Version classiqueVersion mobile

فن الرسوم الصخرية واستيطان اليمن في عصور ما قبل التاريخ

 | 
مديحه رشاد
, 
ماري-لويز إينزان

الباب الثالث – البيئة الجيولوجية

برونو ماركولونجو

Texte intégral

  • 1 Niebuhr. 1778،
  • 2 Beneyton.1913،

1لم تبدأ الدراسات الجيولوجية في اليمن إلا في القرن العشرين، في حين أن المسوحات الجغرافية الأولى كانت قد بدأت في 1763م عن طريق Carsten Nieburh، أثناء البعثة الاستكشافية الدنماركية الشهيرة إلى العربية السعيدة، التي قادها من الحديدة إلى صنعاء، وتعز والمكلا 1. وعلى امتداد القرن التاسع عشر أيضاً جمعت الكثير من المعلومات الجغرافية. ورغم ذلك لم تُعمل أول خريطة طبوغرافية إقليمية إلا في عام 1913م بواسطة Beneyton 2 تحسباً لإنشاء سكة حديد تربط ما بين الحديدة وصنعاء.

  • 3 Lamare. 1923،
  • 4 Rathjens، Wissman (von). 1929،

2وبعد ذلك قام Lamare3 بمسح المناطق الجنوبية الغربية والوسطى، حيث قام بجمع معطيات جغرافية وجيولوجية هامة، مكنته في وقت لاحق من إنشاء أول جدول خاص بطبقات الأرض، وقد تم استكمال الأعمال التي بدأها Lamare من خلال أربع رحلات استكشافية من قبل كل من Rathjens et Wissmann4 في الأعوام 1927- 1928، 1934، 1931 و1937- 1938م.

  • 5 Fricke، 1953، Lipparini، 1954، Karrenberg، 1956.
  • 6 Geukens، 1960، 1966: تحققت أعمال بفضل التعاون المشترك بين الحكومة اليمنية و ال ONU.

3وفي بداية الخمسينيات قاد كلً من Fricke، Lipparini et Karrenberg5 من جديد أبحاثاً جغرافية محدودة، بهدف اقتصادي، في المناطق الواقعة في المثلث المكون من تعز، وصنعاء والحديدة. و كان لا بد من انتظار فترة الستينيات، والمسوحات الجيولوجية التي نفذها Geukens6 في كل أنحاء الوطن في المناطق الغير ممسوحة في العربية، وذلك من أجل الاستفادة من أولى الأعمال المنظمة على جيولوجية اليمن.

  • 7 Grolier، Overstreet، 1976.

4وأخيراً حقق كلً من Grolier et Overstreet7 خارطة جغرافية مبنية على ترجمة صور الأقمار الصناعية Landsat إلى جانب الفحوصات على الأرض، حيث وقدمت هذه الخريطة التي نشرت عام 1978م عرضاً مميزاً للتكوينات الجيولوجية لليمن. ومع ذلك يجب الإشارة إلى أن تلك الأعمال تحققت في إطار الجمهورية العربية في الشمال، وأنها لم تأخذ في الحسبان الجزء الشرقي من اليمن الذي يمتد من هضاب حضرموت حتى ظفار.

  • 8 انظر. في بقية النص. لقد تمت معالجة الوثائق في معهد Istituto di Geologia Applicata، Padova بادوفا، ا (...)
  • 9 Cleuziou et al 1992.

5لقد شهدت نهاية القرن العشرين اكتشافاً تكنولوجياً من خلال إطلاق الأقمار الصناعية، لنقل صور الأرض المأخوذة من الأقمار الصناعية الواقعة في مداره، حيث أصبح من الممكن تفسير وتشكيل الأحداث الجيولوجية للماضي. وهكذا ساعد تفسير الصور المأخوذة عبر الأقمار الصناعية (Landsat، Soyouz et Spot) والصور الجوية8 في التعرف على مجرى نهر الجوف-حضرموت القديم9، الذي كان نشطاً للمرة الأخيرة خلال الفترة الرطبة في عصر الهولوسين، وتحديد اتجاه الأبحاث الأثرية في هذا الجانب (الباب الأول،الشكل 3 .ص 15).

