Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

فن الرسوم الصخرية واستيطان اليمن في عصور ما قبل التاريخ

 | 
مديحه رشاد
, 
ماري-لويز إينزان

الباب الثاني – الاستيطان في عصر الهولوسين

د. ماري-لويز إينيزان

Texte intégral

  • 1 Crassard, 2007 : ص. 81-83 (جدول يشمل كل المواقع المؤرخة بالحساب المعياري. والحساب المعياري يعني الت (...)

1على الرغم من كثافة الأبحاث المنتظمة في فترة ما قبل التاريخ في اليمن الذي بداء منذ أكثر من 20عاماً فإن مصدر المستوطنات في فترة ما قبل التاريخ الأكثر قدماً على امتداد عصر البلايستوسين، و حتى الأكثر حداثة خلال عصر الهولوسين لازال مجهولاً. وبما أن الشواهد على وجود فترة ما قبل التاريخ قد تعددت1 ابتداء من عصر الهولوسين الأوسط منذ حوالي 9000 عاماً في منطقة تهامة وفي المرتفعات البركانية الوسطى وفي الهضاب الشرقية حتى حدود حضرموت في الشرق، فإن الاستيطان المحتمل في المنطقة خلال الألفين سنة السابقة، التي تعتبر الأكثر جفافاً (الباب الرابع) ما زال لغزاً.

  • 2 RASA (Roots of Agriculture in Southern Arabia - J. McCorriston, E. Oches, A. Bin ‘Aqil) et HDOR (ال (...)

2و بفضل برنامجي البحث الحديثين اللذين تركزا في عدد من مواقع حضرموت كمشروع "RASA" في وادي سنا و كمشروع "HADOR" في وادي وعشة 2 نلاحظ أنه تم استكشاف و تنقيب عدداً من المواقع ذات الطبقات الأثرية الهامة على طول جانبي وادي المسيلة.

  • 3 انظر . ص. 14, الباب الاول.

3وعلى ما يبدو فإن المستوطنات القديمة قد أكدت تاريخ موقع " حاباروت "3 وهو أول موقع ذو طبقات أثرية تم اكتشافه مسبقا في الشرق عن طريق هـ. أمير خانوف H. Amirkhanov والذي يعود تاريخه إلى (الألف التاسع-الثامن قبل الميلاد). كما تشير المادة الأثرية وبالتحديد الأدوات الحجرية إلى وجود صيادين من أجدادنا لم يتم التعرف عليهم.

  • 4 : منزلين مؤرخين Gif-9483 ( Mkh 26) 8470± 145BP (Cal BC –7935-7081; Gif- 9486 : 8470± 140 BP.

4أظهرت أيضا بعض الاكتشافات غير المتوقعة التي أجريت في المنطقة الوسطى بالقرب من رملة السبعتين عن وجود مواقع مدفونة، تعود لفترة ما قبل التاريخ، إذ كان من الممكن العثور عليها في حال تحاشي قيعان الوديان الكبرى التي تراكمت فيها طبقة سميكة من الترسبات أثناء عملية الري القديم التي يصل سمكها إلى 20 متر في وادي بيحان وقد عملت هذه الطبقة السميكة من الترسبات غالباً على حفظ بقايا الاستيطان في فترة ما قبل التاريخ بعيداً عن التخريب. وفي عام 1992م تم اكتشاف مسكنين مؤرخين في طبقة طبيعية، يدلان على وجود بشري في بداية المستوى المناخي الرطب، وذلك أثنا عملية مسح أجريت على طول أحد روافد وادي مرخة،. حيث كان هذان المسكنان مدفونين تحت طبقة من الرواسب على عمق ( m1.20) (الشكل رقم 7). لكن لسوء الحظ فإن الصناعة الحجرية المرتبطة بها، والمكونة من بعض شظايا الكوارتز لا تحمل أي دلالة تاريخية أو ثقافية. وقد كشف أيضا عن مجموعة من المستوطنات المدفونة في إحدى الطبقات أثناء حفر خزان في منطقة شبوة على امتداد وادي عرمه (4Irmah).

الشكل رقم 7- مساكن في طبقة طبيعية في وادي خاموما " Khamouma ". مكان المساكن مُشار إليه بالسهم.

الشكل رقم 7- مساكن في طبقة طبيعية في وادي خاموما " Khamouma ". مكان المساكن مُشار إليه بالسهم.

1: رواسب غرينية (1،20 متر) 2: طبقة من الحصى الدقيقة (graviers recoupée) المقطوعة بواسطة المنازل، مطمورة بطبقة رسوبية بنية داكنة. 3: ترسبات صفراء 4: حشو بني 5: ترسبات كربونية مع قطع من الكربون 6: تربة محمرة أحمر برتقالي.

الصيادون – القطافون

5منذ حوالي خمسين سنة أثناء القيام ببعض الأبحاث البترولية في صحراء الربع الخالي الكبرى تم آنذاك العثور،على السطح، على العديد من رؤوس السهام كمؤشرات كانت تؤكد على وجود استيطان أُطلق عليه اسم "العصر الحجري الحديث" néolithique. ومن ثم تعددت الاكتشافات في ظل المسوحات الأثرية المنتظمة التي أجريت بعد ذلك في المملكة العربية السعودية، ثم على ضفاف الخليج العربي-الفارسي وفي شبه جزيرة عمان. مع ذلك كان لا بد من قوسين حول عبارة "العصر الحجري الحديث "؛ لأن هذه الخاصية الثقافية بُنيت بشكل رئيسي على وجود أدوات حجرية من رؤوس السهام، غالبا ذات الوجهين، وبأشكال وأحجام مختلفة جدا، التي ـ مع غياب المعطيات حول نمط الحياة ـ تذكر بالصيد أكثر من الاستئناس الذي يعد من مقومات العصر الحجري الحديث. لقد كانت هذه الدراسات تتعلق بالمناطق الصحراوية بشكل رئيسي وبلا شك تلك التي كان يتردد عليها الصيادين- الجامعون. وبذلك تم تبني مصطلح بني على أدوات الصيد والمعروف باسم النمط العربي ثنائي الوجه Arabian Bifacial Tradition(ABT).

  • 5 Cleuziou et al., 1992 الباب الرابع والشكل رقم.1.

6فبينما طبيعة وتتابع الثقافات في العصر الهولوسين مازالت غامضة، فأنه من السابق لأوانه تبني هذا المصطلح الذي يذكر بشكل أولى الصيد فقط لهذا المنطقة الواسعة، فقد بُني هذا التعريف على دراسة انحصرت على المادة الحجرية المشذبة، واقتصرت على صنف واحد فقط وهو صنف، أسلحة الصيد ،وإلى طريقة تهذيب واحدة فقط وهي التصنيع ذى الوجهين، على الرغم من وجود كل الأدوات التقليدية التي ليست ذات وجهين. إن ال"ABT" لا يُوضح ثقافة ولا منطقة بعينها، وليس له دلالة زمنية لأن التصنيع ذا الوجهين ، عندما أُرخ ، تطور من الألف الثامن إلى الألف الثالث قبل الميلاد. وضحت التواريخ الكربون المشع (كربون 14) ودراسة البيئة القديمة تفسيرات حول آخر مناخ رطب في العصر الهولوسين (الباب الرابع). لقد أتاح اكتشاف نهر الجوف- حضرموت القديم والامتدادات البحيرية القديمة في الحوض الداخلي الصحراوي لرملة السبعتين معرفة الاستيطان في عصور ما قبل التاريخ، الذي تم التعرف عليه من خلال وجود بعض بقايا الاستيطان المتآكلة، وفضلاً عن الصناعات الحجرية القديمة، وبعض أنواع الحلي المصنوعة من الصدف البحرية، التي كانت مبعثرة بالقرب من الأماكن البحيرية القديمة5.

  • 6 Tixier. 1976.

7وفي منطقة الكثبان الرملية الحديثة التي يمكن توقع حركتها ربما تكشف عن بعض مستوطنات عصور ما قبل التاريخ الموجودة في المنطقة التي كانت قد دفنت فجأة، وما تزال محفوظة بواسطة الرمل كتلك التي اُُكتشف بعضها في الصحراء6. حيث تدل المادة المستخرجة على وجود استيطان مؤقت مرتبط بالصيد، مع وجود عدة رؤوس سهام البعض منها تم صناعته بلا شك في حضرموت، على سبيل المثال، رأس السهم ذى تشذيب مسطح " flûtée " ورأس سهم وعشة Wa‘sha (انظر ص 31، الشكل رقم 12 و ص 30 ، الشكل رقم 10). إن وجود أدوات مصنوعة من خام خارجي المنشأ كالاوبسيديان، و الأصداف البحرية، يدل على حركة مهمة لهؤلا السكان، أو أنه يدل على علاقات وتبادلات بعيدة المسافات.

عملية الحداثة (في العصر الحجري الحديث)

8بما إن حدود العصر الحجري الحديث في اليمن لا تزال غامضة، فإن الجدول التالي سيتطور مع تطور البحث والاكتشافات، ومع أننا لم نعرف العصر الحجري الحديث بشكل عام، فقد وسعنا مفهوم الحداثة إلى التحول في طرق الإنتاج، والذي اعتبر الاستئناس كأهم عناصرها.

