Version classiqueVersion mobile

فن الرسوم الصخرية واستيطان اليمن في عصور ما قبل التاريخ

 | 
مديحه رشاد
, 
ماري-لويز إينزان

الباب السادس – مستوطنات عصور ما قبل التاريخ في منطقة صعدة

ماري-لويز اينزان

Texte intégral

لم تشارك المؤلفة في المسوحات الميدانية، لقد اعد هذا النص من خلال التقارير السنوية المنشورة عن طريق M. Garcia et M. Rachad وقد درست المادة في بيت علم الآثار و الأجناس في نانتير.

شكل رقم 30 – هضبة صعدة وتلالها المنعزلة

شكل رقم 30 – هضبة صعدة وتلالها المنعزلة
  • 1 Bayle des Hermens, 1976.

1كما أشير في مقدمة هذا المؤلف فقد اتضح وجود استيطان، يعود إلى عصور ما قبل التاريخ في ضواحي منطقة صعدة، من خلال اكتشاف فن الرسوم الصخرية، ابتداء من عام 19741. تحتل هضبة صعدة التي يصل معدل ارتفاعها إلى 1800 مترٍ، حوضاً رسوبياً مطموراً بطمي الحقبة الرباعية الذي تظهر من خلاله تلال رملية منفردة تهيمن على الهضبة بارتفاع 100الى 200 مترا (شكل رقم 30). وتتكون هذه التلال من أحجار رملية متماسكة، والتي تعد الصخور الوحيدة المستخدمة في كل الرسومات والمنحوتات منذ عصور ما قبل التاريخ حتى أيامنا الحالية.

2ساعد عامل التعرية المتغير على تشكيل عدة ملاجئ، استخدمت كمكمن للصيد أو كمأوى. وتوجد الرسومات والمنحوتات عموما على جدران عمودية، داخل مآوى قليلة العمق، ولكنها كافي لحماية المستوطنين من تقلبات العوامل الجوية المختلفة، أو من درجات الحرارة المرتفعة جدا. نلاحظ أنه تم اختيار الأحجار الرملية نتيجة لسهولة نحتها، وذلك لأن المسوحات التي أجريت في المنطقة بينت بأن الصخور الجرانيتية والبازلتية الأكثر صلابة لم يتم نحتها بتاتا. وفي المقابل، لو تم رسم هذه التلال لتمكنت التقلبات الجوية من غسل المادة الملونة، على كل حال، بما إن عملية حفظ المنحوتات تفوق عملية حفظ الرسومات الملونة فإن قلة عدد هذه الرسومات تبقى قليلة الشأن.

3لقد تم اختيار أماكن الأعمال بعناية؛ لأن الأمر يتعلق بمناطق مميزة من خلال أبعادها ورؤيتها عن بعد والتي غالبا ما تكون سهلة البلوغ بفضل أسطحها داخل الملاجئ. غير أن عدة أعمال توجد في ارتفاعات تتطلب نصب سقالة. أمام اتساع الاكتشافات في الضواحي القريبة من صعدة، فقد فضل البرنامج المعتمد القيام بنسخ منتظم للرسومات داخل كل المآوى المحيطة بالهضبة عوضا عن توسيع المسوحات.

  • 2 Garcia, Rachad, 1997: الشكل رقم. 85.

4غير أنه كلما كانت الفرصة متاحة لاستيطان المرتفعات العديدة كما هو الحال في شمال غرب صعدة،فقد تم ملاحظة أهمية الاستيطان من خلال بقايا مستوطنات سكنية واضحة على الأرض، ومن خلال القبور وكذلك من خلال فن الرسوم الصخرية المثير للاهتمام كاللوحات الكبرى لوادي القلات2

5إن انقطاع البحث في هذه المنطقة يحد من تفسير الاستيطان في عصور ما قبل التاريخ الذي عرف فقط ابتداءً من عصر الهولوسين في أسفل الملاجئ المحتوية على الرسوم الصخرية. لقد تم تحديد سبعة مواقع وهي : المسلحقات والحظيرة وجبل المخروق وجبل الجرفين و وادي روبيع وجبل صما وجبل غوبير.

الثقافة المادية: صناعة الأدوات الحجرية

6إذا كان البحث قد توجه مباشرة لمعرفة المنفذين لنحت هذه الرسومات الصخرية فقد تيسر ذلك من خلال ظهور بعض المؤشرات الدالة على الاستيطان بجوار الملاجئ. ففي الواقع لقد سمحت عملية المسح منذ 1989 بالكشف أسفل الملاجئ المحتوية على الرسوم الصخرية عن بعض المكونات المحروقة ، صناعة حجرية مهذبة، وكتل الهيماتيت، وبقايا كثيرة لمجموعة من الحيوانات. وهذه القطع الموجودة على السطح وظهور أرض قديمة تحتها، أدت إلى اختيار المجسات. وقد تم التعرف على وجود الاستيطان في عصور ما قبل التاريخ في المنطقة حتى يومنا هذا، اعتماداً على هذا العمل الفريد المنفذ على الأرض.

