Version classiqueVersion mobile

ارتفاع الدولة المؤيدية

]الفصل الأول[

الأَعْمَال الأبْيَنِيَّة1 عَلَى حُكْم الارْتِفَاع

Texte intégral

  • 1 نسبة لبلاد أبين الواقعة إلى الشرق من مدينة عدن وقد نسبت إلى أبين بن ذي يقدم بن الصوار وينتهي نسبة (...)

1وَنُقَدِّم لِذَلِك مُقَدِّمَة يَتَضَمَنهَا فَصْلان:

  • 2 لأن الأرض ملك لهم وليس لديوان الدولة كوادي لحج.
  • 3 كذا في الأصل.
  • 4 كذا ورد في الأصل.
  • 5 تقوم الدولة في وقتنا الحاضر بإعداد سد ترابي ضخم في نهاية وادي بنا بصفة دائمة لكي يرفع منسوب المياه (...)
  • 6 أي يقومون بالإشراف المباشر على أعمال إعداد السواقي (الأعبار) قبل نـزول السيول.
  • 7 استعمال العنف والشدة من قبل المشد مع كل من لا يقوم بالعمل المطلوب منه في إعداد سواقي الماء وصيانته (...)
  • 8 يقوم المشد بإلزام الرعية بكتابة تعهدات خطية على أنفسهم بعمارة الأعبار، وتكون هذه التعهدات مكتوبة ب (...)
  • 9 كذا في الأصل، ولعل الصواب (ومع ذلك لا ينفك عن الركوب).
  • 10 يجعل عملية سقي الأرض الزراعية تسير على نظام توالي الأعبار، وهو أن تسقى الأرض العليا ثم التي تليها (...)
  • 11 هم مشايخ بلاد أبين. وكان من يقوم بعديد النخل من كبار رعية دلتا أبين في عهد السلاطين يسمى (شيخ العُ (...)
  • 12 الجِرْبَة؛ بلغة أهل اليمن تعني (الحَقْل) وهي لغة مستعملة إلى يومنا في أبين وفي عموم بلاد اليمن.
  • 13 كذا في الأصل، والصواب (بذلك).
  • 14 ومعناه (ممثل الديوان)، أو (من يمثل الديوان).
  • 15 الإبلاغ اليومي عن أعمال الخرص وتقدير ما يجبى لديوان الدولة يوميا.
  • 16 أي أن ما تقرر من جباية على محصول الأرض الزراعية على المزارع أن يقوم بأدائه نصفين، نصف نقوداً والنص (...)
  • 17 جباية صغيرة مقابل أجور نقل الحبوب أو الثمار.

2الفَصْل الأَوَّل: فِيْمَا يَجِب عَمَلَه – يَجِب عِمَارَة العُقُوْم وَهُم يُسَمُّوْنَهَا الأعْبَار، وعِمَارَة ذَلِك عَلَى الرَّعِيَّة2، بَل لَهُم أَن يُقْرَضُوا مِن مَال الدِّيْوَان عَلَى قَدْر سُؤالِهِم، ويَكْتُبُوا ذَلِك عَلِيْهِم مُكْتَتَبَاً3 ويعيدوا ذَلِك وَقْت حُصُول ثَمَرَتهم، ومُعْظَم ذَلِك الشَّوَاق4 قَبْل حُصُول [72،ب] السَّيْل5، وهُوَ أَن تَكُوْن إِبْتِدَاء العِمَارَة فِي حُزَيْرَان. وَيَجِب إِلْزَام المَشَايِخ الحُضُور عَلَى ذَلِك6، ومِن المَشَدّ الرُّكُوْب إِلَى ذَلِك كُلّ يَوْم، وافْتِقَاد ذَلِك بالشِّدَّة البَالِغَة7، ثُم يُلْزِمَهُم كَتْب مَسَاطِيْر فِي عِمَارَة أموالهم بالعَامِيَة ومِثْلَهَا8، ومَع ذَلِك لاَ يَنْفَك الرُّكُوب9 إِلى كُلّ جِهَة لِمُبَاشَرَة العَمَائِر وَالتَّشْدِيْد فِي ذَلِك. ثُم يُسَبِّب المَاء عَلَى تَوَالي الأعْبَار10 وَهِيَ الشُّرُج. ثُم يَنْدُب وَقْت الخِرَاصَة الخُّرَاص وَهُم يُسَمَّون الجُهَّام مِن أَكْبَر المَشَايِخ11 مِمَّن لَهُ خِبْرَة بِالخُرْص وَأَمَانَة، ويَنْدُب مَعَهُ عُدُوّل مِن قِبَل الشَّرْع مِمَّن لَه خِبْرَة أَيْضَاً بالخُرْص، ثُم يَخْرُج مَعَهُم المَشَدّ أَو نَائِبَه وَأحَد الكُتَّاب وَذَلِك جَمِيْعَه لِطَلَب الوَاجِب، وَأَن لاَ [73،أ] يَخْرُجُوا مِن جِرْبَة12 الرَّعْوِي إلاّ وَقَد عَرَف مَا لَه وَعَلَيْه، فَإِن رَضِي ذَلِك13 وإلاّ بَاع نَصِيْبَه عَلَى الدِّيْوَان، أو قَسَم الرَّعْوِي زِرَاعَتَه واخْتَار مُعَامِل14 الدِّيْوَان. وَارْتِفَاع مَوَايِمَه ذَلِك فِي كُلّ يَوْم15، وَيَجِب اسْتِخْرَاج مَا ارْتَفَعَت مَوَايَمَتَه مِن غَيْر تأخير، النِّصْف مُثَمَّن والنِّصْف مَكِيْل16. والسِّيَاق17 عَلَى الرَّعْوِي رُبع دِرْهَم لا غَيْر، والعَجُوْر يُثَمَّن جَمِيْعَه.