9من الصعب إن نقدر مدى التغير في أساليب الحياة في الجزيرة العربية، بل وليس من الملائم أيضا إن نعرف الأدوات الحجرية بمصطلحات مثل " العصر الحجري الوسيط mésolithique " أو " épipaléolithique " لأنه لم يُعرف فيها أي استيطان يعود إلى العصر الحجري القديم الأعلى.

  • 7 Desse.1988.

10ظهر تطور الصيد وأساليب حفظ السمك في الخليج العربي الفارسي بوجه خاص،7 كما أدى ظهور بعض الظواهر التقنية والاقتصادية الجديدة مثل السحق وانتقال المواد الأولية على مسافات بعيدة ( الأوبسيديان وبعض الصخور الصلبة و الأصداف البحرية) إلى تمييز أساليب جديدة في الحياة، ولو أخذنا كل هذه العناصر بعين الاعتبار لتمكنا من اقتراح تسلسل تاريخي للحداثة (في العصر الحجري الحديث) في اليمن.

شكل رقم 8 – الاستيطان والتحديث في عصر الهولوسين

المستوطنات في العصر الهولوسين

تواريخ ما قبل الميلاد

الخصوصية الثقافية (بحسب المنطقة)

3500- 2000عام

"العصر البرونزي"

مزارعون مقيمون

بدو رعاة

لوحظوا في المناطق المرتفعة

المناطق المنخفضة

6000- 3500عام

العصر الحجري الحديث

استئناس الحيوانات

فن الرسوم الصخرية

المناطق المرتفعة الوسطى

(خولان / صعده )

تهامة /حضرموت

8000- 6000عام

العصر الحجري الحديث المبكر

دوران الاوبسيديان والصدف البحري

صيادون / جامعون

حضرموت /المهرة/ رملة السبعتين

صيد الحمير

تهامة

10000- 8000عام

؟

  • 8 Zarins, 1990 ; Francaviglia, 1995 ; Inizan, Francaviglia, 2002..
  • 9 Di Mario, 1989.

11في اليمن ابتداء من الألف الثامن أو السابع قبل الميلاد، لاحظنا في المواقع ظهور مواد خارجية المنشأ ، غير موجودة في مواقع العصر الحجري القديم ذات التهذيب اللفالوازي. من المحتمل إن خام حجارة الاوبسيديان المشذب الموجود على جانبي البحر الأحمر، استقدم من مناجم المعادن اليمنية ومن مناجم أفريقيا الشرقية8 ، حيث تنتمي المعادن مثل حجر اليشب أو اليثم، والعقيق الأحمر والمرمر والكلوريت والامازونيت9 إلى الأرض اليمنية، وخير دليل على ذلك هو طرق انتقال أو استمرار التبادل (اللوحة رقم 1).

استئناس الحيوانات والنباتات في اليمن

  • 10 Vigne et al, 2005. يمكن مراجعة "بدايات تربية الحيوان في الشرق الأوسط و الادنئ " باللغة الفرنسية: : (...)
  • 11 Steimer-Herbet, 2004.

12لقد عكس استئناس النباتات و الحيوانات سواء أكان محلياً، أو مستعاراً ظواهر معقدة،؛ لأن عملية الاستئناس حدثت في أماكن وفترات مختلفة.10 وإذا كانت عملية الاستئناس قد تسببت في انخفاض الصيد الذي لم يعد يؤمن كامل الغذاء من اللحم فقد ظل الصيد مستمراً في كل مكان كأسلوب رمزي ذي أهمية. لقد اُصطحب الاستئناس بتحولات وابتكارات تقنية كالاستقرار، وظهور الفخار بدون إن نتمكن حقيقةً من إدراك الدوافع أو نظام هذه الظواهر، وبالإضافة إلى ذلك لم يحل التحضر محل البداوة التي لعبت - مع تطور تربية الحيوانات- دورا هاماً في اليمن في التبادلات مع شبه الجزيرة العربية. فقد ساعد التحضر وتطور الزراعة وتربية الحيوانات على الانتشار السكاني، الذي ظهر في نهاية الألف الرابع من خلال ظهور القرى والمقابر الكبيرة المحتوية على بضعة آلاف من القبور كتلك التي اكتشفت في منطقة ألرويك أو "جدران" على أطراف رملة السبعتين الغربية 11.

استئناس الحيوانات

  • 12 Vigne, 2003: ص. 146.
  • 13 Vigne et al., 2005: ص. 7, الباب السابع.

13في ما يخص استئناس الحيوانات فقد قام الباحث J.-D. Vigne بتمييز ظاهرة استئنا س الحيوان؛ لأغراض الإنتاج و مقارنتها مع ما مارسه صيادو العصر الحجري القديم بعملية مراقبة جماعات الحيوان " ظهر الاستئناس تجسيداً لطراز ثقافي متقطع فيما يتعلق بالصيادين، بالتالي، ظهر مرتبطاً بتطور المجتمعات البشرية أكثر من الإبداعات التقنية أو من الأنظمة البيئية"12 ، ويعد الكلب خير مثال على استئناس الإنسان للحيوان في العصر الحجري القديم13.

  • 14 Fedele, 1989.
  • 15 Bokonyi, 1990: ص. 146.
  • 16 Fedele1990, a.

14فمنذ عشرين عاماً فقط أجريت أولى الدراسات الأثرية- الحيوانية بفضل المسوحات التي قامت بها البعثة الإيطالية في وادي حريب، والتي وضحت أهمية الصيد في منخفض رملة السبعتين في عصر الهولوسين الأوسط14. لقد كانت أعمال البعثة الإيطالية هي أيضا أولى الأعمال التي اكتشفت استئناس الحيوانات في المناطق اليمنية المرتفعة ، في شرق صنعاء، حيث عُثر بجبل قطران في طبقة أثرية يعود تاريخها إلى الألف السادس على عظام ثور بري منقرض (Bos primigenius boj)، مرتبطة بأبقار وبفصائل لغنميات الأليفة (Bos taurus، L.ovis aries، L.capra hircus)15. الأمر الذي يشير إلى وجود اقتصاد رعوي قائماً على تربية الأبقار16 بين الألف السادس والألف الرابع قبل الميلاد.

  • 17 Tosi 1986, b.
  • 18 Cattani, Bokonyi, 2003.
  • 19 Vigne, 2003.

15لقد ثبت أيضاً استئناس الأبقار في العصر الهولوسين الأوسط في منطقة تهامة بوادي سردد، 17 و الشومة18، وكذلك في منخفض صعدة (الباب الرابع). لقد كان استئناس المعزيات/ كالماعز الأغنام ولا سيما الغنم، ربما يتبع نفس فصائل الشرق الأدنى؛ لأن هذه الحيوانات لم يكن لها أسلاف برية في الجزيرة العربية ولا في أفريقيا المجاورة. فإذا علمنا أن هذا الاستئناس كان قد ظهر في شرق البحر الأبيض المتوسط (Levant) بالقرب من الساحل الأناضولي منذ حوالي 12 ألف سنة تقريباً ،أسفل جبال طوروس19 ، فأنه قد دخل اليمن في فترة متأخرة جداً في الألف السادس - الخامس قبل الميلاد تقريبا.

  • 20 Gautier, 1990: ص. 143-147.

16ظهر الثور البري الوحشي - جد الثور- في اليمن. لقد بدأ استئناسه في وادي النيل منذ حوالي 6500 سنة قبل الميلاد.20 ، وربما قبل ذلك بألف سنة في الصحراء. والمقصود هنا بالثور هو الثور بدون سنام، كما اتضح في اليمن من خلال فن الرسوم الصخرية، و عُثر على بعض العظام، منذ الألف السادس قبل الميلاد، ونلاحظ بأن الثور البري استأنس أيضا في الشرق الأدنى. لقد سبق استئناس الثور البري في اليمن استئناس الماعز، حيث أصبح من الصعب أيضا الفصل فيما إذا كان هذا الاستئناس عبارة عن ظاهرة محلية أم أنها وافدة.

17على ما يبدو أن استئناس الحيوان انتشر في اليمن ابتداءً من الألفية السادسة قبل الميلاد، وبفضل فن الرسوم الصخرية حصلنا على براهين، تؤكد على أن هناك مجموعات بشرية كانت تمارس طقوس الصيد (الصيد الشعائري) والتقاليد الرعوية، حيث تؤكد الرسومات الطبيعية المفسرة بدقة وجود حيوانات تم التعرف عليها من خلال العظام كالثور البري ، الثور بدون سنام أو الوعل الأفريقي. إن دخول الثور ذا السنام ، الزيبو zébu (Bos indicus) (ثور له سنام) إلى اليمن تم في الفترة التاريخية كدخول الجمل وحيد السنام أو الخيل.

صيد و استئناس الحمير

  • 21 الباب السادس, Robin, , 1996: التقديرات المكتوبة الأولى, ص. 2016.

