Version classiqueVersion mobile

ارتفاع الدولة المؤيدية

]الفصل الأول[

[القسم الأول التهامي وينقسم إلى قسمين خاصاً ومحيزاً]

Texte intégral

  • 1 من هنا يبدأ الكتاب، ومن الواضح أن خرم في المخطوط من بدايته نتج عنه سقوط ورقتين كان السبب في ذلك. ر (...)
  • 2 كذا، ولكي يكون المعنى واضحاً بناءً على ما سيأتي فتكملة نقص النص يكون كالآتي: (أمْدَاد سُنْقُرِي صَ (...)
  • 3 الثُّمْن؛ مكيال عُرفي تكال به الحبوب، ذكر عياره في كتاب (نور المعارف..، ج1، ص343) (.. الثُّمن عشرة (...)
  • 4 جمع (ذَهْب) وهو مكيال عُرفي ساد التعامل به في بلاد اليمن في العهد الأيوبي وعهد دولة بني رسول، وبحك (...)
  • 5 سيذكر القيراط كثيراً عند ذكر متحصلات الدولة من الحبوب، وهو هنا قيراط يعرف بـ(قيراط الزَّبَدي) أي ق (...)
  • 6 الأمْدَاد جمع (مُدّ)، وهو مقدار كيل شرعي حدد عياره علماء الشريعة الإسلامية في كتب الفقه وغيرها، وب (...)
  • 7 (الكَيَاَلِج) جمع (كَيْلَجَة) وهي مقدار كيل كبير كان يتعامل به في عصر بني رسول في إقطاع صنعاء، ويب (...)
  • 8 كذا، والصواب (مِكْيَال شِحْرِي) نسبة لميناء الشِّحْر الواقع على ساحل بلاد حضرموت إلى الشرق من مينا (...)

1....1 صَغِيْر2 - خَمْسَة آلاَف وسَبْعَة وعُشْرُوْن مُدَّاً وثَلاثَة وعُشْرُوْن ثُمْنَاً3 وَرُبْع.
أَذْهَاب4- أَرْبَعُمَائَة أَلْف وسِتَّة وأَرْبَعُوْن أَلْفَاً وسَبْعُمَائَة وَأحَد وثَمَانُون ذَهْبَاً وَثُمْن وقِيْرَاطَان5.
أمْدَاد ذَمَارِي6 - أَلْف ومَائَة وسِتُّون مُدَّاً.
كَيَالِج عُشَارِي7 – أَلْفَان ومَائَة وخَمْسَة وسَبْعُون كَيْلَجَة.
مَكَايِل شِحْرِي8- إِثْنَا عَشَر أَلْف مِكْيَال

  • 9 جمع (صِنْف) ويقصد به حسب اصطلاحات ذلك العصر أنواع من المواد والأشياء التي تشكل نوعاً بضائِعياً مثل (...)

2[1،ب] أَصْنَاف9

  • 10 الفُوَّة نبات زراعي صبغي من الفصيلة الفوية (الشهابي، معجم الشهابي، ص435)، وذكر المظفر في كتاب المع (...)
  • 11 البُهار مقدار وزن كبير يبلغ عياره ثلاثمائة رطل بغدادي، وعياره بالرطل المصري مائتان واثنان وستون رط (...)
  • 12 ذكرت جميع الأرطال التي كان متعاملاً بها في بلاد اليمن في عهد دولة بني رسول في كتاب (نور المعارف.. (...)

فُوَّة10- سَبْعُمَائَة وثَمَانِيَة وسَبْعُون بُهَارَاً11 ومَائَة وعُشْرُوْن رَطْلاً12

  • 13 السكر الأحمر وهو نوع من السكر الخام الذي يستخرج من قصب السكر، وهو معروف في بلاداليمن إلى يومنا ويك (...)

سُكَّر أحْمَر13- إِثْنَان وسَبْعُون أَلْف رَطْل.

  • 14 ( راجع عن العسل، الجزء الأول والثاني من كتاب نور المعارف.

عَسَل14- تِسْعَة وثَلاثُون بُهَارَاً وثُلث.

  • 15 كانت صناعة الصابون مزدهرة في عصر دولة بني رسول، وقد تناول الملك المظفريوسف بن عمر الرسولي بالوصف ا (...)

صَابُوْن15- سَبْعَة عَشَر بُهَارَاً.

