Version classiqueVersion mobile

ارتفاع الدولة المؤيدية

]الفصل الثاني[

الجِهَاتُ المُفْرَدَة مِن سَائِر الأَعْمَال1 [183،أ]

Texte intégral

  • 1 ويقصد بها البلدان التي لها وضع خاص، اقتضى عدم إلحاقها بديوان الجهة التي من المفترض أن تكون تابعة ل (...)

1مَلَكِيَّة: ثَلاْثُمَائَة أَلْف وثَمَانِيَة وعُشْرُوْن أَلْفَاً وثَمَانُمَائَة وأَرْبَعَة وثَلاثُون دِيْنَارَاً وَنِصْف.

أَذْهَاب: سَبْعَة وثَلاثُون أَلْفَاً وثَمَانُمَائَة وتِسْعَة وخَمْسُون ذَهْبَاً وثُلث ورُبع وثُمْن.

أصْنَاف: عَسَل- أَحَد وعُشْرُوْن بُهَاراً. سَمْن- خَمْسُون زَبَدِيَاً. أغْنَام- مِائَتَا رَأَس. مَوْز – عَشَرَة آَلاْف حَبَّة.

مُسْتَخْرَج:

مَلَكِيَّة – مَائَة أَلْف وَأحَد وتِسْعُون أَلْفَاً وسَبْعُمَائَة وَأحَد وسَبْعُون دِيْنَارَاً وَنِصْف.

أَذْهَاب: تِسْعَة عَشَر أَلْفَاً ومِائَتَان وتِسْعَة وعُشْرُوْن: ذَهْبَاً وثُلثان ورُبع.

2[183، ب] أصْنَاف: عَسَل- أَحَد وعُشْرُوْن بُهَاراً، غَنَم- مِائَتَا رَأَس. سَمْن- خَمْسُون زَبَدِيَاً. مَوْز- عَشَرَة آَلاْف حَبَّة.

مُعْتَدّ بِهِ:

عَيْنَاً – مَائَة أَلْف وسَبْعَة وثَلاثُون أَلْفاً وَإثْنَان وَسِتُّوْن دِيْنَارَاً وثُلثان.

غِلَّة – ثَمَانِيَة عَشَر أَلْف وسِتُمَائَة وتِسْعَة وعُشْرُوْن ذَهْبَاً وسُدس وثُمْن.

  • 2 العائدات المالية الجبوية التي يجبيها ديوان الدولة سنوياً من مخلاف جعفر، وقد ذكرناه وعرفنا به فيما (...)

الجِهَات المَعْرُوْفَة بِمِخْلاف جَعْفَر2:

عَيْنَاً – مَائَة أَلْف وسِتَّة وتِسْعُون أَلْفَاً وثَلاْثُمَائَة وأَرْبَعَة ونص وثُلث وثُمْن.

غِلَّة- خَمْسَة وعُشْرُوْن أَلْفَاً وسِتُمَائَة وتِسْعَة وتِسْعُون ذَهْبَاً.

عَسَل- سِتَّة أبْهِرَة.

سَمْن- خَمْسُون زَبَدِيَاً.

مُسْتَخْرَج:

عَيْنَاً – مَائَة وثَمَانِيَة آَلاْف وثَمَانُمَائَة وَإثْنَان وسِتُّون دِيْنَارَاً ورُبْع وسُدْس وَنِصْف ثُمْن.

غِلَّة- أَحَد وعُشْرُوْن أَلْفَاً وتِسْعُمَائَة وتِسْعَة عَشَر ذَهْبَاً وَنِصْف.

أَصْنَاف إِثْنَان: سَمْن- خَمْسُون زَبَدِيَاً، عَسَل- سِتَّة أبْهِرَة.

مُعْتَدّ بِهِ ومُسَامَح:

عَيْنَاً – ثَمَانِيَة وسِتُّون أَلْفَاً وأَرْبَعُمَائَة وَإثْنَان وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً ورُبْع وسُدْس وَنِصْف ثُمْن.

غِلَّة- أَرْبَعَة عَشَر أَلْفَاً وسِتُمَائَة وسِتُّون ذَهْبَاً.

  • 3 وهو منسوب إلى واد في بلاد العدين في ناحية الحزم يسمى (وادي عَنَّة) ويسمى في عصرنا (سَائِلَة عَنَّة (...)

3[187،أ] مِخْلاف عَنَّة العُلْيَا3:

مِن جُمْلَة خَمْسَة آَلاْف وثَمَانِيَة وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبع:

مُسْتَخْرَج – أَرْبَعَة آَلاْف وثَلاْثُمَائَة ورُبع وسُدس.

  • 4 أي يضم النقد الذي صرف في مخلاف عَنَّة على باب الصالب؛ وهي الأرض المهملة أو غير المزروعة كما سبق وذ (...)

نَقْد يَتَخَرَّج صَالِب4- سِتْمَائَة وثَمَانِيَة وسِتُّون وثُلث.

  • 5 مِخْلاف شَار، وينسب إلى حصن منيع من بلاد العُدين يسمى (شَار) يقع إلى الشرق من مدينة العدين إلى الغ (...)

مِخْلاف شَار5:

مِن جُمْلَة تِسْعَة آَلاْف وَإثْنَان وسَبْعُون دِيْنَارَاً وقِيْرَاط:

مُسْتَخْرَج- خَمْسَة آَلاْف وأَرْبَعَة وثَلاثُون دِيْنَارَاً وثُلثان وثُمْن.

نقد يَتَخَرَّج مَنـزوْعَات ومُسَامَحَات- أَرْبَعَة آَلاْف وسَبْعَة وثَلاثُون دِيْنَارَاً ورُبع.

  • 6 كذا، وقد مرَّ ذكره مع مخلاف عَنَّة العليا.

مِخْلاف عَنَّة السُفْلا6:

مِن جُمْلَة خَمْسَة آَلاْف وَإثْنَان وسَبْعُون دِيْنَارَاً:

مُسْتَخْرَج، عَيْنَاً – أَرْبَعَة آَلاْف وثَلاْثُمَائَة وثَمَانِيَة وتِسْعُون دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُلث.

غِلَّة- سِتْمَائَة وثَلاثُون ذَهْبَاً وَنِصْف.

نَقْد يُخَرَّج مِن ذَلِك- سِتْمَائَة وثَلاثَة وسَبْعُون دِيْنَارَاً وسُدس وثُمْن.

  • 7 ذكره الجندي عند ترجمته للفقيه عمر بن محمد بن عبد الله بن عمران المتوجي المراني ثم الخولاني المتوفى (...)

مِخْلاف شِيَبَة7:

مِن جُمْلَة سِتَّة آَلاْف وسَبْعُمَائَة وخَمْسَة وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً وثُمْن:

مُسْتَخْرَج – سِتَّة آَلاْف وسِتُمَائَة وثَلاثَة وثَلاثُون دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبع وثُمْن.

نَقْد يُخَرَّج مُسَامَحَات: أَحَد وتِسْعُون دِيْنَارَاً ورُبع.

  • 8 وكان يسمى أيضاً (نَعِيْمَة) ذكره الجندي عند ترجمته لموسى بن علي الصعبي فقال: (عزلة نعيمة) بفتح الن (...)

4[187،ب] بِلاَد صُهْبَان8:

عَيْنَاً – سَبْعَة وعُشْرُوْن أَلْفَاً وثَلاْثُمَائَة وَإثْنَان وخَمْسُون دِيْنَارَاً- عَسَل- أَرْبَعَة أبْهِرَة:

مُسْتَخْرَج: عَيْنَاً- خَمْسَة عَشَر أَلْفَاً وثَمَانُمَائَة ودِيْنَار وَاحِد وسُدس وَنِصْف قِيْرَاط. عَسَل- أَرْبَعَة أبْهِرَة.

مُخَرَجَات: أَلْف وخَمْسُمَائَة وَأحَد وخَمْسُون دِيْنَارَاً ورُبع وسُدس وَنِصْف وثُمْن.

  • 9 رسمت في الأصل (أُحاضة) والصواب ما أثبتناه. ويقال فيها: (وُحَاظَة) ذكرها إسماعيل الأكوع بحرف الواو (...)

أُحَاظَة9:

عَشَرَة آَلاْف وسِتُمَائَة وثَلاثُون دِيْنَارَاً:

مُسْتَخْرَج- أَلْفَان وتِسْعَة وثَمَانُون دِيْنَارَاً وثُلثان.

مُخْرَجَات- ثَمَانِيَة آَلاْف وخَمْسُمَائَة وَإثْنَان وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً وثُمْن:

جَامِكِيَة الحُصُوْن- سَبْعَة آَلاْف وتِسْعُمَائَة وَإثْنَان وثَمَانُون دِيْنَارَاً وثُلث.

  • 10 هذا يدل أن وحاظة كانت مركز ولاية يقيم بها والٍ في ذلك العهد وذلك نظراً لأهميتها.

جَامِكِيَة الوَلايَة10- خَمْسُمَائَة دِيْنَار.

مُسَامَحَات- سِتُّون دِيْنَارَاً.

  • 11 هو مخلاف ريمة المناخي من أعمال مخلاف جعفر في العدين إلى الغرب من مدينة إب، وهو غير المخلاف المعروف (...)

5[188،أ] مِخْلاف رَيْمَة11:

خَمْسَة وأَرْبَعُوْن أَلْفَاً وخَمْسُمَائَة وخَمْسَة وتِسْعُون دِيْنَارَاً:

مُسْتَخْرَج – ثَمَانِيَة عَشَر أَلْفَاً وخَمْسَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً.

مُخَرَجَات: سَبْعَة وعُشْرُوْن أَلْفَاً وخَمْسُمَائَة وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً:

  • 12 وكان يطلق الاسم قديما على ما يعرف اليوم بجبل مذيخرة، وريمة المناخي نسبت إلى ذي مناخ وهو أحد ملوك ح (...)

جَامِكِيَة الحُصُوْن بِهَا، أَحَد عَشَر أَلْفَاً وعَشَرَة دَنَانِيْر: حِصْن رَيْمَة12- ثَلاثَة آَلاْف وأَرْبَعُمَائَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً.

  • 13 كذا من غير إعجام، وقد قلبناه على كافة الأوجه وبحثنا عنه فلم نجد له ذكراً أو خبراً في تلك الجهة، وا (...)

حِصْن الصبح13- أَلْفَان وسِتُمَائَة.

  • 14 ( ذكره الهمداني في الصفة وهو يعدد البلدان الواقعة فيما يعرف اليوم ببلاد إب فقال: (والشوافي وثومان و (...)

قُزْعَة14- أَرْبَعُمَائَة وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً.

  • 15 حصن السَّرو؛ لا يعرف اليوم في جهة الكلاع (بلاد العدين).وربما كان هو جبل أيفوع جنوب المشارفة إلى ال (...)

حِصْن السَّرْو15: أَرْبَعَة آَلاْف دِيْنَار.

  • 16 الأشراف اليوم من بلاد الفرع (فرع العدين) وهي إلى الشمال من حصن الصنع إلى الغرب من وادي زرة.

حِصْن الأشْرَاف16: خَمْسُمَائَة دِيْنَار.

  • 17 لم نعثر له على ذكر في المصادر التي نستعملها.

المَنْقُوْل إِلَى إِقْطَاع الأَمِيْر شَرَف الدِّيْن أزْدَمُر بِن الهَادِي17: ثَلاثَة آَلاْف دِيْنَار.

جَامِكِيَة مِن يأتي ذِكْرَه، أَلْف وسَبْعُمَائَة دِيْنَار:

  • 18 اسم لموظف من موظفي الدولة.

طُرَيْق المَرَّانِي18- أَلْف دِيْنَار.

  • 19 لقب لموظف.

المُنـَزِّل19- سَبْعُمَائَة.

المُسَامَحَات، سِتَّة آَلاْف وثَمَانُمَائَة وثَلاثَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً:

  • 20 وقد ذكر الجندي الفقهاء من ناحية ريمة المناخي، منهم الفقيه المحقق عبد الله بن علي بن عبد الله الخطي (...)

الفُقَهَاء20- أَلْفَان وسِتُمَائَة وخَمْسَة وثَلاثُون دِيْنَارَاً.

  • 21 ذكرهم الجندي ونسب إليهم المدرسة الواقعة في قرية الحَمَّادِي من بلاد مذيخرة من أعمال العُدين، وقد ذ (...)

المَشَايِخ بَنِي أَبِي المَعَالِي21 بـ ثَلاثَة آَلاْف وثَلاْثُمَائَة وثَلاثَة عَشَر دِيْنَارَاً.

  • 22 جمع (رِبَاط)؛ وهي مواضع كان يبنيها الصوفية وتكون مراكز علم ومواضع زيارة لمن بها من الصوفية، كما يت (...)

المَسَاجِد والرُّبُط22- ثَمَانُمَائَة دِيْنَار.

  • 23 ( كذا. ولم نتمكن من معرفة ماهيته وما المقصود به.

القَبَائل23- مَائَة دِيْنَار.

  • 24 ( الضريبة هنا معناها (المبلغ المالي المقرر دفعه سنوياً لديوان الدولة).

المُعْتَدّ بِه مِن أَصْل الضَّرِيْبَة24 عَادَة: أَرْبَعَة آَلاْف وتِسْعُمَائَة وسَبْعَة وسَبْعُون دِيْنَارَاً.

  • 25 ذُكر (مخلاف يفوز) في الجزء الثاني من كتاب نور المعارف ص27 مع البلدان التي أقطعت للأمير علي بن يحيى (...)

مِخْلاف يَفُوْز25:

عَيْنَاً – سِتَّة آَلاْف وخَمْسُمَائَة وسِتَّة وثَلاثُون دِيْنَار وَنِصْف.

غِلَّة- سَبْعُمَائَة وسِتَّة وخَمْسُون ذَهْبَاً:

6[188،ب] مُسْتَخْرَج: عَيْنَاً – ثَلاثَة آَلاْف وخَمْسُمَائَة وَإثْنَان وثَمَانُون دِيْنَارَاً وَنِصْف،

غِلَّة – سَبْعُمَائَة وسِتَّة وخَمْسُون ذَهْبَاً.

مُخْرَجَات بِاسْم جَامِكِيَة مَنْ يَأتِي ذِكْرَه- أَلْفَان وتِسْعُمَائَة وأَرْبَعَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً:

حِصْن يَفُوْز- أَلْف ومِائَتَان وأَرْبَعَة وثَلاثُون دِيْنَارَاً.

  • 26 ذكره عُمارة بن علي اليمني في كتاب المفيد وهو يعدد الحصون التي تغلب عليها بنو وائل بن عيسى في مخلاف (...)

حِصْن شُعَيْب26- أَلْف وسِتُمَائَة دِيْنَار.

  • 27 هو كاتب الحصون في مخلاف يفوز.

الكَاتِب27- مَائَة وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً.

  • 28 بَحْرَانة؛ مخلاف يعرف في عصرنا باسم مديرية ذي السفال، سمي مخلاف بحرانة باسم حِصْن بحرانة، وهو اليو (...)

بَحْرَانَة28:

خَمْسَة عَشَر أَلْفَاً وثَلاْثُمَائَة دِيْنَار:

مُسْتَخْرَج: إِثْنَا عَشَر أَلْفَاً وخَمْسُمَائَة وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً ورُبع وسُدس وثُمْن.

مُخْرَجَات- أَلْفَان وتِسْعُمَائَة وتِسْعَة وسَبْعُون دِيْنَارَاً وثُلث وثُمْن:

أَمْلاك مُظَفَّرِيَّة: مِائَتَان وسِتَّة وسَبْعُون دِيْنَارَاً وثُلث ورُبع.

أَمْلاك أشْرَفِيَّة: أَرْبَعُمَائَة وثَمَانِيَة عَشَر دِيْنَارَاً وَنِصْف وَنِصْف قِيْرَاط.

  • 29 نسبة إلى الدار الشمسي أخت السلطان الملك المظفر يوسف بن عمر الرسولي.

أمْلاك شَمْسِيَّة29: سِتْمَائَة وسِتَّة وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً ورُبع وسُدس وَنِصْف قِيْرَاط.

أمْلاك مِسْعُوْدِيَّة: مِائَتَان وسِتَّة دَنَانِيْر وَنِصْف وثُلث وَنِصْف قِيْرَاط.

  • 30 مر هذا اللفظ في الكتاب ولم نتمكن من معرفة دلالته.

ثَلاث30: أَرْبَعُمَائَة وخَمْسَة وسِتُّون دِيْنَارَاً:

  • 31 مَدَاحِيَة؛ جمع (مَدْحِي) ويطلق اللفظ على الحقول الزراعية المبنية على هيئة مصاطب (مُدَرَّجَات)، وغ (...)

7[189،أ] مَدَاحِيَة31: مِائَتَا دِيْنَار.

مُسَامَح مِائَتَان وسِتُّون دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُمْن.

  • 32 ويسمى أيضاً مخلاف الشَّعِر، وقد مرَّ ذكره وذكر ما به من عُزل.

بِلاد الشَّعِر32:

  • 33 سبق ذكر جباية الديوان للعديد من البلدان في مخلاف الشعر، والجباية المذكورة هنا هي خارجة عما ذكر ساب (...)

خَارِجَاً عَمّا انْضَاف إِلَى الدِّيْوَان33،

عَيْنَاً- ثَلاثَة عَشَر أَلْفَاً وخَمْسُمَائَة وسَبْعَة وتِسْعُون دِيْنَارَاً وثُمْن.

  • 34 كذا، ورسم في نور المعارف (الجاري) وعياره أربعة أزبود جندي ونصف. (نور المعارف، ج1، ص342).

غِلَّة- ثَمَانُمَائَة وثَمَانُون ذَهْبَاً جَارِيَاً34.

  • 35 هو عدد الرجال الذين يلتحقون بجيش السلطان عند إعلان حالة الحرب وخروج الجيش السلطاني لذلك، فيكون عدد (...)

ضَرِيْبَة رِجَال المَخَارج:35 أَرْبَعُمَائَة وخَمْسُون نَفَرَاً.

خَرَاجِي: سَبْعَة آَلاْف ومِائَتَان وَأحَد وثَمَانُون دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُمْن:

قِيْمَة غِلَّة عَنْ سَبْعَة آَلاْف ومِائَتَان وخَمْسُون ذَهْبَاً وثُلث ورُبع: سِتَّة آَلاْف وثَلاْثُمَائَة وخَمْسَة عَشَر دِيْنَارَاً وَنِصْف.

غِلَّة – ثَمَانُمَائَة وثَمَانُون ذَهْبَاً جَارِيَاً.

مُسْتَخْرَج: عَيْنَاً – أَلْفَان وتِسْعُمَائَة وثَمَانِيَة وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً وثُمْن.

