Version classiqueVersion mobile

ارتفاع الدولة المؤيدية

]الفصل الأول[

الدِّيْوَان المَعْمُوْر بالأَعْمَاْل السُّرْدُدِيَّة1

Texte intégral

  • 1 نسبة لوادي سُرْدُد، وهو واد سمي باسم (سُرْدُد بِن مَعْد كَرِب)، وقد ذكره الهمداني في عدة مواضع من (...)

1ويجب أَن نُقَدِّم فِي ذَلِك فَصْلَيْن:

2الفَصْل الأوَّل- فِيْمَا يَجِب عَمَلَهُ

  • 2 يقصد عمارة الأرض باستصلاحها وتمهيدها وإعدادها للزراعة.
  • 3 أي استفاضة العدل بما يشمل جميع الرعية وهم المزارعون.
  • 4 الاجتهاد في زراعة ما هو موجود من أرض زراعية واستصلاح الأرض البور لمزيد من الأرض المخصصة للزراعة.
  • 5 وهي الأرض الزراعية التي تركت دون عناية ويمكن أن لا تزرع في تلك السنة، مما سيؤدي إلى نقص في مقدار ا (...)
  • 6 التخلف عن تمهيده للزراعة، أو زراعته.
  • 7 ماء لسقي الأرض الزراعية تم قطعه.
  • 8 أو سبب آخر حدث تغيير فيه أدى إلى نـزاع أو غُيِّر فتوقف أصحاب الأرض عن زراعتها.
  • 9 القطيعة هو المبلغ المالي الذي يجبى سنوياً عن الأرض لديوان الدولة، فيكون على المشد لتحفيز أصحاب الأ (...)
  • 10 يبلغ المشد السلطان بالخصميات المالية التي اضطر إليها ليكون على اطلاع على السبب الذي أوجب نقص الجبا (...)
  • 11 هو (مرسوم سلطاني) يصدره السلطان، ويتناول أغراضاً عدة بما فيها إعفاء بعض الأشخاص من سداد بعض الجباي (...)
  • 12 يبقى أصل المرسوم محفوظا في أرشيف ديوان الجهة.
  • 13 كذا في الأصل، وربما كان الصواب (من يده غالبة)والمقصود به، شخص متمكن ذو جاه ومال تصعب مواجهته وقهره
  • 14 التَّضْمين هو تسليم الأرض أو غيرها لشخص مقابل دفعه لصاحبها مبلغاً من المال يتفق عليه الطرفان، واشت (...)
  • 15 ربما كان معنى (يَحْسِمَه) أن يتدخل (المشد) في الأمر ويوقف هذا القوي المستبد باستخدام قوة الدولة كأ (...)
  • 16 يقصد قِلَّة ما بأيديهم من مال بحيث لا يتمكنوا من زراعة الأرض.
  • 17 أعطاه مال سُلْفَة يسددها في آخر موسم الزراعة عند جني المحاصيل. وكانت الدولة تقرض الفلاحين نقوداً ي (...)
  • 18 هو تظلم يرفعه المزارعون لمشد الجهة في حالة تعرض مزروعاتهم للآفات الزراعية (كالجراد، والجدم)، أو خر (...)
  • 19 أي أن الأرض المتضررة عند نظرها لتحديد ما أصابها من ضرر يجب أن يتم تقديرها في أقرب وقت من وقوع الضر (...)
  • 20 المقصود هنا إعفاء المتضرر أرضه من الجباية المقررة عليه على قدر ما أصاب أرضه أو زراعته من أضرار، وب (...)
  • 21 أي يكتب به مرسوم سلطاني كما سبق ذكر ذلك عند (الحط من القطيعة) المذكورة آنفاً.

