Version classiqueVersion mobile

ارتفاع الدولة المؤيدية

]الفصل الثاني[

رَدَاع1

Texte intégral

  • 1 رَدَاع مدينة وصقع يسمى باسمها وهي من أعمال محافظة البيضاء، وقد زرتها كثيراً، ومن أشهر معالم مدينة (...)

مُسْتَخْرَج: أَرْبَعَة وعُشْرُوْن أَلْفَاً وأَرْبَعُمَائَة وتِسْعَة وسِتُّون دِيْنَارَاً وثُمْن:

هَلالِي: أَلْف وسِتُمَائَة دِيْنَار.

خَرَاجِي ومُضَاف: إِثْنَا وعُشْرُوْن أَلْفَاً وثَمَانُمَائَة وتِسْعَة وسِتُّون دِيْنَارَاً:

عَدِيْد: مَائَة وأَرْبَعَة وثَمَانُون دِيْنَارَاً.

حُقُوْق: ثَمَانُمَائَة وتِسْعَة وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُلث.

  • 2 ما يدفع من جباية على المحاصيل الزراعية.

1[61،أ ]. حَقّ الزَّرْع2: أَلْف ومَائَة وَأحَد وثَلاثُون دِيْنَارَاً.

قِيْمَة غِلَّة المَعُشُوْر- عَنْ أَرْبَعَة عَشَر أَلْفَاً وسِتُمَائَة وأَرْبَعَة وأربعين ذَهْبَاً ورُبع وَنِصْف قِيْرَاط:

تِسْعَة آَلاْف وثَلاْثُمَائَة وسِتَّة وثَمَانُون دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُلث وثُمْن.

  • 3 كذا، جمع (مَنـزوْع)، وهي جباية الأرض التي انتزعت من أصحابها لعجزهم عن سداد ما عليها من جباية، وقد (...)

المَنَازِع3: مِائَتَان وعَشَرَة دَنَانِيْر وثُلث ورُبع.

  • 4 لفظ آت من (الحَفَا) وهو السير على القدمين دون حذاء، ومعناه هنا دفع مبلغ من المال لموظفي الدولة، كب (...)

الحَفْيَة4: مَائَة وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً.

الضَّيْف والأَعْيَاد: إِثْنَان وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً.

  • 5 كذا من غير إعجام ولم يظهر لنا ما المقصود به.

البعابة5: أَرْبَعَة آَلاْف وخَمْسُمَائَة دِيْنَار.

الخَرَّاصُوْن: خَمْسَة عَشَر دِيْنَارَاً.

  • 6 وهم أهل صَرَار، من قبائل قيفة في جشم صرار والحمة ونوفان والعشاش. راجع (الحجري، بلدان اليمن، م1، ص3 (...)

بَنُو صَرَار6: أَلْف دِيْنَار.

هَلالِي نَيْسَان: مِائَتَا دِيْنَار.

  • 7 ما يتبقى مما يباع من بواقي قصب الذرة وغيره من علف الحيوانات، التي يصرف عليها من الديوان، ويبدو أن (...)

قِيْمَة فُضْلَة القَصَب7: ثَلاْثُمَائَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً.

  • 8 الأملاك السلطانية برداع.

قِيْمَة غِلَّة الأَمْلاك8- تِسْعَة آَلاْف مُدّ: أَرْبَعَة آَلاْف وخَمْسُمَائَة دِيْنَار.

  • 9 الجهات التي أُقطعت من بلاد رداع أو التابعة لها إدارياً. وليس بالضرورة أن يكون إقطاع هذه البلاد لأُ (...)

جِهَات القِطَع9

عَيْنَاً – ثَمَانِيَة وثَمَانُون أَلْفَاً وَإثْنَان وتِسْعُون دِيْنَارَاً وقِيْرَاطَان:

مُسْتَخْرَج تِسْعَة وعُشْرُوْن أَلْفَاً وخَمْسُمَائَة:

  • 10 رَدمان؛ من بلاد رداع أكثر من ذكرها الهمداني في الصفة وقرنها بحصي فيكون موضعها ما بين رداع والبيضاء (...)
  • 11 ذكرت بعض المصادر أن بلاد ردمان وحصي يكثر بها رعي الأغنام، لأن طباع البلاد وأهلها تميل إلى البداوة.

رَدْمَان10، عَنْ ثَلاثَة آَلاْف رَأَس غَنَم11: عَشَرَة آَلاْف دِيْنَار.

  • 12 سبق التعريف بها.

حَصْي12، مِمَّا يُسْتَخْرَج فِي القِيَاض النِّصْف وفِي الصِّرَاب النِّصْف: عَشَرَة آَلاْف دِيْنَار.

  • 13 المَصَانِع في جهة بلاد رداع والبيضاء لا تعرف اليوم، ويبدو أنه كان مخلافاً هناك يسمى بهذا الاسم، وم (...)
  • 14 ذكره الحجري في بلدان رداع فقال: (ومن قرى مخلاف صباح: حوات وزخم وفرغان ومسورة والبيضاء بيضاء صباح.. (...)