غِلَّة- ثَمَانُمَائَة وثَمَانُون ذَهْبَاً.

مُخْرَجَات فِي جَامِكِيَة الحُصُوْن: عَشَرَة آَلاْف وسِتُمَائَة وتِسْعَة وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً:

8[189،ب] الحُصُوْن خَاصَة – عَشَرَة آَلاْف وتِسْعَة وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً:

  • 36 حصن حَب؛ من القلاع الحصينة المسورة وهو في جبل بعدان إلى الشرق من مدينة إب ويبلغ ارتفاعه 2800 متر ع (...)

حِصْن حَبّ36 المَحْرُوْس- سِتَّة آَلاْف ومِائَتَان وأَرْبَعَة وثَمَانُون دِيْنَارَاً،

  • 37 وهي مجموعة من الآكام جمع (أكمة) المرتفعة التي لا بد من الإقامة فيها وتحصينها، وكلها حول الحصن من أ (...)

إِكَاَمَة37- ثَلاثَة آَلاْف وسَبْعُمَائَة وخَمْسَة وسِتُّون دِيْنَارَاً.

  • 38 هو ملتزم حصن حب وتحصيناته الدفاعية المتقدمة (الآكام) ويبدو أن مكانته تماثل الوالي.

المُلْتَزِم38- سِتْمَائَة دِيْنَار.

  • 39 بلاد بني ناجي، وتعرف أيضاً إلى يومنا بـ(سَحُوْل بن نَاجِي) ويسميها الناس في عصرنا (السَّحُوْل) من (...)

بِلاد بَنِي نَاجِي39:

عَيْنَاً- أَحَد وأَرْبَعُوْن أَلْفَاً وثَلاْثُمَائَة وخَمْسَة وتِسْعُون دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُمْن.

  • 40 الذهب الثماني مكيال عياره ثلاثة أزبود جندي (نور العارف، ج1، ص342).

غِلَّة ثَلاثَة وعُشْرُوْن أَلْفَاً وأَرْبَعُمَائَة وثَلاثَة عَشَر ذَهْبَاً ثُمَانِيَاً40 وسُدس.

أصْنَاف: سَمْن- خَمْسُون زَبَدِيَاً، عَسَل- خَمْسَة أبْهِرَة.

مُسْتَخْرَج: عَيْنَاً – إِثْنَان وثَلاثُون أَلْفَاً وأَرْبَعُمَائَة وتِسْعَة وثَلاثُون دِيْنَارَاً ورُبع وسُدس وثُمْن.

غِلَّة – ثَمَانِيَة آَلاْف وسَبْعُمَائَة وثَلاثَة وخَمْسُون ذَهْبَاً وسُدس.

أصْنَاف: سَمْن – خَمْسُون زَبَدِيَاً، عَسَل- خَمْسَة أبْهِرَة.

مُخْرَجَات: عَيْنَاً – ثَمَانِيَة آَلاْف وتِسْعُمَائَة وسِتَّة وخَمْسُون.

غِلَّة- أَرْبَعَة عَشَر أَلْفَاً وسِتُمَائَة وسِتُّون ذَهْبَاً وقِيْرَاطَان.

  • 41 المرتبات التي تصرف من ديوان الدولة من عائدات جباية بلاد السحول على من بالجهة من الموظفين والمرتبين (...)

9[190،أ] جَامِكِيَات41- سِتَّة آَلاْف وسِتُمَائَة وأَرْبَعَة وسَبْعُون دِيْنَارَاً وَنِصْف:

جَامِكِيَة الحُصُوْن- خَمْسَة آَلاْف وأَرْبَعُمَائَة وسَبْعُون دِيْنَارَاً وَنِصْف:

  • 42 قَيْضَان ذكره الحجري فقال: (حصن خارب من جبل بني الحارث من بلاد يريم على مقربة من بعدان) وذهب إلى ذ (...)

قَيْضَان42- أَرْبَعُمَائَة وسَبْعَة وتِسْعُون دِيْنَارَاً.

  • 43 كذا،لم نتمكن من معرفته.

صعان43- ثَلاْثُمَائَة وَإثْنَان وسِتُّون دِيْنَارَاً وَنِصْف.

  • 44 أنْوَر؛ حصن في ناحية المخادر إلى الشمال من إب وعدّه ياقوت من مخلاف قيضان، وعلق الأكوع على ذلك فقال (...)

أنْوَر44- أَلْف وثَلاْثُمَائَة وثَمَانِيَة عَشَر دِيْنَارَاً.

  • 45 ظَفَار في السَّحول غير معروف، والمعروف (ظَفَار) في جبل الخضراء من بلاد حبيش، وبحكم تجاور الموضعين (...)

ظَفَار45- أَلْف ومِائَتَان ودِيْنَارَان.

  • 46 ذكرها الأهدل عند ذكره ذرية الفقيه أسعد بن الهيثم الذي قال عنهم أنهم يسكنون الحجفة والجرينة وهما من (...)

ذُو الجُرَيْنَة46: أَلْف وخَمْسُمَائَة وتِسْعَة وثَلاثُون دِيْنَارَاً.

  • 47 هي قلعة سُمَارَة، وتقع في أعلى قمة من الجبل المسمى في عصرنا باسمها والمسمى قديما (نَقِيْل صَيْد) و (...)

سُمَارة47- مَائَة وسِتَّة وخَمْسُون دِيْنَارَاً.

  • 48 ملتزم هذه الحصون والمسئول عنها.

المُلْتَزِم48: أَلْف دِيْنَار.

  • 49 وظيفة ديوانية مهمة صاحبها الإشراف الكامل على كل ما يخص القلاع والحصون التي تقع في جهة إشرافه من حي (...)

مُشَارِف الحُصُوْن49: مِائَتَان وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً.

  • 50 مُشَارِف الجَهَة ويدخل في اختصاصه طلب التفاصيل الكاملة من أية جهة من الجهات الجبوية التي تقع في دا (...)

مُشَارِف الجِهَة50: ثَلاْثُمَائَة وسِتُّون دِيْنَارَاً.

  • 51 مبلغ من المال يخصم من جباية الجهة ويذهب إلى مقطع صنعاء، وكان هذا المبلغ يجمع أو يؤخذ من قوم يدعون (...)

مَنـزوْعَات إِلَى مقطع صَنْعَاء مِن بَنِي حُمَيْد51: أَلْف وخَمْسُمَائَة دِيْنَار.

مُسَامَحَات: عَيْنَاً- سَبْعُمَائَة وَأحَد وثَمَانُون دِيْنَارَاً وثُلث ورُبع وثُمْن.

غِلَّة- أَرْبَعَة عَشَر أَلْفَاً وسِتُمَائَة وسِتُّون ذَهْبَاً:

  • 52 من المحتمل أن يكون عمير بن محمد بن ناجي هو الشيخ الكبير لأسرة بني ناجي في عهد السلطان الملك المؤيد (...)

10[ 190،ب] الشَّيْخ عُمَيْر بِن مُحَمَّد بن نَاجِي52- مِائَتَان ودِيْنَارَان وَنِصْف.

  • 53 لعله أخو الشيخ عمير بن محمد بن ناجي.

مَعُوْضَة بن مُحَمَّد بِن نَاجِي53- سِتَّة وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبع وثُمْن.

  • 54 لم نعثر على ذكر له في المصادر التي نستعملها. ولا ندري إن كان له صلة بالفقيه المشهور بـ(ابن آدم) ال (...)

الفَقِيْه مُحَمَّد بن آدم54- أَحَد عَشَر دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُلث.

  • 55 كذا، وربما كان المقصود حصن (أنور) لأننا لم نجد ذكر لقرية أو حصن بهذا الاسم.

الفُقَهَاء أَهْل منور55- عِشْرُون دِيْنَارَاً ورُبع.

  • 56 لعلهم من مشايخ الصوفية المنسوبين إلى جدهم (مرغم الصوفي) الذي ظهر بجبل سحمر في عزلة بني مُسْلِم الع (...)

المَشَايِخ بَنُو مُرْغِم56- مِائَتَان.

  • 57 كذا، لم نجد له ذكر، ولم نتعرف على الموضع.

الفَقِيْه عَبْد الرَّحْمَن صَاحِب ررح57. عِشْرُون دِيْنَارَاً ورُبع.

  • 58 كذا، غير معروف

الرَّعِيَّة بالحبلى58 وَسِوَاهَا- ثَلاْثُمَائَة دِيْنَار.

  • 59 المسامحة السلطانية للمشايخ بني ناجي من جباية الغلة التي تخص أرضهم في بلاد السحول ومقدارها 14500 ذَ (...)

المَشَايِخ بَنُو نَاجِي59: غِلَّة- أَرْبَعَة عَشَر أَلْفَاً وخَمْسُمَائَة ذَهْبَاً.

بَنُو عَبْدُ الله: سِتَّة آَلاْف ذَهْبَاً.

بَنُو مُحَمَّد بِن أَسْعَد: سِتَّة آَلاْف ذَهْبَاً:

نَاجِي بِن أَسْعَد: أَلْفَا ذَهْب.

  • 60 كذا. ولم أعثر لهم على ذكر في المصادر التي نستعملها.

بَنُو مُرِيْد60: خَمْسُمَائَة ذَهْبَاً.

  • 61 كذا في الأصل. ولعل الصواب (علي بن الحسين الأُصابي) وكان من كبار فقهاء بلاد السحول، وهو مقبور بقرية (...)

أوْلاد أخْوَة الفَقِيْه عَلِي بِن حَسَن61: مَائَة وسِتُّون ذَهْبَاً.

  • 62 كذا، ويقصد بها هنا عائدات مالية إضافية تدخل مع العائدات المالية التي ذكرت سابقا في ديوان بلاد بني (...)

جِهَات مَال الجِهَة62

هَلالي نَقْد- أَلْفَان ومَائَة دِيْنَار.

مُسْتَفْتَح- سَبْعَة آَلاْف وتِسْعُمَائَة وثَمَانِيَة عَشَر دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُمْن.

قِطْعَة- عَشَرَة آَلاْف وثَمَانُمَائَة دِيْنَار.

  • 63 وهم بنو سيف الأعلى وبنو سيف الأسفل من قبائل بلاد يحصب من بلاد قفر حاشد، وكانت تسمى قديما بلاد الوح (...)
  • 64 بَنُو مُسْلِم، من قبائل بلاد يحصب وتقع بلادهم إلى الغرب من مدينة يريم، إلى الشرق الشمالي من قبيلة (...)
  • 65 بنو سبا، وهو مركز إداري في قفر حاشد.

بَنُو سَيْف63 وَبَنُو مُسْلِم64 وَبَنُو سَبَا65: عَشَرَة آَلاْف:

11[191،أ]نَقْد – ثَلاثَة آَلاْف وثَلاْثُمَائَة وثَلاثَة وثَلاثُون دِيْنَارَاً وثُلث.

  • 66 هي حوالات مالية يحيل بها السلطان على أهل الجهة وتحسب مما عليهم من حقوق.

حَوَالَة66- سِتَّة آَلاْف وسِتُمَائَة وسِتَّة وسِتُّون دِيْنَارَاً وثُلثان.

  • 67 بَنُو مُرْغِم لهم بقية إلى عصرنا في بني سيف التي مرَّ التعريف بها وينتسبون إلى الصوفي مرغم الذي ظه (...)

بَنُو مُرْغِم67 نَقْد وحَوَالَة: ثَمَانُمَائَة دِيْنَار.

ثَمَن غِلَّة المَعْشُوْر نَقْد: سَبْعَة آَلاْف وسَبْعُمَائَة وَإثْنَان وثَلاثُون ورُبع وثُمْن.

مَنْقُوْل مِن مُثَمَّن الغِلَّة مِن بَنِي ناجي نَقْد: أَرْبَعَة آَلاْف وثَمَانُمَائَة وأَرْبَعَة وثَلاثُون دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُلث وثُمْن.

  • 68 هي مبالغ مالية تضاف فوق الجباية المقررة لمواجهة العجز المالي الناتج عما فقد من مال أثناء الجباية و (...)

الزِّيَادَة المَبْذُوْلة فِي الضَّال وَالمَعْشُوْر والمَعْقُوْر68، ثَمَانِيَة آَلاْف دِيْنَار:

عَادَة – سَبْعَة آَلاْف دِيْنَار.

زِيَادَة – أَلْف دِيْنَار.

أصْنَاف – عَسَل خَمْسَة أبْهِرَة. سَمْن خَمْسُون زَبَدِيَاً.

  • 69 العائد المالي نقوداً على جباية المزروع في بلاد بني ناجي.

الغِلَّة مِن بِلاد بَنِي نَاجِي: مِن جُمْلَة إِثْنَان وثَلاثُون أَلْفَاً وثَلاْثُمَائَة وَأحَد وأَرْبَعُوْن دِيْنَار69:

  • 70 ما دخل صندوق ديوان الجباية فعليا من إجمالي مبلغ الجباية المذكور قبله.

ثَلاثَة وعُشْرُوْن أَلْفَاً وأَرْبَعُمَائَة وثَلاثَة عَشَر دِيْنَارَاً وسُدس70.

نَقْد ثَمَن سِعْر الغِلَّة: ثَمَانِيَة آَلاْف وتِسْعُمَائَة وثَمَانِيَة وعُشْرُوْن وَنِصْف وثُلث.

  • 71 المَعَافِر؛ بلاد واسعة وهي تنسب إلى (المعافر بن يفعر بن الحارث بن مرة بن أدد بن الهميسع بن حمير) و (...)

12[191،ب].الجِهَات المَعْرُوْفَة بِالمَعَافِر71:

عَيْنَاً – مَائَة أَلْف وتِسْعَة وعُشْرُوْن أَلْفَاً وتِسْعُمَائَة وثَمَانِيَة وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً ورُبع وسُدس وثُمْن.

  • 72 مكيال منسوب إلى بلاد قَدَس، وهي تقع إلى الغرب من جبل الصلو إلى الجنوب من مدينة تعز، وهي عزلة واسعة (...)

غِلَّة – إِثْنَا عَشَر أَلْفَاً ومَائَة وثَمَانُون ذَهْبَاً قَدَسِيَّاً72 وثُمْن وقِيْرَاطَان.

أصْنَاف: أغنام- مِائَتَا رَأَس. عَسَل – إِثْنَا عَشَر بُهَارَاً. مَوْز- عَشَرَة آَلاْف حَبَّة.

مُسْتَخْرَج:

عَيْنَاً- سَبْعَة وسَبْعُون أَلْفَاً ومِائَتَان ودِيْنَارَان وَنِصْف وَنِصْف قِيْرَاط.

غِلَّة – ثَمَانِيَة آَلاْف ومِائَتَان وعَشَرَة أَذْهَاب ورُبع وسُدس.

أصْنَاف: أغنام- مِائَتَا رَأَس. عَسَل- إِثْنَا عَشَر بُهَارَاً. مَوْز- عَشَرَة آَلاْف حَبَّة.

مُسَامَح ومُعْتَدّ بِه:

عَيْنَاً – إِثْنَان وسِتُّون أَلْفَاً وسَبْعُمَائَة وسِتَّة وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً وَنِصْف قِيْرَاط.

غِلَّة- ثَلاثَة آَلاْف وتِسْعُمَائَة وسِتَّة وسِتُّون ذَهْبَاً وثُلثان وثُمْن.

  • 73 بلاد الدُّمْلُوَة، وكان يسمى أيضاً (مِعْشَار الدُّمْلُوَة) وكان يقصد بها (مِخْلاف الصِّلْو)، وهو ج (...)

بِلاد الدُّمْلُوَة73 المَحُرُوْسَة

  • 74 سَبَأ بن أبي السُّعود بن زُرَيْع بن العباس بن المكرم ا ليامي الهمداني ويلقب بـ(الدَّاعي) لكونه داع (...)

وَهَذِه الدُّمْلُوَة كَانَت مَعْقَل السُّلْطَان سَبَأ بِن أَبِي السُّعُوْد بِن زُرَيْع بن العّبَّاس بِن المُكَرَّم اليَامِي74.

عَيْنَاً – ثَمَانِيَة وعُشْرُوْن أَلْفَاً ومِائَتَان وسَبْعَة وثَلاثُون دِيْنَارَاً وثُلث وثُمْن.

غِلَّة – خَمْسَة آَلاْف وأَرْبَعُمَائَة وسِتَّة وثَمَانُون ذَهْبَاً وَنِصْف.

  • 75 تتواجد مزارع الموز بكثرة في بلاد الصلو.

13[192،أ] أصْنَاف: عَسَل – بُهَارَان. مَوْز- عَشَرَة آَلاْف حَبَّة75.

أَصْل: عَيْنَاً- ثَلاثَة عَشَر أَلْفَاً وخَمْسُمَائَة وخَمْسَة عَشَر دِيْنَارَاً وَنِصْف.

غِلَّة- أَرْبَعَة آَلاْف وتِسْعُمَائَة وإِثْنَا عَشَر ذَهْبَاً ورُبع.

هَلالِي: عَيْنَاً – أَلْف ومِائَتَان وَإثْنَان وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً وَنِصْف.

خَرَاجِي: عَيْنَاً – إِثْنَا عَشَر أَلْف ومِائَتَان وَأحَد وسَبْعُون دِيْنَارَاً وَنِصْف.

غِلَّة – أَرْبَعَة آَلاْف وتِسْعُمَائَة وإِثْنَا عَشَر ذَهْبَاً وَنِصْف ورُبع.

مُضَاف: عَيْنَاً – أَرْبَعَة عَشَر أَلْفَاً وسَبْعُمَائَة وَأحَد وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُلث وثُمْن.

غِلَّة – خَمْسُمَائَة وأَرْبَعَة وسَبْعُون ذَهْبَاً ورُبع.

أصْنَاف: عَسَل- بُهَارَان. مَوْز- عَشَرَة آَلاْف حَبَّة:

  • 76 هما جبايتان ذُكرتا في كتاب نور المعارف في سياق ذكر جملة من الجبايات التي فرضها السلطان الملك عمر ب (...)

سَوْق ومِشْيَة76- أَلْف وثَلاْثُمَائَة وثَمَانِيَة وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً وثُلث.

  • 77 جباية تذكر لأول مرة. واللفظ آت من (البَذْل) وهو العطاء.

مَبْذُوْل77- أَلْف وخَمْسُمَائَة دِيْنَار.

تَقَادِم- مِائَتَا دِيْنَار.

  • 78 هي قيمة ما تغله الأملاك الخاصة بالسلطان الملك المؤيد داود بن يوسف بن عمر الرسولي.

14[192،ب] قِيْمَة غِلَّة الأَمْلاك المُؤَيَّدِيَّة78- أَلْفَان.

  • 79 جباية معاصر الزيوت، ومن المعروف إلى يومنا أن بلاد الصلو (الدملوة) تكثر فيها زراعة السمسم واللوز (ا (...)

