Version classiqueVersion mobile

فن الرسوم الصخرية واستيطان اليمن في عصور ما قبل التاريخ

 | 
مديحه رشاد
, 
ماري-لويز إينزان

الباب الخامس – الحيوانات الثديية الرئيسية

جيلالي حجوي

Texte intégral

  • 1 Gif 8627 : (M.K.2) 6250 ± 90 BP - Cal BC (-5380-4940) ; Gif 8628 : (WR3) 3790 ± 60 BP - Cal BC (-24 (...)

1تُعنى دراسة جماعة الحيوانات الثديية بالبقايا العظمية لكبرى، الثدييات ثنائية و أحادية الأحافر المكتشفة أثناء البعثات الاستكشافية لفن الرسوم الصخرية، و توضيح عدة مواقع في منطقة صعدة. لقد أثبتت حملتا التنقيب اللتان أجريتا عامي 1989 و 1992 واللتان نُفذتا تحديدا على مواقع جبل المخروق(MK) ، وادي روبيع (WR)وجبل غوبير(JG) في منطقة صعدة، و على موقع جبل أحرم في منطقة رداع، وجود أدوات حجرية من العصر الحجري الحديث في جبل المخروق 2 (MK2) ومن العصر البرونزي في وادي روبيع3 (WR3) ووادي روبيع 3-2 أ (WR3-2A)1.

2إن البقايا العظمية التي وجدت في كل هذه المواقع كانت عبارة عن كسر، كما أن عمليات حفظها المختلفة مرتبطة بعوامل التعرية وب taphocénose أكثر من ارتباطها فقط بالمعطيات الأثرية-الحيوانية. و تُبدي مكونات الجمجمة وما خلف الجمجمة crâniens و(post-crâniens) من جهة أخرى تهشماً شديداً متعمداً، ولسوء الحظ لقد عمل نشاط التعرية ( أطراف ممحوة ، تحجر) على حجب أطراف الكسر العظمية مما يجعل من الصعب تحديدها أحياناً.

3لقد تم التمكن من تحديد جنس ونوع 60.33% من بين 344 قطعة عظمية تم جمعها. وهذا العدد الضئيل جدا تعلق بخمس فقاريات ضخمة (الثور الوحشي، الثور المستأنس، الجاموس، الوعل والحمار الأفريقي) وهذا لا يمثل إلا جزءاً من حيوانات عصر الهولوسين الوحشية ومع ذلك فإن قلة العينات لا تقلل بتاتاً من قيمة النتائج. وذلك،أولاً: لأن وجود عدة أنواع مثل الثور والحمار، وهي عناصر خارجية المنشأ، في شبه الجزيرة العربية، يبين فعلاً الأهمية التي تخفيها عدة أصناف أثناء دخولها عن طريق ممرات الهجرة بين أفريقيا، والشرق الأدنى، و شبه الجزيرة العربية. ثانياً : إن الأنواع التي وجدت في المستوطنات وأحيانا أسفل الجدران الصخرية اُرتبطت بالحيوانات المنحوتة، أو المرسومة على مواقع الرسوم الصخرية الأكثر قدماً.

الحيوانات في موقع جبل المخروق و موقع وادي روبيع

4تتمثل مجموعة الحيوانات الآتية من هذه المواقع ب 210 قطعة ذات تحديد نوعي، وان أكثر من 50% تبين حالة تهشم عظمية واضحة. وقد تم تحديد أربعة أنواع من البقر ونوع واحد من الحمير :

الثور الوحشي (جبل المخروق1 و المخروق2 و وادي روبيع 3)

الجاموس القديم (جبل المخروق 2 و وادي روبيع 3)

الثور المستأنس (وادي روبيع 3 و ربيع 4 و المخروق والمخروق 1 و المخروق 2)

البقر (المخروق)

الوعل النوبي (المخروق و المخروق 2 و المخروق 3 و روبيع 3 و روبيع 4) "الأشخاص" ، " الأفاعي"

الحمار الأفريقي (وادي روبيع 4).

البقر : التمييز بين ثور/ جاموس و التصنيف الحديث لجنس الجاموس (Syncerus)

5في ظل غياب العراقيب العظمية، أو غياب عناصر كاملة من الهيكل العظمي الزائدي التابعة لهذين النوعين من البقر فمن الصعب غالباً التفريق بينهما. ومع ذلك توجد سمات شكلية قياسية تمكن من ضبط تحديدات، في مستوى معين، على أجزاء عظمية ناقصة. كما هو الحال في ما يتعلق بمقطع أجزاء الفك السفلي ، والطرف الأقرب (الأمامي) أو الأبعد (الخلفي) من عظام مشط القوائم (métapodes) ، و شكل بكرة عظم العقب ( trochlée du calcanéum ) ، و شكل الطرف الأبعد لعظم العضد. إن شكل الميتاستيل للضرس 3 العلوي (métastyle de la M3 supérieure) أو غياب عميد (عمود صغير) مابين الفصوص خاصة بين الفص الثاني والثالث في بعض الأسنان الخدية يمكن أن يشخص هذين الصنفين.

6كذلك هناك ظواهر بيولوجية أخرى التي يمكنها أن تخدع، لاسيما ازدواجية الأعضاء الجنسية ، الاختلاف الكبير داخل النوع في حالة هاتين البقرتين، وكذلك اختلافات المقاس. أما في حالة البقر في مواقع منطقة صعدة ، فإن عامل المقاس يتعقد مع وجود نوع ثالث منها، وهو الثور المستأنس (Bos taurus).

7وفي إطار عمل موحد على بقايا الحيوانات، و محيطها البيئي القديم في الجزء الجنوبي من شبه الجزيرة العربية، يجدر التذكير ببعض التغيرات الحديثة الملاحظة في تصنيف البقر وخصوصاً تغير نظام الجنس ونوع الصنف المسمى قديماً ب Bubalus antiquus والمتعلق بالجاموس القديم في عصر البلايستوسين الأعلى بشمال أفريقيا، والذي تمت الإشارة إليه في هذا الباب.

