Version classiqueVersion mobile

فن الرسوم الصخرية واستيطان اليمن في عصور ما قبل التاريخ

 | 
مديحه رشاد
, 
ماري-لويز إينزان

الخاتمة

د. ماري-لويز إينزان

Texte intégral

1في عام 1983، أثناء المسوحات الأولى بالقرب من موقع شبوة القديمة، كانت البقايا الحجرية الملتقطة من الأرض، تكشف عن مستوطنات تعود بالتأكيد إلى فترة ما قبل التاريخ في المنطقة. و كانت تجمعات الأدوات ثنائية الوجه والتشذيب اللوفالوازي، وبعض الأدوات على سطح الهضبة، تدل على وجود بشري في عصر البلايستوسين بالقرب من صحراء رملة السبعتين. وكانت هناك مفاجأة أخرى وهي اكتشاف ، على السطح أيضا، ولكن في أسفل الجروف، مستوطنة مرتبطة ببعض الأدوات الحجرية ومن بينها رؤوس سهام مشذبة عن طريق الضغط، كانت تشير إلى وجود الصيادين في عصر الهولوسين، هذا ما تم تأكيده من خلال أول عملية تأريخ بالكربون المشع. في المقابل إن اكتشاف عدة ملاجئ منحوتة في الجروف الجيرية التي ربما كانت قد خلطت الطبقات الأثرية، كانت مخيبة للأمل؛ وذلك لكونها كانت قد تحولت كلها إلى حظيرة منذ زمن طويل، وبالتالي أدت إلى اختفاء المؤشرات الدالة على وجود استيطان محتمل، يعود لفترة ما قبل التاريخ. في الواقع إن اكتشاف اميرخانوف Amirkhanov في ملجأ حاباروت لسلسلة طبقات استراتغرافية تعود تاريخها إلى عصر الهولوسين بمنطقة حضرموت التي فتحت لأول مرة حقلاً جديداً لتحقيق التسلسل التاريخي. غير إن إثبات الحالة كان بسيط ومحدود : كانت توجد مستوطنات بلا علاقة محتملة بينها، من نوع العصر الحجري القديم من جانب،و من نوع العصر الحجري الحديث من جانب آخر.

2لاحظنا أيضا أن المواقع الأكثر قدما دائماً صعبة التأريخ، لأن بداية المستوطنات الأولى لم تتضح بعد (الباب الأول) : أي دور لعبه البحر الأحمر على التوالي في الغرب وشمالاً في الشرق الأدنى؟ سيسهم اكتشاف واستغلال طبقة (أو عدة طبقات) في الموقع في مستوى يعود تاريخه إلى عصر البلايستوسين ، الذي اكتشف حديثا في وادي سردد (تهامة)، في تحديد المستوطنات التي تعود إلى عصر البلايستوسين ليس فقط في اليمن، بل في الجزيرة العربية بكاملها (الباب الأول).

3في المقابل، منذ 25 عاماً تطورت معرفة مستوطنات ما قبل التاريخ ابتداء من عصر الهولوسين الأوسط بشكل جدير بالاهتمام، وذلك بفضل اكتشاف عدة مواقع مؤرخة بالكربون 14 في كل أرجاء المنطقة. ومن الآن فصاعدا توجد أماكن مستوطنات تعود إلى فترة ما قبل التاريخ، إلى وجود حيوانات منقرضة كالجاموس والثور الوحشي، وذلك بفضل دقة دراسة المناخ الرطب الأخير(الباب الرابع والخامس).

4غير أن المواقع ذات الطبقات المحفوظة جيداً لا تزال قليلة العدد والمواضيع الثقافية المادية المتحصل عليها من طبقات السطح تمثلت أساسا في الصناعات الحجرية. ولهذا السبب بات من الضروري دمج كل المعطيات الممكنة، من الثقافة المادية إلى الفن الصخري المنتشر في كل أنحاء المنطقة، كدلالة رمزية وفنية.

5يبدو أن ممارسة الفن الصخري، على الرغم من عدم الدقة التي لازمت إسناد التسلسل التاريخي، بدأت مع المنحوتات الحيوانية، التي اختفت في حوالي الألف السابع إلى الألف السادس قبل الميلاد، وذلك خلال المناخ الرطب الأخير، في منطقة الجبال الوسطى. ولذلك انتشرت تدريجياً المسوحات والاكتشافات في كل أنحاء البلاد؛ لذلك، كان من المهم أمام اتساع اللوحات الملونة المصنفة في الملاجئ الصخرية في منطقة الضالع أن نعرض بعضها للنشر في هذا الكتاب (الباب التاسع).

6هيمنت مواضيع الصيد المنتشرة في الملاجئ المزخرفة في منطقة صعدة. إن التناقض بين واقعية الحيوانات والرسم (التصوير) البشري التخطيطي، المتنكر أحيانا، تشير إلى استيطان متكرر بنسق رمزي أو ديني مقنن جيدا في هذه الملاجئ. إن موقع العديد من اللوحات المتضمن تنفيذ مراحل النحت والرسم و وضوح عدة منحوتات من بينها الأكثر قدما، فقط في السحر والمساء (بداية ونهاية اليوم) تدل على تحضير مُعد ومعقد في تنفيذها (الباب السابع).

7من هم إذاً الصيادون الفنانون الذين لم نعرف أسلافهم المباشرين؟ في الواقع إن لغز الاستيطان في عصر الهولوسين المبكر لم يُحل بعد. وهكذا لا يمكن للجفاف أن يفسر غياب المستوطنات البشرية في الجبال والمرتفعات اليمنية ومرتفعات سلطنة عمان، التي لا تزال مطيرة ومخضرة والتي تتميز كما في الوقت الحالي، عن الصحاري الممتدة وشديدة الجفاف في جزء كبير من شبه الجزيرة العربية. إن التعرف على رموز أنشطة الصيد واستغلال المصادر عبر الأدوات المنقولة المتوفرة، التي هيمنت على الصناعات الحجرية المهذبة مع مجموعتين كبيرتين من الأدوات : أسلحة بأشكال مختلفة والتي تستعمل في الاستيلاء على الطريدة و مكاشط تستعمل في عمل الجلود(الباب السادس).

  • 1 Cremashi، Negrino، 2002: اللوحة رقم. 5، 8، 11.

8ومع ذلك، توضح جودة بعض طرق التهذيب الممارسة في صناعة أسلحة الصيد، وجود مجتمعات في جنوب الجزيرة العربية تتقاسم نفس المعارف التقنية، وهي معارف مجهولة في الشمال والشرق أو من الجهة الأخرى للبحر الأحمر (الباب الثاني). وهكذا إن ممارسة "التشذيب المسطح" على بعض الأسلحة يعد عملاً فريداً في العالم القديم. يوجد كذلك تشذيب خاص للنصال، الموجود أيضا في أسلحة الصيد، "رؤوس سهام وعشه Wa’sha " التي عرفت في حضرموت وبلا شك في ظفار، في حوالي خور روري1.

9فإن كانت الطبقات قد كشفت عن العديد من أسلحة الصيد، فإن طبيعة الطريدة لا تزال غامضة. إذ إن الفن الصخري الذي يخبرنا عن الحيوانات المصطادة، وربما الحيوانات المبجلة على الرغم من التحفظات التي تفرض نفسها على اختيار الأنواع المرسومة (الباب السابع والثامن). وهكذا فالصيد الشعائري للوعل، الذي ظل يمارس في منطقة حضرموت حتى فترة قريبة، يغرس بالتأكيد جذوره في بداية العصر الحجري الحديث. يمكننا الإشارة أيضا إلى أهمية رسم الحمار، دائما في المرتفعات : وهذا الحيوان الصبور المتكيف بشكل خاص مع الجبال اليمنية، فقد كان يصطاد بكثرة في سهل تهامة، في حوالي الألف السابع إلى الإلف السادس قبل الميلاد، فمتى وفي أي منطقة تم استئناسه؟ وربما كان الحمار هو الحيوان الأول ذو الأرجل المستخدم والمبجل في اليمن. يجب أن نشير أيضاً إلى الوجود القليل و المستمر للثعبان على مر آلاف السنين.

10ولا ننسى أيضا التقنيات التي من بينها الدراسة المبرهنة، فضلاً عن الطرق الجديدة والحديثة في التحقيق (والبحث) والتي كان لها فضلَُ كبيرَُ في إخبارنا عن المنفذين وعن تجهيزهم.

11وأخيراً، في الألف الرابع قبل الميلاد، انتشر استئناس الحيوان في اليمن، ومن ثم الزراعة و بلا شك بدءاً من المرتفعات. ساعدت التنظيمات القروية الأولى في الازدياد السكاني المعتبر. وكذلك فإن الرسم الصخري هو الذي يدل أيضا على بداية وانطلاقة الرعي. كما أن وصول الجمل وحيد السنام المستأنس في حوالي الألف الثاني إلى الألف الأول قبل الميلاد في هذه المنطقة من العالم والموجود بكثرة في الفن الصخري، سيحول العلاقات ما بين المناطق في المناطق المنخفضة وعلى طول حواشي الصحراء العربية الوسطى وحتى شمال الأردن بشكل جذري.

12وهذه إذاً هي نهاية فترة ما قبل التاريخ!

Notes

1 Cremashi، Negrino، 2002: اللوحة رقم. 5، 8، 11.

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2009

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search