Version classiqueVersion mobile

فن الرسوم الصخرية واستيطان اليمن في عصور ما قبل التاريخ

 | 
مديحه رشاد
, 
ماري-لويز إينزان

الباب السابع – التسلسل الزمني و أنماط فن الرسوم الصخرية

د. مديحــــه رشــــــاد

Texte intégral

1بُني هذا المخطط الزمني الأول لفن الرسوم الصخرية في اليمن على أساس دراسة محصورة جغرافيا، تحديدا على منطقة صعدة ثم اتسعت بعد ذلك لتشمل بعض الاكتشافات في ضواحي مدينة رداع، وفي وادي ظهر (شكل رقم .51). في الواقع أن الإعداد الكبير للرسومات المكتشفة التي تزيد عن (350) شكلاً فضلاً عن التنوع الواسع للأنماط المعروضة كانت مذهلة منذ المسوحات الأولى، التي بررت إنشاء أول قاعدة للمراجع انطلاقا من هذه المواقع.

  • 1 Keal، 2005.
  • 2 Garcia، Rachad 1997.
  • 3 Fedele، Zaccara ، 2005: الشكل رقم. 5.

2وبعد اكتشاف فن الرسوم الصخرية في منطقة صعدة، ورداع ووادي ظهر، فقد تعددت الاكتشافات في كل أنحاء البلاد وصولاً إلى منطقة تهامة1. ففي منطقة صعدة، شمال-غرب المجموعة الأولى أدى اكتشاف سلسلة ملاجئ في "وادي القلات" عن وجود رسوم ومنحوتات صخرية، تشبه إلى حد كبير الاكتشافات السابقة، مما يبين اتساع فن الرسوم الصخرية في اليمن2. وجدير بالذَكر أن فن الرسوم الصخرية في اليمن يمثل أهم شاهد على النشاط الفني والرمزي للسكان في عصور ما قبل التاريخ. في الواقع لا تزال هناك صعوبة في اكتشاف بعض الأدوات المنقوشة والمنحوتةً، الأمر الذي يماثل استخراج كسرة من تمثال لدمية صغيرة من الطين المحروق في مستوى أرضي يعود للعصر الحجري الحديث في موقع بخولان3.

3لقد كان من الضروري أيضاً محاولة وضع التاريخ وليس فقط التسجيل والحفظ، ففي الواقع، إن تحري الدقة قدر الإمكان عند وضع التاريخ، يعد أمراً أساسياً وذلك من أجل مقارنة ما هو متشابه.

4إن التفسير، الذي لا يمكننا إخفاء جانبه الإيحائي، يساعد في تحديد الانتماء الاجتماعي والثقافي لصانعي تلك الرسومات سواء كانوا صيادين أم رعاة.

  • 4 Francfort، Jacobson ، 2004.

5إن فن الرسوم الصخرية فن عام تطور بشكل كبير، وخصوصا ضمن سياقات ما بعد العصر الحجري القديم في جميع أنحاء العالم4. ففي هذه المرحلة من البحث ليس من الممكن إعطاء تسلسلاً زمنياً نهائياً لفن الرسوم الصخرية في اليمن، ومع ذلك هناك عدة عناصر تشكل مؤشرات موثوقه لاقتراح تأريخ لبعض الأعمال المدروسة.

عناصر التأريخ والتسلسل الزمني

عملية التأريخ المطلق

  • 5 Valladas et al1992.

6لا تزال عملية التأريخ المطلق نادرة. إن عمليات التأريخ الحديثة باستخدام طريقة الكربون 14 (C14) في كهوف تعود إلى العصر الحجري القديم في منطقة فرانكو-كانتابريك (franco-cantabrique)، انطلاقا من اقتطاع المادة العضوية من على الرسوم5، تفتح رؤىً جديدة. في المقابل يبدو وهمياً أن تؤرخ الجدران المرسومة الساندة للفن الصخري، فضلاً عن المنحوتات التي خضعت إلى مختلف عوامل التعرية.

ظهور الأنواع المنقرضة

7إن ظهور أنواع منقرضة من الحيوانات في الفن الرسم الصخري ساهم في التعرف على أن هذا الفن يعود إلى عصور ما قبل التاريخ : وهكذا فإن وجود حيوانات الرنة والفيلة المنقرضة أو السنوريات الكبرى في أوروبا كان قد دلل على مناخ و بيئة مختلفين، لا ينتميان إلى الحقبة التاريخية. وينطبق الشيء نفسه بالنسبة لليمن، حيث تشهد رسوم الحيوانات المنقرضة كالجاموس والثور الوحشي و السنوريات الكبرى والأسد والنمر أو الفهد على وجود استيطان قديم في مناخ مختلف عن المناخ الحالي.

ظهور الأنواع الجديدة

  • 6 Nayeem ، 2000.

8إن ظهور الأنواع الجديدة، لاسيما عندما يتم معرفة متى تم دخولها بالضبط إلى المنطقة، يعد ورقة مهمة لإنشاء تسلسل زمني : يعد الحصان والجمل وحيد السنام المستأنسان من الحيوانات التي لم تكن موجودة في اليمن قبل الحقبة التاريخية لجنوب الجزيرة العربية، خلال الألف الأول قبل الميلاد، وربما قبل ذلك بالنسبة للجمل وحيد السنام. كما يحظىَ هذان الحيوانان برسوم صخرية منتشرة في كل أنحاء العربية6.

