Version classiqueVersion mobile

ارتفاع الدولة المؤيدية

]الفصل الثاني[

الأَعْمَال الجَنَدِيَّة1 [137،أ]

Texte intégral

  • 1 نسبة لمدينة الجَنَد؛ وهي مدينة قديمة الاختطاط ترجع إلى ما قبل الإسلام، وسميت بـ(جَنَد بن شَهْرَان) (...)

1وَالكَلاَم فِي زِرَاعَتِهَا وَاسْتِخْرَاج مَالِهِا عَلَى الرَّسْم الَّذِي ذَكَرْنَاه فِي الأَعْمَال التَّعِزِيَّة.

2وَهَذِه صُوْرَتُهَا.

3[137،ب] وَمَبْلَغ ارْتِفَاعِهَا:

مَلَكِيَّة – سِتَّة وثَلاَثُون أَلْفَاً وثَمَانُمَائَة وتِسْعُون دِيْنَارَاً ورُبع وثُمْن.

أَذْهَاب: أَحَد عَشَر أَلْفَاً وثَلاَثُمَائَة وثَلاَثَة وسِتُّون ذَهْبَاً وثُمْن.

مُسْتَخْرَج:

عَيْنَاً- عِشْرُون أَلْفَاً وسَبْعُمَائَة وسَبْعَة دَنَانِيْر وقِيْرَاطَان.

غِلَّة- أَلْفَان وثَمَانِيَة وثَمَانُون ذَهْبَاً وثُلُثَان وَنِصْف قِيْرَاط.

مُسَامَح بِه وَمَنْقُوْل:

عَيْنَاً- خَمْسَة عَشَر أَلْفَاً ومَائَة وسَبْعُون دِيْنَارَاً وثُلُثَان.

غِلَّة – ثَمَانِيَة آلاَف وَاثْنَان وتِسْعُون ذَهْبَاً وثُلُثَان ورُبْع وَنِصْف قِيْرَاط.

  • 2 الهَلالِي؛ مسمى لجباية تجبى على حكم الشهور العربية القمرية، ويبدو أنها كانت تؤخذ أوّل كل شهر والقم (...)

هَلاَلِي2: عَيْنَاً- سِتَّة عَشَر أَلْفَاً وسَبْعُمَائَة وثَمَانِيَة وثَلاَثُون دِيْنَارَاً:

مُسْتَخْرَج: تِسْعَة آلاْف وتِسْعُمَائَة وثَلاَثُون وَنِصْف.

مُسَامَح بِه: سِتَّة آلاَف وثَمَانُمَائَة وسَبْعَة دَنَانِيْر وَنِصْف.

خَرَاجِي:

عَيْنَاً- عِشْرُون أَلْفَاً ومَائَة وَاثْنَان وخَمْسُون دِيْنَارَاً.

غِلَّة- أَحَد عَشَر أَلْفَاً وثَلاَثُمَائَة وثَلاَثَة وسِتُّون ذَهْبَاً وثُمْن:

4[138،أ] مُسْتَخْرَج:

عَيْنَاً- عَشَرَة آلاَف وسِتُمَائَة وثَمَانُون دِيْنَارَاً وثُلْث ورُبْع.

غِلَّة- أَلْفَان وثَمَانِيَة وثَمَانُون ذَهْبَاً وثُلُثَان وَنِصْف قِيْرَاط.

مُسَامَح ومَنْقُوْل:

عَيْنَاً – تِسْعَة آلاَف وأَرْبَعُمَائَة وخَمْسَة وسَبْعُون دِيْنَارَاً وثُلُثَان وثُمْن.

غِلَّة- تِسْعَة آلاَف ومَائَتَان وأَرْبَعَة وسَبْعُون ذَهْبَاً ورُبْع وسُدْس وَنِصْف قِيْرَاط:

  • 3 أملاك السلطان الملك المؤيد داؤد بن الملك المظفر في جهات الجند.

الأَمْلاك المُؤَيَّدِيَّة3:

عَيْنَاً- ثَمَانُمَائَة وتِسْعَة وعِشْرُوْن دِيْنَارَاً ورُبْع وسُدْس وثُمْن.

غِلَّة- تِسْعُمَائَة وتِسْعَة وعِشْرُوْن ذَهْبَاً:

  • 4 هو قاع الجند الأعلى ويطلق على الأراضي التي تقع إلى الشمال من مدينة الجند، ويبدو أن بعضها كان داخلا (...)

القَاع الأَعْلَى4، عَيْنَاً- أَحَد وثَمَانُون ورُبع وثُمْن، غِلَّة- أَرْبَعَة وخَمْسُون ذَهْبَاً ورُبْع.

  • 5 الأراضي التي تقع أسفل مدينة الجند جنوباً.

القَاع الأَسْفَل5، عَيْنَاً- مَائَتَان وتِسْعَة وسَبْعُون دِيْنَارَاً وسُدْس وَنِصْف قِيْرَاط.

غِلَّة- مَائَة وسِتَّة وثَمَانُون ذَهْبَاً وثُمْن.

  • 6 الاراضي المحيطة بمدينة الجند والقريبة منها.

5[138،ب] الجَنَد6، عَيْنَاً- عَشَرَة دَنَانِيْر وَنِصْف ورُبْع، غِلَّة- سَبْعَة أَذْهَاب وسُدْس.

  • 7 الحَيْمَة؛ منطقة وواد يقع في رأس قاع الجند إلى الغرب من مدينة القَاعِدَة، وتتميز الحيمة بتوفر المي (...)

الحَيْمَة7، عَيْنَاً- ثَلاَثُمَائَة وتِسْعُون دِيْنَارَاً وَنِصْف وَنِصْف ثُمْن.

غِلَّة- سِتْمَائَة وسَبْعَة وسَبْعُون ذَهْبَاً وسُدس.

  • 8 ذكرها الجندي باسم (مِعْشَار النِّجَاد)، وذكرها ياقوت الحموي، كما أورد الأكوع بأنها مخلاف من الجند، (...)

النِّجَاد8، عَيْنَاً- سَبْعَة وسَبْعُون دِيْنَارَاً وثُلُثَان، غِلَّة – خَمْسَة أَذْهَاب.

  • 9 نسبة للسلطان الملك الأشرف عمر بن يوسف الرسولي ثالث ملوك دولة بني رسول، وقوله: (الديوان الأشرفي) يد (...)

الدِّيْوَان الأَشْرَفِي9:

عَيْنَاً- خَمْسُمَائَة وثَلاَثَة وتِسْعُون دِيْنَارَاً وقِيْرَاطَان.

غِلَّة- أَرْبَعُمَائَة وخَمْسُون ذَهْبَاً ورُبْع وَنِصْف قِيْرَاط:

القَاع الأَعْلَى، عَيْنَاً- أَرْبَعُمَائَة وأَرْبَعَة وسَبْعُون ورُبْع وثُمْن.

غِلَّة- مَائَتَان وَاثْنَان وخَمْسُون ذَهْبَاً وثُمْن.

القَاع الأَسْفَل، عَيْنَاً – ثَمَانِيَة دَنَانِيْر، غِلَّة- خَمْسَة أَذْهَاب وثُلْث.

6[139، أ] الجَنَد، عَيْنَاً- دِيْنَارَان وَنِصْف وثُمْن، غِلَّة- عَشَرَة أَذْهَاب وَنِصْف.

  • 10 قرية الشِّيْحَان؛ ما زالت عامرة وتحمل اسمها وتقع شمالي مدينة الجند القديمة، وهي شرقي مطار الجند وغ (...)

الشِّيْحَان10، عَيْنَاً- خَمْسَة دَنَانِيْر ورُبْع، غِلَّة – ثَلاَثَة أَذْهَاب وَنِصْف.

الحَيْمَة، عَيْنَاً- مَائَة ودِيْنَارَان وَنِصْف وثُلْث، غِلَّة- مَائَة وثَمَانِيَة وسَبْعُون ذَهْبَاً وَنِصْف ورُبع وَنِصْف ثُمن.

  • 11 نسبة للملك المسعود حسن بن الملك المظفر يوسف بن عمر بن علي بن رسول، وقد عرفنا به فيما سبق من صفحات (...)

الدِّيْوَان المَسْعُوْدِي11:

عَيْنَاً- سِتْمَائَة وثَمَانِيَة وأَرْبَعُوْن وثُلْث ورُبْع وثُمْن.

غِلَّة – سِتْمَائَة وسَبْعُون ذَهْبَاً وَنِصْف ورُبْع.

القَاع الأَعْلَى، عَيْنَاً- مَائَة وَاثْنَان وخَمْسُون ورُبْع، غِلَّة- ثَلاَثَة وتِسْعُون ذَهْبَاً وثُلُثَان.

القَاع الأَسْفَل، عَيْنَاً- مَائَتَان وسَبْعَة وعِشْرُوْن دِيْنَارَاً وثُلْث ورُبْع وَنِصْف ثُمْن.

غِلَّة- مَائَة وثَلاَثُون ذَهْبَاً وَنِصْف ورُبْع وَنِصْف قِيْرَاط.

7[139،ب]. الجَنَد، عَيْنَاً- إِثْنَا عَشَر دِيْنَارَاً، غِلَّة- ثَمَانِيَة أَذْهَاب.

الحَيْمَة، عَيْنَاً- مَائَة وثَمَانِيَة وسِتُّون دِيْنَارَاً ورُبْع وَنِصْف وثُمْن

غِلَّة- مَائَة وَأحَد وخَمْسُون ذَهْبَاً وَنِصْف ورُبْع وَنِصْف ثُمْن.

  • 12 ذكرها الجندي عند ترجمته (حجر بن قيس المَدَرِي) وهو ممن صحب علي بن أبي طالب وعاش حتى زمن والي اليمن (...)

مَدَرَات12، عَيْنَاً- تِسْعَة دَنَانِيْر وَنِصْف، غِلَّة- سِتَّة عَشَر ذَهْبَاً.

  • 13 هي عائدات مالية لأملاك ربما اشتراها المسعود سنة 693هـ وأضيفت إلى سجل عائدات الأملاك القديمة. وتواف (...)

مُسْتَجَد فِي سَنَة ثَلاَث وتِسْعُون وسِتُمَائَة13: عَيْنَاً- ثَمَانِيَة وسَبْعُون دِيْنَار نِصْف ورُبْع، غِلَّة- مَائَة وأَرْبَعَة وعِشْرُوْن ذَهْبَاً وَنِصْف.

  • 14 سبق لنا ذكر هذه الجهة فيما سبق من أوراق الكتاب.

جِهَة سَابِق الدِّيْن إِقْبَال الجُزَرِي14:

عَيْنَاً- مَائَتَان وثَلاَثَة وسَبْعُون دِيْنَارَاً وسُدس.

غِلَّة- مَائَة وَأحَد وسَبْعُون ذَهْبَاً وَنِصْف ورُبْع وثُمْن.

القَاع الأَعْلَى، عَيْنَاً- ثَمَانِيَةوَسِتُّوْن دِيْنَارَاً وثُلُثَان وَنِصْف قِيْرَاط.

غِلَّة- تِسْعَة وثَلاَثُون ذَهْبَاً وثُلُثَان وثُمْن.

القَاع الأَسْفَل، عَيْنَاً- أَرْبَعَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً ورُبْع وسُدْس وَنِصْف قِيْرَاط

غِلَّة- أَحَد وعِشْرُوْن ذَهْبَاً ورُبْع وسُدْس وثُمْن.

8[140،أ]. الحَيْمَة، عَيْنَاً- أَرْبَعَة دَنَانِيْر وَنِصْف، غِلَّة – ثَمَانِيَة أَذْهَاب.

  • 15 لم نعثر في نواحي الجند على موضع بهذا الاسم. والمعروف والمشهور حصن الباقر في بلاد العود بالنادرة من (...)

عَبْر البَاقِر15، عَيْنَاً- ثَلاَثَة وثَلاَثُون دِيْنَارَاً وَنِصْف.

غِلَّة- أَحَد وثَلاَثُون ذَهْبَاً وسُدس وثُمْن.

  • 16 سنة 691هـ توافق سنة.
  • 17 لم نعثر على موضعين بهذا الاسم في نواحي الجند، والمعروف (بُكُر) حصن يقابل جبل كوكبان، والباقر حصن م (...)

سَنَة أَحَد وتِسْعِيْن وسِتُمَائَة16 بِالبُكُر والبَاقِر17:

عَيْنَاً- سِتُّون دِيْنَارَاً وَنِصْف، غِلَّة- سَبْعَة وعِشْرُوْن ذَهْبَاً.

سَنَة ثَلاَث وتِسْعِيْن وسِتُمَائَة عَيْنَاً – سِتَّة وعِشْرُوْن دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُمْن،

غِلَّة- سَبْعَة عَشَر ذَهْبَاً وَنِصْف ورُبْع.

  • 18 سنة 695هـ توافق سنة ..........

سَنَة خَمْس وتِسْعِيْن وسِتُمَائَة18 عَيْنَاً- أَرْبَعَة وعِشْرُوْن دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبْع،

غِلَّة- سِتَّة عَشَر ذَهْبَاً وَنِصْف.

  • 19 ذكرناها فيما سبق من أوراق الكتاب.

جِهَة الطَّوَاشِي كَمَال الدِّيْن فَاتِن الشَّمْسِي19:

عَيْنَاً – أَلْف وسِتَّة وعِشْرُوْن دِيْنَارَاً وثُلْث ورُبْع وَنِصْف ثُمْن.

غِلَّة- أَلْف وخَمْسُمَائَة وتِسْعَة أَذْهَاب ورُبْع وسُدْس وَنِصْف قِيْرَاط:

9[140،ب] القَاع الأَعْلَى، عَيْنَاً- أَحَد وسِتُّون دِيْنَارَاً وقِيْرَاطَان وَنِصْف.

غِلَّة- ثَلاَثَة وثَلاَثُون ذَهْبَاً وسُدْس وَنِصْف ثُمْن.

القَاع الأَسْفَل، عَيْنَاً- سَبْعَة وتِسْعُون دِيْنَارَاً، غِلَّة- أَرْبَعَة وسِتُّون ذَهْبَاً وثُلُثَان.

الحَيْمَة، عَيْنَاً- ثَمَانُمَائَة وثَلاَثَة دَنَانِيْر ورُبْع وسُدْس وَنِصْف ثُمْن،

غِلَّة- أَلْف وثَلاَثُمَائَة وسَبْعَة وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً وقِيْرَاطَان.

النِّجَاد، عَيْنَاً- إِثْنَان وخَمْسُون دِيْنَارَاً ورُبْع وَنِصْف ثُمْن.

غِلَّة- ثَلاَثَة وأَرْبَعُوْن ذَهْبَاً وثُلْث.

  • 20 ذي عَرِيْق؛ قرية تقع غربي مطار الجند بما مسافته تقريبا عشرة كيلومترات، وهي إلى الجنوب من وادي الحي (...)

ذِي عَرِيْق20، عَيْنَاً- إِثْنَا عَشَر دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبْع.

غِلَّة- إِثْنَان وعِشْرُوْن ذَهْبَاً وثُمْن.

  • 21 نسبة إلى الملك الواثق شمس الدين إبراهيم بن السلطان المظفر يوسف بن عمر بن علي بن رسول، عينه والده م (...)

الدِّيْوَان الوَاثِقِي21، بِالحَيْمَة:

عَيْنَاً- إِثْنَان وخَمْسُون دِيْنَارَاً وثُمْن.

غِلَّة- تِسْعُون ذَهْبَاً وقِيْرَاط.

  • 22 مرأة من البلاط السلطاني تنسب إلى الطواشي افتخار الدين ياقوت الدملوي، وكان من الطواشية المظفرية، وق (...)

جِهَة الطَّوَاشِي إفْتِخَار الدِّيْن يَاقُوْت الدُّمْلُوِي22:

10[141،أ] عَيْنَاً- خَمْسَة وتِسْعُون دِيْنَارَاً ورُبْع وَنِصْف قِيْرَاط.

غِلَّة- مَائَة وَاثْنَان وعِشْرُوْن ذَهْبَاً وَنِصْف:

القَاع الأَعْلَى، عَيْنَاً- سَبْعَة دَنَانِيْر وَنِصْف، غِلَّة – خَمْسَة أَذْهَاب.

الحَيْمَة، عَيْنَاً- سَبْعَة وثَمَانُون دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبْع وَنِصْف قِيْرَاط.

غِلَّة- مَائَة وسَبْعَة عَشَر ذَهْبَاً وَنِصْف.

  • 23 ( لعلها زوجة الأمير سيف الدين الخزندار من أمراء الدولتين المظفرية والمؤيدية، قتله الأكراد في ذمار س (...)

الدَّارُ الكَرِيْم السَّيْفِي23، بِالقَاع الأَسْفَل:

عَيْنَاً- مَائَة وسِتُّون دِيْنَارَاً، غِلَّة – تِسْعَة وتِسْعُون ذَهْبَاً وثُمْن.

  • 24 نسبة إلى الملك المنصور ابن السلطان الملك المظفر (أيوب بن يوسف بن عمر بن علي بن رسول). وقد ترجمنا ل (...)

الدِّيْوَان المَنْصُوْرِي24:

عَيْنَاً – أَرْبَعُمَائَة وثَمَانِيَة وعِشْرُوْن دِيْنَارَاً وثُلْث ورُبْع وثُمْن.

غِلَّة- ثَلاَثُمَائَة وَأحَد وخَمْسُون ذَهْبَاً وثُلُثَان ورُبْع وَنِصْف ثُمْن.

القَاع الأَعْلَى، عَيْنَاً- مَائَتَان وثَمَانِيَة وثَمَانُون وثُلْث وثُمْن،

غِلَّة – مَائَة وسَبْعُون ذَهْبَاً ورُبْع وسُدْس وَنِصْف ثُمْن

11[141،ب] الحَيْمَة، عَيْنَاً – إِثْنَان وثَمَانُون وَنِصْف، غِلَّة – مَائَة وثَلاَثَة وأَرْبَعُوْن ذَهْبَاً.

  • 25 هي (الذَّنَبَتَيْن)، وهي قرية تقع جنوبي مدينة القاعدة في القاع المستوي على بعد حوالي أقل من كيلومت (...)

الذَّنَبَتَان25، عَيْنَاً- سِتَّة وأَرْبَعُوْن وَنِصْف، غِلَّة- أَحَد وثَلاَثُون ذَهْبَاً.

  • 26 سنة 693هـ توافق 41-1242م.

مُسْتَجَد فِي سَنَة ثَلاَث وتِسْعِيْن وسِتُمَائَة26 بِالذَّنَبَتَيْن، عَيْنَاً- أَحَد عَشَر دِيْنَارَاً ورُبْع.

غِلَّة- سَبْعَة أَذْهَاب وَنِصْف.

  • 27 نسبة إلى الملك الفائز قطب الدين بن عمر بن علي بن رسول، وقد ذكرنا موقفه من الأحداث مع ترجمة أخيه ال (...)

الجَنَاب القُطْبِي27، بالقَاع الأَسْفَل، عَيْنَاً- خَمْسَة دَنَانِيْر، غِلَّة- عَشَرَة أَذْهَاب.

  • 28 نسبة إلى الملك (الفائز) بن عمر بن علي بن رسول المذكور قبل هذا.

الجَنَاب الفَائِزِي28 بالحَيْمَة، عَيْنَاً- عَشَرَة دَنَانِيْر، غِلَّة – سَبْعَة عَشَر ذَهْبَاً وثُلْث.

  • 29 كذا ورد اسمه أيضاً في الجزء الثاني من نور المعارف ص119. وهو القاضي بهاء الدين محمد بن أسعد بن محمد (...)

الصَّاحِب بَهَاء الدِّيْن29:

عَيْنَاً – سِتْمَائَة وأَرْبَعَة وثَمَانُون دِيْنَارَاً وثُلُثَان ورُبْع.

غِلَّة- ثَلاَثُمَائَة وتِسْعَة وخَمْسُون ذَهْبَاً وَنِصْف.

القَاع الأَعْلَى، عَيْنَاً – مَائَة وسَبْعَة وسِتُّون ورُبْع وثُمْن.

غِلَّة- تِسْعَة وسَبْعُون ذَهْبَاً ورُبْع.

القَاع الأَسْفَل، عَيْنَاً – ثَلاَثُمَائَة وسَبْعَة وسَبْعُون ورُبْع وثُلْث.

غِلَّة – مَائَتَان وسَبْعَة عَشَر ذَهْبَاً وسُدْس وثُمْن.

12[142،أ] الجَنَد، عَيْنَاً- ثَمَانِيَة عَشَر ذَهْبَاً وثُمْن، غِلَّة- أَرْبَعَة أَذْهَاب وَنِصْف.

الحَيْمَة، عَيْنَاً – خَمْسَة عَشَر دِيْنَارَاً، غِلَّة – سِتَّة وعِشْرُوْن ذَهْبَاً.

ذِي عَرِيْق، عَيْنَاً- أَحَد عَشَر دِيْنَارَاً ورُبْع، غِلَّة – تِسْعَة عَشَر ذَهْبَاً وَنِصْف.

مُسْتَجَد فِي سَنَة أَحَد وتِسْعِيْن وسِتُمَائَة: عَيْنَاً- دِيْنَارَان، غِلَّة- ذَهْب وَاحِد وَنِصْف.

