Version classiqueVersion mobile

ارتفاع الدولة المؤيدية

]الفصل الأول[

ثَغْر عَدَن المَحْرُوْس1 عَلَى حُكْم الارْتِفَاع

Texte intégral

  • 1 من أقدم موانئ الجزيرة العربية على خليج عدن، وله عبر العصور شهرة دولية واسعة، ومن هنا له ذكر كبير ف (...)

1وَنُقَدِم فِي ذَلِك مُقَدِمَتَيْن يَتَضَمَنْهُمَا فَصْلاَن:

  • 2 كذا في الأصل، والمقصود (السفر إليه والسفرمنه).

2الفَصْل الأَوَّل [79،أ] فِي مَعْرِفَة أوْقَات الأَسْفَار إِلَى الثَّغْر المَحْرُوْس وَمِنْهَا2، فِي:

  • 3 هم تجار بلاد مصر وكانوا يسمون (تُجَار الكَارِم).

المَصْرِي3

  • 4 وفي قائمة الأنواء التي نشرها الدكتور (دانيال فارسكو) يرد التاريخ (17 تشرين الأول- سفر المصري صَابِ (...)
  • 5 وورد في المصدر أعلاه (15 نيسان- أول سفر المصري اللاَّحق من عدن)

إِبْتِدَاء سَفَرِه مِن ثغر عَدَن المَحْرُوس إِلَى مِصْر فِي الخَامِس عَشَر مِن تِشْرِيْن الأَوَّل وَيُسَمَّى الصَّابِح4. إِبْتِدَاء سَفَر المصري مِن عَدَن إِلَى مِصْر فِي السَّابِع عَشَر مِن نَيْسَان وَيُسَمَّى اللاَّحِق5.

  • 6 تجار بلاد الهند.

الهِنْدِي6

  • 7 وورد في قائمة الأنواء (17 تشرين الأول – سفر المصري من عدن صابح، وسفر الهندي من الهند..) (نور المعا (...)

إِبْتِدَاء خُرُوْج الهِنْدِي مِن الهِنْدِ إِلَى سَائِر الجِهَات فِي الخَامِس عَشَر مِن تِشْرِيْن الأَوَّل7 وَيُسَمَّى أَوَّل الزَّمَان فِي الهند.

  • 8 وورد في المصدر أعلاه (16-آذار – آخر سفر الهندي من الهند.. وأيضا- 15- نيسان.. وصول الهندي إلى عدن آ (...)

آخِر سَفَر الهِنْدِي إِلَى عَدَن مِن الهِنْد فِي الثَّامن مِن آذار وهُوَ يُسَمَّى آخِر الزَّمَان8.

  • 9 (15 نيسان..- آخر سفر الديماني) (نفسه، هامش ص495).

إِبْتِدَاء سَفَر الدَّيْمَاني مِن عَدَن فِي السَّابِع عَشَر مِن نَيْسَان9.

آخر سَفَر الدَّيْمَاني مِن عَدَن فِي الثَّالِث والعِشْرِيْن مِن نَيْسَان.

  • 10 البَيْرَمَاه اسم شهر من شهور الفرس.
  • 11 رسمت في الأصل (يسما).

إِبْتِدَاء سَفَر البَيْرَمَاه10 مِن عَدَن إِلَى الهِنْد فِي العِشْرِيْن مِن آب وَيُسَمَّى11 آخِر الزَّمَان.

  • 12 نسبة (لمقدشوه) من بلاد الصومال، وكانت التسمية تشمل تجار بلاد الصومال والساحل الإفريقي الجنوبي.

3[79، ب] المَقْدِشِي12

  • 13 (5 حزيران – سفر أول المقدشي من عدن) (نور المعارف، ج1، هامش ص496).

إِبْتِدَاء سَفَرَه مِن عَدَن فِي الرَّابِع مِن حُزَيْرَان13.

  • 14 تجار الخيل ونبات الفوة من أهالي بلاد تهامة اليمن.
  • 15 نسبة للجبال، وهو لقب كان وما زال سكان مدينة عدن يطلقونه على من يسكنون في الهضبة الجبلية من بلاد ال (...)
  • 16 هم تجار الخيل الذين يفدون موسميا إلى عدن، وكانوا من أهالي إقطاع صنعاء وإقطاع حَصْي؛ وهو الاسم القد (...)

التِّهَامِي14 والجَبَلِي15 مِن صَنْعَاء وحَصْي16 وسِوَاهَا إِلَى عَدَن:

  • 17 راجع عن تجارة الخيل والفوة التفاصيل الدقيقة الواسعة التي وردت في الجزء الأول من كتاب (نور المعارف) (...)

فِي أَوَّل يَوْم مِن آب بالخَيْل والفُوَّة17.

  • 18 النيروز عند الفرس أول يوم من أيام السنة الشمسية الفارسية.

والنَّيْرُوْز18 للفُرْس هُوَ الثَّانِي مِن كَانُوْن الثَّانِي وهُوَ الَّذِي يَسْتَعْمِلَه أَهْل الهِنْدِفِي حِسَابِ سَفَرِهِم.

  • 19 عمل يختص به ديوان الدولة بعدن، ويعد احتكاراً أو امتيازاً حكومياً خاصاً به لا يحق لأحد أن يقربه أو (...)

الفَصْل الثَّانِي: فِيْمَا يَجِب للدِّيْوَان خَاصَة وَيَنْفَرِد بِه19:

  • 20 المغاصات؛ أماكن محددة في البحر سيأتي ذكرها، وتتواجد فيها الأصداف الحاوية على اللؤلؤ وكان كما يتضح (...)
  • 21 اللؤلؤ العالي الجودة.
  • 22 هي المنطقة الساحلية الواقعة في جنوب البحر الأحمر من بلاد اليمن بين مدينتي المخا والخوخة، وسميت الم (...)
  • 23 المخا كانت قرية ساحلية معروفة في عهد دولة بني رسول ثم غدت ميناء شهيراً بتصدير البن اليمني منذ القر (...)
  • 24 وكان يسمى (شَرْم السَّحَارِي) ذكره بذلك الملك الأفضل الرسولي، وهو في عصرنا موضع على ساحل البحر الأ (...)
  • 25 قرية كان موضعها إلى الجنوب من قرية موشج، ذكرها ابن المجاور في (تاريخ المستبصر) فقال: (بأنها تبعد ع (...)
  • 26 كذا في الأصل والصواب (الخُوْهَة) كما كانت تسمى في تلك العصور، أما اليوم فتسمى (الخُوْخَة)؛ وهي مدي (...)
  • 27 المناطق الشمالية من البحر الأحمر التي توجد فيهامغاصات اللؤلؤ، وقد قيست جغرافيا على وقوعها على شمال (...)
  • 28 قرية من قرى وادي مور كانت تبعد عن (المحالب) مسافة ثلاثة فراسخ. راجع (ابن المجاور، ص91)، وذكر الحجر (...)
  • 29 هي جزيرة كمران وتقع في البحر الأحمر إلى الغرب من ميناء الصليف الواقع إلى الشمال من ميناء الحديدة.
  • 30 حاولت تحديد موقع الحادث على ساحل البحر الأحمر ولم أتمكن من ذلك، لأن ياقوت الحموي وقبله الهمداني وك (...)
  • 31 ذكره الحضرمي فقال: (بطن جابر: مكان عميق بالبحر الأحمر ما بين الحديدة وكمران، وعندما تمر به السفن ل (...)
  • 32 تدخل مادة (العَنْبَر) - التي يلفظها حوت العنبر من جوفه لأسباب غير معلومة- في دائرة منع المواطنين م (...)
  • 33 نسبة لمدينة الشِّحْر من بلاد حضرموت، سنأتي إلى تناول ما يتعلق بها في موضعه من الكتاب.
  • 34 هو مضيق باب المندب الواقع في النهاية الجنوبية للبحر الأحمر. ويعد أجود العنبر في بلاد اليمن إلى الي (...)