7في ظل غياب الصناعة العظمية ومادة الجرش تعتبر الصناعة الحجرية المشذبة هي المحور الرئيسي للثقافة المادية في عصور ما قبل التاريخ.

8تتكون الأدوات المستخرجة من المجسات الثلاثة التي نفذت في عام 1990 وعام 1992 في أسفل اللوحات المنحوتة في جبل المخروق ووادي روبيع (عند أسفل اللوحة C)، وكذلك الأدوات التي التقطت من سطح المواقع الأخرى في منطقة رداع بمجملها 350 قطعة تقريبا ثلثيها كان من الأدوات المهذبة.

9يمكننا اعتبار هذه المادة كعينات محددة من خلال المعالم التي يوضحها رسمها، ومن خلال تاريخها الزمني فقد حددت التواريخ بواسطة الكربون C14 بثلاثة مواقع. في جبل المخروق يعود الاستيطان إلى العصر الحجري الحديث بينما تبين التواريخ في وادي روبيع وجود استيطان في النصف الثاني من الألف الثالث أي في العصر البرونزي.

العلامات الرئيسية المتعلقة بالمواد المجمعة

10تتعلق الاقتراحات تحديدا بالملاحظات المنفذة على الأدوات المجمعة من سطح الموقع، بدون عمل غربلة للبقايا. إضافة إلى ذلك فإن الطبقة الأثرية الوحيدة المكتشفة أثناء عمل المجسات قريبة جدا من السطح والصناعة الحجرية مكسوة بغشاء العتق، بل وتالفة مما جعل من الصعب دراسة آثار الاستخدام، لأن سطح الشظايا أو الأدوات المصنوعة من الاوبسيديان مخدوشة غالبا.

المواد المعدنية الرئيسية

11إن هذه المواد متنوعة كثيرا (ريوليت ، صوان ،كوارتزيت ، كوارتز ، اليشب (جاسب)، صخر بلوري ، اوبسيديان)، استخدمت جميعها في صناعة الأدوات، وقد احتلت المكاشط و الأدوات ذات الوجهين نصف إجمالي الأدوات المعثور عليها، كما أن وزن أدوات الاوبسيديان لا يتعدى عشرة جرام.

12وهذه المواد الأولية المتنوعة كلها لديها قابلية جيدة للتهذيب؛ لأنها مكونه من حبيبات ناعمة ومتجانسة بما فيه الكفاية. لم يُظهر المحيط الجيولوجي القريب مصدراً مباشرا، للمادة المعدنية الأولية بخلاف سهول حضرموت الغنية بالصوان وبالكوارتزيت. غير أن الوديان استطاعت نقل المعادن المكتشفة من خلال عامل التعرية من موقعها الأصلي، كما يشير إلى ذلك وجود القشرة المدحرجة. ولم توجد أي أداة مصنوعة من الصوان المتميزة بالحبيبات الآتية من سهول حضرموت الجيرية. ومع ذلك يجب الأخذ بعين الاعتبار بغشاء عتق الأدوات.

  • 3 David, 2003.

13توجد الكلوريتيت (chloritites) وهي الصخور المرنة بحالتها الأولية في حوض صعدة ولا تزال تستعمل في تصنيع أواني المائدة أو المصابيح؛ لأنها مقاومة للحرارة. لقد شهدت تجارتها في الجزيرة العربية منذ آلاف السنين3. على ما يبدو أن هذا المعدن لم يجذب اهتمام مستوطني الملاجئ؛ لأنه تم العثور على قطعة مضلعة واحدة فقط على السطح(شكل رقم 34: 12).

تقنيات وتهذيب الأدوات الحجرية

14أدت ندرة النوى (1) وجزء من شظايا التجهيز إلى الافتراض بأن التهذيب كان خارج الملاجئ غير أن وجود عشرات الشظايا الصغيرة يوحي بصناعة دقيقة للأدوات ذات الوجهين داخل الملاجئ. فقد تركت بعض الأشكال الأولية المهذبة بشكل سيئ أثناء عملية التهذيب. كما أن أغلبية الأدوات الأخرى عبارة عن شظايا تم تصنيعها خارج الموقع. يظهر الاوبسيديان على شكل نصيلات صغيرة ونواة واحدة. اُستخدمت المطرقة المصنوعة من الحجر في صناعة الشظايا وهذه ملاحظة متكررة في اليمن في عصور ما قبل التاريخ. أننا نجهل طبيعة المطارق والأدوات أو رؤوس الأسهم التي استخدمت في التشذيب عن طريق الضغط، غير أن إتمام العمل على أسلحة الصيد كان ينجز في اليمن بواسطة التشذيب بالضغط (شكل رقم .31: 6 والشكل 32 : 6.3.2.1).