مُسْتَجَد فِي سَنَة ثَلاَث وتِسْعِيْن وسِتُمَائَة: عَيْنَاً – ثَلاَثَة دَنَانِيْر وَنِصْف ورُبْع،

غِلَّة- ذَهْبَان وَنِصْف.

مُسْتَجَد فِي سَنَة خَمْس وتِسْعِيْن وسِتُمَائَة: عَيْنَاً- ثَلاَثُون دِيْنَارَاً، غِلَّة- تِسْعَة أَذْهَاب.

  • 30 هو القاضي عفيف الدين أسعد بن مسلم، ولا يعرف بالمصادر إلا بهذا، وقد تزوج القاضي بهاء الدين أحد ابنت (...)

القَاضِي عَفِيْف الدِّيْن أَسْعَد بِن مُسَلَّم30:

بالحَيْمَة، عَيْنَاً- مَائَة وَأحَد وثَمَانُون دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبْع،

غِلَّة- ثَلاَثُمَائَة وخَمْسَة عَشَر ذَهْبَاً وَنِصْف.

  • 31 هو الأمير أسد الإسلام بن الملك المسعود بن الملك المظفر يوسف، ويبدو أنه كان في جيش أبيه عندما قرر م (...)

أَسَد الإِسْلام31: بالقَاع الأَسْفَل:

عَيْنَاً- تِسْعَة عَشَر دِيْنَارَاً وثُمْن، غِلَّة- إِثْنَا عَشَر ذَهْبَاً وَنِصْف ورُبْع.

  • 32 عائدات الأوقاف في الأعمال الجندية.

13[142،ب].الوُقُوْفَات32:

عَيْنَاً- ثَلاَثُمَائَة وأَرْبَعَة وتِسْعُون دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبْع وثُمْن.

غِلَّة- أَرْبَعُمَائَة وعَشَرَة أَذْهَاب وثُلْث ورُبْع وَنِصْف ثُمْن.

  • 33 هو جامع الجند الذي أسسه معاذ بن جبل في حدود السنة الثامنة للهجرة.

وَقْف الجَامِع33: عَيْنَاً – مَائَة وَاثْنَان وخَمْسُون دِيْنَارَاً وسُدْس وَنِصْف الثُّمن،

غِلَّة- مَائَة وسَبْعَة وسَبْعُون ذَهْبَاً:

  • 34 العَمَاكِر قرية تقع إلى الغرب من القاعدة، وإلى الشمال الغربي من قرية الذنبتين بما مسافته كيلومتر و (...)

العَمَاكِر34: عَيْنَاً- ثَلاَثَة عَشَر ذَهْبَاً وَنِصْف، غِلَّة- تِسْعَة أَذْهَاب وثُلُثَان.

  • 35 العَمَاقِي قرية إلى الشمال الغربي من مطار تعز على يسار المسافر نحو القاعدة، وإلى الشمال منها قرية (...)

العَمَاقِي35: عَيْنَاً – تِسْعَة دَنَانِيْر وثُلْث وَنِصْف قِيْرَاط،

غِلَّة- إِثْنَا عَشَر ذَهْبَاً وَنِصْف ورُبْع وثُمْن.

  • 36 المَوْسَكَة قرية تقع غربي قرية شعب المُلَيْح، وعدادها من وادي الحيمة، وهي إلى الجنوب الغربي من مدي (...)

المَوْسَكَة36: عَيْنَاً – عِشْرُون دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُمْن، غِلَّة – عِشْرُون ذَهْبَاً وثُلُثَان.

  • 37 كذا، ولم نتمكن من ضبطها أو التعرف عليها.

بلدع37: عَيْنَاً- ثَلاَثَة دَنَانِيْر وَنِصْف ورُبْع، غِلَّة – ثَمَانِيَة أَذْهَاب وَنِصْف ورُبْع.

  • 38 عَرَبَة قرية تقع شرقي قرية السَّمْكَر وإلى الشمال منها قرية العِرْق، وعدادها اليوم من التعزية، وال (...)

14[143،أ] العَرَبَة38: عَيْنَاً- دِيْنَار وَاحِد وَنِصْف ورُبْع وثُمْن،

غِلَّة- ذَهْب وَاحِد ورُبْع.

الجَنَد: عَيْنَاً- دِيْنَارَان وَنِصْف، غِلَّة- ذَهْب وَاحِد وثُلُثَان.

  • 39 ظَبْيَة من قرى الحيمة، وهي قبلي وادي عريق وغرب قرية العقد.

ظَبْيَة39: عَيْنَاً – ثَمَانِيَة وعِشْرُوْن دِيْنَارَاً، غِلَّة – ثَمَانِيَة وأَرْبَعُوْن ذَهْبَاً وَنِصْف ورُبْع.

  • 40 هو الشيخ عبد الله بن عباس، عاش في زمن حكم السلطان الملك المظفر يوسف، وقد بعثه رسولا مع ابن الداية (...)

وَقْف عَبْد الله بِن عَبَّاس40: عَيْنَاً – ثَلاَثُون دِيْنَارَاً، غِلَّة- إِثْنَان وخَمْسُون ذَهْبَاً.

  • 41 كذا، لم يصرح باسم الأمير.

وَقْف أُم الأَمِيْر41: عَيْنَاً – أَرْبَعَة وعِشْرُوْن دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُمْن،

غِلَّة- أَرْبَعَة وعِشْرُوْن ذَهْبَاً وسُدْس:

  • 42 سبق التعريف بها.

الشِّيْحَان42: عَيْنَاً – أَحَد عَشَر دِيْنَارَاً وَنِصْف، غِلَّة – ثَلاَثَة عَشَر ذَهْبَاً وثُلُثَان.

  • 43 الحَمْرَاء قرية ذكرها الجندي عند ترجمته للفقيه عمر بن سعيد العقيبي فقال: بعد حادثة رواها (... ولم (...)

الحَمْرَاء43: عَيْنَاً – عَشَرَة دَنَانِيْر وَنِصْف، غِلَّة – ثَمَانِيَة أَذْهَاب وَنِصْف ورُبْع.

الجَنَد: عَيْنَاً – دِيْنَارَان وَنِصْف وثُمْن، غِلَّة – ذَهْب وَاحِد وَنِصْف ورُبْع.

15[143،ب] بِيْر بِشْر بالشِّيْحَان: عَيْنَاً – تِسْعَة دَنَانِيْر، غِلَّة – ثَلاَثَة أَذْهَاب.

  • 44 كذا رسمت في الأصل، وهي (القُصَيْر) من المنـزل التابع للجندية العليا، وهي قبلي مدينة الجند القديمة (...)

مَسْجِد الشِّيْحَان، بِالقَصْر44: عَيْنَاً- دِيْنَارَان ورُبْع، غِلَّة- ذَهْب وَاحِد وَنِصْف.

  • 45 صُبْح النجمي لم نجد له ذكر في المصادر التي نستعملها، ولعله من المماليك المنتسبين إلى شخص يدعى نجم (...)

صُبْح النَّجْمِي، بِالدَّوْل45: عَيْنَاً – دِيْنَارَان ورُبع، غِلَّة – ذَهْب وَاحِد وَنِصْف.

  • 46 كافور الأسدي، لعله من مماليك الأمير أسد الدين محمد بن الحسن بن علي بن رسول. ولم نجد له ذكراً في ال (...)

كَافُوْر الأَسَدِي، بِالقُصَيْر46: عَيْنَاً- سَبْعَة دَنَانِيْر وَنِصْف، غِلَّة – خَمْسَة أَذْهَاب.

  • 47 سَهْفَنَة قرية مباركة تقع شمال غرب القاعدة على يسار طريق المسافر من القاعدة إلى ذي السفال جنوبي قر (...)
  • 48 وقف مسجد سهفنة كان في منطقة الحمراء في خِنْوَة من ناحية ذي السفال.

مَسْجِد سَهْفَنَة47، بِالحَمْرَاء48: عَيْنَاً – أَرْبَعَة عَشَر دِيْنَارَاً ورُبْع، غِلَّة- تِسْعَة عَشَر ذَهْبَاً.

  • 49 لعل هذا الحوض كان تابعا لجامع الجند، تتجمع فيه مياه الأمطار، أما الطواشي شبل الدولة كافور فقد عرفن (...)

الحَوْض وَقْف الطَّوَاشِي شَبْل الدَّوْلَة كَافُوْر49: عَيْنَاً – خَمْسَة عَشَر دِيْنَارَاً،

غِلَّة- عَشَرَة أَذْهَاب.

  • 50 نسبة للقاضي الرشيد ذي النون بن محمد بن ذي النون المصري الأخميمي، قدم إلى اليمن صحبة الملك المسعود (...)

16[144،أ] المَدْرَسَة الرَّشِدِيَّة50: عَيْنَاً – عِشْرُون دِيْنَارَاً ورُبْع وثُمْن،

غِلَّة- أَحَد وعِشْرُوْن ذَهْبَاً وَنِصْف:

المَوْسَكَة: عَيْنَاً – عَشَرَة دَنَانِيْر، غِلَّة – سَبْعَة أَذْهَاب.

الذَّنَبَتَان: عَيْنَاً- ثَلاَثَة وَنِصْف ورُبْع وثُمْن، غِلَّة- عَشَرَة أَذْهَاب وَنِصْف.

  • 51 السَّمْكَر قرية تقع شرقي إذاعة تعز على يمين المسافر نحو مطار تعز، وهي في المنتصف بين قرية جبل صفعا (...)

السَّمْكَر51: عَيْنَاً- سِتَّة دَنَانِيْر، غِلَّة- أَرْبَعَة أَذْهَاب.

  • 52 وقف الأمير محمد بن نجاح ربما على مدرسته التي ذكرناها سابقا، وذكر في نور المعارف، ج2، ص33 أن الأمير (...)
  • 53 كذا رسم في الأصل، ولعلها (مَقْلَد) قرية من بلاد الحيمة بالقرب من قرية ظبية.

ابِن نَجَاح52، بِصَلْفَد53: عَيْنَاً – أَرْبَعَة دَنَانِيْر وَنِصْف، غِلَّة – ثَلاَثَة أَذْهَاب.

  • 54 ( لعله لقب أو اسم لشخص.

الدَّرِب54، بِصَلْفَد: عَيْنَاً – أَرْبَعَة دَنَانِيْر وَنِصْف، غِلَّة – ثَلاَثَة أَذْهَاب.

  • 55 (أم علي) غير معروفة، و(حبان) رسمت من غير إعجام ولم تظهر لنا، والمعروف بلدة من ذي السفال تسمى (حَيْ (...)

أُم عَلِي، حبان55: عَيْنَاً – دِيْنَار وَاحِد وَنِصْف، غِلَّة- ذَهْب وَاحِد.

  • 56 لعله (الشيخ علي بن كَزَابرِ القَمَّاط) ذكر مع الحاشية السلطانية المظفرية عند تلقيهم هبة السلطان بت (...)

ابِن كَزَابِر، عكر56: عَيْنَاً – دِيْنَار وَاحِد وَنِصْف، غِلَّة- ذَهْب وَاحِد.

  • 57 مرَّ ذكره وذكر مدرسته التي كانت في مدينة الجند.

17[144،ب] مَدْرَسَة الشَّيْخ عَبْد الله بِن عَبَّاس57: عَيْنَاً – تِسْعَة وثَلاَثُون دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبْع وثُمْن،

غِلَّة – سِتَّة وعُشْرُوْن ذَهْبَاً وثُلث ورُبُع:

  • 58 ذكرها الجندي فقال: (الجبي بضم الجيم بعد ألف ولام وخفض الباء الموحدة مشدَّدة ثم ياء مثناة من تحت سا (...)

الجُبِّي58: عَيْنَاً – ثَلاَثَة عَشَر دِيْنَارَاً وثُمْن، غِلَّة – ثَمَانِيَة أَذْهَاب وَنِصْف ورُبْع.

  • 59 كذا رسمت في الأصل، ولم نتمكن من العثور عليها في الجند ونواحيها.

ببدع59: عَيْنَاً- سِتَّة وعِشْرُوْن دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبْع.

غِلَّة- سَبْعَة عَشَر ذَهْبَاً وَنِصْف وثُلْث.

العَجُوْز أُم عَبْد الله، بالجُبِّيْ: عَيْنَاً – دِيْنَارَان، غِلَّة- ذَهْب وَاحِد وَنِصْف.

  • 60 لم نتمكن من التعرف عليه.
  • 61 كذا.

الشِّهَاب المُوَفَّق60، بعارمه61: عَيْنَاً- تِسْعَة دَنَانِيْر، غِلَّة- سِتَّة أَذْهَاب.

  • 62 لم أعثر لهم على ذكر في المصادر التي نستعملها.
  • 63 الحُزُم قرية عدادها قديما من الجندية السفلى، وهي إلى الجنوب من مدينة الجند بحوالي ستة كيلومترات، و (...)

بَنُو خَيْلُخَان62، بِالحُزُم63: عَيْنَاً- دِيْنَار وَاحِد وَنِصْف ورُبْع وثُمْن،

غِلَّة – ذَهْب وَاحِد ورُبْع.

  • 64 غير معروف ولم يذكر في المصادر التي نستعملها.

18[145،أ] مَسْجِد الحَكِيْم64، بالجُبِّيْ: عَيْنَاً – دِيْنَارَان ورُبْع، غِلَّة- ذَهْب وَاحِد وَنِصْف.

  • 65 ابن حمزة، غير معروف.

وَقْف ابِن حَمْزَة65: عَيْنَاً- أَحَد عَشَر دِيْنَارَاً ورُبْع وَنِصْف وثُمْن.

  • 66 الشيخ موفق الدين علي بن شراقي، ذكر في (كتاب نور المعارف، ج1، ج2) باسم (الشيخ الموفق بن شراقي) وصنف (...)

وَقْف الشَّيْخ مُوَفَّق الدِّيْن عَلِي بن شُرَاقِي66، بِمَدَرَات،

عَيْنَاً – ثَلاَثُون دِيْنَارَاً، غِلَّة- إِثْنَان وخَمْسُون ذَهْبَاً.

  • 67 كذا، لم نتمكن من معرفته من بين القضاة في الجند لعدم ورود لقبه.
  • 68 سقط لفظ (غِلَّة) على الكاتب.

القَاضِي عَلِي بِن أَحْمَد67: عَيْنَاً – سِتَّة عَشَر دِيْنَارَاً،68خَمْسَة وعِشْرُوْن ذَهْبَاً وثُلُثَان ورُبْع:

  • 69 شقب وعدادها من الحيمة وتقع إلى الشمال من قرية دار الجلال إلى الغرب من مدينة القاعدة.
  • 70 سقط لفظ (غلة) على الكاتب.
  • 71 لعلها قرية شعب المُلَيْح، وهي قرية إلى الشمال من الحمائر في عزلة الحيمتين جنوب غربي مدينة القاعدة.

شَقِب69: عَيْنَاً – أَحَد عَشَر دِيْنَارَاً وَنِصْف،70 تِسْعَة عَشَر ذَهْبَاً وثُلُثَان ورُبْع.المُلح71:

عَيْنَاً – أَرْبَعَة عَشَر دِيْنَارَاً وَنِصْف، غِلَّة- سِتَّة أَذْهَاب.

  • 72 لم أجد له ذكراً في المصادر التي نستعملها.

القَاضِي أَحْمَد بن عَلِي72، الحُزُم: عَيْنَاً – دِيْنَارَان وثُلث،

غِلَّة – ثَلاَثَة أَذْهَاب وثُلُثَان وَنِصْف قِيْرَاط.

  • 73 مثل سابقه لم أعثر على ما يدل عليه.

19[145،ب] عَلِي بِن سُلَيْمَان73، بالمَلِح: عَيْنَاً – خَمْسَة دَنَانِيْر ورُبْع وثُمْن،

غِلَّة – سَبْعَة أَذْهَاب وَنِصْف.

  • 74 من أوقاف المدرسة الأشرفية في بلاد الجند.

المَدْرَسَة الأَشْرَفِيَّة74: عَيْنَاً – تِسْعَة دَنَانِيْر، غِلَّة- عَشَرَة أَذْهَاب وثُلُثَان وثُمْن:

  • 75 السليمانية في عصرنا لا تعرف، وربما كان مسمى لأرض زراعية وليس لقرية، والمعروف من القرى في الجندية ( (...)

السُّلَيْمَانِيَّة75: عَيْنَاً –ثَلاَثَة دَنَانِيْر، غِلَّة- ثَلاَثَة أَذْهَاب.

  • 76 كذا، لم نتمكن بعد البحث من التعرف عليها.

مره76: عَيْنَاً- ثَلاَثَة دَنَانِيْر، غِلَّة- سَبْعَة أَذْهَاب وثُلُثَان وثُمْن.

  • 77 مثل سابقتها.

ثباب77: ثَلاَثَة دَنَانِيْر.

  • 78 كذا، وربما (نمى) لعله كان من مساجد مدينة الجند المندثرة.

مَسْجِد ابْن لمى78: عَيْنَاً- سِتَّة دَنَانِيْر ورُبْع وثُمْن، غِلَّة- أَرْبَعَة أَذْهَاب ورُبْع:

  • 79 كذا، وقد قلبتها على كل الأوجه وبحثت عنها في قرى بلاد الجند فلم أجد لها ذكراً ولا أثر.

ربى79: عَيْنَاً- دِيْنَارَان وَنِصْف وثُمْن، غِلَّة- ذَهْب وَاحِد وَنِصْف ورُبْع.

شَقِب: عَيْنَاً- ثَلاَثَة دَنَانِيْر وَنِصْف ورُبْع، غِلَّة- ذَهْبَان وَنِصْف.

  • 80 المسامحات السلطانية في بلاد الجند في عهد السلطان الملك المؤيد داود بن السلطان المظفر يوسف بن عمر ا (...)

20[146،أ] المُسَامَحَات80:

عَيْنَاً – ثَلاَثَة آلاَف وثَلاَثَة وعِشْرُوْن دِيْنَارَاً وثُلُثَان ورُبْع وَنِصْف قِيْرَاط.

غِلَّة – أَلْفَان ومَائَة وخَمْسَة وسِتُّون ذَهْبَاً وثُمْن وَنِصْف قِيْرَاط:

  • 81 الأمير شمس الدين ازدمر وكان أستاذ دار، بعثة السلطان الملك المظفر على رأس جيشه إلى بلاد ظفار لمحارب (...)

الأَمِيْر شمس الدِّيْن أُزْدُمُر81:

عَيْنَاً – خَمْسَة وثَمَانُون دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبْع، غِلَّة- أَرْبَعَة وخَمْسُون ذَهْبَاً ورُبع:

  • 82 اليَهَاقِر، قرية تقع غربي مدينة الجند المندثرة، ويقابلها المتجه من الحوبان إلى مطار تعز على يمينه (...)

اليَهَاقِر82،عَيْنَاً – أَحَد وعِشْرُوْن دِيْنَارَاً، غِلَّة- أَرْبَعَة عَشَر ذَهْبَاً وَنِصْف ورُبع.

الدَّوْل، عَيْنَاً- ثَمَانِيَة وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً، غِلَّة – إِثْنَان وثَلاثُون ذَهْبَاً.

صَلْفَد، عَيْنَاً- أَحَد عَشَر دِيْنَارَاً ورُبع، غِلَّة- سَبْعَة أَذْهَاب وَنِصْف.

الحُزُم، عَيْنَاً- أَرْبَعَة دَنَانِيْر وَنِصْف.

  • 83 لم يذكر الجندي فقيهاً من أهل تعز أو الجند يلقب بـ (الحكمي)، والمشهور والمعروف في ذلك العصر فقيه يس (...)

وَرَثَة الشَّيْخ عِيْسَى الحَكَمِي83:

عَيْنَاً- إِثْنَان وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً وَنِصْف، غِلَّة- خَمْسَة عَشَر ذَهْبَاً:

21[146،ب] اليَهَاقِر، عَيْنَاً- دِيْنَار وَاحِد وثُمْن، غِلَّة- نِصْف ورُبع ذَهْب.

العُمَاقِي، عَيْنَاً- سِتَّة دَنَانِيْر وثُمْن، غِلَّة- أَرْبَعَة أَذْهَاب وقِيْرَاطَان.

الذَّنَبَتَان، عَيْنَاً- دِيْنَارَان نِصْف ورُبع، غِلَّة- ذَهْب وَاحِد وَنِصْف وثُلث.

الدَّوْل، عَيْنَاً – دِيْنَارَان ورُبع وثُمْن، غِلَّة- ذَهْب وَاحِد وثُلث ورُبع.

القصير، عَيْنَاً – عَشَرَة دَنَانِيْر وثُمْن، غِلَّة- سِتَّة أَذْهَاب وَنِصْف ورُبع.

  • 84 لعله من أُمراء الدولة المؤيدية، ولم أجد له ذكراً في المصادر التي نستعملها.

الأَمِيْر فَخْرُ الدِّيْن أَبُو بَكْر بِن سُنْجُر84:

عَيْنَاً – أَحَد عَشَر، غِلَّة- سَبْعَة أَذْهَاب وثُلثان:

اليَهَاقِر، عَيْنَاً – أَرْبَعَة دَنَانِيْر وَنِصْف، غِلَّة- ثَلاثَة أَذْهَاب.