18تنحدر الحمير اليمنية من أصل أفريقي (الباب لرابع) وعلى ما يبدو أنها كانت الفصيلة الوحيدة للخيليات الموجودة في الجزيرة العربية، فوصول الخيل المستأنس كان بالتأكيد في الفترة التاريخية21.

  • 22 Masry, 1974.
  • 23 Tosi, 1986.
  • 24 Cattani, Bokonyi) , 2002 Cal BC – 6684 -6475 BC) قيست حسب ما تم نشره.
  • 25 Khalidi, 2005.
  • 26 Cattani, Bokonyi, 2002 ص 15.

19لقد تم اكتشاف الصيد الانتقائي للحمير في الجزيرة العربية من قبل العديد من الباحثين على ضفاف الخليج22 وفي منطقة تهامة23. فقد أشارت دراسة عظام الحيوانات في موقع الشومة (ash-Shumah) في منطقة تهامة إلى وجود ثور مستأنس (BOS taurus) مرتبط ببقايا عظام وأسنان للحمير والذي يوحي بصيد انتقائي لهذا النوع من الحيوان . إن موقع الشومة (ash-Shumah) عبارة عن ركام صدفي أُرخت إحدى طبقاته إلى 7770 سنة BP24. وفي عام 2003م أدى المسح المنتظم25 في منطقة وادي رماع (Rima) وكوي (Kuway) في منطقة تهامة إلى اكتشاف 126 موقعٍ على السطح تسودها بعض الكتل الصدفية، منها 38 موقعٍ أسندت إلى العصر الحجري الحديث، وذلك لما تمتلكه من مميزات مشتركة مع موقع الشومه كوجود أصداف من نوع Terebralia palustris والصدف الذي يشير إلى وجود بقايا أشجار استوائية (منغروف mangroves) مؤرخة. والواقع هو أن الحمار(Equus asinus africanus) موجود أو ماثل بانتظام في هذه المواقع، ولهذا فأن مسألة الصيد المتخصص للحمار تطرح نفسها من جديد. وبخصوص استئناس الحمار من الصعب معرفة متى جُلب من القرن الأفريقي حيث استئُنس منذ أكثر من 5000سنة. أو أن الصيد المخصص قد أدى إلى استئناسه؟ فهو حيوان له أرجل مهيأة لجبال اليمن الوعرة. " إن وجود البقر المستأنس ومن ثم احتمالية أولية استئناس الحمار البري في موقع الشومة ربما يجعله أحد أقدم المواقع في العربية الجنوبية التي ثم فيها توثيق استئناس الحيوانات"26.

20من الواضح إذن أن الحمار والثور هما أول الحيوانات المستأنسة في اليمن في الألف السادس/السابع قبل الميلاد.

21يعد صيد الحمير جزءاً من موضوع فن الرسوم الصخرية في صعدة و رداع، والمقصود هنا أيضا هو الحمار ذى الأصل الأفريقي الذي يمكن التحقق من هويته بفضل تخاديد الأرجل : مشهد مدهش من الأمسان في رداع، يتكون من أربعة حمير مع صغارها، لكنه ومع الأسف ليس مؤرخاً ( الشكل رقم 182).

ظهور الخيل والجمل وحيد السنام في اليمن

22يفترض أن يؤدي تحديد ظهور الخيل في اليمن، وتوضيح استئناس الجمال وحيدة السنام في العربية ليس فقط إلى إثبات التسلسل التاريخي للعديد من الرسوم الصخرية، التي تظهر فيها هذه الحيوانات، بل أيضاً إلى إيجاد صداها في مناطق القرن الأفريقي، حيث اعتبرت هذه الحيوانات وافدة من العربية.

ظهور الزراعة

  • 27 Costantini, 1990.

23إذا كانت ممارسة الري تمثل إحدى الصور الزاهية التي تميزت بها ممالك العربية الجنوبية، إلى جانب إنشاء السدود في منافذ الوديان الرئيسية، فإننا لازلنا نجهل أصل الأنشطة الزراعية في اليمن وذلك لعدم وجود أدلة أثرية تثبت وجود الزراعة في العصر الحجري الحديث. ولكن بفضل بعض الشواهد غير المباشرة فقد تم التعرف على وجود زراعة في منطقة خولان من قبل L. Costantini27. حيث عُثر على بقايا لبعض المزروعات كالقمح (Hordeum vulgare) والشعير (Triticum monococcum) على أدوات فخارية في مواقع يعود تاريخها إلى نهاية الألف الرابع أو الثالث قبل الميلاد.

  • 28 Wilkinson, 1997: Wilkinson, Edens, 1997.

24توضح الدراسات التي قام بها T. Wilkinson28 في مرتفعات منطقة ذمار بأن الزراعة على السطح بدئت في بداية الألف الرابع قبل الميلاد مصحوبة بنمو ديموغرافي وإنشاء قرى زراعية صغيرة حوالي 3000 قبل الميلاد، الأمر الذي يسمح بتحديد فترة الاستقرار في هذه المنطقة.

  • 29 Edens, 2005.

25وفي عرض مفصل يوضح C. Edens29 إن ظهور الزراعة في الأراضي المرتفعة في العصر البرونزي كان بفضل توفر التضاريس المرتفعة، و هطول الأمطار، ودرجة الحرارة الملائمة، الأمر الذي ساعد على تنمية زراعة الحبوب كالقمح والشعير. و إن هذا الدخول المتأخر لزراعة الحبوب خارجي المنشأ ويفترض (C. Edens ) أنه تم عبر ثلاث طرق. الأولى من الشمال قادمة من بلاد المشرق (Levant) والثانية قادمة من شبه القارة الهندية مروراً بعمان، بينما الثالثة يفترض بأنها قادمةً من شرق أفريقيا عبر البحر الأحمر. وتوضح هذه المقترحات الثلاثة أن اليمن لم يكن بلاداً مغلقة في جنوب الجزيرة العربية، بل إنه ملتقى طرق لا يُهمل أو يمكن التغاضي عنه.

مسألة الذرة البيضاء

  • 30 Midant-Reynes, 2003: "مسألة الذرة البيضاء" « La question du sorgho », ص. 49.
  • 31 Cleuziou et Costantini, 1980.

26من المسلم به القول أن الذرة البيضاء، نبتة أفريقية، تم استئناسها في وادي النيل منذ حوالي 8000 عام وفي عهد قريب جدا في أثيوبيا وأريتريا منذ أكثر من 4000 عام30 وعرفت في عمان31 منذ حوالي 3000 عام قبل الميلاد، وذلك من خلال العثور على بعض البقايا على أداة فخارية، ولازلنا لا نملك برهاناً حول ظهورها المبكر في اليمن. وتجدر الإشارة هنا إلى أن الذرة البيضاء لا تحتمل البرد وأنها نهمة للماء.

الثقافة المادية في عصر الهولوسين

  • 32 Lemonnier, 1991: ص. 15.

27" فالحديث عن " ثقافة مادية"، هو تذكير بأن التقنيات كانت نتاج اجتماعي"32. فالثقافة المادية في علم الآثار، يمكن أن تدرس وتفسر بفضل التجهيز التقني الذي نتصرف به. وعلى أية حال فإن الصناعة الحجرية المشذبة ( أدوات، أسلحة ومخلفات التشذيب) طغت على المادة الأثرية في اليمن حتى نهاية الألف الرابع قبل الميلاد. وهذا ما اتضح من خلال عدد ضئيل من المواقع المنقبة، التي لها طبقات أثرية، وقد وجدت أغلب هذه المواقع المدروسة بالقرب من السطح أو في السطح ، هذا الوضع لم يكن ملائماً لحفظ المواد العضوية الحيوانية والنباتية، وكذلك ليس مُوضحاً للحدود الثقافية.

التقنية كتوجه منهجي

  • 33 Leroi Gourhan, a 1965: “لا توجد الأداة إلا في حالة استمرارية استعمالها”: ص. 35.
  • 34 Inizan et al1995 و 1999.

28تشكل التقنية وسيلة منهجية لفهم "مراحل التطور التقني" من أصل المادة الأولية حتى اختفائها وهو المنهج المطور بمهارة من قبل A. Leroi-Gourhan33. يكمن الفحص في إعادة وضع كل مادة مدروسة على كافة مراحل التطور التقني، ابتداء من أصل المادة الأولية حتى ترك الأداة34 .

  • 35 Tixier, 1967.
  • 36 Inizan et al1995: ص. 151.

29منذ عام 1965، عرف J. Tixier "التقنية و المنهج"35 وقدم فيه رؤية منهجية جديدة ودمج فيه المنهج التجريبي. " إذاً إن المنهج المتبع من أجل الحصول على أداة من فترة ما قبل التاريخ هو الترتيب المتبوع بخطوة مدروسة لعدد من الحركات المنفذة كل واحدة تنفذ بفضل تقنية معينة"36.