3يجب الأَمْر بالعِمَارَة2 بإشَاعَة العَدْل فِي الرَّعِيَّة، فَإِن فِي اسْتِفَاضَتِهِ3 كُل الحَثّ للرَّعِيَّة عَلَى الاسْتِكْثَارِ فِي العِمَارَة4، وليُطَالِب المشَدّ بِعِمَارَة المُتَخَلِّف5 لا بِعِمَارَة المَعْمُوْر، فَمَا تَخَلَّف سَأَل عَنْ سَبَب تَخَلُّفِه6، فَإِن كَاْنَ ذَلِكَ بِسَبَب شُرْبٍ انْقَطَع7 أَو رَسْمٍ غُيِّر8 أَحْضَر أَهْل تِلْكَ الجِهَة الذَّيْن هُمْ سَبَب تَخَلَّف العِمَارَة بِهَا ونَاظَرَهُم فِي [37،أ] المَصَالح والأَسْبَاب التِي تُعِيْدَهُم إلى مُتَقَدِم أحْوَالَهُم، وَحَطّ مِن القَطِيْعَة9 بَعْض شَيء لِتَكُوْن سَبَبَاً لِلتَرْغِيْب بِالبَسْط فِي العِمَارَة، وأنَّهَا إِلى السُلْطَان ذَلِك10، وأَخَذَ بِهِ مَرْسُوْمَاً11 تَسْتَمِر قَاْعِدَتُه12 فِي الدِّيْوَان. وإِنْ كَانَ سَبَب تَخَلُف العِمَارَة إِنَّمَا أَتَى مِنْ سُوْء مُجَاْوَرَة أَهْل تِلْكَ الجِهَة مِن يَدٍ غَالِبَةٍ13 احْتَال فِي إِزَاْلَة ذَلِك إِمَّا بِتَضْمِيْنِهَا14 مَنْ قَوِيّ عَلَى دَفْع الظُلْم عَنْهُم، أَو يَحْسِمَه15. وَإِنْ كَاْنَ سَبَب التَّخَلُّف لِلعِمَاْرَة مِنْ سُوْء رَأْيَهُم، أَو قُصُور أَيْدِي بَعْضَهُم عَنِ العِمَارَة16، سَدَّد ضَعِيْف الرَّأي وَثَقَّفَه، وَقَوَّى ضَعِيْف الحَاْل وأَسْلَفَه17 وَيَكُوْن ذَلِكَ فِي وَقْتِه قَبْل حُصُوْل مَطَر أَوَّل الصَّيْف. ويَجْب أَن يُشْعِر عَلَى [37،ب] الرَّعِيَّة أَن مَنْ لمَ يَرْفَع مَظْلَمَتُه فِي وَقْت حُصُوْل الآفَاْت فِي أَنْوَاْع الزِرَاْعَة18، والعَيْن مِن الزِرَاْعَة قَائِمَة19 يُدْرِكُهَا العَيَان ويُمْكن فِيْهَا النَّظَر وإِلاّ فَلاَ مَظْلَمَة لَه. فَإِذَا فَعَل ذَلِك وَجَبَ إِزَاْلَة مَا يَجب إِزَاْلَتُه عَنْهُم وسَائر قَوَاعَد الدِّيْوَان20 مِن السَّوْق والعَلَف وغَيْر ذَلِك يُحَرَّر عَلَى مَا قَدَّمْنَاه21 إِنْ شَاء الله تَعَاْلى.

  • 22 ما يجب إلغاؤه من مطالب زائدة عما هو مقرر على الرعية.

4الفَصْلُ الثَّاْنِي- فِيْمَا يَجِبُ إِزَاْلَتَه22

  • 23 الطوارئ المحدثة: ما طرأ من جبايات استحدثها العاملون في الجباية بوادي زبيد ووادي سردد ولم تكن موجود (...)
  • 24 سبق ذكرها والتعريف بها.

5يَجِبُ إِزَاْلَة الطَّوَرِي المُحْدَثَة23 المُقَدَّم ذِكْرُهَا مِنَ الفُرُوْز24 الخَارِجَة عَلَى أَيْدِي الجُبَاة، والسِّيَاق، وَغَيْر ذَلِك مِمّا تَقَدم ذِكْرُه.

6وَهَذِه صُوْرَة الوَادِي وَادِي سُرْدُد [38،أ]

مَبْلَغ ارْتِفَاعِهَا جَمِيْعَه مُسْتَخْرَج:

مَلَكِيَّة: مَائَة أَلْف وأَرْبَعَة وثَمَانُون أَلْف وتِسْعُمَائَة وثَمَانِيَة وعِشْرُوْن دِيْنَار وثُلث ورُبع وثُمْن.