يَنْفَرِد الدِّيْوَان السَّعِيْد بالمَغَاصَات اللُّؤلُؤ20 خَاصَة دُوْن كُلّ أَحَد، وَمَن عُلِمَ أنَّهُ فَعَلَ ذَلِك نُكِّلَ بِه. ومَغَاصَات اللُّؤلُؤ وَقْت سُكُوْن البَحْر أوَّلَه فِي أَيَار وَآخِرَه فِي آخِر شَهْر تَمُوْز، وَيَنْقَضِي بِانْقِضَاء هَذِه المُدَّة طَلَب المَغَاص. وَالمَوَاضِع المَوْجُوْدَة ِبَها الجَوَاهِر النَّفِيْسَة21 مِن اليَمَانِيَة والمَشَاجِيَّة22: المَخَا23 والسَّحَارِي24 والحَلِيْلَة25 والخُوْة26. ومن الشَّامِيَة27: الحِرْدَة28 وكَمَرَان29 والحَادِث30 [80،أ] وبَطْن جَابِر31 وهُوَ أصْعَبَهَا وَأجْوَد مَا تُوْجَد بِه الجَوَاهِر الجَيِّدَة. وَيَنْفَرِد الدِّيْوَان بِمَا يَنْبِذَه البَحْر مِن العَنْبَر32وَأكْثَر مَا يُوْجَد ذَلِك عَلَى السَّوَاحِل الشِّحْرِيَّة33 والأبْيَنِيَّة وعَدَن وَبَاب المَنْدَب34.

  • 35 جمع (سَتَمِي)؛ وهو عبارة عن جرد شامل يدون في أوراق بكافة محتوى المركب أو السفينة التجارية القادمة (...)
  • 36 قوله إن الستمي (من الأصول الضابطة) مرجعه إلى كون هذا الستمي أو الجرد للبضائع في كل سفينة تصل من بل (...)
  • 37 هي البضائع التي تصدر من ميناء عدن إلى البلدان الأخرى.
  • 38 هي أوراق حساب ماتحصل من أموال في عام كامل في ميناء عدن.
  • 39 هي الخزانة العامة للدولة. راجع بشأنها الجزء الأول والثاني من كتاب نور المعارف.
  • 40 ذكر في نور المعارف، ج1، ص513 (الستمي: لا يصدر إلى الباب الشريف إلاّ وعليه علامة العاملين بالفرضة). (...)
  • 41 العاملون في فرضة عدن وكذلك الكتاب وكبار المسئولين فيها ذكروا في الجزء الأول من كتاب نور المعارف، ف (...)
  • 42 ما بين المعقوفتين ورد في هامش الورقة (90،ب) راجع صورة الأصل الواردة في الكتاب.

[وَيَجِب أن تكتب سَتَامِي35 بِمَا يَصِل فِي كُل جِهَاز الهِنْدِي وَحْدَه، والتَّفَارِيْق وَحْدَهَا وهُوَ مِن الأصول الضَّابِطة36، وإذا فتحت الفُرْضَة وَكَان هُنَالِك صَادِر37 كَان البِدَايَة بِخُرُوْجِه وَبَعْدَه الوَارِد، وَأوْرَاق المَحْصُول38 لا تُرْفَع إِلَى الخِزَانَه39 إلاّ مُكَمَّلَة العَلائِم40 مِن كُتَّاب الفُرْضَة41]42.

4وَهَذِه صُوْرَة عَدَن

  • 43 مبلغ العشور والجبايات المالية وغيرها من العائدات من ميناء عدن في عام كامل.
  • 44 هي مخازن تجارية تمارس فيها أعمال بيع وشراء البضائع من قبل ديوان الدولة، وكانت هذه المتاجر موجودة ف (...)
  • 45 هي أجور الشحن الخاصة بمراكب الديوان التي تؤجر على التجار لنقل بضائعهم. راجع (نور المعارف، ج1، ص513 (...)

5وَمَبْلَغها43 خَارِجَاً عَنْ المَتَاجِر44 وعن نَوْل المَرَاكِب45، جَمِيْعَه مُسْتَخْرَج:

  • 46 مَائَة وتسعة وعشرون مثقالا من الذهب، كان إجمالي ما يؤخذ جزية من اليهوداليمنيين المقيمين في مدينة ع (...)

ذَهَب – مَائَة وتِسْعَة وعِشْرُوْن مِثْقَالاً46.

  • 47 هذا المبلغ إجمالي العائدات المالية لخزينة الدولة لعام كامل من مدينة عدن ومن مينائها.

6[80،ب] مَلَكِيَّة: سِتْمَائَة أَلْف وتِسْعَة وسِتُّون أَلْفَاً وأَرْبَعَة وتِسْعُون دِيْنَارَاً وثُلْث وَنِصْف قِيْرَاط47.

  • 48 هي العائدات المالية الجبوية التي لا بد من تحصيلها لديوان الدولة سنوياً من مدينة عدن، وهي مبالغ مال (...)

مَا تَضَمَّنَه الضَّرِيْبَة المُخَلَّدَة48:

ذَهَب – مَائَة وتِسْعَة وعُشْرُوْن مِثْقَالاً.

  • 49 مقدار وزن صغير يستعمل للذهب والفضة يساوي نصف قِيْرَاط. راجع عن مقادير العملة وأوزانها كتاب (نور ال (...)
  • 50 كذا في الأصل. والمقصود أن ثُمْن الدينار والحبَّة يساويان ربع دينار.
  • 51 حدث ثقب في وجه الورقة(79،ب) وظهر الورقة (80،أ) في موضع صورة مدينة عدن وخلفيتها، وكان موضع هذا الثق (...)

مَلَكِيَّة: مَائَة أَلْف وخَمْسَة وسَبْعُون أَلْفَاً وسِتُمَائَة وتِسْعَة عَشَر دِيْنَارَاً ورُبع وسُدْس ،وثُمْن وَحَبَّة49 عَنْهُ رُبع50...51

هَلاَلِي: مَائَة أَلْف وخَمْسَة وسَبْعُون وسِتُمَائَة وثَلاَثَة وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً ورُبْع وسُدْس وثُمْن وَحَبَّة عَنْه رُبْع:

  • 52 هو أصل الضريبة المخلدة، أو المبلغ الأصل الذي يجب جبايته وتوريده لخزينة الدولة.
  • 53 هنا ما يدل بدقة على أن المقصود بـ (ثُمْن وحبة) يكون عنهما (ربع دينار).