تداخل /تعدد طبقات الرسوم

9لقد لوحظ تداخل / تعدد طبقات الرسوم منذ الاكتشافات الأولى لفن الرسم الصخري، قبل أكثر من قرن ؛ في الواقع يشير تداخل طبقات الرسوم إلى النظام المتعاقب في تنفيذ الرسوم، (والمقصود بتداخل / تعدد الطبقات هو تتابع عمليات النحت التي يظل آخر تكوين منها أكثر وضوحاً، كما لو كان النحاتون يواصلون نحت العمل الذي قام بتنفيذه أسلافهم (الشكل رقم 118-119) ). كما تشير كذلك إلى تسلسل زمني متناسب معها. وهكذا فإن تداخل طبقات الرسوم في منطقة صعدة، سمح بتحديد وسيلة لإدراك عدة أعمال فنية مختلفة، ومن ثم تصنيفها ابتداءً من الرسوم الأكثر قدماً.

المقارنة مع أعمال مؤرخة وجدت في طبقات أثرية

  • 7 A. Leroi-Gourhan،1965b: ص. 33"المعروف وغير المعروف من التسلسل التاريخي".

10لقد استخدمت هذه الطريقة من قبل A. Leroi-Gourhan 7، الذي ربطها في البحث عن التناسق بين تصميم الرسم وتقنياته. إن الطبقة التي تغطي الرسوم الجدارية بطبقات أثرية مؤرخة، متناسبة مع الرسوم أو وجود قطعة مزخرفة في طبقة أثرية على الأقل تعد مؤشرات تسلسلية زمنية جيده. ورغم ذلك لا يزال الفن المنقول والمنقوش والمنحوت نادرا في اليمن.

استعمال غشاء العَتَق

11إن استعمال غشاء العَتَق وإتلاف الجدران ظل تدبيراً مرغوباً كثيرا، ويجب ألا يستعمل كعنصر وحيد في عملية التأريخ، غير أنه يمكنه أن يكمل الملاحظات الأخرى. وهناك أنواع مختلفة من غشاء العتق المعروفة؛ إن الرسوم الحديثة لها غشاء عَتَق فاتح أكثر من لون الصخرة نفسها، لكن لا يوجد نظام تأريخ مطلق لأغشية العَتَق.

ملاحظة التقنيات

12أن ملاحظة تقنيات تنفيذ الأعمال المنحوتة والمرسومة ينبغي أن تكون عاملاً مساعداً في تحديد المجموعات الثقافية كما هو الحال في كل نظام تكنولوجي. إن اكتشاف وتحديد الأدوات المستخدمة في تنفيذ المنحوتات والرسوم تعد ضرورية لإحراز تقدم في هذا المجال ولسوء الحظ فإنها نادرة. (الشكل. 34: 13).

الأنواع المنقرضة

13يبدو أن انقراض بعض الأنواع كان نتيجة لخضوعها لعوامل عديدة ومن بينها عامل التغير المناخي. وهكذا فقد انقرضت الجواميس مع اختفاء العديد من أماكن البحيرات القديمة.

  • 8 Sergeant، 1976، Ryckmans، 1976.

14من المحتمل إن تزايد عدد السكان والصيد العشوائي كانا سبباً لانقراض العديد من الأنواع في اليمن، بيد إن هذه الظاهرة حديثة نسبيا؛ لأن الحيوانات الوحشية، حسب ما ترويه الحكايات القديمة8، كانت موجودة بكثرة. ومن المعروف، كما يتذكر البعض، أن النعام انقرضت منذ عشرات السنين فقط. فيما انخفضت جماعة الحيوانات بشكل كبير في الوقت الحالي.

  • 9 انظر الباب الثاني و الباب الرابع.

15لقد تم العثور على بقايا بقرتين كبيرتين، الجاموس والثور الوحشي، مرسومتين على جدران الملاجئ وعثر أيضا على عظامها في مجسين تم تأريخهما9. والحال أن الجاموس كان من أكبر الحيوانات العشبية التي تفضل الأماكن المائية. يمكننا تخيل انقراضه أثناء اختفاء البحيرات الواسعة في نهاية الفترة الرطبة الأخيرة (الباب الرابع).

  • 10 Khan، 1993.

16تم العثور على عدة رسوم للثور(Bubale) والثور الوحشي في صعدة ورداع و وادي ظهر في شمال-غرب صنعاء بمتوسط ارتفاع 1800-2000متر وهذا بالتأكيد ما ساعد على المحافظة عليها في مناطق دائمة الرطوبة، في حين إن الجفاف كان قد حل في المناطق المنخفضة. كما يوجد أيضا رسم يمثل جاموس في جنوب -غرب المملكة العربية السعودية10في الامتداد الطبيعي لجبال عسير.

الجاموس (BUBALUS SYNCERIS)

17يوجد الجاموس في الطبقات الأثرية لمواقع جبل المخروق MK2 و وادي روبيع B و C. ووفقا لدراسة البقايا العظمية، تبين بأنه جاموس من أصل أفريقي وبالتحديد من شمال أفريقيا(bubalus synceris). رسم الفنانون في المغرب الحيوان بأسلوب ثابت تقريبا ليُدرك من أول وهلة، مهما كان الأسلوب أو كيفية التنفيذ. كما هو الحال أيضا في اليمن، حيث يمكننا القول بأن الرسوم الخاصة بالجاموس كلها متشابه من حيث الشكل والحجم. وبالرغم من انه قد تم العثور على البقايا الحيوانية في محيط أثري يعود تاريخه إلى العصر البرونزي ،إلا أنه يمكن القول بأن أغلب الرسوم من هذا النوع تنتمي إلى أقدم مرحلة لفن الرسم الصخري وذلك وفقا لتقنية تنفيذها (الشكل رقم.66).

الجاموس (BUBALUS SYNCERIS)

الجاموس (BUBALUS SYNCERIS)

الثور الوحشي (BOS PRIMIGENIUS)

  • 11 Breuil، 1924.