الأدوات

15إن الأدوات أو الأسلحة من الأصناف القليلة التنوع : المكاشط و الأدوات (الأسلحة)، أغلبها ذات وجهين ومُشكلة على هيئة شظايا، التي تطغى على المجموعة. لم يتم التعرف بشكل قاطع على أي من أدوات النحت ماعدا النحت بالنقر المستمر على العديد من المنحوتات، فقد تم باستخدام أداة حجرية ملساء ( شكل رقم 34 : 13).

موقع جبـل المخـروق (Jabal al-makhruq)

16إن هذا الموقع الذي يعني باللغة العربية "الجبل المثقوب" يمثل بالتأكيد الكتلة الجبلية الأغنى بأعمال النحت والرسم الموجودة في المنطقة.

17المجس المخروق1 (1 (MK: كشف المجس الأول في جبل المخروق عن مأويين (منزلين) مشيدين من حجارة مستديرة بقطر 20 سم تقريبا، الأول كان يحتوي على كسر لجماجم الأبقار وبعض الكربون (الفحم) وبعض الصوان المهذب، وقد حررت عملية التنظيف قليلا من المادة الأثرية، لكن اكتشاف فك سفلي mandibule على بعد 50 مترا نحو الشرق من جبل المخروق 1 MK1 في طبقة صخرية صلبة حتم إجراء مجس ثاني.

  • 4 Gif 8627 : (M.K.2) 6250 ± 90 BP - Cal BC (-5380-4940).

18وفي مجس المخروق 2 ((MK2 : نفذت عملية تنظيف على 9 مترات مربعة، وقد ظهر تشييد لصخور محترقة يحدد قطرها بـ 15سم تقريبا. لقد كانت تحتوي هذه البنية على فكوك بقر مع بعض أجزاء ما بعد الجمجمية، فضلاً عن كتل صغيرة من الهيماتيت (hématite) وبعض المواد الحجرية أرخت بواسطة الراديوكربون ب 6250 + 90 سنة 4. و يمكن الربط ما بين بقايا مجموعة الحيوانات كالثور المتوحش والجاموس والحمار أو الوعل و الرسوم الصخرية (شكل رقم. 100).

التقطيع (عملية تصنيع الأدوات الحجرية)

19ثبت التقطيع من خلال نواة واحدة و طريقة الطرق (شكل رقم. 31: 14) وبعض الشظايا.

الأدوات

20تسيطر المكاشط والقطع ذات الوجهين على جميع الأدوات، ابتداء من الأشكال الأولية إلى الأدوات (الأسلحة) المتعددة الأشكال، بالرغم من أن أغلبها مكسرة. إن المثاقب ذات الكتف وأجزاء المثاقب وقطعتين على شكل شظايا وفرض ومسننات تميز بقية الأدوات.

الشكل رقم 31 – جبل المخروق.

الشكل رقم 31 – جبل المخروق.

1- إزميل على جبهة المكشط . 2 و 3- مثاقب ذات كتفين. 4- قطعة على شكل شظية. من 5 إلى 12 : مكاشط ( 6: جبهة بتهذيب مسنن دقيق عن طريق الضغط 12: كوارتزيت محمرة). 13- أداة ذات وجهين مع كسر منظم hachette?)). 14 - نواة للشظايا. 15- صفيحة هيماتيت مع اثأر الكشط.

الشكل رقم 32- جبل المخروق.

الشكل رقم 32- جبل المخروق.

أدوات ثنائية الوجه أو ثلاثية الوجه ، غير مكتملة، ومكتملة ومكسورة . 1- الكوارتزيت وردي اللون (مسخن؟).2- الاوبسيديان. 3- الصوان. 4 و 5 – ساق أو مثاقب ملولبة مكسرة، صوان. 6- أداة ورقية الشكل بتهذيب مسطح. 7- رأس سهم بأجنحة و ساق. من 8 إلى 13 : (قطع غير مكتملة تخلى عنها أثناء التهذيب). من 14 إلى 22: قطع ورقية الشكل مهذبة عن طريق الضغط. 23 و24 : أدوات صغيرة ذات وجهين (بازلت و صوان) شكلت عن طريق الطرق.