أَصْل52: مَائَة أَلْف وأَرْبَعُوْن أَلْفَاً وثَمَانُمَائَة أَلْف وتِسْعَة وسِتُّون دِيْنَارَاً وثُلُثَان وثُمْن وحَبَّة عَنْهُ رُبْع53.

7[81،أ] مُضَاف: أَرْبَعَة وعِشْرُوْن أَلْفَاً وسَبْعُمَائَة وثَلاَثَة وسَبْعُون دِيْنَارَاً وَنِصْف وثُمْن،

وجِزْيَة اليَهُوْد

ذَهَب- مَائَة وتِسْعَة وعُشْرُوْن مِثْقَالاً،

مَلَكِيَّة – سِتَّة وَسَبْعُون دِيْنَارَاً:

  • 54 هم اليهود المقيمون في مدينة عدن ويعدون من أهلها أو سكانها الأصليين.

القَاطِنُوْن بالثَّغْر54- مَائَة وتِسْعَة وعُشْرُوْن مثقالاً،

  • 55 هم اليهود الذين يقدمون إلى مدينة عدن من خارجها من الجهة البرية، أي من خلفية مدينة عدن الواقعة على (...)
  • 56 ستة وسبعون ديناراً هو إجمالي مبلغ الجزية التي سددها اليهود المقيمون بصفة مؤقتة في مدينة عدن، لكونه (...)

الوَاصِلُوْن جِهَات البَرّ55- سِتَّة وَسَبْعُون دِيْنَارَاً56.

  • 57 لمزيد من معرفة كيفية تحصيل العشور في ميناء عدن وما يؤخذ عليه من زيادات، يستحسن الرجوع إلى قوائم ال (...)

مَال العُشُوْر57 خَاصَّة، مُسْتَخْرَج لَه ضَرَائِب مُخْتَلِفَة مُتَسِعَة المَجَال لاَ حَاجَة إِلَى ذِكْرِهَا

  • 58 راجع أيضاً بخصوص القوانين والضوابط الأخرى المتعلقة بميناء عدن وأعمال المحاسبة وتحصيل العشور وغيره (...)
  • 59 هذا المبلغ هو إجمالي عائدات الفرضة أو (الميناء) في عدن لعام واحد فقط، في عهد السلطان الملك المؤيد (...)

8[81،ب] هَاهُنَا58، أَرْبَعُمَائَة أَلْف وثَمَانِيَة آلاَف ومَائَة وَاثْنَان وعِشْرُوْن دِيْنَارَاً وثُمْن وَحَبَّة عَنْهُ رُبع59.

  • 60 عائدات العشور المحصلة على البضائع الواردة إلى ميناء عدن من بلاد الهند فقط.

هِنْدِي60: مَائَتَا أَلْف وسَبْعَة وثَلاَثُون أَلْفَاً وثَمَانُمَائَة وخَمْسَة وسَبْعُون وسُدْس وثُمْن.

  • 61 نبات صبغي، ازدهرت زراعته في بلاد اليمن في عهد دولة بني رسول، وكان تجار بلاد الهند يقدم الكثير منهم (...)

فُوَّة61: خَمْسَة وخَمْسُون أَلْفَاً وثَلاَثُمَائَة وعَشَرَة ورُبْع وسُدْس وثُمْن.

  • 62 هي البضائع التي تأتي بالقطعة الواحدة وليس بالجملة، وهي من البضائع التي يجلبها تجار بلاد الهند، سوا (...)

تَفَارِيْق62: مَائَة أَلْف وأَرْبَعَة عَشَر أَلْفَاً وتِسْعُمَائَة وسِتَّة وثَلاَثُون دِيْنَارَاً ورُبع وثُمْن وحَبَّة، عَنْه رُبع.

  • 63 الواردات الهندية إلى ميناء عدن.

الوَارِدمِن ذَلِك63- ثَلاْثُمَائَة أَلْف وثَلاَثَة وسَبْعُون أَلْفَاً وتِسْعُمَائَة وثَلاَثَة دَنَانِيْر وثُلْث ورُبْع، وثُمْن وحَبَّة عَنْه رُبع:

9[82،أ] هِنْدِي: مَائَتَا أَلْف وسِتَّة عَشَر أَلْفَاً وخَمْسُمَائَة وثَمَانِيَة وثَمَانُون وَنِصْف.

  • 64 ذكر في نور المعارف، ج1. فوة أرمني كانت تستورد إلى ميناء عدن، وربما أيضاً فوة هندي.

فُوَّة64: خَمْسَة وخَمْسُون أَلْفَاً وثَلاَثُمَائَة وعَشَرَة ورُبع وسُدس، وثُمْن وحَبَّة عَنْه رُبع.

تَفاريِق: أَحَد وتِسْعُون أَلْفَاً وثَمَانُمَائَة وأَرْبَعَة دَنَانِيْر وثُلْثَان.

  • 65 الصادرات من ميناء عدن إلى بلاد الهند.

الصَّادِر65- أَرْبَعَة وأَرْبَعُوْن أَلْفَاً وأَرْبَعُمَائَة وثَمَانِيَة عَشَر دِيْنَارَاً ورُبع وسُدْس:

هِنْدِي: أَحَد وعُشْرُوْن أَلْفَاً ومَائَتَان وسِتَّة وثَمَانُون دِيْنَارَاً وثُلُثَان وَنِصْف قِيْرَاط،

تَفَارِيْق: ثَلاَثَة وعِشْرُوْن أَلْفَاً ومَائَة وَأحَد وثَلاَثُون دِيْنَارَاً وثُلْث ورُبع وثُمْن وحَبَّة عَنْه رُبْع.

جِهَات ذَلِك

  • 66 ويقصد به هنا (الباب الشمالي لمدينة عدن) وكان يسمى (باب البَرّ)، وكان كما هو واضح هنا تحصل فيه جباي (...)

البَاب السَّعِيْد66 ومَا يَصِل مِن البَر ويَخْرُج إِلَيْه- تِسْعَة وخَمْسُون أَلْفَاً وتِسْعُمَائَة وثَلاَثَة وخَمْسُون وثُلْث ورُبع وحَبَّة، عُشَر رُبع:

10[82،ب] فُوَّة- اثْنَان وخَمْسُون أَلْفَاً وخَمْسُمَائَة وخَمْسَة وعُشْرُوْن ورُبع وثُمْن وحَبَّة عَشَر رُبع.

تَفَارِيْق- سَبْعَة آلاَف ومَائَتَان وثَلاَثَة وسِتُّون وخُمْس قِيْرَاط.

  • 67 كذا، لم نتمكن من معرفة ماهية المصطلح، ولكنه مقارنة مع ما سبق يدل على أنه يتناول ا لعائدات المالية (...)