30ومنذ ذلك الحين صارت الصناعات الحجرية تدرس في إطار طريقة التقنية، بصرف النظر عن تمييز الأدوات على أساس طريقة التشذيب ونوع المادة الأولية. كذلك فإن الطَرقَ الذي يهدف إلى الحصول على الأدوات والأسلحة المستهدفة قد تم بطرق مختلفة و بتقنيات مختلفة. وبعد توضيح التقنيات و طرق التهذيب نحاول أن نوضح المجتمعات، التي تتقاسم جملة من المعارف. لقد كان تنقل الجماعات في فترة ما قبل التاريخ، وحدود مناطقهم مرتبطة بتقاليد تقنية، اقتباسات، إبداعات محددة..الخ

31لقد تلاءم هذا النوع من التحليل مع الصناعة الحجرية؛ لأن من خلاله يمكننا تحديد كل المراحل، ابتداء من أصل المادة الأولية حتى ترك الأداة (أو السلاح) حتى ولو لم يظهر من هذه الأداة سوى جزء، فالقبضة الأصلية تقريباً مختفية تماماً.

الصناعة الحجرية المشذبة

  • 37 Gallagher, 1977.

32أتاحت المادة الحجرية المشذبة توضيح عدة استخدامات كالنقر ،القطع ، النحت والكشط ...الخ. واقعياً فقد حلت الأدوات المصنوعة من المعدن في اليمن مؤخراً محل الأدوات المنزلية المصنوعة من الحجر المهذب، وذلك في الألف الأول قبل الميلاد تقريباً أثناء تطور حضارة جنوب الجزيرة والتي استخدم فيها الاوبسيديان بشكل دائم. فالبرونز وبلا شك كان خليطاً ثميناً له مميزات تقنية في جانب الأسلحة وأدوات الزينة؛ لذلك فإن الأدوات الحجرية المهذبة الجيدة في الجانب المنزلي والزراعي كانت من الاوبسيديان، خصوصا من بداية امتلاكه، كما أن مميزاته في القطع توضح استخدامه لفترة متأخرة. وجدير بالذكر أن المكاشط المصنوعة من الاوبسيديان كانت قد صنعت مؤخراً في أثيوبيا لتستخدم في صناعة الجلود37.

مدخل إلى المادة الأولية (انظر الباب الثالث)

33يجب الإشارة إلى الثروة المعدنية والصوانية، التي يتمتع بها اليمن،وهي المواد القابلة للتهذيب بكل أنواعها ( كالصوان و الكوارتزيت و الريوليت و البازلت و الاوبسيديان..الخ) أو المواد القابلة للصقل ( كالصخور الصلبة). لا يزال الكلوريتيت chloritite الموجود في منطقة صعدة يستثمر حاليا في تشكيل صحون الطبخ والمباخر..الخ

34وتوجد أيضا العديد من المعادن الرائعة التي تتمتع بها الأرض اليمنية، كالامازونيت Amazonite، كالسيدون calcédoine (حجر يمان) والعقيق الأحمر cornaline، الكوارتز والرخام.

35ومن خلال المناطق الجيولوجية استطعنا التوصل بسهولة إلى هذه المواد الأولية المختلفة. إذ تحتوي هضاب حضرموت الجيرية، التي تمتد حتى عمان بطول يصل إلى مئات الكيلومترات على مصادر الصوان ذي الحبيبات المنتظمة والدقيقة وبأشكال متنوعة،كما تحتوي كذلك على خام الكوارتزيت الممتاز. والذي يسهل الوصول إليه. لقد عمل هذا المورد على جذب طارقي الأدوات الحجرية في فترة ما قبل التاريخ، وهذا يفسر إلى حد ما كثرة أعداد الورش الخاصة بالتهذيب في هذه المنطقة، خاصة وأن هذه الهضاب تخترقها بشكل عميق العديد من الوديان الملائمة للاستقرار البشري.

36لقد أسهم تحديد مواقع المادة الأولية القريبة أو البعيدة عن مشاغل التهذيب، في تتبعُ الطرق المسلوكة أو التي تم اجتيازها من قبل التجمعات البشرية في فترة ما قبل التاريخ.

  • 38 Francaviglia, 1990 b : خريطة.

37يوجد الاوبيسديان في حالته الطبيعية في اليمن واريتريا وأثيوبيا38 ، وهو زجاج بركاني يمكن تشذيبه بشكل جيد، وله مميزات قطع تشبه الزجاج، وينكسر بسهولة من جراء الطرق أثناء عملية التشذيب، وفي المقابل فإن المرونة التي يتميز بها جعلت منه صخرة مثالية للتقطيع والتشذيب من خلال الضغط ، ويسهل على الجميع التعرف عليه عندما يكون مهذباً، لكونه يلمع وواضح، ولكن عندما يكون في مناطق المحاجر فإن اللمعان والوضوح يكونان محجوبين أحيانا من خلال الكورتكس (القشرة الخارجية) وغشاء العتق. وبفضل التحاليل الجيوكيميائية بات من الممكن التعرف على أصل المصهورات البركانية.

  • 39 نفس المرجع

38على ما يبدو فإن استغلاله في اليمن لم يبدأ إلا في عصر الهولوسين، ولكن بتحفظ؛ لأن جميع المصهورات لم تكن مصنفة، وكانت التحاليل الجيوكيميائية لا تزال قليلة39 . زد على ذلك أننا نجهل أهمية وخاصية العُقد الطبيعية، التي قد تسهل تحديد الإمكانيات المتاحة للطارقين في فترة ما قبل التاريخ.

تقنيات وأساليب التشذيب

  • 40 Pelegrin, 1991, 2005.
  • 41 Crassard, Bodu, 2004.

39يعتمد تحديد تقنيات التشذيب المستخدمة بدقة على الخبرة40، التي تم ممارستها بقلة في اليمن41.

40فقد كانت عمليتا الطرق و الضغط أهم أساليب التشذيب المستخدمة في التقطيع والتهذيب. وجدت عملية الضغط في اليمن خلال عملية التشذيب، لذلك فأننا لا نعلم ما إذا كانت هذه العملية مستعارة أم ابتكاراً. وبما أن ظهور معالجة المعدن لم تحدد بعد، إلا أننا نذكر بأن جنوب الجزيرة العربية كانت غنية بالنحاس.

  • 42 نفس المرجع.
  • 43 Masry, 1974, Inizan , 1980.
  • 44 Inizan, 2002.

41لقد سادت تقنية صناعة الشظايا الحجرية في اليمن، كما هو الحال في كل أنحاء الجزيرة العربية، غير أن بعض الصناعات النصلية المميزة ظهرت مؤخراً42. فيما تبين على الدوام غياب تقليد حقيقي للتقنية النصلية، الذي يميز غالبا العصر الحجري القديم الأعلى، بل أيضا العصر الحجري الحديث ما قبل الفخار (PPN)* في الشرق الأدنى. إن التشذيب بالتناوب " Naviforme" عن طريق النقر بتصميمين من الضرب متقابلين ليس من التقاليد المتعارف عليها في الجزيرة العربية؛ لذلك فإن ظهورها الغريب على الضفاف الشرقية للجزيرة العربية في تصنيع الأسلحة المميزة كانت تدل على مجيئها من الشرق الأدنى في الألف السابع43، من الشعوب التي لم تنقل هذا النمط من التقنية المتخصصة إلى بقية أجزاء الجزيرة العربية. وهذا يعني بأن تقنية تشذيب النصال بواسطة الضغط الموجود في الشرق منذ أكثر من 10.000 سنة لم يكن موجوداً في اليمن في حين أن الاوبسيديان كان مادة استثنائية في تقنية التشذيب تلك44.

42لقد تحققت عملية قطع الاوبسيديان عن طريق الطرق، من أجل الحصول سواء على شظايا بسيطة أو نصلات تحتوي أغلب نواتها على شكل واحد في الطرق.

العلامات التقنية في اليمن

43المقصود هنا هو تبيين الطرق، والتقنيات أو الأساليب التقنية المستعملة في عملية التشذيب المشتركة في المجموعات الأثرية. فمن خلال درجات الإتقان يمكننا تقييم مستويات المهارة المشتركة لدى مجمعات محددة، على سبيل المثال لقد لاحظنا مسبقا في جانب التهذيب ذي الوجهين بأن مصطلح "ذو الوجهين" (biface) وحده لا يكفي للتعريف بالثقافة، إلا أنه يمكن لبعض التقنيات الدقيقة، التي تحتوي على تشكيله أن تسمح لنا بعمل بعض المقارنات المناسبة.

ورش تشذيب النصال في منطقة حضرموت

  • 45 Crassard, Bodu, 2003.

44لقد أدى الاكتشاف الحديث لموقع خاص بتشذيب النصال مؤرخ ومجهز لصناعة رؤوس السهام ، سلاح الرمي، الذي يطلق عليه اسم "سهام الوعشة"، إلى فتح آفاق جديدة فيما يتعلق بالاستيطان في هذه المنطقة في عصر الهولوسين45.

45في الواقع أن مفهوم هذا التشذيب المبتكر للنصال، الذي لم يعرف حتى ذلك الحين، يتطابق مع مفهوم تميز المنطقة لأنه اُستثمر تقنياً. فقد اكتشف في عدة أماكن أثناء المسوحات المنتظمة على طول روافد وادي المسيلة في منطقة حضرموت. بالإضافة إلى ذلك فقد اكتشف في عام 1993م بعض بقايا الطرق المتعلق برؤوس سهام الوعشة (شكل رقم 9 و 10 ) في موقع بحافة بحيرة قديمة في رملة السبعتين ويُحتمل بأنه مكان للصيد، ومع ذلك فمن الممكن أن تكون هذه البقايا مرتبطة بورش التهذيب في حضرموت الشرقية.