  • 16 الشمع وكان يحصل من خلايا النحل، ومن ثم ينقى من العسل ويصب شموعاً للإستضاءة، وقد ذكر في الجزء الأول (...)

شَمْع16-بُهَارَان.

  • 17 كان ديوان دولة بني رسول يحصِّل في الجباية من الجهات المختلفة عدداً من الأغنام تؤخذ ممن يربون الأغن (...)

أَغْنَام17- خَمْسُمَائَة رَأسَاً.

  • 18 السمن من المواد التي كانت تجبى لديوان الدولة، وقد ذكر ما هو مقرر على بعض المناطق منها في الجزء الأ (...)
  • 19 كانت الجَرَّة في تلك العصور تستخدم كمكيال له عيار معين تحفظ به مادة السمن، وقد ذكر عيار الجرة التي (...)

سَمْن18- خَمْسُون بُهَارَاً وسِتّ جِرَار19.

  • 20 يبدو أن جميع الموز الموجود باليمن أُدخل إليها من بلاد الهند لذا نسب إليها، ويمكن للقارئ أن يتتبع ف (...)

مَوْز هِنْدِي20- عَشَرة آَلاْف حَبَّة.

  • 21 العُصَّارَة يقصد بها هنا (الزيت) المستخلص من عملية عصرحب السمسم أو غيره من الحبوب الزيتية. ويطلق ل (...)
  • 22 مقدار كيل للسوائل، قدر عياره بأربعة عشر رطلاً بغدادياً، راجع (نور المعارف..، ج1، ص312)، وكان للمدل (...)

3[2،أ] عُصَّارَة21- أَحَد وعُشْرُوْن أَلْفَاً وسِتُمَائَة مِدْلاَة22.

  • 23 المُسْتَخْرَج مصطلح يطلق على المبالغ المالية التي أُستخرجت أو تم جبايتها فعلياً من قبل ديوان الدول (...)

مُسْتخْرَج23:

  • 24 هذا الذَّهَب الذي دخل في إجمالي الجباية العامة لبلاد اليمن هو مقدار الجزية التي يدفعها اليهود المق (...)

ذَهَب- مَائَة وتِسْعَة وعُشْرُوْن مِثْقَالاً24.

  • 25 نسبة إلى (المَلِك) وهو السلطان الرسولي، والمقصود بها العُملَة أو النقود التي ضربت باسم الملك أو ال (...)
  • 26 كذا في الأصل.وذكر في مخطوطة الملك الأفضل، ص145(سبعة وثلاثون ألفا) وهو الصواب.ومعنى (ألفا ألف)(مليو (...)

مَلَكِيَة25- ألْفَا أَلْف وخَمْسُمَائَة أَلْف وسَبْعَة وثَلاَثُون26وتِسْعُمَائَة وثَمَانُون وثُلْث وسُدْس وثُمْن.

أَمْدَاد سُنْقُرِي- ثَلاَثُون أَلْفَاً وتِسْعُمَائَة وثَلاَثَة وعُشْرُوْن مُدّاً وسَبْعَة أثْمَان وسُدْس وسُدْس ثُمْن:

  • 27 مُد سنقري كبير.

[2،ب] كَبِير27- خَمْسَة وعُشْرُوْن أَلْفَاً وثَمَانُمَائَة وخَمْسَة وتِسْعُون مُدّاً وخَمْسَة عَشَر ثُمْنَاً وثُلُثَان وَرُبْع ونِصْف قِيْرَاط. صَغِيْر- خَمْسَة آَلاْف وثَلاْثُمَائَة وَإثْنَان وعُشْرُوْن مُدّاً وثَلاَثَة وعُشْرُوْن ثُمْنَاً ورُبْع.

أَذْهَاب- ثَلاْثُمَائَة أَلْف وخَمْسُون أَلْفَاً وخَمْسُمَائَة وثَلاَثَة وثَمَانُوْن ذَهْبَاً ورُبْع ونِصْف قِيْرَاط.

أَمْدَاد ذَمَارِي- أَلْف ومَائَة وسِتُّوْن مُدَّاً.

كَيَالِج عُشَارِي- أَلْفَان ومَائَة وخَمْسَة وسَبْعُوْن كَيْلَجَة.

  • 28 هي المكايل الشحري.

مَكَايَل28- إِثْنَا عَشَر أَلْف مِكْيَال.

4[3،أ]. سُكَّر أحْمَر- إِثْنَان وتِسْعُون أَلْف رَطْل.