مطايا67: ثَلاَثُمَائَة أَلْفَاً وثَمَانِيَة وأَرْبَعُوْن أَلْفَاً وثَلاَثُمَائَة وثَمَانِيَة وتِسْعُون دِيْنَارَاً ورُبع وسُدس وثُمْن:

هِنْدِي- مَائَتَا أَلْف وسَبْعَة وثَلاَثُون أَلْفَاً وثَمَانُمَائَة وسَبْعَة وسَبْعُون دِيْنَارَاً وثُلُثَان وَنِصْف قِيْرَاط.

فُوَّة:أَلْفَان وسَبْعُمَائَة وتِسْعُون دِيْنَارَاً وثُلُثَان.

تَفَارِيْق- مَائَة وسَبْعَة آلاَف وسَبْعُمَائَة وثَلاَثَة وثَلاَثُون دِيْنَارَاً وسُدس وَنِصْف قِيْرَاط.

الوَارِد- ثَلاَثُمَائَة أَلْف وثَلاَثَة آلاَف وتِسْعُمَائَة وتِسْعَة وسَبْعُون دِيْنَارَاً وثُمْن:

11[83،أ] هِنْدِي- مَائَتَا أَلْف وسِتَّة عَشَر أَلْفَاً وخَمْسُمَائَة وسَبْعَة وثَمَانُون.

فُوَّة- أَلْفَان وسَبْعُمَائَة وتِسْعُون وثُلُثَان.

تَفَارِيْق- أَرْبَعَة وثَمَانُون أَلْفَاً وسِتُمَائَة ودِيْنَار وَاحِد وثُلث وثُمْن.

الصَّادِر- أَرْبَعَة وأَرْبَعُوْن أَلْفَاً وأَرْبَعُمَائَة وتِسْعَة عَشَر دِيْنَارَاً ورُبع وسُدس:

هِنْدِي – أَحَد وعِشْرُوْن أَلْفَاً ومَائَتَان وسَبْعَة وثَمَانُون دِيْنَارَاً وثُلُثَان وحَبَّتَان ورُبع.

تَفَارِيْق- ثَلاَثَة وعِشْرُوْن أَلْفَ دِيْنَار وَأحِد وثَلاَثُون دِيْنَارَاً وثُلث ورُبع وثُمْن وحَبَّة عُشَر رُبع.

مُضَاف- خَمْسَة وتِسْعُون أَلْفَاً ومِائَتَان وَاثْنَان وثَلاَثُون دِيْنَارَاً وثُلُثَان.

  • 68 العَارَة في وقتنا قرية صغيرة تقع في الجهة الغربية من الرأس البحري المسمى رأس العارة الواقع على غُب (...)

ضَرِيْبَة جِبَاء العَارَة68: أَلْفَان وخَمْسُمَائَة.

  • 69 مبالغ مالية تحصل من مصالح عدة مذكورة بعد هذا ولكنها غير ثابتة كالضريبة التي مرَّ ذكرها بل قابلة لل (...)

12[83،ب] مَا هُوَ عَلَى حُكْم الزِّيَادَة والنُّقْصَان69: إِثْنَان وتِسْعُون أَلْفَاً وسَبْعُمَائَة واثْنَا عَشَر دِيْنَارَاً وثُلُثَان:

  • 70 ويجمع على (صَهَارِيْج) وذكر وجود الصهاريج في عدن؛ وهي خزانات مياه ضخمة حفرت في الأرض لتصب إليها مي (...)

قِيْمَة الصِّهْرِيْج70- أَلْفَان ومَائَتَا دِيْنَار.

  • 71 ما يدفع عن الأغنام التي تربى في مدينة عدن.

قُسْط الأغْنَام71: مَائَة وثَلاَثَة عَشَر دِيْنَار وَنِصْف.

  • 72 ذكر في كتاب نور المعارف في الجزء الأول منه وزن الفوة بعدن بميزان القبان، وكان هذا الميزان في عهد ا (...)

كَيْل الفُوَّة72- ثَلاَثَة آلاَف ومَائَة وثَلاَثَة وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً وَنِصْف.

  • 73 كانت الدلالة على الخيل تؤخذ من البائع أو صاحب الخيل لديوان الدولة، وكانت هذه الدلالة وفقاً للقانون (...)

دِلالَة الخَيْل73- أَلْف وثَلاَثُمَائَة وخَمْسُون.

  • 74 آبار العجمي من آبار مدينة عدن، كانت مياهها تباع للناس - كما هو واضح هنا- وقد تتبعنا ما ذكره ابن ال (...)

قِيْمَة مَاء آبََار العَجَمِي74: أَرْبَعُوْن دِيْنَار.

  • 75 وَفِر الخيل؛ هي المبالغ المالية التي تتبقى أو تتوفر من حسيك وأعلاف الخيل في ثغر عدن، فقد كانت الحي (...)

وَفِرالخَيْل75- خَمْسُمَائَة دِيْنَار.

  • 76 مبالغ مالية كانت تتوفر لديوان الدولة في عدن من المبيعات المختلفة، التي يقوم بها جهاز مختص يتبع مؤس (...)

مَا هُوَ مِن المَبِيْعَات76_خَمْسَة وثَمَانُون أَلْفَاً وخَمْسَة دَنَانِيْر وثُلُثَان:

  • 77 أعمال البيع والشراء التي تجري في فرضة عدن من قبل موظفي الديوان، ومن ذلك أعمال شراء السفن المعروضة (...)

مِن الفُرْضَة77:

ثَلاَثَة آلاَف ومَائَتَان وثَمَانِيَة وسِتُّون وسُدس وثُمْن وَنِصْف قِيْرَاط.

  • 78 هي المنطقة الصناعية لمدينة عدن القديمة، وكانت تقع جنوبي الجبل الأخضر (المنصوري) وبها سمي الباب الش (...)

الصِّنَاعَة78:

خَمْسَة آلاَف وثَمَانُمَائَة وتِسْعَة وسَبْعُون دِيْنَارَاً ورُبع.

  • 79 المتجر التابع لديوان الدولة في فرضة عدن، ذكر في الجزء الأول من كتاب نور المعارف، فليرجع إليه.

13[84،أ] المَتْجَر79: خَمْسَة وسَبْعُون أَلْفَاً وثَمَانُمَائَة وثَمَانِيَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً وقِيْرَاطَان وَنِصْف.

Notes

1 من أقدم موانئ الجزيرة العربية على خليج عدن، وله عبر العصور شهرة دولية واسعة، ومن هنا له ذكر كبير في مختلف المصادر التاريخية والجغرافية وكُتُب الرَّحالة والشُّعراء، وكتبت عنه كتب وأبحاث سميت باسمه، فممن كتب عنه من القدماء الهمداني في (الصفة والإكليل)، وابن المجاور في (تاريخ المستبصر)، والجندي في (السلوك)، وبامخرمة في (تاريخ ثغر عدن)، والعبدلي في (بهجة الزمن)، ومن المحدثين الأستاذ عبد الله محمد محيرز، والدكتور أحمد صالح رابضة، وخص في كتاب (نور المعارف،ج1) بذكر عريض فيما يخص نظمه الإدارية والمالية في عهد دولة بني رسول، وما ترد إليه من بضائع وما يؤخذ عليها من عشور، وما يصدر منه إلى غير ذلك من التفاصيل.