3فَصْل فِيْمَا يَجِب النَّظَر فِيْه:

  • 18 راجع بخصوص نسبهم وقبائلهم (الملك الأشرف عمر بن يوسف الرسولي، طرفة الأصحاب في معرفة الأنساب، تحقيق (...)
  • 19 ورد في الأصل (استهلكوا) والصواب ما أثبتناه.
  • 20 التجوير ومعناه (التَّهْريْب)؛ تهريب البضائع والتهرب من دفع العشور عليها، وقد تحرف اللفظ على لسان أ (...)
  • 21 خَنْفر؛ وكانت حاضرة بلاد أبين وكانت تقوم في رأس دلتا أبين بالقرب من التقاء وادي حسان بوادي بنا- را (...)
  • 22 يقومون بأعمال تهريب البضائع التجارية إلى داخل المدينة.
  • 23 أصحاب البضائع أو التجار.
  • 24 يتضح من هذا القول أن الدولة كانت تحصل على حقها من عشور البضائع التجارية الواصلة إلى مدينة خنفر من (...)
  • 25 يبدو أن عملية بيع وشراء البضائع لم تعد تمارس في سوق مدينة خنفر، تهربا من التجار من دفع رسوم السُّو (...)

4يَجِب النَّظَر فِي أمْرَ الجَحَافِل18 وَقَصْرَهُم عَنْ مُشَارَكَتَهُم لأَمْوَال الرَّعِيَّة، فَإنَهُم مَا شَارَكُوا فِي مَال أَحَد إلاّ اسْتَبَاحُوه واسْتَهْلَكُوه19 ولَم يَرْفَعُوا لَهُم ثَمَرَاً البَتَّة، فَهَذَا سَبَب ضُعْف الجِهَة، وَيَجِب قَصْرهُم عَنْ تَجْوِيْر20 أَهْل البضائع إلى خَنْفَر21فإنهم يُجَوِّرُوا22 حَتىَ أن صَار أرْبَاب البَضَائع23 [73،ب] يَدْخُلُون ولاَ يُسَلِمُوْن حَقَاً للضَّامِن24، وَيَحْصُل البَيْع والشِّرَاء عَلَى أَبْوَاب الجَحَافِل25 ولا يَقْدِر ضَامِن يِصِلَهُم.

  • 26 النَّقَّاد؛ هو موظف في ديوان الدولة مهمته صرف النقود لمستحقيها أو توريدها لخزينة الدولة. وقَصْر ال (...)
  • 27 تطلب الفقرة السابقة التي أوردها الكاتب الرسولي منع النقاد أو صراف النقود في ديوان أبين من استلام ا (...)
  • 28 منع الكُتَّاب.
  • 29 ومعناه هنا (إجازة المعاملة) أو (إمضاء المعاملة).
  • 30 منع الكُتَّاب من إجازة ما يستدينه جنود الدولة في أعمال أبين من نقود من الجحافل ويستعيدونها من مال (...)
  • 31 يتبين من هذه الفقرة أن بعض كُتَّاب ديوان أبين كان يوافق ويجيز معاملة قطع النقود من مرتب الجنود للج (...)
  • 32 لفظ تركي معناه (مرتب).
  • 33 مصطلح يدل على أن الكاتب يخصم من مرتب الجندي بعض المال، يأخذه لنفسه مقابل موافقته على سداد دينه من (...)
  • 34 يعود الجندي إلى التعامل مع كاتب آخر من كتاب الديوان فيستدين من مرتبه، فأدى ذلك إلى عيش الجندي بالد (...)