21تم الكشف عن وجود أثر التسخين على بعض الأدوات: أن التسخين هو تصرف استخدمه أناس عصور ما قبل التاريخ؛ لتسهيل عملية التهذيب بواسطة الضغط. ومع ذلك يجب أن ندرك بأن حرارة المنازل قد أثرت بشكل عارض على بعض القطع.

-- المكاشط (شكل رقم. 31: 5 إلى 12) في المجموعة المكونة من 29 قطعة كلها تحتوي على شظايا وبأحجام مختلفة . واجهاتها مطروقة أحيانا أو تظهر تشذيباً معكوساً، ربما بسبب الاستخدام. شكل الواجهات متنوع : محدب، بسيط وذو كتفين. واحد منها فقط دائري الشكل وواحد آخر مضاعف. تمتلك الواجهات البعيدة (الخلفية) تهذيب مباشر منتظم باستثناء واحدة (شكل رقم 31 : 6)؛ لأنها نفذت بواسطة الضغط لتشذيب مسنن دقيق. وعن طريق التجربة تعرفنا بأن واجهات المكاشط المسننة الدقيقة تنهش أفضل في الجلد الطري أثناء تهيئة الجلود.

-- القطع ذات الوجهين (28) (شكل رقم .32): استعملت كل المواد الأولية : ثلاثة كسور من الرأس أو من القاعدة و ادأة بيضاوية الشكل كلها من الاوبسيديان. من الصعب الجزم بأن العديد من هذه القطع قد عملت لتكون أدوات صيد (رأس سهم). إن وجود قطع مكسرة أثناء عملية التهذيب والمهذبة بشكل غير منتظم فضلاً عن شظايا التشكيل أو التصنيع يسمح بالاستنتاج، أنه تم تنفيذ التشكيل في الموقع نفسه. إن التهذيب بواسطة الضغط المنتظم هو الأكثر استعمالاً في التشكيل النهائي مع تشذيب مسنن دقيق أحياناً على الأدوات المصنوعة بعناية أكثر(شكل رقم 32: 6).

- القطع الخشنة ثنائية الوجه (7): إنها بالأحرى مصنوعة من الكوارتزيت وهي مكسورة أو مهذبة بخشونة.

  • 5 التحديد عبر M. Ricq: حجر اليشب (trémolitite) , Inizan et al. 1997: الشكل رقم. 4-10.

- القطع ثنائية الوجه المبتورة : يوجد قطعتان مبتورتان متشابهتان تقريبا في جبل المخروق وأخرى في جبل غوبير (شكل رقم 32: 13. انظر الشكل رقم 34: 12). لا يظهر حدها المائل آثار التلف بينما تألفت الزاوية مع النحت. في المقابل يوجد في حوض الحوه قطع صغيرة من الصوان ومن الحجر الأخضر5 تشبهها على الرغم من تهذيب واجهة واحدة.

- الأدوات المذنبة (24) : يجب الإشارة إلى غياب القطع الدقيقة والسليمة، حيث إن كلها مكسرة أو متروكة بحالتها قبل النهائية (شكل رقم 32: من 8 إلى 14) أو أحياناً بعد الاستعمال أي أثناء العودة من الصيد. وهكذا نلاحظ تماثل التصدعات القريبة أو البعيدة على أدوات متشابهة من حيث الشكل ومصنعة من مواد مختلفة : الصوان و الكوارتزيت أو الابسيديان ( تم إحصاء 7 من هذه القطع)(شكل رقم 32: 1 ، 2 ، 3).قطعة ذات وجهين شبة دائرية ومسطحة الشكل تظهر أضلاع ناعمة ؟؟؟ (شكل رقم. 32: 23).

22المثاقب (7) (شكل رقم 32: 2 ،3) : ثلاثة منها على شظية برأس مرتبطة بكتفين، وسبعة أخرى من هذا النوع تم جمعها من على السطح، وأربعة يبدو أنها مثاقب أو سيقان طويلة بمقطع مربع الزوايا أو شبه منحرف وبأضلاع مهذبة أحياناً (شكل رقم 32: 4 و5).

  • 6 Crassard, 2007.

23قطع على شكل شظايا (2) (شكل رقم 2: 4) : إن هذين المثالين مصنوعان من الصوان، غير أن تلك المصنوعة من الاوبسيديان تبدو كعلامة ظهرت في الألف الثاني قبل الميلاد6.

24صفيحة صغيرة من المادة الصوانيه الخشنة (شكل رقم. 31: 7).

25قطع أخرى حديثة ، الهيماتيت : تم إحصاء بعض الكسر الصغيرة من الهيماتيت، من بينها صفيحة حقيقية بواجهات محزوزة (شكل رقم 31 : 15).