مَعَاصِر79- ثَلاْثُمَائَة وتِسْعُون دِيْنَارَاً.

مِن المُسَامَحَات –أَرْبَعَة وثَمَانُون دِيْنَارَاً وقِيْرَاط.

مُسْتَظَهَر هَلالِي: خَمْسَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً.

زَيَادَة الهَلالِي- تِسْعَة وتِسْعُون دِيْنَارَاً.

  • 80 عائدات مالية من بستان تابع لأملاك الدولة كان في مدينة الجوة. وهذه المدينة زرتها ووقفت على أطلالها (...)

بُسْتَان الجُوَّة80- ثَلاْثُمَائَة وسِتُّون دِيْنَارَاً.

مِن المُسَامَحَات أَيْضَاً – مَائَة وَأحَد وثَلاثُون دِيْنَارَاً وثُلثان وثُمْن.

مِن المَنـزوعَات- مَائَة وسَبْعَة وثَلاثُون دِيْنَارَاً.

  • 81 رسمت في الأصل (ديناراً) والصواب ما أثبتناه.

مِن الصَّالِب- عَيْنَاً – أَلْف ومِائَتَان وسَبْعَة وثَلاثُون دِيْنَارَاً وثُمْن. غِلَّة- خَمْسُمَائَة وأَرْبَعَة وسَبْعُون ذَهْبَاً81 ورُبع.

عَجْز المُسَامَحَات- دِيْنَارَان وثُلثان.

ضَمَان أمْلاك الطَّوَاشِي يَاقُوْت، عَيْنَاً- خَمْسَة آَلاْف وخَمْسُمَائَة دِيْنَارَاً.

زِيَادَة الأَمْلاك القَدِيْمَة- خَمْسُمَائَة دِيْنَار.

عَسَل – بُهَارَان.

مَوْز- عَشَرَة آَلاْف حَبَّة.

  • 82 الجنات؛ موضع من جبل الصلو يقع في الجهة الغربية الشمالية من حصن الدملوة أسفل منه، وهو موضع جبلي فيه (...)

مُتَوَفِّر بُسْتَان الجَنَّات82- مَائَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً. زِيَادَة بُسْتَان الجَنْات- إِثْنَان وسَبْعُون دِيْنَارَاً.

مُسْتَخْرَج: عَيْنَاً سِتَّة آَلاْف ومَائَة وسِتَّة وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُلث وَنِصْف وثُمْن.

غِلَّة – ثَلاثَة آَلاْف وسَبْعُمَائَة وأَرْبَعَة وسِتُّون ذَهْبَاً وسُدس.

15[193،أ] أصْنَاف: عَسَل – بُهَارَان. مَوْز – عَشَرَة آَلاْف حَبَّة.

مُسَامَح بِه ومُعْتَدّ بِه: مِن جُمْلَة أَحَد وثَلاثِيْن أَلْفَاً وثَمَانُمَائَة وتِسْعَة وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً وَنِصْف وَنِصْف ثُمن.

عَيْنَاً – إِثْنَان وعُشْرُوْن أَلْفَاً وَنِصْف وَنِصْف ثُمن.

غِلَّة- أَلْف وسَبْعُمَائَة وَإثْنَان وعُشْرُوْن ذَهْبَاً وثُلث.

  • 83 الأشعوب؛ قبيل ووطن من بلاد الصلو، بلادهم تشغل الجزء الجنوبي الغربي من جبل الصِّلو، وما زالوا يسمون (...)

نَقْد وحَبّ وَسِوَاه بِلاد الأشْعُوْب83: تِسْعَة آَلاْف وسَبْعُمَائَة وتِسْعَة وثَلاثُون دِيْنَارَاً.

  • 84 مرتبات الجنود والموظفين الذين يقيمون في حصن الدملوة ومدينة المنصورة في جبل الصلو ومدينة الجوة.

الجَامِكِيَات84- خَمْسَة وعُشْرُوْن أَلْفَاً وخَمْسَة وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً: غِلَّة- سَبْعُون ذَهْبَاً.

حِصْن الدُّمْلُوَة: عَيْنَاً – عَشَرَة آَلاْف وأَرْبَعُمَائَة وسَبْعَة وسَبْعُون دِيْنَارَاً. غِلَّة- ثَلاثُون ذَهْبَاً.

  • 85 وتسمى أيضاً (منصورة الدُّمْلُوَة) للتفريق بينها وبين (منصورة خِنْوَة) من بلاد الجند، وهذه المنصورة (...)

المَنْصُوْرَة85: عَيْنَاً – عَشَرَة آَلاْف وثَلاْثُمَائَة وأَرْبَعَة عَشَر دِيْنَارَاً، غِلَّة- أَرْبَعُوْن ذَهْبَاً.

الجُوَّة – أَرْبَعَة آَلاْف ومِائَتَان وأَرْبَعَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً.

المَحْسُوْب غِلَّة الأَمْلاك السُّلْطَانِيَّة:

عَيْنَاً – أَحَد وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُلث.

غِلَّة – أَرْبَعَة عَشَر ذَهْبَاً وثُلثان ورُب.:

16[193،ب] المُنـزوْعَات: عَيْنَاً – ثَمَانُمَائَة وأَرْبَعَة وتِسْعُون دِيْنَارَاً وسُدس وثُمْن.

غِلَّة- ثَلاْثُمَائَة وتِسْعَة عَشَر ذَهْبَاً وسُدس.

مُسَامَحَات: عَيْنَاً – أَلْف وأَرْبَعُمَائَة وتِسْعُون دِيْنَارَاً وثُلثان ورُبع.

غِلَّة- أَرْبَعُمَائَة وتِسْعَة وثَلاثُون ذَهْبَاً وثُلثان وثُمْن.

وَقُوْفَات: عَيْنَاً – ثَلاْثُمَائَة وثَلاثُون دِيْنَارَاً وَنِصْف قِيْرَاط.

غِلَّة- مَائَة وثَمَانِيَة وخَمْسُون ذَهْبَاً وَنِصْف ورُبع وثُمْن.

مُعْتَدّ بِه: عَيْنَاً- أَلْفَان وثَلاْثُمَائَة وتِسْعَة وسَبْعُون دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُلث وثُمْن.

صَالِب: عَيْنَاً – أَلْف وسِتُمَائَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً ورُبع وسُدس وثُمْن.

غِلَّة- سَبْعُمَائَة وَأحَد وعُشْرُوْن ذَهْبَاً وثُلث ورُبع.

  • 86 وهم هنا سكان جبل سَامِع، وعدادهم من بلاد المعافر ويحدهم شرقاً بلاد الصلو وخدير وغربا أشعوب الشَّعُ (...)

بِلاد الأَشْعُوْب86:

تِسْعَة وعُشْرُوْن أَلْفَاً ودِيْنَارَان وَنِصْف.

17[194،أ] مُسْتَخْرَج: سِتَّة عَشَر أَلْفَاً وسَبْعُمَائَة وسِتَّة وتِسْعُون وثُلثان وثُمْن.

مُعْتَدّ بِه: إِثْنَا عَشَر أَلْفَاً وخَمْسَة دَنَانِيْر وثُلث ورُبع وثُمْن.

  • 87 الجباية المدفوعة سنوياً لديوان الدولة عن البلاد الواقعة في الجهة الغربية من جبل سامع.

الوَجْهُ الغَرِبِي87:

ثَمَانِيَة آَلاْف ومَائَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً: مُسْتَخْرَج- أَلْفَان ومَائَة وسَبْعَة وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً.

مُعْتَدّ بِه- سِتَّة آَلاْف وثَلاثَة وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً.

  • 88 مرتبات موظفي الدولة المرتبين للحفاظ على حصن سامع، ويسمى في عصرنا (حصن سَيْف) وهو يقع في أعلى قمة ج (...)

جَامِكِيَة سَامِع88: أَلْفَاً دِيْنَار.

  • 89 كذا. ولا يوجد حصن في سامع اليوم يسمى بهذا الاسم، وتوجد آثار حصن في موضع يسمى (الكَبَّة) وربما كان (...)

جَامِكِيَة الدلوة89: أَلْفَان وثَلاثَة وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً. صَالِب – أَلْفَاً دِيْنَار.

  • 90 الجباية التي تحصل من الوجه الشرقي من بلاد جبل سامع.

الوَجْهُ الشّرْقِي90:

عِشْرُون أَلْفَاً وثَمَانُمَائَة وَإثْنَان وخَمْسُون دِيْنَارَاً وَنِصْف: هَلالِي- أَلْف ومِائَتَان.

مُسْتَفْتَح- خَمْسَة آَلاْف وسَبْعُمَائَة وسَبْعَة وثَمَانُون دِيْنَارَاً وثُلثان ورُبع.

سَوْق- أَلْف وثَمَانُمَائَة وَنِصْف ورُبع وثُمْن.

  • 91 هي الجباية التي تحصل وفقاً لعملية إحصاء يقوم بها الجباة مثل عَدْ رؤوس الحيوانات لأخذ النصاب الشرعي (...)

عَدِيْد91- أَلْف وخَمْسُمَائَة دِيْنَار.

  • 92 أملاك سلطانية تابعة للسطان في أراضي جبل سامع.

أَمْلاك92- خَمْسُمَائَة دِيْنَار.

قِيْمَة غِلَّة عَنْ – أَرْبَعَة آَلاْف وثَلاْثُمَائَة وسِتَّة وثَلاثُون ذَهْبَاً وثُلث ورُبع وَنِصْف قِيْرَاط:

تِسْعَة آَلاْف وسَبْعُمَائَة وتِسْعَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً وثُلث.

مُسْتَخْرَج: أَرْبَعَة عَشَر أَلْفَاً وسِتُمَائَة وتِسْعَة وسِتُّون دِيْنَارَاً وثُلثان وثُمْن.

مُخْرَجَات: سِتَّة آَلاْف ومِائَتَان وثَمَانُون دِيْنَارَاً وثُلث ورُبع وثُمْن:

18[194،ب] مَنـزوْعَات- أَلْف وثَمَانُمَائَة وأَرْبَعَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبع:

  • 93 أملاك منسوبة للسلطان الملك المظفر يوسف بن عمر بن علي بن رسول ثاني ملوك الدولة الرسولية.

مُظَفَّرِيَّة93- ثَلاْثُمَائَة وثَلاثَة عَشَر دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبع.

  • 94 أملاك منسوبة للسلطان الملك الأشرف عمر بن يوسف بن عمر بن علي بن رسول ثالث ملوك الدولة الرسولية.

أشْرَفِيَّة94- أَلْف وأَرْبَعَة وسِتُّون دِيْنَارَاً.

  • 95 أملاك منسوبة للسلطان سيف الإسلام طغتكين بن أيوب، وقد اتخذ من حصن الدملوة مقرا لدولته، وهي قريبة من (...)

سَيْفِيَّة95- مَائَة وثَلاثَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً.

  • 96 أملاك منسوبة لـ (الدار الشمسي) بنت السلطان الملك عمر بن علي بن رسول وأخت السلطان الملك المظفر يوسف (...)

شَمْسِيَّة96- ثَلاْثُمَائَة وأَرْبَعَة وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً.

مُسَامَحَات- أَلْف وَأحَد وخَمْسُون دِيْنَارَاً وثُلث.

  • 97 لم نجد له ذكراً في المصادر التي نستعملها. ولعلهم اليوم (بنو عباس) وهم من أشعوب سامع ولكنهم يتبعون (...)

بَنُو عُبَيْد بِن عَبَّاس97- ثَلاْثُمَائَة وخَمْسَة دَنَانِيْر وَنِصْف.

  • 98 لم يذكرهم الجندي في السلوك ولا البريهي في طبقات صلحاء اليمن، أما حَوْرَة فهي قرية فيها عدد من المح (...)

الفُقَهَاء بحَوْرَة98- مَائَة وتِسْعَة وسَبْعُون دِيْنَارَاً وثُمْن وقِيْرَاطَان.

  • 99 لم أعثر له على ترجمة في المصادر التي نستعملها. ومن الفقهاء المنسوبين إلى أشعوب سامع محمد بن عباس ا (...)

الفَقِيْه مُحَمَّد بِن عَبْد الرَّحْمَن99- سَبْعَة عَشَر دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُمْن.

  • 100 شخص يتولى رعي الإبل السُّلطانية في جهة بلاد أشعوب سامع.

أَبُو بَكْر بن حُمَيْد رَاعِي الإِبْل100- سِتُّون دِيْنَارَاً.

  • 101 لم أعثر له على ترجمة في المصادر التي نستعملها.

القَاضِي مُحَمَّد بن يَحْيَى101- ثَلاثُون دِيْنَارَاً.

  • 102 كذا، وربما كان اسمه (ذُئيب) تصغير (ذئب)، ويبدو لنا أنه كان كبير أعيان بلاد سامع وشيخها. ولم نجد له (...)
  • 103 لم أجد له ذكراً في المصادر التي نستعملها، ويبدو أنه من مشايخ سامع الاعيان، وليس من مشايخ العلم.

الشَّيْخ ذُوَيْب بن إِبْرَاهِيْم102- مِائَتَان وخَمْسُون دِيْنَارَاً. اللَّيْث بن عُمَر103- مَائَة دِيْنَار.

  • 104 لم يذكر في المصادر التي نستعملها.

الفَقِيْه عَبْد الرَّحْمَن بن عُمَر104- ثَمَانِيَة عَشَر دِيْنَارَاً.

هَلالِي: مَائَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً.

وُقُوفَات: سَبْعَة عَشَر دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُمْن.

  • 105 مرتبات من يقيمون في حصن الدُّملوة من بلاد الصلو.

جَامِكِيَة أَهْل الدُّمْلُوَة105- ثَلاثَة آَلاْف ومِائَتَان وتِسْعَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً.

  • 106 وتسمى (بلاد ذُبْحَان) وهي من بلاد المعافر، وعاصمتها تربة ذبحان نسبة لتربة الفقيه عمر بن محمد بن ال (...)

19[195،أ] البِلادُ الذُّبْحَانِيَّة106

عَيْنَاً – ثَمَانِيَة وعُشْرُوْن أَلْفَاً وسِتُمَائَة وسِتَّة عَشَر دِيْنَارَاً وثُلث ورُبع.

غِلَّة- سِتَّة آَلاْف وسِتُمَائَة وثَلاثَة وتِسْعُون ذَهْبَاً قَدَسِيَاً وثُلث ورُبع وثُمْن.

هَلالِي: عَيْنَاً – أَلْف وسِتُمَائَة وتِسْعُون دِيْنَارَاً:

  • 107 المِعْشَار؛ لفظ يدل على (العُشْر) وهو واحد من عشرة أقسام، وهو تقسيم قديم أخذ به اليمنيون فدل على ب (...)

مِعْشَار يُمَيْن107: أَلْف وأَرْبَعُمَائَة دِيْنَار.

  • 108 مِعْشَار منيف منسوب إلى حصن (مُنِيْف) وهو حصن عالٍ ومنيف على البلاد التي حوله ويبلغ ارتفاعه عن سطح (...)

مِعْشَار مُنِيْف108- مِائَتَان وتِسْعُون دِيْنَارَاً.

خَرَاجِي: عَيْنَاً- سِتَّة وعُشْرُوْن أَلْفَاً وتِسْعُمَائَة وسِتَّة وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً وثُلث ورُبع.

غِلَّة- سِتَّة آَلاْف وسِتُمَائَة وثَلاثَة وتِسْعُون ذَهْبَاً وثُلث ورُبع وثُمْن.

أَصْل: عَيْنَاً – ثَلاثَة عَشَر أَلْفَاً وتِسْعُمَائَة وتِسْعَة وثَلاثُون دِيْنَارَاً وسُدس.

غِلَّة- سِتَّة آَلاْف وسِتُمَائَة وثَلاثَة وتِسْعُون ذَهْبَاً وثُلث ورُبع وثُمْن:

مِعْشَار يُمَيْن: عَيْنَاً – ثَمَانِيَة آَلاْف ومِائَتَان وَأحَد وخَمْسُون دِيْنَارَاً وثُلث ورُبع،

غِلَّة – خَمْسَة آَلاْف وسِتَّة وأذْهَاب وسُدس.

مِعْشَار مُنِيْف: عَيْنَاً – أَلْفَان وسَبْعَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبع،

غِلَّة- أَلْف وسِتُمَائَة دِيْنَار وسَبْعَة وثَمَانُون ذَهْبَاً ورُبع وسُدس وثُمْن.

  • 109 أدِيْم من بلاد المعافر والنسبة إليه (أديمي)، وهو واد مشهور ذكره الهمداني في الصفة فقال: (والثاني م (...)

20[195،ب] أَدِيْم109- ثَلاثَة آَلاْف وسِتُمَائَة وثَلاثُون دِيْنَارَاً.

مُضَاف، عَيْنَاً - إِثْنَا عَشَر أَلْفَاً وتِسْعُمَائَة وسَبْعَة وثَمَانُون دِيْنَارَاً وقِيْرَاطاً:

سَوْق – أَلْف وثَلاْثُمَائَة وَإثْنَان وثَمَانُون دِيْنَارَاً وثُلث ورُبع.

مِشْيَة- سِتْمَائَة وَإثْنَان وسَبْعُون دِيْنَارَاً وقِيْرَاطَان.

مُثِمَن- مِائَتَان وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً. عَدِيْد مُسْتَظْهَر- مِائَتَان وثَمَانِيَة دَنَانِيْر.

  • 110 ما يؤخذ من جباية استظهاراً على المداحية، وهي المدرجات الزراعية الصغيرة وقد شرحنا معناه فيما سبق.

مُسْتَظْهَر مَدَاحِيَة110- خَمْسَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً.

تَقَادِم الحُصُوْن- أَلْف ومَائَة وسَبْعُون دِيْنَارَاً.

رَسْم الحُصُوْن – ثَمَانِيَة وسَبْعُون دِيْنَارَاً.

  • 111 النُّوْب، بلغة أهل اليمن هو (النحل).

مُسْتَظْهَر النُّوْب111- خَمْسُون دِيْنَارَاً.

مَبْذُوْل- سَبْعَة آَلاْف وأَرْبَعُمَائَة وثَلاثَة وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً وثُلثان.

مُتَوَفِّر الحُصُوْن- ثَلاْثُمَائَة وثَلاثُون دِيْنَارَاً.

  • 112 المقصود بها هنا خصميات تقطع من الرواتب المخصصة للصرف على الحصون.

فَائِدَة مِن جَامِكِيَات الحُصُوْن112- أَلْف وسَبْعَة وثَلاثُون دِيْنَارَاً وَنِصْف.