5وَيَجِب قَصْر النَّقَّاد26 عَنْ اسْتِخْرَاج المَال إِلَيْه إلاّ فِي الدِّيْوَان بِمَحْضَر المَشَدّ والكُتَّاب27، فَمَهْمَا حَصَل خَتَم عَلَيْه الكُتَّاب والنَّقَّاد ويَبْقَى فِي الصَّنْدُوْق تَحْت يَدّ المَشَدّ. وَيَجِب قَصْر الكُتَّاب28 عَنْ قَطْع29 مَا يُعَامِل بِه الجَحَافِل للأَجْنَاد مِن مَال الدِّيْوَان30، فَإِن مِنْهُم مِن لَه مُعَامَلَة للأَجْنَاد31 فَيَصِل الجَحْفَلِي إلى الكَاتِب فَيَقْطَع لَهُ عَلَى الجُنْدِي مِن الجَامِكِيَّة32 مَبْلَغ مَا عُامَلَه بِهِ قَرَائِض جِهَة33 مِن غَيْر حُضُوْر الجُنْدِي، ويُتْرَك الجُنْدِي فِي نهاية المَضَرَّة فَيَرْجِع فِي مُعَامَلَة آخَر34 مِن جِهَة الدِّيْن فَحَصَل بِذَلِك ضُعْفَهُم.

6وَهَذِه صُوْرَة وَادِي بَنَا الَّذِي يَسْقِي أَوْطَان أَبْيَن [74،أ].

7[74،ب] وَمَبْلَغ ارْتِفَاعِهَا:

مَلَكِيَّة- سِتَّة وثَلاَثُون أَلْفَاً وتِسْعُمَائَة وخَمْسَة وثَلاَثُون دِيْنَارَاً وثُلُثَان.

أَمْدَاد: أَلْف ومَائَة وسَبْعَة وثَلاَثُون مُدَّاً وخَمْسَة أَثْمَان وَنِصْف.

مُسْتَخْرَج:

مَلَكِيَّة – سِتَّة وثَلاَثُون أَلْفَاً وتِسْعُمَائَة وخَمْسَة وثَلاَثُون دِيْنَارَاً وثُلُثَان.

8[75،أ] أَمْدَاد: تِسْعُمَائَة وخَمْسَة وتِسْعُون مُدَّاً وأَرْبَعَة أَثْمَان وَنِصْف.

مُسَامَح: أَمْدَاد: مَائَة وَاثْنَان وأَرْبَعُوْن مُدَّاً وثُمْن وَاحِد.

مَا تَشْهَد بِهِ الضَّرِيْبَة المُخَلَّدَة، جَمِيْعَه هَلاَلِي

مُسْتَخْرَج: أَحَد وعِشْرُوْن أَلْفَاً وتِسْعُمَائَة وثَمَانِيَة وثَلاَثُون دِيْنَارَاً.

خَرَاجِي مُسْتَخْرَج: أَلْف وخَمْسُمَائَة وتِسْعَة وتِسْعُون دِيْنَارَاً.

  • 35 جباية لا بد من دفعها سنوياً لديوان الدولة تحت مسمى (ضريبة الأَزْبُوْد)، والأزبود جمع (زَبَدِي) وهو (...)

ضريبة الأَزْبُوْد35: سِتْمَائَة دِيْنَار.

نَقْد: مَائَة وسَبْعُون دِيْنَارَاً.

  • 36 ما يدفعه أهل الذمة من يهود وغيرهم من المقيمين في أعمال أبين وخنفر سنوياً لديوان الدولة. ولفظ (جوال (...)

9[75،ب] جَوَالِي الذِّمَّة36: مَائَتَا دِيْنَار.

  • 37 جباية يبدو أنها كانت تؤخذ مقابل إحضار المُزارع لسداد ما عليه من واجبات لديوان الدولة، فسميت بلغة أ (...)

حِضَارَة37: مِائَتَان وخَمْسُون.

  • 38 تماثل مهمتهم مهمة العبيد اللباج في وادي لحج، والذين سبق ذكرهم فيما مضى من الكتاب.

العَبِيْد اللُّبَّاج38: مِائَتَا دِيْنَار.

  • 39 جباية ما يؤخذ على رؤوس الأغنام بعد عدها، وهو مقرر شرعي يقوم على عد الحيوانات ويؤخذ منها رأس مقابل (...)

عَدِيْد الأغنام39: مَائَة دِيْنَار.

  • 40 الحَوَايِط جمع (حَايِط)؛ وهي البساتين الصغيرة التي تزرع فيها الفواكه والخضروات والرياحين، سميت حوا (...)

وَاجِب الحَوَائِط40: سِتُّون دِيْنَار.

  • 41 جباية فاكهة الشمَّام، ويطلق عليها اسم (شَرِي) في كل من بلاد لحج وأبين إلى يومنا.