وادي روبيع (Wadi Rûbay)

26يقع هذا الموقع شمال صعدة على بعد 15 كيلو متر تقريبا (شكل رقم. 84) و يتكون من تلال رملية متباعدة عن بعضها البعض، تقع حول منخفض واسع، يتكون الجزء الأوسط منه من رواسب بيضاء كربونية تمثل البقايا الأخيرة لبحيرة قديمة (الباب الأول، شكل رقم.3). يستعمل القرويون هذه الرواسب كسماد لتحسين الأراضي المزروعة بالكروم وفي طلاء منازلهم. وكما هو الحال في المواقع الأخرى فإن تكوينات بقايا الحريق التي يمكن كشف موقعها بفضل اللون الأبيض للرواسب، التي تصطف على حافة البحيرة القديمة.

27هناك خمس كتل صخرية بارزة إلا أن المجموعات A، B، Cمع لوحاتها السبع تجمع أغلب الأعمال التي تتضمن 39 شكلاً منحوتاً، وبعض الرسوم لكنها لسوء الحظ مطموسة تماماً.

28وفي أسفل المجموعتين B و C توجد أنشطة بشرية كتراكيب الأحجار، أو المواقد التي تحتوي على قطع عظمية مهمة، وعدة مواد حجرية جاءت بالتأكيد من الطبقة الأثرية السفلى. التي ظهرت من جراء عوامل التعرية و عبور الناس والحيوانات.

الشكل رقم 33 – وادي روبيع .

الشكل رقم 33 – وادي روبيع .

من 1 إلى 8 : مكاشط عامة من الصوان. 9 : مكشط (محك) . 10 : مكشط مسنن . 11 و12 : قطع مشذبة. 13: جزء من صخرة خضراء مصقولة . 14: رأس سهم بساق وأجنحة مشذبة بطريقة الضغط الجانبي. 15 و16 : قطع ذات وجهين بيضاوية مكسورة. 17: رأس سهم ثلاثي ( مختذل ؟).

29وقد تم عمل مقطع أرضي كشف عن ستين سنتيمتر من الترسبات الرمادية المحتوية على بعض الكربون.

التأريخ بالكربون 14 ، في أسفل الكتل الصخرية B وC

WR3 : Gif 8628، 3790 ± 60 BP - Cal BC (-2445-2054)

WR3-2A : Gif 8630، 3600 ± 40 BP - Cal BC (-2110-1885).

30تدل هذه التواريخ المعيارية على وجود استيطان خلال النصف الثاني من الألف الثالث ق.م. كما إن مجموعة الحيوان المصطادة كالثور المتوحش والجاموس(l’Aurochs et le Buffle) لازالت موجودة في الطبقة الأثرية وفي الرسوم الصخرية، مما يوضح وجود إمدادات كافية للمياه. كما يوجد بها أيضا الثور المستأنس (Bos taurus) (الباب الخامس).

31إن الملاحظات التي أجريت على الصناعة في جبل المخروق مقبولة دائما. كما إن مجموعة العينات محدودة فقد أجريت بدون غربلة، ومع خليط من المواد الآتية من السطح ومن الطبقة التحتية. في حين أن مجموعة الأدوات المٌهيمنة من خلال المكاشط وأدوات الصيد كانت أقل عدداً من جبل المخروق. ويحث التجميع الممكن لرؤوس الأسهم من على السطح على التريث. إذ بإمكاننا أن نتصور أن الصيد لم يعد الأكثر أهمية وأن سكان رعاة / صيادون كانوا يترددون على هذه الأماكن ( انظر الشكل رقم 33).

32إن المواد الأولية والتقنيات المستعملة مشابهة لتلك التي في موقع جبل المخروق . و إن غياب التطور هذا في تقنيات التهذيب خلال ثلاثة آلاف سنة، من العصر الحجري الحديث حتى نهاية العصر البرونزي ، يمكن أن يُفسر بضعف العينة لان الرسوم الصخرية المنحوتة، ومن ثم المرسومة تطورت خلال هذه الفترة (انظر الباب السابع). ومن هنا تدرك أهمية التنقيبات الجديدة والتواريخ في هذا القطاع.

جبل غوبير (Jabal Ghubayr)

33يعد جبل غوبير أخر تشكيل للتلال الرملية في سهل صعدة متكئاً على خواصر الكتل الصخرية البلورية لجبل الأسود، الذي يمتد نحو المملكة العربية السعودية. يتكون موقع جبل غوبير الذي تم اكتشافه خلال حملة عام 1992 من عشرات التلال الرملية ، أما السبع الأكثر أهمية من بينها فإنها تتجه شمال غرب – جنوب شرق وتفصلها عدة وديان. حيث يخترق واحد من بينها الكتلة الصخرية من جهة إلى أخرى محُدداً منطقتين. رقمت كتلها الصخرية من الجنوب إلى الشمال ب A D، C، B، الخ ( شكل رقم 140).