18وجد الثور الوحشي مرتبطاً بالجاموس في الطبقات الأثرية، كما وجد أيضاً بجانبه في العديد من اللوحات المنحوتة ؛ موضحا تشابهاً في طريقة تنفيذ النحت، ولاسيما فيما يتعلق باستخدام وضعية النحت (ثنائي الزوايا)11 وبعض التفاصيل الجسدية للحيوان. وقد تم تحديد الفصيلة من خلال القرون المتعرجة بالنسبة للثور الوحشي، وكذلك من خلال أبعاد جسم الحيوان(الشكل رقم. 63).

19يمكننا القول بأن البقريتين الكبيرتين عاشتا في نفس البيئة المناخية خلال المرحلة الرطبة الأخيرة من عصر الهولوسين. غير أن الثور الوحشي يتلاءم أكثر مع البيئة الجافة، بينما يبحث الجاموس عن المناطق النباتية التي امتدت حتى نهاية الألف الثالث قبل الميلاد (الباب الرابع). وعلى ما يبدو أن الثور الوحشي عايش الثور المستأنس(Bos taurus).

الثور الوحشي (BOS PRIMIGENIUS)

الثور الوحشي (BOS PRIMIGENIUS)

الثور المستأنس (Bos taurus)

  • 12 Bokonyi،، 1990، Cattani، ، Bokonyi 2002.

20يوجد حاليا في اليمن نوعية واحدة فقط من الماشية وهو الثور المائي (Bos indicus) الذي لا نعرف متى تم دخوله بالضبط إلى اليمن. و الحال أن الثور الموجود في فترة ما قبل التاريخ في اليمن كان ثوراً بلا سنام، وذلك وفقا لدراسة العظام المجمعة وكما هو مبين أيضا على الرسوم والمنحوتات. ولذا ربما أن الثور الوحشي قد تم استئناسه في نفس المناطق 12. وهكذا فإن الثور الوحشي كان على ما يبدو جد الثور المستأنس، الذي تم رسمه ابتداءً من نهاية العصر الحجري الحديث وحتى العصر البرونزي. والذي كثيراً ما رسم بالألوان (الأحمر والأسود) على شكل قطعان، حيث يمكننا التمييز بين الذكور والإناث (الشكل رقم.104).

الثور المستأنس (Bos taurus)

الثور المستأنس (Bos taurus)

الظباء (Les antilopes)

21لقد انقرضت بالفعل من اليمن. إن الجانب المختزل للرسم في غالب الأحيان وقلة عددها لا يسمحان لنا بالتفريق بدقه بين الغزلان وفصيلة المها (oryx) (الشكل رقم . 122).

الظباء (Les antilopes)

الظباء (Les antilopes)

السنوريات الكبرى

  • 13 Ryckmans 271: 1976، (RES 4912 =Ja 949)

22نُحت أسد في المجموعة A من موقع "جبل المسلحقات" في منطقة صعدة (الشكل رقم. 56) ونحت سنور له جسم على شكل عين بجوار جاموس كبير على لوحة من المجموعة B في نفس الموقع (الشكل رقم. 68). هل يمكن لهذا السنور أن يذكرنا بالفهد المذكور في الصيد الملكي؟ في الواقع لا تزال هذه الحيوانات المنقرضة موجودة في اليمن في جنوب الجزيرة العربية القديمة، ولو عدنا إلى النقش الموجود على صخرة العُقلة13 القريبة من شبوة الذي ذكر فيه الصيد الملكي الذي اصطيد فيه ( 30 مها (oryx) و82 وعل و25 غزال و8 فهود).

السنوريات الكبرى

السنوريات الكبرى

النعام

23انقرض النعام على ما يبدو في الثلاثينيات من القرن العشرين (الشكل رقم. 152).

الأنواع الجديدة

الحصان

24يذكر بأن الحمار والحصان هما الحيوانان الوحشيان الوحيدان من فصيلة الخيليات الموجود في الجزيرة العربية، في فترة عصور ما قبل التاريخ. وقد وصل الحصان من الشرق الأوسط، إلى الجزيرة العربية في فترة متأخرة، و ليس من الممكن تأريخ ذلك الوصول حاليا. إنه حيوان مستأنس كما لوحظ وهو مركوب في العديد من الرسوم الصخرية. و يرتكز مصدر استئناس الحصان على أجداده الوحشيين (الخيول البرية).

الشكل. 36- فارس حاملا رمح ، رداع. انظر الشكل رقم. 171.

الشكل. 36- فارس حاملا رمح ، رداع. انظر الشكل رقم. 171.
  • 14 Brun ، 2001: ص.60.
  • 15 Robin، 1996: ص. 2016.
  • 16 Vila، 2006.

25يُقترح أن أصله من جهة سهب آسيا الوسطى، الذي من المحتمل أنه دخل إليها خلال الألف الرابع قبل الميلاد ، ومع ذلك يجب انتظار الألف الثاني قبل الميلاد حتى تصبح الخيول المركوبة والمربوطة شائعة في بابل (بلاد ما بين النهرين) كما هو الحال في أوروبا. "إن أولى الرسوم المؤرخة للخيول البابلية المركوبة لا تتجاوز 2000 سنة قبل الميلاد"14. تؤرخ الإشارات الأولى المكتوبة لوجود الخيل في اليمن تقريبا بالعصر المسيحي15. ومع ذلك لقد وضحت الدراسات الحديثة لبقايا الخيليات، في طبقات أثرية واقعة في شمال سوريا ومؤرخة بنهاية الألفية الرابعة والثالثة أن العديد من الخيليات الوحشية (حمار، hémione،الخ) كانت تعيش في نفس المنطقة16. يشير ارتباط تقنية النحت عن طريق النقر، وصغر حجم الرسوم المرتبطة بغشاء عتق واضح (فاتح) إلى أن تنفيذ عملية النحت كانت تاريخياً متأخرة (النمط 4).