أَمْدَاد: ثَلاثَة آلاَف مُدَّاً وثَمَانُمَائَة مُدّ كَبِيْر وسَبْعُون مُدَّاً.

صَابُون: أَرْبَعَة عَشَر بُهَارَاً.

هَلالِي: مَلَكِيَّة – ثَمَانِيَة وثَلاَثُون أَلْفَاً وأَرْبَعُمَائَة وأَرْبَعَة وأَرْبَعُوْن وثُمْن.

صَابُون – أَرْبَعَة عَشَر بُهَارَاً

7[39، أ] خَرَاجِي: مَلَكِيَّة- مَائَة أَلْف وأَرْبَعَة عَشَر أَلْفَاً وأَرْبَعُمَائَة.

أَمْدَاد – ثَلاثَة آلاَف وثَمَانُمَائَة وسَبْعُون مُدَّاً.

جِهَات ذَلِك:

  • 25 كذا في الأصل، لم نجد لها ذكراً في عصرنا.

وقيهه25: أَلْفَان ومَائَتَان وخَمْسُون.

  • 26 لم نتمكن من معرفتها.

الكَمَلَة26: مَائَتَان وخَمْسُون دِيْنَارَاً.

  • 27 كذا، لم نتعرف عليها.

البارية27: ثَمَانِيَة آلاَف وخَمْسُمَائَة.

  • 28 كذا، مثل سابقتها.

الراسية28: تِسْعَة آلاَف دِيْنَار.

  • 29 قبيلة عكية، قال الحجري: (الزعلية) بلاد وقبيلة بوادي مور من أعمال اللحية بتهامة، (الحجري، بلدان الي (...)

الزَّعْلِيَّة29: ثَلاثَة آلاَف وخَمْسُمَائَة.

  • 30 كذا، لم نتمكن من تحديد موضعها.

الحيل30: أَلْفَان وثَلاْثُمَائَة.

  • 31 مثل سبقتها.

8[39،ب] المزيدة31: إِثْنَان وعِشْرُوْن أَلْفَاً.

  • 32 كذا، لم نتعرف عليها.

المدنف32: سَبْعَة آلاَف.

  • 33 كذا، لم نجد لها ذكر أو خبر.

الفصح33: أَرْبَعَة آلاَف.

  • 34 مثل سبقتها.

الحرعة34: مَلَكِيَّة- سَبْعَة آلاَف وخَمْسُمَائَة، أَمْدَاد- مَائَة وخَمْسَة وسَبْعُون مُدَّاً.

  • 35 المنسكية؛ سبق لنا ذكرها وهي من وادي سهام ما بين المنصورية والمراوعة. ولا نعلم إن كانت في ذلك الزمن (...)

المَنْسَكِيَّة العُلَيَا35: أَرْبَعَة آلاَف دِيْنَارَاً،

الحلب: ثَلاَثَة آلاَف وثَلاْثُمَائَة.

بَيْت صَدَقَة: مَلَكِيَّة – ثَلاثَة آلاَف وخَمْسُمَائَة. أَمْدَاد- خَمْسُون مُدَّاً.

هليلة: ثَلاثَة آلاَف دِيْنَار.

المَنْسَكِيَّة السُّفْلَى: ثَلاثَة آلاَف دِيْنَار.

مَحَلّ دماع: أَلْف وخَمْسُمَائَة دِيْنَار.

الاحلاطية: أَلْف وخَمْسُمَائَة.

9[40،أ] ضاحي المسيلة: خَمْسُمَائَة.

بحبح: ملكية – ثَمَانِيَة آلاَف وخَمْسُمَائَة دِيْنَار. أَمْدَاد – مَائَة وخَمْسُون مُدَّاً.

المنيف: أَلْف ومَائَتَا دِيْنَار.

  • 36 هذه البلدان التهامية لم نتمكن من معرفة مواضعها.

المسيلة36: سِتْمَائَة دِيْنَار.

  • 37 الحرثة؛ قرية من وادي سردد تقع إلى الجنوب الشرقي من قرية المِغْلاَف وكلاهما إلى الشرق من مدينة الزي (...)

الحرثة37: تِسْعُمَائَة مُدّ.

  • 38 محل حسين، وهما موضعان من سردد، أحدهما إلى الجنوب من العجلانية غربي مدينة الضحي، والآخر جنوبي قرية (...)