2 كذا في الأصل، والمقصود (السفر إليه والسفرمنه).

3 هم تجار بلاد مصر وكانوا يسمون (تُجَار الكَارِم).

4 وفي قائمة الأنواء التي نشرها الدكتور (دانيال فارسكو) يرد التاريخ (17 تشرين الأول- سفر المصري صَابِح) راجع (نور المعارف، ج1، هامش ص495).

5 وورد في المصدر أعلاه (15 نيسان- أول سفر المصري اللاَّحق من عدن)

6 تجار بلاد الهند.

7 وورد في قائمة الأنواء (17 تشرين الأول – سفر المصري من عدن صابح، وسفر الهندي من الهند..) (نور المعارف، ج1، هامش ص495).

8 وورد في المصدر أعلاه (16-آذار – آخر سفر الهندي من الهند.. وأيضا- 15- نيسان.. وصول الهندي إلى عدن آخر الزمان..) (نفسه، هامش ص495-496).

9 (15 نيسان..- آخر سفر الديماني) (نفسه، هامش ص495).

10 البَيْرَمَاه اسم شهر من شهور الفرس.

11 رسمت في الأصل (يسما).

12 نسبة (لمقدشوه) من بلاد الصومال، وكانت التسمية تشمل تجار بلاد الصومال والساحل الإفريقي الجنوبي.

13 (5 حزيران – سفر أول المقدشي من عدن) (نور المعارف، ج1، هامش ص496).

14 تجار الخيل ونبات الفوة من أهالي بلاد تهامة اليمن.

15 نسبة للجبال، وهو لقب كان وما زال سكان مدينة عدن يطلقونه على من يسكنون في الهضبة الجبلية من بلاد اليمن، وإن كانوا في عصرنا يطلقون عليهم اسم (جَبَالِيَا) جمع (جَبَلِي).

16 هم تجار الخيل الذين يفدون موسميا إلى عدن، وكانوا من أهالي إقطاع صنعاء وإقطاع حَصْي؛ وهو الاسم القديم لبلاد البيضاء وقد سميت باسم مدينة حصي الواقعة أطلالها إلى الشمال الشرقي من مدينة البيضاء، وهي مدينة قديمة سابقة في وجودها على ظهور الإسلام كما تظهر ذلك المسوحات الأثرية الحديثة.

17 راجع عن تجارة الخيل والفوة التفاصيل الدقيقة الواسعة التي وردت في الجزء الأول من كتاب (نور المعارف)، وفيها ذكر تجار تهامة وصنعاء وحصي، كما ذكرت خيول غيرهم من التجار.

18 النيروز عند الفرس أول يوم من أيام السنة الشمسية الفارسية.

19 عمل يختص به ديوان الدولة بعدن، ويعد احتكاراً أو امتيازاً حكومياً خاصاً به لا يحق لأحد أن يقربه أو يتدخل في شأنه.

20 المغاصات؛ أماكن محددة في البحر سيأتي ذكرها، وتتواجد فيها الأصداف الحاوية على اللؤلؤ وكان كما يتضح من الشرح بعد هذا يشرف ديوان دولة بني رسول في عدن على أعمال الغوص لاستخراج اللؤلؤ في وقت محدد من السنة، ويمنع الغوص عليه واستخراجه من قبل المواطنين مطلقاً.

21 اللؤلؤ العالي الجودة.

22 هي المنطقة الساحلية الواقعة في جنوب البحر الأحمر من بلاد اليمن بين مدينتي المخا والخوخة، وسميت المَشَاجِيَّة نسبة لمَوْشَج، وهي قرية تقع إلى الجنوب من الخوخة على ساحل البحر الأحمر مجاورة لمصب وادي عرفان، ويبدو أنه في تلك الأزمنة كانت المنطقة الساحلية الواقعة ما بين المخا والخوخة تسمى باسمها. راجع (الملك الأفضل، ذكر المراحل المسافات، تحقيق محمد عبد الرحيم جازم، ص7).

23 المخا كانت قرية ساحلية معروفة في عهد دولة بني رسول ثم غدت ميناء شهيراً بتصدير البن اليمني منذ القرن السادس عشر وما تلاه، ويقع إلى الجنوب من الخوخة وإلى الشمال من ذُباب، وهو ميناء شهير اليوم من أعمال محافظة تعز (المصدر السابق، ص16).

24 وكان يسمى (شَرْم السَّحَارِي) ذكره بذلك الملك الأفضل الرسولي، وهو في عصرنا موضع على ساحل البحر الأحمر فيه مزارع ونخيل، يقع إلى الغرب من مدينة حيس بنحو ثلاثين كيلو متراً. راجع (إبراهيم المقحفي، معجم البلدان، ج1، ص772).

25 قرية كان موضعها إلى الجنوب من قرية موشج، ذكرها ابن المجاور في (تاريخ المستبصر) فقال: (بأنها تبعد عن موشج فرسخين) (وإلى الحليلة فرسخين بين رمال وحصى وأشجار، وبها يعمل القِلاَّ وهو الحطم ومنه يجلب إلى سائر أقاليم اليمن..) (ابن المجاور، صفة بلاد اليمن، تصحيح وتعليق محمد عبد الرحيم جازم، ص151).

26 كذا في الأصل والصواب (الخُوْهَة) كما كانت تسمى في تلك العصور، أما اليوم فتسمى (الخُوْخَة)؛ وهي مدينة سياحية صغيرة على ساحل البحر الأحمر إلى الغرب من مدينة حيس بمسافة 28 كيلومترا، وتعد مدينة سياحية لوقوع منتزه (أبو زهر، والنخل، والقطابا) إلى الشمال منها وهي مواضع متقاربة، وكثيراً ما زرتها وزرت متنـزهاتها وأقمت فيها.

27 المناطق الشمالية من البحر الأحمر التي توجد فيهامغاصات اللؤلؤ، وقد قيست جغرافيا على وقوعها على شمال السهل التهامي من شمال مدينة الحديدة جنوباً إلى الحردة على ساحل وادي مور شمالاً.

28 قرية من قرى وادي مور كانت تبعد عن (المحالب) مسافة ثلاثة فراسخ. راجع (ابن المجاور، ص91)، وذكر الحجري بأن المحالب تقع بالقرب من سوق بجيلة من بلاد الزعلية، ففي الحالة هذه لا بد أن تكون الحردة شمال مجرى وادي مور.

29 هي جزيرة كمران وتقع في البحر الأحمر إلى الغرب من ميناء الصليف الواقع إلى الشمال من ميناء الحديدة.