الشكل ٩ – الجزء الأعلى لنصلة من الإوبسيديان، الحوه (الجوف).

الشكل ٩ – الجزء الأعلى لنصلة من الإوبسيديان، الحوه (الجوف).

الشكل ١٠ – رأس سهم وعشة من حجر الصوان، موقع الحوه (الجوف).

الشكل ١٠ – رأس سهم وعشة من حجر الصوان، موقع الحوه (الجوف).

ورش تشكيل الأدوات ذات الوجهين (ثنائية الوجه)

46ساد ظهور الصناعة ذي الوجهين في فترة عصور ما قبل التاريخ في الجزيرة العربية وتضمن في الغالب صناعة أسلحة الصيد، التي كانت أحيانا ثلاثية الوجه (شكل رقم 11). لقد وضحت هذه الأدوات (الأسلحة) تنوع في الأشكال و أصناف العصي والأقواس.

  • 46 نفس المرجع.

47إن دراسة ورش تصنيع الأدوات ثنائية الوجه، التي تم اكتشافها أثناء المسوحات التي نفذتها البعثة الفرنسية في حضرموت الشرقية46 وضحت مرامي عمال التهذيب، وكذلك مستوى مهارتهم في التشكيل. وبفضل قاعدة المعطيات هذه، أصبحنا نتصرف بمادة تسمح لنا ولأول مرة في هذه المنطقة من العالم من فهم ترتيب الطرق العملية لعدة مجموعات من فترة عصور ما قبل التاريخ، ومن ثم إدراجها في مسيراتهم والتعرف عليهم خارج نطاق ورشهم.

شكل رقم 11- سلاح ذو وجهين (ثنائي الوجه) تم تشذيبه بطريق الضغط "الجانبي"، الحوه.

شكل رقم 11- سلاح ذو وجهين (ثنائي الوجه) تم تشذيبه بطريق الضغط "الجانبي"، الحوه.

ظهور التشذيب المسطح ورؤوس السهام ثلاثية الأوجه

48التشذيب المسطح (flûtage) هو أسلوب تقني مخصص لترقيق قطعة من كلا الوجهين وذلك عن طريق الكشط الطولي للقطعة ابتداء من الأسفل (كما في القارة الأمريكية) و/أو من الرأس (الأعلى) (كما في الجزيرة العربية) (شكل رقم 12).

  • 47 Charpentier, Inizan, 2002.

49ظل هذا الأسلوب التقني الخاص لفترة طويلة مرتبطاً بشكل رئيسي برؤوس السهام المستخدمة عن طريق صيادي الثور الأمريكي (bisons) في الثقافات الهندية القديمة، حتى تم اكتشافها حديثاً في جنوب الجزيرة العربية47، حيث تم اكتشافه في عدة مواقع في جنوب الجزيرة العربية في اليمن وعمان. فظهور عملية التشذيب المسطح هذه التي تستوجب مهارة عالية في التشذيب في تلك المناطق تعد هي المرة الأولى التي يكتشف فيها خارج القارة الأمريكية.

  • 48 Crassard et al :2006 6902+/- BP (Cal BC -5835-5733).

50إن اكتشاف رؤوس سهام ذات تشذيب مسطح مع بقايا حطام تهذيبها في طبقات أثرية في موقع منيزه (Manayzah) في منطقة حضرموت يؤكد وجود معرفة إقليمية بهذه التقنية، وهو الإبداع التقني للصيادين في فترة عصور ما قبل التاريخ، وكذلك التميز التقني والثقافي الذي أُثبت48 تسلسله الزمني من الألف السابع إلى الألف السادس قبل الميلاد تقريبا.

  • 49 Inizan, Ortlieb, 1987: الشكل رقم.8, Charpentier, 2004, Amirkhanov, 1994.

51كانت رؤوس السهام الثلاثية (شكل رقم 13) أسلحة قطعت بشكل مثلثي ويوضح التهذيب الظاهر على الأوجه الثلاثة مستوى عالياً في دقة التنفيذ. فقد كانت الرؤوس المكسرة المكتشفة في منطقة شبوة تبين المثاقب ذات الأكتاف. بعد ذلك استطعنا أن نثبت بأن رؤوس السهام المحزوزة أو الغير محزوزة كانت تجسد نمطاً لنوع خاص مشترك بين جماعات الصياديين في جنوب الجزيرة العربية49، وذلك في الألف السابع – السادس قبل الميلاد.

شكل رقم 12- رؤوس سهام ذات تشذيب مسطح. 1: موقع "مَغي" في ساحل حضرموت.

شكل رقم 12- رؤوس سهام ذات تشذيب مسطح. 1: موقع "مَغي" في ساحل حضرموت.

شكل رقم 12- رؤوس سهام ذات تشذيب مسطح. 2: منطقة "الحوه".

شكل رقم 12- رؤوس سهام ذات تشذيب مسطح. 2: منطقة "الحوه".

شكل رقم 13- رؤوس سهام ثلاثية ، منطقة "الحوه".

شكل رقم 13- رؤوس سهام ثلاثية ، منطقة "الحوه".
  • 50 Charpentier, 1996.

52وضح V. Charpentier50 أيضا بأن رؤوس السهام في موقع فسد في سلطنة عمان، تُشكل بقايا حقيقية في منطقة عريضة تمتد من أطراف صحراء الربع الخالي حتى البحر العربي، طوال عصر الهولوسين الأوسط.

53توضح بعض هذه العلامات أصالة واستقلال سكان جنوب الجزيرة العربية، مقارنة بالمناطق المجاورة. في الواقع لقد كشف التشذيب المسطح على معرفة تقنية أصيلة ذات مستوى عالٍ مشترك بين جماعات الصياديين، والتي كانت مجهولة تماما في العالم القديم خارج جنوب الجزيرة العربية.

الأدوات الهندسية الدقيقة والاوبسيديان

  • 51 Caton-Thomson, 1944.
  • 52 وجد على سطح موقع بير حمد في مدخل وادي حضرموت, Inizan, Francaviglia, 2000: الشكل رقم. 2.
  • 53 Caneva, 1993: الشكل رقم. 4,ميدانت- ريينيس, 2003: « Mésolithique de Khartoum » , Gutherz, 2005, Guth (...)
  • 54 Khalidi, 2005b, Crassard et al2006.

54إن الأدوات الهندسية الدقيقة، ذات الشكل الهلالي وشبه المنحرف والمستطيل، هي عناصر ذات نمط واحد عملت لتربط في مقبض أو عصا؛ لتكون أسلحة للصيد ولصيد الأسماك أو لتكون مناجل. اعتبرت هذه الأدوات لفترة طويلة دلائل تصنيفية لنهاية العصر الحجري القديم الأعلى، واعتبرت كذلك مفيدة في التعريف بالعصر الحجري الوسيط (Mésolithique) أو (Epipaléolithique). ولكونها اُستخدمت سلاح صيد فقد سبقت على ما يبدو رؤوس السهام المذنبة والمجنحة. في الواقع أن هذه الأدوات الهندسية الدقيقة كانت مجهولة في الجزيرة العربية باستثناء اليمن، حيث تم التعرف عليها لأول مرة عن طريق G. Caton-Thomson في أحد القبور القديمة51.عموما فأن وجودها المتأخر على شكل أدوات صغيرة من الاوبسيديان في نهاية الألف الثاني قبل الميلاد تقريبا كان علامة مميزة في المواقع القديمة في جنوب الجزيرة العربية منذ الفترة القديمة. 52 ويشير وجودها المتأخر كذلك إلى أنها مستعارة من أفريقيا. ففي الواقع يوجد في الناحية الأخرى من البحر الأحمر تقليد قديم لهذه الأدوات في شرق أفريقيا، في السودان في "Mésolithique de Khartoum" " موقع يعود إلى العصر الحجري الوسيط في الخرطوم ". كما أنها وجدت بعد ذلك في أثيوبيا ثم في أحد جوانب القرن الأفريقي53 في بداية الألف الثاني. في حين أن هذه الأدوات الهندسية الدقيقة التي تسودها الأشكال المقطعية، والتي نجدها أيضا في أراضي تهامة المنخفضة منذ الألف الثاني54، كانت أغلبها مصنوعة من حجر الاوبسيديان، كما هو الحال في أفريقيا الشرقية. وكما هو معروف تتم صناعة هذه الأدوات في بقية أنحاء العالم بواسطة تقنية تسمى الأزاميل الدقيقة، وهي تقنية خاصة في تكسير النصال و النصيلات. في حين لا يوجد في اليمن أي علامة تدل على استخدام تقنية الأزاميل الدقيقة.

الشكل رقم 14ـ أدوات هندسية دقيقة مصنوعة من الاوبسيديان، شبوة.

الشكل رقم 14ـ أدوات هندسية دقيقة مصنوعة من الاوبسيديان، شبوة.
  • 55 Khalidi, 2006.

