زيد بن كهلان) وهي ناحية واسعة وتشتمل على مخلاف الكميم ومخلاف السدس ومخلاف الأعماس ومخلاف ثوبان ومخلاف الصهيد ومخلاف عبيدة ومخلاف العباسية ومخلاف محدرة ومخلاف زراجة ومخلاف بني زيادة ومخلاف بني بخيت ومخلاف كومان ومخلاف بني حديجة، ومن المناطق الأثرية بها آثار بينون والنخلة الحمراء. راجع (الحجري، بلدان اليمن، م1، ص246، 247).

6 كذا. ولعل المقصود به البلدان الواقعة أسفل نقيل الغَابِرَة من بلاد الحدا، وهو نقيل في تلك البلاد كانت تمر عبره القوافل والجيوش القادمة من ذمار إلى صنعاء. وله ذكر في مصادر دولة بني رسول.

7 كذا رسمت في الاصل،ولم نجد ما يسمى (سمعان) في البلاد التي نحن بصددها وربما كان المقصود به (شَيْعَان) وهو واد مشهور يقع في بني سيف السافل إلى الشمال الغربي من قرية كتاب (قتاب) من الحقل، وهو واد خصب وعليه قرى شيعان والشريرة والمصينعة والمنصت وغيرها. كما أن قرية تقع إلى الجنوب من بلاد سنحان تسمى شيعان وهي من الربع الشرقي لبلاد سنحان، ذكرتها مصادر دولة بني رسول، ربما كانت هي المقصودة لأنها تشرف على منطقة واسعة من الأرض الزراعية تتصل ببلاد الحدا، كما كانت تمر بها القوافل المتجهة نحو مدينة صنعاء.

8 جَهْرَان؛ قاع واسع يمتد من شمال مدينة ذمار إلى أسفل نقيل يسلح إلى الجنوب من مدينة صنعاء، وتعد مدينة معبر من أكبر القرى العديدة التي فيه وهي مركز جهران اليوم.

9 وهو قاع الحقل (حَقْل قِتَاب) سمي باسم سد قديم خارب يسمى (قِتَاب) وتسمى قريته اليوم (كِتَاب) ويسمى أيضاً (حقل يَحْصُب) باسم يحصب بن مالك بن زيد بن الغوث وينتهي نسبه إلى الهميسع بن حمير بن سبأ، وهو يشغل رقعة من الأرض تمتد من أسفل جبل سمارة إلى ما يتجاوز مدينة ظفار شرقاً ويمتد شمالاً إلى صنصن وهجرة عبوم من قرى بني مسلم العليا، وفيه جملة من القرى أكبرها كتاب ورباط القلعة ورباط الشعري وذمران وكل هذه القرى تقع إلى الجنوب والجنوب الغربي من مدينة يريم.

10 كذا، ولم نعثر على ما يدل عليها ويتبادر إلى الذهن الجهات (الرداعية) لقرب رسمها منها.

11 وهي البلدان والأراضي الواقعة في حواز الحصون الشهيرة في بلاد اليمن، فكل حصن من هذه الحصون تكون فيه رتبة عسكرية ووالٍ للحصن مسئول عليه، ومن مهامهم الحفاظ على الحصن والإشراف على جباية ما حوله من أراضي زراعية وغيرها، وسيرد في الكتاب أن الكثير من هذه الجباية لديوان الدولة كانت تصرف مرتبات لمن يقيمون في هذه الحصون، وبعض هذه الحصون كان يقيم فيه بعض الأجبار أمثال بني حاتم في حصن ذي مرمر في بلاد بني حشيش وكانوا موالين لدولة بني رسول فكانت تصرف عليهم وعلى الحصن مرتبات من ديوان الدولة، وهي من جباية البلاد نفسها وكذلك غيره من الحصون كما سيرد بعد هذا.

12 المرتبات التي تصرف سنوياً على الحصون الآتي ذكرها.