الجمل وحيد السنام

  • 17 Uerpmann، Uerpmann، 2002.
  • 18 نفس المرجع : ص. 235.

26إن الجمل وحيد السنام حيوان صبور يكتفي بالقليل من الماء، وهو مكيف تماماً للتنقلات في المناطق الصحراوية. منذ متى تم استئناسه وكيف تم ذلك؟ هل كان جملاً ذا سنام واحد أم ذا سنامين؟ لازال من الصعب تحقيق التمييز بينهما من خلال العظام. لقد تم التعرف على فصيلة الجمال في الجزيرة العربية بهيئتها الوحشية خصوصا في المناطق الجنوبية-الشرقية، في إمارات الخليج17. قد يكون اصطيادها قبل استئناسها هو ما أدى إلى انقراضها، كما هو ثابت في موقع "تل أبرق" في حوالي 800-900سنة قبل الميلاد18.

  • 19 Grigson et al 1989.
  • 20 Gutherz، 2003.

27لقد تم تأريخ بعض العظام لفصيلة الجمال ب7000 سنة قبل الميلاد في طبقة أثرية في شمال تهامة بالمملكة العربية السعودية. وتثير هذه العظام مسألتين: من جهة لم تسمح هذه العظام بالتمييز إذا ما كانت تعود لجمل وحشي أو مستأنس، ومن جهة أخرى إن وجود هذه العظام في موقع يعود إلى الألف الثاني قبل الميلاد لم تفسر بشكل واضح19. في المقابل هناك اتفاق على أن الجمل وحيد السنام الموجود في القرن الأفريقي تم استيراده من الجزيرة العربية20.

الشكل رقم. 37- جمل مربوط وحيد السنام (صعدة) تعلو المشهد حروف بخط المسند (جنوب الجزيرة العربية)، نمط 4 (style 4).

الشكل رقم. 37- جمل مربوط وحيد السنام (صعدة) تعلو المشهد حروف بخط المسند (جنوب الجزيرة العربية)، نمط 4 (style 4).

تعدد / تداخل طبقات الرسوم

28تتعلق هذه الطبقات في غالبيتها بالأعمال المنحوتة وهي غالباً ما تكون صعبة التفسير خصوصا عندما تكون الرسوم الأكثر قدما مطموسة تقريباً. ومع ذلك لقد تم تمييز تقنيتين لتنفيذها على بعض اللوحات، كتلك التي في المجموعة A في "وادي روبيع" (الشكل رقم 118) والتي تشير إلى مرحلتين زمنيتين. هناك أيضا بعض المنحوتات متعددة الطبقات في بعض الرسوم في مواقع "جبل صما" (الشكل رقم 134) وجبل غبير (الشكل رقم 142).

المقارنة مع أعمال مؤرخة

  • 21 IsMEO، 1983: ص. 342، الشكل رقم. 53.

29إن الاكتشاف النادر لخمسه أزواج من قرون الوعول المنحوتة على كتلة حجرية، استعملت في بنايه تعود إلى العصر الحجري الحديث في جبل قطران21 في المناطق المرتفعة، يعد دليلاً على وجود الوعول المنحوتة في العصر الحجري الحديث. ويعد ذلك أيضاً شاهداً مميزاً على مخطط التقنيات والأسلوب.

30لقد تم اكتشاف بقايا عظام حيوانات منقرضة رسمت على لوحات في أسفل بعض الملاجئ في منطقة صعدة. وبفضل تأريخها، لقد تم التأكد من وجود صيادي الجواميس والثيران الوحشية، الذي من المحتمل بأنهم هم من قاموا بتنفيذ تلك المنحوتات في "جبل المخروق" و "وادي روبيع" في العصر الحجري الحديث وحتى العصر البرونزي (الباب الخامس).

التقنيات

31لقد تم وصف التقنيات عن طريق الملاحظة فقط. إلا أنه من الضروري القيام بتجارب كما هو الحال بالنسبة لدراسة كل التقنيات بهدف تحديد مميزاتها.

النحت

32أتقن رسامو عصور ما قبل التاريخ تقنيات مختلفة من النحت، التي تتنوع حسب تنوع الأدوات: الحز، النحت بالنقر، الصقل والكشط. نفذت الرسومات على جدران الملاجئ في الهواء الطلق، أو على تلال جبلية منفردة " inselbergs".

33وهكذا فإن الأدوات المصنوعة من الصوان، أو من الحجر الرملي، وكذلك من الكوارتزيت مناسبة كثيرا للنحت، وذلك من خلال طبيعتها المحببة. في الواقع إن تلف الأداة كان يؤثر أيضا على شحذها، من خلال وجود بلورة الكوارتز، كما تؤثر في الوقت ذاته على النحت بشكل تدريجي، بحيث تتلاءم حواف الشظية أو أسنان الأزميل مع عملية النحت :غير أن الأزاميل كانت نادرة في المواقع، ولم يظهر أي سِن تلف من نوع خاص. أما بالنسبة للحواف فإن غالبيتها مصقولة وتالفة، تعيق أي عملية تشخيص. من الصعب أيضا اكتشاف الحصى الملساء (galet) المناسبة لعمليتي النقر والطرق في تربة كثيرة الحصى، وهذا ما يفسر ندرة العثور عليها أثناء المسح الميداني. في حين أنه لم يظهر أي أثر للكشط على أي أداة.