  • 113 النُّظَّر جمع (نَاظِر) وهم موظفون مهمتهم المتابعة لأعمال من يقدرون الجباية ويدققون في صحة تقديراته (...)

مُتَوَفِّر جَامِكِيَة النُّظَّر113: ثَلاْثُمَائَة دِيْنَار.

مُسْتَخْرَج:

عَيْنَاً- أَحَد عَشَر أَلْفَاً وثَلاْثُمَائَة وسَبْعَة وثَلاثُون دِيْنَارَاً وثُلث ورُبع.

غِلَّة- أَرْبَعَة آَلاْف وأَرْبَعُمَائَة وسِتَّة وأَرْبَعُوْن ذَهْبَاً ورُبع.

مُعْتَدّ بِه:

عَيْنَاً – سَبْعَة عَشَر أَلْفَاً ومِائَتَان وتِسْعَة وسَبْعُون دِيْنَارَاً.

غِلَّة- أَلْفَان ومِائَتَان وسَبْعَة وأَرْبَعُوْن ذَهْبَاً وثُلث وثُمْن.

  • 114 أملاك خاصة بالسلطان الملك المظفر يوسف بن عمر الرسولي آلت إليه من ميراث الطواشي ياقوت، وربما كان هذ (...)

21[196،أ] أَمْلاك مُظَفَّرِيَة مِن حَيّ الطَّوَاشِي يَاقُوْت114: عَيْنَاً – مِائَتَان وسَبْعَة وتِسْعُون دِيْنَارَاً ورُبع وسُدس.

غِلَّة- مَائَة وأَرْبَعَة عَشَر ذَهْبَاً ورُبع وسُدس.

مُسَامَحَات: عَيْنَاً – أَلْف ومِائَتَان وسَبْعَة وثَمَانُون دِيْنَارَاً وثُمْن وقِيْرَاطَان.

غِلَّة – سِتْمَائَة وسَبْعُون ذَهْبَاً وثُلثان.

  • 115 لم نعثر على ما يدل عليه في المصادر التي نستعملها.

الفَقِيْه عَلِي العَزِيْزِي115:

عَيْنَاً- إِثْنَا عَشَر دِيْنَارَاً وَنِصْف، غِلَّة- سِتَّة أَذْهَاب وثُلثان.

  • 116 وكانوا حكاما على بلاد ذبحان وينتسبون إلى (علي بن السبائي بن موسى بن عامر الخولاني، من شماة خولان م (...)

الأُمَرَاء بَنُو السَّبَائِي116:

عَيْنَاً – أَلْف وتِسْعَة وثَلاثُون دِيْنَارَاً وثُلث، غِلَّة – سِتْمَائَة وثَلاثَة أَذْهَاب وَنِصْف.

  • 117 لم نعثر على ما يدل عليه في المصادر التي نستعملها.

الخَطِيْب عَبْد الرَّحْمَن117:

عَيْنَاً – مَائَة وعَشَرَة دَنَانِيْر.

  • 118 مثل سابقه.
  • 119 ذكره الجندي فقال: (وأما الشيخ عمر بن محمد بن المسن فكان رجلا كبير القدر شهير الذكر من أعيان مشايخ (...)

العَبَّادِي118- ثَلاثُون دِيْنَارَاً. الشَّيْخ عُمَر بن المَسَنّ119:

عَيْنَاً – سَبْعَة وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً، غِلَّة- خَمْسَة عَشَر ذَهْبَاً.

  • 120 لم أعثر له على ذكر في المصادر التي نستعملها.

الشَّيْخ عَبْد الله بن أرْحَب120:

عَيْنَاً – أَحَد وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً، غِلَّة – ثَمَانِيَة أَذْهَاب.

  • 121 لم تذكر المصادر التي نستعملها فقيهاً في ذبحان في ذلك العصر يسمى يحيى بن محمد.

يَحْيَى بن مُحَمَّد121: عَيْنَاً – ثَلاثُون دِيْنَارَاً.

  • 122 لم تذكر المصادر مشايخ من الفقهاء أو الصوفية يدعون بنو المحلي في بلاد ذبحان، وربما كان هؤلاء من الأ (...)

المَشَايِخ بَنُو المَحَلِّي122:

عَيْنَاً – سِتَّة وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبع وثُمْن، غِلَّة- سَبْعَة وثَلاثُون ذَهْبَاً وَنِصْف.

22[196،ب] الوُقُوْفَات: عَيْنَاً – ثَمَانِيَة وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً. غِلَّة- سِتَّة وأَرْبَعُوْن ذَهْبَاً:

  • 123 لِبَني أبي الغَارَات بقية إلى عصرنا في بلاد ذبحان ولهم لقبان (الغَارَاتِي) و(الغَارِتِي) وهم ينتسب (...)

الشَّيْخ مُحَمَّد أَبِي الغَارَات123:

عَيْنَاً- سَبْعَة عَشَر دِيْنَارَاً، غِلَّة- تِسْعَة أَذْهَاب.

  • 124 كذا، وهو الخطيب الذي مرَّ ذكره سابقا.

عَبْد الرَّحْمَن124:

عَيْنَاً – أَحَد عَشَر دِيْنَارَاً، غِلَّة- خَمْسَة أَذْهَاب.

  • 125 لم أعثر له على ذكر في المصادر التي نستعملها، ويبدو أنه قريب للشيخ عبد الله بن أرحب المذكور آنفاً.

أَبُو بَكْر بن مُحَمَّد بن أرْحَب125:

عَيْنَاً – ثَمَانِيَة دَنَانِيْر وثُلث وَنِصْف قِيْرَاط، غِلَّة- أَرْبَعَة أَذْهَاب.

  • 126 لم نجد له ذكراً في المصادر التي نستعملها

عُمَر بن مُحَمَّد خَالِدُوَه126:

عَيْنَاً – دِيْنَارَان وثُمْن وَنِصْف وقِيْرَاط، غِلَّة- ذَهْب وَاحِد.

  • 127 لم تذكره المصادر التي نستعملها.

أَسْعَد بن أَبِي بَكْر127:

عَيْنَاً – ثَلاثَة دَنَانِيْر وَنِصْف وثُمْن، غِلَّة- ذَهْب وَاحِد وَنِصْف.

  • 128 هو الرباط الذي لعمر بن المسن في بلده بذبحان، وقد ذكره الجندي مع أربطة أخرى له في جبل بعدان. راجع ( (...)

وَقْف الرِّبَاط128:

عَيْنَاً- ثَلاثَة دَنَانِيْر وَنِصْف الثُّمن، غِلَّة- ذَهْب وَاحِد وَنِصْف.

  • 129 كذا، لعله مسجد كان يقوم فيما يعرف اليوم بتربة ذبحان، وهي موضع قبر الفقيه عمر بن المسن، ولم يعد لهذ (...)

وَقْف مَسْجِد سامي129:

عَيْنَاً – دِيْنَارَان وثُلث وثُمْن، غِلَّة- ذَهْب وَاحِد.

الشَّيْخ عَبْد الله بن أرْحَب: ثَمَانِيَة أَذْهَاب.

  • 130 كذا، مسامحة عن غلة أرض للشيخ عمر بن محمد بن المسن.

ابن المَسَن130: غِلَّة- خَمْسَة عَشَر ذَهْبَاً.

  • 131 ما يسقط من جباية في بلاد ذبحان عن الأرض غير المحروثة وغير المستصلحة.

الصَّالِب131: عَيْنَاً – أَلْفَان وخَمْسُمَائَة وخَمْسَة وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبع وثُمْن.

غِلَّة – أَلْف وأَرْبَعُمَائَة وسِتَّة وثَمَانُون ذَهْبَاً ورُبع وثُمْن.

23[197،أ] مُعْتَد بِه: أَلْفَان وتِسْعُمَائَة وثَمَانُون دِيْنَارَاً وَنِصْف:

هَلالِي- سِتْمَائَة دِيْنَار. مُسْتَظْهَر- مِائَتَان وثَلاثَة وسِتُّون دِيْنَارَاً.

  • 132 ما يعود لديوان الدولة من جهة بلاد ذبحان من فوائد ما يُشترى من بضائع أو حبوب من المخازن التابعة لدي (...)

فَائِدَة المُشْتَرى132- أَلْف وسَبْعَة وثَلاثُون دِيْنَارَاً وَنِصْف

مُتَوَفِّر الحُصُوْن – خَمْسُمَائَة وثَلاثُون دِيْنَارَاً.

  • 133 ما يخصم من رواتب الموظفين والجنود التابعين لديوان الدولة في جهة ذبحان بسبب تغيبهم عن الخدمة.

غَيَبَانَات133- خَمْسُمَائَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً.

الجَامِكِيَات – عَشَرَة آَلاْف ومَائَة وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً:

حِصْن يُمَيْن- سِتَّة آَلاْف ومَائَة وسَبْعَة دَنَانِيْر وَنِصْف.

مُنِيْف- ثَلاثَة آَلاْف وسِتُمَائَة وإِثْنَا عَشَر دِيْنَارَاً وَنِصْف.

  • 134 هما ناظر الحصون وعاملها. وهما كبار موظفي الدولة في الجهة وعليهما يقع الإشراف على الجهة والنظر في ش (...)

النَّاظِر والعَامِل134- أَرْبَعُمَائَة وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً.

  • 135 الجبل هو جبل (حُرِيْم) وكان يطلق الاسم على جبال الأعروق والأعبوس، وقد ذكرت هذه الناحية عند الجندي (...)

الجَبَل والحَاظِنَة135:

عَيْنَاً – أَرْبَعَة عَشَر أَلْفَاً وَإثْنَان وسَبْعُون دِيْنَارَاً:

  • 136 نستطيع أن نقول إن ما كان يعرف بجبل الرَّكْب كان يمتد من جبل شوكة في الأعروق غرباً إلى الجنوب من حص (...)

جَبْل الرَّكْب136- عَيْنَاً – عَشَرَة آَلاْف، عَسَل – خَمْسَة أبْهْرِة.

الحَاظِنَة- أَرْبَعَة آَلاْف وَإثْنَان وسَبْعُون دِيْنَارَاً.

مُسْتَخْرَج: عَيْنَاً- ثَمَانِيَة آَلاْف وسَبْعُمَائَة وثَمَانِيَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً ورُبع.

عَسَل- خَمْسَة أبْهِرَة.

24[197،ب] مُخْرَجَات- خَمْسَة آَلاْف وثَلاْثُمَائَة وثَلاثَة عَشَر دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبع:

الجَامِكِيَات - خَمْسَة آَلاْف ومَائَة وثَلاثَة عَشَر دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبع:

  • 137 هو حصن جَبَل الجَاح؛ وهو عبارة عن صخرة جرداء هائلة تحيط بها الهاويات السحيقة من جهتيها الجنوبية وا (...)

الجَاح137- أَلْفَان وسِتُمَائَة وإِثْنَا وثَلاثُون دِيْنَارَاً.

الحَاظِنَة- أَلْف وأَرْبَعُمَائَة وعَشَرَة دَنَانِيْر.

  • 138 هو الشيخ جمال الدين محمد بن بطال بن محمد بن سليمان بن الإمام بطال- صاحب كتاب المستعذب شرح غريب ألف (...)

الشَّيْخ جَمَال الدِّيْن مُحَمَّد بن بَطَّال138- سِتْمَائَة دِيْنَار.

  • 139 كذا، وهم إلى يومنا هذا مشايخ خدير البدو ويسمون (بَنِي حَنَش)، وربما أخطأ الكاتب الرسولي في رسم حنش (...)

المَشَايِخ بَنُو حُنَيْش139- أَرْبَعُمَائَة وَأحَد وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبع.

  • 140 هو خطيب جامع الجوَّة، وكان موضعها إلى الشمال الغربي من مدينة الراهدة اليوم.
  • 141 يطلق لقب (الضَّرَّاب) على من كان عمله مسح الاراضي وقسمتها بين الورثة، وكان هذا اللفظ مستعملاً بهذا (...)

خَطِيْب الجُوَّة140- أَرْبَعَة عَشَر دِيْنَارَاً. الضَّرَّاب141- سِتَّة عَشَر دِيْنَارَاً.

  • 142 بنو أحمد قبيل من الأعبوس لهم واد يسمى باسمهم، وديارهم إلى الشرق من المشاوز في منطقة تقع بين الفَضَ (...)

مُسَامَحَات قِيَماً للمَشَايِخ بَنِي أَحْمَد142 وَبَنِي بَطَّال مِائَتَا دِيْنَار.

  • 143 المَفَالِيْس؛ نقطة جمارك تقع في واد ضيق يسمى باسمها، وتقع إلى الجنوب من نقيل الهُجْمَة من بلاد الأ (...)

قَصَبَة المَفَالِيْس143

عَيْنَاً – أَرْبَعُوْن أَلْفَاً.

أصْنَاف: عَسَل- خَمْسَة أبْهِرَة، أَغْنَام- مِائَتَا رَأَس:

مُسْتَخْرَج- عَيْنَاً- أَرْبَعَة وعُشْرُوْن أَلْفَاً ومَائَة وثَلاثَة وسِتُّون دِيْنَارَاً.

أصْنَاف: عَسَل- خَمْسَة أبْهِرَة، غَنَم – مِائَتَا رَأَس.

25[198،أ] مُعْتَدّ بِه: خَمْسَة عَشَر أَلْفَاً وثَمَانُمَائَة وسَبْعَة وثَلاثُون دِيْنَارَاً:

جَامِكِيَات الحُصُوْن- خَمْسَة عَشَر أَلْفَاً وأَرْبَعُمَائَة وسَبْعَة وثَمَانُون دِيْنَارَاً:

  • 144 مع أن حصن الدملوة يقع في بلاد الصلو، وهي بعيدة إلى الشمال من المفاليس فقد كان يؤخذ من عائدات جهة ب (...)

الدُّمْلُوة144- أَرْبَعَة آَلاْف وأَرْبَعُمَائَة وسِتَّة وثَمَانُون دِيْنَارَاً.

  • 145 وهي الحصون التابعة للدولة في جهة المفاليس، والواقعة تحت إشراف الشيخ محمد بن بطال بن محمد سليمان ال (...)
  • 146 الرَّمَا؛ حصن شهير له ذكر في مصادر التاريخ، وهو يقع في القبيطة إلى الشرق من المفاليس، وقد سميت الج (...)

الحُصُوْن تَحْت يَدّ ابن بَطَّال145- أَلْف وأَرْبَعُمَائَة وعَشَرَة دَنَانِيْر: الرَّمَا146- أَلْف ومَائَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً.

  • 147 هو جبل مثلث الشكل يقع في المنتصف بين وادي الجمعة ووادي المفاليس، وقد حصنه طغتكين بن أيوب وحوله إلى (...)

المَصْنَعَة147- مِائَتَان وسِتُّون دِيْنَارَاً.

  • 148 هم الرتبة العسكرية التي ترابط بصفة دائمة في مركز المفاليس.

رتبة المَفَالِيْس148 خَمْسَة آَلاْف دِيْنَار:

  • 149 فرقة عسكرية يملكون خيولاً.

خَيَّالَة149، خَمْسُون نَفَر- أَلْفَاً دِيْنَار.

  • 150 وهم حسب مصطلحات عصرنا (مشاة) وهم من الفرق العسكرية للجيش اليمني في عهد دولة بني رسول.

رِجَالة150 مَائَة نَفَر – ثَلاثَة آَلاْف دِيْنَار.

المُتَوَفِّر- أَرْبَعَة آَلاْف وسِتُمَائَة وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً.

  • 151 كذا، جمع (يتيم) وهو من توفي عنه أبوه، والمقصود بهم هنا إما أبناء الشيخ محمد بن بطال، أو إخوته كون (...)

مُسَامَحَات يُتُم151 الشَّيْخ مُحَمَّد بن بَطَّال- ثَلاْثُمَائَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً.

  • 152 سبق لنا التعريف بها.

الجِهَات الجَنَدِيَّة152:

عَيْنَاً- أَحَد وعُشْرُوْن أَلْفَاً وسِتُمَائَة دِيْنَارَاً.

26[198،ب] مُسْتَخْرَج: خَمْسَة عَشَر أَلْفَاً وسَبْعُمَائَة وخَمْسَة دَنَانِيْر وَنِصْف وثُلث.

مُعْتَدّ بِه: خَمْسَة آَلاْف وثَمَانُمَائَة وأَرْبَعَة وتِسْعُون دِيْنَارَاً وسُدس.

  • 153 عرفنا بعلوان الجحدري وذكرنا بلاده فيما سبق من أوراق الكتاب.

بِلاد عَلْوَان الجَحْدَرِي153:

مُسْتَخْرَج: ثَلاثَة آَلاْف دِيْنَار.

  • 154 عرفنا بها سابقا.

خَدِيْر بَنِي سَلَمَة154:

مُسْتَخْرَج: أَلْفَان وثَلاْثُمَائَة دِيْنَار.

  • 155 كذا. ويقصد بها بلاد الشُرْمَان وجَبَل سَوْرَق من أعمال ماوية وهما إلى الشرق من مدينة تعز، والظَّفْ (...)

بِلاد الظَّفْرُ والسَّرَق155

سِتَّة عَشَر أَلْفَاً وثَلاْثُمَائَة دِيْنَار:

نَقْد – سِتَّة آَلاْف ومِائَتَان دِيْنَار.

حَوَالَة – عَشَرَة آَلاْف ومَائَة دِيْنَار.

مُسْتَخْرَج: عَشَرَة آَلاْف وأَرْبَعُمَائَة وخَمْسَة دَنَانِيْر وَنِصْف وثُلث.

مُعْتَدّ بِه: خَمْسَة آَلاْف وثَمَانُمَائَة وأَرْبَعَة وتِسْعُون دِيْنَارَاً وسُدس:

أمْلاك- أَرْبَعَة وثَلاثُون دِيْنَارَاً.

27[199،أ] مُسَامَح: مِائَتَان وسِتَّة وسِتُّون دِيْنَارَاً وسُدس.

مُعْتَدّ بِه، عَدِيْد- مِائَتَا دِيْنَار.

جَامِكِيَّة- خَمْسَة آَلاْف وأَرْبَعُمَائَة:

  • 156 كذا رسم في الأصل، ولا شك عندي أنها اسم حصنين أحدهما حصن الظَّفر، لأن (ظفران) لا يوجد في هذه البلاد (...)

الحُصُوْن: ح عن امعه وظفران156- ثَلاثَة آَلاْف دِيْنَار.

المُلْتَزِم- أَلْفَان وأَرْبَعُمَائَة دِيْنَار.