13 والمقصود بها هنا ما تعرف اليوم ببلاد بني حُشيش (سُخْيم) قديماً، وهي تقع إلى الشرق من مدينة صنعاء، أما (ذِي مَرْمَر) ويرسم أيضاً (ذَمَرْمَر) فهو حصن شهيرشاهق يبعد عن صنعاء شرقاً مامسافته حوالي 35 كيلومترا، وفي جوانبه كهوف محفورة في صخره كانت مدافن للموتى قبل الإسلام، وبجواره تم اكتشاف ميمياوات محنطة محفوظة بمتحف جامعة صنعاء، وقد لعب هذا الحصن دوراً عظيماً في تاريخ اليمن في العهد الأيوبي والرسولي والعثماني وغيرها من العهود، وما زالت أسواره قائمة تحيط بقمته، أما المباني وآثار المسجد ومدافن الحبوب وخزانات المياه فما زالت ماثلة، ولكنها كلها خراب، وبالقرب منه حصن الفص الكبير وحصن الفص الصغير وحصن زِجَّان، وكان حصن ذي مرمر منذ العهد الصليحي وحتى عهد السلطان الملك المؤيد الرسولي بيد أبناء حاتم الياميين الذين منهم محمد بن حاتم اليامي (الأمير والمؤرخ صاحب كتاب السمط الغالي الثمن) وكانوا على مذهب الإسماعيلية.

14 وادي السِّرّ؛ وهو وادٍ خصب يطل عليه حصن ذي مرمر تكثر فيه كروم العنب وتزرع فيه الحنطة والشعير والخوخ والبرقوق، وتقوم على جانبه عدد من قرى منطقة الشرفة، وفيه أقام وما زال العلماء من بيت الوزير، وهم من أبناء عثمان بن علي الوزير أخو عبد الله بن علي الوزير من رجال القرن الحادي عشر الهجري صاحب كتاب تاريخ طبق الحلوى وكتاب جوارش الأفراح، وسبائك الذهب في المفاخرة بين الروضة وبير العزب وغيرها.

15 هي حصن ذي مرمر، وحصني الفص الكبير والفص الصغير، وحصن زِجَّان. وقد ذكروا الأربعة في مصادر دولة بني رسول بما فيها الجزء الأول من كتاب نور المعارف.

16 بلاد الكُمَيْم وتنسب إلى حصن شهير يسمى (حِصْن الكُمَيْم)؛ وهو من بلاد الحدا إلى الشرق من مدينة معبر. وذكر الحجري أن المنطقة الأثرية الحميرية المسماة (النخلة الحمراء) منه، وذكر إبراهيم المقحفي أن الكميم مركز إداري من مديرية الحدا وأعمال محافظة ذمار ويشمل من القرى قهلان، الجهارنة، الزيلة، شباعة، بيت رياش، بيت الديلمي، راجع (الحجري، بلدان اليمن، م 1، ص246. المقحفي، معجم البلدان، ج2، ص1352، 1353).

17 ذُكر في الجزء الثاني من كتاب نور المعارف، ص167 (مشايخ ناجر)، أما في بلاد الحدا فالمشهور فيها (مصنعة بني بدا) نسبة لمشايخها بني بدا، وهم من قبائل الحدا ثم من بني بخيت، ولهم مصنعة عجيبة تعرف بمصنعة بني بدا لها طريق منحوتة في عرض الجبل، قال في معجم البلدان:(مصنعة بني بدا من حصون مشارق ذمار لبني عمران بن منصور البدائي) راجع (الحجري، بلدان اليمن، م1، ص104. نور المعارف، ج2، ص167).

18 لعلها من مخاليف ذمار، ذكرها ياقوت فقال: (الربعة من حصون ذمار باليمن للعبيد) وعلق إسماعيل الأكوع على ذلك بقوله: (الربعة قرية عامرة من مخلاف وادي الحار من أعمال ذمار، ولم نعرف ماذا يقصد ياقوت بقوله للعبيد). (إسماعيل الأكوع، البلدان اليمانية، ص126) ويبدو من ذكرها هنا أن بالقرب منها حصن يسمى (حصن الربعة) وكان تابعا لديوان دولة بني رسول.

19 نسبة إلى قرية (يَرِيْس) الواقعة في أسفل جبل النبي شعيب إلى الغرب من مدينة صنعاء، وهي من منطقة الأحبوب من بلاد الحيمة الداخلية، ويبدو أنها في عهد دولة بني رسول كانت مركزا إداريا لما حولها من البلاد، ومن هنا ذكر مقدار جبايتها وما ينفق عليها منها.

20 من بلاد آنس إلى الغرب من مدينة معبر، ذكره الحجري فقال: (هَدَاد حصن في آنس من مخلاف ابن حاتم). وقد ذكر هذا الحصن في مصادر دولة بني رسول ودولة بني طاهر. راجع (الحجري، بلدان اليمن، م2، ص750).