  • 10 عرضت (قدمت) عن طريق ال (Petroleum and Production Authority) PEPA.

6وحديثا في مايو 1998م وقعت شركة النفط الوطنية اليابانية (Japan National Oil Corporation) (JNOC) اتفاقاً مع وزارة النفط والثروات المعدنية بالجمهورية اليمنية10 وذلك بغرض القيام بدراسة جيولوجية لتحديد المصادر الهيدروكربونية المحتمل وجودها في البلد. ولهذا فإنها تعتبر أحدث دراسة تعود بالنفع في إكمال الخرائط الجيولوجية السابقة، خاصة أنها قدمت معطيات جديدة سهلت البلوغ إلى المناطق التالية كأحواض معبر،مسيلة-سيئون،جزة- قمر Jeza-Qamar، الربع الخالي،خليج عدن ومأرب- شبوة (رملة السبعتين).

الحركة التكتونية وتكوين الصفيحة العربية (شكل 22)

7تشكل شبه الجزيرة العربية جزءاً من الهضبة العربية – النوبية التي تعود إلى العصر ما قبل الكمبري التي انقسمت إلى منطقتين تركيبيتين متجاورتين:

ـ المنطقة الداخلية المستقرة مع هضبة صخرية لما قبل العصر الكمبري، والطبقات الرسوبية التي تراكمت فوقها.

ـ الطوق المتغير على طرف المنطقة السابقة المتضمن لجبال زاجروس وجبال عمان.

8لقد كانت الهضبة في نهاية الباليوزاييك (الدهر الجيولوجي القديم) وبداية الميزوزاييك (الدهر الجيولوجي الوسيط) (الحقبة الأولى والثانية) متوجهة شمال-جنوب، شمال غرب- جنوب شرق، شمال شرق- جنوب غرب وبشكل ثانوي شرق-غرب، ذلك ما أثر بعمق على اتجاه منخفضات الانهيارات الداخلية، وعلى الارتفاعات الناتجة عن قوة الضغوط خلال مختلف فترات تجزئة البانجي ((Pangée أي الازاحة القارية.

  • 11 Bott et al1994.

9و في نهاية العصر الجوارسي Jurassique وبداية العصر الطباشيري Crétacé ( نهاية الحقبة الثانية) تجددت تصدعات نجد المتجهة شمال غرب – جنوب شرق وذلك أثناء الانفصال الأخير للصفيحة العربية عن القارة الأفريقية، فقد اتجهت التصدعات الجديدة شمال شمال غرب- جنوب جنوب شرق بالنسبة للبحر الأحمر وشرق شمال شرق – غرب جنوب غرب فيما يتعلق بخليج عدن11، وقد كان لذلك أثراً عميقاً على جيولوجية المنطقة.

10في الواقع لقد انخفضت الهضبة المغطاة بطبقة رسوبية سميكة لتشكل منطقة السطيحة العربية (Arabian Platform Zone) في الشمال والشرق، في حين أن الهضبة البلورية لما قبل الكمبري في الجنوب والغرب وغطائها الرسوبي ارتفعت موضحة جزئيا منطقة الدرع العربي (Arabian Shield Zone). وهكذا فإن الجزء الكبير من اليمن ينتمي إلى السطيحة العربية (Plate-forme Arabique). لذلك فإن الحركة التكتونية للجزيرة العربية هي التي شَكلت مباشرة وبشكل مستمر التكوينات الجيولوجية للبلاد.

شكل رقم 22 – الحركة التكتونية وتكوين الصفيحة العربية (خارطة الجزيرة العربية) (Davison et al.، 1994).

شكل رقم 22 – الحركة التكتونية وتكوين الصفيحة العربية (خارطة الجزيرة العربية) (Davison et al.، 1994).

التكوين الجيولوجي لليمن (لوحة رقم 21) (planche 21)

11من الملاحظ أن التركيب الجيولوجي لليمن مرتبط مباشرة بالأحداث التكتونية، التي قسمت البانجي (Pangée) منذ ال Mésozoïque(الدهر الثاني)، والتي كانت في البداية مرتبطة بتكوين خليج عدن والبحر الأحمر وبتكوين الصفيحة العربية نفسها في الدهر الجيولوجي الحديث (الدهر الثالث) خلال حدثين تكتونيين عظيمين حدثا في الدهر الثاني ثم في الدهر الثالث.