شَرِي41: تِسْعَة عَشَر دِيْنَارَاً.

  • 42 يأخذون جباية عن كل مُدّ من الحبوب، قُفعة واحدة، والقُفْعَة مكيال كان متعاملا به في ذلك العصر في بل (...)

مَا تَشْهَد بِهِ المُكَلَّفَات المَرْفُوْعَة مِن قَبْل الخُرَّاص، وَاصْطِلاحَهُم فِي المُدّ قُفْعَة42، وعِبْرَة القُفْعَة عِشْرُون مِكْياَلاً: مَلَكِيَّة – ثَلاَثَة عَشَر أَلْفَاً وسِتَّة وسَبْعُون دِيْنَارَاً وثُلُثَان.

أَمْدَاد- أَلْف ومَائَة وسَبْعَة وثَلاَثُون مُدَّاً وخَمْسَة أَثْمَان وَنِصْف.

مُسْتَخْرَج أَمْدَاد:

10[76،أ] مَلَكِيَّة- ثَلاَثَة عَشَر أَلْفَاً وسِتَّة وتِسْعُون وثُلُثَان.

أَمْدَاد- تِسْعُمَائَة وخَمْسَة وتِسْعُون مُدَّاً وأَرْبَعَة أَثْمَان وَنِصْف.

مُسَامَح وصَدَقَات، مَائَتَان وأَرْبَعُوْن مُدَّاً وثُمْن وَاحِد:

مُسَامَح- أَرْبَعَة وسِتُّون وخَمْسَة عَشَر ثُمْنَاً.

صَدَقَات- سَبْعَة وسَبْعُون مُدَّاً وثَمَانِيَة عَشَر ثُمْنَاً.

أقْلاَم ذَلِك:

قَلَم الصَّيْف:

عِمَارَتَه فِي تِشْرِيْن الأَوَّل.

زِرَاعَتَه فِي تِشْرِيْن الثَّانِي

11[76،ب] خِرَاصَتَه فِي شُبَاط وَفِيْه اسْتِخْرَاجَه.

مَبْلَغَهُ: ثَلاَثُمَائَة وخَمْسُون مُدَّاً وسِتَّة عَشَر ثُمْنَاً.

مُسْتَخْرَج: مَائَتَان وسَبْعَة وتِسْعُون مُدَّاً وثَمَانِيَة أَثْمَان.

مُسَامَح وصَدَقَات سِتَّة وسِتُّون مُدَّاً وثَمَانِيَة أَثْمَان:

مُسَامَح- تِسْعَة وعُشْرُوْن مُدَّاً وسَبْعَة أَثْمَان،

صَدَقَات- سِتَّة وثَلاَثُوْن مُدَّاً وَنِصْف وثُمْن.

  • 43 الدُّجْر هو اللُّوبيا، ولا تزرع في الغالب الأعم في بلاد اليمن إلا في حقول زراعة الذرة والدخن فتكون (...)

قَلَم الدُّجْر43:

عِمَارَتَه فِي نَيْسَان.

زِرَاعَتَه فِي أَيَار.

خِرَاصَتَه فِي تَمُوْز وَفِيْه اسْتِخْرَاجَه.

مَبْلَغَهُ مَائَتَان وسَبْعَة وسَبْعُون مُدَّاً وسِتَّة أَثْمَان.

12[77،أ] مُسْتَخْرَج: مَائَتَان وثَلاَثَة وعِشْرُوْن مُدَّاً وثَلاَثَة عَشَر ثُمْنَاً وَنِصْف.

مُسَامَح وصَدَقَات، ثَلاَثَة وخَمْسُون مُدَّاً واثْنَا عَشَر ثُمْنَاً وَنِصْف:

مُسَامَحَات- سِتَّة وعِشْرُوْن مُدَّاً،

صَدَقَات- سَبْعَة وعِشْرُوْن مُدَّاً وإِثْنَا عَشَر ثُمْنَاً وَنِصْف.

قَلَم العُطْب:

  • 44 لا يخرص القطن وهو على شجيراته، بل يخرج قطناً مجنياً ويقدر الخرص على أساس الحِمْل، وهو مقدار ما يحم (...)

يُخْرَص أَحْمَالاً عُطْبَاً44، ويُثَمَّن الحِمْل أَحَد وعُشْرُوْن دِيْنَارَاً. عِمَارَتَه فِي حُزَيْرَان.

زِرَاعَتَه فِي الرَّابع والعِشْرِيْن مِن تَمُوْز.

خِرَاصَتَه وَقْت جِبَاه فِي تِشْرِيْن الثَّانِي.

اسْتِخْرَاجَه فِي كَانُوْن الأَوَّل.