2[61،ب] المَصَانِع13: خَمْسَة آَلاْف دِيْنَار وخَمْسُمَائَة. صَبَاح14: أَرْبَعَة آَلاْف دِيْنَار.

مُعْتَدّ بِه – ثَمَانِيَة وثَلاثُون أَلْفَاً وخَمْسُمَائَة وَإثْنَان وتِسْعُون دِيْنَارَاً وقِيْرَاطَان:

  • 15 هي بلاد خُبَان، سميت باسم وادٍ مشهور من أعمال يريم، فيه مزارع وقرى وعيون جارية، وتعد خُبَان ناحية (...)

خُبَان15- خَمْسَة آَلاْف ومِائَتَان وتِسْعَة عَشَر وقِيْرَاطَان.

  • 16 كذا من غير إعجام، ولم أستدل عليها بعد البحث.

الحباف16: ثَلاثَة آَلاْف دِيْنَار.

  • 17 كذا من غير إعجام. وربما كانت (الجِرْبَتَيْن) من بلاد الحدا في شرقي قاع جهران، وربما كانت في تلك ال (...)

الحربين17: أَلْفَان وأَرْبَعُمَائَة دِيْنَار.

  • 18 كذا، ولا ندري أي مغرب قصد به أهو مغرب عنس، أم مغرب ذمار، أم مغرب الحقل أو جهران، وكل بلد من هذه ال (...)

المَغْرِب18: سَبْعَة وعُشْرُوْن أَلْفَاً وسِتُمَائَة وثَلاثَة وسَبْعُون دِيْنَارَاً.

Notes

1 رَدَاع مدينة وصقع يسمى باسمها وهي من أعمال محافظة البيضاء، وقد زرتها كثيراً، ومن أشهر معالم مدينة رداع التاريخية قلعتها الحصينة، ويعود تاريخ بنائها إلى عهد شمر يهرعش أحد ملوك حمير المحاربين، ومدرسة العامرية المنسوبة إلى السلطان عامر بن عبد الوهاب الطاهري، وقد عرفتها وهي مهملة وخراب وزرتها بعد أن استكمل الفريق الإيطالي واليمني ترميمها، ويتبع رداعاً عدد من المراكز مثل ردمان وصباح والرياشية والعرش، وقيفة آل مهدي، وآل غنيم، وقيفة آل محسن، وفي كل مركز من هذه المراكز جملة من القرى، وقد عددها الحجري في كتابه (بلدان اليمن، م1، ص359-365).

2 ما يدفع من جباية على المحاصيل الزراعية.

3 كذا، جمع (مَنـزوْع)، وهي جباية الأرض التي انتزعت من أصحابها لعجزهم عن سداد ما عليها من جباية، وقد مرَّ ذكر (المنـزوع) في الكتاب وشرح معناه.

4 لفظ آت من (الحَفَا) وهو السير على القدمين دون حذاء، ومعناه هنا دفع مبلغ من المال لموظفي الدولة، كبدل تنقل من منطقة إلى أخرى. وقد عرف جيلنا هذا اللفظ لأنه كان مستعملا على ألسنة الناس بالمعنى الذي شرحناه سابقا وخصوصا عندما تبعث الدولة عساكرها والموظفين لتقدير الواجبات على المزروعات، فكان المواطنون يطالبون بدفع (الحَفَا) فرقة بينهم فيجمعون مبلغاً من المال ويسلمونه لكبير موظفي طيافة الأرض.

5 كذا من غير إعجام ولم يظهر لنا ما المقصود به.

6 وهم أهل صَرَار، من قبائل قيفة في جشم صرار والحمة ونوفان والعشاش. راجع (الحجري، بلدان اليمن، م1، ص363، 364).

7 ما يتبقى مما يباع من بواقي قصب الذرة وغيره من علف الحيوانات، التي يصرف عليها من الديوان، ويبدو أن هذه البواقي في الاصطبلات السلطانية برداع كانت تجمع وتباع وتوصل قيمتها للديوان.

8 الأملاك السلطانية برداع.

9 الجهات التي أُقطعت من بلاد رداع أو التابعة لها إدارياً. وليس بالضرورة أن يكون إقطاع هذه البلاد لأُمراء تابعين للدولة، بل قد يكون هؤلاء المقطعين من كبار المشايخ الذين يقطنون في تلك البلدان، ويلتزمون أن يدفعوا لديوان الدولة سنوياً عن البلاد التي أقطعت لهم مبلغاً يتم الاتفاق عليه، وهم يجبون الرعية كيفما شاءوا، ويكون ديوان الدولة مستفيدا من هذا لأنه يوفر أجور الموظفين الذين يتطلب تواجدهم في الجهة، وكذلك أجور من يقومون بطيافة الأرض وجمع الجباية وإيصالها لديوان الدولة. وفي المقابل يكون الضحية الرعية أو المزارعين الذين يخضعون لابتزاز المقطع لهم.