55إن وجود هذه الأدوات الهندسية الدقيقة (القزمية) في منطقة تهامة يدل على تجمع ثقافي وتقني بين ضفتي البحر الأحمر، والذي توطد ابتداءً من الألف الثالث قبل الميلاد55 وذلك عبر انتقال أدوات هندسية دقيقة من أفريقيا الشرقية إلى اليمن. في المقابل إن تبني جماعات جنوب الجزيرة العربية بما فيها منطقة حضرموت لهذه الأدوات المصنوعة من الاوبسيديان وذلك بأشكال متعددة تطورت من مجرد أشكال مقطعية إلى مستطيلات وشبه منحرفة (شكل رقم 14)، الأمر الذي يوضح بأنه كان يوجد تداول لهذه الأدوات المميزة انطلاقا من تهامة، والتي لم يكن لها بالضرورة تجارة مع السواحل الأفريقية. في موقع المنايزة Manayzah بحضرموت كان يتم تهذيب الاوبسيديان في نفس الموقع، رغم بعده عن مصادره، وذلك في الألف السادس قبل الميلاد. وجدير بالذكر إن وزن الاوبسيديان المكتشف في الموقع يصل في الغالب إلى عشرات الجرامات.

القطع الصغيرة (pièces esquillées )

  • 56 Crassard et al2006 .
  • 57 Gutherz, 2003.
  • 58 Tixier, 1963: ص. 146.
  • 59 Crassard, 2007.

56لنُضيف "القطع الصغيرة "( شكل رقم 15) التي ظهرت مؤخرا نحو الألف الثاني قبل الميلاد تقريبا56، ولها صلات مشتركة مع صناعات الساحل الشرقي لأفريقيا57. تستخدم هذه الكلمة المستعملة في اللغة الفرنسية وفي اللغات الأجنبية عموما للتعريف "بقطعة مستطيلة أو مربعة وأحيانا للتعريف بالأحجام الصغيرة جدا الواضحة بكلا طرفيها المهذبين، وفي الأغلب ذو وجهين الناتج عن الطرق الشديد"58. اتصفت منذ بداية القرن العشرين في العصر الحجري القديم الأعلى الأوربي بأن استخدامها غالبا ما كان غامضاً وأحيانا مرتبطاً بمفهوم قطعة متوسطة الحجم مشذبة من أحد الأطراف. ذكر 59 R. Crassard وبما أنها متعددة في منطقة تهامة وأغلبها من الاوبسيديان، فقد كانت توضح إحدى المخلفات الناتجة عن بقايا الإنتاج، الذي نتج عن طريق الطرق الشديد على سندان،وكذلك لبعض الشظايا الصغيرة التي تم تهذيبها في ما بعد إلى قطع هندسية دقيقة. في هذه الحالة فقد كان أسلوباً متبعاً للحصول على شظايا صغيرة.

الشكل رقم 15ـ قطع صغيرة (pièces esquillées ) مصنوعة من الصوان. جبل المخروق.

الشكل رقم 15ـ قطع صغيرة (pièces esquillées ) مصنوعة من الصوان. جبل المخروق.
  • 60 Inizan, 2000.

57إن الاوبسيديان الذي كان يمُر عبر البحر الأحمر مع بعض المواد المميزة كالأدوات الهندسية الدقيقة و"القطع الصغيرة " تدل على تأثير أتى من أفريقيا الشرقية، ابتدأ من الألف الثاني قبل الميلاد، بينما يتم تداول الاوبسيديان في اليمن منذ عصر الهولوسين الأوسط. و بالمقابل فإنه من خلال الصناعة الحجرية المهذبة فإنها لا تدل على تبادل تقني مع الشرق. بينما التشذيب بواسطة الضغط المتبنى تدريجيا من خلال المجتمعات الرعوية في الشرق الأدنى60 كانت مجهولة كلياً في أفر يفيا الشرقية واليمن، بالرغم من أن مصادر الاوبسيديان، صخرة مثالية لهذه التقنية كانت متواجدة فيها بكثرة.

شكل رقم 16 – المواقع الأثرية المذكورة في النص، ومصادر الاوبسيديان في جنوب الجزيرة العربية.

شكل رقم 16 – المواقع الأثرية المذكورة في النص، ومصادر الاوبسيديان في جنوب الجزيرة العربية.

- صناعات أخرى

  • 61 Braemer et al2001: ص. 33.

58العظم : كانت الصناعة العظمية محدودة جدا، كما أن مشاكل الحفظ لا تكفي لتوضيح مستوى ندرتها. كانت المواقع ذات الطبقات الأثرية المستثمرة نادرة وبالأحرى فإنها خسارة إذ إنه ليس بالإمكان العثور على صناعات مقابض الأدوات والأسلحة، التي كانت تظهر في الرسومات الصخرية. لقد تم العثور في المقابر التي يعود تاريخها إلى العصر البرونزي على بعض الأدوات المصنوعة من العظام : كالمثاقب والأقراط 61.

  • 62 Inizan et al1997: الشكل رقم. 3. Di Mario, 1989.
  • 63 Inizan et al1997 .

59أدوات الرحى ( السحق والجلي) : ظهرت مساحق صغيرة وهاونات ابتداءً من الألف السادس قبل الميلاد في عدة مواقع في منطقة شبوة، الحوه ووادي حريب62 لكن لا توجد هناك دراسة وظيفية لهذه المواد. بلا شك أنها تدل على وجود استهلاك للنباتات والحبوب البرية. يمكننا أن نلاحظ في منطقة "الحوه" أدوات الجرش الصغيرة "hachettes"؟63 .

  • 64 De Maigret, 1990.

60الفخار (السيراميك) : لم يشهد وجوده قبل الألف الرابع أي في بداية العصر البرونزي64.

المظاهر الرمزية والدينية

  • 65 Leroi Gourhan, 1974.

61وضحت مجموعة الطقوس الجنائزية فضلا عن فن الرسوم الصخرية، العادات وما اصطلح بتسميته ديانات عصور ما قبل التاريخ65. كما ساهمت أيضا إلى جانب دراسة الثقافة المادية في تحديد نظم المجتمعات اللا كتابية.

تجمعات جنائزية و الأحجار الضخمة الميغاليتية (Mégalithisme) *

  • 66 Inizan, Ortlieb, 1987: ثنية بشرية و حلزونية صغيرة مثقوبة تعدان العلامتان (الإشارتان) الوحيدتان المك (...)

62لازلنا نجهل الطقوس الجنائزية في العصر الحجري الحديث: في عام 1984 تم تنقيب أحد القبور الصخرية الضخمة من بين عدة قبور في شمال شبوة، في موقع القويد على مقربة من أحد المساكن الذي يعود تاريخه إلى العصر الحجري الحديث66 ( شكل رقم 17).

شكل رقم 17- قبر القويد، شبوة . تصوير : ماري لويز اينزان.

شكل رقم 17- قبر القويد، شبوة . تصوير : ماري لويز اينزان.
  • 67 Steimer-Herbet, 2004: إنها عبارة مستعملة عادة حتى لو لم تكن العديد من البنيات الحجرية الفوقية أحجار (...)
  • 68 Braemer et al2001.
  • 69 De Maigret, 1999.
  • 70 Rougeulle, 1999, Steimer-Herbet, 2004.
  • 71 Khalidi, 2005 b.

63وفي المقابل هناك العديد من المستوطنات الحجرية المشيدة من الحجر في العصر البرونزي تبدو منتشرة تزين المناظر الطبيعة اليمنية؛ لأنها مشيدة في الغالب في أماكن بارزة كالخطوط الذيلية (شكل رقم 18) وعلى الرغم من اختلافها ، وتنوع حجمها وأحيانا دلالتها الغامضة، يطلق عليها اسم "الأحجار الضخمة غير المنحوتة" (ميغاليت)67. غير أن عدداً كبيراً منها يخص الجانب الجنائزي. وهكذا نلاحظ في منطقة جدران والرويك في رملة السبعتين، وجود مقابر كبيرة تحتوى على ما يقارب الثلاثة آلاف ضريح مرتفع. أدت إحدى الدراسات الحديثة إلى تحديد معنى وفترات إنشائها. فقد شيدت أقدمها قبل حوالي 3000 سنة قبل الميلاد تقريبا 68 أي في العصر البرونزي المبكر. وهذا يعني بأنها معاصرة لمقابر السهول المرتفعة69. وتوضح الأهمية العددية لهذه القبور وتجانس المجموعات، وجود مجموعات اجتماعية تكونت في إطار (قبيلة؟) وذلك في نهاية الألف الرابع قبل الميلاد، الأمر الذي يؤكد انطلاقة سكانية. إن بعض القبور كانت تحتوي على عظام غنم وماعز، مما يبين بأن قاطني تلك القبور كانوا يعيشون حياة رعوية. وعلى ما يبدو أن تلك المقابر الكبيرة اختفت في منتصف الألف الثاني قبل الميلاد. ورغم ذلك لازال توجد عدة صفوف من الحجارة المنتصبة الغامضة ليست مؤرخة كما في موقع "مَغي" (Mahdi)70 الواقع على ساحل المحيط الهندي (شكل رقم 19). كذلك شيدت مجموعات آثار أحجار قديمة ضخمة (ميغاليتيك) منصوبة في سهل تهامة ابتداء من الألف الثالث قبل الميلاد71. كانت المقابر الكبيرة و"الميغاليت" عبارة عن ظواهر ظهرت في حدود الألف الرابع- الثالث قبل الميلاد.