13[77،ب] مَبْلَغَهُ مُسْتَخْرَج: ثَلاَثَة عَشَر أَلْفَاً وتِسْعُمَائَة وسِتَّة وتِسْعُون دِيْنَارَاً وثُلُثَان.

قَلَم البُكُر:

عِمَارَتَه فِي حُزَيْرَان.

زِرَاعَتَه فِي طُلُوْع الثَّالِث مِن بَنَات نِعْش وهُوَ العِشْرُون مِن آب.

خِرَاصَتَه فِي تِشْرِيْن الثَّانِي وَفِيْه اسْتِخْرَاجَه.

مَبْلَغَهُ: مَائَة وثَلاَثَة وثَلاَثُون مُدَّاً وتِسْعَة أَثْمَان وَنِصْف.

مُسْتَخْرَج: مَائَة وعُشْرُوْن مُدَّاً وسَبْعَة عَشَر ثُمْنَاً.

14[78،أ] مُسَامَح وَصَدَقَات إِثْنَان وعُشْرُوْن مُدَّاً واثْنَا عَشَر ثُمْنَاً وَنِصْف:

مُسَامَحَات – تِسْعَة أَمْدَاد وسَبْعَة أَثْمَان وَنِصْف،

صَدَقَات- ثَلاَثَة عَشَر مُدَّاً وخَمْسَة أَثْمَان.

قَلَم العَقِب والغَرِب والكَنِب:

عِمَارَتَه: لاَ عِمَارَة لَهُ لأنَّهُ عَقِب البُكُر.

  • 45 يقصد زراعة الكَنِب والغرب فقط، لأن (العَقِب) سواء للبُكُر أو لغيره يطلع من قصبه التي حصد محصولها ا (...)

زِرَاعَتَه وهُوَ الكَنِب والغَرِب45 فِي تِشْرِيْن الثَّانِي.

خِرَاصَتَه فِي كَانُوْن الأَوَّل وَفِيْه اسْتِخْرَاجَه.

مَبْلَغَهُ: عِشْرُوْن مُدَّاً وثَلاَثَة أَثْمَان وَنِصْف.

مُسْتَخْرَج: تِسْعَة عَشَر مُدَّاً وخَمْسَة عَشَر ثُمْنَاً وَنِصْف.

15[78،ب] مُسَامَح وصَدَقَات: ثَمَانِيَة أَثْمَان.

قَلَم الجُلْجُلان:

عِمَارَتَه فِي تِشْرِيْن الأَوَّل وَفِيْه زِرَاعَتَه.

خِرَاصَتَه فِي كَانُوْن الأَوَّل وَفِيْه اسْتِخْرَاجَه.

مَبْلَغَهُ مُسْتَخْرَج جَمِعْيَه: اثْنَان وتِسْعُون مُدَّاً.

قَلَم الكَنِب:

عِمَارَتَه فِي كَانُوْن الأَوَّل وَفِيْه زِرَاعَتَه.

خِرَاصَتَه فِي كَانُوْن الثَّانِي وَفِيْه اسْتِخْرَاجَه.

مَبْلَغ مُسْتَخْرَج: مَائَتَان وسَبْعُون مُدَّاً.

