Version classiqueVersion mobile

ارتفاع الدولة المؤيدية

تقديم

جان لامبير

Texte intégral

1نشر كتاب (ارتفاع الدولة المؤيدية) في نظام الجباية في اليمن هو نتيجة عمل نوعي متميز. فهذه المخطوطة الثمينة كانت قد خرجت في اليمن في ظرف وتاريخ مجهول. ولحسن الحظ اقتنتها المكتبة الوطنية للملك فهد بن عبد العزيز بالرياض وحفظتها بصورة جيدة، كما رأيت ذلك بنفسي أثناء زيارتي للمكتبة عام 2007.

2يعود الفضل في لفت نظرنا إلى هذه المخطوطة إلى الباحث السعودي/ محمد بن يحيى الفيفي الذي يهتم كثيرا بتاريخ اليمن وألف كتابا عن الدولة الرسولية في اليمن.

3وكان على معرفة بأن المعهد الفرنسي بصنعاء يهتم كثيرا بتراث الدولة الرسولية وتاريخها الاقتصادي العظيم. وقد طلب محمد بن يحيى الفيفي من مكتبة الملك فهد بن عبد العزيز ومديرها السيد د. علي بن سليمان الصوينع وأيضا من مسئول المخطوطات النادرة الدكتور/ عبد الله المنيف أن يستجيبا لطلبنا بالحصول على نسخة من المخطوط بهدف تحقيقه.

4وقد شعر الأستاذ/ محمد عبد الرحيم جازم الذي حقق مخطوطة (نور المعارف) سابقا، بالقيمة الكبيرة بهذه المخطوطة الوحيدة. فقام بتحقيقها والتعليق عليها في عام كامل، وقد بعثه المعهد الفرنسي إلى الرياض في بداية عام 2007 في مهمة للتأكد من أصل المخطوطة وليستكمل ملاحظاته عليها وليقوم بقراه وفك بعض الكلمات البي استعصى قراءتها من الصورة إلى جانب إعادة ترتيب صفحات المخطوط التي تغيرت وضعيتها بسبب إعادة التجليد وغير ذلك.

5وقد قام إيريك فايه الأستاذ المساعد في جمعة السربون والمتخصص بالتاريخ الاقتصادي لهذا العصر بإبدا بملاحظاته للأستاذ/ محمد عبد الرحيم جازم حول المخطوط كما قام ترجمة مقدمته إلى اللغة الفرنسية، وساعد رومان ستدنيكي بإعادة رسم الخرائط التي في المخطوط على الكمبيوتر، وتفصل القاضي/ إسماعيل بن علي الاكوع نهو العالم الكبير بالتاريخ الإسلامي في اليمن ومؤسس الهيئة العامة للآثار والمخطوطات، بكتابة تصدير لهذا الكتاب وشهد بأهميته وأشاد بمحققه، فإلى هؤلاء نقدم جزيل الشكر.

6أن المخطوطات اليمنية وكما يعلم الجميع تتعرض حالياً لخطر كبير. فالأوضاع الاقتصادية للشعب توسوس لبعض مالكي المخطوطات ببيعها. ولهذا السبب قام المعهد الفرنسي للآثار والعلوم الاجتماعي بالتزامه منذ أمد بعيد بمحاولات جرد وتبويب "فهرست" المخطوطات الخاصة الموجودة بزبيد بالتعاون مع مالكي المخطوطات الذين بدئوا في تأسيس جمعية وقت متأخرة من عام 2007. إن هذا المشروع الرائد الذي دعم من الصندوق الاجتماعي للتنمية سمح بصدار جزئيين لهذا الفهرس وتدريب لفريق العمل في زبيد.

7ومن جانب أخر أن نشر المخطوطات الأكثر نفاسه مثل كتاب الارتفاع هذا بعد من الضرورات الملحة لأنها تعرب عن أهمية نوادر المخطوطات التي تعني بالعلوم والإدارة في اليمن سواء كانت هذه المخطوطات في مكتبات عامه أو مقتنيات خاصة في اليمن وغيرها.

8وانطلاقا من هذا نشر المعهد الفرنسي مضمون "مقتنيات بيير بارديه في المكتبة الوطنية الفرنسية" في الحوليات اليمنية رقم 13 باللغة الفرنسية. وكما يبلغ المعهد الفرنسي المختصين والمجتمع العلمي باستمرار أخبار المخطوطات من خلال رسالته الإخبارية التي تنشر مرتين في السنة تحت اسم (حوليات المخطوطة في اليمن) التي صدرت خمسة إعداد باللغة الفرنسية وأربعة أعداد باللغة ال عربية1.

9لقد واجهتنا عند التقنية بطباعة كتاب الارتفاع هذا في اليمن مسألة وجود يقتضي وجود تقنية ذات جودة عالية لم نجدها إلا في (مطبعة فن الطباعة). وقد تكرم بتمويل الطبع كل من بنك كاليون الفرنسي ومديرها السابق السيد/ روبان دي موكسي، ركة (Yemen Catering Service) ومديرها العام السيد/ إسعف معكرون فلهما الشكر الجزيل. وكذلك تشكر ال أستاذ/ عبد العزيز الزبيري على جمع الكتاب على الكمبيوتر والزميل/ نيكولا سملش على إخراج الكتاب بالصورة الذي هو عليه.

10وفي الأخير نأمل أن يكون هذا الكتاب بالكرة ومثالا لتنشر مخطوطات يمنية عديدة سواء كابت موجودة داخل اليمن أو خارجه. لنا شك عندنا في كتاب الارتفاع هذا يقدم لنا ثروة معرفية عن إدارة الدولة ونظام الجباية في بلاد اليمن ومن هنا فتراث من هذا النوع يغدو ملكا لكل إنسان.

11صنعاء، 25 فبراير 2008م

Notes

1 المزيد من الأعداد على الموقع https://journals.openedition.org/cmy/ (ملاحظة المحرر)

Auteur

مدير المعهد الفرنسي للآثار والعلوم الاجتماعية

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2008

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search