21 وهي بلاد حَدَّة وسنع وبيت بوس وبيت ردم وبيت نعامة وبيت حنبص والجعادب والمساجد ومند وبيت برحان وبيت جعمان، ورجال ومحفد وكشر ولدان وهي جميعها تسمى بلاد بني شهاب، وعدادها اليوم من مديرية بني مطر وتنقسم إلى شهاب أعلا وشهاب أسفل، وهي غربي مدينة صنعاء مباشرة، وتنسب إلى شهاب الأصغر بن عبد الملك بن العاقل بن حضور، وينتهي نسبه إلى كندة بن ثور. وذكر الملك الأشرف أن جد بني شهاب المجاورين لمدينة صنعاء هو محمد بن سلمة الكندي، انتجع من حضرموت وسكن بالبلاد الشهابية من أعمال صنعاء في أيام سيف بن ذي يزن، وذلك أنهم وصلوا على سبيل النجدة لسيف يوم وقع بينه وبين بني عمه تشاجر فشكر صنيعهم وقال لهم: (لا نشتهي يا أخواننا من كهلان أن ندخلكم في حربنا يا حمير، فمن أحب منكم الحلول عندنا فعلى الرحب والسعة). فأحل بني شهاب بيت بوس. راجع (السلطان الأشرف، طرفة الأصحاب، ص125، 126، 127، 128).

22 وهي بلاد حَضُوْر وتعرف اليوم باسم (جبل النبي شُعَيْب) وعداده من مديرية بني مطر إلى الغرب من مدينة صنعاء، وفيه قرى ومزارع،وهو أعلى قمة في جزيرة العرب إذ يبلغ ارتفاعه 3700 متر فوق سطح البحر، وقد ذكره الهمداني في صفة جزيرة العرب باسم مخلاف حضور، ويبدو لنا أنه كان يضم كافة البلاد التي تسمى اليوم الحيمة وبني مطر وفيها عدد من الحصون، وذكر الهمداني أنه ينسب إلى حضور بن عدي بن مالك من ولده شعيب النبي بن مَهْدَم وهو الذي قتله قومه أهل حضور وعربايا، وكان بعث إليهم وقد عدد الهمداني ديار مخلاف حضور في عصره، فكان يمتد من غرب صنعاء إلى بلاد حراز. راجع (الحجري، بلدان اليمن، م1، ص267، 277. الهمداني، الصفة، ص210، 211).

23 هو مخلاف حضور. وقد تعرض رسم (المخلاف) إلى تشوه بسبب مادة سائلة سقطت عليه.

24 كذا. والمستظهر؛ نوع من الجباية يفرضها المتصرفون على الناس فرضاً ويقسرونهم على دفعها.

25 ويقصد بها المنطقة الواقعة ما بين فَج عَطَّان وقرية حَدَّة غربي مدينة صنعاء. وقد ذكر عَضُدَان ياقوت الحموي فقال: (عَضُدَان قلعة من قلاع صنعاء عن يسار من قصد صنعاء من تهامة) وعلق إسماعيل الأكوع على ذلك فقال: (-عَضُدَان- حصن وقرية خربتان في الغرب من فج عطان وشمال منتزه حدة في ضاحية صنعاء). راجع (إسماعيل الأكوع، البلدان اليمانية..، ص209).

26 وتسمى (حَدَّة بني شهاب) وهي أكبر قرية في بني شهاب وأحد منتزهات مدينة صنعاء، وقد وصلت إليها في عصرنا مدينة صنعاء الحديثة وهي في غربها، وقد ضربها الجفاف بسبب الاستهلاك الجائر للمياه الجوفية، فجفت ينابيعها التي كانت تجري على سطح الأرض وماتت معظم أشجارها المعمرة وتغيرت بهجتها التي عهدناها.

27 هو حصن عَضُدَان الذي ذكره ياقوت والأكوع وهو اليوم خراب.