34وكما هو الحال في المواقع الأخرى ، تحتوي الأراضي الواقعة مباشرة أسفل اللوحات المزينة بالرسوم الصخرية على مواقع أثرية يمكن الكشف عن مواقعها بسهوله بفضل آثار بقايا الحريق، وبقايا العظام الحيوانية فضلاً عن الصناعة الحجرية المهذبة البارزة على سطح الأرض. لم يتم تحقيق أي عملية تأريخ بخصوص هذه المواد.

  • 7 لقد تم إلغاء التنقيب بسبب الحرب الأهلية.

35كان من المتوقع القيام بعملية تنقيب خلال العام 19937، حيث تم جمع بعض العينات من المادة الحجرية والحيوانية من على السطح ومن الطبقات المصقولة من جراء حركة مياه الوادي. ففي المجموعة C ، نسبت بعض البقايا الحيوانية، التي وجدت في أسفل لوحة الخيليات (شكل رقم150) إلى الحمار الوحشي الأفريقي (Equus africanus) (الباب الرابع).

36جمعت 150 قطعة تقريبا بنفس تنوع المادة الخام السابقة (صوان عقيقي ، كوارتزيت ، ريوليت ، بلور جندلي و الأوبسيديان).

الشكل رقم 34- جبل غوبير.

الشكل رقم 34- جبل غوبير.

من 1الى 4 : مكاشط (4 : من الاوبسيديان). 5: نصيلة مشذبة . 6 ،7 و 10 : أدوات صيد مكسورة. 8 و9 : قطع ذات وجهين (أشكال مختذله ؟ 8 : من الاوبسيديان). 11: رأس سهم مشذب بطريقة الضغط ، أجنحة غير منتهية (؟). 12: قطعة ذات وجهين (منجر؟)(انظر .الشكل رقم 50 : 12). 13 : حصاة ملساء مع آثار الطرق (أداة طرق؟).

عملية تصنيع الأدوات الحجرية

37تخضع لنفس القواعد التي استخدمت في المواقع السابقة: انتزاع الشظايا بالمطرقة الصلبة، ثم تتم عملية التشذيب عن طريق الضغط للتصنيع النهائي للأدوات الصيد.

- نواتان : نواة صغيرة من الصوان للشظايا الرقائقية لها سطح طرق أملس وواحدة أخرى بلا شكل محدد. مع جزء من نصيلة، وهذه هي المؤشرات الوحيدة على التهذيب في نفس المكان.

- بعض الكسر الصغيرة الناتجة عن تصنيع القطع ذات الوجهين.

- الأوبسيديان يظهر على هيئة بعض الشظايا فضلاً عن أجزاء نصلية (40 تقريباً) ، بدون نواة.

الأدوات

38بلا شك هناك العديد من الأدوات ذات اللون الأحمر الياجوري من جراء اتصالها مع كسر الهيماتيت الموجودة في الأكياس المفهرسة.

ـ المكاشط (10) مصنوعة من الشظايا، 6 منها على هيئة الظفر (شكل رقم 34: 3)، واحد منها مصنوع من الاوبسيديان (شكل رقم 34: 4).

ـ محك (مكشط)

ـ الأدوات ذات الوجهين (8) (شكل رقم 33) : إنها بالأخص من نوع بيضاوي :مع واحدة مكسورة، بساق وأجنحة : إن القطعة الوحيدة الآتية من الطبقة الأثرية كاملة ومهذبة عن طريق الضغط لكنها تبدو غير منتهية (شكل رقم 33 : 11).

ـ قطعة ذات وجهين بحد شديد الانحدار (شكل رقم 34: 12) مصنوعة من الكوارتزيت وتشبه تلك التي في جبل المخروق(شكل رقم 34: 12).

ـ حصاة (حجر) ملساء مطروقة (شكل رقم 34 : 13) ربما استعملت في الطرق بالنقر.

ضواحي رداع (Rada)

39كانت عملية المسح في منطقة رداع قد بدأت للتو، و لم يتم القيام بأي مجس أثري. لقد سبق أن تم التعرف على ملجأ تحت صخرة مزينة بلوحة كبيرة لحيوانات منحوتة مع عدة حمير(شكل رقم 185) في منطقة رداع الواقعة على بعد 150 كيلو مترا جنوب شرق صنعاء، على ارتفاع 2100 متر. استمر المسح نحو "الأمسان" و التكوينات الرملية لجبل أحرم على بعد 2 كيلو متر شمال المدينة.

