Version classiqueVersion mobile

ارتفاع الدولة المؤيدية

]الفصل الثاني[

الأَعْمَال المِخْلافِيَّة1 وَالبَعْدَانِيَّة2 [159،أ]

Texte intégral

  • 1 ويسمى (مِخْلاف جَعْفَر) وينسب إلى السلطان جعفر بن إبراهيم بن ذي المثلة المناخي، الذي اختط مدينة ال (...)
  • 2 الأعمال البَعْدَانِيَّة؛ نسبة لجبل (بَعْدَان) وهو إلى الشرق من مدينة إب، وينسب إلى بَعْدَان بن جُش (...)
  • 3 جِبْلَة؛ مدينة تقع إلى الجنوب الغربي من مدينة إب بما مسافته تقريبا ستة كيلومترات ونصف الكيلو، وقد (...)
  • 4 هو سعيد بن نجاح الملقب الأحول، وقد سعى إلى قتل الداعي علي بن محمد الصليحي ثأرا لأبيه نجاح ملك زبيد (...)
  • 5 هو الداعي علي بن محمد الصليحي (403-459) مؤسس الدولة الصليحية في اليمن وأخباره مبسوطة في كتاب عمارة (...)
  • 6 الفقرة السابقة منقولة بتصرف من كتاب عمارة (المفيد في أخبار زبيد) من بداية قوله: (عبد الله بن محمد. (...)

1والمِخْلافُ عِنْد أَهْل اليَمَن عِبَارَة عَنْ قُطْرٍ وَاسِع. ومُسْتَقَر المُلْك بِهَا مَدِيْنَة جِبْلَة3، وَهِيَ التِي اخْتَطَّهَا عَبْد الله بن مُحَمَّد الصُّلَيْحي المَقْتُوْل بِيَد الأَحْوَل4 مَع عَلِي الدَّاعي5 يَوْم المَهْجَم. اخْتَطَّهَا فِي سَنَة ثَمَان وخَمْسِيْن وأَرْبَعُمَائَة. وَيُقَال أنّ جِبْلَة كَان رَجُلاً يَهُوْدِيَاً يَبِيْع الفَخَّار فِي المَوْضِع الّتِي اخْتُطَّت فِيْه فَسُمِّيَت بِه6. وَالمِخْلاف لِهَذَا العَمَل يُسَمَّى مِخْلاف جَعْفَر لأَنّهَا وَلاِيَة جَعْفَر، فَاسْتَوْلَى عَلَيْهَا وَبِه عُرِفَت.

وَيَتَضَمَّن ذَلِك فَصْلان:

2الفَصْل الأَوَّل- فِي مَعْرِفَة الأَنْوَاء للزِّرَاعة وَالحَصَادِ وَاسْتِخْرَاج الأَمْوَال:

3[159،ب] أَوَّل زِرَاعَة الذُّرَة فِي الخَامِس عَشَر مِن آذَار.

أَوَّل زِرَاعَة البُرّ فِي نَيْسَان.

أَوَّل غَرْس الأَشْجَار مِن الفَوَاكِه فِي السَّادِس عَشَر مِن كَانُوْن الثَّانِي.

أَوَّل حَصَاد الذُّرَة فِي تِشْرِيْن الثَّانِي.

  • 7 يشتهر مخلاف جعفر بزراعة قصب السكر، ومن هنا تركزت صناعة تكرير واستخراج السكر في عصر دولة بني رسول ف (...)

أَوَان كَسْر قَصَب السُّكَّر7 فِي الخَامِس عَشَر مِن كَانُوْن الأَوَّل.

أَوَان اسْتِخْرَاج مَال المُسْتَفْتَح فِي الحَادِي والعِشْرِيْن مِن تَمُوْز.

4الفَصْل الثَّانِي- فِيْمَا يَجِب عَمَلَه:

  • 8 كذا، ومعناه تحصيل أموال الجباية في التاريخ أو الزمن المحدد لتحصيلها.
  • 9 (الوَعْدُ) معناه (الأسبوع) بلغة أهل اليمن إلى يومنا.
  • 10 الحبوب.
  • 11 مخازن الحبوب.
  • 12 التأكد من صحة عيار الذهب، وهو المكيال المستعمل في كيل حبوب الجباية المحصلة من المزارعين.
  • 13 معناها (تمنع)، مستعملة بهذا المعنى على لسان أهل اليمن إلى يومنا.
  • 14 تحصيل الجباية، وهي (الحقوق) قبل حلول وقت تحصيلها.
  • 15 هي الغرامات المالية، وما زالت تسمى (أدب) و(تأديبات) إلى يومنا.
  • 16 الصالب؛ سبق التعريف به وهي الأرض التي لا تحرث ولا تزرع من قبل صاحبها. ومعنى (المعدوم ربه) أي الأرض (...)

5يَجِب اسْتِخْرَاج الأَمْوَال فِي وَقْت حُصُوْلَهَا8 مِن غَيْر عُنْفٍ عَلَى الرَّعِيَّة. وَيَجِب اسْتِخْرَاج ذَلِك إِلَى الدِّيْوَان السَّعِيْد مِن أَيْدِي الرَّعِيَّة لا بِفُرُوْز تُكْتَب عَلَى أَيْدِي الجُبَاه، وَيَجِب أَنْ تَكُوْن فِي الوَعْد9 مَرَّة وَاحِدَة. والقَبْض للغِلَّة10 إِلَى الأَهْرَاء المُبَارَكَة11 بِالذَّهْب المُعْتَاد بَعْد يُصَحَّح عِيَاره12 فِي الدِّيْوَان، وَأن [160، أ] تُقْصَر13 أَيْدِي المُتَصَرِّفِيْن عَنْ طَلَب، مَا لا يَجِب مِن سِيْقَه الحُقُوق14 قَبْل حُلُوْلِها، وأن تُقْطَع عَنْ الرَّعَايَا التَّأدِيْبَات15 مِن غَيْر اسْتِحْقَاق لَهَا. وأن لا يُحَمَّلُوا شَيْئاً مِن الصَّالِب المَعْدُوْم رَبَّه16، بَل يُعْتَّدّ بِه فِي الدِّيْوَان، ومَا أَخْرَبَهُ السَّيْل يُعْتَّدُّ بِهِ فِي الدِّيْوَان ولا يُحَمَّل الرَّعِيَّة.

  • 17 هو التجنيد الإجباري للمحاربين من المواطنين من غير العسكريين، سواء كانوا أعيانا أو مزارعين، وكان ذل (...)
  • 18 هم الأعيان والأفراد الذين يسقط عنهم السلطان الجبايات المستحقة على أرضهم أو ينعم بها عليهم.
  • 19 مزارع يعمل في الأرض.
  • 20 تدل هذه الفقرة على أن المزارعين إذا كانوا قائمين بواجباتهم من عمل في الأرض، وسداد ما عليهم من مستح (...)
  • 21 ومعناه هنا، ومن كان يرغب من الرعية في الالتحاق بالجيوش السلطانية الذاهبة إلى الحرب.
  • 22 أي يسلم مُرَتَّب، ولفظ (جَامِكِيَّة) لفظ تركي يعني (مرتب) وقد استخدم اللفظ بكثرة في عهد سيادة العن (...)
  • 23 جمع (شَيْخ) وهم أعيان القبائل في بلاد اليمن، فكل قبيلة يكون على رأسها شيخ كبير، ويتبعه عدد من المش (...)
  • 24 الأجْبَار واحدهم (جَبْرِي)؛ شخص تكون له وجاهة اجتماعية كبيرة في الوسط القبلي الذي يعيش فيه مع تمتع (...)

6والمَخَارِج الوَاجِبَة17 فِي البِلاد فَمَا كَان مِنْهَا بَيْن يَدَي المُتَصَرِّف البِلاد فِي نَوَاحِيْهَا فَيَكُوْن خُرُوْج الرِّجَال مِن القَبَائِل أَرْبَاب المُسَامَحَات والإنْعَامَات18. وَلا يَخْرُج رَعْوِيّ19 وهُوَ قَائِم بِوَاجِبِه وَطَوَارِيْه20. ومَا كَان إِلَى المَخَارِج السُّلْطَانِيَّة21 فَعَلَى قَدْر رَغْبَة الرَّعِيَّة مِن أَرَاد ذَلِك فَلَهُ الجَامِكِيَّة22 المُتَقَرِّر لِلعَسْكَر، ولَم يُرِد ذَلِك فَلا تَكْلِيْف عَلَيْه [160، ب]، فَإِن المُتَصرِّفِيْن الآن إِذَا بَدَت حَاجَة إِلَى عَسْكَر يَطْرَحُوْن عَلَى أَهْل كُلّ قَرْيَة دَرَاهِمَاً مَعْلُوْمَة وَيَطْلُبُوْن مِنْهُم رِجَالاً مَعْدُوْدِيْن لا عُذْرَ لَهُم عَنْ ذَلِك وَهَذَا مِمَّا يُضْعِف الرَّعِيَّة، فَالْوَاجِب طَرْح ذَلِك عَلَى مَشَايِخ23 البِلاد وأَجْبَارَهَا24 والشّدّ عَلِيْهِم فِي أَن لا يُكَلِّفُوا الرَّعِيَّة الخُرُوْج.

  • 25 الخِطَط بلغة أهل اليمن إلى يومنا؛ تعني توزيع العساكر في منازل وقرى المواطنين من أجل إيوائهم وإطعام (...)

7وَيَجِب قَصْر المُتَصَرِّفِيْن عِنْد خُرُوْجِهِم الجِهَات مِن التَّعَسُّف وحَصَادِهِم لِزِرَاعَة الرَّعِيَّة وَنَهْبِهِم لِبِيُوتِهِم، وفُرْقَتِهِم لِلْخِطَط25 عَلَيْهِم، ومَا أَشْبَه ذَلِك، فَلَيْسَ عَلَى الرَّعْوِي إلاّ تَسْلِيْم الوَاجِبَات السُّلطَانِيَة فَحَسْب، وَيُقْصَر عَنْهُم المُتَصَرِفِيْن بِسَائِر المُحْدَثَات، فَفِي ذَلِك عِمَارَة البِلاد وَصَلاح العِبَاد.

  • 26 صورة أو خارطة الأعمال المخلافية والبعدانية مفقودة من المخطوط، ويبدو أنها سقطت من الأم مع الورقة ال (...)

8وَهَذِه صُوْرَة المِخْلاف26.

  • 27 إلى هنا ينتهي ما أصاب الأم من سقوط لأوراق تتعلق بارتفاع الأعمال المخلافية والبعدانية، ولكننا إذا ج (...)

9[161،أ] ....27 مِشْيَة: خَمْسَة آَلاْف وخَمْسُمَائَة وَأحد وتِسْعُون دِيْنَارَاً وَنِصْف.

سَوْق: ثَمَانِيَة آَلاْف وثَلاْثُمَائَة وَأحد عَشَر دِيْنَارَاً وثُمْن

  • 28 ويقصد بها جباية الحاصلات الزراعية التي زرعت على مياه وغيول الأودية، وكان يطلق عليها في كتب الزراعة (...)

قِيَاض28: أَلْف وثَلاْثُمَائَة وَأحد وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُلث.

  • 29 الدَّثَا؛ اسم شهر حِمْيَرِي سمي باسم الموسم الزراعي المسمى (الدَّثَا) وهو موسم زراعي يقع في قران ( (...)

دَثَا29: سِتْمَائَة وثَلاثَة وخَمْسُون وَنِصْف وثُلث وثُمْن.

  • 30 جباية النحل.

عَدِيْد النُّوْب30: مَائَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً.

  • 31 مبالغ مالية تصرف للرتب العسكرية المقيمة في الحصون في أعمال مخلاف جعفر وبعدان، وسيأتي ذكر هذه الحصو (...)

تَقَادِم الحُصُوْن31: خَمْسَة آَلاْف وثَلاْثُمَائَة وخَمْسَة وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً.

  • 32 والنسبة إليها (حُمَرِي)، وسميت بذلك نسبة لجبل (حُمَر) وهو يقع إلى الجنوب الشرقي من بعدان فيما يعرف (...)

بِلاد الحُمَرِيِّيْن32 سِتْمَائَة دِيْنَار.

جِهَات ذَلِك

  • 33 تحيط بمدينة جبلة أراض خصبة وتتبعها إداريا، ويمكن لنا أن نحدد الجهات التابعة لجبلة على ضوء بيت من ا (...)
  • 34 الشَّوَافِي، ويسمى (مِخْلاف الشَّوَافِي) وهو متصل بمدينة إب من جهة الغرب، ذكره الحجري فقال: (ومن أ (...)

جِبْلَة وَجِهَاتِهَا33 والشَّوَافِي34:

عَيْنَاً – تِسْعَة وثَلاثُون أَلْفَاً وثَمَانُمَائَة وثَلاثَة وتِسْعُون دِيْنَارَاً وثُلث وثُمْن.

غِلَّة – أَحَد وسَبْعُون أَلْفَاً وثَمَانُمَائَة وَإثْنَان وأَرْبَعُوْن ذَهْبَاً وثُلثان وثُمْن.

  • 35 الفوة؛ نبات صبغي زراعي من الفصيلة الفوية، وهو عروق نبات لونها أحمر، كان يستعمله الصابغون لصباغة ال (...)

فُوَّة35- أَحَد عَشَر بُهَارَاً ومِائَتَان وسَبْعُون رَطْلاً.

  • 36 كذا. ذكرها القلقشندي في صبح الأعشى، ج12، ص301 عندما أورد نسخة توقيع بشد الجوالي من إنشاء ابن نباته (...)

جَوَالِي الذِّمَّة36: أَرْبَعُمَائَة وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً.

  • 37 المبالغ المالية التي تجبى مبكراً قبل أوان الجباية الفعلية، وللتفريق بينها وبين الجباية التي تنفذ ف (...)

مُسْتَفْتَح37: خَمْسَة وعُشْرُوْن أَلْفَاً وتِسْعُمَائَة وثَلاثُون دِيْنَارَاً وَنِصْف.

عَدِيْد: ثَمَانُمَائَة دِيْنَار.

10[161،ب] مِشْيَة: أَلْفَان وسَبْعُمَائَة وثَلاثَة وسِتُّون دِيْنَارَاً وسُدس.

سَوْق: ثَلاثَة آَلاْف وثَمَانِيَة وثَمَانُون دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُمْن.

قِيَاض: أَرْبَعُمَائَة وسِتَّة عَشَر دِيْنَارَاً وثُمْن وقِيْرَاطَان.

دَثَا: خَمْسُمَائَة وثَمَانِيَة دَنَانِيْر وَنِصْف وثُلث وثُمْن.

تَقَادِم الحُصُوْن: خَمْسَة آَلاْف وثَلاْثُمَائَة وخَمْسَة وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً.

  • 38 وتسمى (ذِي أشْرِق) كما ضبطها الجندي وعدد من خرج منها من العلماء في الجزءين الأول والثاني من كتاب ا (...)

ذُو أَشْرِق38:

مُسْتَفْتَح، عَيْنَاً- خَمْسُمَائَة وأَرْبَعَة دَنَانِيْر وثُلثان.

غِلَّة- أَلْف ومِائَتَان وثَلاثَة وسَبْعُون ذَهْبَاً وَنِصْف وثُلث وثُمْن.

بَعْـدَان:

عَيْنَاً- أَحَد وأَرْبَعُوْن أَلْفَاً وثَلاْثُمَائَة وتِسْعَة وسِتُّون وقِيْرَاط.

غِلَّة- سَبْعَة وسَبْعُون أَلْفَاً وخَمْسُمَائَة وإِثْنَا عَشَر ذَهْبَاً وثُلث ورُبع:

مُسْتَفْتَح: ثَلاثُون أَلْفَاً ومَائَة وأَرْبَعَة وسِتُّون دِيْنَارَاً وثُلث ورُبع وثُمْن.

عَدِيْد: أَلْف وثَمَانُمَائَة وثَمَانِيَة وسِتُّون وَنِصْف ورُبع وثُمْن.

مِشْيَة: أَلْفَان وثَمَانُمَائَة وثَمَانِيَة عَشَر دِيْنَارَاً وثُلث.

11[162،أ] سَوْق أَرْبَعَة آَلاْف وسِتُمَائَة وَإثْنَان وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً وَنِصْف.

قِيَاض: تِسْعُمَائَة وخَمْسَة دَنَانِيْر وَنِصْف وثُمْن.

دَثَا: مَائَة وخَمْسَة وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً. بلاد الحُمَرِيِّيْن: سِتْمَائَة دِيْنَار.

جِزْيَة اليَهُوْد: خَمْسَة وثَمَانُون دِيْنَارَاً.

عَدِيْد النُّوْب: مَائَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً.

مَا تَضَمَّنَه المُضَاف:

عَيْنَاً – خَمْسَة وأَرْبَعُوْن أَلْفَاً وأَرْبَعُمَائَة وثَمَانِيَة وسَبْعُون دِيْنَارَاً وثُلثان ورُبع.

غِلَّة- أَحَد عَشَر أَلْف وخَمْسَة وعُشْرُوْن ذَهْبَاً وثُلث ورُبع:

مُسْتِظْهَرَات: عَيْنَاً- خَمْسَة آَلاْف وثَمَانُمَائَة وتِسْعَة دَنَانِيْر ورُبع وسُدس وثُمْن:

المِخْلاف: عَيْنَاً – ثَلاثَة آَلاْف وثَمَانُمَائَة وأَرْبَعَة وتِسْعُون دِيْنَارَاً:

جَارِي عَادَة: سَبْعُمَائَة وَإثْنَان وسَبْعُون وثُلثان وثُمْن.

الجُبَاة: خَمْسَة وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً.

المُسَامَحَات: مَائَة وخَمْسَة دَنَانِيْر وثُلثان ورُبع.

الجُبَاة: أَلْف وخَمْسُمَائَة وثَلاثَة وسِتُّون دِيْنَارَاً وَنِصْف.

12[162،ب] المَنـزوُعَات: خَمْسُمَائَة وسَبْعَة عَشَر وثُلث ورُبع وثُمْن.

  • 39 لم أجد له ذكر في المصادر التي نستعملها.

مُسْتَظْهَر مَنـزوْع للفقيه عُمَر بن يُوْسُف39: ثَلاثَة عَشَر دِيْنَارَاً.

مُسْتَظْهَر المُسَامَحَات ثَلاْثُمَائَة وسِتَّة وثَلاثُون دِيْنَارَاً وثُمْن.

  • 40 هم مشايخ أو كبار أعيان المخلاف.

المَشَايِخ40: تِسْعَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً.

  • 41 لم أعثر له على ذكر في المصادر التي نستعملها، ومن الفقرة السابقة على ذكره ما يدل على أنه من كبار ال (...)

مُسْتَظَهَر المَنـزوُع مِمَّا اسْتَنـزع العِمَاد بن مُكَائل41: تِسْعَة وتِسْعُون دِيْنَارَاً وثُلث ورُبع.

مَنـزوْع الأَمْلاك المُؤَيَّدِيَّة: إِثْنَان وخَمْسُون دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُلث.

  • 42 المُشَيْرِق؛ ذكرها ابن سمرة الجعدي عند ترجمته للفقيه الحافظ خير بن يحيى بن عيسى بن ملامس المتوفى س (...)

مُسْتَحْصَل المُشَيْرِق42: ثَلاْثُمَائَة وخَمْسَة وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً ورُبع وسُدس.

بَعْـدَان: عَيْنَاً- أَلْف وتِسْعُمَائَة وخَمْسَة عَشَر دِيْنَارَاً ورُبع وسُدس وثُمْن:

عَدِيْد: أَرْبَعَة وثَمَانُون دِيْنَارَاً ورُبع وثُمْن.

  • 43 كذا في الأصل. والصواب (الحُمَرِيُوْن) نسبة لبلاد حُمَر التي ذكرت سابقا.

الحُمَيْرُوْن43: سِتْمَائَة وثَمَانِيَة وتِسْعُون دِيْنَارَاً وَنِصْف.

الجُبَاة: خَمْسَة وسَبْعُون دِيْنَارَاً ورُبع وثُمْن

  • 44 كذا.

13[163،أ] وماسمهم44: تِسْعُمَائَة وأَرْبَعَة وسِتُّون وَنِصْف ورُبع وثُمْن.

  • 45 سبق لنا ذكره والتعريف به.

مَنـزوْع الجَنَاب القُطْبِي45: ثَمَانُون دِيْنَارَاً.

مُسْتَظْهَر العَدِيْد: إِثْنَا عَشَر دِيْنَارَاً وسُدس.

  • 46 ثمن ما تم شراؤه من أشياء سيأتي ذكرها من قبل ديوان الدولة في الجهة المخلافية والبعدانية.

قيمة مَا يَأْتِي ذِكْرَه46- أَلْف وسِتُمَائَة وخَمْسَة وسِتُّون دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُمْن:

المِخْلاف: أَلْف وأَرْبَعُمَائَة وثَلاثَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً ورُبع وثُمْن:

  • 47 ربما كانت هذه الأشجار على سواقي مياه تابعة لأملاك الدولة، ومن هنا بيعت بالقيمة المذكورة أعلاه.

قِيْمَة شجر السَّوَاقِي47: خَمْسُون دِيْنَارَاً.

  • 48 ( العنبرود؛ وما زال يسمى هكذا عند أهل بلاد تعز وعدن هو فاكهة (العنبروت) وهي (الكُمَثْرَى).

قِيْمَة عِنَب وَعَنْبَرُوْد48- مَائَة وثَمَانِيَة وتِسْعُون دِيْنَارَاً وَنِصْف.

  • 49 كذا. وهي ربما كانت قرية ينتج فيها السكر، وقد ذُكر في كتاب نور المعارف مسابك للسكر قريبة من جبلة، و (...)

قِيْمَة سُكَّر الَمْعُشْوَرة49: أَحَد وثَمَانُون دِيْنَارَاً ورُبع.

  • 50 كذا.

قِيْمَة السُّكَّر المَعْشُوْر50: أَلْف ومَائَة وثَلاثَة وعُشْرُوْن وَنِصْف وثُمْن.

بَعْدَان: مِائَتَان وإِثْنَا عَشَر دِيْنَارَاً ورُبع:

قِيْمَة غِلَّة- مَائَة وسِتُّون دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبع.

  • 51 الحشيش بلغة أهل تعز وبلاد إب إلى يومنا هي (الحشائش) التي تقطع علفاً للحيوانات وتكثر في فصل الصيف.

قيمة حَشِيْش51 الأَمْلاك – وَاحِد وخَمْسُون دِيْنَارَاً وَنِصْف.

  • 52 جمع (مَنْفِعَة)؛ وهو مسمى يطلق على جباية صغيرة كانت تؤخذ باسم بعض العاملين في الجباية كالخراص.

14[163،ب] مَنَافِع52- مِائَتَان وخَمْسَة وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبع:

المِخْلاف: مِن مَنْفَعَة الخُرَّاص: مَائَة وَإثْنَان وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبع.

بَعْدَان، ثَلاثَة وثَمَانُون دِيْنَارَاً:

  • 53 هم من يقدرون جباية الحاصلات الزراعية التي تزرع على الغيول والوديان.
  • 54 وهم من يتولون خرص أو تقدير جباية المحصول الزراعي في وقت صراب (حصاد) المزروعات الصيفية من ذرة ودخن (...)

مَنْفَعَة خُرَّاص القِيَاض53: ثَلاثَة وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً. مَنْفَعَة خُرَّاص الصِّرَاب54: أَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً:

البَسَاتِيْن- مِائَتَا دِيْنَار:

  • 55 كذا من غير إعجام، بستان في مخلاف جعفر.

المِخْلاف، بُسْتَان الحصه55- خَمْسُون دِيْنَارَاً.

  • 56 كذا في الأصل. وهو بستان في أعمال جبل بعدان.

بَعْدَان، بُسْتَان طانحا56- مَائَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً.

ضَمَان البَسَاتِيْن بالمِخْلاف- أَلْف دِيْنَار.

  • 57 الغايبات، وأطلق عليها ابن مماتي في قوانين الدواوين اسم (الغيبانات)؛ وهي الخصميات التي تقتطع من روا (...)

غَايِبَات57 فِي الحُصُوْن البَعْدَانِيَّة- أَلْف وتِسْعُمَائَة وَأحَد وثَلاثُون دِيْنَارَاً وَنِصْف:

  • 58 حصن العَرَايِس، لعله حصن علوان الجحدري؛ وهو من حصون بلاد العود في عصرنا وهو إلى الشرق من بلاد الشع (...)

15[164،أ] العَرَايِس58: ثَمَانُمَائَة وتِسْعَة عَشَر دِيْنَارَاً.

  • 59 حصن حَبّ وهو حصن شهير ما زال قائما إلى عصرنا تحيط به أسوار محكمة، وهو مذكور في تواريخ بلاد اليمن و (...)

حَب59: أَرْبَعُمَائَة دِيْنَار.

  • 60 الزَّعْلا؛ ذكرها المقحفي فقال: (مركز إداري من مديرية السدة وأعمال إب تشمل من القرى الزعلا، جرف الس (...)

الزَّعْلا60: خَمْسُمَائَة وإِثْنَا عَشَر دِيْنَارَاً.

  • 61 ما يتوفر من النقود والمرصودة للصرف على الحصون في مخلاف جعفر.

المُتَوَفِّرَات61- أَحَد عَشَر أَلْفَاً وخَمْسُمَائَة وثَلاثَة وسَبْعُون دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبع:

المِخْلاف: ثَلاثَة آَلاْف وخَمْسُمَائَة وثَمَانِيَة وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً وَنِصْف:

الحُصُوْن – ثَلاثَة آَلاْف وأَرْبَعُمَائَة وثَمَانِيَة وعُشْرُوْن.

  • 62 هو مُشارف حِصْن خَدَد الواقع في مخلاف حبيش بين عزلة الصدر الواقعة شرقية،وعزلة الزواحي الواقعة إلى (...)

المُشَارِف بِخَدَد62- مَائَة وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً.

  • 63 ما يتوفر من النقود المرصودة للصرف على الحصون التابعة لمخلاف بعدان.

بَعْدَان63: ثَمَانِيَة آَلاْف وخَمْسَة وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً ورُبع:

  • 64 كذا، لم نتمكن من معرفتها.

مُتَوَفِّر الجِهَات الباحه64- مِائَتَان وخَمْسَة وعُشْرُوْن.

  • 65 يتضح من هذه الفقرة أن (الزَّعْلا) كانت مركز المخلاف المسمى اليوم (السَّدَّة)، وكان يقيم في الزعلا (...)

مُتَوَفِّر الوِلايَة بِالزَّعْلا65- خَمْسُمَائَة دِيْنَار.

مُتَوَفِّر الحُصُوْن- أَلْف وَأحَد وثَمَانُون دِيْنَارَاً.

  • 66 كذا، وربما كان (بدر) ولا يوجد في بعدان جبل بهذا الاسم.

مُتَوَفِّر حِصْن جَبَل السر66- أَلْف ومِائَتَان وتِسْعُون دِيْنَارَاً.

  • 67 حصن شَوَاحِط ذكره الحجري، وعلق على ذلك القاضي إسماعيل الأكوع فقال: (هو حصن مشهور في السحول فوق واد (...)
  • 68 كذا، لم نتمكن من معرفته.
  • 69 هي لا شك (آكام) حصينة تتخذ مواقع عسكرية تهيمن على ما حولها، وتوجد في بعدان في عزله المختلفة عدة آك (...)

مُتَوَفِّر حُصُون حَبّ وشَوَاحِط67 ومعرنه68 والإِكَام69 – خَمْسُمَائَة وأَرْبَعَة وخَمْسُون وَنِصْف ورُبع.

  • 70 ويسمى أيضاً (مخلاف الشَّعِر) ومن عزله عزلة التويتي وعزلة الزعلا، وعزلة مقنع، وعزلة الوسط، وعزلة عب (...)

مُتَوَفِّر حُصُون جبل الشَّعِر70- أربعمَائَةوأربعة وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً وَنِصْف.

  • 71 كذا رسمت في الأصل.

16[164،ب]. مُتَوَفِّر ولاية الملسه71- خَمْسُمَائَة دِيْنَار.

مُتَوَفِّر ولاية بِبَعْدَان – سِتْمَائَة دِيْنَار.

  • 72 كذا.

مُتَوَفِّر المسلسة72- مِائَتَان وخَمْسُون دِيْنَارَاً.

  • 73 قرية لم نتمكن من معرفتها.

مُتَوَفِّر المِقْرَانِة73- ثَمَانُمَائَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً.

  • 74 عزلة من بلاد الشَّعِر سبق ذكرها.

مُتَوَفِّر الزَّعْلا74- سَبْعُمَائَة دِيْنَار.

  • 75 لعله مبلغ مرصود للنجابة الذين يتنقلون بين الحصون، وكان لهؤلاء مراكز يقيمون بها تسمى (البريد) فيها (...)

مُتَوَفِّر البَرِيْد75: أَلْف ومَائَة دِيْنَار.

  • 76 هو النقص في العائدات المالية مما التزم به المقطع لديوان الدولة عن البلاد المقطعة له، وهي هنا بعض ب (...)

الوَكْس فِي المُقْطَعَة76- سَبْعُمَائَة وسَبْعَة دَنَانِيْر وَنِصْف ورُبع:

المِخْلاف- ثَلاْثُمَائَة وتِسْعَة وتِسْعُون دِيْنَارَاً وَنِصْف.

بَعْدَان – ثَلاْثُمَائَة وثَمَانِيَة دَنَانِيْر ورُبع.

  • 77 ومعناها وفقاً لمصطلحات عصرنا (تغطية العجز المالي).

الزِّيَادَات المَبْذُوْلَة77- أَلْفَان وثَلاْثُمَائَة وثَلاثَة وثَلاثُون دِيْنَارَاً وثُمْن:

المِخْلاف– أَلْف وثَلاْثُمَائَة وَأحَد عَشَر دِيْنَارَاً وقِيْرَاطَان.

بَعْدَان- أَلْف وخَمْسُمَائَة وَإثْنَان وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً وقِيْرَاط.

  • 78 العائد المالي لديوان الدولة بعد إجراء المسامحات وخصمها من مالية الديوان.

الرَّاجِع78 بَعْد المُسَامَحَات بِالِمْخلاف:

عَيْنَاً – مَائَة وثَلاثَة وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً وثُلث ورُبع وثُمْن.

غِلَّة – مَائَة وأَرْبَعَة وتِسْعُون ذَهْبَاً وقِيْرَاطَان.

  • 79 التقادم – شرحناها- وهي تدل على ما يدفع مقدماً من أموال للصرف على الحصون، ومن ثم تخصم فيما بعد من ا (...)