مَحَلّ حُسَين38: مَائَة وخَمْسُون مُدَّاً.

  • 39 كذا. لا يوجد موضع بهذا الاسم في عصرنا الراهن، ومن المحتمل أن يكون (المَغَالِفَة) نسبة إلى (المِغْل (...)

المفالفة39: مَائَتَا مُدّ.

  • 40 كذا، لم نتمكن من الاستدلال عليه.

الحالة40: أَلْف مُدّ.

  • 41 مثل سابقه.

سيعة41: خَمْسُمَائَة مُدّ.

  • 42 لم نتعرف عليها.

الدُّوَيْرَه42: سِتْمَائَة وعُشْرُوْن مُدَّاً.

  • 43 لم نتمكن من معرفته.

وَادِي عَمْرَان43: مَائَة وخَمْسَة وعُشْرُوْن مُدَّاً.

مُضَاف: سِتَّة وثَلاثُون أَلْفَاً وأَرْبَعَة وثَمَانُون دِيْنَارَاً وثُلث ورُبع

10[40،ب] مُضَاف الخَرَاجِي: ثَمَانِيَة وعِشْرُوْن أَلْفَاً ومَائَة وأَرْبَعَة وثَمَانُون دِيْنَارَاً وثُلث ورُبع.

  • 44 مضاف النقد يجبى على كل ألف دينار، تدفع لديوان الدولة من مزارعي الجهة زيادة مالية قدرها اثنان وسبعو (...)

نَقْد: جَبَايَا فِي الأَلْف اثْنَان وسَبْعُون وَنِصْف44: سِتَّة آلاَف وسِتُمَائَة وَأحَد وثَمَانُون دِيْنَارَاً ورُبع.

ذَرْعَة: جَبَايَا فِي الأَلْف خَمْسَة وعِشْرُوْن دِيْنَارَاً: أَلْفَان وخَمْسُمَائَة.

الحُجَّة: جَبَايَا فِي الأَلْف إِثْنَا عَشَر دِيْنَارَاً وَنِصْف: أَلْف ومَائَتَان وخَمْسُون دِيْنَارَاً.

  • 45 هم الجماعة الذين ينتدبهم المشد لمساحة الأرض وتقدير ما عليها من جبايات. قال الحسيني في ملخص الفطن و (...)

النَّدْب45: جَبَايَا فِي الأَلْف وثَلاَثَة وثَمَانُون دِيْنَارَاً: ثَمَانِيَة آلاَف وثَلاَثُمَائَة وثَلاَثَة وثَلاَثُون وثُلث.

  • 46 اسم لجباية تؤخذ من المزارعين في جهات سردد أتى اسمها من (النَّفْع) و(المَنْفَعَة).

مَنْفُوْع46: جَبَايَا فِي الأَلْف خَمْسَة وأَرْبَعُوْن: أَرْبَعَة آلاَف ومَائَتَان وثَلاثُون.

11[41،أ] هِبَة الذَّرْعَة: جَبَايَا فِي الأَلْف عَشَرَة: تِسْعُمَائَة وأَرْبَعُوْن.

  • 47 كذا، وهو (ضمان النقد)، وقد ذكرناه فيما سبق.

النَّقْد مَضْمُوْن47: سَبْعُمَائَة دِيْنَار.

ضَمَان الكَفْ وَالمَسْحَة: سَبْعُمَائَة دِيْنَارَاً.

  • 48 الحكومة؛ ويقصد بها في تلك العصور وحتى الستينات من القرن العشرين في بلاد اليمن (مكان تقاضي الخصوم ف (...)

الحَكُوْمَة بَيْت حُسَيْن48: مَائَتَا دِيْنَار.

  • 49 الضَّحي؛ مدينة صغيرة تقع على وادي سردد شرقي الطريق الموصلة بين الزيدية والحديدة، استوطنها العالم ا (...)

الحَكُوْمَة بِالضَّحِي49: ثَلاْثُمَائَة دِيْنَار.

وِفْرَ المُحَاسَبَة ثَمَانُمَائَة دِيْنَار.

  • 50 وتسمى أيضاً (الشِّحْنَة)، وهي تعني (التموين) وكان لها علاقة بالاستعدادات العسكرية، فهي وظيفة تماثل (...)