النحت بالحز

34تسير هذه العملية ابتداء من الحز الدقيق إلى النحت الغائر: إن عمق الحز عموما على شكل V، والذي يمكن أن يتسع على شكل (حاد، عريض، غير متناسق)، من خلال الكشط الخارجي ليجعل السطح الداخلي ذا قيمة. أحياناً تفسد عملية التعرية السطح الخارجي للشكل V، حتى يقرأ على أنه شكل U لقلة عمقه (الشكل رقم. 64،63). في بعض الحالات تكون حواف الخط غير متساوية، وأحيانا تكون الحافة الخارجية للرسم مصقولة، مما يحدث أثراً في الصخر. إن عمليات النحت العميقة، وعمليات النحت الدقيقة مرتبطة غالباً ببعضها. وتعد عملية الحز هي التقنية المستعملة في تنفيذ رسوم الثيران الوحشية والجواميس، التي يعود تاريخها إلى العصر الحجري الحديث. لقد كانت تميز التقنية الأكثر قدماً. كما استعملت الحزوز الدقيقة غالباً في عملية تنفيذ الرسوم صغيرة الحجم.

الطرق و/ أو التنقيط

35إن الطرق و/ أو التنقيط تقنيتا نقر استعملتا في رسم الحواف، وإبراز نتوء الشكل المرسوم. لقد تشكلت الحواف عن طريق الطرق المنتظم الذي يكون قطع فردية أو متصلة. وهكذا يمكن الحصول على حافة منتظمة والتي يمكن أن تصقل بعد ذلك عن طريق الكشط. نلاحظ هذه التقنية في رسوم أُعدت بقلة لكنها مفصلة بما فيه الكفاية: لا تعد عملية الطرق بالضرورة دلالة على العصر الحديث، على الرغم من أن المنحوتات والنقوش الأثرية الأكثر حداثة نفذت غالبا عن طريق التنقيط.

36في بعض الأحيان كانت عملية التنقيط تتبع بعملية حز، ومن خلال التلف الناتج عن عوامل التعرية التدريجي، تصبح الحواف عميقة ومصقولة. تَسمح عملية فحص هذه الحواف العريضة في التعرف على آثار رقائق الشظايا، التي تناثرت أثناء عملية الطرق الأولية: (الشكل رقم. 56 ، 59 ، 60).

37يلاحظ الطرق في تنفيذ الأشكال الخارجية للحيوانات من خلال حشو الحافة الداخلية. يسمح الطرق الدقيق بالحصول على سطح خشن، الذي يتم كشطة بعد ذلك بواسطة كتلة من الحجر الرملي(؟) ; لقد عرفت هذه التقنية من خلال استمرارية بعض نقاط الأثر. لقد كانت تقنيتا الحز والطرق تستعملان في نفس الرسم لتوضحان مجموعة من الخيارات التقنية: يبدأ بتخطيط الشكل الخارجي من خلال حز دقيق، ثم تظهر نتوء الرسم عن طريق الطرق.

الكشط

38يمارس الكشط بواسطة أداة قطع، كحافة نصل أو شظية. لقد تم التعرف عليه بفضل وجود الحزوز على الأسطح المنحوتة (الشكل رقم 143).

الرسم الملون

39لقد تم نسخ العديد من اللوحات المرسومة بمساعدة فيلم (Polyéthylène) (مادة بلاستيكية) باستثناء بعض اللوحات التي يصعب الوصول إليها أو لعدم وضوحها بسبب الخراب الذي تعرضت له من قبل الأيدي البشرية أو من جراء العوامل الطبيعية.

40إن الرسوم الملونة متنوعة وانطلاقا من مضمونها يبدو أن الرسوم الأكثر قدما، يعود تاريخها إلى العصر البرونزي، واستمرت حتى الفترات الأكثر حداثة، وذلك لأن البدو لا زالوا يرسمون بعض الرموز و العلامات باستخدام مادة الجير، أو المغرة (الصلصال الأصفر) (l'ocre) أو الفحم. وقد عمل تكون غشاء الكلسيت الناجم عن تحلل الإسمنت الجيري، الذي يحتويه الحجر الرملي، و هطول الأمطار على حماية الرسوم الملونة وحفظها حتى يومنا هذا.

التقنيات المختلفة للرسم الملون

41لقد تم استخدام بعض كتل أكسيد الحديد الأحمر (الهيماتيت) مباشرة على الجدار، بنفس أسلوب مادة الجير. بعد ذلك يمكن توزيع اللون عن طريق الإصبع مبللاً أم جافاً. لقد تحقق تنفيذ الرموز في جبل المخروق (الشكل رقم. 102) بواسطة هذه التقنية، إذ إنها زخرفة تتكون من مئة عود قصير، مصفوفة في صفين. وهذه التقنية لا تزال تمارس حتى في الفترات الحالية.

42وهناك تقنية أخرى تكمن في استعمال بسط الألوان عن طريق عملية النحت، التي تبرز الحواف. يمكن أن نطلق اسم التلوين الحقيقي على تذويب الألوان باستعمال سائل (الماء)، المنفذ بواسطة أداة كسدادة أو ما يشبه الريشة (شعره من ذيل بقرة، من النبات، عود مهذب الأطراف....الخ) : في هذه الحالة، تكون حواف الأسطح الملونة واضحة، مهما كانت أشكال أسطح الصخور. وتُلاحظ طريقة التلوين هذه في الأشكال "المسطحة"، وكذلك أيضا في بعض الرسوم على شكل عصا (stick-drawing). إن الأشكال المرسومة بشكل منبسط بسيطة إلى حد ما في حوافها لكنها في المقابل تفتقد تفاصيل الرسم الدقيقة. هناك نمط واحد ظاهر بالرسم الأحمر (pochoir) في منطقة صعدة : اليد الموجودة في المسلحقات (الشكل رقم 57)، حيث تمت عملية التلوين بواسطة نفخ اللون عن طريق الفم على اليد، التي تظهر بشكل سلبي على حواف ملونة باللون الأحمر.