شكل رقم 18 – مقبرة الرويك ، رملة السبعتين، تصوير ماري لويز اينيزان.

شكل رقم 18 – مقبرة الرويك ، رملة السبعتين، تصوير ماري لويز اينيزان.

شكل رقم 18 – مقبرة الرويك ، رملة السبعتين، تصوير ماري لويز اينيزان.

شكل رقم 18 – مقبرة الرويك ، رملة السبعتين، تصوير ماري لويز اينيزان.

شكل رقم 18 – مقبرة الرويك ، رملة السبعتين، تصوير ماري لويز اينيزان.

شكل رقم 18 – مقبرة الرويك ، رملة السبعتين، تصوير ماري لويز اينيزان.

شكل رقم 18 – مقبرة الرويك ، رملة السبعتين، تصوير ماري لويز اينيزان.

شكل رقم 18 – مقبرة الرويك ، رملة السبعتين، تصوير ماري لويز اينيزان.

شكل رقم 19- مَغي (حضرموت).

شكل رقم 19- مَغي (حضرموت).

صفوف، لكتل صخرية توجد عليها منحوتات لحيوانات صغيرة لها قرون تم نحتها بالنقر، تصوير ماري لويز اينيزان.

الفن المنقول

  • 72 Fedele, Zaccara, 2005: الشكل رقم. 5.

64تم العثور على القليل من الأدوات المنحوتة : تنتمي التماثيل الصغيرة الأكثر قدماً إلى العصر الحجري الحديث72.

الحلي (الصدف)

65تعد الحلية جزءاً من الجانب الرمزي والجمالي، حيث كان الصدف المثقوب الذي يأتي من البحر الأحمر، أو من المحيط الهندي، أكثر الحلي المحفوظة قدماً ويعود تاريخها إلى الألف السادس قبل الميلاد تقريبا (شكل رقم 20) بينما تم تهذيب الخرز المصنوع من الحجر الصلب بدءا من العصر البرونزي.

66تتمتع الأرض اليمنية بثروة هائلة من الأحجار الكريمة وأحجار الزينة /الحلي (لوحة رقم 1) لكن على ما يبدو بأن هذه الصناعة الحرفية ظلت محدودة من حيث التقنيات والمهارات.

شكل رقم 20ـ أصداف بحرية مثقوبة. .1: Cauri

شكل رقم 20ـ أصداف بحرية مثقوبة. .1: Cauri

شكل رقم 20ـ أصداف بحرية مثقوبة. 2 : engina mendicaria

شكل رقم 20ـ أصداف بحرية مثقوبة. 2 : engina mendicaria
  • 73 Inizan et al1992.
  • 74 Ekstrom, Edens, 2003: ص. 27.
  • 75 Braemer et al2001: الشكل رقم. 13.
  • 76 Inizan et al,1992, Roux, 2000.
  • 77 حلية معروضة في متحف عتق.

67العقيق الأحمر وأحجار اليمان : إن العقيق الأحمر وأحجار اليمان أصناف من حجر اليمان و صخرة صوانيه أكثر أو أقل شفافة، لا يزال يستخرج من المناطق الجبلية البركانية في غرب ذمار. تنطبق كلمة الحجر اليمان Aagate على أحجار اليمان (العقيق اليماني)أو متنوعة الألوان فيما ظلت تسمية العقيق الأحمرcornaline تخص نوعاً ذا لون أحمر برتقالي، لاسيما عندما يكون ساخنا. لا يزال هذا النوع يستعمل كأفصاص للخواتم عند الرجال، ومرصع في أحزمة الفضة عند النساء. لا تزال قيمته الرمزية مستمرة في العالم الإسلامي إذ أن الفصوص المصنوعة في اليمن لازالت تصدر دائما إلي مكة، أو إلى كربلاء والنجف في العراق73. لقد اكتشفت ورش صغيرة للخرز من العقيق في منطقة ذمار74 تعود إلى العصر البرونزي، كما عُثر أيضا على بعض الحلق الصغيرة المصنوعة من العقيق في قبور بمقابر الجدران والرويك75 (شكل رقم 21). تتضمن المهارات المُتبعة بعض الخرز لاسيما طراز الحلق. إذ لا يمكن مقارنتها بالمنتجات الرائعة الخاصة بالحضارة الهندية في الألف الثالث قبل الميلاد76 التي كانت تصدر إلى بلاد ما بين النهرين، بل حتى إلى مصر. على ما يبدو أن عمل الحجر اليمان كان متطوراً قليلا محلياً كبعض أحجار الزينة الأخرى بينما يوضح اكتشاف بعض الخرز الطويل المصنوع من حجر يمان في ميناء قنا في جنوب الجزيرة العربية بأنها مستوردة من الهند و ليست منتج محلي، وذلك لأن مواصفاتها ومميزاتها التقنية كالصقل والثقب كانت تشبه المنتجات الهندية، التي كانت مجهولة في المشاغل القديمة77.

شكل رقم 21ـ خمس خرز من العقيق الأحمر Cornaline (جدران) تصوير: T. Steimer-Herbet.

شكل رقم 21ـ خمس خرز من العقيق الأحمر Cornaline (جدران) تصوير: T. Steimer-Herbet.
  • 78 بعثة عام 1989 في جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية.

68في الواقع كنا نلاحظ أثناء زيارة قمنا بها لموقع هجر أبو زيد العاصمة القديمة لمملكة أوسان، التي هجرت في الألف الثامن قبل الميلاد، بقايا تهذيب الخرز الصغيرة والبسيطة المصنوعة من العقيق من طراز الحلقة واضحة على السطح في محيط الموقع على مقربة من مخلفات تهذيب الاوبسيديان78.

فن الرسوم الصخرية

69شكل فن الرسوم الصخرية مرسوماً أو منحوتاً جزءاً من المناظر اليمنية منذ الألف السادس قبل الميلاد على الأقل وحتى الوقت الحاضر. و ساهم بشكل واضح في توضيح التقاليد الثقافية لآلاف السنين التي لا تزال في الذاكرة كصيد الوعول.

70عمل تعايش سكان القرى مع البدو (الرعاة) الرحل القاطنين على هامش الصحراء في العصر البرونزي، على تطور فن الرسوم الصخرية التي لها صلات بمناطق أكثر اتساعا، مما كانت عليه في العصر الحجري الحديث.

  • 79 RASAراسا ( البعثة الأمريكية) و هدور HDOR (البعثة الفرنسية).

71وأخيراً ، على الرغم من تكثيف البحث في فترة عصور ما قبل التاريخ في اليمن منذ 15 سنة إلا أن اتساع الفجوات يظهر من جديد بشكل كبير: من حيث أن أصل ونسبة السكان الأوائل في عصر الهولوسين لم يتم التعرف عليها بعد. كما لا تزال المواقع ذات الطبقات الأثرية المحفوظة جيدا نادرة فضلاً عن بعض المناطق لم تكتشف حتى الآن. مع ذلك و بفضل برامج المسوحات الأثرية المنتظمة المنفذة حديثاً في بعض مناطق حضرموت79، إذ نرى أنه من خلال اكتشاف بعض الطبقات الأثرية سنتمكن من بناء تسلسل تاريخي، والتعريف بثقافات عصور ما قبل التاريخ خلال فترة عصر الهولوسين. و بدراسة الصناعات الحجرية تتضح دلائل مميزة في جنوب الجزيرة العربية، تنتمي إلى مجتمعات الصياديين الذين كانوا على ما يبدو منفذي أولى الأعمال الصخرية. ثم أننا نرى بأن أعمال استئناس الحيوانات كالغنم والماعز كانت بالتحديد في الألف السادس قبل الميلاد، وربما استئناس الحمار كذلك. ومن ثم إن ظهور الزراعة على سفوح المناطق المرتفعة مرتبطة بالانتشار السكاني يؤكد ظهور الثقافات القائمة على الري التي ستقوم فيها ممالك العربية الجنوبية القديمة.

Notes

1 Crassard, 2007 : ص. 81-83 (جدول يشمل كل المواقع المؤرخة بالحساب المعياري. والحساب المعياري يعني التصحيح التاريخي بواسطة الحلقات الشجريه dendrochronologie ).

2 RASA (Roots of Agriculture in Southern Arabia - J. McCorriston, E. Oches, A. Bin ‘Aqil) et HDOR (البعثة الأثرية الفرنسية الجوف-حضرموت, وزارة الشئون الخارجية). McCorriston et al., 2005 ; Crassard, 2007 : : ص. 83 و 191.

3 انظر . ص. 14, الباب الاول.

4 : منزلين مؤرخين Gif-9483 ( Mkh 26) 8470± 145BP (Cal BC –7935-7081; Gif- 9486 : 8470± 140 BP.

