Version classiqueVersion mobile

فن الرسوم الصخرية واستيطان اليمن في عصور ما قبل التاريخ

 | 
مديحه رشاد
, 
ماري-لويز إينزان

المقدمة

ماري-لويز إنيزان et مديحه رشاد

Texte intégral

  • 1 Gombrich، 1992 : p. 3.

1"في البدء دعونا نقول بوضوح، إنه ليس هناك وجود للفن في حد ذاته، وإنما هناك وجود للفنانين فقط"1

  • 2 Bayle des Hermens، Grebenart، 1980.
  • 3 Rachad، 1994 : L’Art rupestre et son contexte préhistorique au Yémen dans la région de Saada. Thèse (...)

2إن اكتشاف الباحث (De Bayle des Hermens) لفن الرسوم الصخرية في صعدة عام 1974، و نشره لوحتين منحوتتين فائقتي الجمال في موقع المسلحقات ( صورة رقم 36 و لوحة رقم 10)2 كانا السبب في اختيار فن الرسوم الصخرية في منطقة صعدة موضوعاً لرسالة الدكتوراه للباحثة (مديحه رشاد)3.

  • 4 Garcia، Rachad، 1997 : p. 11.
  • 5 Rathjens، Wissmann، 1932 : pl. VI .
  • 6 Radt، 1971.

3ففن الرسوم الصخرية الذي تطور من آثار البتراء، إلى الكتابات الأثرية الأكثر بساطة فن غير محصور، فهو فن منقوش، أو مرسوم، أو منحوت على الصخر4 ، وهذه هي اللغة الرمزية الجمالية الشاملة المقصود دراستها. على ما يبدو أن الصور الشمسية التي نشرها (C. Rathjens et H. von Wissmann) عام 1932 كانت هي أول الصور التي توضح وجود رسوم صخرية في اليمن. وكانت عبارة عن وعول ذات قرون طويلة مقوسة ،منحوتة في ملجأ صخري في جبل شمسان5 القريب من صنعاء. وفي وقت لاحق اكتشف ((M. Livadiotti ملجأ آخراً في وادي ظهر، الواقع على بعد عشرة كيلومترات شمالي صنعاء متضمناً عدة رسوم صخرية كان من بينها بعض الوعول6.

  • 7 Cervicek، Kortler، 1979.

4وفي عام 1975-1976 اكتشف كل من (F. Cervicek et P. Kortler7) في منطقة الجوف أثناء قيامهم ببعض الدراسات حول السكان البدو الذين يقطنون على أطراف صحراء الربع الخالي وبفضل توضيحات مرشديهم تعرفوا على مواقع رسوم صخرية، مع مشاهد صيد وصور عليها أشكال آدمية، وحيوانات متنوعة منقرضة، وعدد من النقوش (شكل رقم 1). وبينما كان للصدفة الدور الرئيسي في الأبحاث التي أجريت فقد ظلت تلك الأبحاث غير مكتملة.

الشكل رقم 1 : مواقع فن الرسوم الصخرية في اليمن.

الشكل رقم 1 : مواقع فن الرسوم الصخرية في اليمن.
  • 8 Bayle des Hermens، Rachad-Tardif، 1990.
  • 9 Garcia، Rachad، 1989.

5في عام 1988م قام ( De Bayle des Hermens) باكتشاف ونشر أول لوحة من الرسوم الصخرية في منطقة صعدة ووادي ظهر ومناطق مجاورة لمنطقة رداع، غير إن الاستيطان في فترة عصور ما قبل التاريخ لم يكن معروفاً في هذه المناطق آنذاك 8. و في العام 1989 تم تنفيذ برنامج الأبحاث بفضل التعاون المشترك بين كلٍ من وزارة الخارجية الفرنسية، و الهيئة العامة للآثار والمتاحف والمخطوطات اليمنية بصنعاء. ومن عام 1989 إلى 19929 قام كل من (Michel Garcia) المتخصص في مجال الفن في عصور ما قبل التاريخ، والدكتورة مديحه رشاد بالعديد من المهام، من ضمنها الإشراف العلمي على خمس بعثات في موقع صعدة وأخرى في موقع رداع، ليس ذلك فحسب، بل عملا على تدريب بعض الزملاء اليمنيين على تقنيات استنساخ الرسوم وطبعها بواسطة القوالب.