  • 29 المُخْرَجَات، ومعناه المبالغ المالية التي استقطعت من المبلغ الإجمالي للجباية وصرفت مرتبات، أو نقلت (...)

5مُخْرَجَات :29

  • 30 لفظ (جَبْر) ومعناه في لغة أهل اليمن إلى يومنا (جُمْلَة المبلغ إن كان مالاً، أو الكمية إن كانت بضاع (...)
  • 31 ومعناه هنا عند عمل حصر دقيق، أو مراجعة دقيقة بمبلغ المخرجات.
  • 32 لفظ (كَسْر) ويعني بلغة أهل اليمن (الزِّيَادَة الطفيفة أوالقليلة)، ويستعمل في أعمال البيع والشراء و (...)
  • 33 لم نتمكن من معرفة دلالة الفقرة بمجملها خاصة وقد ورد بها ذكر رقم تسعة ملايين دينار، مع أنه معلوم لد (...)

جُمْلَة المُخْرَجَات نَقَصَ جَبْرَهَا30 عِنْد الامْتِحَان31 تِسْعَة أَلْف أَلْف وَزَاد كَسْرَهَا32 رُبع ونِصْف قِيْرَاط33.

مَلَكِيَة- سَبْعُمَائَة أَلْف وسَبْعَة عَشَر أَلْفَاً وثَمَانُمَائَة وثَلاَثَة وأَرْبَعُوْن دِيْنَارَاً وثُلثان ورُبْع.

أمْدَاد سُنْقُرِي كَبِيْر- خَمْسَة آلاَف وثَلاْثُمَائَة وَاثْنَان وسِتُّون مُدّاً وَأحَد عَشَر ثُمْنَاً ونِصْف ورُبْع وثُمْن.

6[3،ب] أذْهَاب- سِتَّة وتِسْعُون أَلْفَاً ومَائَة وسَبْعَة وتِسْعُون ذَهْبَاً.

  • 34 ذكر القلقشندي في الجزء الثالث من كتاب صبح الأعشى، ص467 أن الخراجي ما يؤخذ من أُجرة الأرض. ولكنه يأ (...)

مَال الخَرَاجِي34: ذَهَب- مَائَة وتِسْعَة وعُشْرُوْن مَثْقِالاً.

مَلَكِيَة- ألْفَا أَلْف وثَمَانُمَائَة أَلْف وسِتَّة وخَمْسُون أَلْفَاً وخَمْسُمَائَة وسَبْعُون وثُلْث ورُبْع ونِصْف قِيْرَاط.

أمْدَاد- أَحَد وثَلاثُون أَلْفَاً ومِائَتَان وثَمَانِيَة وخَمْسُون مُدّاً وخَمْسَة أثْمَان ونِصْف وثُلث ونِصْف قِيْرَاط.

مُسْتَخْرَج:

ذَهَب- مَائَة وتِسْعَة وعُشْرُوْن مِثْقَالَاً.

مَلَكِيَة- ألْفَا أَلْف وأَرْبَعُمَائَة أَلْف وَأحَد وثَمَانُوْن أَلْفَاً وثَلاْثُمَائَة واثْنَا عَشَر دِيْنَارَاً وسُدس ونِصْف قِيْرَاط.

7[4،أ] أمْدَاد سُنْقُرِي- أَحَد وثَلاثُوْن أَلْفَاً ومِائَتَان وثَمَانِيَة وخَمْسُون مُدّاً وخَمْسَة أثْمَان ونِصْف وثُلث ونِصْف قِيْرَاط.

أذْهَاب- مَائَتَا أَلْف وسَبْعَة وعُشْرُوْن أَلْفَاً وثَمَانُمَائَة وَاثْنَان وسَبْعُون ذَهْبَاً وثُمْن وَقِيْرَاطَان.

أَصْنَاف:

8[4،ب] عَسَل-تِسْعَة وثَلاثُوْن بُهَارَاً وثُلْث.

  • 35 الزَّبَدِي هو مقدار كيل قرره ووضع عياره الوالي سُنقُر بن عبد الله الأيوبي، وقد أعيد النظر في عياره (...)

سَمْن – خَمْسُون زَبَدِيَاً35.

صَابُوْن- سِتَّة عَشَر بُهَارَاً.

شَمْع-بُهَارَان. أغْنَام- مِائَتَا رَأس.

مَوْز هِنْدِي- عَشَرة آَلاْف حَبَّة.