Notes

1 ويقصد بها البلدان التي لها وضع خاص، اقتضى عدم إلحاقها بديوان الجهة التي من المفترض أن تكون تابعة لها، وذلك لأسباب إما قبلية بحتة مثل الأنفة من أن يكونوا تابعين لقبيلة أو لمدينة يرون أنهم أرفع منهم مكانة، ومن هنا يرفضون أن يضمهم ديوان واحد يدل على إلحاقهم بهم، أو لأسباب عسكرية وأمنية كوجود القلاع والحصون المنيعة في تلك البلدان، مما يجعل وضعها غير مأمون العواقب لتطلعهم إلى الاستقلالية وتقلبهم في الولاء وكثرة التمردات، ومن هنا أفردت هذه الجهات بديوان خاص لكل واحدة منها مع أن بعضها يقع في أعمال بلاد تعز وبعضها في إب ومخلاف جعفر وبعضها في ذمار وبعضها في رداع وبلاد البيضاء (حصى)، وكذلك أعمال جهات صنعاء، ومن هنا أفردت هذه الجهات التي من المفترض أن تكون ملحقة بالأعمال المذكورة تحت هذا العنوان.

2 العائدات المالية الجبوية التي يجبيها ديوان الدولة سنوياً من مخلاف جعفر، وقد ذكرناه وعرفنا به فيما سبق من أوراق الكتاب.

3 وهو منسوب إلى واد في بلاد العدين في ناحية الحزم يسمى (وادي عَنَّة) ويسمى في عصرنا (سَائِلَة عَنَّة) وهو واد شهير خصب، يزرع فيه البن والفواكه والخضروات والحبوب وقصب السكر، ومنه كان يجلب قصب السكر في عصر دولة بني رسول إلى معامل صنع السكر في جبلة، ورأس وادي عنة ويقع إلى الغرب من مدينة العدين، ويتشكل من التقاء مياه أودية وادي الدور ووادي وعل ووادي بجمة وسائلة العلاقي، ثم يتجه الوادي على هيئة قوس شمالاً بغرب وتصب فيه من شماله أودية حزم العدين ومن جنوبه أودية فرع العدين وهي كثيرة، ويخرج وادي عنة (سائلة عنة) بعد انصباب الأودية المذكورة فيه إلى ظهرة الحمام ويتجه غرباً ماراً بقرى ماجدة وظهرة اثج وشط شكر وبني سيف والزكة والحنكة والحبيل والعكيش وسوق العند وسوق عنة وعنده يلتقي بواديي حيران وحصة النازلين من جهة الشرق من بلاد الفرع فرع العُدين، ويمر بعده بقرية الحور وشط الجن وربيعاء والمذروح ويلتقي بعدها بوادي زبيد النازل من الشمال. ومخلاف عَنَّة العليا هي البلاد التي تجاوره شرقاً وغرباً وشمالاً وجنوباً من رأسه الأعلى إلى منطقة شط شكر ومخلاف عنة الأسفل مما يلي شط شكر شمالاً وجنوباً وغرباً إلى التقاء عَنَّة بوادي زبيد.

4 أي يضم النقد الذي صرف في مخلاف عَنَّة على باب الصالب؛ وهي الأرض المهملة أو غير المزروعة كما سبق وذكرنا ذلك.

5 مِخْلاف شَار، وينسب إلى حصن منيع من بلاد العُدين يسمى (شَار) يقع إلى الشرق من مدينة العدين إلى الغرب من مدينة إب في منطقة جبال شار وقد زرتها عام 1990م ويبلغ ارتفاع جبال شار ما بين 2200-2400متر عن سطح البحر، ويقع حصن شار إلى الشمال من سائلة وادي العين الواقع شرقي وادي الدور، وربما كان مخلاف شار في عصر بني رسول - قياسا على مبلغ الجباية الذي ترتفع منه- يمتد مما يحاذي مدينة العدين غرباً على رأس مخلاف عَنَّة العليا إلى قرية مشورة غربي مدينة إب شرقي جبال شار، ومن واديي قديف والحمام جنوباً إلى وادي الذهب وقرية المعقاب شمالاً، ومن قرى شار ذي عتام والصباحي والجبانة وحصن شار والشب وحبر ونعمان والشريف والرضائي والقفلة وعواض والسهيلة.

6 كذا، وقد مرَّ ذكره مع مخلاف عَنَّة العليا.

7 ذكره الجندي عند ترجمته للفقيه عمر بن محمد بن عبد الله بن عمران المتوجي المراني ثم الخولاني المتوفى سنة 709هـ قال الجندي: (وكان مولده سنة ست وأربعين وستمائة بمخلاف حصن شِيَبَة) وعلق الأكوع على ذلك قائلاً: (وشِيَبَة: حصن في عزلة رَيْدَة من أعمال ذي السُّفَال). راجع (إسماعيل الأكوع، المدارس الإسلامية، ص116). وذكره الخزرجي عند ترجمته للمذكور وسماه (مِخْلاف شِيَبَة) (الخزرجي، العقود، ج1، ص321).

8 وكان يسمى أيضاً (نَعِيْمَة) ذكره الجندي عند ترجمته لموسى بن علي الصعبي فقال: (عزلة نعيمة) بفتح النون وخفض العين المهملة وسكون الياء ثم هاء المثناة من تحت وفتح الميم. ونعيمة عزلة مشهورة من مخلاف جعفر وتعرف بنعيمة المسواد إضافة إلى حصن عندها يعرف بالمسواد.. وكان من الحصون المعدودة، أخربه المظفر بن رسول سنة ثماني وخمسين وستمائة وهو على ذلك إلى الآن سنة ثلاث وعشرين وسبعمائة) وعلق الأكوع على ذلك فقال: (نعيمة كما ضبطها المؤلف نسبت إلى نعيمة بن السحول بن سوادة.. وهو مخلاف وليس بعزلة كما قال الجندي، وهو ما يسمى مخلاف صهبان يقع جنوب غرب مدينة إب وشرقي مدينة ذي جبلة بجنوب، وبعضه على طريق المحجة..) وذكر أن حصن المسواد هو خراب إلى عهدنا. راجع (الجندي، ج1، ص327، 328)، ومن رجالات صُهبان الأمير علي بن يحيى العنسي المتوفى سنة 681هـ وهو من بنى مدرسته في قرية المَكَنَّة من معشار هَدَفَان في مخلاف صهبان. ومنهم هارون بن عبد الله من عدن المناصب بصهبان وكان فقيها وعالما وتولى قضاء صهبان. وفي بلاد صهبان تقع مصنعة سير وكانت مدرسة عظيمة تخرج منها فطاحل العلماء وكبارهم ومنهم الإمام يحيى بن أبي الخير بن سالم بن أسعد العمراني المتوفى سنة 558هـ صاحب كتاب البيان والزوائد اللذين انتشرا في الآفاق.

9 رسمت في الأصل (أُحاضة) والصواب ما أثبتناه. ويقال فيها: (وُحَاظَة) ذكرها إسماعيل الأكوع بحرف الواو في كتاب (هجر العلم) فقال: "وُحَاظَة مصنعة مشهورة في عزلة شُبع (شباع) من ناحية حبيش (مخلاف ذي الكلاع) وسميت هذه المصنعة باسم وُحَاظَة بن سعد بن عوف بن عدي بن مالك بن سدد بن زرعة. وكان يشمل اسم وحاظة منطقة واسعة، فيها عدد من القرى التي كانت عامرة بالعلماء والأدباء والرؤساء والأعيان"، ينسب إليها يحيى بن صالح الوحاظي الدمشقي، وهو عالم وفقيه توفي سنة 222هـ. وعيسى بن إبراهيم بن محمد الربعي المتوفى سنة 480هـ صاحب كتاب (نظام الغريب في لغة الأعاريب). والعالم اللغوي إسماعيل بن إبراهيم بن محمد الربعي المتوفى سنة 480هـ ومن آثاره كتاب (قيد الأوابد في اللغة)، والشاعر والأديب زيد بن الحسن الوحاظي توفي بعد خمسمائة، وعالم القراءات أحمد بن يوسف الوحاظي، وعلى بن عبد الله الوحاظي عالم في القراءات أيضاً، ومحمد بن علي بن زيد بن الحسن الفائشي. راجع (إسماعيل الأكوع، هجر العلم، ج4، ص2329، 2330، 2331).

10 هذا يدل أن وحاظة كانت مركز ولاية يقيم بها والٍ في ذلك العهد وذلك نظراً لأهميتها.

11 هو مخلاف ريمة المناخي من أعمال مخلاف جعفر في العدين إلى الغرب من مدينة إب، وهو غير المخلاف المعروف بـ (ريمة الأشباط) وهي ريمة الكبرى الواقعة إلى الغرب من صنعاء، وقد استدليت على أن هذا المخلاف هو ريمة المناخي من ذكر الهمداني لهذه البلاد بما فيها (حصن قُزْعَة) الواقع في عزلة الأفيوش من بلاد العدين، والذي ورد ذكره بعد هذا في حصون ريمة المناخي. وقد ذكر كل من الجعدي والجندي أن ريمة المناخي تخرج منها عدد كبير من الفقهاء والعلماء المشهورين. ويمكن لنا القول إن ريمة المناخي كانت تشمل المذيخرة، وفيها يقع جبل ريمة في شمالها الغربي والجزء الجنوبي من الشرقي من فرع العدين والجزء الشمالي من ناحية السلام، وهي بلاد واسعة خصبة فيها جملة من العزل والقرى والحصون.

12 وكان يطلق الاسم قديما على ما يعرف اليوم بجبل مذيخرة، وريمة المناخي نسبت إلى ذي مناخ وهو أحد ملوك حمير، وكانت ريمة المناخي مقراً لإمارة بني جعفر المناخي الذين قضى عليهم علي بن الفضل، وكان مقر ملكهم في قرية ريمة وهي إلى الغرب من الجبل المسمى باسمها (جبل ريمة) الواقع إلى الجنوب الغربي من سوق مذيخرة جنوبي وادي الزاملية، وهو المشار إليه هنا بحصن ريمة، وما تزال آثاره باقية إلى عصرنا، وتحيط به قرى الجراين من الشمال والهجم من الشرق والعذري من الجنوب والسارة من الغرب.

13 كذا من غير إعجام، وقد قلبناه على كافة الأوجه وبحثنا عنه فلم نجد له ذكراً أو خبراً في تلك الجهة، والمعروف من الحصون ويقع إلى الشمال من الأفيوش حصن الصنع، وهو إلى الشمال من وادي سبا الذي يصب في وادي نخلة وعداده اليوم من ناحية السلام.

14 ( ذكره الهمداني في الصفة وهو يعدد البلدان الواقعة فيما يعرف اليوم ببلاد إب فقال: (والشوافي وثومان وملحة وخلقة وقُزْعَة والجبجب وريمة ومذيخرة) وعلق الأكوع على ذلك ومنه قوله: (وقزعة بضم القاف وسكون الزاي آخره هاء حصن منيع وبلدة في عزلة الأفيوش من الكلاع العدين ولها ذكر في التاريخ). راجع (الهمداني، الصفة، ص198). وتقع الأفيوش ومركزها الهبن إلى الغرب من جبل أيفوع الواقع إلى الغرب من مديرية مذيخرة إلى الشمال من مديرية السلام (المخلاف).

15 حصن السَّرو؛ لا يعرف اليوم في جهة الكلاع (بلاد العدين).وربما كان هو جبل أيفوع جنوب المشارفة إلى الشرق من الأفيوش.

16 الأشراف اليوم من بلاد الفرع (فرع العدين) وهي إلى الشمال من حصن الصنع إلى الغرب من وادي زرة.

17 لم نعثر له على ذكر في المصادر التي نستعملها.

18 اسم لموظف من موظفي الدولة.

19 لقب لموظف.

20 وقد ذكر الجندي الفقهاء من ناحية ريمة المناخي، منهم الفقيه المحقق عبد الله بن علي بن عبد الله الخطيب مسكنة قرية البرحة وفيها توفي، ويحيى بن أحمد الخطيب، والفقيه أحمد بن عبد الرحمن بن عبد الله بن علي، وكان ذا مسموعات وإجازات توفي في آخر المائة السادسة. ومنهم محمد بن عبد الله بن سليمان الفقيه توفي سنة 704هـ، والفقيه أبو بكر بن محمد العماري العودري سكن قرية الماجل وتوفي بها. والفقيه محمد بن أسعد بن الحسن بن شريك جد الصباحي درس بمدرسة الحَمَّادِي، وهي عزلة تقع في غربي مذيخرة، وهي مدرسة لبعض مشايخ بني أبي المعالي الحرازيين توفي بقرية الحمادي لبضع وتسعين وسبعمائة. ومنهم عبد الله بن أسعد الحذيقي سكن قرية الحصبانيين وبها توفي سنة 721هـ، راجع (الجندي، السلوك، ج2، ص257، 258). كما ذكر ابن سمرة في طبقات الفقهاء السابقين من فقهاء ريمة المناخي.

21 ذكرهم الجندي ونسب إليهم المدرسة الواقعة في قرية الحَمَّادِي من بلاد مذيخرة من أعمال العُدين، وقد ذكر أنهم مشايخ الجهة وأعيانها، ويكون المقصود بها هنا (ريمة المناخي) وقد ذكرهم السلطان الملك الأشرف في (طرفة الأصحاب) فقال: (نسب المشايخ الحرازيين بني أبي المعالي وهو الشيخ أبو المعالي بن محمد بن أبي الفتوح بن عبد الله بن سليمان الحميري، وأصل بلده حراز المستحرزة وفيها مسكنه وأهله وفيها حصن يسمى مسار، وكان صاحب هذا الحصن جدهم الكبير واسمه محمد بن إبراهيم، فانتجع أبو المعالي بن محمد إلى اليمن- اليمن الأسفل- واستولد ولداً يسمى أحمد فأولد أحمد بن المعالي ثلاثة، أسعد وعبد الله وأبو المعالي، وأولد أسعد بن أحمد أربعة: محمد وأبو بكر وطلحة وفضل. وأولد عبد الله بن أحمد ثلاثة: محمد وعلي وعبد الرحمن.وأولد أبو المعالي بن أحمد خمسة: أسعد وعمران ومظفر وفارس وعلي. انقضى نسب المشايخ الحرازيين). راجع (الجندي، السلوك، ج2، ص257. الأشرف، طرفة الأصحاب، ص233. إسماعيل الأكوع، المدارس الإسلامية، ص133، 134). ويعد ما ذكر سابقا دليلاً على أن مخلاف ريمة هذا هو مخلاف ريمة المناخي، لأن بني أبي المعالي كانوا مشايخها وحكامها في عهد بني رسول.

22 جمع (رِبَاط)؛ وهي مواضع كان يبنيها الصوفية وتكون مراكز علم ومواضع زيارة لمن بها من الصوفية، كما يتخذها الصوفية مراكز تجمع لهم يقيمون فيها ويتخلون للعبادة وذكر الله.

23 ( كذا. ولم نتمكن من معرفة ماهيته وما المقصود به.

24 ( الضريبة هنا معناها (المبلغ المالي المقرر دفعه سنوياً لديوان الدولة).

25 ذُكر (مخلاف يفوز) في الجزء الثاني من كتاب نور المعارف ص27 مع البلدان التي أقطعت للأمير علي بن يحيى العنسي على النحو الآتي: (..حلد، سبا صهيب، بلاد صهبان، مخلاف سبنة- الصواب شِيَبَة- وبحرانة أحاظ، مخلاف ريمة، مخلاف بَقُور- الصواب يفوز- الأعمال الريمية، دمت حمومة، عنَّة العليا، عَنَّة السفلى، لكمة عبده..) وقد رسم في نور المعارف (بقور) أو هكذا قرأناه، وعلقنا عليه معتقدين بأنه بقور الواقع غربي حصن كوكبان غربي صنعاء وهو خطأ، والصواب أنه (مخلاف يَفُوْز) نسبة إلى حصن (يفوز) الواقع في عزلة بني عواض في العدين، ويعرف بجبل القفلة وهو إلى الشمال من مدينة العدين. وليفوز ذكر في التاريخ فقد ذكره عُمارة في مفيده، والجندي في السلوك وذكر في غيرهما. راجع (الجندي، السلوك، ج2، ص206، 483، 585. إسماعيل الأكوع، البلدان اليمانية، ص310. عمارة، المفيد، ص90).

26 ذكره عُمارة بن علي اليمني في كتاب المفيد وهو يعدد الحصون التي تغلب عليها بنو وائل بن عيسى في مخلاف أُحاظة فقال: (وتغلب بنو وائل بن عيسى على مخلاف أحاظة- ويقال وحاظة- ومقر عزها حصن يريس ومن حصونها دهران ويفوز وعزان والخضراء وشُعَب وغير ذلك) وعلق الأكوع محمد على ذلك قائلا: (شعب بضم الشين المعجمة وفتح العين المهملة وآخره باء موحدة وهو ما يسمى شُعَيْب بالتصغير وهو حصن من عزلة الخضراء) (عمار، المفيد، ص90، 91) وعزلة الخضراء من جبل حبيش إلى الغرب من مدينة إب، إلى الشمال من شار من بلاد العدين، وإلى الشمال الشرقي من حصن يفوز.

27 هو كاتب الحصون في مخلاف يفوز.

28 بَحْرَانة؛ مخلاف يعرف في عصرنا باسم مديرية ذي السفال، سمي مخلاف بحرانة باسم حِصْن بحرانة، وهو اليوم خراب وبقربه قرية تسمى باسمه أيضاً في أعلى عزلة السيف من أعمال ذي السفال. راجع (الجندي، السلوك، ج1، ص265).

29 نسبة إلى الدار الشمسي أخت السلطان الملك المظفر يوسف بن عمر الرسولي.

30 مر هذا اللفظ في الكتاب ولم نتمكن من معرفة دلالته.

31 مَدَاحِيَة؛ جمع (مَدْحِي) ويطلق اللفظ على الحقول الزراعية المبنية على هيئة مصاطب (مُدَرَّجَات)، وغالبا ما تكون هذه الحقول الصناعية متوسطة الخصوبة، ولا نعلم إن كان المبلغ المذكور يجبى على ما زرع في هذه المدرجات في مخلاف بحرانة أم هو مبلغ مرصد لاستصلاح مداحية (مدرجات) في هذه الجهة.

32 ويسمى أيضاً مخلاف الشَّعِر، وقد مرَّ ذكره وذكر ما به من عُزل.

33 سبق ذكر جباية الديوان للعديد من البلدان في مخلاف الشعر، والجباية المذكورة هنا هي خارجة عما ذكر سابقاً.

34 كذا، ورسم في نور المعارف (الجاري) وعياره أربعة أزبود جندي ونصف. (نور المعارف، ج1، ص342).

35 هو عدد الرجال الذين يلتحقون بجيش السلطان عند إعلان حالة الحرب وخروج الجيش السلطاني لذلك، فيكون عدد ما يؤخذ من الرجال المحاربين من مخلاف الشعر 450 شخصاً تم اعتمادهم في قانون (ضريبة) ديوان الجيش.