17[165،أ] تَقَادِم الحُصُوْن والشَّدّ79- سَبْعَة آَلاْف وأَرْبَعُمَائَة وعَشَرَة دَنَانِيْر:

شَدّ المِخْلاف – خَمْسَة آَلاْف دِيْنَار.

بَعْدَان – أَلْفَان وأَرْبَعُمَائَة وعَشَرَة دَنَانِيْر.

الحُصُوْن – أَلْفَان وتِسْعُون دِيْنَارَاً.

  • 80 كذا، لم نتمكن من معرفتها.

بَيْت عسر80- مَائَة وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً.

  • 81 ما يدفع من مال للرتبة العسكرية المقيمة في حصن العرائس، وهي آتية من (البقاء) وهي الإقامة.

تَقْدِمه بَقَا العَرَائِس81- مِائَتَا دِيْنَار.

  • 82 المقصود به جملة ما ذكر من قراريط ذكرت في نهاية كل جباية في الأعمال البعدانية.

القَرَارِيْط بِبَعْدَان82: مَائَة وثَلاثَة وتِسْعُون دِيْنَارَاً وثُمْن وقِيْرَاطَان.

البِلاد الَّتِي يَأْتِي ذِكْرَهَا:

عَيْنَاً – إِثْنَا عَشَر أَلْفَاً وأَرْبَعَة عَشَر دِيْنَارَاً وثُمْن.

غِلَّة- أَلْفَان وتِسْعُمَائَة وثَمَانُون ذَهْبَاً وثُمْن:

  • 83 كذا، لم نتمكن من معرفتها.

بِلاد عهر83: أَلْف وسَبْعُمَائَة وثَمَانُون دِيْنَارَاً.

  • 84 كذا.

الحوحنون84: ثَلاثَة آَلاْف دِيْنَار.

18[165،ب] المُشَيْرِق، مُسْتَفْتَح:

عَيْنَاً- سَبْعَة آَلاْف وأَرْبَعَة وثَمَانُون دِيْنَارَاً وثُمْن.

غِلَّة- أَلْفَان وتِسْعُمَائَة وثَمَانُون ذَهْبَاً وثُمْن.

المُضَاف، غِلَّة- سَبْعَة آَلاْف وثَمَانُمَائَة وَأحَد وخَمْسُون ذَهْبَاً ورُبع:

بَعْدَان وَجَبَل الشَّعِر: سِتَّة آَلاْف وأَرْبَعُمَائَة وَإثْنَان وسَبْعُون ذَهْبَاً وثُمْن.

المِخْلاف: خَمْسُمَائَة وخَمْسُون ذَهْبَاً.

  • 85 ما سقط جبايته في جهة المخلاف.

مِن الجِهَات المُنْقَرِضَة بِالمِخْلاف85: سَبْعُمَائَة وأَرْبَعَة وثَمَانُون ذَهْبَاً وثُمْن.

المُخْرَجَات مِن ذَلِك:

عَيْنَاً – تِسْعَة وثَلاثُون أَلْفَاً وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً وثُلث ورُبع.

غِلَّة – تِسْعَة وخَمْسُون أَلْفَاً وأَرْبَعُمَائَة وخَمْسَة وأَرْبَعُوْن ذَهْبَاً وثُلثان وثُمْن.

  • 86 الأملاك السلطانية وعائداتها الجبوية في كل من المخلاف وبعدان.

19[166،أ] أَمْلاك86:

عَيْنَاً – أَلْف وسِتُمَائَة وخَمْسَة دَنَانِيْر وَنِصْف وثُمْن.

غِلَّة- ثَلاثَة آَلاْف وأَرْبَعُمَائَة وتِسْعَة وثَمَانُون ذَهْبَاً وسُدس وثُمْن.

مُظَفَّرِيَّة:

عَيْنَاً – أَلْف وثَلاْثُمَائَة وثَلاثَة دَنَانِيْر وثُلث ورُبع وثُمْن،

غِلَّة – أَلْفَان وسَبْعُمَائَة وعَشَرَة أَذْهَاب وَنِصْف.

مُؤَيَّدِيَّة: عَيْنَاً – ثَلاْثُمَائَة وأَرْبَعَة دَنَانِيْر وثُمْن،

غِلَّة- سَبْعُمَائَة وسَبْعَة وثَمَانُون ذَهْبَاً وثُلثان وثُمْن.

  • 87 الأملاك السلطانية في المخلاف (جبلة ونواحيها).

المِخْلاف87: عَيْنَاً – ثَلاْثُمَائَة وسِتَّة وثَمَانُون دِيْنَارَاً وثُمْن وقِيْرَاطَان.

غِلَّة – تِسْعُمَائَة وسَبْعَة وخَمْسُون ذَهْبَاً وثُلثان وثُمْن:

[166،ب] مُظَفَّرِيَّة، عَيْنَاً – أَرْبَعَة وثَمَانُون دِيْنَارَاً وقِيْرَاطَان، غِلَّة- مَائَة وسَبْعُون ذَهْبَاً.

مُؤيدية، عَيْنَاً – ثَلاْثُمَائَة وأَرْبَعَة دَنَانِيْر وثُمْن،

غِلَّة- سَبْعُمَائَة وسَبْعَة وثَمَانُون ذَهْبَاً وثُلثان وثُمْن.

  • 88 الأملاك السلطانية في الأعمال البعدانية.

بَعْـدَان88:

مُظَفَّرِيَّة، عَيْنَاً – أَلْف ومِائَتَان وتِسْعَة عَشَر دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُمْن.

غِلَّة- أَلْفَان وخَمْسُمَائَة وأَرْبَعُوْن ذَهْبَاً وَنِصْف.

  • 89 رسم عليها من أعلى لفظ (مُكَرَّر)، وهي إشارة إلى الخطأ الذي ارتكبه الكاتب في تكرار كتابتها مرتين، ا (...)

مَنْـزُوْعَات89:

عَيْنَاً – أَحَد عَشَر أَلْفَاً وسَبْعُمَائَة وأَرْبَعَة وتِسْعُون دِيْنَارَاً وسُدس.

غِلَّة – أَرْبَعَة وعُشْرُوْن أَلْفَاً وخَمْسُمَائَة وسَبْعَة عَشَر ذَهْبَاً وثُلث وثُمْن.

20[167،أ] أشْرَفِيَّة: عَيْنَاً – أَلْف وسَبْعُمَائَة وَأحَد وثَمَانُون دِيْنَارَاً وسُدْس.

غِلَّة- أَرْبَعَة آَلاْف وثَلاْثُمَائَة وثَلاثُون ذَهْبَاً وثُمْن:

المِخْلاف: عَيْنَاً – أَلْف وسَبْعُمَائَة وعُشْرُوْن وَنِصْف.

غِلَّة- أَرْبَعَة آَلاْف ومِائَتَان وسَبْعَة عَشَر ذَهْبَاً وثُلْث.

بَعْدَان: عَيْنَاً- ثَلاثَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً وثُلُثَان،

غِلَّة- مَائَة وإِثْنَا عَشَر ذَهْبَاً وثُلُثَان وثُمْن.

  • 90 ورد اسم هذه الجهة في العهد المظفري سنة 693هـ في مقدمة نساء الأسرة السلطانية الرسولية، مما يدل على (...)

جِهَة الطَّوَاشِي كَمَال الدِّيْن فَاتِن90: عَيْنَاً- أَلْف ومَائَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً وثُلثان وَنِصْف قِيْرَاط.

  • 91 ما بين المعقوفتين سقط من الأصل فقمنا بإصلاحه.

[غِلَّة]91- أَلْفَان وأَرْبَعُمَائَة وأَرْبَعَة وعُشْرُوْن ذَهْبَاً ورُبع وسُدس:

21[167،ب] المِخْلاف: عَيْنَاً – ثَمَانُمَائَة وَأحَد وتِسْعُون دِيْنَارَاً، ورُبع وسُدس وَنِصْف قِيْرَاط.

غِلَّة- أَلْف وثَمَانُمَائَة وتِسْعَة وثَلاثُون ذَهْبَاً وثُلث ورُبع وثُمْن.

بَعْدَان: عَيْنَاً – مِائَتَان وثَمَانِيَة وخَمْسُون وَنِصْف وثُلث.

غِلَّة- خَمْسُمَائَة وأَرْبَعَة وثَمَانُون ذَهْبَاً وثُلث ورُبع وثُمْن.

جِهَة الطَّوَاشِي فَاخِر الوَاثِقي: عَيْنَاً – مِائَتَان وثَمَانِيَة وثَلاثُون دِيْنَارَاً وثُلث ورُبع.

غِلَّة – خَمْسُمَائَة وعُشْرُوْن ذَهْبَاً:

  • 92 ترك موضعه بياض في الأصل.

المِخْلاف:.................92.

بَعْدَان: عَيْنَاً – ثَمَانِيَة وثَمَانُون دِيْنَارَاً وثُلثان ورُبع.

غِلَّة- مَائَة وتِسْعَة وسَبْعُون ذَهْبَاً ورُبع وسُدس.

جِهَة الطَّوَاشِي سَابِق الدِّيْن إِقْبَال الجُزَرِي:

عَيْنَاً – أَلْف ومَائَة وَإثْنَان وثَلاثُون دِيْنَارَاً وثُلث وَنِصْف قِيْرَاط.

غِلَّة- أَلْفَان وثَلاْثُمَائَة ذَهْبَاً وسُدس:

22[168،أ] المِخْلاف: عَيْنَاً – أَرْبَعُمَائَة وَإثْنَان وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً وثُلث وَنِصْف قِيْرَاط،

غِلَّة- تِسْعُمَائَة وَأحَد عَشَر ذَهْبَاً وثُلثان.

بَعْدَان: عَيْنَاً – سَبْعُمَائَة وعشر دَنَانِيْر.

غِلَّة- أَلْف وثَلاْثُمَائَة وثَمَانُون ذَهْبَاً وَنِصْف.

  • 93 لعلها أملاك منسوبة إلى (جلال الدين محمد بن الملك الأشرف عمر بن الملك المظفر يوسف بن عمر الرسولي) ح (...)

الأَمْلاك الجَلالِيَّة93، بِالمِخْلاف:

عَيْنَاً – أَرْبَعَة وثَلاثُون دِيْنَارَاً وثُلث ورُبع. غِلَّة- تِسْعُون ذَهْبَاً وقِيْرَاط.

  • 94 الطواشي نظام الدين مختص، وكان زماما للمماليك في عهد السلطان نور الدين عمر بن علي بن رسول (الملك ال (...)

الطَّوَاشِي نِظَام الدِّيْن مُخْتَص94، بِالمِخْلاف:

عَيْنَاً – ثَلاْثُمَائَة وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبع دِيْنَار.

غِلَّة – سِتْمَائَة وتِسْعُون ورُبع وثُمْن.

  • 95 امرأة من نساء الأسرة السلطانية الرسولية تقيم في جهة مخلاف جعفر، ولم أجد لها ذكراً في المصادر التي (...)

الدَّار الفَتْحيَّة95، بالمِخْلاف: عَيْنَاً – ثَمَانُمَائَة وثَمَانِيَة وسَبْعُون دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُمْن.

  • 96 امرأة من نساء البلاط السلطاني الرسولي تقيم في قرية عَكَار الواقعة إلى الشمال من مدينة جبلة. ولم أع (...)
  • 97 عَكَار؛ قرية إلى الشمال من مدينة جبلة، وقد اتخذها الأمير شمس الدين علي بن رسول، وهو والد مؤسس الدو (...)

الدَّار السَّعِيْدة96 بِعَكَار97 والمِخْلاف: عَيْنَاً – أَرْبَعَة وسَبْعُون دِيْنَارَاً وثُمْن وقِيْرَاطَان.

غِلَّة- مَائَة وخَمْسُون ذَهْبَاً وقِيْرَاط.

  • 98 سبق التعريف به.

23[168،ب] الجَنَاب القُطْبِي98: عَيْنَاً – مَائَة وثَمَانِيَة وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبع وثُمْن.

غِلَّة- ثَلاْثُمَائَة وثَمَانِيَة عَشَر ذَهْبَاً وَنِصْف ورُبع وثُمْن:

المِخْلاف: عَيْنَاً – خَمْسَة وثَمَانُون دِيْنَارَاً وثُلث ورُبع.

  • 99 لم ترسم في الأصل فقمنا بإصلاحها.

[غِلَّة]99 مِائَتَان وسَبْعَة وعُشْرُوْن ذَهْبَاً وَنِصْف ورُبع وثُمْن.

بَعْدَان: عَيْنَاً – ثَلاثَة وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً وسُدس وثُمْن، غِلَّة- أَحَد وتِسْعُون ذَهْبَاً.

  • 100 هو الأمير أسد الدين محمد بن الحسن بن علي بن رسول ابن أخ السلطان نور الدين عمر بن علي بن رسول، وابن (...)

الأَمِيْر أَسْد الدِّيْن100: عَيْنَاً – أَلْف وسِتَّة وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً وثُمْن.

غِلَّة- أَلْفَان ومِائَتَان وَأحَد وعُشْرُوْن ذَهْبَاً وثُلثان ورُبع:

المِخْلاف: عَيْنَاً – سِتْمَائَة وخَمْسَة وسَبْعُون ورُبع،

غِلَّة- أَلْف وأَرْبَعُمَائَة وتِسْعَة وتِسْعُون ذَهْبَاً وَنِصْف ورُبع.

بَعْدَان: عَيْنَاً – ثَلاْثُمَائَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبع وثُمْن.

غِلَّة- سَبْعُمَائَة وَإثْنَان وعُشْرُوْن ذَهْبَاً وسُدس.

  • 101 من نساء البلاط الرسولي في مخلاف جعفر، ولم أعثر إلى ما يشير إليها في المصادر التي نستعملها، ومن الم (...)

24[169،أ] الدَّارُ الشِّهَابِيَّة101، بالمِخْلاف، عَيْنَاً – مَائَة وأَرْبَعَة دَنَانِيْر وثُلثان.

غِلَّة- مِائَتَان وتِسْعَة عَشَر ذَهْبَاً وثُلثان ورُبع:

الدِّيْوَان المَسْعُوْدي: عَيْنَاً- مِائَتَان وَأحَد وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً ورُبع وسُدس وثُمْن.

غِلَّة- أَرْبَعُمَائَة وَإثْنَان وتِسْعُون ذَهْبَاً وَنِصْف:

المِخْلاف، عَيْنَاً- أَرْبَعَة وتِسْعُون دِيْنَارَاً وثُلث.

غِلَّة- مَائَة وثَلاثَة وثَمَانُون ذَهْبَاً وسُدس وثُمْن.

بَعْدَان، عَيْنَاً- مَائَة وسَبْعَة وأَرْبَعُوْن وثُمْن وقِيْرَاطَان.

غِلَّة- ثَلاْثُمَائَة وتِسْعَة أَذْهَاب وثُمْن وقِيْرَاطَان.

  • 102 لم أعثر له على ذكر في المصادر التي نستعملها. ويبدو أنه من أمراء الدولة المؤيدية.

الأَمِيْر شِهَاب الدِّيْن أَحْمَد بِن شَرَف102، بِالمِخْلاف:

عَيْنَاً – أَلْف ومِائَتَان وتِسْعَة وثَلاثُون دِيْنَارَاً.

غِلَّة- ثَلاثَة آَلاْف وثَلاْثُمَائَة وثَلاثَة وسَبْعُون ذَهْبَاً وَنِصْف وثُلث.

25[169،ب].الدِّيْوَان الوَاثِقِي، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – ثَلاثُون دِيْنَارَاً. غِلَّة – سَبْعَة وثَلاثُون ذَهْبَاً.

أَسَد الإِسْلام بِالمِخْلاف: عَيْنَاً- سَبْعَة وخسمون دِيْنَارَاً ورُبع وسُدس وثُمْن.

غِلَّة- مَائَة وسَبْعَة وعُشْرُوْن ذَهْبَاً وقِيْرَاطَان.

  • 103 هو الأمير الكبير شمس الدين علي بن يحيى العنسي، نسبة لقبيلة عنس من مذحج، وكان له عند السلطان نور ال (...)

الأَمِيْر شَمْس الدِّيْن عَلِي بن يَحْيَى103: عَيْنَاً – أَلْف ومَائَة وَإثْنَان وثَلاثُون وثُلث.

غِلَّة – خَمْسَة آَلاْف وخَمْسُمَائَة وسِتُّون ذَهْبَاً وَنِصْف:

المِخْلاف: عَيْنَاً – ثَمَانُمَائَة وخَمْسَة دَنَانِيْر وثُلث ورُبع.

غِلَّة- أَرْبَعَة آَلاْف وثَمَانُمَائَة وسِتَّة وسَبْعُون ذَهْبَاً وثُلث.

بَعْدَان: عَيْنَاً – ثَلاْثُمَائَة وسِتَّة وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبع.

غِلَّة- سِتْمَائَة وسِتُّون ذَهْبَاً وسُدس.

  • 104 دأبت مصادر دولة بني رسول بعد اغتيال السلطان نور الدين عمر بن علي بن رسول بنعته عند ذكره بـ (مولانا (...)

26[170،أ] السِّتْر الرَّفِيْع وَالِدَة مَوْلانَا الشَّهِيْد104: عَيْنَاً – سِتْمَائَة وَإثْنَان وتِسْعُون دِيْنَارَاً وثُلث.

غِلَّة – أَلْف وثَلاْثُمَائَة وَإثْنَان وثَلاثُون ذَهْبَاً وثُلث ورُبع وثُمْن:

المِخْلاف: عَيْنَاً – سِتْمَائَة وتِسْعَة وثَمَانُون وثُلث ورُبع.

غِلَّة- أَلْف وثَلاْثُمَائَة وسِتَّة وخَمْسُون ذَهْبَاً وَنِصْف ورُبع وثُمْن.

بَعْدَان: عَيْنَاً – دِيْنَارَان وَنِصْف ورُبع، غِلَّة- خَمْسَة أَذْهَاب وَنِصْف وثُلث.

الأَمِيْر شَمْس الدِّيْن أزْدَمُر أُسْتَاذ دَار، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – ثَمَانِيَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبع.

غِلَّة- مَائَة وثَلاثَة وعُشْرُوْن ذَهْبَاً وَنِصْف.

  • 105 هي جهة الطواشي شمس الدين صواب، من نساء البلاط السلطاني الرسولي، ذكرت مع الأدر السعيدة في تلقى بعض (...)

جِهَة الطَّوَاشِي صَوَّاب الأَشْرَفِي105، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – ثَلاثَة وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً وسُدس وثُمْن.

غِلَّة- أَرْبَعَة وثَلاثُون ذَهْبَاً وثُمْن.

  • 106 هو الأمير بدر الدين الحسن بن علي بن رسول، أخو السلطان نور الدين عمر بن علي بن رسول، قدم اليمن مع أ (...)

27[170،ب] الأَمِيْر بَدْرُ الدِّيْن الحَسَن بِن عَلِي106، بالمِخْلاف:

عَيْنَاً – أَلْف ومَائَة وَأحَد وسِتُّون دِيْنَارَاً ورُبع وسُدس.

غِلَّة – أَلْفَان وتِسْعُمَائَة وسِتَّة أَذْهَاب وثُمْن.

  • 107 الأمير فخر الدين أبو بكر بن الحسن بن علي بن رسول، وهو ابن بدر الدين المذكور آنفاً، وعمه السلطان نو (...)

الأَمِيْر فَخْر الدِّيْن أَبُو بَكْر بِن الحَسَن بِن عَلِي107، بِالمِخْلاف:

عَيْنَاً – سَبْعُمَائَة وسَبْعَة وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُمْن.

غِلَّة – أَلْف وسِتُمَائَة وتِسْعَة وعُشْرُوْن ذَهْبَاً وَنِصْف.

  • 108 هي ابنة الأمير شمس الدين علي بن رسول، وأخت السلطان نور الدين عمر بن علي بن رسول مؤسس دولة بني رسول (...)

الدَّار السَّعِيْد النَّجْمِي108، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – أَلْف ومَائَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً وثُلث ورُبع.

غِلَّة- أَلْفَان ومِائَتَان وأَرْبَعُوْن ذَهْبَاً.

  • 109 يبدو أنه والد الأمير محمد بن أحمد بن خضر الآتي ذكره.

الأَمِيْر فَخْر الدِّيْن أَبُو بَكْر، أَحْمَد بِن خَضَر109، بِالمِخْلاف:

عَيْنَاً –ثَمَانِيَة وتِسْعُون دِيْنَارَاً ورُبع وسُدس.

غِلَّة- مِائَتَان وثَلاثَة وعُشْرُوْن ذَهْبَاً ورُبع.

  • 110 هو الأمير بدر الدين محمد بن أحمد بن خضر، وكانت أمه زهراء بنت الأمير بدر الدين الحسن بن علي بن رسول (...)

28[171،أ] الأَمِيْر مُحَمَّد بن أَحْمَد بِن خَضَر110، بِالمِخْلاف:

عَيْنَاً – مَائَة وخَمْسَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً وثُلث ورُبع.

غِلَّة- ثَلاْثُمَائَة وتِسْعَة وثَلاثُون ذَهْبَاً وسُدس.

  • 111 المسامحات السلطانية التي شملت عدداً من الشخصيات ذات المكانة الخاصة في كل من المخلاف وبعدان.

المُسَامَحَات111:

عَيْنَاً – إِثْنَا عَشَر أَلْفَاً ومَائَة وَأحَد وثَمَانُون دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُمْن.

غِلَّة – ثَلاثَة وعُشْرُوْن أَلْفَاً وسِتُمَائَة وسَبْعَة وثَمَانُون ذَهْبَاً وقِيْرَاطَان:

  • 112 هو القيل الشهير في تلك العصور الشيخ عَلْوَان بن عبد الله بن سعيد بن الحلك بن رزام الجَحْدَرِي، وقد (...)

وَرَثَة الشَّيْخ عَلْوَان الجَحْدَرِي112، بِبَعْدَان:

عَيْنَاً- سِتَّة آَلاْف وثَمَانِيَة وتِسْعُون دِيْنَارَاً وسُدس وثُمْن.

غِلَّة – إِثْنَا عَشَر أَلْفَاً وثَلاْثُمَائَة وأَرْبَعَة وثَلاثُون ذَهْبَاً وَنِصْف ورُبع.

  • 113 لم أجد لهم ذكراً في المصادر التي نستعملها.

آل أَحْمَد113، بِبَعْدَان:

عَيْنَاً – سِتْمَائَة وَأحَد وسَبْعُون دِيْنَارَاً ورُبع وسُدس وثُمْن.

غِلَّة- أَلْف وأَرْبَعُمَائَة وعَشَرَة أَذْهَاب وثُلثان ورُبع.

  • 114 لم أعثر له على ذكر في المصادر التي نستعملها.

الشَّيْخ أَبُو بَكْر بِن مُحَمَّد النِّجَاد114، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – خَمْسَة دَنَانِيْر وقِيْرَاطَان. غِلَّة- عَشَرَة أَذْهَاب.

  • 115 مثل سابقيه لم أعثر له على ذكر.

وَرَثَة القَاضِي حسن بن المُدَرِّس115، بِبَعْدَان: عَيْنَاً – إِثْنَا عَشَر دِيْنَارَاً وَنِصْف. غِلَّة – سِتَّة وعُشْرُوْن ذَهْبَاً

29[171،ب] الصَّاحِب بَهَاء الدِّيْن، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – سَبْعُمَائَة وثَمَانِيَة وسَبْعُون دِيْنَارَاً ورُبع وسُدس وثُمْن.

  • 116 ذكر الجندي (محمد بن علي القاضي) عند ترجمته عثمان بن محمد الشرعبي، وأن هذا تفقه على يد القاضي. كما (...)
  • 117 المعروفة والمشهورة في ذلك العصر (مغربة تعز)، ولا ندري إن كان الحي الواقع غربي جبلة يسمى (المغربة) (...)

وَرَثَة القَاضِي مُحَمَّد بن عَلِي الحَاكمِ116 بالمَغْرَبَة117:

عَيْنَاً – سِتَّة دَنَانِيْر ورُبع وثُمْن. غِلَّة- أَحَد عَشَر ذَهْبَاً وثُلثان.

  • 118 لعله الفقيه (سفيان) من أهالي ذي جبلة، وقد ذكر أن الفقيه علي بن أحمد العسيل أعجبه فزوجه ابنته. راجع (...)

وَرَثَة الفَقِيْه سُفْيَان118: عَيْنَاً – أَحَد وثَلاثُون دِيْنَارَاً وَنِصْف. غِلَّة- سَبْعَة وسِتُّون ذَهْبَاً وسُدس.

  • 119 يدل لقبه (النقيب) على أنه من موظفي الدولة، وقد سبق لنا شرح معنى (نقيب) ولم نجد له ذكراً في المصادر (...)

وَرَثَة النَّقِيْب عَلِي بِن أَبِي بَكْر بِن صَوَّاب119: عَيْنَاً – سِتَّة دَنَانِيْر وَنِصْف ورُبع. غِلَّة- أَرْبَعَة عَشَر ذَهْبَاً.

  • 120 بنو فيروز من أمراء العهد المنصوري والمظفري والمؤيدي، ويبدو أن المسامحة المذكورة هنا تثبت مصداقية ا (...)

الأُمَرَاء بَنُو فَيْرُوْز120 بِالمِخْلاف وبَعْدَان:

عَيْنَاً – ثَلاْثُمَائَة وسَبْعَة وسِتُّون دِيْنَارَاً وسُدس وثُمْن. غِلَّة- سَبْعُمَائَة وَإثْنَان وأَرْبَعُوْن ذَهْبَاً ورُبع:

المِخْلاف: عَيْنَاً – مِائَتَان وسِتَّة وسَبْعُون دِيْنَارَاً وسُدس وثُمْن.

غِلَّة- أَرْبَعُمَائَة وسِتَّة وسِتُّون ذَهْبَاً ورُبع.

بَعْدَان: عَيْنَاً – أَحَد وتِسْعُون دِيْنَارَاً، غِلَّة – مِائَتَان وسِتَّة وسَبْعُون ذَهْبَاً.

  • 121 هم أخوة الفقيه عمر بن سعيد. وهو (أبو الخطاب عمر بن سعيد بن أبي السعود بن أحمد الهمداني العقيبي) ول (...)

إخوة الفَقِيْه عُمَر بِن سَعِيْد121:

عَيْنَاً – سَبْعَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً وسُدس. غِلَّة- مَائَة وسَبْعَة وثَلاثُون ذَهْبَاً ورُبع.

  • 122 لم أعثر له على ذكر في المصادر التي نستعملها.

وَرَثَة الفَقِيْه سَعِيْد القَهْلاني122: عَيْنَاً – خَمْسَة دَنَانِيْر. غِلَّة- عَشَرَة أَذْهَاب.

  • 123 لم أعثر على ترجمة له، وربما كان هو الفقيه الذي ينتسب إليه آل مَهْرَان المعروفين في عصرنا.

30[172،أ] وَرَثَة الفَقِيْه مَهْرَان123: دِيْنَار وَاحِد.

  • 124 من موظفي الدولة المؤيدية، لم أجد له ذكراً في مصادر أخرى.

النَّقِيْب يَحْيَى بِن أَحْمَد124:

عَيْنَاً – تِسْعَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُلث وثُمْن. غِلَّة- خَمْسَة وثَمَانُون ذَهْبَاً ورُبع:

المِخْلاف: عَيْنَاً – ثَمَانِيَة عَشَر دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبع، غِلَّة- سِتَّة وثَلاثُون ذَهْبَاً.

بَعْدَان: عَيْنَاً – أَحَد وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً وثُمْن وقِيْرَاطَان، غِلَّة- سَبْعَة وأَرْبَعُوْن ذَهْبَاً ورُبع.

  • 125 ذكرهم الجندي فقال إن جدهم الذي ينتسبون إليه هو (موسى بن عمران بن محمد الخداشي ثم السكسكي أصله من ا (...)

الفُقَهَاء بَنُو مَضْمُوْن125، بِبَعْدَان: عَيْنَاً – سَبْعُون دِيْنَارَاً وَنِصْف. غِلَّة- مَائَة وَإثْنَان وأَرْبَعُوْن ذَهْبَاً.

  • 126 ذكرناه فيما سبق من أوراق الكتاب.

الطَّوَاشِي إِفْتَخَار الدِّيْن يَاقُوْت126، بِبَعْدَان:

عَيْنَاً – مَائَة وسِتَّة وثَلاثُون دِيْنَارَاً وثُمْن. غِلَّة- مَائَة وأَرْبَعَة وتِسْعُون ذَهْبَاً ورُبع وسُدس.

  • 127 من طواشية العهد المظفري، ذكر في نور المعارف، ج2، ص138، وذكرت تفرقة لحوم أضاحي العيد في وقت مباشرته (...)

الطَّوَاشِي جَمَال الدِّيْن عَفِيْف127، بِبَعْدَان: عَيْنَاً- سِتَّة دَنَانِيْر وثُمْن وقِيْرَاطَان. غِلَّة- ثَلاثَة عَشَر ذَهْبَاً.

  • 128 لم نجد فقيهاً أو شيخاً من الصوفية في مخلاف جعفر ذكر بهذ الاسم. ومن المحتمل أن يكون شيخاً من الأعيا (...)

الشَّيْخ عُثْمَان بِن عُمَر الذِّيْب128، بِالمِخْلاف:

عَيْنَاً- أَرْبَعَة وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبع. غِلَّة- خَمْسُون ذَهْبَاً.

  • 129 سبق ذكره.

الأَمِيْر شَمْس الدِّيْن أُزْدُمُر129، بِالمِخْلاف:

عَيْنَاً – مَائَة وَأحَد وسِتُّون دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُلث وثُمْن.

غِلَّة- مِائَتَان وخَمْسُون ذَهْبَاً وثُمْن.

  • 130 كذا، هم ورثة القاضي أسعد بن مسلم، وقد ترجمنا له سابقا.

31[172،ب] وَرَثَة القَاضِي أَسْعَد مُسَلَّم130:

عَيْنَاً – مَائَة وثَلاثَة وسِتُّون دِيْنَارَاً. غِلَّة – ثَلاْثُمَائَة وثَمَانِيَة وسِتُّون ذَهْبَاً.

المِخْلاف: عَيْنَاً – مَائَة وإِثْنَا عَشَر دِيْنَارَاً ورُبع وثُمْن،

غِلَّة- مِائَتَان وَأحَد وسِتُّون ذَهْبَاً وقِيْرَاطَان.

بَعْدَان: عَيْنَاً- خَمْسُون دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبع وثُمْن، غِلَّة- مَائَة وسِتَّة أَذْهَاب وثُلثان ورُبع.

  • 131 من يملكون نحلاً من أهالي جبل الشعر.

أَهْل النُّوْب131 بِجَبَل الشَّعِر بِبَعْدَان: عَيْنَاً- مَائَة دِيْنَارَاً غِلَّة- سِتَّة وسِتُّون ذَهْبَاً وثُلثان.