30 حاولت تحديد موقع الحادث على ساحل البحر الأحمر ولم أتمكن من ذلك، لأن ياقوت الحموي وقبله الهمداني وكذلك أصحاب المعاجم لم يذكروه، وحتى محمد مرتضى الزبيدي عندما ذكره في التاج لم يفدنا بشيء كثير فقد قال: (الحادث قرية على ساحل بحر اليمن) ولكن أين وفي أي موضع منه؟ هذا ما نجهله. وقد ذكر الحادث كميناء في (نور المعارف، ج1، ص108) فقد ذكر أنه فرضة ومنه تصدر الحبوب إلى مكة (كراء المُدّ الحادثي من زبيد إلى مكة حرسها الله تعالى، وعبرة المد ثلاثمائة سنقري، وكراء من الحادث إلى مكة دينارين، وجباء الفرضة في المدّ الحادثي دينارين). ويدلنا عدم ذكر الهمداني له في الصفة وكذلك ياقوت في المعجم وغيرهما بأنه لم يكن موجودا في أزمنة قديمة، ويبدو أنه ميناء محدث ظهر في زمن حكم دولة بني رسول ,أشارت إليه مصادرها ثم لم يعد يذكر بعد ذلك مما يدل على أن أهميته كميناء صغير قد تراجعت وربما اندثر في عهد دولة بني رسول أيضاً.

31 ذكره الحضرمي فقال: (بطن جابر: مكان عميق بالبحر الأحمر ما بين الحديدة وكمران، وعندما تمر به السفن لا بد أن تغرق ومن فيها إذا لم يدرك ربان السفينة الموقع، إذ تجعله المياه يدور في حوامة حتى يغرق) (الحضرمي، تهامة، ص248).

32 تدخل مادة (العَنْبَر) - التي يلفظها حوت العنبر من جوفه لأسباب غير معلومة- في دائرة منع المواطنين من الحصول عليها كمادة خام من السواحل التي يقذفها البحر إليها، وذلك لكون هذه المادة داخلة في دائرة الاحتكار الحكومي لديوان دولة بني رسول.

33 نسبة لمدينة الشِّحْر من بلاد حضرموت، سنأتي إلى تناول ما يتعلق بها في موضعه من الكتاب.

34 هو مضيق باب المندب الواقع في النهاية الجنوبية للبحر الأحمر. ويعد أجود العنبر في بلاد اليمن إلى اليوم ما يعثر عليه على ساحل بلاد الشحر وساحل أبين إلى عدن، والساحل المجاور لباب المندب.

35 جمع (سَتَمِي)؛ وهو عبارة عن جرد شامل يدون في أوراق بكافة محتوى المركب أو السفينة التجارية القادمة من بلاد الهند، ويكون تسجيل البضائع أو السفينة في أوراق الستمي على نوعين الأول: تسجيل بضائع الجملة التي فيها تعدد في الشيء الواحد. الثاني: تسجيل كافة بضائع السفينة كل على حدة أو بالمفرق وهي (التفاريق). وقد ذكر الستمي في نور المعارف..، ج1، ص513 عند تناول التشريعات الخاصة بفرضة عدن.

36 قوله إن الستمي (من الأصول الضابطة) مرجعه إلى كون هذا الستمي أو الجرد للبضائع في كل سفينة تصل من بلاد هند يمكن مقارنته فيما بعد بحاصلات العشور على البضائع التي يحصلها المختصون في فرضة عدن، ومن هنا تنبع أهمية (الستمي) الذي تبعث منه نسخة إلى السلطان، فلا يستطيع موظفو ميناء عدن التلاعب بحاصلات الميناء من عشور وغيره، لأن جرد البضائع أو الستمي سيفضحهم. وقد ذكر ابن المجاور عملية جرد البضائع التي تسلم لموظفي ميناء عدن قبل إنـزال البضائع إلى الميناء، وكذلك عملية جردها قطعة قطعة بعد ذلك من قبل الموظفين لتحصيل العشور وغيرها، وذلك تحت عنوان (ذكر وصول المراكب إلى عدن).

37 هي البضائع التي تصدر من ميناء عدن إلى البلدان الأخرى.

38 هي أوراق حساب ماتحصل من أموال في عام كامل في ميناء عدن.

39 هي الخزانة العامة للدولة. راجع بشأنها الجزء الأول والثاني من كتاب نور المعارف.

40 ذكر في نور المعارف، ج1، ص513 (الستمي: لا يصدر إلى الباب الشريف إلاّ وعليه علامة العاملين بالفرضة). و(العلائم) جمع (عَلامة) وهي حسب اصطلاح عصرنا (التوقيع) أي توقيع العاملين في ميناء عدن على كشوف العشور المرفوعة إلى الخزينة العامة للدولة، أو إلى السلطان في عاصمة الدولة تعز.

41 العاملون في فرضة عدن وكذلك الكتاب وكبار المسئولين فيها ذكروا في الجزء الأول من كتاب نور المعارف، فليرجع إليه.

42 ما بين المعقوفتين ورد في هامش الورقة (90،ب) راجع صورة الأصل الواردة في الكتاب.

43 مبلغ العشور والجبايات المالية وغيرها من العائدات من ميناء عدن في عام كامل.

44 هي مخازن تجارية تمارس فيها أعمال بيع وشراء البضائع من قبل ديوان الدولة، وكانت هذه المتاجر موجودة في فرضة عدن، وقد ذكرت بصورة ممتازة وما يمارس بها من عمل، مع إشارة إلى الضوابط التي تحكمها في الجزء الأول من كتاب نور المعارف.

45 هي أجور الشحن الخاصة بمراكب الديوان التي تؤجر على التجار لنقل بضائعهم. راجع (نور المعارف، ج1، ص513).

46 مَائَة وتسعة وعشرون مثقالا من الذهب، كان إجمالي ما يؤخذ جزية من اليهوداليمنيين المقيمين في مدينة عدن، وقد تم إيضاح ذلك فيما بعد. أما لماذا تسدد وزناً وليس نقوداً كما هو الشأن في أخذ الجزية من اليهود في المناطق الأخرى فالأمر غير واضح. وقد كشفت أوراق الجنيزة المصرية عن وجود كثيف لليهود في ميناء عدن منذ العهد الفاطمي، وقد عملوا في أنشطة تجارية عديدة، كما تُظْهِر ذلك مراسلاتهم مع تجار مصر في تلك العهود، وتدل شواهد قبور اليهود في عدن وما سجل عليها من تواريخ وفاة عن وجود لهم في الفترة الأيوبية والرسولية وما تلاهما إلى ما بعد عام 1962م عندما هاجروا من مدينة عدن إلى فلسطين، منهين فترة وجود طويلة من العيش والتعايش مع سكان هذه المدينة التاريخية العريقة.

47 هذا المبلغ إجمالي العائدات المالية لخزينة الدولة لعام كامل من مدينة عدن ومن مينائها.

48 هي العائدات المالية الجبوية التي لا بد من تحصيلها لديوان الدولة سنوياً من مدينة عدن، وهي مبالغ مالية خارجة عن العشور التي تدفع عن البضائع في الفرضة أو الميناء.

49 مقدار وزن صغير يستعمل للذهب والفضة يساوي نصف قِيْرَاط. راجع عن مقادير العملة وأوزانها كتاب (نور المعارف، الجزء الأول).