36 حصن حَب؛ من القلاع الحصينة المسورة وهو في جبل بعدان إلى الشرق من مدينة إب ويبلغ ارتفاعه 2800 متر عن سطح البحر، وما زال سوره في حالة سليمة إلى عصرنا، وفيه بقايا خزانات المياه ومخازن الحبوب والدور والقصور المهدمة، ولحصن حب ذكر كبير في تاريخ بلاد اليمن لا يخلو منه مصدر من مصادر الدول التي تعاورت حكم اليمن.

37 وهي مجموعة من الآكام جمع (أكمة) المرتفعة التي لا بد من الإقامة فيها وتحصينها، وكلها حول الحصن من أسفله تطيف به، وزيادة في تقوية متانة دفاعات الحصن، كان تحصين هذه الإكام والإنفاق على من يقيمون بها.

38 هو ملتزم حصن حب وتحصيناته الدفاعية المتقدمة (الآكام) ويبدو أن مكانته تماثل الوالي.

39 بلاد بني ناجي، وتعرف أيضاً إلى يومنا بـ(سَحُوْل بن نَاجِي) ويسميها الناس في عصرنا (السَّحُوْل) من غير ذكر ناجي. وهي البلاد التي تمتد من عقبة الذَّهُوْب شمال مدينة إب إلى الحد الجنوبي لبلاد القَفْر (قَفْر حاشد) بما فيها من جبال وأودية ومنها جبل سُمَارة، وقد ذكرها الهمداني في صفة جزيرة العرب وكانت تعرف باسم (مخلاف السحول بن سَوَادَة) وعدد الهمداني البلدان التي تتبعها إداريا في عصره، فكانت مجمل ما يعرف اليوم بمحافظة إب، وقد تقلصت هذه السعة مع الزمن حتى غدت في عصر دولة بني رسول تسمى (بلاد بني ناجي) نسبة إلى بني ناجي المشايخ التباعيين الذين كانوا يدينون بالولاء لسلاطين دولة بني رسول، وكانت تشغل فقط الرقعة الزراعية الخصبة التي حددناها أعلاه وهي باقية على ما هي عليه إلى يومنا هذا. راجع (الهمداني، الصفة، ص196، 197، 198، 199. الحجري، بلدان اليمن، م1، ص46، 47، 48) وبلاد السحول أو سحول بني ناجي بلاد خصبة رائقة المناظر وخصوصا في الصيف وقد زرتها مرارا وتنقلت في قراها وهي كثيرة وأهلها خيرون كرماء.

40 الذهب الثماني مكيال عياره ثلاثة أزبود جندي (نور العارف، ج1، ص342).

41 المرتبات التي تصرف من ديوان الدولة من عائدات جباية بلاد السحول على من بالجهة من الموظفين والمرتبين في الحصون.

42 قَيْضَان ذكره الحجري فقال: (حصن خارب من جبل بني الحارث من بلاد يريم على مقربة من بعدان) وذهب إلى ذلك إسماعيل الأكوع حيث قال: (قيضان حصن خارب في جبل بني الحارث من أعمال يريم وهو قريب من مخلاف الشعر ويبعد عن جبلة بأكثر من أربعين كيلومتراً تقديرا) راجع (الحجري، بلدان اليمن، م2، ص659. إسماعيل الأكوع، البلدان اليمانية، ص239).

43 كذا،لم نتمكن من معرفته.

44 أنْوَر؛ حصن في ناحية المخادر إلى الشمال من إب وعدّه ياقوت من مخلاف قيضان، وعلق الأكوع على ذلك فقال: (أنور معشار.. من ناحية المخادر وأعمال إب، وأما قيضان فهو إلى الشرق من المخادر على بعد نحو خمسة عشر كيلومترا أو أقل، وربما كان من خلاف قيضان في عصر المؤلف). أي ياقوت الحموي. راجع (إسماعيل الأكوع، البلدان اليمانية، ص35).

45 ظَفَار في السَّحول غير معروف، والمعروف (ظَفَار) في جبل الخضراء من بلاد حبيش، وبحكم تجاور الموضعين حبيش والسحول فيحتمل أن يكون هو الموضع المقصود.

46 ذكرها الأهدل عند ذكره ذرية الفقيه أسعد بن الهيثم الذي قال عنهم أنهم يسكنون الحجفة والجرينة وهما من بلاد السحول.

47 هي قلعة سُمَارَة، وتقع في أعلى قمة من الجبل المسمى في عصرنا باسمها والمسمى قديما (نَقِيْل صَيْد) وهو جبل ضخم منيف واسع، فيه مزارع وقرى وعزل عديدة، وهو يمتد عشرات الكيلومترات ابتداء من قرية الدليل جنوباً إلى قرية حَزَّة قرب قرية كتاب شمالاً، وتتوجه قلعة سُمَارَة والتي مرَّ علينا أقدم ذكر لها في السجلات المستنصرية في عهد الداعي المكرم أحمد بن علي الصليحي، وما زالت هذه القلعة في عصرنا في حالة شبه سليمة، فعليها سور مطيف بها وبداخلها دار من عدة طبقات والجميع مبني بالحجر الأحمر، يشاهدها المسافرون طوال الوقت عند مرور السيارات بها في طريقها ما بين كتاب والدليل.

48 ملتزم هذه الحصون والمسئول عنها.

49 وظيفة ديوانية مهمة صاحبها الإشراف الكامل على كل ما يخص القلاع والحصون التي تقع في جهة إشرافه من حيث متابعة مرتبات من بها وتفقد أحوالها في كل حين.

50 مُشَارِف الجَهَة ويدخل في اختصاصه طلب التفاصيل الكاملة من أية جهة من الجهات الجبوية التي تقع في دائرة عمله ويدخل في عهدته جميع المتحصلات المالية بعد ختمها. راجع (البقلي، التعريف، ص312). ويقصد بمشارف الجهة هنا الموظف المسئول على الناحية المالية في بلاد بني ناجي.

51 مبلغ من المال يخصم من جباية الجهة ويذهب إلى مقطع صنعاء، وكان هذا المبلغ يجمع أو يؤخذ من قوم يدعون (بني حُميد) أو (حَمِيْد) من أهالي بلاد بني ناجي، وهم لا يعرفون اليوم في السحول، وقد ذكر الجندي جماعة من مشايخ بلاد إب باسم (مشايخ (بني حميد) ابتنوا مدرسة في مخلاف صهبان درس بها الفقيه أبو بكر بن عبد الله بن محمد بن عمران الصفوي المتوفى سنة 660هـ. راجع (الجندي، السلوك، ج1، ص462).

52 من المحتمل أن يكون عمير بن محمد بن ناجي هو الشيخ الكبير لأسرة بني ناجي في عهد السلطان الملك المؤيد، ويبدو أنه ولد محمد بن عبد الله بن عبد النبي بن ناجي بن أسعد بن ناجي وفقاً لمسرد تسلسل النسب لهذه الأسرة الذي أورده السلطان الملك الأشرف في طرفة الأصحاب.

53 لعله أخو الشيخ عمير بن محمد بن ناجي.

54 لم نعثر على ذكر له في المصادر التي نستعملها. ولا ندري إن كان له صلة بالفقيه المشهور بـ(ابن آدم) الذي ذكره الجندي وقال: إنه كان رأس الفقهاء بمدينة تعز.

55 كذا، وربما كان المقصود حصن (أنور) لأننا لم نجد ذكر لقرية أو حصن بهذا الاسم.

راجع ما ذكره الجندي عن فقهاء السحول، السلوك، ج2، ص182-185).

56 لعلهم من مشايخ الصوفية المنسوبين إلى جدهم (مرغم الصوفي) الذي ظهر بجبل سحمر في عزلة بني مُسْلِم العليا إلى الغرب من يريم، ويبلغ ارتفاع هذا الجبل 2232 متراً، وقد ظهر مرغم هذا وكان رجلاً صالحا في عهد الملك المسعود بن الملك الكامل الأيوبي، وقام بثورة على الأيوبيين عندما رأى شدة ظلمهم للرعية ونصره بني مسلم، وحقق انتصارات على جيوش الأيوبيين وقد أكثر من القتل فتركه الناس ففر إلى وصاب، وكان قد سامح الناس من الجبايات التي كان يأخذها منهم الأيوبيون. راجع (الجندي، السلوك ج2، ص539) ولبني مرغم بقية في بني مسلم إلى يومنا وديارهم إلى الغرب من جبل يخار إلى الغرب من ذُمْرَان.

57 كذا، لم نجد له ذكر، ولم نتعرف على الموضع.

58 كذا، غير معروف

59 المسامحة السلطانية للمشايخ بني ناجي من جباية الغلة التي تخص أرضهم في بلاد السحول ومقدارها 14500 ذَهْب. والمشايخ بني ناجي ذكرهم السلطان الأشرف فقال: (ذكر المشايخ التباعيين بني ناجي: وهو الشيخ ناجي بن أسعد بن ناجي بن عبد الحميد بن حمير بن عبد الأعلى، وله من الأولاد ثلاثة: علي بن ناجي، وأسعد بن ناجي، وعبد الله. أولاد أسعد بن ناجي ثلاثة: ناجي وعبد الله ومحمد. ذكر أولاد ناجي بن أسعد بن ناجي وهم: محمد وعبد النبي وأسعد وعلي ومهدي وعمر وأبو بكر وإسماعيل وأحمد، ولا عقب لهم. أولاد محمد بن ناجي بن أسعد أربعة: علي وحسين وحسن وأحمد. أولاد عبد النبي بن ناجي بن أسعد له ولد واحد يسمى عبد الله. أولاد أحمد بن ناجي ثلاثة: علي ومحمد ،ابو بكر. أولاد عبد الله بن أسعد بن ناجي خمسة: محمد وأبو بكر وعلوان وعمر وأبو القاسم. أولاد محمد بن عبد الله أربعة أولاد أبي بكر بن عبد الله واحد. أولاد علوان بن عبد الله ثلاثة أولاد عمر بن عبد الله واحد. أولاد محمد بن أسعد بن ناجي ستة: الورد ومحمد وطماح وأبو السعود والعسكر ومحمود. أولاد الورد بن محمد ثلاثة: الشيخ محمد بن محمد والي شبام بحضرموت ولا ذرية له. الشيخ الطمَّاح بن محمد له ولدان. تم ذلك) (الأشرف، طرفة، ص131، 132). وقد ذكر الجندي المشايخ بني ناجي التباعيين كأعيان للسحول وذكر من تفقه منهم (الجندي، السلوك، ج2، ص184، 185).

60 كذا. ولم أعثر لهم على ذكر في المصادر التي نستعملها.

61 كذا في الأصل. ولعل الصواب (علي بن الحسين الأُصابي) وكان من كبار فقهاء بلاد السحول، وهو مقبور بقرية المحفد على طريق نقيل سمارة إلى الشمال من المخادر، وقد توفي سنة 657هـ. راجع (الجندي، السلوك، ج2، ص188، 189). ولم نعثر في المصادر التي نستعملها على فقيه في بلاد السحول في عهد دولة بني رسول يدعى (علي بن الحسن).

62 كذا، ويقصد بها هنا عائدات مالية إضافية تدخل مع العائدات المالية التي ذكرت سابقا في ديوان بلاد بني ناجي، بما فيها البلاد الواقعة في جهات قفر حاشد، وهم بنو سيف وبنو مسلم وبنو سبا، وغير ذلك من واردات مالية سترد بعد هذا تحت مسمياتها.

63 وهم بنو سيف الأعلى وبنو سيف الأسفل من قبائل بلاد يحصب من بلاد قفر حاشد، وكانت تسمى قديما بلاد الوحش وهي من أعمال محافظة إب، ومن قرى بلادهم البياحي وسطح والساتي وريد والمدارين وبيت العلاف وقيدان وعضالم وعينان وإريان وحضار ورباط السعيدي وصفا وبيت محرم ومقرض والميهال والأبراع والبائر ودار خيران وهبران. ويحد بلاد بني سيف الأعلى والاسفل من الشرق بني مسلم ومن الغرب بني مبارز ومن الجنوب رحاب ومن الشمال خودان، وهم جميعا إلى الغرب من مدينة يريم.

64 بَنُو مُسْلِم، من قبائل بلاد يحصب وتقع بلادهم إلى الغرب من مدينة يريم، إلى الشرق الشمالي من قبيلة بني سيف، وهم بنو مسلم العليا وبنو مسلم السفلى، ومن قراهم الجرف وبيت الدعس وهجرة عبوم، وربما كانت هي الهجرة التي ذكرها إسماعيل الأكوع باسم (هجرة العَرْمَة) وذكرت في سيرة الإمام أحمد بن الحسين، وهي في بني مسلم العليا غرب قرية صنصن إلى الشرق من جبل العجماء ومن قراهم أيضاً سحمر، باسويد، جماش، بلاط مشرعة، النجري، الهباري، صحفة، بدعر، الشعابي، الضرفة، النـزهة، السوفعي، ذي عدين، الحبلة، الوبلي، وصبرة.

65 بنو سبا، وهو مركز إداري في قفر حاشد.

66 هي حوالات مالية يحيل بها السلطان على أهل الجهة وتحسب مما عليهم من حقوق.

67 بَنُو مُرْغِم لهم بقية إلى عصرنا في بني سيف التي مرَّ التعريف بها وينتسبون إلى الصوفي مرغم الذي ظهر في العهد الأيوبي.

68 هي مبالغ مالية تضاف فوق الجباية المقررة لمواجهة العجز المالي الناتج عما فقد من مال أثناء الجباية وهو (الضَّال)، والنقص الناتج عن أعمال العشارين في تقرير ثمن العشر على الحبوب وغيرها، أما المعقور؛ فهو ما تلف من زروع الجهة نتيجة لجرف السيول، لها أو ما أصابته آفة زراعية كالجراد وغيرها.

69 العائد المالي نقوداً على جباية المزروع في بلاد بني ناجي.

70 ما دخل صندوق ديوان الجباية فعليا من إجمالي مبلغ الجباية المذكور قبله.

71 المَعَافِر؛ بلاد واسعة وهي تنسب إلى (المعافر بن يفعر بن الحارث بن مرة بن أدد بن الهميسع بن حمير) وكانت عاصمتها القديمة إلى زمن الهمداني مدينة (جبا)، ويتبين من حديث الهمداني عن بلاد المعافر في عصره، بأنها كانت تشغل رقعة واسعة يدخل فيها أجزاء من مقبنة وجبل حبشي والمسراخ وجبل صبر والجند وماوية والحشا وما يليها من البلاد جنوباً إلى بلاد القبيطة والصبيحة وغرباً جبال المقاطرة والوازعية وأطراف موزع. وقد تقلصت هذه الرقعة الجغرافية لبلاد المعافر مع الزمن فغدت تعرف ببلاد الحجرية، ومن أعمالها في عصرنا مديرية القبيطة وحيفان، ومن بلادها اليوسفين والأعبوس والأعروق والأغابرة والشويفة والأثاور والمفاليس والأحكوم والصلو وقدس وبني حماد والأعلوم ومديرية جبل حبشي وتربة المواسط وتربة الشمايتين والمقاطرة وغيرها،وسيأتي ذكر البلدان التابعة لبلاد المعافر في زمن دولة بني رسول، وسنذكر ما يتعلق بها كل في موضعه من الكتاب.

72 مكيال منسوب إلى بلاد قَدَس، وهي تقع إلى الغرب من جبل الصلو إلى الجنوب من مدينة تعز، وهي عزلة واسعة فيها جملة من القرى منها الحجر والجاهلي والبطنة والحنحان والذعف والدمنات والصويرة والعسيرة والمعامرة والمفالحة والمكيشة وأقروض أعلى وأقروض أسفل والأشروح وبني حميد وبني سعدان وبني صلاح وبني منصور وبني علي وذا البراع وحلقان وذا الجمال ورداع وعميدة ووادي العجب وعمقان وغيرها.

73 بلاد الدُّمْلُوَة، وكان يسمى أيضاً (مِعْشَار الدُّمْلُوَة) وكان يقصد بها (مِخْلاف الصِّلْو)، وهو جبل ضخم فيه مزارع وقرى عديدة وفي طرفه الشرقي يقع (حصن الدُّمْلُوَة) ويسمى في عصرنا (قلعة المَنْضُوْرَة) وبلاد الدملوة (الصلو) من بلاد المعافر، ويحدها من الشمال جبل سامع وخدير ومن الجنوب المعامرة والأعروق، ومن الشرق الأعروق وخدير، ومن الغرب قدس وبنو يوسف. ومن قراها الشهيرة قديما مدينة (الجوة) وهي مدينة مندثرة عند أسفل الجبل على سائلة أوراث إلى الجنوب من ورزان، ومدينة المنصورة، وهي مدينة مندثرة أيضاً وتقع في أعلى جبل الصلو إلى الغرب من قلعة الدملوة، أما قلعة الدملوة وكانت خزانة دولة بني رسول فتقع في شرقي جبل الصلو، وهي صخرة ضخمة شامخة في الهواء عليها آثار أسوار وبقايا مبانٍ متهدمة ولا يستطيع أحد في عصرنا أن يتسلقها، ولا توجد طريق إليها بعد انهيار سلالمها التي ذكر الهمداني أنها كانت من الخشب وما زال في الصخر آثار تدل على مواضعها.

74 سَبَأ بن أبي السُّعود بن زُرَيْع بن العباس بن المكرم ا ليامي الهمداني ويلقب بـ(الدَّاعي) لكونه داعي الإسماعيلية في اليمن منذ عهد الحرة سيدة بنت أحمد الصليحي، وكان السلطان الداعي المكرم أحمد بن علي الصليحي قد عين لعدن أبا السعود بن زريع وأبا الغارات بن مسعود كذلك، وتدير المدينة من أتى بعدهما من نسلهما حتى أفضى الأمر إلى الداعي سبأ وكان يلقب بـ(الداعي الأوحد) وغيرها من الألقاب، وتمكن من إزالة أولاد أبي الغارات من مناصفته في عدن فصفت له ومد نفوذه إلى ما جاور عدن من البلاد، ومنها حصن الدملوة وذبحان وبعض المعافر والجند، إلى أن توفي سنة 533هـ/1139م. وحكمت بعده السلالة الزريعية عدن وبلاد لحج وتقلص نفوذهم في العهد الأيوبي، وقد ذكر في الكتاب أن السلطان الرسولي اشترى منهم وادي لحج وسماهم بـ(الحجازيين) لكونهم أتو إلى الصليحيين من نجران وعسير. راجع (عُمارة، المفيد، ص177، 178، 179، 180، 181، 182، 183).

75 تتواجد مزارع الموز بكثرة في بلاد الصلو.