  • 132 لم نعثر له على ذكر في المصادر التي نستعملها.

وَرَثَة أَحْمَد القُهَالِي132، بِبَعْدَان: عَيْنَاً- ثَلاثَة وسِتُّون دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُلث. غِلَّة- مَائَة وعُشْرُوْن ذَهْبَاً.

  • 133 هم ورثة الأمير محمد بن ربيع الصُّليحي، وكان من أمراء العهد المظفري، وكانت له مشاركات في الحروب الت (...)

وَرَثَة الأَمِيْر بَدْرُ الدِّيْن مُحَمَّد بن رَبِيْع133:

َيْنَاً –سَبْعَة وثَلاثُون دِيْنَارَاً وثُلثان ورُبع، غِلَّة- سَبْعَة وسَبْعُون ذَهْبَاً وَنِصْف وثُلث:

المِخْلاف: عَيْنَاً- سَبْعَة وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً ورُبع وسُدس وثُمْن.

غِلَّة- أَحَد وخَمْسُون ذَهْبَاً وَنِصْف وثُلث.

بَعْدَان: عَيْنَاً- إِثْنَا عَشَر دِيْنَارَاً ورُبع وثُمْن، غِلَّة – سِتَّة وعُشْرُوْن ذَهْبَاً.

  • 134 يبدو أنه من المقربين للأمير محمد بن ربيع الصليحي، أو من أركان حربه لهذا شملته المسامحة السلطانية.

حُسَيْن بِن رَاشِد134 مِن أصْحَاب مُحَمَّد بن رَبِيْع، بِبَعْدَان:

عَيْنَاً – إِثْنَا عَشَر دِيْنَارَاً وسُدس وثُمْن. غِلَّة – سِتَّة وعُشْرُوْن ذَهْبَاً.

  • 135 لم أعثر له على ذكر فيما نستعمله من مصادر.

الشَّيْخ أَحْمَد بِن دُكَيْن135، بِبَعْدَان:

عَيْنَاً – إِثْنَا عَشَر دِيْنَارَاً ورُبع وثُمْن.غِلَّة – سِتَّة وعُشْرُوْن ذَهْبَاً.

  • 136 من يكنون من الأمراء (ببدر الدين) في ذلك العصر كثر، ولا نستطيع الجزم أو التخمين من يكون منهم.

32[173،أ] أوْلاد الأَمِيْر بَدْرُ الدِّيْن136، بِالمِخْلاف:

عَيْنَاً – أَحَد وثَلاثُون دِيْنَارَاً وَنِصْف. غِلَّة- سِتَّة وسِتُّون ذَهْبَاً ورُبع.

الرَّضِي الجَاووش، بِبَعْدَان: عَيْنَاً – سِتَّة عَشَر دِيْنَار، غِلَّة – ثلاث وثَلاثُون ذَهْبَاً وَنِصْف ورُبع.

  • 137 يبدو أن هذا الأمير ينتمي إلى الأمراء (بني فيروز) الذين مرَّ ذكرهم. ولم أجد لهذا الأمير ذكراً في مص (...)

الأَمِيْر بَدْرُ الدِّيْن بِن حَسَن بِن أَبِي بَكْر بن فَيْرُوْز137:

عَيْنَاً – أَرْبَعَة وسِتُّون دِيْنَارَاً. غِلَّة – مَائَة وخَمْسَة وثَلاثُون ذَهْبَاً:

المِخْلاف: عَيْنَاً – ثَلاثَة وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً وَنِصْف، غِلَّـة- تِسْعَة وأَرْبَعُوْن ذَهْبَاً ورُبع وسُدس.

بَعْدَان: عَيْنَاً – أَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُمْن، غِلَّة- خَمْسَة وثَمَانُون ذَهْبَاً وثُلث ورُبع.

  • 138 الحُرَّة؛ لقب من ألقاب الملكة الصليحية (سيدة بنت أحمد الصليحي – أروى-) وقد تكون الحُرَّة أحد نساء (...)

الحُرَّة138، بَعْدَان: عَيْنَاً – سَبْعَة عَشَر دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُمْن. غِلَّة – سَبْعَة وثَلاثُون ذَهْبَاً.

  • 139 المعروف والمشهور بـ(صاحب المِقْدَاحة) كما ذكره الجندي الفقيه (علي بن عبد الله عرف بصاحب المقداحة ك (...)

وَرَثَة الفَقِيْه السَّيِّد مُحَمَّد بِن عَبْد الله صَاحِب المِقْدَاحَة139:

عَيْنَاً – إِثْنَا عَشَر دِيْنَارَاً ورُبع وثُمْن، غِلَّة – سِتَّة وعُشْرُوْن ذَهْبَاً.

  • 140 كذا وربما كان (الزَّاهِد) لم أتمكن من معرفته.

وَقْف الزَّاهِر140: عَيْنَاً- دِيْنَار وَاحِد.

  • 141 من أمراء العهد المظفري، ذكر ابنه في تفرقة الأضحية السلطانية في أيام الأمير مجد الدين أحمد بن باوس، (...)

وَرَثَة الأَمِيْر جَمَال الدِّيْن فُلَيْت البُرَاشِي141:

عَيْنَاً – سِتَّة عَشَر دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُلث. غِلَّة- سِتَّة وثَلاثُون ذَهْبَاً.

  • 142 لم أتمكن من معرفته لأنه ذكر بكنيته وكنية أبيه وجده، وهذا مما صعب معرفته والاستدلال عليه.

33[173،ب] وَرَثَة الفَقِيْه أَبِي القَاسِم بِن الشَّمْس العَفِيْف142:

عَيْنَاً –مِائَتَا دِيْنَار. غِلَّة – أَرْبَعُمَائَة وسَبْعَة عَشَر ذَهْبَاً وثُلثان ورُبع.

  • 143 لم يذكر من فقهاء المخلاف وبعدان شخص بهذا الاسم، وذكر الجندي الفقيه (أحمد بن سالم) وقال: بأنه فقيه (...)

أَحْمَد بِن سَالِم143: عَيْنَاً – تِسْعَة عَشَر دِيْنَارَاً ورُبع وسُدس وثُمْن. غِلَّة- ثَمَانِيَة عَشَر ذَهْبَاً وسُدس.

  • 144 لم نتمكن من معرفة الشيخ المذكور لأن الكاتب أورد كنية والده وليس اسمه.

الشَّيْخ أَحْمَد بِن جَمَال الدِّيْن144: عَيْنَاً- عِشْرُون دِيْنَارَاً، غِلَّة- مَائَة وثَلاثَة وثَلاثُون ذَهْبَاً وثُلث.

  • 145 لم أعثر له على ترجمة أو ذكر في المصادر التي نستعملها.

وَرَثَة الشَّيْخ جَمَال الدِّيْن عَبْد الله بن يَحْيَى الحَرِيِري145:

عَيْنَاً – خَمْسَة عَشَر دِيْنَارَاً وثُلث وثُمْن. غِلَّة- إِثْنَان وثَلاثُون ذَهْبَاً وَنِصْف.

  • 146 لعله من الموظفين (النقباء) في العهد المؤيدي.

النَّقِيب حَسَن بِن نَجَا146:

عَيْنَاً – أَرْبَعَة وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً وثُمْن وقِيْرَاطَان. غِلَّة- إِثْنَان وأَرْبَعُوْن ذَهْبَاً وثُلث ورُبع.

المِخْلاف: أَرْبَعَة دَنَانِيْر بَعْدَان.

عَيْنَاً – عِشْرُون دِيْنَارَاً وثُمْن وقِيْرَاطَان، غِلَّة- إِثْنَان وأَرْبَعُوْن ذَهْبَاً وثُلث ورُبع.

  • 147 سبق ذكره.

الأَمِيْر بَدْرُ الدِّيْن مُحَمَّد بِن عُمَر بِن مَكَايِل147:

عَيْنَاً- ثَلاثُون دِيْنَارَاً وثُلث ورُبع. غِلَّة- تِسْعَة وسَبْعُون ذَهْبَاً.

المِخْلاف: عَيْنَاً – ثَمَانِيَة عَشَر دِيْنَارَاً ورُبع وسُدس وثُمْن، غِلَّة – إِثْنَان وخَمْسُون ذَهْبَاً.

بَعْدَان: عَيْنَاً- إِثْنَا عَشَر دِيْنَارَاً ورُبع وثُمْن، غِلَّة- سِتَّة وعُشْرُوْن ذَهْبَاً.

  • 148 لعله من المشايخ الأعيان السُّخطيين، ذكرهم الهمداني في صفة جزيرة العرب فقال: (ثم مَنْكَث – إلى الجن (...)

34[174،أ] مُعَلَّى بِن عَزَّان السُّخْطِي148: عَيْنَاً – عِشْرُون دِيْنَارَاً.

  • 149 من كان يسمى بـ(كافور) في مصادر الدولة الأيوبية والرسولية هم من العبيد والخُدَّام، ومعظمهم من العبي (...)

الحُرَّة بِنْت كَافُوْر149: عَيْنَاً –خَمْسَة دَنَانِيْر ورُبع.

  • 150 لعله الفقيه (عمر بن أحمد أبو الخطاب) من قرية عدن المناصب (الأشلوح) المطلة على وادي نخلان من الجهة (...)

الفَقِيْه عُمَر بِن أَحْمَد150: عَيْنَاً – سِتَّة دَنَانِيْر وسُدس، غِلَّة- ثَلاثَة عَشَر ذَهْبَاً.

الفَقِيْه عَلِي بِن أَحْمَد، بِبَعْدَان:

عَيْنَاً – سَبْعَة وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُلث وثُمْن. غِلَّة- سَبْعَة وسِتُّون ذَهْبَاً وثُلث ورُبع.

  • 151 كذا. ولعله يقصد (أيتام القراغُلامِيَة)، والقراغلامية؛ هم في حكم حراس الطرق وأصل اللفظ تركي. ذكروا (...)

وَيَتَمَة القَرْغُلامِيَّة151 بِالمِخْلاف:

عَيْنَاً – خَمْسَة عَشَر دِيْنَارَاً وثُلث ورُبع، غِلَّة- ثَلاثَة وثَمَانُون ذَهْبَاً وسُدس.

  • 152 لم أعثر له على ذكر في المصادر التي نستعملها.

وَرَثَة الفَقِيْه أَسْعَد بِن يَحْيَى152: عَيْنَاً- أَرْبَعَة دَنَانِيْر. غِلَّة – ثَمَانِيَة أَذْهَاب وَنِصْف.

  • 153 مثل سابقه لم تذكره المصادر التي نستعملها.

الفَقِيْه حَسَن بِن مُحَمَّد الخَطِيْب153:

عَيْنَاً – سَبْعَة دَنَانِيْر ورُبع. غِلَّة- تِسْعَة وعُشْرُوْن ذَهْبَاً وَنِصْف ورُبع.

  • 154 يبدو أنه من أمراء العهد المؤيدي، ولم أجد له ذكراً في المصادر التي نستعملها، ومن المعروف أن لقب (قا (...)

وَرَثَة الأَمِيْر مَجْد الدِّيْن أَحْمَد بِن قَايْمَاز154:

عَيْنَاً – ثَلاثَة وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبع وثُمْن. غِلَّة- سِتُّون ذَهْبَاً وَنِصْف ورُبع وثُمْن.

  • 155 لم أجد له ترجمة في المصادر التي نستعملها، وبيت الحداد بيت علم في إب ونواحيها وفيها علماء ونجباء إل (...)

35[174،ب] الشَّيْخ عَلْوَان بِن أَحْمَد الحَدَّاد155:

عَيْنَاً – سَبْعَة عَشَر دِيْنَارَاً وثُلث ورُبع وثُمْن، غِلَّة- مَائَة وسَبْعَة عَشَر ذَهْبَاً وثُلثان ورُبع.

  • 156 لم أعثر له على ذكر في المصادر التي نستعملها.

الشَّيْخ عَزَّان بِن الحَدَّاد156:عَيْنَاً – أَحَد وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً.غِلَّة –سَبْعَة وأَرْبَعُوْن ذَهْبَاً وسُدس.

  • 157 لعله الفقيه عبد الله بن يحيى بن أحمد بن عبد الله بن أحمد بن ليث الهمداني الدلالي، ولد سنة 590هـ وع (...)

الفَقِيْه عَبْد الله بِن يَحْيَى157: عَيْنَاً – سِتَّة وثَلاثُون دِيْنَارَاً وثُلث وثُمْن.غِلَّة- تِسْعَة وخَمْسُون ذَهْبَاً.

  • 158 لم أعثر له على ذكر في المصادر التي نستعملها.

وَرَثَة الفَقِيْه عَلِي بِن أَحْمَد الحَرْبِي158:

عَيْنَاً- دِيْنَار وَاحِد وَنِصْف. غِلَّة – ثَلاثَة أَذْهَاب.

أَصْحَاب الأَمِيْر بَدْرُ الدِّيْن مُحَمَّد بِن رَبِيْع:

عَيْنَاً – إِثْنَان وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً ورُبع وثُمْن. غِلَّة- سِتَّة وخَمْسُون ذَهْبَاً.

  • 159 مرَّ ذكر النقيب حسن بن نجا، ولعل هؤلاء أولاد أخيه.

أولاد النَّقِيْب عَلِي بِن نَجَا159: عَيْنَاً- إِثْنَا عَشَر دِيْنَارَاً ورُبع وثُمْن. غِلَّة- عِشْرُون ذَهْبَاً.

  • 160 كذا، ويبدو لنا أنه لقب أطلق على أفراد أسرة معينة كانت تعيش في بلاد المخلاف أو بعدان.

الفُقَهَاء160: عَيْنَاً- سَبْعَة دَنَانِيْر وَنِصْف وثُمْن. غِلَّة- أَحَد عَشَر ذَهْبَاً.

  • 161 كذا، وربما كان (الشَّمِيْلِي).

وَرَثَة السَّمِيْلِي161: عَيْنَاً- ثَمَانِيَة وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً.غِلَّة – خَمْسُون ذَهْبَاً.

  • 162 لم نجد له ذكراً في المصادر التي نستعملها.

36[175،أ] الأَمِيْر سَيِف الدِّيْن بِن غَازِي162:

عَيْنَاً – تِسْعَة عَشَر دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبع وثُمْن. غِلَّة- أَحَد وأَرْبَعُوْن ذَهْبَاً وثُلث ورُبع.

  • 163 كذا، ولم نجد قرية بهذا الاسم في الأعمال المذكورة، وربما كان القصد شيئاً آخر.

بقرية سلوك163: عَيْنَاً – دِيْنَارَان وَنِصْف ورُبع وثُمْن. غِلَّة- أَرْبَعَة أَذْهَاب.

  • 164 لم تذكرهم المصادر التي نستعملها، ومن ذكر من الفقهاء بلقب (العجمي) جماعة كانوا يسكنون زبيد وبلد الأ (...)

الأُمَرَاء بَنُو العَجَمي164: عَيْنَاً – أَرْبَعَة وسَبْعُون دِيْنَارَاً.غِلَّة- مَائَة وعُشْرُوْن ذَهْبَاً.

  • 165 لم نجد له ذكراً في المصادر التي نستعملها.

وَرَثَة القَاضِي عَبْد الله بِن أَحْمَد الحَاكِم165 بِبَعْدَان:

عَيْنَاً- إِثْنَا عَشَر دِيْنَارَاً ورُبع وثُمْن.غِلَّة- سَبْعَة وعُشْرُوْن ذَهْبَاً.

  • 166 رسمت في الأصل (الملحلي)، والصواب (المَلْحُكِي) وهي قرية كبيرة من عزلة الأملوك من خلاف الشَّعِر، وه (...)

الفُقَهَاء بالمَلْحُكِي166: عَيْنَاً – سِتَّة وتِسْعُون دِيْنَارَاً وَنِصْف. غِلَّة- مِائَتَان وَذَهْبَان.

  • 167 الشيخ الفضل بن عواض المليكي، وكان من كابر المشايخ الأعيان في العهد المظفري وكانت بلاده بالقرب من ن (...)

وَرَثَة الشَّيْخ الفَضْل بِن عَوَّاض167: عَيْنَاً- مَائَة دِيْنَار. غِلَّة – مِائَتَا ذَهْب.

  • 168 الزياديون في جبل الشعر لم أجد لهم ذكراً في مصادر ذلك العصر، ويبدو لي أنهم من الأعيان أو المشايخ ال (...)

الزِّيادِيُوْن168 بِجَبَل الشَّعِر: عَيْنَاً – مَائَة دِيْنَار. غِلَّة- مِائَتَان.

  • 169 سبق لنا ذكره.

وَرَثَة الأَمِيْر عَلَم الدِّيْن سُنْجُر الشَّعْبِي169، بِالمِخْلاف: أَرْبَعَة وسَبْعُون دِيْنَارَاً وثُلث ورُبع وثُمْن. مَائَة وسِتَّة وتِسْعُون ذَهْبَاً ورُبع وثُمْن.

  • 170 سبقت ترجمة الفقيه عبد الله بن يحيى الهمداني الدلالي. ويبدو لنا أن الشيخ عفيف الدين عبد الله بن يحي (...)

37[175، ب] الشَّيْخ عَفِيْف الدِّيْن عَبْد الله بِن يَحْيَى170، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً- سِتَّة وسِتُّون دِيْنَارَاً وثُلثان ورُبع.

غِلَّة- مَائَة وَإثْنَان وأَرْبَعُوْن ذَهْبَاً وَنِصْف.

  • 171 لم أجد له ذكراً في المصادر التي نستعملها.

القَاضِي مُحَمَّد بِن أَبِي المُرَجَّا171، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – ثَمَانِيَة وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً وثُلثان. غِلَّة- سِتَّة وسَبْعُون ذَهْبَاً وَنِصْف وثُلث.

  • 172 وربما كان صواب اسمه (الشيخ كمال الدين عمر بن عثمان الحاسب)، ولم تذكره المصادر التي نستعملها.

الشَّيْخ كَمَال الدِّيْن عُمَر بِن عَمَّار الحَاسِب172 بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – ثَلاثَة عَشَر دِيْنَارَاً وسُدس، غِلَّة- ثَمَانِيَة وأَرْبَعُوْن ذَهْبَاً وقِيْرَاطَان.

  • 173 لم أجد له ذكراً في المصادر التي نستعملها.

الفَقِيْه مُحَمَّد بِن عُمَر بن العَنَف173، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – مَائَة وسِتَّة وسِتُّون دِيْنَارَاً. غِلَّة- سِتَّة وسَبْعُون ذَهْبَاً ورُبع وسُدس.

  • 174 من أُمراء المماليك في العهد المظفري. راجع (نور المعارف، ج2، ص138).

الأَمِيْر شَمْس الدِّيْن الطَّيْبُغَا174: عَيْنَاً – سَبْعَة وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُلث وثُمْن. غِلَّة- مِائَتَان وثَمَانِيَة وثَلاثُون ذَهْبَاً وَنِصْف.

  • 175 لعله الفقيه محمد بن عبد الرحمن بن سالم من فقهاء ذي جبلة دَرَّس بالعومانية، توفي في شهر شوال من سنة (...)

الفَقِيْه مُحَمَّد بِن عَبْد الرَّحْمَن175، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – عَشَرَة دَنَانِيْر ورُبع وثُمْن. غِلَّة – سِتَّة وعُشْرُوْن ذَهْبَاً.

  • 176 الأديب سعيد من فقهاء قرية الفراوي، وهي قرية في عزلة المشيرق أسفل جبل حبيش من بلاد إب إلى الشمال من (...)

وَرَثَة الأَدِيْب سَعِيْد176، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – ثَلاثَة وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً وَنِصْف. غِلَّة- سَبْعَة ذَهْبَاً ورُبع.

  • 177 كذا، ولم أستدل عليه في المصادر التي نستعملها.

الضَّيْف الشُّجَاع177، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – سِتَّة دَنَانِيْر وقِيْرَاطَان. غِلَّة- خَمْسَة عَشَر ذَهْبَاً وَنِصْف ورُبع.

  • 178 هم ورثة القاضي الرشيد، وقد قدم إلى اليمن من مصر صحبة الملك المسعود يوسف بن الملك الكامل محمد بن أب (...)

38[176،أ] وَرَثَة القَاضِي الرَّشِيْد178، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – سِتَّة دَنَانِيْر وقِيْرَاطَان. غِلَّة- إِثْنَان وسِتُّون دِيْنَارَاً وثُلث ورُبع. غِلَّة- مَائَة وتِسْعَة أَذْهَاب وثُلثان ورُبع.

  • 179 كذا، ويبدو أنه هو و(الضيف الشجاع) من موظفي الدولة في العهد المؤيدي.

وَرَثَة سَيْف الدِّيْن الضَّيْف179، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – سِتَّة دَنَانِيْر ورُبع وسُدس.

  • 180 كذا رسم في الأصل. ولم نجد في المصادر التي نستعملها ما يدل عليه.

الفَقِيْه مؤيد بِن طبا180، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – سِتَّة دَنَانِيْر وقِيْرَاط. غِلَّة- ثَمَانِيَة عَشَر ذَهْبَاً وسُدس.

  • 181 هي ابنة الفقيه الشهير في عصره عمر بن سعيد بن أبي السعود بن أحمد الهمداني العُقيبي. وقد ترجمنا له ف (...)

الحُرَّة عَائِشَة بِنْت عُمَر بِن سَعِيْد181، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – ثَلاثُون دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُلث وثُمْن. غِلَّة- خَمْسَة وسِتُّون ذَهْبَاً.

  • 182 الشيخ موفق الدين علي بن المرجا بن شُرَاقِي. ذكر في عهد السلطان المظفر باسم (موفق الدين بن شراقي) و (...)

الشَّيْخ مُوَفَّق الدِّيْن عَلِي بِن المُرَجَّا بن شُرَاِقي182، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – سَبْعَة دَنَانِيْر وثُمْن. غِلَّة- أَرْبَعَة عَشَر ذَهْبَاً وَنِصْف وثُلث وثُمْن.

  • 183 لعله الفقيه محمد بن عمر بن موسى بن عبد الله الجبرتي، وكان ممن أقام ودرس بمدينة ذي جبلة ثم انتقل من (...)

وَرَثَة الفَقِيْه مُحَمَّد بِن عُمَر183، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – إِثْنَان وثَلاثُون دِيْنَارَاً وثُلث ورُبع. غِلَّة- سَبْعَة وثَلاثُون ذَهْبَاً.

  • 184 الطواشي دينار الجِبِّي ذكر في نور المعارف، ج1، ص531، 532، ونسبة إليه امرأة من البلاط الرسولي تقيم (...)

الطَّوَاشِي دِيْنَار الجِبِّي184، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً- نِصْف وثُلث وثُمْن. غِلَّة- ثَلاثَة أَذْهَاب.

  • 185 لم أجد له ذكر في المصادر التي نستعملها.

وَرَثَة الفَقِيْه ابِن مُحَيَّا185، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – ثَلاثَة دَنَانِيْر وَنِصْف. غِلَّة – ثَلاثَة عَشَر ذَهْبَاً.

  • 186 كذا وربما كان (الأفْرَد) أو (الأقْرَد) والأقرد: بلغة أهل اليمن إلى يومنا يطلق كلقب على الشخص الذي (...)

وَرَثَة الفَقِيْه مُحَمَّد بِن أَبِي بَكْر الأمرد186، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – تِسْعَة دَنَانِيْر ورُبع. غِلَّة- أَرْبَعَة وعُشْرُوْن ذَهْبَاً وثُلث.

  • 187 لم أجد له ذكراً في المصادر التي نستعملها.

39[176،ب].وَرَثَة القَاضِي ذِي الرُّمَّة187، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – خَمْسَة وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً وثُلثان ورُبع. غِلَّة- ثَمَانِيَة وأَرْبَعُوْن ذَهْبَاً ورُبع.

  • 188 كذا، وربما كانت (ذي مِيْضَاحَة) أو (ذي مِنْصَاحَة) ولم نعثر على ما يدل عليها في مخلاف جعفر، والمعر (...)

الفُقَهَاء بِذِي منصاحه188 بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – إِثْنَان وثَلاثُون دِيْنَارَاً وثُلث وثُمْن. غِلَّة- تِسْعَة وخَمْسُون ذَهْبَاً وقِيْرَاط.

  • 189 لم نجد له ذكراً في المصادر التي نستعملها.

وَرَثَة يَحْيَى بِن مُقْبِل189، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – ثَمَانِيَة دَنَانِيْر وَنِصْف ورُبع وثُمْن. غِلَّة- إِثْنَان وعُشْرُوْن ذَهْبَاً وَنِصْف ورُبع.

  • 190 ذكره ابن المجاور في صفة بلاد اليمن وهو يتناول عدن شخص يدعى (ابن المُعَلاّ)، وكانت زيارته لبلاد الي (...)

الشَّيْخ جَمَال الدِّيْن فَاِرس بِن المُعَلاّ190: عَيْنَاً – سِتَّة وثَلاثُون دِيْنَارَاً وقِيْرَاط. غِلَّة- تِسْعَة وسَبْعُون ذَهْبَاً وَنِصْف ورُبع وثُمْن.

  • 191 كذا، ويبدو أنه شخص ينتسب إلى الأمير أسد الدين محمد بن الحسن الرسولي. لم تذكره المصادر التي نستعمله (...)

وَرَثَة إِسْمَاعِيْل الأسَدِي191، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – أَحَد وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً وثُلث. غِلَّة – تِسْعَة وسِتُّون ذَهْبَاً ورُبع.

  • 192 مثل سابقه لم أعثر له على ذكر.

القَاضِي أَحْمَد بِن عَبْد الله بن يَحْيَى192: عَيْنَاً- ثَمَانِيَة وسِتُّون دِيْنَارَاً. غِلَّة- مَائَة وسَبْعَة وثَلاثُون ذَهْبَاً وَنِصْف ورُبع.

  • 193 لم أعثر لها على ذكر في المصادر التي نستعملها ولا لأختها المذكورة بعدها.

عَائِشَة بِنْت سُرَي193، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – خَمْسَة دَنَانِيْر. غِلَّة – عَشَر أَذْهَاب.

فَاطِمَة بِنْت سُرَي، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – دِيْنَار وَاحِد وثُلثان ورُبع. غِلَّة- خَمْسَة أَذْهَاب وقِيْرَاطَان.

  • 194 لم أتمكن من معرفته.

40[177،أ] القَاضِي عُمَر بِن أَبِي بَكْر194، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – سِتَّة عَشَر دِيْنَارَاً. غِلَّة – ثَلاثَة ذَهْبَاً.

  • 195 مثل من سبقوه لم أعثر له على ذكر في فقهاء مخلاف جعفر.

وَرَثَة القَاضِي عَبْد الله بِن سُلَيْمَان195: عَيْنَاً – سِتَّة عَشَر دِيْنَارَاً. غِلَّة – ثَلاثُون ذَهْبَاً.

  • 196 كذا، لم نجد لها ذكراً في المصادر التي بين أيدينا.

الحُرَّة بِنْت الوَلِيْدَيْن196، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – أَحَد وعَشَر دِيْنَارَاً وثُلثان. غِلَّة- إِثْنَان وعُشْرُوْن ذَهْبَاً وَنِصْف ورُبع.

  • 197 لم تذكره مصادر ذلك العصر.

وَرَثَة القَاضِي مُحَمَّد بِن عَلِي197، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – أَرْبَعَة عَشَر دِيْنَارَاً وثُلثان وثُمْن. غِلَّة– أَرْبَعَة وعُشْرُوْن ذَهْبَاً ورُبع وثُمْن.

  • 198 لم تذكره المصادر التي نستعملها.

الفَقِيْه عَمْرَان بِن مَسْعُوْد198، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – عَشَرَة دَنَانِيْر. غِلَّة – عِشْرُون ذَهْبَاً وَنِصْف ورُبع.

  • 199 لم نجد له ذكراً في مخلاف جعفر في المصادر التي نستعملها.

القَاضِي أَبُو بَكْر بِن عُمَر199، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً- سَبْعَة دَنَانِيْر وَنِصْف. غِلَّة- أَرْبَعَة عَشَر ذَهْبَاً.

  • 200 من مماليك الدولة في اليمن، وقد ذكر أحدهم باسم (بكتمر القلاب) في مصادر دولة بني رسول، ولكن هذا لم ن (...)

مَجْد الدِّيْن بَكْتَمَر الشَّمْسِي200، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – ثَمَانِيَة وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً. غِلَّة – مَائَة وثَمَانِيَة أَذْهَاب.

  • 201 هذا الأمير من بيت الصليحي في العهد الرسولي، ليس له ذكر في المصادر التي نستعملها.

الأَمِيْر شَمْس الدِّيْن أَحْمَد بِن عَلِي الصُّلَيْحِي201، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – ثَلاثَة دَنَانِيْر وثُلث ورُبع وثُمْن.

  • 202 من ذكروا من القضاة والفقهاء بناحية المخلاف باسم (علي بن أحمد) كثيرون، ولا يمكن الحكم جزافا من يكون (...)

القَاضِي عَلِي بِن أَحْمَد202، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – أَحَد وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُلث وثُمْن. غِلَّة- ثَلاثَة وثَلاثُون ذَهْبَاً.

  • 203 ذُكر أعيان وأمراء وفقهاء بلقب (موفَّق الدين) ومن الصعوبة بمكان الجزم من يكون هذا منهم.

41[177،ب]. مُوَفَّق الدِّيْن203، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – دِيْنَار وَاحِد وَنِصْف. غِلَّة- ذَهْبَان وَنِصْف وثُلث.

  • 204 ربما كان المذكور ممن عمل بناء لدى بعض سلاطين بني رسول فلقبه يدل عليه، أو موظفا لديهم، لأننا لم نجد (...)

وَرَثَة عَبْد الله بِن عَلِي البنَاَ204، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – أَرْبَعَة دَنَانِيْر وَنِصْف وثُمْن. غِلَّة – تِسْعَة أَذْهَاب وَنِصْف.

  • 205 من أُمراء آل الصليحي في جبلة، وهم ينتسبون إلى الأصلوح من بلاد حراز، ولم تذكر مصادر دولة بني رسول ا (...)

الأَمِيْر شِهَاب الدِّيْن أَحْمَد بِن عَبْد الله الصُّلَيْحِي205، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – عَشَرَة دَنَانِيْر. غِلَّة- سَبْعَة أَذْهَاب وثُلثان وثُمْن.

  • 206 لعله الفقيه (عمر بن أحمد، أبو الخطاب) من قرية عدن المناصب (الأشلوح) المطلة على وادي نخلان من جهة ا (...)

الفَقِيْه عُمَر بِن أَحْمَد206، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – دِيْنَار وَاحِد وَنِصْف. غِلَّة- ثَلاثَة أَذْهَاب.