40تتشابه الأسطح المغطاة باللون الأسود لهذه التلال الرملية التي استعملت كدعائم للعديد من المنحوتات مع التكوينات الرملية الموجودة في منطقة صعدة.

41وهكذا أثرت المسوحات التي أجريت عام 1992 المدونة من خلال اكتشاف أربعة مواقع (الحرية و الحجفة و الأمسان و جبل أحرم ) مرتبطة بالمادة الأثرية (شكل رقم. 155).

42وضح المسح في شرق جبل أحرم ،في الأماكن الغير مزروعة وجود اختلاف بين مناطق صعدة ومناطق رداع : ففي صعدة تبرز طبقة الاستيطان على السطح مع وجود المادة الأثرية ، بينما في رداع ، فإن الأرض مغطاة بطمي رسوبي يصل سمكه في بعض الأحيان من 5 إلى 6 أمتار دافنا أراضي الاستيطان القديمة (انظر الباب الثالث).إنها عبارة عن محاجر (مقالع) مفتوحة حررت المادة الأثرية التي من الصعب إسنادها إلى فترة استيطان محددة. ومن خلال الرسوم الصخرية، فإنه يفترض وجود مستوطنات من فترة العصر الحجري الحديث.

43إن الأدوات الحجرية (شكل رقم. 35 : 6) : جمعت من موقع الأمسان.

44المادة الأولية متنوعة والاوبسيديان موجود دائما. إن القطع ذات الوجهين لها أحجام كبيرة بما فيه الكفاية،بالرغم من عدم وجود رؤوس السهام والمكاشط.

45لقد تم جمع قليلاً من "الحجر المصقول" وبعض "القطع المشذبة (esquillées)" وقرص صغير مثقوب مصنوع من الطين المحروق (شكل رقم. 35 : 6). كما أكدت الزيارات الأخيرة للمنطقة عام 2006 الوجود الأثري المحتمل و ثراء المواقع الصخرية في منطقة رداع.

الشكل رقم 35 – الأمسان (رداع).

الشكل رقم 35 – الأمسان (رداع).

من 1 إلى 3 :قطع ذوات وجهين مشكلة عن طريق الطرق. 4 : شكل مختذل. 5 و 6 أقراص صغيرة مثقوبة مصنوعة من الفخار. 7 : شظية متعددة الأسطح. 8: نواة أو شظية مسننة. 9: جزء من فأس مصقول أملس(حجر أخضر). 10 : مِصقْالlissoir (؟). 11: معول (hachette ) مصقول. 12 : قطعة من حجر الكلوريت chlorite.

الخاتمة

46إن الأهمية العددية لمستوطنات عصور ما قبل التاريخ البارزة في أسفل الملاجئ المزينة بالرسوم وكذلك في أطراف البحيرات القديمة الواسعة، توحي بالتردد المنتظم على هذه الأماكن من قبل صيادين قاموا على ما يبدو بعمل اللوحات المزينة. في الواقع إن مواضيع الحيوان وطبيعة الأدوات الحجرية تذكر معظمها بالصيد. هل كانت هذه الملاجئ مرتادة أثناء فترات الصيد فقط ؟ في هذه الحالة سيكون هناك مستوطنات معاصرة تظهر أنشطة مختلفة.

47تقدم الأدوات الحجرية المهذبة بعض المؤشرات على نمط حياة صانعيها. و هكذا فإن تشكيل أدوات الصيد قد تحقق في نفس المواقع، كما تشهد على ذلك أشكال بعض الأدوات المتبقية في المواقع في حين إن المراحل المبكرة للتحضير قد تم تنفيذها خارج الملاجئ.

48تأتي هذه الملاحظة تباعا لما ذكره D.Hadjouis (الباب الخامس) والذي يلخص أن ذبح الحيوانات الثديية الكبرى كان قد تحقق هو أيضا خارج الملاجئ. في المقابل يمكن لأدوات الصيد ذات الثلاثة أوجه المحزوزة والمكسورة بطريقة متشابهة في طرفيها أن تُميز أثرها في الطريدة على شكل تمزق في مستوى الورك: إن نوعها وتشكيلها الخاص يجعلان منها أيضا علامة تقنية جيدة، لأنه من الممكن مقاربتها مع أدوات الصيد المتعرف عليها في مناطق أخرى من اليمن والتي تعود إلى الألف السابع والسادس قبل الميلاد باتجاه حضرموت(شكل رقم . 33: 1، 2، 3).

49يجب أن نحفظ في الذاكرة بأن حصار الطريدة، واستعمال الفخاخ من أجل القبض على الحيوانات الكبيرة ممارسات عادية، لم تترك أي علامة للدلالة عليها، إلا أن الملاجئ كانت تحد البحيرات الواسعة والمسا قي الطبيعية من أجل الجواميس والثيران المتوحشة، أو السنوريات الكبرى.