الشَّحِن50: ثَمَانُمَائَة دِيْنَار.

  • 51 هو مبلغ من المال يتوفر مما يباع من أعلاف الحيوانات المسماة (عَجُوْر) وهو قصب الذرة والدخن الذي كان (...)

قِيْمَة عَجُوْر الضَّاحِي51: سَبْعُمَائَة دِيْنَار وخَمْسَ دِيْنَار.

  • 52 هي المبالغ المالية التي تجمع أو تجبى على الحبوب زيادة على الجباية المقررة عليها، وهذه تدخل تحت مسم (...)

مُضَاف الغِلَّة52: سَبْعَة آلاَف وتِسْعُمَائَة:

ذَرْعَة– فِي الأَلْف خَمْسَة وعُشْرُوْن: سِتْمَائَة وخَمْسَة وتِسْعُون.

  • 53 كذا رسم في الأصل، والصواب (النَّدْب) وهي جباية تؤخذ مقابل إرسال مساحين لمسح الأرض المزروعة، وتقدير (...)

الدرب53: فِي الأَلْف ثَلاَثَة وثَمَانُون وَنِصْف: أَلْفَان ومَائَتَان وخَمْسُون.

12[41،ب] الحُجَّة- فِي الأَلْف عَشَرَة: مَئَتَان وسَبْعُون.

مَنْفُوْع – فِي الأَلْف خَمْسَة وأَرْبَعُوْن: أَلْف ومَائَتَان وخَمْسَة وخَمْسُوْن.

هِبَة الذَّرْعَة- فِي الأَلْف عَشَرَة: مَائَتَان وسَبْعُون.

الزَّر والعّرْض- فِي المُدّ نِصْف، أَلْف وتِسْعُمَائَة وخَمْسَة وأَرْبَعُوْن.

وِفْر المُحَاسَبَة- أَرْبَعُمَائَة. الأَسْمَاء – خَمْسُمَائَة.

النَّقْدُ فِي مَالِ المُثَمَّن فِي الأَلْف اثْنَا عَشَر وَنِصْف: ثَلاْثُمَائَة وخَمْسَة وسَبْعُون.

  • 54 ذكر الملك الأشرف عمر بن يوسف في الطرفة ص84 بأن (الحربي والقهبـي والجربحي) هم فقهاء بهم سميت مواضعه (...)
  • 55 أي أن جهة القَهْبِيَة التزم شخص أو أشخاص للدولة بسداد كافة ما عليها من جباية، وقد تم استخراج جبايت (...)

القَهْبِيَة54 مُلْتَزَم، جَمِيْعَه مُسْتَخْرَج55: إِثْنَان وعُشْرُوْن أَلْف وثَلاْثُمَائَة.

Notes

1 نسبة لوادي سُرْدُد، وهو واد سمي باسم (سُرْدُد بِن مَعْد كَرِب)، وقد ذكره الهمداني في عدة مواضع من كتاب صفة جزيرة العرب، وتأتي سيوله من بلاد الأَهْجُر من كوكبان إلى الغرب من مدينة صنعاء، وضُلاَع كوكبان، وغرب وشمال جبل النبي شُعَيْب، وشمال بلاد الحَيْمَة والشَّاحِذِيَّة وبلاد سَارِع وشمال حَرَاز، ومن جنوب جبال حُفَاش ومَلْحَان، وتجتمع سيوله بخميس بني سعد وتسقي بلاد المَهْجَم والضَّحِي والزَّيْدِيَة. راجع (الحضرمي، تهامة، ص349، الحجري، بلدان اليمن، م2، ص419. المقحفي، معجم البلدان، ج1، ص785). وتنتهي مياه وادي سردد في سبخة تقع إلى الشمال من قرية العِرْج عليها قريتا الجرب والمشرفية إلى الشمال منها، وهذه السبخة متوسطة بين العجلانية الواقعة إلى الشرق منها والصليف الواقع إلى الغرب منها.

2 يقصد عمارة الأرض باستصلاحها وتمهيدها وإعدادها للزراعة.

3 أي استفاضة العدل بما يشمل جميع الرعية وهم المزارعون.