  • 207 لم نجد له ذكراً في المصادر التي نستعملها.

وَرَثَة الفَقِيْه عَمَّار بِن حَسَن الحَاسِب207: عَيْنَاً – سَبْعَة وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً وثُلث وَنِصْف قِيْرَاط. غِلَّة- ثَمَانِيَة وعُشْرُوْن ذَهْبَاً وسُدس.

  • 208 كذا، وكان يطلق لفظ (خَوَجَا) في تلك العصور على الأشخاص ذوي الأصول الهندية، ممن لا يتكلمون العربية (...)

وَرَثَة خَوَاجَا208، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – سِتَّة دَنَانِيْر وَنِصْف ورُبع. غِلَّة – خَمْسَة عَشَر ذَهْبَاً.

  • 209 كذا.

وَرَثَة ميرى209: عَيْنَاً – أَحَد وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً وثُلث ورُبع وثُمْن. غِلَّة- مَائَة وسِتَّة أَذْهَاب وثُلثان ورُبع.

  • 210 جهة الطواشي كافور الجبي. لم نجد لهذه المرأة ذكراً في المصادر التي نستعملها. والمعروفة بهذا الاسم و (...)

جِهَة الطَّوَاشِي كَافُوْر الجِبِّي210، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – أَحَد وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً. غِلَّة – ثَمَانِيَة وأَرْبَعُوْن ذَهْبَاً وثُلثان.

  • 211 لم أعثر له على ترجمة في المصادر التي نستعملها. وفي فهرس كتاب البريهي أشير إلى شخص من الفقهاء المتأ (...)

42[178،أ] الفَقِيْه عُمَر بِن عَلِي العَمَدِي211، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – سَبْعَة دَنَانِيْر وقِيْرَاطَان. غِلَّة - ثَلاثَة عَشَر ذَهْبَاً وثُلث ورُبع.

  • 212 كذا، ويبدو أنه من موظفي الدولة إذ لم ينسب إلى الفقه والقضاء.

مُحَمَّد بِن جَمَال الدِّيْن212، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً- سِتَّة دَنَانِيْر وسُدس. غِلَّة- ثَلاثَة عَشَر ذَهْبَاً.

  • 213 لعله من أُمراء العهد المؤيدي. لم نجد له ذكراً في المصادر التي نستعملها.

الأَمِيْر مُعَلاّ بِن زِيَاد213، بِالمِخْلاف: تِسْعَة دَنَانِيْر.

  • 214 هو الفقيه يحيى بن سالم بن سليمان بن الفضل بن محمد بن عبد الله الشهابي ثم الكندي ولد سنة 588هـ، انت (...)

وَرَثَة الفَقِيْه يَحْيَى بِن سَالِم214، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً- أَرْبَعَة وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبع. غِلَّة- إِثْنَان وسِتُّون ذَهْبَاً.

  • 215 وهم من الأعيان المشايخ وهم يرجعون في نسبهم إلى (آل ذي حِوَال) من أولاد سبأ الأصغر، وأصل بلادهم كما (...)

المَشَايِخ الحَوَالِيُوْن215، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً- ثَمَانِيَة عَشَر دِيْنَارَاً وَنِصْف. غِلَّة- ثَلاثَة وثَلاثُون ذَهْبَاً وثُلث وثُمْن.

  • 216 لعله الفقيه إبراهيم بن يحيى بن سالم الشهابي، وكان مدرساً بالمدرسة العومانية بجبلة وكان عالي الهمة (...)
  • 217 لم أجد في نواحي جبلة موضعاً يسمى (السَّفِل)، والمعروف بهذا الاسم (يحصب السَّفِل) ويقصد بها المنطقة (...)

إِبْرَاهِيْم بِن يَحْيَى216، السَّفِل217: عَيْنَاً – دِيْنَار وَاحِد وثُلثان وثُمْن. غِلَّة- ذَهْبَان وثُلثان ورُبع.

  • 218 هم أولاد الأمير (شهاب الدين غازي بن المعمار) وكان من أمراء الدولة المظفرية، وذكره الجندي وعده من ا (...)

أوْلاد الشَّهَاب غَازِي218، بِالمِخْلاف: دِيْنَار وَاحِد ورُبع. غِلَّة- أَرْبَعَة أَذْهَاب.

  • 219 ذكره الجندي فقال: (سليمان بن أبي بكر بن عذيب والده فقيه من أصحاب الفقيه عمر – عمر بن سعيد سيأتي ذك (...)

الفَقِيْه سُلَيْمَان أَبِي بَكْر219، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – سِتَّة دَنَانِيْر. غِلَّة – أَرْبَعَة عَشَر ذَهْبَاً.

  • 220 لم تذكره المصادر التي نستعملها.

عُمَر بِن يَعْقُوْب220، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً- عَشَرَة دَنَانِيْر. غِلَّة – أَحَد وعُشْرُوْن ذَهْبَاً

  • 221 ترجم له الجندي فقال: (وأما القُدْسي فهو ابو الخطاب، عمر بن عبد الرحمن بن حسان المعروف بالقدسي، كان (...)

43[178،ب] الشَّيْخ عُمَر بِن عَبْد الرَّحْمَن القُدْسِي221، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – سَبْعَة دَنَانِيْر. غِلَّة- أَرْبَعَة عَشَر ذَهْبَاً.

  • 222 لم أعثر له على ذكر في المصادر التي نستعملها، وهو أخو الفقيه عمر بن علي العمدي المذكور سابقا.

أَوْلاد العَفِيْف مَسْعُوْد222 أَخْ الفَقِيْه عُمَر بِن عَلِي، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً- سِتَّة دَنَانِيْر ورُبع. غِلَّة – ثَلاثَة عَشَر ذَهْبَاً.

  • 223 كذا، غير مذكور في المصادر التي نستعملها.

وَرَثَة العَمَدِي البَنَا223، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – سِتَّة دَنَانِيْر وقِيْرَاطَان.

  • 224 لم أعثر له على ذكر في المصادر التي نستعملها. ولا نعلم إن كانت له علاقة بالفقيه سليمان بن فتح.

فَخْر الدِّيْن أَبُو بَكْر بِن فتَحْ224، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – سِتَّة دَنَانِيْر.

  • 225 لم أتمكن من معرفته ولم تذكره مصادر ذلك العصر، ويبدو أنه من الأعيان وليس من الفقهاء.

أوْلاد العَفِيْف عَبْد الله بِن إِبْرَاهِيْم225، بِالمِخْلاف: دِيْنَارَان وَنِصْف وثُمْن.

  • 226 الأمير شمس الدين يوسف بن سنقر، من أمراء العهد المظفري وكان واليا لحصن تعز. راجع (نور المعارف، ج2، (...)

الأَمِيْر شَمْس الدِّيْن يُوْسُف بِن سُنْقُر226، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – خَمْسَة وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبع وثُمْن.

غِلَّة- خَمْسَة أَذْهَاب وَنِصْف.

  • 227 لعلهم أولاد جمال الدين فليت البراشي الذي مرَّ ذكره في الكتاب سابقا.

أوْلاد فُلَيْت227، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً- وثَلاثُون دِيْنَارَاً وثُلث ورُبع. غِلَّة- أَرْبَعَة وسِتُّون ذَهْبَاً وثُلث.

  • 228 لم تذكره المصادر التي نستعملها، وقد ذكرت المصادر فقيهاً يدعى (يحيى بن فضل بن أسعد بن حمير بن أبي س (...)

النَّقِيْب الفَضْل بِن يَحْيَى المُلَيْكِي228، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً– أَحَد عَشَر دِيْنَارَاً ورُبع. غِلَّة- خَمْسَة وعُشْرُوْن ذَهْبَاً.

  • 229 لم أعثر له على ترجمة في المصادر التي نستعملها.

الفَقِيْه عَبْد الله بِن أَحْمَد بِن عَلِي229، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – إِثْنَان وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً. غِلَّة- تِسْعَة وسِتُّون ذَهْبَاً وَنِصْف وثُلث.

  • 230 لعله القاضي أبو بكر بن محمد بن أحمد الجنيد، وكان فقيهاً صالحاً ديناً، تفقه في بدايته بعمه عبيد بن (...)

القَاضِي أَبُو بَكْر بِن مُحَمَّد230، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – إِثْنَا عَشَر دِيْنَارَاً وثُلثان. غِلَّة- أَحَد وثَلاثُون ذَهْبَاً وقِيْرَاطَان.

  • 231 لم أعثر له على ترجمة في المصادر التي نستعملها.

44[179،أ] القَاضِي مُوَفَّق الدِّيْن عَلِي بِن الجُنَيْد231، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً- سِتَّة دَنَانِيْر وثُلث. غِلَّة- سِتَّة عَشَر ذَهْبَاً ورُبع.

  • 232 ترجمنا لهذا القاضي فيما سبق من أوراق الكتاب.

صَدَقَة بِنْت القَاضِي أَسْعَد بن مُسْلِم232، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – سِتَّة دَنَانِيْر وَنِصْف.

  • 233 لم يذكر في المصادر التي نستعملها.

الفَقِيْه مُحَمَّد بِن أَسْعَد بن يُوْسُف233، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – سَبْعَة دَنَانِيْر وقِيْرَاطَان. غِلَّة- سَبْعَة عَشَر ذَهْبَاً وَنِصْف.

  • 234 لم تذكره المصادر التي نستعملها.

الفَقِيْه أَبُو بَكْر بِن مُحَمَّد العَرَّاف234، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – ثَمَانِيَة دَنَايِر وثُلثان. غِلَّة- ثَمَانِيَة عَشَر ذَهْبَاً وثُمْن وقِيْرَاطَان.

  • 235 لم تذكرهم مصادر ذلك العصر في المخلاف، وذكرت غيرهم في موطن آخر.

الفُقَهَاء بَنُو حُسَين235، بِالمِخْلاف: عِشْرُون دِيْنَارَاً.

  • 236 لم تذكرها المصادر التي نستعملها.
  • 237 سقط على الكتاب فقمنا بإصلاحه.

الحُرَّة سَلامة بِنْت عَبْدَ الله236، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – دِيْنَارَان وسُدس. [غِلَّة]237 أَرْبَعَة أَذْهَاب وَنِصْف.

  • 238 من أمراء الدولة المؤيدية ولم نجد من المصادر من يذكرهم بانفراد أو يشير إلى دورهم. أما من يكنون بـ(س (...)

الأمراء بَنُو سَيْف الدِّيْن238 بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – إِثْنَا وسَبْعُون دِيْنَارَاً. غِلَّة- مِائَتَان وعَشَرَة وَنِصْف.

  • 239 المشايخ (الأعيان) ممن يتوطنون في مخلاف جعفر.
  • 240 سقط على الكاتب فأصلحناه فيما بين المعقوفتين.

المَشَايِخ السَّاكِنْون بِالمِخْلاف239: عَيْنَاً – مَائَة وسَبْعَة وثَلاثُون دِيْنَارَاً وَنِصْف. [غِلَّة]240 مِائَتَان وأَرْبَعَة وسِتُّون ذَهْبَاً.

  • 241 لم يذكر في المصادر التي نستعملها.

النَّقِيْب حَسَن بِن أَبِي السُّعُود241، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – إِثْنَا عَشَر دِيْنَارَاً ورُبع وثُمْن. غِلَّة- سِتَّة وعُشْرُوْن ذَهْبَاً.

  • 242 ( ذكر بنو عامر في فقهاء أُصاب، ولم تذكر المصادر التي نستعملها فقهاء بني عامر في المخلاف.

الفُقَهَاء بَنُو عَامِر242، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – ثَلاثَة وسِتُّون دِيْنَارَاً ورُبع. غِلَّة- مَائَة وَإثْنَان وسِتُّون ذَهْبَاً وَنِصْف.

  • 243 هو عمر بن سعيد بن محمد بن علي الربيعي الكعومي الجميلي، ولد على رأس سنة ستمائة، تولى قضاء صنعاء واش (...)

45[179،ب] القَاضِي عُمَر بِن سَعِيْد243، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – خَمْسَة عَشَر دِيْنَارَاً وثُلثان وثُمْن. غِلَّة-

  • 244 هو ابن الأمير محمد بن خضر - الذي ترجمنا له سابقا في الكتاب- وقد ذكر الجندي خليل هذا عند ترجمته لوا (...)

النَّقِيْب خَلِيل بِن خَضِر244، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – إِثْنَا عَشَر دِيْنَارَاً وَنِصْف. غِلَّة- ثَلاثَة وأَرْبَعُوْن ذَهْبَاً وَنِصْف ورُبع وثُمْن.

  • 245 ما بين المعقوفتين نقلناه من الهامش اليمين من الورقة، وورد بعده لفظ (مقابله) أي أن اسم هذا الأمير أ (...)

[الأَمِيْر يَحْيَى بِن عُمَر بِن عَلِي بن يَحْيَى بِالمِخْلاف: عَيْنَاً- سِتُّون دِيْنَارَاً وثُمْن. غِلَّة- مَائَة وعَشَرَة أَذْهَاب وقِيْرَاطَان]245.

  • 246 حدث في رسم الحروف اضطراب، لأنه كتب في البداية (الفقيه) ثم رسم بعد ذلك (الأمير) ومن هنا بقي كلا الر (...)
  • 247 لم تذكر المصادر أميراً أو فقيهاً تحت هذا الاسم.

الأَمِيْر246 عَلِي بِن دِيْنَار247، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – إِثْنَا عَشَر دِيْنَارَاً ورُبع وثُمْن. غِلَّة- سِتَّة عَشَر ذَهْبَاً.

  • 248 لم نعثر لهذا الأمير على ذكر في المصادر التي نستعملها.

الأَمِيْر أَسَد الدِّيْن حَسَن بِن عَلِي بن يَحْيَى248، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – أَرْبَعَة وسِتُّون دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبع. غِلَّة- مَائَة وخَمْسَة وأَرْبَعُوْن ذَهْبَاً ورُبع وثُمْن.

  • 249 لعله الشيخ عبد الله بن عباس رسول المظفر إلى الديار المصرية، وقد ذكره الجندي، عند ترجمته الشيخ علي (...)

الشَّيْخ عَبْد الله بِن عَبَّاس249، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – خَمْسَة وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً وثُمْن.

  • 250 لم تذكره المصادر التي نستعملها.

الفَقِيْه مُحَمَّد بِن عَبْد العَزِيْز250، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – تِسْعَة دَنَانِيْر وقِيْرَاط. غِلَّة- سِتَّة وعُشْرُوْن ذَهْبَاً وسُدس وثُمْن.

  • 251 هي جهة الطواشي سابق الدين إقبال الجزري، وقد مرَّ ذكرها وذكرها الطواشي الذي تنسب إليه.
  • 252 أي أن المبلغ المذكور هنا قد ذُكر في باب من أبواب تصنيف الجباية يسمى المستظهر، وهو نوع من الجبايات (...)

جِهَة الطَّوَاشِي سَابِق الدِّيْن إِقْبَال251 مِمَّا رُحِّلَ فِي بَاب المُسْتَظْهَر252: عَيْنَاً – أَرْبَعَة وسِتُّون دِيْنَارَاً وقِيْرَاطَان.

  • 253 يبدو أن هذا الشخص ينتسب لآل العمراني القضاة، ولم تذكره المصادر الأخرى، مع أنها ذكرت منهم القاضي حس (...)

عَلِي بِن أَسْعَد العَمْرَاني253: عَيْنَاً – أَرْبَعَة ورُبع وثُمْن. غِلَّة- أَحَد عَشَر ذَهْبَاً.

  • 254 عائدات الأوقاف في مخلاف جعفر (جبلة ونواحيها) ومخلاف بعدان.

الوُقٌوْفَات254:

عَيْنَاً – سِتْمَائَة وإِثْنَا عَشَر دِيْنَارَاً وثُلث ورُبع وثُمْن.

  • 255 المبلغ المذكور هنا هو جملة العائدات المالية من أوقاف المخلاف وبعدان، وما سيأتي بعده هو تفصيل عائدا (...)

غِلَّة- أَلْف ومَائَة وثَمَانِيَة وسَبْعُون ذَهْبَاً255:

  • 256 مسجد ابتنته الدار النجمي الحرة حبيبة بنت الأمير بدر الدين الحسين بن علي بن رسول في مدينة جبلة، وذك (...)

46[180،أ] وَقْف مَسْجِد الدَّار النَّجْمِي256، بِبَعْدَان: عَيْنَاً – أَرْبَعَة دَنَانِيْر وَنِصْف وثُمْن. غِلَّة – تِسْعَة أَذْهَاب وَنِصْف ورُبع.

  • 257 مسجد سوادة لم أعثر له على ذكر في الجهة المذكورة. ولم تشر إليه المصادر التي نستعملها.

وَقْف مَسْجِد سَوَادَة257، بِبَعْدَان: عَيْنَاً- خَمْسَة عَشَر دِيْنَارَاً وثُلث وثُمْن. غِلَّة- إِثْنَان وثَلاثُون ذَهْبَاً وَنِصْف.

  • 258 الشيخ الفضل بن عواض الملكي من أعيان المشايخ وكبارهم في جبل بعدان في العهد المظفري، وكانت بلاده على (...)
  • 259 ما بين المعقوفتين ورد في الهامش الأيسر من الورقة.

[وَقْف مَدْرَسَة الفَضْل بِن عَوَّاض258: عَيْنَاً- ثَمَانِيَة وثَمَانُون دِيْنَارَاً ورُبع وثُمْن. غِلَّة- مَائَة وأَرْبَعَة وعُشْرُوْن ذَهْبَاً وَنِصْف وثُلث]259.

  • 260 كذا، وربما كان (السيد الجوهر) ولعله سد لحجز المياه.

وَقْف السد الحوهر260: عَيْنَاً – ثَلاثَة دَنَانِيْر وثُمْن. غِلَّة- سَبْعَة أَذْهَاب وثُلثان.

  • 261 المدرسة الأسدية في مدينة إب - ما تزال عامرة إلى اليوم- وتقع في الجانب الغربي من إب القديمة في طرف (...)

وَقْف المَدْرَسَة الأَسَدِيَّة261، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – خَمْسُون دِيْنَارَاً. غِلَّة – تِسْعَة وسَبْعُون ذَهْبَاً وثُلث ورُبع وثُمْن.

  • 262 لعله من ذكره الجندي بقوله: (ومن قرية رفود بفتح الراء وضم الفاء وسكون ا لواو ثم دال مهملة- قرية عام (...)

وَقْف الفَقِيْه أَبِي السُّعُوْد262، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – سِتَّة دَنَانِيْر وقِيْرَاط. غِلَّة- عِشْرُون ذَهْبَاً وثُمْن.

  • 263 الضَّهَابِي؛ قرية عامرة إلى عصرنا وعدادها من أعمال جبلة، وهي تقع إلى الجنوب من مدينة جبلة وإلى الش (...)
  • 264 لم يذكر الجهة التي يوجد فيها الوقف.

وَقْف السَّد بِالضَّهَابِي263: عَيْنَاً – سَبْعَة دَنَانِيْر وَنِصْف. غِلَّة- إِثْنَان وعُشْرُوْن ذَهْبَاً264.

  • 265 مر ذكر الطواشي عنبر المنصوري، ومن الطواشية المشهورين في العهد المظفري الطواشيي عنبر الأشرفي.

وَقْف الطَّوَاشِي عَنْبَر265 عَلَى السَّد بالضَّهَابِي، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – تِسْعَة دَنَانِيْر وَنِصْف وثُمْن. غِلَّة- أَرْبَعَة وعُشْرُوْن ذَهْبَاً وسُدس.

  • 266 لا نستطيع الجزم من يكون (محمد بن سعيد) لأن من يقومون بتوقيف بعض أملاكهم على بعض المصالح العامة وال (...)

وَقْف مُحَمَّد بِن سَعِيْد266، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – سِتَّة دَنَانِيْر وسُدس.

  • 267 لم أعثر على ما يفيدنا عن هذا المسجد بشيء.

وَقْف مَسْجِد الحَافِي267، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – أَحَد عَشَر دِيْنَارَاً وسُدس. غِلَّة- ثَلاثَة وعُشْرُوْن ذَهْبَاً ورُبع.

  • 268 لعله مسجد منسوب إلى أحد اثنين هما (بكتمر القلاب) أو (مجد الدين بكتمر الشمسي) الذي سبق ذكره في الكت (...)
  • 269 وربما كانت (المَرْدَع)، والمودع لم نجد له ذكراً في نواحي جبلة و(المردع)، قرية من عزلة المعشار من أ (...)

[180،ب] وَقْف مَسْجِد بَكْتَمَر268 بالمودع269 بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – عَشَرَة دَنَانِيْر ورُبع وسُدس وثُمْن. غِلَّة- إِثْنَان وعُشْرُوْن ذَهْبَاً وقِيْرَاطَان.

  • 270 كذا في الأصل، وربما كان الصواب (وقف الحرة ميمونة على مسجد السنة) ولم نجد ذكراً لهذه المرأة الفاضلة (...)

وَقْف مَسْجِد الحُرَّة مَيْمُوْنَة عَلَى مَسْجِد السُّنَّة270: عَيْنَاً – خَمْسَة دَنَانِيْر. غِلَّة- ثَمَانِيَة أَذْهَاب وَنِصْف ورُبع وثُمْن.

  • 271 كذا من غير إعجام، وربما كان (العماد بن الراتبي) أو (العماد بن الزائني). ولم نجد ما يدل عليه في الم (...)

وَقْف العِمَاد بِن الرانـى271: عَيْنَاً – سَبْعَة دَنَانِيْر. غِلَّة – ثَمَانِيَة عَشَر ذَهْبَاً.

  • 272 أولاد بن سُنْقُر، لعلهم ينتسبون إلى فخر الدين محمد بن سُنقر بن غازي أو إلى الأمير شمس الدين يوسف ب (...)

وَقْف أوْلاد ابِن سُنْقُر بِإب272، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – ثَمَانِيَة دَنَانِيْر وَنِصْف وثُلث. غِلَّة- ثَمَانِيَة عَشَر ذَهْبَاً ورُبع وسُدس.

  • 273 لم نعثر له على ذكر في المصادر التي نستعملها.

وَقْف فَخْر الدِّيْن مُحَمَّد بِن سُنْقُر بِن غَازِي273، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – خَمْسَة وثَلاثُون دِيْنَارَاً وثُلثان ورُبع.

  • 274 ذكرناه وعرفنا به فيما سبق من أوراق الكتاب عند ذكر الوقف عليه في أعمال ذَخِر (جبل حبشي). وما زال هذ (...)

وَقْف الفُقَرَاء بِرِبَاط المَعَايِن274، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – سِتَّة دَنَانِيْر وسُدس.

  • 275 كذا، هي بنت أو أخت العماد بن الرايـى، المذكور قبل هذا، ولم تذكرها المصادر التي نستعملها.

وَقْف الحُرَّة بِنْت الرايـي275، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – أَرْبَعَة عَشَرَة دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبع. غِلَّة – خَمْسَة عَشَر ذَهْبَاً وثُلثان وثُمْن.

  • 276 هي القرية التي ذكرناها سابقا عند تناولنا للصوفي الشهير مؤسس رباط المقداحة والمنسوب إليها علي بن عب (...)

وَقْف الرِّبَاط بالمِقْدَاحَة276: عَيْنَاً – خَمْسَة عَشَر دِيْنَارَاً وَنِصْف. غِلَّة- أَرْبَعَة وسِتُّون ذَهْبَاً ورُبع.

  • 277 الربادي؛ عزلة كبيرة إلى الجنوب الغربي من مدينة جبلة ويعد حصن التعكر منها، ومن قراها الحجاف والحراج (...)

وَقْف الرِّبَاط بِالرَّبَادِي277: عَيْنَاً – إِثْنَا عَشَر دِيْنَارَاً وثُلثان. غِلَّة- أَحَد وعُشْرُوْن ذَهْبَاً وثُلثان.

  • 278 لم تذكر المصادر ولداً للفقيه الصالح عمر بن سعيد يدعى أبي بكر. ولا نعلم عن المذكور هنا شيئا ولا أين (...)

وَقْف مَسْجِد الفَقِيْر أَبُو بَكْر بِن عُمَر بن سَعِيْد278، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – ثَلاثَة دَنَانِيْر. غِلَّة- ثَلاثَة وثَلاثُون ذَهْبَاً وَنِصْف وثُلث.

  • 279 هي (المدرسة الفَاخِرِيَّة) في ذي السفال ابتناها (الطَّوَاشِي فَاخِر) وهو خادم الدار النجمي ابنة عل (...)
  • 280 ذِي السُّفَال؛ بلدة عامرة في رأس وادي ظُبَا شمال مدينة القاعدة بنحو عشرة كيلومترات، جنوب جبل التعك (...)

47[181،أ] وَقْف الطَّوَاشِي فَاخِر عَلَى المَدْرَسَة279 بِذِي السُّفال280، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – أَرْبَعَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبع وثُمْن.

غِلَّة – مَائَة وخَمْسَة وسِتُّون ذَهْبَاً وثُلث ورُبع.

  • 281 كذا، لم نجد له ذكراً في المصادر التي نستعملها، وربما كان اسمه (سليمان الحداد) إذ من الوارد سقوط ال (...)

وَقْف سُلَيْمَان الحَدَا281، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – دِيْنَارَان وثُلثان. غِلَّة- أَرْبَعَة أَذْهَاب وثُمْن.

  • 282 غير مذكور في المصادر التي نستعملها.

وَقْف عِمَاد الدِّيْن سُلَيْمَان282، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – دِيْنَار وَاحِد وسُدس وثُمْن. غِلَّة- ثَلاثَة أَذْهَاب وَنِصْف ورُبع وثُمْن.

  • 283 العَدَن؛ قرية عامرة في عزلة الأشْلوح من مخلاف صُهبان من ناحية السياني من أعمال إب، وتسمى عدن الأشل (...)

وَقْف مَسْجِد العَدَن283، بِالمِخْلاف: دِيْنَار وَاحِد وَنِصْف ورُبع وثُمْن.

  • 284 النَّقِيْلَيْن مثنى (نَقِيْل) ويعني في لُغة أهل اليمن (العقبة)، وعزلة النقيلين عدادها من معشار الت (...)

وَقْف مَسْجِد النَّقِيْلَين284، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – إِثْنَا عَشَر دِيْنَارَاً وثُلثان ورُبع. غِلَّة- تِسْعَة وثَلاثُون ذَهْبَاً.

  • 285 لعله الوقف الذي كان على مدرسة قرية البرحة في النقيلين، وقد صارتا كلتاهما في عصرنا أطلالا، وكانتا ت (...)

وَقْف الدَّار النَّجْمي بالنَقِيْلَيْن285، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – أَرْبَعَة وسِتُّون دِيْنَارَاً، وثُلث. غِلَّة- مَائَة وثَلاثَة أَذْهَاب وثُلث ورُبع وثُمْن.

  • 286 وقف ينسب إلى أُم الأديب سعيد، وهو من الصالحين الزهاد توفي سنة 661هـ، وقد ذكرناه فيما سبق من أوراق (...)

وَقْف وَالِدَة الأَدِيْب سَعِيْد286: عَيْنَاً – ثَلاثَة دَنَانِيْر ورُبع وثُمْن. غِلَّة – خَمْسَة أَذْهَاب وَنِصْف.

  • 287 كذا، لم أتمكن من التعرف على موضعه.

وَقْف مَسْجِد الزين287، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – ثَلاثَة دَنَانِيْر وثُلث وثُمْن. غِلَّة – خَمْسَة أَذْهَاب ورُبع وسُدس وثُمْن.

  • 288 لعله الأمير بدر الدين الحسن بن علي بن رسول، أبو الأمير أسد الدين محمد بن الحسن بن رسول، وعم السلطا (...)

48[181،ب] وَقْف الأَمِيْر بَدْرُ الدِّيْن288، بِالمِخْلاف: عَيْنَاً- خَمْسَة دَنَانِيْر وثُلث ورُبع.

  • 289 وربما كان (الزَّاهِر)، ولم أجد له ذكراً في المصادر التي نستعملها، ولا في أي موضع من مخلاف جعفر، وق (...)

وَقْف مَسْجِد الزَّاهِد289: عَيْنَاً – سِتَّة دَنَانِيْر وثُلث ورُبع وثُمْن. غِلَّة – خَمْسَة عَشَر ذَهْبَاً وثُلثان.

  • 290 مرَّ ذكره فيما سبق من أوراق الكتاب.
  • 291 الوادي؛ عزلة من عزل مديرية المخادر إلى الشمال من مدينة إب تمتاز بخصوبة أراضيها.

وَقْف مَسْجِد السُّنَّة290، بِالوَادِي291: عَيْنَاً – تِسْعَة عَشَر دِيْنَارَاً وسُدس. غِلَّة – أَحَد وثَلاثُون ذَهْبَاً وَنِصْف.

  • 292 كذا، لم أجد له ذكراً في المصادر التي نستعملها، وذكر بعد هذا الوقف الذي وقفته أمه على مسجد السنة أي (...)

وَقْف مَسْجِد السُّنَّة مِن عُمَر بِن البَاحر292: عَيْنَاً – دِيْنَار وَاحِد وثُلث ورُبع. غِلَّة- ذَهْبَان وَنِصْف ورُبع.

  • 293 كذا، وربماكان الصواب (النجمية) نسبة للدار النجمي، وربما كانت المدرسة النجمية التي بنتها في جبلة. و (...)

وَقْف مَسْجِد البحنه293 بِالمِخْلاف: عَيْنَاً – تِسْعَة دَنَانِيْر وَنِصْف. غِلَّة- تِسْعَة عَشَر ذَهْبَاً وَنِصْف.

  • 294 ذكرها القاضي إسماعيل الأكوع فقال: (المدرسة الشَّرَفِيَّة في ذي جبلة بنتها الدار النجمي بنت علي بن (...)

وَقْف المَدْرَسَة الشَّرَفِيَّة294: عَيْنَاً – إِثْنَان وسَبْعُون دِيْنَارَاً وثُلث ورُبع وثُمْن. غِلَّة- مَائَة وَإثْنَان وخَمْسُون دِيْنَارَاً وقِيْرَاطَان.

  • 295 كذا، وهي صدقة تصدقت بها بنت القاضي الشهير في عصره أسعد بن مسلم، ولم يذكر على ماذا كانت تصرف هذه ال (...)

صَدَقَة بِنْت القَاضِي أَسْعَد بِن مُسْلِم295: عَيْنَاً – ثَلاثَة دَنَانِيْر وَنِصْف وثُمْن. غِلَّة- سَبْعَة أَذْهَاب وثُلثان وثُمْن.

  • 296 كذا من غير إعجام، ولا نعرف عن المذكورين شيئا.

وَقْف مَسْجِد السُّنَّة مِن أُم عُمَر بِن الباحر296: عَيْنَاً – تِسْعَة دَنَانِيْر ورُبع وسُدس وثُمْن.