  • 2 Hadjouis، 1985a، 1985 b، 2002، 2003b،2005، Hadjouis، Sahnouni، 2006.

8ففي أثناء الدراسات التي قمنا بها على أبقار من شمال أفريقيا وعلى وجه الخصوص حول التمييز الجنسي بين الثور الوحشي والجاموس القديم (Bos primigenius et Pelorovis antiquus) التي أظهرت العديد من التغييرات التصنيفية تبعاً لدراسات تطور الأجناس2.

9تمثل الثيران الحالية بالأجناس Syncerus في أفريقيا و Bubalus في آسيا وبسبب تشابهها التشريحي، فإن تصنيفها كان نوعا ما، غير مؤكد وغير منتظم، منذ القرن التاسع عشر. وبعد أن تم جمعها عام 1827 عن طريق سميث Smith في الجنس الوحيد Bubalus لاسيما مع Bubalus caffer في أفريقيا و Bubalus arnee في الهند (=(Bubalus bubalis ، فقد حدد هودجسون Hodgson عام 1897م الطراز الجنسي (النمط الوراثي) ل Bubalus بثيران الهند وكون الاسم الجنسي ل Syncerus للثيران الأفريقية . وهكذا فإن الثور الأفريقي يتميز عن نظيره في آسيا بعدة سمات، لاسيما من خلال وجهه القصير والعريض، وغياب اندماج عظم الميكعة والحنك ، ومن خلال القرون المندرجة خلف وقب العين تماما، وكذلك من خلال "تمضرس" (molarisation) الطاحن (الضرس4) (P4) السفلي.

  • 3 Bate، 1949، Gentry، Gentry، 1978.

10وفي عام 1851م صنف Duvernois ثيران عصر البلايستوسين الأعلى بالمغرب ضمن الجنس Bubalus من خلال holotype ، وهي جمجمة عثر عليها في ضواحي سيتيف Séitif)) في الجزائر. وبعد ذلك عُدلت تباعاً بالجنسينSyncerus et Pelorovis 3.

  • 4 Hadjouis، Sahnouni، 2006.

11وضحت لنا دراسات تطور السلالات و دراسات علم التشريح المقارنة أن ثيران عصر البلايستوسين الأعلى بالمغرب لا تنتمي إلى الجنس Syncerus فحسب، لاسيما مع وجود نوع جديد Syncerus antiquus complexus بل أيضاً إن Pelorovis لم يظهر فيها إلا في العصر البلايستوسين الأسفل مع Pelorovis howelli nov.sp.4.

  • 5 Thomas et al.1998.
  • 6 Cattani، Bokonyi، 2002.

12فيما يتعلق ببقايا مجموعة الحيوانات اليمنية بمنطقة صعدة، يجب الإشارة إلى أن البقايا العظمية تنتمي إلى الثور الأفرو-مغربي أي الجنس Syncerus وليس إلى الجنس Bubalus الذي من المفروض منطقياً أن ينتمي إليه. فموقعه الجغرافي ما بين الصنف المغربي الموجود منذ العصر البلايستوسين الأعلى و Bubalus arnee لبلاد مابين النهرين ، لشبه القارة الهندية ولجنوب آسيا عامة، يطرح مسألة معقدة عندما نقارنه بالرسومات الصخرية، وفي المقابل فإن وجود أنواع من أصول أفريقية وبسمات مدارية ليس استثنائي عندما نعرف بحركة الهجرة المتعددة منذ عصر الميوسين (العصر الثلاثي الوسيط الأسفل) (Miocène) مابين أورواسيا وأفريقيا في الاتجاهين، وذلك حتى استقرار مجموعة الحيوانات الحالية. إن الإشارة إلى وجود ثور قديم ينتمي إلى فصيلة الثور المغربي القديم في شمال الربع الخالي5، وفي منطقة تهامة6، يعزز انتشاره الجغرافي في شبه الجزيرة العربية الرطبة خلال عصر الهولوسين.

13ومع ذلك فإن شكل القطع (العراقيب) العظمية للقرن المرسوم على جدران جبل المخروق يوضح لاسيما الانحناء نحو الخلف والأحجام الصغيرة لزوائد الجبهة التي توحي بالثور Syncerus الحالي، ثور الكافريري (Caffrerie). والثور المغربي وعلى وجه الخصوص الثور القديم الذي يعود إلى العصر الحجري الحديث لجيلفا (Djelfa) في الجزائر ، سواء كان على شكل متحجر، أو على شكله الصخري الذي يبدي أحجاماً فوق العادية في وضعية القرون، إذ هي تتجه نحو الخارج ، ونحو الأسفل ثم نحو الخلف ورأس عراقيبها تلتف بعيدا عن الأجزاء الجانبية للجمجمة.

بقايا الحيوانات في العصر الحجري الحديث

الثور القديم Syncerus antiquus ، الجاموس القديم

14إن البقايا العظمية لثور العصر الحجري الحديث في اليمن قليلة :

  • 7 Hadjouis، 1985.

-1 الضرس 3 (M3) العلوي(صعدة 90، المخروق2 ، سي 2) (SA 90، MK2، C2) يتميز من خلال وجود ميتاستيل (métastyle) أكثر نمواً من تلك التي عند الثيران الوحشية (aurochs). تتقارب مقاسات الجاموس القديم (Syncerus antiquus) مع بقايا طبقة الخنازير البرية في الجزائر، ومع ثور (نيفاشاNaivaisha ) في كينيا7.

- 1 الضرس3 (M3) السفلي (صعدة 90، المخروق2 ، سي 2) (SA 90، MK2، C2) يتميز بغياب العميد (عمود صغير) الثاني ما بين الفصوص.

- 1 نصف الفك السفلي لصغير سن (صعدة 90، المخروق ) (SA 90، MK) مقطوع فرع فكه السفلي بشكل مكور.