50 كذا في الأصل. والمقصود أن ثُمْن الدينار والحبَّة يساويان ربع دينار.

51 حدث ثقب في وجه الورقة(79،ب) وظهر الورقة (80،أ) في موضع صورة مدينة عدن وخلفيتها، وكان موضع هذا الثقب في صورة عدن مقابل رسم(باب الساحل) وظهر مكانه بضعة أحرف على صورة عدن وهي ليست منها وإنما هي من الورقة المقابلة، ومن هنا محي مارسم من كلمات تدل على أرقام في هذا الموضع .

52 هو أصل الضريبة المخلدة، أو المبلغ الأصل الذي يجب جبايته وتوريده لخزينة الدولة.

53 هنا ما يدل بدقة على أن المقصود بـ (ثُمْن وحبة) يكون عنهما (ربع دينار).

54 هم اليهود المقيمون في مدينة عدن ويعدون من أهلها أو سكانها الأصليين.

55 هم اليهود الذين يقدمون إلى مدينة عدن من خارجها من الجهة البرية، أي من خلفية مدينة عدن الواقعة على البر ممثلة في ذلك الوقت بأبين ولحج بحكم قربهما، يتلوهما كافة البلاد اليمنية الأخرى، ومن هنا سمي الباب الشمالي لمدينة عدن (باب البَرّ) لمقابلته البراري الواقعة خلف مدينة عدن. ويبدو لنا أن هؤلاء اليهوداليمنيين الذين يقدمون إلى مدينة عدن من أرجاء بلاد اليمن، كانوا يقدمون إليها للعمل بها والإقامة المؤقتة فيها، كما هو شأن اليمنيين المسلمين، فإذا حال عليهم الحول أومرت على إقامتهم بالمدينة سنة طلبت منهم الجزية.

56 ستة وسبعون ديناراً هو إجمالي مبلغ الجزية التي سددها اليهود المقيمون بصفة مؤقتة في مدينة عدن، لكونهم قدموا من داخل اليمن، وهذا المبلغ للجزية هو فقط المبلغ الذي حُصِّل في ذلك العام من عهد السلطان الملك المؤيد الرسولي والذي قام الكاتب الرسولي بنقله في هذا الكتاب. ومن هنا لابد أن ننظر إلى مقدار الجزية التي يدفعها اليهود القادمين من داخل بلاد اليمن بأنها مبلغ غير ثابت فقد يقل في عام وقد يزيد في عام آخر، لأنه مرتبط بوجود أو عدم وجود هؤلاء اليمنيين اليهود الذين أتوا إلى المدينة لأغراض مختلفة منها تجارية ومنها للبحث عن عمل..الخ، وقد ظل هذا الأمر يسير على هذه الصورة إلى ما قبل عام 1947م من حيث صلة اليمنيين اليهود في بلدان ومدن الداخل اليمني بمدينة عدن. أما اليهود من سكان مدينة عدن فقد ظلوا يدفعون (مائة وتسعة وعشرين مثقالاً) سنوياً بصورة منتظمة على الأقل في عهد السلطان المظفر وولده السلطان المؤيد، كما تدل على ذلك الوثائق، المتوفرة ومنها كتابنا هذا، وما دونه السلطان الأفضل من ارتفاعات في عهده وفي عهد من سبقوه من السلاطين الرسوليين.

57 لمزيد من معرفة كيفية تحصيل العشور في ميناء عدن وما يؤخذ عليه من زيادات، يستحسن الرجوع إلى قوائم العشور المنشورة في كتاب نور المعارف، الجزء الأول، تحت عنوان (ضريبة العشور المباركة بالفرضة المعمورة بثغر عدن المحروس خلد الله ملك مالكها، مقفاة على حروف المعجم...) ص409-460، وأيضا (ضريبة العشور في الديوان المعمور خلد الله ملك مالكه بثغر عدن المحروس الجاري بها العادة في الوارد والصادر غير محرفة) ص461-491.

58 راجع أيضاً بخصوص القوانين والضوابط الأخرى المتعلقة بميناء عدن وأعمال المحاسبة وتحصيل العشور وغيره (نور المعارف، ج1، ص492-514).

59 هذا المبلغ هو إجمالي عائدات الفرضة أو (الميناء) في عدن لعام واحد فقط، في عهد السلطان الملك المؤيد داود بن يوسف بن عمربن علي الرسولي.

60 عائدات العشور المحصلة على البضائع الواردة إلى ميناء عدن من بلاد الهند فقط.

61 نبات صبغي، ازدهرت زراعته في بلاد اليمن في عهد دولة بني رسول، وكان تجار بلاد الهند يقدم الكثير منهم إلى ميناء عدن لشراء ما توفر من محصوله وكذلك يعمل تجار بلدان أخرى، وربما سمح لهؤلاء التجار بالسفر من ميناء عدن إلى مزارع نبات الفوة لشرائه من حقوله مباشرة ونقله إلى ميناء عدن، بحيث تحصل عليه عشور وارد وصادر وعدد من الجبايات. وقد تم تناول كافة التفاصيل المتعلقة بزراعة وتجارة الفوة، وما تحصل عليها من عشور في كتاب (نور المعارف، ج1، ص177-182، 473، 496، 497، 499، 500، 503).

62 هي البضائع التي تأتي بالقطعة الواحدة وليس بالجملة، وهي من البضائع التي يجلبها تجار بلاد الهند، سواء من بلادهم أو من غيرها من البلدان.

63 الواردات الهندية إلى ميناء عدن.

64 ذكر في نور المعارف، ج1. فوة أرمني كانت تستورد إلى ميناء عدن، وربما أيضاً فوة هندي.

65 الصادرات من ميناء عدن إلى بلاد الهند.

66 ويقصد به هنا (الباب الشمالي لمدينة عدن) وكان يسمى (باب البَرّ)، وكان كما هو واضح هنا تحصل فيه جبايات وعشور على البضائع الداخلة من البلاد اليمنيةإلى المدينة، وكذلك على البضائع الخارجة منه إلى مختلف الجهات اليمنية.

67 كذا، لم نتمكن من معرفة ماهية المصطلح، ولكنه مقارنة مع ما سبق يدل على أنه يتناول ا لعائدات المالية السنوية التي تؤخذ على الواردات والصادرات إلى بلاد الهند، وهي المبالغ التي سيأتي ذكرها بعد هذا.

68 العَارَة في وقتنا قرية صغيرة تقع في الجهة الغربية من الرأس البحري المسمى رأس العارة الواقع على غُبَّة الهَيْكَة من خليج عدن، وهذا الرأس البحري يقع إلى الشرق من باب المندب وإلى الغرب من جبل خَرَز الواقع في منتصف الطريق الساحلية في خَبْت الرُّجَاع. ولكون العارة قديما كانت تقع على طريق السفن المتجهة من باب المندب إلى عدن والعكس، وكذلك على طريق القوافل التجارية التي تتحرك بين تهامة وعدن فقد أقيمت فيها نقطة تحصيل جباية كانت تورِّد لخزينة الدولة سنوياً ألفين وخمسمائة دينار.