فُوَّة- أَحَد عَشَر بُهَارَاً وثُلُثَان.

عُصَّارَة- أَحَد وعُشْرُوْن أَلْفَاً وسِتُمَائَة مِدْلاَة.

مُخْرَجَات:

  • 36 الدينار وكان يضرب باسم السلطان الرسولي الذي يحكم فعلياً، وعياره يساوي أربعة وعشرين قيراطاً، وكانت (...)

مَلَكِيَّة- ثَلاَثُمَائَة أَلْف وخَمْسَة وسَبْعُون أَلْفَاً ومِائَتَان وتِسْعَة وخَمْسُون دِيْنَارَاً36 ورُبْع وسُدْس.

أمْدَاد- خَمْسَة آَلاْف وثَلاْثُمَائَة وَاثْنَان وسِتُّوْن مُدَّاً وَأحَد وعُشْرُوْن ثُمْنَاً ونِصْف ورُبْع وثُمْن.

  • 37 مال الوسايا، هو مال ينفق في باب البِرّ ومواساة المحتاجين والفقراء، ولكونه يصرف من العائدات المالية (...)

مَال الوَسَايَا37:

مَلَكِيّة- ثَلاَثَة آلاَف وثَمَانُمَائَة وثَمَانِيَة وتِسْعُون ورُبع.

أمْدَاد سُنْقُرِي صَغِيْر- أَلْفَان وأَرْبَعُمَائَة وتِسْعَة وثَلاَثُون وخَمْسَة عَشَر ثُمْنَاً ورُبع.

Notes

1 من هنا يبدأ الكتاب، ومن الواضح أن خرم في المخطوط من بدايته نتج عنه سقوط ورقتين كان السبب في ذلك. راجع عن الموضوع مقدمة المحقق.

2 كذا، ولكي يكون المعنى واضحاً بناءً على ما سيأتي فتكملة نقص النص يكون كالآتي: (أمْدَاد سُنْقُرِي صَغِيْر)، إشارة إلى مكيال للحبوب منسوب إلى الوالي الأيوبي (الأتابك سنقر بن عبد الله الأيوبي)، وهو أول من ثبت عياره في اليمن فنسب إليه، وسيأتي في الكتاب ذكر(مد سنقري كبير)، بمعنى أن هذا (المُدّ) المنسوب إلى (سنقر الأتابك) كان مكيالين لهما عياران مختلفان ولذا أطلق على أحدهما (كبير) وعلى الآخر (صغير) للتفاوت في عياريهما، والأكثر شهرة من المد والمنسوب إلى الأتابك سنقر الأيوبي (الزَّبَدِي السنقري) وهو المكيال الأكثر انتشاراً في عهد دولة بني رسول لكونه مكيال التعاملات اليومية والذي على عياره تم ضبط المكاييل العرفية الأخرى في مختلف البلاد اليمنية. وقد ذكر عيار (المُدّ السُّنْقُرِي) في كتاب (نور المعارف..، ج1، ص343) فكان عياره (.. اثنين وثلاثين ثُمناً، الثُّمْن عشرة أزبود سنقري..). وجرى في نفس المصدر مقارنة عيار المد السنقري بعيار الأمداد الأُخرى في كل من تعز والجند وعدن ولحج وغيرها. والجدير بالإشارة أن ذكر المد السنقري في كتاب نور المعارف الذي دوِّن قبل كتابنا هذا بزمن غير بعيد لم يذكر فيه بأن له عيارين (كبير وصغير) كما ورد هنا، وكل ماذكر (المد الكبير السلطاني). راجع في الكتاب ما ذكر عن المكاييل في عهد السلطان الملك المؤيد.

3 الثُّمْن؛ مكيال عُرفي تكال به الحبوب، ذكر عياره في كتاب (نور المعارف..، ج1، ص343) (.. الثُّمن عشرة أزبود سُنقُري).

4 جمع (ذَهْب) وهو مكيال عُرفي ساد التعامل به في بلاد اليمن في العهد الأيوبي وعهد دولة بني رسول، وبحكم أن كل منطقة في اليمن كان لها (ذَهْب) له عيار يختلف عن غيره فقد جمعت هذه الأذهاب في كتاب نور المعارف..ج1، ص342 تحت عنوان (الأذهاب) وتم تناول كل واحد منها منسوب إلى منطقة التعامل به مع ذكر عياره.