28 وهي من بلاد مغارب صنعاء، وكوكبان مثنى (كوكب) جبل ضخم وحصن حصين، تقع في أرسه مدينة كوكبان وهي عامرة إلى يومنا، وفي أسفل الحصن من جهة الشرق مدينة شبام كوكبان، وإلى الشمال منه مدينة ثُلا وحصنها الشهير وإلى الشرق من الجميع قاع القيد، ويحيط بكوكبان مزارع خصبة وقرى عديدة، والأحداث والحروب التي مرت بحصن كوكبان كثيرة وأخباره متفرقة في عدد كبير من مصادر تاريخ اليمن، ذكره القاضي إسماعيل الأكوع في كتاب هجر العلم فقال: (كوكبان معقل حصين من معاقل اليمن المنيعة الشهيرة. فيه كثير من مواجل المياه (خزانات) تكفي سكان هذا الحصن لسنوات، بعضها من بناء الملك المعز إسماعيل بن طغتكين بن أيوب. تحصن فيه كثير من الملوك والأئمة والأمراء، كما كان مركزاً من مراكز العلم المقصودة، ولا سيما منذ المائة الهجرية العاشرة حتى عهد قريب عرفناه، فظهر فيه علماء فطاحل وأدباء وشعراء وكتاب) وقد أورد من أعلامه أحد وتسعون علماً ما بين عالم وكاتب وأديب وشاعر. راجع (إسماعيل الأكوع، هجر العلم، ج4، ص1870-192).

29 وهي الحصون التي تحيط ببلاد كوكبان مثل حصن ثُلا إلى الشمال منها، وحصن الباقر وهو من ثُلا، وبُكُر إلى الشرق من كوكبان، وحصن بقور وهو إلى الغرب من كوكبان، وحصن مُدَع في عزلة المصانع من ثُلا. وحصن قرانع وهو إلى الغرب من كوكبان ويطل على مدينة الطويلة. وغيرها.

30 براش؛ حصن يقع في ظهر جبل نقم من الشرق ويتصل به، وهو قنة حصينة اتخذت حصنا منذ القديم وكان يسمى حصن صنعاء، وكان يقيم فيه في العهد الرسولي الأمير أسد الدين محمد بن الحسن بن علي بن رسول، وكان لهذا الحصن دور مؤثر في الأحداث والمعارك التي دارت في مدينة صنعاء، وهو يشرف على مشارق صنعاء وجنوبها مثل منطقة الجردا والحفا وسنحان وأطراف خولان وبني حشيش، ونظرا لأهمية موقعه وقربه من مدينة صنعاء فقد كانت تقيم فيه بصفة دائمة رتبة عسكرية، وهي التي يصرف لها كمرتب المبلغ المالي المذكور بعد هذا.

31 ذكر ياقوت ذَرَوَان فقال: (حصن باليمن من حصون الحقل قريب من صنعاء) وقال الأكوع معلقاً: (ذروان غير معروف اليوم في نواحي صنعاء، إلا أنه يوجد ذروان وهو جبل صغير فوق قرية منكث من عزلة بني منبه من أعمال يريم على بعد 145كيلومتراً تقديرا من صنعاء جنوب بغرب). راجع (إسماعيل الأكوع، البلدان اليمانية، ص122) ومن المحتمل إن كان بصنعاء أن يكون (ضَرَوَان) وهو قرية وواد في ربع بني مكرم من ناحية همدان صنعاء بالقرب من جبل ضين إلى الشمال من صنعاء بنحو ثلاثين كيلومتراً تقديراً، ويبلغ طول هذا الوادي من ثلاثة إلى خمسة كيلومترات على الأكثر. (نفسه، ص186).

32 أي على مقدار ما يتحصل منه من جباية.

33 المقصود هنا (دنانير) ولم ترد في الأصل.