4 الاجتهاد في زراعة ما هو موجود من أرض زراعية واستصلاح الأرض البور لمزيد من الأرض المخصصة للزراعة.

5 وهي الأرض الزراعية التي تركت دون عناية ويمكن أن لا تزرع في تلك السنة، مما سيؤدي إلى نقص في مقدار الجباية التي يجبيها ديوان الدولة، ومن هنا يكون من واجب (المشد) وهو المسئول المباشر عن هذه الأمور أن يسارع لمعرفة أسباب ذلك ومعالجتها.

6 التخلف عن تمهيده للزراعة، أو زراعته.

7 ماء لسقي الأرض الزراعية تم قطعه.

8 أو سبب آخر حدث تغيير فيه أدى إلى نـزاع أو غُيِّر فتوقف أصحاب الأرض عن زراعتها.

9 القطيعة هو المبلغ المالي الذي يجبى سنوياً عن الأرض لديوان الدولة، فيكون على المشد لتحفيز أصحاب الأرض التي لم تزرع أن ينقص لهم بعض المال المقرر على أرضهم لترغيبهم في زراعتها.

10 يبلغ المشد السلطان بالخصميات المالية التي اضطر إليها ليكون على اطلاع على السبب الذي أوجب نقص الجباية على تلك الأرض، لأن النقص في محصلته النهائية سيظهر عند احتساب العائدات الجبوية للجهة بأكملها.

11 هو (مرسوم سلطاني) يصدره السلطان، ويتناول أغراضاً عدة بما فيها إعفاء بعض الأشخاص من سداد بعض الجباية كما هو وارد هنا. ولمزيد من معرفة منطوق هذه المراسيم راجع (نور المعارف، ج2، ص 18، 19، 20، 43، 51).

12 يبقى أصل المرسوم محفوظا في أرشيف ديوان الجهة.

13 كذا في الأصل، وربما كان الصواب (من يده غالبة)والمقصود به، شخص متمكن ذو جاه ومال تصعب مواجهته وقهره.

14 التَّضْمين هو تسليم الأرض أو غيرها لشخص مقابل دفعه لصاحبها مبلغاً من المال يتفق عليه الطرفان، واشترط أن يكون هذا الضامن قوياً يستطيع مواجهة صاحب الجاه أو اليد الغالبة.

15 ربما كان معنى (يَحْسِمَه) أن يتدخل (المشد) في الأمر ويوقف هذا القوي المستبد باستخدام قوة الدولة كأن يؤدبه بإجباره على دفع بعض المال أو يقتاده بالقوة ويسجنه.

16 يقصد قِلَّة ما بأيديهم من مال بحيث لا يتمكنوا من زراعة الأرض.

17 أعطاه مال سُلْفَة يسددها في آخر موسم الزراعة عند جني المحاصيل. وكانت الدولة تقرض الفلاحين نقوداً يستعينون بها في أعمالهم ثم يسددونها عند جني المحاصيل. راجع (نور المعارف، ج2، ص40).

18 هو تظلم يرفعه المزارعون لمشد الجهة في حالة تعرض مزروعاتهم للآفات الزراعية (كالجراد، والجدم)، أو خرابها من دفع السيول أو غير ذلك من الأسباب، وكان في حال ثبوت ذلك يعفي المزارع من سداد الجباية المقررة عليه على قدر ما أصابت الجائحة زرعه، وكانت عملية تقدير الأضرار تسير وفقاً لنظام اختيار مندوبين من الطرفين (الدولة والفلاحين) يقدرون مقدار الضرر ويرفعون تقريرهم لمسئولي الجهة مضمنا ما يجب إزالته من مقدار جباية ذلك العام، راجع بهذا الخصوص (نور المعارف، ج1 ص381، تحت عنوان: معرفة الحكم في الجوائح التي تلحق الزرع).

19 أي أن الأرض المتضررة عند نظرها لتحديد ما أصابها من ضرر يجب أن يتم تقديرها في أقرب وقت من وقوع الضرر وتكون بقية المزروعات المتضرر ما زالت قائمة تشاهده عين الإنسان.

20 المقصود هنا إعفاء المتضرر أرضه من الجباية المقررة عليه على قدر ما أصاب أرضه أو زراعته من أضرار، وبقدر ذلك تزال الجبايات الصغيرة الأخرى مثل (السوق، والعلف، والذرعة،.. وغيرها) من جبايات مقرة في ديوان الجهة، وهي المقصودة باسم (قواعد الديوان).

21 أي يكتب به مرسوم سلطاني كما سبق ذكر ذلك عند (الحط من القطيعة) المذكورة آنفاً.

22 ما يجب إلغاؤه من مطالب زائدة عما هو مقرر على الرعية.

23 الطوارئ المحدثة: ما طرأ من جبايات استحدثها العاملون في الجباية بوادي زبيد ووادي سردد ولم تكن موجودة في ديوان الجهة. وقد سبق تناول ذلك في بداية الحديث عن وادي زبيد.

24 سبق ذكرها والتعريف بها.

25 كذا في الأصل، لم نجد لها ذكراً في عصرنا.

26 لم نتمكن من معرفتها.

27 كذا، لم نتعرف عليها.

28 كذا، مثل سابقتها.

29 قبيلة عكية، قال الحجري: (الزعلية) بلاد وقبيلة بوادي مور من أعمال اللحية بتهامة، (الحجري، بلدان اليمن، م1، ص396) وذكر المقحفي، أن الزعلية قبيلة من عك مساكنها شرقي اللحية من تهامة، ما بين وادي مور شمالاً ووادي سردد جنوباً وهم أربعة أقسام: ربع السمعلي، وربع المقرني، وربع المحجوب، وربع عباك، ومن ديارهم العبلية والقزاعية، ودير دخنة، ودير الحداد، والسليماني، والجبرية، ودير الشيخ، ودير أبكر، ومحل المحامدة، ومحل سرور، ودير الأخرش. (المقحفي، معجم البلدان، ج1، ص742، 743).

30 كذا، لم نتمكن من تحديد موضعها.

31 مثل سبقتها.

32 كذا، لم نتعرف عليها.

33 كذا، لم نجد لها ذكر أو خبر.

34 مثل سبقتها.

35 المنسكية؛ سبق لنا ذكرها وهي من وادي سهام ما بين المنصورية والمراوعة. ولا نعلم إن كانت في ذلك الزمن تتبع وادي سهام وهو أقرب إليها أم كانت تتبع وادي سردد وهو بعيد عنها. وهناك احتمال أن تكون المنسكية العليا والمنسكية السفلى موضعين في جهات سردد. وقد ذكرت المنسكية في كتاب نور المعارف بأنها من بلاد تهامة المنتجة للقطن.

36 هذه البلدان التهامية لم نتمكن من معرفة مواضعها.

37 الحرثة؛ قرية من وادي سردد تقع إلى الجنوب الشرقي من قرية المِغْلاَف وكلاهما إلى الشرق من مدينة الزيدية.

38 محل حسين، وهما موضعان من سردد، أحدهما إلى الجنوب من العجلانية غربي مدينة الضحي، والآخر جنوبي قرية الزيلعية إلى الجنوب من الضحي.

39 كذا. لا يوجد موضع بهذا الاسم في عصرنا الراهن، ومن المحتمل أن يكون (المَغَالِفَة) نسبة إلى (المِغْلاَف) وهي قرية تقع إلى الشرق من مدينة الزيدية.

40 كذا، لم نتمكن من الاستدلال عليه.

41 مثل سابقه.

42 لم نتعرف عليها.

43 لم نتمكن من معرفته.

44 مضاف النقد يجبى على كل ألف دينار، تدفع لديوان الدولة من مزارعي الجهة زيادة مالية قدرها اثنان وسبعون ونصف دينار، ولا شك بأن هذه الجباية كانت تؤخذ فرقة بين جميع المزارعين، ويكون حاصل ما دفع عن جميع الآلاف التي حصلت مبلغاً وقدره ستة آلاف وستمائة وواحد وثمانون ديناراً وربع الدينار. وهكذا يجب النظر إلى باقي الجبايات التي تلي هذا.

45 هم الجماعة الذين ينتدبهم المشد لمساحة الأرض وتقدير ما عليها من جبايات. قال الحسيني في ملخص الفطن ورقة 12، ب(وهو- المشد- الذي يندب المساح إذا وصله كتاب المستوفي بالندب لمن أشار إليه..) وكانت تؤخذ جباية من المزارعين في تهامة باسم (الندب) كما هو واضح هنا.