يد، تظهر بشكل سلبي

يد، تظهر بشكل سلبي

الألوان

43إن الألوان المعروفة حاليا معدنية. فاللونان الأساسيان هما الأحمر والأسود، يصدر اللون الأحمر من كتل الهيماتيت التي توجد في الأحجار الرملية في المنطقة على شكل كتل. هناك العديد من الكتل، التي تم اكتشافها تظهر عليها آثار الاستخدام، وذلك إما على السطح الخارجي للموقع، أو مرتبطة بالطبقة الأثرية مع أدوات وحيوانات قديمة. أما اللون الأسود فقد حُصل عليه من ثاني أكسيد المنجنيز. وهناك ألوان عضوية استعملت أيضا كالفحم لكنها لم تحفظ.

44إن أسهل طريقة للحصول على لون أحمر ياجوري ( الذي يُطلق عليه في صعدة حجر الحُسن) هي تذويب المسحوق في مادة سائلة. ومن المحتمل أن السائل الذي كان يستخدم هو الماء أو سائل آخر كالبول، ولكن يمكن للمرء أن يتخيل مزيج مع سوائل نباتية أو حيوانية ، راتنج (مادة صمغية) ، حليب ، وذلك لأسباب شعائرية وليست وظيفية.

45لقد تم نحت حٌفر مستطيلة الشكل ومصقولة بشكل أفقي في الصخرة، وقد وجدت هذه الحفر غالبا في أسفل اللوحات الملونة، حيث كانت تستخدم هذه الحُفر لسحق وخلط الألوان فيما بينها، كما يتضح من خلال التلوين المتبقي على الرسوم.

الأنماط (الأساليب) (les styles)

46لقد اُستعمل مفهوم الأنماط بكثرة في الدراسات، التي تتناول فن الرسوم الصخرية. وهنا نتحدث عن نمط الرسم التصويري، الطبيعي، الواقعي، التخطيطي أو الهندسي.....الخ. وهكذا نقبل بوجود كل شكل (أو رَسم) برمز مرجعي مشترك، يتقاسمه نفس المجتمع. يعد القس بروي L'abbé Breuil)) أول من لاحظ ووصف في الفن الصخري مجموعات التوافق الأسلوبي في معالجة التفاصيل التشريحية ، كوضع القرون، وشكل الأنف والأرجل. وبفضل التسلسل الزمني للأنماط (chronostylistique) الذي قام به القس بروي، تم تحديد أكبر مراحل الفن الصخري الغربي. ومع ذلك فإن المناهج الأسلوبية حساسة وفي أغلب الأحيان ذاتية. ومن الضروري تفحصها عن طريق ملاحظات أثرية أكثر جدية.

47أما في اليمن فقد تم تحديد أربعة أنماط بنيت على مجموعة من المعايير: البعض منها بني على الملاحظة، كالمواضيع التصويرية و التقنيات و طريقة ونوعية التنفيذ ووجود تعدد طبقات الرسم، وحالة الحفظ. والبعض الآخر بني خارج نطاق العمل الفني، كمقارنتها مع بيئة أثرية مؤرخة، وهكذا فقد أكدت المواد العظمية الحيوانية والأثرية، وعملية التأريخ التي تم الحصول عليها في المجسات أسفل الملاجئ على صحة هذا التسلسل الزمني الأسلوبي.

النمط 1 ( رسوم منحوتة)

48إن هذا النمط يعد الوحيد الذي يمثل الرسوم المنحوتة، التي يصعب علينا قراءتها في أغلب الأحيان في حالة الضوء المباشر، الأمر الذي يفسر اكتشافها المتأخر.

49كما ينسب إليه غالباً منحوتات حيوانية فردية لفصائل منقرضة كالجاموس والثور الوحشي ذي القرون الطويلة جداً والملتوية إلى الأمام وذات الأحجام الضخمة : يقدر مقاس أكبر شكل منحوت منها ب 250 سم من حيث الطول و 115 سم من حيث الارتفاع، بينما يقاس أصغرها ب 78 سم من حيث الطول و 30 سم من حيث الارتفاع.

50كان الثور الوحشي معاصرا للجاموس؛ لأنه موجود في مواقع التنقيب بالقرب من اللوحات المنحوتة لهذا الحيوان في موقع "جبل المخروق" وفي "وادي روبيع"، وهي مواقع مؤرخة على التوالي منذ نهاية الألف السادس وحتى الألف الثالث ق.م. وإذا افترضنا بأن هذه الحيوانات تم نحتها عن طريق الصيادين، فإنه من الممكن إن انقراضها كان بسبب جفاف البحيرات في نهاية الألف الثالث ق.م (الباب الرابع).

51في الرسم النصف تخطيطي والمتكرر، حيث ينحت جسم الحيوان بشكل جانبي، الأرجل مضاعفة، بدون تدرج منظوري، أي رسم الرأس والقرن بشكل صورة تم رؤيتها من أعلى، كما صورت العيون والأنوف بواسطة دوائر صغيرة، ورسمت الآذان منبسطة (الشكل رقم 87). يطلق على هذا النمط المتكرر اسم " ثنائي الزوايا". وغالبا ما يكون بدون المميزات الجنسية الرئيسية وأحيانا يوجد حيوان صغير محفور في محيط البطن.

52تبدو رسوم الأبقار الكبرى كالجاموس والثور الوحشي أكثر قدما، كما تشهد على ذلك بعض الأغشية وتقنية النحت على شكل V قليل العمق. بالإضافة إلى ذلك لم تكن مرتبطة أبداً بالحيوانات المستأنسة كالكلب والبقر.