القُصَيْر، عَيْنَاً- سَبْعَة دَنَانِيْر، غِلَّة- أَرْبَعَة أَذْهَاب وثُلثان.

  • 85 فقيه منسوب إلى قرية اليهاقر المذكورة آنفاً، وقد سامحه السلطان المؤيد من جباية أراضيه، ولم أجد له ذ (...)

22[147،أ] الفَقِيْه عَبْد الله اليَهَاقِرِي85:

عَيْنَاً – أَرْبَعَة وعِشْرُوْن دِيْنَارَاً ورُبْع وثُمْن، غِلَّة- تِسْعَة أَذْهَاب وَنِصْف ورُبْع.

  • 86 كذا.

القَاضِي عُمَر86، بالعُمَاقِي: عَيْنَاً – دِيْنَارَان ورُبْع، غِلَّة – ذَهْب وَاحِد وَنِصْف.

  • 87 كذا، وترسم أيضاً (طشت دار) وكانت وظيفة الطشت دار من الوظائف الصغرى، وصاحبها تابع للطشت خاناه السلط (...)

الأُسْتَاذ يَاقُوْت الطَّشْتَدَار87:

عَيْنَاً – ثَمَانِيَة وثَلاَثُون دِيْنَارَاً وثُمْن، غِلَّة- أَرْبَعَة عَشَر ذَهْبَاً وَنِصْف ورُبْع:

  • 88 كذا، لم نتمكن من التعرف عليها.

الاتراب88، عَيْنَاً- ثَمَانِيَة عَشَر دِيْنَارَاً، غِلَّة- إِثْنَا عَشَر ذَهْبَاً.

العَمَاكِر، عَيْنَاً – أَرْبَعَة دَنَانِيْر وثُمْن، غِلَّة- ذَهْبَان وَنِصْف ورُبع.

  • 89 الفِهْنَة؛ قرية مندثرة غربي القاعدة على واد يسمى وادي الحاجب، وهي جنوب شرقي قرية الزَّوَاقِر. ذكره (...)

فِهْنَة89، عَيْنَاً- سِتَّة عَشَر دِيْنَارَاً.

  • 90 الأمير شجاع الدين، عمر بن مكايل من أمراء العهد المظفري، وقد ورد اسمه في الجزء الثاني من كتاب نور ا (...)

الأَمِيْر شُجَاع الدِّيْن عُمَر بِن مُكَايل90:

عَيْنَاً- أَرْبَعَة وثَلاَثُون دِيْنَارَاً ورُبْع. غِلَّة- تِسْعَة عَشَر ذَهْبَاً وَنِصْف وثُلْث:

23[147،ب] العُمَاقِي، عَيْنَاً – تِسْعَة دَنَانِيْر وَنِصْف ورُبْع، غِلَّة- سِتَّة أَذْهَاب وَنِصْف.

الذَّنَبَتَان، عَيْنَاً – عِشْرُون دِيْنَارَاً، غِلَّة- ثَلاَثَة عَشَر ذَهْبَاً وثُلْث.

  • 91 كذا، لم نتمكن من التعرف عليها.

الطلبه91، عَيْنَاً- أَرْبَعَة دَنَانِيْر وَنِصْف.

  • 92 لم أعثر له على ترجمة في المصادر التي نستعملها.

الفَقِيْه عَبْد الله السُّكَيْك92، بالعُمَاقِي:

عَيْنَاً – أَحَد عَشَر دِيْنَارَاً ورُبْع وسُدْس وَنِصْف قِيْرَاط، غِلَّة سَبْعَة أَذْهَاب وَنِصْف وثُمْن.

  • 93 لعله كان (جاشنكير) السلطان الملك المؤيد، وهو متذوق الأطعمة قبل السلطان.ذكره محمد البقلي فقال: (الج (...)

سُفْيَان أَنْدَكِيْن الجَاشَنْكِيْر93:

عَيْنَاً- مَائَة وأَرْبَعَة وعِشْرُوْن دِيْنَارَاً وسُدْس وَنِصْف قِيْرَاط. غِلَّة – سَبْعَة وسَبْعُون ذَهْبَاً وثُمْن:

اليَهَاقِر، غِلَّة- أَرْبَعَة وعِشْرُوْن ذَهْبَاً وَنِصْف ورُبْع.

  • 94 ذكرها الجندي عند ذكره الفقيه زيد بن أسعد حيث قال: (زيد بن أسعد مسكنه حسنات) ولم يزد على ذلك ولم يع (...)

حَسَنَات94، عَيْنَاً- أَرْبَعَة دَنَانِيْر وَنِصْف ورُبْع وثُمْن.

العُمَاقِي، عَيْنَاً- سِتَّة دَنَانِيْر، غِلَّة- أَرْبَعَة أَذْهَاب.

  • 95 كذا، لم نتمكن من التعرف عليها.

نقارم95 عَيْنَاً- خَمْسَة دَنَانِيْر ورُبْع، غِلَّة- ثَلاَثَة أَذْهَاب وَنِصْف ورُبْع.

ربى، عَيْنَاً- أَرْبَعَة عَشَر دِيْنَارَاً ورُبْع.

  • 96 العَدِنَة قرية شرقي مدينة تعز إلى الجنوب من وادي الحوبان، وهي على وادٍ هنالك يسمى وادي اللصب، وإلى (...)

العَدِنَة96، عَيْنَاً- سَبْعَة عَشَر دِيْنَارَاً، غِلَّة – أَحَد عَشَر ذَهْبَاً وَنِصْف.

24[148،أ] الحُزُم، عَيْنَاً- خَمْسَة عَشَر دِيْنَارَاً، غِلَّة – عَشَرَة أَذْهَاب.

  • 97 مدينة الجند وما أحاط بها.

الجَنَد97، عَيْنَاً- دِيْنَار وَاحِد، غِلَّة- أَرْبَعَة أَذْهَاب.

المَوْسَكَة، عَيْنَاً سَبْعَة وثَلاَثُون دِيْنَارَاً وَنِصْف، السَّمْكَر،

غِلَّة – ثَلاَثَة أَذْهَاب وَنِصْف ورُبْع.

  • 98 سنة 696هـ توافق96-1297م.

مُسْتَجَد فِي سَنَة سِت وتِسْعِيْن وسِتُمَائَة98 بِالحَزْم:

عَيْنَاً – ثَلاَثَة وعِشْرُوْن دِيْنَارَاً، غِلَّة- خَمْسَة عَشَر ذَهْبَاً ورُبْع وثُمْن.

  • 99 سبق ذكره.

الشَّيْخ عَبْد الله بِن عَبَّاس99:

عَيْنَاً- ثَلاَثَة وثَلاَثُون دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبْع. غِلَّة- أَرْبَعَة وعِشْرُوْن ذَهْبَاً:

العُمَاقِي، عَيْنَاً- دِيْنَار وَاحِد وَنِصْف ورُبْع وثُمْن، غِلَّة- ذَهْب وَاحِد ورُبْع.

الذَّنَبَتَان، عَيْنَاً- سِتَّة دَنَانِيْر ورُبْع وثُمْن، غِلَّة- أَرْبَعَة أَذْهَاب ورُبْع.

الدَّوْل، عَيْنَاً – تِسْعَة دَنَانِيْر وَنِصْف ورُبْع، غِلَّة- سِتَّة أَذْهَاب وَنِصْف.

الشَّيْحَان، عَيْنَاً – خَمْسَة عَشَر دِيْنَار وَنِصْف ورُبْع، غِلَّة- عَشَرَة أَذْهَاب وَنِصْف.

الجَنَد: ذَهْب وَاحِد وَنِصْف.

  • 100 لا نعلم إن كان المقصود به لقباً لشخص مهم، أم المقصود به خطيب مسجد الذنبتين.

25[148،ب] الخَطِيْب،100 بِالذَّنَبَتَيْن: عَيْنَاً- سِتَّة دَنَانِيْر. غِلَّة- أَرْبَعَة أَذْهَاب.

  • 101 هو الفقيه يوسف بن أحمد بن حسين العديني فقيها عارفا بالفقه والفرائض، ارتحل إلى تهامة وأخذ على شيوخه (...)

العُدَيْنِي،101 بِالذَّنَبَتَيْن:

عَيْنَاً- ثَلاَثَة وعِشْرُوْن دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبْع. غِلَّة- خَمْسَة عَشَر ذَهْبَاً وَنِصْف وثُلْث.

  • 102 هم أولاد القاضي أسعد بن مسلم المتوفي سنة 674هـ. راجع (الجندي، السلوك، ج2، ص131، 232، 233. الخزرجي، (...)

أوْلاَد الأَسْعَد:102عَيْنَاً- أَحَد عَشَر دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُمْن. غِلَّة- ذَهْب وَاحِد ورُبْع:

الذَّنَبَتَان: عَيْنَاً- دِيْنَار وَاحِد وَنِصْف ورُبْع وثُمْن، غِلَّة- ذَهْب وَاحِد ورُبْع.

الشَّيْحَان عَيْنَاً- تِسْعَة دَنَانِيْر وَنِصْف ورُبْع.

  • 103 مرَّ ذكره ولم نتمكن من التعريف به.

الفَقِيْه أَحْمَد عَلِي:103عَيْنَاً- ثَمَانِيَة عَشَر دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبْع، غِلَّة – سَبْعَة عَشَر ذَهْبَاً.

26[149،أ] الذَّنَبَتَان عَيْنَاً – ثَلاَثَة عَشَر دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبْع، غِلَّة – إِثْنَا عَشَر ذَهْبَاً وَنِصْف.

مهرة ، غِلَّة- أَرْبَعَة أَذْهَاب وَنِصْف.

  • 104 امرأة تسمى (أم علي) نسبة لولدها تعمل (قَابِلَة) تولد النساء في منطقة تابعة لبلاد الجند تسمى (النَّ (...)

أُم عَلِي القَابِلَة بِالنَّقِيْل104: عَيْنَاً- ثَلاَثَة دَنَانِيْر وَنِصْف، غِلَّة- ذَهْبَان وثُلْث.

  • 105 كذا ورد مكرراً في الأصل. وعز الدين بن نجاح ذكرناه سابقاً.

الأَمِيْر عِزُ الدِّيْن عِزُ الدِّيْن105 بِن نَجَاح:

عَيْنَاً – أَرْبَعَة وعِشْرُوْن دِيْنَارَاً. غِلَّة- أَحَد وعِشْرُوْن ذَهْبَاً:

  • 106 كذا ورد في الأصل وهو الصواب وقد عرفنا به سابقا.

القُصَيْر106، عَيْنَاً- سَبْعَة دَنَانِيْر وَنِصْف، غِلَّة- خَمْسَة أَذْهَاب.

صَلْفَد، عَيْنَاً – سَبْعَة دَنَانِيْر وَنِصْف، غِلَّة- خَمْسَة أَذْهَاب.

الجَنَد، عَيْنَاً – دِيْنَار وَاحِد وَنِصْف، غِلَّة- سِتَّة أَذْهَاب.

  • 107 كذا، ومن المحتمل أن تكون (مَلاَحَة) وهي قرية من الجندية العليا على وادي حنسر قرب قرية الدَّول جنوب (...)

ملاحد107، عَيْنَاً – سِتَّة دَنَانِيْر وَنِصْف، غِلَّة- خَمْسَة أَذْهَاب.

  • 108 من كانوا يلقبون بـ(الحسام) و(حسام الدين) في ذلك العصر كثيرون ولا نستطيع الجزم بنت من تكون منهم.

27[149،ب] بِنْت الحُسَام108، بِالقُصَيْر: عَيْنَاً- خَمْسَة عَشَر دِيْنَارَاً، غِلَّة – عَشَرَة أَذْهَاب.

  • 109 لم تذكره المصادر التي نستعملها.

الأَمِيْر الحُسَام النَّيْرُوْزِي109: عَيْنَاً – إِثْنَان وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً. غِلَّة – ثَلاَثُون ذَهْبَاً وثُلث ورُبْع.

القُصَيْر، عَيْنَاً- خَمْسَة عَشَر دِيْنَارَاً، غِلَّة- ذَهْبَان وثُلْث ورُبْع.

السَّمْكَر عَيْنَاً – خَمْسَة وعِشْرُوْن دِيْنَارَاً وَنِصْف، غِلَّة- سَبْعَة عَشَر ذَهْبَاً.

الحُزُم، عَيْنَاً- دِيْنَار وَاحِد وَنِصْف، غِلَّة- ذَهْب وَاحِد.

الجَنَد: غِلَّة- عَشَرَة أَذْهَاب.

  • 110 ذكره الجندي فقال: (وممن وردها – السمكر- سعيد بن أسعد بن علي الحرازي النسب وأصل بلده قرية المِشْرَا (...)

الفَقِيْه سَعِيْد بن أسْعَد بالسَّمْكَر110: عَيْنَاً- خَمْسَة وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً. غِلَّة أَحَد وعِشْرُوْن ذَهْبَاً.

  • 111 لعله القاضي والفقيه أحمد بن سليمان بن أحمد بن صبرة الحميري، وكان فقيهاً مجوداً ولد سنة ثمان وخمسين (...)

القَاضِي أَحْمَد بِن سُلَيْمَان111، بالسَّمْكَر: عَشَرَة دَنَانِيْر وَنِصْف.

  • 112 لم تذكره المصادر التي نستعملها. وربما كان من موظفي الدولة.

إِقْبَال السَّيْفِي112 بالسَّمْكَر: عَدِيْد، عَشَرَة دَنَانِيْر.

  • 113 لم تذكرها المصادر، وأبوها سعيد العبداني منسوب إلى (عَبَدَان) البلد المشهور من شرقي جبل صبر، ولم نج (...)

28[150،أ] بِنْت سَعِيْد العَبَدَانِي113، صَلْفَد: عَيْنَاً – خَمْسَة عَشَر دِيْنَار. غِلَّة- عَشَرَة أَذْهَاب.

  • 114 لم تذكره المصادر التي نستعملها. وذكر البريهي فقيهاً يعد مقدم الجبليين (أهل جبلة) في الفقه في زمن م (...)

مُحَمَّد سَعِيْد المُعَسِّل114، ربى: عَيْنَاً – خَمْسَة دَنَانِيْر ورُبع. غِلَّة- ثَلاَثَة أَذْهَاب وَنِصْف.

  • 115 لم نعثر له على ذكر في زمن السلطانين المظفر والمؤيد، وكانت النقابة وظيفة محترمة في ذلك العصر، وصاحب (...)

النَّقِيْب الشَّامِي115:

عَيْنَاً- خَمْسَة دَنَانِيْر وَنِصْف وثُلْث وَنِصْف قِيْرَاط. غِلَّة- ثَلاَثَة أَذْهَاب وثُلُثَان ورُبْع:

ربى، عَيْنَاً- دِيْنَارَان وَنِصْف وثُلْث وَنِصْف قِيْرَاط، غِلَّة – ذَهْب وَاحِد وثُلُثَان ورُبْع.

  • 116 قرية (العَرْش)، وتقع في الجزء الجنوبي الغربي من جبل سورق إلى الشمال من قرية قماهدة والجميع في شرقي (...)

العَرْش116، عَيْنَاً – ثَلاَثَة دَنَانِيْر، غِلَّة- ذَهْبَان.

  • 117 لعله الطواشي جمال الدين عفيف، وكان من الطواشية المظفرية، وقد ذكر اسمه في قائمة تفرقة لحوم الأضاحي (...)

الطَّوَاشِي عَفِيْف117 فِي ربى: عَيْنَاً- خَمْسَة وعِشْرُوْن دِيْنَارَاً وَنِصْف. غِلَّة- سَبْعَة عَشَر ذَهْبَاً.

  • 118 لقب لشخص له أرض في الجند نالته المسامحة السلطانية، والمعروف في تلك الجهات من بلاد ماوية أسرة يلقب (...)

29[150،ب] الصَّرَارِي118، بالجَنَد: عَيْنَاً- إِثْنَا عَشَر دِيْنَارَاً وَنِصْف. غِلَّة- ثَمَانِيَة أَذْهَاب وثُلْث.

  • 119 لم تذكره المصادر التي نستعملها.
  • 120 ذكرها الجندي فقال: (الجبي: بضم الجيم بعد ألف ولام وخفض الباء الموحدة مشددة ثم ياء مثناة من تحت ساك (...)

عَبْد الله بِن سَعِيْد119، بالجُبِّيْ120: عَيْنَاً- خَمْسَة عَشَر دِيْنَارَاً. غِلَّة- عَشَرَة أَذْهَاب.

  • 121 كذا، لم نتمكن من التعرف عليها.

النرات121: عَيْنَاً – إِثْنَا عَشَر دِيْنَارَاً، غِلَّة – ثَمَانِيَة أَذْهَاب.

  • 122 الطواشي مُبَشِّر، ذكر اسمه مقرونا بامرأة من الأسرة الرسولية (جهة الطواشي مُبشر في ابتداء الدولة ال (...)

القُرَّاء عَلَى قَبْر الطَّوَاشِي مُبَشِّر122 بالجُبِّيْ: عَيْنَاً – ثَلاَثَة دَنَانِيْر وَنِصْف وثُمْن. غِلَّة- ذَهْبَان ورُبْع وسُدْس.

  • 123 ذكرت في الأعمال التعزية باسم (بنت الحرفوش) وهنا نسبت إلى ولدها أبو بكر.

أُم أَبِي بَكْر بِنْت الحَرْفُوْش123:

عَيْنَاً- أَحَد وسِتُّون دِيْنَارَاً وثُلْث وَنِصْف قِيْرَاط. غِلَّة – سَبْعَة وعِشْرُوْن ذَهْبَاً وثُلْث:

  • 124 مرَّ ذكرها.

30[151،أ] مَدَرَات124، عَيْنَاً – ثَمَانِيَة دَنَانِيْر وَنِصْف وثُمْن، غِلَّة- خَمْسَة أَذْهَاب وَنِصْف ورُبْع.

نندع، عَيْنَاً – أَحَد وعِشْْرُوْن دِيْنَارَاً، غِلَّة – أَرْبَعَة عَشَر ذَهْبَاً.

  • 125 ترك موضعه بياض.

الحُزُم، عَيْنَاً- أَرْبَعَة دَنَانِيْر وَنِصْف ورُبْع وثُمْن. غِلَّة-.....125.

النِّجَاد: عَيْنَاً- سِتَّة وعِشْرُوْن دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُلْث وَنِصْف قِيْرَاط،

غِلَّة- أَرْبَعَة أَذْهَاب وثُلْث.

  • 126 لعله الفقيه أبو بكر بن يوسف بن مسعود الخولاني، غلب عليه علم الأدب وتولى كتابة الإنشاء مع القاضي ال (...)

الفَقِيْه أَبُو بَكْر بن يُوْسُف126، بمَدَرَات:

عَيْنَاً- تِسْعَة عَشَر دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبْع، غِلَّة- إِثْنَا عَشَر ذَهْبَاً وَنِصْف وثُلْث.

  • 127 لعلهم أولاد الأمير علم الدين سنجر الشعبي، من أمراء الدولة المظفرية ومقطع صنعاء. سبق التعريف به.

أوْلاَد الشُّعْبِي127، بمَدَرَات: عَيْنَاً –ثَلاَثَة وثَلاَثُون دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُمْن.

  • 128 لم نجد لها ولا لأُسرتها من ذكر، ويبدو أن لقب (العَفَّارِي) يرجع في الأصل إلى منطقة من بلاد حجة تسم (...)

بِنْت العَفَّارِي128، بالحُزُم: عَيْنَاً – ثَلاَثَة دَنَانِيْر، غِلَّة- ذَهْبَان.

  • 129 ذكر كل من الجندي والخزرجي، عدداً من الفقهاء المنتسبين إلى الحسين بن علي عليه السلام يقيمون في اليم (...)

31[151،ب] عيال الحسيني129، بالحُزُم، عَيْنَاً – ثَلاَثَة وثَلاَثُون دِيْنَارَاً، غِلَّة- إِثْنَان وعِشْرُوْن ذَهْبَاً.

  • 130 من أمراء الدولة المظفرية وكان برتبة أمير خازندار، ذكر في الجزء الثاني في نور المعارف مع الأمراء ال (...)

عِزُ الدِّيْن البُخَارِي130:

عَيْنَاً – أَحَد وسَبْعُون دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبْع وَنِصْف الثُّمْن، غِلَّة- ثَلاَثَة وأَرْبَعُوْن ذَهْبَاً وثُلُثَان ورُبْع:

الحُزُم، عَيْنَاً- أَحَد وسَبْعُون دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبْع وَنِصْف ثُمْن.

معارم: غِلَّة- سِتَّة أَذْهَاب وثُلُثَان ورُبْع.

  • 131 هم ورثة شخص يدعى سليمان، وكان يشغل وظيفة (مِهْتَار) في البلاط السلطاني. ولفظ(مِهْتَار) يتكون من (م (...)

وَرَثَة المِهْتَار سُلَيْمَان131، بِالجَنَد: عَيْنَاً- سِتَّة دَنَانِيْر ورُبْع، غِلَّة- خَمْسَة ذَهْبَاً.