5 سيذكر القيراط كثيراً عند ذكر متحصلات الدولة من الحبوب، وهو هنا قيراط يعرف بـ(قيراط الزَّبَدي) أي قيراط له علاقة بعيار المكيال المسمى (زبدي)، وهو غير القيراط الذي له علاقة بالعملة، وقد ذكرناه في الجزء الأول والثاني من كتاب (نور المعارف..) فليرجع اليهما.

6 الأمْدَاد جمع (مُدّ)، وهو مقدار كيل شرعي حدد عياره علماء الشريعة الإسلامية في كتب الفقه وغيرها، وبحكم تعدد الأمداد في بلاد اليمن نستنتج أنها مكاييل عُرفية ولم يبق من المكيال الشرعي سوى اسمه فقط. وقد ذُكِر في كتاب(نور المعارف..،ج1، ص344) (المُدّ الذَّمَارِي) المنسوب إلى مدينة ذمار الواقعة إلى الجنوب من مدينة صنعاء على بعد 98 كيلومتراً، فكان عياره (.. سبعة أزبود ذماري، عنه صنعاني ثمانية أزبود وربع وثُمن).

7 (الكَيَاَلِج) جمع (كَيْلَجَة) وهي مقدار كيل كبير كان يتعامل به في عصر بني رسول في إقطاع صنعاء، ويبلغ عيار (الكَيْلَجَة العُشَاري) ثمانين زبدياً صنعانياً، وهو بالزبدي التعزي ثمانون زبدياً أيضاً. راجع (نور المعارف..، ج1، ص343).

8 كذا، والصواب (مِكْيَال شِحْرِي) نسبة لميناء الشِّحْر الواقع على ساحل بلاد حضرموت إلى الشرق من ميناء المُكلاَّ. وذكر عيار هذا المكيال في كتاب (نور المعارف..، ج1، ص342) (المكيال بالشحر بالزبدي العَدَني زبدي ونصف وربع وثُمن، وبالزبدي الأبيني زبديين ونصف..).

9 جمع (صِنْف) ويقصد به حسب اصطلاحات ذلك العصر أنواع من المواد والأشياء التي تشكل نوعاً بضائِعياً مثل الفوة والسكر والصابون والأغنام والعسل والسمن والزيوت والشمع والموز. وسيأتي في الكتاب ذكر هذه الأصناف بعينها مما يدل على أنها كانت من ضمن المواد التي يجبيها ديوان الدولة .

10 الفُوَّة نبات زراعي صبغي من الفصيلة الفوية (الشهابي، معجم الشهابي، ص435)، وذكر المظفر في كتاب المعتمد في الأدوية المفردة، ص371 (الفوة عروق نبات، لونها أحمر، يستعملها الصباغون..)، وقد ازدهرت زراعة الفوة في بلاد اليمن في عصر بني رسول والاتجار بها وتصديرها إلى العديد من البلدان. راجع كتاب (نور المعارف..،ج1) تحت عنوان (الحديث على الفوة).

11 البُهار مقدار وزن كبير يبلغ عياره ثلاثمائة رطل بغدادي، وعياره بالرطل المصري مائتان واثنان وستون رطلاً ونصف الرطل، وكان يتم التعامل به في كل من بلاد اليمن وبلاد مصر (نور المعارف..، ج1، ص267).كما تناوله كل من ابن فضل الله العُمري في مسالك الأبصار،و أسعد بن مماتي في قوانين الدواوين، والقلقشندي في صبح الأعشى.

12 ذكرت جميع الأرطال التي كان متعاملاً بها في بلاد اليمن في عهد دولة بني رسول في كتاب (نور المعارف.. الجزء الأول والثاني)، ومنها أرطال محلية منسوبة إلى البلدان اليمانية التي كانت تتعامل بها مثل الرطل التعزي والرطل العدني والرطل الزبيدي والرطل العني وغيرها إلى جانب أرطال كانت الدولة والمواطنون يتعاملون بها على نطاق واسع مثل الرطل البغدادي والرطل المصري.

13 السكر الأحمر وهو نوع من السكر الخام الذي يستخرج من قصب السكر، وهو معروف في بلاداليمن إلى يومنا ويكون على هيئة أقراص مدورة. وكان السكر يستخرج من قصب السكر في عهد بني رسول بأنواع عدة ومنها السكر الأحمر وذلك في مسابك السكر بكل من جبلة والمهجم وزبيد، وذكرت هذه الأنواع من السكر وكذلك معامل التكرير في الجزء الأول والثاني من كتاب نور المعارف.