15تشهد هذه البقايا على الأقل على وجود 3 أفراد، 2 بالغين و 1 صغير السن. أما بالنسبة للعناصر العظمية الأخرى ، الأكثر تجزءاً ، تحدد على المستوى القبلي.

الثور الوحشي Bos primigenius،l'aurochs

16ثبت وجود الثور الوحشي من خلال العثور على 24 قطعة من البقايا في موقعين وتنقسم كالتالي :

– موقع جبل المخروق : NR = 18 ممثلةً ب 4 أفراد (3 بالغين و 1 صغير السن عمره عام واحد تقريبا )

– موقع وادي روبيع : NR = 5 ، ممثلةً ب 3 أفراد ( 2 بالغين و 1 صغير السن)

17ثبت وجود الثور الوحشي خصوصا من خلال بقايا الأسنان. تندرج أحجام هذه الأسنان(DMD x DVL) في حدود تنوع الثيران المغربية الوحشية، ولكنها تظل نفس أحجام الثور الوحشي ذي الحجم الصغير.

الثور المستأنس Bos taurus

18إن النوع الثالث من البقر الذي وجد في الموقعين هو الثور المستأنس. لقد حددت 65 قطعة من البقايا على مستوى النوع ، تحديدا من هيكل خلف الجمجمة (الرأس)، التي تختلف سماتها الشكلية والعمرية بوضوح، عن الشكل الوحشي primigenius خصوصا من خلال الحجم. إن الثور المستأنس هو النوع الأكثر شيوعا في مجمل المواقع. غير أن العدد الأكبر من الكسر العظمية الغير محددة لهذه الحيوانات الثديية الكبرى، التي وجدت في هذه المواقع، يمكن أن تشكل جزءاً من حصة هذا النوع. إن حالة الحفظ المختلفة و تكسر القطع العظمية تتكرر بنمط متشابه stéréotypé. نجد قليلا أو لا نجد من المادة القحفية (جزءاً من جمجمة وقليل من الأسنان الخدية). في المقابل يوضح هيكل خلف القحفة (الرأس) نفس التوزيع التشريحي أي قطع من أجزاء مشية (متعلقة بالمشاش) من العظام الطويلة وأطراف قريبة وبعيدة، ونادرا أحزمة كتفية وحوضية. إن نمط التكسير هو أيضا متشابه ولا سيما مع وجود تكسير طولي واضح على العظام الطويلة للأعضاء. يظهر جزءان بعيدان من عظام الكاحل نفس مخطط القطع.

الوعل النوبي Capra ibex nubiana

19أن بقايا الوعول موجودة في أغلب المواقع رغم أن قوامهن ضعيف جداً. ففي وادي روبيع 3، أربع أسنان خدية تشهد على وجود نفس الحيوان البالغ. ونفس الشيء في وادي روبيع 4 ، توجد العديد من البقايا لنفس الفرد. فهيكل خلف الجمجمة ولو أنه جزئي فقد أظهر عظام الأعضاء والعمود الفقري.

الشكل رقم .27- بقايا عظمية بمنطقتي صعدة ورداع.

الشكل رقم .27- بقايا عظمية بمنطقتي صعدة ورداع.

A - نصف الفك الأسفل لثور مستأنس(Bos taurus) ، جزء ينتمي إلى جمجمة كاملة (صعدة ،SA 92 جبل غوبير .JG)، GN / 2.6(SA 92 JRO)

الشكل رقم .27- بقايا عظمية بمنطقتي صعدة ورداع.

الشكل رقم .27- بقايا عظمية بمنطقتي صعدة ورداع.

B - أسنان منعزلة الطاحن الامامي4-الطاحن3 (p4-M3) وارد من فرع فكي سفلي لوعل نوبي (صعدة، SA 93، الحظيرة ، "الإشكال البشرية،"، شرق) GN x 1.5

الشكل رقم .27- بقايا عظمية بمنطقتي صعدة ورداع.

الشكل رقم .27- بقايا عظمية بمنطقتي صعدة ورداع.

C- الطاحن 2 (M2) الأسفل لوعل نوبي (صعدة، وادي روبيع3). GN x 1.2

الشكل رقم .27- بقايا عظمية بمنطقتي صعدة ورداع.

الشكل رقم .27- بقايا عظمية بمنطقتي صعدة ورداع.

D- الطاحن2-الطاحن3 ( (M2 - M3 الأعلى لحمار إفريقي(صعدة، وادي روبيع3). GN x 1.3

الشكل رقم .27- بقايا عظمية بمنطقتي صعدة ورداع.

الشكل رقم .27- بقايا عظمية بمنطقتي صعدة ورداع.

E- الطاحن1 أو الطاحن 2 (M1 ou M2 ) الأسفل لحمار إفريقي(صعدة، وادي روبيع3). GN x 3

الشكل رقم .27- بقايا عظمية بمنطقتي صعدة ورداع.

الشكل رقم .27- بقايا عظمية بمنطقتي صعدة ورداع.

F - الطرف البعيد لعظم العضد لثور مستأنس (صعدة ، SA 92، جبل روبيع4). GN / 1.7

الشكل رقم .27- بقايا عظمية بمنطقتي صعدة ورداع.

الشكل رقم .27- بقايا عظمية بمنطقتي صعدة ورداع.

G - الطرف البعيد لعظم مشط اليد (القائم) لحمار إفريقي(رداع ، ألامسان ،A/RAM).(J.Rihane) GN /1.7

الشكل رقم . 28- بقايا عظمية بمنطقة صعدة.

الشكل رقم . 28- بقايا عظمية بمنطقة صعدة.

A - الطاحن الأمامي 4-الطاحن2(P4-M2) وارد من عظم فكي لثور مستأنس (صعدة، جبل غوبير).( JRO4) . GN x 1

الشكل رقم . 28- بقايا عظمية بمنطقة صعدة.

الشكل رقم . 28- بقايا عظمية بمنطقة صعدة.