  • 297 كذا، وربما كان اسم لأرض أوقفت للحفاظ على قبور بعض الناس.

وَقْف القُبُوْر عرامه297: عَيْنَاً – نِصْف وثُمْن. غِلَّة- ذَهْب وَاحِد وثُلث ورُبع وثُمْن.

  • 298 محطان غير معروف اليوم8، ولم نعثر عليه في الجهة المذكورة.
  • 299 هو خادم الدار النجمي وباني المدرسة ا لفاخرية بذي السُّفَال، سبق لنا ذكره في الكتاب.

صَدَقَة القُبُوْر بمحطان298 مِن الطَّوَاشِي فَاخِر النَّجْمِي299: عَيْنَاً – ثُلث ورُبع. غِلَّة- ذَهْب وَاحِد وسُدس وثُمْن.

  • 300 ترجمنا له فيما سبق من أوراق الكتاب.

49[182،أ] وَقْف الشَّيْخ عُمَر بِن عَبْد الرَّحْمَن القُدْسِي300: عَيْنَاً – أَرْبَعَة عَشَر دِيْنَارَاً وثُلثان. غِلَّة- سَبْعَة وعُشْرُوْن ذَهْبَاً ورُبع.

  • 301 المَجْمَعَة؛ من قرى مديرية حبيش وهي إلى الشمال الغربي من مدينة إب، وتقع قرية الدنوة إلى الجنوب الغ (...)

وَقْف مَسْجِد المَجْمَعَة301: أَرْبَعَة وعُشْرُوْن ذَهْبَاً.

  • 302 لم نعثر على ترجمة له في المصادر التي نستعملها.

وَقْف مَسْجِد السُّنَّة مِن أَحْمَد بِن الغَيْثِي302: غِلَّة- ثَمَانِيَة وعُشْرُوْن ذَهْبَاً وثُمْن وقِيْرَاطَان.

  • 303 كذا، لم نعثر عليه بعد البحث.

وَقْف مَسْجِد حعاد303: غِلَّة- ثَمَانِيَة أَذْهَاب وَنِصْف ورُبع وثُمْن.

  • 304 إجمالي العائدات الوقفية سنوياً من أعمال مخلاف بعدان.

المَوْقُوْف بِبَعْدَان بحُكْم العَادَة304:

عَيْنَاً – ثَمَانِيَة آَلاْف ومِائَتَان وخَمْسَة دَنَانِيْر.

غِلَّة – سِتَّة آَلاْف وخَمْسُمَائَة وأَرْبَعَة وأَرْبَعُوْن ذَهْبَاً وثُلث وثُمْن.

  • 305 قوم من أهل بعدان، ما زال لهم بقية هنالك إلى عصرنا، وهم من القبائل التي ترجع في أصولها إلى حمير بن (...)

الحِمْيَرِيُوْن305: عَيْنَاً – أَلْفَان وتِسْعُمَائَة وَإثْنَان وخَمْسُون دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبع.

غِلَّة- سِتَّة آَلاْف مِائَتَان وأَرْبَعَة أَذْهَاب وَثُمْنَان.

  • 306 الأوقاف التي يدفعها المزارعون للدولة لكونها تحت أيديهم.

الرَّعِيَّة306: عَيْنَاً- ثَلاثَة آَلاْف وسِتُمَائَة وسِتَّة وأَرْبَعُوْن وَنِصْف ورُبع.

غِلَّة- سِتَّة آَلاْف وسِتُّون ذَهْبَاً وَنِصْف ورُبع وثُمْن.

  • 307 الأوقاف المهملة التي انقرضت عائداتها وسقطت نتيجة لذلك.

الصَّالِب المُنْقَرِض307: عَيْنَاً – مِائَتَان وأَرْبَعَة وسَبْعُون دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُمْن.

غِلَّة- ثَلاْثُمَائَة وتِسْعَة وثَلاثُون ذَهْبَاً وثُلثان وثُمْن.

  • 308 كذا. وربما كان المقصود بها عائدات الأراضي الوقفية التي تضررت أما بفعل جرف السيول لها أو أهملت المص (...)

مَنْقُوْل الأَضْرَار308: أَلْف وثَلاْثُمَائَة دِيْنَار.

  • 309 ما اسقطت جبايته وحسبت على ديوان الجهة بسبب عدم زراعته أو تعرضه للخراب.

50[182،ب] المُعْتَدّ بِهِ309: أَرْبَعَة آَلاْف وسِتُمَائَة وَأحَد وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً:

بَعْدَان: أَلْفَان وثَلاْثُمَائَة وتِسْعَة وثَمَانُون دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُلث وثُمْن.

مُسَامَحَة تَقْدِمه الحُصُوْن: أَلْف ومَائَة وسَبْعُون دِيْنَارَاً.

  • 310 الأرض غير المزروعة أو المهملة.

الصَّالِب310: مَائَة وثَلاثَة وتِسْعُون دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُلث وثُمْن.

  • 311 ما يتوفر من أموال من جزية أهل الذمة المقيمين في الحصون أو على قرب منها.

مُتَوَفِّر خَوَالِي الحُصُوْن311: خَمْسُمَائَة وَأحَد وثَمَانُون دِيْنَارَاً.

  • 312 هي نقود تجبى من أهل بلاد حُمَر، وهي إلى الشرق من بلاد الحُشا إلى الجنوب من الشَّعر، ويبدو أنهم كان (...)

خِطَاط بلاد حُمَر312: أَرْبَعُمَائَة وخَمْسَة وأَرْبَعُوْن.

المِخْلاف: أَلْفَان ومِائَتَان وَأحَد وثَلاثُون دِيْنَارَاً وقِيْرَاط.

  • 313 سبق لنا ذكره في الكتاب.

مُنْقَرِض، عُمَر بِن مَكَايِل313: سَبْعَة عَشَر دِيْنَارَاً ورُبع وسُدس وثُمْن.

  • 314 هي عائدات مالية من جباية دكاكين لشخص يدعى فاخر، وربما كان فاخر خادم الدار النجمي، ولا شك أن هذه ال (...)

دَكَاكِيْن فَاخِر314: تِسْعَة وثَلاثُون دِيْنَارَاً.

بَسَاتِيْن: سَبْعَة وسَبْعُون دِيْنَارَاً.

  • 315 كذا، ولم يظهر لنا معناه.

الحُصُوْن: أَلْف وتسعمَائَة وثَمَانُون دِيْنَارَاً، عَدِيْد طننا315: مَائَة وسَبْعَة عَشَر دِيْنَارَاً وَنِصْف.

Notes

1 ويسمى (مِخْلاف جَعْفَر) وينسب إلى السلطان جعفر بن إبراهيم بن ذي المثلة المناخي، الذي اختط مدينة المذيخرة من بلاد العدين (الكلاع) وقد حكم هذا المخلاف مدة خمسين سنة وقتله علي بن الفضل في معركة دارت بينهما، ويبدو أن حكم هذه السلالة لبلد الكلاع منذ ما قبل الإسلام وبعده كما ذكر الهمداني، وما زال لهم بقية في بلاد العدين إلى يومنا ولي معرفة جيدة ببعضهم، ومخلاف جعفر هذا حدوده الأطراف الشرقية من العدين (الكلاع) وبلاد جبلة ونواحيها، وبلاد الشوافي، وذي أشرق، وذي السُّفَال، ويبدو أن بلاد العدين في عهد دولة بني رسول لم تكن داخلة في أعمال مخلاف جعفر، بدليل أنها لم تذكر عائدتها الجبوية هنا، وذكرت فيما بعد مفردة. راجع (الهمداني، الصفة، ص199).

2 الأعمال البَعْدَانِيَّة؛ نسبة لجبل (بَعْدَان) وهو إلى الشرق من مدينة إب، وينسب إلى بَعْدَان بن جُشم بن عبد شمس بن وائل بن الغوث، وينتهي نسبة إلى الهميسع بن حمير بن سبأ، ويعد جبل بعدان مخلاف واسع فيه جملة من العُزل، وفي كل عُزلة جملة من القرى، وعزلة عددها الحجري فقال: (..عُزَل بَعْدَان: رَيْمَان والمنار وسير بكسر السين وفتح الياء، ودلال والعذراب وميتم والمقاطن وبنو عواض وبنو منصور وحيسان والحيث والحرث والمشكي والقرية والموية والصافية وضابي ومنقذة وذي أقحم وجُرَانَة) (الحجري، بلدان اليمن، م1، ص43، 44) وفي جبل بعدان عدد من الحصون سنأتي على ذكرها والتعريف بها في مواضعها من الكتاب.

3 جِبْلَة؛ مدينة تقع إلى الجنوب الغربي من مدينة إب بما مسافته تقريبا ستة كيلومترات ونصف الكيلو، وقد زرتها مرارا ولي فيها زملاء وأصدقاء، وتعود شهرتها إلى اتخاذها عاصمة من قبل السيدة الحرة الملكة الصليحية زوجة الداعي المكرم أحمد بن علي الصليحي، ومنها حكمت هذه الملكة أجزاء واسعة من بلاد اليمن إلى أن توفيت سنة 532هـ ودفنت في مسجدها المعروف في ذي جبلة.. وما زال دار ملكها المسمى بـ(دار العز) مهملاً وباقياً إلى عصرنا لم يرمم ولم يهتم به أحد، وفيها العديد من الدور والمساجد القديمة، وهي تقع في مرتفع أنيق من الأرض يحفها واديان من الشرق ومن الغرب، وتحيط بها المزارع الخصبة والمدرجات الزراعية الجبلية، وقد ذكر عمارة اليمني أن عبد الله بن محمد الصليحي هو الذي اختطها بعد تعيينه من قبل الداعي علي بن محمد الصليحي واليا على حصن التعكر الواقع إلى الجنوب منها، وقد اختطها سنة 458هـ، وقد قتل عبد الله بن محمد الصليحي في واقعة المهجم مع الداعي علي بن محمد الصليحي وهما في طريقهما إلى مكة على يد سعيد الأحول بن نجاح وأخيه جياش بن نجاح سنة 459هـ. راجع (عمارة، المفيد، 126، 138، 139).

4 هو سعيد بن نجاح الملقب الأحول، وقد سعى إلى قتل الداعي علي بن محمد الصليحي ثأرا لأبيه نجاح ملك زبيد وتهامة الذي اغتاله الداعي علي الصليحي بالسم سنة 452هـ، وقد نجح سعيد في الأخذ بثأر أبيه في يوم المهجم ولكنه بالغ في قتل من وجد من بني الصليحي رمياً بالحراب فبلغ عددهم 75 شخصا، مما أثار حفيظة الناس عليه وكان أن غزاه المكرم إلى زبيد، وواقع به الهزيمة مع عشرين ألفا من الأحباش، ففر إلى جزيرة دهلك ثم عاد مرة أخرى واستولى على زبيد، فكان أن دبرت له الملكة الحرة السيدة بنت أحمد مكيدة استجرته بها إلى نجد قيظان من بلاد الشعر، فأحاطت به الجيوش مع من معه فقتل ومن معه وأسرت زوجته وسجنت في جبلة. راجع (عمارة، المفيد، ص117، 118، 126-145).

5 هو الداعي علي بن محمد الصليحي (403-459) مؤسس الدولة الصليحية في اليمن وأخباره مبسوطة في كتاب عمارة بن علي اليمني (المفيد في أخبار صنعاء وزبيد) وكذلك في كتاب الدكتور حسين بن فيض الله الهمداني (الصليحيون والحركة الفاطمية في اليمن) وفي غيرهما من مصادر التاريخ اليمني.

6 الفقرة السابقة منقولة بتصرف من كتاب عمارة (المفيد في أخبار زبيد) من بداية قوله: (عبد الله بن محمد..الخ) وكتاب عُمارة يعد النص الوحيد الذي يرجع إليه المؤرخون فيما يخص الدولة الصليحية منذ عصره إلى يومنا وإن كان الدكتور حسين بن فيض الله الهمداني قد أضاف جديدا باعتماده على مصادر الطائفة الإسماعيلية.

7 يشتهر مخلاف جعفر بزراعة قصب السكر، ومن هنا تركزت صناعة تكرير واستخراج السكر في عصر دولة بني رسول في جبلة، وكان يجلب قصب السكر إلى معامل التكرير (المسابك) من وادي عَنَّه وغيره من الأودية القريبة من جبلة. راجع (نور المعارف، ج2، ص102، 103، 105).

8 كذا، ومعناه تحصيل أموال الجباية في التاريخ أو الزمن المحدد لتحصيلها.

9 (الوَعْدُ) معناه (الأسبوع) بلغة أهل اليمن إلى يومنا.

10 الحبوب.

11 مخازن الحبوب.

12 التأكد من صحة عيار الذهب، وهو المكيال المستعمل في كيل حبوب الجباية المحصلة من المزارعين.

13 معناها (تمنع)، مستعملة بهذا المعنى على لسان أهل اليمن إلى يومنا.

14 تحصيل الجباية، وهي (الحقوق) قبل حلول وقت تحصيلها.

15 هي الغرامات المالية، وما زالت تسمى (أدب) و(تأديبات) إلى يومنا.

16 الصالب؛ سبق التعريف به وهي الأرض التي لا تحرث ولا تزرع من قبل صاحبها. ومعنى (المعدوم ربه) أي الأرض المهملة التي لا صاحب لها، أو لا أحد يعرف أين هو، أو ما أصابه بحيث لم يحرث ويزرع أرضه وتركها مهملة في تلك السنة.

17 هو التجنيد الإجباري للمحاربين من المواطنين من غير العسكريين، سواء كانوا أعيانا أو مزارعين، وكان ذلك يتم في وقت إعلان السلطان أو الملك الحرب وخروجه إليها، ومن هنا سميت (مَخَارِج) جمع (مَخْرَج)، وتعني خروج السلطان لمباشرة الحرب، كما كانت تسمى (المخارج السلطانية) وكان السلطان نور الدين قد فرض جباية مقابلها يدفعها المزارعون تسمى (المعونة) ثم ألغاها بعده ولده السلطان الملك المظفر.

18 هم الأعيان والأفراد الذين يسقط عنهم السلطان الجبايات المستحقة على أرضهم أو ينعم بها عليهم.

19 مزارع يعمل في الأرض.

20 تدل هذه الفقرة على أن المزارعين إذا كانوا قائمين بواجباتهم من عمل في الأرض، وسداد ما عليهم من مستحقات مالية (واجبات) من جباية وزكاة وغيرها، يصبحون غير ملزمين بتأدية واجب الذهاب للحرب مع الجيش السلطاني، لأنهم يؤدون واجباً أهم وهو توفير القوت والغذاء ودعم الخزانة العامة للدولة.

21 ومعناه هنا، ومن كان يرغب من الرعية في الالتحاق بالجيوش السلطانية الذاهبة إلى الحرب.

22 أي يسلم مُرَتَّب، ولفظ (جَامِكِيَّة) لفظ تركي يعني (مرتب) وقد استخدم اللفظ بكثرة في عهد سيادة العنصر التركي في البلاد العربية، بما فيها الفترة التي حكم فيها المماليك في مصر والرسوليون في اليمن.

23 جمع (شَيْخ) وهم أعيان القبائل في بلاد اليمن، فكل قبيلة يكون على رأسها شيخ كبير، ويتبعه عدد من المشايخ الصغار الذين يترأسون مناطق وعزل داخل القبيلة الكبيرة، وهذا النظام قديم في اليمن وما زال مستمراً إلى عصرنا، وعبر العصور تستفيد الدول والحكومات من هذا النظام، فيغدو المشايخ أنصار الدولة وأتباعها وعينها على المواطنين ويستفيدون في المقابل من الدولة المسامحة من جباية أراضيهم وتدفع لهم مرتبات، وفي حالة وقوع الحرب يحشدون أتباعهم ليكونوا سنداً لجيوش الدولة.

24 الأجْبَار واحدهم (جَبْرِي)؛ شخص تكون له وجاهة اجتماعية كبيرة في الوسط القبلي الذي يعيش فيه مع تمتعه بقدرة على البطش ومجابهة الآخرين، سواء كانوا دولة أو وجاهات قبلية أخرى، ومن هنا كان من الامتيازات الممنوحة له أو المسلم له بها عدم سداده أي جبايات أو حقوق أو واجبات، سواء للدولة أو لأية وجاهة أخرى تهيمن على المنطقة التي يعيش فيها، وربما وصل الحال ببعض الأجبار إلى فرضهم في المناطق التي يتواجدون فيها أخذ بعض الجبايات في الطرق التي تسلكها القوافل، سواء كانت هذه القوافل خاصة بالأفراد أو لبعض الأمراء أو الوجاهات القبلية الأقل شأناً منها مثل المشايخ، وظل نظام الأجبار معروفاً في اليمن إلى وقت قريب، وقد اختفى في وقتنا الراهن تحت عباءة النظام (المشيخي) وأصبح من يتمتعون بامتيازات الأجبار والجاثمين على صدر الدولة والمجتمع قلة قليلة من المشايخ الكبار، يتبوءون مناصب كبيرة في الدولة ويهيمنون على أتباعهم من المشايخ الصغار والأفراد، ويجنون فوائد كبيرة من مشاركتهم الدولة والمجتمع امتيازات التجارة وغيرها مع عدم سدادهم للدولة ومؤسساتها المختلفة أية مستحقات مالية، بما فيها فواتير الماء والكهرباء. راجع (نور المعارف، ج2، ص187).

25 الخِطَط بلغة أهل اليمن إلى يومنا؛ تعني توزيع العساكر في منازل وقرى المواطنين من أجل إيوائهم وإطعامهم، وما زال هذا الأسلوب متبعا من قبل الدولة في اليمن إلى وقتنا الحاضر، والقصد منه تأديب الناس في المناطق والقرى التي تقع بها اضطرابات لإنـزال أكبر قدرمن الضرر بهم عبر استمرار إنفاقهم على عساكر الدولة المقيمين بين ظهرانيهم، كما يستفيد من الخطط و(الخِطَاط) كبار الأعيان في الجيش وكبار موظفي الدولة، حيث يضطر المواطنون إلى رشوتهم لرفع الخطاط عنهم.

26 صورة أو خارطة الأعمال المخلافية والبعدانية مفقودة من المخطوط، ويبدو أنها سقطت من الأم مع الورقة الواقعة في ظهرها، وربما مع أوراق أخرى وفقدت، بدليل أن ما يليها من أوراق لم تتضمن مبلغ أو إجمالي ارتفاع الجهة وما يليه من تفاصيل تتناول جمل الجباية تحت أبواب تحصيلها، كما هو حاصل في الأعمال التي وردت قبلها.

27 إلى هنا ينتهي ما أصاب الأم من سقوط لأوراق تتعلق بارتفاع الأعمال المخلافية والبعدانية، ولكننا إذا جمعنا عائدات الجهات الواردة بعد هذا يمكن لنا أن نتعرف على إجمالي العائدات والتفاصيل الأخرى التي فقدت.

28 ويقصد بها جباية الحاصلات الزراعية التي زرعت على مياه وغيول الأودية، وكان يطلق عليها في كتب الزراعة التي ألفت في عهد دولة بني رسول مسمى (قياض).

29 الدَّثَا؛ اسم شهر حِمْيَرِي سمي باسم الموسم الزراعي المسمى (الدَّثَا) وهو موسم زراعي يقع في قران (التِّسْع) وهو حلول القمر الثريا (4 فبراير – 3 مارس أو 22 كانون الثاني – 18 شباط) وقران (السَّبْع) وهو حلول القمر الثريا (4 مارس – 30 أو 19 شباط- 17 آذار) وهو يكون ما بين فترة الشتاء وبداية الربيع، وتزرع فيه حبوب الشعير والعدس والعتر والخردل والفول والحلبة، ومن هنا يتطلب أن تكون جبايته منفردة عن الموسم الكبير في الصيف وتندرج تحت مسمى الدثا.

30 جباية النحل.

31 مبالغ مالية تصرف للرتب العسكرية المقيمة في الحصون في أعمال مخلاف جعفر وبعدان، وسيأتي ذكر هذه الحصون والقلاع فيما بعد، وسنعرف بها في مواضعها من الكتاب.

32 والنسبة إليها (حُمَرِي)، وسميت بذلك نسبة لجبل (حُمَر) وهو يقع إلى الجنوب الشرقي من بعدان فيما يعرف اليوم بقعطبة والحشا، وكان في القديم يقال له جبل القماعرة وحمر، وكان يشكل مخلافاً قائماً بذاته. راجع (الهمداني، الصفة، ص141، 142).

33 تحيط بمدينة جبلة أراض خصبة وتتبعها إداريا، ويمكن لنا أن نحدد الجهات التابعة لجبلة على ضوء بيت من الشعر قاله عبد الله بن يعلى الصليحي يقول:

خَدَدٌ لها شام وحَبٌ مشرق والتَّعْكَر العالي المنيف يماني

ويرسم لنا البيت الشعر حدود جبلة بما يحيط بها من حصون فحصن خدد يشكل حدها الغربي، وحصن التعكر حدها الجنوبي، وربما كان وادي ميتم وإب يشكلان حدها الشرقي؛ لأن حصن حَبْ يقع في بلاد بعدان في الجبل وهو بعيد عن جبلة، ويمكن أن يكون وادي المعرن ومشورة يشكلان حدها الشمالي، وما زالت هذه الحدود لبلاد جبلة إلى عصرنا شبه ثابتة.

34 الشَّوَافِي، ويسمى (مِخْلاف الشَّوَافِي) وهو متصل بمدينة إب من جهة الغرب، ذكره الحجري فقال: (ومن أعمال إب مخلاف الشوافي المتصل بإب من جهة الغرب، وهو يشمل عزلة ثوب وعزلة البحريين وعزلة جبل معود وعزلة شِعب يافع وعزلة بني محرم.. ويعد مخلاف الشوافي وما إليه من السحول من بلاد الكلاع من حمير كما في كتاب صفة الجزيرة للهمداني) (الحجري، بلدان اليمن، م1، ص49، 50).

35 الفوة؛ نبات صبغي زراعي من الفصيلة الفوية، وهو عروق نبات لونها أحمر، كان يستعمله الصابغون لصباغة الملابس، وقد ازدهرت زراعة هذا النبات في اليمن في عهد دولة بني رسول، فكان نباتا نقديا يحرص الناس على زراعته وتصديره إلى خارج اليمن وكانت الدولة تحصل عليه جبايات عديدة، وظهوره كان سابقا على ظهور البن وكانت شهرته تماثل شهرة البُن فيما بعد. راجع بخصوصه (الشهابي، معجم، 435. المظفر، المعتمد، 371، نور المعارف، ج1، ص177، 178، 179، 180، 181، 182).

36 كذا. ذكرها القلقشندي في صبح الأعشى، ج12، ص301 عندما أورد نسخة توقيع بشد الجوالي من إنشاء ابن نباته، وذكر البقلي، (شَدّ الجوالي: الذي يقوم بتحصيل الرسوم المفروضة على أهل الذمة، وعليه أن يطبق أحكام الإسلام فيها..) راجع (البقلي، التعريف، ص193).

37 المبالغ المالية التي تجبى مبكراً قبل أوان الجباية الفعلية، وللتفريق بينها وبين الجباية التي تنفذ في وقتها سميت (المستفتح).

38 وتسمى (ذِي أشْرِق) كما ضبطها الجندي وعدد من خرج منها من العلماء في الجزءين الأول والثاني من كتاب السلوك وتقع في السفح الشرقي لجبل الحيزم إلى الشمال من مدينة القاعدة، وهي قرية مباركة تقع إلى الجنوب منها قرية ظرافة وإلى الشرق منهما يمر وادي نخلان، وكانت كافة الأعمال المعروفة اليوم بذي السفال تسمى أعمال (ذي أشرق) وهي المذكور جبايتها أعلاه.

39 لم أجد له ذكر في المصادر التي نستعملها.

40 هم مشايخ أو كبار أعيان المخلاف.

41 لم أعثر له على ذكر في المصادر التي نستعملها، ومن الفقرة السابقة على ذكره ما يدل على أنه من كبار الجباة المتصرفين في استخراج الواجبات السلطانية.

42 المُشَيْرِق؛ ذكرها ابن سمرة الجعدي عند ترجمته للفقيه الحافظ خير بن يحيى بن عيسى بن ملامس المتوفى سنة 480هـ. وقال الجندي: (.. ناحية المشيرق إذ هي أيضاً من النواحي القديمة بالعلماء والأخيار) وذكرها مع السحول فقال: (.. فابدأ منها بالناحية التي اشتهر فقاؤها وكثر صلحاؤها وهما ناحية السحول والمشيرق) وقد عدد الجندي فقهاءها وعلماءها في كتاب السلوك، وقد ذكرها المقحفي فقال: (المُشَيْرِق: بضم ففتح فسكون، تصغير مشرق؛ مركز إداري من مديرية حُبَيْش في أسافل جبل حبيش مما يلي حقل السحول، يضم من القرى الميناء، الشرق، النجر، شعب الماء، مسورة، الحصين، سمعان، قرية الدار، وغير ذلك..) راجع (ابن سمرة، صلحاء، ص101. الجندي، السلوك، ج2، ص182، 211. المقحفي، معجم البلدان، ج2، 1542). وذكر المقحفي قرية (شعب الماء) والصواب (شعب البئر) والمشيرق إلى الغرب والجنوب الغربي من قرية المخادر وتتوزع قراها بين ثلاث مديريات هما مديرية المخادر ومديرية إب، ومديرية حبيش، فقرى ظهرة مليع، وسمحان، والصافية، وقرية الدار، والحمري، والمحرث، والكولة، والزراري، والمنقودة تتبع مديرية المخادر، وقرى ذي لواح، والمينا، والخمس، وصمع، والشرف، والفراوي، محضأي، وشعب البئر والعريفة والخذراف تتبع مديرية حبيش. وقرى الغراب، والدمدام والأسهوم وشعب الرمادة تتبع مديرية إب. ومعنى لفظ (مُسْتَحْصَل المُشَيْرِق)؛ هو الحاصلات الجبوية من جهة المشيرق.

43 كذا في الأصل. والصواب (الحُمَرِيُوْن) نسبة لبلاد حُمَر التي ذكرت سابقا.

44 كذا.

45 سبق لنا ذكره والتعريف به.

46 ثمن ما تم شراؤه من أشياء سيأتي ذكرها من قبل ديوان الدولة في الجهة المخلافية والبعدانية.

47 ربما كانت هذه الأشجار على سواقي مياه تابعة لأملاك الدولة، ومن هنا بيعت بالقيمة المذكورة أعلاه.

48 ( العنبرود؛ وما زال يسمى هكذا عند أهل بلاد تعز وعدن هو فاكهة (العنبروت) وهي (الكُمَثْرَى).

49 كذا. وهي ربما كانت قرية ينتج فيها السكر، وقد ذُكر في كتاب نور المعارف مسابك للسكر قريبة من جبلة، والمعروف المشهور في عصرنا عزلة (المِعْشَار) من بلاد جبلة وهي إلى الشرق منها شمالي جبل المسواد بينه وبين سائلة وادي ميتم.

50 كذا.

51 الحشيش بلغة أهل تعز وبلاد إب إلى يومنا هي (الحشائش) التي تقطع علفاً للحيوانات وتكثر في فصل الصيف.

52 جمع (مَنْفِعَة)؛ وهو مسمى يطلق على جباية صغيرة كانت تؤخذ باسم بعض العاملين في الجباية كالخراص.

53 هم من يقدرون جباية الحاصلات الزراعية التي تزرع على الغيول والوديان.

54 وهم من يتولون خرص أو تقدير جباية المحصول الزراعي في وقت صراب (حصاد) المزروعات الصيفية من ذرة ودخن وغيرها.

55 كذا من غير إعجام، بستان في مخلاف جعفر.

56 كذا في الأصل. وهو بستان في أعمال جبل بعدان.

57 الغايبات، وأطلق عليها ابن مماتي في قوانين الدواوين اسم (الغيبانات)؛ وهي الخصميات التي تقتطع من رواتب الجنود وهم هنا الجنود المقيمون في حصون بعدان على الأيام التي تغيبوا فيها عن الخدمة دون إذن مسبق. راجع (نور المعارف، ج2، ص56).

58 حصن العَرَايِس، لعله حصن علوان الجحدري؛ وهو من حصون بلاد العود في عصرنا وهو إلى الشرق من بلاد الشعر، وكان يسمى حصن العروسين، ويبدو أنه بعد وفاة علوان الجحدري آل مصير هذا الحصن إلى الدولة المؤيدية.

59 حصن حَبّ وهو حصن شهير ما زال قائما إلى عصرنا تحيط به أسوار محكمة، وهو مذكور في تواريخ بلاد اليمن وما لعبه من أدوار في مواجهة الغزاة والتمرد على الحكام الظلمة، ومنه انطلق المظفر لاستعادة العديد من البلدان بعد اغتيال والده، وهذا الحصن ذو مكنة ومنعة، لكونه يقع في رأس جبال تطيف به المهاوي ويبلغ ارتفاعه 2200 متر، وهو إلى الشرق من مدينة إب بما مسافته بالسيارة حوالي 13 كيلو متراً وهو مُنِيْف على سطح جبل بعدان وما حوله من جبال وبلاد.

60 الزَّعْلا؛ ذكرها المقحفي فقال: (مركز إداري من مديرية السدة وأعمال إب تشمل من القرى الزعلا، جرف السفياني، المصنعة، ومقولة، الجمري، بيت محرم، الأغبري، دار سعيد) (المقحفي، معجم البلدان، ج1، ص742) والقرى المذكورة تقع إلى الجنوب والجنوب الشرقي من مركز السَّدَّة. والزَّعْلا أيضاً محلة في بعدان من قرية جميل التابعة لعزلة تسمى (عزلة القرية)، والزعلاء كذلك عزلة في جبل الشَّعِر إلى الشرق من بعدان.

61 ما يتوفر من النقود والمرصودة للصرف على الحصون في مخلاف جعفر.

62 هو مُشارف حِصْن خَدَد الواقع في مخلاف حبيش بين عزلة الصدر الواقعة شرقية،وعزلة الزواحي الواقعة إلى الغرب منه.

63 ما يتوفر من النقود المرصودة للصرف على الحصون التابعة لمخلاف بعدان.

64 كذا، لم نتمكن من معرفتها.

65 يتضح من هذه الفقرة أن (الزَّعْلا) كانت مركز المخلاف المسمى اليوم (السَّدَّة)، وكان يقيم في الزعلا والٍ لإدارتها، وقد توفر من مصروفات ولاية الزعلا ما هو مذكور أعلاه.

66 كذا، وربما كان (بدر) ولا يوجد في بعدان جبل بهذا الاسم.