69 مبالغ مالية تحصل من مصالح عدة مذكورة بعد هذا ولكنها غير ثابتة كالضريبة التي مرَّ ذكرها بل قابلة للزيادة سنوياً وأيضاً قابلة للنقصان.

70 ويجمع على (صَهَارِيْج) وذكر وجود الصهاريج في عدن؛ وهي خزانات مياه ضخمة حفرت في الأرض لتصب إليها مياه الأمطار التي تنـزل من الهضبةأعلى المدينة، كل من ابن المجاور وابن بطوطة وقد كان ابن المجاور أكثر دقة من غيره حيث زار عدن في حدود سنة 622هـ وذكر هذه الصهاريج ومنها صهريج كان يضمن من الدولة سنوياً ولعله المقصود هنا حيث قال: "..والصهريج عمارة الفرس عند بئر الزعفران، والثاني عمارة بني زريع على طريق الزعفران أيمن الدرب في لحف الجبل الأحمر، إذا حصل المطر يقلب السيل إليه يومين، ويُضَمَّن كل عام بسبعمَائَة دينار. قال ابن المجاور وضمن بعضهم هذا في منتصف ربيع الآخر سنة اثنين وعشرين وستمَائَة بألف وثلاثمَائَة دينار" (ابن المجاور، تاريخ المستبصر، 202) وتناول الأستاذ عبد الله محيرز موقع هذا الصهريج الذي بناه بنو زريع فقال بأنه يقع في أرض فضاء في آخر شارع الزعفران الحالي في النهاية الجنوبية منه. (محيرز/ الصهاريج، ص14). وإذا قارنا بين مبلغ الضمان الذي ذكره ابن المجاور وهو 1300 دينار قبل حوالي قرن تقريبا من زمن تدوين كتابنا هذا، فيصبح من المنطقي أن يتضاعف هذا المبلغ مع مرور الزمن، وإذا رجعنا إلى مدلول قول الكاتب الرسولي (قيمة الصهريج) ففيه دلالة تشير إلى بيع الماء من الصهريج بقيمة معينة، ومن هذه القيمة كان يتحصل المبلغ المذكور أعلاه، وهذا يدل أيضاً أن هذا الصهريج لم يعد يضمن، وإلا لذكر مبلغ الضمان صراحة هنا.

71 ما يدفع عن الأغنام التي تربى في مدينة عدن.

72 ذكر في كتاب نور المعارف في الجزء الأول منه وزن الفوة بعدن بميزان القبان، وكان هذا الميزان في عهد السلطان الملك المظفر يضمن بمبلغ من المال في ميناء عدن، وتوزن به بضائع التجار من فوة وغيرها، وذكر مقدار ضمان هذا الميزان مع دلالة المخازن بمبلغ 30200 دينار في السنة (نور المعارف، ج1، ص521) ولم تذكر جباية باسم كيل الفوة كما هو وارد هنا مما يدل على أنه قد استحدثت هذه الجباية مقابل كيل أو وزن الفوة في عهد السلطان المؤيد.

73 كانت الدلالة على الخيل تؤخذ من البائع أو صاحب الخيل لديوان الدولة، وكانت هذه الدلالة وفقاً للقانون في عهد السلطان المظفر في عدن على النحو الآتي "...العشور للديوان سبعة وخمسون ونصف، وكان العادة خمسة وخمسون فحصل التزايد، فجعلت الدلالة وكانت دينارين ونصف أضيفت للديوان، وصارت الدلالة بعد ذلك مصالحة على قدر ما يتفق البائع والدلال" راجع تحت عنوان: ضريبة الخيل (نور المعارف، ج1، ص189).

74 آبار العجمي من آبار مدينة عدن، كانت مياهها تباع للناس - كما هو واضح هنا- وقد تتبعنا ما ذكره ابن المجاور في عدن من آبار حلوة ومالحة فلم نجد منه إشارة إليها، ومن هنا نرى أن هذه الآبار ربما حفرتها الدولة في زمن متأخر عن زمن زيارة ابن المجاور لعدن.

75 وَفِر الخيل؛ هي المبالغ المالية التي تتبقى أو تتوفر من حسيك وأعلاف الخيل في ثغر عدن، فقد كانت الحيوانات من الخيول التابعة لديوان الدولة يصرف عليها مقابل أعلاف وحبوب (حَسِيْك) مبالغ مالية لإطعامها، والمبالغ التي تتوفر كانت تعاد لديوان الدولة. راجع (نور المعارف، ج1، ص388، 389) وربما كانت مبالغ مالية تتوفر من بند شراء الخيل في ميناء عدن (نفسه، ص504).

76 مبالغ مالية كانت تتوفر لديوان الدولة في عدن من المبيعات المختلفة، التي يقوم بها جهاز مختص يتبع مؤسسات إنتاجية وخدمية تابعة للدولة، فمن ذلك أعمال بيع البضائع والاتجار بها في ميناء عدن، بما في ذلك البضائع الحكومية التي تصدر إلى بلدان أخرى صحبة التجار المسافرين بالسفن - حسب ما ذكر في الجزء الأول من نور المعارف- والمبالغ المالية التي تحصلت من بيع السلع والمنتجات التي تصنع في ورش تابعة للدولة في منطقة الصناعة، إلى جانب أعمال البيع التي كانت تتم في المتاجر التابعة للدولة والتي كانت تسمى بـ(المتجر). راجع (نور المعارف، ج1، ص174، 175، 184، 191، 501، 502، 510، 511، 512).

77 أعمال البيع والشراء التي تجري في فرضة عدن من قبل موظفي الديوان، ومن ذلك أعمال شراء السفن المعروضة للبيع والإشراف على البضائع الحكومية المصدرة وغيرها من أعمال تجارية مختلفة، كان ديوان دولة بني رسول يشارك فيها مشاركة كاملة شأنه شأن التجار الوافدين إلى عدن.

78 هي المنطقة الصناعية لمدينة عدن القديمة، وكانت تقع جنوبي الجبل الأخضر (المنصوري) وبها سمي الباب الشمالي لسور المدينة ا لممتد على الساحل من الجهة الشرقية، وقد تناول موقع الصناعة عبد الله محمد محيرز قائلا: (موقعه أقرب إلى الجبل الأخضر المنصوري في بداية السور، وهو موقع مناسب لبناء وترميم السفن يقع في الجانب الآخر من مرسى جبل صيرة وبعيدا من ازدحام السفن تحته) (محيرز، صيرة، ص24)، وإذا كان عبد الله محيرز يرى أن معنى الصناعة بناء السفن وترميمها فقط، فقد اتضح من كتاب (نور المعارف)، أن هذه المنطقة ربما كانت تضم أيضاً إلى جانب بناء السفن، ورش صناعة الخيام، ودار السلاح، ودار الديباج وهو ورشة لصناعة الملابس وحياكة المنسوجات.

79 المتجر التابع لديوان الدولة في فرضة عدن، ذكر في الجزء الأول من كتاب نور المعارف، فليرجع إليه.

Table des illustrations

URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2007/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 139k

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2008

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search