12فالحدث الأول الذي حدث في نهاية العصر الجوارسي وفي بداية العصر الطباشيري كان المسئول عن تكون ثلاثة أحواض رسوبية وهي : أحواض : مأرب / شبوة، المسيلة / سيئون و جزة / قمر.

13أما الحدث الثاني الذي حدث في الدهر الثالث فقد كان المسئول عن انفصال خليج عدن والبحر الأحمر، وكذلك عن ارتباط شبة الجزيرة العربية بأوراسيا.

  • 12 Redfern، Jones، 1995، Beydoun et al 1996.
  • 13 Ellis et al.1996.
  • 14 مصطلح جيولوجي يوضح الظواهر التكتونية المرتبطة بالمواد الملحية (الغير متبخرة).
  • 15 Cleuziou et al1992.

14وإذا كان التكون والتطور الخاص بالثلاثة الأحواض الغائرة والرسوبية، قد حُصرا جيداً خلال الدهر الثاني12، فإن المراحل التكتونية المختلفة والمعقدة، التي حدثت بعد ذلك خلال الدهر الثلاثي بالمقابل كانت أقلها وضوحاً13. وفي نهاية المرحلة الأخيرة انفصل حوض مأرب/ شبوة عن البحر ولم يكن يصل بينهما سوى نفق يسمح موسمياً بدخول الماء المالح إلى الحوض. وهكذا سبب الانقسام الجغرافي والمناخ الحار عملية تبخر هائلة نتج عنها ترسبات الملح المسئولة عن تكون رملة السبعتين في بداية الدهر الثلاثي والمسئولة أيضا عن الظواهر الهالوكينيتيكية14 المتنوعة للأشكال المتحولة، جراء عملية التبخر في الطرف الشرقي لرملة السبعتين (ملح خروة، ملح عياد و شبوة)، فملح المنجم والمستغل يدوياً منذ العصور القديمة كان أصل هذه الظواهر للأشكال المتحولة، من جراء العملية التكتونية التي عرفت خلال دراسة الجوف القديم ومنخفض الحوه15.

  • 16 Huchon et al.1991، Davison et al1994، Touché et al1997.

15وفي هذه الفترة أيضاً أي في ال Paléogène (النصف الأول من الدهر الثلاثي) تم تسجيل نشاط تكتوني جديد وهائل كان هو المسئول عن انفصال خليج عدن. كما شهدت تصدعات العصر الجو ارسي السابقة نشاطا جديداً في هذه الفترة أيضا نتج عنها تكوينات بركانية جديدة وقد شهدت تلك التصدعات بمجملها دوراناً خفيفاً أي بعكس دوران عقارب الساعة، ثم حدث بعد ذلك أي في الميوسين Miocène (العصر الثلاثي الوسيط) مجموعة مظاهر بركانية شديدة ساهمت في تغيير الاتجاه لكن في هذه المرة بنفس دوران عقارب الساعة16.

  • 17 Davison et al1994.

16وفي النهاية أي في العصر النيوجين Néogène (النصف الأخير من الدهر الثلاثي) شهدت المنطقة بأكملها عملية تعرية كبيرة17، وقد عُزل حوض مأرب تماما عن البحر الأحمر وأصبحت المنطقة كلها محيطاً متبخراً.

الجغرافيا الطبيعية و الجيومورفولوجية (أشكال التضاريس) (شكل رقم.23)

17تنقسم اليمن إلى عدة مناطق شديدة التضاد، من حيث المخطط التضاريسي، ولو أضفنا إليها أهمية الحد البحري، لتخيلنا بسهولة تعقيد المستوطنات في فترة عصور ما قبل التاريخ والتداخلات الإقليمية.

منطقة تهامة ( شكل رقم 23 أ).