67 حصن شَوَاحِط ذكره الحجري، وعلق على ذلك القاضي إسماعيل الأكوع فقال: (هو حصن مشهور في السحول فوق وادي الجنات وتقع في سفحه الشمالي الشرقي قرية الملحمة) (الحجري، بلدان اليمن، م2، ص458). وهو في الحالة هذه على يمين المسافر من إب نحو المخادر إلى الشرق من قرية حَوْلَبَة.

68 كذا، لم نتمكن من معرفته.

69 هي لا شك (آكام) حصينة تتخذ مواقع عسكرية تهيمن على ما حولها، وتوجد في بعدان في عزله المختلفة عدة آكام، هي الأكامة في المعقاب من عزلة الحيث، والأكمة من قرية بيت الدين من عزلة الحيث أيضاً، وأكمة عوتنت من قرية حدة من عزلة المشكي، والأكمة من قرية رباط شجاع الدين من عزلة المشكي، وقرية الأكمة من عزلة بني منصور، والأكمة من قرية الظهرة من عزلة سير، والأكمة من قرية بيت الحديد من عزلة سير أيضاً، والأكمة من قرية ذي البارات من عزلة سير كذلك. فهذه جملة الآكام في أعمال بعدان ولا ندري أيها كان المقصود.

70 ويسمى أيضاً (مخلاف الشَّعِر) ومن عزله عزلة التويتي وعزلة الزعلا، وعزلة مقنع، وعزلة الوسط، وعزلة عبس، وعزلة بيت الصايدي، وعزلة القابل، وعزلة الأملوك، وعزلة بني العثماني، وعزلة المفتاح، أما حصون بلاد الشَّعِر فمنها حصن العَبس، وحصن النَوَّاش في التويتي، وحصن البرش، وحصن كور في التويتي أيضاً، وحصن السريمة في عزلة الوسط، وحصن قراطح في عزلة القابل، وحصن ريدان في عزلة الأملوك. راجع (الحجري، بلدان اليمن، م2، ص727، 728).

71 كذا رسمت في الأصل.

72 كذا.

73 قرية لم نتمكن من معرفتها.

74 عزلة من بلاد الشَّعِر سبق ذكرها.

75 لعله مبلغ مرصود للنجابة الذين يتنقلون بين الحصون، وكان لهؤلاء مراكز يقيمون بها تسمى (البريد) فيها حيوانات مخصصة لنقل الرسائل وغيرها.

76 هو النقص في العائدات المالية مما التزم به المقطع لديوان الدولة عن البلاد المقطعة له، وهي هنا بعض بلاد المخلاف وبعدان.

77 ومعناها وفقاً لمصطلحات عصرنا (تغطية العجز المالي).

78 العائد المالي لديوان الدولة بعد إجراء المسامحات وخصمها من مالية الديوان.

79 التقادم – شرحناها- وهي تدل على ما يدفع مقدماً من أموال للصرف على الحصون، ومن ثم تخصم فيما بعد من الميزانية المقررة لها، أما الشَّدّ فقد ذكر محمد القلي: (الشَّدّ ترادف كلمة تفتيش، ويسمى متولي هذه الوظيفة الشاد مضافا إليها جهة الاختصاص مثل شاد الجوالي وشاد الأوقاف، وشاد الزكاة وشاد الدواوين وغير ذلك) (محمد البقلي، التعريف، ص193)، ويبدو لنا أنه كان الشد أيضاً يتضمن متابعة وتحصيل الأموال من الرعية.

80 كذا، لم نتمكن من معرفتها.

81 ما يدفع من مال للرتبة العسكرية المقيمة في حصن العرائس، وهي آتية من (البقاء) وهي الإقامة.

82 المقصود به جملة ما ذكر من قراريط ذكرت في نهاية كل جباية في الأعمال البعدانية.

83 كذا، لم نتمكن من معرفتها.

84 كذا.

85 ما سقط جبايته في جهة المخلاف.

86 الأملاك السلطانية وعائداتها الجبوية في كل من المخلاف وبعدان.

87 الأملاك السلطانية في المخلاف (جبلة ونواحيها).

88 الأملاك السلطانية في الأعمال البعدانية.

89 رسم عليها من أعلى لفظ (مُكَرَّر)، وهي إشارة إلى الخطأ الذي ارتكبه الكاتب في تكرار كتابتها مرتين، المرة الأولى في نهاية هذه الورقة، والمرة الثانية في بداية الورقة التي تليها، وقد اثبتنا ما هو في نهاية هذه الورقة وأزلنا ما ورد من تكرار في رأس الورقة التالية.

90 ورد اسم هذه الجهة في العهد المظفري سنة 693هـ في مقدمة نساء الأسرة السلطانية الرسولية، مما يدل على المكانة التي تشغلها في الحريم السلطاني، كما أن ما صرف لها من أطباق وصحون حلوى بما فيها صحون من الخزف الصيني والزبيدي يدل على أنها أحد نساء السلطان واسمها الكامل (جهة الطواشي كمال الدين فاتن الشمسي). راجع (نور المعارف، ج2، ص145)، وقد ذكرت سابقا في الكتاب.

91 ما بين المعقوفتين سقط من الأصل فقمنا بإصلاحه.

92 ترك موضعه بياض في الأصل.

93 لعلها أملاك منسوبة إلى (جلال الدين محمد بن الملك الأشرف عمر بن الملك المظفر يوسف بن عمر الرسولي) حفيد السلطان الملك المظفر، وقد ذكر في كتب التاريخ باسم (الملك الناصر جلال الدين محمد بن الملك الأشرف عمر بن يوسف) وكان له دور في معارضة عمه السلطان الملك المؤيد داود بن يوسف، وابن عمه السلطان الملك المجاهد علي بن داود بن يوسف، وقد حصلت بينه وبين المجاهد معركة في نواحي زبيد، أسره على أثرها واعتقله في برج الرماد بحصن تعز حتى توفي يوم الخميس 10 رجب سنة 725هـ ودفن في مدرسة أبيه المدرسة الأشرفية بمغربة تعز. راجع (الخزرجي، العقود اللؤلؤية، ج2، ص35، 36)، وفي الجزء الأول من كتاب نور المعارف ص554 ذكر ما يتلقاه من مرتب هو والحاشية التابعة له.

94 الطواشي نظام الدين مختص، وكان زماما للمماليك في عهد السلطان نور الدين عمر بن علي بن رسول (الملك المنصور) وكان يعد من دهاة الطواشية أصحاب الرأي، وقف بعد مقتل الملك المنصور مع زوج المنصور (بنت جوزة) وولديها المفضل والفايز، وأُرسل لمفاوضة المظفر في زبيد فقبض عليه وصحبه معه محفوظا إلى عدن عندما زارها، ثم ولاه بعد ذلك الباب موضع الوزارة، وكانت له إسهامات في حروب المظفر في البلاد العليا، كما أُقطع لبعض الوقت أعمال أبين. راجع (ابن حاتم، السمط، ص239، 243، 266، 227، 274، 275، 287، 345. نور المعارف، ج2، ص29، 35).

95 امرأة من نساء الأسرة السلطانية الرسولية تقيم في جهة مخلاف جعفر، ولم أجد لها ذكراً في المصادر التي نستعملها.

96 امرأة من نساء البلاط السلطاني الرسولي تقيم في قرية عَكَار الواقعة إلى الشمال من مدينة جبلة. ولم أعثر في المصادر التي استعملها على أي ذكر لها.

97 عَكَار؛ قرية إلى الشمال من مدينة جبلة، وقد اتخذها الأمير شمس الدين علي بن رسول، وهو والد مؤسس الدولة الرسولية الملك المنصور عمر بن علي بن رسول، اتخذها وطناً له بعد قدومه من الديار المصرية، وابتنى فيها قصره المسمى (عَوْمَان) وذكر الخزرجي: (أن كثر من ذريته يسكنون هنالك إلى يومنا) أي إلى زمن الخزرجي، وعندما توفي الأمير شمس الدين علي بن رسول ودفن في قرية عكار، قام ولده الأمير بدر الدين الحسن بن علي بن رسول ببناء مسجد على تربة والده ودَرَّس فيه بعض العلماء الكبار أمثال محمد بن عبد الله بن محمد الماربي المتوفى سنة 638هـ، والفقيه أبو ا لسعود بن الحسن بن مسلم بن علي بن عمر الهمداني المتوفى سنة 652هـ، وعندما توفي الأمير الحسن بن علي بن رسول في سجن تعز نقل جثمانه إلى قرية عكار ودفن مع والده بها وذلك سنة 622هـ. وممن ينسب إلى عكار من الفقهاء الفقيه محمد بن علي بن عيسى العكاري المتوفى سنة 701هـ. وعكار اليوم قرية خاربة. راجع (الخزرجي، العقود، ج1، ص40، 112، 134).

98 سبق التعريف به.

99 لم ترسم في الأصل فقمنا بإصلاحها.

100 هو الأمير أسد الدين محمد بن الحسن بن علي بن رسول ابن أخ السلطان نور الدين عمر بن علي بن رسول، وابن عم السلطان المظفر يوسف، أقطعه الملك المنصور نور الدين صنعاء فاستمر والياً عليها حتى قتل الملك المنصور، وقد أبقاه السلطان الملك المظفر على إقطاعه ولم يغير عليه، رغم توجيه أصابع الاتهام إليه بأنه شارك في التآمر على السلطان نور الدين، وعندما عاد والده الحسن بن علي من مصر وكذلك عمه أبي بكر بن علي بن رسول استقبلهما المظفر في حيس ثم زج بهما في السجن مع غيرهما من الأُمراء، فأثار سجنهم حفيظة الأمير أسد الدين فخالف على المظفر ومال إلى الأشراف الزيدية مدة من الزمن ثم عاد لموالاة المظفر، ثم خاف منه ففر نحو مشرق اليمن فساءت حاله، ثم عاد وراسل المظفر فبعث إليه الأمير علي بن يحيى العنسي، فقدما عليه وهو مقيم في زبيد فقبض على الاثنين وأرسلهما إلى سجن حصن تعز وذلك سنة 658هـ، وظل الأمير أسد الدين في السجن حتى توفي فيه بتاريخ 13 ذي الحجة سنة 677هـ. ومن مآثره في مدينة إب (المدرسة الأسدية) وما تزال عامرة إلى عصرنا، وكذلك مدرسة أسد الدين في قرية الخبالي من عزلة وراف، من أعمال ذي جبلة إلى الشمال الغربي منها وهي اليوم أطلال، وقد نقل جثمان أسد الدين من تعز ودفن بمدرسته في القرية المذكورة، وردت ترجمته عند كل من (الجندي في السلوك، الخزرجي في طراز أعلام الزمن، والعسجد، والعقود، محمد بن حاتم في السمط الغالي الثمن. إسماعيل الأكوع، المدارس الإسلامية). راجع بخصوص راتبه في سجن حصن تعز وغير ذلك (نور المعارف، ج1، ص571، 572).

101 من نساء البلاط الرسولي في مخلاف جعفر، ولم أعثر إلى ما يشير إليها في المصادر التي نستعملها، ومن المحتمل أن تكون هي (جهة الطواشي شهاب الدين عنبر) التي ذكرت في الجزء الثاني من كتاب (نور المعارف، ص134، 151).

102 لم أعثر له على ذكر في المصادر التي نستعملها. ويبدو أنه من أمراء الدولة المؤيدية.

103 هو الأمير الكبير شمس الدين علي بن يحيى العنسي، نسبة لقبيلة عنس من مذحج، وكان له عند السلطان نور الدين عمر بن علي بن رسول مكانة عظيمة، فأقطعه إقطاعا جيداً، وكان السلطان نور الدين ابن عمته وقيل ابن أخته، وبقى معززا مكرما إلى أن اغتيل المنصور وتولى المظفر الملك، فكانت له مواقف هامة كأمير وفارس وشاعر، وقد أنفذه المظفر للقيام ببعض المهام الحربية، وكان يبلغ المظفر عنه أخبار تحيزه إلى ابن عمه (أسد الدين) ويبلغه شعره وتحريضه عليه فيغض الطرف عنه، وعندما أرسل أسد الدين إلى المظفر يطلب الصلح بعث إليه علي بن يحيى العنسي لمعرفته بصداقته له وكذلك الأمير عبد الله بن عباس ليسعيا بالصلح بينهما، فأقنعا أسد الدين بالوصول إلى المظفر في زبيد، فلما وصلا به أخلى لكل من أسد الدين والأمير علي بن يحيى موضعا من الدار فنـزلا فيه، ثم أمر بالقبض عليهما وأرسلهما ليسجنا في حصن تعز، فبقيا فيه حتى مات كل منهما في تاريخه، وقد مات علي بن يحيى العنسي يوم الاثنين سلخ صفر سنة 681هـ، ونقل جثمانه من تعز إلى قرية المكَنَّة من مِعْشَار هَدْفَان في مخلاف صُهْبَان وقبر في مدرسته التي بناها هنالك، وهذه المدرسة والقرية خاربتان اليوم، ولم يبق منهما إلا آثار المباني. راجع (الخزرجي، العقود، ج1، ص194، 195. إسماعيل الأكوع، المدارس الإسلامية، ص111، 112، 113). وذكر في نور المعارف، ج1، ص572، 573، راتب الأمير علي بن يحيى العنسي في السجن بما في ذلك الإنفاق على أولاده سنوياً خمسة آلاف دينار، وألف ذهب خماسي من الذرة.

104 دأبت مصادر دولة بني رسول بعد اغتيال السلطان نور الدين عمر بن علي بن رسول بنعته عند ذكره بـ (مولانا الشهيد) فتكون المقصودة هنا (أم السلطان نور الدين عمر بن علي بن رسول) وهي كما ذكرنا آنفاً عمة أو أخت علي بن يحيى العنسي. ويبدو من المعلومات الواردة هنا أنه كان لها أراضٍ في كل من مخلاف جعفر وجبل بعدان آلت إلى الأملاك السلطانية. وللجندي رأي في (عَمّة) علي بن يحيى العنسي حيث قال (المدرسة العُوْمَانِيَّة.. مدرسة أنشأتها الحرة لؤلؤة زوج والد الملك المنصور والأمراء أخوته، وكانت من عنس يقال إنها عمة لعلي بن يحيى مقدم الذكر وهي من النساء المذكورات بفعل الخيرات..) راجع (الجندي، السلوك، ج2، ص172) ومن هنا ربما كان الملك المنصور قد تزوج من أخت علي بن يحيى العنسي فحدث الخلط بينها وبين عمته المذكورة، والتي تزوجت علي بن رسول والد الملك المنصور.

105 هي جهة الطواشي شمس الدين صواب، من نساء البلاط السلطاني الرسولي، ذكرت مع الأدر السعيدة في تلقى بعض الهبات السلطانية في عهد السلطان الملك المظفر. راجع (نور المعارف، ج2، ص119، 132).

106 هو الأمير بدر الدين الحسن بن علي بن رسول، أخو السلطان نور الدين عمر بن علي بن رسول، قدم اليمن مع أبيه وأخوته من مصر مع الجيوش الأيوبية، وكان من كبار الفرسان لا يقوم له في الحرب عدد وأن كثر، وبقي مع أخوته يقومون بالعديد من المهام لصالح الدولة، إلى أن قدم الملك المسعود بن الملك الكامل وكانت حالة اليمن في اضطراب فتردد المسعود في التقدم إلى تعز، فكان أن نـزل إليه الأمير بدر الدين وشجعه على التقدم إلى تعز والاستيلاء عليها وعلى الجند، ثم صال على بقية البلاد اليمنية ونتيجة لثقته ببني رسول فقد قام بإقطاعهم البلدان، وكان نصيب بدر الدين صنعاء ونور الدين أُصاب، وعندما عاد إلى الديار المصرية ترك اليمن في أيديهم، وفي غياب المسعود وقعت بين الأمير بدر الدين والشريف عز الدين محمد بن الإمام عبد الله بن حمزة معركة عصر، على المشارف الغربية لمدينة صنعاء فنـزلت الهزيمة بالأمير عز الدين والأشراف، فكان لهذه المعركة شهرة وصلت مصر وفيها ازدادت شهرة بني رسول فكان أن عاد الملك المسعود خوفا من انفراد بني رسول بحكم اليمن، ولم تطل إقامة المسعود في اليمن وقرر العودة إلى الديار المصرية فعين نور الدين عمر بن علي بن رسول نائباً عنه، وأشار عليه نور الدين أخذ أخوته معه إلى الديار المصرية فقيدهم وأخذهم معه إلى عدن، ومنها أرسلهم بالبحر إلى مصر، ثم سافر من اليمن وتوفي بمكة فانفرد نور الدين بحكم اليمن، وبقى بدر الدين الحسن بن علي في مصر إلى سنة 649هـ وكان المظفر قد تولى السلطنة في اليمن بعد أبيه فقدم إلى اليمن مع أخيه فخر الدين أبي بكر بن علي بن رسول، فاستقبلهما المظفر في حيس ثم قبض عليهما وعلى حفيدهما محمد بن خضر، وصدرهم مقيدين ليسجنوا في حصن تعز، فبقي بدر الدين هنالك حتى توفي في السجن سنة 662هـ ونقل من تعز إلى قرية عكار ليدفن في المدرسة الأشرفية التي ابتنتها الدار النجمي. راجع (الخزرجي، العقود، ج1، ص38، 39، 41، 42، 45، 46، 67، 95، 134).

107 الأمير فخر الدين أبو بكر بن الحسن بن علي بن رسول، وهو ابن بدر الدين المذكور آنفاً، وعمه السلطان نور الدين عمر بن علي بن رسول، وكان قد أقطعه فِشَال من بلاد تهامة، فلما اغتيل نور الدين، سار المماليك جميعا إلى زبيد ومنها توجهوا إليه في فشال فقرروا رفعه إلى المُلك فلقبوه (الملك المعظم) وحلفوا له وقصدوا مدينة زبيد، ولكن الدار الشمسي أخت الملك المظفر والطواشي تاج الدين بدر، أغلقوا أبواب زبيد في وجوههم حتى قدم إليهم الملك المظفر، وقد هَمّ الأمير فخر الدين بالهرب إلى أخيه أسد الدين في صنعاء، ولكن المماليك راسلوا المظفر ومن ثم ألقوا القبض على الأمير فخر الدين وسلموه للمظفر، فاصطحبه معه إلى مدينة زبيد وسجنه، ثم نقله بعد ذلك إلى سجن حصن تعز حتى توفي. راجع (الخزرجي، العقود، ج1، ص66، 87، 95، 97، 98).

108 هي ابنة الأمير شمس الدين علي بن رسول، وأخت السلطان نور الدين عمر بن علي بن رسول مؤسس دولة بني رسول، وعمه السلطان الملك المظفر يوسف، وإليها تنسب المدرسة النجمية المعروفة إلى اليوم في مدينة ذي جبلة باسم (مسجد الدار النجمي)، ذكرها القاضي إسماعيل الأكوع في المدارس الإسلامية من المصادر التي ذكرتها فقال: (.. وأما الدار النجمي فكانت امرأة فاضلة. قال الجندي: ليس في جبلة رزق للطلبة غالباً ظاهراً منذ عصرها إلى عصرنا (سنة 727) وأعني بالرزق الأسباب الظاهرة من المدارس والمساجد إلا منها أو من حاشيتها. وقد ابتنت المدرسة النجمية وألحقت بها مسجد الدار النجمي نسبة إليها، ووقفت عليها وقفا عظيما. وبنت المدرسة الأشرفية نسبتها لأخيها شرف الدين موسى بن علي بن رسول المتوفى بمصر، وبنت المدرسة الشهابية نسبة لأخيها شهاب الدين محمد بن علي بن رسول. وابتنى خادمها فاخر (المدرسة الفاخرية) بذي السفال كما بنت وصيفتها (زات دارها) المدرسة الزاتية بذي جبلة، وابتنى بعض حاشيتها مدرسة البَرْحَة. وتوفيت بذي جبلة ودفنت بمدرستها الشرفية وقبر بجوارها جماعة من أهلها منهم أخوها الأمير بدر الدين الحسن بن علي بن رسول وغيره) راجع (إسماعيل الأكوع، المدارس الإسلامية، ص58، 59).

109 يبدو أنه والد الأمير محمد بن أحمد بن خضر الآتي ذكره.

110 هو الأمير بدر الدين محمد بن أحمد بن خضر، وكانت أمه زهراء بنت الأمير بدر الدين الحسن بن علي بن رسول، ابنة عم السلطان المظفر وكانت من أعيان النساء، وهي التي ابتنت المدرسة المنسوبة إلى بني خضر في قرية الخبالي، وفيها قبرها وقبورهم. وكان محمد بن خضر قد أساء إلى السلطان وخالف عليه خلافا ظاهرا ثم عاد عن ذلك. فلما قدم الأمير بدر الدين الحسن بن رسول والأمير فخر الدين أبو بكر بن رسول من مصر إلى اليمن، طلب منه المظفر أن ينـزل مع جدته الدار النجمي ليلقى جديه فنـزل إلى تهامة، ونـزل السلطان بعدهما، فلقي عميه في حيس فلما استقر بهم القرار أمر السلطان بالقبض على عميه المذكورين وعلى الأمير محمد بن أحمد بن خضر فقيدوا وطلع بهم مقيدين إلى تعز فاودعوا سجن حصن تعز، ثم نقل بدر الدين محمد بن خضر إلى حبس عدن مدة، وخوطب المظفر بشأنه فأعيد إلى جده بحصن تعز، ولم يزل بدار الأدب حتى مات جميع من فيه من الأمراء وكان آخرهم علي بن يحيى العنسي، ثم أطلق المظفر سراح محمد بن خضر من السجن وقرر له ما يقوم بكفايته شهريا فسكن قرية الخبالي في داره المسماة (المنظر) حتى توفي في منتصف شعبان سنة 707هـ. وكان بدر الدين محمد بن خضر فارسا شجاعا له معرفة يأيام الناس والتواريخ، وقد نقل عنه محمد بن حاتم في (السمط الغالي الثمن) بعض الروايات التاريخية التي تناولت بعض أحداث عصرهم، وكان محباً للقراءة جماعاً للكتب وجمعت خزانة كتبه ما لم يجمعه أحد من نظرائه. راجع (الجندي، السلوك، ج2، ص563. محمد بن حاتم السمط، ص344. الخزرجي العقود، ج1، ص95. إسماعيل الأكوع، المدارس الإسلامية، ص100).

111 المسامحات السلطانية التي شملت عدداً من الشخصيات ذات المكانة الخاصة في كل من المخلاف وبعدان.

112 هو القيل الشهير في تلك العصور الشيخ عَلْوَان بن عبد الله بن سعيد بن الحلك بن رزام الجَحْدَرِي، وقد أشاد بذكره الجندي في السلوك ونسبه إلى قبيلة مَذْحَج، في حين رأى القاضي محمد الأكوع أنه من حِمْيَر، لكون البلاد التي حكمها وأقام بها هي بلاد العَوْد، وهي شرقي الجند وعدادها من بلاد حمير، وهو صاحب حصون العروسين (العرائس) المذكورة سابقاً. قال الجندي عنه: (..كان قيلاً من أقيال اليمن وواحدا من أعيان مشايخ الزمن رئيسا شجاعا كريما مطعاما عفيف الإزار مجتهدا في طلب الأجر والثناء والثواب، ملك ناحية كبيرة من مشرق اليمن، وهي حجر ونواحيها وتغلب على حصونها العروسين ووعل والتويرة ونعمان شرقي الجند وحارب ملوك الغز ولم يظفروا منه بطائل..) وقد حارب السلطان نور الدين وانتهى الأمر بينهما أن باع حصونه على نور الدين عمر بن رسول ونجا بنفسه بعد حصار طويل، ثم تمكن منه نور الدين فحبسه في سجن حصن حب من بلاد بعدان مدة ثم أطلقه وأعاد عليه حصونه، وعندما قتل السلطان نور الدين وطلع ولده المظفر من تهامة استعان بعلوان الجحدري على أخذ تعز، فأقبل نحوها بعشرين ألفا من مذحج فاستولى عليها فأنهبه المظفر مدينة الجند، ولكن بعض فقهائها أقنعه بالتراجع عنها فكتب إلى المظفر يطلب عوضها فأنهبه مغربة تعز، فتقدم إليها ونهبها حتى سبى النساء ولم يكد يقف في وجهه شيء حتى أخذه ونقله إلى بلده، ثم حسنت سيرته بعد ذلك وتاب، وكانت بينه وبين المظفر حروب بسبب حمايته للأمير أسد الدين محمد بن الحسن ثم توسط وأصلح بين المظفر وابن عمه، وله شعر قوي السبك رائق المعاني، وذكر الجندي تاريخ وفاته على وجه التقريب على رأس سنة 660هـ وقبر بموضع يسمى المِرْخَامَة من عزلة بني منصور من مخلاف بعدان، على مقربة من حصن العروسين من مخلاف العود. راجع ((الجندي، السلوك، ج2، ص194، 195، 196، 197، 198). وذكر الجندي أيضاً أنه: (خلَّف ولدين صغيرين ضعفاء عن القيام مقامه، فباعا الحصون وهي إلى عصرنا سنة 723 بيد الملوك) أي آلت هذه الحصون إلى ملكية دولة بني رسول، وقد ذكرت فيما سبق مع الحصون التي تنفق عليها الدولة.

113 لم أجد لهم ذكراً في المصادر التي نستعملها.

114 لم أعثر له على ذكر في المصادر التي نستعملها.

115 مثل سابقيه لم أعثر له على ذكر.

116 ذكر الجندي (محمد بن علي القاضي) عند ترجمته عثمان بن محمد الشرعبي، وأن هذا تفقه على يد القاضي. كما ذكره عند تناوله الفقيه علي بن أحمد الرميمة، وقد روى القاضي محمد بن علي عنه حكاية حدثت في عهد المظفر، ولم أعثر لهذا القاضي على ترجمة عند الجندي والخزرجي والأهدل. وربما كان هو الشخص المذكور هنا.

117 المعروفة والمشهورة في ذلك العصر (مغربة تعز)، ولا ندري إن كان الحي الواقع غربي جبلة يسمى (المغربة) أيضاً.

118 لعله الفقيه (سفيان) من أهالي ذي جبلة، وقد ذكر أن الفقيه علي بن أحمد العسيل أعجبه فزوجه ابنته. راجع (الجندي، السلوك، ج2، ص174).

119 يدل لقبه (النقيب) على أنه من موظفي الدولة، وقد سبق لنا شرح معنى (نقيب) ولم نجد له ذكراً في المصادر التي نستعملها.

120 بنو فيروز من أمراء العهد المنصوري والمظفري والمؤيدي، ويبدو أن المسامحة المذكورة هنا تثبت مصداقية الرواية التي أوردها المؤرخون عنهم والقائلة: (.. لما قتل السلطان نور الدين في مدينة الجند ولم يكن يومئذ أحد من أولاده حاضرا بل كان الملك المظفر في المهجم وأخوته ووالدتهم في حصن تعز، بسبب جهاز الست عازبة ابنة السلطان الملك المنصور عروسا على شريف من أهل مكة، فانتقلت بهم إلى الدملوة، فاجتمع بنو فيروز وحملوا السلطان في محمل وقصدوا به تعز فدفنوه في المدرسة الأتابكية بذي هزيم لكونه كان مزوجا على بنت الأتابك سنقر المعروفة ببنت جوزة. وكان مولانا السلطان الملك المظفر رحمة الله عليه يعرف ذلك لهم ويشكرهم على ما فعلوا، ولذلك أقطعهم الإقطاعات الجليلة وحمل لشمس الدين طبلخانة ولأخيه فخر الدين أخرى، وكانت لهم عنده حظوة عظيمة) وذكر الجندي لهم مشاركات في الأحداث، كما ذكر مدارس علم لهم بنوها بمدينة إب. راجع (الخزرجي، العقود، ج1، ص82. الجندي، السلوك، ج2، ص164، 165).

121 هم أخوة الفقيه عمر بن سعيد. وهو (أبو الخطاب عمر بن سعيد بن أبي السعود بن أحمد الهمداني العقيبي) ولد سنة 619هـ درس في ذي جبلة وتفقه على كبار فقهائها مثل محمد بن عمر الجبرتي والفقيه ناجي صاحب تيثد وغيرهما اشتهر بالعلم والصلاح، وكان السلطان الملك المظفر يجله ويحترمه، ولما توفيت الحرة النجمية عمة السلطان الملك المظفر رفض المظفر في الصلاة عليها أن يؤم الناس شخص من العلماء غير الفقيه عمر بن سعيد، وظل ينتظره حتى وصل وأمَّ بالناس. وقد توفي هذا الفقيه في آخر شهر الحجة سنة 663هـ ودفن في قرية ذي عقيب وهي قرية عامرة إلى عصرنا، وتقع شمال ذي جبلة. راجع (الجندي، السلوك، ج2، ص239، 240، 241، 242، 243. الخزرجي، العقود، ج1، ص136، 137، 138، الأهدل، تحفة، ج1، ص416).

122 لم أعثر له على ذكر في المصادر التي نستعملها.

123 لم أعثر على ترجمة له، وربما كان هو الفقيه الذي ينتسب إليه آل مَهْرَان المعروفين في عصرنا.

124 من موظفي الدولة المؤيدية، لم أجد له ذكراً في مصادر أخرى.

125 ذكرهم الجندي فقال إن جدهم الذي ينتسبون إليه هو (موسى بن عمران بن محمد الخداشي ثم السكسكي أصله من المعافر، ثم كان يختلف إلى الجند ومخلاف جعفر، وربما أقام بقرية الملحمة الآتي ذكرها عند ذكر ولده وفقهائها المعروفين ببني مضمون من ذريته) وذكر منهم محمد بن مضمون الملحمي وعدة منهم. راجع (السلوك، ج1، ص249).

126 ذكرناه فيما سبق من أوراق الكتاب.

127 من طواشية العهد المظفري، ذكر في نور المعارف، ج2، ص138، وذكرت تفرقة لحوم أضاحي العيد في وقت مباشرته للمطابخ السلطانية سنة 692هـ.

128 لم نجد فقيهاً أو شيخاً من الصوفية في مخلاف جعفر ذكر بهذ الاسم. ومن المحتمل أن يكون شيخاً من الأعيان.

129 سبق ذكره.

130 كذا، هم ورثة القاضي أسعد بن مسلم، وقد ترجمنا له سابقا.

131 من يملكون نحلاً من أهالي جبل الشعر.

132 لم نعثر له على ذكر في المصادر التي نستعملها.

133 هم ورثة الأمير محمد بن ربيع الصُّليحي، وكان من أمراء العهد المظفري، وكانت له مشاركات في الحروب التي دارت بين المظفر والأشراف الزيدية، وكان محمد بن الربيع من القادة العسكريين الكبار الذين ساهموا في حروب حصون حجة وبلاد ثلا، كما كانت له حروب في صنعاء وبعض بلاد صعدة وغيرها. راجع (محمد بن حاتم، السمط، ص333، 334، 360، 370، 404، 415، 420، 453) وذكر في قاعدة الصلح التي وقعت بين المظفر والأمير سليمان بن القاسم سنة 690هـ (نور المعارف، ج2، ص180).