46 اسم لجباية تؤخذ من المزارعين في جهات سردد أتى اسمها من (النَّفْع) و(المَنْفَعَة).

47 كذا، وهو (ضمان النقد)، وقد ذكرناه فيما سبق.

48 الحكومة؛ ويقصد بها في تلك العصور وحتى الستينات من القرن العشرين في بلاد اليمن (مكان تقاضي الخصوم فيما بينهم إلى قاضٍ معين من قبل الدولة يقيم في مكان محدد) وكان هذا المكان يرد اسمه مرتبطاً باسم الحكومة كما هو وارد هنا، أما (بيت حُسَيْن) فهي قرية سميت باسم حسين بن عبد الرحمن الأهدل العالم الشهير وسميت فيما بعد (أبْيَات حُسَيْن) وتسمى في وقتنا الراهن (بِيُوْت حُسَيْن) وتقع إلى الشرق من اللحية إلى الشمال من مسرب وادي مور نحو البحر غربي قرية الناشرية على فرع الوادي المسمى (عقم نجران) تحيط بها قرى الرصاص والمسوغ والقمرية والكدمة. ويبدو أن مركز الحكومة قرية بيت حسين وما حولها من أرض زراعية، كانت تسلم جبايتها لمركز الدولة ومنه كان الجباة يستلمون المبلغ المقرر عليها وقدره مائتا دينار.

49 الضَّحي؛ مدينة صغيرة تقع على وادي سردد شرقي الطريق الموصلة بين الزيدية والحديدة، استوطنها العالم الشهير إسماعيل بن محمد الحضرمي المتوفي سنة 692هـ وقبر بها، ذكره وأشاد بذكره الجندي في السلوك، ج2، ص36- 39، ومنذ أن استوطنها هذا العالم اشتهرت وازدهرت، ويبدو أنها بعد وفاته غدت مركز تقاضي بين الناس (حكومة) لأنها غدت محجة يؤمها تلاميذه وغيرهم من الناس ممن يتبركون بزيارة قبره.

50 وتسمى أيضاً (الشِّحْنَة)، وهي تعني (التموين) وكان لها علاقة بالاستعدادات العسكرية، فهي وظيفة تماثل في عصرنا ما يسمى (الإمداد والتموين العسكري). وذكر في (نور المعارف، ج1، ص395، 557) دواب مخصصة لنقل الشحنة أو التموين، وكان يصرف عليها من خزينة الدولة، وربما كان المبلغ المقدر بثمانمائة دينار مبلغاً مرصداً للشحنة ولكنه لم يصرف فورد للخزينة تحت مسمى (مضاف الشحن).

51 هو مبلغ من المال يتوفر مما يباع من أعلاف الحيوانات المسماة (عَجُوْر) وهو قصب الذرة والدخن الذي كان يؤخذ منه حصة لديوان الدولة كجباية، وأما قوله: (عجور الضَّاحي) فالمقصود القصب الذي جمع من المناطق التي لا تسقى من وادي سردد، وإنما تسقى من مياه الأمطار مع أنها داخلة في جهة وادي سردد.

52 هي المبالغ المالية التي تجمع أو تجبى على الحبوب زيادة على الجباية المقررة عليها، وهذه تدخل تحت مسمى (الذرعة، والندب، والحجة.. وغيرها) كما هو الشأن مع النقد المذكور آنفاً.

53 كذا رسم في الأصل، والصواب (النَّدْب) وهي جباية تؤخذ مقابل إرسال مساحين لمسح الأرض المزروعة، وتقدير ما عليها من جباية.

54 ذكر الملك الأشرف عمر بن يوسف في الطرفة ص84 بأن (الحربي والقهبـي والجربحي) هم فقهاء بهم سميت مواضعهم، فتكون القهبية في مور نسبة للفقهاء بني القهبـي.

55 أي أن جهة القَهْبِيَة التزم شخص أو أشخاص للدولة بسداد كافة ما عليها من جباية، وقد تم استخراج جبايتها من الفلاحين لديوان الدولة في وادي سردد.

Table des illustrations

URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1974/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 275k

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2008

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search