B - الطرف البعيد لعظم مشط اليد(القائم) لثور متوحش Bos primigenius(صعدة ، جبل غوبير). ( JRO) . GN / 1.9

الشكل رقم . 28- بقايا عظمية بمنطقة صعدة.

الشكل رقم . 28- بقايا عظمية بمنطقة صعدة.

C - الطرف القريب لكعبرة لحمار إفريقي (صعدة ، جبل غوبير). ( JRO) . GN / 1. 3

الشكل رقم . 28- بقايا عظمية بمنطقة صعدة.

الشكل رقم . 28- بقايا عظمية بمنطقة صعدة.

D - الطرف البعيد لعظم العضد لحمار إفريقي (صعدة ، جبل غوبير). ( JRO) . GN / 1. 5 .

الشكل رقم . 28- بقايا عظمية بمنطقة صعدة.

الشكل رقم . 28- بقايا عظمية بمنطقة صعدة.

E - الطاحن 3 (M3) الأعلى لحمار إفريقي (صعدة ، جبل غوبير). ( JRO، les ânes ). GN x 2

الشكل رقم . 28- بقايا عظمية بمنطقة صعدة.

الشكل رقم . 28- بقايا عظمية بمنطقة صعدة.

F - الطاحن1 أو الطاحن 2 (M1 ou M2 ) الأسفل لحمار إفريقي(صعدة ، جبل غوبير).( JRO، les ânes). GN x 2.8

20إن العدد الكبير من الثقوب ولاسيما آثار الأسنان المعوجة للضواري على مجمل الهيكل الزائدي squelette appendiculaire يوضح بالفعل أن الهيكل مكث بعض الوقت في العراء قبل دفنه في التراب.لقد اثبت نشاط الحيوانات الضارية ذات الحجم الصغير أو المتوسط (كلب مستأنس أو ابن آوى) على طبقات post-mortem وجودها المادي في محيط هذه المناطق.من الممكن جدا أن المقصود هي الكلاب المستأنسة أو ابن آوى، خصوصا أنه ثبت رسمها على عدة رسوم صخرية. إن الحيوان الضاري الأكثر تواجدا في إحصائية الرسوم الحيوانية هو الكلب المستأنس ذو الذيل الملتوي، المرتبط عموما بحيوانات الصيد وبالتحديد الوعل.

21لقد وجد في موقع "الأشخاص" ،جزء من فك سفلي ناقص لفرد بالغ حاملا الطاحن الأمامي4-الطاحن3 (P4-M3) كما هو الحال في موقع جبل المخروق، حيث يظهر الوعل من خلال الطاحن الثالث.

الحمار الوحشي Equus asinus

22يظهر الطاحنان (الطاحن1 والطاحن 2 M1et M2) لهذا النوع الوحيد من الخيليات الذي وجد في وادي روبيع مميزات من حيث الشكل لأسطحها المسدودة، التي تبعدها عن الحمير الوحشية، وعن الأنواع الأخرى المشابهة للحمير الوحشية. إن المخطط الضيق sténonien النموذجي الخاص بخدودها السفلية ومقاسها الصغير يقربها من الحمير (الأتان) الأفريقية.

الحيوانات الثديية الرئيسية في العصر البرونزي

23لقد جمعت بقايا الثدييات المنسوبة إلى العصر البرونزي أثناء حملة تنقيب عام 1992، والتي يبلغ عددها 134 قطعه بقيت حالة حفظها متوسطة. تبدي القائمة المختصرة الخاصة بمجموعة الحيوانات الثديية الرئيسية (الجاموس القديم ، الثور الوحشي ، الثور المستأنس ، الوعل النوبي ، الحمار الوحشي ،انظر الأفريقي /الصومالي) ذات مميزات مختلفة قليلا عن مواقع جبل المخروق، و في نواحي أخرى من وادي روبيع.

24على الرغم من وجود الثور القديم لاسيما في وادي روبيع 3 إلا أنه يظل قليل العدد في العصر البرونزي. هل تبرهن ندرته هذه على إعادة تنظيم ممارسات الصيد من قبل السكان المحليين، أو بالأحرى على تقلص هذا النوع في هذه المنطقة؟ أما فيما يخص الثور الوحشي فإنه يظهر مميزات جديدة من حيث الشكل والحجم مرتبطة ربما مع بداية انتقاء البقر في المنطقة.

25تعرف معايير للهيكل الزائدي بسهولة لاسيما قصر القطع البعيدة وبصلابة أكثر بروزاً . لقد مثل الحمار الأفريقي ، النوبي، أو الصومالي من خلال مواد أكثر أهمية من مواد العصر الحجري الحديث.

الجاموس القديم Syncerus antiquus، buffle antique

26إن البقايا العظمية الخاصة بالجاموس شحيحة ومجزأة بشدة، مما جعل تحديدها مشكوكاً فيه أحيانا.

- 1 سلامي2 (عظم من عظام أصابع الرجل واليد في الحيوان) ( وادي روبيع 3 ،صعدة 90 SA 90 ): إن الإسناد الجنسي والنوعي لهذا النموذج ليس أكيد، غير أن أحجام الطرف البعيد تقترب من أحجام الطرف البعيد للجاموس القديم.

-1 لُقمة (نتوء مفصلي في طرف العظم) يسرى بمؤخرة الراس ذات طرف مكور.

الثور الوحشي Bos primigenius، l’aurochs

27يبلغ عدد البقايا الخاصة بهذا الثور 10 قطع في وادي روبيع 3 (WR3) و جبل غوبير4 (JG4). يتعلق الأمر ببقايا جمجمية وخلف جمجمية : لُقمة بمؤخرة الرأس و جوف عنابي للوح الكتف وطرف بعيد لعظم مشط اليد، وطرف قريب للكعبرة، و طرفين بعيدين لعظم العضد، و فقرة عنقية ثانية، وطرفين بعيدين لعظم الساق وعظم زند زورقي (cubo-naviculaire).