76 هما جبايتان ذُكرتا في كتاب نور المعارف في سياق ذكر جملة من الجبايات التي فرضها السلطان الملك عمر بن علي بن رسول على بلاد المعافر، وقد أثارت هذه الجبايات الصوفي الكبير أحمد بن علوان فوجه رسالة ينتقد فيها هذه الجبايات ويطلب من السلطان الرسولي إزالتها. ومعنى (سَوْق)، هو جباية تؤخذ من المزارع مقابل سوق أو إيصال جبايته إلى ديوان الدولة. أما معنى (مِشْيَة) فهي آتية من (المَشْي) وهو السَّيْر، فتكون مقابل ُأجرة الجباة الذين يطوفون البلدان لجمعها. قد سميت المِشْيَة في عهد الدولة القاسمية إلى عهد بيت حميد الدين (حَفَا) وهو لفظ آت من (حَافِي) وهو السير دون حذاء، وكأن المقصود به دفع بدل حذاء للجندي أو الجابي، لكونه ينتقل سيراً على قدميه. راجع (نور المعارف، ج1، ص582-589).

77 جباية تذكر لأول مرة. واللفظ آت من (البَذْل) وهو العطاء.

78 هي قيمة ما تغله الأملاك الخاصة بالسلطان الملك المؤيد داود بن يوسف بن عمر الرسولي.

79 جباية معاصر الزيوت، ومن المعروف إلى يومنا أن بلاد الصلو (الدملوة) تكثر فيها زراعة السمسم واللوز (الفول السوداني).

80 عائدات مالية من بستان تابع لأملاك الدولة كان في مدينة الجوة. وهذه المدينة زرتها ووقفت على أطلالها وتقع تحت حصن شبام عند أقدام حصن الدملوة على سائلة الأوراث فيما يعرف بأحوال الطوال، وقد تحولت المدينة إلى حقول زراعية ما عدا مقبرتها وأطلال سوقها وبقايا مسجدها واطلال قبة ولي مدفون هنالك، وآثار بركة ماء وساقية تمتد عدة كيلومترات، تصل ما بين وادي موقعة والمدينة كانت هذه الساقية توصل الماء إلى المدينة. ويطلق الأهالي عليها اسم مدينة (الجَمَنُون)، ولهذه المدينة ذكر في التاريخ، ولكنها خربت في عهد السلطان الملك المجاهد علي بن داود الرسولي.

81 رسمت في الأصل (ديناراً) والصواب ما أثبتناه.

82 الجنات؛ موضع من جبل الصلو يقع في الجهة الغربية الشمالية من حصن الدملوة أسفل منه، وهو موضع جبلي فيه مدرجات زراعية تتميز بخصوبتها، أما بستان الجنات فقد ذكر ابن المجاور أن طغتكين بن أيوب أخا السلطان صلاح الدين الأيوبي أوّل من اتخذه: (... وقد غرس سيف الإسلام- طغتكين بن أيوب- تحت الحصن- الدملوة- بستانا يسمى الجِنَان، ويقال الجَنَّات فيه من جميع الفواكه ويطلع فيه وزن كل أُترنجة عشرة أمنان) ما بين الشرطتين لنا للإيضاح، وما زالت في الجنات تزرع إلى يومنا أجود الفواكه والخضروات والورود والزهور والرياحين. راجع (ابن المجاور، صفة بلاد اليمن، تصحيح وتعليق محمد عبد الرحيم جازم، ص233).

83 الأشعوب؛ قبيل ووطن من بلاد الصلو، بلادهم تشغل الجزء الجنوبي الغربي من جبل الصِّلو، وما زالوا يسمون الأشعوب إلى يومنا. وجزء منهم بلادهم جبل سامع ما بين الصِّلو وصَبِر.

84 مرتبات الجنود والموظفين الذين يقيمون في حصن الدملوة ومدينة المنصورة في جبل الصلو ومدينة الجوة.

85 وتسمى أيضاً (منصورة الدُّمْلُوَة) للتفريق بينها وبين (منصورة خِنْوَة) من بلاد الجند، وهذه المنصورة كانت مدينة مسورة في أعلى جبل الصلو في طرفه الشرقي، وما زالت آثارها بارزة للعيان وما زال الموضع يسمى باسمها إلى اليوم وفيه قرية صغيرة وهي إلى الغرب من حصن الدملوة، وإلى الجنوب من قرى الصَّعِيْد. وقد ذكر في الجزء الثاني من نور المعارف بعض الموظفين القائمين بشئون هذه المدينة منهم (والي المنصورة، ونقباء المنصورة، والبوابون بالمنصورة) وذكرها محمد بن حاتم في السمط، في واقعة تلت غتيال السلطان الملك المنصور عمر بن علي بن رسول وقيام أهلها بالقبض على المماليك الصغار الذين هموا بنهب المدينة انتقاما لمقتل سيدهم. راجع (نور المعارف، ج2، ص131. محمد بن حاتم، السمط، ص241، 242). وقد ذكر المنصورة ابن مخرمة فقال: (المنصورة بلدة باليمن عند الدملوة اختطها سيف الإسلام طغتكين بن أيوب صاحب اليمن وذلك سنة 577 ثم هدمها عامر عبد الوهاب في الفتنة التي وقعت بينه وبين خاله عبد الله بن عامر) وقد جدد عمارتها الإمام المهدي محمد بن أحمد صاحب المواهب أيام ولايته على الحجرية وكان يعرف بصاحب المنصورة قبل إمامته (الحجري، بلدان اليمن، م1، ص240).

86 وهم هنا سكان جبل سَامِع، وعدادهم من بلاد المعافر ويحدهم شرقاً بلاد الصلو وخدير وغربا أشعوب الشَّعُوْبَة والأعْلُوْم وجنوبا أشعوب بنو يوسف وشمالا عزلة الأقْرُوْض من صَبِر وبعض خَدِيْر، وسمو الأشْعُوْب نسبة إلى (شَعْبَان الأصغر بن الشَّعْب الأكبر بن المعافر) ومن قراهم عرض شريع والمحاريب والنجيد وسوق العنب ويسمى (فَوْفَلَة) وهو مركز البلاد، وسُرَّبَيْت أسفل وأعلى وعارض القَتَب وعراجيش وعُضّان ومشرفة وموقعة ونِهْمَان وواسطة وذي قاطش وذي البلس ودمنة وخنق وحورة وحُمَّان وبُكْيَان والسجاع والرهيوة والأكمة والمياسين والخضراء والخرائب والضياء، فما كان منها واقعا إلى الجهة الغربية من رأس قمة جبل سامع وهو حصن قديم كان يتموضع على ارتفاع أكثر من 1600 متر من سطح البحر فكان يسمى (الوجه الغربي من سامع) وما يقع إلى الشرق منه باتجاه خدير وبلاد الصلو فيسمى (الوجه الشرقي من سامع).

87 الجباية المدفوعة سنوياً لديوان الدولة عن البلاد الواقعة في الجهة الغربية من جبل سامع.

88 مرتبات موظفي الدولة المرتبين للحفاظ على حصن سامع، ويسمى في عصرنا (حصن سَيْف) وهو يقع في أعلى قمة جبل سامع، وهو معاند لجبل جَعْشَة سَامِع من الجهة الغربية.

89 كذا. ولا يوجد حصن في سامع اليوم يسمى بهذا الاسم، وتوجد آثار حصن في موضع يسمى (الكَبَّة) وربما كان هو المقصود فيحتمل تغير اسمه مع كرَّ السنين وتبدل الدول.

90 الجباية التي تحصل من الوجه الشرقي من بلاد جبل سامع.

91 هي الجباية التي تحصل وفقاً لعملية إحصاء يقوم بها الجباة مثل عَدْ رؤوس الحيوانات لأخذ النصاب الشرعي من الإبل أو البقر أو الخيل والبغال والأغنام والماعز. وابتدع الرسوليون في عهدهم عد النخيل ومعاصر الزيوت لتحصيل جباية عليها.

92 أملاك سلطانية تابعة للسطان في أراضي جبل سامع.

93 أملاك منسوبة للسلطان الملك المظفر يوسف بن عمر بن علي بن رسول ثاني ملوك الدولة الرسولية.

94 أملاك منسوبة للسلطان الملك الأشرف عمر بن يوسف بن عمر بن علي بن رسول ثالث ملوك الدولة الرسولية.

95 أملاك منسوبة للسلطان سيف الإسلام طغتكين بن أيوب، وقد اتخذ من حصن الدملوة مقرا لدولته، وهي قريبة من بلاد سامع ويبدو أنه أشترى أرضاً في بلاد سامع (الأشعوب) وهي المذكورة هنا.

96 أملاك منسوبة لـ (الدار الشمسي) بنت السلطان الملك عمر بن علي بن رسول وأخت السلطان الملك المظفر يوسف بن عمر وقد ترجمنا لها فيما مضى من أوراق الكتاب.

97 لم نجد له ذكراً في المصادر التي نستعملها. ولعلهم اليوم (بنو عباس) وهم من أشعوب سامع ولكنهم يتبعون إداريا مديرية المواسط، وديارهم تقع إلى الجنوب من جبل سامع إلى الجنوب الغربي من قرية السجاع، في المنتصف بين قرى خنازر والمحجر والمنهي.

98 لم يذكرهم الجندي في السلوك ولا البريهي في طبقات صلحاء اليمن، أما حَوْرَة فهي قرية فيها عدد من المحلات تقع أسفل شرقي جبل سامع، وهي في مكان نـزه يمتد من الشمال إلى الجنوب، رأسه من الشمال يبدأ من رأس نقيل الحصة وينتهي جنوباً إلى الشمال من قرية خرعسة، ومن محلات عزلة حورة: الجبانة والمكروث والظهار والدمينة والصلاحف والعنين والمدهور والموسطة والأعبوس وقحفة وعُقِمَة، وغيرها.

99 لم أعثر له على ترجمة في المصادر التي نستعملها. ومن الفقهاء المنسوبين إلى أشعوب سامع محمد بن عباس الشعبي ترجمة الجندي وذكر أنه توفي سنة 689هـ.

100 شخص يتولى رعي الإبل السُّلطانية في جهة بلاد أشعوب سامع.

101 لم أعثر له على ترجمة في المصادر التي نستعملها.

102 كذا، وربما كان اسمه (ذُئيب) تصغير (ذئب)، ويبدو لنا أنه كان كبير أعيان بلاد سامع وشيخها. ولم نجد له ذكراً في المصادر التي نستعملها.

103 لم أجد له ذكراً في المصادر التي نستعملها، ويبدو أنه من مشايخ سامع الاعيان، وليس من مشايخ العلم.

104 لم يذكر في المصادر التي نستعملها.

105 مرتبات من يقيمون في حصن الدُّملوة من بلاد الصلو.

106 وتسمى (بلاد ذُبْحَان) وهي من بلاد المعافر، وعاصمتها تربة ذبحان نسبة لتربة الفقيه عمر بن محمد بن المسن الذبحاني المقبور بها، ويتضح من ذكر حصني يُمَيْن ومُنِيف أن بلاد ذبحان في عهد دولة بني رسول كانت تشغل رقعة واسعة مما يعرف اليوم بـ(الشمأتين) وليس ذبحان التي منها فقط قرى التربة وذو أقيان والكداش والحشيف والصردف وذي نابه والأشاعرة، والكباب والصيرة والغيل وعفاء وحصبرة ويهوسين والغيل والقحفة والدمنة والعدوف والجند. أما قديما فقد كانت القرى الواقعة إلى الجنوب والجنوب الغربي من التربة تعد من بلاد ذبحان، فمن ذلك قرى الأكمة والقضاة ومعول وأديم والغبيب وحباجر وبرح الظاهر والصنعة وشعبة البئر والحضارم والشرجة والميقاع والقضيب ومنيف.

107 المِعْشَار؛ لفظ يدل على (العُشْر) وهو واحد من عشرة أقسام، وهو تقسيم قديم أخذ به اليمنيون فدل على بلاد مقسمة إلى عشرة مَعَاشِيْر، كل واحد منها يسمى (مِعْشَار) وتكثر هذه التسمية في كل من بلاد إب وتعز، ولكن هذه المعاشير كتقسيم إداري قد زالت وبقى اسم بعضها، ولا نستطيع منه اليوم نستدل على التقسيم القديم، بينما قسمت بعض البلاد إلى أتساع وإلى أثمان وإلى أسداس وإلى أخماس، ويبدو لي أن البلاد التي قسمت إلى معاشير كانت كثيفة السكان وخصبة الأرض الزراعية، والتي قلت أعدادها تكون قليلة السكان وأرضها غير خصبة. ومِعْشَار يُمَيْن منسوب إلى حصن يمين، وهو من حصون بلاد الحجرية، ومذكور في التاريخ ويقع إلى الغرب من مدينة التربة ويرتفع عن سطح البحر 1800 متر وهو في بلاد الزَّعَازِع، وقد ذكره الشاعر محمد بن حمير وهو يحرض السلطان عمر بن علي بن رسول على قتل ابن السبائي وكانت به قصوره ودوره حيث قال:

أو قلت لا قصر إلاّ قصر دملوة قالوا برأس يُمَيْن القصر والدار

راجع (عمار، المفيد، هـ.ص177).

108 مِعْشَار منيف منسوب إلى حصن (مُنِيْف) وهو حصن عالٍ ومنيف على البلاد التي حوله ويبلغ ارتفاعه عن سطح البحر 2090متراً، وقد ذكره القاضي إسماعيل الأكوع فقال: (حصن منيف معروف، ويقع في الغرب من تربة ذبحان مركز الحجرية (المعافر) مع ميل إلى الجنوب، وهو من عزلة القَرَّيْشَة. (إسماعيل الأكوع، البلدان اليمانية، ص95).

109 أدِيْم من بلاد المعافر والنسبة إليه (أديمي)، وهو واد مشهور ذكره الهمداني في الصفة فقال: (والثاني من أودية السكاسك وادي أديم مآتيه من يماني ذُبحان ومن قلعة سودان من شرقيه وجبال ذات السريح من غربيه وينتهي بين أرض بني مسيح وأرض بني يحيى من بني مجيد) (الهمداني، الصفة، ص137).ووادي أديم في عصرنا يقع رأسه في جنوب مدينة التربة وإليه تسيل أ ودية جبل ذبحان من جهته الغربية والشرقية وكذلك أودية المقاطرة، وهو يتجه من الشمال إلى الجنوب فيمر بقرى الفقرة والشعوب والعيرة وقرية المصعد، وعند قرية نوبة النقم يلتقي به وادي بركان النازل من الجهة الشرقية ثم يلتقي به قرب قرية العموق وادي الزين النازل من الجهة الغربية، ثم يمر بسوق الثلاثاء ويمر بقرية الشراقي وعند قرية حجير يلتقي بوادي حجير النازل من قلعة المقاطرة من جهتها الغربية، وعند قرية عبد الهادي يلتقي بوادي الذنوبة الذي تصب إليه أودية جنوب قلعة المقاطرة، ثم يمر بقرية الحجاج وقرية مهجرة وأم كديرة ويدخل خبت أمصديد إلى الشمال الشرقي من جبل خرز، ثم يسمى وادي جودير وينتهي إلى البحر عند كريف مخيظر غربي رأس قعوة على خليج عدن. وما يسمى بلاد أديم اليوم فهي البلاد الواقعة في رأس الوادي فقط فيما بين ذبحان والمقاطرة.

110 ما يؤخذ من جباية استظهاراً على المداحية، وهي المدرجات الزراعية الصغيرة وقد شرحنا معناه فيما سبق.

111 النُّوْب، بلغة أهل اليمن هو (النحل).

112 المقصود بها هنا خصميات تقطع من الرواتب المخصصة للصرف على الحصون.

113 النُّظَّر جمع (نَاظِر) وهم موظفون مهمتهم المتابعة لأعمال من يقدرون الجباية ويدققون في صحة تقديراتهم، وسمي الواحد منهم في عهد بيت حميد الدين (نَاظِرَة) فكان يقال مثلا (ناظرة صعدة) و(ناظرة السنارة) و(ناظرة ذبحان) وقد أطلق اللقب على بعض المشايخ من أهالي البلاد ممن توفرت فيهم شروط الناظر أو الناظرة واعتمدته الدولة ممثلا لها في جهته.

114 أملاك خاصة بالسلطان الملك المظفر يوسف بن عمر الرسولي آلت إليه من ميراث الطواشي ياقوت، وربما كان هذا الطواشي هو افتخار الدين ياقوت الدملوي، وكان من المماليك المظفرية الخصيان، وقد ذكرناه فيما سبق من أوراق الكتاب. أما قول الكاتب (حَيّ) فهو مما سار عليه الكتاب في اليمن من التعبير عن الشيء بضده، وفيه دلالة على أن هذا الطواشي (ميت) أو متوفى، وهي لغة تبجيل للميت مستعملة في اليمن إلى يومنا.

115 لم نعثر على ما يدل عليه في المصادر التي نستعملها.

116 وكانوا حكاما على بلاد ذبحان وينتسبون إلى (علي بن السبائي بن موسى بن عامر الخولاني، من شماة خولان مما يلي ساعد حرض، فوصل اليمن ولد ولده علي بن أحمد بن علي في زمان السلطان علي بن محمد الصليحي، فأنشأه وقدمه، وغرسه في جهة حزمان والسواء) (الملك الأشرف، طرفة الاصحاب، ص129) وبلاد حزمان والسواء من بلاد المعافر (حجرية) وتشمل حصون يمين ومنيف والسواء. وظل الأمراء السبائيون يحكمون بلاد ذبحان -التي كانت تسمى في عهد دولة بني رسول (بلاد بني السبائي)- منذ عهد الدولة الصليحية إلى زمن الملك المنصور عمر بن علي بن رسول مؤسس الدولة الرسولية الذي نكبهم سنة 639هـ فقتل الأمير (عمار بن السبائي) بإلقائه من أعلى شاهق حصن الدملوة بدسيسة من الشاعر محمد بن حمير في قصة شهيرة واستولى على حصونه وبلاده (الخزرجي، العقود، ج1، ص68، 69)، ومع أن الأمراء بني السبائي قد ورد ذكرهم هنا في عهد السلطان الملك المؤيد داود بن يوسف، إلا أنه يتبين لنا من ملاحظة أبداها حفيد هذا السلطان بأنهم تعرضوا فيما بعد إلى الإبادة، فقد وردت في طرفة الأصحاب إشارة مدونة عند ذكر الأشرف للأمراء السبائيين تقول: (قال العباس بن علي الغساني دثر بيتهم في المعافرة ولم يبق منهم من يذكر بمشيخة ولا غيرها وأبادهم السيف بجرائم منهم لبني رسول، وبقيتهم مشردين من المستضعفين) راجع (نور المعارف، ج1، هـ ص115).

117 لم نعثر على ما يدل عليه في المصادر التي نستعملها.