18تقع منطقة تهامة في جهة الغرب وهي عبارة عن سهل ساحلي رسوبي بعرض يصل من 30 إلى 40 كيلو متر، يحد البحر الأحمر بشريط مرجاني الأصل. تتكون هذه المنطقة من شريطين ذات حدود غير دقيقة. الشريط الأول متاخم للبحر الأحمر، ويتكون من ترسبات بحرية يعود تاريخها إلى نهاية الدهر الثلاثي والدهر الرباعي، وهي مغطاة بالترسبات الريحية الحديثة. بينما الثاني يقع باتجاه السفوح الجبلية ويتكون من طبقات دلتاوية رسوبية سميكة ناتجة عن عدة وديان تنتهي في السهل الساحلي.

السلسلة الجبلية البركانية الوسطى (شكل رقم.23 ب، ج )

19يبلغ ارتفاع هذه السلسلة الجبلية عن منطقة تهامة أكثر من 3000متر ( 3760 متر(عند جبل النبي شعيب - الواقع غرب صنعاء) وتخترق اليمن من الشمال ابتداءً من منطقة عسير في المملكة العربية السعودية حتى باب المندب في الجنوب.وقد تشكل الجزء الغربي منها انطلاقا من البحر الأحمر، أثناء ثوران كتلة القشرة الأرضية التي عرفت باسم "هورست" (أي ظهور المرتفعات النافرة) عبر حركات تكتونية عمودية.

20نتجت تضاريس هذه الجبال نتيجة لعملية تعرية قوية متباينة بحسب طبيعة الصخور (الطف،البركانية المتماسكة، الجرانيتة والتكوين الرسوبي) تخترقها وديان عميقة، حيث تنتهي الوديان الغربية في سهل تهامة بينما تصب الوديان الجنوبية والشرقية في خليج عدن.

الهضاب الشرقية (شكل رقم 23 د)

21يصل ارتفاع الهضاب الشرقية المغطاة بالتكوينات النهرية و الريحية، وبروز الجرانيت المتداخلة في ما بينها ما بين 1500 و 2000 مترا. فيما شهدت مؤخرا نشاطاً بركانياً محلياً مستمراً كما هو الحال في منطقة ذمار ومأرب. كما توجد بها أيضا تصدعات تشكل منخفضات واسعة مغمورة بالطمي كسهول صنعاء أو صعدة، وتنحدر الهضاب الداخلية عموما بشكل تدريجي نحو حوض رملة السبعتين الصحراوي الداخلي، الذي ينفتح بعد ذلك باتجاه الشمال على صحراء الربع الخالي الكبرى كمنطقة وادي الجوف.

سهل صعده (شكل رقم 23 هـ)

22يعد هذا السهل الذي يصل متوسط ارتفاعه إلى 1800مترا، غني بالرسومات الصخرية، و هو يشغل حوضاً رسوبياً من التكوينات الرملية لسلاسل العصر الجوارسي الأسفل في الجنوب، وتكوينات الدور البرمي- الدور الاردفيس في الشرق، حيث توجد في الجهة الشمالية –الشرقية شواهد على الهضبة ما قبل الكمبرية و تتابع المجموعة الجيولوجية طبيعياً من الجهة الأخرى للحد السعودي في منطقة نجران. لقد غُمر الحوض بطمي العصر الرباعي بمتحجرات جيرية تحتوي على النيترات المستخدمة لدى الثقافات الحالية. ومن ذلك الطمي انبثقت بعض الجبال المنعزلة أو"انسيلبيرج inselbergs ")* بقايا طبقة الاردفيس، التي كانت تهيمن على السهل من 100 إلى 200 مترٍ، وقد تكونت من أحجار رملية متماسكة من أصل نهري ومن نسيج خشن وصلابة متباينة، وهي الصخور الوحيدة التي تم استعمالها في الرسوم والمنحوتات الصخرية.

* inselberg : كلمة ألمانية، تعني : جبل منفرد/ منعزل أو جبل جزيري.