28لقد لاحظنا بداخل هذه المادة الأحجام الصغيرة لهذا الحيوان التي تدخل في حدود تنوع أنثى الثيران الوحشية، لكنها على الرغم من ذلك تظل أعلى بكثير من أنثى الثيران المستأنسة. ومن جهة أخرى فإن هذه الأحجام تجعلنا نفكر في شكل الثور الوحشي الذي يقترب مقاسه من مقاسات المجموعات التي تعيش في مناطق جغرافية أخرى ، مثل الثور Bos ibericus في الجزائر أو ثيران أوروبا في عصر الهولوسين. ليس من المستحيل أن يتعلق الأمر هنا بتجمع حيواني وسيط نصف مستأنس، يقع بين الثيران الوحشية الكبرى كتلك الموجودة في جبل المخروق، و الثور المستأنس Bos Taurus . وبحسب هذا السيناريو سنكون قد شهدنا في عين المكان الانتقال من اقتصاد الصيد إلى اقتصاد الإنتاج، بدءاً من العصر الحجري الحديث في موقع وادي روبيع وموقع جبل المخروق.

الثور المستأنس Bos Taurus، le bœuf domestique

29إن بقايا هذا الثور المستأنس التي توجد في منطقة صعدة في وادي روبيع3 (WR3) وجبل غوبير4(JG4) و في منطقة رداع في جبل أحرم، هي الأكثر عدداً فقد بلغت 53 قطعة ما بين سن وعظم، لكنه لم يتم العثور على أي عظم طويل كامل، لتقدير مقاس الحارك. غير أن أحجام الأجزاء الموجودة توحي بمقاس قريب من مقاس ثيران عصور ما قبل التاريخ.

الوعل النوبي Capra ibex nubiana

30يمثل هذا النوع من الماعز بنفس الوعل في منطقة صعدة في وادي روبيع (WR3) وجبل غوبير (JG4) وفي منطقة رداع في جبل أحرم و في مواقع أخرى. تظهر أربع بقايا بداخل هذه المواد، و يتعلق الأمر بنصف فك سفلي و طاحن 2 ونصف بعيد لعظم مشط القائم (اليد أو الرجل) تتقارب مقاسات هذه العينات مع تلك الموجودة في موقع وادي روبيع3 و 4.

الحمار الوحشي الأفريقي /الصومالي Equus asinus africanus/somaliensis

31وجد الحمار الوحشي في منطقة صعدة في وادي روبيع (WR3) وجبل غوبير (JG4) وفي منطقة رداع في جبل أحرم . لقد أُسندت(نُسِبت) 16 قطعة من بقايا الأسنان و العظام إلى الحمار الوحشي الأفريقي (ثلاثة طواحن عليا ، طاحن1 وطاحن2 ، طاحن أمامي 1علوي ، ثلاثة طواحن سفلية ، أربعة أطراف بعيدة لعظم العضد ، طرف1 قريب للكعبرة ، طرفين بعيدين لعظم الساق ،طرف1 بعيد لعظم مشط القائم (اليد) ، عظم العقب1، عظم زورقي1).

32تظهر الأسطح المسدودة (المقفلة) للأسنان الخدية السفلى مخطط sténonien : التلم اللساني ضيقاً ومدبب الانعطاف المزدوج، متناسق الصنع بتشكيل مكور تقريبا لل métastylide وللمخروط الخلفي (métaconide) ،التلم الدهليزي قصير. المؤشر ال (protocônique) لطاحن 1 هو من 42، قريب من مؤشرات الحمار الأفريقي الحالي.

33من بين العظام التي تكون هيكل ما بعد الجمجمة (خلف الرأس)، يظهر جزء بعيد لعظم مشط القائم (اليد أو الرجل) بعض الأحجام التي تدخل في حدود التنوع الخاص بالحمار الأفريقي. إن قطر الدائرة المستعرض المفصلي الأعلى (sus-articulataire) البعيد أهم من قطر الدائرة المفصلي، وهذه خاصية تميز فصيلة الحمير.

34تسمح كل المميزات الأسنانية والعظمية هذه باستبعاد ال(hémioniens) مثل فصيلة الحمار الوحشي (equus hemionus hemippus) التي كانت تقطن بسوريا أو الحمار الوحشي (equus hemionus onager) القاطن في إيران، التي تعد تقليديا المُستوطِنة للشرق الأدنى وآسيا الوسطى. إن وجود الحمار الوحشي الأفريقي في شبه الجزيرة العربية يلقي لنا الضوء بشكل أفضل على تقسيمها الجغرافي، متجاوزين موطنه الأصلي.

35يوحي توزيع أجزاء تشريحية لبقايا البقر والخيليات بأن الذبح وممارسات التقطيع و القطع بالجملة (الجماعي) أجري احتمالاً خارج نطاق المستوطنات. في الواقع إن القطع الغنية باللحم هي وحدها الموجودة كالأكتاف والحوض والجزء العالي من عظام أعضاء (الفخذ والذراع) وبعض جماجم مقسمة على مستوى فقرة العنق الثانية، كما يشهد على ذلك وجود هذه الفقرة العنقية الفريدة. كما يَظهر نقص عظمي مثير للانتباه على مستوى الجوانب والفقرات.

المحيط الجغرافي والبيئي القديم للفقاريات في منطقة صعدة

36تأتي الخمسة أنواع، الوحشية (الجاموس القديم ،الثور الوحشي ، الوعل النوبي ، الحمار الوحشي ، الأفريقي /الصومالي) والمستأنسة (الثور المستأنس Bos Taurus) المعثور عليها في مستويات العصر الحجري الحديث، والعصر البرونزي من منطقتين جغرافيتين حيوانيتين : المنطقة الأثيوبية والمنطقة الشمالية القطبية مع الجانب الشمالي القديم ((paléarctique. فالأولى توزع الأصناف الأفريقية على جنوب الصحراء، وجنوب شبه الجزيرة العربية. كما هو الحال بالنسبة للوعل النوبي الأفريقي- العربي الموزع حالياً بين الجبال والصخور شمال شرق السودان، ومصر الشرقية، وشبه الجزيرة العربية.

37وانطلاقاً من وجود هذا النوع الفريد من فصيلة المعزيات في المنطقة، فإن بقاياها التي تعود لعصر الهولوسين المعثور عليها على الأرض العربية لا تحدث أي لبسِ مع أنواع أخرى من نفس الفصيلة فان النوعين الآخرين غنميات- معزيات أفريقيا ، أروية (نوع من الماعز) ذات الأطواق (Ammotragus lervia) والوعل الأثيوبي (Capra Wallie) لم تترك أبدا المناطق التي تحد شمال النيجر ، السودان وأثيوبيا.

38أما النوع الثاني الموجود بالمنطقة الأثيوبية هو الحمار الأفريقي (Equus asinus africanus). إن نطاق انتشاره الأكثر اتساعا خلال عصر البلايستوسين كان يمتد إلى الجانب الشمالي القديم، حيثما كانت توجد بقاياه في أفريقيا الشمالية من المغرب الأطلسي حتى مصر، وكذلك أيضا في السودان والصومال وأثيوبيا.

39تتمثل ندرته حاليا بأفريقيا، باستثناء أثيوبيا والصومال، بالحمار الصومالي(Equus asinus somaliensis)، المعروف بسهولة من خلال ظهور التحزيزات المعترضة على الأعضاء.

40عرف وجود الخيليات الحمير (asiniens) خلال عصر الهولوسين في المنطقة العربية في عدة مواقع.

  • 8 Uerpmann، 1987.
  • 9 Zarins، 1986.
  • 10 Masry، 1974.
  • 11 Uerpmann، 1987.
  • 12 نفس المرجع.
  • 13 Fedele، 1989.
  • 14 Tosi، 1986.

41غير أنه من الصعب التمييز بين ما هو متوحش وما هو مستأنس من مجموعة حمير المنطقة العربية8. في الواقع، يوجد أحد الحمير ذي الحجم الصغير ، في موقع يعود إلي العصر الحجري الحديثة، في الربع الخالي في العربية الشرقية9، يحتمل بأنه متوحش، وكذلك أيضا في "عين قناص" في منطقة ظهران Dhahran10. ويحوي كلًُ من موقعي "الميسار" و "رأس الحمراء" شمال سلطنة عمان بعض بقايا لحمار أفريقي ،من البديهي أنه متوحش11. وقد تم التعرف أيضا، في "هيلي" 8 (الإمارات العربية المتحدة)، على بعض بقايا حمار أفريقي12. لقد اتضح خلال المسوحات الإيطالية في وادي حريب، صيد الحمار الوحشي في وسط سهبي رطب13. وفي منطقة تهامة في "الشومة" و"الجحابة" ارتبطت الحمير الوحشية بالثور الوحشي منذ الألف السابع14.

  • 15 Gentry، Gentry، 1978.
  • 16 Hadjouis،1985.
  • 17 Hadjouis، 2002،2003.

42على الرغم من إن انتشاره محصور اليوم في أماكن متميزة في جنوب الصحراء، فإن الجاموس الوحشي (Cap)(Syncerus caffer، Sparrman) هو ممثل أنواع البقايا المنتشرة بكثرة في كل أرجاء أفريقيا أثناء عصر البلايستوسين. يوجد فيها الجاموس الوحشي ، في موقع أولدفاى Olduvai 2 15 syncerus acœlotus du Bed ، فضلا عن المواقع sterkfontein ، swartkrans و kromdrai التي توجد في جنوب أفريقيا16. كما أنه حاضر في شمال أفريقيا في عصر البلايستوسين الأعلى في كل أراضي الجزائر فضلاً عن الجاموس القديم ((Duvernois والجاموس القديم 17complexus. كما إن بقاياه العظمية حاضرة في مواقع العتيري – موستيري atéro - moustériens والايبرو-موروزي ibéro-maurusiens وتشهد رسوم عظمية صخرية عن خلوده حتى العصر الحجري الحديث. إن الجاموس palaeindicus(Falconer) في منطقة "بيزيرت" في تونس والجاموسsingae (Bate) بوادي النيل يعدان النوعين الأخيرين للجاموس القديم في هذه المنطقة الشمالية من أفريقيا.

  • 18 Thomas et al1998، Cattani، Bokonyi،2002.

43إن وجود الجاموس القديم في العربية يعتبر استثنائياً، وإن لم يكن ذلك سوى بعض اللقيات (الأشياء النفيسة المكتشفة) المشتتة في صحراء الربع الخالي وفي تهامة18. إن مقدار وجوده يتفق كما في مواقع العصر الحجري الحديث في تاسيلي وهوقار(Tassili وHoggar) بعدد كبير من اللوحات المرسومة الموضحة لمشاهد الصيد.

  • 19 Bokonyi، 1990.

44يختلف الثور الوحشي عن الأنواع الأخرى من خلال تكيفه في كل مكان، وفي جميع البيئات والمناخات. إن مجال انتشاره واسع النطاق، إذ إن الأمر يتعلق بالجزء الأكبر لأورواسيا والجزء الشمالي لأفريقيا. وقد شهد وجوده في العربية في جبل القطران19.

45تصور الأربعة الأنواع الوحشية التي عثر عليها في جبل المخروق وفي وادي روبيع بقايا الحيوانات التي ربما ترتبط بصيد انتقائي ، كما يدل على ذلك فهرس العظم الجداري . إن مادة البقريات (bovidien) (الثور الوحشي، والجاموس والوعل، على الرغم من أن الوعل نادر في بقايا العظام) أهم بكثير من مادة الحمير (asiniens). على ما يبدو إن المرحلة المبكرة للعصر الحجري الحديث لجبل المخروق، عرفت من خلال السكان الذين كان نمط حياتهم قائماً على الصيد.

  • 20 Tosi، 1986.
  • 21 Fedele، 1990.

46هل كان غياب استئناس الحيوان (بالتحديد الماعز / الغنم والأبقار) مرتبطاً بالبيئة الجيومورفولوجيه للمستوطنات؟ لقد عُرف استئناس البقر في عصر الهولوسين الأوسط ،في موضع آخر، وبالأخص في المرتفعات اليمنية20. في حين أن السهول كانت على ما يبدو ملائمة لاستمرار أنشطة الصيد21.

47على ما يبدو أن الاستئناس في العصر الحجري الحديث، وفي العصر البرونزي بمنطقة صعدة، لم يشمل سوى البقرة والكلب المرسومة على الجدران. وبالإضافة إلى ذلك أظهرا الثور الوحشي فيما قبيل التاريخ انخفاضاً ملحوظا في الحجم الذي ربما كان مرتبطاً بأشكال جديدة و انتقائية من البقر.

48فيما يتعلق بظهور الجاموس القديم في العصر البرونزي، يجب الإشارة إلى انخفاض بقاياه، لاسيما في وادي روبيع. هل كان انخفاض العديد من هذا النوع من البقر يعني توجه جديد لأنماط الصيد في تلك الفترة؟ على كل حال يبدو أن صيد كلٍ من الثور الوحشي و الحمار كان قد حُظى بأهمية كبرى تماماً كاستئناس البقر.

الشكل رقم 29 – حمار وحشي صومالي، ثور وحشي، جاموس إفريقي،وعل نوبي.

الشكل رقم 29 – حمار وحشي صومالي، ثور وحشي، جاموس إفريقي،وعل نوبي.

ا -الحمار الوحشي الصومالي Equus asinus somaliensis (عن: H. Hvass et F. Petter).

الشكل رقم 29 – حمار وحشي صومالي، ثور وحشي، جاموس إفريقي،وعل نوبي.

الشكل رقم 29 – حمار وحشي صومالي، ثور وحشي، جاموس إفريقي،وعل نوبي.

ب- الثور Bos primigenius ذكر وأنثى (عن: H. Hvass et F. Petter).

الشكل رقم 29 – حمار وحشي صومالي، ثور وحشي، جاموس إفريقي،وعل نوبي.

الشكل رقم 29 – حمار وحشي صومالي، ثور وحشي، جاموس إفريقي،وعل نوبي.

ج- وعل نوبي Capra ibex nubiana ادخل مرة ثانية إلى العربية (عن المركز الوطني لأبحاث الحياة البرية في المملكة العربية السعودية).

الشكل رقم 29 – حمار وحشي صومالي، ثور وحشي، جاموس إفريقي،وعل نوبي.

الشكل رقم 29 – حمار وحشي صومالي، ثور وحشي، جاموس إفريقي،وعل نوبي.

د- الجاموس syncerus caffer، صورة لثور أفريقيا الحالي ، منحدرا من بقايا الثيران في العصر البلايستوسين الأعلى والهولوسين بأفريقيا الشمالية syncerus antiquus (عن: Trek Nature)

49لم تعرف جماعة الحيوانات في منطقة صعدة إلا من خلال الفقاريات الكبرى ثنائية وأحادية الأحافر ولم تساهم في عملية تأسيس ملائمة للبيئات القديمة. إن غياب الفقاريات الصغيرة وأنواع أقل من واحد كيلو غرام الناتج عن غياب الانتقاء أثناء عملية التنقيب ، يقلل من تكوين التجمعات البيئية. ومع ذلك فان الأبقار الكبرى كتلك التي عثر عليها في السافانا الأفريقية فضلا عن وجود الحمير، تشير إلى وجود نظام بيئي قريب من النظام البيئي الخاص بأفريقيا الشرقية (سافانا من نوع إثيوبي تعود إلى نفس الفترات، تتخللها مروج وسهب رطبة مما جعلها أوساط ملائمة للثور الوحشي والحمير(Asiniens). كما إن هذين النظامين البيئيين قريبان من التضاريس الجبلية الملائمة لتكيف الوعول.

50حتى وإن لم تكن موجودة في البقايا العظمية فإن الرسومات الصخرية العظمية (Bestiaire parietal) توضح أيضا حيوانات آكلات اللحوم من أصول ابتدائية أو ثانوية مثل ابن آوى والنمور والأسود التي تشكل جزءاً من مواطن السافانا والمروج. تظهر ثوابت المجتمعات تلك غير متناقضة مع اتجاهات متكيفة للنظام العشبي (graminivore). في الواقع إن النظام الأسناني لآكلات العشب لمجموع الحيوانات الثديية طويلة الأسنان الحالية يوضح بالتأكيد بأن هذه الحيوانات كانت من جزازات العشب، حيثما كانت المروج الواسعة موجودة وبكثرة في كل المراحل (مرج رطب، و مرج مشجر، و مرج سافانا).

Notes

1 Gif 8627 : (M.K.2) 6250 ± 90 BP - Cal BC (-5380-4940) ; Gif 8628 : (WR3) 3790 ± 60 BP - Cal BC (-2445-2054); Gif 8630 : (WR3-2A) 3600 ± 40 BP - Cal BC (-2110-1885) .

2 Hadjouis، 1985a، 1985 b، 2002، 2003b،2005، Hadjouis، Sahnouni، 2006.

3 Bate، 1949، Gentry، Gentry، 1978.

4 Hadjouis، Sahnouni، 2006.

5 Thomas et al.1998.

6 Cattani، Bokonyi، 2002.

7 Hadjouis، 1985.

8 Uerpmann، 1987.

9 Zarins، 1986.

10 Masry، 1974.

11 Uerpmann، 1987.

12 نفس المرجع.