Notes

1 نسبة لبلاد أبين الواقعة إلى الشرق من مدينة عدن وقد نسبت إلى أبين بن ذي يقدم بن الصوار وينتهي نسبة إلى الهميسع بن حمير بن سبأ، وكانت أعمال أبين في عهد دولة بني رسول تشمل البلدان الواقعة على الدلتا المسماة أبين، وامتداد واديي حسان وبنا، وربما نسبت مدينة عدن إلى أبين فقيل (عدن أبين)، وربما عد من أعمالها بلاد أحور، أما امتدادها الحالي إلى المحفد وموديه فهو امتداد حديث العهد، ومديرياتها في عهدنا هي (زنجبار) وجعار ورصد والقارة ولودر والوضيع وموديه والمحفد) وقد زرت أبين مرات عدة وأقمت في زنجبار في قرية (دَهْل أَحْمَد) عند أقارب لي فيها ومنها زرت كافة أرجائها فالخارج من عدن نحو أبين يمر بالعريش فالعماد فبئر فضل ثم بئر جابر ثم بئر حسن وتكون على يساره رملة الكود الأبيض (الكثيب الأبيض قديما)، وعلى اليمين البحر المسمى غبة سيلان، وفي شرقي رملة الكود الأبيض توجد حسوة المصغيرة، وشمالها بئر مجهر والخاملة والعاصلي وخبت الأسلوم، وفي نهاية الطريق الساحلية يصل المسافر إلى رأس سيلان وتنحرف الطريق شمالاً مارة بالمحل، ثم يليها المسيمير ويعبر على جسر الوادي ويدلف إلى مدينة زنجبار، فإذا اتجه شمالاً مرَّ بقرى الكور والفشال وكدمة لعور وعيص ودخل مدينة جعار، وهي مدينة صغيرة تقع في أرض غاية في الخصوبة قرب جبل خنفر، وتحيط بها من الجنوب إلى ملتقى وادي حسان بوادي بنا قرى هي الخور والفتح والحصوص والدرجاج وفليس والراوي والحصن والميوح وحلمة وصبيبة والكيدة، ومن غرب مدينة جعار تنـزل أودية الصهيبة ومصاه وفلتة وخيري وتصب في وادي بنا. أما وادي حسان؛ وهو واد يزيد طوله عن ثلاثين كيلومترا ويقع محصورا ما بين جبال الرصيفة الواقعة إلى شماله وجبال القدم الواقعة إلى جنوبه، وعليه تقع قرى بوعامر والمعر ويرامس وشيلوب وسمن وأم مخشق والروضة السفلى والروضة العليا وامسواد. ومآتي وادي حسان تنـزل من لودر والبيضاء وبني بكر، وقراه كلها تقع على الجانب المجاور جبال القدم. وإذا اتجه المسافر من زنجبار شرقاً مرَّ على وادي سلاخ ثم وادي تمحان ثم وادي مريب ووصل إلى مدينة شقرة، وهي بندر صغير على البحر وعندها تفترق الطريق إلى طريقين، فالشمالي منهما يصعد جبل العرقوب ويعبر جبال أمصحر ومنها يصل إلى طريقين تقود أحدهما إلى لودر والآخر إلى مودية، أما طريق الساحل شرقي شقرة فتقود إلى وادي المحبب ويليه وادي عطف ثم وادي شماخة ويليه وادي ماسب ثم يصل وادي حجر وعليه تقع مدينة أحور. فهذه وديان وبلدان أبين في عصرنا وقد دخل من ضمنها أعمال أبين في عهد دولة بني رسول.

2 لأن الأرض ملك لهم وليس لديوان الدولة كوادي لحج.

3 كذا في الأصل.

4 كذا ورد في الأصل.

5 تقوم الدولة في وقتنا الحاضر بإعداد سد ترابي ضخم في نهاية وادي بنا بصفة دائمة لكي يرفع منسوب المياه ليسقي المزارع المرتفعة عن الوادي، وهذا السد الترابي يقع جنوب الجسر القائم غربي مدينة زنجبار.

6 أي يقومون بالإشراف المباشر على أعمال إعداد السواقي (الأعبار) قبل نـزول السيول.

7 استعمال العنف والشدة من قبل المشد مع كل من لا يقوم بالعمل المطلوب منه في إعداد سواقي الماء وصيانتها.

8 يقوم المشد بإلزام الرعية بكتابة تعهدات خطية على أنفسهم بعمارة الأعبار، وتكون هذه التعهدات مكتوبة بلغتهم العامية التي يفهمونها ويتعاملون بها في حياتهم اليومية، أو كتابتها بما يقرب منها من لغة تكون مفهومة، وهو معنى قوله (ومثلها).

9 كذا في الأصل، ولعل الصواب (ومع ذلك لا ينفك عن الركوب).

10 يجعل عملية سقي الأرض الزراعية تسير على نظام توالي الأعبار، وهو أن تسقى الأرض العليا ثم التي تليها وهكذا، وما زال نظام سقي الأعلى فالأسفل معمولا به في دلتا وادي أبين إلى يومنا.

11 هم مشايخ بلاد أبين. وكان من يقوم بعديد النخل من كبار رعية دلتا أبين في عهد السلاطين يسمى (شيخ العُوْد)، لأنه يَعُد كل نخلة عُوْدَّا فيقول مائة عُوْد أو مائتين عُوْد أو خمسين عُوْدَاً الخ.

12 الجِرْبَة؛ بلغة أهل اليمن تعني (الحَقْل) وهي لغة مستعملة إلى يومنا في أبين وفي عموم بلاد اليمن.

13 كذا في الأصل، والصواب (بذلك).

14 ومعناه (ممثل الديوان)، أو (من يمثل الديوان).

15 الإبلاغ اليومي عن أعمال الخرص وتقدير ما يجبى لديوان الدولة يوميا.

16 أي أن ما تقرر من جباية على محصول الأرض الزراعية على المزارع أن يقوم بأدائه نصفين، نصف نقوداً والنصف الثاني غلة حبوباً كان أو غيرها.

17 جباية صغيرة مقابل أجور نقل الحبوب أو الثمار.