  • 10 الجمهورية العربية اليمنية منذ قيام الثورة عام 1962 وفي الجنوب المحمية البريطانية القديمة التي أصبحت (...)
  • 11 انظر الباب الثالث

6لقد كان الإطار السياسي مختلفاً تماما على ما هو علية اليوم، فقد كان له أهمية كبيرة في ترجمة آثار عصور ما قبل التاريخ. ففي عام 1974 كانت اليمن لا تزال منقسمة إلى بلدين مستقلين ونتيجة لذلك فقد كان من الصعب القيام بالمسح الأثري في رملة السبعتين10. فمنذ إعادة تحقيق الوحدة في الثاني والعشرين من مايو عام 1990م تحقق البحث الأثري في إطار موحد وهذا ينطبق أيضا على الكيانات الجغرافية المتلاحمة11.

7لقد نُفذت المسوحات في منطقة صعده من خلال الصور الجوية، و الخارطة الجيولوجية للهضاب البنية اللون المكونة من الحجر الرملي ذات الصلابة المتفاوتة، وبفضل بقايا الطبقة الجيولوجية القديمة. في الواقع لقد نحتت الرسوم والنقوش على جدران الملاجئ المحفورة عن طريق النحت في تلك التلال المكونة من الحجر الرملي التي تبرز في سهل صعدة أو في رداع. وبعد ذالك انتشر المسح الميداني إنطلاقا من المواقع المعروفة الأولى، فقد درست في صعدة سبعة مواقع وهي : المسلحقات ، الحظيرة، جبل المخروق ، جبل الجرفين ، وادي روبيع ،جبل صما و جبل غوبير.

8إن ظهور الأشكال الحيوانية في طبقات مختلفة من تلك المواقع، ورسم أنواع منقرضة منها كالجاموس والثور البري، و كذالك التقنيات المختلفة في النحت والرسم الملون، كل ذالك يدل على وجود فترة استيطان طويلة في هذه الملاجئ. كما أنه وجد في بعض الملاجئ بقايا لمواد حجرية مشذبة مصنوعة من خام الصوان، الريولايت، الكوارتز والزجاج البركاني الأسود obsidienne الخ، فضلاً عن انتشار بقايا للعظام الحيوانية على سطوحها، كل ذلك ساهم في تسهيل عملية البحث عن البيئة الأثرية.

  • 12 Garcia et al، 1991.الاختصارات المستخدمة تحتوي على التأريخ : تاريخ راديو كربون = كربون مشع BC. (قبل (...)
  • 13 Garcia، Rachad، 1997.

9ومنذ عام 1990م نُفذت العديد من الحفريات على موقع جبل المخروق، وموقع وادي روبيع، نتج عنها اكتشاف وجود طبقة أثرية وحيدة أثبتت معاصرتها لبعض البقايا الأثرية والفحم والتي تم تأريخها بواسطة الكربون المشع ومن خلاله إستطعنا التقدير بأنه تم الاستيطان في تلك الملاجئ المزخرفة منذ بداية الألف السادس قبل الميلاد12. وفي عام 1992اتسعت أعمال البعثة لتشمل بعض المواقع في رداع، فضلاً عن استكشاف بعض المواقع في شمال شرق صعدة. وقد تم نشر الأعمال الأولى لفن الرسوم الصخرية في اليمن بشكل جزئي عام 199713. غير أن الأحداث السياسية مع الأسف أدت إلى توقف أعمال البحث في منطقة صعده.

10وعليه يظل ما نهدف إليه من خلال هذا العرض الموسع هو معرفة أهمية فن الرسوم الصخرية والإشارة إلى خلوده منذ آلاف السنين حتى عصرنا هذا.