118 مثل سابقه.

119 ذكره الجندي فقال: (وأما الشيخ عمر بن محمد بن المسن فكان رجلا كبير القدر شهير الذكر من أعيان مشايخ الصوفية وله أتباع كثير في نواح كثيرة، وأصل بلده ذبحان وله بها جمع كثير صحبوه واتبعوه على طريق الصوفية، وصار له أصحاب منتشرون في أماكن شتى في بلده وفي جبل بعدان وناحية حجر، التي هي على قدر مرحلة من جهة مشرق بلدي الجند، ومن أعيانهم عمر بن محمد الراعي وعمر العدوي شيخين كبيرين أهل كرامات شهيرة.. وكان له ولد اسمه عبد الله تزوج بابنة الشيخ أحمد بن علوان، ولهم ذرية هم الآن أصحاب القيام بالربط المنسوبة إليهم لا سيما في ناحية جبل بعدان، وبعضهم في بلده يقوم برباطه الأصلي، وكانت وفاته على أكمل طريق نهار الثلاثاء جمادي الأولى الكائن في سنة أربعين وستمائة) وقد لقب عمر بن المسن بالطَّيَّار وإليه تنسب تربة ذبحان لوجود قبره فيها. وقد ذكره القاضي إسماعيل بن علي الأكوع في هجر العلم ولكنه قال: إن تاريخ وفاته غير معروف، ويبدو أن القاضي إسماعيل الأكوع وقع في خلط بين ترجمة عمر بن المسن وعمر العدوي فاعتقد أن الجندي استمر في التحدث عن عمر العدوي وأنه ذكر وفاته والصواب أنه توقف قبل وعاد ليتحدث عن عمر بن المسن، وأن له ولداً اسمه عبد الله تزوج بابنة الشيخ أحمد بن علوان، ثم ذكر تاريخ وفاة عمر بن المسن، وإلى يومنا هذا ينتسب مناصيب بن علوان في بعدان وغيرها لأحمد بن علوان وعمربن المسن، وما زال لآل المسن بقية في بلاد ذبحان إلى عصرنا. راجع (الجندي، السلوك، ج2، ص107. إسماعيل الأكوع، هجر العلم، ص688).

120 لم أعثر له على ذكر في المصادر التي نستعملها.

121 لم تذكر المصادر التي نستعملها فقيهاً في ذبحان في ذلك العصر يسمى يحيى بن محمد.

122 لم تذكر المصادر مشايخ من الفقهاء أو الصوفية يدعون بنو المحلي في بلاد ذبحان، وربما كان هؤلاء من الأعيان. أما من كان لقبهم المحلي في ذلك العصر وذكرهم الخزرجي، فمنهم فقيه الزيدية الكبير حميد بن أحمد المحلي استشهد بشوابة مع الإمام الفاضل يحيى بن الحسين، ومن التجار المصريين اثنان أحدهما (برهان الدين إبراهيم بن عمر المحلي) والآخر (نور الدين علي بن عمر المحلي) وكانا منسوبين إلى مدينة المحلة بمصر وهما من تجار الكارم.

123 لِبَني أبي الغَارَات بقية إلى عصرنا في بلاد ذبحان ولهم لقبان (الغَارَاتِي) و(الغَارِتِي) وهم ينتسبون إلى (أبو الغَارَات بن مسعود اليامي الهمداني) وقد ولَّى المكرم أحمد بن علي الصليحي ولاية عدن كلاً من مسعود وأخيه عباس واشترط عليهما أن يدفعا إتاوة سنوية قدرها مائة ألف دينار إلى الملكة الحرة الصليحية، وعندما توفي مسعود خلفه ابنه أبو الغارات، وكذلك توفي عباس فخلفه ابنه زريع، واستمرت ولاية عدن مناصفة بين الطرفين بما فيها لحج، إلى أن تمكن أحفاد زريع من زحزحة أبناء أبي الغارات عن عدن ولحج وانفردوا بالحكم، وانتقل أبناء أبي الغارات إلى جهة ذبحان وأقاموا بها، ويبدو أن الشيخ محمد أبي الغارات المذكور هنا من أحفادهم.

124 كذا، وهو الخطيب الذي مرَّ ذكره سابقا.

125 لم أعثر له على ذكر في المصادر التي نستعملها، ويبدو أنه قريب للشيخ عبد الله بن أرحب المذكور آنفاً.

126 لم نجد له ذكراً في المصادر التي نستعملها

127 لم تذكره المصادر التي نستعملها.

128 هو الرباط الذي لعمر بن المسن في بلده بذبحان، وقد ذكره الجندي مع أربطة أخرى له في جبل بعدان. راجع (الجندي، السلوك، ج2، ص107).

129 كذا، لعله مسجد كان يقوم فيما يعرف اليوم بتربة ذبحان، وهي موضع قبر الفقيه عمر بن المسن، ولم يعد لهذا المسجد ذكر في عصرنا ولا يعرف موضعه.

130 كذا، مسامحة عن غلة أرض للشيخ عمر بن محمد بن المسن.

131 ما يسقط من جباية في بلاد ذبحان عن الأرض غير المحروثة وغير المستصلحة.

132 ما يعود لديوان الدولة من جهة بلاد ذبحان من فوائد ما يُشترى من بضائع أو حبوب من المخازن التابعة لديوان الدولة.

133 ما يخصم من رواتب الموظفين والجنود التابعين لديوان الدولة في جهة ذبحان بسبب تغيبهم عن الخدمة.

134 هما ناظر الحصون وعاملها. وهما كبار موظفي الدولة في الجهة وعليهما يقع الإشراف على الجهة والنظر في شئونها وحل مشاكلها ومشاكل أهلها، ومن هنا يقيمان بصفة دائما في مركز الناحية.

135 الجبل هو جبل (حُرِيْم) وكان يطلق الاسم على جبال الأعروق والأعبوس، وقد ذكرت هذه الناحية عند الجندي باسم (ناحية الجبل) و(ناحية جبل حُرِيْم) وعدها إداريا من معشار الدملوة لوقوعها إلى الجنوب الشرقي منها، كما يسمى جبلها باسم (جبل الرَّكْب) أيضاً ويبدو لنا أن هذه التسمية أطلقت عليه في عهد دولة بني رسول نسبة إلى (بني بطال الركبي) الذين انتقلوا من جبال الركب الواقعة إلى الشرق من مدينة زبيد، وغدوا فقهاء وحكاما في عهد دولة بني رسول في كل من ناحية الجبل والمفاليس، وأقام بعضهم -كما ذكر الجندي- في (ظَبِي) وهي مركز بلاد الأعبوس. وما زال إلى يومنا الموضع الذي يطل على بلاد الهجر والراهدة من جبال الأعبوس يسمى (جَبَل حُرِيْم) وهو ظهر جبل الغَلَّيْبَة من جهة الشمال. أما الحاظة فهو الاسم القديم لـ(الرَّاهِدَة) وقد ذكره الجندي عند ذكره انتقال الفقيه عبد الملك بن ميسرة اليافعي من الجوة إليه، وهو من قبره اليوم يقع في الجهة الغربية من مدينة الراهدة عند سفح جبل القرن، ويسمى الموضع باسمه (حبيل عبد الملك). راجع (الجندي، ج1، ص278، 279/ ج2، ص399-406).

136 نستطيع أن نقول إن ما كان يعرف بجبل الرَّكْب كان يمتد من جبل شوكة في الأعروق غرباً إلى الجنوب من حصن الدملوة إلى جبال اليوسفين (الإسْفِيْن) شرقي الأعبوس شرقاً، وهي الجبال التي تبدو كالحائط إلى الجنوب الغربي لمن يشاهدها من بلاد خدير، وجبال هذه البلاد يقود بعضها إلى بعض على هيئة سلسلة جبلية واحدة تتماس مع كل من قاع خدير شمالاً، وجبل الصلو غرباً وطور الباحة وخبت الرجاع جنوباً وجبال الإسفين (اليوسفين) والقبيطة شرقاً، وكل قنة في هذا الجبل تسمى جبلا ولها اسم خاص بها، وفيها عدد من الأودية الجبلية، وتملأها المزارع والقرى الكثيفة السكان، يدل على ذلك كثافة البناء في قراها الموزعة في ثنايا وفجاج الجبال وهي تعرف اليوم بـ(مديرية حيفان)، ومركزها حيفان من بلاد الأغابرة أعروق.

137 هو حصن جَبَل الجَاح؛ وهو عبارة عن صخرة جرداء هائلة تحيط بها الهاويات السحيقة من جهتيها الجنوبية والشمالية والوصول إليه يسهل من الجهة الغربية والشرقية، ويبلغ ارتفاع جبل الجاح 2150متراً، وهو من بلاد الأعْبُوس من المعافر، يقع في الجهة الشرقية منها ملاصقاً لجبل الغَلَيْبَة من شرقيه، وإلى الشرق منه يوجد نَجْد ضَمْرَان من بلاد اليوُسُفِيْن (الإسْفِيْن) وهو إلى الغرب منه، وفي حضنه الجنوبي توجد قرية المَدْهُوْر وأسفل منها قرية الذِّرَاع، وبعدهما قرى مِرْوَة -وقد تسلقت جبل الجاح لقربه من قريتي، وفي قنته وهي قنة ضيقة غير واسعة يوجد مسجد وقبر الولي ( الوَحْدَانِي) وسقاية ماء وآثار بركة قديمة- ومن قمته تشاهد مدينة عدن في الجنوب، ومن الشمال الجبال المطلة على الجند وجبل سورق وصبر، ومن الغرب جبال ذبحان والمقاطرة، ومن الشرق جبال ردفان والضالع.

138 هو الشيخ جمال الدين محمد بن بطال بن محمد بن سليمان بن الإمام بطال- صاحب كتاب المستعذب شرح غريب ألفاظ المهذب- بن أحمد بن محمد بن سليمان بن بطال الركبي، عندما قتل أبوه في جهة المفاليس وكان متولياً لها، كان هو (مرهون بالدملوة مع خادم اسمه ياقوت فأقامه مقام أبيه وعصب معه وقوى أمره واكتسب أموالا وصحب أعيان الدولة فقوى بذلك أمره واستمر على ذلك دهراً طويلاً هرب القاتلين لأبيه وكان سريا بالرياسة والإحسان إلى الرؤساء والكبراء من أهل الدين والدنيا، وكان يسكن موضعا بالجبل يقال له ظبي على تسمية الحيوان البري المعروف وكان يسلم مما يتهم به أصحابه من المتذهب بالسمعلة وكانت وفاته سنة تسع وسبعمائة وأخذ بعده المشيخة ابنه أحمد..) راجع (الجندي، السلوك، ج2، ص406).

139 كذا، وهم إلى يومنا هذا مشايخ خدير البدو ويسمون (بَنِي حَنَش)، وربما أخطأ الكاتب الرسولي في رسم حنش فصحفه إلى (حُنَيْش)، وهنالك احتمال أن يكونوا هم من غيروا لقبهم من حنيش بالتصغير إلى (حَنَش)، وهو بلغة أهل اليمن الثعبان السام.

140 هو خطيب جامع الجوَّة، وكان موضعها إلى الشمال الغربي من مدينة الراهدة اليوم.

141 يطلق لقب (الضَّرَّاب) على من كان عمله مسح الاراضي وقسمتها بين الورثة، وكان هذا اللفظ مستعملاً بهذا المعنى إلى وقت قريب، كما أطلق هذا اللقب أيضاً في المناطق التي نتناولها على من يقوم بعمليات حسابية للتوصل إلى معرفة مواضع إخفاء أوراق الاسحار واستخراجها وإحراقها. والمقصود هنا الشخص الأول.

142 بنو أحمد قبيل من الأعبوس لهم واد يسمى باسمهم، وديارهم إلى الشرق من المشاوز في منطقة تقع بين الفَضَارِم شمالاً والسُّبُد جنوباً.

143 المَفَالِيْس؛ نقطة جمارك تقع في واد ضيق يسمى باسمها، وتقع إلى الجنوب من نقيل الهُجْمَة من بلاد الأعبوس وإلى الشمال من مركز طور الباحة (سوق السبت) من بلاد الصبيحة، وعداد المفاليس من بلاد الأثاور أحكوم، ويتشكل وادي المفاليس من التقاء وادي العَذِيْر ووادي السُّبُد، وهما من أودية بلاد الأعبوس ووادي عُزَيْق ووادي الضباب من أودية الأحكوم، فتلتقي هذه الأودية وتشكل وادي المفاليس وعندما يلتقي سيل المفاليس بسيل وادي يميت جوازعة يتشكل منهما وادي معادن، ويلتقي بوادي ضوكة من الشرق ووادي معبق من الغرب ويتشكل من الجميع وادي الرُّجَاع الذي يشق خبت الرجاع إلى قرب رأس عمران على خليج عدن. وكانت أعمال المفاليس في عهد بني رسول تشغل ما يعرف اليوم بطور الباحة ومعبق والجوازعة والأحكوم والأثاور وبلاد القبيطة الواقعة إلى الشرق من المفاليس، ومنها عيريم والياس إلى نجد البرو شرقا، ودلت المعلومات الواردة في المصادر الرسولية عن المفاليس أنها كانت مركزاً يؤخذ فيه عشور على البضائع التي ينقلها التجار بين مدينة عدن وتعز، وظلت أهميتها عبر مختلف العصور تنبع من كونها نقطة جمارك إلى أن الغيت عام 1990م عند تحقق عودة وحدة البلاد اليمنية.

144 مع أن حصن الدملوة يقع في بلاد الصلو، وهي بعيدة إلى الشمال من المفاليس فقد كان يؤخذ من عائدات جهة بلاد المفاليس ما ينفق على من يقيمون بحصن الدملوة، وقد سبق أن ذكر إعطاء مرتبات لأهل الدملوة من عائدات بلاد الأشعوب (سامع).

145 وهي الحصون التابعة للدولة في جهة المفاليس، والواقعة تحت إشراف الشيخ محمد بن بطال بن محمد سليمان الركبي المذكور سابقا، والذي كان مسئولاً معيناً من الدولة على بلاد المفاليس.

146 الرَّمَا؛ حصن شهير له ذكر في مصادر التاريخ، وهو يقع في القبيطة إلى الشرق من المفاليس، وقد سميت الجهة باسمه إداريا فقيل لها (ناحية الرَّمَا).

147 هو جبل مثلث الشكل يقع في المنتصف بين وادي الجمعة ووادي المفاليس، وقد حصنه طغتكين بن أيوب وحوله إلى حصن، وتوجد في أعلاه إلى يومنا آثار تدل على وجود بناء في أعلاه، ذكره ابن المجاور فقال: (..وإلى المفاليس فرسخين قصبة مختصرة بنيت في شعب جبل مثلث، وبنى سيف الإسلام- طغتكين بن أيوب- على ذروة هذا الجيل حصناً مختصراً يسمى المَصَانِع، يقال إنه قديم البناء وهو ذو إحكام ومكنة..) (ابن المجاور، صفة بلاد اليمن، تصحيح وتعليق محمد عبد الرحيم جازم، ص227).

148 هم الرتبة العسكرية التي ترابط بصفة دائمة في مركز المفاليس.

149 فرقة عسكرية يملكون خيولاً.

150 وهم حسب مصطلحات عصرنا (مشاة) وهم من الفرق العسكرية للجيش اليمني في عهد دولة بني رسول.

151 كذا، جمع (يتيم) وهو من توفي عنه أبوه، والمقصود بهم هنا إما أبناء الشيخ محمد بن بطال، أو إخوته كون أبو الشيخ المذكور مات مقتولا.

152 سبق لنا التعريف بها.

153 عرفنا بعلوان الجحدري وذكرنا بلاده فيما سبق من أوراق الكتاب.

154 عرفنا بها سابقا.

155 كذا. ويقصد بها بلاد الشُرْمَان وجَبَل سَوْرَق من أعمال ماوية وهما إلى الشرق من مدينة تعز، والظَّفْر حصن ذكره الجندي وكانت له أعمال، وكان يقيم فيه الشيخ عبد الله بن عبد الوهاب العريقي وهو كبير مشايخ الأعروق في ذلك الزمن، وقد ذكر الجندي أيضاً العلماء الذين درسوا في هذا الحصن، وعلق الأكوع محمد علي على موقع هذا الحصن قائلا: (حصن الظفر شرقي الجند من عزلة الحلاوة من بلد ماوية) في حين قال إسماعيل الأكوع معلقا على ما ذكره ياقوت: (حصن الظفر في عزلة الشُّرْمَان من ناحية القَمَاعِرَة وأعمال تعز. أما (السَّرَق) والصواب (سَوْرَق) فهو جبل ضخم شرقي بلاد الشُرْمَان، وكلاهما إلى الشرق من الجند وعداده من أعمال ماوية، وفيه قرى ومزارع ووديان، وكان اسمه قديما جبل الصَرْدَف نسبة إلى قرية الصردف التي اشتهرت بفقهائها وعلمائها، وهي قرية خاربة مجاورة لجبل سورق شرقي الجند، وسكان جبل سورق أهل كرم ونجدة وكانوا كثيري التمرد على الدول الظالمة، خاصة في العهد العثماني وفي زمن إمامة بيت حميد الدين، وقد علق في ذهني منذ الصغر وأهالينا في بلاد الأعبوس حجرية يغنون في المساء أغاني حزينة تشير إلى حروب أهل سورق مع الدولة ومنها مقطع يقول: (..سَوْرَق حِرِق حتى الحَمَام طارت من دياره). ومن قرى جبل سورق قرية محربة وعداني والعرش والأنصار ومقلوع وضان ومومج والولي والشعب والأكيمة والريزة والعريفة وفدمان وغيرها، ومن أوديته سائلة سورق ووادي شعب منظان ويصبان في وادي جديدة، الذي يتجه شرقاً ويلتقي بوادي الطمحان ويصبان في وادي جبح، ومن أودية سورق أيضاً -وهي تسيل إلى الجهة الشرقية من الجبل- وادي الخريبة ووادي مومج ووادي الدار ووادي المشارع ووادي الجنات. راجع (الجندي، السلوك، ج1، ص283، 421. إسماعيل الأكوع، البلدان اليمانية، ص194).

156 كذا رسم في الأصل، ولا شك عندي أنها اسم حصنين أحدهما حصن الظَّفر، لأن (ظفران) لا يوجد في هذه البلاد، أما ما رسمه الكاتب فقد قلبته على كافة الأوجه، كما أن البحث عن أسماء الحصون في كل من بلاد الشرمان، فيها فقط حصن يسمى (حصن الشرمان) على وادي السوادح وجبل سورق لم يقدنا إلى ما يفيد عن حصون تلك الجهة. وربما ما رسمه الكاتب يمكن أن يقرأ (خارجا عن أفقه وظفران).

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2008

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search