34 وُصَاب؛ مخلاف واسع يقع في الجنوب الغربي من مدينة صنعاء ويطل على بلاد تهامة من الشمال الشرقي لمدينة زبيد، وسمي وصاب باسم (وصاب بن سهل الجمهور بن زيد بن عمرو بن قيس بن معاوية بن جُشم العظمى وينتهي نسبة إلى حمير الأكبر، وينقسم إلى وصاب العالي ووصاب السافل، وحصون مخاليف وصاب العالي مخلاف بني الحداد وفيه حصن نعمان فيقال له مخلاف نعمان وبه مركز الناحية في الدن، ومن عزله عزلة نعمان وعزلة الهجرة وعزلة الشريقي وعزلة الأصلوح وعزلة الروضة وعزلة جلة وعزلة ظلاف وعزلة الكلبين وغيرها، ومخلاف بني مسلم وفيه حصن السدة من عزلة الصلول وحصن الحمراء والمصنعة من عزلة قاعدة وهي حصن الشرف. ثم مخلاف جَعُر ومنه عزلة بني كندة وفيها حصن جَعُر وحصن مدنن، ثم مخلاف كبود ومنه عزلة زاجد وفيها قلعة الوايلي وعزلة النشم وفيها حصن النشم. ثم مخلاف نقذ ومنه عزلة السانة وفيها حصن السانة. ثم مخلاف القايمة ومنه عزلة النقفة وفيها حصن عزان وعزلة ظفران وفيها حصن ظفران وعزلة الكلبيين وفيها حصن ظهر ثم مخلاف بني شعيب، ثم مخلاف الجبجب ومنه عزلة الأجبار وفيها حصن رجوف، أما وصاب السافل فمن عزله عزلة بني الحسام وفيها حصن يناخ وفي وصاب السافل جبل قور وفي رأسه آثار عمارة قديمة وجبل المصباح وجبل القاهر وفيه آثار قديمة. فهذه جملة حصون بلاد وصاب راجع (الحجري، بلدان اليمن، م2، ص768، 769،770).

35 ذكره الحجري فقال: (فمن مخاليف وصاب العالي مخلاف بني الحداد وفيه حِصْن نَعْمَان، وقد نسب إليه المخلاف فيقال مخلاف نعمان وبه مركز الناحية في الدن) (الحجري، بلدان اليمن، م2، ص769)، ومن قراه نعمان وسالق ودلل والروضة والحقيبة وعسقان والكريف والمعشار ومحدرة وقوحة وبني الحداد، وحصن نعمان إلى الجنوب الشرقي من قرية سالق وإلى الشمال من قرية الروضة.

36 بلاد جَعُر ذكرها الحجري فقال: (مخلاف جَعُر ومنه عزلة بني كندة وفيها حصن جَعُر) (الحجري، بلاد اليمن، م2، ص769). ويقع هذا المخلاف في شرق وصاب العالي أما الحصن ويسمى جبل جَعُر ويبلغ ارتفاعه 2200 متر فيقع بين رأس وادي الربوع العالي الذي يسيل من جنوبه متجهاً شرقاً ورأس وادي الحجب الذي يسيل من شماله ويتجه شرقاً أيضاً ويلتقي الواديان في محاق إلى الشرق من الجبل.

37 بلاد الشرف؛ وتقع إلى الغرب من بلاد نعمان، وعدادها اليوم من مخلاف بني مسلم، سميت باسم حصن الشرف الذي سمي فيما بعد كما ذكر الحجري (المصنعة) وهو من عزلة القاعدة، وفي مخلاف الشرق قديما (بني مسلم) في عصرنا يوجد حصنا السدة والحمراء. راجع (الحجري، بلدان اليمن، م2، ص769). وفي بلاد الشرف وادي الوزير ووادي المضرب ووادي الرشين وعليها قرى أرضه والحمراء والرونة والقوتي والقدمة والشرة وصرب وذي فضالة وذي منقل والظهرة والوحس واشرف والجيرة والكريف والمعشار.

38 سميت باسم (حِصْن السَّانَة)، وكانت بلاد السانة تطلق على ما يسمى في عصرنا مخلاف نَقِذ، ويقع في جنوب شرق بلاد وصاب العالي إلى الشمال من مجرى وادي زبيد، وقد ذكره الحجري فقال: (مخلاف نقذ ومنه عُزلة السانة وعزلة بني ساوى وعزلة معيضي وجمهوري وعزلة الشوكا وعزلة الأثلوث وبني حي صبر، وبني حي شقة وعزلة الجدهان وعزلة الأجعود وعزلة بني المصنف وعزلة خدش وعزلة بني الوادعي وعزلة سقيفة وعزلة حمير وعزلة بني ربيعة). راجع (الحجري، بلدان اليمن، م2، ص770).