11فإذا كانت منطقة صعده قد بدت فريدة من نوعها قبل حوالي 20 عاماً، فقد اكتشفت مؤخراً مجموعات كبيرة منحوتة، أو مرسومة في كل أنحاء اليمن، بدون أن تكون هناك دراسات جديدة (شكل رقم 20).غير أن وجود فن الرسوم الصخرية في كل إنحاء اليمن بات مهدداً؛ لأنه ليس فقط خاضعاً للهدم لكونه قريب من التجمعات السكنية كما هو الحال في منطقة صعدة، بل أيضا لتعرضه للتخريب المستمر. والسبب في ذالك هو أن الأحجار الرملية التي تعد المادة الأساسية لتلك الرسوم تشكل جزءاً من المواد المرغوبة في بناء المنشآت والمباني الحديثة. ومن بين تلك المواقع التي دمرت، نذكر موقعين هامين تم اكتشافهما عام 2002م في الجبال الوسطى وهما "جرف النبرة" و"جرف الإبل" اللذان قمنا بتوضيحهما في هذا المؤلف(الباب الرابع). كما تهدف الدراسة أيضا إلى توضيح انطلاقة البحث في فترة عصور ما قبل التاريخ، منذ إعادة تحقيق الوحدة ، ومع ظهور اليمن الطبيعي بجنوب الجزيرة العربية واتصاله الجغرافي بالشرق الأدنى، فهو أيضا يحتل موقعا رئيسيا منذ اللحظة التي تم فيها الاهتمام بانتقال الإنسان الأول من أفريقيا، منذ حوالي مليوني سنة. وإن كان الإنسان الأول الإنسان المنتصب القامة (Homo erectus) قد اتخذ من الأخدود العظيم بشرق أفريقيا مأوى له فهل اجتاز البحر الأحمر ليصل إلى جنوب الجزيرة العربية أم لا؟

12على الرغم من ثبوت استيطان الإنسان للجزيرة العربية في عصر البلايستوسين ومع عدم التوصل إلى معرفة تاريخ ذلك الاستيطان فالسؤال الذي يطرح نفسه من جديد بخصوص جدنا (الإنسان العاقل Homo sapiens)، الذي قبلنا بأن أصله يعود إلى أفريقيا الشرقية وظهوره خارج أفريقيا منذ 1.300،000 عام، هو متى اجتاز هذا الإنسان البحر الأحمر لأول مرة؟

13وفي المقابل بفضل الأبحاث المنتظمة التي أدت إلى اكتشاف مواقع ذات طبقات أثرية مؤرخة وخصوصا في منطقة حضرموت، تم تحديد تأريخها ابتداء من العصر الهولوسين منذ حوالي 12000عام. إن الرحلات البحرية عبر البحر الأ حمر قد عرفت منذ العصر الحجري الحديث، وبعد ذلك تصاعدت الثقافات المادية الأساسية التي أدت إلى تحديد المناطق واستمرار التبادلات.

  • 14 Ryckmans، 1976.
  • 15 Vigne، 2003.

14في النهاية ومن خلال وجود الرسم الصخري وبالتحديد الحيواني تحصلنا على ورقه رابحة لا مثيل لها جانب الصيد، و استئناس الحيوانات الذي يمثل الصيد الشعائري للوعل،14 والذي نستطيع أن نجد صداه في الذاكرة الجماعية حتى الوقت الحاضر، ولازال بالتأكيد يستمد أصله من العصر الحجري الحديث منذ ما يقارب 7000عام قبل الميلاد. بالإضافة إلى ذلك لقد شهدت طلائع البحث في مجال استئناس الحيوانات تطوراً معتبراً منذ 15 عام، فقد أدت إلى تحديد مناطق بدء أعمال الاستئناس في الشرق الأدنى، منذ الألف التاسع قبل الميلاد15. وفي اليمن وعلى الرغم من الأعمال النادرة، فقد لوحظ منذ الألف السابع استئناس البقر، وربما الماعز والغنم الذي يتبع الشرق الأدنى. وفي المقابل لم يتضح أصل استئناس الحمير. ولذلك نرى أنه لمن الحكمة التركيز في الجزء الأول من الكتاب على الاستيطان في اليمن في عصور ما قبل التاريخ في بيئاتها الجغرافية والمناخية.

  • 16 Robin، 1991 : p. 51 " من المحتمل بان الكتابة ظهرت في جنوب الجزيرة العربية قبل القرن الثامن قبل المي (...)
  • 17 De Maigret، 1984.
  • 18 Edens، Wilkinson، 1998 ; Edens، 2005.