10 رَدمان؛ من بلاد رداع أكثر من ذكرها الهمداني في الصفة وقرنها بحصي فيكون موضعها ما بين رداع والبيضاء (حصي) وذكر المقحفي أن قبيلة ردمان لها بقية في بلاد السوادية شرقي رداع، ومن ديارهم اليوم الزاهر وسيلان والنجد ورهبان والقشلة والعياشية. وذكرها الحجري فقال: (قال القاضي مسعود: جهة واسعة فيها مدن وقرى وحصون فمن حصونها المعسال.. وفيها قرية قرن التي منها أويس القرني..) وذكرها القاضي إسماعيل الأكوع فقال: (ردمان: مقاطعة في شرق رداع من أعمال السوادية التابعة لرداع، كانت مخلافا وسكانها اليوم آل عواض، ومنه قرية قرن التي ينسب إليها أويس القرني، وتقع اليوم في عزلة العبيدية من آل أبي الغيث من مراد. راجع (المقحفي، معجم البلدان، ج1، ص683. الحجري، بلدان اليمن، م1، ص361. إسماعيل الأكوع، البلدان اليمانية عند ياقوت، ص128).

11 ذكرت بعض المصادر أن بلاد ردمان وحصي يكثر بها رعي الأغنام، لأن طباع البلاد وأهلها تميل إلى البداوة.

12 سبق التعريف بها.

13 المَصَانِع في جهة بلاد رداع والبيضاء لا تعرف اليوم، ويبدو أنه كان مخلافاً هناك يسمى بهذا الاسم، ومعنى المَصَانِع جمع (مَصْنَعَة)؛ المواضع المرتفعة من الأرض والحصينة بذاتها، وكثيراً ما اتخذ الناس في اليمن هذه المواضع الطبيعية أماكن لسكنهم، ومن ثم سوروها فتحولت إلى قلاع وحصون، وإليها تشير الآية الكريمة: (وَتَتَّخِذُونَ مَصَانِعَ لَعَلَّكُمْ تَخْلُدُونَ) وتكثر مثل هذه المصانع في جهة رداع وردمان ودمت والبيضاء، ومن هذه المصانع مصنعة في شرقي الصومعة من بلاد البيضاء، ومصنعة قيفة من بلاد رداع. والمعروف المشهور باسم (المصانع) في عصرنا ومن قديم أيضاً (جبل المصانع) من بلاد ثلا غربي صنعاء، وليس هو المقصود هنا.

14 ذكره الحجري في بلدان رداع فقال: (ومن قرى مخلاف صباح: حوات وزخم وفرغان ومسورة والبيضاء بيضاء صباح.. وقرى موكل وهي من مشاهير قرى حمير) راجع (الحجري، بلدان اليمن، م1، ص364).

15 هي بلاد خُبَان، سميت باسم وادٍ مشهور من أعمال يريم، فيه مزارع وقرى وعيون جارية، وتعد خُبَان ناحية من نواحي بلاد يريم، ومن عزلها عزلة المرخام وعزلة الأعماس وعزلة جبل حَجّاج ووادي حَجّاج وعزلة العرافة وعزلة وادي الحبالى وجبل الحبالى وعزلة جبل عصام ووادي عصام وعزلة كحلان وعزلة يحير وعزلة سودان وعزلة شيزر وعزلة بني قيس. راجع (الحجري، بلدان اليمن، ج2، ص780). وتعرف بلاد خبان اليوم إداريا باسم مديريتي (السدة والرضمة) وقد زرتهما مرارا عدة وهي من خيار مناطق اليمن الوسطى أرضاً وسكاناً، وأهلها حميريون أقحاح ولا تقع عينك فيها إلا على عين ماء جارية أو منظر مخضر رائق أو رجل كريم أو امرأة خيرة.

16 كذا من غير إعجام، ولم أستدل عليها بعد البحث.

17 كذا من غير إعجام. وربما كانت (الجِرْبَتَيْن) من بلاد الحدا في شرقي قاع جهران، وربما كانت في تلك العصور مركز لمخلاف سمي باسمها.

18 كذا، ولا ندري أي مغرب قصد به أهو مغرب عنس، أم مغرب ذمار، أم مغرب الحقل أو جهران، وكل بلد من هذه البلدان تسمى البلاد الواقعة إلى الغرب منها باسمها، وقد مرَّ ذكر (المغارب) إجمالا في الكتاب قبل ذكر هذه الأعمال التي نحن بصددها، حيث ورد العنوان على هذه الصفة (جهة الأعمال الصنعانية والذمارية والرداعية وحصي والمغارب)، ومن المعروف لنا من مصادر ذلك العصر أن لفظ (المغارب) كان يطلق على البلاد الواقعة إلى الغرب من مدينة صنعاء مثل بلاد حمير وشبام وكوكبان وغيرها، وسيأتي ذكرها ضمن الإقطاعات العسكرية بعد هذا، مما يدل على انها ليست البلاد المقصودة. كما أن المبلغ المالي الذي يجبى منها يعد كبيرا جدا قياسا على ارتفاع الجباية للبلدان المذكورة قبلها، مما يدل على أنها خصبة وواسعة وربما شملت مغارب كافة البلدان الواقعة ما بين قاع قتاب وقاع جهران.

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2008

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search