  • 132 لعله من يقوم بقراءة القرآن بصوت جميل في جامع الجند. وذكرت في ذلك العصر أسرة تحمل هذا اللقب، أخرجت (...)
  • 133 لم أجد عند ابن سمرة والجندي والخزرجي فقيهاً في نواحي الجند يسمى (أحمد بن عمران).

المُقْرِي132 بِالجَنَد أَحْمَد بن عَمْرَان133: عَيْنَاً – ثَلاَثَة عَشَر دِيْنَارَاً وَنِصْف.

  • 134 لعله الفقيه والقاضي المُعَمَّر (عيسى بن علي بن محمد بن أبي بكر بن مفلت) وكان فقيهاً ورعاً ديناً، و (...)

وَرَثَة الفَقِيْه عِيْسَى بِن عَلِي134، بِالجَنَد: عَيْنَاً – دِيْنَار وَاحِد ورُبْع. غِلَّة- خَمْسَة أَذْهَاب

  • 135 الحَاشِية؛ لفظ كان يطلق في تلك الأزمنة على أصحاب الوظائف الصغيرة العاملين في البيوتات السلطانية، م (...)
  • 136 لاندري إن كان المقصود بهم بعض أفراد الحاشية السلطانية الذين يعملون بأعمال البناء (العَمَايِر) في م (...)

32[152،أ] الحَاشِيَة135 بِالعَمَايِر136 بِالجَنَد: سِتَّة دَنَانِيْر وَنِصْف ورُبْع.

  • 137 لم أجد له ذكراً عند ابن سمرة والجندي والخزرجي والأهدل وبامخرمة، ولهذه الأُسرة ذِكْر وبقية في جبل ص (...)

وَرَثَة الفَقِيْه أَحْمَد الشُّجَاع137. بِالجَنَد: عَيْنَاً- أَحَد عَشَر دِيْنَارَاً ورُبْع.

  • 138 لم أعثر له على ذكر عند كل من ابن سمرة والجندي والخزرجي، والشخص المذكور باسم عبد الله بن عيسى بن أي (...)

الشَّيْخ عَبْد الله بن عِيْسَى138، بِالجَنَد: عَيْنَاً –رُبْع وثُمْن.

  • 139 اصطبل للخيول السلطانية في الجند. وذكرت الاصطبلات السلطانية في الجند (السفرية والمقامية) في عهد الس (...)
  • 140 رسمت من غير إعجام، وربما تكون( المنقلة) ولم نعثر على قرية أو موضع في الجند بهذا الاسم.

الحَاشِيَة بالإِصْطَبْل السَّعِيْد139 بِالجَنَد مِن المنعله140: عَيْنَاً – ثَلاَثَة وثَلاَثُون دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبْع.

  • 141 لم أعثر عن موضع بالجند يحمل هذا الاسم.

الحَاشِيَة بالمَقَاضِيْب141 بِالجَنَد: عَيْنَاً – سِتَّة دَنَانِيْر وَنِصْف ورُبْع.

  • 142 ذكر الخزرجي في العقود، ج2، الهوامش ص352 (ابن وحيش).

بَنُووُحَيْش142: عَيْنَاً – عَشَرَة دَنَانِيْر وثُمْن. غِلَّة – سِتَّة أَذْهَاب وثُلُثَان وَنِصْف قِيْرَاط:

الجَنَد، عَيْنَاً – خَمْسَة دَنَانِيْر ورُبْع، غِلَّة- ثَلاَثَة أَذْهَاب.

  • 143 السُّرَّة قرية من قرى وادي الحاجب من بلاد الحيمة غربي مدينة القاعدة، ينسب إليها الفقيه الحسين بن ج (...)

السُّرَّة143، عَيْنَاً- أَرْبَعَة دَنَانِيْر وَنِصْف ورُبْع وثُمْن.

33[152،ب]. غِلَّة- ثَلاَثَة أَذْهَاب وثُلُثَان وَنِصْف.

  • 144 لم نجد له ذكراً في بهجة الزمن والعقود، وذكر طواشي باسم (عنبر) في عهد السلطان الملك المظفر، ولكنه ك (...)

الطَّوَاشِي عَنْبَر المَنْصُوْرِي144، بِالنِّجَاد: عَيْنَاً- إِثْنَا عَشَر دِيْنَارَاً. غِلَّة – أَرْبَعَة أَذْهَاب وَنِصْف.

  • 145 مشايخ الأَعْرُوْق، ذكرهم الجندي عندما تناول الفقهاء في (مِعْشَار النجاد) التابع لأعمال الجند في تل (...)

المَشَايِخ الأَعْرُوْق145، بِالنِّجَاد: عَيْنَاً – أَحَد وثَلاَثُون دِيْنَارَاً. غِلَّة – أَحَد عَشَر ذَهْبَاً ورُبْع.

  • 146 لعلهم جماعة من الناس كانوا يلقبون بـ(القَطَّاعِيْن) لعملهم (بقطع) أعلاف الجمال، وذلك بإحضارهم قصب (...)

القَطَّاعِيْن146، بِالنِّجَاد: عَيْنَاً- سَبْعَة دَنَانِيْر وَنِصْف، غِلَّة – عَشَرَة أَذْهَاب.

  • 147 من المعروف أن الإبل تُعَدّ لكي يدفع عنها النصاب الشرعي سنوياً مثلها مثل الخيل والبغال والأبقار وال (...)

عَدِيْد إِبِل147، ثَلاَثُمَائَة دِيْنَار: مُسَامَح- مَائَتَان وثَلاَثَة عَشَر. مُنْقَرِض- سَبْعَة وثَمَانُون دِيْنَارَاً.

عَدِيْد بَقَر:

  • 148 من العجيب أن تسقط الدولة جباية عديد البقر في أعمال الجند، وذلك لكونها أما منقرض سقط بالتقادم أو مش (...)

مُسَامَح148: مَائَتَان وَاثْنَان وثَمَانُون دِيْنَارَاً.

34[153،أ] مُنْقَرِض: عَيْنَاً- مَائَة وسِتَّة وسِتُّون دِيْنَارَاً ورُبْع وسُدْس، غِلَّة- سِتَّة وسِتُّون ذَهْبَاً ورُبْع:

اليَهَاقِر: أَرْبَعَة أَذْهَاب وَنِصْف.

صَلْفَد: سَبْعَة دَنَانِيْر وَنِصْف.

حَسَنَات: خَمْسُون دِيْنَارَاً ورُبُع.

  • 149 كذا غير معجم، لم نتمكن من التعرف عليه.

ايدعات149: سَبْعَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُمْن.

الأجْنَاد، عَيْنَاً- ثَلاَثُون دِيْنَار ورُبْع وسُدس وثُمْن، غِلَّة- أَحَد وعِشْرُوْن ذَهْبَاً ورُبْع.

العُمَاقِي والعَمَاكِر: عَيْنَاً – عَشَرَة دَنَانِيْر وَنِصْف، غِلَّة- سَبْعَة أَذْهَاب.

  • 150 الذَّكَرَة قرية تقع غربي مطار تعز بأقل من كيلومتر واحد، وهي إلى الجنوب من قرية العَمَاقِي، وإلى ال (...)

الذَّكَرَة150: أَحَد وثَلاَثُون ذَهْبَاً. العُمَاقِي: ذَهْبَان وَنِصْف.

  • 151 الرَّعِيَّة؛ بلغة أهل اليمن إلى يومنا هم (المزارعون)، وهم هنا المزارعون الذين يدفعون الجباية لديوا (...)

الرَّعِيَّة151:

عَيْنَاً- ثَمَانُمَائَة وثَمَانِيَة وتِسْعُون دِيْنَارَاً وسُدس.

غِلَّة- أَرْبَعُمَائَة وسِتَّة وتِسْعُون وثُلُثَان ورُبْع:

35[153،ب] اليَهَاقِر، عَيْنَاً- ثَلاَثَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً ورُبْع، غِلَّة- خَمْسَة وثَلاَثُون ذَهْبَاً وَنِصْف.

الذَّكَرَة، عَيْنَاً- سِتَّة وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً وَنِصْف.

  • 152 قرية ربما نسبت إلى من سكنها، ولعلها اليوم القرية المُسَمَّاة بـ(السَّلْمَانِي) الواقعة إلى الجنوب (...)

السُّلَيْمَانِيُّوْن152 عَيْنَاً – سِتَّة عَشَر دِيْنَارَاً وَنِصْف، غِلَّة- أَحَد عَشَر ذَهْبَاً.

  • 153 كذا، لم نتمكن من التعرف عليها.

الاتراب153 عَيْنَاً- تِسْعَة دَنَانِيْر وَنِصْف ورُبْع، غِلَّة – سِتَّة أَذْهَاب وَنِصْف.

  • 154 الحُجْر قرية من قرى الحيمة الواقعة إلى الغرب من مدينة القاعدة.

الحُجْر154 عَيْنَاً- خَمْسَة عَشَر دِيْنَارَاً، غِلَّة – عَشَرَة أَذْهَاب.

العُمَاقِي عَيْنَاً- تِسْعَة وثَلاَثُون دِيْنَارَاً وسُدس وثُمْن،

غِلَّة- سِتَّة وعِشْرُوْن ذَهْبَاً ورُبْع وسُدْس.

  • 155 التخة لم نعثر لها على ذكر أو خبر في بلاد الجند، ومن المحتمل أن تكون قرية (الشحنة) وهي من قرى بلاد (...)

التخة155، عَيْنَاً- سَبْعَة دَنَانِيْر وَنِصْف، غِلَّة – خَمْسَة أَذْهَاب.

  • 156 كذا، لم نتمكن من التعرف عليها.

العسابر156، عَيْنَاً – ثَلاَثَة عَشَر وَنِصْف.

الدَّوْل، عَيْنَاً – سَبْعَة وثَلاَثُون دِيْنَارَاً، غِلَّة- أَرْبَعَة وعِشْرُوْن ذَهْبَاً.

الذَّنَبَتَان، عَيْنَاً – سِتُّون دِيْنَارَاً، غِلَّة- أَرْبَعُوْن ذَهْبَاً.

القُصَيِّر، عَيْنَاً – ثَلاَثُون دِيْنَارَاً، غِلَّة- عِشْرُون ذَهْبَاً.

36[154،أ] الشَّيْحَان، عَيْنَاً- أَحَد عَشَر دِيْنَارَاً، غِلَّة – سَبْعَة أَذْهَاب وَنِصْف.

عَدِيْد الشَّيْحَان، عَيْنَاً- خَمْسَة عَشَر دِيْنَارَاً.

  • 157 الجاهلية ليس لها ذكر أو خبر في بلاد الجند ولم نصل بعد البحث إلى شيء بخصوصها، مما يدل على أما أنها (...)

الجَاهِلِيَّة157، عَيْنَاً- سِتَّة دَنَانِيْر ورُبْع، غِلَّة- أَرْبَعَة أَذْهَاب ورُبْع.

الحَمْرَاء، عَيْنَاً- خَمْسَة عَشَر دِيْنَارَاً، غِلَّة- عَشَرَة أَذْهَاب.

السَّمْكَر، عَيْنَاً- خَمْسَة عَشَر دِيْنَارَاً، غِلَّة- عَشَرَة أَذْهَاب.

صَلْفَد عَيْنَاً- أَحَد عَشَر دِيْنَارَاً، غِلَّة- سَبْعَة أَذْهَاب وَنِصْف وثُمْن.

حَسَنَات، عَيْنَاً- سَبْعَة عَشَر دِيْنَارَاً ورُبْع وثُمْن، غِلَّة- ثَلاثَة وعِشْرُوْن ذَهْبَاً ورُبْع.

  • 158 كذا، لم نعثر لها على خبر في الجند.

فلاحد158، عَيْنَاً – خَمْسَة وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً، غِلَّة- ثَلاَثُون ذَهْبَاً.

ايدعان، عَيْنَاً- سَبْعَة وثَلاَثُون دِيْنَارَاً وَنِصْف، غِلَّة- خَمْسَة وعِشْرُوْن ذَهْبَاً.

ربى، عَيْنَاً- سِتَّة عَشَر دِيْنَارَاً وَنِصْف، غِلَّة – أَحَد عَشَر ذَهْبَاً.

العَرْش، عَيْنَاً- ثَلاَثَة عَشَر دِيْنَارَاً، غِلَّة- تِسْعَة أَذْهَاب.

  • 159 مَرْعِيْت تعد في عصرنا عزلة من بلاد صبر وهي إلى الشرق من مدينة تعز إلى الجنوب من وادي الحوبان، ورب (...)

37[154،ب] مَرْعِيْت159، عَيْنَاً- سِتَّة دَنَانِيْر، غِلَّة- أَرْبَعَة أَذْهَاب.

  • 160 بحباب؛ كذا رسمت في الأصل ولعل الصواب (بحسنات).

بحباب160، عَيْنَاً- سِتَّة عَشَر دِيْنَارَاً وَنِصْف، غِلَّة- أَحَد عَشَر ذَهْبَاً.

الجُبِّيْ، عَيْنَاً- إِثْنَان وعِشْرُوْن دِيْنَارَاً وَنِصْف.

سدع، عَيْنَاً- أَرْبَعَة وعِشْرُوْن دِيْنَارَاً ورُبْع وثُمْن.

  • 161 المكبل؛ كذا ولم نعثر عليه بعد البحث، والمعروف (المنـزل) من قرى غربي الجند.

المكنل161، عَيْنَاً- ثَمَانِيَة وعِشْرُوْن دِيْنَارَاً ورُبْع وثُمْن، غِلَّة – إِثْنَا عَشَر ذَهْبَاً وربُع.

  • 162 مَعَارِم قرية من قرى موادم صبر.

مَعَارِم162، عَيْنَاً – أَرْبَعَة عَشَر دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُمْن، غِلَّة سَبْعَة أَذْهَاب وَنِصْف ورُبْع.

العَرَبَة، عَيْنَاً- أَرْبَعَة عَشَر دِيْنَارَاً ورُبْع. غِلَّة- تِسْعَة أَذْهَاب وَنِصْف.

  • 163 كذا رسمت في الأصل، والقريب من رسمها قرية قديمة تقع قرب يَخْتَل الواقعة إلى الجنوب من قرية المَقَاش (...)

الحداو163، عَيْنَاً- مَائَتَان وخَمْسَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً.

الحُزُم، عَيْنَاً- سِتُّون دِيْنَارَاً، غِلَّة- أَرْبَعُوْن ذَهْبَاً.

الجَنَد: خَمْسَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُلْث وثُمْن. العَمَاكِر: أَحَد عَشَر ذَهْبَاً وَنِصْف.

مُعْتَدّ بِه:

عَيْنَاً – تِسْعَة وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبع وثُمْن.

غِلَّة- أَرْبَعُمَائَة وخَمْسَة وسِتُّون ذَهْبَاً وقِيْرَاط:

38[155،أ] عَدِيْد الذَّكَرَة: تِسْعَة عَشَر دِيْنَارَاً ورُبع وثُمْن.

  • 164 يطلق لفظ (صَالِب) في اليمن على الأرض المهملة التي لا تحرث ولا تزرع.

صَالِب164 العَشَايِر: عَشَرَة دَنَانِيْر وَنِصْف.

العُمَاقِي: عَشَرَة أذْهَاب.

إِبْرَاهِيْم بن سَعِيْد: سَبْعَة أَذْهَاب.

  • 165 المعروف والمشهور (الجُبَابِي) جبل بالقرب من مدينة جِبْلَة من بلاد إب وهو (مخلاف جعفر) قديما، وقد أ (...)

الجُبَابِي165: ثَلاثَة أَذْهَاب.

  • 166 الخَلِل؛ قرية عدادها من مديرية خدير وهي تبعد عن دمنة خدير غرباً ما مسافته عشرة كيلومترات، وهي تقع (...)

خَلِل166: أَحَد عَشَر ذَهْبَاً.

حَسَنَات: ثَلاثَة وثَلاثُون ذَهْبَاً وَنِصْف.

ايدعان: ثَمَانِيَة وثَلاثُون ذَهْبَاً ورُبع وثُمْن.

النِّجَاد: ثَلاْثُمَائَة وَإثْنَان وسِتُّون ذَهْبَاً وسُدس.

  • 167 علي الضرافي، لم نعثر عليه، وربما كان منسوبا إلى قرية (الظّرَافة) والواقعة جنوب ذي أشرق، وكانت من ق (...)

عَلِي الضَّرَافِي167:

عَيْنَاً- ثَلاثَة دَنَانِيْر وَنِصْف ورُبع، غِلَّة- خَمْسَة أَذْهَاب:

الشَّيْحَان- عَيْنَاً- ثَلاثَة دَنَانِيْر وَنِصْف ورُبع، غِلَّة- ذَهْبَان وَنِصْف.

الدَّوْل، ذَهْبَان وَنِصْف.

  • 168 ممن حمل هذا الاسم والوظيفة في عهد السلطان الملك المظفر (الأمير شمس الدين ازدمر أمير جاندار)، وكانت (...)

شَمْس الدِّيْن، أَمِيْر جَانْدَار168:

عَيْنَاً- سِتَّة وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبع وثُمْن، غِلَّة- سِتَّة عَشَر ذَهْبَاً ورُبع.

  • 169 كذا، وتسمى في عصرنا (الخَرَابَة) وهي عدة مواضع في الجند منها (خَرَابَة المَدْرَك)، وهي قرية تقع إل (...)

الخَرَبَة169: أَرْبَعَة وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً ورُبع وثُمْن.

الحُزُم.عَيْنَاً- إِثْنَان وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً وَنِصْف، غِلَّة- سِتَّة عَشَر ذَهْبَاً ورُبع.

  • 170 هو الأمير شمس الدين أزدمر المذكور آنفاً.

39[155،ب] الأَمِيْر شَمْس الدِّيْن170:

عَيْنَاً- تِسْعَة عَشَر دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبع وثُمْن، غِلَّة-خَمْسَة أَذْهَاب وَنِصْف ورُبع:

الحُزُم، عَيْنَاً- ثَمَانِيَة دَنَانِيْر وَنِصْف وثُمْن، غِلَّة- خَمْسَة أَذْهَاب وَنِصْف ورُبع.

  • 171 قُرَيْن، وتسمى في عصرنا (القُرَيْن) وعدادها من قرى وادي الحُوْبَان، وتقع شرقي قرية اللِّجْم جنوب و (...)

قُرَيْن171، عَيْنَاً- أَحَد عَشَر دِيْنَارَاً ورُبع.

  • 172 لم نجد له ذكراً في المصادر التي نستعملها، ووظيفة مهتار عرفنا بها سابقا.

المِهْتَار إِبْرَاهِيْم المَصْرِي172، بالعُمَاقِي:

عَيْنَاً- خَمْسَة دَنَانِيْر ورُبع وسُدس وَنِصْف قِيْرَاط،

غِلَّة- ثَلاثَة أَذْهَاب وَنِصْف وثُمْن.

  • 173 من أُمراء الدولة المظفرية، ذكر مع أُمراء الدولة في الهبات السلطانية سنة 688هـ وسنة 693هـ (نور المع (...)

الأَمِيْر سَيْف الدِّيْن طَغْرِيْل الخَزَنْدَار173:

عَيْنَاً- تِسْعَة وثَلاثُون دِيْنَارَاً، غِلَّة- مَائَة وخَمْسَة أَذْهَاب:

اليَهَاقِر، عَيْنَاً- خَمْسَة عَشَر دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبع، غِلَّة – تِسْعَة أَذْهَاب.

السَّمْكَر، عَيْنَاً – إِثْنَا عَشَر دِيْنَارَاً، غِلَّة- ثَمَانِيَة أَذْهَاب.

  • 174 كذا، ولم نعثر عليه في نواحي الجند بعد البحث. أو لعله (حَبِيْل) ويسمى اليوم حبيل ضفعان شرقي يَخْتُل (...)

حل174، غِلَّة- ثَلاثَة أَذْهَاب ورُبع.

ربى، تِسْعَة أَذْهَاب وَنِصْف.

  • 175 يَخْتُل؛ موضع في بلاد الجند إلى الجنوب من قرية المقاشرة بالقرب من السمكر.

يَخْتُل175: ذَهْب وَاحِد ورُبع.

المَوْسَكَة: خَمْسَة وسِتُّون ذَهْبَاً

40[156،أ] مَرْعَيْت، عَيْنَاً- أَحَد عَشَر دِيْنَارَاً، غِلَّة- تِسْعَة أَذْهَاب.

  • 176 ذكر الخزرجي في العقود، ج1، ص244 مملوك من المماليك المظفرية يقال له الفارس قتلته قبائل مذحج مع سبعي (...)

الأَمِيْر فَارِس الدِّيْن أيْدَمَر الخَزَنْدَار176:

عَيْنَاً- أَرْبَعَة عَشَر دِيْنَارَاً وثُلث وَنِصْف وثُمْن، غِلَّة- عِشْرُون ذَهْبَاً:

الحُزُم، عَيْنَاً- أَرْبَعَة عَشَر دِيْنَارَاً وثُلث وَنِصْف ثُمن، غِلَّة- عَشَرَة أَذْهَاب مَعَارِم، غِلَّة- عَشَرَة أَذْهَاب.

  • 177 كان الأمير شمس الدين علي بن الهُمَام يتولى وظيفة أستاذ دار السلطان الملك المظفر، وقد شارك في سنة 6 (...)

الأَمِيْر شَمْس الدِّيْن عَلِي بن الهُمَام177، بالحُزُم:

عَيْنَاً – سِتَّة دَنَانِيْر وَنِصْف ورُبع،

غِلَّة- أَرْبَعَة أَذْهَاب وَنِصْف.

  • 178 لم أجد لهذ الشيخ ذكراً في المصادر التي استعملها.

الشَّيْخ عَلِي بن مَسْعُود ظَفَر الخُوْلِي178:

عَيْنَاً – ثَمَانِيَة عَشَر دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبع،

غِلَّة- إِثْنَا عَشَر ذَهْبَاً وَنِصْف:

41[156،ب]: ببدع، عَيْنَاً – تِسْعَة دَنَانِيْر، غِلَّة- تِسْعَة أَذْهَاب وَنِصْف.

السَّمْكَر، عَيْنَاً – ثَلاثَة دَنَانِيْر، غِلَّة – ثَلاثَة أَذْهَاب. مُضَاف، عَيْنَاً- سِتَّة دَنَانِيْر.

  • 179 لم نتمكن من التعرف عليه لعدم ورود اسمه كاملا وعدم ذكر لقب يميزه.

الفَقِيْه عَلِي بِن أَحْمَد179، بِالذَّنَبَتَيْن:

عَيْنَاً- سَبْعَة وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً،

غِلَّة- ثَمَانِيَة عَشَر ذَهْبَاً.

  • 180 لم يذكر في المصادر التي نستعملها، ويبدو أنه من طواشية العهد المؤيدي، وهو منسوب إلى دمشق عاصمة بلاد (...)

الطَّوَاشِي رَيْحَان الدِّمَشْقِي180:

عَيْنَاً- إِثْنَان وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً وَنِصْف، غِلَّة – خَمْسَة عَشَر ذَهْبَاً:

يَخْتُل، عَيْنَاً- عَشَرَة دَنَانِيْر، غِلَّة- سِتَّة أَذْهَاب وَنِصْف ورُبع.

الجُبِّي، عَيْنَاً- إِثْنَا عَشَر دِيْنَارَاً وَنِصْف، ثَمَانِيَة أَذْهَاب ورُبع.

  • 181 لعله من كبار المعلمين في أشغال النجارة، وكان يطلق في عصر دولة بني رسول لقب (أستاذ) على كبار الحرفي (...)

الأُسْتَاذَ إِسْمَاعِيْل النَّجَّار181، بالسَّمْكَر ومَدَرَات:

عَيْنَاً- سِتَّة عَشَر دِيْنَارَاً، غِلَّة- أَحَد عَشَر ذَهْبَاً.

  • 182 الأمير بدر الدين محمد بن علي الهكاري من أُمراء الدولة المظفرية، وكان يتولى وظيفة مشد الاستيفاء في (...)

الأَمِيْر بَدْرُ الدِّيْن مُحَمَّد بن عَلِي الهَكَّارِي182، بالعَمَاقِي:

عَيْنَاً- تِسْعَة عَشَر دِيْنَارَاً، غِلَّة- سَبْعَة عَشَر وَنِصْف ذَهْبَاً.

  • 183 لم أعثر له على ذكر، والمعروف في تلك النواحي وهو متقدم توفي سنة 588هـ صاحب حصن شواحط الفقيه سعيد بن (...)

42[157،أ] الفَقِيْه سَعِيْد بن أَحْمَد183، بالسَّمْكَر:

عَيْنَاً- أَحَد وثَلاثُون دِيْنَارَاً وَنِصْف. غِلَّة- أَحَد وخَمْسُون ذَهْبَاً.

  • 184 لم نجده على التحقيق. وهناك متقدم من الفقهاء المشهورين هما: عبد الله بن أسعد بن أبي زيد. وعبد الله (...)

القَاضِي عَفِيْف الدِّيْن عَبْد الله بن أسْعَد184، بِالجَنَد:

عَيْنَاً- دِيْنَار وَاحِد وَنِصْف، غِلَّة- سِتَّة أَذْهَاب.

  • 185 لم يذكر في المصادر التي نستعملها.

الشَّيْخ حَسَن اليَهَاقِري185، بِاليَهَاقِر:

عَيْنَاً – ثُلثان ورُبع وَنِصْف قِيْرَاط. غِلَّة – نِصْف وثُمْن ذَهْب.

  • 186 تكرر ذكره عند الجندي والخزرجي والأهدل وكل ما قالوه عنه أنه من أهل تعز.

الفَقِيْه أَبُوحَدِيْد186:

غِلَّة – مَائَة وسَبْعَة وعُشْرُوْن ذَهْبَاً ورُبع وسُدس وثُمْن:

الذَّنَبَتَان- ذَهْبَان وَنِصْف وثُلث.

ظَبْيَة- إِثْنَان وتِسْعُون ذَهْبَاً.

المَوْسَكَه- سِتَّة عَشَر ذَهْبَاً وثُمْن.

  • 187 كذا، وهي قرية (المَلِيْح) سبق لنا ذكرها.

المَلِح187- سِتَّة عَشَر ذَهْبَاً وثُلث ورُبع.

أوْلاد البَصِيْر: ثَمَانِيَة وعُشْرُوْن ذَهْبَاً وثُلثان ورُبع:

43[157،ب] الدَّوْل: سِتَّة دَنَانِيْر وَنِصْف، مَدَرَات: إِثْنَان وعُشْرُوْن ذَهْبَاً ورُبع وسُدس.

  • 188 لعلهم أولاد القاضي محمد بن أسعد الذي ولي القضاء في الجبال وبلاد التهايم في عهد السلطان الملك المظف (...)

أوْلاد مُحَمَّد بن أَسْعَد188، بِشَقِب:

غِلَّة- سَبْعَة أَذْهَاب وثُلثان وثُمْن.

  • 189 ذكر سيف الدين أندكين كأشنجير البابية في الجزء الثاني من كتاب نور المعارف وذلك عند تناوله تفرقة الس (...)

سَيِّدَة العَرَب امْرَأة الأَمِيْر سَيْف الدِّيْن أنْدَكِيْن189 الحاسْكِيْر، يَخْتُل وبقارن والجَنَد:

عَيْنَاً- سَبْعَة دَنَانِيْر وَنِصْف ورُبع وثُمْن.

غِلَّة – خَمْسَة أَذْهَاب وثُمْن.

  • 190 كذا.

السَّيِد مُحَمَّد190: سَبْعَة أَذْهَاب وَنِصْف.

  • 191 هي المبالغ المالية المستخرجة من إجمالي العائد الجبوي لبلاد الحيمة من أعمال الجند لكونها- أي هذه ال (...)

مُقْطَع مِن الحَيْمَة191: مِن جُمْلَة – عَيْنَاً: ثَلاثَة آَلاْف ومَائَة وتِسْعُون دِيْنَارَاً وثُلث ورُبع.

  • 192 النقود والغلة (الحبوب) المذكورة هنا هي إجمالي عائدات الجباية من جهات بلاد الحيمة الواقعة إلى الشما (...)

غِلَّة- أَرْبَعَة آَلاْف وأَرْبَعَة وأَرْبَعُوْن ذَهْبَاً وَنِصْف ورُبع192.

  • 193 النقود والغلة المذكورة هنا هي ما اقتطع من إجمالي العائدات الجبوية لبلاد الحيمة والمذكورة قبل هذا، (...)

عَيْنَاً- أَلْف ومَائَة وثَلاثَة عَشَر دِيْنَارَاً وقِيْرَاطَان، غِلَّة- أَلْف وَأحَد عَشَر ذَهْبَاً وَنِصْف193.

  • 194 هي نقود وحبوب من عائدات جباية بلاد الحيمة أدخلت في بنود الإعفاءات السلطانية المسماة(مسامحات ومعتدا (...)

44[158،أ] نَقْد وَحَبّ194 مُسَامَحَات ومُعْتَدَّات وَمَنـزوعَات:

عَيْنَاً- أَلْف وتِسْعُمَائَة وثَمَانُون دِيْنَارَاً وَنِصْف. غِلَّة- ثَلاثَة آَلاْف وثَلاثَة وثَلاثُون ذَهْبَاً ورُبع.

  • 195 جهات العائدات الجبوية من أعمال الجند مفصلة عائداتها نقوداً وحبوباً كل جهة بمفردها. وما زال كل من ق (...)

جِهَات ذَلِك195

  • 196 مدينة الجند ومحيطها.
  • 197 القاع الأعلى؛ وهو ما يقع من أراضي إلى الشمال من مدينة الجند. والقاع الأسفل؛ هي الأراضي الواقعة إلى (...)

الجَنَد196 والقَاع الأَعْلَى والأَسْفَل197:

عَيْنَاً- تِسْعَة آَلاْف وأَرْبَعُمَائَة وثَلاثَة دَنَانِيْر وسُدس وثُمْن.

  • 198 الذَّهْب الجندي وهو مكيال بلاد الجند، ذكر عياره في نور المعارف، ج1، ص342 على النحو الآتي (الذهب ال (...)

غِلَّة- خَمْسَة آَلاْف وسِتُمَائَة وثَلاثَة وسِتُّون ذَهْبَاً جَنَدِيَاً198 وقِيْرَاط.

الحَيْمَة:

عَيْنَاً- ثَلاثَة آَلاْف ومَائَة وتِسْعُون دِيْنَارَاً وثُلث ورُبع.

  • 199 الذهب النِّجَادِي؛ نسبة لقرية النجاد من مديرية السياني وقد ذكرناها سابقا، وهو المكيال الذي ذكر عيا (...)

غِلَّة- أَرْبَعَة آَلاْف وأَرْبَعَة وأَرْبَعُوْن ذَهْبَاً نِجَادِيّاً199 وَنِصْف ورُبع.

45[158،ب] النِّجَاد:

عَيْنَاً- أَلْفَاً دِيْنَار.

غِلَّة – تِسْعُمَائَة وخَمْسَة وأَرْبَعُوْن ذَهْبَاً نِجَادِي وَنِصْف وثُلث.

  • 200 وتنسب إلى مشايخها (بني سلمة) وتسمى خدير الأعلى ومركزها اليوم (دِمْنَة خَدِيْر)، وقد عرفنا بها سابق (...)

خَدِيْر بَنِي سَلَمَة200:

عَيْنَاً – أَلْف وثَلاْثُمَائَة وإِثْنَا عَشَر دِيْنَارَاً وَنِصْف.

  • 201 ذكر في الكتاب سابقا أن عيار الذَّهْب الخَدِيْرِي أربعة أزبود جندي.

غِلَّة- سَبْعُمَائَة وأَرْبَعَة أَذْهَاب وَنِصْف خَدِيْرِي201.

  • 202 ويسمى في عصرنا (خدير البدو) ويشمل بلاد الراهدة والشريجة والشويفة ويتبع مديرية ماوية.

خَدِيْر الأَسْفَل202: عَيْنَاً- أَلْفَان وسَبْعُمَائَة دِيْنَار.

عَدِيْد: أَلْفَان وسَبْعُمَائَة دِيْنَار:

  • 203 جمال.

إِبِل203: المُسَامَح به ثَلاْثُمَائَة دِيْنَار.

  • 204 النُّوْب؛ مسمى في اليمن يطلق على النحل وهو الاسم المَحَلّي المتعارف عليه في عموم بلاد اليمن. وتكثر (...)

نُوْب204: أَلْفَان وأَرْبَعُمَائَة دِيْنَار.

مُضَاف: أَلْف وثَمَانُمَائَة دِيْنَار:

الزِّيَادَات المَبْذُوْلَة: ثَلاْثُمَائَة دِيْنَار.

المُسْتَعَاد مِن المُخْرَجَات: مِائَتَان وسِتَّة وخَمْسُون دِيْنَارَاً.

  • 205 العَامِل؛ لقب يطلق على متولي جباية الزكاة من الرَّعية، ويبدو هنا أن هذا العامل كانت تفرض له زيادة (...)
  • 206 جباية يدفعها الرعية لـ(المشارف) على جمع الجباية. وذكر محمد البقلي في التعريف بمصطلحات صبح الأعشى أ (...)

زِيَادة العَامِل205: ثَلاْثُمَائَة دِيْنَار. زِيَادَة المُشَارِف206: خَمْسُون دِيْنَارَاً.

  • 207 قيمة ما يباع من ثمار بستان في مدينة الجند، ومن المعلوم أن البساتين تكون ملحقة بدور وقصور سلاطين ال (...)

ثَمَرَة البُسْتَان207 بِالجَنَد: ثَلاْثُمَائَة.

  • 208 كذا من غير إعجام. ويبدو لنا أن لفظ (مَنـزل) يدل على مكان يمثل محطة تتوقف فيهاا لقوافل والمسافرون ف (...)

ضَمَان مَنـزل المرانـى208: مَائَة دِيْنَار.

Notes

1 نسبة لمدينة الجَنَد؛ وهي مدينة قديمة الاختطاط ترجع إلى ما قبل الإسلام، وسميت بـ(جَنَد بن شَهْرَان) بطن من المَعَافِر. وذكر في كتابنا هذا أنها مستقر مملكة قديمة جاهلية، وأن السلطان سبأ بن أبي السعود بن العباس بن المكرم اليامي الداعي الإسماعيلي الشهير في زمن حكم الملكة الحرة الصليحية وبعدها قد جعلها مملكته، والواقع أنه أدخلها في المخاليف التي حكمها، وهي أبين وعدن ولحج وذبحان والجند، وقد توفي الداعي سبأ سنة 533هـ توافق سنة 1139م. وورد في الخارطة الرسولية أن سكان أعمال الجند من العوادر والسكاسك، وهم قبيل شهير في تلك الجهات إلى يومنا، وكانت هي عاصمة بلاد تعز كلها قبل أن تظهر مدينة تعز، وقد دخلها الإسلام مبكرا وبنى فيها الصحابي الجليل معاذ بن جبل أول مسجد في بلاد اليمن، وهو جامع الجند الشهير، وهو باق إلى عصرنا يزار في أول جمعة من شهر رجب ويتبرك به، وقد اندثرت مدينة الجند منذ زمن وبقى اليوم فيها قرية صغيرة تسمى الجند، وفيها الجامع بمنارته الشامخة، وتبعد الجند عن تعز ما مقداره ثمانية عشر كيلومتراً، وهي إلى الشمال الشرقي منها، ومن أعمالها عدد من القرى سنعرف بها عند ذكرها في كتابنا هذا كل في مكانه وموضعه التابع لمديريته، وعِدَاد قاع الجند ليوم من بلاد مَاوِيَة التي حلت حديثا محل الجند وأعمالها قديما، وعلى كل فللجند وقراها تاريخ عريق وذكر عريق في كتب التاريخ والتراجم فهي بحاجة إلى كتاب يضم كل ذلك. راجع (الحجري، بلدان اليمن، م1 ص146-151).

2 الهَلالِي؛ مسمى لجباية تجبى على حكم الشهور العربية القمرية، ويبدو أنها كانت تؤخذ أوّل كل شهر والقمر هلالاً فسميت هلالي نسبة إليه. وقد ذكر البقلي: (الهلالي: ضريبة تفرض على الوارد إلى البلد أو الصادر منه، وكانت جبايتها على حكم الشهور العربية أي الهلالية. أو هي ضريبة جارية في إقطاع بعض الأمراء ومتحصلها لصاحب الإقطاع تسمى بالهلالي) (البقلي، التعريف، ص356).

3 أملاك السلطان الملك المؤيد داؤد بن الملك المظفر في جهات الجند.

4 هو قاع الجند الأعلى ويطلق على الأراضي التي تقع إلى الشمال من مدينة الجند، ويبدو أن بعضها كان داخلاً في أملاك السلطان المؤيد.

5 الأراضي التي تقع أسفل مدينة الجند جنوباً.

6 الاراضي المحيطة بمدينة الجند والقريبة منها.

7 الحَيْمَة؛ منطقة وواد يقع في رأس قاع الجند إلى الغرب من مدينة القَاعِدَة، وتتميز الحيمة بتوفر المياه الجوفية فيها وبخصوبة أراضيها، وإلى الشرق منها مباشرة تقع قرية العماكر الشهيرة، وقد ذكر الجندي أن الفقيه منصور بن محمد بن منصور الأصبحي كان يأخذ كيلة حبوب طعاما له من وقف القاضي أبو بكر بن أحمد بجهة الحيمة، والذي كان وقفا على من يدرس بجامع المصنعة. رجامع الجندي، السلوك ج2، ص73).

8 ذكرها الجندي باسم (مِعْشَار النِّجَاد)، وذكرها ياقوت الحموي، كما أورد الأكوع بأنها مخلاف من الجند، وعند تناول الجندي قرية سودة قال بأنها من قرى النجاد. ولا يعرف اليوم في نواحي الجند لا مخلاف ولا معشار يسمى (النِجَّاد). والمعروف جيدا قرية (النِّجَاد) في مديرية ا لسياني، وتقع شرقي طريق السيارات المتجهة من القاعدة نحو مدينة إب، وهي شرقي وادي مرعة، ولا نعرف إن كانت هذه الأعمال الواقعة شمالي الجند تابعة لها في يوم من الأيام. راجع (الجندي، السلوك، ج1، ص413، 414/ ج2، ص96).

9 نسبة للسلطان الملك الأشرف عمر بن يوسف الرسولي ثالث ملوك دولة بني رسول، وقوله: (الديوان الأشرفي) يدل على سجل تدون فيه عائدات الأملاك الخاصة بالأشرف لما سبق وذكرناه من أن سلاطين بنو رسول كانوا يفصلون أموال الأملاك الخاصة بهم عن أموال الخزينة العامة.

10 قرية الشِّيْحَان؛ ما زالت عامرة وتحمل اسمها وتقع شمالي مدينة الجند القديمة، وهي شرقي مطار الجند وغربي قرية بطنة.

11 نسبة للملك المسعود حسن بن الملك المظفر يوسف بن عمر بن علي بن رسول، وقد عرفنا به فيما سبق من صفحات الكتاب.

12 ذكرها الجندي عند ترجمته (حجر بن قيس المَدَرِي) وهو ممن صحب علي بن أبي طالب وعاش حتى زمن والي اليمن محمد بن يوسف الثقفي قال الجندي: (حجر بن قيس المدري نسبة على قرية مدرات، وهي على نصف مرحلة من الجند من جهة قبلتها؛ وهي بفتح الميم والدال المهملة والراء ثم ألف ثم تاء مثناة من فوق) الجندي، السلوك،ج1، ص122، 123). وتقع مدرات شمال غرب مدينة القاعدة إلى الشمال مباشرة من وادي الحيمة، ويوجد واد هنالك يسمى وادي مدرات، وفي مدرات توجد قبة على قبر (حجر بن قيس) الذي يزار قبره للتبرك به.

13 هي عائدات مالية لأملاك ربما اشتراها المسعود سنة 693هـ وأضيفت إلى سجل عائدات الأملاك القديمة. وتوافق سنة 693هـ/ 1294م.

14 سبق لنا ذكر هذه الجهة فيما سبق من أوراق الكتاب.

15 لم نعثر في نواحي الجند على موضع بهذا الاسم. والمعروف والمشهور حصن الباقر في بلاد العود بالنادرة من بلاد إب، وحصن الباقر في بني العباس من بلاد ثُلا غربي صنعاء.

16 سنة 691هـ توافق سنة.

17 لم نعثر على موضعين بهذا الاسم في نواحي الجند، والمعروف (بُكُر) حصن يقابل جبل كوكبان، والباقر حصن من بلاد ثُلا. وكلا الحصنين في موضعين متقاربين من بلاد ثلا وكوكبان غربي صنعاء. وربما كان قصد الكاتب حصر أملاك الجهة المذكورة فدخلت أملاكها في بلاد اليمن الأعلى مع أملاكها في اليمن الأسفل، وهذا مجرد استنتاج.

18 سنة 695هـ توافق سنة ..........

19 ذكرناها فيما سبق من أوراق الكتاب.

20 ذي عَرِيْق؛ قرية تقع غربي مطار الجند بما مسافته تقريبا عشرة كيلومترات، وهي إلى الجنوب من وادي الحيمة، وإلى الشرق منها تقع قرية شعب المَلِيْح.

21 نسبة إلى الملك الواثق شمس الدين إبراهيم بن السلطان المظفر يوسف بن عمر بن علي بن رسول، عينه والده مقطعا على صنعاء خلفا للأمير علم الدين سنجر الشعبي الذي انهدم عليه القصر بصنعاء، وكان تعيينه مقطعا سنة 683هـ، وكانت بينه وبين الأشراف عدة وقائع، ثم فصله المظفر عن صنعاء وأقطعه ظفار الحبوضي من بلاد عمان بعد أن استولى عليها، وقد توفي في ظفار في عهد دولة أخيه السلطان المؤيد سنة 711هـ. راجع (محمد بن حاتم، السمط، ص543-555، الخزرجي، العقود، ج1، ص192، 201، 202، 205، 210، 220، 235، 285، 322، 336/ ج2،ص30).

22 مرأة من البلاط السلطاني تنسب إلى الطواشي افتخار الدين ياقوت الدملوي، وكان من الطواشية المظفرية، وقد بعثه المظفر رهينة مع ولديه الأشرف وأخته إلى بنت جوزة وأخويه الفائز والواثق في قلعة الدملوة، وقد تمكن الطواشي ياقوت أن يلعب دورا هاما في الاستيلاء على قلعة الدملوة وتسليمها إلى مولاه السلطان المظفر، وظل بعد ذلك نائبا للمظفر على حصن الدملوة، وكان صاحب عسف وحروب وكان مع ذلك كثير الصدقة مُجِلاًّ للعلماء والصالحين وابتنى مدرسة في منصورة الصلو من بلاد الدملوة، توفي في شهر ذي القعدة سنة 687هـ. راجع (الخزرجي، العقود، ج1، ص98، 212. الجندي، السلوك، ج2، ص66).

23 ( لعلها زوجة الأمير سيف الدين الخزندار من أمراء الدولتين المظفرية والمؤيدية، قتله الأكراد في ذمار سنة 709هـ، وقد ذكرناه فيما سبق من أوراق الكتاب.

24 نسبة إلى الملك المنصور ابن السلطان الملك المظفر (أيوب بن يوسف بن عمر بن علي بن رسول). وقد ترجمنا له فيما سبق من صفحات الكتاب

25 هي (الذَّنَبَتَيْن)، وهي قرية تقع جنوبي مدينة القاعدة في القاع المستوي على بعد حوالي أقل من كيلومتر واحد منها، وفي غربيها تقوم قرية إكام سعد. وقد ذكرها الجندي في قرى الجند التي اشتهرت بالفقهاء، وعدها من أقدمهن فقال: (فابدأ بأقدمها شهرة بذكر الفقهاء، وهي قرية الذنبتين ضبطها بفتح الذال المعجمة بعد ألف ولام وفتح النون والباء الموحدة والتاء المثناة من فوق وسكون اليا المثناه من تحت ثم نون) ومن فقهائها المشهورين الإمام أبو بكر بن عبد الله بن صبح الأصبحي وفيها ضريحه، ومنهم أبو بكر بن محمد بن ناصر الحميري، والحسين بن علي بن الحسين الزبيدي، ومنهم منصور بن محمد بن منصور الأصبحي وله مؤلفات في الفقه، وأبو بكر بن عمران الأصبحي، وأحمد بن أسعد الأصبحي.. وغيرهم. راجع (الجندي، السلوك، ج1، ص322/ ج2، ص68-74).

26 سنة 693هـ توافق 41-1242م.

27 نسبة إلى الملك الفائز قطب الدين بن عمر بن علي بن رسول، وقد ذكرنا موقفه من الأحداث مع ترجمة أخيه الملك الأفضل، وأمه بنت جوزة زوج السلطان نور الدين، وقد اشترطت على المظفر أن يقطع الملك الفائز جهات حيس، فوافق المظفر على ذلك، وقد ورد ذكر التعيين في الجزء الثاني من كتاب نور المعارف ص26 (الجناب العالي الملكي الفائزي لخاصته وأجناده، والعدة خمسة وثمانون طواشيا إلى الأعمال الحيسية وموزع بعد أن استبعد من بلاد الأشعوب). وقد غضب عليه المظفر وعلى أمه وأخيه وسجنهم بحيس حتى توفوا فيها.

28 نسبة إلى الملك (الفائز) بن عمر بن علي بن رسول المذكور قبل هذا.

29 كذا ورد اسمه أيضاً في الجزء الثاني من نور المعارف ص119. وهو القاضي بهاء الدين محمد بن أسعد بن محمد بن موسى العمراني 618-695هـ/ 1221-1296م استوزره السلطان الملك المظفر يوسف بن عمر بن علي الرسولي، وولاه قضاء الأقضية، فكان أول من جمع بين الوزارة والقضاء الأكبر، وكان إلى جانب هذا من الشعراء والكتاب البلغاء الخطباء الدهاة في عصره، وقد حسنت سياسته في تدبير المملكة طوال عهد المظفر إلى سنة 694هـ عندما نصب المظفر ولده الأشرف سلطانا على البلاد، فما كان من بهاء الدين إلا أن طلب من المظفر تعيين أخيه القاضي حسام الدين وزيراً للأشرف فوافق المظفر على ذلك، وبقي القاضي البهاء على قضاء الأقضية إلى أن توفي في النصف من شهر ربيع الأول سنة 695هـ. راجع (الخزرجي، العقود، ج1، ص244، 245. الجندي، السلوك، ج2، ص37، 38، 62. الزركلي، الأعلام، م6، ص32. نور المعارف، ج2، ص120).

30 هو القاضي عفيف الدين أسعد بن مسلم، ولا يعرف بالمصادر إلا بهذا، وقد تزوج القاضي بهاء الدين أحد ابنتيه والأخرى تزوجها أخوه القاضي حسان، وقد ذكره الخزرجي فقال: بأنه كان من أهل الدين والمروءة، شهد له بالخير أعيان زمانه، توفي يوم الأربعاء العشرين من شهر صفر سنة 674هـ. راجع (الخزرجي، العقود، ج1، ص175).

31 هو الأمير أسد الإسلام بن الملك المسعود بن الملك المظفر يوسف، ويبدو أنه كان في جيش أبيه عندما قرر منازعة المؤيد الحكم، وعندما تقابل الجيشان بين المحالب وحرض مال الملك المسعود للصلح فقبض عليه وعلى ولده أسد الإسلام وذلك في شهر المحرم من سنة 697هـ، وعندما وصل بهما إلى المؤيد أسكنهما بدار الأدب في حصن تعز، وبعد أيام أطلقهما وأمرهما بسكنى حيس، وقدر لهما مرتبات تقوم بشأنهما مع من معهما من الحاشية والخدام. راجع (الخزرجي، العقود، ج1، ص256، 258، 259).

32 عائدات الأوقاف في الأعمال الجندية.

33 هو جامع الجند الذي أسسه معاذ بن جبل في حدود السنة الثامنة للهجرة.

34 العَمَاكِر قرية تقع إلى الغرب من القاعدة، وإلى الشمال الغربي من قرية الذنبتين بما مسافته كيلومتر واحد ونصف الكيلو، وإلى الشمال منها تقع قرية ظبية، وإلى الجنوب منها قرية خزيعة. وذكر الخزرجي محمد بن علي وعمه الحسن من قرية العماكر، ممن تفقهوا على يد علي بن أحمد بن أسعد بن أبي بكر الأصبحي صاحب الذنبتين المتوفى سنة 703هـ. راجع (الخزرجي، العقود، ج1، ص292، 293).

35 العَمَاقِي قرية إلى الشمال الغربي من مطار تعز على يسار المسافر نحو القاعدة، وإلى الشمال منها قرية أكمة شقيف، وهي من القرى التي ذكرت بالفقه، فمن فقهائها الحسن بن راشد العماقي، وفيها توفي الفقيه أحمد بن حمزة بن علي الهرامي في صفر من سنة 684هـ، ذكرها بذلك كل من ابن سمرة والجندي والخزرجي.

36 المَوْسَكَة قرية تقع غربي قرية شعب المُلَيْح، وعدادها من وادي الحيمة، وهي إلى الجنوب الغربي من مدينة القاعدة. ومن فقهائها محمد بن حُميد بن أبي الحسين بن نمر، وذكر الجندي أن من ذريته قضاة الموسكة وبلد قومهم ونواحيها، وربما كان منهم من استأذنه السلطان الملك المظفر في نقل أحجار مسكن من الشعبانية إلى ذي عدنية لبناء دار المضيف، لأن عجوزاً قالت له: إن أحجار الدار المتهدم لقوم كانوا فقهاء منهم باق في الموسكة وباق بذخر، ومن فقهاء الموسكة عبد الله بن الفقيه محمد بن حميد بن نمر، وكان يتردد من بلدة الموسكة إلى الجوة والدملوة، وهو أحد شيوخ الإمام بن بطال الركبي وصحب جوهر المعظمي ومن ذريته قضاة الزواقر والموسكة وتوفي في ربيع الأول سنة 583هـ. راجع (الجندي، السلوك، ج1، ص339، 349، 421).

37 كذا، ولم نتمكن من ضبطها أو التعرف عليها.

38 عَرَبَة قرية تقع شرقي قرية السَّمْكَر وإلى الشمال منها قرية العِرْق، وعدادها اليوم من التعزية، والقرى الثلاث شرقي المجمع الصناعي لهائل سعيد أنعم، وكانت هذه القرى قديما من قرى قاع الجند الأسفل، وقد ذكرها الجندي في السلوك ونسب إليها عدداً من الفقهاء منهم بنو الفقيه نعمان بن يزيد بن مُسْلِم (عمران، علي، يوسف، سليمان). راجع (الجندي، السلوك، ج2، ص94).

39 ظَبْيَة من قرى الحيمة، وهي قبلي وادي عريق وغرب قرية العقد.

40 هو الشيخ عبد الله بن عباس، عاش في زمن حكم السلطان الملك المظفر يوسف، وقد بعثه رسولا مع ابن الداية إلى مصر فتوفي ابن الداية هناك وعاد عبد الله بن عباس إلى تعز وكان يسكنها بأهله، وقد ذكر الجندي في ترجمة الفقيه عبد الكريم بن علي بن إسماعيل أن للشيخ عبد الله بن عباس مدرسة في مدينة الجند وأنه – الجندي- كان يدرس بها، ويبدو أن الوقف المذكور هنا كان على هذه المدرسة. راجع (الجندي، السلوك، ج1، ص445/ ج2، 105).

41 كذا، لم يصرح باسم الأمير.

42 سبق التعريف بها.

43 الحَمْرَاء قرية ذكرها الجندي عند ترجمته للفقيه عمر بن سعيد العقيبي فقال: بعد حادثة رواها (... ولم تطب نفس الفقيه بعد ذلك بل عزم على الخروج عن جبلة، فخرج إلى قرية من معشار الجند يقال لها الحمراء) (الجندي، السلوك، ج2، ص168). وتقع الحمراء إلى الشرق من مدينة الجند، بما مسافته ثمانية كيلومترات على واد هنالك يسمى وادي السوادح.

44 كذا رسمت في الأصل، وهي (القُصَيْر) من المنـزل التابع للجندية العليا، وهي قبلي مدينة الجند القديمة قرب قريتي المنـزل والشيحان.

45 صُبْح النجمي لم نجد له ذكر في المصادر التي نستعملها، ولعله من المماليك المنتسبين إلى شخص يدعى نجم الدين، وقد أوقف أرضاً في قرية تسمى (الدَّوْل) وهي قرية عامرة على يمين طريق المسافر من مطار تعز نحو القاعدة في المنتصف بينهما، وإلى الشرق منها وادي حسر وإلى الغرب منها قرية أكمة شقيف، وعدادها من الجندية العليا.

46 كافور الأسدي، لعله من مماليك الأمير أسد الدين محمد بن الحسن بن علي بن رسول. ولم نجد له ذكراً في المصادر التي نستعملها.

47 سَهْفَنَة قرية مباركة تقع شمال غرب القاعدة على يسار طريق المسافر من القاعدة إلى ذي السفال جنوبي قرية القرعاء وتسمى في عصرنا (السَّفَنَة)، وتبعد عن القاعدة حوالي كيلو متر واحد فقط، واشتهرت بكثرة فقهائها فمنهم القاسم بن محمد بن عبد الله الجمحي القرشي السهفني، خرج أهله من مكة وسكنوا هذه القرية فولد بها ثم انتقل إلى زبيد فدرس بها وعاد إلى قريته قال الجندي: (وتدير قريته سهفنة، وهي إحدى قرى الجبال المقصودة لطلب العلم من عصر هذا الرجل إلى عصرنا لم تكد تخلو عن فقيه مدرس وطلبة مجتهدين حتى استولى عليها بعض الصعبيين، فصرف وقفها في غير وجهه فصرف الله عنه البركة، ولم يبق بها فقيه من أهلها ولا غيرهم لاستيلاء من لا نظر له على ما وقف لمُدَرِّس والدَّرَسَة) (راجع الجندي، ج1، 267، 274، 308، 309، 324، 327، 340، 396/ ج2، ص109، 130، 131، 132، 133، 134، 185، 248، 269، 272).

48 وقف مسجد سهفنة كان في منطقة الحمراء في خِنْوَة من ناحية ذي السفال.

49 لعل هذا الحوض كان تابعا لجامع الجند، تتجمع فيه مياه الأمطار، أما الطواشي شبل الدولة كافور فقد عرفنا به فيما مضى من أوراق الكتاب.

50 نسبة للقاضي الرشيد ذي النون بن محمد بن ذي النون المصري الأخميمي، قدم إلى اليمن صحبة الملك المسعود يوسف بن الملك الكامل محمد بن أبي بكر بن أيوب، وقد ولي عدن عدة مرات، ثم ولي الوزارة للملك المنصور نور الدين عمر بن علي بن رسول، وأنشأ المدرسة الرشيدية في ذي عُدينة من تعز وتوفي سنة 663هـ. راجع (إسماعيل الأكوع، المدارس الإسلامية، ص33، 34، 35).

51 السَّمْكَر قرية تقع شرقي إذاعة تعز على يمين المسافر نحو مطار تعز، وهي في المنتصف بين قرية جبل صفعان الواقعة إلى الجنوب منها وقرية ساكن سعيد الواقعة إلى الشمال منها، وذكر الجندي أنها قرية من قرى الفقه باليمن، سكنها علاء بن عبد الله بن محمد الحميري (السلطان علاء) وكان أديبا شاعرا وفقيها مدرساً قام بتدريس السلطان الملك الأشرف عمر الرسولي توفي سنة 717هـ، وذكر الجندي أن أحمد بن علوان الصوفي الشهير كان يغشى السمكر لزيارة معارفه من فقهائها، كما كانوا هم يزورونه، وعدد الجندي في كتابه فقهاء ومتفقهين عديدين من أهل القرية ومن الوافدين إليها راجع (الجندي، السلوك، ج1، ص445، 458/ ج2، ص25، 63، 86، 90، 91، 92، 97، 408).

52 وقف الأمير محمد بن نجاح ربما على مدرسته التي ذكرناها سابقا، وذكر في نور المعارف، ج2، ص33 أن الأمير عز الدين محمد بن نجاح أُقطع ذي أشرق من الأعمال المخلافية.

53 كذا رسم في الأصل، ولعلها (مَقْلَد) قرية من بلاد الحيمة بالقرب من قرية ظبية.

54 ( لعله لقب أو اسم لشخص.

55 (أم علي) غير معروفة، و(حبان) رسمت من غير إعجام ولم تظهر لنا، والمعروف بلدة من ذي السفال تسمى (حَيْبَان).

56 لعله (الشيخ علي بن كَزَابرِ القَمَّاط) ذكر مع الحاشية السلطانية المظفرية عند تلقيهم هبة السلطان بتفرقة حلوى ناصفة شهر شعبان لسنة 693هـ. راجع (نور المعارف، ج2، ص147). أما(عكر) فقد رسمت على هذه الصورة في الأصل ولم نتعرف عليها.

57 مرَّ ذكره وذكر مدرسته التي كانت في مدينة الجند.

58 ذكرها الجندي فقال: (الجبي بضم الجيم بعد ألف ولام وخفض الباء الموحدة مشدَّدة ثم ياء مثناة من تحت ساكنة) وذكر من فقهائها أبي بكر بن عيسى تفقه بأهل الجند، ومنهم ولده يوسف، والفقيه أحمد بن علي الجنيد. وذكر الأكوع أن الجبي، هي قرية غرب مدينة الجند وقرب الشعبانية ومعدودة منها. راجع (الجندي، السلوك، ج2، ص91).

59 كذا رسمت في الأصل، ولم نتمكن من العثور عليها في الجند ونواحيها.

60 لم نتمكن من التعرف عليه.

61 كذا.

62 لم أعثر لهم على ذكر في المصادر التي نستعملها.

63 الحُزُم قرية عدادها قديما من الجندية السفلى، وهي إلى الجنوب من مدينة الجند بحوالي ستة كيلومترات، وإلى الشرق من قرية السمكر بحوالي سبعة كيلومترات.

64 غير معروف ولم يذكر في المصادر التي نستعملها.

65 ابن حمزة، غير معروف.

66 الشيخ موفق الدين علي بن شراقي، ذكر في (كتاب نور المعارف، ج1، ج2) باسم (الشيخ الموفق بن شراقي) وصنف مع كُتَّاب الدَّولة المظفرية، وكان عائشا في حدود سنة 693هـ لان اسمه ورد مع من يتلقون من الكُتَّاب الهبات السلطانية، وذكر معه أيضاً أحمد بن علي بن شراقي مشارف الجيش في عهد المظفر ولعله ولد المذكور. كما ذكر في نور المعارف بأنه كان عامل الخزانة، وذكر في كتابنا هذا عند تناول الأعمال اللحجية، بأنه كان مباشرا لجباية الوادي في أواخر عهد المظفر، وربما في بداية عهد المؤيد. راجع (نور المعارف، ج1، ص177/ ج2، ص57، 120، 127، 140، 147).

67 كذا، لم نتمكن من معرفته من بين القضاة في الجند لعدم ورود لقبه.

68 سقط لفظ (غِلَّة) على الكاتب.

69 شقب وعدادها من الحيمة وتقع إلى الشمال من قرية دار الجلال إلى الغرب من مدينة القاعدة.

70 سقط لفظ (غلة) على الكاتب.

71 لعلها قرية شعب المُلَيْح، وهي قرية إلى الشمال من الحمائر في عزلة الحيمتين جنوب غربي مدينة القاعدة.

72 لم أجد له ذكراً في المصادر التي نستعملها.

73 مثل سابقه لم أعثر على ما يدل عليه.

74 من أوقاف المدرسة الأشرفية في بلاد الجند.

75 السليمانية في عصرنا لا تعرف، وربما كان مسمى لأرض زراعية وليس لقرية، والمعروف من القرى في الجندية (السَّلْمَانِي) وهي جنوبي قرية الحمائر، وكلاهما إلى الغرب من مطار تعز.

76 كذا، لم نتمكن بعد البحث من التعرف عليها.

77 مثل سابقتها.

78 كذا، وربما (نمى) لعله كان من مساجد مدينة الجند المندثرة.

79 كذا، وقد قلبتها على كل الأوجه وبحثت عنها في قرى بلاد الجند فلم أجد لها ذكراً ولا أثر.

80 المسامحات السلطانية في بلاد الجند في عهد السلطان الملك المؤيد داود بن السلطان المظفر يوسف بن عمر الرسولي.

81 الأمير شمس الدين ازدمر وكان أستاذ دار، بعثة السلطان الملك المظفر على رأس جيشه إلى بلاد ظفار لمحاربة سالم بن إدريس الحبوضي، فتمكن من هزيمة سالم بن إدريس واستولى على ظفار، وقد ذكر الأمير شمس الدين ازدمر مع الأمراء المظفرية ممن يتلقون الهبات السلطانية في البلاط الرسولي. راجع (ابن حاتم، السمط، ص510-529. الخزرجي، العقود، ج1، ص183، 185، 240. نور المعارف، ج2، ص125، 137).

82 اليَهَاقِر، قرية تقع غربي مدينة الجند المندثرة، ويقابلها المتجه من الحوبان إلى مطار تعز على يمينه جنوبي المطار مباشرة، وإلى الغرب منها الحبيل الأسود.وقد ذكرها الجندي ونسب إليها من الفقهاء الفقيه أحمد بن أبي بكر بن أحمد بن أبي القاسم الفائشي، والفقيه قاسم بن علي بن قاسم الزكي، وقبله ذكرها ابن سمرة الجعدي، عند تناوله شيخه علي بن أحمد المتوفي سنة 558هـ حيث ذكر (واليهاقر بادية الجند) أي من أرياف الجند، ويسمى أهل اليمن في المناطق المستوية السهلية كتهامة والقيعان وبعض البلاد الجبلية ما يقع من أرياف في نطاق عاصمة الإقليم يسمونها (بادية)، فمن ذلك بادية المهجم، وبادية زبيد، وبادية ا لجند، وبادية جبلة، ويبدو أن طباع سكان هذه الأرياف تميل إلى البداوة مع أن سكانها من أهل القرار. راجع (الجندي، السلوك، ج2، ص63، 64. الجعدي، طبقات فقهاء اليمن، ص3، 173).

83 لم يذكر الجندي فقيهاً من أهل تعز أو الجند يلقب بـ (الحكمي)، والمشهور والمعروف في ذلك العصر فقيه يسمى (عيسى بن مطير بن علي بن عثمان الحكمي) وأصله من أبيات حسين من تهامة، وقد استدعاه السلطان الملك المظفر، فدرس مدة بمدرسته ثم تركها وعاد إلى بلاده وتوفي سنة 680هـ. ومن أولاده الفقيه محمد بن عيسى أفتى ودرس وولده إبراهيم وكان فقيهاً عارفاً. راجع (الشرجي، طبقات الخواص، ص254، 255، 253).

84 لعله من أُمراء الدولة المؤيدية، ولم أجد له ذكراً في المصادر التي نستعملها.

85 فقيه منسوب إلى قرية اليهاقر المذكورة آنفاً، وقد سامحه السلطان المؤيد من جباية أراضيه، ولم أجد له ذكر في المصادر لأترجم له.

86 كذا.

87 كذا، وترسم أيضاً (طشت دار) وكانت وظيفة الطشت دار من الوظائف الصغرى، وصاحبها تابع للطشت خاناه السلطانية، ويعرفها القلقشندي (بيت الطشت)، وسميت بذلك لأن فيها يكون الطشت الذي تغسل فيها الأيدي والطشت الذي يغسل فيه القماش السلطاني. راجع (محمد البقلي، التعريف بمصطلحات صبح الأعشى، ص232) ويبدو أن ياقوت الطشتدار كان متولٍ هذه الوظيفة عن السلطان المؤيد، وقد سومح من عائدات أراضيه في الجهات الآتي ذكرها من بلاد الجند.

88 كذا، لم نتمكن من التعرف عليها.

89 الفِهْنَة؛ قرية مندثرة غربي القاعدة على واد يسمى وادي الحاجب، وهي جنوب شرقي قرية الزَّوَاقِر. ذكرها ابن سمرة الجعدي عند ترجمته لحسين بن جعفر المراغي قال: (ويقال: إن المراغي مات في السُّرَّة أو في الفِهْنَة وكانت له ذرية عامة) وقد أوردها المحقق خطأ (القِهْنَة) وذكرت عند الجندي عند تناوله لترجمة المراغي، وقد قال عنه بأنه ممن ورد اليمن وانتفع به أهلها وعُد منهم (أبو عبد الله الحسين بن جعفر بن محمد المراغي.. وسكن آخر عمره بالوادي المعروف بوادي الحاجب وتوفي بإحدى قريتي السُّرة أو الفهنة وكان قد اشترى به أرضاً كثيرة). راجع (ابن سمرة، طبقات فقهاء اليمن، ص83، 84. الجندي، السلوك، ج1، ص268، 269).

90 الأمير شجاع الدين، عمر بن مكايل من أمراء العهد المظفري، وقد ورد اسمه في الجزء الثاني من كتاب نور المعارف، ص83، 120، أما في المرة الأولى فقد ذكر في حسبة المبالغ المالية التي صرفت لشراء أغنام ولحوم للمطبخ السلطاني على يد أبي بكر بن مري القماط في سنة 677هـ، وذكر أنه في شهر ربيع الأول من السنة المذكورة تم شراء تسعمائة وواحد وستين رأساً من الأغنام، من بينها سبعة وتسعون رأساً شريت من الأعمال الجندية، ومن هذه خمس عشرة رأساً من الشجاع بن كايل. وهذا يؤكد صحة المعلومات الواردة هنا عن أملاك هذا الأمير في بلاد الجند، وذكر مرة ثانية مع الأمراء في حصوله على بعض الحلوى بمناسبة ناصفة شهر شعبان.

91 كذا، لم نتمكن من التعرف عليها.

92 لم أعثر له على ترجمة في المصادر التي نستعملها.

93 لعله كان (جاشنكير) السلطان الملك المؤيد، وهو متذوق الأطعمة قبل السلطان.ذكره محمد البقلي فقال: (الجاشنكير: وتسمى وظيفته الجاشنكيرية، والجاشنكير، هو الذي يتحدث في أمر السماط مع الأستادار، ويتذوق الشراب قبل السلطان في الولائم والأسمطة خوفا من أن يدس فيه سم أو نحوه، ويساعده صغار الجاشنكيرية. والكلمة فارسية مركبة من لفظين، أحدهما: جاشنا بجيم في أوله وهي الفارسية القريبة من الشين ومعناها الذوق، ولذلك يقولون فيما يذوق الطعام (الشيشني) والثاني (كير) ومعناها المتناول أي الذي يتذوق الطعام) (محمد البقلي، التعريف بمصطلحات صبح الأعشى، ص81).

94 ذكرها الجندي عند ذكره الفقيه زيد بن أسعد حيث قال: (زيد بن أسعد مسكنه حسنات) ولم يزد على ذلك ولم يعرف بحسنات، وذكرها البريهي في طبقات صلحاء اليمن فقال: (ومن أهل حسنات التي يسمونها الحرازية عند مدينة ثعبات..) وقال أيضاً: (المكان المسمى حسنات عند ثعبات). وهي ما زالت تحمل اسمها إلى يومنا وتقع إلى الشرق من قرية ثعبات من جبل صبر. أما في الجند فلا توجد قرية تحمل هذا الاسم. راجع (الجندي، السلوك، ج1، ص328. البريهي، صلحاء اليمن، ص252، 253).

95 كذا، لم نتمكن من التعرف عليها.

96 العَدِنَة قرية شرقي مدينة تعز إلى الجنوب من وادي الحوبان، وهي على وادٍ هنالك يسمى وادي اللصب، وإلى الشرق منها تقع قرية العِرْكَاب وإلى الغرب منها قرية المشجب، وعدادها اليوم من صبر، وقديما من التعزية. أما في بلاد الجند فلا توجد العدنة ولا عدن ولا غيرهما.

97 مدينة الجند وما أحاط بها.

98 سنة 696هـ توافق96-1297م.

99 سبق ذكره.

100 لا نعلم إن كان المقصود به لقباً لشخص مهم، أم المقصود به خطيب مسجد الذنبتين.

101 هو الفقيه يوسف بن أحمد بن حسين العديني فقيها عارفا بالفقه والفرائض، ارتحل إلى تهامة وأخذ على شيوخها، وكانت وفاته في قرية الذنبتين 4 ربيع الآخر سنة 695هـ (الخزرجي، العقود، ج1، ص246).

102 هم أولاد القاضي أسعد بن مسلم المتوفي سنة 674هـ. راجع (الجندي، السلوك، ج2، ص131، 232، 233. الخزرجي، العقود، ج1، ص175).

103 مرَّ ذكره ولم نتمكن من التعريف به.

104 امرأة تسمى (أم علي) نسبة لولدها تعمل (قَابِلَة) تولد النساء في منطقة تابعة لبلاد الجند تسمى (النَّقِيْل)، وهو بلغة أهل اليمن يدل على العقبة الكبيرة في الجبال، وذكر الجندي في نواحي الجند نقيل يسمى (نَقِيْل سَوْدَة) وذلك عند تناوله ترجمة ميكائيل بن أبي بكر، وذكر أنه بنى مسجدا في رأس نقيل سودة وسقايتين وحوضاً يجري إليه الماء، يشرب منه الناس والحيوانات. وعلق الأكوع على ذلك بقوله: (وهي هضبة – نقيل سودة- شرقي الظفر ينـزل منها إلى الصردف سورق وهي من أعمال حمر ماوية وتقع شرقي الجند مسافة يوم أو أقل)، وذكرها الجعدي في طبقات الفقهاء عند ترجمته للفقيه إبراهيم بن إسماعيل بن إبراهيم بن حديق فقال إن أصله من أتْحَم وسكن (أكمة سَوْدَة من بادية الجند) وذكر فؤاد سيد نقلاً عن الحجري والجندي وبامخرمة أن (سودة: قرية من قرى صقع يعرف بالنِّجاد من أعمال مدينة الجند على ثلث مرحلة منها). راجع (الجندي، السلوك، ج2، ص71، 72. ابن سمرة الجعدي، فقهاء اليمن، ص231، 318). قلت والنجاد والنقيلين قريتان معروفتان إلى الشمال من الجند في مديرية السياني، وكانتا قديما تتبعان الجند.

105 كذا ورد مكرراً في الأصل. وعز الدين بن نجاح ذكرناه سابقاً.

106 كذا ورد في الأصل وهو الصواب وقد عرفنا به سابقا.

107 كذا، ومن المحتمل أن تكون (مَلاَحَة) وهي قرية من الجندية العليا على وادي حنسر قرب قرية الدَّول جنوب شرق مدينة القاعدة.

108 من كانوا يلقبون بـ(الحسام) و(حسام الدين) في ذلك العصر كثيرون ولا نستطيع الجزم بنت من تكون منهم.

109 لم تذكره المصادر التي نستعملها.

110 ذكره الجندي فقال: (وممن وردها – السمكر- سعيد بن أسعد بن علي الحرازي النسب وأصل بلده قرية المِشْرَاح برأس وادي نخلان، قرأ القرآن بذي أشْرَق وتعلم الخط، وكان حسن الصوت فاستدعاه الدار النجمي إلى ذي جِبْلَة فصار معلما معهم، وكان المظفر يختلف إليهم فحصلت بينه وبين المظفر معرفة فلما صار الملك إليه، سأل من عمته الدار النجمي أن تؤثره به ففعلت فجعله معلما لولده الأشرف، فلم يزل معه ونال نصيباً وافرا من دنياه، وكان كثيراً ما يصده عن أمور غير لايقة حتى أنه لما توفي ترحم عليه الأشرف، وقال لقد كان يردنا عما لا يليق وهو الذي عمل الحوض بسفل النقيل الأسفل من النقيلين وجرَّ إليه الماء.. وسبب سكناه السمكر زواجه لأم أولاده منها، فلم يزل بها حتى توفي في شهر شوال سنة ثماني وسبعين وستمائة وخلف أولاد جماعة..) (الجندي، السلوك، ج2، ص89، 90. وأيضا الخزرجي، العقود، ج1، ص188).

111 لعله القاضي والفقيه أحمد بن سليمان بن أحمد بن صبرة الحميري، وكان فقيهاً مجوداً ولد سنة ثمان وخمسين وستمائة في قرية معشار حصن أنور من وادي مشرعة، وأخذ على محمد الأصبحي وقرأ الفرائض على طاهر، وولي القضاء مدة وكان إمام الجامع ودرّس في بعض مدارس بني فيروز، ولم يزل على أحسن حال حتى توفي في شهر شوال من سنة تسع وعشرين وسبعمائة. راجع (الخزرجي، العقود، ج2، ص53).

112 لم تذكره المصادر التي نستعملها. وربما كان من موظفي الدولة.

113 لم تذكرها المصادر، وأبوها سعيد العبداني منسوب إلى (عَبَدَان) البلد المشهور من شرقي جبل صبر، ولم نجد له ذكراً أيضاً.

114 لم تذكره المصادر التي نستعملها. وذكر البريهي فقيهاً يعد مقدم الجبليين (أهل جبلة) في الفقه في زمن متأخر ونسبة إلى (المُعَسِّل). راجع (البريهي، صلحاء اليمن، ص283).

115 لم نعثر له على ذكر في زمن السلطانين المظفر والمؤيد، وكانت النقابة وظيفة محترمة في ذلك العصر، وصاحبها يسمى (نَقِيْب) وبعضها رتب مدنية وأكثرها رُتَب عسكرية، فمن ذلك نقيب العسكر، ونقيب المفردين، ونقيب الباب، ونقيب الأجناد، ونقيب البحرية، ونقيب البرددارية، ونقيب الحصن، ونقيب الخزندارية، ونقيب الديوان، ونقيب الرتاب، ونقيب المماليك..الخ). راجع (نور المعارف، ج1، ج2. ومحمد البقلي، التعريف..، ص351، 352).

116 قرية (العَرْش)، وتقع في الجزء الجنوبي الغربي من جبل سورق إلى الشمال من قرية قماهدة والجميع في شرقي قاع الجند.

117 لعله الطواشي جمال الدين عفيف، وكان من الطواشية المظفرية، وقد ذكر اسمه في قائمة تفرقة لحوم الأضاحي سنة 692هـ، وكان متولياً مباشرة المطابخ السلطانية، يدل على ذلك ذكر (مباشرته وتاريخها). راجع (نور المعارف، ج2، ص137).

118 لقب لشخص له أرض في الجند نالته المسامحة السلطانية، والمعروف في تلك الجهات من بلاد ماوية أسرة يلقب أفرادها بـ(الصَّراري) منهم بعض الأعيان، ولا ندري إن كان منهم آل الصراري في بلاد الأعبوس حجرية أو من في جبل صبر.

119 لم تذكره المصادر التي نستعملها.

120 ذكرها الجندي فقال: (الجبي: بضم الجيم بعد ألف ولام وخفض الباء الموحدة مشددة ثم ياء مثناة من تحت ساكنة، كان بها من أهلها فقيه اسمه أبو بكر بن عيسى تفقه بأهل الجند.. وله ولد اسمه يوسف يحفظ كتاب الله تعالى.. وممن تديرها أبو الحسن أحمد بن الفقيه علي الجنيد.. ذكره ابن سمرة..) وقد ذكر القاضي محمد الأكوع أن (الجبي) قرية تقع غرب مدينة الجند قرب الشعبانية، وهي اليوم معدودة منها. راجع (الجندي، السلوك، ج2، ص91).

121 كذا، لم نتمكن من التعرف عليها.

122 الطواشي مُبَشِّر، ذكر اسمه مقرونا بامرأة من الأسرة الرسولية (جهة الطواشي مُبشر في ابتداء الدولة السعيدة الخليفية) أي في بداية عهد الدولة المظفرية التي كانت تسمى الدولة الخليفية، لأن المظفر كان يلقب أيضاً بـ(الخليفة). راجع (نور المعارف، ج2، ص90).

123 ذكرت في الأعمال التعزية باسم (بنت الحرفوش) وهنا نسبت إلى ولدها أبو بكر.

124 مرَّ ذكرها.

125 ترك موضعه بياض.

126 لعله الفقيه أبو بكر بن يوسف بن مسعود الخولاني، غلب عليه علم الأدب وتولى كتابة الإنشاء مع القاضي الرشيد ذي نون المصري وكان يجيد الخط، وقد سكن قرية زبران وكانت له أرض بها. راجع (الجندي، السلوك، ج2، ص94).

127 لعلهم أولاد الأمير علم الدين سنجر الشعبي، من أمراء الدولة المظفرية ومقطع صنعاء. سبق التعريف به.

128 لم نجد لها ولا لأُسرتها من ذكر، ويبدو أن لقب (العَفَّارِي) يرجع في الأصل إلى منطقة من بلاد حجة تسمى (كُحْلان عَفَّار) وكل من يخرج منها ينسب إليها فيسمى (عَفَّاري)، ومنهم في عصرنا (الأَعْفُوْر) في الأعبوس من مديرية حيفان وهم مشايخ الجهة هنالك.

129 ذكر كل من الجندي والخزرجي، عدداً من الفقهاء المنتسبين إلى الحسين بن علي عليه السلام يقيمون في اليمن، ولم أجد من بينهم من كان يعيش في بلاد الجند في ذلك العصر ويلقب بـ(الحسيني).

130 من أمراء الدولة المظفرية وكان برتبة أمير خازندار، ذكر في الجزء الثاني في نور المعارف مع الأمراء الذين حصلوا على هبة من لحوم الأضاحي سنة 692هـ. راجع (نور المعارف، ج2، ص139).

131 هم ورثة شخص يدعى سليمان، وكان يشغل وظيفة (مِهْتَار) في البلاط السلطاني. ولفظ(مِهْتَار) يتكون من (مه) بكسر الميم الفارسية بمعنى (الكبير)، (وتارة) بمعنى فعل التفضيل وتعنى (الأكبر)، وهو لقب يطلق على كبير كل طائفة من غلمان البيوت، كمهتار الشراب خاناه، ومهتار الركاب خاناه، ومهتار الطست خاناه. وقد ذكرت وظائف المهتارية هؤلاء في البلاط الرسولي بكثرة في الجزء الثاني من كتاب نور المعارف. راجع (محمد البقلي، التعريف، ص333).

132 لعله من يقوم بقراءة القرآن بصوت جميل في جامع الجند. وذكرت في ذلك العصر أسرة تحمل هذا اللقب، أخرجت نجباء وبلغاء وما زال لها بقية إلى عصرنا.

133 لم أجد عند ابن سمرة والجندي والخزرجي فقيهاً في نواحي الجند يسمى (أحمد بن عمران).

134 لعله الفقيه والقاضي المُعَمَّر (عيسى بن علي بن محمد بن أبي بكر بن مفلت) وكان فقيهاً ورعاً ديناً، وكان من حفظة المهذب، تولى قضاء الجند وأقام بها قاضيا خمسا وأربعين سنة، وكان مجلا محترما من السلطان الملك المظفر، وكان مرتبه من جزية اليهود خمسة عشر ديناراً، وكانت له أرض قريبة من الجند وأرض ببلده تقوم بكفايته، توفي سنة 673هـ. راجع (الخزرجي، العقود، ج1، ص167، 168).

135 الحَاشِية؛ لفظ كان يطلق في تلك الأزمنة على أصحاب الوظائف الصغيرة العاملين في البيوتات السلطانية، مثل بعض الطواشية والمهتارية والغلمان والخدام وأعمالهم تتمثل بأمير علم وأمير آخور ونقيب الأجناد، والجووشية، ونقباء المفردين، وعبيد السلاح، والمهمدارية، والرختوانية، وغلمان الخزانة، وعبيد الطشتخانة والشربخانة، والحاسكيرية، والفراشين، والبوابين والسواس، والخياطون، والطباخون والركبدارية والسقاة والجزارون والمرقدادية والحلاقون.. ومن في مراتبهم، وقد ذكرت حواشي بني رسول في عهد السلطان الملك المظفر بوضوح تام في كل من الجزء الأول والثاني من نور المعارف فليرجع إليه.

136 لاندري إن كان المقصود بهم بعض أفراد الحاشية السلطانية الذين يعملون بأعمال البناء (العَمَايِر) في مدينة الجند. أم (العَمَايِر) اسم لموضع يقيم فيه بعض أفراد الحاشية السلطانية في الجندية، وقد بحثت عنه فيها فلم أعثر على ما يدل عليه. ومن المحتمل أن يكون قد تصحف الاسم على الكاتب الرسولي، إذ توجد قرية تقع إلى الغرب من مدينة ا لجند تسمى (الحَمَايِر)، وهي غربي مطار تعز، إلى الشمال من قرية السلماني، وإلى الغرب من الجعبالة، وتبعد عن مطار تعز بحوالي ستة كيلومترات، وربما أن اسمها القديم كان (العماير) وتغير مع الزمن إلى ما هو عليه اليوم، أو أن الكاتب الرسولي رسمه عينا بدل الحاء.

137 لم أجد له ذكراً عند ابن سمرة والجندي والخزرجي والأهدل وبامخرمة، ولهذه الأُسرة ذِكْر وبقية في جبل صَبِر إلى عصرنا، وقد ذكر البريهي من فقهاء هذه الأسرة المتأخرين – أواخر المائة الثامنة- كل من الفقيه أحمد بن محمد الشجاع الملقب شهاب الدين، وابن عمه أبي بكر بن عبد الله الشجاع، وكانا من قرية قرامد الواقعة جنوبي مدينة الجند، إلى الشمال الشرقي من قرية السمكر. راجع (البريهي، صلحاء اليمن، ص158).

138 لم أعثر له على ذكر عند كل من ابن سمرة والجندي والخزرجي، والشخص المذكور باسم عبد الله بن عيسى بن أيمن الهرمي متقدم مع أنه من أهالي الجند من قرية العماقي إلا أنه عاش ومات في تهامة في وادي زبيد.

139 اصطبل للخيول السلطانية في الجند. وذكرت الاصطبلات السلطانية في الجند (السفرية والمقامية) في عهد السلطان الملك المظفر ومقادير أعلافها. (راجع نور المعارف، ج1، ص388، 389).

140 رسمت من غير إعجام، وربما تكون( المنقلة) ولم نعثر على قرية أو موضع في الجند بهذا الاسم.

141 لم أعثر عن موضع بالجند يحمل هذا الاسم.

142 ذكر الخزرجي في العقود، ج2، الهوامش ص352 (ابن وحيش).

143 السُّرَّة قرية من قرى وادي الحاجب من بلاد الحيمة غربي مدينة القاعدة، ينسب إليها الفقيه الحسين بن جعفر المراغي. راجع (ابن سمرة، صلحاء اليمن، ص83، 84).

144 لم نجد له ذكراً في بهجة الزمن والعقود، وذكر طواشي باسم (عنبر) في عهد السلطان الملك المظفر، ولكنه كان يلقب بالطواشي (شجاع الدولة عنبر الأشرفي) ويبدو أنه غير هذا، لأن نسبة هذا إلى السلطان الملك (المنصور) وهو نور الدين عمر بن علي بن رسول.

145 مشايخ الأَعْرُوْق، ذكرهم الجندي عندما تناول الفقهاء في (مِعْشَار النجاد) التابع لأعمال الجند في تلك الأزمنة، وذكر منهم الشيخ عبد الوهاب عند ذكره للفقيه أبو بكر بن أبي القاسم والشعبي فقال: (ولما استدعى الشيخ عبد الوهاب بالفقيه عبد الله بن يحيى إلى المظفر لسماع البيان واجتمع ناس كثير من الأعيان، سمعوا عليه في مدرسة الشيخ المقدم ذكره، وكان هذا الفقيه مقدرا عند مشايخ الأعروق) ولفظ المشايخ هنا يدل على أنهم كانوا من كبار أعيان تلك البلاد وليسوا من مشايخ العلم فيها، كما يدل حديث الجندي على أن لهؤلاء المشايخ مكانة في الدولة، وكانوا أصحاب أموال بدليل أن الشيخ عبد الوهاب بن رشيد ابتنى مدرسة درس فيها الفقيه عبد الله بن يحيى، وكانت هذه المدرسة بحصن الظفر، وهؤلاء المشايخ ينتسبون إلى العوادر من السكاسك وهم أهل جبل سورق وما جاوره من مخلاف حُمَر، وذكر الجندي عند ترجمته للفقيه يحيى بن أبي بكر بن محمد بن أبي اليقضان أن (الشيخ الذي استدعاه من الأعروق هو الشيخ عبد الله بن عبد الوهاب العريقي والد الشيخ أحمد وعمران وصاحب العَوْدَرِيَة، وكانت له ولقومه من الذنبتين برأس الجند إلى بلاد مَقْمَح، فلما دخلت الغز هادنهم على قطعة، معلومة وبقى بيده معشار السَّلْف) والعودرية من بلاد سورق شرقي الجند والذنبتين جنوبي القاعدة ملتصقة بها، ومقمح هي بلاد الشرمان من مَاوِيَة، والسَّلْف اسم كان يطلق على مخلاف حُمَر وجبل سورق. راجع (الجندي، السلوك، ج1، ص421/ ج2، ص97. الخزرجي، العقود، ج1، ص206).

146 لعلهم جماعة من الناس كانوا يلقبون بـ(القَطَّاعِيْن) لعملهم (بقطع) أعلاف الجمال، وذلك بإحضارهم قصب الذرة والدخن وقيامهم بتقطيعها قطعا صغيرة ثم تخلط بالعصارة وبرعم الذرة وتقدم علفا للجمال في المناخات السلطانية. راجع (نور المعارف، ج1، ص395)، ويبدو أن هؤلاء -لكونهم موظفين في المناخات السلطانية- شملت أرضهم المسامحة السلطانية.

147 من المعروف أن الإبل تُعَدّ لكي يدفع عنها النصاب الشرعي سنوياً مثلها مثل الخيل والبغال والأبقار والأغنام والماعز، واشتهرت بلاد الجند منذ القديم بتربية الجمال، وخاصة منها بلاد الشُّرْمَان التي تنسب إليها (الجِمَال الشُّرْمَانِيَّة) التي تمتاز بقوتها وصبرها على المشاق، ذكرها بذلك الهمداني في صفة جزيرة العرب.

148 من العجيب أن تسقط الدولة جباية عديد البقر في أعمال الجند، وذلك لكونها أما منقرض سقط بالتقادم أو مشمول بالمسامحة السلطانية، ومع ذلك فقد تم تسجيلها وذكر كافة المناطق المشمولة بالمسامحة من جباية رؤوس البقر.

149 كذا غير معجم، لم نتمكن من التعرف عليه.

150 الذَّكَرَة قرية تقع غربي مطار تعز بأقل من كيلومتر واحد، وهي إلى الجنوب من قرية العَمَاقِي، وإلى الشمال من قرية القِرْعَامَة (القِرْعَانَة) قديما، وإلى الشمال الغربي من قرية اليَهَاقِر بحوالي كيلو متر وربع. وقد ذكرها الجندي عند ذكره الفقيه أحمد بن حمزة بن علي بن حسن الذكري الهرمي، وقد نسبه إلى قرية الذكرة، وكان فقيها متأدبا يقول الشعر ودرس في مدرسة حصن الظفر، وهي التي ابتناها الشيخ عبد الوهاب بن رشيد العريقي، وتوفي بقرية العُماقي في شهر صفر من سنة أربع وثمانين وستمائة هجرية. راجع (الجندي، السلوك، ج2، ص205، 207. الخزرجي، العقود، ج1، ص206).

151 الرَّعِيَّة؛ بلغة أهل اليمن إلى يومنا هم (المزارعون)، وهم هنا المزارعون الذين يدفعون الجباية لديوان الدولة في الأعمال الجندية التي ستذكر قراها ومناطقها بعد هذا.

152 قرية ربما نسبت إلى من سكنها، ولعلها اليوم القرية المُسَمَّاة بـ(السَّلْمَانِي) الواقعة إلى الجنوب من قرية الحَمَائر. سبق التعريف بها.

153 كذا، لم نتمكن من التعرف عليها.

154 الحُجْر قرية من قرى الحيمة الواقعة إلى الغرب من مدينة القاعدة.

155 التخة لم نعثر لها على ذكر أو خبر في بلاد الجند، ومن المحتمل أن تكون قرية (الشحنة) وهي من قرى بلاد الحيمة وهي قرية خاربة.

156 كذا، لم نتمكن من التعرف عليها.

157 الجاهلية ليس لها ذكر أو خبر في بلاد الجند ولم نصل بعد البحث إلى شيء بخصوصها، مما يدل على أما أنها قرية اندثرت وعفى على اسمها الزمن أو تغير اسمها إلى اسم آخر.

158 كذا، لم نعثر لها على خبر في الجند.

159 مَرْعِيْت تعد في عصرنا عزلة من بلاد صبر وهي إلى الشرق من مدينة تعز إلى الجنوب من وادي الحوبان، وربما كانت في عهد دولة بني رسول تتبع أعمال الجند لكونها من الشعبانية السفلى وهي من المناطق الملاصقة لجنوبي الجند، وقد ذكرها الجندي عند ذكره انتقال القضاء من الشيعة إلى السنة، وكان أول هؤلاء القاضي (أبو بكر اليفاعي وولده محمد وصهره محمد بن عبد الله بن حسان بن محمد وهو أ حد من جدد مسجد مرعيت على طريق الرايح من تعز إلى الجؤة وذلك في تسع عشرة وخمسائة). راجع (الجندي، السلوك، ج1، ص470/ ج2، ص540).

160 بحباب؛ كذا رسمت في الأصل ولعل الصواب (بحسنات).

161 المكبل؛ كذا ولم نعثر عليه بعد البحث، والمعروف (المنـزل) من قرى غربي الجند.

162 مَعَارِم قرية من قرى موادم صبر.

163 كذا رسمت في الأصل، والقريب من رسمها قرية قديمة تقع قرب يَخْتَل الواقعة إلى الجنوب من قرية المَقَاشِرَة تسمى (الحَدَّاث) والجميع بالقرب من الموقع الذي تشغله إذاعة تعز غربي قرية السمكر.

164 يطلق لفظ (صَالِب) في اليمن على الأرض المهملة التي لا تحرث ولا تزرع.

165 المعروف والمشهور (الجُبَابِي) جبل بالقرب من مدينة جِبْلَة من بلاد إب وهو (مخلاف جعفر) قديما، وقد أنشأ الأمير فخر الدين بن رسول مدرسة في الجبابي، فغدت مهوى لطلاب العلم، وممن دَرَّس بها من الفقهاء عمر بن عبد الله من بني عُقبة القضاة، والفقيه عمر بن عمران الحُبيشي، وذُكر أن الخاتون (زهراء) ابنة بدر الدين بن رسول وأُم محمد بن خضر ابتنت مدرسة تنسب لبني خضر بقرية الجبابي، وذكر محقق السلوك أن قرية الجبابي والمدرسة المبني بها لا أثر لهما اليوم. راجع (الجندي، السلوك، ج2، ص180، 266، 546).

166 الخَلِل؛ قرية عدادها من مديرية خدير وهي تبعد عن دمنة خدير غرباً ما مسافته عشرة كيلومترات، وهي تقع على وادي هنالك بالقرب من وادي الحسبي.

167 علي الضرافي، لم نعثر عليه، وربما كان منسوبا إلى قرية (الظّرَافة) والواقعة جنوب ذي أشرق، وكانت من قرى العلم التابعة لأعمال الجند، وقد نسب إليها الجندي بعض العلماء ورسم اسمها (الظرافة). راجع (الجندي، السلوك، ج1، ص265، 270).

168 ممن حمل هذا الاسم والوظيفة في عهد السلطان الملك المظفر (الأمير شمس الدين ازدمر أمير جاندار)، وكانت من مهام أمير جاندار أن يستأذن السلطان في دخول الأمراء للخدمة ويدخل أمامهم إلى ديوان السلطان، ويقدم البريد مع الدوادار وكاتب السر، وكان صاحب هذه الوظيفة كالمتسلم للباب، وله به طوائف البرددارية والركابية والخازندارية، وإذا أراد السلطان تعزير أحد أو قتله كان على يد صاحب هذه الوظيفة لكونه المتسلم للزدخاناه. راجع (نور المعارف، ج2، ص137. القلقشندي، صبح، ج4، ص20. البقلي، التعريف، ص48، العمري، مسالك الأبصار، ص57).

169 كذا، وتسمى في عصرنا (الخَرَابَة) وهي عدة مواضع في الجند منها (خَرَابَة المَدْرَك)، وهي قرية تقع إلى الجنوب من قرية الحمائر الواقعة إلى الجنوب من مدينة القاعدة، وقرية (خَرَابَة الأصْرَار)، في المنتصف بين قرية المقاشرة الواقعة شرقيها وقرية تُبَاشِعَة الواقعة غربيها والكل إلى الغرب من قرية السمكر. وقرية (الخَرَابَة) قرية إلى الشرق من قرية الدول والكل إلى الجنوب الشرقي من مدينة القاعدة، وقرية (الخَرَابَة) أيضاً قرية شرقي مدينة الجند القديمة بالقرب من محفد.

170 هو الأمير شمس الدين أزدمر المذكور آنفاً.

171 قُرَيْن، وتسمى في عصرنا (القُرَيْن) وعدادها من قرى وادي الحُوْبَان، وتقع شرقي قرية اللِّجْم جنوب وادي الحوبان والجميع إلى الشرق من مدينة تعز.

172 لم نجد له ذكراً في المصادر التي نستعملها، ووظيفة مهتار عرفنا بها سابقا.

173 من أُمراء الدولة المظفرية، ذكر مع أُمراء الدولة في الهبات السلطانية سنة 688هـ وسنة 693هـ (نور المعارف، ج2، ص140، 146)، وكانت للأمير سيف الدين طغريل مشاركات في الأحداث في عهد المؤيد، منها حصاره لحصن شَخَب في بلاد العود سنة 697هـ في عهد السلطان المؤيد، وقاد الجيش إلى ذمار عند حدوث بعض الاضطرابات في اليمن الأعلى، وفي سنة 701هـ أوقع بالجحافل والعجالم الهزيمة وكان قد أُقطع بلاد لحج، كما أوقع بهم مرة ثانية في ناحية الدعيس شمالي وادي لحج، وقد ذكر في الكتاب تعدي هؤلاء وتجبرهم على الناس في كل من بلاد لحج وأبين في ذلك الزمن عند تناول أعمال لحج وأبين، وفي سنة 702هـ أقطعه الملك المؤيد صنعاء بعد أن وصل من لحج إليها فبقي مقطعا لها إلى سنة 704هـ عندما تبرأ من إقطاعها بسبب معارضة الطواشي ياقوت متولي الأملاك السلطانية له فقبل السلطان براءته وأقطعها ولده الملك المظفر، وفي سنة 705هـ أقطعه السلطان أبين، وفي سنة 709هـ قتله الأكراد في ذمار في فتنة اشتعلت فيها. راجع (الخزرجي، العقود، ج1، ص259، 274، 275، 281، 298، 302، 317).

174 كذا، ولم نعثر عليه في نواحي الجند بعد البحث. أو لعله (حَبِيْل) ويسمى اليوم حبيل ضفعان شرقي يَخْتُل من الجند.

175 يَخْتُل؛ موضع في بلاد الجند إلى الجنوب من قرية المقاشرة بالقرب من السمكر.

176 ذكر الخزرجي في العقود، ج1، ص244 مملوك من المماليك المظفرية يقال له الفارس قتلته قبائل مذحج مع سبعين رجلا من أصحابه في جهة ذمار، وذلك سنة 695هـ في بداية عهد الدولة الأشرفية الأولى، وذكر في نور المعارف، ج2، ص140 في تفرقة الأضحية السلطانية في عهد السلطان المظفر سنة 688هـ (الفارس أيدمر الجاندار) ويبدو أنه ترقى فيما بعد إلى خزندار.

177 كان الأمير شمس الدين علي بن الهُمَام يتولى وظيفة أستاذ دار السلطان الملك المظفر، وقد شارك في سنة 686هـ في رفع حصار الأشراف عن حصن الزاهر في بلاد الجوف، وذلك بأمر من السلطان الملك المظفر، وقد ذكر في كتاب نور المعارف النفقة التي أنفقت عليه عند انطلاقه من تعز إلى صنعاء. راجع (الخزرجي، العقود، ج1، ص210، نور المعارف، ج1، ص597، 580) وتفيدنا المعلومات الواردة في الجزء الثاني من نور المعارف أن الأمير شمس الدين كان أمير جاندار، ويبدو أنه ترقى إلى أستاذ دار فيما بعد عندما غادر الأمير شمس الدين أزدمر اليمن نحو بلاد ظفار، وكان هو أستاذ دار المظفر وذلك للإشراف على الحملة العسكرية التي أرسلت إلى هناك، وورد اسمه في الهبات السلطانية لعام 692هـ وكان يحمل لقب أستاذ الدار. راجع (نور المعارف، ج2، ص125، 139).

178 لم أجد لهذ الشيخ ذكراً في المصادر التي استعملها.

179 لم نتمكن من التعرف عليه لعدم ورود اسمه كاملا وعدم ذكر لقب يميزه.

180 لم يذكر في المصادر التي نستعملها، ويبدو أنه من طواشية العهد المؤيدي، وهو منسوب إلى دمشق عاصمة بلاد الشام الشهيرة.

181 لعله من كبار المعلمين في أشغال النجارة، وكان يطلق في عصر دولة بني رسول لقب (أستاذ) على كبار الحرفيين العاملين في مختلف المهن، كما ورد ذلك في الجزء الأول من كتاب نور المعارف، ومن المشهور اهتمام السلطان الملك المؤيد بأعمال العمارة والبناء بما في ذلك بناؤه قصر المعقلي بثعبات وشغل فيه جيشا من الحرفيين العاملين في مختلف حرف البناء، وربما كان الأستاذ إسماعيل النجار هذا واحدا منهم وكانت له أرض بالسمكر من الجند وبمدرات من صبر.

182 الأمير بدر الدين محمد بن علي الهكاري من أُمراء الدولة المظفرية، وكان يتولى وظيفة مشد الاستيفاء في ديوان الجيش، وذكر اسمه مع الأمراء الذين تلقوا هبة سلطانية في عام 693هـ. راجع (نور المعارف، ج2، ص57، 146).

183 لم أعثر له على ذكر، والمعروف في تلك النواحي وهو متقدم توفي سنة 588هـ صاحب حصن شواحط الفقيه سعيد بن أحمد بن إسماعيل المسكيني، ذكره كل من ابن سمرة والجندي.

184 لم نجده على التحقيق. وهناك متقدم من الفقهاء المشهورين هما: عبد الله بن أسعد بن أبي زيد. وعبد الله بن أسعد الوزيري وكان مدرساً بالوزيرية في عهد السلطان نور الدين عمر بن علي بن رسول. راجع (ابن سمرة، صلحاء، ص198. الخزرجي، العقود، ج1، ص133، الجندي، السلوك، ج2، ص115).

185 لم يذكر في المصادر التي نستعملها.

186 تكرر ذكره عند الجندي والخزرجي والأهدل وكل ما قالوه عنه أنه من أهل تعز.

187 كذا، وهي قرية (المَلِيْح) سبق لنا ذكرها.

188 لعلهم أولاد القاضي محمد بن أسعد الذي ولي القضاء في الجبال وبلاد التهايم في عهد السلطان الملك المظفر، وكان يلقب ببهاء الدين.

189 ذكر سيف الدين أندكين كأشنجير البابية في الجزء الثاني من كتاب نور المعارف وذلك عند تناوله تفرقة السماط السلطاني المظفري في شهر رمضان، أما لقب (الحاسكير) الوارد بعد هذا فله علاقة بـ(إحساك الحيوانات الحبوب) أو بمعنى آخر كانت وظيفته الإشراف على صرف الأعلاف والحبوب لإطعام الحيوانات السلطانية. راجع (نور المعارف، ج1، ص560/ ج2، ص142).

190 كذا.

191 هي المبالغ المالية المستخرجة من إجمالي العائد الجبوي لبلاد الحيمة من أعمال الجند لكونها- أي هذه المبالغ- قد أقطعت جهاتها من قبل السلطان لبعض الأشخاص ذوي الوجاهة.

192 النقود والغلة (الحبوب) المذكورة هنا هي إجمالي عائدات الجباية من جهات بلاد الحيمة الواقعة إلى الشمال من مدينة تعز، وإلى الغرب من مدينة القاعدة.

193 النقود والغلة المذكورة هنا هي ما اقتطع من إجمالي العائدات الجبوية لبلاد الحيمة والمذكورة قبل هذا، وهذا المبلغ هو مقابل ما أقطع من بلاد الحيمة.

194 هي نقود وحبوب من عائدات جباية بلاد الحيمة أدخلت في بنود الإعفاءات السلطانية المسماة(مسامحات ومعتدات ومنـزوعات)، وإذا جمع هذا المبلغ المذكور بعد هذا مع مبلغ ما اقطتع أعلاه فسيكون جملة الجميع العائد الجبوي لبلاد الحيمة نقوداً وحبوبا.

195 جهات العائدات الجبوية من أعمال الجند مفصلة عائداتها نقوداً وحبوباً كل جهة بمفردها. وما زال كل من قاع الجند (الأعلى والأسفل) وبلاد خدير (الأعلى والأسفل) أو (الدمنة والراهدة) تتبع إلى يومنا بلاد ماوية. وخرجت منها (الحيمة) وتتبع التعزية، والنجاد وتتبع بلاد إب.

196 مدينة الجند ومحيطها.

197 القاع الأعلى؛ وهو ما يقع من أراضي إلى الشمال من مدينة الجند. والقاع الأسفل؛ هي الأراضي الواقعة إلى الجنوب منها إلى ما يحادد خدير بني سلمة شاملا الشعبانية العليا (وادي الحوبان).

198 الذَّهْب الجندي وهو مكيال بلاد الجند، ذكر عياره في نور المعارف، ج1، ص342 على النحو الآتي (الذهب الجندي إحدى وعشرين زبدي، وفي نسخة أخرى إحدى وعشرين زبدي وثلث).

199 الذهب النِّجَادِي؛ نسبة لقرية النجاد من مديرية السياني وقد ذكرناها سابقا، وهو المكيال الذي ذكر عياره في الجزء الأول من كتاب نور المعارف، ص342، وقد رسم في أصل نور المعارف خطأ (الجَارِي) والصواب (النِّجَادِي) وعياره أربعة أزبد جندي ونصف الزبدي.

200 وتنسب إلى مشايخها (بني سلمة) وتسمى خدير الأعلى ومركزها اليوم (دِمْنَة خَدِيْر)، وقد عرفنا بها سابقا.

201 ذكر في الكتاب سابقا أن عيار الذَّهْب الخَدِيْرِي أربعة أزبود جندي.

202 ويسمى في عصرنا (خدير البدو) ويشمل بلاد الراهدة والشريجة والشويفة ويتبع مديرية ماوية.

203 جمال.

204 النُّوْب؛ مسمى في اليمن يطلق على النحل وهو الاسم المَحَلّي المتعارف عليه في عموم بلاد اليمن. وتكثر في بلاد الجند والسياني وخدير الأعلى والأسفل أشجار القرظ والسمر والعسق وكلها من الفصيلة (السنطية) وكذلك أشجار العلب (السدر) وشجر الظبة (العمق، كراث الجمال) ويتنوع فيها الغطاء النباتي مما يجعلها مرتعاً خصباً للنحل، ويكثر فيها العسل جدا، وكثيراً ما يغشى بلاد الجند رعاة النحل من بلدان عدة في اليمن، ورأيت بعضهم يقدم إليها من بلاد دثينة من المحفد وما جاورها.

205 العَامِل؛ لقب يطلق على متولي جباية الزكاة من الرَّعية، ويبدو هنا أن هذا العامل كانت تفرض له زيادة في الجباية يدفعها الرعية باسمه وقد بلغ مقدارها في أعمال الجند ثلاثمائة دينار.

206 جباية يدفعها الرعية لـ(المشارف) على جمع الجباية. وذكر محمد البقلي في التعريف بمصطلحات صبح الأعشى أن (المشارف عمله طلب التفاصيل الكاملة من أية جهة من الجهات الضريبية التي تقع في دائرة عمله ويدخل في عهدته جميع المتحصلات المالية بعد ختمها) (البقلي، التعريف، ص312).

207 قيمة ما يباع من ثمار بستان في مدينة الجند، ومن المعلوم أن البساتين تكون ملحقة بدور وقصور سلاطين الدولة، وربما كان هذا البستان في الجند هذا شأنه.

208 كذا من غير إعجام. ويبدو لنا أن لفظ (مَنـزل) يدل على مكان يمثل محطة تتوقف فيهاا لقوافل والمسافرون في الجند، وكان هذا المنـزل يديره بعض الأشخاص مقابل ضمان مقداره مائة دينار في السنة يدفع لديوان الدولة، ويفيد الضَّامن المكان كيفما شاء. ويوجد موضع في بلاد الحيمة غربي القاعدة يسمى (المنـزل).

Table des illustrations

URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2078/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 385k

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2008

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search