15فيما يتعلق بتحديد فترة ما قبل التاريخ فهي متفق عليها، حيث حددت حاليا بمليونين وخمسمائة ألف سنة منذ بدايات الإنسانية حتى بداية التاريخ، أي حتى بداية ظهور الكتابة في بلاد مابين النهرين(Mésopotamie) ومصر منذ ما يقارب 5000 عام، ومنذ 3000 عام في جنوب الجزيرة العربية16 وهكذا فقد حددنا نهاية فترة عصور ما قبل التاريخ بظهور ثقافات عصر البرونز في نهاية الألف الرابع قبل الميلاد،الذي تم اكتشافه من خلال الأعمال التي قام بها (A. De Maigret)17 ومنذ ذلك التاريخ، فقد أصبحت موثقة ومؤرخة18. ومن جهة أخرى توضح مدونة الرسوم الصخرية بأننا تجاوزنا كثيرا الحدود الدقيقة لفترة ما قبل التاريخ، إذ إن هناك بعض اللوحات توضح رسومات للجمال وحيدة السنام، أو لفرسان راكبين الخيول أي أن وصولهم إلى جنوب الجزيرة العربية أصبح مؤرخاً.

16يتكون الجزء الثاني من هذا الكتاب من مدونة خاصة بطرق التسجيل والوثائق المرسومة والمصورة. وهكذا فقد توسع المشروع من تقديم رسالة دكتوراه إلى هذا المؤلف الذي كان من الصعب إنجازه آنذاك، وإذا كان تحديد حدود التسلسل الزمني للرسم الصخري عملياً وبدون انقطاع منذ انطلاق مظاهره الأولى في العصر الحجري الحديث قد بدأ معقدا، فإن هذا الغموض كان ملائماً لكي نحاول أن نقارب بين ثقافات فترة ما قبل التاريخ في جنوب الجزيرة العربية، وعلاقاتها مع المناطق المجاورة، من أفريقيا في الغرب وعمان في الشرق، وليس فقط على نماذج أنجزت سابقا انطلق أغلبها من الشرق الأدنى.

الشكل رقم 2 – مواقع فن الرسم الصخري في غرب وشمال شبه الجزيرة العربية.

الشكل رقم 2 – مواقع فن الرسم الصخري في غرب وشمال شبه الجزيرة العربية.

Notes

1 Gombrich، 1992 : p. 3.

2 Bayle des Hermens، Grebenart، 1980.

3 Rachad، 1994 : L’Art rupestre et son contexte préhistorique au Yémen dans la région de Saada. Thèse de III cycle.

4 Garcia، Rachad، 1997 : p. 11.

5 Rathjens، Wissmann، 1932 : pl. VI .

6 Radt، 1971.

7 Cervicek، Kortler، 1979.

8 Bayle des Hermens، Rachad-Tardif، 1990.

9 Garcia، Rachad، 1989.

10 الجمهورية العربية اليمنية منذ قيام الثورة عام 1962 وفي الجنوب المحمية البريطانية القديمة التي أصبحت عام 1972 جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية.

11 انظر الباب الثالث

12 Garcia et al، 1991.الاختصارات المستخدمة تحتوي على التأريخ : تاريخ راديو كربون = كربون مشع BC. (قبل الميلاد) وBP (قبل الحاضر، سوا قبل عام 1950،تاريخ المرجع).

13 Garcia، Rachad، 1997.

14 Ryckmans، 1976.

15 Vigne، 2003.

16 Robin، 1991 : p. 51 " من المحتمل بان الكتابة ظهرت في جنوب الجزيرة العربية قبل القرن الثامن قبل الميلاد".

17 De Maigret، 1984.

18 Edens، Wilkinson، 1998 ; Edens، 2005.

Table des illustrations

Titre الشكل رقم 1 : مواقع فن الرسوم الصخرية في اليمن.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1696/img-1.png
Fichier image/png, 1,1M
Titre الشكل رقم 2 – مواقع فن الرسم الصخري في غرب وشمال شبه الجزيرة العربية.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/1696/img-2.png
Fichier image/png, 891k

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2009

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search