50على الرغم من غياب دراسة آثار الاستخدام ، فإن الحضور السائد للمكاشط مع بعض المثاقب يوحي بعمل دباغة الجلود، الذي كان يحدث في الملاجئ. ومما يدعو للدهشة هو ندرة أدوات النحت التي تفسر بلا شك من خلال صعوبة التعرف عليها في أرض صخرية. في الواقع تكفي بعض الحصاة الملساء(galets) البسيطة والمختارة لشكلها وحجمها لنحت التلال الرملية عن طريق الطرق، كما نلاحظه على العديد من المنحوتات(شكل رقم. 33 : 13).

Notes

1 Bayle des Hermens, 1976.

2 Garcia, Rachad, 1997: الشكل رقم. 85.

3 David, 2003.

4 Gif 8627 : (M.K.2) 6250 ± 90 BP - Cal BC (-5380-4940).

5 التحديد عبر M. Ricq: حجر اليشب (trémolitite) , Inizan et al. 1997: الشكل رقم. 4-10.

6 Crassard, 2007.

7 لقد تم إلغاء التنقيب بسبب الحرب الأهلية.

Table des illustrations

Titre شكل رقم 30 – هضبة صعدة وتلالها المنعزلة
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1709/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 188k
Titre الشكل رقم 31 – جبل المخروق.
Légende 1- إزميل على جبهة المكشط . 2 و 3- مثاقب ذات كتفين. 4- قطعة على شكل شظية. من 5 إلى 12 : مكاشط ( 6: جبهة بتهذيب مسنن دقيق عن طريق الضغط 12: كوارتزيت محمرة). 13- أداة ذات وجهين مع كسر منظم hachette?)). 14 - نواة للشظايا. 15- صفيحة هيماتيت مع اثأر الكشط.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1709/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 416k
Titre الشكل رقم 32- جبل المخروق.
Légende أدوات ثنائية الوجه أو ثلاثية الوجه ، غير مكتملة، ومكتملة ومكسورة . 1- الكوارتزيت وردي اللون (مسخن؟).2- الاوبسيديان. 3- الصوان. 4 و 5 – ساق أو مثاقب ملولبة مكسرة، صوان. 6- أداة ورقية الشكل بتهذيب مسطح. 7- رأس سهم بأجنحة و ساق. من 8 إلى 13 : (قطع غير مكتملة تخلى عنها أثناء التهذيب). من 14 إلى 22: قطع ورقية الشكل مهذبة عن طريق الضغط. 23 و24 : أدوات صغيرة ذات وجهين (بازلت و صوان) شكلت عن طريق الطرق.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1709/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 312k
Titre الشكل رقم 33 – وادي روبيع .
Légende من 1 إلى 8 : مكاشط عامة من الصوان. 9 : مكشط (محك) . 10 : مكشط مسنن . 11 و12 : قطع مشذبة. 13: جزء من صخرة خضراء مصقولة . 14: رأس سهم بساق وأجنحة مشذبة بطريقة الضغط الجانبي. 15 و16 : قطع ذات وجهين بيضاوية مكسورة. 17: رأس سهم ثلاثي ( مختذل ؟).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1709/img-4.jpg
Fichier image/jpeg, 316k
Titre الشكل رقم 34- جبل غوبير.
Légende من 1الى 4 : مكاشط (4 : من الاوبسيديان). 5: نصيلة مشذبة . 6 ،7 و 10 : أدوات صيد مكسورة. 8 و9 : قطع ذات وجهين (أشكال مختذله ؟ 8 : من الاوبسيديان). 11: رأس سهم مشذب بطريقة الضغط ، أجنحة غير منتهية (؟). 12: قطعة ذات وجهين (منجر؟)(انظر .الشكل رقم 50 : 12). 13 : حصاة ملساء مع آثار الطرق (أداة طرق؟).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1709/img-5.jpg
Fichier image/jpeg, 252k
Titre الشكل رقم 35 – الأمسان (رداع).
Légende من 1 إلى 3 :قطع ذوات وجهين مشكلة عن طريق الطرق. 4 : شكل مختذل. 5 و 6 أقراص صغيرة مثقوبة مصنوعة من الفخار. 7 : شظية متعددة الأسطح. 8: نواة أو شظية مسننة. 9: جزء من فأس مصقول أملس(حجر أخضر). 10 : مِصقْالlissoir (؟). 11: معول (hachette ) مصقول. 12 : قطعة من حجر الكلوريت chlorite.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1709/img-6.jpg
Fichier image/jpeg, 381k

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2009

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search