18 راجع بخصوص نسبهم وقبائلهم (الملك الأشرف عمر بن يوسف الرسولي، طرفة الأصحاب في معرفة الأنساب، تحقيق ك. و. سترستين، ص136-139. وقد ذكرنا أنهم البدو أهل بلاد دثينة من أبين ومنهم الهياثم، وقد سببوا في تلك العصور ضعف وخراب أبين وبلاد لحج.

19 ورد في الأصل (استهلكوا) والصواب ما أثبتناه.

20 التجوير ومعناه (التَّهْريْب)؛ تهريب البضائع والتهرب من دفع العشور عليها، وقد تحرف اللفظ على لسان أهل اليمن من تلك العصور إلى عصرنا فهو في عصرنا يسمى (التَّجْيِيِر) والقائم به (مُجَيِّر)؛ أي مُهَرِّب في حين كانوا يسمون (مُجَوِرِين) جمع (مُجَوِر) في عهد دولة بني رسول. راجع عن المجورين في تلك العصور كتاب (تاريخ الدولة الرسولية في اليمن لمؤلف مجهول، تحقيق عبد الله محمد الحبشي، ص214، 216، 218، 219، 222، 224، 280، 290).

21 خَنْفر؛ وكانت حاضرة بلاد أبين وكانت تقوم في رأس دلتا أبين بالقرب من التقاء وادي حسان بوادي بنا- راجع الخارطة الرسولية الواردة بعد هذا – وهي اليوم مدينة خاربة في سفح جبل خنفر تقوم على أطلالها مدينة جعار.

22 يقومون بأعمال تهريب البضائع التجارية إلى داخل المدينة.

23 أصحاب البضائع أو التجار.

24 يتضح من هذا القول أن الدولة كانت تحصل على حقها من عشور البضائع التجارية الواصلة إلى مدينة خنفر من ضامن يقوم بدفع مبلغ معين للدولة ويتولى هو جباية العشور من التجار، مما يعطي دلالة واضحة على ضعف الدولة المركزية وممثليها في بلاد أبين، مما سمح للبدو الجحافل أن يتدخلوا في شئون أهل الوادي من المزارعين والتجار، وصولاً إلى موظفي الدولة كما سيتضح بعد هذا، وقد قام الكاتب الرسولي بتوضيح أسباب قلة العائدات الجبوية لديوان الدولة بغية لفت نظر السلطان لمعالجتها من خلال النقد الذي وجه هنا.

25 يبدو أن عملية بيع وشراء البضائع لم تعد تمارس في سوق مدينة خنفر، تهربا من التجار من دفع رسوم السُّوْق للضامن، وانتقل البيع والشراء إلى الحي الذي يقيم فيه البدو الجحافل الذين يمارسون أعمال التهريب لضمان عدم وصول الضامن إليهم لأنهم يشكلون مصدر حماية للتجار من صولة موظفي الدولة.

26 النَّقَّاد؛ هو موظف في ديوان الدولة مهمته صرف النقود لمستحقيها أو توريدها لخزينة الدولة. وقَصْر النَّقَّاد يعني (مَنْعَة).

27 تطلب الفقرة السابقة التي أوردها الكاتب الرسولي منع النقاد أو صراف النقود في ديوان أبين من استلام المبالغ المالية المستخرجة من المزارعين كجباية، والاحتفاظ بها لديه ولكنه يتسلم هذه النقود في مقر الديوان وبحضور مشد الجهة وكُتَّاب الديوان ويودعها صندوق الديوان الذي يبقى تحت يد المشد. ويبدو من فحوى الفقرة أن النقاد كان يستفيد من وجود النقود لديه فيستعملها في التجارة أو غيرها، ويفيد من وراء ذلك بعض المال فكان طلب وقف ذلك التصرف منه.

28 منع الكُتَّاب.

29 ومعناه هنا (إجازة المعاملة) أو (إمضاء المعاملة).

30 منع الكُتَّاب من إجازة ما يستدينه جنود الدولة في أعمال أبين من نقود من الجحافل ويستعيدونها من مال الديوان. وربما اضطر الجنود إ لى ذلك، فيقترضون مواد غذائية أو غيرها بما هو ضعف ثمنها الحقيقي، ويحيلون بها على ديوان الدولة فيجيزها الكُتَّاب.

31 يتبين من هذه الفقرة أن بعض كُتَّاب ديوان أبين كان يوافق ويجيز معاملة قطع النقود من مرتب الجنود للجحافل، مقابل بعض الخصميات له يقتطعها من مرتب الجندي دون موافقته.

32 لفظ تركي معناه (مرتب).

33 مصطلح يدل على أن الكاتب يخصم من مرتب الجندي بعض المال، يأخذه لنفسه مقابل موافقته على سداد دينه من مرتبه، ويدرج هذه الخصمية تحت مسمى (قَرَائِض جِهَة).