5 Cleuziou et al., 1992 الباب الرابع والشكل رقم.1.

6 Tixier. 1976.

7 Desse.1988.

8 Zarins, 1990 ; Francaviglia, 1995 ; Inizan, Francaviglia, 2002..

9 Di Mario, 1989.

10 Vigne et al, 2005. يمكن مراجعة "بدايات تربية الحيوان في الشرق الأوسط و الادنئ " باللغة الفرنسية: : Paléorient 25/2, 1999.

11 Steimer-Herbet, 2004.

12 Vigne, 2003: ص. 146.

13 Vigne et al., 2005: ص. 7, الباب السابع.

14 Fedele, 1989.

15 Bokonyi, 1990: ص. 146.

16 Fedele1990, a.

17 Tosi 1986, b.

18 Cattani, Bokonyi, 2003.

19 Vigne, 2003.

20 Gautier, 1990: ص. 143-147.

21 الباب السادس, Robin, , 1996: التقديرات المكتوبة الأولى, ص. 2016.

22 Masry, 1974.

23 Tosi, 1986.

24 Cattani, Bokonyi) , 2002 Cal BC – 6684 -6475 BC) قيست حسب ما تم نشره.

25 Khalidi, 2005.

26 Cattani, Bokonyi, 2002 ص 15.

27 Costantini, 1990.

28 Wilkinson, 1997: Wilkinson, Edens, 1997.

29 Edens, 2005.

30 Midant-Reynes, 2003: "مسألة الذرة البيضاء" « La question du sorgho », ص. 49.

31 Cleuziou et Costantini, 1980.

32 Lemonnier, 1991: ص. 15.

33 Leroi Gourhan, a 1965: “لا توجد الأداة إلا في حالة استمرارية استعمالها”: ص. 35.

34 Inizan et al1995 و 1999.

35 Tixier, 1967.

36 Inizan et al1995: ص. 151.

37 Gallagher, 1977.

38 Francaviglia, 1990 b : خريطة.

39 نفس المرجع

40 Pelegrin, 1991, 2005.

41 Crassard, Bodu, 2004.

42 نفس المرجع.

43 Masry, 1974, Inizan , 1980.

44 Inizan, 2002.

*Pre-Pottery Neolithic (PPN)

45 Crassard, Bodu, 2003.

46 نفس المرجع.

47 Charpentier, Inizan, 2002.

48 Crassard et al :2006 6902+/- BP (Cal BC -5835-5733).

49 Inizan, Ortlieb, 1987: الشكل رقم.8, Charpentier, 2004, Amirkhanov, 1994.

50 Charpentier, 1996.

51 Caton-Thomson, 1944.

52 وجد على سطح موقع بير حمد في مدخل وادي حضرموت, Inizan, Francaviglia, 2000: الشكل رقم. 2.

53 Caneva, 1993: الشكل رقم. 4,ميدانت- ريينيس, 2003: « Mésolithique de Khartoum » , Gutherz, 2005, Gutherz, Joussaume, 2003: Asa Koma , الشكل رقم. 5.

54 Khalidi, 2005b, Crassard et al2006.

55 Khalidi, 2006.

56 Crassard et al2006 .

57 Gutherz, 2003.

58 Tixier, 1963: ص. 146.

59 Crassard, 2007.

60 Inizan, 2000.

61 Braemer et al2001: ص. 33.

62 Inizan et al1997: الشكل رقم. 3. Di Mario, 1989.

63 Inizan et al1997 .

64 De Maigret, 1990.

65 Leroi Gourhan, 1974.

66 Inizan, Ortlieb, 1987: ثنية بشرية و حلزونية صغيرة مثقوبة تعدان العلامتان (الإشارتان) الوحيدتان المكتشفتان في هذا الضريح (القبر) الذي كان مجاورا لمواقع المساكن المؤرخ إحداها ب (100 BP - Gif-9488 /- + 7020).

* Mégalithisme = هي كلمة يونانية megas بمعنى كبير, lithos بمعنى حجر, أي حجر ضخم غير منحوت يستخدم كثيراً في آثار عصور ما قبل التاريخ المشيدة بالحجارة الضخمة, والمقابر التلية / النصبية كنموذج لها وذلك خاصة في عصر البرونز في العالم القديم.

67 Steimer-Herbet, 2004: إنها عبارة مستعملة عادة حتى لو لم تكن العديد من البنيات الحجرية الفوقية أحجار ضخمة قديمة.

68 Braemer et al2001.

69 De Maigret, 1999.

70 Rougeulle, 1999, Steimer-Herbet, 2004.

71 Khalidi, 2005 b.

72 Fedele, Zaccara, 2005: الشكل رقم. 5.

73 Inizan et al1992.

74 Ekstrom, Edens, 2003: ص. 27.

75 Braemer et al2001: الشكل رقم. 13.

76 Inizan et al,1992, Roux, 2000.

77 حلية معروضة في متحف عتق.

78 بعثة عام 1989 في جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية.

79 RASAراسا ( البعثة الأمريكية) و هدور HDOR (البعثة الفرنسية).

Table des illustrations

Titre الشكل رقم 7- مساكن في طبقة طبيعية في وادي خاموما " Khamouma ". مكان المساكن مُشار إليه بالسهم.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1701/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 232k
Légende 1: رواسب غرينية (1،20 متر) 2: طبقة من الحصى الدقيقة (graviers recoupée) المقطوعة بواسطة المنازل، مطمورة بطبقة رسوبية بنية داكنة. 3: ترسبات صفراء 4: حشو بني 5: ترسبات كربونية مع قطع من الكربون 6: تربة محمرة أحمر برتقالي.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1701/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 152k
Titre الشكل ٩ – الجزء الأعلى لنصلة من الإوبسيديان، الحوه (الجوف).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1701/img-3.png
Fichier image/png, 24k
Titre الشكل ١٠ – رأس سهم وعشة من حجر الصوان، موقع الحوه (الجوف).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1701/img-4.jpg
Fichier image/jpeg, 24k
Titre شكل رقم 11- سلاح ذو وجهين (ثنائي الوجه) تم تشذيبه بطريق الضغط "الجانبي"، الحوه.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1701/img-5.png
Fichier image/png, 59k
Titre شكل رقم 12- رؤوس سهام ذات تشذيب مسطح. 1: موقع "مَغي" في ساحل حضرموت.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1701/img-6.png
Fichier image/png, 33k
Titre شكل رقم 12- رؤوس سهام ذات تشذيب مسطح. 2: منطقة "الحوه".
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1701/img-7.png
Fichier image/png, 41k
Titre شكل رقم 13- رؤوس سهام ثلاثية ، منطقة "الحوه".
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1701/img-8.png
Fichier image/png, 25k
Titre الشكل رقم 14ـ أدوات هندسية دقيقة مصنوعة من الاوبسيديان، شبوة.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1701/img-9.png
Fichier image/png, 21k
Titre الشكل رقم 15ـ قطع صغيرة (pièces esquillées ) مصنوعة من الصوان. جبل المخروق.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1701/img-10.png
Fichier image/png, 38k
Titre شكل رقم 16 – المواقع الأثرية المذكورة في النص، ومصادر الاوبسيديان في جنوب الجزيرة العربية.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1701/img-11.png
Fichier image/png, 138k
Titre شكل رقم 17- قبر القويد، شبوة . تصوير : ماري لويز اينزان.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1701/img-12.jpg
Fichier image/jpeg, 180k
Titre شكل رقم 18 – مقبرة الرويك ، رملة السبعتين، تصوير ماري لويز اينيزان.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1701/img-13.jpg
Fichier image/jpeg, 188k
Titre شكل رقم 18 – مقبرة الرويك ، رملة السبعتين، تصوير ماري لويز اينيزان.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1701/img-14.jpg
Fichier image/jpeg, 140k
Titre شكل رقم 18 – مقبرة الرويك ، رملة السبعتين، تصوير ماري لويز اينيزان.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1701/img-15.jpg
Fichier image/jpeg, 128k
Titre شكل رقم 18 – مقبرة الرويك ، رملة السبعتين، تصوير ماري لويز اينيزان.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1701/img-16.jpg
Fichier image/jpeg, 132k
Titre شكل رقم 19- مَغي (حضرموت).
Légende صفوف، لكتل صخرية توجد عليها منحوتات لحيوانات صغيرة لها قرون تم نحتها بالنقر، تصوير ماري لويز اينيزان.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1701/img-17.jpg
Fichier image/jpeg, 556k
Titre شكل رقم 20ـ أصداف بحرية مثقوبة. .1: Cauri
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1701/img-18.png
Fichier image/png, 26k
Titre شكل رقم 20ـ أصداف بحرية مثقوبة. 2 : engina mendicaria
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1701/img-19.png
Fichier image/png, 15k
Titre شكل رقم 21ـ خمس خرز من العقيق الأحمر Cornaline (جدران) تصوير: T. Steimer-Herbet.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1701/img-20.jpg
Fichier image/jpeg, 85k

© Centre français d’archéologie et de sciences sociales, 2009

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter