Version classiqueVersion mobile

ارتفاع الدولة المؤيدية

]الفصل الثاني[

الأَعْمَال التَّعِزِّيَة1[115،أ]

Texte intégral

  • 1 كانت الأعمال التعزية في عهد دولة بني رسول تشغل عاصمة الدولة (حصن تعز، وحي المغربة، وحي عُدينة، وثع (...)

1وَنُقَدِّم فِي ذَلِك مُقَدِمَتَيْن يَتَضَمَنْهُمَا فَصْلان:

2الفَصْل الأَوَّل- فِي الأَنْوَاء للزِّرَاعَة ومَا يَجْرِي مَجْرَاهَا:

  • 2 كافة جبال الهضبة اليمنية بما فيها جبال بلاد تعز.

زِرَاعَة الذُّرَة فِي الجِبَال كَافَة2 فِي الخَامِس عَشَر مِن آذَار.

  • 3 الكَرْم هو (العِنَب) وكان ينمو ويأتي بمحصول جيد في عهد دولة بني رسول، في كل من عَبَدَان من شرقي جب (...)

تَقْلِيم الكَرْم3 فِي العِشْرِيْن مِن كَانُوْن الثَّانِي.

حَمْل أشْجَار الفَوَاكِه فِي شُبَاط.

أَوَان حَصَاد الذُّرَة فِي الخَامِس عَشَر مِن تِشْرِيْن الأَوَّل.

أَوَان وجُوْد العِنَب والتِّيْن فِي الثَّانِي والعِشْرِيْن مِن أَيَار.

أَوَان وجُوْد المِشْمِش والأَجَاص والتُّفَّاح فِي الثَّالِث مِن نَيْسَان.

أَوَان وجُوْد الخُوْخ فِي الثَّالِث مِن حُزَيْرَان وَيَطِيْب فِي الثَّامِن عَشَر مِن تَمُوْز.

أَوَان وجُوْد الجَوْز فِي العِشْرِيْن مِن حُزَيْرَان.

3[115،ب] أَوَان فَتْح الوَرْد فِي السَّادِس مِن آذَار.

زراعة الجلْجُلان فِي أَيَار.

  • 4 هي جباية الحقوق من الرعية لديوان الدولة.

4الفَصْل الثَّانِي – فِي اسْتِخْرَاج الأَمْوَال4:

  • 5 مال المستفتح، هو المبلغ المالي الذي يجبى من الرعية قبل أوان الجباية في نهاية الموسم الزراعي، وكأنه (...)

اسْتِخْرَاج مَال المُسْتَفْتَح5 فِي الحَادِي عَشَر مِن تَمُوْز.

اسْتِخْرَاج الغِلَّة فِي أَيْلُوْل.

  • 6 العائدات الجبوية لخزينة الدولة من الأعمال التعزية.

وَمَبْلَغ ارْتِفَاعِهَا6:

مَلَكِيَّة – ثَمَانُون أَلْفَاً وَأحَد وثَمَانُون دِيْنَارَاً وثُلُثَان وثُمْن.

أَذْهَاب: سَبْعَة عَشَر أَلْفَاً وتِسْعُمَائَة وأَرْبَعَة وتِسْعُون ذَهْبَاً مَيْسِرياً وثُلُثَان وَرُبْع. وعِبْرَة الذَّهْب المَيْسَرِي أَرْبَعُوْن زَبَدِيَاً تَعِزِّيَاً.

5[116،أ] وَهَذِه صُوْرَتها

6[116،ب] مُسْتَخْرَج:

مَلَكِيَّة- خَمْسَة وأَرْبَعُوْن أَلْفَاً وأَرْبَعُمَائَة وسَبْعَة وثَمَانُون دِيْنَارَاً وثُلْث وثُمْن

أَذْهَاب: تِسْعَة آلاَف وسَبْعَة وأَرْبَعُوْن ذَهْبَاً وثُمْن.

مُسَامَح ومُعْتَدّ:

مَلَكِيَّة – أَرْبَعَة وثَلاَثُون أَلْفَاً وخَمْسُمَائَة وأَرْبَعَة وتِسْعُون دِيْنَارَاً وثُلْث.

أَذْهَاب: ثَمَانِيَة آلاَف وثَمَانُمَائَة وسَبْعَة وأَرْبَعُوْن ذَهْبَاً وثُلُثَان وثُمْن.

هَلالِي: عِشْرُوْن أَلْفَاً وسِتُمَائَة وسِتَّة وثَمَانُون دِيْنَارَاً.

مُسْتَخْرَج: خَمْسَة عَشَر أَلْفَاً وخَمْسُمَائَة وثَلاَثَة وسَبْعُون دِيْنَارَاً وثُلُثَان.

7[117،أ] مُسَامَح: أَرْبَعَة آلاَف وسَبْعُمَائَة وَاثْنَان وثَلاَثُون دِيْنَارَاً وثُلْ.

مَنْقُوْل: ثَلاَثُمَائَة وثَمَانُون دِيْنَارَاً.

الأَعْمَال التَّعِزِّيَة خَاصَة:

  • 7 عُدَيْنَة؛ هي مدينة تعز القديمة الواقعة داخل السور من وادي المدام إلى الباب الكبير إلى باب موسى إل (...)

بِعُدَيْنَة7 خَاصَة- إِثْنَا عَشَر أَلْفَاً وسِتَّة وتِسْعُون دِيْنَارَاً:

مُسْتَخْرَج: ثَمَانِيَة آلاَف وسِتُمَائَة وسِتَّة عَشَر دِيْنَارَاً.

مُسَامَح: ثَلاثَة آلاَف وأَرْبَعُمَائَة وثَمَانُون دِيْنَارَاً:

  • 8 هي جباية تؤخذ على كيل الحبوب، وكانت باقية إلى وقت قريب في عصرنا وتسمى (حَق الكيَّال) وهو الشخص الذ (...)

مِن الكَيْل بِعُدَيْنَة8- أَرْبَعُمَائَة دِيْنَار.

  • 9 جمع (لَطِيْف) ويبدو أنها جباية كانت تؤخذ على أشياء متنوعة مثل التحف الغريبة والمصوغات من الذهب وال (...)

مِن اللُّطَف9- أَلْف وتِسْعُمَائَة وسِتُّون دِيْنَارَاً.

  • 10 جباية على كيل الحبوب في أهراء حصن تعز وهو (قلعة القاهرة) في أيامنا.

الكَيْل بِحِصْن تَعِز10- أَرْبَعُمَائَة دِيْنَار.

  • 11 كذا رسمت في الأصل غير معجمة، ولم نتمكن من معرفة على ماتدل هذه الجباية.
  • 12 المَغْرَبَة، وكانت مدينة صغيرة أو حي من أحياء تعز، تقع غربي قلعة القاهرة، وما زالت بعض المعالم الأ (...)

المساله11 بالمَغْرَبَة12 – مَائَة وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً.

  • 13 جباية على أنواع بضائعية متفرقة لا يجمعها جامع، وشكلت زيادة فوق الجباية المقررة.

زَيَادَة مَبْذُوْلَة13- سِتْمَائَة دِيْنَار.

  • 14 هي البلدان التي تقع خارج نطاق العاصمة (تعز) وتعد من أعمالها.

الجِهَات البَرَّانِيَّة14: خَمْسَة آلاَف وخَمْسُمَائَة وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً.

8[117،ب] مُسْتَخْرَج: أَرْبَعَة آلاَف وخَمْسُمَائَة.

مُسَامَح: سِتْمَائَة وسِتُّون دِيْنَارَاً.

مَنْقُوْل: ثَلاَثُمَائَة وثَمَانُون دِيْنَارَاً.

  • 15 وهي الشعبانية العليا، وتشمل أراضي الحَوْبَان شرقي مدينة تعز، والشعبانية السفلى وتمتد مما جاور الحو (...)

الشَّعْبَانِيَة15 مُسْتَخْرَج مَائَة وسِتُّون دِيْنَارَاً.

  • 16 ذَخِر؛ ويسمى في عصرنا (جَبَل حَبَشِي) وعداده من بلاد الحجرية، وهو إلى الغرب من مدينة تعز بما مسافت (...)

ذَخِر16- أَرْبَعَة آلاَف وخَمْسُمَائَة وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً.

  • 17 عرفنا بخدير فيما سبق، والمقصود بـ(خَدِيْر الأَعْلَى) هو خدير بني سَلَمَة والذي يبدأ بمدينة الدمنة (...)

خَدِيْرالأَعْلَى17- مَائَتَان وسِتُّون دِيْنَارَاً.

مُسْتَخْرَج – أَرْبَعَة آلاَف وَاثْنَان وسَبْعُون دِيْنَارَاً.

مُسَامَح بِه – أَرْبَعُمَائَة وثَمَانِيَة وسِتُّون دِيْنَارَاً.

مُسْتَخْرَج- مَائَتَان وعِشْرُوْن دِيْنَارَاً.

مُسَامَح بِه- أَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً.

  • 18 البساتين؛ وهي التي سبق وذكرت في الكتاب باسم (الحوائط)، وهي عبارة عن بساتين مغلقة تكون بجوار الوديا (...)

البَسَاتِيْن18- خَمْسُمَائَة وثَمَانُون دِيْنَارَاً:

مُسْتَخْرَج- خَمْسَة وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً.

مَنْقُوْل- ثَلاَثُمَائَة وثَمَانُون دِيْنَارَاً.

مُسَامَح – مَائَة وخَمْسَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً.

  • 19 هي زيادات مالية تضاف على الجبايات القديمة، ويكون مقدارها قليلاً، ولكنها عندما تتجمع تشكل مبلغاً كب (...)

9[118،أ] مَا اسْتُجِدّ مِن الزِّيَادَات19- ثَلاثَة آلاَف وخَمْسُون دِيْنَارَاً:

مُسْتَخْرَج- أَلْفَان وتِسْعُمَائَة وسِتَّة وخَمْسُون وثُلُثَان.

مُسَامَح بِه – ثَلاَثَة وتِسْعُون دِيْنَارَاً وثُلْث:

جَبَا- أَلْفَان وسِتَّة وخَمْسُون دِيْنَارَاً،

مُسْتَخْرَج – أَلْف وخَمْسُمَائَة وسِتُّون دِيْنَارَاً،

مُسَامَح بِه – أَرْبَعُمَائَة وسِتَّة وسَبْعُون دِيْنَارَاً.

  • 20 هي الدفعة المبكرة من الجباية قبل نهاية موسم الزراعة والمسماه (مستفتح)، ويبدو أنها كانت تجمع من كبا (...)

مُسْتَفْتَح دَنَانِيْر مُجْرَاة20:

مَلَكِيَّة: تِسْعَة وخَمْسُون أَلْفَاً وثَلاَثُمَائَة وخَمْسَة وتِسْعُون وثُلُثَان وثُمْن.

أَذْهَاب: سَبْعَة عَشَر أَلْفَاً وتِسْعُمَائَة وأَرْبَعَة وتِسْعُون ذَهْبَاً وثُلُثَان ورُبْع.

10[118،ب] مُسْتَخْرَج:

مَلَكِيَّة – تِسْعَة وعِشْرُوْن أَلْفَاً وتِسْعُمَائَة وثَلاَثَة وسِتُّون دِيْنَارَاً ورُبْع وَنِصْف قِيْرَاط.

أَذْهَاب- تِسْعَة آلاَف وسِتُمَائَة وسَبْعَة وأَرْبَعُوْن ذَهْبَاً وثُلُثَان.

مُسَامَح بِه ومَنْـزُوْع:

مَلَكِيَّة- تِسْعَة وعُشْرُوْن أَلْفَاً وأَرْبَعُمَائَة وَاثْنَان وثَمَانُون دِيْنَارَاً وَنِصْف.

أَذْهَاب- ثَمَانِيَة آلاَف وثَمَانُمَائَة وسَبْعَة وأَرْبَعُوْن ذَهْبَاً وثُلُثَان.

  • 21 هي الأملاك التي كانت مشتراة في التعزية من قبل السلطان الملك المظفر يوسف بن عمر بن علي الرسولي، ويب (...)

أمْلاك مُظَفَّرِيَّة21:

مَلَكِيَّة – ثَلاثَة آلاَف ومَائَتَان وتِسْعَة وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً وثُلُثَان وثُمْن.

11[119،أ] أَذْهَاب – أَلْف وثَلاَثُمَائَة وسِتَّة وثَمَانُون ذَهْبَاً وقِيْرَاطَان:

  • 22 ورد ذكر ما اشتراه السلطان الملك المظفر يوسف بن عمر الرسولي من أرض في خدير، وذلك في صورة بصيرة عنوا (...)

خَدِيْر22: مَلَكِيَّة – أَلْف وثَلاَثُمَائَة وتِسْعَة وخَمْسُون وَنِصْف وثُلْث.

أَذْهَاب- سِتْمَائَة وخَمْسَة وثَلاثُون ذَهْبَاً ورُبع.

  • 23 عائدات الأملاك المظفَّرية في (جَبَا) وهي ما تعرف اليوم باسم مديرية (المِسْرَاخ) وقد حلت مدينة المس (...)

جَبَا23: مَلَكِيَّة- ثَمَانُمَائَة وعَشَرَة دَنَانِيْر وقِيْرَاطَان وَنِصْف.

أَذْهَاب- ثَلاْثُمَائَة وثَلاثَة وعُشْرُوْن ذَهَبْاً وسُدس وثُمْن.

ذَخِر: مَلَكِيَّة – أَلْف وثَلاثَة وعُشْرُوْن وَنِصْف ورُبع وثُمْن،

أَذْهَاب- أَرْبَعُمَائَة وأَرْبَعَة أَذْهَاب وثُلث ورُبع.

  • 24 جبل ضخم منيف تقع في ربضه من الشمال مدينة تعز، وهو جبل كثير الينابيع والوديان والقرى والمزارع نـزه (...)

صَبِر24: مَلَكِيَّة – سِتَّة وخَمْسُون دِيْنَارَاً.

أَذْهَاب- إِثْنَان وعِشْرُوْن ذهبا وَنِصْف وثُلْث وثُمْن.

  • 25 أملاك السلطان الملك المؤيد.

أَمْلاك مُؤيَدِيَّة25:

مَلَكِيَّة- أَرْبَعُمَائَة وأَرْبَعَة وثُلُثَان وثُمْن.

12[119،ب] أَذْهَاب- مَائَة وثَلاَثَة أَذْهَاب وَنِصْف:

الشَّعْبَانِيَّة: مَلَكِيَّة- ثَمَانِيَة وثَلاَثُون دِيْنَارَاً وقِيْرَاط.

أَذْهَاب- إِثْنَا عَشَر ذَهْبَاً.

ذَخِر: مَلَكِيَّة- ثَلاَثُمَائَة وسِتَّة وسِتُّون دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبع.

أَذْهَاب- أَحَد وتِسْعُون ذَهْبَا وَنِصْف.

  • 26 الأملاك السلطانية القديمة في ناحية الشعبانية، وذكرها بـ(العتيقة) يمكن أن يكون سببه أنها أملاك لحكا (...)

الأَمْلاَك العَتِيْقَة26 بالشَّعْبَانِيَة:

مَلَكِيَّة– أَلْف وثَمَانُمَائَة وَأحَد وعِشْرُوْن دِيْنَارَاً وَنِصْف.

أَذْهَاب- خَمْسُمَائَة وعَشَرَة أَذْهَاب.

  • 27 وهي الأراضي التي انتزعت من أصحابها لعدم قدرتهم على سداد ما عليها من جبايات، وقد عرفت بـ(الصَّوَافِ (...)

المَنـزوْعَات27:

مَلَكيَّة – أَرْبَعَة آلاَف وسَبْعُمَائَة وخَمْسَة وثَلاَثُون دِيْنَارَاً وقِيْرَاطَان وَنِصْف

13[120،أ] أَذْهَاب- أَلْف وخَمْسُمَائَة وتِسْعَة وتِسْعُون ذَهْبَا وثُمْن وقِيْرَاطَان.

  • 28 هذه أملاك امرأة من نساء البلاط السلطاني الرسولي تدعى (جهة الطواشي كمال الدين فاتن الشمسي) ومما يدل (...)

جِهَة الطَّوَاشِي كَمَال الدِّيْن فاتن الشَّمْسِي28:

مَلَكِيَّة – أَلْف ومَائَتَان وَاثْنَان وعِشْرُوْن دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُمْن.

أَذْهَاب- أَرْبَعُمَائَة وسِتَّة وثَمَانُون ذهبا وثُلثان:

خَدِيْر: عَيْنَاً- تِسْعَة دَنَانِيْر ورُبع، غِلَّة – أَرْبَعَة أَذْهَاب وسُدس.

الشَّعْبَانِيَّة: عَيْنَاً- مَائَة وثَمَانِيَة دَنَانِيْر وَنِصْف وثُلث وثُمْن، غِلَّة- سِتُّون ذَهْبَاً.

جَبَا: عَيْنَاً- مَائَة وسِتَّة وثَمَانُون وسُدس وثُمْن، غِلَّة – إِثْنَان وثَمَانُون ذَهْبَاً.

ذِخْر: عَيْنَاً- ثَمَانُمَائَة وتِسْعَة وتِسْعُون دِيْنَارَاً وثُلثان، غِلَّة- ثَلاْثُمَائَة وسِتُّون ذَهْبَاً وَنِصْف ورُبع.

14[120،ب].صَبِر: عَيْنَاً- ثَمَانِيَة عَشَر دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبع، غِلَّة- ثَلاثَة أَذْهَاب.

  • 29 نسبة للسلطان الملك الأشرف عمر بن الملك المظفر يوسف بن عمر بن علي بن رسول، ثالث ملوك دولة بني رسول (...)

الأملاك الأَشْرَفِيَّة29:

عَيْنَاً- أَلْف وسَبْعَة دِيْنَار وَنِصْف ورُبع.

غِلَّة- ثَلاْثُمَائَة وسَبْعُون ذَهْبَاً وسُدْس وَنِصْف قِيْرَاط:

خَدْيِر: عَيْنَاً- سَبْعُون دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبع، غِلَّة- إِثْنَان وثَلاَثُون ذَهْبَاً.

الشَّعْبَانِيَة: عَيْنَاً – ثَلاَثُمَائَة وثَمَانِيَة وثَمَانُون دِيْنَارَاً وثُلْث وثُمْن، غِلَّة- مَائَة وأَرْبَعُوْن ذَهْبَاً.

ذَخِر: عَيْنَاً – مَائَتَان وخَمْسَة عَشَر دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُلْث وثُمْن، غِلَّة – سِتَّة وتِسْعُون ذَهْبَاً وثُمْن.

صَبِر: عَيْنَاً – خَمْسَة وثَمَانُون دِيْنَارَاً وثُمْن، غِلَّة- سِتَّة وعُشْرُوْن ذَهْبَاً وثُلْث ورُبْع.

جَبَا: عَيْنَاً – مَائَة وسَبْعَة وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً وثُلْث وثُمْن، غِلَّة- إِثْنَان وثَمَانُون ذَهْبَاً ورُبع وسُدس وَنِصْف ثُمْن.

  • 30 ذكرت هذه الجهة في الجزءين الأول والثاني من كتاب نور المعارف، مما يدل على أنها كانت من نساء البلاط (...)

15[121،أ] جِهَة الطَّوَاشِي سَابِق الدِّيْن إِقْبَال الجُزَرِي30:

عَيْنَاً- أَلْف وأَرْبَعُمَائَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُلْث وَنِصْف ثُمن.

غِلَّة- خَمْسُمَائَة وسَبْعَة وثَلاَثُون ذَهْبَاً وثُلْث وثُمْن:

خَدِيْر: عَيْنَاً – ثَلاَثُمَائَة وأَرْبَعَة وعِشْرُوْن دِيْنَارَاً وثُمْن وقِيْرَاطَان، غِلَّة – مَائَة وأَرْبَعُوْن ذَهْبَاً.

الشَّعْبَانِيَة: عَيْنَاً- مَائَتَان وأَرْبَعَة وسِتُّون دِيْنَارَاً، غِلَّة – تِسْعَة وثَمَانُون ذَهْبَاً.

جَبَا: عَيْنَاً- سَبْعُمَائَة وسِتَّة وسَبْعُون دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُلْث وَنِصْف قِيْرَاط، غِلَّة- مَائَتَان وخَمْسَة وخَمْسُون ذَهْبَاً وَنِصْف.

ذَخِر: عَيْنَاً – ثَمَانِيَة عَشَر دِيْنَارَاً، غِلَّة- ثَمَانِيَة أَذْهَاب وَنِصْف.

صَبِر: عَيْنَاً- سِتَّة وسِتُّون دِيْنَارَاً وَنِصْف، غِلَّة- أَرْبَعَة وأَرْبَعُوْن ذَهْبَاً وثُلْث وثُمْن.

  • 31 نسبة إلى الملك المسعود حسن بن الملك المظفر يوسف بن عمر بن علي بن رسول، ولم تكن له مشاركات في الأحد (...)

16[121،ب] الأَمْلاَك المَسْعُوْدِيَّة31:

عَيْنَاً – مَائَتَان وَنِصْف وثُمْن،

غِلَّة- أَرْبَعَة وأَرْبَعُوْن ذَهْبَاً وَنِصْف:

الشَّعْبَانِيَّة: عَيْنَاً- تِسْعَة وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً وثُلُثَان، غِلَّة- ثَمَانِيَة عَشَر ذَهْبَاً.

جَبَا: عَيْنَاً- مَائَة وَأحَد وعِشْرُوْن دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبع، غِلَّة- عِشْرُوْن ذَهْبَاً وَنِصْف.

صَبِر: عَيْنَاً- تِسْعَة وعِشْرُوْن دِيْنَارَاً وثُمْن وقِيْرَاطَان، غِلَّة- سِتَّة أَذْهَاب.

  • 32 نسبة إلى الملك المنصور أيوب بن الملك المظفر يوسف بن عمر بن علي بن رسول، وكان له في عهد أبيه حصن ال (...)

الأَمْلاَك المَنْصُوْرِيَّة32:

عَيْنَاً – خَمْسَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً وسُدس وَنِصْف قِيْرَاط،

غِلَّة – ثَمَانِيَة عَشَر ذَهْبَاً وسُدْس:

17[122،أ] خَدِيْر: عَيْنَاً – دِيْنَارَان وَنِصْف ورُبْع، غِلَّة- ذَهْب وَاحِد وسُدْس.

جَبَا: عَيْنَاً- إِثْنَان وخَمْسُون دِيْنَارَاً ورُبع وسُدس وَنِصْف قِيْرَاط، غِلَّة- سَبْعَة عَشَر ذَهْبَاً.

  • 33 نسبة للملك العادل صلاح الدين، أبو بكر بن الملك الأشرف عمر بن الملك المظفر يوسف بن عمر بن علي بن رس (...)

الأمْلاَك العَادِلِيَّة33:

عَيْنَاً – سَبْعَة عَشَر دِيْنَارَاً وَنِصْف الثُّمْن،

غِلَّة- ثَمَانِيَة أَذْهَاب وَنِصْف ورُبْع وَنِصْف قِيْرَاط:

خَدِيْر: عَيْنَاً- أَرْبَعَة عَشَر دِيْنَارَاً ورُبع وَنِصْف وثُمْن، غِلَّة- سِتَّة أَذْهَاب وثُلْث.

الشَّعْبَانِيَّة: عَيْنَاً- دِيْنَارَان وَنِصْف ورُبْع، غِلَّة- ذَهْب وَاحِد ورُبْع.

  • 34 لعله الملك المفضل قطب الدين بن السلطان نور الدين عمر بن علي بن رسول أخ الملك المظفر يوسف من أبيه، (...)

أمْلاَك الجَنَاب المُفَضَّلِي34:

عَيْنَاً- ثَلاَثُمَائَة وثَلاَثَة وثَلاَثُون دِيْنَارَاً وقِيْرَاطَان.

غِلَّة- إِثْنَان وسِتُّون ذَهْبَاً ورُبْع:

18[122،ب] خَدِيْر – عَيْنَاً- سِتَّة وثَلاَثُون دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُمْن، غِلَّة- خَمْسَة وعِشْرُوْن ذَهْبَاً.

الشَّعْبَانِيَّة: عَيْنَاً- مَائَتَان وثَلاَثَة وثَلاَثُون دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُلْث، غِلَّة- ثَلاَثَة وسِتُّون ذَهْبَاً وَنِصْف ورُبع.

ذَخْر: ثَمَانِيَة وثَلاَثُون دِيْنَارَاً وثُمْن.

صَبِر: عَيْنَاً- أَرْبَعَة دَنَانِيْر. غِلَّة- ذَهْب وَاحِد.

  • 35 الدار السيفي من نساء البلاط الرسولي، ولم نعثر لها على ترجمة، وكان الرسوليون يطلقون لقب(الدار) على (...)

أَمْلاك الدَّار السَّيْفِي35 بِخَدِيْر: عَيْنَاً – عِشْرُوْن دِيْنَارَاً. غِلَّة – تِسْعَة أَذْهَاب.

  • 36 من نساء الأسرة السلطانية الرسولية لها أملاك في بلاد خدير، ولم أعثر لها على ذكر في المصادر التي نست (...)

جِهَة الطَّوَاشِي فَخْر الأشْرَفِي36 بِخَدِيْر: عَيْنَاً – ثَلاَثَة دَنَانِيْر، غِلَّة- ذَهْب وَاحِد وَنِصْف ورُبْع.

  • 37 هو القاضي بهاء الدين محمد بن أسعد بن محمد بن موسى العمراني 618-695هـ/ 1221-1296م، استوزره السلطان (...)

الصَّاحِب بَهَاء الدِّيْن37:

عَيْنَاً- مَائَة وتِسْعَة وثَمَانُون دِيْنَارَاً وثُمْن وقِيْرَاطَان،

غِلَّة- سِتُّون ذَهْبَاً وثُلْث ورُبْع وثُمْن:

19[123،أ] خَدِيْر: عَيْنَاً- خَمْسَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً وثُلْث ورُبْع، غِلَّة- أَرْبَعَة وعِشْرُوْن ذَهْبَاً وَنِصْف.

ذَخِر: عَيْنَاً- مَائَة وثَلاَثَة وثَلاَثُون وَنِصْف ثُمْن، غِلَّة- سِتَّة وثَلاَثُون ذَهْبَاً وثُمْن وقِيْرَاطَان.

  • 38 من نساء البلاط السلطاني الرسولي، ذكرت في الجزء الأول من كتاب نور المعارف، ص408، 529، وتفيد المعلوم (...)

جِهَة الطَّوَاشِي فَاخِر الوَاثِقِي38: عَيْنَاً- سِتَّة وعِشْرُوْن دِيْنَارَاً وقِيْرَاطَان، غِلَّة – سِتَّة أَذْهَاب وسُدْس:

الشَّعْبَانِيَّة: عَيْنَاً – عَشَرَة وثُلْث وسُدْس وثُمْن، غِلَّة- ثَلاَثَة أَذْهَاب وَنِصْف.

صَبِر: عَيْنَاً- خَمْسَة وعِشْرُوْن دِيْنَارَاً وثُلُثَان وثُمْن، غِلَّة- ذَهْبَان وثُلُثَان.

  • 39 من طواشية العهد المظفري، وهم العبيد الخصيان، ويبدو أن هذا الطواشي الذي كانت له أرض في جبل صبر وكان (...)

الطَّوَاشِي شَمْس الدِّيْن صَوَّاب39 فِي صَبِر: عَيْنَاً – ثَلاَثَة دَنَانِيْر ورُبع، غِلَّة- نِصْف ذَهْب.

  • 40 المسامحات السلطانية في عهد السلطان الملك المؤيد داود بن يوسف الرسولي، وكانت تشمل إعفاء موظفي الدول (...)

20[123،ب] المُسَامَحَات40:

عَيْنَاً – خَمْسَة آلاَف وأَرْبَعُمَائَة وتِسْعَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً ورُبْع وَنِصْف الثُّمْن.

غِلَّة- أَلْف وسِتُمَائَة وثَلاَثَة وتِسْعُون ذَهْبَاً وثُمْن:

  • 41 هو الأمير عز الدين محمد بن نجاح من أمراء الدولة المظفرية، وقد ذكر أنه أقطع هو وخاصته ذي أشرق من ال (...)

الأَمِيْر عِزّ الدِّيْن نَجَاح41:

عَيْنَاً- أَرْبَعُمَائَة دِيْنَار وتِسْعَة وسِتُّون دِيْنَارَاً وثُلْث.

غِلَّة- مَائَة وثَلاَثَة وسَبْعُون ذَهْبَاً وَنِصْف:

خَدِيْر: عَيْنَاً – مَائَتَان وسَبْعُون دِيْنَارَاً وثُلُثَان وثُمْن، غِلَّة- مَائَة وعِشْرُوْن ذَهْبَاً.

الشَّعْبَانِيَّة: عَيْنَاً- سَبْعَة عَشَر دِيْنَارَاً ورُبع وَنِصْف قِيْرَاط، غِلَّة- عَشَرَة أَذْهَاب.

جَبَا: عَيْنَاً- سَبْعَة عَشَر دِيْنَارَاً ورُبع، غِلَّة- ثَلاثَة أَذْهَاب وَنِصْف.

ذَخِر: عَيْنَاً- مَائَة وثَلاَثَة وسِتُّون دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبْع وثُمْن، غِلَّة – أَرْبَعُوْن ذَهْبَاً.

  • 42 مسامحات سلطانية للمزارعين لما عقر لهم من مزروعات، ربما تسببت بها السيول، أو الجوائح الزراعية من جر (...)

21[124،أ] الرَّعِيَّة بالمَعْقُوْر42:

عَيْنَاً – أَرْبَعَة وثَمَانُون دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُلْث وثُمْن، غِلَّة- إِثْنَان وعِشْرُوْن ذَهْبَاً وَنِصْف:

خَدِيْر: عَيْنَاً- إِثْنَا عَشَر دِيْنَارَاً، غِلَّة- خَمْسَة أَذْهَاب وَنِصْف.

ذَخِر: عَيْنَاً- إِثْنَان وسَبْعُون دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُلْث وثُمْن، غِلَّة- سَبْعَة عَشَر ذَهْبَاً.

  • 43 فقهاء جَبَا (بنو إسحاق) ينتسبون إلى (إسحاق بن علي بن إسحاق العياني ثم السكسكي)، وممن اشتهر منهم ود (...)

الفُقَهَاء بَنُو إسْحَاق بِجَبَا43: عَيْنَاً- مَائَتَان وسِتَّة وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً وثُلُثَان ورُبْع، غِلَّة- أَحَد وتِسْعُون ذَهْبَاً.

  • 44 من فقهاء جبا، ولا يتيح لنا ما ذكر عنه هنا أن نحدد من يكون، وهل له ترجمة أم لا.

الفَقِيْه يَحْيَى44 بِجَبَا: عَيْنَاً- دِيْنَارَان ورُبْع، غِلَّة- نِصْف ورُبْع ذَهْب.

  • 45 لم نجد له ترجمة ولعل اسمه (عفيف الدين الحياي)، وهو من فقهاء بلاد جبا.

العَفِيْف الحَيَاي45 بِجَبَا: عَيْنَاً- أحَدعَشَردِيْنَارَاً وثُلُثَان، غِلَّة- ذَهْبَان وثُلُثَان ورُبْع.

  • 46 لم نعثر له على ترجمة، مع أن بني الجمالي منتشرون في بعض نواحي تعز إلى يومنا، ويبدو أن هذا الفقيه كا (...)

الفَقِيْه مُحَمَّد الجَمَالي46: عَيْنَاً- أَحَد وثَلاَثُون دِيْنَارَاً وَنِصْف، غِلَّة- سِتَّة عَشَر ذَهْبَاً:

22[124،ب] خَدِيْر: عَيْنَاً- سِتَّة عَشَر دِيْنَارَاً وَنِصْف، غِلَّة- سَبْعَة أَذْهَاب.

صَبِر: عَيْنَاً- خَمْسَة عَشَر دِيْنَارَاً، غِلَّة – تِسْعَة أَذْهَاب وَنِصْف ورُبع.

  • 47 لم نجد له ترجمة في المصادر التي نستعملها.

الفَقِيْه أَبُو بَكْر بن عَتِيْق47:

عَيْنَاً- سِتَّة وخَمْسُون دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُلْث وثُمْن، غِلَّة- خَمْسَة وعِشْرُوْن ذَهْبَاً وسُدس وثُمْن:

جَبَا، عَيْنَاً: دِيْنَارَان وثُلُثَان ورُبْع وَنِصْف ثُمْن، غِلَّة- ثُلْث ورُبْع ذَهْب.

صَبِر، عَيْنَاً: وَاحِد وخَمْسُون دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبع ثُمن، غِلَّة- أَرْبَعَة وعِشْرُوْن ذَهْبَاً وثُلْث ورُبْع وثُمْن.

  • 48 من أمراء المماليك في العهد المظفري، ذكر في الجزء الأول والثاني من كتاب نور المعارف، وقد ذكر مع الم (...)

الأَمِيْر عِزّ الدِّيْن الطَّيْبُغَا48: عَيْنَاً- إِثْنَان وخَمْسُون دِيْنَارَاً، غِلَّة – سَبْعَة أَذْهَاب:

خَدِيْر: سَبْعَة عَشَر دِيْنَارَاً وَنِصْف، غِلَّة- سَبْعَة أَذْهَاب،

ذَخِر: أَرْبَعَة وثَلاَثُون دِيْنَارَاً وَنِصْف.

  • 49 ورود اسم هذا الفقيه على هذا النحو بما لا يسمح بالتعرف عليه، ولم نجد عند كل من الجندي والخزرجي وغير (...)

الفَقِيْه عَلِي بن يَحْيَى49، بِجَبَا: عَيْنَاً- سِتَّة دَنَانِيْر ورُبع وسُدس، غِلَّة- ذَهْب وَاحِد ورُبْع.

23[125،أ] ذَخِر: أَرْبَعَة وثَلاَثُون دِيْنَارَاً وَنِصْف.

  • 50 ورثة فقيه يدعى (البغدادي) ولم أعثر له على ترجمة في المصادر التي نستعملها.

وَرَثَه البَغْدَادِي50، بِخَدِيْر: عَيْنَاً- أَحَد وعِشْرُوْن دِيْنَارَاً ورُبْع، غِلَّة- خَمْسَة أَذْهَاب.

  • 51 لم يذكر الخزرجي ولا ابن عبد المجيد أميراً بهذا الاسم، وورد ذكر أمير يدعى (ابن سنجر الخوارزمي) وهو (...)

الأَمِيْر فَخْر الدِّيْن أَبُو بَكْر بن سُنْجُر51: عَيْنَاً- خَمْسَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً وقِيْرَاط، غِلَّة – ثَمَانِيَة وعِشْرُوْن ذَهْبَاً وَنِصْف وثُلْث.

  • 52 لم نجد لها ترجمة، ويبدو أنها من الجدات في البلاط الرسولي ذوات الصلة بملوك ونساء الأسرة المالكة.

الجَدَّة بِنْت بَسَّام52: عَيْنَاً- مَائَة وثَمَانِيَة دَنَانِيْر وثُلْث وثُمْن، غِلَّة- إِثْنَان وعِشْرُوْن ذَهْبَاً وَنِصْف.

خَدِيْر: عَيْنَاً- تِسْعَة عَشَر دِيْنَارَاً ورُبْع وسُدْس وثُمْن، غِلَّة- ثَمَانِيَة أَذْهَاب وثُلْث.

جَبَا: عَيْنَاً – سِتَّة وثَلاَثُون دِيْنَارَاً وثُلْث ورُبْع. غِلَّة – سَبْعَة أَذْهَاب وَنِصْف.

الشَّعْبَانِيَّة: عَيْنَاً- خَمْسَة وثَلاَثُون دِيْنَارَاً وَنِصْف، غِلَّة- عِشْرُوْن ذَهْبَاً وَنِصْف.

ذَخِر: عَيْنَاً- أَحَد وتِسْعُون دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبْع وثُمْن، غِلَّة- خَمْسَة عَشَر ذَهْبَاً.

  • 53 لم نعثر له على ذكر أو ترجمة.

وَرَثَه الحَكِيْم أَبِي العَلاَء53بِخَدِيْر: عَيْنَاً – أَحَد عَشَر دِيْنَارَاً ورُبْع، غِلَّة- خَمْسَة أَذْهَاب.

  • 54 مسجد أو جامع له قبة منسوب إلى شخص يدعى (الجمالي) في مدينة جبا.

القُبَّة الجَمَالِيَّة بِجَبَا54: عَيْنَاً- ثَمَانِيَة وسِتُّون دِيْنَارَاً، غِلَّة- أَرْبَعَة عَشَر ذَهْبَاً.

  • 55 هو الطواشي؛ شبل الدولة كافور وكان مقيماً في قلعة الدملوة مسئولا عنها وعمابها من أموال في عهد الملك (...)

24[125،ب] الطَّوَاشِي شِبْل الدَّوْلَة كَافُوْر55: عَيْنَاً- سَبْعَة عَشَر دِيْنَارَاً وثُلْث ورُبْع وثُمْن، غِلَّة- أَرْبَعَة وعِشْرُوْن ذَهْبَاً وَنِصْف ورُبْع:

خَدِيْر: عَيْنَاً- سَبْعَة دَنَانِيْر وَنِصْف وثُمْن، غِلَّة- ثَلاَثَة أَذْهَاب ورُبْع.

الشَّعْبَانِيَّة: عَيْنَاً- تِسْعَة عَشَر دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبْع. غِلَّة- أَحَد وعِشْرُوْن ذَهْبَاً وَنِصْف.

  • 56 من الغلمان المظفرية العاملين في الخزانة السعيدة، ذكر في الجزء الثاني من كتاب نور المعارف ص128 (الم (...)

بَدْر الشَّدَّاد56، بِخَدِيْر: عَيْنَاً- إِثْنَان وعِشْرُوْن دِيْنَارَاً وَنِصْف، غِلَّة – عَشَرَة أَذْهَاب.

  • 57 ذكر في نور المعارف (وصيف الدويدار)، كما ذكر من المماليك المظفرية (العماد وصف) مرة بأنه من الجمداري (...)

الطَّوَاشِي عِمَاد الدِّيْن وَصِيْف57، بِجَبَا: عَيْنَاً- أَحَد وسِتُّون دِيْنَارَاً وثُلُثَان وَنِصْف قِيْرَاط، غِلَّة – سَبْعَة أَذْهَاب وَنِصْف.

  • 58 لعله من المشايخ (الأَعْيَان) في خدير.

الشَّيْخ أَبُو بَكْر بن سَلِيْم58، بِخَدِيْر: عَيْنَاً- سِتَّة دَنَانِيْر وَنِصْف ورُبْع وثُمْن، غِلَّة- ثَلاَثَة أَذْهَاب.

  • 59 ذكر في الجزء الثاني من كتاب نور المعارف، ص137، اثنان من الأمراء يحملون هذا الاسم، هما الأمير مجد ا (...)

الأَمِيْر مَجْد الدِّيْن59، بالشَّعْبَانِيَّة: عَيْنَاً – خَمْسَة عَشَر دِيْنَارَاً، غِلَّة – ثَمَانِيَة أَذْهَاب وَنِصْف.

  • 60 لعله من المشايخ (الأعيان) المقربين من السلطان.

الشَّيْخ أَحْمَد بن إِبْرَاهِيْم60: عَيْنَاً- إِثْنَا عَشَر دِيْنَارَاً وَنِصْف، غِلَّة – سِتَّة أَذْهَاب وثُلْث ورُبْع.

  • 61 مثل سابقه ولم يذكر في أي مصدر نستعمله.

الشَّيْخ سَالِم العَطَّار61، بجَبَا: عَيْنَاً – سِتَّة دَنَانِيْر وَنِصْف وَنِصْف ثُمْن، غِلَّة- ذَهْب وَاحِد.

25[126،أ] خَدِيْر: عَيْنَاً- خَمْسَة دَنَانِيْر. غِلَّة- ذَهْبَان وسُدْس.

الشَّعْبَانِيَّة: عَيْنَاً – سِتَّة دَنَانِيْر وثُلْث وثُمْن، غِلَّة- أَرْبَعَة أَذْهَاب.

صَبِر: عَيْنَاً – دِيْنَار وَاحِد وقِيْرَاط، غِلَّة- رُبْع وسُدْس ذَهْب.

  • 62 لم يذكره ابن عبد المجيد في البهجة، ولا الجندي في السلوك، ولا الخزرجي في العقود، ولا البريهي في الط (...)

الفَقِيْه أَبُو بَكْر بِن عَبَّاس62، بِخَدِيْر: عَيْنَاً- خَمْسَة عَشَر دِيْنَارَاً، غِلَّة- أَرْبَعَة أَذْهَاب وَنِصْف ورُبْع.

  • 63 لعله خطيب الجمعة والجماعة بجامع جبا.

الخَطِيْب63، بِجَبَا: عَيْنَاً – خَمْسَة وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً، غِلَّة- تِسْعَة أَذْهَاب ورُبْع.

  • 64 جمع (شَفَالِيْت)، وكان يطلق لقب (شَفْلُوْت) على من يتبع فرقة عسكرية تسمى الشفاليت، وكانوا يجيدون ا (...)

حَسَن الشَّفْلُوْت64، بِخَدِيْر: عَيْنَاً – سَبْعَة دَنَانِيْر وَنِصْف، غِلَّة – ثَلاَثَة أَذْهَاب.

  • 65 الشيخ عمران بن منير من مشايخ خدير السلمي، وكان يقيم في قحافة من حلحلة إلى الغرب من دمنة خدير، وحلح (...)

الشَّيْخ عَمْرَان بِن مُنْيِر65: عَيْنَاً – مَائَة وأَرْبَعَة وخَمْسُون ورُبْع، غِلَّة- سِتُّوْن ذَهْبَاً ورُبْع:

جَبَا، عَيْنَاً- أَرْبَعَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبْع، غِلَّة- أَحَد عَشَر ذَهْبَاً.

صَبِر: عَيْنَاً- تِسْعَة وتِسْعُون دِيْنَارَاً وَنِصْف، غِلَّة – تِسْعَة وأَرْبَعُوْن ذَهْبَاً ورُبْع.

  • 66 لم نعثر له على ذكر في المصادر التي نستعملها.

26[126،ب] الأَمِيْر جَمَال الدِّيْن أَبُو القَاسِم السَّيَّانِي66، بِجَبَا: عَيْنَاً- ثَمَانُمَائَة وَاثْنَان وسِتُّون دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُمْن، غِلَّة- مَائَة وثَلاَثَة وسَبْعُون ذَهْبَاً ورُبْع.

  • 67 شخص منسوب للسلطان الملك الأشرف عمر بن يوسف الرسولي، ربما كان من أتباعه أو من خدامه، لم نجد له ذكرا (...)

مَسْعُوْد الأشْرَفِي67، بِصَبِر: غِلَّة – ذَهْبَان وثُلُثَان وَنِصْف قِيْرَاط.

  • 68 لم نجد له ذكراً في المصادر التي نستعملها، وهو من الأعيان (المشايخ).

الشَّيْخ أَحْمَد بن عُبَيْد68، بخدير: عَيْنَاً- سِتَّة عَشَر دِيْنَارَاً وسُدْس وثُمْن، غِلَّة- خَمْسَة أَذْهَاب وثُلْث.

  • 69 لقب حكيم في تلك العصور، كانت تدل إما على طبيب معالج متمكن، أو على شخص يتعاطى الفلسفة. وكان يوجد في (...)

الحَكِيْم المَغْرِبِي69، بِخَدِيْر: عَيْنَاً- إِثْنَا عَشَر دِيْنَارَاً، غِلَّة – خَمْسَة أَذْهَاب وَنِصْف.

  • 70 مسامحة لأرض ورثة الشيخ أحمد بن علوان الصوفي الكبير المدفون في قرية يفرس من بلاد ذَخِر (جبل حبشي) و (...)

الشَّيْخ أَحْمَد بِن عَلْوَان70: عَيْنَاً- سَبْعَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً وقِيْرَاط، غِلَّة – ثَلاَثَة عَشَر ذَهْبَاً ورُبع.

  • 71 من النقباء، وهي رتبة وظيفية في جهاز الدولة متعددة الاختصاصات. لم يذكر في المصادر التي نستعملها.

النَّقِيْب زُرَيْع71، بِخَدِيْر: عَيْنَاً- إِثْنَان وعِشْرُوْن دِيْنَارَاً وَنِصْف، غِلَّة- عَشَرَة أَذْهَاب.

جَبَا: عَيْنَاً – سِتَّة دَنَانِيْر وَنِصْف ورُبْع وثُمْن، غِلَّة – ذَهْب وَاحِد وَنِصْف.

  • 72 شخص منسوب إلى (عَبَدَان)؛ وهي عزلة من جبل صبر. مثل سابقه لم نجد له ترجمة أو ذكراً.

سَعِيْد العَبَدَانِي72، بِجَبَا: عَيْنَاً- أَحَد عَشَر دِيْنَارَاً. غِلَّة- ذَهْبَان وسُدْس وثُمْن.

27[127،أ] ذَخِر: عَيْنَاً- خَمْسُون دِيْنَارَاً وسُدْس، غِلَّة – أَحَد عَشَر ذَهْبَاً وَنِصْف ورُبْع.

  • 73 لعله محمد بن سفيان بن الفقيه أبي القبائل، تفقه بعمر الحرازي وبالصوفي من الملحمة وبابن مصباح وغيرهم (...)

ابْنُ أَبِي القَبَائِل73، بِخَدِيْر: عَيْنَاً- دِيْنَارَان ورُبْع، غِلَّة- ذَهْب وَاحِد.

  • 74 لم أعثر لهذا الشيخ على ترجمة.

الشَّيْخ عَبْد الله بن جَعْفَر74: عَيْنَاً- ثَلاَثُمَائَة وَأحَد وثَمَانُون وثُلْث وثُمْن، غِلَّة- ثَمَانِيَة وثَمَانُوْن ذَهْبَاً وسُدْس.

خَدِيْر: عَيْنَاً – ثَمَانِيَة ورُبْع، غِلَّة – ثَلاَثَة أَذْهَاب وثُلُثَان. جَبَا: عَيْنَاً- مَائَة وثَمَانِيَة وثَمَانُون دِيْنَارَاً وثُلْث وثُمْن، غِلَّة – ثَمَانِيَة وثَلاَثُون مُدَّاً.

  • 75 لم يذكرهم الجندي ولا الخزرجي ولا البريهي ولا الأهدل، ولا بامخرمة. ويبدو أنهم من فقهاء بلاد جبا.

الفُقَهَاء بَنُو حَيَّان75، بِجَبَا: عَيْنَاً- أَرْبَعَة وعِشْرُوْن دِيْنَارَاً وثُلُثَان وثُمْن، غِلَّة- خَمْسَة أَذْهَاب.

  • 76 نسبة لشخص يدعى (عُبَيْد) تصغير (عَبْد)، ولم يذكروا في المصادر التي نستعملها.

الفُقَهَاء بَنُو العُبَيْدي76، بِجَبَا: عَيْنَاً – ثَلاَثَة وثَلاَثُون دِيْنَارَاً وثُمْن، غِلَّة- سِتَّة أَذْهَاب ورُبْع.

  • 77 من أمراء العهد المظفري، ذكر مع الأمراء في كشف تفرقة حلوى الناصفة، وهي من الهبات السلطانية في سنة 6 (...)

شَمْس الدِّيْن مَغْلَطَاي77: عَيْنَاً – إِثْنَان وخَمْسُون دِيْنَارَاً وثُلْث وثُمْن، غِلَّة – عِشْرُوْن ذَهْبَاً وثُلُثَان.

الشَّعْبَانِيَّة: عَيْنَاً – ثَلاَثُون وثُلْث وثُمْن، غِلَّة- ذَهْب وَاحِد وسُدْس.

صَبِر: عَيْنَاً- خَمْسُون دِيْنَارَاً، غِلَّة- تِسْعَة عَشَر ذَهْبَاً وَنِصْف.

  • 78 أملاك تابعة للطواشي سابق الدين الجزري، وكان من كبار طواشية العهد المظفري، وكانت تنسب إليه إحدى نسا (...)

الطَّوَاشِي سَابِق الدِّيْن الجُزَرِي78، بِخَدِيْر: عَيْنَاً- أَحَد عَشَر دِيْنَارَاً ورُبع، غِلَّة- خَمْسَة أَذْهَاب.

ذَخِر: عَيْنَاً- مَائَة وسِتَّة وثَمَانُون دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبْع، غِلَّة – سِتَّة وأَرْبَعُوْن ذَهْبَاً وَنِصْف.

  • 79 لم نجد لهم ذكراً في المصادر التي نستعملها.

28[127،ب] المَشَايِخ بَنُو عُبَيْد بن عَبَّاس79، بِجَبَا، عَيْنَاً- خَمْسُمَائَة وَاثْنَان وخَمْسُون. غِلَّة- مَائَة وثَلاَثَة عَشَر ذَهْبَاً.

  • 80 كذا. والبيطارية جمع (بِيْطَار) وهم المتخصصون في معرفة علامات الحيوان الجيدة والرديئة، ويقومون بمعا (...)

وَرَثَة البِيْطَارِيَة80، بالشَّعْبَانِيَة: عَيْنَاً- أَرْبَعَة وعِشْرُوْن دِيْنَارَاً وسُدْس وثُمْن، غِلَّة- سَبْعَة عَشَر ذَهْبَاً.

  • 81 لم أجد ما يدل عليه. والبُرَيْهِي في غربي الجند ويسمى (خدير البُريهي) وإليه نسب عدد من كبار العلماء (...)

عُثْمَان البُرَيْهِي81، بالشَّعْبَانِيَة: عَيْنَاً- إِثْنَان وثَلاَثُون دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبْع وثُمْن، غِلَّة- عَشَرَة أَذْهَاب ورُبْع.

  • 82 لم أعثر على ما يدل عليه.

عُمَر بن مَسْعُوْد بن ظَفَر الجَمِيْلِي82: عَيْنَاً- ثَلاَثَة وسِتُّون دِيْنَارَاً، غِلَّة- سَبْعَة وعِشْرُوْن ذَهْبَاً.

الشَّعْبَانِيَة: عَيْنَاً- ثَمَانِيَة دَنَانِيْر ورُبْع، غِلَّة- خَمْسَة أَذْهَاب.

صَبِر: عَيْنَاً- أَرْبَعَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً، غِلَّة- إِثْنَان وعِشْرُوْن ذَهْبَاً.

  • 83 لعلها من نساء البلاط الرسولي، وهي تنتسب إلى شخص يلقب بـ(الحرفوش) ويجمعون على (حرافيش)، وهم جماعة م (...)

بِنْت الحَرْفُوْش83: عَيْنَاً- تِسْعَة وثَمَانُون دِيْنَارَاً وسُدْس وثُمْن، غِلَّة – ثَمَانِيَة وثَلاَثُوْن ذَهْبَاً وَنِصْف وثُمْن.

الشَّعْبَانِيَّة: عَيْنَاً- سِتَّة وثَلاَثُون دِيْنَارَاً وثُلُثَا قِيْرَاط، غِلَّة- خَمْسَة وعِشْرُوْن ذَهْبَاً ورُبْع.

ذَخِر: عَيْنَاً- إِثْنَان وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً، غِلَّة- عَشَرَة أَذْهَاب.

صَبِر: عَيْنَاً- سَبْعَة دَنَانِيْر ورُبْع، غِلَّة- ثَلاَثَة أَذْهَاب ورُبْع وثُمْن.

  • 84 لم نجد لهذا الأمير ذكراً في المصادر التي نستعملها.

29[128،أ] أَوْلاَد الأَمِيْر يُوْسُف بِن مَنْصُوْر84: عَيْنَاً- ثَمَانُمَائَة وأَرْبَعَة وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً، غِلَّة- ثَلاَثُمَائَة وسِتَّة وخَمْسُون ذَهْبَاً وَنِصْف وثُلْث:

الشَّعْبَانِيَّة: عَيْنَاً- ثَلاَثُمَائَة وأَرْبَعَة وعِشْرُوْن دِيْنَارَاً ورُبْع وثُمْن. غِلَّة- مَائَة وثَمَانُون ذَهْبَاً.

ذَخِر: عَيْنَاً – أَرْبَعُمَائَة وثَمَانِيَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً وثُلُثَان.غِلَّة- مَائَة واثْنَا عَشَر ذَهْبَاً وَنِصْف.

جَبَا: عَيْنَاً – أَحَد وسِتُّون دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبْع وثُمْن، غِلَّة – أَرْبَعَة وسِتُّون ذَهْبَاً وثُلْث.

  • 85 لم نجد له ذكراً في المصادر التي نستعملها.

الحَاج بِن صَابِر85: عَيْنَاً- أَرْبَعَة وعِشْرُوْن دِيْنَارَاً وثُمْن، غِلَّة- إِثْنَا عَشَر ذَهْبَاً:

الشَّعْبَانِيَّة: عَيْنَاً – خَمْسَة دَنَانِيْر وَنِصْف، غِلَّة: مُدَّان وَنِصْف.

ذَخِر: عَيْنَاً- ثَلاَثُون دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُمْن، غِلَّة- تِسْعَة أَذْهَاب وَنِصْف.

  • 86 لم نعثر له على ذكر، وربما كان من المشايخ الأعيان.

الشَّيْخ عَلِي رَدَّان86: عَيْنَاً – عِشْرُون دِيْنَارَاً، غِلَّة- ثَمَانِيَة أَذْهَاب وَنِصْف ورُبْع وثُمْن:

الشَّعْبَانِيَّة: عَيْنَاً- أَحَد عَشَر دِيْنَارَاً، غِلَّة- سِتَّة أَذْهَاب.

ذَخِر: عَيْنَاً- تِسْعَة دَنَانِيْر، غِلَّة – ذَهْبَان وَنِصْف ورُبْع وثُمْن.

  • 87 هو الأمير شمس الدين أزدمر أستاذ دار السلطان الملك المظفر، بعثه المظفر على رأس جيشه إلى بلاد ظفار م (...)

30[128،ب] الأَمِيْر شَمْس الدِّيْن أزْدُمُر87، بالشَّعْبَانِيَة: عَيْنَاً- خَمْسَة وعِشْرُوْن دِيْنَارَاً، غِلَّة – ثَمَانِيَة أَذْهَاب.

  • 88 هي زوجة الأمير بدر الدين أيد عدي، وكان من أمراء المماليك في عهد السلطان الملك المظفر، ذكر في قوائم (...)

إمْرَأَة أيْدَ عَدَي88، بالشَّعْبَانِيَة: عَيْنَاً- أَرْبَعَة وعِشْرُوْن دِيْنَارَاً ورُبْع وثُمْن، غِلَّة- إِثْنَا عَشَر ذَهْبَاً وَنِصْف ورُبْع.

  • 89 لم يذكر في المصادر التي نستعملها.

مُحَمَّد سَعِيْد89، بالشَّعْبَانِيَّة: عَيْنَاً- سَبْعَة دَنَانِيْر ورُبْع وسُدْس وثُمْن، غِلَّة- ثَلاَثَة أَذْهَاب.

  • 90 لم يذكر في المصادر التي نستعملها.

عَلِي الزَّبِيْدِي90،بالشَّعْبَانِيَّة: عَيْنَاً – تِسْعَة دَنَانِيْر وَنِصْف وثُلْث، غِلَّة- أَرْبَعَة أَذْهَاب وَنِصْف ورُبْع.

  • 91 هو (الشيخ محمد بن إبراهيم الحوم) وقد أملى معلومات ممتازة على كتاب دولة بني رسول في عهد السلطان الم (...)

الشَّيْخ مُحَمَّد الحَوْم91،بالشَّعْبَانِيَّة: عَيْنَاً- أَرْبَعَة عَشَر دِيْنَارَاً وثُلُثَان ورُبْع، غِلَّة- سِتَّة أَذْهَاب وَنِصْف.

  • 92 يبدو أن سالم هذا كان عمله في المطبخ السلطاني إعداد وجبة (الهَرِيْس) أو (الهَرِيْسَة) ومن هنا أطلق (...)

سَالِم المُهَرِّس92، بالشَّعْبَانِيَة: عَيْنَاً- دِيْنَارَان وثُلْث وثُمْن، غِلَّة- ذَهْب وَاحِد ورُبْع.

  • 93 هم مزارعون قاموا بشراكة أرض امرأة من البلاط السلطاني الرسولي، تدعي اللؤلؤ السعيد الشمسي، ومن هنا ش (...)

شُرَكَاء اللُّؤلُؤ السَّعِيْد الشَّمْسِي93، بِذَخِر: عَيْنَاً- سَبْعَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً ورُبْع وثُمْن، غِلَّة – أَرْبَعَة عَشَر ذَهْبَاً.

  • 94 هو أحد أمراء الدولة المظفرية، وبرز في بداية الدولة المؤيدية فأقطع (لحج) ثم (صنعاء) وقد أوقع به الأ (...)

الأَمِيْر سَيْف الدِّيْن طَغْرِيل الخَزَنْدَار94، بِذَخِر: عَيْنَاً- تِسْعَة وعِشْرُوْن دِيْنَارَاً ورُبْع. غِلَّة- سِتَّة أَذْهَاب وَنِصْف.

  • 95 كذا. لم يذكر موضع المسامحة.

31[129،أ] الأَمِيْر سَيْف الدِّيْن أَطْنَبَا95: عَيْنَاً- أَرْبَعَة وسِتُّون دِيْنَارَاً ورُبْع وثُمْن، غِلَّة- تِسْعَة عَشَر ذَهْبَاً.

  • 96 لم نجد ترجمة له في المصادر التي نستعملها، وذكرت المصادر جملة من (آل الربعي) ليس بينهم المذكور.

الفَقِيْه سُلَيْمَان الرَّبْعِي96، بِذَخِر: عَيْنَاً- إِثْنَا عَشَر دِيْنَارَاً ورُبْع وسُدْس، غِلَّة- ذَهْبَان وَنِصْف ورُبْع.

  • 97 لم يشر إليه في أدباء ذَخِر في المصادر الأخرى.

الأدِيْب عَلِي97، بِذَخِر: عَيْنَاً- خَمْسَة دَنَانِيْر وَنِصْف، وثُمْن، غِلَّة- ذَهْب وَاحِد ورُبْع.

  • 98 مثل سابقيه.

الأستاذ عَلِي98، بِذَخِر: دِيْنَارَان ورُبْع، غِلَّة- ثُلُثَا ذَهْب.

  • 99 لقب يطلق على الصوفية من أتباع طريقة الصوفي الشيخ أحمد بن علوان، وهم يقيمون مجاورين لتربة الشيخ الم (...)

الفُقَرَاء99 عَلَى تُرْبَة الشَّيْخ أَحْمَد بِن عَلْوَان، بِذَخِر: عَيْنَاً- ثَلاَثَة وسِتُّون دِيْنَارَاً وثُلُثَان وثُمْن. غِلَّة- أَرْبَعَة عَشَر ذَهْبَاً وَنِصْف.

  • 100 لم نجد له ذكراً أو ترجمة في صوفية ذَخِر.

الشَّيْخ عَبْد الصَّمَد100، بِذَخِر: عَيْنَاً – سَبْعَة وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً، غِلَّة – تِسْعَة أَذْهَاب وَنِصْف ورُبْع وثُمْن.

  • 101 هو الفقيه (محمد بن محمد بن علي الكَاشْغَرِي) نسب إلى (كَاشْغَر) من بلاد الترك، أقام بمكة أربع عشرة (...)

الفَقِيْه الكَاشْغَرِي101، بِذَخِر: عَيْنَاً – دِيْنَارَان وثُلُثَان ورُبْع، غِلَّة- ثُلْث ورُبْع ذَهْب.

  • 102 هم الصوفية وطلاب العلم في (رباط المعاين)، وهو أسفل قرية أبلان بين جبل بعدان وجبل الشوافي من بلاد إ (...)

الفُقَرَاء بالمَعَايِن102، ذَخِر: عَيْنَاً- تِسْعَة دَنَانِيْر، غِلَّة – ذَهْبَان.

  • 103 لم نجد ما يدل عليه، وقد أشار البريهي إلى الحاج محمد الكرماني في ترجمته للقاضي أبو بكر بن محمد بن م (...)

32[129،ب] الفَقِيْه الكَرْمَانِي103: عَيْنَاً – دِيْنَار وَاحِد ورُبْع، غِلَّة – ثُلْث ذَهْب.

  • 104 لم نجد له ترجمة أو ذكراً في المصادر التي نستعملها.

القَاضِي عَلِي بِن سَعِيْد104، عَيْنَاً- سَبْعَة دَنَانِيْر وقِيْرَاطَان، غِلَّة – ذَهْب وَاحِد وثُلُثَان.

مُسَامَحَات:

  • 105 لم يذكر مثل سابقه. والمؤدب في اصطلاحات ذلك العصر يقصد به الشخص الذي يقوم بتهذيب أخلاق الصبيان وتعل (...)

حَارِث المُؤَدِّب105، بِذَخِر: عَيْنَاً- سِتَّة دَنَانِيْر، غِلَّة- ذَهْب وَاحِد وَنِصْف.

  • 106 لم نجد ما يدل عليه.

الشَّيْخ مُحَمَّد بِن حَسَن الأُجَانِي106، بِذَخِر: عَيْنَاً- عِشْرُون دِيْنَارَاً ورُبع، غِلَّة- أَرْبَعَة أَذْهَاب وَنِصْف.

  • 107 لم نجد له ذكراً في المصادر التي نستعملها.

زَايِد المُؤَدِّب107، بِذَخِر: عَيْنَاً- سَبْعَة دَنَانِيْر وَنِصْف، غِلَّة- ذَهْب وَاحِد وثُلُثَان.

  • 108 لم نجد ما يدل عليه.

وَرَثَة البُخَارِي108، بِذَخِر: عَيْنَاً- عِشْرُون دِيْنَارَاً ورُبْع، غِلَّة- أَرْبَعَة أَذْهَاب وَنِصْف.

  • 109 لم نعثر على ذكر له في المصادر التي نستعملها، و(البصير) في لغة أهل اليمن إلى يومنا معناه (الأعمى) و (...)

عَلِي الجَبَلِي البَصِيْر109، بِذَخِر: عَيْنَاً- أَرْبَعَة دَنَانِيْر وَنِصْف ورُبْع وثُمْن، غِلَّة- ذَهْب وَاحِد وثُلْث.

  • 110 ( لم نجد ما يدل عليه.

الشَّيْخ عَبَّاس بِن عَمْرُو110، بِصَبِر: عَيْنَاً- ثَلاَثُون دِيْنَارَاً وثُلُثَان ورُبْع، غِلَّة: أَحَد عَشَر ذَهْبَاً وَنِصْف ورُبْع.

  • 111 كذا، والصواب أن يكتب بألف مقصورة،لم أعثر على ما يدل عليه.

33[130،أ] الشَّيْخ مَسْعُوْد الأعْمَا111، بِصَبِر: عَيْنَاً – أَرْبَعَة دَنَانِيْر، غِلَّة – ذَهْب وَاحِد وَنِصْف.

  • 112 لم نجد له ترجمة في المصادر التي نستعملها.

الفَقِيْه مُحَمَّد البَابَا112، بِصَبِر: عَيْنَاً- عَشَرَة دَنَانِيْر، غِلَّة- أَرْبَعَة أَذْهَاب وَنِصْف ورُبْع.

  • 113 المشهور في عهد الملك المنصور عمر بن علي بن رسول شخص صالح، كان مؤذنا في المدرسة التي أنشأها هذا الس (...)
  • 114 المِعْقَاب؛ قرية من جبل صبر في أعلاه إلى الجنوب من مدينة تعز، على قرب من قرية عميقة وقرية سيعة، وي (...)

غُرَاب113 بالمِعْقَاب114، بِصَبِر: عَيْنَاً- دِيْنَارَان وثُلُثَان ورُبْع، غِلَّة- نِصْف وثُلْث ذَهْب.

  • 115 لم أجد ما يدل عليه.

الشَّيْخ مُحَمَّد إِبْرَاهِيْم المُعَلِّم115 بِصَبِر: عَيْنَاً- أَرْبَعَة عَشَر دِيْنَارَاً وثُلُثَان، غِلَّة – خَمْسَة أَذْهَاب.

  • 116 لعل هذا الشيخ مسعود الرُّميمة هو والد الشيخ الصالح إبراهيم بن مسعود الرميمة، من رجال العهد المجاهد (...)

الشَّيْخ مَسْعُوْد الرُّمَيْمَة116 بِصَبِر: عَيْنَاً – خَمْسَة وعِشْرُوْن دِيْنَارَاً ورُبْع، غِلَّة- تِسْعَة أَذْهَاب وَنِصْف ورُبْع.

  • 117 من الصعب التعرف عليه، إذ لا لقب يميزه عن غيره ومن يسمون من الفقهاء والقضاة في ذلك العصر بـ(محمد بن (...)

القَاضِي مُحَمَّد بن عَلِي117 بِصَبِر: عَيْنَاً – سَبْعَة دَنَانِيْر وَنِصْف ورُبْع وثُمْن، غِلَّة – ثَلاَثَة أَذْهَاب.

  • 118 لم نعثر على ما يدل عليه.
  • 119 عَبَدَان؛ عزلة تقع شرقي جبل صبر وتتبع إداريا مديرية المسراخ وهي تطل على قاع خدير، ومن قرى عبدان ال (...)

يَعْقُوْب الحَوْلِي118 بِعَبَدَان119 بِصَبِر: عَيْنَاً- ثَمَانِيَة دَنَانِيْر ورُبْع، غِلَّة – ثَلاَثَة أَذْهَاب وثُلْث.

  • 120 لعله الفقيه أحمد بن منصور الجنيد، ترجم له الجندي في السلوك، ج1، ص413، 425.

الشَّيْخ أَحْمَد بن مَنْصُوْر120، بِصَبِر: تِسْعَة دَنَانِيْر وَنِصْف، غِلَّة- ثَلاَثَة أَذْهَاب وَنِصْف.

  • 121 من الأمراء المشهورين في العهد المنصوري، وكذلك في العهد المظفري، فقد كان مقطعا من قبل السلطان الملك (...)

34[130،ب] عَلَم الدِّيْن سُنْجُر الشَّعْبِي121 بِصَبِر: عَيْنَاً- دِيْنَارَان، غِلَّة – نِصْف ورُبْع ذَهْب.

  • 122 كذا، وربما كان (أبو ذود) لم نجد له ترجمة في المصادر التي نستعملها.

الفَقِيْه أَبُو دَاْود122 بِصَبِر: عَيْنَاً – سَبْعَة دَنَانِيْر، غِلَّة – ثَلاَثَة أَذْهَاب ورُبْع.

  • 123 لم نعثر على ما يدل عليه.

ظَفَر التَّاجِي123: عَيْنَاً- ثَلاَثَة دَنَانِيْر، غِلَّة – ذَهْب وَاحِد وَنِصْف.

  • 124 لم نجد لها ذكراً في المصادر التي نستعملها.

أُم عِيْد124 بِصَبِر: عَيْنَاً – دِيْنَارَان وَنِصْف، غِلَّة- نِصْف ورُبْع وثُمْن ذَهْب.

  • 125 لقب لشخص لم تشر إليه المصادر التي نستعملها، وكان يقيم بموادم صبر.
  • 126 الموادم؛ منطقة من جبل صبر في الجهة الشمالية المطلة على مدينة تعز، وهي منطقة أعرفها جيدا وفيها حشد (...)

الدَّهَاقَانِي125 بالمَوَادِم126 بِصَبِر: عَيْنَاً- سَبْعَة وعِشْرُوْن دِيْنَارَاً، غِلَّة – عَشَرَة أَذْهَاب وَنِصْف.

  • 127 العائدات المالية والعينية من الأراضي الموقوفة على المصالح العامة في ناحية التعزية. وقد ذكر المؤرخو (...)

الوَقُوْفَات127:

عَيْنَاً – أَلْفَان وثَمَانِيَة وتِسْعُون دِيْنَارَاً ورُبْع وَنِصْف وثُمْن.

غِلَّة- أَرْبَعُمَائَة وسِتَّة وتِسْعُون ذَهْبَاً وثُلُثَان ورُبْع:

  • 128 المصلحة الموقوف عليها الوقف كانت في منطقة عبدان من صبر، وأرض الوقف كانت في أعمال خدير، والشيخ بدر (...)

وَقْف الشَّيْخ بَدْرُ الدِّيْن بِعَبَدَان128، بِخَدِيْر: عَيْنَاً- سِتَّة دَنَانِيْر، غِلَّة- ذَهْب وَاحِد.

  • 129 لعله مجير الدين كافور الملقب بـ(التقي) خادم السلطان سيف الإسلام طغتكين بن أيوب، وكان يتعانى القراء (...)

وَقْف الطَّوَاشِي مُجِيْر الدِّيْن129: عَيْنَاً- مَائَتَان وسَبْعَة وسَبْعُون وثُلْث ورُبْع وثُمْن، غِلَّة- مَائَة وسَبْعَة وعِشْرُوْن ذَهْبَاً وقِيْرَاطَان:

35[131،أ] جَبَا- عَيْنَاً، تِسْعَة وعِشْرُوْن دِيْنَارَاً ورُبْع وثُمْن، غِلَّة- تِسْعَة عَشَر ذَهْبَاً وَنِصْف.

ذَخِر: عَيْنَاً- مَائَتَان ودِيْنَار، غِلَّة- مَائَة وأَرْبَعَة أَذْهَاب وَنِصْف وثُلْث.

صَبِر: عَيْنَاً- سَبْعَة دَنَانِيْر وقِيْرَاطَان، غِلَّة- مُدّان وَنِصْف ورُبْع.

  • 130 بنو حمران لهم بقية إلى عصرنا.
  • 131 جامع الجند ما زال قائما إلى عصرنا يزار ويصلى فيه ويتبارك به، لكونه من بناء الصحابي الجليل معاذ بن (...)
  • 132 الأرض الموقوفة في بلاد خدير.

وَقْف بَنِي حُمْرَان130 لِجَامِع الجَنَد131 بِخَدِيْر132: عَيْنَاً- ثَمَانِيَة وسَبْعُون دِيْنَارَاً وثُلُثَان وثُمْن، غِلَّة- تِسْعَة وعُشْرُوْن ذَهْبَاً.

  • 133 نسبت لبانيها السلطان الملك المظفر يوسف بن عمر الرسولي، وتسمى أيضاً (الخانقاه) وقد ذكرت في الجزء ال (...)

وَقْف الخَانِكَة المُظَفَّرِيَّة133- بِذَخِر: عَيْنَاً- ثَلاَثُمَائَة وسِتَّة دَنَانِيْر ورُبْع وسُدْس، غِلَّة- مَائَة وَأحَد وخَمْسُون ذَهْبَاً.

  • 134 لا ندري إن كان هذا المسجد بتعز ووقفه بذخر، أم أنه مسجد بذخر ووقفه هنالك. والجوهري لقب لشخص غير معر (...)

وَقْف الجَوْهَرِي للمَسْجِد بِذَخِر134: عَيْنَاً- سَبْعَة عَشَر دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُمْن، غِلَّة- تِسْعَة أَذْهَاب.

  • 135 خانكة منسوبة إلى السلطان الملك المنصور نور الدين عمر بن علي بن رسول مؤسس الدولة الرسولية، ولكن الم (...)

وَقْف الخَانِكَة المَنْصُوْرِيَّة135 بالجَنَد، خَدِيْر: عَيْنَاً- ثَلاَثُمَائَة وَاثْنَان وخَمْسُون دِيْنَارَاً وثُلُثَان وثُمْن، غِلَّة- مَائَة وأرْبَعِيْن ذَهْبَاً وثُلْث وثُمْن.

  • 136 يبدو من اسمه أنه دار مضيف جديد كان في تعز، ولعله بني في عهد السلطان الملك المؤيد، وللتمييز بينه وب (...)

36[131،ب] وَقْف دَار الضَّيْف الجَدِيْد136، بِالشَّعْبَانِيَة: ثَلاَثَة وسَبْعُون دِيْنَارَاً وقِيْرَاط، غِلَّة- ثَمَانِيَة عَشَر ذَهْبَاً وَنِصْف.

  • 137 ربما كان مسجداً في تعز منسوبا إلى مجير الدين كافور المذكور آنفاً، وربما سميت مدرسته مسجد لأنها تجم (...)

وَقْف مَسْجِد كَافُوْر137، بالشَّعْبَانِيَة: عَيْنَاً- خَمْسَة دَنَانِيْر، غِلَّة- ذَهْب وَاحِد.

  • 138 هو المسجد الجامع بحي المغربة، وكانت المغربة مدينة تقع غربي قلعة حصن تعز، فيها الدور والقصور والمسا (...)

وَقْف الجَامِع بِالمَغْرَبَة138- عَيْنَاً- سِتَّة عَشَر دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبْع، غِلَّة- أَرْبَعَة أَذْهَاب وَنِصْف،

الشَّعْبَانِيَة: عَيْنَاً- خَمْسَة دَنَانِيْر وَنِصْف. غِلَّة- ذَهْب وَاحِد وثُمْن،

ذَخِر: عَيْنَاً- أَحَد وعِشْرُوْن دِيْنَارَاً ورُبْع، غِلَّة- ثَلاَثَة أَذْهَاب.

  • 139 هو الطواشي؛ نظام الدين مختص وكان زمام المماليك في عهد السلطان نور الدين عمر بن علي بن رسول (الملك (...)

وَقْف نِظَام الدِّيْن مُخْتَص139، بالشَّعْبَانِيَة: عَيْنَاً – سِتَّة وعِشْرُوْن دِيْنَارَاً وَنِصْف، غِلَّة – سِتَّة أَذْهَاب وَنِصْف.

  • 140 مدرسة منسوبة إلى بانيها الأمير محمد بن نجاح الذي ترجمنا له سابقاً، وذكر الجندي أنها كانت تقع بناحي (...)

وَقْف مَدْرَسَة ابن نَجَاح140: عَيْنَاً- أَرْبَعَة وسِتُّون دِيْنَارَاً ورُبْع وسُدْس، غِلَّة- ثَمَانِيَة عَشَر ذَهْبَاً ورُبْع:

جَبَا، عَيْنَاً- أَرْبَعَة وسِتُّون دِيْنَارَاً ورُبْع وثُمْن، غِلَّة- سَبْعَة عَشَر ذَهْبَاً ورُبْع.

37[132،أ] صَبِر: عَيْنَاً – ثَلاَثَة دَنَانِيْر وقِيْرَاط، غِلَّة – ذَهْب وَاحِد.

  • 141 قرية عُقَاقَة من قرى جبل صبر، ولد بها الشيخ أحمد بن علوان الصوفي، وهي تقع غربي مدينة تعز بين قرية (...)

وَقْف مَسْجِد عُقَاقَة141، بالشَّعْبَانِيَة: عَيْنَاً – دِيْنَارَان وَنِصْف وثُمْن، غِلَّة- نِصْف ذَهْب.

  • 142 يبدو أن هذا الطواشي كان من الخزنة، في إحدى الحواصل السلطانية، وقد ذكر طواشي يدعى (عنبر) في الجزء ا (...)

وَقْف الطَّوَاشِي عَنْبَر الخَازِن142، بالشَّعْبَانِيَة: عَيْنَاً- أَرْبَعَة عَشَر دِيْنَارَاً، غِلَّة- ثَمَانِيَة أَذْهَاب وَنِصْف.

  • 143 كذا، لم أعثر له على ذكر، ويبدو أنه من مساجد تعز القديمة.

وَقْف مَسْجِد السرح143، بالشَّعْبَانِيَة: عَيْنَاً – دِيْنَارَان وَنِصْف وثُمْن، غِلَّة- نِصْف ذَهْب.

  • 144 كذا، وهو إما (مسجد الحَاجِبَة) أو (مسجد الجَاحِيّة) ولعله من مساجد تعز القديمة، لم نجد له ذكراً.

وَقْف مَسْجِد الحاحية144، بالشَّعْبَانِيَة: عَيْنَاً- أَرْبَعَة وثَلاَثُون دِيْنَارَاً وسُدْس وثُمْن، غِلَّة- سِتَّة عَشَر ذَهْبَاً.

  • 145 لا يعرف حوض باسم الشريف في تعز أو قريب منها، والمعروف (حوض الأشرف) اسم لحوض بناه السلطان الملك الأ (...)

وَقْف حَوْض الشَّرِيْف145، بالشَّعْبَانِيَة: عَيْنَاً- ثَلاَثَة دَنَانِيْر وقِيْرَاطَان، غِلَّة- نِصْف ورُبْع ذَهْب.

  • 146 مسجد صغير كان في مدينة ثعبات في أعلى مدينة تعز. ويدل مقدار الوقف الضئيل على صغر المنشأة المعمارية.

وَقْف مَسْجِد ثَعَبَات146، بالشَّعْبَانِيَة: عَيْنَاً- دِيْنَارَان وَنِصْف ورُبْع، غِلَّة- نِصْف ذَهْب.

  • 147 مليح قرية في الحوبان (الشعبانية العليا) شمالي غرب مفرق تعز الراهدة.

38[132،ب] وَقْف مَسْجِد المُلِيْح147: عَيْنَاً- ثَلاَثَة دَنَانِيْر وَنِصْف وثُمْن، غِلَّة- نِصْف ذَهْب.

  • 148 كذا، غير معجم، ويبدو أنه من مساجد مدينة تعز في ذلك العصر.
  • 149 لم نتمكن من قراءته لأنه مطموس في الأصل.

وَقْف مَسْجِد العار148، الشَّعْبَانِيَّة: عَيْنَاً- دِيْنَارَان وَنِصْف ورُبْع وثُمْن دِيْنَار، غِلَّة-......149 وقِيْرَاطَان.

  • 150 لم نعثر عليه، ولم نجد ترجمة لشخص يدعى المعلم، وإن كان بنو المعلم لهم بقية وشهرة في أكثر من موضع با (...)

وَقْف مَسْجِد المُعَلِّم150، بِالشَّعْبَانِيَة: أَحَد وعِشْرُوْن دِيْنَارَاً ورُبْع غِلَّة- ذَهْبَان ورُبْع.

  • 151 لعله من مساجد مدينة تعز. لم نجد له ذكراً.

وَقْف مَسْجِد الشَّرْع151، الشَّعْبَانِيَّة: عَيْنَاً- ثُلُثَان ورُبْع، غِلَّة- ذَهْبَان.

  • 152 كذا، لم نجد له ذكراً.

وَقْف مَسْجِد الحَجَر152، بالشَّعْبَانِيَة: عَيْنَاً – خَمْسَة ورُبْع، غِلَّة- ذَهْب.

  • 153 لعل يحيى هذا من المشارفين العاملين في جهاز الدولة، ومهمة المشارف متابعة وجمع التفاصيل الكاملة عن ا (...)

وَقْف مَسْجِد يَحْيَى المُشَارِف153، بالشَّعْبَانِيَة: عَيْنَاً- سِتَّة دَنَانِيْر وقِيْرَاط وَاحِد، غِلَّة- ذَهْب وَنِصْف.

  • 154 وقف مسجد من مساجد مدينة تعز، وحَافَة القَمَّاطِيْن، وحافة بمعنى (حَارَة)، لغة مستعملة عند أهالي تع (...)

وَقْف مَسْجِد حَافَة القَمَّاطِيْن154، بالشَّعْبَانِيَة: عَيْنَاً- دِيْنَارَان، غِلَّة- نِصْف ذَهْب.

  • 155 صواب الطباخ أحد الطباخين العاملين في مطبخ السلطان الملك المظفر، وقد ذكر أنه يمنح زبدية من الطعام ت (...)

وَقْف صَوَّاب الطَّبَّاخ155، الشَّعْبَانِيَّة: عَيْنَاً- سِتَّة دَنَانِيْر وثُمْن، غِلَّة- ذَهْب وَاحِد وَنِصْف.

  • 156 هي المقبرة المعروفة إلى عصرنا، والواقعة قبلي جامع السلطان الملك المظفر، وكانت مقبرة خصصها المظفر ل (...)

39[133،أ] وَقْف المَقْبِرَة بِعُدَيْنَة156، بالشَّعْبَانِيَة: عَيْنَاً- ثَلاَثَة دَنَانِيْر وَنِصْف وثُمْن، غِلَّة- نِصْف ورُبْع وثُمْن ذَهْب.

  • 157 نسبة إلى الأمير أسد الدين محمد بن الأمير بدر الدين الحسن بن علي بن رسول، ونسبت إليه مدرستان سميتا (...)

وَقْف المَدْرَسَة الأسَدِيَة157: عَيْنَاً- إِثْنَان وعِشْرُوْن دِيْنَارَاً ورُبْع وثُمْن، غِلَّة- خَمْسَة أَذْهَاب وثُلْث ورُبْع وَنِصْف وثُمْن:

الشَّعْبَانِيَّة، عَيْنَاً- تِسْعَة عَشَر دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبْع وثُمْن، غِلَّة- أَرْبَعَة أَذْهَاب وقِيْرَاطَان.

صَبِر- عَيْنَاً- أَرْبَعَة دَنَانِيْر وَنِصْف، غِلَّة- نِصْف وَنِصْف الثُّمْن.

  • 158 مرَّ ذكر هذا الأمير قبل هذا ولم نتمكن من التعريف به. ولا نعرف أين كان مسجده.

وَقْف مَسْجِد الأَمِيْر يُوْسُف بِن مَنْصُوْر158: عَيْنَاً- ثَمَانِيَة وعِشْرُوْن دِيْنَارَاً وسُدْس، غِلَّة- ذَهْب وَاحِد وَنِصْف:

الشَّعْبَانِيَّة، عَيْنَاً- سِتَّة دَنَانِيْر، غِلَّة- ذَهْب وَاحِد وَنِصْف.

ذخر: عَيْنَاً- إِثْنَان وعِشْرُوْن دِيْنَارَاً وسُدْس.

  • 159 مُعَلِّم منسوب إلى السلطان الملك الأشرف عمر بن يوسف بن عمر الرسولي، ويبدو لنا أنه كان معلما للسلطا (...)

وَقْف مَسْجِد المُعَلِّم الأَشْرَفِي159، بصَبِر: عَيْنَاً- سَبْعَة وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً وثُلُثَان، غِلَّة- خَمْسَة عَشَر ذَهْبَاً.

  • 160 مدرسة أنشأها السلطان الملك الأشرف عمر بن يوسف بن عمر الرسولي في مغربة تعز، وعندما توفي سنة 696هـ أ (...)

وَقْف المَدْرَسَة الأَشْرَفِيَّة160، بِجَبَا: عَيْنَاً- ثَلاَثُمَائَة وثَمَانِيَة وثَلاَثُون دِيْنَارَاً، غِلَّة- سِتَّة وتِسْعُون ذَهْبَاً وثُلْث وَنِصْف قِيْرَاط.

  • 161 خَانِكَة كانت في مدينة تعز تنسب إلى شخص يسمى (قُلَيْم السَّيْفِي) ويبدو أنه أحد أتباع سيف الإسلام (...)

40[133ب]. وَقْف الخَانِكَة السَّيْفِيَّة161: عَيْنَاً- مَائَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً ورُبْع وسُدْس. غِلَّة – خَمْسَة وأَرْبَعُوْن ذَهْبَاً ورُبْع:

الشَّعْبَانِيَّة، عَيْنَاً- ثَلاَثَة وثَمَانُون ورُبْع، غِلَّة- عِشْرُون ذَهْبَاً وَنِصْف ورُبْع.

ذَخِر: عَيْنَاً- إِثْنَان وعِشْرُوْن وسُدْس، غِلَّة- إِثْنَا عَشَر ذَهْبَاً.

جَبَا: عَيْنَاً – خَمْسَة وأَرْبَعُوْن، غِلَّة- إِثْنَا عَشَر ذَهْبَاً وَنِصْف.

  • 162 مسجد غير معروف، ولم يذكر في أي مصدر آخر.

وَقْف مَسْجِد العليكي162، بصَبِر: عَيْنَاً- دِيْنَار وَاحِد وَنِصْف ورُبْع. غِلَّة- نِصْف ذَهْب.

  • 163 من أُمراء الدولة المؤيدية، واسمه كاملا الأمير شمس الدين، عباس بن محمد بن عباس بن عبد الجليل، وكانت (...)

وَقْف مَدْرَسَة الأَمِيْر عَبَّاس163، ذَخِر: عَيْنَاً- سَبْعَة وتِسْعُون دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُلْث، غِلَّة- خَمْسُون ذَهْبَاً.

  • 164 لعله عمر بن منصور بن حسن بن زياد الحبيشي، وقد ذكر الجندي أنه بنى مدرسة في موضع يسمى (شَنِيْن) وهي (...)

وَقْف الشَّيْخ عُمَر بِن مَنْصُوْر164، بِجَبَا: عَيْنَاً- ثَلاَثَة وسِتُّوْن وَنِصْف ورُبْع وثُمْن، غِلَّة- ثَمَانِيَة عَشَر ذَهْبَاً.

  • 165 هو مسجد قرية المِعْقَاب من جبل صبر، وقد ذكرنا هذه القرية سابقاً.

وَقْف مَسْجِد المِعْقَاب165، بصَبِر: عَيْنَاً- سَبْعَة عَشَر دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُلْث، غِلَّة – سِتَّة أَذْهَاب ورُبْع.

  • 166 لم أعثر على ما يدل عليه.

وَقْف يُوْسُف بِن كَامِل166، صَبِر: عَيْنَاً- ثَلاَثَة دَنَانِيْر وَنِصْف، غِلَّة- ذَهْب وَاحِد.

  • 167 المعتد به في الأعمال التعزية وتشمل فقط خدير، وجبا، وذخر، وصبر وخرجت منها الشعبانية.

المُعْتَدّ بِه167:

41[134،أ] عَيْنَاً – أَحَد عَشَر أَلْفَاً وسِتُمَائَة وأَرْبَعَة وتِسْعُون وثُلُثَان.

غِلَّة- ثَلاَثَة آلاَف وثَمَانِيَة وخَمْسُون ذَهْبَاً وَنِصْف وثُلْث.

  • 168 الصَّالِب؛ بلغة أهل اليمن إلى يومنا تعني الأرض التي تركت دون عناية ولم تزرع سواءً في تلك السنة أو (...)

صَالِب168:

مَلَكِيَّة- مَائَتَان وسَبْعُوْن دِيْنَارَاً.

أَذْهَاب- أَلْف ومَائَتَان وخَمْسَة وخَمْسُون ذَهْبَاً:

خَدِيْر: عَيْنَاً- مَائَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً.

جَبَا: عَيْنَاً- مَائَة وعِشْرُوْن دِيْنَارَاً، غِلَّة- سِتْمَائَة وخَمْسَة أَذْهَاب.

ذَخِر: غِلَّة- سِتْمَائَة وخَمْسُون ذَهْبَاً.

  • 169 سيتكرر ذكره في الكتاب تحت اسم (ثلاث جبا) مما يدل على أنه كان موضعاً بعينه من أعمال جبا، ولم يعد يذ (...)

ثَلاَث جَبَا169:

عَيْنَاً- ثَلاْثُمَائَة وثَلاَثَة وسِتُّون دِيْنَارَاً وثُلْث وَنِصْف قِيْرَاط.

غِلَّة- ثَلاَثُمَائَة وتِسْعُون ذَهْبَاً وَنِصْف وثُلْث.

  • 170 ما عقرته ودمرته السيول من أرض زراعية. وربما سمي (مَعْقُوْرَاً) ما رعته الحيوانات من الزروع وفيه يل (...)

42[134،ب].مَعْقُوْر170:

عَيْنَاً- ثَمَانُمَائَة وثَمَانِيَة وثَمَانُوْن دِيْنَارَاًوقِيْرَاط.

غِلَّة- ثَلاَثُمَائَة وسَبْعَة أَذْهَاب وثُلْث ورُبْع وثُمْن.

جَبَا: عَيْنَاً- مَائَتَان وَأحَد وثَلاَثُون دِيْنَارَاً وقِيْرَاطَان، غِلَّة- مَائَة وخَمْسَة وعِشْرُوْن ذَهْبَاً وسُدس.

صَبِر: عَيْنَاً- ثَلاَثُمَائَة وثَمَانِيَة وتِسْعُون دِيْنَارَاً، غِلَّة- سَبْعَة وخَمْسُون ذَهْبَاً وثُلُثَان وثُمْن.

ذَخِر: عَيْنَاً- مَائَتَان وثَمَانِيَة وسَبْعُون وَنِصْف وثُلْث وثُمْن، غِلَّة- مَائَة وأَرْبَعَة وعِشْرُوْن ذَهْبَاً وَنِصْف ورُبْع وثُمْن.

  • 171 جمع (مَدْحِي) وهو بلغة أهل بلاد تعز وخصوصا الجبلية منها؛ لفظ يطلق على ما استصلح من المدرجات الزراع (...)

مَدَاحِيَة171 بصَبِر خَاصَة: عَيْنَاً- سَبْعَة وتِسْعُون دِيْنَارَاً وسُدْس.

  • 172 يجبى من جبل صبر مائة ألف دينار سنوياً، والمبلغ المذكور بعده هو جباية صغيرة تحسب زيادة على المبلغ ا (...)

الرَّعِيَّة مَائَة أَلْف دِيْنَار بجهة صَبِر172: مَائَة وَأحَد وثَلاَثُون دِيْنَارَاً ورُبْع وسُدْس وثُمْن.

  • 173 تبعا للتقسيم الإداري الذي كان معمولا به في عصر دولة بني رسول فإن بعض قرى بلاد جبا وكذلك ذَخِر الآت (...)

43[135،أ]. مَنْقُوْل إِلَى جِهَات ابِن السَّبَائِي173:

عَيْنَاً –خَمْسَة آلاَف وسَبْعُمَائَة وسَبْعَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً وثُلْث.

غِلَّة- خَمْسُمَائَة وأَرْبَعَة وسَبْعُون ذَهْبَاً ورُبْع وسُدْس:

جَبَا: عَيْنَاً- مَائَتَان وتِسْعُون دِيْنَارَاً، غِلَّة- مَائَة وثَمَانِيَة وسِتُّون ذَهْبَاً ورُبْع وسُدْس.

ذَخِر: عَيْنَاً- سَبْعُمَائَة دِيْنَار ورُبْع وثُمْن.

  • 174 الحربة؛ لم أتمكن من تحديد مكانها.

الجِرْبَة174: عَيْنَاً- مَائَتَان وأَرْبَعَة عَشَر دِيْنَارَاً وثُلْث ورُبْع.

  • 175 رفاد، ذكر في الجزء الأول من كتاب نور المعارف، ص585، 589 باسم (رفاد الأعلى)، ولم نعثر عليه بعد البح (...)

رَفَاد175: غِلَّة- أَرْبَعُمَائَة وسِتَّة أَذْهَاب.

  • 176 الشَّرَّاجَة؛ ذكرت في نور المعارف، ج1، ص586، 589، وهي عزلة تتبع مديرية جبل حبشي، ومن قراها الحميدي (...)

الشَّرَّاجَة176: عَيْنَاً- أَلْف ومَائَة وسَبْعَة عَشَر دِيْنَارَاً وَنِصْف.

  • 177 كذا، لم نجد ما يدل عليها، والمعروف (الأشْرُوْح) قرية في جبل نعمان باتجاه الجنوب الغربي من يفرس.

الشرحية177: عَيْنَاً- أَرْبَعُمَائَة وثَمَانِيَة وأَرْبَعُوْن وَنِصْف ورُبْع.

  • 178 وربما كان (الأجبوب)، لم نتمكن من معرفتهم في تلك الجهة.

الأَحْبُوْب178: عَيْنَاً- سَبْعَة وسَبْعُوْن دِيْنَارَاً وثُمْن.

  • 179 كذا غيرمعجمة، لم نتمكن بعد البحث والتقصي من تحديد موضعها.

الحربه179: عَيْنَاً- أَلْف وسَبْعُمَائَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً.

  • 180 كذا، لم نتمكن من التعرف عليها في ذَخِر (جبل حبشي) بل ولا يوجد ما يدل على وجودها اليوم هنالك.

مهنان180: أَرْبَعُمَائَة دِيْنَار.

  • 181 النُّوْب؛ هو النَّحْل، ويقصد به خلايا النحل.

عَدِيْد نُوْب181: عَيْنَاً- مَائَتَا دِيْنَار.

  • 182 كذا، موضع منسوب لقوم لم نعثر عليه، ولم نجد للقوم ذكراً في الجهة المذكورة.

44[135،ب]. أحْيَاد بَنِي سدن182: إِثْنَان وعِشْرُوْن دِيْنَارَاً.

  • 183 كذا.

عَدّهَا183: أَرْبَعُمَائَة وَإثْنَان وسِتُّون وَنِصْف.

  • 184 كذا من غير إعجام.

المونت184: سِتَّة وسَبْعُون دِيْنَارَاً وَنِصْف.

  • 185 الأخلود مركز من بلاد مقبنة؛ وهي بلاد تقع غرب وشمال غرب ذَخِر (جبل حبشي) وقد نقل إليه حاجران من ناح (...)
  • 186 ذكر في نور المعارف، ج1، ص586، 585 أنهما (حاجر الأعلى وحاجر الأسفل) وذكر ما عليهما من جبايات في الع (...)

المَنْقُوْل إِلَى الأَخْلُوْد185 مَا هُوَ دَاخِل فِي التِزَامِهِم حَاجِرَان186:

عَيْنَاً- أَلْف وتِسْعُمَائَة وخَمْسَة وثَلاَثُون دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُلْث وثُمْن.

غِلَّة- خَمْسُمَائَة وثَلاَثَة وثَلاَثُون ذَهْبَاً وَنِصْف ورُبْع وثُمْن.

  • 187 قرية وَهِر ما زالت معروفة، وهي من ذَخِر (جبل حبشي) وتقع في نهاية وادي واهر إلى الجنوب من قرية الرم (...)

مُنْقَرِض وَهِر187: عَيْنَاً- أَلْف وسَبْعُمَائَة وثَمَانِيَة وأَرْبَعُوْن وسُدْس وثُمْن:

عَدِيْد: مَائَة وثَلاَثَة وتِسْعُون دِيْنَارَاً وَنِصْف ورُبْع.

عَجْز العَدِيْد: مَائَة وسِتَّة وسَبْعُون وَنِصْف.

مُنْقَرِض: أَلْف وثَلاَثُمَائَة وثَمَانِيَة وسَبْعُون وقِيْرَاط.

جِهَات ذَلِك:

  • 188 وهو خدير بني سَلَمَة ومركزه في عصرنا مدينة (الدِّمْنة) ويمتد شمالاً إلى نقيل الإبل وحواز عَبَدَان (...)

45[136،أ] خَدِيْر الأَعْلى188: عَيْنَاً- سَبْعَة آلاَف وأَرْبَعُمَائَة ودِيْنَارَان وقِيْرَاطَان وَنِصْف.

غِلَّة- أَلْفَان وسَبْعُمَائَة وسَبْعَة وسَبْعُون ذَهْبَاً وقِيْرَاطَان وَنِصْف.

الشَّعْبَانِيَّة: عَيْنَاً- ثَمَانِيَة آلاَف وسَبْعُون دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُلْث وثُمْن.

غِلَّة- أَلْف وثَمَانُمَائَة وثَمَانِيَة وسَبْعُون ورُبْع وسُدْس وثُمْن.

جَبَا: عَيْنَاً- إِثْنَا عَشَر أَلْفَاً وخَمْسُمَائَة وثَمَانِيَة وعِشْرُوْن دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُلْث وثُمْن.

غِلَّة- أَرْبَعَة آلاَف ومَائَتَان وَإثْنَان وسِتُّون دِيْنَارَاً وسُدْس وثُمْن.

ذَخِر: عَيْنَاً- أَرْبَعَة وعِشْرُوْن أَلْفَاً وسِتُمَائَة وَأحَد وسِتُّون دِيْنَارَاً وثُلْث وثُمْن.

غِلَّة- سِتَّة آلاَف وسَبْعُمَائَة وثَمَانِيَة وأَرْبَعُوْن ذَهْبَاً.

صَبِر: عَيْنَاً- سِتَّة آلاَف وتِسْعُمَائَة وسَبْعَة وثَلاَثُون ورُبْع وَنِصْف ثُمْن.

غِلَّة- أَلْف وتِسْعُون ذَهْبَاً وثُلُثَان.

المُضَاف:

عَيْنَاً- أَلْفَان وثَمَانِيَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً وَنِصْف.

غِلَّة- أَلْف ومَائَتَان وثَمَانِيَة وثَلاَثُون ذَهْبَاً وقِيْرَاطَان وَنِصْف.

46[136،ب].الزِّيَادَات المَبْذُوْلَة: أَلْفَا دِيْنَار:

جَبَا- أَلْف ومَائَة.

ذَخِر: سَبْعُمَائَة.

  • 189 ورد ذكره في كتاب نور المعارف الجزء الأول ص585، 589. وقد بحثت عنه في خدير وفي صبر والمسراخ وجبل حبش (...)

الكَاهِلِي189- ثَلاَثُمَائَة.

  • 190 وهو العنب الذي تنتشر زراعته في عَبَدَان وَأَوْرَمَة والعَرِمَة من جبل صبر، وفي بعض جهات خدير القري (...)

قِيْمَة العِنَب المَعْشُوْر190: أَحَد وخَمْسُون دِيْنَارَاً.

  • 191 هي جباية يجبيها ديوان الدولة تحت هذا المسمى تضاف فوق قيمة العنب المعشور.

جَارِي عَادَة191: سَبْعَة دَنَانِيْر وَنِصْف.

الثَّلاَث بِجَبَا: مَائَتَان وخَمْسُون ذَهْبَاً:

  • 192 كذا وربما كانوا (بنو المُجَلِّي) ولم نعثر لهم على ذكر في المصادر التي نستعملها.

بَنُو المَحَلّي192- مَائَة وخَمْسَة وعِشْرُوْن ذَهْبَاً،

  • 193 كذا، ولعلهم أبناء الأمير المملوكي (قَايماز)، الذي كان والياً على زبيد عندما اغتيل السلطان الملك ال (...)

بَنُوقَيْمَز193- مَائَة وخَمْسَة وعِشْرُوْن ذَهْبَاً.

  • 194 جباية كانت تؤخذ على الحبوب في كل من خدير الأسفل وجبا وذخر والجند تحت مسمى (عَوَاشِر الغِلَّة).

العَوَاشِر فِي الغِلَّة 194، مَائَتَان وتِسْعُون ذَهْبَاً:

  • 195 وهو (خدير الأسفل) أو (خدير البدو) كما يسمى في عصرنا ومركزه اليوم مدينة الرَّاهِدَة، وهو قاع فسيح خ (...)

خَدِيْر السُّفْلِي195: أَرْبَعَة وعِشْرُوْن ذَهْبَاً وقِيْرَاط.

جَبَا وذَخِر العُشْر: مَائَة وسَبْعَة أَذْهَاب.

  • 196 ربما كانت أراضي في خدير تتبع والي أعمال الجند التي سيأتي ذكرها بعد هذا.

وَالِي الجَنَد196، العُشْر وَنِصْفَه: تِسْعَة وخَمْسُون ذَهْبَاً وقِيْرَاط.

وَفِي المَصْرُوْف العُشْر: تِسْعَة وسِتُّون ذَهْبَاً وثُلُثَان ورُبْع.

  • 197 جباية تؤخذ من المزارعين مقابل سوق محاصيلهم إلى ديوان الدولة، وقد ذكرت هذه الجباية في كتاب نور المع (...)

السَّوْق197 حِسَابَاً فِي الذَّهْب قِيْرَاط: سِتْمَائَة وتِسْعُون ذَهْبَاً وثُمْن وقِيْرَاطَان

Notes

1 كانت الأعمال التعزية في عهد دولة بني رسول تشغل عاصمة الدولة (حصن تعز، وحي المغربة، وحي عُدينة، وثعبات) والشعبانيتين، وصَبِر، وخدير، وجبا (المسراخ)، وذَخِر (جبل حبشي) فهذه ما كان يطلق عليها (الأعمال التعزية).

2 كافة جبال الهضبة اليمنية بما فيها جبال بلاد تعز.

3 الكَرْم هو (العِنَب) وكان ينمو ويأتي بمحصول جيد في عهد دولة بني رسول، في كل من عَبَدَان من شرقي جبل صَبِر وما قرب منه من أطراف بلاد خَدِيْر. راجع (نور المعارف، ج1، ص380).

4 هي جباية الحقوق من الرعية لديوان الدولة.

5 مال المستفتح، هو المبلغ المالي الذي يجبى من الرعية قبل أوان الجباية في نهاية الموسم الزراعي، وكأنه يفتتح به باب الجباية ومنه أتت تسميته.

6 العائدات الجبوية لخزينة الدولة من الأعمال التعزية.

7 عُدَيْنَة؛ هي مدينة تعز القديمة الواقعة داخل السور من وادي المدام إلى الباب الكبير إلى باب موسى إلى السور الجنوبي الملتصق بقلعة القاهرة والسور الشمالي منها.

8 هي جباية تؤخذ على كيل الحبوب، وكانت باقية إلى وقت قريب في عصرنا وتسمى (حَق الكيَّال) وهو الشخص الذي يقوم بكيل الحب للمشتري.

9 جمع (لَطِيْف) ويبدو أنها جباية كانت تؤخذ على أشياء متنوعة مثل التحف الغريبة والمصوغات من الذهب والفضة وربما الأقمشة وغيرها مما يخرص ويكون في أسواق المدينة.

10 جباية على كيل الحبوب في أهراء حصن تعز وهو (قلعة القاهرة) في أيامنا.

11 كذا رسمت في الأصل غير معجمة، ولم نتمكن من معرفة على ماتدل هذه الجباية.

12 المَغْرَبَة، وكانت مدينة صغيرة أو حي من أحياء تعز، تقع غربي قلعة القاهرة، وما زالت بعض المعالم الأثرية الرسولية تدل عليها.

13 جباية على أنواع بضائعية متفرقة لا يجمعها جامع، وشكلت زيادة فوق الجباية المقررة.

14 هي البلدان التي تقع خارج نطاق العاصمة (تعز) وتعد من أعمالها.

15 وهي الشعبانية العليا، وتشمل أراضي الحَوْبَان شرقي مدينة تعز، والشعبانية السفلى وتمتد مما جاور الحوبان غرباً إلى كَلابَه والحَوْجَلَة شمالي مدينة تعز، وقد امتد في زمننا عمران مدينة تعز ليبتلع أجزاء من أراضي الشعبانية.

16 ذَخِر؛ ويسمى في عصرنا (جَبَل حَبَشِي) وعداده من بلاد الحجرية، وهو إلى الغرب من مدينة تعز بما مسافته تقريبا 35 كيلومترا، وهو اليوم مديرية محصورة بين صبر من الشرق والتعزية من الشمال ومقبنة من الغرب وتربة المواسط من الجنوب، وجبل حبشي جبل خصب كثير الخيرات، وقراه من الجنوب إلى الشمال الرحبة والحيمة والذنبة والأحصاب وحيجنة والمنوب والمكازمة والعكاد وزبد وحمرة ودجين والجنان والحميدي وظباه وشمير والعزيز وهفر والقوز والمنايس والأشروح والنوب ومشرفة وصهبة والمداهف في الشرق والمداهفة في الغرب والتحيوة والنوير والمعلاف وفدعان والعاصف وجيدين والواد وقرية بئر الدلو والحقل والمدينة والمربعة وهدارة ويفرس، وفيها مزار الشيخ الصوفي أحمد بن علوان، والنـزيهة والكب وعصوان والشاجبة وجعفر وذرجح والقحفة والمشعار وبني عامر وهبة وعقمة والقشعة والمعلاب والمعشار والضاربة والمنعوم والزجرة والعسلي والكرابية والكدم وبني جعفر وعزان والجند والموريفة والرونة والدمنة والكزم وعدينة والحرف والزواعي والجندين، والعود والحريقة والمغربة وحراز وجواعة والخلفة والقحار والبرح والجربين وحورية وقرية وادي البئر وهجم والظهرة والزاهد والكدمة، والجرين وقرية الدار ومسلقة وميلات والمبها والحيمة والكريفة والبسقة والكولية والبرحات ويناعةوميهال حميد وقشيبة والحرف والجربين والحدادين والهبان والجنحب، والكدهية والصراهم وقحفة ووهر والزعف والرضم والكراش والدمينة ومكير وقريض وتبيشعة والأشعاف والقيراف وخور والأحجاف وماتع، وأوديتها المشهورة من الشمال إلى الجنوب؛ وادي الرمادة ووادي واهر ووادي عيس ووادي الأحمر هجم ووادي مكسب ووادي بني خولان - وهو أكبرها ويشغل شرقي بلادهم- ووادي الزجرة ووادي رهبة ووادي سقاه ووادي الأخرف ووادي عنـزة، ومن الجبال فيها؛ جبل شنة وجبل عزان والصراهم وجبل نعمان وجبل حبشي وهو إلى الغرب من يفرس.

17 عرفنا بخدير فيما سبق، والمقصود بـ(خَدِيْر الأَعْلَى) هو خدير بني سَلَمَة والذي يبدأ بمدينة الدمنة جنوباً ويمتد شمالاً إلى نقيل الإبل جنوب شرق الحوبان وأطراف عبدان.

18 البساتين؛ وهي التي سبق وذكرت في الكتاب باسم (الحوائط)، وهي عبارة عن بساتين مغلقة تكون بجوار الوديان تزرع فيها الفواكه. راجع الحديث على (شراكة البساتين في عبدان) كتاب (نور المعارف، ج1، ص377، 378، 379).

19 هي زيادات مالية تضاف على الجبايات القديمة، ويكون مقدارها قليلاً، ولكنها عندما تتجمع تشكل مبلغاً كبيراً.

20 هي الدفعة المبكرة من الجباية قبل نهاية موسم الزراعة والمسماه (مستفتح)، ويبدو أنها كانت تجمع من كبار الرعية المقتدرين، فتدفع نقوداً لخزينة الدولة، وإذا قارنا المبلغ المذكور هنا وهو 59.395 ديناراً وكسر، بما استخرج فعليا من الرعية وهو مبلغ 29.963 ديناراً وكسر لتبين لنا أن المسامحات تأخذ جزءاً كبيراً من المبلغ ويبدو أن هذه المسامحات كانت تتم مقابل حصول ديوان الدولة على هذه الدفعة المبكرة من الجباية لتغذية الخزينة العامة بالنقود ولمواجهة المصروفات العامة لجهاز الدولة والبلاط الملكي. قارن أيضاً بين إجمالي مبلغ ارتفاع التعزية المذكور في البداية المقدر بأكثر من ثمانين ألف دينار، وبين المبلغ الذي يتم الحصول عليه كمستفتح هنا.

21 هي الأملاك التي كانت مشتراة في التعزية من قبل السلطان الملك المظفر يوسف بن عمر بن علي الرسولي، ويبدو أن هذه الأملاك لم تقسم بين ورثة السلطان، ومنهم السلطان الملك المؤيد فكانت تورد باسم (الأملاك) ويتولى السلطان صرفها وتوزيعها على الورثة، فقد ذكر في الجزء الثاني من كتاب (نور المعارف) أن أموال الأملاك كانت تفصل عن أموال الخزينة العامة للدولة، ويصرفها الملك على قدر ما يريد بأوامر صرف يوجهها للخازن دار. راجع (نور المعارف، ج2، ص39). وأملاك ملوك بني رسول وحواشيهم موثقة وكذلك وقفياتهم، وسنخرجها إن شاء الله إن طال بنا العمر.

22 ورد ذكر ما اشتراه السلطان الملك المظفر يوسف بن عمر الرسولي من أرض في خدير، وذلك في صورة بصيرة عنوانها (صورة بصيرة شرى الملك المظفر -رحمه الله تعالى- وعليها علامة القاضي العلامة محمد بن علي بن عمر خليفة وسيدنا القاضي الأجل العالم العامل بهاء الدين قاضي قضاة المسلمين محمد بن أسعد بن محمد بن موسى، ولفظها اشترى الشيخ نعمان بن أبي بكر البحتري لموكله مولانا ومالكنا..) ويذكر ألقاب المظفر ثم اسمه ويذكر وكالته للشخص المذكور والشهود ثم يقول: (..اشترى له من علي بن عبيد البايع عن نفسه ماعرفاه جميعا قبل عقد البيع ومعه، وذلك جميع المعمور وجدلته وثلاثة وعشرين سهما من أصل أربعة وعشرين سهما مشاعة بجميع عَقْمَة القُرْضِي، وسهم واحد من أصل ثمانية عشر سهما مشاعة بالسائلة هنالك بحقوقها وسواقيها ومساقيها وسفوحها وفسوحها وما يعرف لها وإليها وهذه الأرض بوادي عكاش من محارثها من عرافة خدير..) ويدخل في تفاصيل ذلك وذكر حدود الأض حسب الاتجاهات الأصلية والجوار للأرض إلى أن يقول: (.. بثمن مبلغه ثلاثة آلاف درهم ومائه درهم وستة عشر درهما وثلثا درهم رباعية مظفرية فضة بيضاء طيبة منقوشة بالسكة جيدة وازنة على وزنها المعروف حاله، شراءً صحيحا شرعيا..الخ)، وذكر في البصيرة أملاك المظفر في القصيبة من تعز، وفي موزع ويختل من المخا، والسوا من المعافر والشعينة من حيس، ونخل السحاري من الخوخة. وذكر في بصيرة أخرى شراء السلطان المظفر عقمة الرحم والمداحية إلى قرية عكاش من عرافة خدير. ولا شك عندنا أن العائدات المالية المذكورة في كتابنا هذا من أملاك المظفر هي من تلك الأراضي التي ذكرتها البصيرتان.

23 عائدات الأملاك المظفَّرية في (جَبَا) وهي ما تعرف اليوم باسم مديرية (المِسْرَاخ) وقد حلت مدينة المسراخ محل مدينة جبا القديمة، وهي إلى الغرب من جبل صبر، وقد ذكرها الهمداني في (صفة جزيرة العرب) وقال بقدمها، وتوجد قرية تسمى جبا في الشمال الغربي من سوق المسراخ، ولا نعلم إن كانت هي موقع مدينة جبا القديمة، وهي إلى الجنوب من قرية المداجر. ويحد المسراخ من الشرق صبر ووادي الحسين من خدير، ومن الشمال صبر، ومن الجنوب والغرب تربة المواسط. ومن قراها وتير وطالوق وذي حمادة والعزلة والخوابري والكشرار والمداجر وذي البرح وحصبان وكهلوب والذنيب وكريت والمعنية والمنقر والعهار والدريع والجنيد والمعينة ودبة وجمة والصرم وجبا والحبيشة والمسراخ والوجد ومطالي والمقظة ومخيريعة وروقة والمقعف وشبيلة وحيدة والحجرين والمحدد والخلل وشمار والحجر وبلعان والميسار والشاهون، وأكبر أوديتها وادي عرش ويقع في منتصف البلاد، وفي شمالها الغربي وادي نجيد. ولجبا ذكر كبير في التاريخ فقد كانت - حسب قول الهمداني- (جبا مدينة المعافر وهي لآل الكرندي من بني ثمامة إلى حمير الأصغر)، وذكر الأكوع أنها ذكرت في المساند الحميرية وأنها أحد الممالك اليمنية القديمة التي ينسب إليها الملوك الجبائيون، وتناول الجندي فقهاءها وعلماءها.

24 جبل ضخم منيف تقع في ربضه من الشمال مدينة تعز، وهو جبل كثير الينابيع والوديان والقرى والمزارع نـزه فسيح لمن أراد التنـزه فيه، وفي قمته يوجد حصن العروس، وهو حصن قديم يعود تاريخه إلى ما قبل الإسلام إلى جانب عدد من بقايا الحصون المتناثرة على بعض قممه، وفيه يوجد مسجد وكهف يقال إنه لأصحاب الكهف المذكورين في القرآن يزار ويتبارك به وهو قديم، ولا يخلو هذا الجبل المبارك في زمن من الأزمنة من أصحاب فضل وعلم. وذكر الجندي في كتاب (السلوك) الجزء الثاني، ص58 أن السلطان الملك المظفر اشترى أرضاً من الفقيه عبد الله من بني فليح -وكان رجلا مباركا- كان يزرع أرضاً يملكها بورك فيها، وكانت له أرض بجبل صبر تسمى صِهْلَة اشتراها الملك المظفر من أولاده..) (الجندي، السلوك، ص58) وذكر الأكوع تعليقا على ذلك ما نصه (صهلة بكسر الصاد المهملة وسكون الهاء وفتح اللام آخره ها، تحمل هذا الاسم إلى الآن وتطل على قاهرة تعز وعدينة، وطريق السيارة معبدة إليها إلى أعلا جبل صبر، وقد عرفت صهلة في الأيام الأخيرة بِدَار النَّصْر..). قلنا: وسميت (دار النصر) بدار بناه الإمام أحمد بن يحيى بن محمد حميد الدين هنالك، وسماه بهذا الاسم وموضعه معروف أعلى قلعة القاهرة في جبل صبر.

25 أملاك السلطان الملك المؤيد.

26 الأملاك السلطانية القديمة في ناحية الشعبانية، وذكرها بـ(العتيقة) يمكن أن يكون سببه أنها أملاك لحكام سبقوا ملوك دولة بني رسول.

27 وهي الأراضي التي انتزعت من أصحابها لعدم قدرتهم على سداد ما عليها من جبايات، وقد عرفت بـ(الصَّوَافِي) لكونها صفت لبيت مال المسلمين بعد أن تراكمت جبايتها بما يعادل قيمتها. وقد أدرجت هنا مع الأملاك لا لكونها ملكا للسطان بل لكونها ملكا للديوان.

28 هذه أملاك امرأة من نساء البلاط السلطاني الرسولي تدعى (جهة الطواشي كمال الدين فاتن الشمسي) ومما يدل على أنها كانت صاحبة مكانة كبير في نساء البلاط السلطاني الرسولي، وذكر في الجزء الثاني من نور المعارف بأنها كانت تحصل على هبة سلطانية كبيرة في عهد السلطان الملك المظفر يوسف بن عمر الرسولي، ففي مناسبة ناصفة شهر شعبان من سنة 693هـ صرف لها مجموعة من الأطباق الخزفية الفاخرة فيها حلوى على النحو الآتي (..جهة الطواشي كمال الدين فاتن الشمسي- أطباق ستة، صحون مائة، صيني أربعة، زبيدي ستة) (نور المعارف، ج2، ص145). وقد بحثنا عن الطواشي الذي نسبت إليه الجهة المذكورة فلم نعثر له على ذكر في المصادر التي نستعملها، وقد ذكر الخزرجي طواشي يدعى (كمال الدين فاتن) ولكن هذا أتى متأخراً جداً على الزمن الذي نحن بصدده، وعلى كل لا نستطيع الجزم بصلة هذه المرأة بأي من ملوك بني رسول لأننا نفتقد الدليل على ذلك، وإن كانت تعد طبقة عالية في الوسط النسوي الرسولي.

29 نسبة للسلطان الملك الأشرف عمر بن الملك المظفر يوسف بن عمر بن علي بن رسول، ثالث ملوك دولة بني رسول وقد شارك أباه الحكم - كما ذكر ابن حاتم في السمط والخزرجي في العقود والعسجد وابن عبد المجيد في البهجة والجندي في السلوك- وسيرته مبسوطة في المصادر المذكورة، وقد توفي ليلة الثلاثاء 7 محرم من سنة 696هـ، وذكر المُعَلِّم وطيوط في تاريخه أنه مات مغتالا بالسم بمؤامرة من أخيه المؤيد وأتباعه، بعد أكله طعاما كانت تحمله جارية للسطان المؤيد في حبسه فطلب منها وضعه فأكل منه ومات، وانفرد بذكر هذه الحادثة المؤرخ المذكور أما المصادر الأخرى فأضربت عن ذكر ذلك، وإن كانت إشارتها إلى الفرح والسرور الذي ساد العاصمة بوفاته وسرعة إخراج المؤيد من سجنه وتنصيبه سلطانا يدل على وجود مؤامرة على الأشرف الأول، ولكن الملوك الرسوليين حجبوها عن الأنظار في تواريخهم الرسمية.

30 ذكرت هذه الجهة في الجزءين الأول والثاني من كتاب نور المعارف، مما يدل على أنها كانت من نساء البلاط الرسولي ذوات المكانة الرفيعة فيه، وهي منسوبة إلى خادم خصي (طواشي) يدعى سابق الدين إقبال الجزري ربما كان مربيا لها وقائما بشئونها، وذكر في الجزء الثاني من نور المعارف اسمها (جهة الطواشي سابق الدين إقبال الجزري جهة دار القلة) وهذه الجهة ذكر أنها كانت تقيم في مدينة زبيد بصورة دائمة، ويبدو أن أملاكها هنا كانت موزعة بين خدير والشعبانية وذخر وجبا وصبر من بلاد تعز، وذكر في الجزء الأول من نور المعارف أنها ساهمت في جهاز عرس إحدى الأميرات لأمير من المماليك البحرية التابعة للسلطان المظفر، أما سابق الدين بن الجزري فقد كان ذا مكانة في البلاط السلطاني، وكان يتلقى هبات سلطانية مساوية لكبار شخصيات البلاط، أمثال القاضي شرف الدين الحاسب والطواشي شبل الدولة كافور. راجع (نور المعارف، ج1، ص580، 581 / ج2، ص124، 138، 140).

31 نسبة إلى الملك المسعود حسن بن الملك المظفر يوسف بن عمر بن علي بن رسول، ولم تكن له مشاركات في الأحداث والمهمات الجسام في عهد أبيه، وقد ذكر الخزرجي أولاد المظفر بعد وفاته فقال (وظهر له من الولد سبعة عشر ذكراً مات أكثرهم في سن الطفولة وعاش منهم بعد وفاته خمسة رجال وهم: عمر الأشرف، وداود المؤيد، وإبراهيم الواثق، وحسن المسعود، والمنصور، وكلهم وليَّ ملكاً وخطب له على المنابر وضربت السكة على اسمه، إلا المسعود فإنه لم يتصل بشيء من ذلك) وذكر أيضاً أن الملك المسعود انتفض على أخيه الملك المؤيد سنة 697هـ وعندما التقى جيشاهما فيما بين المحالب وحرض، مال المسعود إلى الصلح قبل القتال فاستسلم لجيش أخيه السلطان المؤيد فأمر بسجنه وولده بدار الأدب في حصن تعز، ثم أطلقه هو وولده أسد الإسلام وأمرهما بسكنى حيس، وقدر لهما مرتبات جيدة لهما ولمن معهما من حاشيتهما وخدمهما، وبقي الملك المسعود في مدينة حيس حتى توفي في زمن الدولة المجاهدية في تاريخ 23 محرم سنة 723هـ. راجع (الخزرجي، العقود، ج1، ص235، 258، 259/ ج2، ص23).

32 نسبة إلى الملك المنصور أيوب بن الملك المظفر يوسف بن عمر بن علي بن رسول، وكان له في عهد أبيه حصن السمدان من بلاد المعافر، وقد عرضه على أخيه الملك المؤيد عند قدومه من الشحر طالبا للملك من أخيه السلطان الأشرف، فجهز المؤيد ذخائره ونساءه إلى السمدان قبل حصول معركة درب الدعيس، وعندما آل الملك إلى السلطان الملك المؤيد وتمرد عليه أخوه الملك المسعود انطلاقا من إقطاعه بالأعمال السرددية، واستيلائه على حرض فكان أن جهز السلطان المؤيد أخاه الملك المنصور لحربه وأصحبه ولده الظافر ووزيره القاضي موفق الدين، وفي سنة 697هـ استسلم المسعود للمذكورين دون حرب وأودع السجن، وشارك المنصور بعد ذلك في المواجهات العسكرية بين المؤيد والأشرف الزيدية، وفي عقد بعض المعاهدات، وظل كذلك إلى وفاة أخيه وتولي ولده المجاهد علي بن داود السلطنة، وفي سنة 721هـ ونتيجة لعدم بذل السلطان المجاهد الأموال لمن اعتادوها من العساكر تمرد هؤلاء ورفعوا الملك المنصور إلى كرسي السلطنة وقبضوا على السلطان المجاهد، وبذل الملك المنصور الأموال للناس وأنفق على العسكر وصرف مدة سلطنته سبعمائة ألف دينار خارجا عن التشاريف والخلع، وتمت عليه بعد ذلك مؤامرة، بسبب ركونه على بعض من الموالين للمجاهد وإبقائه على حاشيته، فكان أن انقلبوا عليه وتمكنوا من إعادة المجاهد إلى سدة السلطنة وألقي القبض على المنصور أيوب وأودع دار الإمارة معتقلا بحصن تعز إلى أن توفي فيه في ثاني شهر صفر من شهور سنة 723هـ ودفن في مدرسة والده في مدينة تعز المعروفة بالمظفرية. راجع (عبد الباقي بن عبد المجيد، بهجة الزمن، ص272، 288، 289، 290، 291. الخزرجي، العقود، ج1، ص240، 256/ ج2، ص23).

33 نسبة للملك العادل صلاح الدين، أبو بكر بن الملك الأشرف عمر بن الملك المظفر يوسف بن عمر بن علي بن رسول، وكان في عهد والده مقطعا صنعاء، وعندما تولى السلطنة عمه الملك المؤيد داود وصله الملك العادل من صنعاء فعامله معاملة ترضيه من الكرامة والإنصاف وعرض عليه الاستمرار في إقطاعه فأستعفى عن الآمرية وتوسط بين الطرفين الفقيه أبو بكر بن محمد بن عمر اليحيوي، وكان له حظوة ومكانة عند المؤيد، فأخذ له عهدا وثيقا أنه لا يغير عليه ولا على أخيه الملك الناصر وأخذ عليهما أن لا ينازعاه الملك ولا ينازعه أحدهما، وفي سنة 702هـ توفي الملك العادل في قرية ضراس من بلاد إب. راجع (الخزرجي، العقود، ج1، ص253، 283).

34 لعله الملك المفضل قطب الدين بن السلطان نور الدين عمر بن علي بن رسول أخ الملك المظفر يوسف من أبيه، وأمه بنت جوزة وهو أخ الملك الفائز الذي ذكرناه في أعمال حيس، وعم الملك المؤيد داؤد بن يوسف، وقد قامت بنت جوزة والفائز إلى السعي في رفع المفضل سلطاناً بعد اغتيال أبيه السلطان نور الدين عمر، ولكن المظفر سريعا ما نافسهم في الأمر وحاربهم، وتمكن منهم - كما ذكرنا- وأودعهم دار الأدب في حيس فبقوا فيها حتى توفوا فيها. راجع (محمد بن حاتم، السمط، ورقة 47، 49، 50-62. الخزرجي، العقود، ج1، ص85، 49، 94، 100، 212).

35 الدار السيفي من نساء البلاط الرسولي، ولم نعثر لها على ترجمة، وكان الرسوليون يطلقون لقب(الدار) على النساء المتحدرات من الأسرة المالكة، مثل (الدار الشمسي) أخت الملك المظفر وبنت السلطان نور الدين عمر بن علي بن رسول، وجهة (دار الأسد) بنت أسد الدين محمد بن الحسن بن علي بن رسول، وجهة (دار الدملوة) نبيلة ابنة السلطان الملك المظفر. ولا شك عندي بأن هذه المرأة تنتسب إلى شخص يدعى (سيف الدين) ومن هنا قيل لها (الدار السيفي) كما جرت العادة في ذلك الزمن. والمشهور في ذلك العهد في العهدين المظفري والمؤيدي الأمير (سيف الدين الخزندار).

36 من نساء الأسرة السلطانية الرسولية لها أملاك في بلاد خدير، ولم أعثر لها على ذكر في المصادر التي نستعملها.

37 هو القاضي بهاء الدين محمد بن أسعد بن محمد بن موسى العمراني 618-695هـ/ 1221-1296م، استوزره السلطان الملك المظفر يوسف بن عمر الرسولي وولاه قضاء الأقضية، فكان أول من جمع بين الوزارة والقضاء الأكبر، وكان إلى جانب هذا من الشعراء والكتاب والخطباء الدهاة في عصره وكانت له سياسة عظيمة في تدبير شئون المملكة ترجم له الخزرجي في العقود، ج1، ص244، 245، وذكره الزركلي في الأعلام، م6، ص32. وذكره أيضا ابن حاتم في السمط، والجندي في السلوك، وابن عبد المجيد في البهجة، وبامخرمة في قلادة النحر، ولأهدل في تحفة الزمن.

38 من نساء البلاط السلطاني الرسولي، ذكرت في الجزء الأول من كتاب نور المعارف، ص408، 529، وتفيد المعلومات عنها بأنها كانت تقيم مع أولادها في مدينة زبيد، وكانت تتلقى مرتباً هي وأولادها في السنة أربعة آلاف وثمانمائة دينار، بواقع أربعمائة دينار في الشهر الواحد، كما كانت تتلقى في موسم نضج البلح مائة سلة من البلح، وذكر في الجزء الثاني من نور المعارف،ج2، ص145 بأن هذه الجهة تلقت هبة سلطانية من حلويات الناصفة سنة 693هـ تمثلت باثنين من الأطباق وثلاثين صحنا وعشرة صحون من الخزف الصيني، وعشرين صحناً من الخزف الزبيدي. كما كانت تحصل على حصة من لحوم الأضحية السلطانية كما حدث ذلك سنة 688هـ. (نفس ا لمصدر، ص139، 140)

39 من طواشية العهد المظفري، وهم العبيد الخصيان، ويبدو أن هذا الطواشي الذي كانت له أرض في جبل صبر وكان مربيا لإحدى نساء الأسرة السلطانية، فقد ورد ذكر جهة تنسب إليه في الجزء الثاني من كتاب نور المعارف، ص132، وذلك عند ذكر توزيع حلوى ناصفة شهر شعبان (جهة الطواشي شمس الدين صواب- أطباق اثنان، خاص خونجيان، خرجي ثلاثين صحنا).

40 المسامحات السلطانية في عهد السلطان الملك المؤيد داود بن يوسف الرسولي، وكانت تشمل إعفاء موظفي الدولة وغيرهم من سداد الجباية على أرضهم نقدا وغلة على ما هو مبين بعد هذا.

41 هو الأمير عز الدين محمد بن نجاح من أمراء الدولة المظفرية، وقد ذكر أنه أقطع هو وخاصته ذي أشرق من الأعمال المخلافية. راجع (نور المعارف، ج2، ص33) وذكره محمد بن حاتم في السمط ص395، 396 وذكر أنه كان مسئولا عن الجنود (الرتبة) المقيمين في مدينة صنعاء للدفاع عنها.وذكرمع الأمراء في الهبات السلطانية التي كانت توزع في عاصمة الدولة تعز (نور المعارف، ج2، ص125، 126)، وذكره الجندي في السلوك، ج2، ص129 فقال: (..النجاحية وهي مدرسة أحدثها أمير يعرف بمحمد بن نجاح، من أمراء الدولة المظفرية كان أميراً كبيراً صاحب طبلخانة وأقطاع جيدة بني هذه المدرسة بناحية المغربة الشرقية التي تعرف بِالمِعَايِنَة، وله وقف بِرّ بتعز وآخر بالجند وكان كثير فعل المعروف وامتحن آخر عمره بالعمى، وأقام مدة ثم توفي على الامتحان يوم الاثنين ثامن القعدة سنة إحدى وثمانين وستمائة وخلفه ابن اسمه أبو بكر عاش بعده سنة وأشهر وتوفي بجمادي الأولى سنة ثلاث وثمانين وستمائة ولم يعقب وله ذرية من قبل النساء يعرفون ببني نجاح..).

42 مسامحات سلطانية للمزارعين لما عقر لهم من مزروعات، ربما تسببت بها السيول، أو الجوائح الزراعية من جراد أو جُدَم، أو لأسباب أخرى، وكانت هذه المعقورات بعض مزروعات بلاد خَدِيْر وذَخِر.

43 فقهاء جَبَا (بنو إسحاق) ينتسبون إلى (إسحاق بن علي بن إسحاق العياني ثم السكسكي)، وممن اشتهر منهم ودرس عليه أكثر فقهاء عصره أبو العتيق أبو بكر بن الشيخ يحيى بن إسحاق بن علي، وكان والده الشيخ يحيى من أعيان أهل اليمن في الصلاح والجود والثروة وفعل الخير وكثرة الحج، وقد وصل خبره إلى الخليفة العباسي ببغداد، وتحقق لديه حسن سيرته فكتب له مسامحة في أرضه، وأن تبقى على ذريته ما بقي منهم إنسان، قال الجندي وهي بأيدي ذريته إلى الآن يجرون عليها.. راجع (الخزرجي، العقود، ج1، ص54) ويبدو أن المسامحة التي شملت بنو إسحاق هنا هي امتداد لما ذكره الخزرجي والجندي.

44 من فقهاء جبا، ولا يتيح لنا ما ذكر عنه هنا أن نحدد من يكون، وهل له ترجمة أم لا.

45 لم نجد له ترجمة ولعل اسمه (عفيف الدين الحياي)، وهو من فقهاء بلاد جبا.

46 لم نعثر له على ترجمة، مع أن بني الجمالي منتشرون في بعض نواحي تعز إلى يومنا، ويبدو أن هذا الفقيه كان من فقهاء مدينة تعز.

47 لم نجد له ترجمة في المصادر التي نستعملها.

48 من أمراء المماليك في العهد المظفري، ذكر في الجزء الأول والثاني من كتاب نور المعارف، وقد ذكر مع المماليك الصغار المظفرية في عام 690/694هـ عند ذكر ما يتقاضونه من مرتبات، وقد صنف مع (الجمدارية) وذكر في الهبات السلطانية باسم (شمس الدين الطيبغا) (نور المعارف، ج1، ص565، 567/ ج2، ص138).

49 ورود اسم هذا الفقيه على هذا النحو بما لا يسمح بالتعرف عليه، ولم نجد عند كل من الجندي والخزرجي وغيرهما فقيه بهذا الاسم، وربما كان من صغار الفقهاء في مدينة تعز، له أملاك في كل من جبا وذخر وخدير أعفيت من الجباية.

50 ورثة فقيه يدعى (البغدادي) ولم أعثر له على ترجمة في المصادر التي نستعملها.

51 لم يذكر الخزرجي ولا ابن عبد المجيد أميراً بهذا الاسم، وورد ذكر أمير يدعى (ابن سنجر الخوارزمي) وهو من أمراء دولة بني رسول، في بدايتها أقطعه الملك المنصور نور الدين عمر بن رسول بلاد ذبحان وجبا (ابن حاتم، السمط، ص233)، وذكر في العهد المظفري أنه أقطع بلاد حرض والهيلة وخلب وعوسجة، وهي بلدان شمال تهامة وبلاد حكم (نور المعارف، ج2، ص30).

52 لم نجد لها ترجمة، ويبدو أنها من الجدات في البلاط الرسولي ذوات الصلة بملوك ونساء الأسرة المالكة.

53 لم نعثر له على ذكر أو ترجمة.

54 مسجد أو جامع له قبة منسوب إلى شخص يدعى (الجمالي) في مدينة جبا.

55 هو الطواشي؛ شبل الدولة كافور وكان مقيماً في قلعة الدملوة مسئولا عنها وعمابها من أموال في عهد الملك المنصور نور الدين عمر بن علي بن رسول، فلما قتل المنصور قام بحفظ الدملوة من تمرد قام به المماليك في مدينة المنصورة المقابلة للقلعة من جهة الغرب، واستمر مقيماً في القلعة حتى صعدت إليها (بنت جوزة وابنها الملك المفضل) وبعثا بالطواشي شبل الدولة لإحضار الأموال من مدينة عدن، ولكن الملك المظفر وصل عدن فقبض عليه ومن معه ورحلهم بالبحر إلى ميناء الأهواب غربي زبيد، ونقلوا إلى زبيد فبقوا تحت الإقامة بها معززين مكرمين (محمد بن حاتم، السمط، ص236، 241، 242، 269، 271)، وذكر في كتاب (نور المعارف) الجزء الأول تلقي الطواشي كافور العديد من الهبات السلطانية في عهد المظفر مما يدل على استعادته لمكانته، كما ذكر في الجزء الثاني إقطاعه منطقة الحيمة من بلاد الجند (نور المعارف، ج1، ص560، 581/ ج2، ص31).

56 من الغلمان المظفرية العاملين في الخزانة السعيدة، ذكر في الجزء الثاني من كتاب نور المعارف ص128 (المهتار بدر الشداد غلام الخزانة السعيدة) وتلقى صحنين من الحلوى في إحدى المناسبات.

57 ذكر في نور المعارف (وصيف الدويدار)، كما ذكر من المماليك المظفرية (العماد وصف) مرة بأنه من الجمدارية ويقيم بالقصيبة، ومرة بأنه نقيب الأجناد بحصن تعز. راجع (نور المعارف، ج1، ص560/ ج2، ص139).

58 لعله من المشايخ (الأَعْيَان) في خدير.

59 ذكر في الجزء الثاني من كتاب نور المعارف، ص137، اثنان من الأمراء يحملون هذا الاسم، هما الأمير مجد الدين بن باوس) و(الأمير مجد الدين أحمد بن حسين).

60 لعله من المشايخ (الأعيان) المقربين من السلطان.

61 مثل سابقه ولم يذكر في أي مصدر نستعمله.

62 لم يذكره ابن عبد المجيد في البهجة، ولا الجندي في السلوك، ولا الخزرجي في العقود، ولا البريهي في الطبقات، ولا الأهدل في تحفة الزمن،ولا بامخرمة في القلادة، ولم يذكر في نور المعارف، ج1، ج2.

63 لعله خطيب الجمعة والجماعة بجامع جبا.

64 جمع (شَفَالِيْت)، وكان يطلق لقب (شَفْلُوْت) على من يتبع فرقة عسكرية تسمى الشفاليت، وكانوا يجيدون استخدام مختلف أنواع الأسلحة، مدربين تدريباً جيداً على فنون القتال واقتحام الحصون ويغامرون بأنفسهم في المواقف الصعبة وتأدية المهمات المستحيلة، ويبدو أن بداية ظهورهم كان في زمن السلطان صلاح الدين الأيوبي، وانتقل بعضهم مع جيش الأيوبيين إلى اليمن، وذكرتهم المصادر كفرقة في جيش الرسوليين، وعندما ضعفت الدولة الرسولية كان لهم دور في الاضطرابات التي هزت كيانها. ويبدو أن (حسن الشفلوت) المذكور هنا كان من نقبائهم.

65 الشيخ عمران بن منير من مشايخ خدير السلمي، وكان يقيم في قحافة من حلحلة إلى الغرب من دمنة خدير، وحلحلة موضع وواد هنالك، من قراه الشعيب والنـزيهة والمعلاف، وقد ذكر الشيخ عمران في الجزء الأول من كتاب نور المعارف ص186، 271 وأن أتباعه يقومون بنقل البضائع من حلحلة إلى ثعبات بتعز.

66 لم نعثر له على ذكر في المصادر التي نستعملها.

67 شخص منسوب للسلطان الملك الأشرف عمر بن يوسف الرسولي، ربما كان من أتباعه أو من خدامه، لم نجد له ذكراً في المصادر التي نستعملها.

68 لم نجد له ذكراً في المصادر التي نستعملها، وهو من الأعيان (المشايخ).

69 لقب حكيم في تلك العصور، كانت تدل إما على طبيب معالج متمكن، أو على شخص يتعاطى الفلسفة. وكان يوجد في البلاط الرسولي عدد من الحكماء ذكروا في الجزء الثاني من كتاب نور المعارف.

70 مسامحة لأرض ورثة الشيخ أحمد بن علوان الصوفي الكبير المدفون في قرية يفرس من بلاد ذَخِر (جبل حبشي) والمتوفى سنة 565هـ/ 1267م، وسيأتي في الكِتَاب ذكر المسامحة السلطانية التي شملت الصوفية المقيمين على تربته.

71 من النقباء، وهي رتبة وظيفية في جهاز الدولة متعددة الاختصاصات. لم يذكر في المصادر التي نستعملها.

72 شخص منسوب إلى (عَبَدَان)؛ وهي عزلة من جبل صبر. مثل سابقه لم نجد له ترجمة أو ذكراً.

73 لعله محمد بن سفيان بن الفقيه أبي القبائل، تفقه بعمر الحرازي وبالصوفي من الملحمة وبابن مصباح وغيرهم، وكانت أمه من بني كحيل، وكانت صالحة قارئة لكتاب الله تعالى، ذات مروة، فلذلك صار الفقيه من أهل الثروة. وقد ولد هذا الفقيه سنة 609هـ وتوفي سنة 682هـ، راجع (الجندي، السلوك، ج2، ص174، 175).

74 لم أعثر لهذا الشيخ على ترجمة.

75 لم يذكرهم الجندي ولا الخزرجي ولا البريهي ولا الأهدل، ولا بامخرمة. ويبدو أنهم من فقهاء بلاد جبا.

76 نسبة لشخص يدعى (عُبَيْد) تصغير (عَبْد)، ولم يذكروا في المصادر التي نستعملها.

77 من أمراء العهد المظفري، ذكر مع الأمراء في كشف تفرقة حلوى الناصفة، وهي من الهبات السلطانية في سنة 693هـ وسمي (الأمير شمس الدين مغلطاي الدويدار)، راجع (نور المعارف، ج2، ص146). وكان لهذا الأمير مشاركات في الأحداث العسكرية في عهد السلطان المظفر، ذكرها ابن عبد المجيد في بهجة الزمن، ص155، والخزرجي في العقود، ج1، ص153، 171 .

78 أملاك تابعة للطواشي سابق الدين الجزري، وكان من كبار طواشية العهد المظفري، وكانت تنسب إليه إحدى نساء البلاط الرسولي هي جهة دار القلة أو (جهة الطواشي سابق الدين الجزري)، وقد ذكرناهما معا فيما سبق من أوراق الكتاب.

79 لم نجد لهم ذكراً في المصادر التي نستعملها.

80 كذا. والبيطارية جمع (بِيْطَار) وهم المتخصصون في معرفة علامات الحيوان الجيدة والرديئة، ويقومون بمعالجة أمراض الحيوانات المختلفة. وكان جملة منهم يعملون في مناخات الجمال واصطبلات الخيل وغيرها التابعة لسلاطين دولة بني رسول، وقد ذكروا في الجزء الأول والثاني من كتاب نور المعارف، ويبدو أن السلطان الملك الأشرف الأول عمر بن يوسف قد أفاد منهم في تأليف كتابه الموسوم بـ(المغني في البيطرة)، وهو كتاب يدل على عمق المعرفة العلمية بالطب البيطري في اليمن في تلك الأزمنة، وما زالت إلى عصرنا.

81 لم أجد ما يدل عليه. والبُرَيْهِي في غربي الجند ويسمى (خدير البُريهي) وإليه نسب عدد من كبار العلماء في علوم مختلفة أشهرهم أحمد بن محمد البريهي، والملقب سيف السنة وغيره ممن ذكرهم الجندي والخزرجي والأهدل، وأيضا عبدالوهاب البريهي في كتاب (طبقات صلحاء اليمن).

82 لم أعثر على ما يدل عليه.

83 لعلها من نساء البلاط الرسولي، وهي تنتسب إلى شخص يلقب بـ(الحرفوش) ويجمعون على (حرافيش)، وهم جماعة من العيارين والشطار ظهروا بمصر في عهد المماليك، ولعبوا دوراً عسكرياً هاماً في حياة مجتمع المدن بمصر، وكانوا يجيدون استخدام مختلف الأسلحة إلى جانب عنايتهم بقوتهم ولياقتهم البدنية، ويبدو أن ابنة الحرفوش هذه قدم أبوها من مصر وكان منهم وخدم في البلاط الرسولي، وما زال للحرافيش شهرة في مصر إلى يومنا مما حدا بنجيب محفوظ أن يسمي إحدى رواياته الشهيرة باسمهم.

84 لم نجد لهذا الأمير ذكراً في المصادر التي نستعملها.

85 لم نجد له ذكراً في المصادر التي نستعملها.

86 لم نعثر له على ذكر، وربما كان من المشايخ الأعيان.

87 هو الأمير شمس الدين أزدمر أستاذ دار السلطان الملك المظفر، بعثه المظفر على رأس جيشه إلى بلاد ظفار من عُمان لمحاربة سالم بن إدريس الحبوضي، فتمكن من القيام بذلك واستولى على ظفار. راجع (ابن حاتم، السمط ص510-529. الخزرجي، العقود، ج1، ص183، 185، 240) راجع أيضاً ما ذكر عنه في (نور المعارف، ج2، ص125، 137).

88 هي زوجة الأمير بدر الدين أيد عدي، وكان من أمراء المماليك في عهد السلطان الملك المظفر، ذكر في قوائم الهبات السلطانية في (نور المعارف، ج2، ص126، 138).

89 لم يذكر في المصادر التي نستعملها.

90 لم يذكر في المصادر التي نستعملها.

91 هو (الشيخ محمد بن إبراهيم الحوم) وقد أملى معلومات ممتازة على كتاب دولة بني رسول في عهد السلطان الملك المظفر في رمضان سنة 692هـ/ أغسطس إلى بداية سبتمبر 1293م تتناول (أشغال الزراعة والذري والغلات والضمان والشراكة) في بلاد تعز، وللأسف سقط اسمه من فهرس الأعلام في كتاب نور المعارف ج1. راجع (نور المعارف، ج1، ص368-376).

92 يبدو أن سالم هذا كان عمله في المطبخ السلطاني إعداد وجبة (الهَرِيْس) أو (الهَرِيْسَة) ومن هنا أطلق عليه لقب (المُهَرِّس)، والهريسة عبارة عن وجبة غذائية قوامها الأساسي اللحم الصافي، مخلوطا بالقمح المجروش والسمن ويضاف إلى ذلك التوابل والبصل. وقدتمت الإشارة في الجزء الثاني من كتاب نور المعارف إلى شخص يعمل في المطبخ السلطاني في عهد السلطان الملك المظفر كان يلقب بـ(المُهَرِّس). راجع (نور المعارف، ج2، ص123، 128، 148).

93 هم مزارعون قاموا بشراكة أرض امرأة من البلاط السلطاني الرسولي، تدعي اللؤلؤ السعيد الشمسي، ومن هنا شملت أرضهم المسامحة السلطانية، مما يدل على قرب مكانة هذه المرأة من السلطان المؤيد، وأرض هؤلاء الشركاء كانت في ذَخِر (جبل حبشي) وكذلك الأرض المشركة من مالكتها المذكورة. وشراكة الأرض تكون باستلامها من ملاكها الأصليين وزراعتها مقابل دفع مبالغ مالية أو حبوب وأعلاف، يتفق عليها الطرفان تؤدى في نهاية الموسم الزراعي. أما اللؤلؤ السعيد الشمسي فهي أحد نساء البلاط السلطاني الرسولي، وقد حدث نقص في رسم اسمها في الجزء الأول من نور المعارف ص567 (اللؤلؤ اللسمي) وقد صرف لها بمناسبة عيد الفطر مائة وثلاثون رأساً من الأغنام مما يدل على أنها كانت إحدى زوجات السلطان الملك المظفر يوسف بن عمر الرسولي لأن من ذكرن بعدها من النساء كن زوجات السلطان المذكور. وممن عرفت بـ(لؤلؤة) الحُرة لؤلؤة التي بنت المدرسة العُوْامَانِيَة، وهي زوج والد الملك المنصور نور الدين عمر بن علي الرسولي وأخوته، وكانت من بلاد عنس، ويقال أنها عمة الأمير علي بن يحيى العنسي من أمراء العهدين المنصوري والمظفري. راجع (الجندي، السلوك ج2، ص172).

94 هو أحد أمراء الدولة المظفرية، وبرز في بداية الدولة المؤيدية فأقطع (لحج) ثم (صنعاء) وقد أوقع به الأكراد في ذمار سنة 709هـ فقتلوه في القصر السلطاني على باب المدينة وقتلوا معه والي المدينة وعدة من مماليكه وصهره، وهو أستاذ داره وكاتبه. راجع (ابن عبد المجيد، بهجة الزمن، ص191، 206، 207، 216، 237، 243، 244، 245، 249، 259، 260. الخزرجي العقود، ج1، ص274، 275، 305، 307، 317. نور المعارف، ج1، ص576/ 140، 146).

95 كذا. لم يذكر موضع المسامحة.

96 لم نجد ترجمة له في المصادر التي نستعملها، وذكرت المصادر جملة من (آل الربعي) ليس بينهم المذكور.

97 لم يشر إليه في أدباء ذَخِر في المصادر الأخرى.

98 مثل سابقيه.

99 لقب يطلق على الصوفية من أتباع طريقة الصوفي الشيخ أحمد بن علوان، وهم يقيمون مجاورين لتربة الشيخ المذكور منذ عصر بني رسول إلى يومنا هذا، وهم بصفة دائمة يتدارسون كتب الصوفية، ومنها آثار الشيخ أحمد بن علوان، ويمارسون السماع ويسهرون الليالي في إحياء الذكر ويعيشون عيشة تقشف بسيطة.

100 لم نجد له ذكراً أو ترجمة في صوفية ذَخِر.

101 هو الفقيه (محمد بن محمد بن علي الكَاشْغَرِي) نسب إلى (كَاشْغَر) من بلاد الترك، أقام بمكة أربع عشرة سنة، وصنف بها كتابا سماه (مجمع الغرائب ومنبع العجائب) في أربعة مجلدات، وتظاهر بالصوفية وابتنى أربطة في أماكن متفرقة وحكَّم جماعة أيضاً، وانتقل إلى اليمن ووجد أغلب أهله شافعية فتظاهر به، وقرأ كتبه في المذهب على الفقيه يحيى بن إبراهيم وقرأ كتب التفسير والوعظ وغالب مصنفات ابن الجوزي، وأقام بقرية اليَهَاقِر وابتنى بها رباطا، ثم ترك التظاهر بالتصوف ومال إلى طريق الفقه فرتبه القاضي البهاء بالمدرسة المظفرية، وكان قد ابتنى رباطا في ساحل موزع وغرس به نخلا كثيراً، وكان يختلف إليه في أيام ثماره ثم يعود إلى تعز عند فراغه وفي سنة 705هـ نـزل إلى موزع وتوفي بها وقبر إلى جانب قبر الفقيه عبد الله بن الخطيب. راجع (الجندي، السلوك، ج2، ص143، 144. الخزرجي، العقود، ج1، ص303، 304، الأهدل، التحفة، ج1، ص465).

102 هم الصوفية وطلاب العلم في (رباط المعاين)، وهو أسفل قرية أبلان بين جبل بعدان وجبل الشوافي من بلاد إب، وقد أقام بهذا الموضع الشيخ الصالح جمال الدين محمد بن علي بن بشر بن مطرف الهمداني الذي تتلمذ على يد الشيخ أبي الغيث بن جميل المتوفي سنة 651هـ، واشترى أراضي وأوقفها جميعاً لإطعام الوافدين إلى المعاين، وجعل ذريته كآحاد الناس، ويتضح أن عائدات هذه الأراضي في ذَخِر (جبل حبشي) كانت تذهب غلولها للفقراء بالمعاين من إب. راجع (البريهي، طبقات صلحاء اليمن، ص78، 79).

103 لم نجد ما يدل عليه، وقد أشار البريهي إلى الحاج محمد الكرماني في ترجمته للقاضي أبو بكر بن محمد بن موسى بن القليصي الصوفي المتوفى بجبا، ولم يفدنا عنه بشيء. راجع (البريهي، طبقات صلحاء اليمن، ص255، 256).

104 لم نجد له ترجمة أو ذكراً في المصادر التي نستعملها.

105 لم يذكر مثل سابقه. والمؤدب في اصطلاحات ذلك العصر يقصد به الشخص الذي يقوم بتهذيب أخلاق الصبيان وتعليمهم الأدب وحسن السلوك مع الآخرين، وغالبا ماكان يستقدم هؤلاء المؤدبون إلى دور وقصور الأسر الحاكمة من أجل تعليم الخدام والغلمان والجواري والمماليك حسن السلوك وتهذيب أخلاقهم لإتقان خدمة أسيادهم.

106 لم نجد ما يدل عليه.

107 لم نجد له ذكراً في المصادر التي نستعملها.

108 لم نجد ما يدل عليه.

109 لم نعثر على ذكر له في المصادر التي نستعملها، و(البصير) في لغة أهل اليمن إلى يومنا معناه (الأعمى) ويسمونه بصيرا لطفا منهم بمشاعر من امتحن بالعمى.

110 ( لم نجد ما يدل عليه.

111 كذا، والصواب أن يكتب بألف مقصورة،لم أعثر على ما يدل عليه.

112 لم نجد له ترجمة في المصادر التي نستعملها.

113 المشهور في عهد الملك المنصور عمر بن علي بن رسول شخص صالح، كان مؤذنا في المدرسة التي أنشأها هذا السلطان يسمى (عبد الله غُرَاب) وقد سميت المدرسة الغُرابية نسبة إليه، وربما كانت هذه المسامحة متصلة بعده إلى عهد السلطان المؤيد، حفيد السلطان المنصور عمر بن علي الرسولي، ويبدو أن غراب هذا كان من أهالي جبل صبر.

114 المِعْقَاب؛ قرية من جبل صبر في أعلاه إلى الجنوب من مدينة تعز، على قرب من قرية عميقة وقرية سيعة، ويبلغ ارتفاع جبل صبر عندها 2800 متر.

115 لم أجد ما يدل عليه.

116 لعل هذا الشيخ مسعود الرُّميمة هو والد الشيخ الصالح إبراهيم بن مسعود الرميمة، من رجال العهد المجاهدي وقد ترجم له البريهي في طبقاته، وربما كان الشيخ مسعود من رجال الله في العهد المؤيدي، أما أولهم من آل الرميمة فكان الشيخ علي بن أحمد الرميمة وربما كان والداً للشيخ مسعود المذكور، لأن الشيخ علي عاش في زمن السلطان الملك المظفر وتوفي سنة 663هـ، وكان يعيش منعزلا بجبل صبر، واشتهر بالتقوى والصلاح. راجع (الجندي، السلوك، ج2، ص105، 106. الخزرجي، العقود، ج1، ص136. البريهي، طبقات، ص249، 250).

117 من الصعب التعرف عليه، إذ لا لقب يميزه عن غيره ومن يسمون من الفقهاء والقضاة في ذلك العصر بـ(محمد بن علي)كثيرون.

118 لم نعثر على ما يدل عليه.

119 عَبَدَان؛ عزلة تقع شرقي جبل صبر وتتبع إداريا مديرية المسراخ وهي تطل على قاع خدير، ومن قرى عبدان المدهف والحبيل ونجد الحبل وقحفة الدواشين وقرية المناصيب والقربان والموسطة وأورمة والجوزية والشعب وعنقد والكشرار والبريكات والحدادين والمعصرة وخربان والرازي والجويزعا والشعابين والزوة والرون والدبيسة ومحساب والجنيد وقرية شعب شعيب وقرى صغيرة أخرى، ومن أوديتها وادي عبدان وهو أكبرها ووادي الحبيل، ووادي هربة، ووادي الكريفة، ووادي محساب.

120 لعله الفقيه أحمد بن منصور الجنيد، ترجم له الجندي في السلوك، ج1، ص413، 425.

121 من الأمراء المشهورين في العهد المنصوري، وكذلك في العهد المظفري، فقد كان مقطعا من قبل السلطان الملك المنصور عمر بن علي بن رسول القحرية، ثم أقطع في العهد المظفري الأعمال الكدراوية والمعادية وواقر ودحمان وحوف السوداء والمرارية والجدرية من تهامة، وقام بالعديد من الأعمال العسكرية في زمن السلطان المظفر ثم أقطع صنعاء وتولى حرب الأشراف إلى أن توفي تحت هدم القصر بصنعاء وكان معه المؤرخ والفارس محمد بن حاتم الذي أورد ما جرى لهما. راجع (ابن حاتم، السمط، ص538، 539، 540. نور المعارف، ج2، ص31).

122 كذا، وربما كان (أبو ذود) لم نجد له ترجمة في المصادر التي نستعملها.

123 لم نعثر على ما يدل عليه.

124 لم نجد لها ذكراً في المصادر التي نستعملها.

125 لقب لشخص لم تشر إليه المصادر التي نستعملها، وكان يقيم بموادم صبر.

126 الموادم؛ منطقة من جبل صبر في الجهة الشمالية المطلة على مدينة تعز، وهي منطقة أعرفها جيدا وفيها حشد من القرى، منها قرية القُوَيْع التي ينتسب إليها (عبد الكريم القويع) شهيد التعدادالأول للمساكن والسكان لعام 1975م وكان - رحمه الله- شابا جيدا وكنا زملاء دراسة في مدرسة الثورة الثانوية بمدينة تعز، وقد تدهورت به السيارة أثناء أدائه واجبه وتوفي رحمه الله رحمة واسعة، وقد سميت باسمه مدرسة هنالك.

127 العائدات المالية والعينية من الأراضي الموقوفة على المصالح العامة في ناحية التعزية. وقد ذكر المؤرخون أن أول من أدخلها في أموال الديوان من ملوك بني رسول السلطان الملك المؤيد، وورود ذكرها في كتابنا هذا يدل على مصداقية ما ذكره المؤرخون، وكانت الوقفيات وعائداتها المالية تتبع جهازاً مستقلاً في عهد السلطان المظفر وهو جهاز القضاء أو الشَّرْع وكان يرفض تماماً التعرض لها أو مناقشة إلحاقها بديوان الخراج السلطاني. وقد نسب الجندي إلى الفقيه أبي بكر بن محمد بن عمر الهزاز بأنه بإشارته على السلطان المؤيد (انتقل نظر الأوقاف من حكام الشرع إلى أهل الديوان واستمر ذلك إلى عصرنا سنة ثلاث وعشرون وسبعمائة) (الجندي، السلوك، ج2، ص121. داود المندعي، الزراعة في عصر الدولة الرسولية، ص53-59).

128 المصلحة الموقوف عليها الوقف كانت في منطقة عبدان من صبر، وأرض الوقف كانت في أعمال خدير، والشيخ بدر الدين، لم نعثر له على خبر في المصادر التي نستعملها. وربما كان الوقف على تربته.

129 لعله مجير الدين كافور الملقب بـ(التقي) خادم السلطان سيف الإسلام طغتكين بن أيوب، وكان يتعانى القراءات ومحبة أهلها، وكان شيخا في الحديث، وروى عنه جماعة الحديث، وابتنى المدرسة (المَجِيْرِيَّة) نسبة إليه، في مدينة تعز، وجعل نظرها إلى قوم القاضي عمر بن أبي بكر الهزاز، ويبدو أن الوقف المذكور هنا كان وقفا على مدرستة. راجع (الجندي، السلوك، ج2، ص98، 99. الخزرجي العقود، ج1، ص74) وذكر القاضي إسماعيل الأكوع (المدرسة المجيرية في غرب مدينة تعز وشمال (قبلي) قرية المحاريب) (الأكوع، المدارس الإسلامية، ص17).

130 بنو حمران لهم بقية إلى عصرنا.

131 جامع الجند ما زال قائما إلى عصرنا يزار ويصلى فيه ويتبارك به، لكونه من بناء الصحابي الجليل معاذ بن جبل، وهو من أقدم الجوامع المبنية في اليمن، ورغم اندثار مدينة الجند فقد بقي جامعها لأهميته ومكانته الدينية عند أهل اليمن، لكونه الجامع الذي بني في حياة النبي محمد صلى الله عليه وسلم ولا يماثله في مكانته سوى جامع مدينة صنعاء.

132 الأرض الموقوفة في بلاد خدير.

133 نسبت لبانيها السلطان الملك المظفر يوسف بن عمر الرسولي، وتسمى أيضاً (الخانقاه) وقد ذكرت في الجزء الثاني من كتاب نور المعارف باسم (الخَانِكة في عُدَيْنَة) وعدينة هي مدينة تعز القديمة، وتسمى(حي المظفر)، وكانت الخانكة عبارة عن مبنى يقيم فيه أهل التقوى والصلاح والصوفية، يحلون فيه متى شاءوا، وتعد كل من خانكة ذي عدينة وخانكة مدينة حيس من المآثر المنسوبة إلى السلطان الملك المظفر، وربما سماها كُتَّاب ذلك العصر (دار مضيف) أو (دار الضيف) كما ذكرها بذلك كل من الجندي والخزرجي، قال الجندي (وله – الملك المظفر- دار مضيف بذي عدينة ثم أخرى بحيس..)(الجندي، السلوك، ج2، ص552) وذكر الخزرجي (وله دار الضيف بذي عدينة أيضاً، وابتنى الخانقة التي في مدينة حيس ورتب فيها إماماً ومؤذناً وقيماً ومعلماً وأيتاماً يتعلمون القرآن. وجعل طعام الواردين في كل يوم مداً من الحب بمد أهل اليمن، يزيد على حمل الجمل الضخم الشديد خارجا عن اللحم والتمر) (الخزرجي، العقود، ج1، ص233) وذكر الزبيدي الخانقاه فقال:(..أصل الخانقاه بقعة يسكنها أهل الصلاح والخير والصوفية.. وقد حدثت في الإسلام في حدود الأربعمائة وجعلت لمتخلي الصوفية فيها لعبادة الله تعالى..)(الزبيدي، تاج العروس، مادة خنق).

134 لا ندري إن كان هذا المسجد بتعز ووقفه بذخر، أم أنه مسجد بذخر ووقفه هنالك. والجوهري لقب لشخص غير معروف ولم يذكر في مصادر ذلك العصر التي نستعملها.

135 خانكة منسوبة إلى السلطان الملك المنصور نور الدين عمر بن علي بن رسول مؤسس الدولة الرسولية، ولكن المؤرخين يذكرون أنه ابتنى في الجند مدرسة سميت المدرسة المنصورية، أوقف عليها وقفا جيدا ولم يشيروا لا من قريب ولا من بعيد إلى خانكة في مدينة الجند منسوبة إليه، وربما كانت خانكة منسوبة إلى الملك المنصور طغتكين بن أيوب لأنه وجه عناية كبيرة للجند وما حولها.

136 يبدو من اسمه أنه دار مضيف جديد كان في تعز، ولعله بني في عهد السلطان الملك المؤيد، وللتمييز بينه وبين دار الضيف القديم المبني في عهد المظفر أطلقت عليه هذه التسمية.ووقفه كان أرضاً في الشعبانية.