13 Fedele، 1989.

14 Tosi، 1986.

15 Gentry، Gentry، 1978.

16 Hadjouis،1985.

17 Hadjouis، 2002،2003.

18 Thomas et al1998، Cattani، Bokonyi،2002.

19 Bokonyi، 1990.

20 Tosi، 1986.

21 Fedele، 1990.

Table des illustrations

Titre الشكل رقم .27- بقايا عظمية بمنطقتي صعدة ورداع.
Légende A - نصف الفك الأسفل لثور مستأنس(Bos taurus) ، جزء ينتمي إلى جمجمة كاملة (صعدة ،SA 92 جبل غوبير .JG)، GN / 2.6(SA 92 JRO)
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1707/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 32k
Titre الشكل رقم .27- بقايا عظمية بمنطقتي صعدة ورداع.
Légende B - أسنان منعزلة الطاحن الامامي4-الطاحن3 (p4-M3) وارد من فرع فكي سفلي لوعل نوبي (صعدة، SA 93، الحظيرة ، "الإشكال البشرية،"، شرق) GN x 1.5
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1707/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 40k
Titre الشكل رقم .27- بقايا عظمية بمنطقتي صعدة ورداع.
Légende C- الطاحن 2 (M2) الأسفل لوعل نوبي (صعدة، وادي روبيع3). GN x 1.2
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1707/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 20k
Titre الشكل رقم .27- بقايا عظمية بمنطقتي صعدة ورداع.
Légende D- الطاحن2-الطاحن3 ( (M2 - M3 الأعلى لحمار إفريقي(صعدة، وادي روبيع3). GN x 1.3
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1707/img-4.jpg
Fichier image/jpeg, 36k
Titre الشكل رقم .27- بقايا عظمية بمنطقتي صعدة ورداع.
Légende E- الطاحن1 أو الطاحن 2 (M1 ou M2 ) الأسفل لحمار إفريقي(صعدة، وادي روبيع3). GN x 3
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1707/img-5.jpg
Fichier image/jpeg, 44k
Titre الشكل رقم .27- بقايا عظمية بمنطقتي صعدة ورداع.
Légende F - الطرف البعيد لعظم العضد لثور مستأنس (صعدة ، SA 92، جبل روبيع4). GN / 1.7
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1707/img-6.jpg
Fichier image/jpeg, 36k
Titre الشكل رقم .27- بقايا عظمية بمنطقتي صعدة ورداع.
Légende G - الطرف البعيد لعظم مشط اليد (القائم) لحمار إفريقي(رداع ، ألامسان ،A/RAM).(J.Rihane) GN /1.7
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1707/img-7.jpg
Fichier image/jpeg, 24k
Titre الشكل رقم . 28- بقايا عظمية بمنطقة صعدة.
Légende A - الطاحن الأمامي 4-الطاحن2(P4-M2) وارد من عظم فكي لثور مستأنس (صعدة، جبل غوبير).( JRO4) . GN x 1
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1707/img-8.jpg
Fichier image/jpeg, 36k
Titre الشكل رقم . 28- بقايا عظمية بمنطقة صعدة.
Légende B - الطرف البعيد لعظم مشط اليد(القائم) لثور متوحش Bos primigenius(صعدة ، جبل غوبير). ( JRO) . GN / 1.9
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1707/img-9.jpg
Fichier image/jpeg, 32k
Titre الشكل رقم . 28- بقايا عظمية بمنطقة صعدة.
Légende C - الطرف القريب لكعبرة لحمار إفريقي (صعدة ، جبل غوبير). ( JRO) . GN / 1. 3
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1707/img-10.jpg
Fichier image/jpeg, 36k
Titre الشكل رقم . 28- بقايا عظمية بمنطقة صعدة.
Légende D - الطرف البعيد لعظم العضد لحمار إفريقي (صعدة ، جبل غوبير). ( JRO) . GN / 1. 5 .
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1707/img-11.jpg
Fichier image/jpeg, 28k
Titre الشكل رقم . 28- بقايا عظمية بمنطقة صعدة.
Légende E - الطاحن 3 (M3) الأعلى لحمار إفريقي (صعدة ، جبل غوبير). ( JRO، les ânes ). GN x 2
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1707/img-12.jpg
Fichier image/jpeg, 36k
Titre الشكل رقم . 28- بقايا عظمية بمنطقة صعدة.
Légende F - الطاحن1 أو الطاحن 2 (M1 ou M2 ) الأسفل لحمار إفريقي(صعدة ، جبل غوبير).( JRO، les ânes). GN x 2.8
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1707/img-13.jpg
Fichier image/jpeg, 36k
Titre الشكل رقم 29 – حمار وحشي صومالي، ثور وحشي، جاموس إفريقي،وعل نوبي.
Légende ا -الحمار الوحشي الصومالي Equus asinus somaliensis (عن: H. Hvass et F. Petter).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1707/img-14.jpg
Fichier image/jpeg, 76k
Titre الشكل رقم 29 – حمار وحشي صومالي، ثور وحشي، جاموس إفريقي،وعل نوبي.
Légende ب- الثور Bos primigenius ذكر وأنثى (عن: H. Hvass et F. Petter).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1707/img-15.jpg
Fichier image/jpeg, 100k
Titre الشكل رقم 29 – حمار وحشي صومالي، ثور وحشي، جاموس إفريقي،وعل نوبي.
Légende ج- وعل نوبي Capra ibex nubiana ادخل مرة ثانية إلى العربية (عن المركز الوطني لأبحاث الحياة البرية في المملكة العربية السعودية).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1707/img-16.jpg
Fichier image/jpeg, 60k
Titre الشكل رقم 29 – حمار وحشي صومالي، ثور وحشي، جاموس إفريقي،وعل نوبي.
Légende د- الجاموس syncerus caffer، صورة لثور أفريقيا الحالي ، منحدرا من بقايا الثيران في العصر البلايستوسين الأعلى والهولوسين بأفريقيا الشمالية syncerus antiquus (عن: Trek Nature)
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1707/img-17.jpg
Fichier image/jpeg, 83k

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2009

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search