134 يبدو أنه من المقربين للأمير محمد بن ربيع الصليحي، أو من أركان حربه لهذا شملته المسامحة السلطانية.

135 لم أعثر له على ذكر فيما نستعمله من مصادر.

136 من يكنون من الأمراء (ببدر الدين) في ذلك العصر كثر، ولا نستطيع الجزم أو التخمين من يكون منهم.

137 يبدو أن هذا الأمير ينتمي إلى الأمراء (بني فيروز) الذين مرَّ ذكرهم. ولم أجد لهذا الأمير ذكراً في مصادر أخرى.

138 الحُرَّة؛ لقب من ألقاب الملكة الصليحية (سيدة بنت أحمد الصليحي – أروى-) وقد تكون الحُرَّة أحد نساء الأسرة السلطانية الرسولية.

139 المعروف والمشهور بـ(صاحب المِقْدَاحة) كما ذكره الجندي الفقيه (علي بن عبد الله عرف بصاحب المقداحة كان من أعيان الزهاد والعباد، بحيث قدمه الناس على كثير ممن انتسب إلى طريق الصوفيه..)، ولم يذكر الجندي ولا غيره وجود أخ للمذكور يسمى محمد، وذكر ابن له يسمى محمد، ساح في البلاد حتى وصل ظفار الحبوضي وأقام بها ثم عاد بعد مدة ليحل محل أبيه في المقداحة وقد توفي سنة 710هـ، وربما كان هو الفقيه المشار إليه فيكون صواب اسمه (محمدبن علي بن عبد الله صاحب المقداحة)، أما الفقيه المؤسس علي بن عبد الله فقد توفي سنة 668هـ ودفن برباطه في المقداحة. والمقداحة ذكرها الأكوع فقال: بليدة صغيرة في شعب من عزلة من جبل حُبيش حداد العزلة جبل معود من مخلاف الشوافي في شمال مدينة إب بغرب. راجع (الجندي، السلوك، ج2، ص215، 216، 217، 218).

140 كذا وربما كان (الزَّاهِد) لم أتمكن من معرفته.

141 من أمراء العهد المظفري، ذكر ابنه في تفرقة الأضحية السلطانية في أيام الأمير مجد الدين أحمد بن باوس، وأشير إليه في القائمة هكذا (ابن جمال الدين فليت البراشي) راجع (نور المعارف، ج2، ص137).

142 لم أتمكن من معرفته لأنه ذكر بكنيته وكنية أبيه وجده، وهذا مما صعب معرفته والاستدلال عليه.

143 لم يذكر من فقهاء المخلاف وبعدان شخص بهذا الاسم، وذكر الجندي الفقيه (أحمد بن سالم) وقال: بأنه فقيه السحول يومئذ، أي في عصر الجندي وهو متأخر، كما ذكر أحمد بن سالم المنبهي ولم نفد عنه الكثير.

144 لم نتمكن من معرفة الشيخ المذكور لأن الكاتب أورد كنية والده وليس اسمه.

145 لم أعثر له على ترجمة أو ذكر في المصادر التي نستعملها.

146 لعله من الموظفين (النقباء) في العهد المؤيدي.

147 سبق ذكره.

148 لعله من المشايخ الأعيان السُّخطيين، ذكرهم الهمداني في صفة جزيرة العرب فقال: (ثم مَنْكَث – إلى الجنوب الشرقي من مدينة يريم- مدينة السُّخطيين، وهم بقية بيت المملكة من آل الصوار، ولهم كرم وشرف متعال وهم قليل) وذكر في الإكليل في الجزء الثاني أنهم ينتسبون إلى سخط بن زرعة بن الحارث من نسل الصوار بن عبد شمس، ويصل نسبهم إلى الهميسع بن حمير بن سبأ. راجع (الهمداني، الصفة، ص100).

149 من كان يسمى بـ(كافور) في مصادر الدولة الأيوبية والرسولية هم من العبيد والخُدَّام، ومعظمهم من العبيد الخصيان والملقبون (الطواشية) وقد نسبت إليهم العديد من نساء البلاط الرسولي بحكم أنهم خدام لهن ومربين أيضاً. وقوله هنا (الحُرَّة بنت كافور) بقصد الإشارة إلى المرأة، أنها من الأحرار مع أن اسم أبيها كافور، وهم اسم متعارف عليه في الوسط الاجتماعي بأن من يسمى به يكون من العبيد.

150 لعله الفقيه (عمر بن أحمد أبو الخطاب) من قرية عدن المناصب (الأشلوح) المطلة على وادي نخلان من الجهة الشرقية، ذكره الجندي، وذكر أنه تفقه بعمر بن سعيد وأخذ عنه وشهر بصحبته، ولم يذكر تاريخ وفاته راجع (الجندي، السلوك، ج2، ص256، 257، الأهدل، ج1، ص539).

151 كذا. ولعله يقصد (أيتام القراغُلامِيَة)، والقراغلامية؛ هم في حكم حراس الطرق وأصل اللفظ تركي. ذكروا في (نور المعارف، ج1، ص394).

152 لم أعثر له على ذكر في المصادر التي نستعملها.

153 مثل سابقه لم تذكره المصادر التي نستعملها.

154 يبدو أنه من أمراء العهد المؤيدي، ولم أجد له ذكراً في المصادر التي نستعملها، ومن المعروف أن لقب (قايماز) من ألقاب أمراء المماليك.

155 لم أجد له ترجمة في المصادر التي نستعملها، وبيت الحداد بيت علم في إب ونواحيها وفيها علماء ونجباء إلى عصرنا قامت بيني وبين بعضهم علاقات علمية وصداقات وطيدة، وأول من نبغ منهم في القرن السابع الهجري، وإليه نسبوا الشيخ الصوفي الكبير أبو محمد زُرَيْع بن محمد الحداد، وكان مسكنه قرية النِّظَارِي من جبل بَعْدَان، وكان شيخا عابدا مجتهداً صاحب كرامات، ومنها أن النار كانت لا تضره فكان يمسك بالقطعة الحديد وهي تشتعل نارا فلا تضره ومن هنا لقب بالحداد. راجع (الشرجي، طبقات الخواص، ص137، الجندي، السلوك، ج2، ص171).

156 لم أعثر له على ذكر في المصادر التي نستعملها.

157 لعله الفقيه عبد الله بن يحيى بن أحمد بن عبد الله بن أحمد بن ليث الهمداني الدلالي، ولد سنة 590هـ وعُمِّر طويلاً واشتهر بنشر سماع البيان بالسند العالي لكونه أدرك أحمد بن إبراهيم الاكنيتي، وكان من أصحاب الشيخ يحيى بن أبي الخير، وكان أعيان الناس يطلبونه ليقرأوا البيان عليه، وقد استدعاه السلطان الملك المظفر لذلك وأخذ عنه بحضرة القاضي البهاء، ودرَّس البيان في مصنعة سير وظل عندهم حتى أكملوه، ودرَّس جماعة في وادي ظباء، وانتقل إلى قرية الحجر- حجر حيسان من مخلاف بعدان- ليدرِّس بالمدرسة التي ابتناها الشيخ علي بن محمد بن عبيد الحميري، وتوفي هذا الفقيه في قرية مَسْوَرَة- من عزلة العبس في مخلاف الشعر- راجع (الجندي، السلوك، ج2، ص204، 205).

158 لم أعثر له على ذكر في المصادر التي نستعملها.

159 مرَّ ذكر النقيب حسن بن نجا، ولعل هؤلاء أولاد أخيه.

160 كذا، ويبدو لنا أنه لقب أطلق على أفراد أسرة معينة كانت تعيش في بلاد المخلاف أو بعدان.

161 كذا، وربما كان (الشَّمِيْلِي).

162 لم نجد له ذكراً في المصادر التي نستعملها.

163 كذا، ولم نجد قرية بهذا الاسم في الأعمال المذكورة، وربما كان القصد شيئاً آخر.

164 لم تذكرهم المصادر التي نستعملها، ومن ذكر من الفقهاء بلقب (العجمي) جماعة كانوا يسكنون زبيد وبلد الأشاعر من تهامة. وهؤلاء أمراء في بلاد المخلاف.

165 لم نجد له ذكراً في المصادر التي نستعملها.

166 رسمت في الأصل (الملحلي)، والصواب (المَلْحُكِي) وهي قرية كبيرة من عزلة الأملوك من خلاف الشَّعِر، وهي إلى الجنوب من ملتقى وادي عدن بوادي الرقة وإلى الشرق من قرية المحرور ومن معالمها مسجد جامع ذو منارة قديم البناء، ومن فقهائها طاهر بن عبد الله بن محمد بن أحمد بن عيسى المهدي، ذكره الجندي مع فقهاء العراهد وجبلة، وقال عن الملحكي: (وبالقرب من ناحية دلال قرية الملحكي قرية تشتهر بالفقهاء الأخيار منهم علي بن محمد.. ومنهم علي بن القاضي وآخر فقهائهم عثمان بن أبي بكر بن سعيد بن أحمد المرادي..وفاته سلخ المحرم سنة 722). راجع (الجندي، السلوك، ج2، ص98، 99، 210).

167 الشيخ الفضل بن عواض المليكي، وكان من كابر المشايخ الأعيان في العهد المظفري وكانت بلاده بالقرب من ناحية دلال في جبل بعدان، وقد ذكره الجندي في ثنايا ترجمته للفقيه عمر بن سعيد بن منصور، وقال عنه: (وأما الفضل فهو الفضل بن عواض المليكي كان من أعيان المشايخ أهل الرياسة والسياسة، وكان كريما شجاعا كثير فعل المعروف مقصودا مألوفا وكانت له منـزلة عند الملك المظفر؛ وهو أحد مشايخ بلد مذحج توفي سنة) لم يذكر سنة وفاته. راجع (الجندي، اللوك، ج2، ص171).

168 الزياديون في جبل الشعر لم أجد لهم ذكراً في مصادر ذلك العصر، ويبدو لي أنهم من الأعيان أو المشايخ الكبار في جبل الشعر في ذلك الوقت.

169 سبق لنا ذكره.

170 سبقت ترجمة الفقيه عبد الله بن يحيى الهمداني الدلالي. ويبدو لنا أن الشيخ عفيف الدين عبد الله بن يحيى هو من كبار المشايخ الأعيان في مخلاف جعفر ممن كانوا يقدمون خدمات للدولة فتكافئهم ببعض المسامحات.

171 لم أجد له ذكراً في المصادر التي نستعملها.

172 وربما كان صواب اسمه (الشيخ كمال الدين عمر بن عثمان الحاسب)، ولم تذكره المصادر التي نستعملها.

173 لم أجد له ذكراً في المصادر التي نستعملها.

174 من أُمراء المماليك في العهد المظفري. راجع (نور المعارف، ج2، ص138).

175 لعله الفقيه محمد بن عبد الرحمن بن سالم من فقهاء ذي جبلة دَرَّس بالعومانية، توفي في شهر شوال من سنة 722هـ. راجع (الجندي، السلوك، ج2، ص180).

176 الأديب سعيد من فقهاء قرية الفراوي، وهي قرية في عزلة المشيرق أسفل جبل حبيش من بلاد إب إلى الشمال من ذي جبلة، وذكره الجندي فقال: (..أول من شهر بها – الفراوي- رجل يسمى الأديب، كان عابدا صالحا له اشتغال بالكتب ولم يزل على طريق العبادة والزهادة إلى أن توفي سلخ ربيع الأول سنة إحدى وستين وستمَائَة (661هـ) وحضر قبرانه خلق كثير لا يكادون ينحصرون، منهم الفقيه عمر بن سعيد صاحب ذي عقيب والشيخ علي صاحب المقداحة). راجع (الجندي، السلوك، ج2، ص214، 215. الخزرجي، العقود، ج1، ص131، 132).

177 كذا، ولم أستدل عليه في المصادر التي نستعملها.

178 هم ورثة القاضي الرشيد، وقد قدم إلى اليمن من مصر صحبة الملك المسعود يوسف بن الملك الكامل محمد بن أبي بكر بن أيوب آخر حكام الأيوبيين في اليمن. والقاضي الرشيد اسمه ذو النون بن محمد بن ذي النون المصري الإخميمي. وسماه الشعبي في تاريخه القاضي رشيد الدين ذو النون سليمان. بنى المدرسة الرشيدية في ذي عدينة أحد أحياء مدينة تعز وأوقف عليها وقفا جيدا، كما أوقف عليها كتباً كثيرة مشتملة على كثير من العلوم المعقولة والمنقولة. وكان القاضي الرشيد من أعيان الزمان ولي عدن مرارا عديدة، ثم ولي الوزارة للمنصور عمر بن علي بن رسول وأنشأ المدرسة المذكورة آنفاً وجدد مسجدا عندها، ولم يزل على حالة مرضية من الجاه العظيم والرئاسة إلى توفي بتعز سنة 663هـ ودفن بالأجيناد مقبرة تعز راجع (إسماعيل الأكوع، المدارس الإسلامية، ص33، 34). ومن المعلومة الواردة هنا يتبين لنا وجود ذرية وورثة للقاضي الرشيد في مخلاف جعفر من نواحي جبلة، ولهم أرض هنالك أعفوا من سداد ما عليها من جباية.

179 كذا، ويبدو أنه هو و(الضيف الشجاع) من موظفي الدولة في العهد المؤيدي.

180 كذا رسم في الأصل. ولم نجد في المصادر التي نستعملها ما يدل عليه.

181 هي ابنة الفقيه الشهير في عصره عمر بن سعيد بن أبي السعود بن أحمد الهمداني العُقيبي. وقد ترجمنا له فيما سبق من أوراق الكتاب.

182 الشيخ موفق الدين علي بن المرجا بن شُرَاقِي. ذكر في عهد السلطان المظفر باسم (موفق الدين بن شراقي) و(الموفق بن شراقي) وكان يصنف في تفرقة الهبات السلطانية مع الكُتَّاب، كما ذكر في كتابنا هذا عند ذكر الأعمال اللحجية بأنه كان مباشراً لجبايتها في سنة 663هـ. راجع (نور المعارف، ج2، ص57، 120، 127، 140، 147).

183 لعله الفقيه محمد بن عمر بن موسى بن عبد الله الجبرتي، وكان ممن أقام ودرس بمدينة ذي جبلة ثم انتقل منها إلى معشار الجند وتوفي سنة 635هـ ودفن بالمقبرة الشرقية بقرب الذنبتين. راجع (الجندي، السلوك، ج2، ص166، 167، 168).

184 الطواشي دينار الجِبِّي ذكر في نور المعارف، ج1، ص531، 532، ونسبة إليه امرأة من البلاط الرسولي تقيم في حصن (جَبَا) في بلاد المسراخ إلى الجنوب الغربي من مدينة تعز، وعداده مديرية من جبل صبر، وتدعى (جهة الطواشي دينار الجبي)، وقد ذكر مقدار الإنفاق على هذه الجهة ومن يتبعها من الخدم والحشم بمن فيهم الطواشي المذكور.

185 لم أجد له ذكر في المصادر التي نستعملها.

186 كذا وربما كان (الأفْرَد) أو (الأقْرَد) والأقرد: بلغة أهل اليمن إلى يومنا يطلق كلقب على الشخص الذي يجد صعوبة في نطق بعض الحروف عند كلامه. ولم أعثر على ذكر لهذا الفقيه في المصادر التي نستعملها.

187 لم أجد له ذكراً في المصادر التي نستعملها.

188 كذا، وربما كانت (ذي مِيْضَاحَة) أو (ذي مِنْصَاحَة) ولم نعثر على ما يدل عليها في مخلاف جعفر، والمعروف لدينا قرية تسمى (المِصْبَاحَة) تتبع مَسْلَقَة من عزلة أنَامِر أعْلا في ذي جبلة.

189 لم نجد له ذكراً في المصادر التي نستعملها.

190 ذكره ابن المجاور في صفة بلاد اليمن وهو يتناول عدن شخص يدعى (ابن المُعَلاّ)، وكانت زيارته لبلاد اليمن ومنها عدن في عهد السلطان الملك المنصور نور الدين عمر بن علي بن رسول في بداية قيام الدولة الرسولية.

191 كذا، ويبدو أنه شخص ينتسب إلى الأمير أسد الدين محمد بن الحسن الرسولي. لم تذكره المصادر التي نستعملها.

192 مثل سابقه لم أعثر له على ذكر.

193 لم أعثر لها على ذكر في المصادر التي نستعملها ولا لأختها المذكورة بعدها.

194 لم أتمكن من معرفته.

195 مثل من سبقوه لم أعثر له على ذكر في فقهاء مخلاف جعفر.

196 كذا، لم نجد لها ذكراً في المصادر التي بين أيدينا.

197 لم تذكره مصادر ذلك العصر.

198 لم تذكره المصادر التي نستعملها.

199 لم نجد له ذكراً في مخلاف جعفر في المصادر التي نستعملها.

200 من مماليك الدولة في اليمن، وقد ذكر أحدهم باسم (بكتمر القلاب) في مصادر دولة بني رسول، ولكن هذا لم نجد له ذكراً في المصادر التي نستعملها. راجع (الخزرجي، العقود، ج1، ص319، 143).

201 هذا الأمير من بيت الصليحي في العهد الرسولي، ليس له ذكر في المصادر التي نستعملها.

202 من ذكروا من القضاة والفقهاء بناحية المخلاف باسم (علي بن أحمد) كثيرون، ولا يمكن الحكم جزافا من يكون هذا منهم.

203 ذُكر أعيان وأمراء وفقهاء بلقب (موفَّق الدين) ومن الصعوبة بمكان الجزم من يكون هذا منهم.

204 ربما كان المذكور ممن عمل بناء لدى بعض سلاطين بني رسول فلقبه يدل عليه، أو موظفا لديهم، لأننا لم نجد عند ابن سمرة والجندي، والخزرجي والشرجي والبريهي والأهدل ذكراً لفقيه أو أسرة تحمل هذا اللقب.

205 من أُمراء آل الصليحي في جبلة، وهم ينتسبون إلى الأصلوح من بلاد حراز، ولم تذكر مصادر دولة بني رسول التي نستعملها هذا الأمير أو أي دور له في أحداث ذلك الزمن.

206 لعله الفقيه (عمر بن أحمد، أبو الخطاب) من قرية عدن المناصب (الأشلوح) المطلة على وادي نخلان من جهة المشرق، ذكره الجندي فقال: (ومن عدن المناصب أبو الخطاب، عمر بن أحمد، تفقه بعمر بن سعيد وأخذ عنه وشهر بصحبته.. ولم أتحقق تاريخه – تاريخ وفاته- وهذه القرية آخر من علمت بها الفقهاء من نواحي المخلاف بالجهة الشرقية). راجع الجندي، السلوك، ج2، ص256، 257) ما بين الشرطتين لنا للإيضاح.

207 لم نجد له ذكراً في المصادر التي نستعملها.

208 كذا، وكان يطلق لفظ (خَوَجَا) في تلك العصور على الأشخاص ذوي الأصول الهندية، ممن لا يتكلمون العربية أو لا يتقنونها، وفيما بعد دخل تحت مسمى خَوَاجَا الأشخاص من ذوي الأصول الإيرانية والتركية. أما لفظ (خَوَجَا) المستعمل في بلاد مصر في وقتنا الحاضر على كل من هو أوروبي فهو محدث، ولم يكن له نفس الدلالة في العهد المملوكي.

209 كذا.

210 جهة الطواشي كافور الجبي. لم نجد لهذه المرأة ذكراً في المصادر التي نستعملها. والمعروفة بهذا الاسم وذكرت في كتاب نور المعارف (جهة الطواشي دينار الجبي) وكانت تقيم في حصن بلاد جبا من بلاد المعافر، إلى الجنوب الغربي من مدينة تعز، وتنسب إلى خادم خصي تابع لها يسمى (دينار الجبي) وقد مرَّ ذكره في كتابنا هذا.ومن هنا يحتمل أن الكاتب أخطأ في كتابة اسم الخادم فبدلا من اسم (دينار) رسمه (كافور). راجع (نور المعارف، ج1، ص531، 532).

211 لم أعثر له على ترجمة في المصادر التي نستعملها. وفي فهرس كتاب البريهي أشير إلى شخص من الفقهاء المتأخرين على النحو الآتي (العمدي (العمودي) أبو بكر إبراهيم) وعند العودة إلى موضع ترجمته ذكر باسم (عمر بن علي إبراهيم الشغدري) وكان من فقهاء جبل سورق في شرقي بلاد الجند، ولم يذكر له لقب كما ورد في فهرست الكتاب. راجع (البريهي، صلحا، ص152، 368).

212 كذا، ويبدو أنه من موظفي الدولة إذ لم ينسب إلى الفقه والقضاء.

213 لعله من أُمراء العهد المؤيدي. لم نجد له ذكراً في المصادر التي نستعملها.

214 هو الفقيه يحيى بن سالم بن سليمان بن الفضل بن محمد بن عبد الله الشهابي ثم الكندي ولد سنة 588هـ، انتقل أبوه من بلد بني شهاب جنوب صنعاء إلى جبلة وسكنها، وتفقه يحيى بن سالم على الفقيه محمد بن عبد الله الماربي، وكان أول من ترتب مدرساً في المدرسة العومانية، التي أنشأتها الحرة لؤلؤة، ولم يزل على تدريس المدرسة المذكورة، وكان يصحب القاضي الرشيد، شاد الدواوين صدر الدولة المظفرية، فلما توفي الرشيد تكلم على هذا الفقيه إلى المظفر، وربما قيل أن معه شيئا فصودر بمال مبلغه اثنا عشر ألف دينار، ولم يقم بعد ذلك بل توفي غيظا في المدرسة المذكورة عشاء الثلاثاء لليلتين بقين من ربيع الآخر سنة سبعين وستمائة، وقبر بمحرب قرية على قرب من المدرسة، ولهذا الفقيه بها أرض وكان كثيراً ما يسكنها. راجع (الجندي، السلوك، ج2، ص171، 172. الخزرجي، العقود، ج1، ص160، 161).

215 وهم من الأعيان المشايخ وهم يرجعون في نسبهم إلى (آل ذي حِوَال) من أولاد سبأ الأصغر، وأصل بلادهم كما ذكر الهمداني شبام أقيان (شبام كوكبان) قال الهمداني: (شبام أقيان بها مملكة بني حوال وحارب يعفر بن عبد الرحمن الحوالي بها من قواد المعتصم والواثق والمتوكل..) راجع (الهمداني، الصفة، ص211. السلطان الملك الأشرف عمر بن يوسف، طرفة الأصحاب، ص50، 76).

216 لعله الفقيه إبراهيم بن يحيى بن سالم الشهابي، وكان مدرساً بالمدرسة العومانية بجبلة وكان عالي الهمة سخي النفس، توفي في المحرم من سنة 722هـ. راجع (الخزرجي، العقود، ج2، ص18).

217 لم أجد في نواحي جبلة موضعاً يسمى (السَّفِل)، والمعروف بهذا الاسم (يحصب السَّفِل) ويقصد بها المنطقة الواقعة ما بين نقيل سمارة وبلاد العدين، ومنها بني سيف وشيعان وبني سبأ، وهم يرجعون إلى قيل حميري كان يدعى (ذَا سِفْل).

218 هم أولاد الأمير (شهاب الدين غازي بن المعمار) وكان من أمراء الدولة المظفرية، وذكره الجندي وعده من الأعيان الأخيار، وقال عنه: (.. ومنهم غازي بن المعمار ولي المدينتين عدن وزبيد كامل الفضيلة في المروة والإنسانية، وقال الشعر وهو أول من سن القراءة في مسجد الأشاعر بزبيد بعد صلاة العصر والصبح، ووقف الكتب لذلك وقفا جيدا على من يقرأ بها بحيث يسمع من حضر المسجد، فيكون ذلك عظة وتذكارا بعد أن أمر فنصب في جانب المسجد منبرا يقعد عليه القاري.. ولم أتحقق تاريخ وفاته وقبره، وقبر ابن الفهم بمقابر تعز في موضع واحد، غير أن قبره مندرس وقبر ابن أبي الفهم قضاضه باق وكتابته بينة) الجندي، السلوك، ج2، ص571) وقد ذكره الخزرجي ربما نقلا عن محمد بن حاتم في حوادث سنة 678هـ عندما صدر إليه أمر السلطان الملك المظفر، وهو والي عدن بالتقدم إلى ساحل ظفار بالشواني والرجال، فوصل ظفار ولم تكن حرباً طائلة ثم عاد إلى عدن. (الخزرجي، العقود، ج1، ص182).

219 ذكره الجندي فقال: (سليمان بن أبي بكر بن عذيب والده فقيه من أصحاب الفقيه عمر – عمر بن سعيد سيأتي ذكره- قراءته على أخيه وغيره لكنه اشتغل بالعبادة والعائلة بعد أن سمع وقرأ عدة كتب، وكان ممن سمع معي على أخيه الشمائل، وغالب ما قرأت عليه والغالب عليه الدين والخير، توفي على ذلك في شعبان الكائن في سنة تسع وعشرين وسبعمائة). (الجندي، السلوك، ج2، ص246) وكان الجندي يتحدث عن فقهاء قرية (الثمد) وهي عامرة إلى عصرنا وذكر الأكوع أنها في عزلة وارف إلى الشمال من مدينة جبلة.

220 لم تذكره المصادر التي نستعملها.

221 ترجم له الجندي فقال: (وأما القُدْسي فهو ابو الخطاب، عمر بن عبد الرحمن بن حسان المعروف بالقدسي، كان والده دمشقياً وأمه من عسقلان اجتمعا بالقدس وتزوجا فيه وأقاما به، فولد عمر هناك سنة أربع وقيل سنة ست وستمائة ولحق بأم عبيدة وهو ابن اثنتى عشر سنة، وأدرك الشيخ نجم الدين المعروف بالأخضر من ذرية أخي الشيخ أحمد، فأخذ عليه العهد وتربى بين يديه فلما رأى كماله أمره أن يدخل مكة ويحج ويدخل اليمن لينشُر فيه الخِرْقَة وأخبره أنه يجتمع فيه برجل مبارك ينتفع به في دينه ودنياه ففعل ذلك، ولما دخل اليمن اجتمع بالفقيه عمر بن سعيد العقيبـي. فأقام عنده بذي عقيب أياماً، وذلك سنة تسع وأربعين وستمائة فشهره الفقيه عمر وبجله ثم أسكنه موضعاً على قرب منه يعرف بالمَشْعَب- قرية من عزلة ثوب من مخلاف الشوافي غربي مدينة إب- ثم انتقل منه إلى أماكن بنى له بها رباطاً حتى كان آخر رباط سكنه الذَّهُوْب- موضع عامر معروف باسمه يقع أسفل مدينة إب من الجهة الشمالية فيما يعرف بعقبة الذهوب، وموضع ضريح القدسي فيه يقال له دار القدسي وعليه قبة كبيرة وبجواره نبع ماء ينـزل من جبل ريمان – تحت مدينة إب فلم يزل به حتى توفي بعد أن انتشرت عنه الخرقة الرفاعية، ولا سيما بجهة المخلاف وكانت وفاته بالرباط المذكور ليلة الجمعة لثمان بقين من ربيع الآخر سنة ثمان وثمانين وستمائة ولم يعقب غير ابنه...) راجع (الجندي، السلوك، ج2، ص60).

222 لم أعثر له على ذكر في المصادر التي نستعملها، وهو أخو الفقيه عمر بن علي العمدي المذكور سابقا.

223 كذا، غير مذكور في المصادر التي نستعملها.

224 لم أعثر له على ذكر في المصادر التي نستعملها. ولا نعلم إن كانت له علاقة بالفقيه سليمان بن فتح.

225 لم أتمكن من معرفته ولم تذكره مصادر ذلك العصر، ويبدو أنه من الأعيان وليس من الفقهاء.

226 الأمير شمس الدين يوسف بن سنقر، من أمراء العهد المظفري وكان واليا لحصن تعز. راجع (نور المعارف، ج2، ص137)، ومن المحتمل أن يكون (بني سنقر) بإب ممن ينسبون إليه.

227 لعلهم أولاد جمال الدين فليت البراشي الذي مرَّ ذكره في الكتاب سابقا.

228 لم تذكره المصادر التي نستعملها، وقد ذكرت المصادر فقيهاً يدعى (يحيى بن فضل بن أسعد بن حمير بن أبي سالم المليكي) توفي سنة 629هـ. أو ربما كان من أقارب الشيخ الفضل بن عواض المليكي، الذي سبق لنا ذكره في الكتاب.

229 لم أعثر له على ترجمة في المصادر التي نستعملها.

230 لعله القاضي أبو بكر بن محمد بن أحمد الجنيد، وكان فقيهاً صالحاً ديناً، تفقه في بدايته بعمه عبيد بن أحمد ثم بمسعود، ثم صحب الفقيه عمر بن سعيد العقيبـي، وأخذ عنه، وتولى القضاء بجبلة ثم عدن، وكان ورعا عادلا أعجب به السلطان الملك فزاد في مرتبه، وقد تحدث الجندي عن صلاحه وزيارته للقبور والمساجد بمدينة عدن، وتوفي في شهر رجب من سنة 687هـ وقبر بمقبرة القَطِيْع بعدن. راجع (الخزرجي، العقود، ج1، ص214، 215).

231 لم أعثر له على ترجمة في المصادر التي نستعملها.

232 ترجمنا لهذا القاضي فيما سبق من أوراق الكتاب.

233 لم يذكر في المصادر التي نستعملها.

234 لم تذكره المصادر التي نستعملها.

235 لم تذكرهم مصادر ذلك العصر في المخلاف، وذكرت غيرهم في موطن آخر.

236 لم تذكرها المصادر التي نستعملها.

237 سقط على الكتاب فقمنا بإصلاحه.

238 من أمراء الدولة المؤيدية ولم نجد من المصادر من يذكرهم بانفراد أو يشير إلى دورهم. أما من يكنون بـ(سيف الدين) من الأمراء فكانوا كُثُر في ذلك العصر وأغلبهم من أمراء المماليك.

239 المشايخ (الأعيان) ممن يتوطنون في مخلاف جعفر.

240 سقط على الكاتب فأصلحناه فيما بين المعقوفتين.

241 لم يذكر في المصادر التي نستعملها.

242 ( ذكر بنو عامر في فقهاء أُصاب، ولم تذكر المصادر التي نستعملها فقهاء بني عامر في المخلاف.