137 ربما كان مسجداً في تعز منسوبا إلى مجير الدين كافور المذكور آنفاً، وربما سميت مدرسته مسجد لأنها تجمع المدرسة والمسجد معاً كما هو حال (المدرسة الأشرفية) فهي مدرسة ومسجد في وقت واحد.

138 هو المسجد الجامع بحي المغربة، وكانت المغربة مدينة تقع غربي قلعة حصن تعز، فيها الدور والقصور والمساجد والأسواق، وقد زال كل ذلك واندثر، وجامع المغربة ذكره الجندي والخزرجي والبريهي، وذكر الجندي أن جدار جامع المغربة كان مشرفا على السوق الرئيسي للمغربة، ومنه كان الفقيه عمر بن أبي بكر الهزاز يعلن مخلف الأيتام، فكان الناس يعرفون حقوق الأيتام ومع من هي وما يصرف منها، وذكر أيضاً أن محمد بن أبي بكر الهزاز عند توليه القضاء للسلطان المؤيد قام ببناء مطاهير جامع المغربة في حدود سنة 720هـ.

139 هو الطواشي؛ نظام الدين مختص وكان زمام المماليك في عهد السلطان نور الدين عمر بن علي بن رسول (الملك المنصور) وكان يعد من دهاة الطواشية أصحاب الرأي، وقف بعد مقتل الملك المنصور مع بنت جوزة وولديها المفضل والفائز، وأرسل لمفاوضة المظفر في زبيد، فوضعه تحت الإقامة الجبرية، وصحبه معه محفوظا إلى عدن عندما زارها، ثم ولاه الباب موضع الوزارة، وأقطعه أبين وكانت له مشاركات في حروب المظفر في البلاد العليا، وذكر في نور المعارف باسم (الأمير علم الدين المجلس الشامي النظامي نظام الدين مختص) وذلك عند إقطاعه الأعمال الأبينية وأحور ودثينة والمشرق الأدنى في سنة 654هـ. وذكر الخزرجي بأنه كان مربياً للمظفر، ومن آثاره المدرسة النظامية في زبيد، والمسجد النظامي، وابتنى مدرسة بذي هزيم من نواحي تعز، ومدرسة في ذي جبلة وأخرى بالوحص قرب حصن بحرانه من إب. راجع (ابن حاتم، السمط، ص239، 243، 266، 274، 275، 287، 345. نور المعارف، ج2، 29، 135. الخزرجي، العقود، ج1، ص152، 153).

140 مدرسة منسوبة إلى بانيها الأمير محمد بن نجاح الذي ترجمنا له سابقاً، وذكر الجندي أنها كانت تقع بناحية المغربة الشرقية التي تعرف بالمعاينة، وأعتقد أن هذه المدرسة كانت بشرقي مغربة تعز، في حين ذكر الأكوع في المدارس الإسلامية (مدرسة ابن نجاح في الجند. أنشأها الأمير محمد بن نجاح) وتوجد قرية تسمى المغربة، ذكرها الجندي بأنها قرب مدينة الجند، كما ذكر وقف بِرّ للمذكور في الجند، وربما هذا ما جعل القاضي إسماعيل الأكوع يذهب إلى أن هذه المدرسة كانت في مغربة الجند وليس مغربة تعز.

141 قرية عُقَاقَة من قرى جبل صبر، ولد بها الشيخ أحمد بن علوان الصوفي، وهي تقع غربي مدينة تعز بين قرية الحَبِيْل الواقعة شرقيها وقرية دَقَادِق الواقعة غربيها، وهي إلى الجنوب من سوق نقطة بير باشا.

142 يبدو أن هذا الطواشي كان من الخزنة، في إحدى الحواصل السلطانية، وقد ذكر طواشي يدعى (عنبر) في الجزء الثاني من كتاب نور المعارف، وكان هذا الطواشي يقيم بثعبات، وصرف له جَمَل من جمال النقل المخصصة لنقل الحوائج خاناه السلطانية. راجع (نور المعارف، ج2، ص9، 152).

143 كذا، لم أعثر له على ذكر، ويبدو أنه من مساجد تعز القديمة.

144 كذا، وهو إما (مسجد الحَاجِبَة) أو (مسجد الجَاحِيّة) ولعله من مساجد تعز القديمة، لم نجد له ذكراً.

145 لا يعرف حوض باسم الشريف في تعز أو قريب منها، والمعروف (حوض الأشرف) اسم لحوض بناه السلطان الملك الأشرف الأول لتشرب منه الحيوانات، وكان في الموضع أو الحي المسمى باسمه اليوم من شرقي مدينة تعز.

146 مسجد صغير كان في مدينة ثعبات في أعلى مدينة تعز. ويدل مقدار الوقف الضئيل على صغر المنشأة المعمارية.

147 مليح قرية في الحوبان (الشعبانية العليا) شمالي غرب مفرق تعز الراهدة.

148 كذا، غير معجم، ويبدو أنه من مساجد مدينة تعز في ذلك العصر.

149 لم نتمكن من قراءته لأنه مطموس في الأصل.

150 لم نعثر عليه، ولم نجد ترجمة لشخص يدعى المعلم، وإن كان بنو المعلم لهم بقية وشهرة في أكثر من موضع باليمن، وبعضهم من بني المعلم الذي ذكره ابن المجاور وغيره من المؤرخين بأنه تمنع عن تسليم حصن الدملوة لطغتكين بن أيوب بعد أن نـزل منها جوهر المعظمي وكان هذا المعلم ينوبه، مما اضطره أن يشتريها منه بمبلغ كبير من المال مع ضمان سلامته وترحيله إلى صنعاء. ومنهم من بني المعلم قيل جبلة الذي سعى لاغتيال طغتكين بن أيوب ونجح في ذلك.

151 لعله من مساجد مدينة تعز. لم نجد له ذكراً.

152 كذا، لم نجد له ذكراً.

153 لعل يحيى هذا من المشارفين العاملين في جهاز الدولة، ومهمة المشارف متابعة وجمع التفاصيل الكاملة عن العائدات المالية من الجهة الواقعة تحت مسئوليته وإشرافه، ثم تحصيلها وختمها ورفعها إلى المختصين بالديوان.

154 وقف مسجد من مساجد مدينة تعز، وحَافَة القَمَّاطِيْن، وحافة بمعنى (حَارَة)، لغة مستعملة عند أهالي تعز إلى يومنا وكذلك في عدن، والقماطين وأحدهم (قَمَّاط) وهم في لغة أهل اليمن إلى يومنا، من يقومون بشراء الحبوب والحيوانات بالجملة والتفاريق ويوردونها إلى الأسواق في المدن والأرياف لبيعها، فحافة القماطين حارة من حارات مدينة تعز في ذلك العصر، سميت باسم القماطين لتواجدهم فيها. ولم نجد لهذا المسجد ذكراً في مصدر آخر.

155 صواب الطباخ أحد الطباخين العاملين في مطبخ السلطان الملك المظفر، وقد ذكر أنه يمنح زبدية من الطعام تعطى له من المطبخ السلطاني في حصن تعز من سماط شهر رمضان. راجع (نور المعارف، ج2، ص143).

156 هي المقبرة المعروفة إلى عصرنا، والواقعة قبلي جامع السلطان الملك المظفر، وكانت مقبرة خصصها المظفر ليقبر بها خواص بني رسول من القرابة والسراري والأولاد الصغار. راجع (الخزرجي، العقود، ج1، ص160).

157 نسبة إلى الأمير أسد الدين محمد بن الأمير بدر الدين الحسن بن علي بن رسول، ونسبت إليه مدرستان سميتا بالأسدية، أحدهما في مدينة إب، وما تزال عامرة إلى عصرنا، والأخرى خاربة في قرية الخبالي من عزلة وراف من أعمال مدينة ذي جبلة من بلاد إب، وقد أوقف على كلا المدرستين أوقافا تقوم بكفايتهما، وهذه فقط الأوقاف التي في نواحي تعز. وللأمير أسد الدين ذكر كبير في تاريخ بداية الدولة الرسولية إلى عهد المظفر، ونتيجة لتمرده على السلطان المظفر فقد أودعه سجن حصن تعز حتى توفي فيه سنة 677هـ ونقل جثمانه إلى الخبالي ودفن بمدرسته هنالك. راجع (إسماعيل الأكوع، المدارس الإسلامية، ص96-100).

158 مرَّ ذكر هذا الأمير قبل هذا ولم نتمكن من التعريف به. ولا نعرف أين كان مسجده.

159 مُعَلِّم منسوب إلى السلطان الملك الأشرف عمر بن يوسف بن عمر الرسولي، ويبدو لنا أنه كان معلما للسلطان المذكور فشهر به، وممن عرف بهذه السمة وكان معلما للأشرف في عهد أبيه المظفر، الفقيه سعيد بن أسعد بن علي الحرازي. راجع عنه (الجندي، السلوك، ج2، ص89، 90. الخزرجي، العقود، ج1، ص188).

160 مدرسة أنشأها السلطان الملك الأشرف عمر بن يوسف بن عمر الرسولي في مغربة تعز، وعندما توفي سنة 696هـ أو كما قال ابن وطيوط مات مسموماً، دفن بمدرسته هذه وممن درس بهذه المدرسة ابن الصفي والفقيه أحمد بن عمر بن مسلم الشعبي المعروف بابن المقري والذي توفي سنة 714هـ، كما دفن بهذه المدرسة الملك الناصر محمد بن السلطان الملك الأشرف والذي توفي في سجن تعز في عهد السلطان المجاهد سنة 725هـ. راجع (الخزرجي، العقود، ج1، ص251، 337/ ج2، ص36).

161 خَانِكَة كانت في مدينة تعز تنسب إلى شخص يسمى (قُلَيْم السَّيْفِي) ويبدو أنه أحد أتباع سيف الإسلام طغتكين بن أيوب، ذكرها الجندي فقال: (.. علي بن شبيب بن إسماعيل بن حسن الواسطي بلدا قدم تعز فنـزل بخانكة قليم السيفي..) (الجندي، السلوك، ج2، ص158).

162 مسجد غير معروف، ولم يذكر في أي مصدر آخر.

163 من أُمراء الدولة المؤيدية، واسمه كاملا الأمير شمس الدين، عباس بن محمد بن عباس بن عبد الجليل، وكانت له مكانة كبيرة عند السلطان الملك المؤيد، فقد تركه على حرب الأشراف في خرفان من بلاد مرهبة في ذيبين شمال صنعاء في سنة 701هـ، وفي السنة التالية واصل زحفة وقام بتدمير مزارع قبيلة جشم، وكانت له وقائع عدة مع الأشراف ومثَّل رأس حربة في المواجهة بين الطرفين، ويبدو أن مكان إقامته مدينة تعز، وكان السطان يجهزه منها لبعض المهمات الصعبة مما يوحي بأن هذه المدرسة ربما كانت في جهة تعز. راجع (ابن عبدالمجيد، بهجة الزمن، ص214، 216، 224، 225، 226، 233، 245، 260، 261، 263، 264، 277، 290) ونقل الأحداث نفسها (الخزرجي في العقود، ج1).

164 لعله عمر بن منصور بن حسن بن زياد الحبيشي، وقد ذكر الجندي أنه بنى مدرسة في موضع يسمى (شَنِيْن) وهي قرية في السحول جنوب المخادر، ودرَّس بها الفقيه أبو الطيب طاهر بن عبيد بن منصور بن أحمد المغلسي في صدر الدولة المؤيدية، وكان عمر بن منصور هذا من المشايخ الأعيان وكان كثير الإطعام لا سيما للفقراء، وقد درس بهذه المدرسة جماعة من الفقهاء كأبي بكر بن مبارز الشاوري من حقلة بعدان وعمر بن محمد الحبيشي وغيرهما. راجع (الجندي، السلوك، ج2، ص189، 190).

165 هو مسجد قرية المِعْقَاب من جبل صبر، وقد ذكرنا هذه القرية سابقاً.

166 لم أعثر على ما يدل عليه.

167 المعتد به في الأعمال التعزية وتشمل فقط خدير، وجبا، وذخر، وصبر وخرجت منها الشعبانية.

168 الصَّالِب؛ بلغة أهل اليمن إلى يومنا تعني الأرض التي تركت دون عناية ولم تزرع سواءً في تلك السنة أو لأعوام متتالية. وهي هنا الأراضي التي لم تزرع في تلك السنة في كل من خدير وجبا وذخر، لذا قدرت جبايتها على ما هو مذكور أعلاه.

169 سيتكرر ذكره في الكتاب تحت اسم (ثلاث جبا) مما يدل على أنه كان موضعاً بعينه من أعمال جبا، ولم يعد يذكر بهذا الاسم في عصرنا.

170 ما عقرته ودمرته السيول من أرض زراعية. وربما سمي (مَعْقُوْرَاً) ما رعته الحيوانات من الزروع وفيه يلزم العوض. وهذه الأرض المذكورة هنا قدرت جبايتها كأرض معقورة على ما هو وارد أعلاه، وهي من أراضي بلاد جبا وصبر وذخر فقط.

171 جمع (مَدْحِي) وهو بلغة أهل بلاد تعز وخصوصا الجبلية منها؛ لفظ يطلق على ما استصلح من المدرجات الزراعية في أرض جبلية لها مساحة محددة، وتعطى تسمية محددة فيسمى مثلا (مَدْحي المظفر) أو (مَدْحي الوادي) إلى غير ذلك من المسميات، والغالب على ما يسمى (مَدْحي) وجمعه (مَدَاحِيَة) أن تكون أرضه ضعيفة المردود الزراعي، لكونها أرضاً متخذة في الجبال وتكون غالبا تربتها متوسطة إلى ضعيفة الجودة.

172 يجبى من جبل صبر مائة ألف دينار سنوياً، والمبلغ المذكور بعده هو جباية صغيرة تحسب زيادة على المبلغ المذكور، يدفعها الرعية فرقة بينهم على كل ألف دينار ما مقداره تقريبا دينار وبعض الكسر فيتجمع المبلغ الوارد بعد هذا.

173 تبعا للتقسيم الإداري الذي كان معمولا به في عصر دولة بني رسول فإن بعض قرى بلاد جبا وكذلك ذَخِر الآتي ذكرها نقلت جبايتهامن التبعية للأعمال التعزية إلى تبعية جهات ابن السبائي، وهي بعض بلاد المعافر الواقعة في الجهة الغربية منها مثل المواسط وبلاد ذبحان والأجزاء الجنوبية من كل من المسراخ وجبل حبشي اليوم. وسميت بلاد ابن السبائي نسبة إلى الأمير علي بن أحمد بن علي السبائي بن موسى بن عامر الخولاني، من خولان بن عامر من شُماة خولان مما يلي بلاد حرض، وقد وصل إلى اليمن في زمن علي بن محمد الصليحي فأنشأه وقدمه وغرسه في جهة حَزْمَان والسَّوَاء من بلاد المعافر فغدوا حكام بلاد المعافر وكان من أولاده وأحفاده من يخدم الملوك إلى زمن بداية الدولة الرسولية في عهد السلطان الملك المنصور نور الدين عمر بن علي بن رسول فكان المقدم لخدمة الملوك عمار بن زريع بن علي بن حسين بن السبائي، وقد حرض عليه الملك المنصور الشاعر ابن حمير لحادثة وقعت بينهما، وأوعز للمنصور أن ابن السبائي يطمح في ملك اليمن، وذلك في قصيدة شهيرة ذكرت في مصادر تاريخ دولة بني رسول فكان أن أمر السلطان نور الدين بوضع عمار بن السبائي بسلة وقذفه من شاهق حصن الدملوة، وصادر أموله وأملاكه وتشرد بنو السبائي في البلاد، وذكر السلطان الأفضل العباس بن علي الرسولي في حاشية طُرفة الأصحاب للأشرف ما لفظه (قال العباس بن علي الغساني دثر بيتهم – بني السبائي – في المعافرة ولم يبق منهم من يذكر بمشيخة ولا غيرها وأبادهم السيف بجرائم منهم لبني رسول، وبقيتهم مشردين من المستضعفين) ولم تكن لهم جريمة سوى تهمة ابن حمير لعمار بأنهم يطمعون في السلطة. راجع (الخزرجي، العقود، ج1، ص68، 69. الأشرف، طرفة الأصحاب، ص129، 130، 130).

174 الحربة؛ لم أتمكن من تحديد مكانها.

175 رفاد، ذكر في الجزء الأول من كتاب نور المعارف، ص585، 589 باسم (رفاد الأعلى)، ولم نعثر عليه بعد البحث والتقصي في جبل حبشي.

176 الشَّرَّاجَة؛ ذكرت في نور المعارف، ج1، ص586، 589، وهي عزلة تتبع مديرية جبل حبشي، ومن قراها الحميدي، المشجب، العذير، العفيرة، السوق، الأحصاب، المكازمة، الحجونة، حمرة، عرشان، عكاد، صهبة.

177 كذا، لم نجد ما يدل عليها، والمعروف (الأشْرُوْح) قرية في جبل نعمان باتجاه الجنوب الغربي من يفرس.

178 وربما كان (الأجبوب)، لم نتمكن من معرفتهم في تلك الجهة.

179 كذا غيرمعجمة، لم نتمكن بعد البحث والتقصي من تحديد موضعها.

180 كذا، لم نتمكن من التعرف عليها في ذَخِر (جبل حبشي) بل ولا يوجد ما يدل على وجودها اليوم هنالك.

181 النُّوْب؛ هو النَّحْل، ويقصد به خلايا النحل.

182 كذا، موضع منسوب لقوم لم نعثر عليه، ولم نجد للقوم ذكراً في الجهة المذكورة.

183 كذا.

184 كذا من غير إعجام.

185 الأخلود مركز من بلاد مقبنة؛ وهي بلاد تقع غرب وشمال غرب ذَخِر (جبل حبشي) وقد نقل إليه حاجران من ناحية إدارية بحكم التزامهم بسداد الجباية المقررة عليه.

186 ذكر في نور المعارف، ج1، ص586، 585 أنهما (حاجر الأعلى وحاجر الأسفل) وذكر ما عليهما من جبايات في العهد المظفري، وقد بحثت عنهما في جهات جبل حبشي فلم أعثر لهما على ذكر، وحدثني بعض الناس أنه يوجد احتمال بوجودهما في ناحية مقبنة (شَمِيْر) قديما

187 قرية وَهِر ما زالت معروفة، وهي من ذَخِر (جبل حبشي) وتقع في نهاية وادي واهر إلى الجنوب من قرية الرمادة غربي نجد القحفة. وقوله: (منقرض) يقصد عائدات الجباية التي ربما كانت تؤخذ على نخيل كان يتم عديده، وربما أصيب هذا النخيل بآفة، أو أهمل فتوقفت جبايته. وعداد وهر اليوم من بلاد الوافي، مديرية جبل حبشي، ومن المحلات التابعة لوهر الزعيف والدمنة والحواري والكرش والمداميل والأكمة والوادي ونقيل الدمينة والكولة. راجع (نور المعارف، ج1، ص589).

188 وهو خدير بني سَلَمَة ومركزه في عصرنا مدينة (الدِّمْنة) ويمتد شمالاً إلى نقيل الإبل وحواز عَبَدَان من جبل صَبِر، أما جنوباً فيحده وادي وَرَزَان، فما كان منه شمالاً سمي (خدير الأعلى) ومركزه الدمنة كما ذكرنا، وما كان منه جنوباً سمي (خدير الأسفل) ومركزه في عصرنا مدينة الراهدة. كلاهما إلى الجنوب من مدينة تعز.

189 ورد ذكره في كتاب نور المعارف الجزء الأول ص585، 589. وقد بحثت عنه في خدير وفي صبر والمسراخ وجبل حبشي فلم أعثر على ما يدل عليه.

190 وهو العنب الذي تنتشر زراعته في عَبَدَان وَأَوْرَمَة والعَرِمَة من جبل صبر، وفي بعض جهات خدير القريبة من جبل صبر، وكان يخرص ويعشر وقد ورد في كتاب نور المعارف، الجزء الأول، ص379، 380 معلومات مهمة عن خرص العنب المعشور بعبدان وغيرها بتاريخ سنة 695هـ.

191 هي جباية يجبيها ديوان الدولة تحت هذا المسمى تضاف فوق قيمة العنب المعشور.

192 كذا وربما كانوا (بنو المُجَلِّي) ولم نعثر لهم على ذكر في المصادر التي نستعملها.

193 كذا، ولعلهم أبناء الأمير المملوكي (قَايماز)، الذي كان والياً على زبيد عندما اغتيل السلطان الملك المنصور عمر بن علي بن رسول، وقد نازعه الطواشي تاج الدين بدر وعزله، بعد أن خرج من سجنه قهرا وانحاز إلى السلطان المظفر. راجع (الجندي، السلوك، ج2، ص45، 46. الخزرجي العقود، ج1، ص87، 113).

194 جباية كانت تؤخذ على الحبوب في كل من خدير الأسفل وجبا وذخر والجند تحت مسمى (عَوَاشِر الغِلَّة).

195 وهو (خدير الأسفل) أو (خدير البدو) كما يسمى في عصرنا ومركزه اليوم مدينة الرَّاهِدَة، وهو قاع فسيح خصب يمتد من سائلة وادي ورزان غرباً إلى الشُّرَيْجَة شرقاً، وهو يلي (خدير الأعلى) وكلاهما إلى الجنوب من مدينة تعز، ومن قراه ورزان والعرق والرهيبة والدمينة والأكمة وبوعية والنوبة ومدهم والمخبأ والشحيطرية والكدة والمراوز وقرية قرن حميد وقيشة والديم ومضيبعة وشرار والراهدة واللكيمة والحمارية وأملح وحُمالة والظلعة وشميلة وخليوات وريزان ومحاز والدخيلة والشريجة، وتوجد إلى جانبها عدد كبير من القرى الصغيرة، ومن أوديتها إلى جانب ورزان وادي الجاشعية ووادي حرازي ووادي أملح ووادي الشويفة، الذي يمر جنوبي الراهدة، وتنتشر على سطح قاع خدير البدو عدد من الآكام قد يطلق على بعضها مسمى الجبل، وهي عبارة عن فوهات براكين خامدة، منها جبل الأكيمة جنوبي الراهدة وجبل القرن شمالي الراهدة وفي سفحه ضريح الفقيه عبد الملك الميسري اليافعي، وكذلك قرن حميد وجبل مدهم وجبل الفار وجبل جاش العبيد وقرن مارة.

196 ربما كانت أراضي في خدير تتبع والي أعمال الجند التي سيأتي ذكرها بعد هذا.

197 جباية تؤخذ من المزارعين مقابل سوق محاصيلهم إلى ديوان الدولة، وقد ذكرت هذه الجباية في كتاب نور المعارف، الجزء الأول، ص582، وقد ذكرنا في – تعليقنا- النقد الذي وجهه الصوفي الكبير أحمد بن علوان لحكام الدولة بسبب عدد من الجبايات ومنها السَّوْق.

Table des illustrations

URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2072/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 695k

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2008

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search