14 ( راجع عن العسل، الجزء الأول والثاني من كتاب نور المعارف.

15 كانت صناعة الصابون مزدهرة في عصر دولة بني رسول، وقد تناول الملك المظفريوسف بن عمر الرسولي بالوصف الدقيق كيفية صناعة الصابون في اليمن وأنواعه وذلك في كتابه القيم (المخترع في فنون من الصُّنع)، كما ذكرت المواد التي يصنع منها الصابون المحلي والمستورد في كتاب نور المعارف بجزئيه، وفي ملخص الفطن للناشري.

16 الشمع وكان يحصل من خلايا النحل، ومن ثم ينقى من العسل ويصب شموعاً للإستضاءة، وقد ذكر في الجزء الأول من كتاب نور المعارف، ص315-320 كيفية صب الشمع وصنع شمع الإضاءة وأسماؤها وأنواعها وغير ذلك من التفاصيل الدالة على وجود معمل متخصص بصنع الشمع، كما ذكر الشمع في مواضع متفرقة أخرى من الجزء نفسه وفي الجزء الثاني من الكتاب نفسه.

17 كان ديوان دولة بني رسول يحصِّل في الجباية من الجهات المختلفة عدداً من الأغنام تؤخذ ممن يربون الأغنام وفقاً للنصاب الشرعي بهذا الخصوص. وقد ذكر في الجزء الثاني من كتاب (نور المعارف..) النظم والقوانين المختلفة التي كان ديوان دولة بني رسول يتبعها للحصول على اللحوم والأغنام للمطابخ السلطانية.

18 السمن من المواد التي كانت تجبى لديوان الدولة، وقد ذكر ما هو مقرر على بعض المناطق منها في الجزء الأوّل والثاني من كتاب نور المعارف، فليرجع إليهما.

19 كانت الجَرَّة في تلك العصور تستخدم كمكيال له عيار معين تحفظ به مادة السمن، وقد ذكر عيار الجرة التي تستخدم لهذا الغرض في الجزء الأول من كتاب نور المعارف فليرجع إليه.

20 يبدو أن جميع الموز الموجود باليمن أُدخل إليها من بلاد الهند لذا نسب إليها، ويمكن للقارئ أن يتتبع في كتابنا هذا المناطق والبلدان التي كان يوجد بها موز والتي ذكر مقدار جبايتها منه سواء في بلاد تهامة أوبعض بلاد تعز أو لحج وأبين. ويبدو لنا أن هذا الكم الكبير من أصابع الموز أو حبوبها والمقدر بعشرة آلاف حبَّة لم يكن مقصوداً الحصول عليه كموز بل الحصول على ثمنه خاصة إذا أخذنا بالإعتبار سرعة تلف الموز بعد قطعه من شجرته، ولم تكن في تلك العصور قد ظهرت أدوات لحفظه كما هو الحال في عصرنا.

21 العُصَّارَة يقصد بها هنا (الزيت) المستخلص من عملية عصرحب السمسم أو غيره من الحبوب الزيتية. ويطلق لفظ (عُصَّارَة) في وقتنا الحاضر على ما يتخلف من بقايا لحبوب المعصورة زيتاً في قاع المعصرة ويستخدم علفاً للحيوانات بعد بله بالماء.

22 مقدار كيل للسوائل، قدر عياره بأربعة عشر رطلاً بغدادياً، راجع (نور المعارف..، ج1، ص312)، وكان للمدلاة أعيرة مختلفة كما كانت تنسب إلى عدد من المناطق وهي المدلاة البحرانية والتعزية والقياضية والمخلافية ومدلاة عبدان (نفس المصدر، ص336).

23 المُسْتَخْرَج مصطلح يطلق على المبالغ المالية التي أُستخرجت أو تم جبايتها فعلياً من قبل ديوان الدولة، وهي هنا تشكل إجمالي ارتفاع بلاد اليمن.وسيأتي في الكتاب ذكر ما أستخرج من مبالغ مالية من كل منطقة على حدة.