243 هو عمر بن سعيد بن محمد بن علي الربيعي الكعومي الجميلي، ولد على رأس سنة ستمائة، تولى قضاء صنعاء واشتغل بالقضاء، وكان مزاحماً في عهد المظفر للقاضي بهاء الدين.. وكان ذا دنيا متسعة واشترى أرضاً كثيرة في السحول والشوافي وغيرهما، وكان كثيراً ما يترك صنعاء ويقيم في مدينة إب وغيرها، توفي على القضاء سنة 685هـ. راجع (الجندي، السلوك، ج1، ص515، 516).

244 هو ابن الأمير محمد بن خضر - الذي ترجمنا له سابقا في الكتاب- وقد ذكر الجندي خليل هذا عند ترجمته لوالده فقال: (.. وخلَّف ابنين هما خليل وعثمان كانا جيدين، توفي عثمان بصنعاء وخليل باق فيه خير ودين، وطريقه تقرب من طريق أبيه بمطالعة الكتب ومعرفة الأخبار، مقيم بدار أبيه، وبها – أي المدرسة – قبورهم بدر الدين ووالده محمد بن أحمد وزوجته، وغالب من مات من ذريتهم قبر إلى جنبهم وهي بقرية الجبابي معروفة، قد يكون بها بعض مرتبي المدارس..) راجع (الجندي، السلوك، ج1، ص563).

245 ما بين المعقوفتين نقلناه من الهامش اليمين من الورقة، وورد بعده لفظ (مقابله) أي أن اسم هذا الأمير أضيف في الهامش بعد مقابلة ما دون بالكتاب مع أوراق الجباية التي تم النقل عنها. والأمير يحيى بن عمر بن علي يحيى لم نجد له ذكراً في مصادر ذلك العصر.

246 حدث في رسم الحروف اضطراب، لأنه كتب في البداية (الفقيه) ثم رسم بعد ذلك (الأمير) ومن هنا بقي كلا الرسمين عالقين ببعض، وقد رجحنا بأنه (الأمير).

247 لم تذكر المصادر أميراً أو فقيهاً تحت هذا الاسم.

248 لم نعثر لهذا الأمير على ذكر في المصادر التي نستعملها.

249 لعله الشيخ عبد الله بن عباس رسول المظفر إلى الديار المصرية، وقد ذكره الجندي، عند ترجمته الشيخ علي الرميمة. وقد سبقت الإشارة إليه فيما مضى من صفحات الكتاب. راجع (الجندي، السلوك، ج2، ص105). ويبدو أن الشيخ عبد الله بن عباس كان من الأعيان وليس من الفقهاء فلم يورد له الجندي ترجمة في كتابه.

250 لم تذكره المصادر التي نستعملها.

251 هي جهة الطواشي سابق الدين إقبال الجزري، وقد مرَّ ذكرها وذكرها الطواشي الذي تنسب إليه.

252 أي أن المبلغ المذكور هنا قد ذُكر في باب من أبواب تصنيف الجباية يسمى المستظهر، وهو نوع من الجبايات الصغيرة التي تلحق بالجبايات التي تؤخذ على الغلال كالعرافة والعشاء والهدية. راجع (نور المعارف، ج1، ص177/ ج2، ص50).

253 يبدو أن هذا الشخص ينتسب لآل العمراني القضاة، ولم تذكره المصادر الأخرى، مع أنها ذكرت منهم القاضي حسان بن أسعد، ومحمد بن عبد الله بن أسعد، وحسان بن أسعد بن محمد بن موسى، ومحمد بن أبي بكر العمراني، ومحمد بن عبد الله بن أسعد، وعبد الرحمن بن عبد الله بن أسعد.

254 عائدات الأوقاف في مخلاف جعفر (جبلة ونواحيها) ومخلاف بعدان.

255 المبلغ المذكور هنا هو جملة العائدات المالية من أوقاف المخلاف وبعدان، وما سيأتي بعده هو تفصيل عائدات كل وقف على حدة، فإذا جمعت هذه أدت إلى المبلغ الوارد جملة أعلاه.

256 مسجد ابتنته الدار النجمي الحرة حبيبة بنت الأمير بدر الدين الحسين بن علي بن رسول في مدينة جبلة، وذكرت المصادر في ترجمة الفقيه محمد بن أحمد بن مصباح الذي دَرَّس فيه: (فلما ابتنى الدار النجمي المسجد الذي تنسب إليهم في جبلة جعلوه مدرساً فيه حتى توفي) راجع (الخزرجي، العقود، ج1، ص125، الأكوع، المدارس، ص100). ووقفه هو المذكور هنا ولا شك بأنها أرض كانت في جبل بعدان، وذكر القاضي إسماعيل الأكوع عند تناوله المدرسة النجمية في مدينة جبلة: (المدرسة النجمية في ذي جبلة ما تزال معروفة إلى اليوم بهذا الاسم، ولعلها قد خربت ولم يبق منها إلا المسجد الملحق بها الذي بنته الدار النجمي وسمته مسجد الدار النجمي (المصدر السابق، ص67).

257 مسجد سوادة لم أعثر له على ذكر في الجهة المذكورة. ولم تشر إليه المصادر التي نستعملها.

258 الشيخ الفضل بن عواض الملكي من أعيان المشايخ وكبارهم في جبل بعدان في العهد المظفري، وكانت بلاده على قرب من منطقة دلال في جبل بعدان، وقد ذكرناه فيما سبق من أوراق الكتاب، ولم يذكر الجندي مدرسة تنسب إليه كما لم يشر إليها القاضي إسماعيل الأكوع في كتاب المدارس الإسلامية.

259 ما بين المعقوفتين ورد في الهامش الأيسر من الورقة.

260 كذا، وربما كان (السيد الجوهر) ولعله سد لحجز المياه.

261 المدرسة الأسدية في مدينة إب - ما تزال عامرة إلى اليوم- وتقع في الجانب الغربي من إب القديمة في طرف السوق. ابتناها الأمير أسد الدين محمد بن الأمير بدر الدين الحسن بن علي بن رسول، وكان كريما جوادا كاملا شجاعا، أقطعه عمه المنصور صنعاء فاستمر والياً عليها إلى أن قتل المنصور، وأبقاه المظفر على إقطاعه، ثم حدث بينهما خلاف يطول شرحه آل إلى القبض عليه وسجنه في حصن تعز إلى أن توفي في 13 ذي الحجة سنة 677هـ، ونقل جثمانه إلى قرية الخبالي فدفن بمدرسته هناك، وكان وهو مقيم في السجن قد اشتغل بطلب العلم، وممن قرأ عليهم من الفقهاء الفقيه أحمد بن علي السرددي رأس المحدثين في تعز، كما نسخ عدة من الكتب والمصاحف ومقدمات القرآن ووقفها على مَدْرَسَتَيْهِ ومدرسة ذي عُقَيب، كما وقف عليهما كثيراً من الكتب. وله من المآثر المدرسة الأسدية في الخبالي، وقد أوقف على المدرستين أوقافاً تقوم بكفاية الجميع. ويبدو أن الوقف المذكور هنا والكائن بالمخلاف من بلاد جبلة هو من هذه الأوقاف، وإن كنا لا نعلم أهو على المدرستين معا أم على إحداهما. وممن درس بها الفقيه الفاضل محمد بن أحمد بن يحيى بن محمد بن مضمون المتوفى سنة 715هـ. ودرس بها الفقيه عفيف الدين عثمان بن عمر بن أبي بكر الناشري وكان شيخ القراءات في عصره، وله مؤلفات منها إيضاح الدرة المضيئة في قراءات الثلاثة الصحيحة المرضية، ودر الناظم في رواية حفص في قراءة عاصم وغيرها توفي سنة 848هـ. راجع (إسماعيل الأكوع، المدارس الإسلامية، ص121، 122، 123، 124، 125، 126).

262 لعله من ذكره الجندي بقوله: (ومن قرية رفود بفتح الراء وضم الفاء وسكون ا لواو ثم دال مهملة- قرية عامرة شمال قرية المخادر بنحو فرسخ- كان فيها جماعة ولم أتحقق منهم غير أبي السعود بن محمد كان فقيها فاضلا موجودا في آخر المائة السادسة..) (الجندي، السلوك، ج2، ص190).

263 الضَّهَابِي؛ قرية عامرة إلى عصرنا وعدادها من أعمال جبلة، وهي تقع إلى الجنوب من مدينة جبلة وإلى الشمال من قرية عرشة؛ وهي شرقي حصن التعكر على ملتقى واديين، ينـزل أحدهما من الشياذع وكلاهما من مسايل المنحدر الشرقي لجبل التعكر، ويبدو أن السد المذكور كان مقاما في ملتقى الواديين. ذكرها إسماعيل الأكوع فقال: (الضهابي قرية عامرة من عزلة المكتب من أعمال ذي جبلة، ثم من أعمال لواء إب، وتقع في الجنوب الشرقي من جبلة، سكنها قوم يعرفون- كما في السلوك- ببني شعبان. ومن فقهائها سبأ بن سليمان، وأحمد بن سليمان، وعبد الله بن عبد الوهاب تولى قضاء صعدة، ثم عاد إلى تعز وعين في جامع المهجم بتهامة، وبقى فيه إلى سنة 723هـ. وحسن بن محمد بن يحيى بن أبي الرجاء المفتي في جبلة ونواحيها، توفي بالضهابي سنة 733هـ. ومحمد بن عبد الرحمن بن إسماعيل بن محمد بن يحيى بن أبي الرجاء تولى التدريس والفتوى في جبلة، توفي بالضهابي سنة 781هـ، ومحمد بن اسماعيل اشتغل بالتدريس والإفتاء أصله من قرية السرائم، وانتقل إلى الضهابي وسكنها، توفي سنة 810هـ. وعلي بن داود الأخضري فقيه مقرئ توفي بالضهابي سنة 839هـ. ومحمد بن سفيان تولى قضاء ذي جبلة ثم في العقر، توفي بالضهابي سنة 847هـ. وإسماعيل بن عمر بن صالح فقيه اشتغل بالتدريس، توفي بالضهابي سنة 885هـ). راجع (إسماعيل الأكوع، هجر العلم، ج3، ص1236، 1237). والوقف المذكور كان لصيانة سد للمياه هنالك.

264 لم يذكر الجهة التي يوجد فيها الوقف.

265 مر ذكر الطواشي عنبر المنصوري، ومن الطواشية المشهورين في العهد المظفري الطواشيي عنبر الأشرفي.

266 لا نستطيع الجزم من يكون (محمد بن سعيد) لأن من يقومون بتوقيف بعض أملاكهم على بعض المصالح العامة والخاصة هم ممن يبحثون على الأجر والثواب من الله تعالى ولذا يسعون إلى ذلك وليس بالضرورة أن يكونوا من العلماء والفقهاء والأغنياء وكبار الموظفين المشهورين في الدولة، ولكي يكون الأمر مفهوماً أكثر فقد يمر شخص يسكن قرية في بلاد الجند بأناس من جبلة بنوا مسجداً في مدينة جبلة، فيسجل قطعة من أرضه في قريته بالجند وقفا على سراج المسجد بجبلة، سعياً إلى الثواب بعمله هذا فتغدوا قطعة الأرض هذه من أوقاف المسجد المؤبدة، يسعى القيمون على المسجد دولة كانوا أو أفراداً إلى الحصول على عائده المالي سنوياً وبانتظام.

267 لم أعثر على ما يفيدنا عن هذا المسجد بشيء.

268 لعله مسجد منسوب إلى أحد اثنين هما (بكتمر القلاب) أو (مجد الدين بكتمر الشمسي) الذي سبق ذكره في الكتاب، ونرجح الاحتمال الثاني، ولا نعلم من أمر هذا المسجد شيئاً.

269 وربما كانت (المَرْدَع)، والمودع لم نجد له ذكراً في نواحي جبلة و(المردع)، قرية من عزلة المعشار من أعمال جبلة. وربما لم تكن هي المقصودة فقد يكون الموضع المذكور في مدينة جبلة أو في إب، أو غيرهما.

270 كذا في الأصل، وربما كان الصواب (وقف الحرة ميمونة على مسجد السنة) ولم نجد ذكراً لهذه المرأة الفاضلة في المصادر التي نستعملها. أما مسجد السُّنَّة فهو من المساجد العتيقة في مدينة جبلة، ذكره الجندي عند ترجمته لعدد من الفقهاء الوافدين والمقيمين بجبلة ممن دَرَّسُوا فيه، ومنهم محمد بن سفيان بن أبي القبائل، وقد نـزله قبله أبوه سفيان عندما قدم من أبين إلى جبلة، وقد صار مسجد السنة إليه حتى توفي سنة 682هـ، فتولى محله علي بن العسيل واستولى على مسجد السنة وتوفي سنة 704هـ. ومنهم أبو بكر بن عبد الله بن علي بن كحيل، وكان يعتكف بمقصورة في مسجد السنة وقد زاره المنصور بن رسول عندما بلغه ما هو عليه من العبادة والعزلة، وقد أخذ عنه العلم جماعة من أهل جبلة وهو جد المشايخ بني كحيل، ولم يذكر الجندي تاريخ وفاته. وممن كان ينـزل هذا المسجد الفقيه عمر بن سعيد العقيبـي المتوفى سنة 690هـ. وممن ترتب إماما لمسجد السنة من الوافدين محمد بن علي المقرئ المصري، وذكر الجندي بأنه انتقل عنه إلى المؤيدية بتعز ثم إلى قراءة الحديث بدار المضيف المؤيدي، وبقي فيه إلى الآن) - أي إلى الزمن الذي كان فيه الجندي- راجع (الجندي، السلوك، ج2، ص148، 174، 175، 241).

271 كذا من غير إعجام، وربما كان (العماد بن الراتبي) أو (العماد بن الزائني). ولم نجد ما يدل عليه في المصادر التي نستعملها.

272 أولاد بن سُنْقُر، لعلهم ينتسبون إلى فخر الدين محمد بن سُنقر بن غازي أو إلى الأمير شمس الدين يوسف بن سُنقر الذي مرَّ ذكر مسامحته في المخلاف قبل هذا، ونرى أنهم من ذكرهم الجندي بـ(بني سُنقر) وكانت لهم مدرسة في مدينة إب درس بها أبو القاسم بن علي بن موسى السرواني الجبرتي المتوفى سنة 702هـ. ويدل القول: (وقف أولاد بن سنقر بإب) على أنهم مقيمون بمدينة إب، وما أوقفوه على المصلحة وربما كانت مدرستهم موضعه في مخلاف جعفر من أعمال جبلة. وربما نكون بهذا الرأي نخالف ما ذهب إليه شيخنا القاضي إسماعيل الأكوع من احتمال أن يكون (بني سنقر) من أبناء أحد أولاد الأتابك سنقر بن عبد الله الأيوبي. وذكر القاضي إسماعيل الأكوع (مدرسة بني سنقر) فقال: (في مدينة إب لم يكن تاريخ بنائها معروفاً ولا الباني لها، ويحتمل أن تكون من بناء أحد أولاد الأتابك سنقر، وتوجد في إب مدرستان: أحدهما السنقرية العليا، وهي تعرف بالحُبَّاني، وتدعى اليوم بالمخلطة بعد أن جمعت بالمدرسة التي كانت خاصة بالنساء. والأخرى السنقرية السفلى، وهي المعروفة اليوم بالصَّامت، وكلتا المدرستين عامرتان ومتقاربتان وتقعان في الجنوب الغربي من الجامع الكبير) راجع (إسماعيل الأكوع، المدارس الإسلامية، ص140).

273 لم نعثر له على ذكر في المصادر التي نستعملها.

274 ذكرناه وعرفنا به فيما سبق من أوراق الكتاب عند ذكر الوقف عليه في أعمال ذَخِر (جبل حبشي). وما زال هذا الرباط قائما وعامرا إلى عصرنا في موضعه في غربي مدينة إب، بين جبلي بعدان والشوافي على مسافة ميل ونصف الميل منها ويسمى في عصرنا (رباط الغيثي)، وكان النظر على وقفه للقاضي محمد بن علي الأكوع وهو آخر من تولى ذلك.

275 كذا، هي بنت أو أخت العماد بن الرايـى، المذكور قبل هذا، ولم تذكرها المصادر التي نستعملها.

276 هي القرية التي ذكرناها سابقا عند تناولنا للصوفي الشهير مؤسس رباط المقداحة والمنسوب إليها علي بن عبد الله صاحب المقداحة، وقد ذكرها القاضي إسماعيل الأكوع فقال: (المِقْدَاحَة قرية عامرة من عزلة جبل عميقة في الجنوب من ظلمة مركز ناحية حبيش من أعمال لواء إب، وتقع بجوار جبل معود من مخلاف الشوافي) ونقول وتحيط بها قرية الحصن من الغرب وقرية المحاشية من الشرق وقرية ذي دلوان من الجنوب وقرية راجم من الشمال، وذكر الأكوع صوفيتها فقال: (علي بن عبد الله المعروف بصاحب المقداحة: زاهد ورع سلك مسلك الصوفية وسكن المقداحة وبنى فيها رباطا، توفي ليلة الثلاثاء لست بقين من جمادي الآخرة سنة 668هـ. سليمان بن يحيى: من أكابر مشايخ مخلاف الشوافي، خلف الشيخ علي بن عبد الله على الرباط. محمد بن علي بن عبد الله: سلك مسلك أبيه في التصوف وذهب إلى ظفار الحبوضي وأقام هنالك، فلما توفي والده وخلا رباط المقداحة من قائم على شئونه، استدعي فعاد وتولى أمر الرباط، وبنى رباطا آخر على هيئة رباط ظفار الحبوضي. وتوفي في المقداحة في سلخ جمادي الأولى سنة 710هـ) (إسماعيل الأكوع، هجر العلم، ج4، ص2101، 2102).

277 الربادي؛ عزلة كبيرة إلى الجنوب الغربي من مدينة جبلة ويعد حصن التعكر منها، ومن قراها الحجاف والحراجر والسروة والبود والشمسية والصافية والمقبل وبني حميد وبني حمية وحجار وذي قاشة ورجب.

278 لم تذكر المصادر ولداً للفقيه الصالح عمر بن سعيد يدعى أبي بكر. ولا نعلم عن المذكور هنا شيئا ولا أين يقع مسجده، والمذكور من فقراء الصوفية.

279 هي (المدرسة الفَاخِرِيَّة) في ذي السفال ابتناها (الطَّوَاشِي فَاخِر) وهو خادم الدار النجمي ابنة علي بن رسول، وذلك سنة 628هـ ووقف عليها وقفا جيدا – وهو المذكور هنا – وقال الشعبي في تاريخه في ترجمة محمد بن مسعود بن سبأ (وهو الذي أشار على الطواشي فاخر النجمي المظفري في إنشاء المدرسة الفاخرية المعروفة برأس قرية ذي السفال، وهو أول من درس بها، وكان والده إمامها، قرأ عليه جماعة كثيرة، منهم الفقيه عبد الله بن علي الحشائي) ودرس بها، وكذلك الفقيه محمد بن عبد الرحمن بن عمر بن أبي بكر بن إسماعيل البريهي، وإليه انتهت رئاسة الفقه والفتوى في الجند ونواحيه، توفي سنة 748هـ وقيل 749هـ، ومن آثاره مختصر صحيح مسلم وله فتاوي جمعها بعض أصحابه. راجع (إسماعيل الأكوع، المدارس الإسلامية، ص77، 78) وما تزال هذه المدرسة عامرة إلى عصرنا.

280 ذِي السُّفَال؛ بلدة عامرة في رأس وادي ظُبَا شمال مدينة القاعدة بنحو عشرة كيلومترات، جنوب جبل التعكر، وهي إحدى القرى المذكورات بالفقه، خرج منها جماعة شهروا بالفقه المحقق والصلاح الكامل. وكان أول من اختطها علي بن علقمة الذي قدم إلى وادي ظبا من حماطة من بلاد بني جماعة من أعمال صعدة في عصر الدولة الصليحية، وقد اختطها بعد أن خربت قرية (ذي العُلا).. وذو السفال اليوم مركز ناحية ذي السفال وتتبع لواء إب، وكانت قبل خمسين سنة تتبع لواء تعز. راجع (إسماعيل الأكوع، هجر العلم، ج3، ص766).

281 كذا، لم نجد له ذكراً في المصادر التي نستعملها، وربما كان اسمه (سليمان الحداد) إذ من الوارد سقوط الدال على الكاتب.

282 غير مذكور في المصادر التي نستعملها.

283 العَدَن؛ قرية عامرة في عزلة الأشْلوح من مخلاف صُهبان من ناحية السياني من أعمال إب، وتسمى عدن الأشلوح، وعدن المناصب، وتقع فوق وادي نخلان من جهة الشرق، واشتهرت بالفقهاء منهم محمد بن سعيد بن محمد توفي سنة 555هـ. وعمر بن أحمد وكان من أعلام المائة السابعة. ومحمد بن أسعد بن همدان بن يعفر بن أبي النهى توفي بالعدن سنة 625هـ. وسليمان بن محمد بن أسعد بن همدان الملقب الجنيد المتوفى سنة 664هـ. وهارون بن عبد الله تولى القضاء بصهبان وتوفي سنة 820هـ، وعبد الرحمن بن هارون بن عبد الله اشتغل بالتدريس والإفتاء، وكذلك عبد الله بن هارون بن عبد الله عالم محقق في الفقه اشتغل بالتدريس والإفتاء، راجع (إسماعيل الأكوع، هجر العلم، ج3، ص1398، 1399).

284 النَّقِيْلَيْن مثنى (نَقِيْل) ويعني في لُغة أهل اليمن (العقبة)، وعزلة النقيلين عدادها من معشار التعكر، وتعد في وقتنا الحاضر من أعمال السياني في أعلى وادي نخلان، ومن قراها قرية (البَرْحَة) ابتنى بها بعض حواشي الدار النجمي مدرسة هنالك، وذكر القاضي محمد الأكوع أن تسمية العزلة بالنقيلين، لأن فيها نقيلين هما نقيل نخلان والثاني نقيل النجد الأحمر. وذكر القاضي إسماعيل الأكوع أن مدرسة البرحة والقرية، قد صارتا في زمننا أطلالا، ومن درس بها هم محمد بن يحيى بن أبي الرجا تولى القضاء والتدريس بمدرسة البرحة وتوفي سنة 720هـ، وخلفه عليها ابنه عبد الرحمن بن محمد بن يحيى بن أبي الرجا وكان فقيها عارفا وتوفي سنة 722هـ. ودرس بها هارون بن عبد الله وكان قاضيا على بلاد صهبان وكان يأتي إليها للتدريس من عدن المناصب، ودرس بها حسن بن محمد بن يحيى بن أبي الرجا، ولم يذكر تاريخ وفاته. وكذلك أبو بكر بن محمد بن يحيى بن أبي الرجاء ولم يذكر تاريخ وفاته. راجع (الجندي، السلوك، د2، ص253. إسماعيل الأكوع، المدارس، ص79، 80) ولا ندري في عصرنا على أي مسجد في النقيلين كان هذا الوقف.

285 لعله الوقف الذي كان على مدرسة قرية البرحة في النقيلين، وقد صارتا كلتاهما في عصرنا أطلالا، وكانتا تقعان في أعلى جبل العقر إلى الغرب من قرية السياني على مسافة ساعة منها مشيا على الأقدام. راجع (إسماعيل الأكوع، المدارس، ص79).

286 وقف ينسب إلى أُم الأديب سعيد، وهو من الصالحين الزهاد توفي سنة 661هـ، وقد ذكرناه فيما سبق من أوراق الكتاب.

287 كذا، لم أتمكن من التعرف على موضعه.

288 لعله الأمير بدر الدين الحسن بن علي بن رسول، أبو الأمير أسد الدين محمد بن الحسن بن رسول، وعم السلطان الملك المظفر، وقد توفي في سجن حصن تعز الذي سجنه فيه المظفر في سنة 662هـ ودفن عند أبيه بوصية منه بعكار بالقرب من مدينة جبلة. سبق لنا ذكره فيما سبق من أوراق الكتاب.

289 وربما كان (الزَّاهِر)، ولم أجد له ذكراً في المصادر التي نستعملها، ولا في أي موضع من مخلاف جعفر، وقد ذكرت المصادر المتأخرة المشايخ (بني الزاهر) مشايخ الشوافي، ولا ندري إن كان هذا المسجد منسوب إلى أحد من متقدميهم. وقد أورد القاضي إسماعيل الأكوع ذكر الشيخ الحسام بن محمد بن الزاهر بن مكرم الخولاني الموثق اسمه كاملا على الباب الرئيسي للواجهة الجنوبية من مدرسة الدُّنْوَة في الشوافي، لكونه الباني لها وقد ابتدأ عمارتهافي تاريخ 10 شعبان من سنة 794هـ، كما أورد البريهي في طبقاته ذكر ولده علي بن الحسام الزاهر الذي كان قيل الشوافي في عصره وذكر اهتمامه بترتيب الفقهاء للتدريس بمدرسة أبيه، وكذلك حربه مع شيخ بعدان. راجع (البريهي، صلحاء، ص73، 74، 77، 78 245. إسماعيل الأكوع، المدارس الإسلامية، ص261، 262، 263، 264، 265، 266، 268).

290 مرَّ ذكره فيما سبق من أوراق الكتاب.

291 الوادي؛ عزلة من عزل مديرية المخادر إلى الشمال من مدينة إب تمتاز بخصوبة أراضيها.

292 كذا، لم أجد له ذكراً في المصادر التي نستعملها، وذكر بعد هذا الوقف الذي وقفته أمه على مسجد السنة أيضاً.

293 كذا، وربماكان الصواب (النجمية) نسبة للدار النجمي، وربما كانت المدرسة النجمية التي بنتها في جبلة. وقد قلبت ما رسمه الكاتب على كافة الأوجه، فلم أجد مكاناً أو مسجداً في نواحي مخلاف جعفر يسمى بذلك.

294 ذكرها القاضي إسماعيل الأكوع فقال: (المدرسة الشَّرَفِيَّة في ذي جبلة بنتها الدار النجمي بنت علي بن رسول، وسمتها الشرفية نسبة إلى أخيها الأمير شرف الدين موسى بن علي بن رسول المتوفى بمصر، وكان الملك المسعود قد سجنه هو وأخويه بدر الدين الحسن بن علي بن رسول، وفخر الدين أبا بكر بن علي بن رسول، وأرسلهم إلى مصر فسجنوا هناك ومات موسى بمصر وعاد بدر الدين وفخر الدين إلى اليمن.. وأُلحق بها- كما يقول الجندي- مسجد صغير عند مدخلها، وكان يدرس فيه البخاري ومسلم، وهي ما تزال عامرة إلى اليوم، وكذلك المسجد ويقع في مدخلها من جهة الشرق..) دَرّس بها عبد الرحمن بن يحيى بن سالم بن سليمان الشهابي وبعده ابنه محمد بن عبد الرحمن بن يحيى الشهابي وقد جعل أمر المدرسة الشرفية بذي جبلة إليه وإلى أهله، وقد بعثه المؤيد رسولا إلى المدينة المنورة لنصر خمار على أبي نمى صاحب مكة، توفي سنة 710هـ. ودرس بها الفقيه أبو عبد الله ينال المتوفى سنة 691هـ، وكذلك الفقيه يحيى بن عثمان بن يحيى بن فضل بن أسعد بن حمير بن جعفر بن أبي سالم المُليكي المتوفى سنة 698هـ ودرس بها أحمد بن أبي بكر بن عمر المعروف بالأحنف المتوفى سنة 717هـ، وكان أخوه إبراهيم بن أبي بكر بن عمر إماما بها وتوفي سنة 720هـ.ودرس بها أبو بكر بن محمد بن أبي الرجاء. راجع (إسماعيل الأكوع، المدارس الإسلامية، ص72، 73، 74، 75).

295 كذا، وهي صدقة تصدقت بها بنت القاضي الشهير في عصره أسعد بن مسلم، ولم يذكر على ماذا كانت تصرف هذه الصدقة، ومن ورود ذكرهامع الأوقاف ما يدل على أن هذه الصدقة كانت تأتي من أرض أُرصدت لهذا الغرض. وربما كانت صدقة سنوية تعطى للمساكين عند قبر القاضي أسعد بن مسلم لاستجلاب الدعاء له بالرحمة.

296 كذا من غير إعجام، ولا نعرف عن المذكورين شيئا.

297 كذا، وربما كان اسم لأرض أوقفت للحفاظ على قبور بعض الناس.

298 محطان غير معروف اليوم8، ولم نعثر عليه في الجهة المذكورة.

299 هو خادم الدار النجمي وباني المدرسة ا لفاخرية بذي السُّفَال، سبق لنا ذكره في الكتاب.

300 ترجمنا له فيما سبق من أوراق الكتاب.

301 المَجْمَعَة؛ من قرى مديرية حبيش وهي إلى الشمال الغربي من مدينة إب، وتقع قرية الدنوة إلى الجنوب الغربي منها، وقرية السنفية إلى الشمال منها.

302 لم نعثر على ترجمة له في المصادر التي نستعملها.

303 كذا، لم نعثر عليه بعد البحث.

304 إجمالي العائدات الوقفية سنوياً من أعمال مخلاف بعدان.

305 قوم من أهل بعدان، ما زال لهم بقية هنالك إلى عصرنا، وهم من القبائل التي ترجع في أصولها إلى حمير بن عبد شمس بن يشجب بن يعرب بن قحطان، وكانوا ولمدة طويلة سلاطين ومشايخ بلاد بعدان والسحول. والمبلغ المذكور نقدا وحبوبا كان من عائدات الأوقاف التي تحت أيديهم.

306 الأوقاف التي يدفعها المزارعون للدولة لكونها تحت أيديهم.

307 الأوقاف المهملة التي انقرضت عائداتها وسقطت نتيجة لذلك.

308 كذا. وربما كان المقصود بها عائدات الأراضي الوقفية التي تضررت أما بفعل جرف السيول لها أو أهملت المصلحة الموقوفة عليها وانتهت إلى الخراب.

309 ما اسقطت جبايته وحسبت على ديوان الجهة بسبب عدم زراعته أو تعرضه للخراب.

310 الأرض غير المزروعة أو المهملة.

311 ما يتوفر من أموال من جزية أهل الذمة المقيمين في الحصون أو على قرب منها.

312 هي نقود تجبى من أهل بلاد حُمَر، وهي إلى الشرق من بلاد الحُشا إلى الجنوب من الشَّعر، ويبدو أنهم كانوا يدفعون هذه المبالغ المالية فرقة بينهم كنوع من الأدب، ربما لتمردهم على الدولة، ودفعا لإنـزال العساكر بين ظهرانيهم فيما يعرف بـ(الخطاط) كان الاستعاضة عنها بدفع جباية سنوية تحت نفس المسمى.

313 سبق لنا ذكره في الكتاب.

314 هي عائدات مالية من جباية دكاكين لشخص يدعى فاخر، وربما كان فاخر خادم الدار النجمي، ولا شك أن هذه الدكاكين كانت في مدينة جبلة.

315 كذا، ولم يظهر لنا معناه.

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2008

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search