53تكمن تقنية النحت في حواف متواصلة، كانت في البداية على شكل V قليل العمق، يتآكل من خلال عوامل التعرية، مع غشاء العتق الأصلي للصخرة. وأحيانا تكون هناك ثعابين بنفس لون غشاء العتق موجودة بالقرب من الجواميس وكذلك سنوران، أسد و نمر.

النمط 2 ( رسوم منحوتة)

54من الصعب أحيانا التمييز بين النمط 1 والنمط 2 . فقد تطورت تقنية النحت، و أصبحت أكثر عمقا، وأحيانا تكمل بواسطة نتوء بارز، أو صقل الجوانب الداخلية، الأمر الذي يميزه عن النمط1.

55يقابل النمط 2 المشاهد الحيوانية المكونة من الوعول والحمير، مع بعض الأشكال البشرية ذات الأذرع المرفوعة. يعد هذا النمط الأكثر واقعية والأكثر حركية في فن الرسم الصخري اليمني. رسمت الحيوانات بطريقة متماثلة، مع إظهار أطرافها الأمامية إلى الأمام، الذيل مرفوع و الفم مفتوح (الشكل رقم 150).

56يبدو أن الوعول أصبحت تحل محل الأبقار الكبرى الوحشية، و من المحتمل أن العادات والتقاليد الخاصة بصيد الوعول بدأت في نهاية العصر الحجري الحديث، واستمرت حتى أيامنا هذه. في الواقع إن مشاهد الصيد التي يُهٍاجم فيها الوعل من قبل الكلاب توجد بكثرة : فهي تحتل أيضا المكان الرئيسي في اللوحات. وقد شملت هذه الممارسة الشعائرية كذلك حيوان آخر هو الحمار (الشكل رقم 69، 70، 89).

57تساهم أحجام الأشكال (من 75 سم إلى 145سم من حيث الطول) ودقة التفاصيل التشريحية في انبثاق نمط طبيعي، متجانس، يسمح بالحديث عن وحدة أسلوبية وأشكال متكررة. إن الكلب المستأنس المبين من خلال ذيله المرفوع موجود في كل المشاهد، بدون الصياد.

58أما في ما يخص عملية نحت ورسم الوعول، فقد نفذت بشكل رائع، مع قرون جميلة منحنية إلى الوراء، فقارة الظهر مقطوعة بعد الحارك، بصورة جانبية كاملة، مع لحية وعين مرفوعة أحيانا : الجهة الأمامية منحنية وكأنها في حالة قفز، مع صدر بارز، الأرجل الأربع للحيوانات فردية، و الذيل معمول بدقة تشريحية عالية (الشكل رقم 55).

النمط 3 (رسوم منحوتة ورسوم ملونة)

59إتخذت الرسوم الملونة مكانة هامة إلى جانب النحت، فقد وجدت بكثرة في العصر البرونزي، غير أنه لا يوجد أي رسم ملون للأبقار الوحشية المنقرضة في هذا العصر.

60يعد هذا المنط نمطاً طبيعياً مكوناً من صفوف من الحيوانات المستأنسة الملونة (قطيع من الأبقار)، يتبعها في بعض الأحيان صغارها ومصحوبة ببعض الرموز الهندسية (اللوحة 3).

61لقد مثلت كذلك بواسطة أشكال ملونة وبخطوط صغيرة الحجم، مع رسوم خيطية (بهيئة عصا) لأشخاص صغار الحجم يحملون عادةً قرنين ممثلة بريش فوق الرأس ومسلحين بأقواس. ربما هذه هي الفترة التي يمكن أن ننسب إليها الرسم الوحيد لليد الملونة (صعدة، المسلحقات: الشكل رقم 57). هناك أيضا منحوتات تخطيطية غير واضحة مرتبطة بأشخاص بأذرع مرفوعة والذين تم تصنيفهم إلى النمط 3.

النمط 4 (رسوم منحوتة ورسوم ملونة)

62امتد هذا المنط من العصر البرونزي الأخير وحتى الفترة الحميرية. إن الأشكال المنحوتة كبيرة الحجم و قليلة العمق ذات تقنية مختلفة عن النمط 1 والنمط 2 ، والتي يمكن أن تتوافق مع أدوات مختلفة، مع ظهور واستعمال المعدن. هناك حيوانات مستأنسة ترافق أشخاص ذوى أحجام كبيرة وخيالية، تم رسمهم فوق بعض، وقد نحتت هذه الأشكال البشرية في بعض الأحيان فوق رسوم ملونة أو منحوتة أقدم منها.

63كما نجد فيها أيضا نقوشاً بخط المسند، والتي استبدلت تدريجياً بنقوش أخرى باللغة العربية. وقد ارتبط به غالباً قوافل من الجمال وحيدة السنام و مشاهد حرب مع فرسان حاملين الأسلحة والدروع. وهذه المجموعات ذات غشاء عَتَق فاتح اللون مقارنة بغشاء العَتَق الخاص بمنحوتات النمط 3.

التسلسل الزمني للأنماط

64بني تتابع مراحل فن الرسم الصخري اليمني انطلاقا من النمط 1. دلت عمليات التأريخ المطلقة التي تم الحصول عليها في أسفل بعض الملاجئ على التنوع الذي ظهر في طريقة التنفيذ، من حيث الأحجام والحيوانات والتقنيات. وهكذا يمكننا تمييز الانتماءات إلى العصر الحجري الحديث، ثم إلى العصر البرونزي وبعد ذلك إلى الثقافات اللاحقة، و لكن بدون تحديد أفاق التسلسل الزمني بدقة. إننا نرى بأن هناك حيوانات تنقرض كالجاموس والثور الوحشي. وأخرى تصبح موجودة في كل مكان، كالجمل وحيد السنام ولاسيما الحصان، التي تشير إلى مستوطنات تاريخية، بينما كان الثعبان مرسوماً غالبا بشكل مزدوج موجوداً في كل المراحل.

