Version classiqueVersion mobile

فن الرسوم الصخرية واستيطان اليمن في عصور ما قبل التاريخ

 | 
مديحه رشاد
, 
ماري-لويز إينزان

الباب الثامن – مواضيع فن الرسم الصخري

د. مديحـــــه رشـــــاد

Texte intégral

1إن فن الرسم الصخري في فترة ما قبل التاريخ على وجه الخصوص فن حيواني. وإن فن الرسم الصخري في اليمن لم يشذ عن هذه القاعدة، فأغلب المواضيع المرسومة حيوانات معروفة، غير أن الإحصاء الشامل يبين أيضاً إن رسم الأشكال البشرية لم يكن مهملاً فضلاً عن تمثيل الرموز التشكيلية الفنية.

  • 1 Nayeem, 2000: ص.343, Khan,2000: الشكل رقم.24, جمل وحيد السنام"عرف (أشير إليه)" في هيمنا, في جنوب ال (...)

2إن اللغة الرمزية لفن الرسم الصخري يمكن إدراكها بوضوح في رسم الأشكال البشرية، التخطيطي غالباً، بهيئة وجوه مقنعة توحي بكائنات خيالية. لقد بدا بوضوح تقديم الأشكال الحيوانية والبشرية من جهة، و الرموز، التي يمكن حلها، ولكن من الصعب تفسيرها من جهة أخرى. يدل البعض من هذه الرموز، المسماة باللغة العربية المعاصرة "وسوم"، على انتماء قبلي محدد لمناطق قد تعود عاداتها وتقاليدها إلى العصر البرونزي، والتي ربما لها علاقة أيضا بوسم (وضع علامة على) الحيوانات الذي لا زال موجوداً حتى أيامنا هذه1.

الشكل رقم 38 – توزيع أشكال توضيحية للنمط 1 والنمط 2والنمط 3.

الشكل رقم 38 – توزيع أشكال توضيحية للنمط 1 والنمط 2والنمط 3.

الحيوانات

3نلاحظ أن عدد فصائل الحيوانات محدود، وأنه لم يقدم صورة متكاملة للحيوانات الموجودة. فعلى سبيل المثال وانطلاقا من النصوص التاريخية بجنوب الجزيرة العربية، تم التعرف على وجود الحيوانات الجارحة بكثرة. غير أن الأسود والنمور والفهود غائبة أو موجودة بقلة على اللوحات، بينما توجد فصيلة الأبقار ذات القرون بشكل كبير جدا. لا توجد هنالك طيور، أما الحيوانات الثديية الصغيرة فهي نادرة مع بعض الثعالب والذئاب (الشكل رقم 79). في المقابل الثعبان موجود بقلة في كل الأنماط.

الأبقار

4تطغى فصيلة الأبقار بنسبة 42 % من الرسم على الفصائل الحيوانية الأخرى ( خيليات و سنوريات و كلبيات و ثعابين ....الخ). إن الفصائل الفرعية، الأبقار (بقرة وثور متوحش وجاموس) من جهة والماعز الممثلة في الشكل الوحيد بالوعل وبعض الظباء من جهة أخرى ممثلة ومرسومة بشكل متساوٍ.

الشكل رقم 39- توزيع الأبقار.

الشكل رقم 39- توزيع الأبقار.

الأبقار (البقرة، الثور الوحشي والجاموس)

5إن الأشكال المنحوتة أو المرسومة للأبقار موجودة في كل مكان، وفي جميع الفترات، وتمثل 21% من مجموع المدونة (الكتلوج) الحيوانية. إن الثلاث الأبقار الكبرى (الجاموس والثور الوحشي والبقرة) التي عثرنا على بقايا عظامها أثناء التنقيبات نحتت بالأحرى بشكل جانبي على جهة اليمين، يرى الرأس والقرون من أعلى. أما بالنسبة للحيوانات التي رسمت بشكل أمامي للوجه فهي نادرة.

6في الواقع يصور الفنانون الحيوان حسب معايير ثابتة تقريبا، ومهما كان النمط أو ميزة التنفيذ فأنهم يجعلونه واضح المعالم.

7نلاحظ انطلاقا من النمط 3 إلى العصر البرونزي وجود حيوانات مستأنسة (الثور المستأنس) على شكل قطيع وفي أغلب الأحيان مرسومة بالألوان.

الأبقار المنحوتة

الأبقار المنحوتة

8توضح لوحة واحدة في "وادي روبيع" عدة أبقار وحشية كبيرة الحجم من النمط 1 غير أنها توجد في حالة بها تعدد/تداخل في طبقات الرسم، تتسبب في صعوبة القراءة : المقصود بتعدد الطبقات هو تتابع عمليات النحت والتي يظل أخر تكوين منها أكثر وضوحاً، كما لو كان النحاتون يواصلون نحت العمل الذي قام بتنفيذه أسلافهم (الشكل رقم 118-119). وعلى نفس الصعيد لقد ارتبط الجاموس بمشهد معقد مع أشكال بشرية مقنعة (رجل وامرأة) يضعون فوق رؤؤسهم قرون من بينهم واحد يحمل قرون بقرة وحشية والآخر يحمل على رأسه قرون الوعل ( الشكل 87، النمط 2). لقد تم التعرف على شكل واحد لجاموس منحوت وزخرفة جسمه على شكل دوائر في موقع "جبل المخروق" (الشكل رقم 99).

الأبقار المرسومة بالألوان

الأبقار المرسومة بالألوان

9تظهر هذه الرسوم في النمط 3. الأشكال مركبة سواء بحجم كبير أو في قطعان مصحوبة برموز هندسية أو أشكال بشرية ( الشكل رقم 95، 97، 145). كما نجد أيضا أشكال معزولة من الأبقار من ذات حجم متوسط إلى حجم صغير( الشكل رقم 96). وهناك أيضا رسوم لأشكال بشرية منحوتة في فترة لاحقه فوق الرسوم الملونة لتلك الأبقار( الشكل رقم 93). وهي عبارة عن صور خيالية منبسطة، والتي يتم التعرف عليها من خلال صفاتها المميزة ( قرون – ذيل) فقط. هيئة الجسم متكتلة، الأرجل نادراً ما تكون فردية. يبدو هذا المنظر التخطيطي مرتبطاً بأسلوب التقنية المستعملة في الأشكال المرسومة بشكل العصا (بشكل خيطي).

الماعز ( الوعل)

10على ما يبدو أن الوعل ذا الأصل الأفريقي (Capra ibex nubiana) الذي تم التعرف على عظامه في التنقيبات (الباب الرابع)، هو الماعز الوحيد الوحشي المنتمي إلى الأرض اليمنية.

11يتميز الوعل النوبي بكثرة العقد الموجودة على القرون، الموضحة على الشكل رقم 138 في موقع "جبل صما".

  • 2 Le Quellec, Cervicek, 1991, : وعل تهاجمة كلاب , Nayeem,2000: الشكل رقم.189.

12كما وجد في شمال المملكة العربية السعودية في مواقع "تبوك" و "الجوبة" نفس الفصيلة لوعل منحوت له قرون بعقد كثيرة ومنتظمة2.

13يمثل الوعل ما يقارب 21% من الرسم الحيواني، متساوياً بذلك مع نسبة الرسم الخاص بالأبقار. في أغلب الأحيان تكون اللوحات منحوتة، غير أنه يوجد منها أشكال ملونة، و قد كان متواجدا بكثرة في الجبال اليمنية كما هو الحال في جبال شبه الجزيرة العربية، حيث نجده في مناظر الصيد وهو يواجه بسرب مكون من ثلاثة إلى أربعة كلاب ( الشكل رقم 55، 69). وقد تم نحته بحجم طبيعي، وبشكل جانبي كامل مع قرون طويلة منحنية إلى الخلف، قاطعة فقارة الظهر بعد الحارك (الشكل رقم 79) : كما يظهر معه غالباً عضوه الجنسي.

14يبدو أن تمثيله في فن الرسم الصخري يعود إلى فترة لاحقة لأولى المنحوتات الخاصة بالبقر، وذلك من خلال تقنية نحته و واقعيته، لكنه ظهر متأخراً، منذ العصر الحجري الحديث (الباب الخامس).

  • 3 نحت تم تصويره من قبل كريستيان روبان C. Robin في وادي ضُرا, على بعد 15 كم غرب نصاب (شبوة).

15يبدو تمثيل الوعل، و خصوصاً مشاهد الصيد الواقعية والمكررة، مستمرا وبلا انقطاع حتى أيامنا هذه. ففي الفترة التاريخية نجد مشهد صيد مماثلاً، مع وعل مرسوم بشكل جانبي، رأسه منحنٍ نحو الخلف، ويقابله كلبان موضِحة أسماءهما بالخط المسند3. كما يوجد أيضا مشهدان مكونان من زوج من الوعول مع وجود شكل بشري ممتد على ظهره وإحدى رجليه تلامس إحدى أرجل الوعل (الشكل رقم 60) أو مع أشكال بشرية تحمل على رؤوسها قرون مصحوبة بحيوانات أخرى كابن آوى (الشكل رقم 87، 97، 143).

هل خُلدت أولى الرسوم الرمزية للصيد الشعائري حتى أيامنا هذه؟

  • 4 Avanzini, 2005.

16إن تمثيل الوعل منتشر في جنوب الجزيرة العربية قبل الإسلام، الأمر الذي نلاحظه لاسيما في الزخرفة المعمارية : وعول باشكال واقفة وممدودة ومربوطة مزينة للنقوش والمباخر و المسارج البرونزية. تشير (A. Avanzini)4 إلى الوجود المتكرر للوعل، الذي جعله يحتل مكانة كرمز فني بجنوب الجزيرة العربية منذ الفترة القديمة، مفترضةً أنه يجب إيجاد تفسير لهذا الوجود في الألف الثاني ، السابق لحضارة الجزيرة العربية.

  • 5 Sergeant, 1976.

17يشير (R.B. Sergeant)، في كتابه حول الصيد في جنوب الجزيرة العربية عام 19765، إلى الدور الذي يلعبه الوعل، ليس فقط في طقوس الصيد، بل أيضا إلى دوره في المواعيد الزراعية ؛ لأن الموسم الجيد للري يعتمد على نجاح صيد الوعول.

18وهكذا ربما كان الصيد عمل طقسي (شعائري)، لضمان الازدهار بمناسبة التأسيس، أو الانتهاء من البناء، وهو يماثل تقديم الأضاحي بالحيوانات المستأنسة الممارسة في الحالات المشابهة، والملاحظة في جنوب الجزيرة العربية حتى أيامنا هذه. تشير نصوص يعود تاريخها إلى القرن الثامن قبل الميلاد، منحوتة على أعمدة المعابد في جنوب الجزيرة العربية، ليس فقط إلى صيد الوعول، ولكنها تشير أيضا إلى الميزة الرمزية أو المقدسة لهذا الحيوان. ربما كان الوعل حيواناً يمثل رمز لإله ممثل في أغلب الأحيان بعد الثور. وربما كان رمزاً أو صفه للإلهين المقه و تألب وهذا ما يبرر تكرار تمثيله.

  • 6 Ryckmans, 1976: ص. 301.

19بالنسبة ل (J. Ryckmans) " يحمل الإله المقه في النقوش السبئية صفة " إله وعول صرواح"". ووفقاً لاسمه الذي يعني "وعل"، فقد كان الإله تألب إله وعل. وفي منطقة ريام كان الوعل وصيده المقنن مكرساً له. وبما إن الإله نفسه هو حامي الماشية الصغيرة المستأنسة في نفس المنطقة، فهناك علاقة رمزية وسحرية على ما يبدو بين حالة الصيد وحالة الماشية الصغيرة؛ ولذلك يمكننا أن ندرك بأن نجاح صيد الوعل يشكل نوعاً من التنبؤ بازدهار القطعان6.

الشكل رقم 40- حصن العر تاج العمود يعود إلى فترة ما قبل الإسلام . متحف عدن. بيرين Pirenne، 1980.

الشكل رقم 40- حصن العر تاج العمود يعود إلى فترة ما قبل الإسلام . متحف عدن. بيرين Pirenne، 1980.
  • 7 Pirenne, 1980-1984, Sergeant,1976, Ryckmans, 1976, Hoffner, 1965, Hamilton, 1949, Sergeant,1976.

20وهكذا فإن تاج العمود الذي يعود إلى فترة ما قبل الإسلام ،الآتي من حصن العر (al-‘Urr) بمنطقة حضرموت والمودع في متحف عدن والذي يوضح على إحدى واجهاته مشهداً مع وعول، مما ألهم العديد من المؤلفين إلى تفسيرات مختلفة لنفس المشهد7 (الشكل رقم 40).

  • 8 Ryckmans, 1976: ص.299.

21يذكر (J. Ryckmans) إن الوعول الحرة الممثلة بهيئاتها المميزة هي ما جعله يصف هذا المشهد باسم " صيد الوعل"8 ويستخلص إن " المشهد يؤكد بشكل قاطع أن الطقوس الحالية لصيد الوعل في جنوب الجزيرة العربية تعد بقية للطقوس الدينية التي كانت تصاحب صيد الوعول في منطقة حضرموت، في فترة ما قبل الإسلام".

  • 9 Sergeant, 1976:ص.25, The Hunt at tarîm: اللوحة رقم.3.
  • 10 Ryckmans,1976, Sergeant, 1976: ذكر (فُهرس) صيد الوعول كثيرا في هذه المؤلفات مع تصوير لأحد أعياد صيد (...)
  • 11 Ingrams,1937, Sergeant, 1976: اللوحة رقم.12.

22ويصف (R.B.Serjeant )9 العودة لصياد منتصر ويشير ومعه10 (J. Ryckmans) إلى أن (W.H.Ingrams)11، في الثلاثينيات، عند مشاركته في رقصة شعائرية في منطقة تريم أثناء العودة من صيد الوعول، كان قد استنتج بأنها من بقايا الطقوس الوثنية القديمة، حيث كان صيادو تريم يعودون من الصيد ومعهم ثلاثة من رؤوس الوعول، ومعلقين قرون تلك الحيوانات بفخر فوق رؤوسهم. قد توحي صيد الحيوان والقرون التي توضع في زوا يا أسطح المنازل في منطقة صعدة وصنعاء وبعض المناطق الأخرى كنوع طقسي للحماية من العين وعودة بالذاكرة إلى ألف عام (الشكل رقم 41). لا يزال الوعل يمثل حاليا نوعاً من الهيبة، لاسيما بسبب حيويته و طاقته.

الشكل رقم 41- صنعاء بيت المسيب. واحد من الأربعة قرون الموضوعة في زوايا المنزل. تصوير: هيلين دافيد H. David

الشكل رقم 41- صنعاء بيت المسيب. واحد من الأربعة قرون الموضوعة في زوايا المنزل. تصوير: هيلين دافيد H. David
  • 12 Höfner, 1965.
  • 13 Hamilton, 1949.

23ذكرت12 (M.Höfner) كذلك بأن "رقصة الوعول" التي وصفها13 (A.Hamilton) هي رقصة يحمل فيها الراقصون على رؤوسهم قرون الوعول أو الأقنعة، والتي توحي إلى مشهد ثقافي أو خرافي.

  • 14 Pirenne, 1980-1984 .

24أما بالنسبة (J.Pirenne)، فقد استنتجت إن هذا المشهد يمثل إله مع قرون غزال، ظاهراً خلف لوحة صخرية حيثما تعيش الحيوانات الوحشية بسلام والتي من بينها الإله14.

  • 15 Audouin, Arbach, 2004.
  • 16 نفس المرجع. العمود 1B. المشهد1, 2 و 3.

25على الرغم من هذا التفاوت في التفسير،إلا أن جميع المؤلفين يشيرون إلى الدور الرمزي للوعل. و حديثاً فقد أُكدت أهمية تمثيله ،أثناء عملية تنقيب إنقاذية أجريت في منطقة الجوف عام 2004، في موقع "السوداء" (نشان القديمة)15، الواقع على بعد خمسة عشر كيلو متراً من الحزم. حيث أظهر اكتشاف معبد جديد وجود الوعول في زخرفة الأعمدة سواء على شكل أفاريز متعاقبة و بعض الأحيان، وعول ونعام أو في المشاهد الشعائرية (الشكل رقم 42). وهذه المشاهد مصحوبة أيضا بنقوش تكشف عن أسماء آلهة مرتبطة بالحيوانات16.

مشهد رقم 1: وعلين واقفان على الأرجل الأخيرة موضوعان على جانبي الأشجار.

مشهد رقم 1: وعلين واقفان على الأرجل الأخيرة موضوعان على جانبي الأشجار.

مشهد رقم 2:يحمل الشخص الذي على اليسار على رأسه قرون أو قناع بقرون.

مشهد رقم 2:يحمل الشخص الذي على اليسار على رأسه قرون أو قناع بقرون.

مشهد رقم3: اليد اليمنى للشخص الذي على اليسار مرفوعة ممسكا بيده وعلان ظهرا لظهر.

مشهد رقم3: اليد اليمنى للشخص الذي على اليسار مرفوعة ممسكا بيده وعلان ظهرا لظهر.

26وهكذا، يمكن الافتراض بأن الصيادين الحاليين الحاملين لقرون وعل على الرأس، بعد صيد جيد و بدون مرجعية إلهية، هم ورثة ماضي لما قبل التاريخ التي حُفظت آثاره عبر الفن الصخري، إذ كان الوعل حيواناً مفضلاً للصيد في جنوب الجزيرة العربية القديمة.

  • 17 Farès, 2006 .: ص.43.

27توضح دراسة حديثة لألف من المنحوتات الصخرية في جنوب الأردن في منطقة وادي "رام" والتي يعود أقدمها إلى العصر البرونزي، يعد ممارسة مستمرة حتى أيامنا هذه17.

28تعد الوعول والغزلان ذات القرون الغير متناسقة (متفاوتة الطول) أحد المواضيع المتميزة. وقد اتضح من خلال دراسة حديثة أُجريت في إحدى القرى ، أنه على الرغم من انخفاض، بل اختفاء الحيوانات الوحشية نتيجة للذبح الموسع، إلا أن الصيد التقليدي للوعل كان يمارس بشكل دائم. وقد اقتصر هذا النشاط الصيدي على صيادين معينين: " من أجل مطاردة الوعل، يمارس الصيادون عملية حصار الطريدة وينصبون الفخاخ للحيوان". عموماً لقد كان الحيوان يذبح بواسطة السكين ويستهلك جزء منه في نفس المكان من قبل الصيادين، والباقي يتم حمله إلى العائلة. قد يمكننا مقاربة هذه الملاحظة الخاصة ب "الولائم" التي تعود إلى العصر الحجري الحديث المكتشفة عن طريق دراسة البقايا الأثرية في منطقة صعدة (الباب الخامس).

29تجسد كثرة الأشكال التي تُمثل الوعل في فن الرسم الصخري منذ العصر الحجري الحديث انطلاقا من النمط 2 وبلا شك، الدور المقدس لهذا الحيوان في جنوب الجزيرة العربية القديمة والممارسات الحديثة لصيد الوعول المعتبرة كوثنية.

الظباء

30من الصعب التمييز بين الظباء المختلفة. وضحت المهاة (oryx) ذات القرون الطويلة المستقيمة في (الشكل رقم. 122)، حيث إنها تشكل أيضا جزءاً من الحيوانات الرمزية في الزخارف المنحوتة للمعابد في الجوف. من المعروف كذلك من خلال النصوص أن المهاة والغزلان كانت متعددة. ففي غنائم الصيد، نتحدث عن بعض الغزلان التي قضي عليها. هل من الممكن أن انخفاض عددها الملحوظ في فن الرسم الصخري كان ناتج عن ارتفاع (علو) المواقع المدروسة؟

الخيليات (فصيلة الخيول)

31لم يتم اكتشاف أي رسم يمثل الخيل، غير أن الحمير تشكل الموضوع الرئيسي لجميع اللوحات كما في الأمسان (الشكل رقم 183).

32إن الحمير الموجودة في فن الرسم الصخري اليمني ذات أصل أفريقي. المقصود به هنا هو الحمار(Equus africanus)، المحدد على مستوى الفصيلة (الباب الثالث). ربما تضمن الرسم الصخري الصنف الأفريقي الصومالي (africanus somaliens)، لأن خطوط الأرجل والرأس المثلثي ذي الوجه الأمرد تميز هذا الحمار(الشكل رقم 150).

السنوريات

33تم تحديد أربعة سنوريات وقد كان التعرف عليها صعب إلى حد ما: أسد (الشكل رقم 56)، نمران (؟) (الشكل رقم 134 و 135 و 136) وسنور بجسم مرسوم على شكل عيون، والذي يشكل جزءاً لحيوان هجين (الشكل رقم 120).

34في النصوص القديمة، تدل عمليات الصيد الملكي بالاستيلاء على الأسود، الفهود والنمور، ليس فقط على وفرتها، ولكن أيضا على الفائدة المرجوة من هذه الحيوانات المفترسة من قبل الحكام أو كبار القادة العسكريين.

  • 18 Ryckmans, 1976 : ص. 278-279.

35يوضح (J.Ryckmans) أنه إذا كان لصيد الحيوانات ميزة أسمى قدراً، " فإن قتل الحيوانات يبدو فيها كشيء ثانوي ... في نطاق صيد هدفه الأساسي صيد الحيوانات ذات القرون". وفي وقت لاحق " لم تظهر تلك البيئات أي علاقة شعائرية في تنفيذ عمليات صيد هذه الحيوانات "18.

36ووفقا لهذه النصوص، يتضح أن صيد الحيوانات لم يخضع لنفس الطقوس الخاصة بالوعول، وهذا ما يؤكد التناقض الملحوظ في فن الرسم الصخري.

الثعابين

37إن نسبة ظهور الثعبان منذ العصر الحجري الحديث قليلة، تصل بالكاد إلى ما يزيد بقليل عن 2% من مجموع المدونة. فهو ذو جسم مغزلي الشكل، مستقيم في أغلب الأحيان، مشكلا زاوية مستقيمة مع اتساع محدب الذي ربما يكون الرأس. هناك نموذجان متشابهان ومتحاضنان أحياناً ربما يشيران إلى تزاوج الثعبانين.

38الرسوم الخاصة بالثعابين في أغلب الأحيان تخطيطية، فقد تم التعامل معها في البداية على أنها أدوات، من نوع الفأس، وبعد ذلك اتضحت بدقة من خلال الرسوم الواضحة كتلك التي في موقع "الحظيرة" (الشكل رقم 84). فالرؤوس الموجودة في تلك الرسوم أكثر واقعية، ولها عيون على شكل دوائر وجسم مزخرف بالحِلق (الشكل رقم 153). وبما أن الرسم تخطيطي، فأنه يثير الغموض، فقد فُسر الشكل على أنه فأس (فأس- ثعبان) أو هراوة؛ وذلك لأن هنالك أيضا رسوماً لفأس واضح تماما مع مقبض بسيط جدا وساق مخروطية الشكل في الجزء المحدب وقبضة قصيرة مقارنةً بالجزء الحجري (الشكل رقم 154). كذلك نجد تشابهاً، مع أدوات ترفعها أشكال بشرية كما في موقع "جبل أحرم" في منطقة رداع (الشكل رقم 159).

39لقد رسمت الثعابين في الغالب بشكل أفقي، ورؤوسها من الجانب الأيمن، حتى عندما تكون في وضع عمودي.

  • 19 نفس المرجع: الشكل رقم. 128.

40إنها ملاحظة مستمرة في موقع "وادي ظهر" وفي منطقة رداع، حيث ترتبط الثعابين بالرسوم الأكثر قدما. تبدو الثعابين غائبة عن الدليل (الفهرس) في المملكة العربية السعودية : في حناكية، منحوتان يشبهان الثعابين المنمنمة في اليمن19. ينتمي نموذج الثعابين المشتبكة أيضا إلى زخرفة المعابد في جنوب الجزيرة العربية.

الكلبيات (فصيلة الكلاب)

41تم التعرف على نوعين من الكلاب على الجدران: واحد بجسم مطول مع وجه مدبب وذيل على شكل هراوة (الشكل رقم 129) والآخر تكوينيا أكثر تجمعاً (تكوماً، تراصاً) بأنف قصير وذيل قصير ومقلوب الشعر التي تميز الكلاب المستأنسة (الشكل رقم 69). وإذا كان الأول مرتبط غالبا برسوم الأشكال البشرية فإن الثاني يدخل في تكوين مشاهد الصيد مع الوعل أو الحمير (الشكل رقم 89).

  • 20 Vigne et al., 2005.

42يعد استئناس الكلاب ظاهره قديمة جدا والتي بدأت في العصور الحجرية القديمة، منذ ما يقارب 20000 سنة 20. في اليمن، يوجد ثلاثة أنواع وحشية من جنس الكلب (Canis) المرشحة للاستئناس: الذئب (Canis Lupus pallipes)، ابن آوى المشترك (Canis aurens) والثعلب (Vulpes). في صعدة أربعه ثعالب منحوتة تشتبك في مشهد واقعي فوق اثنان من الحمير (الشكل رقم 89 ، يعود إلى النمط2).

رسم الأشكال البشرية (Les figures anthropomorphes)

43تُمَثل الأشكال البشرية حوالي 12% من إجمالي المدونة ويمكن تصنيفها إلى نمطين.

نمط طبيعي

نمط طبيعي

44نمط طبيعي : شكل ينفذ مشهد رقصة، ساقين مرسومتين بمنظور جانبي، رأس مزين جانبيا باثنين من قرون الوعول أو البقر. تتكون اللوحة الثانية

45في موقع "الحظيرة" (الشكل رقم 87) من شكلين بشريين (رجل وامرأة)، أذرع مرفوعة، مع صفات متعددة (سلاح ، زينة ، حلية) ومرتبطان بحيوانات كابن آوى (ذكر) والذي يتوسط الشكلين البشريين: وعلى يمين اللوحة توجد بقرة كبيرة مرتبطة بأشكال بشرية: جميعها منحوتة بنحت غائر مع تنقيط خارجي للحواف، تنتمي إلى النمط 2 (العصر الحجري الحديث المتأخر).

نمط تخطيطي

نمط تخطيطي

46نمط تخطيطي: الأشكال البشرية واضحة التفاصيل الجسدية وهي مكونة عموما من أشكال صغيرة الحجم، منحوتة أو مرسومة بالألوان، بأذرع مرفوعة ، الأشكال المنحوتة أقل إعداداً والنحت منفذ عن طريق التنقيط المنتظم، أو عن طريق الطرق المستمر : تمثل الأشكال المرسومة أشكال بشرية بهيئة عصا (stict-drawing)، لها قرون أو حاملين ريش ومسلحين عموما بقوس (الشكل رقم 105، العصر البرونزي ، النمط 3).

47لم يتم بعد اكتشاف أي رسم بشكل جانبي في شبه الجزيرة العربية: رسمت الأشكال البشرية في مجموعات صغيرة لا تزيد عن اثنين أو ثلاثة أشخاص في اللوحة الواحدة. تدل الأشكال البشرية على الأهمية الموهوبة للأشكال، وإلى وضع الأذرع وقد وضحت الممارسة الشعائرية من خلال الأذرع المرفوعة و"بوضع شخص في هيئة مصلي" فيما مثل الصيد من خلال القوس.

48وهناك أشخاص بأذرع نصف مرفوعة؛ الجسم والساقان على شكل جانبي، يحملون في بعض الأحيان أقنعه يبدو أنهم يشاركون في رقصات تصور مشاهد صيد طقسي و / أو ثقافي. توضح أقدم المنحوتات نسخاً موجزاً للوجه، ثم بعد ذلك، تتضح التفاصيل الممثلة للوجه: نقاط صغيرة تمثل العيون و الأنف والفم مرتبطة بجسم تخطيطي.

  • 21 Clottes (éd.), 2001: ص. 164-165.

49منذ ظهور الفن الصخري منذ أكثر من 30،000 سنة 21، تعد اليد موضوع متكرر في الفن المنحوت أو المرسوم بالألوان.

50ففي موقع صعدة، يوجد شكل وحيد ليد ملونه باللون الأحمر، والتي تمت عملية تلوينها بواسطة نفخ اللون بالفم على اليد؛ لتظهر بشكل سلبي بحواف ملونة بألوان حمراء (الشكل رقم 57) ولكننا لم نتمكن من تحديد العصر الذي تعود إليه. قد يدل وجود التلوين فقط أنها لا تعود إلى العصر الحجري الحديث، وذلك لأن ظهور الرسوم الملونة تنتمي إلى النمط 3 الذي يعود إلى العصر البرونزي. في المقابل توجد أيادي أخرى منحوتة في مشهد يحوي أيضا شكل بشري كبير (الشكل رقم 98).

51وفي موقع "جرف النابرة"، تم تصوير العديد من الأيدي الملونة (عن طريق نفخ الألوان) باللون الأحمر الياجوري (انظر الباب التاسع).

  • 22 Robin, 1991: ص. 143-144.
  • 23 نفس المرجع: الشكل رقم. 37.

52لا تزال اليد اليمنى في اليمن رمزاً للحماية كما تعد أيضا جزءاً من مواضيع الفن في جنوب الجزيرة العربية. "ترمز اليد إلى نشاط الفرد، وإلى اللغة وإلى علاقاتها بالآلهة والناس"22. تحيط أحيانا بالنقوش المكتوبة بالخط المسند. نعرف أيضا عملية نسخ فريدة، ليد يمنى من البرونز، مع نقش بخط المسند23.

الأشكال التشكيلية الفنية: الرموز

أشكال تشكيلية فنية

أشكال تشكيلية فنية

53تمثل الرموز أقل من 3% من مجموع المدونة (الكتلوج). إذ يوجد قليل من الرموز المنحوتة. في المقابل لقد اكتشفت العديد من الأشكال المعقدة الملونة على هيئة مجموعات من النقاط. هناك رموز مكونة من مئة وخمسين عوداً قصيراً، مصفوفة في صفين نفذت بإصبع مدهون باللون الأحمر الياجوري (الشكل 102). هناك أشكال مربعة ومستطيلة الشكل، وهي رموز قرمزية منبسطة (الشكل رقم 92)، مرتبطة بأشكال لأبقار، يبدو عليها أعضاؤها الجنسية، أغلبها من الإناث تبدو بالأحرى مبهمة. في الواقع ينتمي هذا النوع من الرموز إلى فن الرسم الصخري العام ويشكل موضوعاً للعديد من مقترحات التفسير، كشعارات النسب، مخططات السكن أو المنطقة والرموز القبلية.

  • 24 Leroi-Gourhan, 1958.

54من المؤكد أن هذه الرموز تحمل أفكاراً و مفاهيماً نجهلها؛ لأن كل ثقافة تنقل بلا شك إرثاً مشتركاً شاملاً للعناصر التي تسمح لها بتوضيح مخاوفها وطموحاتها أو أفكارها التجريدية24.

  • 25 Nayeem, 2000: ص. 343.

55في الجزيرة العربية، يستعمل البدو العلامات القبلية المسماة "وسوم" لكي يعلموا بها قطعانهم25 والتي نستطيع بلا شك وفقا لفن الرسم الصخري (جرف النابرة، الباب التاسع) أن نرجع أصلها إلى فترة ما قبل التاريخ.

  • 26 Bayle des Hermens, 1974.

56لقد تم نحت رمزين على شكل دائرة مرتبطة بخطوط خارجية و نقاط ومربع على سطحين محددين، عمودي وأفقي، في موقع "الحظيرة"26.

مقارنة فن الرسم الصخري اليمني مع فن الرسم الصخري في البلدان المجاورة

  • 27 Cervicek, 1971: ص. 121-136.

57تشكل المملكة العربية السعودية والقرن الإفريقي مجموعة من المناطق الواقعة على جانبي البحر الأحمر التي تحتفظ بعلاقات منذ العصر الحجري الحديث على الأقل، منذ حوالي 8000 عام. و بالإضافة إلى ذلك فإن هذه المناطق تتقاسم فناً صخرياً مهماً نستطيع أن نميز منه موضوعين كبيرين وهما الصيد والرعي. وانطلاقا من الرسم المكرر لقطعان الأبقار التي عرفها P. Cervicek بنمط "إثيوبي-عربي"27. في الواقع، غالباً ما يكون جسد الأبقار مزخرفاً بمربعات كبيرة أو مثلثات وقرونها مزخرفة، طويلة جدا وملتوية، تسمى قرن "قيثارة" "en lyre"، وهي على شكل قطعان في كل من ساحلي البحر الأحمر، من القرن الأفريقي إلى المملكة العربية السعودية.

المملكة العربية السعودية

58في العام 1951 و1952 نُقلت (نُسخت) مئات الصور والرسوم الخاصة بالفن الصخري عبر الحملة التي قام بها "Philby-Ryckmans-Lippens" في الجزيرة العربية. و قد ساهمت في الكشف، كما هو الحال في منطقة صعدة، عن وجود استيطان يعود لفترة ما قبل التاريخ في الجزيرة العربية. كانت هذه المسوحات التي أجريت في كلٍ من "جبل قارا" "وجبل كوكب" و"دهتامي" و"نجران" التي تخص المناطق الجنوبية الغربية للملكة العربية السعودية، على امتداد الجزء الشمالي لليمن و على طول أطراف الصحراء الداخلية (الشكل رقم 2).

  • 28 Anati,1964, 1972,1968.

59وقد أوكلت الوثائق إلى (E.Anati) الذي قام بدراستها ونشرها في أربعة أجزاء 28 وقد قام بتصنيفها إلى أربع مجموعات وذلك حسب تسلسلها الزمني.

  • 29 Nayeem, 1990.

ـ الأكثر قدما "صيادون أوائل" (Early hunter) ( ما قبل 6000 قبل الميلاد)29.

ـ المجموعة الثانية : "رأس بيضاوي" (Oval head) (من 6000 إلى 4000 قبل الميلاد).

ـ المجموعة الثالثة تتعلق بالفترات السابقة للكتابة بخط المسند (من4000 إلى 1000 قبل الميلاد).

ـ المجموعة الأخيرة "إسلامية" والتي تجمع الأنماط اللاحقة للهجرة ( 622 بعد الميلاد).

  • 30 Khan, 1993.

60وبعد ذلك استمرت الأبحاث والمسوحات المنظمة في جميع أنحاء المنطقة، تحت إشراف الهيئة العامة للآثار في المملكة العربية السعودية، وقد ساهمت في اكتشاف العديد من المواقع الصخرية، والتي تم نشرها بشكل منتظم في المجلة الوطنية (أطلال). في غضون ذلك سمحت دراسة تحليلية للرسوم الصخرية في منطقة شمال المملكة العربية السعودية حول منطقة تبوك وفي وادي دام30 للسيد خان (M.Khan) باقتراح تسلسل زمني جديد متعلق بفن الرسم الصخري بالمملكة العربية السعودية :

(1) العصر الحجري القديم الأعلى /العصر الحجري الوسيط (المتأخر) 9000- 7000 ق.م

(2) العصر الحجري الحديث المبكر 7000- 5000 ق.م

(3) العصر الحجري الحديث المتأخر 5000- 3500 ق.م

(4) العصر الحجري النحاسي 3500- 2000 ق.م

(5) عصر البرونز 2000- 1500 ق.م

61كما هو الحال بالنسبة لليمن، حيث طغى تمثيل الأبقار على فن الرسم الصخري، سواء كانت الوحشية كالثيران ، الجواميس والوعول أو مستأنسة كالعديد من قطعان البقر. لقد كان الغزال أكثر ندرة من الوعول، التي ترتبط هي أيضا بكلاب مستأنسة في مشاهد الصيد، ابتداء من العصر الحجري الحديث المتأخر. فهل كانت مشكلة الارتفاع و/أو الاختيار الرمزي هي التي تفرض البحث عن الوعل، وحيوان الجبل؟

  • 31 Khan, et al., 1988.

62تعد مواقع "جبه" و"حناكية"31 من المواقع الأكثر أهمية لكونها لا تقدم تنوعاً في الأشكال فحسب، بل أيضا أعداداً من طبقات الرسم المتعددة التي ساعدت على إنشاء تسلسل زمني نسبي متعلق بالرسوم. وهكذا هناك عدة لوحات من بينها لوحات أكثر قدما منحوتة بشكل عميق، وتشمل مشاهد صيد لفصيلة الخيليات (حمار) أو الوعل، وهي مهاجمة من قبل الكلاب. وهي مماثلة تماما لتلك التي في اليمن (النمط 2: العصر الحجري الحديث المتأخر، الشكل رقم 55). ففي "جبه" و"حناكية" و"جبل قارا" و "تيماء"، رسمت أبقارًُ وحشية كبيرة بأسلوب طبيعي وبشكل جانبي مع قرون طويلة وزخارف مربعة أو مستطيلة منقوشة على جسم الحيوان (الفصل الثامن).

  • 32 Cervicek, 1971.
  • 33 Anati, 1964.

63أما الأبقار ذات القرون المسماة "قيثارة " (en lyre) الضخمة فهي موجودة أيضا في "كلوة"، بالقرب من الطائف، وفي "حناكية"32 و "جبل قارا"33، بينما يوجد في اليمن نوعان من أشكال القرون، واحد متضخم والآخر بانحناء بسيط باتجاه الأمام.

64ونلاحظ فيها أيضا ترابط الأبقار الوحشية الكبرى مع أشكال بشرية في وضعية رقص أو تعبد (الشكل رقم 87 ، 88 ، 97). وفي مشاهد معقدة، مُثل أحد الأشكال البشرية مع قرون البقرة، والآخر مع قرون حِلقية (تحتوي على حلقات) من قرون الوعل. إن التماثيل البشرية بنمط "الرأس البيضاوي" مزودة بالريش وبحجم طبيعي موجودة أيضا في المملكة العربية السعودية.

  • 34 Cervicek, Kortler, 1979.
  • 35 Jung, 1991: ص. 40-41 (الشكل رقم. 25).

65في الجوف34، تم العثور على عدة أشكال لرماة نبال برأس بيضاوي مزودة بالريش وبأحجام صغيرة تصل حوالي عشرين سنتيمترا35، وعلى عدة أشكال بشرية صغيرة مقنعة تبدو مرتدية ملابس من جلد الحيوان (الشكل رقم 43).

الشكل رقم 43- شكل بشري يرتدي ملابساً من جلد الحيوان(؟)، المملكة العربية السعودية. خان، 1993: النمط (النوع)341.

الشكل رقم 43- شكل بشري يرتدي ملابساً من جلد الحيوان(؟)، المملكة العربية السعودية. خان، 1993: النمط (النوع)341.

66وتجدر الإشارة، كما هو الحال في اليمن، إلى الوجود المتفرد لبعض الحيوانات الكبرى. و في المقابل، فان الغنم سمينة الذيل، لا يوجد في مجموع الحيوانات اليمنية، في حين أن هذا الحيوان الذي يعد أساس القطعان الحالية، موجود في كل مكان في فن الرسم الصخري للمملكة العربية السعودية.

  • 36 Anati, 1972.

67أما الثعبان، المكتشف في اليمن في ثلاثة مواقع رئيسية من العصر الحجري الحديث، فقد مُثل في بعض الأحيان بشكل مزدوج كما في "حناكية" و "الطائف"36، و يمكن أن يشير رسمه المزين أيضا إلى الفأس.

  • 37 Khan, 1993.

68الأيدي المنحوتة أو الملونة موجودة كما في اليمن ابتداء من العصر البرونزي37.

69تتطور الرسوم البشرية وإن كانت نادرة في الفترات الأكثر قدماً، فقد تنتمي الأشكال البشرية على هيئة العصا (Stick-drawing) أيضا إلى العصر الحجري النحاسي، غير أن الأشكال البشرية الصغيرة التي تظهر على شكل موكب وبأذرع مرفوعة، كما نلاحظها في تعدد طبقات الرسم في موقع "جرف النابرة" (الباب التاسع، اللوحة 14) ربما تعود إلى فترات متأخرة جدا؛ وذلك لأنها ترتبط بأحرف من خط المسند.

  • 38 Cervicek, Kortler, 1979: الشكل رقم. 34.

70في موقع "جبل ايقاسير"38 ، يوجد شكلان بشريان يحملان درعاً ورمحاً، يرافقهما شكل بشري ثالث "برأس بيضاوي" في "وضع مصلي" أو "وضع أداء الصلاة" وبدون سلاح. في الجزء الأسفل من اللوحة يوجد خمس بصمات لأيدي منحوتة. لقد ذكر مجيد خان (M.Khan) أن وجود الرمح يؤرخ بالألف الأول، إذا افترضنا أن اختراع الرمح كان فارسياً (؟) فإنه يؤرخ بنهاية الألف الأول قبل الميلاد.

  • 39 Khan et al., 1988.

71في موقع "جبل جنين"، هناك لوحتان كبيرتان تتألفان من عدة أبقار من نفس النمط الموجود في "جبه" لها قرون طويلة متجهة نحو الأمام، بالقرب من أشكال بشرية مقنعة، و يضعون فوق رؤؤسهم قروناً. يعد هذا الموقع39 الأكثر شهرة من خلال كهفه الذي يتضمن ليس فقط أبقاراً وحشية كبرى ووعول، بل يتضمن أيضا عدة بصمات لأيدي منحوتة على الجدران عند مدخل الكهف.

  • 40 نفس المرجع: ص. 191.

72هنالك تقارب واضح في الأساليب والتقنيات بين جنوب غرب المملكة العربية السعودية، وشمال اليمن وأكثر تحديدا بين منطقة نجران، و أطراف الصحراء الداخلية لليمن والجوف، التي تنتمي إلى نفس الكيان الجغرافي. فتشابه الأشكال البشرية غزيرة الشعر والأيدي المرفوعة بشكل رمزي، فضلاً عن تمثيل الإناث (الشكل رقم 44) المنفذة بواسطة تقنيات النقر (التنقيط) تدل على قرابة أكيدة. لقد صنفت هذه الرسوم في اليمن في النمط 4 وذلك بناء على تقنية تنفيذها، وصغر حجمها و موضوعها. تقع في أغلب الأحيان داخل الوديان، وربما كان بعضها قد نفذ بالأحرى في العصر الحجري النحاسي40. غير أن وجود الجمال، والفرسان والرماح يدل على انتماء تاريخي، يعود إلى الألفية الأولى. هل تدل مواقعها الجغرافية داخل الوديان على انتماء إقليمي؟

73وفي ظل غياب عملية التأريخ المطلقة و الدالات الأثرية المحددة، يبدو أنه من السابق لأوانه مقارنة كل هذه المواقع الصخرية المنقوشة في منطقة شاسعة مثل شبه الجزيرة العربية. في الواقع، ثمة تناقض بين التسلسل الزمني لفن الرسم الصخري القائم في اليمن و التسلسل الزمني المقترح في المملكة العربية السعودية. ففي اليمن، لا يبدو أن الرسوم الأكثر قدماً تعود إلى

74ما قبل الألفية السادسة قبل الميلاد، بيد أن البعض منها في المملكة العربية السعودية قد تسبقها بعدة ألوف.

الشكل رقم 44- الجوف. تمثيل لشكل بشري (أنثى) منحوتة. تصوير:كريستيان روبان.

الشكل رقم 44- الجوف. تمثيل لشكل بشري (أنثى) منحوتة. تصوير:كريستيان روبان.

القرن الأفريقي

  • 41 Gutterz, Joussaume, 2000.
  • 42 نفس المرجع: ص. 318.

75يعد القرن الأفريقي الواقع على الساحل الغربي للبحر الأحمر، والمكون من إثيوبيا وأريتريا و جمهورية جيبوتي وشمال الصومال، منطقة واسعة قليلة الاستكشاف من الناحية الأثرية، وأنه يحتفظ بعلاقات مع الضفة الأخرى من البحر الأحمر. وهذه العلاقات المشهودة منذ العصر الحجري الحديث،اتسعت منذ الألفية الثالثة، كما يدل على ذلك نتائج دراسات الرسوم الصخرية، والأدوات الحجرية، خام الاوبسيديان و النصب الحجرية (الحجار القائمة) التي تنتمي إلى العصر البرونزي (mégalithisme). وضحت دراسات حديثة ومنتظمة41، في جمهورية جيبوتي، و خصوصا في مواقع الرسوم الصخرية، ثراء المعلومات، من حيث استئناس الحيوانات، أنماط الحياة والعلاقات مع المناطق المجاورة. سمحت مؤخرا عدة منحوتات صخرية محددة بتاريخ طويل، والتي لها علاقة بالمواقع الأثرية، باقتراح تسلسل تاريخي42: قد يسبق تمثيل جماعة الحيوان الوحشية، الذي يعود تاريخه من الألفية الرابعة إلى الألفية الثالثة قبل الميلاد، و تمثيل الأبقار المستأنسة، الذي ظهر ربما في نهاية الألفية الثالثة وبداية الألفية الثانية قبل الميلاد.

  • 43 Le Quellec, Cervicek, 1991.

76في الحقيقة هناك اختلافات موضوعية ملحوظة : إن الصيد بشكل عام و صيد الوعل الذي يعد حيواناً غير معروف بالنسبة للقرن الأفريقي، لا يشكل موضوعاً مهماً، خلافاً لما نلاحظه في اليمن ابتداء من العصر الحجري الحديث. وهناك أيضا حيوان آخر وهو الحمار، الذي لا يشكل جزءاً من جماعة الحيوانات في القرن الأفريقي. وما يلاحظ فيه كذلك هو وجود حيواناً وحشياً آخراً كالزراف الغائب في الجزيرة العربية. لقد اختفت الغزلان والمها (oryx) والنعام و قد كان وجودها يدل على مناخ أكثر رطوبة مما هو علية في الوقت الحالي. هيمنت البقرة بدون سنام و الثور المستأنس الأفريقي ذو القرون الطويلة والدقيقة، المسماة قيثارة، وذو الجلد المنقط باللون الأسود والأحمر المنحدر من سلالة الثور الوحشي (aurochs) والثور (Bos primigenius)، على مجموعة الحيوانات المستأنسة. لقد تم إدخال استئناس البقر من السودان، ثم من إثيوبيا. تتشابه رسوم البقر المؤرخة في اليمن من 3790 ± 60 سنة (2445-2054 قبل الميلاد) (النمط الثالث)، ذات القرون غير منتظمة والجسم المزخرف، مع أشكال الرسوم الصخرية الموجودة في القرن الأفريقي43. ولكن أصل استئناس البقر المشابهة لتلك الموجودة في القرن الأفريقي والثور المستأنس الأفريقي، لم يتضح بعد. إذا ثبت وجوده في تهامة وفي المرتفعات في الألفية السادسة قبل الميلاد فإنه قد يسبق الاستئناس في القرن الأفريقي الذي ما زال يتعين إثباته.

77وختاما، يبدو وبصورة منتظمة في بعض المواقع المدروسة في اليمن أن الصيد كان هواية مفضلة، لاسيما صيد بعض الحيوانات المتميزة. وهكذا يبدو أن الوعل هو الحيوان الذي طغى على الحيوانات الوحشية المستهلكة، فضلا عن أنه هيمن على خيال الصيادين.

78وينطبق الشيء نفسه بالنسبة لضآلة عدد الثعابين، التي تظهر معظمها بشكل مزدوج، والتي تنتمي أيضا إلى حيوانات المملكة العربية السعودية، التي لها نفس الغموض: هل يمثل ثعبان أم فأس؟ وعلى ما يبدو فأنه موضوع غير محبذ في القرن الأفريقي.

  • 44 Cattani, Bökönyi, 2002 ; Khalidi, 2005.

79في العصر الحجري الحديث كان صيد الحمار نشاطا مستمراً في تهامة44. وقد كان واضحا في العربية الشرقية. فهل كان يتم استئناس الحمير في نفس المكان؟

80إن المقارنات بين مقترحات التسلسل الزمني ليست مؤكدة كثيراً بين المناطق المجاورة، وذلك لعدم وجود عملية تأريخ مطلقة بالنسبة لفن الرسم الصخري، وليس هنالك تطابق بين التسلسلات الزمنية المقترحة في المملكة العربية السعودية واليمن والقرن الأفريقي. ففي اليمن، يبدو أن ظهور الرسم الملون كان متزامناً مع ظهور رسوم الرعاة و قطعان الأبقار، التي يعود تاريخها إلى العصر البرونزي أي خلال الألفية الرابعة، وليس في العصر الحجري الحديث، كما هو مقترح في المملكة العربية السعودية. وربما كان الاستئناس في القرن الأفريقي متأخراً جداً ويعود إلى نهاية الألفية الثالثة أو الثانية قبل الميلاد. لقد استمر الفنانون في ممارسة هذا التقليد الذي نستطيع أيضا مشاهدة تطوره من خلال تقنياتهم المتبعة في عملية النحت والتلوين الذي نتمنى أن تحدد لإدراجها في تسلسل زمني.

Notes

1 Nayeem, 2000: ص.343, Khan,2000: الشكل رقم.24, جمل وحيد السنام"عرف (أشير إليه)" في هيمنا, في جنوب المملكة العربية السعودية.

2 Le Quellec, Cervicek, 1991, : وعل تهاجمة كلاب , Nayeem,2000: الشكل رقم.189.

3 نحت تم تصويره من قبل كريستيان روبان C. Robin في وادي ضُرا, على بعد 15 كم غرب نصاب (شبوة).

4 Avanzini, 2005.

5 Sergeant, 1976.

6 Ryckmans, 1976: ص. 301.

7 Pirenne, 1980-1984, Sergeant,1976, Ryckmans, 1976, Hoffner, 1965, Hamilton, 1949, Sergeant,1976.

8 Ryckmans, 1976: ص.299.

9 Sergeant, 1976:ص.25, The Hunt at tarîm: اللوحة رقم.3.

10 Ryckmans,1976, Sergeant, 1976: ذكر (فُهرس) صيد الوعول كثيرا في هذه المؤلفات مع تصوير لأحد أعياد صيد الوعول في الوقت الحاضر ,اللوحة رقم. 3.

11 Ingrams,1937, Sergeant, 1976: اللوحة رقم.12.

12 Höfner, 1965.

13 Hamilton, 1949.

14 Pirenne, 1980-1984 .

15 Audouin, Arbach, 2004.

16 نفس المرجع. العمود 1B. المشهد1, 2 و 3.

17 Farès, 2006 .: ص.43.

18 Ryckmans, 1976 : ص. 278-279.

19 نفس المرجع: الشكل رقم. 128.

20 Vigne et al., 2005.

21 Clottes (éd.), 2001: ص. 164-165.

22 Robin, 1991: ص. 143-144.

23 نفس المرجع: الشكل رقم. 37.

24 Leroi-Gourhan, 1958.

25 Nayeem, 2000: ص. 343.

26 Bayle des Hermens, 1974.

27 Cervicek, 1971: ص. 121-136.

28 Anati,1964, 1972,1968.

29 Nayeem, 1990.

30 Khan, 1993.

31 Khan, et al., 1988.

32 Cervicek, 1971.

33 Anati, 1964.

34 Cervicek, Kortler, 1979.

35 Jung, 1991: ص. 40-41 (الشكل رقم. 25).

36 Anati, 1972.

37 Khan, 1993.

38 Cervicek, Kortler, 1979: الشكل رقم. 34.

39 Khan et al., 1988.

40 نفس المرجع: ص. 191.

41 Gutterz, Joussaume, 2000.

42 نفس المرجع: ص. 318.

43 Le Quellec, Cervicek, 1991.

44 Cattani, Bökönyi, 2002 ; Khalidi, 2005.

Table des illustrations

URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1714/img-1.png
Fichier image/png, 334 octets
Titre الشكل رقم 38 – توزيع أشكال توضيحية للنمط 1 والنمط 2والنمط 3.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1714/img-2.png
Fichier image/png, 18k
Titre الشكل رقم 39- توزيع الأبقار.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1714/img-3.png
Fichier image/png, 8,2k
Titre الأبقار المنحوتة
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1714/img-4.png
Fichier image/png, 30k
Titre الأبقار المرسومة بالألوان
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1714/img-5.png
Fichier image/png, 14k
Titre وعل
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1714/img-6.png
Fichier image/png, 31k
Titre الشكل رقم 40- حصن العر تاج العمود يعود إلى فترة ما قبل الإسلام . متحف عدن. بيرين Pirenne، 1980.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1714/img-7.png
Fichier image/png, 60k
Titre الشكل رقم 41- صنعاء بيت المسيب. واحد من الأربعة قرون الموضوعة في زوايا المنزل. تصوير: هيلين دافيد H. David
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1714/img-8.jpg
Fichier image/jpeg, 48k
Titre مشهد رقم 1: وعلين واقفان على الأرجل الأخيرة موضوعان على جانبي الأشجار.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1714/img-9.png
Fichier image/png, 100k
Titre مشهد رقم 2:يحمل الشخص الذي على اليسار على رأسه قرون أو قناع بقرون.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1714/img-10.png
Fichier image/png, 291k
Titre مشهد رقم3: اليد اليمنى للشخص الذي على اليسار مرفوعة ممسكا بيده وعلان ظهرا لظهر.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1714/img-11.jpg
Fichier image/jpeg, 264k
Titre ظباء
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1714/img-12.png
Fichier image/png, 21k
Titre حمار
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1714/img-13.png
Fichier image/png, 18k
Titre سنور
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1714/img-14.png
Fichier image/png, 10k
Titre ثعبان
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1714/img-15.png
Fichier image/png, 9,4k
Titre كلب
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1714/img-16.png
Fichier image/png, 14k
Titre نمط طبيعي
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1714/img-17.png
Fichier image/png, 41k
Titre نمط تخطيطي
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1714/img-18.png
Fichier image/png, 19k
Titre الأيدي
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1714/img-19.jpg
Fichier image/jpeg, 12k
Titre أشكال تشكيلية فنية
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1714/img-20.png
Fichier image/png, 18k
Titre الشكل رقم 43- شكل بشري يرتدي ملابساً من جلد الحيوان(؟)، المملكة العربية السعودية. خان، 1993: النمط (النوع)341.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1714/img-21.png
Fichier image/png, 5,6k
Titre الشكل رقم 44- الجوف. تمثيل لشكل بشري (أنثى) منحوتة. تصوير:كريستيان روبان.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1714/img-22.jpg
Fichier image/jpeg, 50k

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2009

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search