34 يعود الجندي إلى التعامل مع كاتب آخر من كتاب الديوان فيستدين من مرتبه، فأدى ذلك إلى عيش الجندي بالدين مما جعله ضعيفا في أداء واجبه، لا يستطيع تنفيذ أي أمر من أوامر الدولة لحاجته للجحفلي الذي يقترض منه ولرشوته لكاتب ديوان الدولة لسداد دينه للجحفلي.

35 جباية لا بد من دفعها سنوياً لديوان الدولة تحت مسمى (ضريبة الأَزْبُوْد)، والأزبود جمع (زَبَدِي) وهو مكيال عرفي تم التعامل به في عهد دولة بني رسول في اليمن، وعياره يختلف من بلاد إلى أخرى، ويبلغ عيار كيل الزَّبَدِي الأبْيَنِي زبديين ونصف عدني. راجع (نور المعارف، ج1، ص342، 343). ويبدو أن هذه الجباية كانت تدفع مقابل كيل الحبوب عند تسليم الواجبات في نهاية الموسم الزراعي.

36 ما يدفعه أهل الذمة من يهود وغيرهم من المقيمين في أعمال أبين وخنفر سنوياً لديوان الدولة. ولفظ (جوالي) يرد في المصادر بمعنى جمع (جَالِيَة) وهم أهل الذمة. راجع (البقلي، التعريف، ص94).

37 جباية يبدو أنها كانت تؤخذ مقابل إحضار المُزارع لسداد ما عليه من واجبات لديوان الدولة، فسميت بلغة أهل أبين (حِضَارَة) من حضور الشخص بناء على طلب الدولة.

38 تماثل مهمتهم مهمة العبيد اللباج في وادي لحج، والذين سبق ذكرهم فيما مضى من الكتاب.

39 جباية ما يؤخذ على رؤوس الأغنام بعد عدها، وهو مقرر شرعي يقوم على عد الحيوانات ويؤخذ منها رأس مقابل عدد معين من الرؤوس، وقد استبدل ديوان الدولة أخذ هذا المقرر نقوداً بدلاً من أخذه أغناماً.

40 الحَوَايِط جمع (حَايِط)؛ وهي البساتين الصغيرة التي تزرع فيها الفواكه والخضروات والرياحين، سميت حوايط لأنها تحاط من كل جهة بسور من اللبن أو الأحجار أو الخشب، ويعمل لها باب من خشب يغلق. وكان في عصر بني رسول تخرص هذه الحوايط وتدفع عنها جباية لديوان الدولة، وما زالت تسمى (حَايِط) وتجمع (حَوَايِط) في بلاد أبين ولحج وتعز وإب وغيرها من بلاد اليمن.

41 جباية فاكهة الشمَّام، ويطلق عليها اسم (شَرِي) في كل من بلاد لحج وأبين إلى يومنا.

42 يأخذون جباية عن كل مُدّ من الحبوب، قُفعة واحدة، والقُفْعَة مكيال كان متعاملا به في ذلك العصر في بلاد أبين، وقد ذكر في نور المعارف، ج1، ص343 (القفعة الأبيني مُدَّيْن لحجي) أي عيارها مُدَّيْن لحجي، والمد اللحجي عياره مائة وعشرة أزبود عدني، في حين يبلغ عيار القفعة في أبين عشرين مكيالاً أبينياً.

43 الدُّجْر هو اللُّوبيا، ولا تزرع في الغالب الأعم في بلاد اليمن إلا في حقول زراعة الذرة والدخن فتكون مجاورة لها، ويذرأ الدُّجْر خطوطاً بالعرض إذا كانت حبوب الذرة والدخن مذروءة اتلاماً بالطول. ونادراً ما يزرع الدجر منفرداً لأنه يغل غلة كثيفة بحاجة إلى جهد كبير لجمع محصوله. وفي الجبال تكون غلته قليلة لأنه يزرع بينياً مع الدخن أو الذرة، أما في الوديان الخصبة كتهامة ولحج وأبين فيكون محصوله وفيراً وفرة زائدة عما يكون في الجبال.

44 لا يخرص القطن وهو على شجيراته، بل يخرج قطناً مجنياً ويقدر الخرص على أساس الحِمْل، وهو مقدار ما يحمله الجمل من القطن، ثم يثمن كل حمل على حدة بمبلغ واحد وعشرين ديناراً، ومنها تؤخذ الجباية المقررة لديوان الدولة.

45 يقصد زراعة الكَنِب والغرب فقط، لأن (العَقِب) سواء للبُكُر أو لغيره يطلع من قصبه التي حصد محصولها السابق، ولذا لا زراعة ولا عمارة له.

Table des illustrations

URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2001/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 344k

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2008

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search