39 حدث تشوه في إعادة رسم الحروف على ورقة الترميم التي ألصقت في أطراف الورقة الأصلية، وأرى أن القراءة التي توصلت إليها هي الصواب، وقد تأكدت من ذلك عند اطلاعي على الأصل في مكتبة الملك فهد بالرياض. وكان ما يسمى بالحصون الجوفية يقصد به بقايا المدن المعينية المسورة مثل براقش ومعين والبيضاء والسوداء وغيرها، وقد تحصن عبد الله بن حمزة من الأيوبيين بمدينة براقش، وما حول هذه المدن أراضٍ شديدة الخصوبة ويقوم الناس بزراعتها، وكان الرسوليون شديدو الحرص على بلاد الجوف وكثيراً ما كان يدور الصراع بينهم وبين الأشراف عليها، ومن هنا سعى الرسوليون إلى وضع أيديهم على حصون بلاد الجوف أو مدنها الأثرية والإنفاق عليها حتى لا يتحصن بها أو يلجأ إليها أئمة الزيدية كما فعل عبد الله بن حمزة في زمن الأيوبيين.

40 والمقصود بهما ما يعرف اليوم بوادي الجوف وهو محافظة تبعد عن صنعاء حوالي 145 كيلومتراً وعاصمتها مدينة الحزم ومديرياتها هي الحزم والمطمة وخب والشعف والمصلوب والغيل والزاهر والخلق والحميدات والمتون وبرط العنان والمراشي ورجوزة، ومن أشهر غيولها غيل الخارد وغيل مُرَاد. وتقع الجوف إلى الشمال الشرقي من صنعاء وكانت موطن الحضارة المعينية، فما كان منها إلى الشرق والجنوب من مدينة براقش يسمى الجوف الأسفل وما كان إلى الشمال الغربي منها يسمى الجوف الأعلى، وأهلها أكثرهم بدو رحل أهل ماشية والقليل منهم أصحاب قرار يقيمون في قرى.

41 مَارِب محافظة سياحية ونفطية تقع إلى الشرق من صنعاء، وقاعدتها مدينة مارب وكانت عاصمة لدولة سبأ، وتليها مدينة حَرِيْب، ومن معالمها السياحية سد مارب القديم، ومعبد المقه ومعبد بران وعاصمة دولة سبأ ومقابر السبئيين. وتسكن بلاد مارب قبيلتا عَبِيْدَة ومُرَاد، ويقال لعبيدة عبيدة أََبْرَاد نسبة إلى وادي أبراد وفيه قرى ومزارع هذه القبيلة التي تنتسب إلى عبيدة بن معاوية بن عمر بن معاوية بن الحارث وينتهي نسبه إلى كهلان بن سبأ، ومن بطون عبيدة هذه آل راشد بن منيف، وآل جلال، وآل حتيك، وآل شيوان، وآل حفري، وآل فجيج وآل كامل. أما قبيلة مراد فمن بطونها آل جناح، وآل أبو عشة، والصعاترة، والمطاوعة، وآل صياد، وآل مسيلي، وآل بحيبح من بني سيف ثم من بني طلية، ومنهم المفالحة وآل كثير والقرادعة من ولد جميل. وفي مأرب أيضاً أسر من الأشراف ينتسبون إلى الإمام عبد الله بن حمزة، وبعض من قبائل بكيل وهم آل معمور وآل مهدي وآل غانم وآل جابر وبني ظبيان وبني جبر. راجع (الحجري، بلدان اليمن، ج1، ص53، 257/ ج2، ص683، 684).

42 ما بين المعقوفتين لنا ليستقيم سياق الكلام. وموضعه مرسوم بالقلم الأحمر وقد محي بسبب إضافة ورقة الترميم على طرف ورقة الأصل، ولم يقم بإعادة رسمها من قام برسم الكلمات الواقعة أعلى منها وأسفل منها بالأسود. راجع صورة الأصل بالملحق.

43 كذا، ويقصد به (الوَلْي) مشيراً إلى عطاء السلطان وكرمه الذي لا ينقطع مثله مثل (الوَلْي) وهو غزارة المطر وتتابعه، وإليه ذهب خالد بن صفوان حين وفد على هشام بن عبد الملك فقال واصفاً موضعاً من الأرض اتخذه هشاماً لنـزهته: (... فقدمت عليه وقد خرج بقرابته وحشمه وغاشيته وجلسائه في أرض قاع صحصح منيف أفيح في عام قد بكر وسيمه وتتابع وَلْيَه...) الخ.

44 راجع صورة الأصل في الملاحق.

45 يوجد خرم في الكتاب مقداره لوحة واحدة أو صفحة واحدة. ولا شك أن كاتب الكتاب ختمه بأبيات شعرية فقدت مع فقد الصفحة الأخيرة. وإلى هنا تم الكتاب والحمد لله رب العالمين.

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2008

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search