24 هذا الذَّهَب الذي دخل في إجمالي الجباية العامة لبلاد اليمن هو مقدار الجزية التي يدفعها اليهود المقيمون في مدينة عدن. سيأتي في الكتاب تحت عنوان (ثغر عدن المحروس على حكم الارتفاع). والمِثْقَال وحدة وزن صغيرة وذكرت بعض المصادر أن المثقال كان يطلق في بداية الدولة العربية الإسلامية في العهد الأموي على الدينار. والمثقال يساوي (25، 4 جراماً). راجع (البقلي، التعريف بمصطلحات صبح الأعشى، ص297).

25 نسبة إلى (المَلِك) وهو السلطان الرسولي، والمقصود بها العُملَة أو النقود التي ضربت باسم الملك أو السلطان وهي الدنانير والدراهم وفكتها من عملات صغيرة.

26 كذا في الأصل.وذكر في مخطوطة الملك الأفضل، ص145(سبعة وثلاثون ألفا) وهو الصواب.ومعنى (ألفا ألف)(مليونان).

27 مُد سنقري كبير.

28 هي المكايل الشحري.

29 المُخْرَجَات، ومعناه المبالغ المالية التي استقطعت من المبلغ الإجمالي للجباية وصرفت مرتبات، أو نقلت إلى إقطاع أمير من الأمراء، أو سُمح بها رب أرض أو عقار عليه جباية، أو صرفت على بعض العلماء أو الفقهاء، أو بعض المقيمين في الأربطة من الصوفية وغيرها.

30 لفظ (جَبْر) ومعناه في لغة أهل اليمن إلى يومنا (جُمْلَة المبلغ إن كان مالاً، أو الكمية إن كانت بضاعة أو غيرها)، وهذا المصطلح مازال مستعملاً في البيع والشراء إلى يومنا.

31 ومعناه هنا عند عمل حصر دقيق، أو مراجعة دقيقة بمبلغ المخرجات.

32 لفظ (كَسْر) ويعني بلغة أهل اليمن (الزِّيَادَة الطفيفة أوالقليلة)، ويستعمل في أعمال البيع والشراء وكل ماله علاقة بالنقود والمكاييل والأوزان والأطوال.

33 لم نتمكن من معرفة دلالة الفقرة بمجملها خاصة وقد ورد بها ذكر رقم تسعة ملايين دينار، مع أنه معلوم لدينا أن إجمالي المبالغ الصافية التي دخلت الخزينة من كل بلاد اليمن لا تزيد على مليونيين ونصف المليون دينار وكسر.

34 ذكر القلقشندي في الجزء الثالث من كتاب صبح الأعشى، ص467 أن الخراجي ما يؤخذ من أُجرة الأرض. ولكنه يأتي في كتابنا هذا ليدل على أن المقصود به كافة المدخولات المالية لخزانة الدولة، وإن كان معظمها من جباية الأرض الزراعية. فيكون والحالة هذه معناه (مال الخراج على الأرض الزراعية مسجلاً باسم الجهة التي جبي منها سواء كان نقوداً أو حبوباً أو غنماً وسمناً وغيرها).

35 الزَّبَدِي هو مقدار كيل قرره ووضع عياره الوالي سُنقُر بن عبد الله الأيوبي، وقد أعيد النظر في عياره عدة مرات في عهد دولة بني رسول كما تناول ذلك المؤرخ الخزرجي في مؤلفاته، وإلى جانب الزبدي السنقري وجدت العديد من الأزبد المنسوبة إلى البلدان التي كانت تتعامل بها ومنها (الزبدي التعزي، والمنصوري نسبة لمنصورة الدملوة، والدملوي نسبة لقلعة الدملوة في بلاد الصلو، والزبدي الجندي، والزبدي الصنعاني، والزبدي الجبلي، والزبدي العدني، وزبدي جبلة،وزبدي الفطرة، والزبدي الرورو، والزبدي الزبيدي.. راجع (نور المعارف، ج1، ص340-342) وغيرها من الصفحات.

36 الدينار وكان يضرب باسم السلطان الرسولي الذي يحكم فعلياً، وعياره يساوي أربعة وعشرين قيراطاً، وكانت العملة اليمنية تماثل العملة المصرية في العهد المملوكي المسماة (الكاملية)، وقد وردت تفاصيل دقيقة عن العملة اليمنية في الجزء الأول من كتاب نور المعارف فليرجع إليه.

37 مال الوسايا، هو مال ينفق في باب البِرّ ومواساة المحتاجين والفقراء، ولكونه يصرف من العائدات المالية للميزانية العامة للدولة فقد حُسب مبلغه.

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2008

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search