الحوض الداخلي لرملة السبعتين ( شكل رقم 23 و )

23هو الحوض الذي اختفت فيه حاليا مياه الوديان الرئيسية التي قامت على طولها أهم ممالك جنوب الجزيرة العربية. وهو ذلك الحوض الذي كان يعرف بأحد مجاري مياه نهر الجوف- حضرموت القديم : ففي المراحل الرطبة كانت المياه تتجمع من الجبال الشمالية- الشرقية نحو وادي الجوف وكان لها طاقة كافية لتعبر منطقة رملة السبعتين، وتواصل طريقها نحو المحيط الهندي عبر وديان حضرموت ثم المسيلة. لقد اكتشف غرب منطقة العبر منخفض بحيرى متحجر موضحا على الأقل مستويين من التعبئة، أُرخت الحالة الثانية، الأقل اتساعاً، بعصر الهولوسين الأوسط.

هضاب حضرموت في الشرق(شكل رقم 23 ز، ح)

24فصل حوض رملة السبعتين المنطقة الرسوبية في الشرق، التي يطلق عليها اسم الجوف ومنطقة المجموعة البركانية والمتحولة في الغرب. أما هضبة حضرموت التي تمتد لآلاف الكيلومترات المربعة من شمال شرق اليمن حتى ظفار فهي مجموعة جيرية واسعة، يعود تاريخها إلى بداية الدهر الثلاثي (الباليوسين والايوسين) محاطة بوديان ذات منحدرات وعرة مع بروز يعود تاريخها إلى العصر الطباشيري وهي غنية بالكوارتز. يقع على حافتها الشمالية الشرقية (الجول jol) الذي يحدد بحاجز طبيعي واسع يصل ارتفاعه من 100 إلى 200 مترٍ حتى المحيط الهندي. أما قمتها فهي مسطحة وخالية من الغطاء النباتي وهي عبارة عن سطح مشكل بدون رواسب الحقبة الرباعية. فيما تتساوى في الشواطئ الصخرية الطبقات الجيرية للباليوسين والايوسين الغنية بالكتل الصوانية، التي تفسر جزئيا وجود العديد من مواقع المقالع بهذه المنطقة.

شكل رقم 23. مناظر طبيعية متميزة من تهامة إلى حضرموت. أ – سهل تهامة. تصوير: بي ماركولونجو.

شكل رقم 23. مناظر طبيعية متميزة من تهامة إلى حضرموت. أ – سهل تهامة. تصوير: بي ماركولونجو.

شكل رقم 23. مناظر طبيعية متميزة من تهامة إلى حضرموت. ب – الجبال الوسطى. تصوير: بي ماركولونجو .

شكل رقم 23. مناظر طبيعية متميزة من تهامة إلى حضرموت. ب – الجبال الوسطى. تصوير: بي ماركولونجو .

شكل رقم 23. مناظر طبيعية متميزة من تهامة إلى حضرموت. ج – جبال المنطقة الوسطى منطقة إب. تصوير: هيلين دافيد.

شكل رقم 23. مناظر طبيعية متميزة من تهامة إلى حضرموت. ج – جبال المنطقة الوسطى منطقة إب. تصوير: هيلين دافيد.

شكل رقم 23. مناظر طبيعية متميزة من تهامة إلى حضرموت. د – الهضاب الشرقية،خولان. تصوير: بي ماركولونجو.

شكل رقم 23. مناظر طبيعية متميزة من تهامة إلى حضرموت. د – الهضاب الشرقية،خولان. تصوير: بي ماركولونجو.

شكل رقم 23. مناظر طبيعية متميزة من تهامة إلى حضرموت. هـ – سهل صعدة. تصوير : مديحه رشاد.

شكل رقم 23. مناظر طبيعية متميزة من تهامة إلى حضرموت. هـ – سهل صعدة. تصوير : مديحه رشاد.

شكل رقم 23. مناظر طبيعية متميزة من تهامة إلى حضرموت. و - الصحراء الداخلية منطقة البحيرة القديمة في منطقة الحوه. تصوير: ماري لويز اينزان.

شكل رقم 23. مناظر طبيعية متميزة من تهامة إلى حضرموت. و - الصحراء الداخلية منطقة البحيرة القديمة في منطقة الحوه. تصوير: ماري لويز اينزان.

شكل رقم 23. مناظر طبيعية متميزة من تهامة إلى حضرموت. ز – هضبة حضرموت المتاخمة لرملة السبعتين. تصوير:ماري لويز اينزان.