65وهكذا فإن الرسوم التي تعود إلى العصر الحجري الحديث (النمط1 و النمط2) كانت منحوتة ومميزة من خلال نمط حيواني متكرر مع شكل منعزل، طبيعي، متجانس، و ترمز تقريبا إلى الصيد فقط. أثناء انقراض الأبقار الوحشية الكبرى كالثور الوحشي والجاموس، اتخذ الوعل والحمار مكاناً بين حيوانات العصر الحجري الحديث. إن عملية النحت التي يبدو أنها كانت التقنية الوحيدة المستعملة آنذاك واسعة وقليلة العمق بالنسبة للنمط 1 و أكثر عمقا بالنسبة للنمط 2 مع نحت بارز.

الرسوم التي تعود إلى العصر البرونزي (النمط 3 )

66إن أغلب هذه الرسوم رسوم حيوانية ملونة لأنواع مستأنسة، والتي يمكن أن تكون رسوماً للرعاة الأوائل. لقد اتخذت الأيدي الملونة مكانة هامة في هذه الفترة. في حين أن الصيد كان دائما موضوعاً ممثلاً جيداً. كما تكشف بعض الرموز التخطيطية ذات الأحجام الصغيرة (15 إلى 40 سم) عن أساليب فنية جديدة. هيمن استعمال اللون الأحمر الياجوري والقرمزي على الرسم الملون. تختلف تقنية النحت عن الفترات السابقة؛ لأن لها ميزة بدائية وقد نفذت المواضيع بشكل تخطيطي.

67لقد صنفت في النمط 4 رسوم تعود إلى العصر البرونزي المتأخر، والى الفترات التاريخية : جنوب الجزيرة العربية، حميرية و متأخرة. وكانت الأشكال ذات أحجام صغيرة مقارنةً بالأنماط السابقة. عاصرت الرسوم الملونة منحوتات محزوزة بدقة أو منحوتات نفذت عن طريق الطرق .

68إن تنوع الرسم مع ظهور رموز قبلية (وسوم)، ووجود الجمال وحيدة السنام والفرسان والنبال ونقوش بخط المسند...الخ تدل بمجملها على فترة متأخرة تلي الألف الثاني قبل الميلاد. الأشكال البشرية المرسومة بشكل خيطي مكررة. وكان غشاء العتق غالبا فاتح اللون.

69إنه لمن الحكمة أن نتابع مستقبلا جرد الرسوم الصخرية، مع الأخذ بعين الاعتبار الارتفاع ومناطق العبور...الخ. وبما أن الحيوانات مرتبطة بالمحيط الطبيعي، هل يعد فن الرسوم الصخرية ممثلا لانتشارها أم أنه يوظف معايير ذات طابع رمزي نجهلها؟

70علنا ندرك مباشرة كم مقدار الدقة، التي تخص رسوم الحيوانات الأثرية، أساسية لاقتراح تواريخ يمكن تصديقها للعديد من الرسوم. لا يزال استئناس الحيوانات في اليمن، الذي بدأ حوالي الألف السابع – السادس (ق.م) على أكثر تقدير، قليل التوثيق. ورغم ذلك يعد هذا أول تصنيف يرتكز على قاعدة جغرافية محدودة، والذي سيخضع للمراجعة مع معطيات أثرية جديدة تشمل منطقة أوسع.

Notes

1 Keal، 2005.

2 Garcia، Rachad 1997.

3 Fedele، Zaccara ، 2005: الشكل رقم. 5.

4 Francfort، Jacobson ، 2004.

5 Valladas et al1992.

6 Nayeem ، 2000.

7 A. Leroi-Gourhan،1965b: ص. 33"المعروف وغير المعروف من التسلسل التاريخي".

8 Sergeant، 1976، Ryckmans، 1976.

9 انظر الباب الثاني و الباب الرابع.

10 Khan، 1993.

11 Breuil، 1924.

12 Bokonyi،، 1990، Cattani، ، Bokonyi 2002.

13 Ryckmans 271: 1976، (RES 4912 =Ja 949)

14 Brun ، 2001: ص.60.

15 Robin، 1996: ص. 2016.

16 Vila، 2006.

17 Uerpmann، Uerpmann، 2002.

18 نفس المرجع : ص. 235.

19 Grigson et al 1989.

20 Gutherz، 2003.

21 IsMEO، 1983: ص. 342، الشكل رقم. 53.

Table des illustrations

Titre الجاموس (BUBALUS SYNCERIS)
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1711/img-1.png
Fichier image/png, 29k
Titre الثور الوحشي (BOS PRIMIGENIUS)
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1711/img-2.png
Fichier image/png, 22k
Titre الثور المستأنس (Bos taurus)
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1711/img-3.png
Fichier image/png, 38k
Titre الظباء (Les antilopes)
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1711/img-4.png
Fichier image/png, 43k
Titre السنوريات الكبرى
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1711/img-5.png
Fichier image/png, 17k
Titre النعام
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1711/img-6.jpg
Fichier image/jpeg, 20k
Titre الشكل. 36- فارس حاملا رمح ، رداع. انظر الشكل رقم. 171.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1711/img-7.jpg
Fichier image/jpeg, 40k
Titre الشكل رقم. 37- جمل مربوط وحيد السنام (صعدة) تعلو المشهد حروف بخط المسند (جنوب الجزيرة العربية)، نمط 4 (style 4).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1711/img-8.jpg
Fichier image/jpeg, 40k
Titre يد، تظهر بشكل سلبي
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1711/img-9.jpg
Fichier image/jpeg, 11k

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2009

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search