شكل رقم 23. مناظر طبيعية متميزة من تهامة إلى حضرموت. ز – هضبة حضرموت المتاخمة لرملة السبعتين. تصوير:ماري لويز اينزان.

شكل رقم 23. مناظر طبيعية متميزة من تهامة إلى حضرموت. ح – وادي حضرموت محاطا بهضبة الجوف. تصوير: ماري لويز اينزان.

شكل رقم 23. مناظر طبيعية متميزة من تهامة إلى حضرموت. ح – وادي حضرموت محاطا بهضبة الجوف. تصوير: ماري لويز اينزان.

شكل رقم 24- خارطة المرتفعات اليمنية.

شكل رقم 24- خارطة المرتفعات اليمنية.

Notes

1 Niebuhr. 1778،

2 Beneyton.1913،

3 Lamare. 1923،

4 Rathjens، Wissman (von). 1929،

5 Fricke، 1953، Lipparini، 1954، Karrenberg، 1956.

6 Geukens، 1960، 1966: تحققت أعمال بفضل التعاون المشترك بين الحكومة اليمنية و ال ONU.

7 Grolier، Overstreet، 1976.

8 انظر. في بقية النص. لقد تمت معالجة الوثائق في معهد Istituto di Geologia Applicata، Padova بادوفا، ايطاليا.

9 Cleuziou et al 1992.

10 عرضت (قدمت) عن طريق ال (Petroleum and Production Authority) PEPA.

11 Bott et al1994.

12 Redfern، Jones، 1995، Beydoun et al 1996.

13 Ellis et al.1996.

14 مصطلح جيولوجي يوضح الظواهر التكتونية المرتبطة بالمواد الملحية (الغير متبخرة).

15 Cleuziou et al1992.

16 Huchon et al.1991، Davison et al1994، Touché et al1997.

17 Davison et al1994.

Table des illustrations

Titre شكل رقم 22 – الحركة التكتونية وتكوين الصفيحة العربية (خارطة الجزيرة العربية) (Davison et al.، 1994).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1703/img-1.png
Fichier image/png, 106k
Titre شكل رقم 23. مناظر طبيعية متميزة من تهامة إلى حضرموت. أ – سهل تهامة. تصوير: بي ماركولونجو.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1703/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 48k
Titre شكل رقم 23. مناظر طبيعية متميزة من تهامة إلى حضرموت. ب – الجبال الوسطى. تصوير: بي ماركولونجو .
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1703/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 36k
Titre شكل رقم 23. مناظر طبيعية متميزة من تهامة إلى حضرموت. ج – جبال المنطقة الوسطى منطقة إب. تصوير: هيلين دافيد.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1703/img-4.jpg
Fichier image/jpeg, 36k
Titre شكل رقم 23. مناظر طبيعية متميزة من تهامة إلى حضرموت. د – الهضاب الشرقية،خولان. تصوير: بي ماركولونجو.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1703/img-5.jpg
Fichier image/jpeg, 60k
Titre شكل رقم 23. مناظر طبيعية متميزة من تهامة إلى حضرموت. هـ – سهل صعدة. تصوير : مديحه رشاد.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1703/img-6.jpg
Fichier image/jpeg, 40k
Titre شكل رقم 23. مناظر طبيعية متميزة من تهامة إلى حضرموت. و - الصحراء الداخلية منطقة البحيرة القديمة في منطقة الحوه. تصوير: ماري لويز اينزان.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1703/img-7.jpg
Fichier image/jpeg, 48k
Titre شكل رقم 23. مناظر طبيعية متميزة من تهامة إلى حضرموت. ز – هضبة حضرموت المتاخمة لرملة السبعتين. تصوير:ماري لويز اينزان.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1703/img-8.jpg
Fichier image/jpeg, 36k
Titre شكل رقم 23. مناظر طبيعية متميزة من تهامة إلى حضرموت. ح – وادي حضرموت محاطا بهضبة الجوف. تصوير: ماري لويز اينزان.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1703/img-9.jpg
Fichier image/jpeg, 56k
Titre شكل رقم 24- خارطة المرتفعات اليمنية.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1703/img-10.png
Fichier image/png, 365k

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2009

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search